قال العميد أحمد حسن عسيري مستشار وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية والمتحدث باسم تحالف قوات عاصفة الحزم في لقاء خاص مع الجزيرة الخميس 16/04/2015، إن شروط العمليات البرية في اليمن لم تحن بعد.

وأوضح أن أي حملة عسكرية تبدأ بحملة جوية، مضيفا أن الهدف من ذلك هو تحييد الدفاعات الجوية الأرضية ومنع العدو من استخدام قواته الجوية، والتحكم في المجال الجوي، والعمل على تقليص قدرات العدو واستجابته للعمليات التي تتم.

وأكد عسيري أنه متى ما انتهت مرحلة الحملة الجوية بتحقيق أهدافها، وأصبح هناك حاجة لبدء المرحلة الثانية فسيتم ذلك، موضحا أنه إذا حدث وأصبحت المرحلة حاسمة وحددت مهمة القوات البرية، فإنه سيتوفر العدد الكافي من تلك القوات كما وكيفا بطريقة تكفل إنجاز المهمة.

عدن
وحول تركيز قوات التحالف على مدينة عدن، أشار المتحدث باسم عاصفة الحزم إلى أن بداية الموقف العسكري تكون من حيث انتهى إليه العدو، كما تكون بمهاجمة إستراتيجية العدو.

وأكد وجود تنسيق مع الحكومة اليمنية والمقاومة الشعبية وعناصر الجيش الموالين للشرعية وشيوخ القبائل، وذلك على مدار الساعة في جميع الإجراءات والعمليات من أجل تحقيق أهداف عاصفة الحزم.

وتابع القول إن الحكومة اليمنية قامت بالتأكد من مصداقية إعلان بعض ألوية الجيش ولاءها للشرعية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ولفت عسيري إلى أنه لم يثبت حتى الآن وجود عناصر أجنبية تقاتل إلى جانب مليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

الجو والبحر
وحسب تأكيدات المسؤول العسكري فإن المجال الجوي اليمني تحت السيطرة الكاملة للتحالف، مضيفا أن الحصار البحري تحول إلى حظر بحري على الموانئ والمياه الإقليمية اليمنية.

وأكد أن القوات المنشورة حاليا على كامل حدود المملكة مع اليمن هي القوات البرية السعودية، بالإضافة إلى قوات حرس الحدود السعودي.

وكشف أن قائد عاصفة الحزم هو رئيس هيئة الأركان السعودية الفريق عبد الرحمان البنيان، وتحدث عن تنسيق وتواصل وعمل مستمر بين الدول الخليجية الخمس المشاركة في عاصفة الحزم، بالإضافة للتنسيق والتشاور مع الدول الشقيقة المشاركة في العمليات.

وقال عسيري إن هذه الدول انضمت إلى التحالف استجابة لطلب الحكومة اليمنية والرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي.

اسم البرنامج: لقاء خاص

عنوان الحلقة: عسيري: مرحلة الحملة الجوية لم تنتهِ بعد

مقدم الحلقة: سعد السعيدي

ضيف الحلقة: أحمد حسن عسيري / مستشار وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية والمتحدث باسم تحالف قوات عاصفة الحزم

تاريخ الحلقة: 16/ 4/ 2015

المحاور:

-   الإعلان عن تشكيل التحالُف العربي والخليجي

-   العمليات البرية في اليمن لم تحن بعد

-   أسباب تركيز قوات التحالف على مدينة عدن

-   ضبط الحدود ومنع تهريب الأسلحة

سعد السعيدي: مُشاهدينا الكِرام أهلاً بكُم، في هذهِ المُقابلة ضيفنا مألوفٌ ومعروفٌ، كيفَ لا وهو الذي نراهُ بشكلٍ يوميّ بالإيجاز الصحفيّ لقوات التحالُف لعاصفةِ الحزم، العميد أحمد حسن عسيري مُستشار وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية والمُتحدِّث باسمِ تحالُفِ قواتِ عاصفةِ الحزم والذي سنتعرف معهُ في هذهِ المُقابلة عن زوايا أُخرى من عملهِ وطريقة مُتابعتهِ اليومية للتطوراتِ العسكرية وعلاقتهِ مع الصحافة والصحفيين فضلاً عن أسئلتنا حولَ عاصفةِ الحزم، أهلاَ بكَ عميد أحمد.

