هاتف عتيد ورائد لطالما أحدث إطلاق أي نسخة منه ضجة وصخبا سلبا كان ذلك أم إيجابا، فحين احترق وانفجر أحدث دويه صوتا كاد يقضي على سمعة شركته، وحين ظن الكثيرون أن نهايته قد حانت نهض عملاقا بمواصفات غير مسبوقة إنه هاتف نوت أجود ما تقدمه شركة سامسونغ.

وقد أزاحت سامسونغ مؤخرا الستار عن هاتفها الجديد غلاكسي نوت 9، واعدة بعمر أطول لبطاريته، وتبريد أسرع للجهاز لاجتذاب الشبان من هواة الألعاب والموسيقى على الهواتف الذكية، وذلك في مسعى من الشركة الكورية الجنوبية لتنشيط مبيعاتها المتراجعة.

غير أن سعر 999 دولارا لنوت 9 بسعة 128 غيغابايتا -وفق ما ذكرته شركة فيرايزون الأميركية للاتصالات- أثار تساؤلات عما إذا كانت المزايا الجديدة مثل بطاريات بعمر أطول وخاصية التبريد السريع بمقدورها اجتذاب مشترين لهذا المنتج الجديد.

حلقة (2018/8/29) من برنامج "حياة ذكية" سلطت الضوء على النسخة الجديدة من هاتف نوت 9، الذي تؤكد شركة سامسونغ أنه الأحدث والأكثر تميزا في عالم الهواتف الذكية.