أثارت التسريبات الأخيرة لقيادات الجيش المصري، بمن فيهم عبد الفتاح السيسي حين كان يتقلد منصب وزير الدفاع وقبل أيام من ترشحه لرئاسة الجمهورية، تساؤلات كثيرة حول الأسلوب الذي تعاملت به مصر بعد انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013 مع الدعم الخليجي المساند لخريطة المستقبل.

حلقة "حديث الثورة" مساء (7/2/2015) سلطت الضوء على التسريب الجديد الذي كان طرفاه، إضافة إلى السيسي، مدير مكتبه آنذاك عباس كامل وعضو المجلس العسكري محمود حجازي، وقد وصف أطراف الحوار المسرّب الذي بثته قناة "مكمّلين" دول الخليج بأنها أنصاف دول تمتلك مبالغ ضخمة، وطالبوها بعشرات المليارات.

هشاشة النظام
أستاذ العلوم السياسية في جامعة جون هوبكنز خليل العناني رأى أن التسريب يكشف مدى "هشاشة النظام المصري"، ويوضح مدى الصراع الداخلي، مشيرا إلى وجود أطراف تتمنى إسقاط هذا النظام.

وأضاف أن مشروع السيسي فشل في القضاء على القوى السياسية التي أراد إقصاءها، وثبت أنه من المستحيل التخلص منها، معتبرا أن الانقلاب "يحمل بذور فنائه"، غير أن السؤال "من سيملأ الفراغ بعد سقوطه؟"، حسب قوله.

ودعا العناني دول الخليج إلى أن تراجع موقفها من هذا النظام، حيث إن "الوضع السياسي في مصر غير مستقر على الإطلاق"، مشيرا إلى أن ثمة بوادر لهذه المراجعة خصوصا في السعودية التي تريد الالتفات إلى ملف اليمن.

من جانبه، قال المتحدث باسم المجلس الثوري المصري أحمد حسن الشرقاوي إن السلطة الانقلابية تتحدث عن الجيش بوصفه مجموعة من "المرتزقة"، مشيرا إلى ما قاله عباس كامل من أن مصر أخطأت في حرب الخليج عام تسعين حين لم تحذ حذو النظام السوري الذي انخرط في الحرب على أساس "هات وخد"، كما قال.

وختم الشرقاوي بأنه حين يكون ولاء الحكام لأشقائهم في العروبة محل تفاوض فإنه لا أمان لهم ولا تمكن الثقة بهم، مؤكدا أن عنوان التسريب هو "الانتهازية السياسية".

يذكر أن البرنامج حاول الاتصال بعدة أشخاص من مصر قريبين من النظام للتعليق على التسريب لكنه لم يفلح في الوصول إلى أي منهم.

انقلاب الحوثي
وفي القسم الثاني من الحلقة، نوقش موقف مجلس التعاون الخليجي من الانقلاب الحوثي على العملية السياسية في اليمن، حيث اعتبر المجلس ما سمي "الإعلان الدستوري" نسفا كاملا للعملية السياسية في هذا البلد، وحذّر من أن الانقلاب لن يقود اليمن إلا إلى مزيد من العنف والصراع.

video

عضو المجلس السياسي لجماعة "أنصار الله" التابعة للحوثيين محمد البخيتي اعتبر وصف دول الخليج ما جرى بالانقلاب بأنه أخف وطأة من اعتبارها سابقا "أنصار الله" حركة إرهابية.

وبرر البخيتي الانقلاب بما سماه فشل القوى السياسية في إدارة البلد، وأن الفراغ السياسي كان يراد منه إدخال اليمن في الفوضى، وبالتالي "كان لزاما علينا أن نتصرف"، حسب قوله.

ولدى سؤاله من أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت والأستاذ الزائر في جامعة جورج واشنطن عبد الله الشايجي عمن يقف معهم، متحديا إياه أن يذكر اسم حزب سياسي يمني واحد يساند الحوثي، قال البخيتي إن الثورة ثورة الشعب والثوار يمثلون الشعب.

ومضى الشايجي يقول إن الحوثيين يجرّون اليمن إلى المجهول وهم يمثلون 15% من الشعب الذي يقف ضد انقلابهم، لافتا إلى أن إيران تستقوي بحلفائها في اليمن والعراق وسوريا والضاحية الجنوبية في لبنان، بما جعل "الهلال الشيعي" بدرا، على حد قوله.

بدوره، قال الناشط الحقوقي وأحد قادة شباب الثورة اليمنية خالد الآنسي إن الخليج لا يزال لديه الكثير ليعمله إذا كانت لديه الجدية، معتبرا أن البيان الخليجي "القوي" يعكس استشعار الخطر رغم خطاب عبد الملك الحوثي الذي أراد فيه دغدغة الخليج، بإشارته إلى أن الحوثيين يبعدون خطر القاعدة عن السعودية.

من جانبه، تساءل أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك سعود إبراهيم النحاس عن شرعية الحوثي الذي فقد الدعمين الداخلي والخارجي، حسب قوله.

