مقدم الحلقة محمد كريشان
ضيف الحلقة - حسن نصر الله ، الأمين العام لحزب الله في جنوب لبنان
تاريخ الحلقة 25/05/2001

- وضع الجنوب اللبناني ومشاكل ما بعد التحرير ودور حزب الله
- مشكلة العملاء وكيفية حلها
- مزارع شبعا بين القرار (242) ونضال حزب الله
- علاقة حزب الله بسوريا وإيران في ظل التهديدات الإسرائيلية
- الأسرى اللبنانيين لدى إسرائيل ومطالب حزب الله
- موقف حزب الله من الانتفاضة

حسن نصر الله
محمد كريشان
محمد كريشان: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمته وبركاته، أهلاً بكم إلى لقاء جديد من لقاءات (الجزيرة) الخاصة.

قبل عام بالتحديد كان ضيفنا هو وحزبه في قلب الحدث إبَّان الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان بعد سنوات من المقاومة البطولية. الآن مازال ضيفنا هو وحزبه في قلب الحدث كذلك في خضم التهديدات الإسرائيلية للبنان وسوريا ومع استمرار الانتفاضة الفلسطينية الباسلة، مما جعل البعض يخشى من انفجار في المنطقة برمتها. ضيفنا هو السيد حسن نصر الله (الأمين العام لحزب الله اللبناني). سماحة السيد أهلاً وسهلاً.

حسن نصر الله: أهلاً بكم.

وضع الجنوب اللبناني ومشاكل ما بعد التحرير ودور حزب الله

محمد كريشان: قبل عام كان هناك أجواء كبيرة من الفرحة والاستبشار بالنصر الذي تحقق في جنوب لبنان والانسحاب الإسرائيلي المذل في الحقيقة. الآن نشعر وكأن هذا الحماس فتر قليلاً ربما بسبب المشاكل العديدة في جنوب لبنان. هل فعلاً هناك بعض الفتور بعد عام فقط؟

حسن نصر الله: بسم الله الرحمن الرحيم، طبعاً الإنجاز الذي تحقق.. الذي تحقق كان –بحمد الله- كبيراً جداً، لكن هذه الفرحة لم تكتمل، لأن هناك أسرى لبنانيين، أو فلنقل مخطوفين لبنانيين، مازالوا رهائن في السجون الإسرائيلية، هذا ينغص على اللبنانيين فرحتهم. مازالت هناك أرض محتلة، التهديد الإسرائيلي هو تهديد يومي، الاعتداءات أيضاً هي اعتداءات يومية يعني اليوم تعرفون أنه أُطلق النار على بعض الزوار في الحدود وأصيب أحد المدنيين بجراح. يأتي هذا أيضاً متزامناً مع ما يجري في داخل فلسطين المحتلة، والذي يدعو إلى الاعتزاز بجهاد وتضحيات الشعب الفلسطيني، ولكنه أيضاً يدعو إلى.. يعني أمام مشاهد قتل الأطفال والنساء و المدنيين والقصف الوحشي لمناطق.. المناطق الفلسطينية أيضاً يجعل الإنسان لا يشعر بأي يعني مشاعر السعادة والفرح، يعني حتى نحن وإخواننا في أمل كنا نود أن نقيم.

محمد كريشان: احتفالات.

حسن نصر الله: احتفالات ضخمة يعني في المنطقة المحررة سواءً في (بنت جبيل) أو في بلدة (الخيام)، ولكن في اليوم الذي قصفت فيه (نابلس) بطائرات الـ (F16) والتطورات الخطيرة التي حصلت في الداخل قدرنا بأن الأجواء غير مناسبة، أنت تريد أن تقيم هذا الشكل من الأعراس الكبيرة في الوقت الذي يذبح شعبك في داخل فلسطين.

محمد كريشان: ولكن..

حسن نصر الله: هناك مجموعة مشاكل يعني في الحقيقة..

محمد كريشان [مقاطعاً]: وإلى جانب يعني المناخ السياسي العام في المنطقة وفي.. في الجنوب، هناك أيضاً يعني مجموعة من المشاكل مازالت قائمة في.. في الجنوب يعني سنعود إليها بالتفصيل، ولكن إذا أردنا قبل أن نأخذ استراحة يعني موضوع إعادة تأهيل الجنوب إن صح التعبير، يعني إعادة الإعمار، يعني هناك مجموعة بين خمس وسبع آلاف منزل مدمر، هناك خمس آلاف بيت متصدع، هناك نسبة بطالة كبيرة، هناك وعود بالإعمار لم تتحقق، يعني لماذا لم تترجم الفرحة في إنجاز على الأرض؟
حسن نصر الله: يعني أولاً هذه طبعاً هي مسؤولية الحكومة، على مستوى المجلس النيابي يعني النواب قاموا بما عليهم، المطالبة الشعبية والحركة الشعبية أيضاً تصر على هذا الأمر، الحكومة هي التي يجب أن تجيب على هذا السؤال، ونحن دائماً نطالب الحكومة اللبنانية بأن تتحمل مسؤوليتها.. مسؤوليتها وبسرعة تجاه ما يجري في الجنوب. طبعاً يعني أنت أشرت إن الآن الوقت ضيق، لكن هناك عناوين عديدة. يعني لديك موضوع إعادة بناء ما هدمته الحرب، لديك موضوع الألغام، نحن لا.. لا يمر أسبوع وإلا ويوجد لدينا شهداء من الأطفال من المزارعين، من الفلاحين، من الناس العاديين، من أولاد المدارس في هذا الاحتلال الوحشي، والذي يأخذ هذا الشكل أو هذا العنوان. هناك مشاكل عديدة بالتأكيد تركت آثار نفسية سلبية، ولكن يجب أن نفصل ما بين ما يجب تقوم به الحكومة تجاه هذه المناطق وبين عظمة الإنجاز الذي تحقق في 25 آيار 2000م. يعني أنا لا أخفي وأقول أن البعض يحاول أن يفتش على أي مشكلة موجودة في جنوب لبنان، وقد تكون تقصير من اللبنانيين، ويحاول أن يثير الكثير من الغبار ليصبح الموضوع هو موضوع المشاكل التي نعيشها وليست الإنجاز التاريخي الذي تحقق في 25 آيار.

محمد كريشان: على كلٍ المشاكل عديدة مثل ما ذكرتم وسنعود إليها بالتفصيل.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: سماحة السيد يعني أشرت إلى أن المشاكل القائمة في الجنوب هي أساساً مسؤولية -الاهتمام بها- هي مسؤولية الدولة، ولكن مع ذلك عندما تكون الحركة.. عندما تكون حزب الله هناك موجود بكثافة، كانت له مسؤوليات مقاومة، الآن موجود في المنطقة له نشاط اجتماعي و.. و في تأطير الناس وفي توفير بعض الخدمات، وبالتالي عليكم مسؤولية أيضاً، بالطبع لا تعوض مسؤولية الدولة، ولكن أين تبدأ مسؤولية حزب الله وأين تنتهي؟ وأين تبدأ مسؤولية الدولة وأين تنتهي؟

حسن نصر الله: يعني منذ اليوم الأول للانتصار، إذا تتذكرون في المهرجان الذي أقيم في مدينة بنت جبيل، أنا تحدثت بوضوح عن توجه حزب الله في المرحلة المقبلة، وأن المقاومة هي ليست بديلاً عن الدولة لا في الموضوع الإنمائي والاجتماعي والاقتصادي ولا في الموضوع الأمني، يعني نحن لسنا هناك كسلطة محلية أو سلطة أمنية، وأن هذه المنطقة عادت إلى سيادة الدولة وأن الدولة هي تتحمل مسؤوليتها بشكل كامل تجاه المنطقة.

وجود حزب الله هناك له تعابير مختلفة، هو أولاً مقاومة متواجدة على الأرض بشكل محسوب ومدروس ولا يثير الاستفزاز وليس هناك مظاهر مسلحة يمكن أن تذهب إلى كل منطقة لن ترى رشاشاً أو بندقية أو مسدساً، لأن أصلاً المقاومة هي دائماً تعتمد التواجد السري، ومهمة هذه المقاومة هي مواجهة أي عدوان محتمل أو تهديد يمكن أن يتعرض له جنوب لبنان أو لبنان عموماً. إذن هذا الدور مازال قائم وفاعل وموجود باستثناء العمليات الموجودة يعني في منطقة مزارع شبعا وخصوصية منطقة مزارع شبعا، لكن على امتداد الحدود اللبنانية حزب الله يتواجد بأشكال مختلفة كمقاومة في مواجهة التهديد الإسرائيلي، وهو متعايش مع سكان المنطقة لأنه في الحقيقة مقاتلوه و مجاهدوه هم من أبناء..

محمد كريشان: من أبناء المنطقة.

حسن نصر الله: هذه المنطقة. الأمر الثاني أو التعبير الآخر حزب الله كحركة إسلامية لبنانية موجودة وهم.. أيضاً كوادرها وقاعدتها لها وجود كبير في هذه المنطقة، هو يحاول أن ينشط على الصُّعد المختلفة، يعني على المستوى الإنمائي نحن منذ بدايات التحرير الإخوة كانوا.. المقاتلون يتقدمون والجرافات والشاحنات تعمل على تحسين الطرقات، لدينا مؤسسات مختلفة كـ "جهاد البناء" حاولت منذ الأيام الأولى يعني قبل أن تصل حتى فرق الدولة إلى هناك، عملت على تصحيح أوضاع بعض شبكات المياه.. بعض شبكات الكهرباء، لدينا مؤسسة صحية مثلاً..

محمد كريشان: تشرف حتى على بعض المستشفيات..

حسن نصر الله: تشرف على المستشفى الذي كانت.. كانت قوات العملاء قد أقامته في.. بجوار مدينة بنت جبيل، ولم يتعطل هذا المستشفى حتى الآن.
على المستوى الخدماتي فيما يتلعق بإمكانات مؤسساتنا المتواضعة نحن لا نألوا جهداً على هذا الصعيد، وأهل المنطقة يعرفون هذا ويشعرون به بشكل جيد. ولكن ما تحتاجه المنطقة في الحقيقة على المستوى الإنمائي والإعماري والاجتماعي هو يحتاج إلى ميزانية دولة وإلى إمكانات دولة.

محمد كريشان: هل.. هل تلومون الدولة؟ هل.. هل تعتبرون أن هناك بعض التقصير؟ يعني في بعض التغطيات الصحفية التي ذهبت إلى الجنوب شعور هناك بالمرارة لدى أهالي الجنوب.

حسن نصر الله: صحيح.. هذا صحيح.

محمد كريشان: بعضهم يقول: في زمن إسرائيل نعيَّر بأننا من المقاومة الآن أصبحنا نعير العمالة، وفي نفس الوقت كثيرون كانوا إما يعملون في جيش (لحد) أو يعملون داخل إسرائيل، هؤلاء بالطبع لم يعودوا بإمكانهم الذهاب إلى إسرائيل، لم يعد هناك جيش، فرص العمل محدودة، المنطقة هي أساساً 50% يعيشون من الزراعة وثلث المنطقة أراضي زراعية، ولكن مع ذلك هناك.. لا وجود لحركة اقتصادية. هل الدولة مُقصرة؟ هل تلومون الدولة عن.. على بعض التقصير؟

حسن نصر الله: نعم، نحن منذ الأول قلنا أن هذه المنطقة وأهل هذه المنطقة هم لا يحتاجون إلى.. يعني فقط المديح والثناء وأن ننظم لهم شعراً و نغني لهم أناشيد وقصائد.

محمد كريشان: شبعوا من القصائد!!

حسن نصر الله: هم عانوا طويلاً، وهم كانوا خط الدفاع الأول عن لبنان بل عن الأمة بأكملها، وهم كانوا جزء أساسي من هذه المعركة، وأول ما يحتاجون إليه هو الحضور المباشر لمؤسسات الدولة وإدارات الدولة، وخصوصاً على المستوى الإنمائي والاقتصادي والاجتماعي والزراعي، هذا الحضور مازال غائباً.

محمد كريشان: لماذا يعني؟

حسن نصر الله: الـ.. طبعاً هو..

محمد كريشان [مقاطعاً]: هناك تردد، هناك..؟

حسن نصر الله [مستأنفاً]: لا.. لا يوجد أي تردد، يعني ليس هناك في الحقيقة أي مشكلة سياسية أو أمنية تمنع وجود.. تواجد الدولة هناك.

محمد كريشان [مقاطعاً]: مسألة التمويل فقط؟

حسن نصر الله [مستأنفاً]: الموضوع هو موضوع.. يعني مدى جدية التعاطي مع هذا الملف، يعني مع ملف المناطق المحررة في الحقيقة، الحكومة هي التي يجب..

محمد كريشان [مقاطعاً]: يا سماحة السيد –عفواً- المنطقة، كانت يعني كانت محرومة منذ.. منذ.. منذ فترة.. يعني هي ليس جديداً.

حسن نصر الله [مستأنفاً]: أنا أقول لك نعم.. الحكومة تقول أن هناك مشاكل تمويل، ولكن أنا أعرف أيضاً واللبنانيون يعرفون وخصوصاً أهل المنطقة المحررة –وهذا ما يزيدهم ألماً يعني وحزناً- أنه عندما يكون هناك قناعة جدية وحقيقية لدى الحكومة هي تستطيع أن تتدبر أمرها في مسألة التمويل.

