بخطى سريعة وغير متوقعة، انطلق رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد مسنودا بدعم شعبي لتحقيق هدف أعلنه سابقا وهو تصفير المشاكل مع جيرانه.

فبعد عشرين عاما من القطيعة بين إثيوبيا وإريتريا، اتفق الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في العاصمة الإريترية أسمرة على عودة العلاقات الدبلوماسية بينهما وفتح السفارات.

حلقة (2018/7/12) من برنامج "سيناريوهات" سلطت الضوء على مستقبل العلاقة بين أديس أبابا وأسمرة، والسبيل لترسيخ المصالحة بين البلدين وتحصينها من أي انتكاسات.