وأكد أن دول الخليج تملك الكثير من الأوراق للتأثير على الحوثي ومن ذلك الاقتصاد، فاليمن من دون الخليج "لا يستطيع دفع رواتب الموظفين، فما بالك بالجوانب الأخرى"، على حد تعبيره.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: كيف ينظر انقلاب السيسي لدول الخليج؟

مقدم الحلقة: عبد القادر عيّاض

ضيوف الحلقة:

-   أحمد حسن الشرقاوي/متحدث رسمي باسم المجلس الثوري المصري

-   خليل العناني/أستاذ العلوم السياسية بجامعة جون هوبكنز

-   حسن نافعة/أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة

-   محمد البخيتي/عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله

-   خالد الآنسي/أحد قيادات الثورة اليمنية

-   إبراهيم النحاس/أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك سعود

-   عبد الله الشايجي/أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت

تاريخ الحلقة: 7/2/2015

المحاور:

-   التسريب الأكثر وضوحا

-   لغة تعاطي السلطة المصرية مع الدول الخليجية

-   حسابات مصرفية مستقلة للجيش المصري

-   مراجعة خليجية متوقعة لمجلس التعاون الخليجي

-   تصور خليجي لما يحدث في اليمن

عبد القادر عيّاض: أهلا بكم في هذه الحلقة من حديث الثورة، ما زال الوضع في اليمن بعد انقلاب الحوثيين على العملية السياسية يحظى بردود فعل مختلفة على الصعيدين الداخلي والإقليمي، نناقش في حلقة هذا اليوم الحالة اليمنية في الجزء الثاني من حديث الثورة، لكننا نتوقف بداية مع التسريب الجديد الذي بثته قناة مكملّين وتعرضت قبل بثه للتشويش، يجري الحديث بين المشير عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع وقُبيل انتخابه رئيسا وبين اثنين من قادة الجيش العسكري عن ضرورة الحصول على مساعدات مالية عاجلة من دول الخليج التي تملك فائضا هائلا من الأموال كما جاء في التسريب، وجاء في التسريب المنسوب للقادة الثلاثة أن مصر أخطأت في السابق إبّان حرب الخليج عندما لم تستثمر تدخلها لمساعدة الكويت من أجل الحصول على مساعدات مسبقا كما تم الحديث عن أي مساعدة أو موقف سياسي مشترك، نتابع هذه التسجيلات المسربة

[شريط مسجل]

عباس كامل: يعني دخلنا الموضوع يعني مكانش يكون ورانا..

عبد الفتاح السيسي: بص تقوله أصل إحنا محتاجين 10يتحطوا في حساب الجيش إيه 10.

عباس كامل: في حساب الجيش.

عبد الفتاح السيسي: العشرة دول ساعة ما ربنا يوفق وينجح هيشتغلوا لل إيه للدولة..

عباس كامل: للدولة.

عبد الفتاح السيسي: عايزين من الإمارات 10 زيهم وعايزين من الكويت 10 زيهم ده بالإضافة لقرشين يتحطوا في البنك المركزي ويكمل حساب السنة بتاعة2014 .

عباس كامل: هههههههههه..

عبد الفتاح السيسي: بتضحك ليه؟

عباس كامل: ويغمى عليه، ويغمى عليه هههههههههه..

عبد الفتاح السيسي: يا عم الفلوس عندهم زي الرز يا عم.

عباس كامل: ما أنا عارف يا أفندم ..

عبد الفتاح السيسي: الأميركان لهم الرقم ده كده كده عباس يا كامل..

عباس كامل: هي هي هي بس ممكن يكون حتة انه انه قيمة كبيرة زي دي يوديها إزاي؟ يعني هي دي الفكرة، إنما ماشي إحنا مقلناش حاجة يا فندم، إن شاء لله يمشيها بالتتالي كده اثنين في ثلاثة اثنين في ثلاثة اثنين في ثلاثة لغاية ما توصل، يعني مش لازم تبقى بنك..

عبد الفتاح السيسي: يعني الحسابات دي الحسابات دي ممكن تبقى جوه عندهم.

عباس كامل: من عنده هوا.

عبد الفتاح السيسي: يعني بدل ما نفتح حساباتنا طب محنا عندنا مكتبنا هناك..

عباس كامل: يدخل على الحساب على طول..

عبد الفتاح السيسي: آه..

عباس كامل: آه، بس المهم يكون البالك جوه..

عبد الفتاح السيسي: متمني التلفزيون ده، شفت الأميركان لعبوا إزاي هناك آه طبعا..

عباس كامل: دي حاجة أقذر من اللي عندنا..

عبد الفتاح السيسي: لا لا مش أقذر لا مش أقذر لا..

عباس كامل: يعني أنا بتكلم على إيه يا فندم من وجهة نظر اللي هناك يعني الناس برضه مش متعودة على كده المنظر ده..

عبد الفتاح السيسي: آه آه آه طبعا صحيح..

عبد القادر عيّاض: كما تطرق السيسي في التسريب إلى حجم المبالغ المطلوبة من كل دولة خليجية داعمة له وتفاصيل تحويل تلك الأموال إلى حسابات الجيش المصري، على كل سنتابع بالتوالي ما جاء في هذه التسريبات خلال هذه الحلقة من حديث الثورة إذن نتابع الكليب الآن أو المقتطف من كلام من هذا التسريب.

[شريط مسجل]

حجازي: الأولى باللي قالوا عشان الناس متحسش إنها قضية خسرانة.

عباس كامل: مفيش يا أفندم إجراءات إن إحنا نفتحها من الناحية القانونية أو الاستشارات خاصة الإمارات.

عبد الفتاح السيسي: أكيد فيه إجراءات قايلين لهم والله قايلين لهم وبيحاولوا بس هي..

عباس كامل: بص يا فندم اللي حصل إيه إن هما ببصوا الموضوع بيوصل لمرحلة الغيرة الغيرة مثلا يعني مثلا في الكويت الله طب ما انتو هتحرجونا كده يعني..

عبد الفتاح السيسي: بنحرجهم في إيه يا سيدي؟

حجازي: في انك أنت شغال وعمال وبتعمل وكلام من ده فبتحطوني في خانة انه أنا مقصر وبتاع وكان بيجي يقولي بطلب منه مهو حكالي السلطان فكان يقولي أصل البتاع والبرلمان والوزارة والقصة وإحنا دلوقتي عنينا مفتحه وباصه..

