رصدت حلقة السبت 25/4/2015 من برنامج "حديث الثورة" أبعاد تقدم جديد لكتائب المعارضة السورية، حيث تمكنت من السيطرة على مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب بعد أقل من شهر على سيطرتها على عاصمة الإقليم مدينة إدلب، وحاولت الحلقة تلمس أهمية سيطرة المعارضة السورية على تلك المدينة وأثر ذلك على المعارك الدائرة مع النظام السوري في اللاذقية وحماة وحلب.

عبر تقنية سكايب، أوضح القيادي في حركة أحرار الشام أبو الحسن إياد الشعار أن ادعاء النظام السوري أنه أعاد نشر قواته حول المدينة هو محض كذب صريح، مؤكدا أن المنطقة بأكملها سقطت بيد الثوار، ولم يبق للنظام أي وجود بالمدينة، وأوضح أن النظام قصف التجمعات السكنية وتسبب في سقوط الكثير من القتلى والجرحى.

وأضاف أن كل الفصائل التي شاركت في العملية متوحدةٌ لتحقيق هدف إستراتيجي يتمثل في فصل الشمال السوري وتحريره، وكشف أن الدعم الذي يجده الأسد من إيران وحزب الله هو الذي يطيل عمر نظامه، وعبّر عن أسفه لقيام النظام السوري بتجنيد الأطفال والزج بهم في ميادين معارك لا يعرفون الكثير عن جغرافيتها.

كر وفر
ومن جهته، رفض الكاتب الصحفي يونس عودة التصديق بصحة الأخبار التي كشفت عن قيام النظام بقتل معتقلين في فرع جسر الشغور الأمني، مؤكدا أن النظام بدأ شن حملة معاكسة لاسترجاع المدينة من أيدي "الإرهابيين"، الذين قال إن تركيا تتولى دعمهم وتوفير حاجياتهم أثناء المعارك.

واعتبر أن سقوط مدينة إدلب يأتي في إطار أن "الحرب كر وفر"، وناشد السوريين التحلي بالعقلانية والدفع نحو لملمة الوضع السوري، دون الالتفات للتدخلات الخارجية التي تهدف إلى تمزيق البلاد، وأكد أن الأيام كفيلة بأن تظهر مقدرات الجيش العربي السوري الذي تقدم في جبهات عديدة كان منسحبا منها.

وعن الأهمية الإستراتيجية للمدينة، قال الخبير العسكري والإستراتيجي السوري أسعد الزعبي إن سقوط المدينة يعتبر صفعة قوية على وجه النظام، مشيرا إلى أن المدينة تعتبر نقطة انطلاق باتجاه معركة الساحل، وأن النظام حاول أن يجعل منها سجنا كبيرا، وأن يتخذ من المدنيين دروعا بشرية.

وبحسب الزعبي، فإن نتائج المعركة في جسر الشغور أفضل بكثير من دخول إدلب، لأن المعارضة بالكامل قامت بتدمير الحواجز الدفاعية التي أقامها النظام حول المدينة.

وبشأن فرص تسوية الوضع سياسيا، أكد الزعبي أن هذا الأمر مستحيل بعد أن رفع الرئيس السوري بشار الأسد شعار "الأسد أو أحرق البلد"، وأوضح أن النظام واجه المتظاهرين السلميين بالأسلحة والطائرات، وذكر العديد من المبادرات الدولية الأممية التي هدفت لحل الأزمة سياسيا، والتي رفض النظام تحقيق أي بند من بنودها، بل لجأ إلى استخدام جميع أدوات القتل ضد الشعب بما فيها الأسلحة الكيميائية المحرمة دوليا.

قصف القلمون
وناقشت الحلقة في الجزء الثاني دلالات استهداف مواقع للنظام وحزب الله اللبناني في منطقة القلمون بغارات جوية يعتقد أنها إسرائيلية.

وكانت مصادر مطلعة نقلت للجزيرة قيام طائرات يعتقد أنها إسرائيلية بقصف مواقع لقوات النظام السوري وحزب الله اللبناني في منطقة القلمون السورية على الحدود بين سوريا ولبنان، وقال عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة في حسابه على تويتر إن القصف استهدف ألوية ومستودعات ذخيرة.

وبشأن الأهمية العسكرية لمنطقة القلمون، قال عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة إن المنطقة تحتوي على أكبر مخزون من صواريخ سكود بي المحصنة تحت الأرض، وكشف عن عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن القصف حتى الآن، ولكنه توقع أن تكون إسرائيل هي التي نفذت الغارة الجوية.

أما الكاتب الصحفي يونس عودة فقال إن المصدر الأول الذي ذكر وقوع هذه الغارات لا يمكن الثقة في الأخبار التي ينشرها، وأكد أن إسرائيل تدرك أن اعتداءها على حزب الله يقابل دائما بالرد.

من جهته، أيد الخبير العسكري والإستراتيجي أسعد الزعبي أن إسرائيل هي من نفذت الضربة، واتفق مع حديث البحرة عن وجود مخازن لصواريخ إسكود في المنطقة، وقال إن إسرائيل تخاف أن يقوم النظام بنقل هذه الأسلحة إلى حزب الله، كما تخشى أن تقع في أيدي المعارضة.

اسم الحلقة: حديث الثورة

عنوان الحلقة: الأوضاع في إدلب بين تقدم المعارضة وتراجع النظام

مقدم الحلقة: عبد الصمد ناصر

ضيوف الحلقة:

-   أسعد الزعبي/ خبير عسكري وإستراتيجي سوري

-   يونس عودة/ كاتب صحفي

-   أبو الحسن إياد الشعار/ قيادي في حركة أحرار الشام

-   هادي البحرة/ عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض

تاريخ الحلقة: 25/4/2015

المحاور:

-   الأهمية الإستراتيجية لمدينة جسر الشغور

-   اتجاه لملمة الوضع السوري

-   تحريك الملف السياسي بالمبادرات

-   دلالات استهداف مواقع للنظام ولحزب الله

-   عشرات آلاف صور التعذيب

-   استعدادات لمعركة كبرى في القلمون

-   مصادر قوة النظام السوري

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلاً بكم في هذه الحلقة من حديث الثورة، في هذه الحلقة نسلط الضوء على جوانب من مفارقات المشهد السوري فقد تعرضت مواقع لقوات حزب الله والنظام السوري في منطقة القلمون السورية لغاراتٍ شنتها طائراتٌ يُعتقد أنها إسرائيلية، فما أهمية هذه المنطقة؟ ولماذا يجري قصفها في هذا التوقيت؟ هذه تساؤلات نناقشها في الجزء الثاني من حديث الثورة إلا أننا نتوقف بدايةٍ لرصد أبعاد تقدمٍ جديد لكتائب المعارضة السورية حيث تمكنت من السيطرة على مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب بعد أقل من شهر على سيطرتها على مركز محافظة مدينة إدلب، نحاول استقراء أهمية سيطرة المعارضة السورية على تلك المدينة وتأثيرها على المعارك الدائرة مع النظام السوري في اللاذقية وحماة وحلب، لكن دعونا نتابع أولاً التقرير التالي في الموضوع:

[تقرير مسجل]