محمد كريشان: يعني مثلاً من يتابع الحملة الانتخابية اللبنانية الصيف الماضي ويرى ما أُنفق في هذه الحملة، ثم يرى هذا الشُح في.. في تدفق الأموال إلى الجنوبي يعني طرح أكثر من تساؤل حول مدى جديتها يعني.

حسن نصر الله: أنا أقول لك يعني أنا أقول لك، المسألة هي مسألة جَدية وليست.. قد تكون هناك مشاكل فنية أو تقنية أو مالية، ولكن هذه المشاكل والصعوبات كلها يمكن التغلب عليها لو كان هناك قناعة حقيقية بأنه يجب أن تُعطى الأولوية لـ.. للمناطق المحررة، وخصوصاً وإضافة إليها بعض المناطق المحرومة التي كانت جزءاً من الحرب وإن لم تكن محاذية للحدود يعني مثلاً منطقة (بعلبك الهرمن) في الرد على عمليات المقاومة كانت تُقصف بعض بلدات الجنوب وكانت تقصف منطقة (بعلبك الهرمن) المخيمات، معسكرات، مستودعات الذخيرة، القاعدة الخلفية للمقاومة، هذه في الحقيقة نحن في نظرنا هي جزء من المناطق المحررة. المهم.. أو المناطق التي تحملت تبعات الحرب. أنا هنا يعني أؤكد أن الحكومة هي تتحمل المسؤولية، وهي التي يجب أن تسعى وإذا أعطت أولوية لهذا الملف يمكنها أن تتدبر أمرها.

محمد كريشان: ولا أوهام لديكم فيما يتعلق بإسهام أطراف خارجية، الدول المانحة أو غيرها؟ وقد قيل الكثير عن إمكانية مساعداتها ولكن لم نر شيئاً لا.. سواءً من الدول العربية أو غير الدول العربية، هناك تقريباً باستثناء الكويت تقدم بعض المساعدات، وهناك بعض البيوت ترمم الآن بمساعدة من الحكومة الكويتية. هل هناك أيضاً تقصير عربي قبل أن نتحدث عن تقصير دولي في هذا المجال؟

حسن نصر الله: بالتأكيد هناك تقصير عربي، يعني أنا سمعت رئيس الحكومة في يوم من الأيام يقول بأنه لا توجد شروط لتقديم مساعدات اقتصادية للبنان المفترض أن تقدم مساعدات، لكن طبعاً ما حصل في الأيام الماضية القرار الذي اتخذه مجلس النواب الأميركي بوقف المساعدة الهزيلة، يعني لا يصح أن نقول متواضعة يعني..، إن هم بيدفعوا 35 مليون دولار للبنان، والحقيقة أغلب هذا المبلغ إنه ما بيعطوا للدولة اللبنانية، يعني لديهم هنا جمعيات بعناوين مختلفة هي توزع بعض هذه المساعدات، وتصور في ظل الـ.. تعدد القنوات والفساد الإداري الـ 35 مليون يعني شو بيوصل على الأرض. الموضوع هو موضوع سياسي، مش موضوع 35 مليون دولار، الحكومات العربية هي معنية أن.. أن تمد يد المساعدة للبنان وهي قادرة، وأنا أقول لك الأمر لا يحتاج إلى مبالغ ضخمة وطائلة وكبيرة إذا أُحسن.. أُحسنت الإدارة والتنفيذ في الموقف. لكن حتى الآن لم يُقدَّم حتى الأقل من الحد الأدنى لهذه المناطق التي نفخر وتفخر بأنها صنعت هذا الإنجاز التاريخي.

مشكلة العملاء وكيفية حلها

محمد كريشان: سماحة المفتي.. عفواً سماحة السيد.. نريد أن ندخل في تفكيك بعض المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها الجنوب، يعني هذا الملف ملف.. ما يوصف بملف "العملاء" أو الذين هربوا إلى إسرائيل. يعني هناك فعلاً مشكل حقيقي، في الفترة الأخيرة بعض البيوت أُحرقت، بعض السيارات تم الاعتداء عليها، هناك حديث إجمالاً على أن الوضع الأمني وضع مُسيطر عليه إجمالاً، والبعض كان يخشى عمليات انتقامية من حزب الله لم تحصل، ولكن في الفترة الأخيرة هناك بعض العمليات وصفت بأنها معزولة، ولكن مَنْ يضمن أنها لا تتطور إلى تصفية حسابات واسعة يعني؟

حسن نصر الله: أولاً: من المؤكد أنه لا تقف جهات حزبية، طبعاً حزب الله هو خارج دائرة الاهتمام بالمطلق. حزب الله لو كان يريد أن يتعاطى بخلفيات انتقامية مع هؤلاء كان يمكنه أن يستغل ظروف من 22 آيار إلى 25 آيار وما بعده ويفعل كما فعلت المقاومة الفرنسية بعشرة آلاف عميل فرنسي كانوا يتعاطوا مع النازيين الألمان قتلتهم بدون أي محاكمة. نحن لم نقتل أحداً على الإطلاق. فحزب الله هو خارج دائرة الاتهام، يعني من يريد أن يورط حزب الله هو لا يملك أي دليل وهو يتعاطى بخلفيات ومواقف مسبقة.

أنا أعتقد أنه لا توجد جهات حزبية أو تنظيمية يعني غير حزب..، وحتى أحزاب أخرى خلف هذا الموضوع. هناك أشخاص الآن الأجهزة الأمنية الرسمية.. نحن ما لدينا من معلومات أو معطيات نضعها في خدمة الأجهزة الأمنية الرسمية، لأنه نحن لا نمارس عمل أمني على هذا الصعيد، هم اعتقلوا بعض الأفراد ويجرون التحقيقات، أنت بتعرف إنه يعني 22 سنة تحت الاحتلال.. حصلت في السابق عمليات تهجير وعمليات هدم منازل من قِبل العملاء، هناك أيضاً تركيبة عائلية قد.. هناك أشخاص قد لا يتنازلون عن ثأرهم الشخصي مثلاً فيلجأون إلى أعمال من هذا النوع، لكن هذه الأعمال –أنا أقول لك بالرغم مما حصل ونحن لا نوافق عليه ولا نقبل به- عُمل على تضخيمها كثيراً والأهداف سياسية وإعلامية تخدم مشروعاً آخر، يعني الذي يجري هو أقل بكثير مما كنا نتوقعه كلبنانيين، وحدود ما جرى حتى الآن يمكن ضبطه ومحاصرته، وأعتقد أن الأجهزة الأمنية الرسمية هي تعمل على هذا الأمر، ولن تكون هناك مشاكل خطيرة التي أشرت إلى القلق منها.

[موجز الأخبار]

محمد كريشان: سماحة السيد، كنا نتحد ث عن الملفات العالقة في الجنوب قبل أن ندخل في.. الأحداث الساخنة الموجودة الآن على الساحة يعني الموضوع الـ.. عائلات الذين تعاونوا في فترة من الفترات مع إسرائيل البعض يخشى من عودتهم، والبعض يتهم بأن المحاكمات التي تمت كانت ذات أحكام مخففة، وهناك حتى بعض الامتعاض من هذا الموضوع.

كيف يمكن في أسرع وقت ممكن أن نغلق هذا الملف دون إهمال لتهمة العمالة، ولكن في نفس الوقت دون إقحام الجنوب في.. في دوامة من الثأر يعني؟

حسن نصر الله: يعني هذا الملف حساس جداً، نحن في الحقيقة عندما هيأنا.. يعني حتى الرأي العام، حتى القواعد، قبل أشهر من الانسحاب الإسرائيلي والهزيمة أو الاندحار في الحقيقة، وقلنا للناس أنه: فلنترك هذا الأمر للقضاء، وقبل الناس معنا في هذا الأمر يعني. من قتل أبوه أو أخوه أو ولده أو هدم داره أو.. يعني ويتمكن من أن يعاقب هو شخصياً الذين فعلوا ذلك يمكن أن يقدم على ذلك وخصوصاً إذا توفرت له الإمكانية، الناس قبلوا معنا بهذا الحل، وقلنا لهم: هذا في الحقيقة يحصن الساحة. وحصلت الأمور أنه حتى الآن لم يقتل شخص يعني في جنوب لبنان، بالرغم من بعض الخلل الذي تفضلت عنه.

حولنا الملف إلى القضاء اللبناني، التساهل من قِبل القضاء اللبناني نحن انتقدناه في الأشهر الأولى، ولكن لم نلق أذناً صاغية لأسف الشديد، وأنا من جديد أقول، وقبل أيام أيضاً قلنا لهم مباشرة وليس عبر وسائل الإعلام أن الأحكام المتساهلة هي التي ستؤدي إلى مشكلات من هذا النوع، ونحن علينا جميعاً نحاصر هذه المشكلات، لكن تارة أنت ترمي المشكلة في وجه الناس وفي وجه الأجهزة الأمنية وفي وجه المقاومة والجيش اللبناني، وكان يمكنك أن تعالجها لو تعاطيت بجدية مقبولة. أنا أقول: القضاء اللبناني لم يتعاطى حتى بالجدية المقبولة، يعني الآن أنت ترى أن أحكام.. والله فلان هذا مهرب بسلاح، فلان أطلق نار، فلان حمل السلاح، فلان جرح فلاناً، بتلاقي أحكام بعشرات السنيين أحياناً بينما هو لسنة و3 سنتين وبيعملوا استئناف وسنين بترجع بتصير سنة، هذا مشكل يعني، الآن هناك عدد من العملاء اللي تنتهي محكوميتهم خلال أيام أو أسابيع وعددهم ليس بالصغير، وسيعودون إلى.. إلى المنطقة، يعني هل المطلوب من الأجهزة الأمنية.. طبعاً المقاومة هي لم تكن.. لم تشتغل حرساً لأحد يعني، هي تحرس وطنها وشعبها فقط.

لكن هل مطلوب.. أنت تعرف أن البلدات في الجنوب هي بيوت متباعدة عن بعضها البعض، يعني طريقة البناء.. أن نضع يعني خفير على.. على بيت كل عميل؟!! طيب يا أخي طولوا بالكم شوي، حتى لو الجماعة ما بيستحقوا قضاءنا يوم من الأيام قلتوا لهم: أعطوهم رواتب، وأعطوهم تكيت (Ticket) وقولوا لهك: روحوا شموا الهوا وغيبوا لكن سنتين تلاتة بس للناس تنسى شوي، الآلام تبرد، الجراح تبرد. أما عندما هيك القضاء اللبناني يعيد القاتل أو المتعدي أو الذين فجر بيت أو أخد شباب على التجنيد الإجباري أو اعتدى على الكرامات والأعراض يعيده إلى القرية!! هيك وبهذه السرعة؟!! يعني هو عم بيحط الناس أمام مشكلة، وبالتالي على بقية مؤسسات الدولة أن تواجه هذه المشكلة، ثم على المقاومة أن تتحمل التبعات. هذا جانب أنا الآن أقول: مازالت الفرصة متاحة، يعني يمكن القضاء اللبناني أن يتخذ إجراءات حتى بالنسبة للذين يريدون إطلاق سراحهم ألا يعودوا إلى هذه المنطقة، دفعاً للشر، دفعاً للفتنة، دفعاً للـ.. للمشاكل، وإلا هل المطلوب أن نضع خفيراً على كل منزل؟!!

في موضوع العائلات اللي تفضلت.. المشكلة يعني أنا أوافق وبالعكس أنا أقول أنه كل عائلة لبنانية يعني إذا كان الزوج أو الأب خائن وعميل شو.. شو ذنب عائلته؟ نحن حتى في أيام المقاومة كنا نحرص إنه إذا ما بدنا نقتل عميل وكانت زوجته معه أو ابنه معه نوقف العملية، وكان بعض العملاء يفهمون نقطة الضعف هذه ويتترسون بزوجاتهم وبأطفالهم. طيب.. وكنا نقول: انتوا ما فيه مشكلة معاكم.. تبقوا بيوتكم وآمنين ومحترمين وإلى آخره.

أنا أوافق أنه.. وأطالب أنه كل عائلة لبنانية معوزة أن يشملها ضمان الدولة وعناية الدولة ومساعدة الدولة، لكن الآن المشكلة بتعرف شو أستاذ محمد؟ إنه تطلع أصوات عم تطالب بدفع أموال لعائلات العملاء للحديين الفارين أو الموجودين في السجون، بالوقت اللي الأسرى المحررين بلبنان هه؟ هم متروكين في الشارع، يعني منذ مدة توفي بعضهم، بالأمس توفي أيضاً أحدهم وهو كبير.. يعني مش كبير في السن يعني مازال سنة معقول نتيجة ما تعرض له في.. معتقل "الخيام". طيب.. الأسرى المحررين بيجوا يعملوا اعتصامات عن الطعام أمام رئاسة الحكومة يعني القصر الحكومي، إنه بدنا تعويضنا، بدنا الدولة تهتم فينا. طيب أسر الشهداء حتى الآن متروكين، الجرحى متروكين، شو بدي المقاومة؟ أنا ما عم بأطلب شيء للمقاومة، طيب بالوقت اللي ما نشوف إنه أسر الشهداء متروكين، الجرحى متروكين الأسرى المحررين متروكين، بدنا نروح نطالب إنه عائلات العملاء بالوقت اللي هو العملاء فيه كتير منهم حتى الآن.. عم ياخدوا يعني بعضهم عندهم اتصالات مع إسرائيل ليحصلوا على تعويضات، تعويضات سنوات الخيانة يعني اللي قاموا فيها.