عباس كامل: بص يا فندم اللي إحنا فيه ده غلطاتنا السابقة بص يا فندم بغض النظر بقى عن الوطنية والقومية العربية والكلام من ده كان لازم وبمنتهى البتاع زي ما سوريا عملت و و و كان لازم من البداية خالص في كل المواقف الرئيسية هات خد أنا جايلك سنة 90 عشان أعملك البتاع ال ال وكلام من ده هات..

التسريب الأكثر وضوحا

عبد القادر عيّاض: لمناقشة ما تضمنته هذه التسريبات ينضم إلينا في الأستوديو أحمد حسن الشرقاوي المتحدث الرسمي باسم المجلس الثوري المصري ومن واشنطن خليل العناني أستاذ العلوم السياسية بجامعة جونز هوبكنز، وكذلك معنا عبر الهاتف من القاهرة أستاذ حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أهلا بضيوفي، أستاذ أحمد لو أردنا أن نضع عنوانا لنميز هذا التسريب عما سبقه من تسريبات، أي العناوين تراه مناسبا لما تضمنه هذا التسريب؟

أحمد حسن الشرقاوي: أنا اعتقد أنه التسريب الأكثر وضوحا الأكثر فجاجة الأكثر ابتذالا في آن معا يعني الثلاث حاجات مع بعض، فهو من ملاحظاتنا الأساسية في هذا التسريب أنه أولا يتحدث عن أن المساعدات المالية توضع في ميزانية الجيش هذا معناه أنه الجيش يحطه بتعبيره قرشين شوية قرشين في البنك المركزي فده يؤكد ما قلناه مرارا وتكرارا أن الجيش دولة داخل الدولة بل أنه الدولة الرئيسية والشعب أو بقية مؤسسات الدولة هي على هوامش وعلى أطراف هذا الأمر، فعندما تكون المساعدات تدخل إلى ميزانية الجيش ولا رقابة على ميزانية الجيش وسلطة الانقلاب وما قبل الانقلاب مجلس طنطاوي وغيره كان يدافع عن إنه ميزانية الجيش لا تعرض ولا يناقشها برلمان وفي تسريبات سابقة تحدث عن إنه لما يجيلكم بعد كده برلمان ويسألكم هتعملوا إيه؟ إذا كانت لا توجد رقابة على ميزانية الجيش إذن فلتنفتح كل أبواب الفساد على مصاريعها على كل الأشكال، ما فيش رقابة على ميزانية الجيش سواء من ما تحصله من الداخل أو من المساعدات الخارجية التي تأتيه من الخارج، فإذن أبواب الفساد كلها مشرعة، ثانيا هو هذه السلطة الانقلابية لما حوّلت الجيش إلى حزب سياسي في الداخل وتتحدث عن علاقاتها الخارجية وعن الجيش المصري على أنه مرتزقة أو مجموعة من المرتزقة كلام عباس كامل واضح في هذا الشأن في هذا التسريب لما يقول إن إحنا ده اللي إحنا فيه دلوقتي ده غلطتنا لان إحنا قبل كده كان لازم هات وخد فهو إذن ينظر إلى الجيش المصري على أنه ميليشيا أو مجموعة من المرتزقة تقدم خدمات لآخرين مقابل المال، نحن نربأ بالجيش المصري أن يكون..

عبد القادر عيّاض: ولكن لمَ لا ينظر إلى هذه النقطة تحديدا بأنه تعاطي براغماتي مع ظرف تعيشه مصر وبالتالي يؤخذ في هذا المنحى وليس منحى كما وصفته قبل قليل؟

أحمد حسن الشرقاوي: الذين يصدّعون رؤوسنا يوميا عن الأمن القومي الأمن القومي الأمن القومي ثم يتصرفون ويأتون بهذه العبارات وهذه المواقف لا يعني يدور بخلدهم على الإطلاق مسألة الأمن القومي، هم لا يعلمون أن التطورات في الإقليم يمكن أن تنتهي إلى مشاكل تؤثر على أمن مصر وبالتالي هم مواقفهم مش براغماتية بالمعنى الإيجابي إنما براغماتية أو العملية بالمعنى الانتهازي فهم مجموعة أفّاقين انتهازيين يستخدمون السياسة بالمنطق ليس البراغماتي العملي الإيجابي ولكن بالبراغماتي الانتهازي يعني اللي هو له أوصاف لا يليق إنه نحن نقولها على شاشتكم، الحقيقة إنه كمان لما يتكلم عن بعض قادة المنطقة بأسلوب وكلمات غير لائقة يفكرنا الكلام ده بأن أبواق إعلامه لم تكن تتحدث من فراغ يعني كل اللي كنا نسمعهم دول ما كانوا يتحدثوا من فراغ إذا كان قائد عصابة الانقلاب بنفسه يقول الكلام ده..

عبد القادر عيّاض: طيب أنا لربما انتقل مع ضيفي من واشنطن دكتور خليل العناني فيما يتعلق بما تضمنه التسريب من لغة وتعبير عن علاقة بين مصر والدول الخليجية وبين اللغة المعلن عنها في طبيعة العلاقة بين خاصة بعض الدول الخليجية وبين مصر، ما الذي يختلف بين السياقين ما تم تسريبه وبين المعلن من قبل الدولة المصرية أو من يقودها حاليا؟