أحمد حسن عسيري: أهلاً وسهلاً بكَ أخي الكريم وبالفريق المُرافِق وبالأُخوة المُشاهدين.

سعد السعيدي: أهلا بكَ، عميد عسيري شاهدناك تتحدث في الإيجاز بأكثر من لُغة، هل هُناكَ لُغة أُخرى أيضاً لم نسمَع بها؟

أحمد حسن عسيري: الحقيقة لا، ما ظهرَ في الإيجاز هو الواقع أنا أتحدث بجانب العربية، الفرنسية والإنجليزية.

سعد السعيدي: الفرنسية كانت أعتقد كانت بدورة خاصة وأنتَ كُنتَ الأول على الدُفعة أو..

أحمد حسن عسيري: حقيقةً أنا مِن الضُباط الذينَ حظوا بشرف الابتعاث الخارجي، ابتُعثت لدراسة الكُلية الحربية في فرنسا وبالتالي قضيت فترة طويلة يمكن تقريباً كانت 5 سنوات، ولذلكَ الفرنسية كانت إحدى المكاسب اللي كسبناها مِن خلال هذهِ البعثة.

سعد السعيدي: في الدفاع الجوي.

أحمد حسن عسيري: أنا فعلاَ ضابط دفاع جوي.

سعد السعيدي: قبلَ أن نخوض قليلاً في الإيجاز ما نعرفهُ بأنكَ أيضاً كُنت أيضاً أحد الضُباط في عاصفة أو في عاصفة الصحراء عام 1990 من القرن الماضي وكذلكَ اليوم أنتَ في عاصفة الحزم، كيفَ كُنتَ هُناك أو ما الفرق بينَ حينَ كُنتَ هُناك والآن؟

أحمد حسن عسيري: الحقيقة فعلاً أنا تشرفت بأني عملت في قيادة القوات المُشتركة في حرب تحرير الكويت وما عُرِف بعاصفةِ الصحراء والآن أشرُف بأن أكون أحد الضُباط العاملين في عاصفةِ الحزم، بينهُما تقريباً 25 سنة.

سعد السعيدي: 25 سنة.

أحمد حسن عسيري: أو تزيد نعم.

سعد السعيدي: لا فرق يعني لم تجِد نفسك بفارق كبير ولا..

أحمد حسن عسيري: لا في فرق كبير.

سعد السعيدي: فوراق كبيرة، الآن أنتَ مواجه للصحافة والصحفيين.

أحمد حسن عسيري: أولاً الرُتبة تختلف، الخبرة تختلف، السِن وشوية شيب يُضيفُ على المشهد مشهد آخر وبالتالي في فرق كبير.

سعد السعيدي: طيب أنتَ الآن وفي الإيجاز اليومي الذي تُطلِع دائماً ويُتابعهُ الكثير من القنوات المُختلفة حتى في مُختلف اللُغات، هل أو كيفَ رأيتَ الصحافة والصحفيين في المواجهة اليومية؟

أحمد حسن عسيري: واللهِ يا أخي لا اعتبرها مواجهة، هي عبارة عن عَمل يتم بين الطرفين لإيصالِ معلومة للمُتلقي، نحنُ نُقدِّم تغطية للعملياتِ اللي تمت خلال 24 ساعة الماضية والأُخوة الإعلاميين يستوضحونَ النُقاط التي يعتقدون غير واضحة ولا يمنع من بعض الأسئلة التي تكون هدفها سَبِق أو استيضاح معلومة يحصُل منها الإعلامي والصحفي على سبق مُقارنةً بالزُملاء الآخرين وهذا أمر طبيعي.

سعد السعيدي: لم تجِد فرق بينَ الصحافة الغربية أو الأجنبية وكذلكَ العربية أم وجدت!!!

أحمد حسن عسيري: في المهنية لا يوجد فرق لكن الفرق في طريقة النظر للموضوع أو للقضية.

سعد السعيدي: الزوايا.

أحمد حسن عسيري: الزوايا التي ينظُرون، نعم قد يكون الغربيين يُسلِّطونَ الوضع على عِدة أُمور تختلِف عن دُول المنطقة التي يعيشون المُشكلة ولهُم ثقافة المنطقة وبالتالي يختلف هذا إنما في المهنية لا أرى فرق.

