كشف رئيس جمهورية قبرص نيكوس أنستسياديس لبرنامج "لقاء خاص" أنه طلب وساطة قطر في حل الأزمة مع تركيا، ووصف زيارته للدوحة بالبناءة والمثمرة واللقاء الذي جمعه بالأمير القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بأنه كان ناجحا جدا، كما استبعد وجود خلاف بين بلاده مع مصر بشأن ترسيم الحدود الإقليمية.

وقال أنستسياديس إنه طلب من أمير قطر أن يلعب دور الوسيط مع تركيا لعلمه بحجم العلاقة الوثيقة بين البلدين وللعلاقة الوثيقة التي تربط الشيخ تميم برئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان.

وأضاف أن الأمير القطري قام على الفور بمهمة لتشجيع تركيا ومن أسماهم مواطني بلاده في الشمال القبرصي التركي من أجل العمل مع بعضهم بعضا للتوصل إلى حل دائم في أسرع وقت ممكن.

وتوقع أنستسياديس أن يلعب الأمير القطري دورا رياديا في وقت قريب في مساعدة قبرص بشأن أزمتها مع تركيا.

واعتبر أن زيارته لقطر كانت سياسية لرغبة قبرص في تعزيز علاقاتها مع هذه الدولة الخليجية التي قال إن التطور الذي يحدث فيها معجزة، وإن نموذجها هو الأفضل في العالم، مشيرا إلى أن بلده ترغب في الحصول على النصيحة والخبرة القطرية وإمكانية التعاون في مجال الطاقة.

وفي سياق آخر أوضح رئيس جمهورية قبرص أن بلاده تؤيد وتدعم عملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، لكنه أكد أن بلاده لا توافق على بعض الفقرات، وأشار إلى أن قبرص مستعدة لتغيير موقفها إذا قامت تركيا -على سبيل المثال- بالسماح للطائرات القبرصية بالتحليق فوق أراضيها وبوصول السفن لموانئها.

يشار إلى أن جزيرة قبرص المتوسطية مقسمة إلى شطرين منذ اجتياح تركيا لشمالها عام 1974 ردا على انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون لضم الجزيرة إلى اليونان. وتدير الشطر الشمالي للجزيرة حكومة لا تلقى اعترافا من أي دولة إلا تركيا.

وبشأن ترسيم الحدود البحرية بين قبرص ومصر، استبعد ضيف "لقاء خاص" وجود خلافات بين البلدين بهذا الخصوص، وقال إن برلمان بلاده صادق على الاتفاق في عهد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، وإنهم وقعوا حديثا جدا على معاهدة جديدة للتعاون في استغلال الثروات، وشدد على أن قبرص لا يهمها شكل النظام الذي يحكم مصر حاليا، وأن الشعب المصري صديق لقبرص وله الحق في اختيار من يحكمه.

ووصف علاقات بلاده مع كل من لبنان ومصر وإسرائيل بالوثيقة جدا، وأنها ترغب أيضا في علاقات مع الأردن وسوريا التي قال إن وضعها الحالي لا يساعد على ذلك.

وخلص إلى أن قضية ترسيم الحدود الإقليمية مع الدول الثلاث أصبحت محسومة، لكن الخلاف المتبقي هو المصادقة على الاتفاقية المبرمة مع لبنان لعدم انعقاد المجلس النيابي اللبناني.

وبشأن الأزمة المالية في قبرص، اعتبر أنستسياديس أنها أزمة عالمية وأوروبية، لكنه أقر بأنها حصيلة أخطاء وفشل الحكومة في اتخاد الخطوات الملائمة في الوقت المناسب.

النص الكامل للحلقة