هذا مأزق بالحقيقة، المطلوب معالجة شاملة، يعني نحن نوافق على معالجة شاملة من خلفية إنسانية، وأقول أن هذا الأمر هو في يد القضاء اللبناني وهو في يد الحكومة اللبنانية على المستوى الاجتماعي والرعائي.

مزارع شبعا بين القرار (242) ونضال حزب الله

محمد كريشان: يعني ربما.. يعني نكتفي بال.. بهذا المعالجة التي تحتاج إلى معالجة شاملة مثل ما تفضلتم فيما يتعلق، لو.. لو دخلنا في موضوع التطورات الأخيرة والتهديدات الإسرائيلية لحزب الله، البعض اعتبر بأن بعد تحرير الجنوب يفترض أن ينصرف حزب الله لمهام مختلفة، ربما أولها على صعيد تحديد موقعة في الخارطة السياسية الداخلية. اتضح أن حزب الله مازال مصر على المقاومة، والبعض يعتبر بأن موضوع "مزارع شبعا" أصلاً نوعاً ما شبه "مسمار جحا" تتمسك به.. يتمسك به حزب الله فقط ليجعل المقاومة موضوع مطروح باستمرار. هل فعلاً مزارع شبعاً –وهي تخضع للقرار 242 أنتم جعلتم النضال تحت لواء 425 وخرجت القوات الإسرائيلية، لماذا هذا الإصرار على مزارع شبعا وهي منطقة محدودة، وقانونياً وفي القانون الدولي هي تخضع للقرار 242، وبالتالي هي مرتبطة بتسوية مع سوريا؟ هل فقط أنتم تتمسكون بمزارع شبعا فقط حتى لا ينفرط عقد تلازم المسارين السوري واللبناني بشكل نهائي؟ هل فعلاً هي تعلة أكثر منها قضية حقيقية؟

حسن نصر الله: خليني أوضح لك بعض النقاط في سؤالكم بيساعدني على الإجابة. أولاً: بالنسبة للمقاومة الإسلامية بالتحديد يعني بالنسبة لحزب الله هو لم يقاتل في يوم من الأيام تحت لواء القرار 425. نحن سنة 1982م لما إسرائيل اجتاحت أرضنا كان فيه دعم أميركي، غطاء غربي، سكوت عربي، صمت دولي، المؤسسة الدولية ما عملت لناشيء.. نهائياً، نحن كنا يائسين من المؤسسة الدولية ومازلنا يائسين يعني لأنه ما جد شيء.

محمد كريشان [مقاطعاً]: لكن عفواً.. لكن عفواً كنتم تقولون بأنكم فاضلتم وكان هذا شعاركم على أساس حفاظاً على الوحدة الوطنية.

حسن نصر الله: لا.. لا أنا أقول.. لك، نحن شعارنا كان شيء آخر غير الـ 425، شعارنا كان: أرضنا محتلة، كل الشرائع والقيم والقوانين تقول لك من حقك بل من واجبك أن تقاتل من أجل استعادة أرضك المحتلة. اللي عنده نقاش بالعالم يتفضل، هذا المنطق تبعنا، ما كان منطقنا 425 نهائياً. نحنا بالأساس في السنوات الأولى لعمل المقاومة كان عندنا ملاحظات على 425، و هلا بديش أفوت فيها يعني، ملاحظات سياسية على القرار، على مضمون القرار، على نص القرار، لكن عملت شوية مشاكل بالبلد، بعدين شفنا إنه نحنا طيب لبنانيين عم نتخلف مع موضوع بالحقيقة سخيف يعني، إنه والله بيتنفذ 425 و الجهة المعنية إنها تنفذه مش سائلة عنه، 22 سنة ما بتسأل عنه، ما فيه آلية تنفيذ، لا الأمم المتحدة عم بتابع، لا فيه إرادة دولية لتنفيذه إذن حبيت تقول أولاً نحن لم نقاتل في يوم من الأيام تحت لواء أو تحت غطاء أو تحت سقف قرار دولي اسمه 425.

محمد كريشان: ولكن مع ذلك لم.. لم.. لم تنادوا برفضه، يعني مؤخراً أنتم.. أنتم.. أنتم أعلنتم رفضكم للقرارات الدولية، وقلتم نحن غير ملتزمين بهذا.. بهذه القرارات.

حسن نصر الله: لا.. لا.. شوف.

محمد كريشان: وسنواصل النضال سواءً 242. 425 لا يهم يعني.

حسن نصر الله: جايلك، ما أنا لهون بدي أوصل، بدي أقول إنه فيه منطق آخر حاكم وهو حق اسمه إنه فيه أرض محتلة ما حدا بيقدر يمنعني إنه أنا أقاتل لتحرير أرضي المحتلة.

محمد كريشان: حتى ولو كانت هذه الأرض.. يعني في القانون الدولي.

حسن نصر الله: مش القانون الدولي..

محمد كريشان: هي.. يعني في المستندات موجودة على أنها أرض سورية.

حسن نصر الله: فيه فرق بين.. فيه فرق بين قانون دولي..، أنا لا مش خبير دستوري ولا خبير قانوني، بس بأظن.

محمد كريشان: ولا أنا!!

حسن نصر الله: بأظن إنه فيه فرق بين القانون الدولي والقرارات الدولية، ما في.. القرارات الدولية هي قرارات الإدارة الأميركية، ليش بدنا نعطيها طابع قانوني ونقول هذا قانون دولي وبالتالي الحكومات والشعوب ملزمة به؟! أنت بتصدق إنه اليوم فيه مؤسسة مستقلة قادرة أن تأخذ قراراً محكوم حقيقية بالقوانين والقيم التي تراعي مصالح الدول والشعوب اسمها أمم متحدة.

محمد كريشان: صحيح سماحة السيد، ولكن الموضوع كان ربما مرتبط بترسم حدود بينكم وبين بين سوريا.

حسن نصر الله: إلا.. قبل.. قبل ترسيم الحدود خليني بس أخلص 425.

محمد كريشان: نعم.

حسن نصر الله: طيب، بس نحن لم نقاتل حتى راية 425.

محمد كريشان: واضح.. واضح.

حسن نصر الله: قاتلنا قلنا.. ولذلك بكل أدبيات حزب الله في السنوات الأولى في اعتراض، بالسنوات التي تلت فيه سكوت، بس ما فيه قبول ولا تأييد ولا أي إشارة إيجابية. ما فيه إشارات سلبية من شان وضعنا اللبناني بس، يعني نحن الشيء اللي بيعمل لك وجع رأس وما فيه فايدة منه، ليش بدك توجع راسك فيه؟

محمد كريشان: صحيح

حسن نصر الله: لذلك قاتلنا تحت شعار: "أرضنا محتلة، نحن نريد أن نستعيدها". طيب بنيجي.. عنوان تاني أنا بأحب أقول لك إياه، شيء اسمه "توحيد المسارين" أو "وحدة المسارين"، بالنسبة لحزب الله أيضاً هذا مش من أدبياته، ولا موجودة بقناعته السياسية..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن الآن متمسكون به.

حسن نصر الله: الآن نحن متمسكون..

محمد كريشان: يعني مزارع شبعا، يعني أنتم –عفواً- أنتم تطرحون موضوع مزارع شبعا، وأنتم تطرحون حتى تحرير الجولان يعني..

حسن نصر الله: نحن متمسكون بـ يا أخي متمسكون بوحدة المصير مع سوريا، يعني نحن نعتبر..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن أنتم طرحتم موضوع تحرير الجولان، أليس كذلك؟

حسن نصر الله: هذا وحدة مصير شيء أعلى بكتير من وحدة المسارين..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن.. لكن عفواً يعني لماذا.. يعني نحن.. سمعنا بحروب بالوكالة ولكن لم نسمع بتحرير بالوكالة، يعني أنتم حررتم الجنوب..

حسن نصر الله: طول بالك!

محمد كريشان: وتطمحون لتحرير شبعا، يعني لماذا أيضاً تطرحون موضوع تحرير الجولان يعني الجولان يفترض أن..

حسن نصر الله: بدك أني جاوب أم بتظلك تسأل أستاذ محمد؟!!

محمد كريشان: لا.. لا.. أنا بأسأل وأنت تجاوب.

حسن نصر الله: طيب..

محمد كريشان: يعني موضوع الجولان يعني مثلاً أنتم طرحتوه يعني ليس فقط شبعا.

حسن نصر الله: طيب خلينا نخلص مزارع شبعا بالأول.

محمد كريشان: بالطبع.

حسن نصر الله: نحن ما عم بنحكي عن واحدة مسارين، لأننا بصراحة لم نؤمن في يوم من الأيام بشيء اسمه "عملية تسوية". لما بتحكي عن مسارات يعني أنت عم بتحكي بإطار عملية تسوية.

محمد كريشان: نقطة تسوية.. صحيح.

حسن نصر الله: أصل علمية التسوية مؤتمر مدريد وما جاء بعد مؤتمر مدريد نحنا مش موافقين عليه، هذا ثقافتنا وفكرنا وخطنا وأدبياتنا كله بيقول هذا الشيء لذلك نحنا ما بنحكي وحدة مسارين نحنا بنحكي وحدة مصير، بنقول: أصلاً الخطأ الأول كان هو تجزئة المعركة، إنه في معركة مع سوريا اسمها (الجولان)، فيه معركة مع لبنان اسمه (الجنوب)، فيه معركة مع الشعب الفلسطيني اسمها (فلسطين) أو الـ (67) أو الـ (48)، فيه معركة مع مصر اسمها (سينا). هذا كان أول الوهن بالصراع العربي الإسرائيلي، إنه خلاص هذا الصراع هو موضوع قطري وكل شعب يدبر حاله، واللي بيقدر إنه يستعيد أرضه بالسياسية بالقتال بالمقاومة، بعدين بيقفل على حالة وبيعتبر إنه ما يجري في بقية المنطقة مش معني فيه. هذا مغالطة وأكذوبة كبيرة وخداع كبير، لذلك نحنا بنقول وحدة المصير مش بس مع السورية، نحنا.. أنا قبل كام يوم حكيت كمان بوضوح: وحدة المصير مع فلسطين مع الشعب الفلسطيني، نحنا ما بنقدر نعزل حالنا لا كلبنانيين ما بأحكي عن حزب الله. أي كلام لبناني اليوم أو كلام سوري أو كلام مصري، أي كلام أردني، أي كلام عربي حول عزل هذه الدولة أو هذا الشعب أو هذا القطر عن الصراع هو أقرب إلى حكي بعض النخب المثقفة المترفة التِعبة، وهو أقرب إلى كلام مكتبات مش وقائع مش أرض.

محمد كريشان: ولكن اسمح لي سماحة السيد، يعني بالنسبة لمن يتابع الوضع ومسيرة حزب الله، يعني ربما أنتم الآن تعتبرون بأن الانتقال من تحرير الجنوب إلى الانكباب على.. على شبعا..

حسن نصر الله [مقاطعاً]: ما إحنا.. ما وصلنا إلى الجولان يا أخي.

محمد كريشان: لأ يعني عفواً يعني.

حسن نصر الله: أنا عم أقول إنه فيه.

محمد كريشان: يعني هناك.. عفواً يعني هناك ارتباط يعني أنتم تعتبرون هذا جزء من مساركم الطبيعي، القضية ليست قضية لبنان فقط، هناك قضية عربية وإسلامية عامة، نحن نفهم ذلك. ولكن يعني عندما تطرحون (شبعا) مع الجولان مع فلسطين مع كل هذه المسائل يصبح الأمر وكأنه حزب الله كأنه أخذ وكالة على تحرير.. كل.. كل المنطقة. يعني هو يبقى مشروع، ولكن السؤال مثلاً: مثل ما أبديتم مقاومة باسلة في الجنوب اللبناني وتعتبرون وحدة المصير مع سوريا، لماذا سوريا أيضاً لا تفتح جبهة أخرى في الجولان؟

حسن نصر الله: تسمح لي.

محمد كريشان: يعني لماذا أنتم تعتبرون أنفسكم معنيين بتحرير الجولان.. ولا يرى ذلك السوريون يعني؟

حسن نصر الله: طيب، قبل ما نوصل للجولان خليني أقول مزارع شبعا، لأنك سألتني عنها ونطيت على الجولان دغري!

محمد كريشان: لأ، شبعا باعتبارها يعني.

حسن نصر الله: لا.. لا.. لا شوف.

محمد كريشان: أيوه.

حسن نصر الله: نحنا حتى قبل الاندحار الإسرائيلي نحن قلنا: نحنا كمقاومة ما بنجي بنقول وين الحدود اللبنانية؟ الحكومة اللبنانية هي اللي بتحدد وين حدود لبنان.