سعد السعيدي: أثناء الإيجاز هل تعرَّضت إلى موقِف مثلاً مُحرِج أو موقف مُزعِج أو سؤال ضايقك أو سؤال أحرجك؟

أحمد حسن عسيري: الأسئلة لا لكن المواقف المُزعجة انهُ أول يوم طلعنا كانَ وقتنا ضيِّق وعندما أردنا انهُ نعرِض الفيديو لقينا جهاز الكومبيوتر لا يتوافَق مع المادة وبالتالي ما عرضنا أول يوم يكمن الجميع شاهد أنهُ ما عرضنا فيديو لكن وزعناه وقتها على الأُخوة الصحفيين، تداركنا الموضوع والإعلاميين أنقذوا الموقف، هذا تقريباً يمكن الموقف المُزعج الوحيد إنهُ ما قدرنا نطلع بإيجاز مُتكامل، عدا ذلكَ أنا لا أرى في أسئلة الإعلاميين أي إحراج حقيقةً.

سعد السعيدي: حقيقةً يعني بيني وبينك يعني كثير من الناس يقولون ندخُل على الإيجاز الصحفي وقادر العميد عسيري أن يعني يستطيع أن يعني ينجح في تجاوز بعض الأسئلة بخبرتهُ الواضحة والذي يبدو أنَّ الـ 24 سنة اللي مرت من عاصفة الصحراء إلى عاصفة الحزم يبدو أنها هي يعني صاحبة النتيجة في هذا الموضوع، عميد احمد بالنسبة للإيجاز كيفَ يتم ترتيب هذا الإيجاز، الإيجاز الصحفي اليومي هل يعني بمعنى هل هُناك قِطاعات مُختلفة العسكرية والبرية والجوية والبحرية مثلاً والاستخباراتية يُزوِّدونكُم بها أم انتم تتصلونَ بهم أم هُناك يعني كيفَ الآلية يعني حتى تخرُج للإيجاز الصحفي؟

أحمد حسن عسيري: أولاً من الأشياء الأساسية وأعتقد انهُ الجميع اتفقَ عليها يجب أن يكون مَن يُقدِّم الإيجاز يعيش الحدث، مُتواصِل مع الجميع، متواجد في جميع مراكز القيادة والسيطرة، مراكز العمليات حتى يكون مُلِما بالموقف سواءً على المُستوى السياسي أو المُستوى العسكري أو حتى على المُستوى الإنساني والبُعد الإنساني بالإضافة إلى الإعلام، وبالتالي هذا يتطلب انهُ فريق العمل بالإضافة إلى مَن يتولى موضوع الإيجاز اليومي أن يكون مُلِم بجميع تفاصيل الحدث حتى لا يكون هُناك...

سعد السعيدي: كيف تُرتبونها؟ تتصلونَ بالقِطاعات أم تأتيكم!!

أحمد حسن عسيري: الحقيقة انهُ يعني تعرف أخي الكريم إنهُ في التنظيم العسكري هُناك مراكز القيادة والسيطرة وهذهِ هي ذات يعني فائدة كبيرة لإيصال المعلومة وأن تعيشَ الحدث، عندما تتواجد في إحدى مراكز القيادة والسيطرة على سبيل المثال مركز عمليات الدفاع الوطني في وزارة الدفاع السعودية أو مركز عمليات القوات الجوية فأنتَ تتطلع على كامل سير العمليات حقيقةً، يعني لستَ في حاجة أن تكونَ في الميدان ما لم يتطلب الأمر أن تذهب إلى الميدان لكن هذهِ القيادة والسيطرة هي جمع للمعلومات وعرضها أمامَ القائد أو أمام مُتخِذ القرار وفي نفس الوقت نزول الأوامر من جهة القائد أو القيادة إلى أصغر تشكيل في الوحدات العسكرية، فهذا يُسهِّل عليكَ الأمر.

سعد السعيدي: إذن تُعرَض المعلومات على القيادة قبلَ أن تخرُج للإيجاز.

