تطورات سريعة ومتلاحقة وتداعيات تشهدها المنطقة العربية عقب بدء عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة السعودية بمشاركة خليجية وعربية كبيرة ودعم إقليمي ودولي.

حلقة الجمعة (27/3/2015) من برنامج "حديث الثورة" تناولت هذه التطورات، وتساءلت: هل بدأت عاصفة الحزم تؤتي ثمارها في خلخلة المواقف السياسية باليمن أم ما زال من المبكر الحديث عن ذلك؟ وما مغزى تنوع الدعم المتزايد للعمليات العسكرية في اليمن؟

يأتي هذا بينما تتواصل غارات تلك العاصفة على مواقع عسكرية تابعة للحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بينما أصبح المجال الجوي اليمني بكامله تحت سيطرة التحالف الذي يحظى بدعم من أطراف إقليمية ودولية.

سياسيا، اعتبر وزير الخارجية اليمني رياض ياسين أنه لا تزال هناك فرصة للحوار مع الحوثيين، لكن بشروط بينها الاعتراف بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

في التطورات أيضا، الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يطلب وقف العمليات العسكرية والعودة إلى الحوار، ويطالب بنقله إلى الإمارات.

أهداف التدخل
حول هذا الموضوع، أكد الأمين العام المساعد للشؤون الخارجية في مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد العزيز العويشق أن التدخل في اليمن تم بناء على طلب الحكومة الشرعية، والهدف هو منع الحوثيين من دخول عدن وإرجاعهم لطاولة الحوار والعدول عن السيطرة عن المدن التي استولوا عليها.

وشدد المسؤول الخليجي على أن العمليات العسكرية ليست هدفا في حد ذاتها، ولكنها وسيلة لإعادة العملية السياسية لمسارها الصحيح، وقال إنه متى ما اقتنع الفرقاء في اليمن بضرورة الحوار للحل ستكون العملية العسكرية قد آتت ثمارها.

ويتفق الباحث السياسي عضو مؤتمر الحوار الوطني اليمني سابقا البراء شيبان مع العويشق، مؤكدا أنه آن الأوان لجماعة الحوثي وحلفائهم من حزب صالح وداعميهم من الخارج إدراك أنهم يجرون اليمن كله نحو الهاوية وأن المتضرر الأول والأخير هو المواطن اليمني.

لكن الناشط المقرب من جماعة "أنصار الله" الحسين البخيتي انتقد السعودية والإمارات والدول المشاركة في عملية "عاصفة الحزم" واعتبر أن المبادرة التي طرحها الرئيس المخلوع بنقل الحوار إلى الإمارات تخصه وحزبه فقط.

ووصف الوضع الحالي بأنه "معركة وحرب دائرة بين الشعب اليمني ودول الخليج ومن يريدون فرض آرائهم على الشعب اليمني".

وشدد على رفض جماعة أنصار الله (الحوثيين) نقل الحوار خارج اليمن حتى ولو كان إلى الإمارات، معتبرا أن كل الدول التي شاركت في الحرب "ليست مكانا مناسبا للحوار ولن تفرض على الجماعة الحوارات بالقوة وستبقى في اليمن".

مبادرة صالح
من زاوية أخرى، رأى الكاتب والباحث السياسي اليمني ياسين التميمي في مبادرة صالح خلخلة واضحة في المواقف السياسية، بعد أن فشل مخططه للسيطرة على البلاد عبر الحوثيين.

لكنه أكد أن اقتراحه بنقل مقر الحوار إلى أبو ظبي هو نوع من "دق الإسفين" بين التحالف العربي الذي يبدو صلبا.

أما عن مغزى تزايد الدعم الإقليمي والدولي لعملية "عاصفة الحزم" فيرى التميمي أن تشكل الحلف يؤكد وجود قناعة إقليمية ودولية بخطورة التهديد الذي يحدق بالمنطقة، بسبب مخططات الهيمنة الإيرانية، فكان لا بد من التدخل.

واستبعد أن يكون موقف إيران من اليمن كموقفها في العراق وسوريا، مشيرا إلى أنها تمتلك نفس الإصرار لكنها لا تمتلك نفس الأدوات والإمكانيات بعد أن سيطر التحالف على أجواء اليمن، ولا يمكنها أن تغامر وتذهب لأبعد مدى بالدخول في حرب، خاصة وهي تتورط في أكثر من بلد واقتصادها لا يحتمل.

مسؤولية وطنية
في المقابل، اعتبر رئيس تحرير موقع "المؤتمر نت" التابع لحزب المؤتمر الشعبي العام عبد الملك الفهيدي أن مبادرة صالح جاءت "استشعارا للمسؤولية الوطنية والأزمة السياسية التي تمر بها اليمن بعد ثلاث سنوات من تسليمه السلطة".

وقال إن حزب المؤتمر وصالح حريصون على حل الأزمة عبر الحوار بعيدا عن استخدام القوة، ولذلك طُرحت هذه المبادرة حرصا على المصلحة اليمنية العليا، عبر العودة لطاولة الحوار واستكمال ما كان قد بدأ.

وأوضح الفهيدي أن مقترح نقل الحوار إلى الإمارات، "لأنها الأكثر حرصا على عودة اليمنيين للحوار"، لكنه قال إن أي مقر من مقرات الأمم المتحدة هو مكان بديل للحوار.

وختم بأن الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي لم تعد له أي شرعية بعد أن استعان بالخارج، مقارنة بصالح الذي قال إنه كان أكثر حرصا على اليمن رغم تعرضه لمحاولة اغتيال، حسب قوله.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: عاصفة الحزم.. هل تخلخل المواقف السياسية باليمن؟

مقدم الحلقة: محمود مراد

ضيوف الحلقة:

-   عبد العزيز العويشق/أمين عام مساعد للشؤون الخارجية في مجلس التعاون الخليجي

-   البراء شيبان/عضو مؤتمر الحوار الوطني اليمني سابقا

-   حسين البخيتي/ناشط مقرب من جماعة أنصار الله (الحوثيين)

-   ياسين التميمي/كاتب وباحث سياسي يمني

-   عبد العزيز الفهيدي/رئيس تحرير موقع المؤتمر نت

تاريخ الحلقة: 27/3/2015

المحاور:

-   أول موطئ قدم للحوثيين على بحر العرب

-   مبادرة مراوغة لعلي عبد الله صالح

-   تساؤلات حول قيمة ما طرحه صالح

-   آثار عمليات عاصفة الحسم

-   أسباب اعتقال 25 صحفي في صنعاء

-   محورية الدور التركي

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم وأهلاً بكم في حديث الثورة، طائرات عاصفة الحزم تواصل الغارات على مواقع عسكرية تابعة للحوثيين والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، وأصبح المجال الجوي اليمني بكامله تحت سيطرة التحالف الذي يحظى بدعم من أطرافٍ إقليمية ودولية، سياسياً اعتبر وزير الخارجية اليمني رياض ياسين أنه ما زالت هناك فرصة للحوار مع الحوثيين ولكن بشروط بينها الاعتراف بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، في التطورات كذلك الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يطلب وقف العمليات العسكرية والعودة إلى الحوار ويطالب بنقله إلى الإمارات، وهنا السؤال: هل بدأت عاصفة الحزم تؤتي ثمارها في خلخلة المواقف السياسية في اليمن أم ما زال من المبكر الحديث عن ذلك؟ وما مغزى تنوع الدعم المتزايد للعمليات العسكرية في اليمن؟ هذه الأسئلة وغيرها نناقشها ولكن بعد أن نتابع تقرير محمد الكبير الكتبي.

