بدأ الحوثيون يتراجعون على الأرض مع تعاظم دور المقاومة الشعبية والخسائر التي تُكبدهم إياها غارات عاصفة الحزم.

وقد أعطى قرار مجلس الأمن الأخير دفعة لجهود ردع الحوثيين وأنصارهم، بينما جاءت مطالب خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء واضحة ومحددة، وهي أن الحوار السياسي في البلاد مرتبط بتوقف مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح عن عمليات التخريب والقتل والتدمير، وإيقاف عدوانهم على عدن.

حلقة الخميس (16/4/2015) من برنامج "حديث الثورة" ناقشت تطورات المشهد اليمني على الصعيدين: الميداني مع استمرار الحملة الجوية في إطار عاصفة الحزم، والسياسي مع عودة الحديث عن الحوار السياسي.

وشارك في الحلقة من الرياض الخبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجية إبراهيم آل مرعي، ومن مأرب القيادي في جبهة صرواح ضد الحوثيين أحمد علي الشُّليف، ومن صنعاء الكاتب والمحلل السياسي عبد الوهاب الشرفي، ومن بغداد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي قاسم الأعرجي، ومن واشنطن المدير التنفيذي لمجلس سياسة الشرق الأوسط توماس ماتير.

مكاسب للتحالف
ابراهيم آل مرعي قال إن العمليات على الأرض تميل لصالح التحالف، موضحا أن المقاومة الشعبية بدأت تكبد تحالف الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع خسائر فادحة.

وبحسب آل مرعي فإن هناك قيادة عسكرية بدأت تتشكل في عدن، الأمر الذي لم يحدث في السابق، لافتا إلى وجود تنسيق مع القبائل والقيادات العسكرية الموجودة على مسرح العمليات، متوقعا انهيارا تاما لقوات صالح، وبالتالي قطع الإمدادات عن الحوثيين، وفق تعبيره.

وحول المعلومات التي تروج بشأن مقتل مدنيين جراء قصف التحالف، أشار إلى وجود خلايا استخباراتية تحدد الأهداف على الأرض بدقة عالية.

وختم آل مرعي بالقول إن الرئيس المخلوع قدم له الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز جزرة، لكنه لم يرض إلا بعصا الملك سلمان.

ورأى أنه ليس أمام الحوثيين سوى الإذعان لقرار مجلس الأمن، أو استمرار عمليات التحالف حتى تحقق أهدافها.

الحوثيون يضعفون
من جهته، قال القيادي في جبهة صرواح ضد الحوثيين أحمد علي الشُّليف إن "العدو" يضعف يوما بعد يوم في جبهة صرواح بمأرب، في إشارة منه إلى الحوثيين، وأرجع تأخر الحسم العسكري إلى حرص المقاومة الشعبية على سلامة المدنيين، بحسب وصفه.

من جهته رأى الكاتب والمحلل السياسي عبد الوهاب الشرفي استحالة حل الأزمة الأمنية بالخيار العسكري، وقال إن هناك قدرا من الأخطاء في الأداء السياسي للحوثيين والمكونات السياسية الأخرى في اليمن.

وبشأن الموقف الروسي الأخير في مجلس الأمن، قال الشرفي إن "أنصار الله" كانوا يتوقعون موقفا روسيا أكبر من الامتناع عن التصويت بمجلس الأمن.

هجوم عقيم
من جانبه اعتبر عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي قاسم الأعرجي أن ما سماه الهجوم على الشعب اليمني لن يأتي بأي نتائج لصالح من قام به، في إشارة أساسا إلى المملكة العربية السعودية.

وأكد أن العراق لديه موقف واضح مما يجري في اليمن ويتمثل في دعم الحوار ورفض خيار القوة.

وبشأن الموقف الأميركي مما يجري في اليمن، قال المدير التنفيذي لمجلس سياسة الشرق الأوسط توماس ماتير إن الولايات المتحدة تقدم دعما استخباراتيا ولوجستيا لعاصفة الحزم، مما يعني أن أميركا ترسل طائرات بلا طيار من أجل تحديد أهداف معينة.

وأقر ماتير بأن تنظيم القاعدة يستفيد من الحملة ضد الحوثيين، لكن التركيز الآن منصب على الحملة الجوية.

وذكر أن إيران تقدم الأسلحة والنفط والمال والخبراء العسكريين للحوثيين، الأمر الذي لا يسمح به السعوديون، حسب قوله.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: إلى أين تسير الأمور في اليمن ميدانيا وسياسيا؟

مقدمة الحلقة: خديجة بن قنة

ضيوف الحلقة:               

-   إبراهيم آل مرعي/خبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجية

-   عبد الوهاب الشرفي/كاتب ومحلل سياسي

-   أحمد علي الشليف/ قيادي في جبهة صرواح

-   توماس ماتير/المدير التنفيذي لمجلس سياسة الشرق الأوسط

-   قاسم الأعرجي/عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي

تاريخ الحلقة: 16/4/2015

المحاور:

-   العمليات تميل لصالح التحالف

-   خلايا استخبارية لتحديد الأهداف

-   8 أيام على مهلة مجلس الأمن

-   شكوك حول تحالف الحوثي- صالح

-   غموض يلف الموقف الأميركي

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم إلى حديث الثورة، هذه الحلقة التي نخصصها لمتابعة تطورات الشأن اليمني فميدانيا بدأ الحوثيون بدئوا يتراجعون على الأرض مع تعاظم دور المقاومة الشعبية وأيضا مع الخسائر التي تكبدهم إياها غارات عاصفة الحزم، ودوليا أعطى قرار مجلس الأمن الأخير أعطى دفعة لجهود ردع الحوثيين وأنصارهم، وسياسيا جاءت مطالب خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء جاءت واضحة ومحددة وهي أن الحوار السياسي في البلاد مرتبط بتوقف ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع عن عمليات التخريب والقتل والتدمير وإيقاف عدوانهم عن عدن.