مصطفى ازريد: المعارضة السورية تدخل مدينة جسر الشغور والنظام السوري يفقد واحداً من أهم المواقع الإستراتيجية ما يعري ظهره في أكثر من مكان، لم تكن معركة جسر الشغور معركةً عاديةً بالنسبة للطرفين، فالمدينة تقع على مفترق طرقٍ وتمكن من يسيطر عليها من التحرك في اتجاهاتٍ ثلاثة كلها ذات أهميةٍ إستراتيجية كبيرة اللاذقية وحماة وحلب، بفقدانه جسر الشغور يخسر النظام السوري طريق إمدادٍ إلى معقله الهام وهو اللاذقية، أكثر من ذلك فهي تُعتبر البوابة الأولى للساحل السوري وتقع على الطريق الدوري الذي يصل مدينة حلب باللاذقية، وتتصل جغرافياً بسهل الغاب في محافظة حماة، وبالإضافة إلى أهميتها الإستراتيجية بالنسبة للمحافظات الثلاث فهي قريبةٌ من الحدود التركية، كما كان متوقعاً لم يعترف النظام السوري بسقوط جسر الشغور في يد المعارضة وقال أنه أعاد توزيع قواته في محيطها خوفاً على حياة المدنيين، لكن خوفه على حياة المدنيين لم يمنعه من شن غاراتٍ جويةٍ عنيفةٍ على المدينة منذ دخول قوات المعارضة إليها، قبل أقل من شهر دخلت قوات المعارضة السورية مدينة إدلب عاصمة المحافظة، كان لهذا الدخول دلالاته العسكرية والرمزية بحكم أنها ثاني عاصمة محافظة يفقدها النظام السوري، لكن محللين يؤكدون أنّ سقوط جسر الشغور في يد المعارضة أهم من سقوط مدينة إدلب نفسها، فالساحل السوري أصبح مكشوفاً الآن والنظام السوري سيجد صعوبةً أكبر في التصدي لأي هجومٍ تشنه المعارضة على اللاذقية بالإضافة إلى أنه فقد طريق إمدادٍ رئيسي، بالإضافة إلى ذلك فجسر الشغور قريبةٌ من مناطق تابعة للمعارضة السورية شمال شرق حماة ويمكن أن يكون للسيطرة عليها تأثيرٌ على حسم المعركة في حلب التي تقع شرق إدلب، كانت جسر الشغور واحدةً من أوائل المدن السورية التي انضمت للثورة، وفي يونيو عام 2011 أرسل النظام السوري قواته إلى المدينة ليكون ذلك واحداً من أوائل مظاهر عسكرة الثورة، لا يعرف هل كان للموقع الاستراتيجي للمدينة علاقةٌ بهذا التحرك العسكري المبكر للنظام تجاهها وفي جميع الأحوال فقد أُرغم اليوم على الخروج منها وخروجه منها رغم إستراتيجيتها دليل ضعفٍ ربما تؤكده أكثر الأيام القادمة.

[نهاية التقرير]

عبد الصمد ناصر: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من عمّان العميد أسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، ومن بيروت يونس عودة الكاتب الصحفي، وعبر سكايب من جسر الشغور أبو الحسن إياد الشعار القيادي في حركة أحرار الشام، نرحب بضيوفي الكرام نبدأ معك أبو الحسن إياد الشعار، النظام السوري تحدث اليوم عن إعادة انتشار قواته في محيط جسر الشغور وعزز مواقعه وقال بأنّ ذلك ما قام به تفادياً لإزهاق الأرواح في صفوف المدنيين، وهذا يدفعنا للتساؤل عن مدى سيطرة قوات المعارضة على جسر الشغور هل هي سيطرة كاملة أم جزئية وهل باتت آمنة من أي تهديد من قوات النظام؟

أبو الحسن إياد الشعار: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، الحمد لله الذي أتم علينا من صباح هذا اليوم فتح مدينة جسر الشغور، الحقيقة النظام لم يبقَ له في محيط جسر الشغور أي قوة، جميع قوى النظام إما فرت أو أُسِرت، المنطقة كاملة بفضل الله عز وجل هي بيد الثوار سيطرنا سيطرة كاملة من ظهر هذا اليوم إلى العصر لم يبقَ للنظام أي تواجد في مدينة جسر الشغور، والنظام الذي يقول أنه يريد أن يحافظ على المدنيين هو الذي قصف التجمعات المدنية عصر هذا اليوم وأدّت لمقتل كثير من الناس، الحمد لله أخرجنا غالب الناس من داخل المدينة، هناك كانت لجان مدنية مرتب معها من قبل بحيث أنه نسهل على الناس الخروج وهذا ما قمنا به إلى الآن بفضل الله عز وجل، والحقيقة أنّ الآن معركة جسر الشغور هي امتداد لمعركة إدلب امتداد لتزامن موحد مع عملية سهل الغاب، الأخوة الآن في سهل الغاب وصلوا إلى مناطق للتنمية أخذوا حاجز القاهرة يعني متقدمين تقدما كبيرا بإذن الله عز وجل، في الصباح الباكر لا يبقى في منطقة من جسر الشغور إلى أريحا ومن الغاب إلى جسر الشغور منطقة ساحل اللاذقية قطعت كل الطرق لأنّ منطقة فريكا هي منطقة عقدة طرق ما بين اللاذقية وحماة وحلب، الوضع جداً جداً ممتاز بالنسبة لنا ونحن مسيطرون سيطرة كاملة على الوضع.

عبد الصمد ناصر: طيب ولكن بعد جسر الشغور هل هناك خطط للتمدد في مناطق أخرى سهل الغاب مثلاً؟

أبو الحسن إياد الشعار: الحقيقة الآن سهل الغاب بدأ وبوادر الانتصارات الآن بدأت تنزل ويُعلن عنها، طبعاً الآن نحن كل الموجود الآن على الأرض كل الفصائل التي شاركت ضمن غرفة عمليات واحدة عندها هذه الرؤية بالتحرير من خلال عمل استراتيجي، نحن عندما نفصل الشمال السوري يصبح عندنا منطقة شاسعة تمتد من حماة إلى جسر الشغور ومن إدلب إلى جسر الشغور إلى اللاذقية كلها محررة وبأيدينا.

عبد الصمد ناصر: طيب أبو الحسن النظام حينما كان يُحكم سيطرته على المدينة ويشدد قبضته الأمنية عليها كان يغري الشباب هناك والناس تارةً بالمال تارةً بالتوظيف لكثير من شباب المدينة للانضمام إلى مجموعات ما يُسمّى بالدفاع الوطني وتقاتل إلى جانبه، هل أنتم تأكدتم من تمشيط المدينة من كل هذه العناصر أم أنّ هناك عملا أمنيا آخر ينتظركم داخلها.

أبو الحسن إياد الشعار: الحقيقة نحن مشطنا غالب المدينة للأسف النظُام جنّد بعض الأطفال حتى، أنا اليوم كان عندي هنا اثنان من مواليد 1996 للأسف لا يدركون شيئا إنما النظام أخذهم بالقوة عن طريق مكاتبه الأمنية وأفرعه الأمنية وألزمهم، صار لهم أربع أيام موجودين الآن فقط في جسر الشغور شباب صغير لا يعرف أي شيء وجدنا هذا ملموس جداً جداً شراء النظام للكثير من المقاتلين، أريد أن أقول أنّ حزب الله والدعم الإيراني لهذا النظام هو الذي يُطيل عمره حقيقةً وإلا هو ليس عنده مقاتلين حقيقيين على الأرض.