[تقرير مسجل]

محمد الكبير الكتبي: تواصل عملية عاصفة الحزم تنفيذ أهدافها ضد مواقع تمركز قوى الحوثيين المختلفة باليمن، تتفاعل العملية التي تنفذها دولٌ تختلف مواقفها السياسية تجاه العديد من أحداث المنطقة وتداعياتها بكل ما لذلك من دلالات بينما يتواصل دعمها الإقليمي والدولي بمختلف مؤشراته ومنطلقاته، ورغم موقف الحوثيين الحرج الذي وضعته فيه التطورات المتلاحقة فإنّ زعيمهم عبد الملك الحوثي لا يرى أي مبرراتٍ للعملية التي وصفها أنها استهدفت المدنيين ومؤسسات الدولة في اليمن، ملف اليمن يفرض نفسه بقوة على صدارة أعمال قمة شرم الشيخ العربية في غمرة وصف الأمين العام لجامعة الدول العربية لعاصفة الحزم بأنها تستند على ميثاق الجامعة وأنها جاءت لصيانة الأمن القومي العربي، وأمام القمة مشروع قرار لإنشاء قوةٍ عربية عسكرية مشتركة تضطلع بمهام التدخل السريع لمواجهة تحديات أمن الدول الأعضاء. في أروقة شرم الشيخ أيضاً نوّه وزير الخارجية اليمني إلى أنّ فرص الحوار مع الحوثيين لا تزال قائمة بشروطٍ أهمها اعتراف الجماعة بشرعية الدولة ورئيسها عبد ربه منصور هادي وتخليها عن ما وصفه بشرعية الانقلابات التي استباحت اليمن، وزير الخارجية الإيراني قال إنه ناقش القضية مع نظيره الأميركي على هامش محادثات بلاده النووية في لوزان وجدد دعوته لوقف عاصفة الحزم قال إنّ بلاده تدينها ودعا لتشجيع الحوار والمصالحة وعدم جعل الخلاف أكثر صعوبةً على حد وصفه، بينما يستمر الدعم الدولي والإقليمي، الرئيس التركي دعا إيران خلال إيجازٍ صحفي في اسطنبول إلى سحب عناصرها من اليمن، كما اتصل هاتفياً بالعاهل السعودي في إطار سير عملية عاصفة الحزم وجدد الحديث عن انتهاك الحوثيين للقرارات الدولية وللاتفاقيات المحلية، باكستان قالت إنّ أي تهديدٍ لوحدة الأراضي السعودية يثير لديها رد فعل قوياً وقررت إرسال وزير دفاعها وعسكريين آخرين للرياض لتقييم الوضع، ووصفت موقفها بأنه انعكاس للأهمية القصوى التي توليها باكستان لأمن دول الخليج العربي، هكذا يبدو المشهد اليمني عاصفة الحزم متواصلةٌ بتأييدٍ محلي وإقليمي ودولي بينما تطرح مظاهرات التضامن في محافظات اليمن المختلفة مبكراً ولو بطريقةٍ غير مباشرة الأسئلة المتعلقة بالمستقبل واستعادة شرعية وأمن واستقرار الدولة.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا هنا في الأستوديو الدكتور عبد العزيز العويشق الأمين العام المساعد للشؤون الخارجية في مجلس التعاون الخليجي، ومن لندن البراء شيبان الباحث السياسي وعضو مؤتمر الحوار الوطني اليمني سابقاً، ومن صنعاء السيد حسين البخيتي الناشط المقرب من جماعة أنصار الله الحوثيين، ومن اسطنبول السيد ياسين التميمي الكاتب والباحث اليمني السياسي، مرحباً بكم جميعاً والسؤال للدكتور عبد العزيز العويشق ماذا يريد التحالف من عاصفة الحزم تحديداً؟ الحديث المتكرر عن مسألة حماية الحكومة في عدن هل هناك أي تفصيل بشأن هذا الأمر؟ هل هذا هو الهدف بعينه من العملية العسكرية؟

عبد العزيز العويشق: نعم تعرفون أن التدخل من قبل دول التحالف تم بناء على طلب الحكومة الشرعية في اليمن الرئيس عبد ربه منصور هادي، فالهدف الرئيسي كان عدم دخول عدن من جهة، تعرفون القوات المتمردة قوات الحوثيين وعلي عبد الله صالح كانت قريبة من عدن، قبل هذا استولت على مقدرات الدولة في صنعاء في تعز في عمران في مناطق أخرى وترفض الاعتراف بالسلطة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، فواضح أن أحد الأهداف الرئيسية هو أن تمتنع هذه القوى عن استخدام القوة ترجع إلى طاولة الحوار وتقبل بالسلطة الشرعية وتقبل بقرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية.

أول موطئ قدم للحوثيين على بحر العرب

محمود مراد: لكن على أرض الواقع تمدد الحوثيين مستمر، قبل قليل نقلت وكالة رويترز للأنباء أنّ الحوثيين وضعوا أول موطئ قدم لهم على بحر العرب استولوا على مدينة شقرة هناك، هل تأملون من خلا هذه العملية العسكرية خلخلة المواقف؟ التمدد مستمر على الأرض.

عبد العزيز العويشق: نعم بلا شك أن أحد الأهداف هو وقف هذا التمدد وإجباره على العودة إلى طاولة الحوار والعودة عن المدن التي احتلها المناطق التي احتلها في الحديدة في تعز في صنعاء وفي غيرها، قد يكون هناك الآن مكاسب إضافية للحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح لكن تهدف العملية العسكرية إلى أن توقف هذا التمدد وتحسره.

محمود مراد: سيد البراء شيبان هل تعتقد أنّ هذه العمليات العسكرية يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى خلخلة المواقف السياسية والتصلب الذي اعترى بعض هذه المواقف على مدى شهور؟

البراء شيبان: أنا أعتقد أنه آن الأوان لجماعة الحوثي تحديداً وحلفائهم من حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح أن يدركوا أنهم يجرون كل البلد نحو الهاوية وأنّ المتضرر في الأخير هو المواطن اليمني، في الحقيقة نحن حذرنا جماعة الحوثي بشكل كبير أنّهم يجرون البلاد كله إلى اقتتال داخلي طويل الأمد لن يكون ضحيته فقط أنصار الرئيس هادي بل سيكون ضحيته اليمنيين أجمع، ولكن يبدو أنّ زهو وغرور الانتصار أخذهم إلى مدى لا يمكن أن يتوقفوا فيه، أعتقد الآن أنه آن الأوان أن ندرك أنّ مصلحة اليمن هي فوق الجميع وأنّ حتى الضحايا المدنيين الذين يتحدث عنهم الحوثيون آن لهم أن يدركوا أنها هي مسؤوليتهم بالدرجة الأولى أن يحفظوا حياة هؤلاء المدنيين وأن يجنبوا اليمنيين مآلات دخول اليمن في حرب أهلية طويلة المدى وآن لهم الأوان أن يقدموا تنازلات حقيقة على الأرض وأن يتقدموا حتى بمبادرة يعلنوا أنهم سينسحبون مثلاً من هذه المناطق وسينسحبون مثلاً من المدن الرئيسية كبادرة حسين نية لتهدئة الأوضاع للوصول إلى حل وتوافق سياسي حقيقي لأنه لا يمكن أن يفرضوا أنفسهم على الشعب اليمني بالقوة، عبد الملك الحوثي يصور نفسه كأنه وصي على كل اليمنيين يخاطب الناس كأنه هو الشعب، هذه هي الإشكالية الحقيقية التي واجهتنا في تعاملنا مع جماعة الحوثي، أعتقد أنه آن لنا الأوان كيمنيين أن ندرك أنّ الحل ليس بقوة السلاح وأنّ الحل هو العودة إلى المنطق والحوار السياسي ولا يمكن الاحتكام لمن هو قوي على الأرض، وفي الحقيقة أنّ الرئيس هادي انتقده الكثيرون في الفترة الماضية وقالوا أنه ضعيف الشخصية لا يستطيع أن يحسم المعارك واتهمه الكثير بالخيانة أنه كان يسلم المواقع العسكرية ويسلم المحافظات إلى جماعة الحوثي.