[تقرير مسجل]

فتحي إسماعيل: يشتد الضغط الميداني على ميليشيات جماعة الحوثي وحلفائها من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وبينما هي في نزيف مضطرد جراء الخسائر التي تتكبدها وإنهاك مستمر بفعل توسع ساحات القتال وانقطاع خطوط الإمداد وصعوبة الحركة تشتد المقاومة الشعبية ويزداد زخمها بالتحاق مزيد من المقاتلين بصفوفها، فقد سيطرت على معظم مناطق عدن باستثناء جبل المعاشيق بكريتر وجبل حديد والمجمع الحكومي في المعلا ومطار عدن حيث يعيق القناصة تقدم رجال المقاومة، وفي الضالع تسيطر المقاومة على مركز المدينة ومبنى الاتصالات لكن مهمتها لا تخلو من صعوبة بسبب امتلاك الحوثيين وجنود الرئيس المخلوع أسلحة ثقيلة على أطراف المدينة بينما ينشرون قناصة في مداخلها، وفي تعز يسيطر اللواء 35 الموالي للشرعية مع المقاومة الشعبية على حوالي 70% من المدينة باستثناء منطقة معسكر القوات الخاصة بالجملة ومعسكر 22 حرس جمهوري بالحوبان وموقع القوات الخاصة بالهشمة، في شبوة سيطرت المقاومة على معسكرات اللواء مشاة جبلي في ميفعة والروضة ورضوم بمديرية الواحدي وأيضا اللواء مشاة بحري الذي يسيطر على منشأة بلحاف حيث أهم مشروع للغاز المسال في اليمن، كما أحكمت المقاومة سيطرتها على معسكر في محافظة خفعة بمديرية جردان في شبوة وفي محافظة مأرب استولت على موقع نبعة في مديرية مدغل وامتدت مكاسب المقاومة الشعبية إلى إب حيث ينتشر رجالها ورجال القبائل في مدينة القاعدة ومنطقة السياني على الطريق الرابط بين مدينتي إب وتعز، هناك تهاجم أرتال الحوثيين القادمة تعزيزات من ذمار وصنعاء، وفي خضم تلك المعارك كرا وفرا يتعزز وضع المقاومة أيضا بانضمام عدة ألوية من الجيش اليمني إليها بعد أن كانت على الحياد أو موالية للحوثيين وعلي عبد الله صالح، ولما كانت الحرب في اليمن هي لاستعادة الشرعية والعودة إلى طاولة الحوار الوطني فقد مثل قرار مجلس الأمن الأخير تحت الفصل السابع زخما جديد لأهداف تلك الحملة التي تحولت إلى ما يشبه مطالب للمجتمع الدولي عبر إجماعه على إدانة الحوثيين ومطالبته إياهم بالعودة إلى ما كان عليه الوضع قبل اجتياحهم صنعاء في أيلول سبتمبر الماضي وهو ما أكد عليه خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء بأن أي حوار سياسي باليمن سيكون مرتبطا بتوقف ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع عن عمليات التخريب والقتل وتدمير مؤسسات اليمن وإيقاف حربهم على عدن، وقطعا لما قد يكون تشويشا على العمليات في اليمن جدد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي أليستر باكسي تأييد واشنطن لعملية عاصفة الحزم ضد الحوثيين والتي تدعهما واشنطن لوجستيا ومعلوماتيا نفيا لأي استياء أميركي أو رغبة بإيقافها قبل تحقيق أهدافها كما صرح بوقت سابق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عقب لقائه براك أوباما في البيت الأبيض.

[نهاية التقرير]

خديجة بن قنة: ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من الرياض إبراهيم آل مرعي الخبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجية وينضم إلينا من صنعاء عبر الهاتف عبد الوهاب الشرفي الكاتب والمحلل السياسي وينضم إلينا عبر الهاتف من مأرب القيادي في جبهة صرواح ضد الحوثيين أحمد علي الشليف وينضم إلينا من واشنطن الدكتور توماس ماتير المدير التنفيذي لمجلس سياسة الشرق الأوسط وينضم إلينا أيضا من بغداد قاسم الأعرجي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، أرحب بضيوفنا جميعا في هذه الحلقة التي سنتناول فيها على مدار الساعة تطورات الشأن اليمني ولكن لنبدأ بالوضع الميداني مع الأستاذ أحمد علي الشليف وأنت قيادي في جبهة صرواح في مأرب سيد شليف يا ريت لو في البداية تعطينا نبذة عما يجري على المستوى الميداني في مأرب حيث أنت، وضع القبائل هناك والمقاومة الشعبية في مأرب؟

أحمد الشليف: حياكم الله.

خديجة بن قنة: أهلا بك.

أحمد الشليف: أحييك خديجة وأحيي ضيوفك الأعزاء، جبهة صرواح الحمد لله والشكر لله هي من فضله  والحرب دائما كر وفر فأصحاب صرواح وأصحاب مأرب بشكل عام هم في موقف دفاع وليسوا في موقف هجوم على أحد فالجبهة هي كل يوم وهي تتأخر وكل يوم والعدو أضعف هذا هو وضع الجبهة في صرواح.

خديجة بن قنة: يعني هذا كلام عام لكن نريد تفاصيل عن الوضع الميداني كيف تبدو المقاومة الشعبية في جبهة صرواح؟

أحمد الشليف: جبهة صرواح أولا أشكر اللواء 312 قوات مسلحة الذي انضم إلى المقاومة الشعبية مع القبائل وأشكر كل قبائل مأرب والجوف الذين شاركونا في الجبهة والمنطقة هي منطقة محصورة ليس منطقة كبيرة مساحة الحرب فيها ولكن هي منطقة آهلة بالسكان تأخير الحسم يعود إلى حرصهم على سلامة الأرواح الناس الأبرياء والمساكن فلكن أن العدو من قبل يومين بدأ بهذه العملية أنه يمكن قرى بأكملها بمن فيها سواء تكون داخلها عوائل أو أطفال أو مواشي أو مزارع كأنه مثل الذي ينتقم عندما يشعر بالهزيمة..

خديجة بن قنة: يعني ما زال المسلحون الحوثيون يقومون بعمليات واسعة إذن؟

أحمد الشليف: أي نعم..

خديجة بن قنة: طيب دعني أنقل..

أحمد الشليف: ولكن..

خديجة بن قنة: نعم..

أحمد الشليف: في موقف ضعف وليس في موقف قوة.