أحمد حسن عسيري: لا الحقيقة إحنا بعدَ أن نفرز المادة، أنا أتكلم عن مفهوم القيادة والسيطرة بشكل عام لكن أنا عندما نتكلم عن موضوع مُحتوى الإيجاز نحنُ نُتابع أنا شخصياً والفريق نُتابع جميع الأحداث والعمليات التي تمت طبعاً مِن الطبيعي أن لا نتحدث عما سيتم، شيء مُستقبلي، نُحاول أن نتجنب الإشارة بشكلٍ أو بآخر إلى العمليات الجارية في وقت الإيجاز ثُمَّ نُكوِّن المادة التي سوفَ تُعرَض على المُتلقي أو على الرأي العام والمُشاهدين، قبلَ ما تعرض نأخُذ موافقة القيادة العسكرية عليها اللي هو قائد القوات المُشتركة مع رئيس هيئة الأركان العامة السعودي والفريق المُتواجد معهُ وإذا أقرّها نعتمد..

سعد السعيدي: حولَ هذا القائد لماذا لا يُعلَن قائد يعني أو الكشف عن اسم قائد لعاصفة الحزم أو الكشف عن أسماء قادة القِطاعات البرية والجوية والبحرية المُشاركين في عاصفة الحزم؟

أحمد حسن عسيري: أولاً العملية بالنسبة للتنظيم العسكري معروف أنَّ رئيس هيئة أركان العامة للقوات المُسلَّحة السعودية هو في حالة العمليات وفي حالة الأزمات هو يُصبِح قائد القوات المُشتركة.

سعد السعيدي: يعني الآن قائد عاصفة الحزم.

أحمد حسن عسيري: هو رئيس هيئة الأركان السعودي الفريق عبد الرحمن البنيان وهو مَن يقود العمليات بالإضافة إلى الطاقم المُتواجد معهُ مِن الدول الشقيقة المُشاركة في التحالُف.

الإعلان عن تشكيل التحالُف العربي والخليجي

سعد السعيدي: لندخُل في عين العاصفة، عين عاصفة الحزم الآن الإعلان عن تشكيل التحالُف العربي والخليجي جاءَ صراحةً مُفاجئا لكُلِّ المُراقبين، كيفَ تمكنتُم خِلاَلَ فترة وجيزة مِن تكوين هذا التحالُف الذي ضم أكثر من 10 دُول وبشكل سري.

أحمد حسن عسيري: أولاً أخي الكريم  قد يكون أُعلِن بشكل مُفاجئ ولكن لا يوجد عمل يأتي بالصُدفة، أولاً دول مجلس التعاون الخليجي هي دول يجمعها تنظيم واحد وهو مجلس التعاون ويوجد مجلس الدفاع المُشترك ويوجد الأمانة العامة وشِقها العسكري وبالتالي الـ 5 دول المُشاركة بينها تنسيق وتواصُل وعمل مُستمِر وبالتالي لا يوجد عمل مِن..، بالإضافة إلى الدول الشقيقة والتي انضمت للتحالُف، ففي تواصُل كان سابِق واطلاع على الموقف ولاحظتُم أنهُ الاستجابة كانت سريعة، هُناكَ تواصُل دائم وتشاوُر والجميع اقتنعَ بأنهُ الدعوة التي وُجِّهَت من فخامة الرئيس عبد ربهُ منصور هادي كانت تستحق الاستجابة السريعة ولذلك هُم عندما انضموا لهذا التحالُف إنما أتوا استجابة لطلب الحكومة اليمنية وإن كانَ المُكوِّن أو الركيزة الأساسية هي دول مجلس التعاوُن لأنها تتمثل بـ 5 دول.

سعد السعيدي: يعني هذهِ كانَ اجتماع أو المُناورة العسكرية اللي أقيمت في الكويت حسم العُقبان أظُن اسمها كانت مُقدِّمة لهذا الأمر مُقدِّمة لعاصفة الحزم أم أنَّ لا علاقة في الموضوع للتشكيل، بداية تشكيل للتحالُف؟

أحمد حسن عسيري: تمرين حسم العُقبان هو احد التمارين الدورية التي تُعقَد سنوياً بينَ دُول مجلس التعاون، هُناكَ تمارين عِدة سواءً في المجال البري أو البحري أو الجوي بشكل دوري، الهدف منها: استفادة من الخبرات، تنسيق الجهود، توحيد المفاهيم بينَ دول مجلس التعاون، لا علاقةَ لحَسم العُقبان بما تمَّ في خلال..