محمد كريشان: نعم.

حسن نصر الله: يعني أنا بتقول لي هلا إنه برأيك الأرض اللبنانية وين، بأقول لك القرى السبعة يعني (مركية) و(تربيخا) و(هونين) و(أداس) وما أدري شو بأقول لك هذا أراضي لبنانية وقرى لبنانية، بس نحنا من البداية قلنا إنه لأ، هذا موضوع الدولة هي بتقوله. الدولة اللبنانية إجت قالت –مش أنا قلت، مش حزب الله، مش المقاومة الإسلامية- الدولة اللبنانية، مؤسسات الدولة اللبنانية قالت: إنه مزارع شبعا هي أرض لبنانية، هلا خرايط ووثائق ومستندات كله موجود عند الدولة اللبنانية، كله موجود عند سكان المنطقة، وكله تقدم للأمم المتحدة. بس خلاص هناك فيه يعني فيه خلفيات بالتعاطي مع (القرار). لما الدولة اللبنانية بتقول: هذه أرض لبنانية تحت الاحتلال. أنا بأعتبر إنه وظيفتي كمقاومة أن أقاتل لتحرير كل أرض لبنانية تحت الاحتلال بس..

محمد كريشان [مقاطعاً]: رغم الاعتراف الحكومية بالخط الأزرق؟

حسن نصر الله: ما فيه اعتراف حكومي.

محمد كريشان: يعني هناك لبس في هذه القصة.

حسن نصر الله: لا.. لا، اللي عنده مستندات يطلعها.

محمد كريشان: ما فيش لبس في هذه القصة؟

حسن نصر الله: يعني هلا بينقال وثيقة سرية، وبينقال تقييم، وبينقال ما بأعرف شو اللي عنده وثيقة من الأمم المتحدة تبين ها الوثيقة يا أخي.

محمد كريشان: يعني الكرة الآن في ملعب الأمم المتحدة وليست في الملعب الـ..؟

حسن نصر الله: هم عم بيقولوا فيه وثيقة من الدولة، طيب الجهات المعنية بالدولة بتقول: ما فيه وثيقة، مش صحيح، هذا مش موجود. طيب إذاً الأمم المتحدة عم بتقول فيه وثيقة خلي يطلعوا لنا إياها لنشوفها، مين عامل ها الوثيقة؟ مين موقع عليها؟

محمد كريشان: يعني السفير الأميركي قال: لا يثار هذا الموضوع مرة أخرى..

حسن نصر الله: أصلاً السفير الأميركي كل شغلته –مولانا- بلبنان هو الفتنة بين الرؤساء، والفتنة بين الدولة والمقاومة، والفتنة بين اللبنانيين، هذا كل شغلته..

محمد كريشان: قال: هذا الموضوع قفلوه وبلاش.. مرة أخرى يعني؟

حسن نصر الله: السفير.. السفير الأميركي يتفضل يطلع بكرة ويقول: هذه هي الوثيقة التي تعترف إنه الدولة اللبنانية تعترف بالخط الأزرق وبتتنازل عن حقوقها بموضوع مزارع شبعا. هالوثيقة ما شفناها، بس نحنا عم نسمع رئيس الجمهورية، عم نسمع رئيس الحكومة عم نسمع رئيس النواب، عم نسمع مجلس وزرا، عم نسمع النواب بالمجلس. مين الدولة؟ مش هو الدولة. طب ما هو كلهم عم بيقولوا مزارع شبعا أرض لبنانية ولبنان إله حق بالمقاومة وأن يستعيد أرضه المحتلة. من هون نحنا بنجي مزارع شبعا ونقول هي أرض لبنانية ونستعديها بالمقاومة خلصنا لبنان.

بموضوع الجولان، بموضوع فلسطين. نحن لم نقل في يوم من الأيام بدنا نروح نقاتل بالجولان نيابة عن السوريين، لم نقل في يوم من الأيام نحن بدنا نروح نقاتل بفلسطين نيابة عن الفلسطينيين. أنا في أكثر من مناسبة أيضاً أعلنت وقلت: نحن لا بدنا نعل تنظيم فلسطيني، ولا فصيل فلسطيني، ولا تشكيل فلسطيني. الشعب الفلسطيني هو يقاتل دفاعاً عن كرامته ووجوده ولاستعادة أرضه ومقدساته، مثلما أنا بلبنان لما كنت أقاتل كنت أطلب من الفلسطينيين يساعدني والسوري يساعدني والعربي والإيراني والمسلم، وكل شريف في هذا العالم أقول له: إذا فيك فيه تساعدني بمال أعطيني مال، فيك بتعطيني سلاح أعطيني سلاح، فيك تعمل لي دعم سياسي اعمل لي دعم سياسي. من حق الفلسطيني علينا نحن أيضاً أن نفعل ذلك له، نحن حزب الله.. يعني فيه فرق أستاذ محمد بين شغلتين، يا إما بنجي بنقول عزلنا لبنان عن الصراع العربي الإسرائيلي، يا إما بنروح بنقاتل بالنيابة عن الشعب الفلسطيني. نحنا مش بس أما ها دول الخيارين..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن.. نعم.. ولكن طالما أن..

حسن نصر الله: ولا بالجولان نحنا عم نطرح هادو الخيارين.

محمد كريشان: عفواً هو.. لكن طالما الموضوع ليس بهذا.. بهذا الشكل، هناك أيضاً طريق ثالث بين الاثنين، عندما نتحدث عن وحدة مصير.

حسن نصر الله: نعم.

محمد كريشان: يعني مثلاً أنتم حررتم الجنوب وتعتبرون مهمة المقاومة مازالت مستمرة، الشعب الفلسطيني منتفض، أيضاً وحدة المصير.. تفرض مبدئياً أن يشارك الكل في عبء التحرير وفي عبء النضال، يعني لماذا الشعب الفلسطيني يتحمل هذا العبء –وهي.. وهو قدره- وأنتم تحملتم لفترة طويلة ومازلتم، في حين أن الذين تعتبرون بأن لديكم وحدة مصير معهم لا يعتبرون أنفسهم معنيين.

حسن نصر الله: مين يعني؟

محمد كريشان: يعني أقصد السوريين

حسن نصر الله: آه.

محمد كريشان: يعني لماذا..

حسن نصر الله: العرب.. العرب ما فيه وحدة مصير بينهم؟

علاقة حزب الله بسوريا وإيران في ظل التهديدات الإسرائيلية

محمد كريشان: يعني لماذا نتحدث دائماً عن سوريا أو نضال سوريا أو كذا، يعني دائماً يروج في وسائل الإعلام –عن حق أو عن باطل- أنه حزب الله هو مدعوم من سوريا ومن إيران، يعني هذه الصورة النمطية يعني لا نريد أن ندخل في تفاصيلها. ولكن لماذا سوريا تطرح نفسها كلاعب أساسي في المنطقة من خلال حزب الله؟

حسن نصر الله: أولاً إنه حزب الله مدعوم من سوريا وإيران هذا فخر لحزب الله وهذا فخر لسوريا وإيران إنه هم الدولتين الوحيدتين عل مدى سنوات طويلة وقفوا إلى جانب الشعب اللبناني وساعدوه في مقاومته إلى أن تحقق هذا الانتصار وهذا.. وهذا الإنجاز الكبير لذلك هذه مش مشكلة. أما في الموضوع السوري يعني مرة بتحكي عن جبهة الجولان بالتحديد، مرة بتحكي عن مجمل الموقف السوري والموقع السوري، السوروية ما قدمته للمقاومة في لبنان من دعم من حماية من تسهيلات من مواكبة..

محمد كريشان: سنعود إليه.. سنعود إلى هذه السمَّاعة، يعني في الفاصل نعود إليه اتفضل.

حسن نصر الله: فما قدمته السوروية وتحملته إلى جانب المقاومة في لبنان كان كبيراً جداً، وهو لا يقل أهمية عن أن يكون هناك قتال في الجولان مثلاً، وبالعكس لولا مساندة السوروية وإيران للبنان للمقاومة في لبنان لما كنا نشهد هذا الإنجاز التاريخي في 25 أيار 2000م الذي غيّر معادلات استراتيجية في المنطقة. أيضاً اليوم، طيب لما بيقف الرئيس بشار الأسد وبيقول: أنا قبل ما يحصل الفلسطينيين على حقوقهم أنا ما بأعمل تسوية مع إسرائيل مش.. ما قال هذا الكلام بصراحة؟

محمد كريشان: صحيح.. صحيح.

حسن نصر الله: قاله في الشرق الأوسط، وقاله في عمان، وقاله في القاهرة، وقاله: أنا أوراقي بين يدي الشعب الفلسطيني. فيه دعم سياسي أكبر من هيك ممكن تقدمه سوريا؟! وفيه دولة عربية حاضرة تقدم دعم سياسي بهذا المستوى، واحد فيه خط تماس مع العدو، وأرضه تحت الاحتلال وقد تعرض عليه تسوية معينة ويقول أنا ما.. ما بأعمل تسوية قبلما الشعب الفلسطيني ياخد حقوقه؟ اليوم –أكثر من هيك- اليوم القوات السوروية في كل لحظة هي مهددة بالضرب في لبنان، بالقصف في لبنان في مقابل إنه إذا حزب الله والمقاومة قامت بعملية لتحرير أرض لبنانية مش لتحرير الجولان.

محمد كريشان: ولكن طالما نتحدث عن موضوع سوريا في لبنان، يعني مثلاً الكلمة المغرمون بها أنتم هنا في لبنان "قواعد اللعبة". يعني في الفترة الأخيرة مع تهديدات شارون أنه إذا غيرت إسرائيل قواعد اللعبة نحن أيضاً سنغير قواعد اللعبة. عندما ترى قواعد اللعبة ما هي يعني كانت في كل مرة تقع هناك عملية تنتقم إسرائيل من لبنان بضرب بنيته التحتية أو إلى آخره. في الفترة الأخيرة وقع ضرب للرادار السوري، وشكل ذلك منعرج واعتبر بأنه إذا.. وأعلنت إسرائيل: إذا ضرب حزب الله سنضرب القوات السورية في لبنان. هنا انتفض الجميع ورفضوا تغيير قواعد اللعبة. أنا سؤالي واضح: لماذا عندما يكون قواعد اللعبة ضرب البنية التحتية اللبنانية هي قواعد لعبة –إلى حد ما- مقبولة.

حسن نصر الله: لم تكن..

محمد كريشان: إذا.. إذا ضربت القوات السورية في لبنان، آه هذا تغيير لقواعد اللعبة وإذا غيرتم أنتم قواعد اللعبة سنغير نحن. يعني لماذا هذه اللعبة ولو أن لفظ اللعبة يعني.. غير صالح لهذا..؟ يعني لماذا هذا الهلع في حين أن إذا كانت سوريا تتحمل جزء من العبء فتتحمل أيضا التضحيات يعني؟

حسن نصر الله: سوريا أخي العزيز منذ البداية تحمل تضحيات كبيرة، في اجتياح 1982م سقط للسوريين في لبنان آلاف الشهداء وآلاف الجرحى، هلا هَّم ما عم بيقدموا إحصاءات رسمية. لكن هذه أعداد صحيحة. في مواجهة 93 سقط شهداء من القوات السورية، في حرب نيسان 96 شهد.. سقط شهداء من القوات السوروية، يعني أن القوات السورية في لبنان تقدم تضحيات في مواجهة إسرائيل هذا لم يكن جديداً.
أما حكاية قواعد اللعبة نحن مش مغرمين بالعبارة يعني، ممكن بعض الإعلاميين بلبنان هيك، نحن بنحكي عن قواعد المعركة شروط المعركة، قواعد الصراع.

بالحقيقة القاعدة مش إنه مقبولة مقبولين ينضرب بنى تحتية أو مدينين لبنانيين، لأ.

محمد كريشان: ضمنياً يعني.

حسن نصر الله: لأقول لك ليش، الإسرائيلي بيعرف إنه إذا بيضرب بنى تحتية المقاومة سوف تقصف مستعمرات هاي قاعدة اللعبة إذا جينا بنستعمل المصطلح.

محمد كريشان: نعم.

حسن نصر الله: طيب، بيجي هو المقاومة بتعمل عملية، إذا شارون عم بيضرب مدنيين أو بنى تحتية قد -ما بديش هلا أحكي بشكل جازم- قد تقدم المقاومة على قصف المستعمرات، إذا بيسكت عن قصف المستعمرات معناتها تثبت هذه المعادلة والشمال صار مهزوز. وإذا بده يرد قد يأخذ المنطقة إلى حرب. وأنا أقول: مثلما عم بيتهوّل علينا بالحرب كمان ليست من مصلحة العدو إنه يفتح جبهة تانية، ما إله أي مصلحة بهذا الموضوع، خصوصاً في ظل اشتعال الانتفاضة. وهم من يومين حكوا يعني ما.. محتاجة نحلل كتير، بس مشكلتنا العرب ما نقرا شو بيقول الإسرائيليين، بيريز هو شخصياً يعني هو بيقول: إنه نحن ما ردينا على عمليات المقاومة بسبب وجود الانتفاضة، لأنه إذا فيه انتفاضة في الداخل يعني عمق الكيان الصهيوني مهزوز وبيفتح جبهة يعني الشمال كله أيضاً تحت في دائرة نار المقاومة، وين بدهم يروحوا الصهاينة؟ بدهم يروحوا على هذه (الزاموقة) اللي بين الشمال وبين الضفة الغربية وهذا خطير جداً، يعني هذا يضع الكيان كله أمام تهديد جدي.

