إن كنتم تعتقدون أن السيارات التقليدية هي وحدها ما يحقق أرقاما خالية وسرعات عالية، فالأجدر بكم أن تعيدوا النظر، إذ يبدو أن المحركات الكهربائية سيكون لها كلمة أخرى.

وتوضح حلقة ( 2017/11/8) من برنامج "حياة ذكية" أن سيارة "أف أف 01" الكهربائية الاختبارية مثلا، التي صممتها الشركة الأميركية الناشئة "فاراداي فيوتشر"، تعتبر من الأسرع في فئتها، إذ تتمتع بقوة ألف حصان، وهي قادرة على بلوغ سرعة مئة  كيلومتر في الساعة من السكون في أقل من ثلاث ثوان.

شركة فاراداي فيوتشر قدمت نموذجا آخر للسيارات الكهربائية القوية، عندما أعلنت عن سيارة "أف أف 91" الكهربائية بقوة 1050 حصانا.

سيارة كهربائية أخرى أبهرت الجميع هذه المرة من الصين، وهي "إي بي 9 نيو" (EP 9 Neo) وتعد من بين السيارات الكهربائية الأسرع في العالم، إذ تأتي بأربعة محركات كهربائية تولد مجتمعة قوة 1360 حصانا، وتستغرق فقط سبع ثوان لبلوغ مئتي كيلومتر في الساعة، بينما تحقق بوغاتي تشيرون السرعة نفسها في 6.5 ثوان.

شركة لوسيد موتورز الأميركية المختصة بصناعة السيارات أنتجت هي الأخرى سيارة كهربائية خارقة، على الأرجح ستنال إعجاب الكثيرين. وهي سيارة "ألفا سبيد" التي تتمتع بقوة غير عادية، إذ تبلغ سرعتها القصوى 350 كلم في الساعة، أي ما يعادل سرعة السيارة الإيطالية الشهيرة لافيراري.

وتمتلك "ألفا سبيد" محركا كهربائيا بقوة ألف حصان، مع تصميم مميز يساعدها على الثبات ويمنحها ديناميكية مثالية لبلوغ سرعات عالية.

بصمة الإصبع
في الواجهة الأمامية أم الخلفية، ربما نستغني عنه تماما! مكان بصمة الإصبع حيّر مصممي سامسونغ وحيّر معهم محبي هواتفها. ولكن آخر التسريبات تشير إلى أن سامسونغ استغنت عن بصمة الإصبع كليا.

وبدلا من ذلك سيعتمد هاتف سامسونغ غلاكسي الجديد تقنية التعرف على وجه صاحبه، مثل ما صنعت شركة أبل بهاتف آيفون إكس.

الإعلان عن الجهاز -بحسب التسريبات- لن يكون قبل شهر فبراير/شباط من العام المقبل، خلال معرض "إم دبليو سي" (MWC) للتقنيات النقالة في برشلونة.

لكن سامسونغ قد تكون بدأت بالفعل في إنتاج هاتف غلاكسي إس9 الذي يقال إنه بشاشة تغطي واجهته بالكامل، لها انحناءة تفي بالخصوصية وتوفر رؤية واضحة كذلك في الأماكن الساطعة الإضاءة.

مرآة ذكية
أظهر استطلاع بريطاني أن المرأة العادية تنظر إلى نفسها في المرآة أكثر من ثماني مرات في اليوم الواحد.

وإن كانت المرآة السحرية للملكة في قصة ديزني الخيالية قادرة على الرد على سؤالها، فإن مرآة اليوم يمكنها أن تقوم بذلك وأكثر دون أن توصف حتى بالساحرة، إذ إنها بمجرد اتصالها بالإنترنت تصبح أداة تصلك بعالمك الخاص عبر اتصالها بهاتفك وبالشبكة العنكبوتية بكافة إمكانياتها عبر شاشتها الفائقة الوضوح.

"بيرسيوس" (Perseus) هي مرآة ذكية ساحرة بمقاييس ديزني متعددة الخدمات والمزايا، وعن طريقها يمكنك الاستغناء عن المنبه لإيقاظك وعرض مواعيد يومك وتنبيهك وتذكيرك بأهمها ومشاركتها مع أصدقائك عبر مختلف حساباتك في مواقع التواصل الاجتماعي.

ولأن دور المرآة لا ينتهي بمجرد مغادرة المنزل، فقد اعتمدت كثير من المحال التجارية على تقنية المرايا الذكية التفاعلية لتعزز تجربة الزبائن للملابس أو الإكسسوارات المعروضة والتشجيع على التسوق بأسلوب ذكي وعملي، حيث لن تضطر إلى الدخول لغرفة قياس الملابس، فبواسطة هذه المرآة يمكنك تجربة الملابس أو الأحذية أو النظارات افتراضيا.