غادر رئيس المجلس السياسي لـجماعة الحوثي صالح الصماد إلى إيران على متن أول طائرة إيرانية وصلت صنعاء في إطار اتفاقية طيران وقعتها طهران مع الحوثيين.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ)، التي أصبحت في قبضة الحوثيين، إن الصماد توجه إلى إيران على رأس وفد سيبحث مع المسؤولين الإيرانيين آفاق تعزيز التعاون المستقبلي بين البلدين في المجالات الاقتصادية والسياسية وغيرها.

وتابعت الوكالة أن الزيارة الرسمية تأتي ترجمة لتوجيه زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي بفتح آفاق العلاقات مع من سماها الدول التي تحترم إرادة الشعب اليمني.

حلقة الأحد 01/03/2015 من برنامج "حديث الثورة" تطرقت إلى هذا التطور في علاقة الحوثيين مع إيران الذي جاء متسقا مع تصريحات أطلقها من عدن الرئيس عبد ربه منصور هادي اعتبرت تأسيساً لمرحلة جديدة، واتهمت إيران بالتورط في كل ما اقترفه الحوثيون.

وشارك في الحلقة عضو مؤتمر الحوار الوطني شفيع العبد، والكاتب والمحلل السياسي محمد جميح، والصحفي المؤيد لجماعة الحوثي عابد المهْذَري، والأكاديمي والكاتب السعودي خالد بن محمد باطرفي.

عودة الأمل
وقال العبد في مستهل حديثه إن خروج الرئيس هادي من منزله والعودة إلى عدن شكّل عودة الأمل والحلم لليمن باعتباره يمثل الشرعية الدستورية.

واعتبر تصريحات هادي خطوة متقدمة باتجاه خلق حالة من الاصطفاف الشعبي لتحرير العاصمة صنعاء.

وشدد عضو مؤتمر الحوار الوطني على ضرورة أن يعمل هادي على تغيير الأدوات التي كان يعمل بها في الفترة السابقة، مؤكدا أن المرحلة الحالية تتطلب الشراكة مع كل القوى السياسية.

ودعا شفيع العبد القوى السياسية إلى التوقف عما وصفه بالحوار العبثي في صنعاء، مضيفا أن الحوثيين لا يجيدون أي لغة غير لغة العنف والسلاح.

وذكر أن على اليمنيين استبعاد جماعة الحوثي اجتماعيا وسياسيا والاحتشاد حول الشرعية.

الصورة الحقيقية
وقال الكاتب والمحلل السياسي محمد جميح "اليوم استعدنا الصورة الحقيقية للرئيس هادي، وسنستعيد بعدها صنعاء".

وبين أن تصريحات هادي تجاوبت مع خطابات الجماهير التي تؤكد أن العاصمة صنعاء محتلة من قبل مليشيات الحوثيين.

ورأى أن إيران هي التي ربت الحوثيين وزرعتهم بالمنطقة الحساسة على الحدود اليمنية السعودية، منبها إلى أن الإيرانيين سيصدرون لليمن المخدرات والبضائع الفاسدة والأسلحة والمليشيات الطائفية على غرار ما حدث في العراق، حسب قوله.

وأكد جميح أن جماعة الحوثي لن تستطيع أن تغلب شعبا عربيا أصيلا، لافتا إلى أن اليمنيين سيستميتون من أجل استعادة عاصمتهم.

وأوضح أن لدى الرئيس هادي الخيار الشعبي والقبلي والعربي والإقليمي، مشددا على ضرورة أن يحافظ الخليجيون على أمنهم القومي في خاصرته الجنوبية.

انعتاق
وفي المقابل قال الصحفي المؤيد لجماعة الحوثي عابد المهْذَري إن اليمن وصل إلى مرحلة متقدمة من الانعتاق من قوى الهيمنة والتسلط التي ظلت جاثمة طوال عشرات السنين على صدور اليمنيين.

وحول التقارب بين الحوثيين وإيران، أشار المهذري إلى أن الرئيس هادي هو الذي أعاد الإيرانيين لليمن وليس جماعة الحوثي.

أما الأكاديمي والكاتب السعودي خالد بن محمد باطرفي فقد أكد أن الشرعية الآن مع الرئيس هادي المنتخب الذي صوت له ملايين اليمنيين.

وأشار إلى قلق دول الخليج من الدور الإيراني في اليمن، مؤكدا أن هذا البلد عبر التاريخ كان مقبرة للغزاة.

وأضاف أن الخليجيين أدركوا أن الفترة السابقة تسببت في كثير من الخلل استطاعت من خلاله إيران النفاذ إلى المنطقة.

وبيّن أن كل دول الخليج تشدد على ضرورة المحافظة على وحدة اليمن، ولم تبد أي منها موقفا يدفع باتجاه فكرة الانفصال.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: ملامح الفترة المقبلة في اليمن

مقدم الحلقة: عثمان آي فرح

ضيوف الحلقة:

-   شفيع العبد/عضو مؤتمر الحوار الوطني

-   محمد جميح/كاتب ومحلل سياسي

-   عابد المهذري/صحفي مؤيد لجماعة الحوثي

-   خالد بن محمد باطرفي/أكاديمي وكاتب سعودي

تاريخ الحلقة: 1/3/2015

المحاور:

-   قراءة في تصريحات هادي

-   المعادلة السياسية في اليمن بعد انتقال هادي إلى عدن

-   الرؤية الخليجية للتطورات في اليمن

-   حقيقة الدعم الإيراني للحوثيين

-   دول الخليج والتمدد الإيراني في اليمن

-   مصير الحوار اليمني

عثمان آي فرح: السلام عليكم ورحمة الله أهلا بكم إلى حديث الثورة، على متن أول طائرة إيرانية وصلت صنعاء في إطار اتفاقية طيران وقعتها طهران مع الحوثيين غادر رئيس المجلس السياسي لجماعة الحوثي صالح الصمّاد إلى إيران على رأس وفد تقول وكالة الأنباء الرسمية التي أصبحت في قبضة الحوثيين إنه سيبحث مع المسؤولين الإيرانيين آفاق تعزيز التعاون المستقبلي بين البلدين الشقيقين في المجالات الاقتصادية والسياسية وغيرها، الزيارة التي وصفتها الوكالة بأنها رسمية تأتي حسب الوكالة ترجمة لتوجيه عبد الملك الحوثي بفتح آفاق العلاقات مع ما سماها الدول التي تحترم إرادة الشعب اليمني، واقعٌ يكشف أن طهران بدأت التعامل مع الحوثيين باعتبارهم السلطة الشرعية في البلاد وهو أمر يأتي متسقا فيما يبدو مع تصريحات أطلقها من عدن الرئيس عبد ربه منصور هادي اُعتبرت تأسيسا لمرحلة جديدة واتهمت إيران بالتورط في كل ما اقترفه الحوثيون.