محمد كريشان: صحيح.

الشيخ حسن نصر الله: إذاً مش إنه هو آدمي وعم بيمن علينا إنه عم يعمل حرب، مش هو إنه والله إنساني أو ليس متعطش لسفك الدماء وما بدوش يضرب بنى تحتية أو ما بدوش مدنيين. هو يخاف من أن يعطي للمقاومة الإسلامية السبب الذي يجعلها تفتح الجبهة باتجاه الشمال وهذا ليس من مصلحة الإسرائيليين حالياً. هلاّ كمان مش من مصلحة الانتفاضة هذا بحث آخر.

بناء عليه اليوم قواعد اللعبة ها يدك بعدها موجودة، ولذلك الإسرائيلي يحرص ألا يقصف المدنيين وألا يقصف بنى تحتية. شو طلع معه إنه طيب أنا بدي بأقصف القوات السورية هذا ما بيعطي مبرر للمقاومة أنها تقصف المستعمرات بالشمال، وبالتالي أنا بأعمل معادلة جديدة اسمها "مقابل كل عملية لحزب الله بأقصف موقع سوري" أولاً بالنسبة لإخوانا السورويين إنه يسقط لهم شهيد أو عشرة أو مية على هذا الطريق هذا ما بيهزهم يعني إنه هذا يضيرهم، هم يفتخرون بشهدائهم. ثانياً: إنه الذي جرى أخاف السوريين هو لم يخفهم، فيك بتقرا بياناتهم السياسية وخطابهم السياسي خصوصاً لغة الرئيس بشار الأسد، ولذلك أنا قلت أنا نتيجة قراءة.. نتيجة معرفة إنه إذا الإسرائيلي عم بيراهن إنه هو يخيف الرئيس بشار الأسد و يرعبه وما..، هو مش لأنه عم يلعب بالنار يعني في الحقيقة.

هون إذا بيبقى هايدا بلا جواب معناته إن نحنا عم نقول للإسرائيلي: أنت عم تعمل معادلة جديدة، مش إنه المعادلة السابقة مقبولة، ما المعادلة السابقة لمصلحتنا، نحنا مثبتين معادلة بتقول: الاعتداء على البنى التحتية يعني الشمال كله تحت مرمى صواريخ المقاومة. وهذا المنطق مش بس المقاومة موافقة عليه، الشعب موافق عليه والدولة موافقة عليه وفيك تقرا تصريحات رئيس الجمهورية.

محمد كريشان [مقاطعاً]: على كل سماحة المفتى..

حسن نصر الله [مستأنفاً]: لذلك نحنا بدنا نقول..

محمد كريشان: نعم، اتفضل.

حسن نصر الله: بترجع تقول لي المفتي!!

محمد كريشان: اتفضل.

حسن نصر الله: إن شا الله بأصير مفتي!!

محمد كريشان: يبدو كلمة سماحة في ذهني مرتبطة بالمفتي يعني.. سماحة السيد.

حسن نصر الله: ما فينا نترك كمان نقول له للإسرائيلي أيوه مسموح أنت فيك تعتدي على القوات السوروية ونحنا نتفرج عليك؟ لأ.

محمد كريشان: نعم. سماحة السيد يعني..

حسن نصر الله: نعم.

محمد كريشان: على كلٍّ سنعود لموضوع تهديدات شارون وموضوع الرد حزب الله المتوقع على هذه التهديدات.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: على كل يعني سماحة السيد فيما يتعلق بتهديدات شارون، يعني ما هو ردكم عليها خاصة وأن التحليل.. بعض التحاليل تقول بأن شارون يبحث عن فتح جبهة أخرى تخفض عليه نوعاً من الضغط بتاع الانتفاضة؟

حسن نصر الله: هذا.. هذا تهويل، نحنا تحليلنا مش هيك، نحنا تحليلنا بيقول: شارون لا يريد فتح جبهة أخرى حالياً إلا إذا صار عنده مأزق وأغلقت أمامه الأبواب في داخل فلسطين شاف إنه ما فيه أفق للمواجهة فقد يهرب إلى الأمام، وعندما يهرب إلى الأمام لن يحتاج إلى ذرائع، يعني هلا ممكن ناس يجوا يقولوا ويحكوا من جديد بسياسة سحب الذرائع بتعمل عملية أو عشر عمليات بمزارع شبعا، إذا المصلحة الإسرائيلية العليا تقضي إنه يعملوا حرب بيعلموا حرب، وإذا ما بتعمل شيء نهائياً وبدهم يعلموا حرب بعملوا حرب. يعني لازم نطلع من ثقافة إنه لا نعطي ذرائع للإسرائيلي، ما على طول الإسرائيلي هو عم بيستفز، هو.. هو لا يحتاج إلى ذرائع.

في الوضع القائم الحالي الحرب هي تهويل، تهويل إسرائيلي على لبنان وعلى السورية. المشكلة الحقيقة الآن لشارون حكومة شارون هو ما يواجه في داخل فلسطين المحتلة، طالما إن الانتفاضة مشتعلة في داخل فلسطين المحتلة ولم –يعني- يرد شارون أن يذهب إلى آخر الخط في المواجهة العسكرية، يعني قد يصل إلى مرحلة –لا سمح الله- ارتكاب مجازر كبيرة أو قيام بأعمال تهجير جماعية وهذا قد يفجر المنطقة، حينئذ قد يلجأ هو إلى خيار الحرب لتغطية مجازره أو لتغطية مشروع التهجير الجماعي الذي قد يفكر فيه، وحينئذٍ طبعاً يجب أن نكون جمعياً مستعدين، لأنه لا يجوز أن تتكرر نكبة 1948م مجدداً والعرب يشاهدون وينظرون فقط.

لذلك نحنا تقييمنا إنه كل الحكي الإسرائيلي اليوم عن الحرب هو تهويل لإرعاب العرب وإخافة الحكومات والتهويل على الشعوب وعلى الشعب الفلسطيني بالتحديد حتى يتراجع أو يتوسل العرب أو الحكومات العربية للإدارة الأميركية: دخليكم.. شوفوا كيف تحلو هذا الموضوع وتعالجوه لكن في كل الأحوال إذا ذهبت الأمور إلى الحرب نحن سنواجه هذا القدر بكل يقين وشجاعة وصلابة وقدرة إن شاء الله، وأنا مطمئن أن إقدام شارون على خيار من هذا النوع سيكون إقداماً أحمقاً، لأنه لن يكون في صالح إسرائيل على الإطلاق، وسيكون.. يعني أكثر قرار خاطئ على المستوى التاريخي، لأنه اليوم شعوبنا العربية وعالمنا الإسلامي وحتى يعني الجو اللي صارت بعض الحكومات داخله فيه والوضع في داخل فلسطين المحتلة يعني إن إقدام شارون على حرب هي خطوة شبه انتخارية، ما بديش أقول "انتحارية" حتى ما نكون عم أبالغ، لكن بأقول هي "خطوة شبه انتحارية"..

محمد كريشان: إذا كان شارون متمسك بهذه الخطوة وأنتم متمسكون أيضاً بالمقاومة يعني سأعود إلى سؤال فيما يتعلق بما ذكرتموه اليوم من أن حزب الله تلقى عروض مغرية جداً –وهذا تعبيركم- لإيقاف المقاومة، وذكرتم بأنكم ستذكرون في الوقت المناسب أقوال وأسماء بالتفاصيل حول هذا الموضوع. يعني إذا كانت سياسة إسرائيل كما ذكرتم، بالنسبة لكم ما هي طبيعة هذه المغريات على الأقل إذا لم يكن بالإمكان معرفة الأسماء والتفاصيل يعني؟

حسن نصر الله: أنا بأحكيك شيء مشابه بس.. فيه شوية اختلاف بالأحجام طبعاً موضوع ها الأحجام أكبر شوي. بعد العدوان تبع الـ 96 انعرض على المقاومة إنه إذا أنتم بتعطوا تعهد للعدو الإسرائيلي إنه خلاص أنتم خارج دائرة الصراع مع العدو، فيومها مثلاً كان عم ينحكي عن إمكانية انسحاب معينة يعني، وعن تقديمات مالية كبيرة جداً، وعن اعتراف من بعض القوى الكبرى بنا على المستوى السياسي، وبتعرف عادة أي حزب إذا كان مشروعة هو يعني مشروع سياسي ضيق لما بتقول له: "موقع سياسي واعتراف دولي، أموال طائلة وانتصار ولو انتصار مجتزأ أو مشبوه"، نحن كنا نرفض ذلك، لأنه إحنا كنا على يقين بأنه الإسرائيلي الآن هو يريد منا هذا التعهد أو هذه الضمانة طبعاً هذه الضمانة أو هذا التعهد لا نستطيع أن نقدمها نحن لأسباب عقائدية وفكرية ودينية وأخلاقية وإنسانية وسياسية، يعني هذا موضوع موضوع ذاتي مش موضوع قابل للمساومة. لكن هو بده مكسب في مقابل الانسحاب.
نحنا كان عندنا يقين إنه الإسرائيلي صار ناضج بده يفل طب ليش بدنا نعطيه ثمن؟ ليش بدنا نحول الاندحار إلى انسحاب عزيز؟ ليش بدنا نحول هزيمة وآثارها الاستراتيجية على مجمل عملية الصراع العربي الإسرائيلي، خصوصاً بعد كل الشهداء والتضحيات التي قدمها شعبنا ومقاومتنا وكوادرنا وإخواننا وقادتنا أيضاً، وشوية أنا بدي أعمل له مخرج عزيز وكريم وأضيع كل بركات الأبعاد الفكرية والاستراتيجية والمعنوية اللي ممكن تتحقق لو حصل اندحار، لذلك نحنا تركنا الأمور تروح إلى الاندحار. اليوم عم ينعرض ما هو أكبر من هذا، لكن هلا قلت أنا لا أسماء ولا تفاصيل بيجي الوقت المناسب، لو بدي أعلنها أعلنتها الصبح يعني..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ربما عفواً يعني.

حسن نصر الله [مستأنفاً]: يوجد هاجس إنه (تعالوا) نشيل حزب الله من عملية الصراع، يعني.

محمد كريشان: تحييده بالكامل.

حسن نصر الله: تحييدة بالكامل. وأنا قلت حتى للذين يعني تحدثوا معي حول هذا الموضوع يعني بعض القنوات، قلت يعني المقصود إنه أتم عم تحكوا عن هدوء وتحييد كامل يعني، إذا افترضنا بيوم من الأيام –لا سمح الله- شارون ارتكب جرائم لا تطاق ولا تتحمل يعني وأخذت الأمور أبعاد خطيرة في فلسطين، يعني الواحد لازم يظل هادئ، قال: إيه معنى هذا يعني. المطلوب إنه ينكشف ضهر الشارع.. الشعب الفلسطيني، المطلوب إنه كمان السوروية تستفرد لأنه فيه محاولات لعزلها ولاستفرادها.

محمد كريشان: تفتيت هذه الجبهة، تفتيت هذه الجبهة.

حسن نصر الله: طيب، وإنه نبين حزب الله مش معناتها إنه ده حزب الله حيد يعني المقاومة بتنتهي، بس واضح إنه حزب الله هو الفصيل الأكثر التصاقاً وعقائدية والتزاماً في مسألة المقاومة وجدية وقدرة على مواجهة العدو.

محمد كريشان: على كل يعني سنواصل الحديث عن هذه ربما المغريات بما في ذلك ربما إمكانية الحوار مع الولايات المتحدة كما روي، يعني لو سمحت لي نشرع في أخذ الاتصالات لدينا السيد عصام الشبلي من الكويت، تفضل.

عصام شبلي: آلو.. السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

حسن نصر الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عصام شبلي: سماحة السيد، نبارك لكن هذا النصر العظيم الذي لولا قيادتكم العظيمة ولولا الدماء الزكية التي قدمت لم يكن ليتحقق، وإننا نعتبر هذا اليوم وهذا الإجماع في الأونيسكو هذا الصباح هو دليبل على قيادتكم الحكيمة، وكل عام وأنتم بخير.

محمد كريشان: سيد عصام.

عصام شبلي: نعم سيد.

محمد كريشان: يعني هل لديكم سؤال يعني مع.. كامل التقدير لما تفضلتم بذكره؟ هل لديكم سؤال محدد؟

عصام شبلي: فقط.. فقط نتمنى العام المقبل في مثل هذا اليوم يكون قد تم كامل تحرير كامل التراب اللبناني.

محمد كريشان: السيد عصام شبلي شكراً.

حسن نصر الله: إن شاء الله.

محمد كريشان: السيد فهد حمدان من السعودية، تفضل.

فهد حمدان: مساء الخير آلو.

محمد كريشان: مساء الفل.