سعد السعيدي: عميد عسيري لا زالَ موقفكُم ثابت بـ حولَ أنَّ العمليات البرية لا تزال محتاجة إلى أو مرحلة أُخرى ستأتي وُفقَ الخُطة، هذا دائماً ما تُكررونهُ في الإيجاز.

أحمد حسن عسيري: نعم.

سعد السعيدي: ما الشيء أو ما الأمر الذي يدفعكُم بشكل مُباشر للقيام بعمليات برية إذا ما حدثَ في مسرَح العمليات؟

أحمد حسن عسيري: أن يأتي موعدها، أن...

سعد السعيدي: أن!!

أحمد حسن عسيري: أن تأتي موعدها في الخُطة.

العمليات البرية في اليمن لم تحن بعد

سعد السعيدي: لا لا ما الذي سيحدُث في مسرح العمليات في اليمن مثلاً أو خارج المسرح الذي سيُعجّل في...

أحمد حسن عسيري: دعني أوجز لكَ أخي الكريم ماذا نعني بخُطة عمليات مُشتركة، خُطة العمليات تتكون من مراحل مُتسلسلة، كُل مرحلةٍ تُحقق أهداف ثُمَ تنتهي بمؤشرات تُشير لبدء المرحلة الثانية وهكذا إلى أن تنتهي العملية، تبدأ مِن انتشار القوات إلى عودة القوات إلى مواقِع تعسكُرها، هذا هو الخُطة العسكرية بشكلٍ عام، المعروف أنهُ أي حملة عسكرية تبدأ بحملة جوية والأهداف واضحة كما أعلنا أنَّه تحييد الدفاعات الجوية الأرضية، منع العدو من استخدام قواتهُ الجوية وإلى آخرهِ والتحكُم في المجال الجوي ثُمَّ العمل على تقليصِ قُدرات العدو واستجابتهِ للعمليات التي تتم، متى ما انتهت هذهِ المرحلة وحققت أهدافها وأصبحت هُناكَ حاجة لبدء المرحلة الثانية ومؤشرات موجودة والدلائل.

سعد السعيدي: والمؤشرات لم تأت حتى الآن!!

أحمد حسن عسيري: لا نزال نعمل في الحملة الجوية، الحملة الجوية الجميع يستعجل بالموضوع أنها 3 أسابيع، أنا أذُكِّر الجميع بأنهُ خِلال حملة تحرير الكويت الحملة الجوية استمرت قُرابة 6 أشهُر ثُمَّ العمليات البرية كانت 100 ساعة فهُناكَ عمل وهُناكَ أهداف، اليوم خلال الإيجاز اليومي أظهرنا انهُ لا يزال هذهِ المليشيات تُحرِّك الطائرات وقد في يوم من الأيام يكون في عمل صحيح أنهُ في سيطرة جوية مُطلقة على الأجواء ولكن يجب أن نكون مُتأكدين 100% أنهُ المرحلة القادمة اللاحقة للمرحلة التي نحنُ فيها الآن قد هُيأَ لها الظروف المُناسبة حتى يتم تنفيذها.

سعد السعيدي: أعتقد أنهُ عاصفة الصحراء كانَ يمكن القصف الجوي 40 يوم اعتقد ليسَ 6 أشهُر، فترة الاحتلال كُلها كانت..

أحمد حسن عسيري: لكن الجميع يعرف انهُ عندما نتحدث عن عمل قد يجهَل الجميع أنهُ قبل ما تبدأ العمليات كانَ في قوات تعمل في الأراضي العراقية.

سعد السعيدي: عميد عسيري الآن حجم القوات البرية نفسهُ، هل تحتاجون إلى عشرات الآلاف مثلاً بالآلاف حتى يأتي التدخُل البري؟

أحمد حسن عسيري: ليسَ الحجم والعدد هو المِعيار، المِعيار ما هي الأهداف وكيفية الطريقة لتحقيق هذهِ الأهداف وبالتالي حجم القوة يجب أن يستجيب إلى المُهمة المُحددة لها، متى ما حُدِّدَت مُهمة القوات البرية وأصبحت المرحلة حاسمة أُؤكِّد للجميع انهُ سيكون هُناكَ العدد الكافي والنوعي والعددي فيما يخُص هذا النوع من العمليات وسوفَ يكون قادر على إنجاز المُهمة.