[تقرير مسجل]

تعليق صوتي: وصف الرئيس عبد ربه منصور هادي في أول حديث علني منذ مغادرته صنعاء الأسبوع الماضي الحوثيين بأنهم جماعة انقلابية تابعة لإيران ووصف صنعاء بأنها مدينة محتلة، هادي طرح رؤيته للفترة القادمة مؤكدا المضي في إجراءات إقرار الدستور وجدد طرح الفدرالية قائلا إن المركزية الشديدة كانت أكبر تحديات ثورة اليمن، واتهم الرئيس اليمني إيران بالعمل من خلال الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لإفشال المبادرة الخليجية وإجهاض مخرجات الحوار الوطني، وقال إنه جرى إبلاغ طهران بعدم شرعية اتفاقية الطيران التي أبرمتها مؤخرا مع الحوثيين، وتزامنت انتقاداته لطهران مع وصول أول طائرة إيرانية إلى صنعاء تنفيذا لنصوص ذلك الاتفاق، وذُكر أن الطائرة حملت في رحلتها مساعدات طبية من الهلال الأحمر الإيراني، حديث هادي جاء في غمرة لقاءات مساندة محلية وإقليمية ودولية ظل يتلقاها منذ وصوله عدن وكان عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وسفراء الخليج المعتمدون باليمن أول من استقبلهم وجرى التأكيد على وقوف الخليج معه لإكمال المرحلة الانتقالية بمرجعياتها المتفق عليها وأهمها المبادرة الخليجية، وشدد هادي والمبعوث الدولي جمال بن عمر خلال لقائهما يوم الخميس على كل المرجعيات القائمة بالإضافة للمبادرة الخليجية وآلياتها على نتائج الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة وقرارات مجلس الأمن الدولي المتصلة بالأمر، جاء ذلك بعد يومين فقط من قرار المجلس بالإجماع تحت الفصل السابع والذي اعتبر أن الحالة في اليمن لا زالت تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين ومدد العقوبات لمدة عام على معرقلي التسوية السياسية وهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وقياديان حوثيان، الثابت أن انعطافة هامة جسّدتها تطورات الأحداث في اليمن منذ خروج هادي من صنعاء واستقراره بعدن وعدوله عن الاستقالة بانتظار انعكاسات ذلك على حالة الاحتقان التي تكتنف البلاد منذ سيطرة المسلحين الحوثيين على صنعاء ومؤسسات الدولة المختلفة في الحادي والعشرين من سبتمبر الماضي.

[نهاية التقرير]

عثمان آي فرح: ملامحُ المرحلة المقبلة في اليمن على ضوء خطاب هادي من عدن هو موضوع حلقتنا الذي نناقشه مع ضيوفنا من عدن شفيع العبد عضو مؤتمر الحوار الوطني في اليمن ومن صنعاء عابد المهذري الصحفي المؤيد لجماعة الحوثي ومن لندن الدكتور محمد جميح الكاتب والمحلل السياسي اليمني كما ينضم إلينا من جدة الدكتور خالد بن محمد باطرفي الأكاديمي والكاتب السعودي، سيد شفيع العبد ابدأ منك إذن صنعاء عاصمة محتلة من الحوثيين الذين وصفهم سيد هادي بالانقلابيين الذي يعملون لصالح إيران وطهران أفشلت المبادرة الخليجية عبر الحوثيين وعلي عبد الله صالح، هل يمكن أن نصف هذه التصريحات بأنها تحول حقيقي في موقف الرئيس هادي من كل ما يحدث في اليمن؟

شفيع العبد: صنعاء مدينة محتلة أو عاصمة محتلة منذ 21 سبتمبر لحظة إسقاطها من قبل الميليشيات العصبوية المسلحة وتصريحات الرئيس هادي اليوم واعتبارها عاصمة محتلة إنما جاءت تأكيدا للحركة الجماهيرية ورغبة الجماهير وتوصيف الجماهير ورفضها لهذه الميليشيات التي أرادت أن تقضي على النظام الجمهوري وتقضي على ما تبقى من شكل الدولة في اليمن، تصريحات الرئيس هادي أو لحظة خروج الرئيس هادي من منزله وعودته إلى عدن مثلت حلم أو إعادة الحلم بالنسبة لليمنيين باعتباره يُمثل الشرعية الدستورية التي يستطيعون أن يحتشدوا من خلالها باتجاه تحرير صنعاء والكثير من بقية المحافظات التي احتلتها هذه الميليشيات التي..

قراءة في تصريحات هادي

عثمان آي فرح: ولكن كيف تقرأ، هذه أول مرة يتحدث بها فيها بهذه الطريقة، كيف تقرأ هذا الخطاب هل يمكن أن نصفه بأنه تحول أم هو مجرد خطاب جاء في رد على كلمة عبد الملك الحوثي؟

شفيع العبد: اليمنيين أو اليمنيون الرافضون للميليشيات العصبوية المسلحة كانوا ينتظرون من هادي الشيء الكثير منذ لحظة مغادرته لمنزله أعتقد إن تصريحاته اليوم تعتبر تُعتبر خطوة متقدمة باتجاه خلق حالة من الاصطفاف الشعبي لتحرير العاصمة صنعاء، لكن أيضا ينتظر الرئيس هادي ويقع على عاتقه ليس فقط التصريحات ووصف العاصمة بأنها محتلة ولكن أيضا لا بد من الانتقال إلى خطوات عملية على الأرض الانتقال إلى مربع الفعل حتى يستطيع لملمة الشتات الموجود في الشارع باتجاه خلق حالة إيجابية على طريق إعادة العاصمة أو بالأصح إذا جاز التعبير هي معركة استعادة الدولة من قبل هذه الميليشيات العصبوية المسلحة التي تحظى على دعم كبير من إيران وهذا لا يُخفى على أي أحد في الشارع اليمني وحتى المراقبين في الإقليم وفي العالم.

عثمان آي فرح: حسنا سيد عابد المهذري الرئيس هادي كما يقول كثيرون صبر على الحوثيين حتى خطوة بخطوة وصلوا إلى القصر الجمهوري والبعض اتهمه بالتواطؤ معهم، كم خسر الحوثيون بأن وصلوا إلى هذه الدرجة التي يصفهم فيها بالانقلابيين المتعاونين مع إيران التابعين لها بمعنى آخر؟

عابد المهذري: خسروا ماذا؟

عثمان آي فرح: أنا أسألك، هل تعتبر أنه خسروا كثيرا؟

عابد المهذري: كم خسروا ماذا؟ في أي جانب خسروا هل هم رجال أعمال أم شركات تجارية كي يخسروا، ليس هناك فيما يحدث مكسب وخسارة الرابح هو اليمن فيما يحصل لأن اليمن وصل إلى مرحلة متقدمة من الانعتاق من قوى الهيمنة والسلطة وأود أن أعلق على ما تفضلتم إليه عندما تحدثتم عن أن صنعاء عاصمة..

عثمان آي فرح: الانعتاق من ماذا؟ أنا أود سيد مهذري سيد مهذري سيد مهذري مهلا مهلا يعني أنت تقول أنت تقول ليسوا من فضلك من فضلك..

عابد المهذري: الانعتاق من الانعتاق طيب أنا أكلمك..

عثمان آي فرح: طيب وأنا أود أن أسألك يعني الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي للبلاد ماذا كسب اليمنيون من الوضع الراهن وتقول أنهم انعتقوا، انعتقوا من ماذا؟

عابد المهذري: انعتقوا من قوى التسلط والهيمنة التي ظلت جاثمة على اليمن مرحلة طويلة يعرفها جميع أبناء اليمن، قوى نفوذ ظلت متمسكة بالسلطة والسيطرة عليها لعشرات السنين..

عثمان آي فرح: نعم ما هي هذه القوى ما هذه القوى ما هي هذه القوى يعني أنت تشير إلى قوى خارجية.

عابد المهذري: أخي العزيز أتمنى أن آخذ أتمنى أن آخذ وقتي كاملا بدون مقاطعة مثلما ما هم بقية ضيوفي ويا ليت أن تتركني أُعلق على كلمة..