حسن نصر الله: مساء الخير.

محمد كريشان: اتفضل سيد فهد.

فهد حمدان: سماحة السيد نصر الله.

حسن نصر الله: نعم.

فهد حمدان: نعرف إن حزب الله ليس دولة ولا يملك موارد واستطاع أن يصمد طوال سنوات المقاومة. السؤال الذي يطرح نفسه: من الجهة الممولة للحزب؟ هل الدولة اللبنانية أو طرف خارجي؟ وشكراً لك.

محمد كريشان: شكراً سيد..

حسن نصر الله: يعني الجمهورية الإسلامية في الحقيقة منذ بداية أعمال المقاومة هي تكفلت جانب من العبء الذي له بعد إنساني، يعني مثلاً أسر الشهداء، الجرحي، عوائل الأسرى، تقديم مساعدات على المستوى الصحي، على بعض تأمين بعض مقومات الصمود، والاهتمام ببعض المناطق المحرومة. هذا الجانب في الحقيقة تكلفت في جزء كبير منه مؤسسات الجمهورية الإسلامية التي لها أيضاً فروع، وهي تعمل بشكل علني وليس بشكل سري في لبنان، يعني مؤسسة "الشهيد" مؤسسة "الإمداد" ومؤسسات أخرى. هناك جانب آخر من التمويل يعتمد على التبرعات من شعبنا ومن.. ومساعدات جمعيات ومؤسسات وأغنياء وتجار، وأيضاً إضافة إلى ما هو معروف باسم "الزكاة"، نحن لدينا مسألة الخمس التي يعني في المذهب الإمام الصادق يعتقدون بأن الخُمس يتعلق بكل أرباح التجارة، وبالتالي كثير من المؤمنين يدفعون خمس أموالهم، ومن جملة الموارد المأذون بصرف هذه الأخماس –وهي أموال ليست قليلة- هي مقاومة الاحتلال وتدعيم الصمود وتعزيز المقاومة. الحمد لله يعني من يتكل على الله، الله –سبحانه وتعالى- يرزقه من حيث لا يحتسب، ليست هناك مشكلة حقيقة على هذا الصعيد.

محمد كريشان: يعني قبل أن نأخذ الاتصالات أخرى يعني طالما نتحدث عن موضوع المغريات التي عرضت عليكم، الأحد الماضي كان لديكم خطاب شهير في بلدة (بن نايل) "بالبقاع"، والحقيقة أريد أن أتوقف حول مجموعة نقاط وقع ذكرها، ربما أهمها على الإطلاق إنه جرت محاولات عديد من قبل الولايات المتحدة للجلوس معكم وقلتم أنكم ترفضون هذا الشرف الذي ربما يسعى إليه كثيرون!! وواشنطن نفت أنها سعت، فيعني لا أريد من.. أن أقول من نصدق ولكن ما حقيقة ما جرى يعني؟

حسن نصر الله: يمكنك أن تصدق من تحب!! أنت بتعرف إنه سياسة الولايات المتحدة الأميركية مش مع حزب الله يعني ده مش شيء جديد، مع كل فصائل المقاومة في السابق هي تعتمد مع الجميع سياسة (العصا والجزرة) مثل اليوم حكوا بعض الرؤسا "بالأونيسكو"، إنه تيجي بتقول لك: أنت إرهابي، من ميلة تانية بتحاول تفتح لك قناة حتى تستوعبك أو تحد مكن نشاطك أو تعقلنك. هناك يعني.. وجهة نظر أو وجهات نظر في الإدارة الأميركية هلا بيختلفوا بين الـ (C.I.A) ووزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي وما شاكل حول كيفية التعاطي مع.. مع هذا النوع من الحركات الجهادية في المنطقة. موضوع حزب الله طبعاً هو مهم جداً لأنه هو في مواجهة الصراع من العدو الإسرائيلي، مثلما هو اليوم حال الفصائل الفلسطينية، يعني إخواننا بحماس، بالجهاد، بقية الفصائل الموجودة في داخل فلسطين المحتلة، الأميركي يتهمها بالإرهاب لكن هو يعمل للاتصال بها بشكل أو بآخر، نحنا مش يعني استثناء هو سعي.

محمد كريشان: يعني.. نعم. هذا السعي هل كان أميركي مباشر، أم عن طريق وسطاء عرب، أو عن طريق وسطاء أجانب؟

حسن نصر الله: أميركي مباشرة معي ما بيضبط!! عن طريق وسطاء.

محمد كريشان: يعني بالواسطة ممكن يظبط يعني!!

حسن نصر الله: لأ.. يعني الوسيط يعني يمكن أن تجد أنت سفراء أو أصدقاء أو شخصيات سياسية أنت لا مانع أن تلتقي معهم وهم ينقلون لك رسائل معينة أو يقومون بمساعي معينة..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن عفواً يعني.. ما الذي كان يمنع أن تحاولوا الجلوس مع الأميركان؟ يعني أن تجلسوا معهم.. لأ.. لأ ليس معنى بالضرورة أن تخضعوا لشروطهم، وإنما أن تفتحوا إمكانية حوار.. أو. لا أريد أن أقول "ثغرة" ولكن على الأقل قناة اتصال معينة يعني، وهذا ربما قد يفيدكم يعني.

حسن نصر الله: شوف لا، بالنسبة لحزب الله رؤيته واضحة، خياراته واضحة، وهو يعني هلا ممكن هاي النقطة تكون نقطة خلاف يعني مع آخرين.

محمد كريشان: نعم.

حسن نصر الله: حزب الله كحركة جهادية وحركة مقاومة هو يريد أن يبقى نظيفاً، ما تواخذني من بها العبارة يعني، ما أنا ما قصدي أسيء لحدا، هو يريد أن يبقى نظيفاً و.. بمعنى إنه هو كمان حريص يقدم نموذج مشرق وواضح وما فيه أي تلويث لهذا النموذج، أنا مكمل لك.

محمد كريشان: نعم.. اتفضل.

حسن نصر الله: فائدة من اللقاء مع الأميركيين ما فيه، اللقاء مع الأميركي هو لتطويعك ولاستيعابك وللعب عليك ولتخويفك ولإرهابك ولتطميعك ولجذبك ولاستقطابك. ما فيه أفق آخر. مثلاً أنا ما إنه عم أقول أنا ما بدي أقعد، أنا قلت له جواب: عندما يوقف الأميركيون دعمهم لإسرائيل، عندما لا تكون الطائرات التي ترتكب مجازر في لبنان –في ذلك الحين والآن في فلسطين أو في لبنان- طائرات أميركية، وعندما لا تكون الصواريخ التي تقتل نساءنا وأطفالنا صواريخ أميركية، وعندما يتعاطى الأميركيون بطريقة مختلفة مع الصراع القائم في الشرق الأوسط ما عندي مانع أن أقعد مع الأميركان.

محمد كريشان: يعني يفتح الله؟!

حسن نصر الله: يفتح الله..

محمد كريشان: يعني سماحة السيد يعني.

حسن نصر الله: يعني ما هي الفائدة؟ الآن أنا شو بأستفيد لما بأقعد من الأميركان.

محمد كريشان: نعم. ولكن عفواًُ يعني إذا بالطبع هناك اتصالات..

حسن نصر الله: ما كل العالم عم بيقعدوا خلي ناس ما يقعدوا كمان!! هو لازم كلنا نقعد؟!

محمد كريشان: خلي البعض موقفين يعني!

حسن نصر الله: خلي.. اللي يقعد.. يقعد نحنا مش محتاجين نقعد.

محمد كريشان: يعني.. يعني إذا سوريا فاتحة قنوات معروفة يعني مع الولايات المتحدة، ماذا لو فتحت هذه.. فتحت هذه القنوات في يوم من الأيام بشكل واضح ومباشر بين طهران والولايات المتحدة؟ يعني هل تخشون في هذه الحالة.. أن تصبح لديكم ربما ضغوط من طهران إنه اتفضلوا جلسوا أنتم أيضاً يعني؟

حسن نصر الله: هاي أولاً فرضية موضوع طهران، ثانياً..

محمد كريشان [مقاطعاً]: كانت قريبة في فترة من الفترات يعني.

حسن نصر الله: على كل هي فرضية.

محمد كريشان: صحيح.. صحيح.

حسن نصر الله: ثانياً: مش يعني كل الناس بتعمل طهران علاقة معاهم نحنا ملزمين نعمل علاقة معاهم،.. يعني هايدا الالتزام ما حدا ملتزم فيه، لا نحنا ملتزمين في اتجاه إخواننا بطهران ولا إننا يطالبوننا بشيء من هذا اليوم.

محمد كريشان: يعني ولكن (يمونوا) عليكم مثلما تقول هنا.

حسن نصر الله: مو..

محمد كريشان: يعني ربما.. ربما إذا فتحوا خط مع الأميركا ربما يسعون إلى أن يكون حزب الله جزء من هذه الاتصالات يعني.

حسن نصر الله: من بداية.. لا.. لا.. من بداية تأسيس حزب الله، اليوم فيه جهات عديدة، إيران إلها اتصالات معاها وصداقات وعلاقات نحنا ما فيه أي اتصال بينا وبنيهم، وهم قد يرغبوا بإقامة اتصال معنا ونحنا.. في غنى عن هذا الاتصال.

محمد كريشان: نعم.

حسن نصر الله: من بداية تأسيس حزب الله إلى اليوم هو يتحرك انطلاقاً من المصالح اللبنانية ومصالح هذه المنطقة وليس من موقع المصالح الإيرانية، واللي عنده نقاش في ها الموضوع بنقدر نحكي تطبيقات وشواهد، هاي تجربتنا موجودة وعلنية وما فيه شيء سر على الإطلاق، لذلك نحن ليس لدينا مخاوف من هذا النوع. حساباتنا هون هي حسابات تخص بلدنا ومنطقتنا وصراعنا مع هذا العدو، بالتالي طهران بتعمل علاقة.. مع.. مع إني أعمل لك أنا هي فرضية وأنا أعرف جيداً يعني الجو في إيران في هذا الاتجاه كيف هو، وهذا لا يلزمنا بشيء على هذا الصعيد.

محمد كريشان: يعني نحاول أخذ بعض الاتصالات، السيد محمد أبو عبد الله من السعودية، تفضل، وعذراً على الانتظار يعني.

محمد أبو عبد الله: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

حسن نصر الله: عليكم السلام.

محمد أبو عبد الله: من الملاحظ أن حزب الله، وبالرغم من كونه حزب إسلامي يمكن التكهن بمحاربة الغرب له وتشويه سمعته وبخاصة أميركا، إلا أنه قد تمتع بسمعة كبيرة في العالم العربي والإسلامي واحترام من.. قبل البعض في الغرب وأسباب ذلك واضحة تمثل في الآتي: أولاً: أن حزب الله وبرغم كونه حزب إسلامي مذهبي ينتمي إلى المذهب الشيعي إلا أنه جعل خياره الجهادي وخياره في المقاومة هو لكل العرب ولكل المسلمين.

ثانياً: أن حزب الله يمتلك قيادات ذكية ذكاءً إيجابياً أهدافها نصرة القضايا الإسلامية، وأدل دليل على ذلك هو مساعدتها المعنوية لإخوانها من الأحزاب الإسلامية في فلسطين كحماس والجهاد..

محمد كريشان [مقاطعاً]: سيد.. سيد أبو عبد الله أنا آسف لمقاطعتك يعني.. يعني أنا آسف لمقاطعتك، ممكن السيد حسن نصر الله هو أفضل من يتحدث عن حزب الله يعني، هل لديك سؤال محدد يعني حتى لا نضيع الوقت كثيراً يعني؟ هل لديك سؤال محدد؟

أبو عبد الله: السؤال هو.

محمد كريشان: أيوه تفضل.

محمد أبو عبد الله: ما هو نظرة حزب الله لموقعها في المستقل بعد تحرير كامل الأراضي اللبنانية وتحرير جميع الأسرى؟ وما هو تخطيطها له خصوصاً أن بعض المحللين السياسيين يرون أن بعض الطوائف اللبنانية التي تنادي بخروج سوريا من لبنان سوف تعمل بعض البلبلة تجاه القدرة التسليحية لحزب الله و سيطرته في الجوانب مدعومة ببعض ضغوطات الغرب وأميركا على الدولة اللبنانية؟ وشكراً.

محمد كريشان: شكراً جزيلاً، سيد يحيى الربيع، من فرنسا.

يحيى الربيع: ألو، السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

حسن نصر الله: عليكم السلام ورحمة الله.

يحيى الربيع: طبعاً بنحيي السيد حسن نصر الله وما بدي آخد كتير وقت بالسلام لأنه عندي..

حسن نصر الله: نعم، الله يخليك.

يحيى الربيع: عندي أيضاً معاتبتان وسؤالان: معاتبة لتليفزيون الجزيرة لأنه لمَّا بتحطوا خريطة الشرق الأوسط بتحطوا إسرائيل بدل ما تحطوا فلسطين، ومعاتبة للسيد حسن نصر الله بالنسبة لاستقباله لكوفي عنان باعتباره.. باعتباره إذن نائب الأمم المتحدة مع إنه هو نائب الولايات المتحدة، فنحن عم بندعمه هيك لما أنت تقابله..

