سبع سنوات ونصف مرت منذ بداية الثورة السورية. تطورت الأمور وتشعبت، ولم تنجح كل المبادرات والمؤتمرات الإقليمية والدولية التي عقدت خلال السنوات الماضية في وضع حد لما أصبح أزمة زادتها التدخلات الإقليمية والدولية تعقيدا.
 
واليوم تدخل هذه الأزمة منعطفا جديدا مع إصرار النظام وحلفائه على استعادة السيطرة على محافظة إدلب، آخر معقل للمعارضة المسلحة.
فما المصير الذي ينتظر هذه المحافظة؟ وهل ماتزال هناك فرص للحل السياسي؟ وكيف يمكن تقييم مختلف المواقف الدولية تجاه ما يجري في سوريا؟ وأي مستقبل لهذا البلد؟ وما الخيارت المتبقية أمام المعارضة السورية؟