محمود مراد: دعني أُرحب بضيفي عبر الهاتف من صنعاء السيد عبد الملك الفهيدي رئيس تحرير موقع المؤتمر نت التابع لحزب المؤتمر الشعبي العام، سيد عبد الملك ما مغزى المبادرة التي طرحها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في هذا التوقيت؟ الرجل كان يفترض أنه يغيب تماماً عن المشهد، هذا الرجل قامت ضده ثورة أدت في نهاية المطاف إلى خلعه من السلطة، ما الذي يريده تحديداً؟

عبد الملك الفهيدي: أولاً مساء الخير عليك ومساء الخير على ضيوفك، ودعني بالبداية أُعزّي أُسر الشهداء وأتمنى للمصابين الجرحى جرّاء هذا العدوان الذي تتعرض له اليمن من قبل السعودية وقوات التحالف معها، بالنسبة لمبادرة الرئيس السابق علي عبد الله صالح هي جاءت استشعاراً للمسؤولية الوطنية جرّاء ما تتعرض له اليمن اليوم من عدوان وجرّاء ما وصلت إليه الأزمة السياسية في البلد بعد 3 سنوات من تسليم علي عبد الله صالح للسلطة وفشل الإدارة التي حكمت الفترة الانتقالية في أن تخرج اليمن من أزمتها، نحن المؤتمر الشعبي العام والرئيس السابق علي عبد الله صالح حريصون كل الحرص على أن تحل هذه الأزمة عبر الحوار بعيداً عن استخدام القوة ولذلك طرحت هذه المبادرة وهدفها الأول هو إخراج البلد من هذه الأزمة وليس هناك أي هدفٍ آخر سوى الخوف على المصلحة الوطنية العليا.

محمود مراد: هل جرى التنسيق بشأن هذه المبادرة بين الرئيس السابق علي عبد الله صالح وبين حلفائه الحوثيين قبل أن تُطرح على العلن هكذا؟

عبد الملك الفهيدي: نحن قلنا مراراً وتكراراً بأنه لا وجود لتحالف استراتيجي بين المؤتمر الشعبي العام وبين الإخوة أنصار الله وأنّ ما يُقال عن هذا الكلام هو مجرد أكاذيب وتضليل، اليوم البلد تتعرض لعدوان يستهدف مقدراتها ويستهدف أمنها واستقرارها ووحدتها وبالتالي ما طرحه الرئيس السابق علي عبد الله صالح اليوم من مبادرة جاءت حرصاً منه على أن تتوقف هذه العمليات وأن يعود الناس إلى طاولة الحوار ويستكملوا ما كانوا قد بدئوا به، لأنّ استمرار الوضع بهذا الشكل سيؤدي بالبلد إلى كارثة ولن يكون هناك أحدٌ مستفيدا، الشعب اليمني هو الخاسر الأكبر مما يحدث اليوم وبالتالي علي عبد الله صالح بحكمته وحنكته وخبرته السياسية وباعتباره رئيساً للمؤتمر الشعبي العام وهو أكبر حزب سياسي في البلد طرح هذه المبادرة ونحن نأمل من جميع الأطراف السياسية في اليمن وفي المقدمة منهم الإخوة أنصار الله وأيضاً الدول الشقيقة والصديقة..

محمود مراد: لماذا الإمارات تحديداً مكان لعقد هذه المفاوضات؟

عبد الملك الفهيدي: المبادرة اقترحت في النقطة الرابعة أن يتم نقل الحوار إلى الإمارات العربية المتحدة أو إلى أي مقرٍ من مقرات الأمم المتحدة حسب ما يتوافق عليه الجميع، نحن نرى أنّ موضوع نقل الحوار كما كان يطلب إلى الرياض لم يعد مجدياً لأن هناك رفض شعبي بعد هذا العدوان لأن ينتقل الحوار إلى الرياض وبالتالي اقترح هذا المقترح أن تكون الإمارات العربية المتحدة خصوصاً وأننا نجد أن الإمارات العربية المتحدة ومن يتابع وسائل إعلامها ربما تكون هي الأكثر حرصاً لأن يعود اليمنيون إلى الحوار، ولكن بنفس الوقت طُرح بديل آخر وهو أي مقر من مقرات الأمم المتحدة حسب ما يتفق عليه الذين يدخلون في هذا الحوار وليس هناك أي مشكلة، المهم أن تتوقف هذه العمليات ويتوقف هذا العدوان ويعود الناس إلى طاولة الحوار ويحلون مشاكلهم بالتفاوض.

محمود مراد: هل نفترض أنّ هذه المبادرة اعتراف فعلي بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي؟

عبد الملك الفهيدي: أنا أعتقد أنه بعد أن قدم هادي طلباً رسمياً إلى الخارج وإلى مجلس الأمن وإلى دول مجلس التعاون الخليجي باستخدام القوة ضد الشعب اليمني لم يعد يمتلك أي شرعية، الرئيس هادي قدم استقالته ثم خرج إلى عدن وكون ميليشيات مسلحة وبالتالي لم تعد له هناك شرعية قائمة، الشرعية..

محمود مراد: أنت تتحرج من وجود شرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي بعدما طلب كما تقول استخدام القوة ضد شعبه لكنك لا ترى أي بأس أن يستخدم علي عبد الله صالح هذه القوة عندما كان رئيساً ضد شعبه لمدة شهور متتالية، ليس لديك أي مشكلة في هذا.

عبد الملك الفهيدي: متى استخدم علي عبد الله صالح القوة ضد شعبه من الخارج، علي عبد الله صالح...

محمود مراد: لا أنا لا أتحدث لا عن داخل ولا عن خارج، أنا أتحدث عن أحداث رأيناها بأعيننا في عام 2011 طيلة شهور هذا العام كان الرئيس عبد الله صالح يستخدم القوة بإفراط ضد شعبه وقتل العشرات ويمكن أن نقول المئات من هذا الشعب على أيدي القوات التابعة لعلي عبد الله صالح.

عبد الملك الفهيدي: لم يستخدم علي عبد الله صالح القوة ضد شعبه بل كان علي عبد الله صالح هو الأكثر حرصاً رغم أنه تعرض لمحاولة اغتيال وأُحرق ونقل للعلاج في السعودية ومع ذلك عاد إلى أرض الوطن وقبل بالمبادرة الخليجية، ولو كان علي عبد الله صالح غير حريص على دماء اليمنيين وغير حريص على السلام في هذا البلد لما كان قبل بعد ما حدث له في جمعة أول رجب في داخل مسجد دار الرئاسة من تفجير له ولكبار قادة الدولة في ذلك اليوم لكنه..

محمود مراد: شكراً جزيلاً لك السيد عبد الملك الفهيدي رئيس موقع تحرير مؤتمر نت التابع لحزب المؤتمر الشعبي العام من صنعاء شكراً جزيلاً لك، وأُرحب بضيفي من صنعاء السيد حسين البخيتي الناشط المقرب من جماعة أنصار الله الحوثيين، سيد حسين لماذا جرى ما جرى مداهمة مكتب الجزيرة في صنعاء؟

حسين البخيتي: بسم الله الرحمن الرحيم، بالبداية الاسم حسين البخيتي..

محمود مراد: حسين، عفواً سيد حسين.

حسين البخيتي: يجب أن نسأل أنفسنا في البداية لماذا تم إيقاف قنوات البث اليمنية؟ هذا السؤال يجب أن توجهه أيضاً، نحن الآن في معركة وهي الآن حرب دائرة بين الشعب اليمني ودول الخليج وكانت هناك إجراءات اتخذت ضد وسائل إعلامية يمنية فاتُخذت قرارات مشابهة، هذا الشيء يحدث في أغلب الحروب أغلب المعارك، أريد أن أرد على الأخ براء عندما دعا أنصار الله...

محمود مراد: فقط أود أن أستوضح منك هذه النقطة الخاصة بنا، لا شأن لنا بما تصنعه الدول مع وسائل الإعلام التابعة لكم، لكن أنا أتحدث عن مكتب الجزيرة، ما السبب في مداهمة المكتب واقتحامه بهذه الصورة؟

حسين البخيتي: أخي أنا تكلمت معك ورددت عليك، هناك تم إغلاق والجزيرة هي من القنوات التي دائماً ما تحرض على اليمنيين وتحاول فرض الطائفية في اليمن كما عملت في سوريا وقطر هي إحدى أطراف الحرب، هذه إجابتي..