محمد كريشان: يعني كويس عتاب لك وعتاب لي!

حسن نصر الله: هلاّ إنه ظمت إنه مش أميركاني يعني، ما مشكل.

محمد كريشان: متساويين في العتب يعني على الأقل، تفضل سيد يحيى.

يحيى الربيع: والسؤال هو: بالنسبة للمعادلة اللي عم تحكوها معادلة الشرق الأوسط إنه بأنه نضرب إسرائيل ويضربونا إذا ضربوا فلان وإذا ضربوا.. ضربت إسرائيل وضربت سوريا وغيره، نحن ليش ما بنشوف إنه أميركا هي.. هي الموجودة عندنا وليس إسرائيل، وإن هي اللي عم تدعم الوجود الإسرائيلي، يعني الوجود الأميركي بأنه من خلال إسرائيل عندنا، وإنه نحن كل ما ضربت إسرائيل لبنان لازم نحنا نضرب المصالح الأميركية. هذا أول السؤال. وتاني سؤال: بالنسبة.. للي صار بلبنان بالنسبة لقومة المسيحيين على الوجود السوري بلبنان، لأنه هايدا كان موضوع شغل الساحة الأمنية خلال مُدَّة وشفنا رحى الحرب الأهلية راح ترجع تولع من جديد. فهل ما بتعتقدوا إنه وجود الكثير لحزب الله بلبنان هو اللي حرك بالفعل هايدي القصة، ولو كان الوجود العسكري أقل بشوي لحزب الله يعني ما صار استعراض عسكري أو شيء ما كانت تتحرك القصة بها الأهمية هايدي؟ وشكراً، السلام عليكم.

محمد كريشان: شكراً سيد يحيى، شكراً، يعني الموضوع –لدينا ثلاث دقائق فقط- سيد أبو عبد الله أشار إلى موضوع الأسرى وهو حقيقة موضوع هام جداً لو تعطينا فكرة عنه ثم نعود إليه، يعني هناك الآن يعني تقريباً لا حديث عن موضوع الأسرى، يعني هل من جديد فيه؟

حسن نصر الله: موضوع الأسرى موضوع الـ.. طبعاً هو سؤال شي تاني بس أنا بأنفذ يعني موضوع الأسرى موضوع مفتوح للتفاوض عبر العديد من القنوات عبر قناة أو قناتين يعني.

محمد كريشان: نعم، كان الألمان أيضاً فترة من الفترات.

الأسرى اللبنانيين لدى إسرائيل ومطالب حزب الله

حسن نصر الله: أي نعم، الإسرائيليين يعني مثلاً قُبيل الانتخابات –منيح هذا الشيء يتعرف- إنه بالأشهر.. بالأسابيع والأشهر الأولى حتى ما كلفوا خاطرهم إنه بدنا نعمل مفاوضات جدية، إنه بدنا معلومات مجانية عن الأسرى وقلنا لهم أول يوم: هذا مش وارد وأنا حكيت هذا الموضوع على التلفزيونات وبقيوا بيقطعوا يضيعوا وقت إلى أن وصلوا لنتيجة: إنه معلومات بدون ثمن إنساني.. ثمن إنساني أنا ما بدي مصاري من.. الأسرى أو مقابل معلومات ولا بدي مكاسب سياسية، أنا بدي إطلاق سراح أسرى في مقابل معلومات، هُمَّ ما كانوا جاهزين إلى أن وصلنا لمرحلة إنه طيب بالنقاش ما بنقسم الموضوع لمرحلتين إنه مقابل تقديم معلومات بيطلع أسرى، وبعدين مقابل التبادل نفسه بتطلع الدفعة الثانية أو بنعمل صفقة كاملة، نحنا ما كُنا.. ما كان عندنا مشكلة إنه بدكم نناقش بالطريقة الأولى، يعني على مرحلتين أولاً: بيتقدم معلومات بيطلع مقابلهم أسرى.

وثانياً: نعطي اللي عندنا وبتعطوا اللي بدنا إياه، نعمل تبادل. هُمَّ فضلوا إنه لأ بنعمل عملية كاملة دفعة واحدة طيب نحنا جاهزين نعمل عملية كاملة دفعة واحدة، تفضلوا نتفاوض ونناقش، أنا محاول إني.. يعني فيه شيء ما انحكى عم نحكيه، بالنقاش بين الجماعة بيقطعوا وقت ومش جديين وعم يشتغلوا سياسة ما عم يشتغلوا وضع إنساني يعني.. يعني مثلاً باراك قُبيل الانتخابات بأسبوعين تلاتة وافق على أن تكون هناك مفاوضات مكثفة آه.. وصار إنه حاضر وإنه ياخد ويعطي بشكل كتير جاد وصارت بالفعل مفاوضات مكثفة. يعني إذن باراك هو بُده يستفيد من ملف الأسرى من شان ينجح في الانتخابات، مش عشان يرد للإسرائيليين ولادهم مثل ما بيقول لهم يعني. طيب لمَّا سقط باراك وإيجى شارون قال لك شارون بيتعاطى بطريقة شوية مختلفة.

محمد كريشان: يعني عفواً.. عفواً سنعود إلى تعاطي باراك مع موضوع الأسرى، يعني عرفنا ما صار.. ما حدث مع باراك بالنسبة لشارون وخاصة ما ذكره (بن أليعازر) من أنه طرح عليكم صفقة لم تقبلوا بها، وذكرتم بأنه يكذب في الحقيقة على..

[موجز الأخبار]

محمد كريشان: سماحة السيد يعني كنا نتحدث عن موضوع الأسرى وخاصة في عهد باراك ووصلنا إلى عهد شارون، طالما وصلنا إلى عهد شارون وزير الدفاع الإسرائيلي (بن أليعازر) يقول: نحن عرضنا على حزب الله معلومات أو صور فيديو عن الجنود الأسرى الثلاث، وأن إسرائيل مستعدة مقابل ذلك أن تطلق الشيخ عبد الكريم عبيد و الحاج مصطفى الديراني وأنتم رفضتم ذلك، يعني.

حسن نصر الله: نعم، هو يكذب على عوائل الأسرى الإسرائيليين، هم لم يوصل شيئاً من هذا على الإطلاق، هو قال في وسائل الإعلام.. في وسائل الإعلام لا يعني لي شيئاً على الإطلاق يعني كجهة معنية..

محمد كريشان [مقاطعاً]: إذن ما هي القناة التي..

حسن نصر الله [مستأنفاً]: الوسطاء أو القنوات المفتوحة لم تنقل لنا شيئاً عن هذا أبداً، وأصلاً هُمَّ حتى الآن لم يدخلوا في نقاش إنه مقابل معلومات تفضلوا نحن حاضرين إنه نقدم أسرى، أبداً.. حتى هذه اللحظة.

محمد كريشان: ولكن إذا عرضوا.. إذا عرضوا هل أنتم مستعدون؟

حسن نصر الله: قابل للنقاش.

محمد كريشان: قابل للنقاش.

حسن نصر الله: وهذا ساعتها صاير بالمفاوضات، بس الآن هُمَّ بييجوا لعندهم للعائلات بيقولوا إن إحنا قُلنا وإن إحنا عرضنا وهم يكذبون كما يشربون الماء يعني بالحقيقة ما فيه شيء منه هذا.

محمد كريشان: هو قابل للمفاوضات، ولكن إذا أردنا أن نعرف الملامح العامة للحد الأدنى للصفقة التي يقبل بها حزب الله، ما هي؟

حسن نصر الله: نحن إذا عم نحكي عن صفقة كاملة مش عن معلومات مقابل أسرى، نحن عرضنا قُلنا نحن فيه عندنا اللبنانيين بدنا إياهم، فيه أسرى عرب، هلاّ مختلفين إحنا وياهم على العدد يعني، لأنه إحنا عندنا أسماء وهم يدَّعون أن العدد أقل من هذا، ممكن، يعني ممكن يكون بعض هؤلاء مثلاً مقتولون أو توفوا وهم ما أعطوا معلومات عنهم أو ما شاكل، عادة أسرى العرب يعني ما بين 22 إلى 33 هذا العدد المطروح. لبنانيين يعني الحكي عن..

محمد كريشان: 13.

حسن نصر الله: لا، بحدود 14 إلى 16، يعني كمان إنه فيه بعض الأشخاص إنه هم أسرى هم مش أسرى. لكن بشكل عام فيه عندنا الملف الحساس بالحقيقة هو الأسرى الفلسطينيين اللي هو نحن عندنا إصرار أكيد عليه، يعني ما ممكن إنه يصير فيه صفقة بدون فلسطينيين.

محمد كريشان: هم يقولون هذا مع الجانب الفلسطيني لا.. لا علاقة لكم بذلك.. ما..

حسن نصر الله: لا، هم يعني مثلاً في عهد باراك هم وصلوا إلى مرحلة ، لأ.. فاتوا بالموضوع الفلسطيني، يعني المبدأ انكسر.

محمد كريشان: انكسر.

حسن نصر الله: لكن نقاش صار نقاش بالأعداد، عرفت كيف؟ هلاّ شارون عنده شوية وقت يلعب فيه، وأنا عندي تحليل إنه شارون الآن لمَّا واضح عنده بإنه حزب الله ما بيعمل تبادل بدون فلسطينيين بالوضع الحالي قد لا يجد نفسه ملزماً أو مستعجلاً إنه يعمل تبادل من هذا النوع، لأنه هذا بيعطي قوة للانتفاضة، للخط الجهادي في داخل الانتفاضة، وممكن هو بدوش يعطي امتياز من هذا النوع. لكن بالنهاية هذا لعبة الوقت ما بيقدر يلعبها طويلاً لأنه هم مضغوطين، يعني نحن كنا نقول عن الجنود الثلاثة ما بنعطي معلومات، طيب، عن العقيد الإسرائيلي، نحنا أعلنا عنه، بس حتى الآن أي معلومات إضافية ما بنعطي.

محمد كريشان: لابد أن تكون بمقابل.

حسن نصر الله: في آخر محاولة من الوسطاء إنه طيب خلينا أقعد مع هذا العقيد الإسرائيلي، لا.. بدك تقعد معه، بدك نطلع لي أسرى بالمقابل. أي شيء اسمه معلومات أو لقاءات أو تفاصيل نحن بدنا في مقابل ليها أسرى. لذلك هو ما بيقدر يلعب لعبة الوقت طويلاً، إذن عندنا فلسطيني موضوع أساسي، فيه عندنا أربع إيرانيين بـ 82 هادول خطفوا في ظل احتلال إسرائيلي بـ 82، وفقدوا على الأراضي اللبنانية، ونحنا معلوماتنا إن أخدتهم القوات اللبنانية في ذلك الحين وسلمتهم لإسرائيل، وأنهم أحياء و موجودون عند الإسرائيليين. فيه يعني بعض المعتقلين هلا مالناش نفوت بتفاصيلهم أيضاً موجودين عند.. عند الإسرائيليين، أو الإسرائيلي بيقدر إنه هذا الموضوع يساعد فيه.

بالعموم نحنا كمان طبعاً طارحين خرائط الألغام، لكن موضوع خرائط الألغام ممكن يلعبوا فيه يعني ممكن يقول لك: هاي الخرائط وما يعطيك الخرائط الكاملة، على كل حال هو ما ترك الألغام حتى تفكها حتى نموت فيها يعني يموت فيها أطفالنا. الموضوع الأساسي هو موضوع معتقلون في الطرف الآخر نريد أن نستعيدهم.

محمد كريشان: نعم، الحقيقة سماحة السيد، عدد كبير من الأسئلة ومن الفاكسات تتحدث عن الانتفاضة سنعود إلى موضوع الانتفاضة وما الذي يمكن أن يقدمه حزب الله.

[فاصل إعلاني]

موقف حزب الله من الانتفاضة

محمد كريشان: سماحة السيد، موضوع الانتفاضة، المتابع لتصريحاتكم يلاحظ نوعاً من النبرة التصاعدية في الحديث عن الانتفاضة بشكل كل ما زاد التصريح كلما ازدادت –ربما- المخاوف الإسرائيلية. هل هناك حديث عن دعم مبدئي ونضالي بشكل عام، أم لحزب الله دور معين في الانتفاضة خاصة مع هذا الحديث عن "حزب الله الفلسطيني"؟

حسن نصر الله: أولاً: يعني خلي ننطلق من شوية قواعد هي بتحكم سياستنا بهذا الموضوع يعني، الأساس إنه الشعب الفلسطيني هو موجود هو يقاتل، والفلسطينيين –برأي أنا- ما بدهم مقاتلين، لديهم أعداد كبيرة من الشباب مقاتل، ما بدهم استشاهديين، يعني اليوم بس –يعني- بتاريخ المقاومة الإسلامية والوطنية بلبنان ما انعمل بيوم واحد عمليتين استشهاديات وثلاث استشهاديين. هذا يعني إنه الشعب الفلسطيني غني جداً، طبعاً أنا بأوجه التحية لإخواننا بحماس، إخواتنا بالجهاد الإسلامي، عوائل الشهدا، الاستشهاديين بتوع هذا اليوم. ووجودهم في عمق الكيان الصهيوني يجعلهم أقدر على الفعل والتأثير، وأنا أقول: لكن وقت صار ضيق يعني –إنه ما تفعله المقاومة في داخل فلسطين والانتفاضة خلال أشهر يوازي ما فعلته المقاومة في لبنان خلال سنوات، مع إنه المقاوم اللبناني عنده إمكانيات قد لا تكون متوفرة على المستوى التسليحي يعني، إذن إخواننا في داخل فلسطين هم موجودون وقادرون على المواجهة وإنما هم بحاجة إلى مساندة، مساندة مادية.. بدهم مال، وعم ينجمع مال هلا إنه هذا المال عم يوصل ما عم يوصل، عم ينفق في مكانه الصحيح ما عم ينفق، لكن هذا موضوع ماشي شغال يعني.