عثمان آي فرح: لا خذ يا سيدي الكريم لا يعني خذ وقتك كاملا ولكن عندما تشير إلى جهات أود أن تحدد ما هي هذه القوى حتى لا يكون كلاما عاما من تقصد بهذه القوى تحديدا؟

عابد المهذري: هذه القوى التي كانت حاكمة في الشمال التي كانت حاكمة في الشمال وتتحكم في الجنوب، هل تريد أن أذكر أسماء فليكن الرئيس المخلوع أحدهم فليكن المخلوع الذي تسمونه أنتم المخلوع ونسميه نحن السابق من باب الاحترام، القوى التي اندحرت في 21 سبتمبر علي محسن وأولاد الأحمر، القوى التي كانت تعمل إلى جانب القاعدة، القوى المشيخية والقبلية، القوى العسكرية، كل تلك القوى العسكبلية التي يعرفها جميع أبناء اليمن، أما من يتحدث عن أن صنعاء عاصمة محتلة وهو في عدن فيبدو أنه لم يسمع الأصوات التي كانت تتظاهر بجوار قصره في المعاشيق إذ أنها تطالب برحيله من عدن باعتباره أحد المحتلين لمدينة عدن، اليوم يا سيدي الكريم كان صوت الحراك الجنوبي هو العالي في محافظة عدن عندما خرجوا يطالبون برحيل عبد ربه منصور هادي.

عثمان آي فرح: طيب يعني أنتم يعني انتم تسمون أنتم تسمون علي محسن مهلا أنتم تسمون أنتم سيد مهذري سيد مهذري أنتم تسمون..

عابد المهذري: من مدينتهم..

عثمان آي فرح: من فضلك من فضلك أنتم تسمون السيد علي محسن على سبيل المثال تقولون أنه مجرم هكذا تسمونه وحسب كلامك تسمون علي عبد الله صالح الرئيس السابق من باب الاحترام يعني ما كل هذا الاحترام، لأي غرض كل هذا الاحترام وأنتم الذين تقولون..

عابد المهذري: أُسميه وأتحدى وأتحدى..

عثمان آي فرح: وأكمل أكمل سؤالي لو سمحت أكمل سؤالي أُكمل سؤالي لو سمحت وأنتم تقولون إنكم أساسا جئتم لتحاربوا الفساد والتقرير الأممي يُقدّر ثروة هذا الرجل بستين مليار دولار وأنتم حريصون جدا في واقع الأمر على احترامه ووصفه بالرئيس السابق؟

عابد المهذري: إذا كانت ثروته ستين مليار دولار والذي يمنع مجلس الأمن من استعادة هذه الأموال هو مفردة الرئيس السابق فلا اعتقد بأن هذه إشكالية، إذا كان لدى علي عبد الله صالح ستين مليار دولار فإنه سيعيدها إلى خزينة الدولة غصبا عنه ورغما عنه، لا نريد أن نبتعد عن موضوعنا العام والموضوع الأساسي المتعلق بالجنوب وهادي، اليوم كان صوت الحراك الجنوبي هو أعلى من صوت عبد ربه منصور هادي الذي قال بأن..

عثمان آي فرح: طيب موضوع الحراك الجنوبي موضوع الحراك الجنوبي يا سيد مهذري هو موضوع سنعود إليه ولدينا الوقت، سيد محمد جميح برأيك لماذا انتظر الرئيس هادي تسعة أيام ليخرج بالحديث بلهجة بهذه القوة؟

محمد جميح: أنا في تصوري أعتقد أننا استعدنا الرئيس هادي، الرئيس الذي خرجنا وخرج اليمنيون في 8 مليون يمني من الشمال والجنوب للتصويت له، اليوم استعدنا الصورة الحقيقية للرئيس هادي التي رفعت في 2012 عندما صوت له اليمنيون وكما استعدنا هذه سنستعيد صنعاء، الرهان على صنعاء وسنستعيدها، لا يمكن لصنعاء أن تلبس عمامة سوداء صنعاء يمنية عربية ولا يمكن إلا أن تكون عربية والجميع يعرف ذلك نعم.

المعادلة السياسية في اليمن بعد انتقال هادي إلى عدن

عثمان آي فرح: حسنا ولكن سيد جميح سيد جميح سيد جميح السؤال هو أنت على سبيل المثال كنت من المنتقدين كثيرا للرئيس هادي عندما كان في صنعاء وكما قلت البعض اتهمه بالتواطؤ، الآن بعد ما أصبح هو في عدن هل ما قام به حتى اللحظة يلبي طموحك وطموح منتقديه؟

محمد جميح: نحن انتقدنا الرئيس هادي بالأمس وممكن ننتقده اليوم إذا انحرف عن هذا الخطاب الذي أتى به اليوم سننتقده في الغد لا إشكال في ذلك، الرئيس هادي اليوم يتجاوب خطابه مع خطاب الجماهير التي خرجت تطالبه بأن يعلن صنعاء عاصمة محتلة وهي بالفعل محتلة، بالمناسبة الجماعة التي سمحت التي تقول لا للتدخل الأجنبي هي اليوم التي تأتي بطائرة إيرانية في خرق واضح للسيادة اليمنية لم يحصل هناك أي لم تكن هناك أي صفة شرعية للتوقيع الذي حصل بين الطيران اليمني وهذا الطيران الإيراني، وبالمناسبة هذا الطيران يعني عليه عقوبات دولية لأنه شارك في نقل أسلحة ونقل ميليشيات شيعية من باكستان ومن أفغانستان إلى سوريا وإلى لبنان، وهذا الطيران الذي يُعيّن مديره التنفيذي لا بد أن يُعيّن أحد ضباط الحرس الثوري الإيراني، هذا الأسطول من الطيران الإيراني له طائرات ذات سعة معقولة نسبيا أكبر من الطائرات الأخرى وهي طائرات شحن في مجملها بمعنى أنها تأتي بأسلحة وعتاد إلى البلدان التي تذهب إليها وهذا يؤشر إلى خطورة المرحلة القادمة عندما تنوي إيران بأن تشحن إلينا ميليشيات من إيران ومن العراق ومن باكستان ومن أفغانستان ميليشيات طائفية بالإضافة إلى أسلحة ولا غير بعيد المصانع وورش تجميع إعادة تجميع الأسلحة في صعدة التي تأتي على شكل قطع مفككة من إيران ثم يُعاد تركيبها في صعدة ولا يستطيع أحد إنكار ذلك لأنها موثقة.

الرؤية الخليجية للتطورات في اليمن

عثمان آي فرح: طيب وهذه النقطة وهذه نقطة أيضا سنعود إليها سيد دكتور خالد بن محمد باطرفي الخطاب الذي ألقاه أو خطاب الرئيس هادي بدا متسقا كثيرا مع الرؤية الخليجية برأيك كيف ينظر الخليجيون إلى هذا الخطاب وما جاء فيه؟

خالد بن محمد باطرفي: هو طبيعي أن يكون متفقا مع الرؤية الخليجية لأن المبادرة أساسا هي مبادرة خليجية يعني حتى قرارات الأمم المتحدة تعود مرة أخرى للإطار الخليجي للمبادرة الخليجية فمن الطبيعي أن يتسق خطابه مع هذه المبادرة، بلا شك أن دول الخليج تقف مع الشرعية دائما والشرعية هي الآن مع الرئيس المنتخب الذي صوّت له 8 مليون يمني وأُنتخب وعنده مؤسسات دستورية معترف بها في الأمم المتحدة ودول العالم، أما المليشيات الانقلابية التي احتلت داره واحتلت دور الوزراء ورئيس الوزراء تطالبهم بالاستقالة ثم إذا تطالبهم واستقالوا تعتبر ذلك خيانة وإذا عادوا عن الاستقالة تعتبر ذلك خيانة في تخبط واضح، أعتقد أن دول الخليج أيضا قلقة من الدور الإيراني في صنعاء ومع الحوثيين وهو دور لا يخفى منذ عشرين عاما ومنذ أن ذهب الأب حسين بدر الدين الحوثي إلى طهران وبقي فيها سنوات ثم عاد ودور حزب الله في تدريب كوادر الحوثيين، والآن أصبحت صريحة يعني الآن طائرتين يوميا إلى صنعاء والحُديدة عفوا إلى صنعاء وصعدة رغم أنه لا يوجد عدد كبير من اليمنيين لا في طهران ولا عدد كبير من الإيرانيين حتى الآن في اليمن، فلماذا هذا الزخم من الرحلات واضح أن هناك دعم قادم عسكري نعم.