مبادرة مراوغة لعلي عبد الله صالح

محمود مراد: شكراً جزيلاً لك السيد حسين البخيتي الناشط المقرب من جماعة أنصار الله الحوثيين كان معنا من صنعاء، أرحب مجدداً بضيفي من اسطنبول السيد ياسين التميمي الكاتب والباحث اليمني معنا من اسطنبول، السيد ياسين هل تعتقد أنه بعد يومين من انطلاق عاصفة الحزم هل تعتقد أن هناك تخلخلاً أو تحولاً في المواقف السياسية للأطراف اليمنية المعنية بهذه العملية؟

ياسين التميمي: بسم الله الرحمن الرحيم، بالتأكيد أعتقد أنّ المبادرة المراوغة التي تقدم بها الرئيس المخلوع هذا اليوم تدل على أن هناك خلخلة واضحة في المواقف السياسية وأنه بدأ يذعن للحقيقة المرة التي يواجهها جرّاء هذا القصف الذي باغته وأفشل مخططه لإعادة السيطرة على الحكم في البلاد وسط القوى العسكرية التي احتكرها طائفياً ومناطقياً وظل يمارس بها عملية طويلة الأمد لتعطيل الانتقال السياسي في هذا البلد، عطل مفاعيل التحول السياسي، عطل قدرة الرئيس عبد ربه منصور هادي على العمل وعلى إدارة العملية الانتقالية والمرحلة الانتقالية، عمل كل ما بوسعه واستثمر كل الإمكانيات التي بيديه المالية والعسكرية واليوم هو يقدم نفسه عبر مبادرة سياسية وكأنه طرفٌ محايد يسدي النصيحة لأطراف الصراع، بالتأكيد أعتقد أنّ هذه المبادرة واحدة من المؤشرات القوية على ضعضعة التحالف، من الواضح أنّ هذه المبادة تعني فيما تعنيه أنّه ينأى بنفسه ولو صورياً عن المغامرة القاتلة التي تخوضها الميليشيا الحوثية الحليفة له والتي سخر لها كل إمكانياته ووضع بين يديها...

محمود مراد: لماذا لا تقول أن علي عبد الله صالح اجتمع بشكل ما مع الحوثيين وارتأى أن يخرج هو بهذه المبادرة حتى يحفظ ماء وجهه في هذه المرحلة؟

ياسين التميمي: بالتأكيد هو اعتاد على المراوغة لكن في نهاية المطاف هي عملية معكوسة فيما لو تم التعاطي معها هي تعني إنقاذا لهذا الحلف الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة لكن دعني أقول لك بأن هذه المبادرة يعني هي مراوغة في المقام الأول والشخص هذا الذي أطلقها من غرفة عمليات عسكرية يدير من خلالها العمليات العسكرية، لا نريد أن ننساق وراء المقولات التي تقول أن الحوثيين يقومون باجتياح المدن، ورد في التقرير مثلا أو في سؤالك أن الحوثيين وصلوا إلى مياه البحر العربي لم يصل الحوثيون، هذه ألوية عسكرية مرابطة في المحافظات الجنوبية منذ عام 1994 وكان حرب 94 أصلا قامت حرب 94 لإقصاء المؤسسة العسكرية الجنوبية المحترفة التي كانت هي المؤسسة العسكرية الوحيدة التي يمكن أن تشرف اليمن ويمكن أن تقدم نموذجا للجيش الوطني، هذا الجيش تم إقصاؤه في 1994 وتم إحلال قوة مناطقية سيطرت على كل المحافظات وفرضت احتلالا داخليا فليس الحوثيون هم من وصلوا إلى البحر العربي هذه معسكرات تابعة لألوية الحرس الجمهوري موجودة في أبين وهي التي أظهرت الأمر كما لو كان الحوثيون هم الذين يجتاحون المدن ويسيطرون على الأمور في عدن أو في غيرها من المحافظات، أريد أن أقول وأشير هنا أن هذه المبادرة معكوسة لماذا؟ لأن الذي يفرض المبادرات الآن هو القوي والطرف القوي هو التحالف، والتحالف تقوده المملكة العربية السعودية، هذه المبادرة تقول مثلا أن لا شأن للمملكة العربية السعودية لا شأن لها نحن نريد أن ننقل مقر المحادثات أو الحوار إلى أبو ظبي وهذا نوع من دق الإسفين الذي يذكرنا بمقولة قالها عام 2011 عندما قال لا للجزيرة لا لقطر هي محاولة لدق الإسفين بين تحالف يبدو صلبا في هذه المرحلة ولا يمكن خلخلته بمثل هذه المبادرات المراوغة..

محمود مراد: دعني أطرح السؤال..

ياسين التميمي: يريد أيضا أن ينقل..

محمود مراد: دعني أطرح السؤال على ضيفنا في الأستوديو عبد العزيز العويشق..

ياسين التميمي: دعني..

محمود مراد: سأعود إليك مرة أخرى..

ياسين التميمي: يريد أيضا مقترح..

تساؤلات حول قيمة ما طرحه صالح

محمود مراد: سأعود إليك مرة أخرى دكتور عبد العزيز يعني بالنسبة لتصريحات الرئيس أو مبادرة الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح ما وزنها بالنسبة لكم ما وجاهة ما مدى وجاهة ما طرح فيها؟

عبد العزيز العويشق: أنا خلال عملي قابلت الرئيس علي عبد الله صالح مرات كثيرة عندما كان رئيسا لليمن، لا أعتقد أننا يجب أن نعطي لهذه المبادرة وزنا كبيرا، يجب أن نتذكر حزب المؤتمر الشعبي العام هو كان الحزب الأكبر في اليمن وربما ما زال، لكن الرئيس أصبح الآن يمثل فقط فصيلا متطرفا في هذا الحزب مثل ما رأينا بعض قيادات الحزب ذهبت واجتمعت مع الرئيس هادي واعترفت بشرعيته وكثير منهم على الأقل لم يعلن حتى الآن لكن أعتقد معظم حزب المؤتمر سيقبل بشرعية الحكومة كما هو مطلوب، الرئيس علي عبد الله صالح هذا الفصيل المتطرف في الحزب اختار أن يتحالف مع الحوثيين ويسلم لهم مقدرات الدولة والجيش والأسلحة لضرب إخوتهم اليمنيين فلا أعتقد أنه يجب أن يعطي هذه المبادرة التي نسميها مبادرة اهتماما كبيرا، العملية الحقيقة هي في عدن وعند الرئيس عبد ربه منصور هادي، عبد ربه منصور هادي طرح مقترحا لعقد مؤتمر للحوار في الرياض استجاب له حتى الآن عدد كبير من الفرقاء اليمنيين وأعتقد هذا هو المكان الحقيقي الذي سيحل فيه الموضوع، إذا قبل الرئيس علي عبد الله صالح فصيلا في حزب المؤتمر الشعبي العام وقبل الحوثيون المشاركة في هذا المؤتمر فأعتقد هذا هو المؤشر الحقيقي للحل الصحيح لأن الرئيس عبد ربه منصور هادي وضع قاعدة أو منطلقات لهذا المؤتمر في الرياض أولها الاعتراف بالشرعية والاعتراف بالمبادرة الخليجية كالطريق الوحيد نحو المستقبل ولم يبقي في المبادرة الخليجية إلا ثلاث نقاط إقرار الدستور ومسودته جاهزة وإعداد الانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية يدخل فيها الحوثيون ويدخل فيها الرئيس علي عبد الله صالح بحزبه بمجموعاته بمن شاء، ولاحظ أنهم اختاروا سبيل العنف عندما اقتربت لحظة الحقيقة، عندما اقتربت اللحظة التي يعرف فيها مقدار تأييد اليمنيين لهذا الفصيل المتطرف الحوثي والفصيل المتطرف الذي يمثل علي عبد الله صالح، فلو سمحوا باستمرار مثل هذه العملية السياسية مثل ما ذكرت لم يبقي منها إلا الخطوات الثلاث لاستطاع اليمنيون اختيار من يمثلهم في الرئاسة وفي البرلمان واختاروا الدستور الذي يحكم علاقاتهم وانتهى الأمر، فمؤتمر الرياض الذي دعا له عبد ربه منصور هادي هو المفروض أنه يضع العلمية السياسية مرة أخرى على الطريق الصحيح وهذا لا يتم إلى بوقف العنف الذي اتبعه الحوثيون منذ 21 سبتمبر.