خليل العناني: أنا اعتقد في اختلاف كبير من ناحية الأسلوب ومن ناحية المضمون، من ناحية الأسلوب الرجل يتحدث اقصد أن السيسي يتحدث بأسلوب أكثر وداعة أكثر تهذبا يدّعي فيه الحياء عندما يتقابل مع قادة هذه الدول يتعامل معهم بشكل فيه قدر عالٍ من الهدوء ومن الحياء، عندما يتحدث عليهم في السر يتحدث بشكل في احتقار شديد وفيه تدنٍ وفيه عدم احترام وفيه نظرة دونية لهم، هذا بصراحة هذا لا يليق إطلاقا ليس فقط بوزير دفاع ولكن لا يليق إطلاقا بأي موظف صغير في الدولة المصرية، الدولة المصرية أكبر من ذلك بكثير تحترم الجميع تحترم أن هذه الدول لها سيادة أن هذه الدول ترتبط بعلاقات قوية مع مصر من قبل أن يأتي السيسي حتى للسلطة وبالتالي من ناحية الأسلوب لا يليق إطلاقا أن يتم الحديث على دول الخليج بهذا الشكل، من ناحية المضمون هو يحول الوضع السياسي في مصر إلى أداة ابتزاز أداة من أجل الحصول على المال، يتعاطى مع دول الخليج باعتبارها يعني لديه شيكا على بياض منها أن هذه الدول في حاجة إليه وهذا يلّخص ما قاله في السابق مسافة السكة إنه يحوّل الدولة المصرية بقواتها الناعمة وقواتها الصلبة باعتبارها أداة في الصراع الإقليمي ويرى أن هناك خوفا إقليميا من بعض الدول الأخرى كإيران مثلا فيحاول أن يستخدم الجيش المصري أو المؤسسات المصرية باعتبارها الضامن لهذه الدول ولكن واضح أيضا أنه يتعامل بشكل صغير لا يليق إطلاقا بالدولة المصرية عندما يتحدث بهذا النوع من الابتزاز أعطونا كي نعطيكم هذا أمر لا يليق إطلاقا بمصر، وبالتالي هذا التسجيل يعكس إلى حد بعيد وجود ازدواجيات في الخطاب لدى السيسي ووجود عدم وجود صراحة وشفافية إن لم يكن نفاقا في تعامله مع دول الخليج التي تدعمه وأنا أتصور إنه هذا التسريب قد يمثل نقطة تحول في دعم هذه الدول على الأقل نظرتها إليه، هذا الدور جاء للسلطة من أجل مشروع سياسي معين، واضح إن هذا المشروع السياسي فشل فشلا ذريعا إما من خلال عدم قدرته على حل الأزمة السياسية في مصر والتخلص من قوى الإسلام السياسي وإما من خلال عدم قدرتها على وقف طلبات التغيير في العالم العربي وبالتالي أصبح الآن هو عبء على هذه الدول ونتصور الفترة المقبلة قد تشهد نوعا من المراجعة السياسية لهذه الدول تجاه الوضع السياسي الموجود الآن في مصر.

لغة تعاطي السلطة المصرية مع الدول الخليجية

عبد القادر عيّاض: طبعا يجب أن أشير نحن منذ بداية الحلقة ونحن نحاول ربط الاتصال بإطراف داخل مصر حتى نسمع وجهة النظر الأخرى تعقيبا وتعليقا على ما جاء في هذه التسريبات ولكننا كل مرة لا نتمكن إما بغلق الهاتف أو عدم الرد على اتصالاتنا، أستاذ أحمد فيما يتعلق بهذا التسريب والإشارة إلى دول الخليج تحديدا وما جاء في التسريب بغض النظر عن اللغة المستعملة لغة بين مجموعة في مكان ليس علنيا يعني ليس في إطار تصريح علني، بغض النظر عن اللغة، لمَ لا يدخل ما جاء في هذه التسريبات في إطار تعاطي قيادة أو سلطة مع وضع في البلد كما جاء في التسريب وضع صعب يعيشه المواطن المصري وبالتالي يجب الحديث بهذه اللغة في التعاطي مع دول الخليج بحيث إنه البحث عن المال من أجل إنقاذ المواطن المصري؟

أحمد حسن الشرقاوي: عظيم إذا كانت المسألة.. أولا أنا لم ألحظ إنه في الكلام اللي بين عباس كامل وبين عبد الفتاح السيسي ما يشير إلى اهتمامهم كثيرا بمعاناة المصريين يعني لاحظ لما نراجع كده التسريب ويقول إنه يضحك عباس كامل لما السيسي بقوله الرقم بقوله عايزين عشرة مليار من السعودية وعشرة من الكويت وعشرة من الإمارات فعباس كامل يضحك فالسيسي يقوله أنت تضحك ليه، فهو يضحك أنه الرقم ده ضخم إزاي هيخش في حسابات الجيش، فيرد عليه السيسي يقول له خلي بالك لينا حساباتنا عندهم إيه بقى قصة حساباتنا عندهم بتحط بين قوسين كده حساباتنا عندهم دي إيه، المستشار العسكري في كل سفارة مصرية في الخارج يصبح له حسابات مستقلة عن حسابات السفارة وبالتالي هذا إذا أخذنا المسألة على جانبها يعني الإيجابي، حساباتنا حسابات الجيش في هذه الدول موجودة إنه موجودة سفارات وهذه السفارات هناك مستشار عسكري زي ما كان السيسي مستشارا عسكريا في جدة، السيسي كان مستشارا عسكريا وبالتالي هو يعتبر نفسه ممثلا للجيش وليس ممثلا لمصر والمستشار العسكري في كل سفارة مصرية ودي من الحاجات السيئة جدا طبعا في التمثيل الدبلوماسي الخارجي فهم يتكلمون بمنطق زعماء العصابة زعيم العصابة وقاعد مع المساعد بتاعه ويقسمون الغنيمة أو النصبة اللي ينصبوها على دول الخليج، آن الأوان لدول الخليج أن تراجع مراجعة إستراتيجية لعلاقاتها بهذا النظام، يعني من المفيد جدا في هذه اللحظة وبعد هذا التسريب أن تفكر كل الأطراف في الخليج بإعادة موقفها بشكل إستراتيجي، هذا نظام لن يستمر وهذا نظام يسقط كل يوم وهذا التسريب يؤكد من جديد أن هذا النظام لا يمثل الشعب المصري، الشعب المصري لا يقبل بمثل هذه الألفاظ ولا بمثل هذا التعامل لا مع قادة ولا مع أفراد من شعوب الخليج، والمصريون الحقيقيون يعيشون بين دول الخليج والخليجيون يعيشون في مصر لكن هذا النظام هو الغريب على مصر والسيسي ونظامه هو الغريب عن مصر وسيزول..