سعد السعيدي: وقريب؟

أحمد حسن عسيري: متى ما حان الموعد.

سعد السعيدي: متى ما حانَ الموعِد.

أحمد حسن عسيري: أؤكِّد لك.

أسباب تركيز قوات التحالف على مدينة عدن

سعد السعيدي: هُناكَ تركيز حولَ مدينة عَدن الضرب باعتبارها يعني يبدو أنَّ الحكومة أو مقر الحكومة المؤقتة اليمنية لكن هُناك إهمال حقيقة للعاصمة صنعاء وهي الأهم، برأيك لماذا التركيز في عدن وليسَ في صنعاء وهي العاصمة؟

أحمد حسن عسيري: أولاً لا يُمكِن أن نتحدث عن إهمال، يجب أن ننظُر.

سعد السعيدي: أقصد التركيز يعني.

أحمد حسن عسيري: يجب أن ننظُر للوضع بالموقف العسكري عندما بدأت العمليات، الجميع يعلم أنَّ هذهِ المليشيات عندما انطلقت من صعدة باتجاه صنعاء في أيام قلائل كانت تُسيطر على العاصمة صنعاء وانتشرت واستولَت على إمكانات الجيش اليمني في العاصمة صنعاء بالتواطُؤ مع بعض عناصر الجيش المُتمرِّد على الشرعية وأصبحت تُحكِم سيطرتها على العاصمة صنعاء، عندها اضطرَ الرئيس الشرعي للبلاد أن ينتقلَ إلى عَدن والجميع لاحظَ انهُ الإجراء اللي تم انهُ تم مُهاجمة القصر الرئاسي بالطائرات وذَكرنا في أكثر مِن مُناسبة أنهُ كانَ في عناصر مُنتشرة داخل مدينة عدن، التوجُّه واضح لدى هذهِ المليشيات وهو القضاء على الشرعيةِ والاستيلاء على البلد بالقوة واختطاف اليمن ومواطنيهُ ويصبِحوا تحتَ سيطرة هذهِ المليشيات، فعندما تبدأ الموقف العسكري تبدأ من حيث انتهى إليهِ العدو وتُهاجم إستراتيجية العدو ولا تُهاجِم الواقع، الآن وَضَحت لنا أنَّ إستراتيجية العدو هو القضاء على شرعية الرئيس اليمني والمُتمثِّلة في الحكومة المُتواجدة كانت في عَدن والرئيس كانَ موجود في عَدن فكانَ أول إجراء هو حماية الشرعية وهو هدف من أهداف هذهِ الحملة وتمكين الرئيس والحكومة الشرعية مِن مُمارسة عملها.

سعد السعيدي: طيب الرئيس هادي أصدرَ قرارات وتعيينات لقيادات عسكرية، هل تُنسِّقون معهم وكيفَ؟

أحمد حسن عسيري: أولاً التنسيق اليمن إحنا أؤكِّد أنهُ أحد الدول المُكوِّنة للتحالُف هو الدولة المُستضيفة سياسياً للعملية ولو كانت المملكة هي ما يستضيف العمليات وبالتالي التنسيق على مدار الساعة في جميع الإجراءات، في جميع العمليات، هُناكَ خلايا تعمل باستمرار بينَ الجانبين في جميع المجالات، العمليات، الاستخبارات، الشؤون الإنسانية..والخ والعمل متواصِل وأعتقد أنَّ هذا أمر طبيعي في مثل هذهِ الحالات.

سعد السعيدي: هل هذهِ القيادات العسكرية المُعيَّنة مِن قِبَل هادي الرئيس هادي يعني في تنسيق بينكُم وبينهُم هُم في الداخل؟

أحمد حسن عسيري: يوجد قيادات في الداخل ويوجد قيادات برفقة فخامة الرئيس، الحكومة اليمنية نعتبرها حكومة يمنية فاعلة وهي مَن تُدير شؤون البلاد صحيح أنها مُتواجد جُزء منها على أراضي المملكة ولكن المملكة واليمن امتداداً لبعضهم، التنسيق مُستمِر مع اللجان الشعبية، مع عناصر الحكومة المُتواجدين، معَ قادةِ الجيش المُوالي للشرعية، معَ شيوخ القبائل، الجميع يعمل بجهود لإنجاح أهداف هذهِ العاصفة.