محمود مراد: طيب إذا عدنا إلى تصريحات وزير الخارجية اليمني يقول الرجل أن العمليات العسكرية ستستمر أياما لا أسابيع يعني هو متفائل بأن هذه العمليات العسكرية خلال أيام قليلة ستغير من مواقف الأطراف السياسية الموجودة داخل اليمن هل تعتقد أنه مفرط في التفاؤل أم أن هذا هو أملكم جميعا؟

عبد العزيز العويشق: العمليات العسكرية دائما ليست هدفا في حد ذاتها هي طريقة لتحقيق الأهداف السياسية التي هي إعادة عملية الانتقال السياسية إلى طريقها الصحيح بعد ما انحرفت ب21 سبتمبر بسبب الانقلاب الحوثي، هذا هو هدف العمليات فأنا أعتقد متى ما توفرت الدلالات على إن الفرقاء الذين اختاروا سبيل العنف في 21 سبتمبر الآن أصبحوا مقتنعين بالعملية السياسية السلمية وقناعة حقيقية وليست من خلال هذه الأفكار التي ذكروها المنسوبة إلى علي عبد الله صالح والذي ذكر الأخ عبد الملك..

محمود مراد: من أين جئت بهذه القناعة؟

عبد العزيز العويشق: نعم؟

محمود مراد: أنت قلت أنهم صاروا مقتنعين الذين اختاروا أو انحازوا للعنف..

عبد العزيز العويشق: متى ما أصبحوا..

محمود مراد: متى ما أصبحوا تقول..

عبد العزيز العويشق: نعم..

محمود مراد: متى ما أصبحوا عفوا..

عبد العزيز العويشق: متى ما أصبحوا مقتنعين بأن السلم ونبذ العنف هي الطريقة الصحيحة لاستئناف العملية الانتقالية واستكمالها إلى نهايتها متى ما أصبحوا مقتنعين بهذا وقناعة حقيقية أنا أعتقد أن العمل العسكري لم يعد له داعي لكن هذا القرار أنا أعتقد ومرة أخرى الأخ عبد الملك يقول ما زالوا يرفضون شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، القرار هو عند الرئيس عند رئيس الجمهورية الذي انتخبه ثمانية ملايين يمني في فبراير 2012 هو الذي يقرر هل أصبح الطرف الآخر مقتنعا بما يكفي وبالتالي أنه يمكن يطلب أن العمليات العسكرية تمت بطلب منه هو يستطيع أن يطلب وقف أو تعليق هذه العمليات فأنا أعتقد هو الذي سيقرر هذه النتيجة.

محمود مراد: طيب دعني أطرح السؤال نفسه على ضيفنا من صنعاء السيد حسن البخيتي ما مدى وجاهة الطرح الذي طرحه الرئيس السابق علي عبد الله صالح الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لملمة الموقف وكما يقول لحقن الدماء؟

حسين البخيتي: شكرا أخي العزيز وأقول مجددا أنا حسين البخيتي وأتمنى أن لا تقاطعني فعندما سألتني عن قناة الجزيرة ورديت عليك يبدو أن هناك من في الأستوديو عندكم لم تعجبه الإجابة فقام بالاتصال بالمكتب هنا للكنترول وطلب منه قال قل للضيف شكرا انتهى اللقاء انتهت المكالمة..

محمود مراد: لا داعي للإفراط في التحليل وإعطاء الموقف أكثر مما ينبغي، أنا سألتك يعني حتى لا نضيع وقت المشاهد في مثل هذه التحليلات التي يمكن أن تكون وهمية..

حسين البخيتي: أخي لا لا دعني..

محمود مراد: طيب يعني خلينا نركز على موضوع حلقتنا..

حسين البخيتي: أخي العزيز أنا لا لا لا أخي أنت سألتني عن قناة الجزيرة وأنا رديت عليك فكان هناك اتصال طلب مني..

محمود مراد: هل تعتقد أن ردك هذا..

حسين البخيتي: وقد كنت سأغادر..

محمود مراد: أن ردك هذا ردا مقنعا أن هذا الرد كان مقنعا؟

حسين البخيتي: لا لا أخي أنا أريد أن أقول..

محمود مراد: أن ما ذكرته يبيح اقتحام مكتب قناة الجزيرة مثلا؟ هل تعتقد أن هذا..

حسين البخيتي: هناك عناصر داخل قناة الجزيرة..

آثار عمليات عاصفة الحسم

محمود مراد: خلينا نعود إلى موضوع حلقتنا الخاص بمدى أثر عمليات عاصفة الحسم على خلخلة المواقف السياسية للأطراف المختلفة في اليمن، اليوم علي عبد الله صالح طرح ما سماها مبادرة للخروج من هذا المأزق ما قول أو ما رأي جماعة الحوثي في هذه المبادرة؟

حسين البخيتي: أخي العزيز أنا سوف أرد على بعض النقاط ليس على سؤالك لأنهم تحدثوا الكثير وسردوا الكثير من الاتهامات إما أن تدعني أرد على بعض النقاط لأني جئت هنا لأرد على الاتهامات، بالنسبة للأخ براء عندما ذكر ودعا أنصار الله ودعا حلفاء أنصار الله ودعا أنصار الشعب اليمني إنه لشيء مخجل أنه لم يدعو القوى المعادية بأن تقف عن قتل اليمنيين أن يدعو الشيء الذي تبقى أن يدعي الشعب اليمني بأن لا تقوم بأن لا يموتون وأن لا يقفون بطريق الطائرات وعندما قال أن الحل السياسي ليس بقوة السلاح ما الذي تعمله الآن المملكة العربية السعودية ما الذي تعمله الولايات المتحدة يريدون أن يفرضون آرائهم على الشعب اليمني ويأتي ويقول لي أن السلاح لا يستخدم لفرض السلام..

محمود مراد: يعني أنا لا أعتقد أنك الآن تتحدث باسم الشعب اليمني فأنت مصيب في هذا الأمر يعني عفوا الشعب اليمني اختار بنسبة ساحقة الرئيس عبد ربه منصور هادي وأنت تدري هذا جيدا وقد فاز في الانتخابات..

حسين البخيتي: تمام.

محمود مراد: واقتراع نزيه شهد له بالنزاهة فعندما تتحدث عن خيارات الشعب اليمني فأرجوك تحدث عن جماعتك وحسب أو عن من تؤيدهم وحسب..

حسين البخيتي: سأجيبك سأجيبك أخي..

محمود مراد: تفضل.

حسين البخيتي: أنا لم أقل في البداية أني عضو في الجماعة قلت مقرب من جماعة أنصار الله..

محمود مراد: ومن تؤيدهم فحسب تفضل.

حسين البخيتي: بالنسبة للانتخابات يا أخي هل تسألني أم تريد أن أجيب الرجاء لا تقاطعني أنت سألت سأجيب على سؤالك بالنسبة للانتخابات لم تكن انتخابات كان ما يسمى..كانت انتخابات بشخص واحد كان هناك مرشح واحد هل هذه انتخابات؟ لقد قاطعت جماعة أنصار الله وقاطع الحراك الجنوبي وقاطع أغلب الجنوبيين الانتخابات هل هذه تسميها انتخابات..