عبد القادر عيّاض: عن التسريب وعما جاء فيه ما يتعلق منه في دول الخليج طبعا ناقش المتحاورون في التسريب إستراتيجية التعامل مع دول الخليج فيما يتعلق بطلب منح مالية على غرار ما حدث في حرب الخليج، كان لافتا حديث السيسي عن أن دول الخليج تمتلك ميزانيات ضخمة وأن قادة تلك الدول يمتلكون من الأموال ما يفوق ميزانية بلدانهم على حد قوله.

[شريط مسجل]

مذيع قناة مكملين: المقطع فيه تجاوز في حق سمو الأمير تميم بن حمد حنستمع له ونشوف مين تجاوز بحق الأمير تميم ودولة قطر والأشقاء في دولة قطر ونرجع لك.

عباس كامل: ما أنا ورايا شعب جعان ومتنيل بنيلة وظروفي أنيل وانتوا عايشين حياتكوا بالطول والعرض وفلوسكوا متلتلة قد كده. القيادات بتاعتهم ميزانيتهم أكبر من ميزانية البلد.

البنك بتاعه ده اللي هو قطر الوطني ده ولا عارف إيه.. البنت بتتكلم من أسبوع كده ولا من عشر أيام.

مذيع القناة: يعني ده كان مقطع قصير جدا يتحدث فيه عباس كامل عن سمو الأمير تميم بن حمد الثاني أمير دولة قطر.

حسابات مصرفية مستقلة للجيش المصري

عبد القادر عيّاض: دكتور خليل برأيك المواطن المصري العادي الذي لم يحدد إلى الآن موقفه مع هذه الجهة أو تلك كيف يتلقى بعضا مما جاء من هذه التسريبات على الأقل؟

خليل العناني: هناك أكثر من نقطة، النقطة الأولى إنه للأسف الشديد الإعلام المصري قام بتسميم العلاقات بين مصر وقطر خلال العام ونصف الماضيين، هناك حملات مستمرة على مدار الساعة قدح وقذف في شخصيات سياسية قطرية، تشويه متعمد محاولة يعني إبراز قطر وتركيا والدول الأخرى وأميركا أنهم جزء من مؤامرة على مصر وهذا كله في إطار عملية الحشد والتعبئة التي أتصور أنها فشلت لحد بعيد، الأمر الثاني أنه التسريب بشكل عام هو يكشف مدى هشاشة هذا النظام وضعفه لأنه كما قلنا في السابق إن هذا النظام لم ينجح في تثبيت أركان حكمه، واضح أن هناك صراعا داخليا على السلطة في مصر أو على الأقل عدم قبول الوضع الراهن، هناك أطراف على سبيل المثال الطرف الذي يقوم بتسريب هذه التسجيلات هو طرف لحد بعيد لم يكن مستفيدا على الأقل وهو طرف لا يتمتع بعلاقة قوية مع النظام الموجود الآن في مصر ويتمنى له الضرر إن لم يكن سقوطا بشكل كبير، وبالتالي مسألة الاستقرار داخل منظومة الحكم في مصر أبعد ما تكون عن الواقع، الأمر الثالث أن الوضع السياسي في مصر بشكل عام وضع غير مستمر على الإطلاق وأنا أستغرب لحد بعيد كيف تقوم دول بدعم النظام لم يستطع أن يقوم بحل مشاكله الداخلية وأن يضمن قدرا من الاستقرار قد يأتي بالنفع عليها بالمستقبل، لذا مطلوب من هذه الدول أن تقوم بإعادة النظر ومراجعة مواقفها من هذا النظام، لأنه في النهاية هذا النظام لا يمثل الدولة المصرية ولا يمثل الشعب المصري على الإطلاق وبالتالي التسريب سوف يمثل إضافة لما هو معروف أن هذا النظام نظام يعني غير قابل للحياة لا يمكن أن يستمر أكثر من ذلك، هو نظام يعني يحمل بذور فنائه داخله وبالتالي أصبح الأمر مجرد وقت أتصور أنه مسألة وقت لكن طبعا هناك سؤال كبير حول البديل أو حول ما يملأ الفراغ إذا سقطت هذا النظام.

عبد القادر عيّاض: أعيد وأذكر بأننا نحاول ربط الاتصال لنستمع إلى صوت مختلف، إلى رأي مختلف فيما يتعلق بهذه التسريبات ولكن إلى الآن لم نوفق لأسباب خارجة عن إرادتنا، أستاذ أحمد مما جاء في التسريب إشارة من السيسي إلى ما وصفه بحساباتنا عنده أو عندهم..

أحمد حسن الشرقاوي: نعم.

عبد القادر عيّاض: ما الذي يقصده بهذه الكلمة برأيك؟

أحمد حسن الشرقاوي: هو أنت بقول لحضرتك إذا أخذناها على الجانب الإيجابي وكما أفهم وهي لها علاقة بحسابات الجيش، هناك المكتب العسكري في كل سفارة والمستشار العسكري في كل سفارة في كل دول العالم في كل أشكال التمثيل الدبلوماسي المصري في الخارج يكون له حساب بنكي حساب مصرفي داخل الدولة نفسها مستقل عن حساب السفارة وإنه المستشار العسكري يتصرف في هذا الحساب بشكل مستقل تماما عن سلطة سفير الدولة سفير مصر في هذه الدولة وبالتالي أنا فهمت إذا أخذت الكلام على المحمل الإيجابي إن هو يقصد حسابات الجيش اللي موجودة هناك ولأنه سخر عباس كامل يعني يسخر إنه يضحك 10 مليار يحط 10 مليار إزاي فقال له وبعد كده قال له يحطوها شوي بشوي اثنين ثلاثة 2 مليار على 3 مليار وهكذا، في جانب آخر يمكن أن يفهم من سياق الكلام إنه ربما يكون لهؤلاء الأفراد حسابات في هذه الدول إذا تكلمنا مثلا عن دولة الإمارات أو غيرها يكون لهم حسابات بشكل شخصي وأنا يعني لا أميل لهذا التفسير، هو تفسير شرير شوية لظاهر الكلمة أن حساباتنا عندهم قد تكون حسابات خاصة به هو شخصيا، قد تكون حسابات لعباس كامل، قد تكون حسابات.. لكنني فهمت الجزء الأكبر منها..