عثمان آي فرح: إذن، إذن نعم الرؤية تتفق إذن مع الرؤية الخليجية، سيد شفيع العبد يعني الرئيس هادي اتهم الحوثيين بأنهم يعملون مع الإيرانيين وأنهم مع علي عبد الله صالح عملوا على إفشال المبادرة الخليجية هل هذا يعتمد على بيانات حقيقية أم أنه مجرد رد على كلامهم هل هذا أمر موثق حقيقي يستدل ببياناته على وثائق حقيقية.

شفيع العبد: لا أدري ما هي الأشياء التي استند إليها هادي ولكن بالنظر إلى معطيات الواقع تتضح لنا المسألة جلية، فرفض المؤتمر الشعبي العام بالأمس نقل الحوار الدائر بين القوى السياسية إلى خارج العاصمة صنعاء ورفضه المشاركة فيه هذا دليل لا يقبل الشك بأن المؤتمر الشعبي العام هو المظلة السياسية التي تعمل من خلالها هذه المليشيات العصبوية المسلّحة، أيضاً فيما يتعلّق بإيران ودعمها للحوثيين تجلى اليوم أيضاً في وصول الطيران الإيراني إلى صنعاء إضافة إلى تخصيص 28 رحلة أسبوعية بمعدل 4 رحلات يومية بينما نعلم أن عدد الركاب أو المسافرين أو السياح ما بين إيران واليمن يكون في الدرجة الصفرية، أيضاً سيعتمد الطيران هذا بدرجة رئيسية أو سيخصص لنقل أعضاء من الحرس الثوري الإيراني بالإضافة إلى معداته وشحنات أسلحة، ليس هناك أي جانب اقتصادي أو علاقات اقتصادية متبادلة أو حتى جانب السياحي ما بين إيران واليمن هذه كلها تعطي انطباع بأن هذه المليشيات تعمل..

حقيقة الدعم الإيراني للحوثيين

عثمان آي فرح: دعنا نسأل عن ذلك السيد عابد المُهذري، سيد عابد يعني رئيس المجلس السياسي السيد صالح الصّماد قام بزيارة وصفت حسب وكالة الأنباء اليمنية بأنها رسمية وهنا الاتفاقية أيضاً مع ماهان الإيرانية، بأي صفة؟ وعندما يكون هناك حديث عن أن هذه ترجمة لتوجيه السيد عبد الملك الحوثي، بأي صفةٍ رسميةٍ له أو لمن ذهب؟ كيف يمثلون الدولة؟

عابد المهذري: أتمنى أن تتعامل معي بأنني أحمل قلماً ولا أحمل حزاماً ناسفاً لكي تقاطعني بعد كل كلمتين، أتمنى أن تتيح لي الفرصة أن أجيب على ما تطرحه ..

عثمان آي فرح: أتمنى، أتمنى، أتمنى أن تجيب وتكون إجاباتك واضحة ومحددة ولا تتشعب بنا بأمور أخرى لو سمحت، تفضل.

عابد المهذري: سأجيبك.

عثمان آي فرح: تفضل.

عابد المهذري: سأجيبك على كل التفاصيل، الأخ محمد جميح يتحدث عن مسارات أخرى بأنه استعاد الرئيس هادي لا أدري هل استعادته للرئيس هادي تعني استعادته لجائزة الشعر التي كان قد حصل عليها في عهد الرئيس المخلوع وأصبح محمد جميح...

عثمان آي فرح: يعني أنت تتهمني، أنت تتهمني بمقاطعتك ولكنك لا تجيب على السؤال.

عابد المهذري: من جانبٍ آخر، من جانبٍ آخر الطائرات الإيرانية التي وصلت اليوم والتي ستصل تباعاً إلى اليمن فلنحسبها بأنها بدلاً عن الطائرات الأميركية بدون طيار التي تقتل اليمنيين، أن يفتح اليمن خط ملاحة جوية مع إيران أو إيران هي التي فتحت خط ملاحة جوية مع صنعاء فلا أعتقد بأن ذلك غير شرعي كما قال هادي اليوم في خطابه..

عثمان آي فرح: يا سيد..

عابد المهذري: إلا إذا كان...

عثمان آي فرح: يا سيد مُهذري، سيد مُهذري أرجوك، سيد مُهذري أنا أسألك سؤالاً وأنت تتحدث فيما تريد أنت الحديث عنه حتى لا أقاطعك أرجو أن تجيب على أسئلتي، بأي صفةٍ رسمية لعبد الملك الحوثي يقال أن هذه زيارة رسمية لترجمة توجيهاته؟

عابد المهذري: هل ذهب محمد قحطان وعبد الوهاب الآنسي وقيادات الأحزاب اليمنية عندما ذهبوا إلى قطر لمقابلة الأمير القطري مراتٍ وتكرار مرات، هل كان ذلك تحت غطاءٍ شرعي أو رسمي لصالح الصّماد هو مستشار رئيس الجمهورية وما زال عضواً..

عثمان آي فرح: وقتها، وقتها يا سيد المهذري، وقتها يا سيد المهذري، يا سيد المهذري أنت أعتقد، أعتقد أنك تتهرب من الإجابة، وقتها لم تقل..

عابد المهذري: لا أتهرّب.

عثمان آي فرح: اسمح لي، وقتها لم تقل وكالة الأنباء الرسمية أن هذه رسالة رسمية لترجمة توجيهات رئيس حزب الإصلاح، هنا وكالة الأنباء الرسمية تقول أن هذه زيارة رسمية لترجمة توجيهات السيد عبد الملك الحوثي، سؤالي مباشر وواضح ومحدد لك، بأي صفةٍ رسميةٍ له تترجم توجيهاته في زيارة رسمية لطهران؟

عابد المهذري: فليكن ذلك وباعتبار أن السؤال موجّه لي بينما كان من المفترض أن تسأل أنت وكالة الأنباء الرسمية التي تداولت الخبر، ولكن ما المانع أن يكون ترجمةً لتوجهات السيد عبد الملك الحوثي أو حتى لتوجهات عبد ربه منصور هادي الذي..

عثمان آي فرح: لتوجيهاته، قيل لتوجيهاته، قيل لتوجيهاته وليس توجهه.

عابد المهذري: عبد ربه منصور هادي هو من دعا السفير الإيراني إلى صنعاء وفتح سفارة صنعاء التي ظلت مغلقةً لمدة عامين، عبد ربه منصور هادي هو الذي أعاد الإيرانيين إلى صنعاء والجميع يعرف بأن اللقاء المشترك والجميع الذين يتمترسون الآن ضد أنصار الله هم الذين كانوا يقولون بأن عبد ربه منصور دخل في تحالفٍ جديد مع إيران، ربما أنهم الآن نسوا أو تناسوا ماذا كانوا يقولون لدول الخليج التي كانوا يحرضونها على دفع أي مبلغ من المساعدات للحكومة اليمنية قبل تقديم عبد ربه منصور هادي استقالته، لأنهم كانوا يقولون بأن أموال الخليجيين ستذهب إلى نظامٍ وقع في أيدي التدخل الإيراني، شيءٌ آخر كان هؤلاء الذين يقفون مع هادي اليوم من أحزاب اللقاء المشترك وعلى رأسهم الإصلاح يقولون بأن الحراك الجنوبي مدعومٌ من إيران، ما الذي تغيّر اليوم لكي تنقلب الآية بهذا الشكل؟ يا أخي العزيز الرئيس الإيراني..