العمليات تميل لصالح التحالف

خديجة بن قنة: طيب دعني أنقل هذه الفكرة إلى الأستاذ إبراهيم آل مرعي الخبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجية وأنت معنا من الرياض أستاذ مرعي إذا كان المسلحون الحوثيون ما زالوا قادرين على قيادة عمليات كالتالي ذكرها قبل قليل الأستاذ أحمد علي الشليف من على جبهة صرواح هذا ماذا يعني برأيك؟

إبراهيم آل مرعي: بسم الله الرحمن الرحيم أختي خديجة والمشاهد الكريم يجب أن يعلم أن العمليات على اﻷرض الآن بعد تقريبا 22 يوما تميل لصالح التحالف، الأخ أحمد علي الشليف يتكلم عن جبهة صرواح وعند النظر إلى وضع المقاومة ووضع القوات الموالية للشرعية على مسرح العمليات سواء في محور عدن أو في مأرب أو في شبوة أو في الضالع أو في محور لحج نجد أن المقاومة بدأت فعلا بتكبيد تحالف الحوثي صالح خسائر فادحة ومنعوهم من التقدم أو من الاستيلاء على كثير من المناطق وأخي أحمد علي شليف أنا أقول لا أنا كنت على اتصال مع الشيخ أحمد صالح العقيلي وهو يعرفه تماما وأخبرني بأن قبائل آل عديل وعبيدة وجهم والجدعان يشاركون في العمليات بدعم من العميد عبد الرب شدادي قائد المنطقة الثالثة الذي عين مؤخرا من قبل الرئيس هادي كقائد لمنطقة لشبوة ومأرب واللواء 312 يأتمر بأمر العميد الشدادي ولذلك نجد على مسرح العمليات في منطقة شبوة ومأرب أن القبائل وبدعم من قبل القوات العسكرية وبإسناد جوي من قبل التحالف أوقفت كثيرا الحوثيين ومنعتهم من السيطرة على كثير من المناطق وذكرنا عن معسكر الماس الذي يبعد 20 كيلو متر غرب مأرب وأنه محاصر وأنه تعرض لضربات جوية ولذلك أنا أقول بشكل عام أن المقاومة والجيش اليمني والقيادة التي بدأت تتشكل، واليوم هناك قيادة عسكرية بدأت تتشكل في عدن لم نسمع بها قبل هذا اليوم يرأسها نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوى البشرية اللواء عبد القادر ويدعمه قائد اللواء 15 عبد الله الصبيحي ويدعمه أيضا قائد لواء الدفاع الساحلي العميد أبو بكر وبتنسيق مع رئيس اللجان الشعبية أحمد الميسري وأيضا مع اللجان الشعبية في الأحياء ولذلك أنا أقول أن لا نعطي انطباعا خاطئا بأن الحوثيين يتقدمون بالعكس وخصوصا بعد قرار مجلس الأمن نرى في اليومين أن هناك 4 ألوية استسلمت وأعلنت بل أعلنت ولائها للشرعية وانحيازها للشعب وكان آخرها اللواء 90 مشاة بحرية في جزيرة سوقطرة لذلك أنا أقول..

خديجة بن قنة: إذن..

إبراهيم آل مرعي: لذلك وأنا أقول أن هذه الألوية..

خديجة بن قنة: نعم يعني سيد مرعي إذا كانت الصورة هكذا بهذا الشكل يفترض أن تنتهي إذن عاصفة الحزم قريبا أن يعلن لها أجل زمني ينهيها إذا كانت حتى كما قال العميد عسيري بأنها حققت معظم أهدافها يعني هل هذا يبشر بقرب انتهاء العملية؟

إبراهيم آل مرعي: سؤال ذكي ورائع جدا أختي خديجة، نحن نشاهد منذ يومين فقط 4 ألوية أعلنت ولائها للشرعية، ليست المهمة بالسهولة بمكان ولكن أنا أقرأ مسرح العمليات ومن خلال المعطيات التي أتابعها على الأرض ومن خلال المعطيات التي نعرفها من خلال قيادة التحالف نرى ونتوقع انهيارا تاما لتحالف وخصوصا تحالف صالح، وإذا انهارت القوات التابعة إلى صالح بطبيعة الحال ستنقطع الإمدادات عن الحوثيين، الحوثيون ليس لديهم قدرة على سستيمنت وهي المقدرة على الاستمرار في العمليات ولذلك أنا لا استبعد أن نرى في الأيام المقبلة بداية تراجع وأشار إلى نقطة مهمة العميد أحمد عندما قال أن التحالف يشاهد أرتالا من الدبابات وأرتالا من العربات العسكرية بدأت تجوب في محافظات اليمن وهو دلالة على أن الحوثي وصالح يحاولون في المرحلة الراهنة وخلال الثمان أيام المتبقية من مهلة التنفيذ للقرار هم يريدون أن يخزنوا هذه الأسلحة ولا أعتقد أنهم سيخوضون حروبا شرسة في محاور القتال..

خديجة بن قنة: طيب..

إبراهيم آل مرعي: وسنرى ذلك قريبا.

خديجة بن قنة: لنستقصي عن.. نستمزج رأي الأستاذ عبد الوهاب الشرفي الكاتب والمحلل السياسي اليمني في صنعاء، تقديرك أنت للموقف ثلاثة أسابيع من الضرب الجوي المتواصل على الحوثيين إلى أي مدى قوض من قدرة الحوثيين العسكرية؟ هل أنت معنا؟ سيد عبد الوهاب؟ سيد عبد الوهاب هل أنت معنا تسمعنا؟ لا يبدو أن عبد الوهاب الشرفي الكاتب والمحلل السياسي اليمني الذي كان يفترض أن يكون معنا من صنعاء لا أدري أن كان يسمعنا أم لا لكن سنعود إليه في انتظار ذلك أنتقل إلى واشنطن والدكتور توماس ماتير المدير التنفيذي لمجلس سياسة الشرق الأوسط في واشنطن، سيد توماس ماتير يعني واشنطن ردت يعني بشكل حاسم بأنها تدعم عاصفة الحزم يعني دعما كاملا قلبا وقالبا وهي مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج فيه، هذه العاصفة لكن يعني عمليا ماذا تقدم واشنطن كدعم؟ نسمع بأن هناك دعم لوجستي دعم استخباراتي يا ريت لو تطلعنا على طبيعة هذا الدعم؟

توماس ماتير: الولايات المتحدة الأميركية تقدم دعما بتمثل في الاستخبارات وكذلك الدعم اللوجستي، ما يعنيه هذا الأمر هو أن أميركا تقوم بإرسال طيارات دون طيار من أجل أن تقوم بتحديد أهداف ممكنة ومن أجل كذلك أن تنسق مع القوات في السعودية وكذلك القيادة المشتركة الموجودة في دول الخليج الأخرى لتحدد ما إذا كانت هناك أهدافا شرعية وتقدم المعلومات الفنية والتقنية بشأن هذا التحالف والحملة العسكرية الجوية التي تقودها السعودية هذا تحديدا هو طبيعة الدعم الذي تقدمه أميركا وهو دعم لوجستي واستخباراتي.