عبد الصمد ناصر: هل التحاق الكثير من شباب المدينة فيما يُسمى بقوات الدفاع الوطني داخلها هو الذي يُفسّر هذه الحركة من النزوح للمدنيين خاصةً وأنّ هناك من يتحدث عن خوف من ممارسات فصائل المعارضة إذا ما دخلوا إلى المدينة؟

أبو الحسن إياد الشعار: حقيقةً لولا أني الآن موجود هنا على الهواء معك عندي هنا اثنان من المدنيين هؤلاء الجيش الشعبي أطفال حقيقةً أطعمناهم أشربناهم، وليسوا حقيقةً من جسر الشغور النسبة الأقل هي من الشباب للأسف من حمص من مناطق أخرى يأتي بهم غصبا عنهم إلى مناطق لا يعرفونها بالضغط بالتهديد بالترغيب كل هذا موجود، ولهذا ما وجدنا حقيقةً مقاومة حقيقية من النظام ولولا هذا الطيران والدعم الخارجي من حزب الله وإيران حقيقةً مناطق كثيرة تسقط وبأسرع ما يمكن.

عبد الصمد ناصر: نعم، أنا أعتذر منك أبو الحسن أعلم أنك مُصاب ولهذا سأطرح عليك السؤال الأخير لكي أتركك ترتاح، طبعاً أنتم تسيطرون على مدينة جسر الشغور ويُقال بأنّ هذا نتيجة وثمرة لتنسيق وتعاون بين فصائل عدة من المعارضة المسلحة، ما أهمية استمرار هذا التنسيق وهل هو تنسيق بين الفصائل في هذه المنطقة أم أنّ هناك دعما قد تلقيتموه من جهاتٍ أخرى؟

أبو الحسن إياد الشعار: الحقيقة هذا التنسيق على أعلى مستوى بدأ من عملية إدلب ومن مدة وأثمر، الآن نحن على الأرض وجدنا أنه لا يوجد حل إلا أن نضع أيدينا بأيدي بعض دون النظر إلى المسميات وهذا حقيقةً ما حصل في غرفة العمليات، قسّمنا العمل إلى محاور كل فصيل استلم محور، اليوم الأحرار وأنصار الشام والإخوة في فرقة جيش الإسلام أخذوا شرق العاص عملوا ضغطا كبيرا، الإخوة في جبهة النصرة حركة الشام الفرقة الأولى الساحلية اشتغلت من غرب العاص، الإخوة من الغاب ساندونا، هذا التنسيق حقيقةً وجدنا أثره وثماره الكبيرة جداً جداً على الأرض وهذا ما نعزم عليه في المستقبل أنه دائماً يكون هناك العمل ضمن تنسيق حقيقي لأنه يضبط العمل العسكري، له رؤية إستراتيجية، أيضاً أصبح عندنا رؤية لكيفية إدارة المدن من خلال تجربة إدلب والحمد لله.

عبد الصمد ناصر: أشكرك أبو الحسن إياد الشعار القيادي في حركة أحرار الشام وأشكر تعاونك رغم إصابتك أصررت على تلبية الدعوة، سيد يونس عودة في بيروت النظام يقول بأنه أعاد الانتشار في مدينة جسر الشغور ولكن كيف يتحدث عن إعادة الانتشار وهو الذي قام كما حدث في إدلب وأماكن أخرى بتصفية معتقلين في فرع الأمن العسكري وأتلف كل الوثائق في هذا الفرع؟

يونس عودة: لا أعرف من أين أتيت بالأخبار بأنه أعدم أشخاصا لكن ما أريد وكنت أتمنى لو كان ضيفك الذي يقول أنه من جسر الشغور يتحدث..

عبد الصمد ناصر: هذا مؤكد وبالأسماء أستاذ يونس.

يونس عودة: يمكن أن يُعلن هذا إذا كان مؤكدا ويظهر بالصور، بكل الأحوال أنا حسب المعلومات المتوافرة الآن هناك بدء هجوم مضاد على جسر الشغور لاستعادة هذه البلدة، وأنا أعتقد أنه لن يطول الوقت حتى يُعاد تحريرها من الإرهابيين الذين دخلوها والذين كانوا يأتون بموجات متلاحقة منذ 3 أيام من تركيا ونقلوا مصائبهم وجرحاهم إلى تركيا للعلاج هناك، وهذا على ما يبدو أنه موثّق أيضاً وهناك معلومات تقول أنّ هذه الدفعات كانت تصل إلى 10 آلاف مسلح من فصائل مختلفة من الإرهابيين الذين تتولى تركيا دعمهم وتأمين حاجاتهم الإدارية في المعركة، واضح أنّ في كل معركة هناك كر وفر يمكن أن تخسر هذا الموقع ويمكن أن تعيد استعادة هذا الموقع، هذا شيء طبيعي في المعارك ولا أعتقد بأنّ هذه المسألة تضع حداً لنهاية الحرب الدائرة والتي تُشن على سوريا على الشعب السوري على الدولة السورية على كل المنجزات التي حققتها سوريا خلال السنوات الماضية، نحن الآن أنا أعتقد أنّ الأهم لو كان هناك القليل من العقلانية الاتجاه نحو إعادة لملمة الوضع السوري، لكن على ما يبدو أنّ التدخلات الخارجية التي ترعى المسلحين وهم الذين يقولون دائماً أنّ هناك فيتو على هذا الشخص أو على ذاك الشخص دون الأخذ بالاعتبار ماذا يريد الشعب السوري، لو كان هذا العالم يريد خيراً للشعب السوري لكان تكاتف ووضع حداً لما يحدث في سوريا أو يحدث في أي بلد عربي آخر، المهم أن تُنجّى البلدان العربية مما هو مكتوبٌ لها في الدوائر الغربية والتي يتعاون معها بعض دول المنطقة والأدوات في هذه المنطقة.

الأهمية الإستراتيجية لمدينة جسر الشغور

عبد الصمد ناصر: أسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي السوري ما هي برأيك الأهمية الإستراتيجية لمدينة جسر الشغور في إطار المعارك الدائرة الآن في حماة وحلب وغيرها علماً بأنّ النظام تشبث كثيراً بهذه المدينة إلى أن تمكنت المعارضة من السيطرة عليها؟