عبد القادر عيّاض: ما الذي يمنع؟

أحمد حسن الشرقاوي: لا يمنع، لكن أنا أتصور إذا أخذنا الجانب الإيجابي فهو يقصد حساب المستشار العسكري الموجود أو حساب المكتب العسكري في السفارة المصرية الموجود في هذه الدول واللي عن طريقه يتم الإيداع لأسباب كثيرة من ضمنها إنه عبد الفتاح السيسي نفسه كان مستشارا عسكريا مصريا في جدة خلال فترة خدمته في الجيش ويعلم دهاليز كيفية نقل الأموال وأشياء من هذا القبيل لأنه هو يتعامل مع الجيش على إنه مؤسسة مستقلة عن الدولة ويعني من أيام ما كان مستشارا عسكريا يعني أنا في درس مهم جدا وعبرة وعظة واضحة جدا من هذا التسريب يعني بالنسبة لي وبعد ما شفت الكلام ده أنا شايف إنه الحكام أي حكام يكون ولائهم لأشقائهم في منطقتهم وأخواتهم في العروبة وفي الدين إذا كان ولائهم لأشقائهم مرتبط أو إنه هذا الولاء محل تفاوض أو محل بيع وشراء أعتقد أن هؤلاء الحكام لا أمان لهم ولا يمكن أن نثق فيهم.

عبد القادر عيّاض: ألا ترى في هذا الكلام شيئا من العاطفية لا تتوافق مع التعاطي السياسي؟

أحمد حسن الشرقاوي: لا، لأنه في مجال السياسة أنا فهمت مسألة البراغماتية على أنه طرح سوريا من عباس كامل،عباس كامل هو الشخص القوي الذي يدير في وزارة الدفاع، بعض الناس في مصر تقول إن عباس كامل هو صاحب القرار الحقيقي على السيسي منذ أن كان مديرا لمكتبه كوزير للدفاع وحتى اللحظة التي نتحدث فيها، على أي الأحوال عباس كامل يشير إلى سوريا يقول أن النظام السوري تعامل معهم سنة تسعين بس دي جزء في الثقافة السياسية للشوام بصفة عامة فهم تجار وهو يعني الكلام ده معروف في مصر إنه ثقافة المصريين ثقافة تقوم على الزراعة فالمصري يزرع ويروي الأرض ويقعد ثلاث شهور لغاية ما يطلع الزرع فيحصده فده كون عنده ثقافة الخير إنما الشوام لأن التجارة عندهم هي الأساس ومعظم الوقت وهي تجار منذ آلاف السنين فهو ما يديش البضاعة بتاعته غير لما يقبض ثمنها الأول ثم يسلم بضاعته دي في العلوم السياسية ودي قالها هنري كيسنجر في مذكراته..

عبد القادر عيّاض: هذا بالإشارة إلى موضوع سوريا..

أحمد حسن الشرقاوي: عندما أشار لحرب الخليج هم لم يقدموا موقفا لأن السوريين كده هنري كيسنجر كتب في مذكراته عن مفاوضات المعاهدة المصرية الإسرائيلية مفاوضات كامب ديفد وقال إنه السادات وهو يفاوضنا أنور السادات قال لنا أنا اللي طردت الخبراء الروس..

أحمد حسن الشرقاوي: فرد عليه هنري كيسنجر قال له يا صديقي نحن لا ندفع شيئا أو لا ندفع ثمنا لشيء حصلنا عليه بالفعل، أنت سنة 72 طردت الخبراء الروس، هو عايز يشير للجزئية جزئية الثقافة المصرية اللي هي مفروض في مسألة الشعب يقول تقدم السبت والأحد لكن هذه ليست في المجال السياسي لأن هذه انتهازية سياسية وليست تعاملا سياسيا.

مراجعة خليجية متوقعة للموقف من مصر

عبد القادر عيّاض: دكتور خليل هل تتوقع أن تؤثر أو ما جاء في التسريبات على طبيعة العلاقة بين القيادة في مصر وبين بعض حلفائها في دول الخليج؟