خديجة بن قنة: طيب أستاذ قاسم الأعرجي في بغداد إذا كانت واشنطن تقدم كل هذا الدعم اللوجستي والاستخباراتي والتصريحات الأميركية واضحة وصريحة ولا تحتمل أي ليس بها أي غموض فما الذي دفع رئيس الوزراء العبادي إلى إطلاق هذه التصريحات التي تشكك في الدعم الأميركي لعاصفة الحزم؟

قاسم الأعرجي: بسم الله الرحمن الرحيم أن الهجوم على الشعب اليمني المظلوم منذ ثلاث أسابيع أنا أعتقد أنه سوف لن يأتي بنتائج لصالح من قام بهذا الهجوم وأميركا التي تعلن صراحة أنها تقدم الدعم اللوجستي والاستخباري إلى عاصفة الحزم أنا أقول لو أن السعودية وحلفاءها قاموا بتوجيه الطائرات على إسرائيل فهل أن أميركا سوف تقدم هذا الدعم ولو إعلاميا أو لوجستيا؟ السيد العبادي بالتأكيد يشكك لأن أميركا عندما وعدت العراق بدعم لوجستي واستخباري في حربه ضد داعش فلم نستلم من الأميركان إلا الوعود وإلا التصريحات الفارغة، لدينا ملف عقود تسليحات مع واشنطن وأميركا تماطل منذ عام 2013 إلى هذا اليوم لم تسلم العراق ما اتفق عليه من مبيعات الأسلحة مع البنتاغون وأنا أعتقد أن السيد العبادي..

خديجة بن قنة: طيب هذا شأن..

قاسم الأعرجي: الذي كان فيه..

خديجة بن قنة: هذا شأن عراقي أميركي نحن نسأل عن اليمن ما دخل العراق في اليمن ليس للعراق حدود مع اليمن لا هذا شأن يعني..

قاسم الأعرجي: السياسة السياسة..

خديجة بن قنة: هذا شأن منفصل تماما عن الشأن العراقي ما دخل حيدر العبادي بما يجري في اليمن حتى يشكك في التصريحات الأميركية؟

قاسم الأعرجي: العراق لديه موقفا واضحا مما يجري في اليمن ونحن نعتقد أن الذي يجري في اليمن يجب أن يكون عن طريق الحوار ما بين جميع مكونات الشعب اليمني وجميع الفصائل ليس بقوة السلاح، وهذا الموقف العراقي يختلف عما صدر في الجامعة العربية الذي أيد الهجوم على اليمن ولم يؤيد الحكومة في سوريا ولم يؤيد الحكومات في مصر وليبيا، هذه الازدواجية هي التي تجعل الحكومة العراقية تشكك بهكذا بمواقف ولكن أنا شخصيا أعتقد أن أميركا تقدم كل الدعم لهذه العمليات الموجهة ضد الشعب اليمني التي سوف تحرق المنطقة وبالتأكيد سوف ننتظر بعد ثلاثة أسابيع ولن تحقق عاصفة الحزم أي شيء، خمس دول تقوم بالهجوم الجوي يوميا على شعب أعزل ولم يحققوا شيئا وبالتأكيد أن الشعب اليمني سوف ينتصر في نهاية المعركة.

خديجة بن قنة: شكرا لك قاسم الأعرجي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي كنت معنا من بغداد يعني أخذناك فقط في هذا الجزء المتخصص فيما يتعلق بالموقف الأميركي من التصريحات الأميركية نشكرك لمشاركتك معنا في حديث الثورة الآن أعود إلى الأستاذ عبد الوهاب الشرفي، أتمنى أن يكون سيد شرفي في الاستماع الآن الصوت واضح؟

عبد الوهاب الشرفي: أي نعم نعم.

خديجة بن قنة: طيب كنا نتحدث عن القدرات العسكرية بالنسبة للحوثيين إلى أي مدى تأثرت بالضربات الجوية للتحالف؟

عبد الوهاب الشرفي: بداية مساء الخير لك وللسادة المشاهدين الكرام ولضيوفك الأكارم أيضا وبالنسبة للمعلومة هذه ربما ستكون الإجابة عنها يعني للمتخصصين في الجانب العسكري لكن القراءة للواقع تتحدث عن أن..

خديجة بن قنة: نعم.

عبد الوهاب الشرفي: وبالتالي يمكن أن نحكم أن هذه العملية يمكن أن تؤثر .. بمعنى أن العمليات العسكرية التي تتم هي في الأخير ربما تصعد من حدة التقاتل بين اليمنيين ومن رفع الخسائر والخراب والدمار والدماء لكن في الأخير الجميع يعرف أنه لا يمكن على الإطلاق أن يكون العمل العسكري يفضي إلى حل للأزمة اليمنية لأنه في الأخير لابد من حل سياسي حتى ولو أحرز تقدم هنا أو هناك..

خديجة بن قنة: طيب أين هم..

عبد الوهاب الشرفي: طبيعة المعارك هي كر وفر يعني.

خديجة بن قنة: طيب أين هم من الحل السياسي لا نرى أية ردود أفعال، لا نرى حتى أي ظهور لا لعبد الملك الحوثي ولا للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، هناك غموض اختفاء للحوثي ولعلي صالح.