سعد السعيدي: وهل هُناكَ تواصُل مع القوات الموالية للرئيس المخلوع صالح؟

أحمد حسن عسيري: التواصُل معَ القوات المُنشقة عن الشرعية!!

سعد السعيدي: المُنشقَّة على الشرعية.

أحمد حسن عسيري: الحقيقة التواصُل كانَ مُمكن يتم قبلَ أن تبدأ العمليات، الآن أفضل موقف السياسي والعسكري الذي فرضتهُ هذهِ المليشيات وهذهِ العناصر على الأرض أصبحَ التواصُل معهُ من الآن يتم من خِلال العمليات العسكرية، القيادات العسكرية التي ترغب في تَرك المليشيات الحوثية والعودة لدعم الشرعية يعوون مسؤولياتهُم ويعرفونَ كيفَ يتم التواصُل، ما أُعلِنَ عنهُ من خِلال عودة بعض الألوية لدعم الشرعية هو نتيجة تواصُل.

سعد السعيدي: هُنا أُريد أن أستوقفك.

أحمد حسن عسيري: نعم.

سعد السعيدي: سعادة العميد بالنسبة للألوية التي أعلنت دعمها للشرعية.

أحمد حسن عسيري: نعم.

سعد السعيدي: هُناكَ مَن يتحدث من الإعلاميين في اليمن بأنَّ هذهِ الألوية هي جُزء مِن تكتيك المخلوع صالح لحِفظ هذهِ الألوية لمرحلة لاحقة لتأمينها، هل هذهِ الألوية التي أعلنت الشرعية تم تكليفها في مُساعِدة المُقاومة الشعبية؟

أحمد حسن عسيري: أولاً لا نستبعِد مِن الرئيس المخلوع ومُؤيديه والمليشيات الحوثية أيَّ إجراءات من هذا النوع، هذا ديدن هذا النوع من الجماعات، الحكومة اليمنية تتخذ الإجراءات الكافية للتأكُّد من مصداقية هذهِ القيادات، العمل الميداني يؤكِّد ذلك، اليوم كانَ في أحد الألوية يقوم بالدفاع عن مدينة تعز.

سعد السعيدي: من الألوية التي أعلنت ولاءها.

أحمد حسن عسيري: من الألوية التي أعلنت ولاءها للشرعية وهو لواء 35 وهذا مؤشِّر جيد ونُشجِّع على هذا التوجُّه ونطلُب من القادة الآخرين أن ينحُ نفس المنحى، متى ما تمكَّنت الحكومة الشرعية مِن استعادة السيطرة على أمورِ البلاد لهُم الشأن في أن يتم هيكلة الجيش وعملهِ بالشكل الذي يخدُم المواطن اليمني.

سعد السعيدي:  طيب سعادة العميد هل لديكُم معلومات عن قوات غير يمنية مُشاركة معَ المليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس المخلوع صالح؟

أحمد حسن عسيري: إلى الآن لم يثبُت لدى قيادة التحالُف وجود أي عناصر أجنبية تخوض عمليات القِتال، لا نستبعد وذكرنا ذلكَ مراراً وتكراراً أنهُ كانَ هُناكَ بعضَ الجنسيات التي تُدرِّب وتُساعِد المليشيات الحوثية، إلى الآن لم يثبت قطعياً وجودهم، متى ما ثبت سوفَ يُعلَن.

سعد السعيدي: وهل هُناكَ مُحاولات إدخال أسلحة أو مُعدات أو خُبراء أو مُستشارين من داخل اليمن؟

أحمد حسن عسيري: ذكرنا في أكثر مِن مُناسبة..

سعد السعيدي: مُحاولات.