محمود مراد: ثم ماذا حدث؟ ألم ترضوا بمخرجات هذه الانتخابات وتشاركوا في الحوار؟ ألم تشاركوا في الحوار الوطني؟ هل اعترضتم على رئاسة عبد ربه منصور هادي ألم تشاركوا في الحوار الوطني الذي رعاه عبد ربه منصور هادي بعد ذلك؟

حسين البخيتي: عندما كان نعم لم نعترض عندما كان عبد ربه منصور هادي...

محمود مراد: يعني كيف تحدثني عن استعداء القوى..

حسين البخيتي: أخي هل..

محمود مراد: كيف تحدثني عن استعداء القوى وفرض الخيارات على الشعب اليمني..

حسين البخيتي: دعني أجيب..

محمود مراد: وجماعة الحوثي جماعة أنصار الله الحوثي اجتاحت العاصمة اليمنية أوقفت العمل في مؤسسات الدولة المختلفة وسيطرت..

حسين البخيتي: دعني أجيب..

محمود مراد: وسيطرت عليها حاصرت منزل الرئيس واحتجزته، حاصرت وزير الدفاع واحتجزته كيف تحدثني عن القوة..

محمود مراد: أسرد الكلام نعم.

حسين البخيتي: الآن هل ستدعني أجيب أم ستظل تقاطعني تقاطعني حتى يضيع الوقت؟ هل أجيب أم لا؟

محمود مراد: عندما تطرح طرحا منطقيا أفسح لك المجال..

حسين البخيتي: يا أخي ليس لك علاقة في طرحي هذا هو رأيي أنت لا تأتي هنا لتقول لي كيف أطرح بالطريقة التي تحب أنا أطرح بالطريقة التي أراها صحيحة..

محمود مراد: لا لا ودوري أنا ودوري أنا أن أفلتر ما تقول أنا لا أستطيع أن أتركك تمرر مغالطات ومعلومات خاطئة يعني أنا دوري أيضا أن أناقشك فيما تقول..

حسين البخيتي: لا يا أخي أنتم تمررون أخي العزيز لا لا اسمعني اسمعني الرجاء من الأخوة في الكنترول أن يُعلموك طريقة الكلام..

محمود مراد: سيدي أرجوك يعني..

حسين البخيتي: أنت سألتني هل هذا أبيض أم أسود؟ أنا الذي سوف أجيبك وهذا الشيء أنا أتيت هنا لأشرح موقفا بغض النظر هل تقبله أم لا تقبله، أنت مجرد مذيع تسمع وإن رأيت نقطة فيها شيء أو شيء تنتظر حتى انتهى من الكلام لتسألني ..

محمود مراد: وأنا بالتحديد هذا ما أفعله تفضل..

حسين البخيتي: نعم لا لا إذن انتظر اسألني السؤال الذي تريد وسوف أجاوبك..

محمود مراد: طيب هل تجيب على السؤال الذي طرحته مدى وجاهة طرح علي عبد الله صالح بالنسبة لكم هل تقبلون هذا الطرح أم لا تفضل.

حسين البخيتي: أخي العزيز أنا كما قلت لا أمثل الجماعة ولكني سأجيب بما اعتقد أنه رأي الجماعة، في البداية هذا طرح يخص المؤتمر الشعبي العام وله الحق أن يطرح أي فكرة يريد أن يتم تطبيقها، ثانيا أنا باعتقادي كما رفضت جماعة أنصار الله نقل الحوار للرياض ولعدة أسباب كان منها أنهم لا يريدون نقل الحوار خارج اليمن وأيضا أن المملكة العربية السعودية قالت إن جماعة أنصار الله حركة إرهابية فهذا نفس الشيء للإمارات العربية المتحدة بما أنها أعلنت جماعة أنصار الله حركة إرهابية وأيضا هي الآن طرف في الحرب وكل الدول أنا اعتقد كل الدول التي شاركت في الحرب هي ليست مكانا للحوار وأنا أؤكد لك بأن جماعة أنصار الله وأن الشعب اليمني لأنهم لن تفرض عليهم هذه الحوارات بالقوة بغض النظر هم قالوا أنها تكون في اليمن وستبقى في اليمن وكل الدول التي شاركت هي طرف في المعركة وهي عدو للشعب اليمني وعدو لأي يمني خارج اليمن ومن ضمنهم الأخ براء لأنهم يعتدون على الوطن.

محمود مراد: شكرا جزيلا لك وأرجو منك أن تبقى معي سنتحول إلى فاصل قصير مشاهدينا الأعزاء نستكمل بعده هذه الحلقة من حديث الثورة فابقوا معنا.

[ فاصل إعلانيٍ]

أسباب اعتقال 25 صحفي في صنعاء

محمود مراد: أهلا بكم مجددا مشاهدينا الأعزاء في هذه الحلقة من حديث الثورة التي تناقش إمكانات حلحلة المواقف السياسية اليمنية إثر انطلاق عاصفة الحزم ومغزى التأييد الدولي والإقليمي المتزايد لهذه العمليات العسكرية وأتوجه بالسؤال للسيد البراء شيبان الباحث السياسي وعضو مؤتمر الحوار الوطني سابقا هو ضيفنا من لندن، ما الذي ينتظره الرئيس عبد ربه منصور هادي من العمليات العسكرية الدائرة حاليا هل هو تخلي الحوثيين عن بعض المواقع التي سيطروا عليها أو عن المواقع التي سيطروا عليها ويُفترض أنها خاضعة لسيطرة الدولة أم هي يعني مجرد ضربات لتحسين الموقع التفاوضي إذا كان للحوار أن يتم.

البراء شيبان: أنا اعتقد هي المسببات التي أدت إلى تقديم الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة اليمنية استقالتها في يوم 21 يناير، تطبيع الأوضاع الأمنية داخل أمانة العاصمة والذهاب إلى حوار حقيقي لتطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، إذا كانت جماعة الحوثي ترى إن هذه الطلبات غير منطقية وأنها يمكن أن تأخذ كل شي بقوة السلاح هنا تكمن هنا تكمن المشكلة، الإشكالية الحقيقة هي ما الذي أدى الرئيس عبد ربه منصور هادي أن يذهب أولا يقدم استقالته ثم يكون تحت إقامة جبرية ثم يذهب من صنعاء إلى عدن قبل أن يتقدم الحوثيون بمساندة الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى عدن ما هي المسببات التي أدّت إلى هذا؟ إذا عالجنا هذه المسببات يمكن أن نحل جميع القضايا، أما يعني أنا أريد أيضا أن أُذكر أنه لا ننسى أنه في اليوم الأخير قبل أن تقوم هذه الضربات قامت صحيفة 26 سبتمبر التابعة للقوات المسلحة بإرسال رسائل SMS للمواطنين أن هناك مكافأة 20 مليون ريال لمن يلقي القبض على الرئيس عبد ربه منصور هادي، تخيل إلى أي درجة وصل الحد بهذه الجماعة والاستهتار الذي وصل بالشعب اليمني وبالإمكان أن يفرضوا خياراتهم بالقوة، أنا استطيع هنا أن أُدين حادثة قتل كل المدنيين حتى بما فيها التي تمت بغارات التحالف ويستحيل الأخ حسين البُخيتي أن يدين قتل جماعة الحوثي للمتظاهرين داخل تعز وداخل البيضاء وما ترتكبه من انتهاكات، هم اعتقلوا في خلال يومين منذ سيطرتهم على صنعاء أكثر من 25 صحفي تم اعتقالهم وإيداعهم السجون وليس هناك أي مبرر للانتهاك إما اقتحام قناة الجزيرة أو اقتحام كل القنوات الفضائية الأخرى أخي العزيز.