عبد الوهاب الشرفي: المشكلة هنا أن العمل السياسي الذي كان يتم في البلد خصوصا في الفترة الأخيرة من بعد 21 سبتمبر لم يكن متزنا بمعنى أن هناك كثيرا من القضايا التي كان يجب أن تناقش، كان يتم التهرب من هذا ثم التركيز فقط على الأخطاء التي وقعوا فيها جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام بينما هناك قضايا هي جوهرية ويترتب عليها أيضا موقف أنصار الله، لم يتم التعرض لها وعلى سبيل المثال ما تتحدثون عنه أنتم اليوم يعني قضية تركيبة الجيش وهي يعرف الجميع أنها نقطة غاية في الأهمية، لو كان تم الحسم فيها كان يمكن الامتثال إلى قضية الضغط على أنصار الله لتسليم ما لديهم من أسلحة ورفع اللجان الشعبية لكن في الأخير ليس كل العلمية السياسية تتم باتزان خلال الفترة الماضية، طبعا في الفترة الأخيرة عند مجيء عاصفة الحزم لا أتوقع أنه من غير المنطق يعني أن نأتي نطالبهم الآن بأشياء أو أي تجارب في ظل عدوانهم ..

خديجة بن قنة: طيب الصوت غير واضح أستاذ عبد الوهاب الشرفي نعتذر من المشاهدين لرداءة الصوت من المصدر في انتظار إصلاح هذا العطل أتحول مرة أخرى إلى الأستاذ إبراهيم آل مرعي، هناك تنسيق كما قال العميد أحمد عسيري مع القبائل وقال إن ألوية من الجيش انضمت إلى الشرعية ما مدى أهمية هذا العنصر الآن في الدفع بالعمليات على الأرض بالنسبة للمقاومة الشعبية؟

إبراهيم آل مرعي: أختي خديجة اسمحي لي فقط في 30 ثانية أن أشير إلى ما ذكره قاسم الأعرجي أن التحالف ونحن نعلم جميعا أتى استجابة للشرعية وأتى لإنصاف شعب مكلوم والمجتمع الدولي الآن ليس التحالف فقط يقف مع الشرعية بالقرار 2216 وهو يقول هذا رأيي وأنا أقول له رأيك رأي نكرة لا يهمنا من قريب أو بعيد، فيما يخص الأخ عبد الوهاب الشرفي أنا أقول أن نجاح عملية عاصفة الحزم على الأرض هي من أفضى إلى نجاح المشروع الخليجي الذي أقر في مجلس الأمن ب14 صوتا وامتناع روسيا وفيما يقول عندما يقول كان يجب الضغط على أنصار الله والتفاوض معهم، يا سيدي في 25 مارس رضيت دول الخليج ورضي المجتمع الدولي بأن يذهب هذا الرئيس المحاصر إلى عدن وأن تنتقل السفارات إلى عدن في محاولة لرأب الصدع بالطرق الدبلوماسية والسياسية إلا أنه في 25 مارس وبإيعاز من طهران وبإيعاز من المخلوع صالح تحركت قواته وقوات الحوثي اسقطوا قاعدة العمد ولحج أرادوا تصفية الرئيس، لم يكن هناك حل أمام دول الخليج وأمام العدل في هذه العالم إلا إنصاف الرئيس وحمايته من التصفية والقتل فقامت عملية عاصفة الحزم ويجب أن لا نزور الحقائق، فيما يخص التنسيق مع القبائل يا أختي خديجة فأنا أقول أن التنسيق مع قيادة التحالف مهم جدا وهناك تنسيق ليس فقط مع القبائل وإنما أيضا مع القيادات العسكرية الموجودة في مسرح العمليات سواء مع العميد شدادي أو مع محور عدن أو مع ثابت جواز في لحج ولذلك وحتى مع شيوخ القبائل الموالين للشرعية، هذه القيادات التي بدأت تتشكل على مسرح العمليات مهمة جدا لتحديد الأهداف واستهدافها بدقة دون المساس بالمواطن اليمني ودون المساس بالبنية التحتية لليمن وهذه محددات وضعتها قيادة التحالف وهي محددات إنسانية ونادرا ما نجدها في الحروب وهذا سيدخل التاريخ لقيادة التحالف..

خديجة بن قنة: طيب حدثنا قليلا عن هذه المحددات الإنسانية أستاذ مرعي، يعني هناك حديث عن ضرب ملعب عن ضرب مصنع حليب عن ضرب أهداف مدنية إلى أي مدى فعلا عاصفة الحزم دقيقة في توجيه الضربات إلى أهداف محددة بعيدا عن المدنيين..

خلايا استخبارية لتحديد الأهداف

إبراهيم آل مرعي: أختي خديجة نحن رأينا اليوم في المؤتمر الصحفي أن هناك متحدثا أو صحفيا عن هيومن رايتس ووتش سأل العميد أحمد  هل أهدافكم دقيقة؟ أنا أقول لك يا أختي خديجة هناك خلايا استخبارية وتحدد المواقع بدقة، فيما يخص استهداف الملاعب أو مثل المعهد المهني الذي استهدف في البيضاء، الحوثيون يا سيدتي الكريمة يتحركون ويتصرفون بعقلية رجال العصابات وكذلك هو صالح ولذلك حولوا المساجد والمستشفيات والمدارس والملاعب إلى ثكنات عسكرية ومخازن أسلحة، بل وضعوا المدافع مثل مدافع 23 وضعوها على الأبنية السكنية ووضعوا الدبابات في وسط الأحياء السكنية ولذلك أنا أقول لك وبالتواصل مع أهل اليمن وأهلنا في اليمن الأهداف تضرب بدقة عالية ولا أقول لك يا أختي خديجة أن لا يكون هناك هامش خطأ، ولكن الأهداف تضرب بدقة والتحالف يقوم بعمل احترافي وهو يتحرى دقة الأهداف وتمر عملية دراسة وتقييم الأهداف عبر عملية دقيقة ويعلمها القادة العسكريون والمختصون، ولذلك أنا أقول لك ولست هنا المع أو أحاول أن أظهر التحالف بشكل ممتاز ولكن هي الحقائق، هي الحقائق على الأرض وتستطيع قناتكم الموقرة ومن خلال المراسلين الموجودين في كافة محافظات اليمن التأكد من ذلك..

خديجة بن قنة: طيب لنأخذ رأي الدكتور توماس ماتير في هذا الأمر، دكتور يعني توماس ماتير إلى أي مدى ترى أنت من مراقبتك لسير عاصفة الحزم بأنها فعلا دقيقة في إصابة أهدافها بعيدا عن إصابة المدنيين؟

توماس ماتير: ذلك سؤال فني ولا يمكنني أن أجيب عليه ولا اعتقد أننا نعرف تحديدا هدف التعاون الذي تقدمه الولايات المتحدة للحملة التي تقوم بها السعودية من أجل تحديد الأهداف العسكرية، إلا القطاع العسكري والقيادة العسكرية للحوثيين والقوات التابعة لصالح والتي تحظى بدعم الإيراني هذه أهداف، واعتقد بأن الأنباء تفيد بأن الحوثيين والقوات الموالية لصالح حدت قواتهم وقدراتهم بشكل كبير والهدف من ذلك هو المضي قدما للمحادثة السياسية، شخصيا لا أعرف أي حملة جوية عسكرية لم تشهد قتلى من المدنيين بشكل عرضي وهذا أمر شبه محتوم وهو يحدث في كافة الحملات العسكرية الجوية بالرغم أن ذلك ليس هدفا أميركيا وهو حسب فهمي أيضا ليس هدفا سعوديا.

خديجة بن قنة: طيب بالنسبة للأجواء السائدة الآن طبعا نعرف أنه بالنسبة لواشنطن سيد توماس الهاجس المتعلق بالقاعدة هاجس قوي ويؤرق واشنطن، في الأنباء أن تنظيم القاعدة سيطر على مطار في اليمن في مدينة المكلا يبدو أن المكلا مدينة المكلا باتت القاعدة تسيطر عليها بكاملها باستثناء معسكر للقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي كما جاء في الوكالات، إلى أي مدى يمكن أن يعني يسير الخطان مع بعض خط محاربة القاعدة مع خط مواجهة الحوثيين في نفس الوقت؟

توماس ماتير: بالنسبة للحظة الراهنة حسب اعتقادي أن القاعدة تستفيد من هذه الحملة ضد الحوثيين لكن من الواضح أن القاعدة تبقى هدفا للولايات المتحدة وللسعودية وخصما لهما، وبالتالي هناك معلومات استخبارية كثيرة ونشاطات مكافحة الإرهاب يقوم بها الطرفان وبالتأكيد عندما يتم السيطرة على الحوثيين نأمل أن تكون هناك بعد ذلك محادثات لأننا نأمل بأن القوات السنية والقوات الموالية لصالح ستعارض القاعدة كما أنها ستعارض الحوثيين عندما تنشق، لكن بالنسبة للحظة الراهنة اعتقد أن التركيز منصب على الحملة الجوية ضد الحوثيين ذلك لأنه بالنسبة لأميركا والسعودية وسأعود لاحقا إلى هذه النقطة، بالنسبة لهما فإن أحد المشاكل تتمثل في الدعم الذي يتلقاه الحوثيون من إيران التي يتعزز نفوذها في دمشق وبغداد ولبنان والآن في اليمن، وبالتالي على نحو ما فهي تحيط بالسعودية مثل غيرها من دول الخليج، نحن نعرف بأن إيران تقدم الأسلحة والنفط والمال للحوثيين وأن هناك مستشارين إيرانيين هنا، ذلك حقا أمر لا يمكن أن يسمح بها السعوديون وهذا سبب لأن أميركا تقدم الدعم لما تقوم به السعودية لكن لا يزال هناك تعاون مستمر ضد القاعدة وسيبقى هذا التعاون في المستقبل.

8 أيام على مهلة مجلس الأمن

خديجة بن قنة: انتقل مرة أخرى وأرجو أن يكون قد تمت معالجة العطل الفني بالنسبة للصوت لعبد الوهاب الشرفي في صنعاء، أود أن نتحدث قليلا أيضا عن الجانب السياسي بعدما تحدثنا عن الجانب الميداني والتطورات على الأرض، بالنسبة للحوثيين طبعا هناك قرار بقي 8 أيام على المهلة التي طرحها مجلس الأمن الدولي والقرار الصادر عنه، السؤال عن امتناع روسيا وهي الحليف بالنسبة للحوثيين، ماذا يعني تخلي روسيا عنهم؟

عبد الوهاب الشرفي: أريد أن أعلق بكلمتين على حديث ضيوفك الكرام الذي يحاول أن يلمع جريمة تتم بحق الشعب اليمني والحديث عن النظر إلى هذه الاحترافية في مخيم المزرق وبالأمس حتى في حوث منطقة ليس فيها فضلا عن عشرات المنازل التي دمرت بالأمس 35 قتيلا في منطقة حوث، بالنسبة للسؤال الذي سألته في الأخير نحن ربما نعترف ولا نقول أنه تخلي على اعتبار أنها بذلت جهدا روسيا يعني ربما..

خديجة بن قنة: يعني امتنعت هي امتنعت كانت قادرة على الرفض ولكنها امتنعت ألا يعني هذا تخليا صريحا عن الحوثيين..

عبد الوهاب الشرفي: نعم هو ليس تخليا لكن نحن يجب أن نعترف أنه هناك قدر من الأخطاء تمت في الأداء السياسي هنا في اليمن وهذه الأخطاء ربما هي التي تسببت في..

خديجة بن قنة: تقصد أخطاء الحوثيين؟

عبد الوهاب الشرفي: نعم بالضبط بس يجب أن نركز أنه ليس فقط الأخطاء من الحوثيين وإنما في أخطاء أخرى من الأطراف الأخرى بينما يتم الحديث فقط عن أخطاء الحوثيين وهذه هي المشكلة التي أوصلتنا نحن إلى ما نحن فيه، أضف إلى ذلك أن روسيا ربما لها حسابات معينة  يعني علاقتها ربما متدهورة مع الخليج نتيجة  أن هناك في سوريا، وربما تفضل أنه في هذه المرحلة أن لا تضاعف من هذا التدهور مع دول الخليج على أمل أنها قد تؤدي دورا أفضل في الأزمة اليمنية بدلا من تصعيدها إلى خلاف ما بين روسيا وما بين دول الخليج هذا هو..

خديجة بن قنة: يعني هناك خيبة أمل هناك خيبة أمل لدى الحوثيين من الموقف الروسي..

عبد الوهاب الشرفي: طبعا بالنسبة لأنصار الله هم كانوا يتوقعون بالفعل موقفا أعلى من هذا لكن في الأخير ربما أن الدور الذي ستؤديه روسيا الآن قبل تشديد موقفها مع الخليج ربما يكون للترتيب يعني أكثر فائدة من الموقف الذي قد تسقط به هذا القرار لأنه بالأخير العملية هي تمت دون قرار من مجلس الأمن العملية العسكرية هي جارية وبالتالي ماذا يفيد إسقاط قرار وبالمقابل ستفقد دورها في التعاطي..

خديجة بن قنة: طيب هذا يعني هل إضافة إلى خيبة الأمل هذه يمكن أن يخيب ربما أيضا أمل الحوثيين في حليفهم الرئيسي بالداخل، الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إذا صدقنا ما يروج أو تروجه بعض وسائل الإعلام والمصادر من أنه طلب فعلا اللجوء له ولعائلته أليس هذا تخليا أيضا عنهم.

عبد الوهاب الشرفي: هناك كثير من المساعدة التي يتم طرحها الآن لمحاولة ضرب يعني الجبهة المتنفذة في اللجان الشعبية ومعها أيضا جمهور أنصار الله مع تحفظي أنا على قضية أن هناك تحالفا مع صالح ابتداء، هناك تلاشي على كل حال فيما هو ناتج من أن الطرفين ربما تضررا ممن آلت إليه السلطات وهذا أدى إلى تلاشيهم في الكثير من المواقف..

شكوك حول تحالف الحوثي صالح

خديجة بن قنة: يعني أنت الوحيد الذي تشكك في تحالف الحوثيين مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ولكن دعني انتقل إلى الأستاذ إبراهيم آل مرعي طالما أن نتحدث عن هذا التحالف الذي يقوي الحوثيين وهو وجود علي عبد الله صالح بما له من ولاء  من القبائل وألوية في الجيش وما إلى ذلك، نريد أن نسأل من يغطي من في النهاية علي عبد الله صالح وراء الحوثيين أم الحوثيون وراء علي عبد الله صالح.

إبراهيم المرعي: اجتمع الخونة وتحالفوا مع الشيطان أنصار الشيطان يا أختي خديجة والمتحدث باسمهم يقومون الآن بنقل الجثث جثث قتلاهم الذين يسقطون في العمليات العسكرية وفي مقاومتهم للشعب اليمني وفي محاولة تدميرهم للبنية التحتية عندما يسقط بينهم قتلى يقومون بنقل هؤلاء القتلى إلى الأحياء السكنية وتقوم قناة المسيرة بتصويرهم للقول بأنهم سقطوا ضحايا كمدنيين، هذه ألاعيب معروفة وفيما يخص التحالف صالح الحوثي صالح بطبيعة الحال لديه القوة العسكرية الكبرى وهو الذي سهل سقوط عمران وصنعاء وصولاً إلى لحج والعنت وتلاقت المصالح فيما يخصهم صالح بطبيعة الحال هو يبحث عن أو بحث عن أن يتولى ابنه أحمد رئاسة الجمهورية وضحى بستة وعشرين مليون يمني لأجل أن يتولى ابنه هذه الرئاسة ولا يستبعد الآن وخصوصاً بعد ابتعاد الألوية أن يكون هذا الرجل الذي دأب على الخيانة أن يخون أقرب ليس فقط الحوثي ولذلك ولذلك..

خديجة بن قنة: نعم ولكن هو نفسه هو نفسه أستاذ مرعي هو نفسه الرجل الذي عولج حينما احترق وهو الرجل الذي منح الحصانة وهو الرجل الذي لقي كل يعني هذه الامتيازات التي ربما ما كانت لتقدم له لو كان المانحون له قد علموا بأنه سيدور عليهم.

إبراهيم المرعي: نعم أنا قلت في لقاء سابق وأود أن أعيد هذين البيتين أختي خديجة نقول له أنسيت يوم أتيتنا نصف استواء متقطع الأوصال مستلب القوى فكفرتنا يا الأسود العنسي يا من عب من كأس الخيانة وارتوى، هذا الرجل وقلت أيضاً وأود أن أعيدها الآن قدم له الملك عبد الله جزرة ولم يرضى إلا بعصا الملك سلمان ولذلك أنا أقول من خان الشعب اليمني...

خديجة بن قنة: إذن كان هناك خطأ في تقدير الحسابات من البداية.

إبراهيم المرعي: كان هناك حلم وعشم وحسن ظن أنه بعد 33 عاماً  وبعد الحصانة التي قدمت له وبعد الأموال التي وضعت في رصيده أن يترك وينأى بنفسه عن الشعب اليمني وأن يترك الشعب اليمني أن يختاروا قيادته وأن ...

خديجة بن قنة: وذلك لم يحدث وذلك لم يحدث الآن نعم..

إبراهيم المرعي: ولكنه لم يفكر.. وذلك لم يحدث.

خديجة بن قنة: نعم قبل أن أعود إلى واشنطن مرة أخرى كنت أستاذ مرعي في بداية الحلقة قلت إنك تتوقع أن تنهار قوات علي عبد الله صالح على أي أساس بنيت هذا التوقع هل هو واقعي أم مجرد أحلام يقظة؟

إبراهيم المرعي: ليست أحلام يقظة يا أختي خديجة نحن رأينا بعد صدور القرار أربع ألوية ظهروا القادة واتصلوا بالرئاسة اليمنية هنا في الرياض وأعلنوا ولاءهم للشرعية وهناك بعض القادة بدئوا يتحركون على أرض المعركة ولي أنا تواصل معهم شخصياً ولذلك أنا أقول على جميع الألوية وجميع القيادات التي تعلن ولاءها للشرعية المعيار الحقيقي لتتأكد الرئاسة اليمنية الموجودة في الرياض والحكومة اليمنية هو دفاعها عن الشعب اليمني ضد الحركة الحوثية الإرهابية الفارسية وضد المخلوع الخائن صالح على الأرض ولذلك هكذا تترجم وهكذا يكون لهذه الألوية مصداقية وأنا أعتقد أنهم غلبوا على أمرهم وأن رجوعهم إلى الشعب اليمني هو القرار الصائب وهو القرار الصحيح حفظوا ديارهم وحفظوا مستقبلهم وأبناءهم بهذه القرارات.