أسعد الزعبي: بسم الله الرحمن الرحيم، مساء الخير بدايةً لا بد من إرسال تحية التهنئة للثورة والثوار، اليوم الثوار كتبوا صفحة ناصعة من صفحات التاريخ للثورة السورية وأعطوا النظام صفعة قوية من الصفعات التي يجب أن يتناولها مع داعميه، عندما تحدثتم عن جسر الشغور تحدثتم بتقريركم عن الأهمية الجغرافية بوجودها على الطريق الدولي ما بين اللاذقية وحلب، هي يعني قمة أو رأس الهرم في منطقة سهل الغاب، هي نقطة انطلاق باتجاه معركة الساحل، هي قريبة من الحدود التركية لكن أنا أضيف على هذا التقرير نقطة مهمة ألا وهي أن النظام حاول أن يقيم من هذه المدينة سجنا كبيرا للمدنيين، أقام حواجز على أطراف المدينة بالكامل أغلق كل طرق الريف أوقف الحركة وذلك من أجل أن يتخذ من هؤلاء المدنيين دروعا بشرية ثم يقول بعد ذلك يعني كان ينوي بعد خروجه من جسر الشغور هذا كان يدركه تماما أنه سوف يقوم بتدمير جسر الشغور وقتل المدنيين كما فعل بإدلب وقرى إدلب، عندما نتحدث أيضا عن معركة جسر الشغور الحقيقة تداعيات هذه المعركة كانت أقل بكثير من تداعيات إدلب ولكن نتائج هذه المعركة هي أفضل بكثير من نتائج إدلب لأن الثوار عندما حرروا إدلب بالأمس القريب كان هناك مقاومة في الدفاع، كان هناك خط دفاعي كبير استطاع الثوار أن يخرقوه وبالتالي تحقيق الانتصار بسويعات قليلة في إدلب لكن النظام خلال هذه الفترة عمل على زيادة الخطوط الدفاعية وحصن الخط الدفاعي القديم والمتمثل بحاجزي القرميد أو معسكري القريمد والمستومة وأريحا وكذلك قام بعملية وجود حواجز بما يسمى بالعلم العسكري الاتجاهات والمحاور، كثيرة تلك وصل عددها إلى 28 حاجز، هذه الحواجز بالكامل تم تدميرها بالكامل أقول لك تم تدميرها بالكامل وأعتقد أن ما أحصي حتى الآن من قتلى للنظام والميليشيات التي تقاتل بصفه تجاوز 300 قتيل ناهيك عن العديد من الأسرى، الآن عندما نتحدث عن المليشيات الذي تحدث به ضيفك أن هناك مليشيات 10 آلاف ميليشيا ماذا يمكن القول عن 15 ألف ميليشيا مرتزقة من حزب الله أو 30 ألف من إيران أو 40 ألف من أفغانستان أو 50 ألف من كوريا الشمالية أو هكذا عدد من العراق أو هكذا عدد من جنوب أفريقيا، ماذا يمكن أن يسمي هؤلاء المرتزقة الذين يعملون مع النظام، إذا كان الفصيل الثوري السوري الثوار السوريون الذي يقاتلون وهم من إدلب وجسر الشغور وحمص وحماه وحلب ودرعا هؤلاء جميعا يقاتلون في إدلب وفي جسر الشغور إذا كان هؤلاء إرهابيون فماذا يمكن أن نسمي إذن عناصر حزب الله وعناصر وإيران وغيرها.

عبد الصمد ناصر: طيب سيد يونس عودة أنت قبل قليل حاولت أن تهون من الأمر وقلت بأن المسألة هي كر وفر ولكن إذا تجاوزنا مسألة السيطرة على مدينة جسر الشغور وفقدان النظام للسيطرة عليها كيف نفسر تراجعات قوات النظام المتتالية في شمال سوريا؟

يونس عودة: لا أنا لا أهون من المسألة أنا أضع الأمور في نصابها بكل الأحوال، هذا منطق الحروب يعني هناك معارك كر وفر، هناك أحيانا تثبت القوى وضيفك هو ضابط يعني كما أنتم قدمتموه وأعتقد أنه يعرف بهذه المسألة وهذه من بديهيات العمل العسكري، بكل الأحوال أنا لا أهون من الأمور أنا أقول أن هذا الوضع هو وضع طبيعي في الميدان سنرى الأيام المقبلة..

عبد الصمد ناصر: طيب.

يونس عودة: تقول أن النظام تراجع في الآونة الأخيرة عفوا يعني تقول هذا، قبل أيام أيضا كان هناك قبل أن يتقدم المسلحون في بعض المناطق كانت هناك مقدمات وتقدمات واسعة للجيش العربي السوري في مناطق عدة وكلنا يذكر من القلمون إلى بعض مناطق حلب أيضا وكثير حتى على الحدود مع العدو الصهيوني حيث كان يحمي المجموعات مسلحة وقد تقدمت القوات العسكرية السورية وهناك وأبعدتهم عن بعض المناطق..

عبد الصمد ناصر: طيب..

يونس عودة: هذا شيء طبيعي..

عبد الصمد ناصر: نعم شيء طبيعي لكن أنت قلت قبل قليل جئت إلى ذكر..

يونس عودة: الأمور بخواتيمها..

عبد الصمد ناصر: نعم..

يونس عودة: والأهداف التي..

اتجاه للملمة الوضع السوري

عبد الصمد ناصر: نعم قبل قليل أنت قلت بأنه كان يفترض أن يكون هناك لملمة أو اتجاه نحو لملمة الوضع السوري، اشتعال المعارك الآن في سوريا هل تعتقد بأنه يمكن أن يساعد أو أن يؤثر على جهود مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا على إجراء محادثات سلام مرتقبة في الشهر القادم بين النظام أو على كل حال يعني لقاءات منفصلة كما قال هو بين مكونات الأزمة السورية؟

يونس عودة: يعني إذا عدنا في الذاكرة قليلا إلى الوراء منذ تم تكليف الموفد العربي محمد الدابي أول مسؤول يعني..

عبد الصمد ناصر: سوداني..

يونس عودة: عندما يكلف أي مسؤول أو يتحرك أي مسؤول بأي اتجاه تشعل بعض الجبهات من جانب المسلحين على وجه التحديد وهذا شيء أنا أعتقد أنه في سبيل الضغط لأن القوى المحركة لأولئك المسلحين القوى الخارجية هي التي لا تريد أن تعود سوريا إلى استقرارها إلى لملمة أوضاعها إلى إعادة بناء نفسها من أجل أن سوريا دورها كبير في المنطقة وكان دورها طبعا كبير ربما الآن أصبح دورها أقل نسبة لما حدث فيها..

عبد الصمد ناصر: نعم..

يونس عودة: لكن ستبقى سوريا لها دور مركزي في هذه المنطقة، هناك من لا يريد لسوريا أن تعود إلى لعب دورها المركزي خصوصا في مواجهة العدو الصهيوني لذلك أنا أعتقد أن هذه المعارك البعض يحاول من خلالها أن يحصن بعض أوراقه ليدخل إلى التفاوض سيما وأننا سمعنا في المرحلة الأخيرة أو قبل يومين أن الدعوات التي وجهها دي ميستورا تشمل عددا من القوى والذي قال حسب مصادره أنه لم توجه الدعوة إلى النصرة وهذه مصادر الأمم المتحدة وإنما إلى بعض الذين لهم علاقة مع جبهة النصرة يعني بهذا..

عبد الصمد ناصر: هو لم يقل ذلك باللفظ..

يونس عودة: تريد أن تفرض..

عبد الصمد ناصر: هو لم يقل ذلك بهذا اللفظ ولكن بالمقابل..

يونس عودة: هو قال..

عبد الصمد ناصر: نعم هو قال يعني هناك من يكون يعني من يوصل..

يونس عودة: نعم..

عبد الصمد ناصر: الرسالة إليهم لكن هناك من يقول أيضا أستاذ يونس عودة بأن النظام..

يونس عودة: نعم.

تحريك الملف السياسي بالمبادرات

عبد الصمد ناصر: السوري كلما وجد نفسه في مأزق على الصعيد الميداني وتقوت قليلا فصائل المعارضة بمختلف مكوناتها إلا ولجأ من يريد لهذا النظام أن يبقى إلى تحريك الملف السياسي والإغراء بمبادرة هنا أو هناك علما بأن دي ميستورا كما نقل عنه دبلوماسيون في الأمم المتحدة نفسه في الجلسة المغلقة أمام مجلس اﻷمن الدولي قال بأنه لا يؤمن كثيرا بأن هناك جدوى فعلية من هذه المبادرة.

