قال كبير الباحثين في مؤسسة "أميركان إنتربرايز" ماثيو ماكينيس إن "الكثير من الناس في واشنطن لا يفهمون ما الذي يسعى إليه وزير الخارجية جون كيري بالضبط في مفاوضاته بشأن اليمن، وربما يرجع ذلك إلى صعوبة اعتراف الخارجية الأميركية بأنه رغم أن الولايات المتحدة ستواصل دعمها لقرارات مجلس الأمن فإن الكثير من قرارات الأمم المتحدة للحل في اليمن لم تعد قابلة للتطبيق على الأرض".

وخلال مشاركته في حلقة (2016/9/16) من برنامج "حديث الثورة" -التي ناقشت جدوى التحركات الأميركية لوقف إطلاق النار في اليمن في ظل تصاعد المعارك بأكثر من جبهة- أكد ماكينيس أن الإدارة الأميركية تحاول إيجاد طريقة لتشكيل حكومة وحدة وطنية على الأقل في شمال اليمن، وهذا الأمر سيتطلب إجراء بعض التغييرات في قرارات مجلس الأمن، وقال إنه يعتقد أن السعوديين والحوثيين يرغبون في ذلك.

وردا على سؤال مقدم الحلقة زين العابدين توفيق "ما الذي يريد الأميركيون تغيره في قرار مجلس الأمن؟" أجاب بأن الحوثيين غير راضين عن هذا القرار، وسمعنا إشاعات تتحدث عن تقسيم السلطة في شمال اليمن على أساس ثلث المناصب للرئيس المخلوع علي صالح وثلث للرئيس عبد ربه منصور هادي وثلث للحوثيين.

أما عضو حزب المؤتمر الشعبي العام عبد الكريم المدي فرأى أن الجانب الأميركي لم يقدم أوراقا رسمية حتى الآن للحوثيين ولكنه طرح نقاطا قريبة مما قدمه كيري في خطته التي أعلنها في جدة، مشيرا إلى أن التطور الجديد هو أنه من الواضح أن التوجهات الدولية وصلت إلى قناعة بأن رهان الخليج على الخيار العسكري سقط، ولا بد من البحث عن حل سياسي يرضي جميع الأطراف.

وبشأن التصعيد العسكري للحوثيين على الحدود السعودية، قال المدي إن "الحرب في اليمن مفتوحة، والحدود الجنوبية للمملكة تشهد حربا ضروسا مثل باقي المحافظات اليمنية، وإذا استمرت هذه الحرب فستتضرر المملكة، ونحن لا نريد ذلك".

وشدد على أن وفد الحوثيين وصالح سيقدم كل التنازلات الممكنة لإنهاء الأزمة، كما أن لديه استعدادا حقيقيا لتسليم السلاح والانسحاب من المدن، لكنه عاد وأكد أن هذا الوفد لن يقبل بتسليم رقبته للطرف الآخر، ولن يسمح بنشر الفوضى في المحافظات الشمالية الآمنة.

video

هندسة أميركية
في المقابل، أكد الباحث السياسي اليمني ياسين التميمي أن ما يجري الآن هو إعادة هندسة أولويات الولايات المتحدة على أساس تمكين الأقلية، وهذا ليس جديدا على اليمن فقد قامت به واشنطن خلال الحرب السادسة بين الجيش اليمني والحوثيين في صعدة، حيث زار وكيل الخارجية الأميركية آنذاك صنعاء ومارس ضغوطا كبيرة لوقف هذه الحرب.

وأضاف التميمي أن ما يجري هو اقتراب من أولويات الانقلابيين أكثر من إقرار مبادئ الحل التي أقرتها المبادرة الخليجية ومجلس الأمن ومخرجات الحوار الوطني، لافتا إلى أن اتفاق الرباعية في لندن أقر بأن يبدأ الحل بانسحاب الحوثيين من المدن وتسليم السلاح للدولة ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية، ثم جاء كيري ليتحدث عن مسارين متزامنين سياسي وعسكري.

ودعا الحكومة الشرعية إلى أن تستعيد زمام المبادرة في اليمن وتحصن موقفها شعبيا وعسكريا واقتصاديا وسياسيا، لمواجهة أي تحركات أميركية للاتفاق على الشرعية والقرار الأممي لحل الأزمة اليمنية.

أما الكاتب والباحث السياسي السعودي سليمان العقيلي فشدد على أن السعودية ودول التحالف العربي لا يمكن أن تقبل بتقسيم السلطة على أساس ثلث لصالح وثلث للحوثيين وثلث لهادي، مؤكدا أن المخطط الأميركي يتجه لتقسيم سوريا واليمن.

وأضاف العقيلي أن السعودية تريد بالتأكيد إنهاء الحرب ولكن عبر تأمين الأمن والسلام للإقليم وللشعب اليمني الذي يتوق لعودة السلطة الشرعية المنتخبة، أما إعادة إنتاج النظام القديم وتجاهل الثورة اليمنية فلا يمكن القبول بهما، لأن المملكة ليست في حالة ضعف أو استنزاف حتى تقبل إنهاء الحرب بشروط الحوثيين وصالح.

وفيما يتعلق برسالته التي وجهتها المملكة لمجلس الأمن، أوضح العقيلي أنها تهدف إلى حماية حقوق السعودية في الدفاع عن نفسها، وفضح الدور الإيراني باليمن الذي قامت الدول الكبرى بإخفائه أو تجاهله.