واكبت الملاعب التطور التكنولوجي في مجال كرة القدم، ولم تخل تصاميمها من لمسة هندسية إبداعية تمتزج بكثير من التكنولوجيا، ولعل تقنية تبريد ملاعب كرة القدم في كأس العالم 2022 التي ستقام في قطر خير دليل على ذلك.

منذ تاريخ الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2010 الذي منح فيه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) دولة قطر شرف استضافة كأس العالم 2022 وحتى الآن تعمل دولة قطر على إنشاء ملاعب بمواصفات عالمية وتصاميم خيالية؛ لتجعل من مونديال 2022 فعالية رياضية يفخر بها جميع العرب.

وزودت الملاعب بتقنية تبريد المدرجات وأرض الملعب للتغلب على درجات الحرارة العالية، وتستفيد هذه التقنية من الطاقة الشمسية المتجددة لتشغيلها، مما يجعلها صديقة للبيئة.

وكشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن ملعب راس أبو عبود الذي يمثل تصميما فريدا هو الأول من نوعه في تاريخ ملاعب كأس العالم لكرة القدم.

 وتشكل حاويات الشحن البحري التي تنقل مكونات الملعب عنصرا أساسيا في بناء هيكله، بالإضافة إلى الصلب والجدران والسقف والمقاعد القابلة كلها للتفكيك وإعادة التركيب بعد نهاية البطولة، ليكون بذلك أول ملعب في تاريخ كأس العالم يمكن تفكيكه وإعادة استخدامه بشكل كامل.

ويحقق الملعب رؤية اللجنة العليا للمشاريع بجعله مشروعا يحلّق بعيدا في فضاء الاستدامة وحماية البيئة، حيث ستستخدم الكثير من أجزاء الملعب في إقامة منشآت رياضية جديدة وأخرى غير رياضية في دولة قطر وخارجها.

وصمم ملعب راس أبو عبود -الذي يتسع لأربعين ألف متفرج- من قبل المكتب الهندسي الإسباني الشهير "فينويك إريبارن أركيتكتس"، الذي يعد أحد المكاتب المعمارية الرائدة عالميا في مجال تصميم الملاعب حول العالم. 

دراجة ثورية
أنتجت شركة ياماها اليابانية دراجة نارية جديدة وثورية بثلاث عجلات بتقنية "أل أم دبليو"، وتعني الاستناد إلى عجلات متعددة قابلة للميل، مما يوفر استقرارا أكبر عند المنعطفات، مع الحفاظ على السرعة العالية، وثبات كبير عند التوقف الاضطراري.

وللدراجة الجديدة محرك ثلاثي الأسطوانات، بسعة 850 سم مكعب، يولد قوة 85 كيلوواطا لكل 115 حصانا، وهو مزود بأربعة صمامات وتبريد بالسوائل.

أما العجلات فهي بسمك 15 بوصة، وبتقنية "أل أم دبليو" الحديثة، ويمكن للعجلات الانحناء خلال المنعطفات بزاوية تبلغ 54 درجة كحد أقصى، كما أن للعجلات الأمامية مكابح بسمك 298 مم، توفر قدرة كبيرة على كبح سرعة العجلات وتحويلها من السرعة القصوى إلى التوقف بثبات تام.  

وتشتمل باقة التجهيزات التقنية للدراجة العديد من الأنظمة المساعدة مثل مقبض الوقود الإلكتروني ونظام التحكم في الجر ونظام التشغيل السريع. 

لوح تزلج ذكي
ترتفع عادة أثمان ألواح التزلج الإلكترونية إلى أكثر من ألف دولار أميركي، لكن لوح تزلج "ستارك بورد" الذكي الذي أنتجته شركة ألمانية يقل عن نصف هذا السعر، ويقدم ميزات عديدة ليست في ألواح أخرى. 

ولا يعتمد اللوح على جهاز تحكم عن بعد، وتصل سرعته إلى ثلاثين كيلومترا في الساعة، ومزود بإضاءة خلفية وأمامية قوية، ولا يزيد وزنه على ثمانية كيلوغرامات مع بطاريته الإضافية، التي تساعد على السير لعشرين كيلومترا إضافية، ويمكن للوح الصعود على منحدر بزاوية 17 درجة. 

وتعمل مكابح اللوح تلقائيا لضمان ثباته في بدء استخدامه، والمستشعرات تعمل على تخفيض أو زيادة السرعة حسب وزنك واتجاه جسدك واحتمال وجود العقبات أمامك. وعن طريق تطبيق على هاتفك يمكن أن تختار بين مستويات القيادة من مبتدئ إلى محترف. 

كما تناول البرنامج آخر أخبار الابتكارات في مجال الهواتف الذكية ومجالات التكنولوجيا الأخرى.