يونس عودة: إذا كان هو يحكم على ذلك فأنا أعتقد أنه من الأجدى له والأشرف له أن يستقيل من مهمته إذا كان يعتقد أن مهمته بلا طائل فبالتالي يعني لماذا هو فقط يعني يريد أن يتسلم مصاريف وأموالا فقط يعني على حساب دم الشعب السوري وعلى حساب هذه المنطقة، الأفضل أنا أعتقد في هذه الحالة إذا كان هذا هو كلامه أن يتنحى عن هذه المسؤولية وليكلف أحد آخر..

عبد الصمد ناصر: ألا يمكن نعم..

يونس عودة: بها.

عبد الصمد ناصر: ولكن إلا يمكن أن يقرأ هذا

يونس عودة: على الأقل خرق بسيط في منطقة حلب..

عبد الصمد ناصر: سيد يونس ألا يمكن أن يكون هذا ربما..

يونس عودة: يعني حاول أن يوجد خرقا في منطقة حلب..

عبد الصمد ناصر: في حلب رفضت المعارضة أن تتجاوب مع مبادرته لأنها كانت تقول بأنها تعيش انتعاشة ميدانية والرجل كان يريد أن يوقف المعارك هناك.

يونس عودة: نعم ولكن المعارضة هي التي لم توقف المعارك هي استأنفت المعارك هي حاولت أن تقوم بهجمات وأحبطت محاولته هذه بأن يكون هناك على اﻷقل مصالحة يعني أو على اﻷقل..

عبد الصمد ناصر: طيب..

يونس عودة: وقف لإطلاق النار في مرحلة ما كيف تتقدم المصالحة في المنطقة.

عبد الصمد ناصر: طيب أستاذ سيد أسعد الزعبي في عمان هل ما زالت هناك أي إمكانية للحديث عن تسوية مع النظام السوري في ظل الوضع الميداني الآن كان في سوريا والوضع الإقليمي الراهن؟

أسعد الزعبي: يا سيدي الكريم إذا كان بشار الأسد نفسه قد طرح شعارا أما أنا أو أحرق البلد، والبلد أعتقد لم يعد شيء هناك في البلد، البلد أحرقت بالكامل ودمرت بما فيها الآثار القديمة وسرقت ونهبت لماذا إذن التفاوض وماذا يعني التفاوض وعند الحديث عن التفاوض فأول من طرح التفاوض والحلول السلمية هو الشعب السوري الثائر الذي نادي بالمظاهرات بالمسيرات وكان يتحدث عبر الكاميرات أو عبر كاميرات تصوير الإعلاميين نريد حلولا سلمية نريد مصالحة نريد تحقيقا لمطالب الشعب والحريات رفض النظام وقابل ذلك وجابههم بالرصاص والأسلحة الثقيلة، بعد ذلك بادرت الجامعة العربية لإطلاق مبادرتها الأولى عبر الدابي الذي أنكر حقيقة ما يقوم به النظام من تدمير وقتل للسوريين، بعد ذلك كان هناك مبادرات من وزراء الخارجية العرب رفض النظام ثم بعد ذلك انسحبت الجامعة العربية لتعطي دورا لكوفي عنان الذي أيضا حقيقة كان أشرف المرسلين بالنسبة للثورة السورية لأنه أعرب عن يأسه بعد 6 أشهر وكان يصرح أن النظام لا يريد حلا سياسيا يريد أن يقمع الشعب بالقتل والتدمير إلى آخره، بعد ذلك دخل الإبراهيمي الذي يعني بقي عامين يطيل في عمر النظام ومقابل ذلك يقتل السوريين ثم ماذا كانت النتيجة؟ كانت النتيجة أن قبل السوريون في جنيف بضغط عالمي بعد هذه المقابلة والذي كان يتعهد المجتمع الدولي آنذاك بجمع السوريين ثم يعني تحقيق أهداف المجتمع الدولي وكانت مجموعة من النقاط 6 نقاط اتفق عليها المجتمع الدولي مع الأسف لم يستطع المجتمع الدولي تنفيذ أي نقطة لأن النظام رفض جنيف كليا، الآن نتحدث عن حلول سلمية بعد أن قتل العديد بعد أن استخدم الكيماوي وكل الأسلحة، الحقيقة من يتحدث عن حل سياسي مع هذا النظام يكون من هذا النظام كما قامت..

عبد الصمد ناصر: ما الحل؟

أسعد الزعبي: قامت روسيا في الآونة الأخيرة باستيراد..

عبد الصمد ناصر: أستاذ أسعد الزعبي..

أسعد الزعبي: الحل أخي الكريم..

عبد الصمد ناصر: ما هو الحل؟ لأنه أصبح اسمح لي حمل السلاح أصبح يزيد الوضع تعقيدا ولا يبدو بالأفق حل، اللجوء إلى العمل الدبلوماسي أيضا في كل مرة يبدو أنه وكأنه عبثي تحركه أطراف ما لمصالح ما سواء لهذا الطرف أو ذاك في كل مرة ما الحل إذن؟

أسعد الزعبي: سيدي المجتمع الدولي كان بالبداية العديد من الحكومات والقيادات العالمية أقرت بسقوط هذا النظام وأن بشار اﻷسد فاقد للشرعية ماذا يعني فاقد للشرعية؟ يعني أن لا نتفاوض معه، من المفترض أن تقوم قوات دولية بالسيطرة على مؤسسات الدولة في دمشق بعد ذلك يتم اتخاذ هيئة انتقالية وحكومة وبعد ذلك يتم وضع تشريعات لكن خارج وجود هذا النظام بالكامل يجب أن يحاسب كل من تلوثت يداه بدم الشعب السوري من بشار الأسد إلى أصغر إنسان كل من كان سببا في دمار هذا البلد يجب أن يحاسب..

عبد الصمد ناصر: نعم.

أسعد الزعبي: هل يعقل بعد دمار البلد وقتل الآلاف من الناس والنزوح واللجوء والاغتصابات هل بعد ذلك يمكن أن يكون هناك بني آدم يقبل بهذا المجرم الفاجر في سوريا؟

دلالات استهداف مواقع للنظام ولحزب الله

عبد الصمد ناصر: على كل حال في الجزء الثاني سيد أسعد الزعبي في الجزء الثاني من حلقتنا هذه وبعد الفاصل سنبقى في قراءة وتشريح للوضع السوري لنناقش دلالات استهداف مواقع للنظام وحزب الله اللبناني في منطقة القلمون بغارات جوية يعتقد أنها إسرائيلية ابقوا معنا مشاهدينا الكرام.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد في حديث الثورة حيث نتوقف في هذا الجزء الثاني ببعد آخر في المشهد السوري فقد أفادت المصادر للجزيرة أن طائرات يعتقد أنها إسرائيلية قصفت مواقع لقوات النظام السوري وحزب الله اللبناني في منطقة القلمون السورية على الحدود بين سورية ولبنان، وقال هادي البحرة الرئيس السابق الائتلاف الوطني المعارض في حسابه على توتير إن القصف استهدف ألوية ومستودعات ذخيرة، نرصد أهمية هذه المنطقة وهدف تلك الغارات وخيارات النظام السوري وحلفائه في الرد عليها بعد متابعة التقرير التالي:

[تقرير مسجل]

نادين الديماسي: مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري في منطقة القلمون على الحدود بين سوريا ولبنان هدف لغارات يعتقد أن طائرات إسرائيلية نفذتها، تحدثت مصادر أن القصف استهدف ألوية ومستودعات ذخيرة تضم أسلحة إستراتيجية وصواريخ بعيدة المدى وأضافت أنها أسفرت عن انفجارات عدة وقعت في القطيفة ومحيط بلدتي يبرود وقارة في القلمون، غارات هي السادسة التي تنفذها إسرائيل ضد أهداف على الأراضي السورية خلال العامين الماضيين ففي 18 من يناير كانون الثاني الماضي استهدفت غارة إسرائيلية مزرعة الأمل في محافظة القنيطرة جنوب غرب سوريا وأسفرت عن مقتل أفراد من حزب الله اللبناني وآخرين من الحرس الثوري الإيراني قبلها في 7 من ديسمبر كانون الأول عام 2014 استهدفت غارات مماثلة مواقع يعتقد أنها مقار عسكرية ومخازن أسلحة في الديماس بريف دمشق وقرب مطار دمشق الدولي، وفي شهري يناير كانون الثاني وأيار مايو من عام 2013 قصفت إسرائيل ثلاث مرات مواقع قرب دمشق، تحدثت مصادر حينها عن أن القصف استهدف صواريخ متطورة في طريقها لحزب الله ومقار عسكرية في جبل قاسيون، في حين قال النظام السوري أن الغارات استهدفت مركزا للبحث العلمي في منطقة جمرايا وبعد كل هذه الغارات التي لم تعلن عنها إسرائيل رسميا كان النظام السوري يخرج ويؤكد احتفاظه بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين.

[شريط مسجل]

وزير الإعلام السوري: يجب أن تدرك إسرائيل أنها لا تستطيع أن تتنزّه في السماء السورية..

نادين الديماسي: لكنه حتى الآن لم يُحرّك ساكناً في الرد عليها.

[نهاية التقرير]

عبد الصمد ناصر: ونرحب في الجزء الثاني بانضمام السيد هادي البحرة من جدة وهو عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض ونُجدد الترحيب بضيفينا أسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي السوري من عمّان وبالأستاذ يونس عودة الكاتب الصحفي من بيروت، سيد هادي البحرة منطقة القلمون كانت ولا تزال منطقة اشتباك بين النظام السوري والمعارضة ولهذا أسأل في تقديرك لما تستهدف إسرائيل أو يستهدف هذا القصف ألوية ومستودعات ذخيرة لقوات النظام وحزب الله في هذه المرحلة بالذات؟

هادي البحرة: هذه المنطقة تحتوي على أقوى القطع العسكرية للجيش السوري وتحتوي على مخزون من صواريخ سكود B التي يستهدف بها النظام المدن والمدنيين الآمنين في مختلف أنحاء سوريا، لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الغارة حتى هذه اللحظة وإن كان هناك توقعات بأن يكون من قام بها هو الطيران الإسرائيلي أو عبر الصواريخ الإسرائيلية، الهدف المعروف لإسرائيل دائماً أنها تقوم بمثل هذه الغارات في حال قيام عمليات تنقل أو نقل أسلحة إلى حزب الله من الأراضي السورية، كل الاعتداءات السابقة كانت ضمن هذا السيناريو وهناك أقوال بأنه كان هناك أيضاً غارة أخرى على قافلة لحزب الله يوم الأربعاء الماضي أيضاً كانت تتنقل بين سوريا ولبنان، أما بالنسبة لنا نحن فهذه المنطقة هي منطقة محصّنة وهي تحتوي على أكبر مخزون من صواريخ سكود B المحصن تحت الأرض واللواء 155 هو لواء يتبع إلى منظمة القصر الجمهوري بشكل مباشر ومعه اللواء الخاص بالحماية الجوية له ولواء المدرعات الخاص بالحماية الأرضية له، ضرب هذه المنطقة إن كانت إسرائيل فلا بد أنها كانت لمنع عملية انتقال أسلحة من سوريا إلى لبنان وإن لم تكن إسرائيل فلا علم لنا فعلي بمن هي الجهة التي قامت بهذه الغارة.

عبد الصمد ناصر: سيد يونس عودة قلت في الجزء الأول من هذه الحلقة بأن هناك من يُريد لسوريا أن لا تعود مرةً أخرى للعب دورها المركزي في الصراع ضد إسرائيل، الآن غارات القلمون وهي السادسة من نوعها والتي تنشها طائراتٌ يُعتَقَد إلى حد يعني الإيمان بأنها إسرائيلية ضد أهداف للنظام ولحزب الله، أليست هذه فرصة للنظام للتدخل لإثبات فعلاً دوره في الصراع ضد إسرائيل أم أنه سيحتفظ بحقه الأبدي كما يسميه في الرد مرةً أخرى؟

يونس عودة: يعني أولاً في الحقيقة لم يؤكد أحد هذه الغارات، ثانياً أن المصدر الأول لهذه الغارات هو مصدر غير موثوق إطلاقاً لأنه يمكن أن يكون فيه ثقة واحد على مليون وهو طالما كرر هذا المصدر ولا أريد أن أذكر اسمه طالما كرر عن عمليات وهمية وتحدث عن عمليات وهمية لم تحصل أما من حيث المبدأ من حيث المبدأ إسرائيل تُدرك تماماً أنها إذا استهدفت حزب الله فإن حزب الله سيرد وهذا ما حصل في المعركة الأخيرة وكلكم وكل الناس تدرك ذلك عندما قصفت سيارتين لحزب الله في منطقة القنيطرة جرى الرد عليهم خلال 10 أيام وخسرت إسرائيل وصمتت إسرائيل ولم ترد إسرائيل واحتفظت هي بحق الرد هذا من جهة، من جهة ثانية إذا كانت حاصلة هذه الغارات ومن جانب إسرائيل هذا بكل بساطة يؤكد التكامل الطبيعي بين المسلّحين الذين يقاتلون الحكومة السورية يقاتلون سوريا وإسرائيل هؤلاء طبعاً في حلفٍ واحد الهدف منه هو تدمير سوريا خراب سوريا عدم استقرار سوريا عدم إعادة سوريا أو عدم عودة سوريا إلى لعب دورها في المنطقة..

عبد الصمد ناصر: ولكن لماذا يستأسد نظام الأسد، لماذا يستأسد نظام الأسد على المعارضة وعلى شعبه بالبراميل المتفجرة وبمختلف أنواع الأسلحة ولا يجرؤ على الرد على إسرائيل؟

يونس عودة: النظام يُدافع عن نفسه يا أخي ليس هو المعتدي هو معتدى عليه الحكومة السورية معتدى عليها، جيء بمسلّحين من كل الكرة الأرضية ليقاتلوا الشعب السوري تحت شعار تحرير الشعب السوري دمروا سوريا تحت شعار الحرية للشعب السوري الديمُقراطية للشعب السوري أين هم أين الشعارات الديمُقراطية..

