أعدت شركة بي أم دبليو للسيارات رؤية متفردة وواضحة للقرن المقبل، وذلك تزامنا مع دخولها المئوية الثانية من عمرها، وتشمل هذه الرؤية جميع طرازات بي أم دبليو والعلامات التجارية التابعة لها.

حلقة (2016/11/02) من برنامج "حياة ذكية" سلطت الضوء على الدراجة النارية "نكست فيشن 100" المستقبلية التي تعد نموذجا تجريبيا فريدا من نوعه حيث اقتبست الشركة من أول دراجة صنعتها عام 1923 وهي دراجة بي أم دبليو 32.

وقد أطلقت الشركة على هذه الدراجة اسم "الهروب الكبير"، وهو اسم فيلم عن الحرب العالمية الثانية يحكي قصة ستيف ماكوين الذي سرق دراجة بي أم دبليو من الجيش الألماني محاولا الهروب إلى بر الأمان في سويسرا.

وطورت الشركة أنظمة متقدمة للأمان والحماية في الدراجة للوقاية من الحوادث حيث لا يحتاج السائق إلى خوذة حماية أو إلى ملابس واقية أثناء القيادة لأنها ذكية لدرجة أنها ستكون قادرة على توجيه نفسها ذاتيا والتحكم في السرعة بالطرقات بفضل إطار ذكي قادر على الانحراف عند المنعطفات لدى الحاجة.

النشرات الجوية
باتت التكنلوجيا حاضرة في كل مناحي الحياة، فقد قرر مبتكرون أن طرق عرض النشرات الجوية أصبحت موضة قديمة وصمموا جهازا أطلقوا عليه " بلو سكاي" يعد أول جهاز في العالم يعمل كمحطة أرصاد جوية متنقلة فهو سهل التركيب ويمكن وضعه في أي مكان تقريبا.

وتناول البرنامج إعلان شركة مايكروسوفت يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن جيل جديد من حاسوبها "سيرفس بوك" بمواصفات تقنية أكثر قوة من السابق، لتقوم شركة أبل بعد ذلك بيوم بإطلاق نسخة جديدة من حاسوبها المحمول الشهير "ماك بوك برو".

كما تناول قيام شركة فيسبوك باختبارات جديدة تتيح إضافة تأثيرات وأقنعة على الصور والفيديوهات على الكاميرا الخاصة بها.

وأشار البرنامج إلى آلة جديدة تعمق من مخاوف الإنسان من التكنلوجيا وتزيد من معدلات البطالة المرتفعة هي الإنسان الآلي البناء الأسترالي المنشأ المسمى "هادريان أكس" الذي يستطيع بناء منزل الأحلام خلال 48 ساعة فقط، وهو روبوت خارق قادر على بناء منزل كامل في يومين فقط دون الحاجة لتدخل اليد البشرية تقريبا.

الطاقة الكهربائية
يعتبر إيجاد موارد بديلة للطاقة من أهم تحديات هذا العصر، ومن هذا المنطلق عملت شابة تونسية هي آمنة بن علي على ابتكار ذكي يمكن أن يساهم في خفض استهلاك الطاقة المخصصة لشبكات الإنارة العمومية.

فقد ابتكرت جهازا يعمل على ترشيد استهلاك الكهرباء ويعمل على إرسال إشارات بشروق الشمس ويتم تحويل الإشارات إلى رسالة نصية حيث يتم إرسال أمر بإطفاء الإنارة. وعند غروب الشمس يتم إرسال أمر بإضاءة الإنارة، وقد نال ابتكارها براءة اختراع.