سلطت الحلقة الضوء على السيارة الذكية الجديدة من تويوتا، وتقنية "كوت كتنج تكنولوجي"، وجهاز طبي جديد لتخفيف آلام المرضى أثناء العلاج الطبيعي وزيادة قدرتهم على الحركة.
 
فقد أنتجت شركة "تويوتا" اليابانية نظاما ذكيا جديدا يجعل السيارة صديقا للإنسان يتفاعل معه ويتعلم منه ويشعر به، ويعبر عن رؤية باعتبار السيارة ثالث أكثر الأماكن التي يقضي فيها الإنسان وقتا، بعد المنزل ومكان العمل.
 
وقد كشفت الشركة النقاب عن النموذج التجريبي "كونسيبت آي" الذي يعطي لمحة عن رؤية "تويوتا" لمستقبل السيارات في العقد المقبل، وعرضته في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2017، الذي احتضنته مؤخرا مدينة لاس فيغاس الأميركية.
 
و"كونسيبت آي" سيارة تفهم صاحبها وتتحدث معه وتشعر به وتقيه الحوادث، وتتمتع السيارة بمساعد ذكي مدمج يمكنه التواصل مع الثقافات المختلفة والتفاعل مع سائق السيارة، بالصوت والإضاءة واللمس للحصول على معلومات بسهولة أكثر.
 
كما يتميز نظام هذه السيارة بأنه قادر على تطوير نفسه بنفسه، بعد تعرّف السائق والتواصل المستمر معه، بل إن السيارة تلقي عليه التحية في كل مرة بطريقتها الخاصة.
 
الإنترنت والتلفاز
في فقرته الثانية، سلط البرنامج الضوء على تقنية "كوت كتنج تكنولوجي"، وهي تقنية الاستغناء عن الوصلات وأطباق استقبال البث الفضائي، ويتوقع أن تصبح هي مستقبل التلفاز وأجهزة الترفيه المرئي، ولا سيما مع اختزال جهاز واحد للكثير من أجهزتنا، في عصر ما بات يعرف بإنترنت الأشياء.
 
ويتنبأ كثيرون أن يكون للإنترنت إسهام أوسع مستقبلا في أن تقضي مواقع مثل يوتيوب ونت فلكس على البث التلفزيوني التقليدي كما نعرفه حاليا.
 
"تابلو لايف" هو جهاز صغير يمكنه استقبال ترددات قنوات التلفاز المحلية والإنترنت ولا يحتاج إلى وصله بجهاز التلفاز أو الكمبيوتر.
 
فقط تضع الجهاز في أفضل مكان لاستقبال الإرسال في بيتك، وسوف يبث إرسال القنوات التلفزيونية والإلكترونية إلى أي جهاز لديك عبر "واي فاي" بلا حد أقصى لعدد تلك الأجهزة، وسعره نحو مئة دولار.
 
"موهو إير ويف" جهاز مماثل يستطيع كذلك استقبال وإرسال قنوات التلفاز والإنترنت، لكنه يمتاز بقدرته على تقوية الإرسال وتسجيل البث وجدولة البرامج المفضلة لديك حسب وقتك، وسعره 150 دولارا.
 
ابتكار بحريني
وفي الملف الأخير، عرض البرنامج الجهاز الطبي الذي طورته البحرينية أمينة الحواج، التي دفعها عملها اختصاصية علاج طبيعي وشعورها بما يعانيه المرضى من آلام أثناء عملية إعادة تأهيل الجسم، إلى تطوير جهاز جديد لتخفيف آلامهم وزيادة قدرتهم على الحركة.
 
استطاع الجهاز المبتكر تحقيق نتائج مذهلة للمرضى في المرحلة الأولى من إعادة تأهيلهم جسديا.
 
والجهاز عبارة عن مساعد حركي للجزء السفلي من الجسم، يُمكن المريض من إجراء التمارين الرياضية التأهيلية بكل سهولة، ويعمل على تأهيل ساق المريض بعد إجراء عمليات الركبة.