يبدو أن تأثر المصممين والمهندسين في شركة فولكسفاغن بأفلام الخيال العلمي يزداد يوما بعد يوم، حيث إن الشركة الألمانية مصممة -على ما يبدو- على المنافسة وبقوة في مجال السيارات الذاتية القيادة. فقد عادت الشركة بتصور مستقبلي جديد لسيارة ذاتية القيادة لكنها بلا مقود ولا دواسات.

وكشفت  فولكسفاغن في معرض جنيف الأخير للسيارات عن سيارة أسمتها "سيدريك"، وهي أول سيارة ذاتية القيادة بالكامل ويوحي مظهرها الخارجي بأنها سيارة لكنها من الداخل لا تبدو كذلك على الإطلاق.

وأوضحت حلقة (2017/4/12) من برنامج "حياة ذكية" أن هذه المركبة القادمة من المستقبل تخلو من عجلة القيادة والدواسات والمكابح، أي أنها تسير ذاتيا بشكل مستقل تماما وتتنقل تبعا لأوامر صاحبها.

وقالت الشركة إن الهدف من جعل "سيدريك" ذاتية القيادة بالكامل هو إعطاء ركابها أكبر قدر من الاستقلالية ومحاولة خفض نسبة الحوادث في المستقبل التي يقع 95% منها جراء أخطاء بشرية.

مرآة ساحرة ذكية
"بيرسيور" هي مرآة ساحرة ذكية متعددة الخدمات والمزايا، تزود صاحبها أو صاحبتها بجميع الخدمات التي يحتاجونها، إذ إنها بمجرد اتصالها بالإنترنت عبر "واي فاي" تصبح أداة تصلك بعالمك الخاص عبر اتصالها بهاتفك وبالشبكة العنكبوتية بكافة إمكانياتها من خلال شاشتها الفائقة الوضوح (أتش دي).

وبإمكان الشخص الاستغناء عن المنبه والاعتماد على مرآته لضبط مواعيد استيقاظه ونومه وتذكيره بأهم مواعيده. وتأتي المرايا بتصميم أنيق ووزن خفيف لتناسب كل الأذواق ويسهل وضعها في أي مكان في المنزل.

ربط العقل البشري بالآلة
عندما يطل اسم العالم الفيزيائي ورجل الأعمال الشهير أيلون ماسك في أي خبر أو مقال علمي، فإن الموضوع يتعلق بالتأكيد بإحدى التقنيات الثورية الجديدة وغير المسبوقة أو أحد الإنجازات والمشاريع التكنولوجية الأخرى التي سترى النور يوما ما.

وقد تجسد ذلك في عدة شركات أسسها أيلون ماسك وأدارها أو أطلق الشرارة الأولى لفكرتها، ولكن يبدو أن ماسك لم يكتف بـ"بي بال"، وهو أكبر موقع في العالم للدفع الإلكتروني، ولا بتسيلا الشركة الأولى لإنتاج الشركات الكهربائية بالكامل، ولا حتى بـ"سبيس أكس" التي ستنقل سكان الأرض إلى الفضاء، ولا هايبر لوب وسيلة النقل الخامسة السريعة، حيث إن عينيه الآن على خطة مدهشة لربط العقل البشري بالآلة عن طريق دمج مخ الإنسان بالحاسوب.

وما يقوله ماسك ليس ضربا من الخيال العلمي، فمنذ عامين نجح علماء في صنع شركة عصبية شديدة الرقة يمكن حقنها في مخ الإنسان لتعمل عمل الحاسوب اللاسلكي وتلتئم مع الوقت بالخلايا العصبية للمخ ومن ثم يمكن للإنسان الاتصال بالشبكة المعلوماتية يحمل منها وإليها ما يشاء من معلومات.

مبتكرون عرب
للحفاظ على مياه الشرب من الطحالب والإشنيات التي قد تتسبب في تلوث وتسمم المياه، توصل شاب عربي واسمه يوسف يوسف إلى ابتكار تكنلوجيا جديدة صديقة للبيئة تسمح بمكافحة هذه النباتات دون اللجوء إلى المواد الكيميائية كما هو متبع حاليا في كثير من البلدان حول العالم.