- جزر القمر وعلاقاتها بالدول العربية
- المساعدات العربية والإسلامية لجزر القمر
- علاقات جزر القمر مع أميركا وفرنسا

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى هذا اللقاء الخاص الذي نستضيف فيه فخامة الرئيس أحمد عبد الله محمد سامبي رئيس جمهورية جزر القمر المتحدة مرحبا بك فخامة الرئيس.

أحمد عبد الله محمد سامبي - رئيس جمهورية جزر القمر المتحدة: أهلا وسهلا.

جزر القمر وعلاقاتها بالدول العربية

عبد الصمد ناصر: بالتأكيد فخامة الرئيس أنكم تواجهون كثيرا بجهل الكثيرين في الوطن العربي بأن بلادكم هي عضو في جامعة الدول العربية منذ أكثر من ثلاثة عشر عاما، من يتحمل هذا الوضع وضع علاقاتكم أنتم بالدول العربية وما حجم مسؤولياتكم أنتم في هذا الوضع؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: بسم الله الرحمن الرحيم في البدء اسمحوا لي أن أشكر قناة الجزيرة على إتاحة هذه الفرصة الذهبية مرة أخرى حتى أتحدث باسم الشعب القمري، ما ذكرتم صحيح جزر القمر كدولة مازلت مجهولة حتى في العالم العربي مع أنها دول عربية وعضو في الجامعة العربية ومجهولة أيضا في العالم الإسلامي، إذا تسألنا لماذا ربما نحصل على عدة أجوبة ولكن بعيدا عن الأجوبة الأخرى أقول إن موقع الجزر لأنه ربما بعيد عن العالم العربي جعل الناس لا يعرفون إلا اسم هذه الدولة وجزر القمر في الواقع تحتل موقعا استراتيجيا في هذا العالم، كثيرا ما أستغرب وأتساءل لماذا لا يرضى المسلمون بأن تكون لهم دولة إسلامية قوية في تلك المنطقة ولماذا لا يرضى العرب بأن تكون لهم دولة قوية في تلك المنطقة مع العلم أن جزر القمر هي الدولة الإسلامية الوحيدة في تلك المنطقة فهي بمثابة زهرة كما أقول دائما في بستان غير إسلامي، هي الدولة العربية في تلك المنطقة ولكنها مجهولة فعلا.

عبد الصمد ناصر: هل تنتظرون من الآخرين أن يساعدوكم لكي تصبحوا دولة قوية أم أن هذا الجهد ربما يفترض أن يكون ذاتيا؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: تاريخيا كما تعرفون صحيح نحن لابد أن نستيقظ ولكن تاريخيا ثبت أن الدول التي تقدمت نالت مساعدات من الخارج نحن تعرضنا للاستعمار لأكثر من قرن يعني الاستعمار الفرنسي كان في جزر القمر في أكثر من 150 سنة وبعد الاستعمار يعني نالت جزر القمر الاستقلال في عام 1975 ولكن ما بعد الاستقلال مباشرة ربما لأن إحدى هذه الجزر ما زال تحت السيادة الفرنسية أو حتى نكون صريحين ما زالت تحت الاحتلال الفرنسي فكانت هناك مشاكل سياسية دائما كانت هناك محاولات انقلابات وبالتالي جزر القمر كدولة لم تذق طعم الاستقرار السياسي طوال هذه الفترة.

عبد الصمد ناصر: سنعود إلى هذه الجوانب لكن بالنسبة لجزر القمر وعلاقاتها بالدول العربية هل أنتم راضون فعلا عن هذه العلاقات وما مدى التمثيل الدبلوماسي بينكم وبين باقي العرب؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: الدول العربية اهتمت بالجزر لا أقول كما كنت أتمنى ربما كان هناك تقصير منا ومنهم يعني يكفي أن تعرفوا أنه لا توجد في جزر القمر إلا سفارة عربية واحدة وهي السفارة الليبية.

عبد الصمد ناصر: الليبية.

أحمد عبد الله محمد سامبي: فهذا الغياب الدبلوماسي العربي يعني يؤثر سلبا أنا أدعو المسؤولين..