عشرات آلاف صور التعذيب

عبد الصمد ناصر: سيد يونس أستاذ يونس هناك أنت تعلم جيداً أن هناك عشرات الآلاف من المواطنين النشطاء الذين لا علاقة لهم لا بزيدٍ ولا بعمرو لا بالداخل ولا بالخارج خرجوا فقط للمناداة بالحرية وبالكرامة قُتلوا وعُذّبوا وهناك صور بعشرات الآلاف تثبت التعذيب وتثبت الوحشية التي عوملوا بها من قِبل النظام.

يونس عودة: يعني أنا أُحيلك فقط إلى الإحصائية التي قام بها المرصد السوري لحقوق الإنسان وهو المرصد المعارض الموجود في لندن هو الذي يقول بكل بساطة عن أعداد القتلى والضحايا الذين سقطوا من سوريا الغالبية العظمي هي من القوات الرسمية السورية من جيش وشرطة ورجال أمن من كل الفصائل كيف يمكن أن يكون هذا النظام هو الذي يُلقي ويقتل والنسبة الأكبر من القتلى في صفوفه يعني..

عبد الصمد ناصر: سوريا الآن تُعد أكبر أزمة إنسانية أكبر أزمة إنسانية في العالم أستاذ يونس عودة واسمح لي هنا أن أنقل الكلمة إلى أسعد الزعبي حتى لا ننسى أسعد الزعبي وهو المحلل العسكري السوري أيضاً، أسعد الزعبي القلمون تُستهدف مرةً أخرى ما أهمية القلمون وطبيعة القوات المنتشرة فيها والتي تجعلها محل استهداف إسرائيلي كما يُعتقد دائماً؟

أسعد الزعبي: سيدي الكريم لو سمحت لي بقليل من الوقت لأن الحديث عما جرى أول أمس له عِدة اتجاهات أريد قليلا من الوقت، الاتجاه الأول عند الحديث عن الغارات الإسرائيلية أنا هنا أؤكد أن هذه الضربة هي ضربة إسرائيلية تم قصف مواقع اللواء 155 واللواء 92 في اللواء 155 يتواجد صواريخ سكود القديمة وهي كورية وباللواء 92 هناك صواريخ سكود اسكندر وهي حديثة جداً وبالمناسبة هناك حديث طويل عن صواريخ سكود والرد الإسرائيلي منذ عام 2001 توصّلت إسرائيل إلى ما يُسمّى إمكانية الصد بصواريخ سكود القديمة السورية عندما أوصلت زمن الإنذار إلى أقل من 6 دقائق وهي الفترة اللازمة من لحظة إطلاق الصاروخ من الأراضي السورية إلى وصوله إلى أهدافه بفلسطين المحتلة عند ذلك قامت إسرائيل بوضع طائرات مناوبة من نوع هيرمز 1500 فوق كتائب أو ألوية الصواريخ 155 تستطيع هذه الطائرات أن تناور لمدة 50 ساعة وتحمل صواريخ من نوع بيتون تستطيع أن تتعامل مع الصاروخ لحظة إطلاقه وبالتالي لا خوف الآن باتجاه إسرائيل، الخوف من إسرائيل حول يعني تعاملها مع هذه الصواريخ هي نقل هذه الصواريخ إلى حزب الله لأن النظام بعد أن استخدم عشرات الصواريخ من هذه الصواريخ لم يعد يستخدمها وهذا ما أقلق إسرائيل، إسرائيل التي تعوّل على بقاء بشار الأسد من أجل أن يُلغي القدرة العسكرية والقدرة السياسية والقدرة الاقتصادية في سوريا وبالتالي من المفترض أن يقوم بشار الأسد بدور تدمير كامل لكل الأسلحة، الآن إسرائيل نفذّت أكثر من 20 غارة على الأراضي السورية عندما استهدفت مخازن الأسلحة للفرقة الرابعة والحرس الجمهوري في جبل قاسيون عندما استهدفت أسلحة م د في تل الحارّة قبل أن يصل إليها الثوار وكذلك في تل جموع وتل أحمر غربي كذلك ضربت أو استهدفت إسرائيل مواقع الصناعات في منطقة شيشار بحمص قبل أسبوعين كما استهدفت أيضاً مستودعات صواريخ ايخونت البحرية في اللاذقية، إذنً إسرائيل تستهدف ما تستطيع أن تدمره أو تؤثر عليه ولكن..

عبد الصمد ناصر: اسمح لي سيد أسعد، سيد أسعد يعني إسرائيل تضرب المواقع التي فيها سلاحا وتخشى أن تقع هذه الأسلحة في يد المعارضة؟

أسعد الزعبي: أولاً هي تخشى من عملين العمل الأول أن تقع بأيدي المعارضة كما حصل في مناطق درعا تل الحارّة وتل الجموع والجابية وكذلك تل أحمر غربي كما تضرب الأسلحة التي يسيقها أو يقودها أو ينقلها إلى حزب الله، كما ذكرت لك قبل قليل عندما نفّذت إسرائيل ضربة قبل حوالي شهر إلى مستودعات السلاح بجنوب شرق مطار دمشق الدولي كان هناك شحنة تقدر بـ5 طن من المواد الخاصة بالسلاح النووي، كان يتم نقلها إلى إيران وقد قامت إسرائيل بتنفيذ 3 غارات مترافقة الغارة الأولى كانت في المنطقة جنوب شرق المطار ومن ثم بالصبورة وكذلك منطقة دير عشاير هذا الطريق الذي من المفترض أن تمر منه هذه الأسلحة، إذن إسرائيل كانت تعوّل كثيراً على نظام بشار الأسد في إلغاء أو تدمير القدرة العسكرية السورية، ما يمكن أن ينقله بشار الأسد إلى حزب الله يجب أن يُدمّر بالطيران الإسرائيلي هذا ما تفعله إسرائيل ولذلك نفّذت أيضاً ضربة أخرى على طريق مطار على طريق بيروت دمشق أيضاً مساء الأربعاء بالقرب من منطقة السومرية وربما العديد بدمشق يعرفون لماذا تم قطع يعني وقف التجول في هذه المنطقة..

استعدادات لمعركة كبرى في القلمون

عبد الصمد ناصر: سيد هادي البحرة التقارير تشير إلى استعدادات لمعركة كبرى في القلمون من جانب حزب الله والنظام السوري ضد قوى المعارضة ولهذا يبدو السؤال هو كيف يمكن أن تؤثر معركة القلمون على مسار الصراع الميداني والمواقف السياسية في سوريا؟

هادي البحرة: طول الفترة الماضية لاحظنا أن النظام السوري وحلفائه من الميليشيات الطائفية القادمة من لبنان والعراق وأفغانستان وغيرها منيت في حملاتها الهجومية بفشل ذريع واستطاعوا الثوار يبادروا وينتقلوا من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم وتوالت هزائم النظام من بصرى الحرير إلى بصرى الشام إلى حلب القديمة إلى إدلب، واليوم في جسر الشغور، هذا العمل العسكري سيتكامل مع حملة عسكرية في القلمون أيضا التي بادر النظام وميليشيات حزب الله بالإعداد لحملة هجومية كبيرة أيضا منيت بالفشل ويستعد الثوار الآن للانتقال إلى مرحلة هجومية، وكما سمعنا فأن الكتائب والفصائل المسلحة من الجيش الحر وغيرها تحاول أن تتوحد ضمن جيش الفتح الجديد لقيادة العمل العسكري في القلمون، إن العمل العسكري هو عمل موازي للمسار السياسي وهو عمل يقوي المسار السياسي كما أنه يؤدي إلى تحقيق السلام، الثوار وأبناء الشعب السوري يحملون السلاح ليس من أجل القتل وليس من أجل الدمار، النظام هو من يقوم بقتل المدنيين ويوجه صواريخ السكود والبراميل المتفجرة إلى المدن الآهلة بالمدنيين في حلب وغيرها، جرائم النظام تتوالى يوما بعد يوم كما أننا دون أدنى شك شاهدنا على قنوات التلفزيون الأسرى من المقاتلين الأجانب الذين يجلبهم النظام للقتال ضمن قواته حيث أن النظام بات عاجزا عن تأمين القوة البشرية اللازمة للسيطرة وحفظ الأمن في مناطقه..