عثمان آي فرح: طيب وأسألك ما الذي تغيّر، أرجو أن تسمعني أيضاً أرجو أن تسمعني وأسألك ما الذي تغيّر؟ ما هي طبيعة المصالح الاقتصادية المشتركة أو القوى الشرائية لدى اليمنيين أو ما شئت، ما المبرر حتى تكون هناك 14 رحلة أسبوعية بين طهران وصنعاء في كل اتجاه، هل هناك مبرر ما؟

عابد المهذري: لا أريد أن أرد السؤال عليك لكي أسألك، أليس هنالك خط ملاحة جوية بين قطر وطهران، بين الإمارات وطهران، بين المملكة العربية السعودية وطهران، بين دول الخليج ودول العالم جميعها وطهران؟ هذه..

عثمان آي فرح: هذه أرجوك، هذا ليس، هذه ليست إجابةً على سؤالي، سؤالي واضح هل هناك مبرر أو مصالح اقتصادية مشتركة بين اليمن وطهران تبرر أن تكون هناك 14 رحلة في كل اتجاه؟ أرجو أن تجيب على سؤالي يعني بدلاً أن تحدثني عن أمور أخرى، وفجأةً يعني.

عابد المهذري: نعم، نعم هناك مبررات حددها مسؤولون يمنيون بأن ذلك سيفتح آفاقاً واسعة للاستثمار ويخدم الاقتصاد اليمني وإلا وما دمتم تقولون بأن هنالك احتمالات بأن تكون تلك الطائرات مليئة بالأسلحة ومليئة بالحرس الثوري الإيراني فهل كل الرحلات الجوية التي تجيء إلى مطارات اليمن عبر الطيران القطري أو السعودي والإماراتي تكون مليئة بالجنود الإماراتيين وقطريين أو العراقيين وغيرهم؟ يا أخي العزيز مثل هذه الأطروحات إنما تذهب بعيداً عن محور الحديث، القضية قضية واضحة..

عثمان آي فرح: حسناً يعني أنت..

عابد المهذري: هناك خطوط طيران خرجت من صنعاء وجاءت خطوط، جاءت خطوط طيران تحل مكانها، اليمن وطهران والخطوط الجوية اليمنية والخطوط الجوية الإيرانية رأت بأن هناك مصالح مشتركة..

عثمان آي فرح: طيب دعني أوجه أسئلتك هذه..

عابد المهذري: تنعكس على البلدين..

عثمان آي فرح: دعني أوجه أسئلتك هذه لمن يعني لهم هذه الآراء أنت تحدثني وكأني طرف يعني تذكر أنت أيضاً لا أحمل حزاماً ناسف لا تواجهني أنا بهذه الأسئلة وأرجو أن تهدأ قليلاً، سيد محمد جميح ما رأيك يقول الأمر يقتضي بمقتضى المصالح بين البلدين وهذا أمر عادي وهناك خطوط طيران تذهب من هنا إلى هناك في قطر والإمارات أو أياً كانت الوجهة أمر عادي يعني.

محمد جميح: طبعاً بعجالة أنا في 1999 منحتني لجنة على رأسها الأكاديمي الكبير والشاعر الكبير عبد العزيز المقالح جائزة رئيس الجمهورية اليمنية للشعر فهذا تحصيل حاصل وهو أذاعها من عنده، لكن فيما يخص السؤال اليمن وإيران والمصالح الاقتصادية بين البلدين لا توجد منعدمة لا توجد أي علاقات اقتصادية، كل ما في الموضوع كان لدينا مستشفى طبي إيراني خرجت من عباءة هذا المستشفى الذين كان وكر تجسس إيراني معروف وحُكم على خلايا إيرانية بالسجن أطلقهم الحوثيون عندما دخلوا صنعاء، حُكم عليهم والأمر والصورة يعني واضحة والقصة معروفة اليمنيون جمعياً يعرفونها، فيما يخص الرئيس هادي هو الذي فتح السفارة الإيرانية هذا كذب واضح، الرئيس هادي أُرغم كما أُرغم على أن يسحب قرار تشكيل حكومة باختيار أحمد عوف بن مبارك، أرغم على سحب هذا الترشيح لبن مبارك وسُمّي خالد بحاح بناءً على رغبة الحوثيين، محافظون عُيّنوا بناءً على رغبة الحوثيين، أصدر قرارا، أصدر هادي قرارات أخرى..

عثمان آي فرح: طيب ما هو..

محمد جميح: أمنية وعسكريةً بناءً على رغبة الحوثيين..

عثمان آي فرح: كيف تفسّر، طيب كيف تُفسّر، كيف تنظر..

محمد جميح: فيما يخص الرحلات بين صنعاء وإيران..

عثمان آي فرح: سأسألك فقط سؤالاً، سيد جميح، سيد جميح كيف تفسّر أو كيف تنظر إلى جرأة إيران في التعامل مع الحوثيين دونما عن كل العالم ربما إذا استثنينا روسيا بهذه الطريقة على أنهم جهة رسمية تمثّل اليمن وتُعقد معها الاتفاقيات وتُستقبل الوفود الرسمية؟

محمد جميح: طبعاً إيران تفعل ذلك وإيران تفعل ما هو، إيران هي التي ربت وهي التي زرعتهم بهذه المنطقة الحساسة على الحدود اليمنية السعودية من أجل طعن الأمن القومي العربي بخاصرته الجنوبية وبالتالي هي التي ربتهم وهي التي تتعامل معهم، هم ليس هناك علاقة ندية بين الحوثيين وبين إيران إنما هناك علاقة ولاء تابع ومتبوع والإيرانيون اليوم يقطفون ثمار ما زرعوه في اليمن بشكلٍ واضح، أنا أستغرب من أن يُقارن بين الدوحة والرياض وصنعاء وبين صنعاء وطهران، الدوحة والرياض عاصمتان عربيتان وصنعاء عاصمة عربية، هؤلاء أشقاؤنا وجيراننا وإخوتنا في اللغة والدين والثقافة والتاريخ، إيران لا يجمعنا بها شيء من هذه المشتركات إلا الدين والدين مختلفون عليه طائفياً، إذاً إيران أرني دولةً عربية واحدة دخلتها ليس فيها خراب ودمار وأرني وأتحدى أي أحد سواء المشاهد وغير المشاهد أن يأتي بدولة عربية واحدة دخلتها إيران ولم تهدمها، لبنان، العراق ، سوريا، اليمن كل هذه الدول خراب وبالتالي إيران عندما تدخل اليمن فهي فإنما ستصدر لليمن المخدرات كما وصل أهل البصرة في العراق، ستصدر له البضائع الفاسدة ستصدر له المليشيات الأفغانية والباكستانية الطائفية ستأتي له بالأسلحة وهذا شيء غير يعني شيء وارد وشيء طبيعي وشيء موثق وسفينة جيهان 1 وجيهان 2 موجودة.

دول الخليج والتمدد الإيراني في اليمن

عثمان آي فرح: طيب سيد الدكتور باطرفي الآن هناك بشكل واضح يعني السياسة الإيرانية تتخذ خطوات واضحة لتعزيز مواقعها على أرض اليمن، ما الذي يمكن أن تقوم به الدول الخليجية لوقف هذا التمدد في الخاصرة الخليجية؟

خالد بن محمد باطرفي: أود أن أقول أن اليمن مقبرة الغزاة يعني عبر التاريخ منذ الغزو الفارسي الأول، الغزو الحبشي كل الغزاة وآخرهم قوات عبد الناصر وصلت إلى الـ70 ألف كلهم اندحروا في جبال اليمن، يعني الوقت مبكراً ولكن أستطيع أن أقول أن أهل اليمن هم الذين سيطردون الغزاة وهم الذين سيعيدون الأمر إلى أهله، إلى أنفسهم بعيداً عن أي تدخلات، دول الخليج موقفها سيكون كما كانت وقتما كان عبد الناصر وقواته تدعّم الثوار في صنعاء سيقفون مع..