محمود مراد: طيب يعني دعني أطرح هذا السؤال سأعود إليك لكن دعني أطرح هذا السؤال على السيد حسين البُخيتي ضيفنا من صنعاء سمعت ما قاله ضيفنا من لندن وأضيف إليه استيلاء الحوثيين على سيارة البث التابعة لمكتب قناة الجزيرة هل هذا أيضا من ضمن الرد المناسب على التعرض للقنوات التابعة للحوثيين؟

حسين البخيتي: والله عدنا لنفس السؤال الذي سألتني من قبل يا أخي، هل سنتحدث عن اليمن؟ هل سنتحدث عن الغارات التي تتم الآن ويتم بها دكّ بيوت أبناء الشعب اليمني أم أنك سوف تبقى على ما حصل في قناة الجزيرة لقد أجبتك من قبل يا أخي، أنتم طرف وما حصل اليوم في الأستوديو عندما طلبوا مني المغادرة قبل أن تنتهي المقابلة من داخل مكتبكم في قطر هذا أكبر دليل، مع ذلك أخي هناك عدوان هو الشيء الأهم الآن هناك تحالف دولي هناك دول لا تعرف الديمقراطية هناك دول قامت بحبس شخص لأنه كتب قصيدة وقامت بجلد شخص بسبب تغريدة ويريدون أن يُعلمونا الديمقراطية ويريدون أن يُرونا كيف نعمل العملية السلمية، مكتب الجزيرة في دولة قطر من أكبر ديكتاتوريات العالم وتأتي لتحدثني وتقول لي لماذا أغلقنا لماذا عملنا وأنت تعلم المحاور التي تخوض فيها قناة الجزيرة عن الطائفية والتحريض الذي تم في كل مكان في جميع أقطار العالم بسبب هذه الأموال.

محمود مراد: طيب حدثني يا سيد البُخيتي حدثني عما سألتك عنه موضوع الاستيلاء على ممتلكات مكتب قناة الجزيرة؟

حسين البخيتي: لقد أجبتك في البداية أخي اسألني سؤالا آخر.

محمود مراد: هل هذا.. هل هذا المسلك، هل هذا المسلك يُشرّف أي قوى سياسية أو أي قوى كما تقول ديمقراطية هل هذا مسلك يُشرّف يعني؟

حسين البخيتي: بما أنك تسأل وتعيد السؤال وتكرر سوف أُجيبك على ما يستخدموه في هذه الغارات يستخدمون شمّاعة إيران ويستخدمون..

محمود مراد: طيب أضف إليها الملاحظات التي أبداها السيد البراء شيبان..

حسين البخيتي: لا لأنك دائما ما تعيد السؤال سوف أجيب بما أريد أنا..

محمود مراد: تحدث عن حبس الصحفيين تحدث عن قمع مظاهرات تحدث عن تجاوزات بحق وسائل الإعلام داخل صنعاء تفضل.

حسين البخيتي: يا أخي أنت الآن ذكرت ما ذكره عن تجاوزات ضد الآخرين وأنت كنت دائما ما تصر على الإجابة على قناة الجزيرة، أنا أتحدث عن معركة تدور الآن ضد اليمن جئت هنا لأتحدث للمملكة العربية السعودية وأتحدث للأعداء وبالذات للإمارات العربية المتحدة التي كانت تتهم إيران باحتلال جزرها وهي لا تجرؤ على أن تقوم باستعادتها وترسل الطائرات لضرب الشعب اليمني الذي كان يُكن لها كل الاحترام هذا هو الأساس وليس إغلاق القناة أو عمل شيء كذلك لان القناة بأسلوبها هذا تستحق ..

محمود مراد: مجددا تتحدث عن الشعب اليمني كما لو كنت ممثلا منتخبا عن هذا الشعب أو ممثلا شرعيا لهذا الشعب بينما قاطعتك من قبل وذكرت لك أو ذكرتك بأن الممثل الذي يُفترض أنه شرعي للشعب اليمني هو الرئيس الذي انتخبه الشعب اليمني وليس هناك من مؤشر أو وسيلة لقياس توجهات الشعب اليمني سواء صناديق الاقتراع وأنتم لم تشاركوا أصلا في هذه العملية فكيف لك أن تتحدث باسم الشعب اليمني على أية حال شكرا جزيلا لك السيد الحسين البُخيتي الناشط المقرب من جماعة أنصار الله الحوثيين، أعود إلى ضيفي من إسطنبول السيد ياسين التميمي الكاتب والباحث السياسي اليمني، ما مغزى سيد ياسين ما مغزى تزايد الدعم الإقليمي والدولي للعمليات العسكرية الدائرة حاليا أو لعمليات عاصفة الحزم بأي رسالة يمكن أن يعني يبعث بها هذا الدعم للمواطن اليمني العادي ؟

ياسين التميمي: المواطن اليمني العادي يشعر اليوم بالاطمئنان على مستقبله وعلى مستقبل بلده وعلى أن هناك أمل حقيقي اليوم بأن اليمن سيعود إلى مسار التسوية السياسية وأن دولة المواطنة ستقوم من جديد وسيستعيد اليمنيون دولتهم من حلف الانقلاب الحوثي وحليفه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. تشكل هذا الحلف يدل على أن هناك قناعة دولية وإقليمية بضرورة إنهاء هذا التهديد الذي يشكله حلف رهن بلدا بأكلمه لبلد طائفي ومتوتر مثل إيران يُدير الحرائق في المنطقة لدوافع طائفية وبدوافع الهيمنة، يقوم بعمليات عبثية على مستوى المنطقة، المنطقة لا تتحمل حرائق أخرى غير الحرائق التي تشتعل اليوم في العراق وفي سوريا وإيران متورطة طبعا.

ياسين التميمي: المنطقة لا تتحمّل حرائق أخرى غير الحرائق التي تشتعل اليوم في العراق وفي سوريا وإيران متورطة تورطاً كبيراً ومباشراً في هذه الحرائق فكان لا بد من التدخل لإنهاء لاحتواء الإشكالية الخطيرة والحرائق التي اندلعت في اليمن، اليمن حساسية المنطقة مهمة بالنسبة للدول الخليجية وللمجتمع الدولي كانت إيران ترتب بشكل واضح..

محمود مراد: ما دمت قد أتيت على ذكر إيران، إيران بدا وكأنها في الأزمة السورية وهي أزمة مشابهة بدا وكأنها تقف بالباع والذراع مع النظام السوري وبدا وكأنها معركة مصيرية بالنسبة لإيران ومن وراءها حلفاء إيران روسيا والصين، هل تتوقع موقفاً مشابهاً من إيران فيما يتعلّق بالأزمة اليمنية؟

ياسين التميمي: أعتقد هي تمتلك نفس الإصرار لكنها لا تمتلك الأدوات ولا الإمكانيات ولا الوسائل التي تمكّنها من التأثير في المشهد اليمني كما تعلم التحالف سيطر على الأجواء في اليمن لا يمكن لأي إمداد أن يصل للحوثيين وبالتالي ليس أمام إيران أي وسيلة فعالة لمواجهة عمليات التحالف التي في اليمن وبالتالي هي شبه محيدة لا يمكن أن تغامر وتذهبي إلى أبعد مدى كالمشاركة في حرب أو إغراق المنطقة في حرب هذا الأمر ليس في صالحها وليس لديها إمكانيات، إيران اليوم غارقة في أزماتها الاقتصادية ومتورطة في أكثر من بلد، ميزانيتها حتى لا تسمح بأن تتورط أكثر في أزمات، هي ستعمل ما بوسعها لإدامة الأزمة في اليمن لإطالة أمد الحرب في اليمن لكن في اعتقادي أن مآلات الأمور في اليمن مبشرة بالخير، في اعتقادي أن هذه العملية ستعيد اليمنيين جميعاً إلى طاولة المفاوضات بما فيهم الحوثيون والمؤتمر الشعبي العام الذي يقود العملية الحقيقية والعسكرية التي تُنفّذ اليوم لاستعادة السلطة باسم الحوثيين وتحت مظلة الحوثيين، هذا الحلف الطائفي أمامه فرصة كبيرة اليوم لكي ينحاز لليمن ولكي ينضم غلى طاولة المفاوضات للبحث في صيغة عن دولة يعني يتعايش فيها كل اليمنيين وتكون دولة لكل اليمنيين دولة بمعايير حقيقية دولة مواطنة دولة قانون، التحركات العسكرية..