مصادر قوة النظام لسوري

عبد الصمد ناصر: سيد يونس عودة لهذا أسأل يونس عودة ما مصادر قوة النظام وهو الذي كما قلت محاصر من كل الجهات ومستهدف ويتعرض لمؤامرة كونية كما يقول هو ومع ذلك ما زال يقاتل وبهذه الاستماتة؟

يونس عودة: يعني بكل بساطة هو لديه قضية عادلة يقاتل من أجلها، دفع إلى القتال دفعا وكلنا يعني اعتقد بات يعرف أن الدول التي تآمرت ها هي الآن تقول أنه لا بد من محاورة النظام من الولايات المتحدة الأميركية بداية وصولا إلى بعض الدول العربية التي كانت مركزا للتآمر على سوريا الكل..

عبد الصمد ناصر: وهل الولايات المتحدة الأميركية ضد النظام؟ الولايات المتحدة الأميركية ضد النظام السوري؟

يونس عودة: طبعا ضد النظام نعم ضد النظام طبعا ضد النظام السوري..

عبد الصمد ناصر: وهي التي باتت تقول بأنه عليه أن يبقى كجزء من الحل؟

يونس عودة: نعم نعم لأنها فشلت فشلت الولايات المتحدة الأميركية في إسقاط النظام وكلنا يدرك ذلك يعني هي من أعطت الإنذارات تلو الإنذارات للنظام السوري كي يتنحى وأنه انتهك الفرص حتى منذ الأسبوع الأول عندما قال النظام تريدون تعديل الدستور فلتجتمع المؤسسات الدستورية لتعدل الدستور قالوا الوقت انتهى يعني نحن نحاول أن نعالج المسألة وكأننا ننسى التاريخ..

عبد الصمد ناصر: طيب ما زال سؤالي مطروحا أستاذ يونس.

يونس عودة: أنا اعتقد أن ثبات النظام السوري نعم..

عبد الصمد ناصر: سؤالي ما زال مطروحا ثبات النظام السوري صمود النظام السوري بكل المصطلحات تريد التعبير عن موقفك ليست بالضرورة لأنه يعني صاحب قضية ليس من يملك قضية أو يدافع عنها ليس بالضرورة لديه إمكانيات، هنا أسأل من أين له هذه القوة؟

يونس عودة: هو يدافع عن سوريا يدافع عن سوريا يا أخي يعني هو القوة تأتي من القناعة في الدفاع عن قضية عادلة هكذا هم يريدون إنهاء سوريا إنهاء دور سوريا في المنطقة وبالتالي هذه القضية العادلة التي يدافع عنها تعطيه القوة إلى جانبه الشعب السوري بغالبيته العظمى وكلنا يعني يعلم وقد رأى بأم العين عندما حصل الاستفتاء كيف تقاطر الشعب السوري إلى أماكن الاقتراع لتأييد هذه الحكومة السورية تأييد الحكومة السورية وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد..

عبد الصمد ناصر: سيد أسعد الزعبي.

يونس عودة: هذا شيء واقعي وموثق بالصور وقد نقلته كافة وكالات الأنباء.

عبد الصمد ناصر: طيب أسعد الزعبي النظام يملك قضية، النظام لديه قناعة وهذه القناعة تنتج الأسلحة والصواريخ والبراميل المتفجرة ووو غير ذلك ما قولك في هذا الأمر؟

أسعد الزعبي: أية قناعة يا سيدي بأن النظام الذي يستورد القتلة المرتزقة من كل دول العالم، وأية قناعة عندما يقول ضيفك قبل قليل أن الولايات المتحدة الأميركية تريد أن تحاور النظام ولنعلم ويعلم الجميع أن إسرائيل هي من تحمي النظام وهي من أومأت لروسيا وللولايات المتحدة لتلعب هذا الدور، وبالمناسبة من يمنع على السوريين صواريخ الدفاع الجوي؟ من يمنع قيام منطقة حظر جوي أو منطقة عازلة من السوريين تحميهم من ضربات البراميل المتفجرة؟ من لم يحاسب النظام بعد أن استخدم الكيمياء وقتل آلافا من السوريين؟ من أعطى ضوء أحمرا للنظام في تدمير المدن أو استخدام الصواريخ سكود ورغم ذلك تجاوز؟ من يستطيع.. يعني ضيفك يتحدث عن شيء نعرفه تماما ونعيش به يوميا من قرارات مجلس الأمن القرار بسحب السلاح الكيماوي القرار بمنع المساعدات الإنسانية عن السوريين، روسيا اتخذت قرار فيتو ضد المساعدات الإنسانية من يصدق إذن يعني كل العالم يقف مع بشار الأسد لأنهم لا يريدون للشعب السوري أن ينال حريته عندما نقول مؤامرة كونية تكون مؤامرة كونية على الشعب السوري..

عبد الصمد ناصر: طيب نعم سيد هادي البحرة شكرا سيد اسعد اسمح لي هادي البحرة في الدقيقة الأخيرة، كيف يمكن للمعارضة أن تستفيد من الوضع الإقليمي الراهن؟

هادي البحرة: الوضع الإقليمي الراهن أصبح واضحا بأن هناك دولة تسعى لفرض الهيمنة الإقليمية على هذه المنطقة وأن لها مشروعا متكاملا وهذا المشروع ابتدأ سابقا من إيران إلى العراق إلى سوريا إلى لبنان ومن ثم ترجم أيضا في دعم الحوثيين في اليمن، بالنسبة لنا نحن كشعب سوري حمل السلاح مرغما للدفاع عن نفسه ولحماية أرواح أبنائه نحن شعب نريد الانتقال الديمقراطي نريد استرداد حقوقنا الإنسانية واسترداد حقوقنا الدستورية المشروعة، شعبنا سيستمر بالقتال حتى يحقق النصر ويحقق أهداف الثورة أما هذا النظام فهو آيل للسقوط ولم يعد يستطيع أن يتحمل مسؤوليته كدولة، لم يعد يتحمل دفع مرتبات الموظفين الاقتصاد في انهيار مستمر وأخيرا عجز حتى عن تأمين القوة البشرية للقتال من أجله فاستجلب الميليشيات من كافة أنحاء الكرة الأرضية.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك سيد هادي البحرة عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض انتهى وقت الحلقة أستاذ هادي البحرة من جدة، كما اشكر من بيروت أستاذ يونس عودة الكاتب الصحفي، ونشكر اسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي من عمان العميد أسعد الزعبي، شكرا لكم مشاهدينا الكرام للمتابعة إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في حفظ الله.