عثمان آي فرح: كما كانت ماذا؟ كما كانت ماذا يعني الحوثيون كانوا في صعدة ثم ذهبوا إلى عمران وحجة وذمار ودخلوا صنعاء وأعلنوا يعني ما سموه إعلاناً دستورياً واعتقلوا الرئيس وفرضوا الإقامة الجبرية على رئيس الوزراء ما زال قيد الإقامة الجبرية، أين كانت دول الخليج يعني يقول عندما كانت، كانت ماذا؟ فعلت ماذا؟

خالد بن محمد باطرفي: لا، لا أنا أتكلم كما كان الوضع أيام عبد الناصر، ما أقصد أن أقول أن الآن هناك رئيس شرعي في عدن وهناك حكومة شرعية تستطيع دول الخليج أن تدعمها، في السابق تدعم من؟ يعني الرئيس معتقل والوزراء معتقلين لم تكن هناك جهات يمكن أن تدعمها ولكن كما الآن حكومة شرعية ورئيس شرعي، تستطيع دول الخليج أن تدعمه وأعتقد أن قبائل اليمن وأهل اليمن قادرين على دحر الغزاة.

عثمان آي فرح: تدعمه كيف يعني قبل قليل السيد جميح كان يقول ما دخلت إيران في منطقة إلا ويعني انتشر فيها الخراب الجانب الآخر قد يقول، قد يقول للسيد المُهذري على سبيل المثال إن الخليجيين ما دخلوا في مكان إلا وساهموا في الخراب، الآن هناك مخاوف في حقيقة الأمر من بعض اليمنيين أن يتحول اليمن إلى ساحة صراع بين إيران ودول الخليج وتحديداً ربما المملكة العربية السعودية الدولة الأكبر، كيف يمكن أن يُسهم الخليجيون في بناء الدولة اليمنية في مساعدة اليمنيين على ذلك دون أن يكون كما قلت صراعا بين الطرفين على أرض اليمن بخسارة للشعب اليمني في نهاية المطاف؟

خالد بن محمد باطرفي: هناك حكومة شرعية تمثل كل اليمنيين كانت منتخبة وتمثل كل طوائف اليمن وتمثل كل أقاليم اليمن وهي حكومة الرئيس هادي وهناك مليشيات تمثل 5% من سكان اليمن ولا تمثل أي جهة أخرى غير نفسها وغير أسيادها في طهران، وهذه يعني مليشيات تستطيع قوى اليمن الأخرى التي يعني بإدارة الرئيس القوى الشرعية أن تتحرر بسهولة لو وجدت الدعم السياسي الخليجي والدولي والدعم المادي..

عثمان آي فرح: حسنا..

خالد بن محمد باطرفي: كل الدعم الذي كانت الحكومات الخليجية توجهه إلى الحكومات الشرعية في اليمن سيتوجه الآن إلى الحكومة الشرعية المؤقتة في عدن.

عثمان آي فرح: طيب سيد شفيع العبد ما الذي دفع الرئيس هادي للتأكيد على أنه في عدن ذهب إلى عدن لتكريس الوحدة وليس لتقسيم البلاد في ظل كل ما نسمعه عن الحراك الجنوبي وما شابه، هل هو فعلا قادر على فعل ما قاله وصادق فيما قاله في رد على كثير من المتشككين على الأقل في المرحلة الماضية؟

شفيع العبد: لا أعتقد أن هادي يقف إلى جوار حق الجنوب في تقرير مصيره أو حق الجنوب في استعادة دولته، موقف هادي داخل مؤتمر الحوار الوطني كان ضد رؤية الإقليمين وهم صاحب رؤية الأقاليم الستة فبالتالي لا أعتقد أن هادي يذهب إلى هذا الخيار، هادي الآن أمام تحدي أن يثبت شرعيته الحقيقية وأن يقف إلى جانب الجماهير التي منحته فرصة أخرى، يتطلب من هادي في هذه المرحلة أن يعمل على تغيير الأدوات التي كان يعمل بها خلال المرحلة السابقة والتي أوصلته إلى هذه الحالة وأضاعت ما تبقى من الدولة، على هادي أيضا أن يتخلى عن الفردية في اتخاذ القرار وأن يرى أو يتعامل بأن هذه المرحلة تتطلب الشراكة الحقيقية مع كل القوى السياسية بصرف النظر عن اتفاقها أو اختلافها مع السيد هادي..

عثمان آي فرح: حسنا سيد جميح..

شفيع العبد: المرحلة حرجة المرحلة حرجة وتتطلب توحيد الجهود وأن ينتصر هادي ليس لنفسه فقط وإنما ينتصر لإرادة الجماهير اليمنية في استعادة الدولة.

عثمان آي فرح: حسنا سيد جميح ما الرسالة التي أراد هادي توجهيها بتأكيده على أنه في عدن من أجل تكريس الوحدة اليمنية؟

محمد جميح: بالطبع موقف الرئيس هادي واضح من هذا الموضوع هو يريد أن يقول بأن الحفاظ على الوحدة اليمنية لن يتأتى اليوم إلا بالنظام الفدرالي لأن الناس لا يمكن أن يقبلوا العودة إلى المركزية المفرطة التي كان فيها أصحاب النفوذ ومن ضمنهم أيضا المنضمون إلى الحوثيين اليوم كانوا يتحكمون بمقدرات اليمن ومقدرات الأطراف، لا هذا العهد انتهى والوحدة اليمنية الآن يعاد صياغتها على أسس متينة عادلة على أساس النظام الفدرالي الذي يحفظ للجميع حقوقهم هذا ما أراده هادي وهذه هي رؤيته منذ مؤتمر الحوار وحتى الآن يعني وجوده في عدن أعتقد أنه أيضا تكريس للوحدة اليمنية أنه طمأنة للإخوان في الجنوب بأنه الرئيس الآن في عدن ومدينة عدن سيكون لها شأن واقتصاد مزدهرة قادم لأن الرئيس موجود ولأن الحكومة ستكون فيها وأن السفارات العربية حولت إليها وسفارات غربية أيضا في طريقها وبالتالي على الجنوبيين بشكل عام أن يلتفوا من مصلحتهم حول الرئيس هادي وعلى الشماليين أيضا أن يلتفوا لأنه الآن بغض النظر عن شخصية الرئيس كعبد ربه منصور هادي لكن هو المتبقي من بقايا رموز الشرعية في اليمن لأنه منتخب وغيره لا أساس له ولا شرعية له، ما هي جماعة الحوثي؟ هل هي حزب سياسي؟ لا، هل هي جمعية خيرية؟ لا، هل هي منظمة حقوقية؟ لا، لا يوجد لها توصيف قانوني وفق القانون اليمني للجمعيات الخيرية أو الجمعيات الحقوقية اليمنية لا يوجد لها أي توصيف.

عثمان آي فرح: طيب حسنا سيد.

محمد جميح: إذا علينا أن نتمسك بشرعية الرئاسة اليمنية حتى الآن ونمضي ورائها والحوثيون سيخسرون، هم الآن عندما يشوشرون وعندما يذهبون إلى إيران إنما يريدون أن يوجهوا رسائل للخارج بأنه ها أنتم تحاصروننا دبلوماسيا سنذهب إلى إيران.

عثمان آي فرح: دعني أسأل دعني أسأل السيد المهذري هل وضع الحوثيون وحدة اليمن في مهب الريح بسيطرتهم على أجزاء من اليمن بقوة السلاح؟ سيد مهذري تسمعني؟

عابد المهذري: وحدة اليمن ما دام الرئيس هادي مع وحدة اليمن، ما دام الرئيس هادي قد أكد اليوم بأنه مع وحدة اليمن فإن الرد سيكون من الحراك الجنوبي، إما أن الحراك الجنوبي ما زال مطالبا ب..