خديجة بن قنة: دكتور توماس ماتير الآن مع استقالة ممثل الأمم المتحدة في اليمن سيد جمال بن عمر الرجل الذي حفظ تفاصيل الملف اليمني تقريباً حرفاً حرفاً من البداية وهو يمسك بتفاصيل الأزمة إلى أن تعقدت ووصلت في سبتمبر إلى استيلاء الحوثيين على مقاليد الحكم في صنعاء، استقالته إلى أي مدى أو غيابه كيف يؤثر الآن على سير الأمور؟

توماس ماتير: هو قد يكون شخصاً ذو اطلاع واسع بالقضية اليمنية ولكن بالتأكيد هناك شخص آخر يستطيع أن يلعب دوره وحتى الساعة لسنا في مرحلة دبلوماسية وإنما نحن في مرحلة العمليات العسكرية وأعتقد كما قال المتحدث السابق بأن هناك أنباء تفيد بأن هناك قوات تابعة لصالح وتعمل باسم الحوثيين انشقت الآن من ذلك التحالف وتركته وذلك أحد أهداف هذه الحملة الجوية إضافة إلى جعل القبائل السنية تعمل ضد الحوثيين، إذن ربما نحن نمضي باتجاه المحادثات لكن الأمر لا يعتمد على الإطلاق على شخص واحد وإنما هناك أشخاص آخرون قد يتقدموا ...

غموض يلف الموقف الأميركي

خديجة بن قنة: إذن لا صوت للدبلوماسية ولا صوت يعلو فوق صوت المعركة هذا ما تريد أن تقوله سيد توماس ماتير لكن دعني أسألك في النهاية عن السياسة الأميركية فيما يتعلق باليمن هناك غموض يلف بالموقف الأميركي فيما يتعلق بموازنة أميركا كيف توازن بين دعمها للسعودية ودول الخليج في اليمن وبين دعمها لإيران في العراق؟

توماس ماتير: الولايات المتحدة الأميركية كانت تحاول فيما يتعلق بإيران أن تتوصل إلى اتفاق نووي سيمنع إيران من حيازة السلاح النووي، ذلك كان مجهوداً يرمي إلى احتواء قوة ونفوذ إيران حالياً هناك خوف لدى السعودية ولدول الخليج وأن أميركا في بحثها عن اتفاق مع إيران أنها ستنتهي إلى القبول بالنفوذ الإيراني في العالم العربي، أن شخصياً لا أعتقد أن ذلك صحيح وأعتقد أن الولايات المتحدة تضاعف جهودها في سوريا وتدعم السعوديين في اليمن لتظهر بأنها ستقاوم توسع النفوذ الإيراني في العالم العربي، حقيقة أن الولايات المتحدة وإيران لديهما عدو مشترك وهو تنظيم الدولة وأن الطرفين يقاتلان تنظيم الدولة هذا لا يعني أن أميركا تدعم إيران، وبالتالي أنا لا أرى أن هناك تناقضا بين ما نقوم به في العراق من ناحية هو ما نقوم به باليمن من ناحية أخرى فاليمن هو مثال على محاولة أميركا أن تظهر للمملكة العربية السعودية والإمارات وغيرهما من دول الخليج أنها تفهم قلقهم بشأن قيام إيران بالتوسع بالعالم العربي؟

خديجة بن قنة: سيد إبراهيم المرعي لا تناقض برأيك.

إبراهيم المرعي: أنا أعتقد أن فيما يخص الملف النووي الإيراني قدم الرئيس أوباما بعد توقيع إطار لهذا الاتفاق أجرى اتصالاً لخادم الحرمين لطمأنته فيما يخص هذا الملف، المملكة العربية السعودية تحتفظ كما هي باقي الدول العربية تحتفظ بأي إجراء تتخذه بحسب تطور وطبيعة هذا الاتفاق، أرادت دول الخليج أن تكون جزءاً من هذا الاتفاق بالإضافة إلى الدول الخمسة زائد واحد ولم تكن مشاركة فيه.

خديجة بن قنة: طيب.

إبراهيم المرعي: المملكة العربية السعودية لديها وجهة نظر محددة.

خديجة بن قنة: نعم.

إبراهيم المرعي: إن نجحت هذه الاتفاقية فهذا ما نريده وإن لم تنجح  فالمملكة العربية السعودية أعلنت سابقاً وذكر ذلك خادم الحرمين الملك عبد الله رحمة الله عليه.

خديجة بن قنة: طيب.

إبراهيم المرعي: إن امتلكت إيران سلاحا نوويا سنمتلك سلاحاً نووياً.

خديجة بن قنة: في الدقيقة الأخيرة باقي الآن ثمانية أيام على مهلة مجلس الأمن ماذا تتوقع أن يحدث؟

إبراهيم المرعي: ماذا أتوقع أن يحدث في ماذا أختي خديجة في اليمن؟

خديجة بن قنة: يعني هل يستجيب الحوثيون نعم قبل انتهاء هذه المهملة؟

إبراهيم المرعي: ليس أمامهم إلا الإذعان لقرار مجلس الأمن أو استمرار العمليات حتى تحقق أهدافها.

خديجة بن قنة: واقتربت من تحقيقها؟

إبراهيم المرعي: العمليات تسير بشكل ممتاز وفق الجدول الزمني وفق المراحل، النجاحات الموجودة على الأرض مطمئنة وأنا أعتقد أن هذه العمليات أنها من أفضل العمليات التي نفذت من قبل دول الخليج ومن قبل التحالف الدولي لإنصاف شعب مكلوم.

خديجة بن قنة: هل نعم عبد الوهاب شرفي أمام الحوثيين ثمانية أيام سيستجيبون ويرضخون سيد شرفي سيد شرفي يبدو أن مشكلتنا مع عبد الوهاب الشرفي في صنعاء منذ بداية البرنامج مستعصية ولكن نشكره في نهاية الحلقة على مشاركته معنا ولو عبر الهاتف ونشكر أيضاً ضيوفنا الآخرين الأستاذ إبراهيم المرعي الخبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجية كنت معنا من الرياض شكراً لك أستاذ إبراهيم نشكر أيضاً من واشنطن الدكتور توماس ماتير المدير التنفيذي لمجلس سياسة الشرق الأوسط وكان معنا عبر الهاتف في جزء بسيط من هذه الحلقة من مأرب القيادي في جبهة صرواح ضد الحوثيين أحمد علي الشليف وكان معنا أيضاً في جزء محدود من هذا البرنامج من بغداد قاسم الأعرجي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، نشكر لكم متابعتكم مشاهدينا الكرام، لكم منا أطيب المنى في نهاية هذه الحلقة نستودعكم الله وإلى لقاء آخر في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية لكم مني ومن فريق البرنامج أطيب المنى وإلى اللقاء.