أحمد حسن عسيري: انهُ المجال الجوي تحتَ السيطرة الكاملة ثُمَّ فُرِضَ الحِصار البحري الذي تحوَّل إلى حظر بحري حالياً على الموانئ والمياه الإقليمية اليمنية لم يثبُت لدينا وجود أي نوع مِن هذه العمليات وإن حدث فسيتم التعامُل معها بما يقتضي الحالة.

ضبط الحدود ومنع تهريب الأسلحة

سعد السعيدي: اليمن لديها حدود طويلة مع سلطنة عُمان، هل تُراقبونَ هذهِ الحدود أم هُناكَ تنسيق مع سلطنة عُمان لضبط هذهِ الحدود من أيِّ اختراقات لتهريب أسلحة أو قيادات عسكرية أو غير ذلك؟

أحمد حسن عسيري: أخي الكريم تعرف أنهُ فيما يُدعى بمسرح العمليات، مسرح العمليات هو كامل الأراضي أو جُزء من مسرح العمليات هو كامل الأراضي اليمنية بمياههُ الإقليمية وأجوائها وأراضيها، التحالُف يعي مسؤوليتهُ في هذا الجانب ولذلكَ هو يُسيطر على هذا المجال، أمّا فيما يخُص الحدود اليمنية من جانب الأشقاء العُمانيين فالحكومة العُمانية لديها من القُدرة والإمكانات لتؤمِّن حدودها واتخاذ الإجراءات اللازمة لأمن وسلامة حدودها معَ الجمهورية اليمنية ولكن قيادة التحالُف معنية بالأراضي اليمنية.

سعد السعيدي: هل هُناكَ تنسيق مع سلطنة عُمان وهي التي غير مُشاركة في التحالُف؟

أحمد حسن عسيري: أولاً عُمان هي إحدى دُول مجلس التعاون الخليجي وهي داخل المنظومة العسكرية، التنسيق معها أمر طبيعي ولكن مسؤولية حماية حدودها هي مسؤولية سلطنة عُمان.

سعد السعيدي: الآن الحدود السعودية مع اليمن في الجنوب هل هي خالصة قوات برية سعودية أم هُناكَ قوات مِن دول التحالُف المُشاركة في عاصفة الحزم؟

أحمد حسن عسيري: حالياً مَن ينتشر على كامل حدود المملكة هي القوات البرية السعودية بالإضافة إلى قوات حرس الحدود السعودي، هذا لا يعني انهُ إذا دَعَت الحاجة للمرحلة التي سبقَ تحدثنا عنها أن لا ينضم من دول التحالُف عندَ الحاجة ولكن كما ذكرت لكَ أخي ليست العِبرة بالعدد والكمية، العبرة بالأهداف والمَهمَة، القوات اللي مُتواجدة الآن تكفي للتعامُل معَ أي تهديد وقد لاحظتُم خِلال الفترات الماضية مِن العمليات انهُ وللهِ الحمد لا يوجد تهديد مُباشر للحدود الجنوبية وبالتالي لا أعتقد أنَّ هُناك حاجة لـ..

سعد السعيدي: ضيِّق الوقت بدقيقة تقريباً هل المُناوشات التي تتم على الحدود السعودية اليمنية تتم عبرَ المدفعية أم هُناكَ اشتباكات حصلت يعني بينَ المليشيات وبينَ القوات السعودية؟

أحمد حسن عسيري: لم يحدُث اشتباكات.

سعد السعيدي: مُباشرة.

أحمد حسن عسيري: مُباشرة، كُل ما يتم هو عبارة  عن نيران غير مُباشرة تقوم هذهِ الجماعات بإطلاقها باستخدام الهاونات، الإجراءات التي تتخذها القوات البرية هو منع هذهِ القوات إلى الوصول إلى مرحلة الاشتباك وبالتالي يتم التعامُل معها على أبعد مسافة مُمكنة باستخدام النيران غير المُباشرة أو النيران المُباشرة أو طائرات الأباتشي.

سعد السعيدي: عميد أحمد عسيري شُكراً جزيلاً لك لهذهِ الدقائق، مُشاهدينا الكِرام أيضاً الشُكر موصول لكُم، هذهِ المُقابلة التي قدَّمنها لكُم معَ العميد احمد حسن عسيري المُتحدِّث باسمِ قوات التحالُف لعاصفة الحزم، وهذا سعد السعيدي من الرياض إلى اللقاء.