عبد الصمد ناصر: هل لغياب مصالح عربية في بلادكم؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: طبعا يعني دولة عربية في تلك المنطقة جزر القمر تقع في المضيق.. مضيق موزمبيق بين القارة الإفريقية وجزيرة مدغشقر على بعد ساعة ونصف بالطائرة إلى دولة مثل موزمبيق وكينيا وتنزانيا ومدغشقر وكان بإمكان أن تتحول إلى دولة يعني مركزية فأحيانا..

عبد الصمد ناصر: وما الذي يمكن أن تضيفوه إلى هذه الدول الموجودة الآن؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: الآن أية أمة تنظر للمستقبل تحمل رسالة تبحث عن أماكن مثل جزر القمر لماذا تحاول فرنسا أن تحتفظ أو حاولت أن تحتفظ بجزيرة مايوت؟

عبد الصمد ناصر: مايوت.

أحمد عبد الله محمد سامبي: لحتى الآن لماذا نحن أمة تحمل رسالة تريد أن يكون لها موضع قدم أو أكثر من ذلك في تلك المنطقة فإن شاء الله أن نتواجد في تلك المنطقة فأرجو أن تكون لنا رسالة عالمية رسالة إنسانية وأرجو من المسؤولين أن يهتموا بهذه الجزر وبهذا الشعب فنحن كأبناء للأمة الإسلامية وأبناء للأمة العربية شئنا أم أبينا نمثل العرب ونمثل المسلمين.

عبد الصمد ناصر: طيب فخامة الرئيس يعني وضعكم أنتم كرئيس جمهورية البعض ينظر على أن الرئيس أحمد عبد الله سامبي ولاءه لإيران أكثر من ولائه للعرب كيف تردون على هؤلاء؟

"
الإعلام يهتم بالسنوات التي قضيتها في إيران ولا يذكرون السنوات التي قضيتها في السودان والسعودية
"
أحمد عبد الله محمد سامبي: عجيب هذا كلام غريب جدا أنا قبل ذهابي إلى إيران كنت في المملكة العربية السعودية ودرست في الجامعة الإسلامية ما يقارب أربع سنوات ومن ثم ذهبت إلى السودان وأخيرا ذهبت إلى إيران، أحيانا أستغرب وأقول لماذا الإعلام يهتم بالسنوات التي قضيتها في إيران ولا تذكر أصلا السنوات التي قضيتها في المملكة العربية السعودية طبعا كما تعرفون إيران أنا كنت هناك أيام الثورة طبعا بعد انتصار الثورة كطالب ولم تكن لي أية علاقة بالمسؤولين.

عبد الصمد ناصر: درست في إحدى الحوزات العلمية؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: نعم في إحدى الحوزات العلمية.

عبد الصمد ناصر: ماذا كان التخصص؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: التخصص؟

عبد الصمد ناصر: دراساتكم.

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا دراسة عامة أنا في الواقع بعد أن اكتشفت أن الشيعة يهتمون بالعلوم العقلية كالمنطق والفلسفة كنت يعني أحبذ هذه الأمور فتوجهت إلى تلك..

عبد الصمد ناصر: سؤالي سألتكم لماذا درستم هناك أو ما الذي درستموه بالحوزة العلمية لأن البعض يذهب لحد وصفكم بآية الله سامبي سواء من قبل معارضيكم وحتى من أنصاركم.

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا طبعا هذه التسمية بدأت عام 1986 بعد أن عدت إلى الوطن بدأت أعمل في المجال التبليغي والإعلاميون والصحفيون هم أطلقوا في البداية هذه التسمية وأنا شخصيا أعلنت مرارا في تلك الفترة وقلت لهم إنني غير راضي بها لأنها هذا مقام لم أصل إليه ولكن كما تعرف يعني إصرار الإعلاميين فالآن أصبح الناس يعني يسمونني آية الله ولكن مما ممكن أذكره أنني في الواقع يعني حاليا بعد أن أصبحت رئيسا صحيح اكتشف أن إيران حاولت المجيء إلى جزر القمر في السنوات الماضية وبعض الحكومات القمرية كانت قول ربما خوفا من فرنسا أنا أعلنت للعالم أجمع أن أية دولة تريد المجيء إلينا سننفتح للجميع، إيران دولة إسلامية نكن لها كل احترام.

عبد الصمد ناصر: إذاً أنتم تنفون ما يشاع عنكم أنكم تشيعتم؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا أنا غير شيعي أنا سني وعلى مذهب الإمام الشافعي وقلت ذلك مرارا ولكن أنا محب لأهل البيت..

عبد الصمد ناصر: طيب قلتم في مناسبات سابقة إنكم لا تنوون تطبيق الشريعة الإسلامية في بلدكم وأن تطبيقها في هذا الوقت قد ينفر الناس منها، أسألك هنا متى برأيكم يمكن أن يصبح تطبيق الشريعة الإسلامية في جزر القمر قابلا للتحقق وما هي الشروط المطلوبة؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: طبعا تعرفون جزر القمر دولة صغيرة وضعيفة وتعتبر من أفقر الدول في هذا العالم، الناس حين يسمعون جزر القمر البعض يتصورن أنها دولة كبيرة وغنية وكذا لا الشعب القمري يعاني من الفقر الشديد والتخلف والجهل يعني أستطيع أن أقول لكم أن أكثر أبناء جزر القمر أو كثيرا منهم لحد الآن يشربون من مياه الأمطار، البعض منهم لا يعرفون لون الكهرباء.

عبد الصمد ناصر: الفقر يحول دون إقامة نظام إسلامي في جزر القمر كيف نفهم هذا؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: طبعا.. حاليا.. أنا لو كنت رئيسا لجزر القمر قبل أحداث 11 سبتمبر ربما لرفعت شعارات إسلامية ولكن لعلمي بما يحدث في العالم فرأيت أن المطلوب أو الذي يطلبه الشعب القمري في الواقع هو رفع مستوى المعيشة عندنا مشاكل..

عبد الصمد ناصر: إذاً هناك أولويات؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: اقتصادية ولكن الطبقة السياسية في جزر القمر في السنوات الماضية كانت تقدم دائما حلولا سياسية مع أن المشاكل مشاكل اقتصادية، فأنا قلت بعيدا عن هذه الأمور نحاول أن نخدم هذا الشعب، نخرجه من هذه الورطة، نخرجه من هذا الاصطدام حتى نقضي على الأقل على العقدة عقدة الحقارة التي يعاني منها أبناء البلد ولذلك صحيح أنا أبناء جزر القمر يعتبروني عالم من علماء الدين في هذا البلد وإن كنت أنا شخصيا أعتبر نفسي طالبا للعلم ولست بعالم فالناس يعتبرون ويأخذون بهذا..

عبد الصمد ناصر: خصومك يصفونك بإسلامي متطرف؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: خاصة أيام الحملة الانتخابية كانوا يعني يحاولون ولكن حتى الغربيون هم الآن اكتشفوا حقيقة شخصيتي عرفوا أنني أريد أن أساعد الشعب لا أكثر وبعدين مكافحة الفقر هذا جزء من الإسلام، إذا استطعت أن أقضي على الأكواخ الموجودة تعرفون المواطن القمري ما زال يعيش في أكواخ هذا هدفي العام، أريد أن أخدم هذا الشعب فبدلا من أن أرفع شعارات دينية ربما كما تعرفون قد تسبب لنا بعض المشاكل قلت إن شاء الله سنحارب الفقر.



المساعدات العربية والإسلامية لجزر القمر

عبد الصمد ناصر: ولهذا تكثر من الزيارات الخارجية ربما بحثا عن مساعدات لبلدك عن استثمارات هنا أسأل هل هناك أصلا استثمارات عربية إسلامية في جزر القمر وما مدى حجم المساعدات التي تقدمها لكم الدول العربية؟

"
جزر القمر تعتبر من أفقر الدول وميزانية الدولة سنويا الآن 60 مليون دولار
"
أحمد عبد الله محمد سامبي: حتى أكون واضحا لا بأس أن أذكر للمشاهدين أن جزر القمر سبق أن قلت تعتبر من أفقر الدول ويكفي للإنسان سواء كان مثقفا أو غير مثقف أن يعرف أن ميزانية الدولة ميزانية الدولة سنويا الآن ستين مليون من الدولارات.

عبد الصمد ناصر: سنويا؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: سنويا.. يكفي لأي إنسان أن يسمع هذا الكلام حتى يعرف ويستوعب مدى خطورة الوضع..

عبد الصمد ناصر: ربما هذا المبلغ تصرف بعض أندية كرة القدم في الدول العربية لشراء لاعبين.

أحمد عبد الله محمد سامبي: طائرة بسيطة.. طائرة واحدة ولابد أن أذكر هذه حقائق لا بد أن تعرف ليش لأن بعض الناس ربما يسمعون أخبار غير سارة تأتي من جزر القمر فيستغربون ماذا يجري في هذه الدولة ولكن هذا هو الواقع ستين مليون من الدولارات وخمسة وستين من هذا المبلغ يذهب مباشرة إلى المرتبات الباقي نضطر إلى دفع الديون الخارجية خاصة ديون البنك الدولي والصندوق والباقي إذا تبقى شيئا للخدمات ولإدارة الدولة وبالتالي لا يبقى في آخر كل شهر لا يبقى ولا فلسا للحكومة حتى تقوم بأي مشروع استثماري.

عبد الصمد ناصر: سنواصل الحديث عن موضوع المساعدات العربية والإسلامية لبلدكم فخامة الرئيس ولكن بعد أن نأخذ هذا الفاصل مشاهدينا الكرام نعود إليكم بعد الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذا اللقاء الخاص الذي نستضيف فيه فخامة رئيس جزر القمر المتحدة السيد أحمد عبد الله محمد سامبي، فخامة الرئيس تحدثنا عن موضوع المساعدات والاستثمارات العربية والإسلامية ما حجم هذه الاستثمارات ولماذا أنتم غير راضون كما بدى من كلامك عن غياب هذه الاستثمارات؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا المساعدات جاءت والدول العربية في هذه الناحية لم تقصر قدمت المساعدات ولكن في السنوات الماضية كانت تقدم مساعدات ولم تكن تتابع فيبدو والله أعلم أن بعض المساعدات لم تصل إلى من كان يقصد لها أما بالنسبة للاستثمارات جزر القمر ما زالت دولة بكر ويمكن لأية شركة أو مؤسسة أن تأتي لتستثمر في جزر القمر.

عبد الصمد ناصر: يعني شروط نجاح الاستثمار متوفرة في جزر القمر؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: جدا جدا.

عبد الصمد ناصر: في أي مجالات؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: يعني ممكن نبدع في القطاع السياحي، جزر القمر من أجمل الجزر في هذا العالم وكل من يزورها يعترف بهذه الحقيقة وبس نفتقد إلى البنية التحتية لهذا القطاع حتى الفنادق غير متوفرة..

عبد الصمد ناصر: ألا ترون أن ربما هذا تقصير من جانبكم بحكم أن العالم العربي أو سياح العالم العربي والإسلامي بعد الحادي عشر من سبتمبر أصبحوا أو غيروا وجهتهم السياحية من دول غربية في كثير مجن الأحيان نحو البلدان الآسيوية ألا يفترض منكم أنتم أن تخططوا لموضوع إنعاش المجال السياحي بتنسيق مع الدول العربية في هذا المجال؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: وهذا ضمن أهداف زيارتي للدول الخليجية حاليا أنا جئت حتى أقدم الصورة الحقيقية للجزر وأطالب المستثمرين حتى يأتوا إلينا لأن هناك مجال والمشاريع كافة قابلة للنجاح.

عبد الصمد ناصر: هل يمكن أن يكون ربما البعد الداخلي للجزر بحكم أنها تبدو مفككة بين جزر ثلاث متنافسة وكل جزيرة لها قوتها الخاصة ثم الجزيرة الرابعة التي مازالت محتلة ربما هذه هي عوامل تساهم في عدم جلب الاستثمارات العربية؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا (كلمة غير مفهومة) كان صحي أما الآن بعد المصالحة الوطنية وبعد الانتخابات الأخيرة نحن الآن نسير يعني في نسير في الطريق السليم والصحيح وإن شاء الله بعد الانتخابات القادمة لحكام الجزر يكون الوضع أحسن، فأنا أتصور صحيح في السنوات الماضية عدم وجود الاستقرار السياسي ربما حال دون مجيء المستثمرين أما الوضع الآن لا جزر القمر الآن حتى الدول الغربية بدأت تهتم بها أكثر فأكثر وأنا أتمنى..

عبد الصمد ناصر: ما سر هذا الاهتمام؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: نعم؟

عبد الصمد ناصر: ما سر هذا الاهتمام؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: الله أعلم أحيانا نحن أيضا يعني نحاول أن نتعرف ونحاول أن نكشف حقيقة سر هذا الاهتمام ولعل..

عبد الصمد ناصر: هل له علاقة بما يسمى الحرب على الإرهاب؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا أتصور لأن هذه..

عبد الصمد ناصر: بحكم موقع الجزيرة الجغرافي..

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا لأن الشعب المسلم الشعب القمري المسلم هو يعيش إسلامه وهو معروف بإسلام مسالم وهذه المدارس الفكرية لم تصل إلى الجزر بعد ولكن ربما لأسباب اقتصادية الآن بين كل فترة وأخرى نقرأ مقالة هناك ونسمع خبر هناك أنه ربما فيه بترول في جزر القمر ربما أقول يعني بعد ما..

عبد الصمد ناصر: تسمعون..

أحمد عبد الله محمد سامبي: أي يعني نقرأ هنا وهناك عن أخبار من هذا النوع فلعل هناك أسباب اقتصادية وربما تعرفون بعض الأمم تنظر للمستقبل وتخطط لتستفيد بعد سنوات ولذلك أنا أتأسف حينما أرى الغياب العربي الدبلوماسي أنا أتمنى أن يأتي إخواننا العرب والحمد لله يعني الآن لماذا أنا أقوم بهذه الزيارة؟

عبد الصمد ناصر: لديكم وعود بتمثيل دبلوماسي التنشيط الدبلوماسي في بلدكم؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: إن شاء الله بعض الدول نعم أبدت استعدادها والمساعدات كما سبق أن قلت العربية كانت ومازالت وأخيرا حتى أنا آخذ هذه الفرصة الذهبية لأشكر خادم الحرمين الشريفين أنا قمت بزيارة في شهر رمضان الماضي وقدمت له مشروع إسكاني جزر القمر ففي نفس الوقت تبرع بخمسة ملايين من الدولارات والآن إن شاء الله سوف نبدأ في هذا المشروع قريبا بعد شهرين وإن شاء الله نستضيفكم وندعوكم لرؤية هذا المشروع والدول العربية دولة قطر الحمد لله ما قصرت، دولة الكويت والدول الإمارات العربية، دولة ليبيا هذه الدول كلها حاولت ولكن فيما مضى يبدو كان هناك أيضا تقصير من يعني إخواننا اللي سبقونا على هذه المناصب لم يكونوا يهتمون بهذه العلاقات بل أحيانا كانوا يحولون أو يتعمدون في أما الآن وبالعكس تماما لأن أنا بعض الناس يعتبرونني أو يقولون إن هذا يسير على العقلية العربية خاصة اللي فشلوا فالآن الناس ينظرون.. ينتظرون النتائج الآن ماذا نستفيد من العقلية العربية بعد أن فشل العقلاء الآخرون..



علاقات جزر القمر مع أميركا وفرنسا

عبد الصمد ناصر: خصومكم حينما وصلتم السيد الرئيس إلى الحكم قالوا بأن واشنطن وباريس منزعجة من وصول رجل كهذا إلى الحكم نظرا لخلفيتكم الإسلامية ثم نظرا أيضا لعلاقاتكم التي عادة ما توصف بالجيدة أو الممتازة مع إيران ما دقة ذلك؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: الآن علاقاتنا بأميركا وفرنسا طيبة وجيدة أنا التقيت بالرئيس جورج بوش والتقيت بالرئيس الفرنسي وقبل 12 سنة لم يزورنا أحد من وزراء فرنسا أخيرا قبل شهرين أرسلوا وزيرا والوعود اللي قدموها في مؤتمر المانحين في موريشيوس فرنسا هي الدولة الأولى اللي جاءت لحد الآن غير فرنسا لم يأت أحد فعلاقاتنا بهاتين الدولتين طيبة وأخيرة يعني التقيت حتى بالسفير الأميركي في ماداغاسكر ووعدني خيرا أما فيما يتعلق بعلاقاتنا بإيران علاقتنا بإيران كعلاقات جزر القمر بالدول الأخرى أنا أدعو إيران وأدعو غيرها..

عبد الصمد ناصر: إذاً لم.. لا تؤثر هذه العلاقات على علاقاتكم كما قلت سواء مع واشنطن أو باريس أو مع الدول العربية؟

"
إيران دولة إسلامية كبيرة نكن لها احتراما وجاءت لجزر القمر وأنشأت مستشفى
"
أحمد عبد الله محمد سامبي: لا أبد ولا يعني لا أرجو ذلك لأننا يعني ليست لنا أي علاقة أو أي مشروع سري إيران جاءت ووافقت على المساعدة وقدمت عهود ننتظر كل ما فعلته إيران لحد الآن أنها جاءت وفتحت يعني أنشأ مستشفى وهل نرفض مستشفى يعني إذا أنا أستغرب ممن يقولون إن علاقتنا بإيران.. إيران دولة كبيرة إسلامية نكن لها احترام وأي واحد ونتمنى أن يأتي إخواننا أي واحد يأتي إلى جزر القمر فسنفتح له يعني.

عبد الصمد ناصر: نعم قلت بأن الشعب شعب الجزر شعب مسالم وليس هناك وجود لما يسمى بإرهاب على أرضكم هل بحكم موقعكم الجغرافي هل تعاونتم أو عرض عليكم التعاون في مجال مكافحة ما يسمى بالإرهاب من قبل الولايات المتحدة الأميركية؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: طبعا.

عبد الصمد ناصر: ما مدى تعاونكم؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا يعني مو كبير..

عبد الصمد ناصر: على أي صعيد؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا مو كبير خاصة لأنه يوجد مواطن قمري في لائحة المطلوبين بس هذا طبعا هو غادر هو مواطن قمري ولكن غادر جزر القمر منذ سنوات وعاش في الخارج وتعلم في الخارج فأميركا يعني منذ السنوات الماضية بحثا عنه طلبت منا يعني نساعدها في البحث عن هذا الشخص ولكننا يعني كما تعرفون بعيدين عن العالم الإسلامي، أميركا السفير الأميركي قال أنهم يفكرون.. يفكرون في المجيء إلى جزر القمر ونعم وأنا شخصيا طلبت..

عبد الصمد ناصر: إقامة قواعد؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا ما وصلت لهذا الحد، أنا شخصيا طلبت منهم أن يرسلوا..

عبد الصمد ناصر: التفكير منصب على ماذا حسب ما فهمته؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: إلينا عسكريين حتى يدربون الجيش القمري أنا طلبت منهم ذلك ولعلهم يعني يوافقون على طلبي هذا فعلاقتنا بأميركا جيدة وعلاقتنا بفرنسا رسميا جيدة..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا لا يزعجكم في لربما أن تكون هذه خطوة أولية لكي تضع الولايات المتحدة الأميركية رجلا أو يدا في بلدكم قد لربما تندمون عليه مستقبلا؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لا.. لا أتصور يعني جزر القمر كما قلت لكم نحن نعيش في وضع حرج جدا وأية دولة تأتي لتساعدنا يعني سنرحب بها، أنا قلت ذلك صراحة يعني للعالم أجمع أننا لن ننغلق بل بالعكس سننفتح على العالم أجمع ولأنني أريد أن أبين للعالم أننا نحن نعيش هذا الوضع ونحتاج للآخرين حتى يساعدونا لكي ننطلق ونخرج من هذا..

عبد الصمد ناصر: طيب هذا الانفتاح الأميركي عليكم هل تعتقد ربما قد يزعج فرنسا بحكم أن فرنسا تعيش نوعا من الصراع على النفوذ بينها وبين الولايات المتحدة الأميركية حول نفوذ في المستعمرات الفرنسية السابقة؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: ربما لا أؤكد ولكن أنا كرئيس لهذه الدولة أدافع عن مصالح جزر القمر..

عبد الصمد ناصر: هل تعتقد لربما أن هذا التنافس قد يكون في صالحكم؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: لما لا المهم أنا كمسؤول أنظر إلى مصالح هذه الدولة وأتمنى أن يوفقنا الله في الدفاع عن هذه المصالح فأميركا وفرنسا وغيرها من الدول الغربية نرحب بها إذا جاءت..

عبد الصمد ناصر: طيب بخصوص جزيرة مايوت التي تقول بأنها مازالت محتلة من قبل فرنسا، يعني يقال بأن شركات أمنية فرنسية مازالت تحتفظ بالتأثير على إدارة البلاد في وعلى الوضع السياسي للجزر الثلاث الأخرى يعني ما حجم التدخل الفرنسي هنا في إدارة جزر القمر؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: طبعا مشكلة جزيرة مايوت صحيح مشكلة قائمة والمشاكل اللي وصلت إلى جزر القمر دائما كانت عبر هذه الجزيرة ولذلك نحن مازلنا نطالب بها، أنا حاليا أطالب من فرنسا على الأقل تعترف بأنها جزيرة من جزر القمر حتى الأمم المتحدة أقرت بأن هذه جزيرة من جزر القمر ولكن كما تعرفون فرنسا يعني لا ترضى بذلك بحجة أن أهالي هذه الجزيرة يفضلون بقاءها..

عبد الصمد ناصر: ولكن هل تعتقد أهالي الجزيرة في ضوء المستوى المعيشي المتدني لباقي الجزر الأخرى ضمن الوطن الأم يعني مستعدون للعودة إلى حظيرة الوطن الأم وهم يرون إخوانهم يعيشون فقرا مدقعا؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: وهذه كنتيجة طبيعية للسياسة الفرنسية أنا قلت لكم أن ميزانية الجزر الثلاثة ستين مليون من الدولارات فرنسا تقدم لجزيرة مايوت وحدها سنويا ما يقارب ثلاثمائة وخمسين مليون يورو فيمكنك أن تتصور الفرق، هذه جزيرة واحدة عدد نفوسها مائة وعشرة أو مائة وعشرين ألف نسمة جزر القمر الآن عدد سكانها كم سبعمائة ألف نسمة فرنسا تقدم لجزيرة مايوت ثلاثمائة وخمسين مليون يورو مش دولار يورو لماذا حتى تقنع أهالي هذه الجزيرة أن البقاء معها أفضل من الاستقلال فنحن نريد أن نثبت لهم العكس وفعلا صحيح من هذه الناحية هما حياتهم أفضل ومستواهم المعيشي ولكن في ناحية أخرى لا..

عبد الصمد ناصر: كسؤال أخير فخامة الرئيس قلت قبل قليل في بداية اللقاء أنكم درستم في السعودية وفي السودان وفي إيران رغم أن الإعلام كثيرا ما يركز على المرحلة التي قضيتموها في إيران أي آثر خلفته مرحلة دراستكم في البلاد العربية في نفسكم أو في شخصكم؟

أحمد عبد الله محمد سامبي: أنا طبعا قلت ذلك شعوري بالانتماء للأمة العربية قوي لعلمي أن أجدادي من اليمن أجدادي قادمين من حضرموت من عائلة آل ماثيلي بعلوي وإن أنا أخيرا بعد أن وصلت إلى الجزر زرت اليمن فبالتالي شعوري بالانتماء نحو هذه الأمة العظيمة يعني قوي فدراستي في السعودية يعني أثرت في أنا يوميا كنت أتابع الدروس في الحرم المدني دروس الشيخ أبو بكر الجزائري وغيره بالإضافة إلى الدروس اللي كانت في الجامعة وفي السودان أيضا، صحيح في السودان درست فقط سنة دراسية تسعة أشهر وفي إيران كما قلت لكم أنا ذهبت إلى إيران حتى يعني أفتح العقل لاكتشافي انه هناك الشيعة بشكل عام وفي إيران بشكل خاص يهتمون بهذه العلوم والعقلية كالفلسفة والمنطق ولكن لا يعني ذلك أنني يعني أشعر أن انتمائي نحو إيران أو نحو التشيع الآن كان بإمكاني لو شئت أن أعلن صراحة فلماذا الناس لا يقبلون ما أقوله ويحاولون أن يلصقون بي ما يريدون هم.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك فخامة الرئيس أحمد عبد الله محمد سامبي رئيس جمهورية جزر القمر المتحدة نتمنى أن نلتقي في فرص قادمة بحول الله وشكرا لكم مشاهدينا الكرام لمتابعتكم وإلى اللقاء في لقاء خاص آخر بحول الله.