وهم بحاجة إلى دعم تسليحي، وكل من يستطيع أن يساعد في أن يوصل لهم سلاحاً يجب أن يفعل ذلك، وفيه مساندة نفسية ومعنوية حتى ما يحسوا إنه لوحدهم، رغم إن أنا رأيي إنه حتى لو شعروا أنهم لوحدهم لا يجوز أن يخافوا أو يهنوا أو يحزنوا يعني هم وجهادهم واتكالهم على الله، هون بلبنان مقاومة بقت لوحدها 18 سنة –يعني- ما كان حدا سائل عنا، لا –حدا عامل لنا قمة عربية ولا حدا عمل لنا لجنة متابعة عربية، نحن إلى بجانبهم.. طبعاً أنا..

محمد كريشان [مقاطعاً]: إلى جانب الكل يعني حركات إسلامية وغير إسلامية فتح أو غير فتح يعني..

حسن نصر الله: بالقاعدة اللي نحنا معتمدينها إنه نحن إلى جانب كل الفصائل الفلسطينية وإلى جانب كل الشعب الفلسطيني، بتشوف مثلاً إعلامنا مثلاً تليفزيون "المنار" هو مش تليفزيون لفصيل دون فصيل، هو منبر لكل صوت فلسطيني، لكل فصيل فلسطيني ما عندنا مشكلة بهذا الموضوع، بعلاقاتنا، بالشيء اللي ممكن إنه نحنا نساعد فيه، طبعاً هلا بتقول لي يمكن يكون كمان عندك هون قلت لي فيه أسئلة إنه إنه شو عم تعملوا بالضبط؟ شو عم بتساعدوا؟ أنا ما..

محمد كريشان [مقاطعاً]: كيف.. كيف.. يعني هاي بالضبط؟

حسن نصر الله: أنا ما بأقدر أنا أقول إنه عم نساعد أو مش عم نساعد، وإذا عم نساعد، شو عم نساعد؟ نحنا بلا شيء عند الإسرائيليين متهمين.. متهمين إنه نحنا عم نعمل عمليات، ونحنا عم نفجر، ونحنا عم نحرض، هلا عم نحرص أنا بأعترف فيها ما فيه مشكلة يعني في ها الموضوع، لكن نحنا عم نعمل عمليات ونحنا عم فنخر، هو مجرد يشوف إنه فيه علم لحزب الله في داخل الأراضي الفلسطينية أو إنه والله كان..

محمد كريشان [مقاطعاً]: الحديث عن حزب الله اللبناني.. حزب الله الفلسطيني، ما هي القصة؟

حسن نصر الله: نحن ليس.. أنا –حتى هذه اللحظة- أنا لا أعرف من هو حزب الله الفلسطيني بكل صدق، أنا عم أفتش عليهم، يعني أنا هلا عن طريق الجزيرة بأقول لهم: يا عم إننتوا حزب الله الفلسطيني اللي بتطلعوا بيانات فلسطين؟ عرفوا حالكم، دلونا عليكم. نحنا حزب الله ليس لدينا أي مشروع خاص في داخل فلسطين المحتلة إنه نعمل تنظيم أو مجموعة أو فيصل على طريقة الدول والأحزاب كيف تتعاطى مع بعضها البعض، لأ، إحنا حريصين على..

محمد كريشان [مقاطعاً]: مش ناقصين.. مش ناقصين يعني!!

حسن نصر الله [مستأنفاً]: على دعم هؤلاء الإخوة، نثق بهم، وهم أقل بلدهم، هم بيعرفوا تفاصيل بلدهم، خصوصيات هاي المدينة وهاي المنطقة، نحن واجبنا مثل ما كان نحنا بنطلع إنه العرب والشعوب العربية والدول والحكومات تساعد دون أن تتدخل في تفاصيلنا، نحن أيضاً نريد أن نساعدهم دون أن نتدخل في تفاصيلهم لكن فيه عناوين لأ أنا بأقدر نحكي عنها، مثلاً موضوع الأسرى، مثل ما شايف.. يعني ممكن أيضاً إذاً إحنا نبذل جهد شوية مضاعف نخلص من موضوع الأسرى اللبنانيين، لكن إحنا عندنا إصرار- وهذا وعد وعهد والتزام صار مع شعبنا الفلسطيني إنه لأ.. تبادل بدون أسرى فلسطينيين هذا ما بيصير الإسرائيلي فهم هذا الموضوع بعد كل هذه الأشهر من المفاوضات. طيب يعني نحنا اليوم –بالحقيقة- بقاء أسرانا في السجون، صبر اللبنانيين، صبر عوائل الأسرى اللبنانيون أنا بألتقي معهم وبأحكي أنا وياهم بشكل دائم –هو مساهمة هو معاناة، يعني كما أن عائلات الأسرى الفلسطينيين تعاني عائلاتنا تعاني من أجلهم، وإلا ممكن هلا حزب الله يجي يقول عندي أربعة وتعالوا نبادل ويخلص موضوع الأسرى اللبنانيين، ويفصل حاله عن الموضوع الفلسطيني هذا مش وارد.

بالموضوع الأسرى، بالموضوع الإعلامي، بالموضوع السياسي، بموضوع الأولويات.. لأ، الانتفاضة حاضرة عندنا بشكل أساسي، طبعاً نفس إنه نحنا جبنتها بعدها مفتوحة ولو في دائرة مزارع شبعا، هذا..

محمد كريشان [مقاطعاً]: هذا هل يخفف الضغط –برأيك- مع الانتفاضة يعني؟

حسن نصر الله: هذا.. أي نعم، هذا يعمل إزعاج للإسرائيليي، نفس إنه مثلاً بكل بساطة يعني الآن جزء مهم من الجيش الإسرائيلي في الأيام الأخيرة صار عنده حال استنفار وتوجه باتجاه المنطقة الشمالية وفيه رعب بالمستعمرات وفيه قلق، وفيه إلى آخره، هذا بيخفف الضغط عن الانتفاضة، وصولاً إلى يوم أنا على طول بأحب أن أستبق الأمور، ولذلك لما حكيت بطهران لما أعاود حكيت بيروت، بعض الناس قالت إنه شو هذه الأسئلة، بس هذه اسئلة مشروعة إنه يا أخي إذا إجي يوم هذا شارون أو غير شارون بده يعيد نكبة 48.. يعني.. يعني..

محمد كريشان [مقاطعاً]: لن تقفوا.. لن تقفوا..

حسن نصر الله: يعني بده يهجر الشعب الفلسطيني، بده يرميه بمصر، بده يرميه بالأردن، ويقول لهم فوق هيك إنه الأردن لإلنا إحنا اليهود وعاطينكم إياها، روحوا عيشوا بالإردن أو يعمل مجازر، بدنا نقعد نتفرج هاي يعني؟ هذا سؤال.

محمد كريشان: صحيح.

حسن نصر الله: وهذا سؤال في مرحلة ما بتحتمل حسابات صغيرة وضيقه وحزبية وفئوية وحتى قطرية وما شاكل بكل صراحة. أنا بأقول..

محمد كريشان [مقاطعاً]: يعني في هذه الحالة المواجهة مفتوحة..

حسن نصر الله: أنا بأقول نحن –بالتأكيد- لن نقف مكتوفي الأيدي، ونحن سنكون جزء من هذه المعركة، لكن كيف؟ هذه سيناريوهات اتركوا لهيئة الأركان هي هلا تقعد وتقول: إذا بدنا نعمل هيك وحزب الله لن يبقى مكتوف الأيدي يعني شو ممكن يعمل حزب الله؟ واحد، اثنين ثلاثة، أنا بأتركه هو يفكر، مش أنا مطلوب إن أنا أقول له: تعالى شو بدي أعمل، بس أنا بأقول له أكيد للإسرائيلي وبأقول أكيد للشعب الفلسطيني، وأنا عم بأحكي هذه الكلام على المنابر، ومش كلام جديد، وأنا بأعرف إن هذا ممكن يعمل تحفظ عند بعض الناس، لكن نحنا يا أخي بقيمنا وبأخلاقتنا وبديننا وبمشاعرنا وبأخوتنا، وبكل المعايير والمقاييس، لا يمكن أن نرى أن الشعب الفلسطيني يُهجَّر أو يُقتل بشكل فظيع، ونحن نقعد عم نتفرج الآن ممكن واحد يقول يعني: هذا اللي ما شي، هذا اللي ماشي هلا طبيعة المقاومة الانتفاضة، اللي ماشي هلا كان ماشي عندها 18 سنة، يعني الأمور تبقى ماشية هيك، لكن نحن لن نقف مكتوفي الأيدي عندما يكون فعلنا بين هلالين (واقعاً مفيداً للانتفاضة ومدافعاً عن الشعب الفلسطيني).

محمد كريشان: أقل من دقيقتين لأنتهاء الـ.. يعني هذه ربما يعتبرها الفلسطينيون لهجة جديدة يعني تقف إلى جانبهم بعد أن ظن البعض –ربما حتى السلطة- بأن حزب الله ربما يزايد عليهم أثناء الانسحاب، وأراد أن يستعرض عضلاته وكأنه يعطي دروس للشعب الفلسطيني، الآن مع الانتفاضة أعتقد أنه لم يعد هناك إشكال..

حسن نصر الله: ولا يوم. أقول لك شغلة: ولا يوم من خطاب "بنت جبيل"، نحنا هدينا انتصارنا بهاي الأيام للشعب الفلسطيني، نحنا ولا يوم من الأيام تعاطينا مع الشعب الفلسطيني إن إحنا أساتذة وهم تلاميذ، أبداً نحن بنعتبرهم هم أساتذة، نحن تعلمنا منهم وكملنا، هلا فيه أستاذ بيكمل بيمشي ببطء بيوقف، فيه تلميذ بيكمل..

محمد كريشان [مقاطعاً]: بياخد دكتوراه!

حسن نصر الله [مستأنفاً]: الموضوع مش موضوع.. الموضوع مش موضع أستذة وتلاميذ.

محمد كريشان: صحيح.. صحيح.

حسن نصر الله: الشعب الفلسطيني إمكانياته كتير ممتازة، عنده فيه ظروف يعني هم حاولوا يقولوا إنه هاي فيه خصوصية لبنانية للنموذج؟ لأ، أنا بأقول المعطيات المتوفرة لشعب الفلسطيني أهم بكتير من المعطيات المتوفرة.. لإلنا، إلا في بعض جوانب، يعني شيل لي بس خط التسليح بس هذا الموضوع، بقية الأمور وضعهم أحسن من وضعنا بكتير، نحن كنا عم بنقاتل في الحديقة أو عم بنقاتل.. أنا بأقول تعبير "كنا نضرب على الأقدام" هلا هم وين؟ هم بيضربوا بالقلب وبالمعدة، وبيوصل للعيون، يعني فعلهم مؤثر أكتر بكتير من فعلنا، مستوى الالتفاف الرسمي و الشعبي والإعلام واهتمام العالم فيهم أكتر بكثير من اهتمامه بالمقاومة بلبنان.

فيه إيجابيات مهمة، قدرتهم على إن يفرضوا شروطهم وإرادتهم هي قدرة عالية، نحنا ما نقول.. هم مش محتاجين يتعلموا منا تفاصيل، اللي عملته.. عمله الانتصار بـ 25 أيار هو إنجاز ثقافي، يقول: العدو الإسرائيلي يمكن أن يقهر وأن يهزم، هذا الجيش ليس أسطورة، ليس الطريق الوحيد لتحرير الأرض هو التسويات، التسويات لم تحرر أرضاً، وإنما جعلتنا نتخلى عن أرض وندفع أثمان، باهظة، المقاومة هي الطريق الصحيح لاستعادة الأرض، ونحن يمكننا أن ننتصر أكثر من هيك نحنا ما عم نقول للشارع الفلسطيني، بالتفاصيل هم أساتذة.

محمد كريشان: سماحة السيد حسن نصر الله (الأمين العام لحزب الله اللبناني) شكراً جزيلاً.
وبهذا مشاهدينا الكرام نصل إلى نهاية هذا اللقاء الذي كان مباشرة على الهواء.
نعتذر لكل المشاهدين الذين سعوا للاتصال ولم يتمكنوا أو سواء الذين أرسلوا الفاكسات أو البريد الإلكتروني الذي لم نتمكن للأسف من أخذه إلا في وقت متأخر.
شكراً للجميع على المتابعة، وفي أمان الله.