محمود مراد: دعني أطرح السؤال إذاً على ضيفي في الأستوديو الدكتور عبد العزيز العويشق، دكتور عبد العزيز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أجرى اتصالاً بالعاهل السعودي وأبلغه خلال هذا الاتصال من أن التحركات الإيرانية في مجمل القضايا الإقليمية بدأت تثير انزعاج تركيا في هذه المرحلة وأعرب كذلك عن قلقه من تجاوز الحوثيين وانتهاكهم القرارات الصادرة عن مجلس الأمن فيما يخص المسألة اليمنية، هل تعتقد أن هذا الاتصال يمثّل دعما بالنسبة لمثل هذه العملية العسكرية الدائرة حالياً، هل أن هذا ما كان منتظراً من الرئيس التركي ومن تركيا بصفةٍ عامة؟

عبد العزيز العويشق: أنا أعتقد أن هناك إجماعا دوليا حول اليمن، من المواضيع القليلة التي نجد فيها مثل هذا فموقف تركيا ليس غريباً، كان في عندنا اجتماع في الرياض مع بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة وكان يعلّق على أنه من حسن الحظ أن في مجلس الأمن وفي الأمم المتحدة عندما يأتي موضوع اليمن هناك شبه إجماع، من المواضيع القليلة اللي هناك توافق عليها، طبعاً هناك مواقف نشاز من جانب إيران وسوريا وحزب الله هي التي في الفترة الأخيرة تعلّق سلبياً على طلب الرئيس هادي التدخل العسكري من قِبل مجلس الأمن ومن قِبل دول مجلس التعاون، أنا أعتقد الموقف التركي متسق مع الموقف الدولي وأعتقد علاقاته مع دول مجلس التعاون في تحسّن كبير الآن لكن فيما يتعلّق في اليمن أنا أعتقد إيران لا تستطيع أن نقول أنها لن تستمر في التدخل لأنها تدخلت في الماضي وأنا أتوقع أنها ستستمر بقدر الفرصة التي ستتاح لها، هناك تحركات للقوات الإيرانية في بحر العرب أعلن عدد من المسؤولين الإيرانيين رغبتهم في السيطرة على البحر الأحمر وعلى خليج عدن وعلى غيرها وأعتقد أنه يجب أن لا نقتنع بأن إيران توقفت أو اقتنعت بعدم التدخل في اليمن، ما سيحسم الموضوع في الواقع بالإضافة إلى التوافق الدولي والتوافق الإقليمي في اليمن هو أيضاً إرادة الشعب اليمني، يجب أن نتذكر بأن الحوثيين ومن يساندهم لا يشكّلون سوى نسبة قليلة من الشعب اليمني، الشعب اليمني اختار حكومة واختار مؤتمر الحوار الوطني واختار طريق السلم، هذه المجموعة عندما رأت أن الأمور تسير في غير صالحها وتسير في اتجاه السِلم اختارت طريق العنف، ما يسمونه حواراً مثلاً في صنعاء هو حوار تحت تهديد السلاح، لماذا استقال الرئيس عبد ربه منصور هادي كما شرح لاحقاً لأنه كان تحت تهديد السلاح يُطلب منه ويجبر على إصدار قرارات وتعيينات وغيرها من قِبل الحوثيين، الحوثيون لا يعرفون سوى هذه الطريقة استخدام العنف فأنا أعتقد أن وحدة الشعب اليمني والتفافه حول الرئيس وحول الشرعية وحول المبادرة الخليجية مخرجات الحوار الوطني لاستكمال العمل السلمي السياسي هو ما سيقطع الطريق على الحوثيين وهو..

محمود مراد: هذا بالنسبة للداخل اليمني بالنسبة للمحيط الإقليمي تعرضنا لتصريحات الرئيس التركي..

عبد العزيز العويشق: أنا قصدي إيران لن تستطيع أن تتدخل في اليمن إذا كان هناك إجماع يمني لكنها تستغل مثل هذه الجماعات..

محورية الدور التركي

محمود مراد: الإجماع هذا ربما بعيد المنال في أي مكان في العالم، ليس هناك إجماع تقريباً في أي عملية سياسية في العالم لكن هناك حد أدنى من التوافق على قواعد معيّنة تدار من خلالها اللعبة السياسية بالنسبة للمواقف الإقليمية تحدثنا عن موقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هل تعتقد أن هذا الموقف يمكن أن يتطور من خلال أو عبر مشاركة في العمليات العسكرية خلال الأيام القليلة القادمة، هل تريد المملكة العربية السعودية وباقي الدول المشاركة في عاصفة الحزم هل تريد من تركيا ذلك؟

عبد العزيز العويشق: أعتقد تركيا دولة محورية، أنا أيضاً كان لي في الحقيقة الشرف في مقابلة الرئيس أردوغان والمسؤولين الأتراك الآخرين، يتحدثون والرئيس السابق عبد الله غل خصوصاً والرئيس أردوغان يتكلمون عن اليمن بطريقة عاطفية، عندهم علاقة قوية مع اليمن تاريخياً، فقد الأتراك في حربهم مع الإنجليز مثل ما يقولون 200 ألف جندي تركي وفي التراث التركي وفي الشعر التركي وفي الغناء التركي يتذكرون هذا الموضوع ويرتبطون باليمن بطريقة عاطفية وذكروا لنا مرات عديدة قبل الأزمة وخلال الأزمة والآن رغبتهم في مساعدة اليمن، كيف تتم هذه المساعدة؟ نعتقد أن إعلان الموقف الجديد في تغيير ما تقوم به دول مجلس التعاون هو خطوة في الاتجاه الصحيح، أنا أعتقد أن المطلوب من تركيا أيضاً المساهمة في إعادة إعمار اليمن بعد استتباب الأمن فيها وبلا شك أنا أعتقد دورها محوري وهي ترغب في لعب دور في اليمن هو دور ايجابي ودور بناء بخلاف ما تحاول القيام به إيران.

محمود مراد: هل تعتقد أن هناك جدولاً زمنياً يمكن أن تسفر عنه العملية السياسية التي ستتمخض عنها العلمية العسكرية حالياً بالنسبة لانتخابات الرئاسة في اليمن بالنسبة لختام هذه المرحلة الانتقالية والانتقال من وضعية المؤقت إلى الدائم؟

عبد العزيز العويشق: عندما تم التوقيع على المبادرة الخليجية في نوفمبر في 2011..

محمود مراد: حددت أُطراً زمنية لكن.

عبد العزيز العويشق: كان هناك المفروض أن الفترة الزمنية والبرنامج كان سنتان لكن مثل ما نعرف هذه الآن يعني زادت فوق السنتين فلا يستطيع أحد أن يضع حدا زمنيا لكن أعتقد أنه ممكن إذا عادت الفصائل مرة أخرى إلى العملية الانتقالية السلمية قد نستطيع حتى قبل نهاية 2015 الوصول إلى خيارات عن طريق الانتخابات، خيارات واضحة سواء في البرلمان أو في الرئاسة والاستفتاء على الدستور، لا تستغرق وقتاً طويلاً فالفكرة لن تستغرق سوى أشهر لكن الشيء غير المعروف الآن متى يقتنع الحوثيون بأن أسلوب العنف والقوة غير مجدي ويعودون إلى العمل السلمي.

محمود مراد: شكراً لك، لم يبقى المزيد من الوقت في عمر هذا البرنامج، عمر هذه الحلقة أشكرك شكراً جزيلاً الدكتور عبد العزيز العويشق الأمين العام المساعد للشؤون الخارجية في مجلس التعاون الخليجي وأشكر ضيفنا من لندن السيد البراء شيبان الباحث السياسي وعضو المؤتمر مؤتمر الحوار الوطني اليمني سابقاً وأشكر ضيفنا كذلك من اسطنبول السيد ياسين التميمي الكاتب والباحث السياسي اليمني وأشكركم مشاهدينا الأعزاء، بهذا تنتهي هذه الحلقة إلى اللقاء في حديثٍ آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله.