تجتهد شركة مرسيدس بنز الألمانية ككثير من الشركات في أن تكون من بين أولى الشركات التي سترسم مستقبل السيارات في العقود المقبلة وتعمل بنفس القوة التي بنت بها ماضيها وحاضرها، إذ تخطط الشركة لإنتاج عشر سيارات كهربائية وطرحها في الأسواق بحلول العام 2022.

وتشير حلقة (2018/2/7) من برنامج "حياة ذكية" إلى أن مرسيدس أعلنت مؤخرا عن سيارتها الاختبارية المستقبلة "إي كيو أي" التي تتميز بتصميم فريد بلمسة مستقبلية، حيث تتميز الواجهة الأمامية والخلفية بمصابيح "إل إي دي" بتقنية ألياف الليزر والتي تختلف عن الإضاءة التقليدية في سيارات مرسيدس.

ميكانيكيا، تعتمد هذه السيارة المستقبلية على محركين كهربائيين يولدان معا قوة 268 حصانا، ويمكن الاعتماد على الدفع الكامل للعجلات، وتعتمد السيارة على بطارية بقدرة ستين كيلوواطا تمكنها من قطع مسافة أربعمئة كلم بالشحنة الواحدة، كما أن هذه السيارة تدعم خاصية الشحن السريع، إذ يكفي شحنها لعشر دقائق فقط لقطع مسافة مئة كيلومتر.

كاميرا بيتا
"بيتا" هي كاميرا صغيرة عالية الدقة يمكنها الالتحام مع طائرة صغيرة دون طيار لتتمكن من التحليق في الأجواء والتقاط صور السيلفي أو تسجيل الفيديو بدقة "4 كي" لك وللأصدقاء.

هذه الكاميرا التي يمكن التحكم بها من خلال تطبيق خاص على الهاتف الذكي تعتمد على نظام "جي بي أس" وتقنية التعرف على الأشخاص لتتمكن من اللحاق بصاحبها بشكل تلقائي لمتابعة التصوير بشكل مستمر، ويمكن لبيتا التصوير بتقنية الحركة البطيئة.

حزام أمان
"هيب إير" هو حزام أمان للكبار والصغار المعرضين للوقوع تقلل من خطورة إصابتهم بكسور، فخلال أقل من نصف ثانية تفتح وسادتان لحماية المؤخرة والظهر وعظام الفخذ.

وتؤكد الشركة المنتجة أن ابتكارها الجديد قادر على امتصاص 90% من الصدمة لدى السقوط على الأرض.

كما استعرض البرنامج أحدث الابتكارات في المجالات التكنولوجية، ومن بينها ياقة أمان تسمى "هوفدينغ" تلبس حول الرقبة وتفتح تلقائيا في حالة سقوطك أو اندفاعك، لتحمي الرأس وفقرات العنق والكتف من شدة الارتطام، ويمكن طيها في حقيبة صغيرة توضع في الجيب.