عثمان آي فرح: لماذا لا ترد على أسئلتي سيد مهذري؟ سيد مهذري لماذا لا ترد على أسئلتي؟ لماذا أنت مصر على أن تتحدث في شيء..

عابد المهذري: لأنك تطرح علي أسئلة وكأن لأنك تطرح أسئلتك علي وكأنني السيد عبد الملك الحوثي بينما كل شيء واضح على الأرض ويا حبذا لو أنك تتيح لي المجال لكي أتكلم..

عثمان آي فرح: أنت واضح جدا واضح جدا أنك مؤيد للسيد الحوثي وأنا أسألك عن رأيك فأرجو يعني أنا أسأل السؤال لكل الضيوف حتى يجيبوا على الأسئلة وليس لما يعني يجيبوا على ما يريدون هم أن يجيبوا عليه..

عابد المهذري: نعم نعم نعم مؤيد نعم مؤيد له...

عثمان آي فرح: سألتك ألا تعتقد أنت يا أخي وليس السيد عبد الملك الحوثي..

عابد المهذري: نعم مؤيد له وقضيته وموقفه من الوحدة هي كما يطرح دائما في خطاباته بأنه مع حل عادل وكامل العدالة للقضية الجنوبية بحسب ما يطالبون به هذا هو الموقف الرسمي لجماعة الحوثي من الوحدة والانفصال، أما بالنسبة لبقية القضايا التي طرحناها فقد نسينا الخطوط الجوية التركية التي منذ سنتين وهي ترسل دواعش سوريا والعراق إلى عدن على مدار الساعة..

عثمان آي فرح: طيب حسنا عدت رجاءا..

عابد المهذري: شيء آخر بما إنكم تتحدثون عن هادي بأنه رئيس شرعي كأنه رئيس شرعي منتخب يجب أن يعرف الجميع...

عثمان آي فرح: السؤال دكتور الدكتور باطرفي دكتور باطرفي دكتور باطرفي دكتور باطرفي إلى أي مدى الوحدة اليمنية مهمة بالنسبة للرؤية الخليجية؟ بعض الأصوات اليمنية في مراحل كثيرة في اليمن تشكك يعني في الرغبة الخليجية في أنها ربما خليجيون أو بعض الأطراف في الخليج لا يريدون اليمن موحدة، إلى أي مدى الوحدة اليمنية في الرؤية الخليجية شديدة الأهمية أو مهمة للخليجيين؟

خالد بن محمد باطرفي: الخليجيون في كل اجتماع وفي كل بيان يشددون على المبادرة الخليجية كإطار، والمبادرة الخليجية تشدد على وحدة اليمن وتوافق على الأفكار التي تدور ولكن ضمن وحدة اليمن يعني الفدرالية سواء إقليمين أو ستة أو غيرها هي تدور في ضمن إطار متفق عليه وحدة اليمن فلماذا التشكيك يعني لم تبد أي دولة خليجية حتى الآن موقفا أو بيانا أو حتى تصريحا يؤيد الانفصال ليس في صالحنا الانفصال بالعكس في صالحنا أن يكون يمنا متحدا متفقا يركز على التنمية ويركز على إصلاحه الإصلاح الاقتصادي والتعليمي، هل تعلم مثلا أن المملكة إلى وقت قريب كانت تقدم 4 مليار دولار سنويا لليمن غير مساعدات البترول وغيرها هذه كلها كانت تذهب لماذا؟ تذهب إلى المؤسسات الحكومية والخيرية والمشاريع يعني ليس من مصلحة دول الخليج أن 30 مليون يمني يصبحوا لاجئين في أراضيها، نحن رأينا ماذا حدث عندما أصبح هناك لجوء على حدود تركيا وهي دولة ضخمة وواسعة الأطراف أين نذهب بكل هؤلاء؟ نحن من مصلحتنا نمو اليمن ورفاهيته وأن يكون يصبح رافد لدول التعاون الخليجي.

مصير الحوار اليمني

عثمان آي فرح: وأن يبقى موحدا وأن يبقى موحدا، طيب سيد شفيع بخطابه هذا الرئيس هادي هل قطع الطريق تماما أمام الحوار مع الحوثيين بهذه اللهجة الشديدة؟

شفيع العبد: أعتقد أن الحوار لم يعد مجديا مع هذه الجماعة وبالتالي على ليس على هادي فقط وإنما حتى على القوى السياسية الأخرى الأحزاب والتنظيمات السياسية أن تتوقف عن الحوار العبثي الذي كان دائرا في صنعاء، الجماعة هذه لا تعترف بالحوار لقد نكثت بكثير من الاتفاقيات والمواثيق والعهود وآخرها اتفاقية السلم والشراكة، هؤلاء لا يجيدون إلا لغة العنف ولغة السلاح ولغة تدمير المباني ودور العبادة، لذا أعتقد أن اليمنيين بحاجة الآن إلى استبعاد هذه الجماعة استبعاد اجتماعي واستبعاد سياسي علهم يتراجعوا عن كثير من السلوكيات التي أضرت بالنسيج الاجتماعي اليمني، لا أعتقد أن الحوار سيكون مجديا على الإطلاق في هذه المرحلة، اليمنيون الآن يجب أن يحتشدوا حول الشرعية شرعية الجماهير الشرعية الحقيقية التي نستطيع من خلالها أن نتخلص من كل هذا الضيم كل هذا الحيف الذي ألحق الحوثيون بما تبقى من الدولة بالناشطين بالشعب اليمني بشكل عام، دمروا النسيج الاجتماعي يتحدثوا عن القضية الجنوبية والحراك الجنوبي ويقولون بأنهم يقفون إلى جانب الشعب الجنوبي وما يغرق شعب الجنوب، أعتقد كل هذه مغازلة سياسية للبحث أو لإيجاد حاضنة اجتماعية لهم في مناطق الجنوب، الحراك الجنوبي مكونات الحراك الجنوبي يدركون حقيقة هذه الجماعة وما تحملها من مشاريع لديهم خصومة مع التاريخ لديهم خصومة مع الشعب اليمني لديهم خصومة مع النظام الجمهوري..

عثمان آي فرح: شكرا حسنا أشكرك شكرا جزيلا شفيع العابد عضو مؤتمر الحوار الوطني في اليمن لمشاركتك معنا، سيد المهذري الحوثيون يسيطرون على شمال الشمال جزء من الغرب، معظم مناطق اليمن ممثلة في القبائل وممثليها الذين التقوا بالرئيس هادي هم يؤيدونه حسبما قالوا وأيضا السفارات بدأت تعود ولكن إلى عدن المجتمع الدولي يعتبره الرئيس الشرعي، كيف سيتصرف الحوثيون مع هذا؟ هل سيكتفون فقط بعلاقة مع طهران وربما روسيا فقط دون بقية العالم؟

عابد المهذري: من الجيد أنك ذكرت روسيا وبما انه اليوم عاد وفد يمني من زيارة إلى روسيا التقوا هناك بالمسؤولين الروس فمن الممكن أن تعرف معلومة مهمة قد لا تكون مؤكدة 100% ولكن أتحمل مسؤوليتها أنا، الوفد اليمني الذي زار روسيا التقى بمسؤولين كبار في الحكومة الروسية وخرجوا وكانت نتائجه طيبة وأنا لا اخفي عليك سرا بأنه ربما أن السيد عبد الملك الحوثي ستكون زيارته الأولى خارج اليمن إلى موسكو، هذا إن صدقت بعض المعلومات المسربة وأيضا هناك معلومات أخرى تشير إلى أن هناك موافقة مبدئية من الرئيس الروسي بوتين إلى زيارة اليمن وزيارة صنعاء، اليمن لم تعد معتمدة على س أو ص من الدول اليمن ما زال لها الصدر الرحب لتتواصل مع..

عثمان آي فرح: سيلتقي مع من؟ سيد المهذري سيد المهذري الرئيس بوتين في زيارته لصنعاء إذا حدثت سيلتقي من؟ أي رئيس؟ هل سيلتقي السيد محمد علي الحوثي؟ من سيلتقي؟

عابد المهذري: سيلتقي القيادات اليمنية وما المانع أيضا أن يذهب إلى..

عثمان آي فرح: نعم تفضل يذهب إلى أين إلى صعدة..

عابد المهذري: وما الذي يمنعه وما الذي يمنع من زيارته إلى اليمن والالتقاء بمن يشاء..

عثمان آي فرح: طيب عموما يعني كل شيء في الحياة وارد يقول البعض، سيد جميح ما أهمية اللقاءات التي عقدت مع ممثلي القبائل في عدد من المحافظات في حقيقة الأمر في الجوف وشبوة والبيضاء ومأرب، ما أهمية هذه اللقاءات؟ هل هي مجرد لقاءات فقط هناك ما سيبنى عليها ربما في موقف مواجه للطرف الآخر الموجود في صنعاء؟

محمد جميح: لا هذه اللقاءات مهمة وهذه لقاءات تعطي دفعة شعبية للرئيس هادي إقليم سبأ بحزامه القبلي هو خط الدفاع الأول عن الجنوب وقبائل شبوة مع قبائل مأرب مع الجوف مع البيضاء مع يافع أيضا التي على خطوط التماس بين الشطرين سابقا موقفها واحد وهو رفض هذه الجماعة الحوثية المسلحة ولن تساوم في قضية النظام الجمهوري والدفاع عن عدن واستعادة صنعاء، أنا أريد فقط أن أنبه إلى إن اليمنيين يعرفون أن جدهم الأول سيف بن ذي يزن عندما ذهب إلى الفرس إلى إيران من أجل أن يستعين بهم لطرد الأحباش أو عزل النجاشي إلى المساجين والسجناء والمجرمين وأرسلهم كجيش وقال لهم مستشاره إذا انتصر هؤلاء المجرمون السجناء كسبنا بلدا وإلا ما ينتصروا فقد أراحنا منهم المريح، وبالتالي طردوا الأحباش وأصبح جزء من التاج الفارسي إلى أن جاء الإسلام وحرر اليمنيين من هذا التاج، اليوم الإيرانيون سيدخلون وسيرسلون الميليشيات والسجناء والمجرمين سيرسلونهم إلى صنعاء لكن اليمنيين قد مروا بالتجربة يعرفونها جيدا اليمن مقبرة الغزاة لن يستطيع الحوثيون مهما أوتوا من قوة أن يغلبوا شعبا عربيا أصيلا هو أصل العرب ومنه خرج العرب جميعا لن يغلبونا وسنقاومهم بكل ما أوتينا من قوة بالسلاح سنقاومهم بالمظاهرة سنقاومهم بالكلمة سنقاوم إلى أن نستعيد بلدنا وعاصمتنا وجمهوريتنا من أيديهم.

عثمان آي فرح: سؤالي للدكتور باطرفي الرئيس هادي كان واضحا في حديثه الخليجيون ما هو سقفهم إلى أي مدى سيدعمونه في مواجهة الأطراف التي ذكرها وحلفاء هذه الأطراف التي يبدو انه أصبح يعني معهم في معركة مفتوحة في ظل تعطل الحوار حتى اللحظة على الأقل؟

خالد بن محمد باطرفي: لا ننسى أن اليمن يكاد يصبح دولة سابعة في مجلس التعاون الخليجي وكانت هناك خطوات لانضمامه وبالتالي هناك يعني مصالح مشتركة واتفاقيات مشتركة تحتم على كل دول المجلس أن تدعم أي دولة تعرضت لغزو أو تعرضت لتدخل أجنبي أو تعرضت لأي شيء يشكل قلاقل لأمنها وهذا ما حدث عندما دعموا البحرين أمام محاولات الإيرانيين أيضا في خلخلة الأمن هناك، أعتقد أن الخليجيين سيقومون بما يجب القيام علي..

عثمان آي فرح: هل الإيقاع الخليجي هل الإيقاع الخليجي بطيء مقارنة بما يحدث عمليا على الأرض؟

خالد بن محمد باطرفي: في السابق ربما، ولكن الآن كما ترى كل يوم تسمع الأخبار جديدة عن سفير يقابل الرئيس عن بيانات عن اجتماعات طارئة، أعتقد أن الخليجيين أدركوا أن الفترة السابقة التي سلم فيها الملف للمبعوث الأممي وللأمم المتحدة كانت فترة حقيقة تسببت في الكثير من الخلل الذي استطاعت من خلاله إيران النفاذ إلى المنطقة بهذه القوة، الآن اعتقد أنهم سيكون لهم دور أقوى وصوت أعلى ودعم مباشر للحكومة لردع التدخل الإيراني وكل أذنابه في اليمن.

عثمان آي فرح: سيد جميح في دقيقة ما الخيارات المتاحة أمام الرئيس هادي؟

محمد جميح: خيارات كثيرة لا تعد خياراته الشعبية والوفود التي تصل إلى عدن من كافة محافظات البلد، خيارات الدولة دعم المتظاهرين الذين خرجوا إلى صنعاء وبالمناسبة من الظلم أن تظلم صنعاء ودمار وصعدة وعمران وحجا بأنها ضمن نطاق الحوثي، هذه المدن وهذه المحافظات تخرج فيها المظاهرات بشكل مستمر إلا بعض المدن مثل صعدة ومثل عمران التي عليها قبضة حوثية كبيرة، إذن لدى هادي الخيار الشعبي، لديه الخيار القبلي القبائل شديدة الشكيمة مستعدة للدفاع عن النظام الجمهوري وعن عدن وعن صنعاء، لديه خياره العربي والإقليمي اليوم العرب أدركوا أن تسليم اليمن للأمم المتحدة ولجمال بن عمر كان خطئا وقد سمي مبعوث الخليجي لليمن، على هذا المبعوث أن يفعل من وجهة نظري أن يفعل من وجوده، وبالمناسبة جمال بن عمر كان يعارض دبلوماسيا يعارض بأشد ما تكون المعارضة لتعيين موفد خليجي لليمن لأنه كان يريد أن ينفرد بالوضع لوحده هنا الخليجيون أدركوا ينبغي أن يتدخلوا ولا ينبغي أن تكون هناك أية غضاضة في تدخل أشقائنا الخليجيين والعرب في بلدهم في اليمن لان الخليجيين عرب واليمن بلد عربي الغضاضة والنكير المنكر هو تدخل الإيرانيين الذين لا تربطنا بهم روابط، أما أشقائنا العرب فهذا بلدهم وهذه أرضهم وهذا أمنهم القومي وعليهم مسؤولية الدفاع عم أمنهم القومي في خاصرته الجنوبية.

عثمان آي فرح: شكرا جزيلا إذن من لندن كان معنا الدكتور محمد جميح الكاتب والمحلل السياسي اليمني، ومن جدة الدكتور خالد بن محمد باطرفي الأكاديمي والكاتب السعودي، نشكر كذلك من صنعاء عابد المهذري الصحفي المؤيد لجماعة الحوثي، وأيضا كان معنا من عدن شفيع العبد عضو مؤتمر الحوار الوطني في اليمن، شكرا لكم على المتابعة بهذا تنتهي هذه الحلقة من حديث الثورة برنامج الثورة وإلى لقاء آخر بإذن الله، السلام عليكم ورحمة الله.