مقدم الحلقة:

جميل عازر

ضيف الحلقة:

غازي عجيل الياور/ الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي

تاريخ الحلقة:

19/05/2004

- ترتيبات نقل السيادة للعراقيين
- مواصفات أعضاء الحكومة المقبلة

- مصير عائدات النفط

- موقف العراقيين من قرار دولي مرتقب

جميل عازر: مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى هذا اللقاء الخاص ونستضيف فيه مباشرة على الهواء من بغداد السيد غازي عجيل الياور الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي، سيد غازي أهلا بك إلى الجزيرة.

غازي عجيل الياور: شكرا أهلا وسهلا.

ترتيبات نقل السيادة للعراقيين

جميل عازر: أود أن ابدأ بالسؤال كيف تنظر إلى العلاقة الآن بين مجلس الحكم وسلطة الائتلاف في أعقاب اغتيال السيد عز الدين السليم.

غازي عجيل الياور: بسم الله الرحمن الرحيم، العلاقة علاقة مباحثات معمقة لإنهاء موضوع نقل السيادة في ثلاثين ستة، نحن نطمح ونأمل إنه نصل إلى يوم ثلاثين ستة إن شاء الله تكون الحكومة الانتقالية المؤقتة قد شُكِلت وتكون هناك سلاسة في إنهاء موضوع نقل السلطة إلى العراقيين سيادة كاملة غير منقوصة، نحن لا زلنا في حوارات ونقاشات كثيرة وترتيبات كثيرة يجب أن تؤخذ أيضا جهد على المستوى العالمي لإنضاج قرار من مجلس الأمن يلغي قرار 1483 أي يلغي حالة الاحتلال.

جميل عازر: طيب ما هي أولوياتكم الآن خلال هذه المدة المتبقية حتى نهاية الشهر القادم؟

غازي عجيل الياور: والله أولوياتنا تتمثل أولا في تشكيل الحكومة المؤقتة شكل وصلاحيات هذه الحكومة نعمل بالتنسيق المكثف مع السيد الأخضر الإبراهيمي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة وكذلك مع سلطة الائتلاف ومع القوى والتيارات السياسية والاجتماعية في العراق من خلال لقاءات مكثفة وكثيرة لاستمزاج الآراء لنخرج بحكومة مؤقتة تكون مقبولة من معظم أبناء الشعب العراقي أيضا في نفس الوقت هناك جهد عالمي كما ذكرت سابقا يجب أن يُبذَّل من حيث إنضاج وإنجاز قرار من الأمم المتحدة من مجلس الأمن يلغي فيه قرار 1483.

جميل عازر: طيب هل تتحدثون مع الأميركيين بوجه خاص عن نفس الهدف وهو نقل السيادة وليس نقل السلطة فقط؟

غازي عجيل الياور: إحنا الموضوع إنه نقل السيادة هذا كلام ثابت وواضح يعني موجود في قانون إدارة الدولة في الباب الثاني من قانون إدارة الدولة أن تكون سيادة كاملة غير منقوصة كذلك هناك تفاهم مع سلطة الإدارة الأميركية في هذا الموضوع إذا كان كلام جنابك على وجود القوات المتعددة سيكون هناك أولا إنهاء حالة الاحتلال بكل تبعتها نقل السيادة إلى العراقيين ثم تكون إذا رأت الحكومة المؤقتة


لا بد من عودة السيادة الكاملة للعراقيين وإنهاء الاحتلال، ومن ثم ستنظر الحكومة المؤقتة القادمة إلى حاجة العراق لوجود قوات أجنبية متعددة

غازي الياور

القادمة حاجة ضرورية لوجود قوات متعددة أجنبية ستتم دعوة هذه القوات طبعا نظرا إلى الوضع الأمني ونظرا إلى أن القوات المسلحة العراقية وقوات الأمن في طور التأهيل سيكون هناك حاجة لمثل هذه القوات ولكن أولا يجب أن ينتهي الاحتلال يجب أن تعود السيادة كاملة إلى العراقيين ومن ثم تتم دعوة هذه القوات ربما يحدث ذلك في نفس اليوم ولكن هناك توالي يجب أن يكون هناك توقيت يُحترَّم فيه نقل السيادة قبل دعوة القوات.

جميل عازر: طيب شيخ غازي يعني ألا تجد في ذلك تناقض مع إعلان واشنطن وكذلك لندن أنهما سترسلان مزيدا من القوات إلى العراق؟

غازي عجيل الياور: ربما يكون ذلك القرار بالنسبة لهم للفترة المتبقية أي لمدة حوالي أربعة وأربعون يوما القادمة ولكن هذا لا يعنينا بشيء لأن هناك تصريحات من جهات رسمية في الولايات المتحدة أنه إذا تم طلب جلاء القوات أو إخراج القوات من العراق فسوف يقومون بذلك هذا كان واضح خلال اليومين السابقين هذا التصريح أيضا.

جميل عازر: طيب ما الذي تفسره في قول رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني بأنه يتطلع بأن إيطاليا تتطلع إلى فتح واضح في السياسة بحيث يؤدي ذلك إلى سيادة كاملة للعراق؟

غازي عجيل الياور: ربما لم تكن إيطاليا على إطلاع كامل على مجريات المباحثات والمناقشات التي تحدث هنا، نحن هنا لجأنا إلى تواجد الأمم المتحدة ورحبنا بوجود ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الذي يعمل جاهدا ومشكورا في الاتصال في كل فئات الشعب العراقي وكذلك بمجلس الحكم وكل التيارات السياسية العراقية، إنهم يعملون معنا على التأكد من أن العراق سينال سيادته الكاملة إذ ليس من المعقول أنه في القرن الواحد والعشرين يرزح العراق تحت ظل الاحتلال وهو من طليعة الدول التي نالت استقلالها في القرن الماضي.

مواصفات أعضاء الحكومة المقبلة

جميل عازر: طيب شيخ غازي هل مواصفاتكم لأعضاء الحكومة الانتقالية القادمة ورئاسة هذه الحكومة تنطبق مع مواصفات الأخضر الإبراهيمي لمثل هؤلاء الأشخاص؟

غازي عجيل الياور: نحن نعتقد أن هناك تفاهم وتوافق تام بينما الخطوط العامة التي يطرحها سعادة السفير الأخضر الإبراهيمي وبين ما هو رأي مجلس الحكم أي أن تكون هذه الحكومة من تيارات مقبولة من الشعب العراقي أن يكون الوزراء أكفاء في عملهم أن يكون المشاورات مع كل أبناء الشعب العراقي والحقيقة أن كل أعضاء مجلس الحكم قاموا بنشاط واضح خلال الأيام الماضية أو الأسابيع الماضية في الالتقاء بشرائح كثيرة من أبناء الشعب العراقي الذين هم خارج مجلس الحكم لكي يتم تفاهم واستمزاج آراء ويكون هناك تلافي لأخطاء تغييب بعض التيارات السياسية في السابق.

جميل عازر: طيب هل لديكم تصور للشخصية التي يمكن أن تقود الحكومة القادمة أنتم الآن أعضاء مجلس الحكم؟

غازي عجيل الياور: نعم والله طبعا هناك ستكون مناصب يعني مختلفة ولكن من الطبيعي أن يكون من يقوم بهذا المنصب أن يكون كفء أن يكون مقبول من أطراف الشعب العراقي أن يكون طرحه عراقيا وهوية انتمائه الفكرية والسياسية عراقية بحتة بما فيها من خلفيات قومية أو دينية أيضا.

جميل عازر: طيب نُقِل عن الملك عبد الله العاهل الأردني قوله إن العراق يحتاج إلى شخصية قوية وأشار يعني إلى أنه بالإمكان أن يكون عسكريا من العسكريين الذين خدموا تحت صدام حسين وليس من خارج العراق هل تعتقد أن هناك مثل هذه


العاهل الأردني عبد الله الثاني قال إن العراق يحتاج إلى شخصية قوية، وأشار إلى أنه بالإمكان أن يكون أحد العسكريين الذين خدموا فترة حكم صدام حسين

جميل عازر

الشخصية وهل هذا ممكن في إطار التصور للحكومة الانتقالية الجديدة؟

غازي عجيل الياور: والله موضوع خارج وداخل يعني هذا بُعد تقسيمي جديد بالعراق أنا حقيقة احترم وأجل آراء جلالة الملك عبد الثاني وأنا حقيقة لم أطلع على مثل هذا التصريح ولكن أعتقد أن لا فرق بين عراقي عاش خارج العراق وعراقي عاش داخل العراق المهم والمحك هو مصداقية ووطنية وسمعة هذا الشخص وكفأته أيضا.

مصير عائدات النفط

جميل عازر: طيب بالنسبة لعائدات النفط العراقي بيِع من النفط العراقي منذ الغزو السنة الماضية وحتى الآن ما قيمته حوالي تسعة مليارات دولار من حق الشعب العراقي أن يعرف أين ذهبت هذه العائدات؟

غازي عجيل الياور: هناك صندوق يسمى بصندوق التنمية العراقي هذا الصندوق يُدار الآن من قبل قوى الاحتلال حسب ما أباح لهم قرار مجلس الأمن 1483، طبعا هذا الصندوق سيتم نقل.. من خلال نقل السيادة سيتم نقل موجودات هذا الصندوق إلى الجهات العراقية المختصة الجهات المالية العراقية وسيتم البحث في هذا الموضوع حتما بصورة كاملة ومفصلة أيضا هناك أموال ورأس مال للعراق خارج العراق الجهات العراقية للأسف عندها معلومات قليلة جدا عنها الآن هذا عمل وجهد مكثف عمل وطني يجب أن يقوم به من يتحمل مسؤولية الحكومة المؤقتة ومن ثم ما يليها من حكومة منتخبة.

جميل عازر: طيب إلى متي سيظل الأميركيون يتحكمون بحساب عائدات النفط العراقية؟


ستسقط كلمة الاحتلال يوم 30 يونيو/ حزيران القادم، وسيكون للشعب العراقي المسؤولية الكاملة والحق الكامل في إدارة شؤونه

الياور

غازي عجيل الياور: إلى ثلاثين ستة وهو التاريخ اللي إن شاء الله سيسقط فيه كلمة الاحتلال الكلمة التي تبعث القشعريرة في جسد أي إنسان سوي حينها سيكون لنا إن شاء الله كشعب عراقي من إخواننا اللي سيكونون بالحكومة المؤقتة المسؤولية الكاملة والحق الكامل من خلال القرار إن شاء الله نأمل أن يصدر من الأمم المتحدة بالمطالبة بكل حقوقنا وعدم تدخل أي طرف أجنبي إلا من خلال دعوته كصديق أو استشارات فنية ولكن لن يتحكم في مصيرنا إن شاء الله أي أحد.

موقف العراقيين من قرار دولي مرتقب

جميل عازر: طيب هناك حديث عن استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بشأن نقل السلطة إلى العراقيين أو السيادة وكذلك بشأن مصير التعويضات المطلوبة من العراق تعويضات عن الحرب السابقة هل سيكون لكم قول في النص مثل هذا القرار؟

غازي عجيل الياور: طبعا إن شاء الله الآن يتوجه وفد من الجهات العراقية يعني الحكومة الموجودة حاليا من وزارة الخارجية يتوجه إلى الأمم المتحدة للاستطلاع حول الموضوع ثم سيكون هناك وفد سياسي ديبلوماسي عالي المستوى من أشخاص فاعلين في مجلس الحكم مشهود لهم بالقبول والوطنية سيكونون موجودين في أروقة الأمم المتحدة وفيه مباحثات مع الدول العظمي سواء اللي جزء من التحالف والدول العظمى الأخرى كفرنسا والصين وروسيا وكذلك ألمانيا المجموعة الأوروبية أيضا هناك سيكون تحرك على البعد العربي حيث أن العراق دولة عربية مركزية تعتبر فسيكون هناك دفوعات وجهود مبذولة ديبلوماسيا وسياسيا لدعم قرار يكون لنا فيه إن شاء الله يحقق فيه أماني أو آمالنا وأمال الشعب العراقي كله.

جميل عازر: طيب شيخ غازي بالنسبة للدور العربي هل ترتؤون دورا عسكريا في العراق؟

غازي عجيل الياور: والله يا سيدي إذا كان هناك قوات متعددة الجنسيات مطلوبة لما لا يعني ودنا إنه يكون دور لأخوانا العرب فيما يخدم أمن ومصلحة الشعب العراقي إذا سمحت لهم الظروف لذلك، نحن مهما يكون نبقى جزء مهم من المنظومة العربية والعراق معظم سكانه من العرب مع احترام كل حقوق أبناء الشعب العراقي المُواطّنة العراقية أولا ثم الانتماء العربي إلى العراق هذا مهم جدا.

جميل عازر: الشيخ غازي عجيل الياور الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي في بغداد شكرا جزيلا.