خليل العناني: أنا أتصور إن بعض هؤلاء الحلفاء بدئوا بالفعل عملية مراجعة لمواقفهم من مصر، يعني على سبيل المثال أنا أتصور هناك توجهات في السعودية طبعا بدون مبالغة في حجمها أو حجم تأثيرها لكنها تمثل لحد بعيد يعني مرحلة جديدة في التعامل مع الوضع في مصر، واضح أن هناك شعورا داخل السعودية بأن ما يحدث في مصر الآن هو وضع داخلي ومأزق داخلي يجب أن لا نتورط فيه، أكثر من ذلك خاصة في إطار أمرين الأمر الأول إن الخطر الرئيسي الآن على السعودية يأتي من الجنوب من اليمن خاصة أن هناك شبه انقلاب وانقلاب حدث خلال الساعات القليلة الماضية في اليمن أتى بالحوثيين إلى السلطة مدعومين من إيران وواضح أن هناك حديثا داخل السعودية الآن حول أن الطرف الوحيد الذي يمكن أن يوقف هذا الانقلاب هو الإخوان المسلمين أو على الأقل القوى السياسية اليمنية التي لديها مطالب مشروعة، هناك حالة عدم ثقة بين السعودية وبين علي عبد الله صالح باعتباره إنه قد خانهم عندما تحالف مع الحوثيين، الخطر الثاني الخطر الإيراني، هذا أمر واضح إن هناك يعني مؤشرات اتفاق إيراني غربي قد يؤثر على وضع إيران في المنطقة وبالتالي السعودية أصبحت الآن أكثر اهتماما بالداخل أكثر منها بالدعم الخارجي، الأمر الثاني المشروع السياسي للسيسي واضع أنه مشروع فشل كما قلت في السابق هذا مشروع قام على أمرين الأمر الأول التخلص من جماعات الإسلام السياسي في العالم العربي هذه الجماعات من الواضح جدا أنها جماعات يعني قوية على الأرض تمارس نوعا من النشاط على الأرض لم يستطع السيسي التخلص منها، جماعة الإخوان المسلمين متواجدة تتظاهر تقريبا كل يوم وبالتالي التخلص منها أصبح أمر صعبا إن لم يكن مستحيلا وبالتالي الرهان على ذلك رهان خاطئ، الأمر الثاني مطالب التغير في المنطقة العربية من الواضح أن الموجة الأولى للربيع العربي وإن كان قد انتهت بحصاد قليل الآن هناك يعني مطالب أخرى بالتغيير..

عبد القادر عيّاض: فقط لنبقَ في مسألة الردود الخليجية أو المتوقعة على ما جاء في هذا التسريبات أتوجه إلى ضيفي في الكويت الذي التحق بنا الآن الدكتور عبد الله الشايجي أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، دكتور عبد الله إن كنت قد تابعت ما تم تسريبه من هذا الكلام للسيسي ومن كان معه ما تعليقك على ما جرى في هذا التسريب وخاصة أنه مركز حول طبيعة العلاقة بين القيادة المصرية وبين دول الخليج؟

عبد الله الشايجي: شكرا، طبعا من المفارقات أنا كنت مفروض إني أكون على قناة مكملين من إسطنبول للحديث عن التسريب وآثرت أن أكون مع الجزيرة للحديث عن اليمن فإذا بموضوع..

عبد القادر عيّاض: يلاحقك..

عبد الله الشايجي: السيسي وتسريبات المكتب اللي نحن مستعدين نتكلم عن اليمن فإذا الآن يغطي على الأجواء ويأكل الجو كله تسريب مكتب السيسي يعني حول موقفهم من دول الخليج وذكر ثلاث دول، طبعا لم أستمع إلى التسريب لأني أنا كنت في طريقي إلى مكتب الجزيرة هنا في الكويت ولهذا السبب يعني ما عندي فكرة بالضبط ما هي تفاصيل الموضوع فلهذا السبب يعني أريد أن أستمع إلى التسريبات ولكن اللي قاعد أقراه في التوتير والهاشتاغ، يعني الموضوع إذا كان صحيحا وثبت بأن السيسي نفسه ذكر هذا الكلام عندما كان وزيرا للدفاع ما أدري أي سنة كان التسريب أو كان الحديث فهذا يعني يعد تطورا خطيرا جدا ويؤكد يعني ما كنا وكان الكثير يقوله بأن مصر بحاجة إلى دعم وبأن المؤسسة العسكرية هي المؤسسة الأقوى في مصر، الآن بعض التغريدات تأتي بأن هذه مؤامرة إخوانية من أجل إحباط ومن أجل التأثير على مؤتمر الاقتصاد الذي سيعقد في مصر في الشهر القادم ولكن مؤلم جدا يعني أن نرى ما نراه اليوم أن نرى النظام العربي كله بأكبر دولة فيه منغمسة بالشأن الداخلي وإذا صح التسريب فبحاجة إلى دعم مالي مقابل أن تقدم خدمات وتذكر بما فعله السوريون في تحرير الكويت وهذا طبعا مؤسف جدا إذا كان صحيحا هذا التسريب وهذا سيكون له يمكن ردة فعل، خاصة وأن مصر بحاجة إلى المزيد من الدعم من دول الخليج التي قدمت عشرات المليارات لنظام السيسي منذ أكثر من سنة ونصف، لهذا السبب يعني بحاجة نحن إلى أن نتأكد أولا بحاجة أن نكون واضحين لأن الوضع جدا خطير في المنطقة يعني الآن النظام العربي كله في حالة شلل، النظام العربي..

عبد القادر عيّاض: طيب.

عبد الله الشايجي: بلا أو المنطقة العربية بلا نظام ومصر يعني هي الدولة المهمة والمؤثرة وصلنا إلى ما نسمعه الآن في مقابل فراغ استراتيجي تراجع أميركي صعود إيراني وفي كلام أيضا يجب أن يكون عندنا محورا قويا يتشكل في المستقبل مفروض يضم دول الخليج بقيادة السعودية وتركيا ومصر للوقوف بوجه..

عبد القادر عيّاض: وهذا دكتور عبد الله نعم.

عبد الله الشايجي: المحور الآخر الذي يستقوي بما لديه من حلفاء ومن يعني الأيادي..

عبد القادر عيّاض: هذا ما سنناقشه معك دكتور عبد الله كما أشرت في بداية كلامك..

عبد الله الشايجي: وآخرها في اليمن كما هو موجود.

عبد القادر عيّاض: كما أشرت فيما يتعلق بالملف اليمني نرجو أن تبقى معنا دكتور عبد الله أشكر ضيفي الذين كانا معي فيما يتعلق بالتسريبات كلا من الأستاذ أحمد الشرقاوي المتحدث الرسمي باسم المجلس الثوري المصري وكذلك ضيفي من واشنطن خليل العناني أستاذ العلوم السياسية بجامعة جونز هوبكنز.

أنتقل الآن إلى الوضع في اليمن فقد وصف مجلس التعاون الخليجي إصدار الحوثيين ما وصفوه بالإعلان الدستوري بالاستيلاء على السلطة في اليمن بأنه انقلاب واعتبر المجلس هذه الخطوة نسفا كاملا للعملية السياسية في هذا البلد وحذر من أن انقلاب الحوثيين لن يقود اليمن إلا إلى مزيد من العنف والصراع، بالمقابل اعتبرت إيران أن إجراءات الحوثيين مكملة للمبادرة الخليجية، نبحث ظلال المواقف الإقليمية والدولية المنددة بالانقلاب الحوثي كما نناقش مستقبل اليمن السياسي في ظل رفض معظم القوى والأطراف إجراءات الحوثيين للهيمنة على حكم البلاد، نبدأ النقاش بعد متابعة التقرير التالي:

[تقرير مسجل]

زياد بركات: اختار الحوثيون القصر الرئاسي لكن صورهم لم تظهر أنه محاصر بهم، اختاروا شابا قدم باسمه الأول فحسب جمال ليقرأ ما سمي بالإعلان الدستوري لكن ما سكت عنه في الطقس الانقلابي بأسره أن ثمة رجلا هو عبد الملك الحوثي وحلقة ضيقة تحيط به هي من تدير المشهد وتجعل الرجل ينطق بما هو أكبر مما يعي هو شخصيا ربما، ثمة مرجعية أخرى تحرك ما يظهر هنا في الصورة، إنها تقيم في صعده وتبدو تكرارا للضاحية الجنوبية في لبنان وقم في إيران حيث يستتر صاحب الولاية والقول الفصل تاركا بينه وبين أدواته مسافة ملتبسة غالبا تجعله مرجعا أعلى من السلطات التنفيذية والتشريعية، يظهر ما يشاء ليصوب ما يرى أنه خرج عن المسار وينصب ويقيل ويحارب ويسالم من خلف الستار ومتى شاء، القرابة هذه مع طهران والضحية دفعت الخارجية الإيرانية لاعتبار البيان الرئاسي للحوثيين مكملا للمبادرة الخليجية ولا يتناقض معها كما دفعت عبد الملك الحوثي إلى التماهي مع خطاب نصر الله القائم على التخويف من تنظيم القاعدة وجعله أولوية وغطاء لما يقوم به، لا غرابة والحال هذه أن يقول الرجل إنه يحول دون تمكن القاعدة في اليمن ووصولها تاليا إلى السعودية لكن تلك ربما تكون خلطا للأوراق ليس إلا.

[شريط مسجل]

عبد الملك الحوثي: لتآمرت أيضا على الأشقاء في المملكة العربية السعودية وفي الخليج.

زياد بركات: فالمنظومة الخليجية سارعت إلى اعتبار ما حدث انقلابا وتصعيدا خطيرا مرفوضا ولا يمكن قبوله بأي حال وقالت إنه يهدد أمن المنطقة واستقرارها ومصالح شعوبها فضلا عن كونه تهديدا للأمن والسلم الدولي وإنها أي المنظومة الخليجية ستتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية مصالحها، ذلك شأن سعودي بامتياز وفقا لمراقبين يرون أن الرياض أصبحت محاصرة بالنفوذ الإيراني في خاصرتها الجنوبية وأن الإيرانيين يتقدمون حيث تتراجع السعودية فهم يتقدمون في سوريا والعراق ولبنان وأضافوا اليمن إلى حصة مكاسبهم وأصبحوا بذلك يسيطرون أو هم بصدد السيطرة على ثاني مضيق مائي استراتيجي في المنطقة ومن يتحكم بهما يخنق إذا شاء ويمنع تدفق الصادرات النفطية ويملي سياساته ويغلب مصالحه وتلك جائزة من يخطط وعاقبة من لا يفرق بين الحليف والعدو.

[نهاية التقرير]

عبد القادر عيّاض: موضوع حلقتنا لهذا اليوم نناقشه مع ضيوفنا من صنعاء محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله التابعة للحوثيين، من اسطنبول خالد الآنسي ناشط حقوقي وأحد قيادات الثورة اليمنية من الرياض إبراهيم النحاس أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك سعود ومن الكويت عبد الله الشايجي أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت والأستاذ الزائر في جامعة جورج واشنطن، أهلاً بالضيوف وابدأ بضيفي أستاذ محمد البخيتي لأسأله عن رد فعلكم عقب البيان الخليجي الواضح الذي وصف ما جرى في اليمن وقلتم بأنه انقلاب.

محمد البخيتي: بسم الله الرحمن الرحيم سبق للسعودية أن وضعت أنصار الله في قائمة المنظمات الإرهابية وكذلك الإمارات وبالتالي تهمة الانقلاب هي أقل بكثير من قضية وضع أو توصيف أنصار الله بأنهم حركة إرهابية هذا من ناحية، من ناحية أخرى يجب عندما نُقيّم الوضع يجب أن ننطلق من الواقع، عندما ننطلق من الواقع نجد أن القوى السياسية أو الأحزاب السياسية بمختلف مكوناتها قد فشلت في إدارة هذا البلد وأوصلت هذا البلد إلى حد المجاعة وحالة من الفوضى وأيضاً أوصلت باليمن إلى قمة الفساد وكانت تريد بعض هذه القوى السياسية أن تستمر حالة الفراغ في السلطة التنفيذية من أجل إدخال البلد في حالة من الفوضى والعنف المنفلت الذي لا يمكن السيطرة عليه لذلك..

عبد القادر عيّاض: هذا سيد محمد فقط حتى نبقى في موضوع الحلقة، هذا ما قالته أو ما رافق إعلان ما يوصف بالبيان الدستوري وما قاله القياديون الحوثيون عندما قاموا بهذه الخطوة ولكن عن رد الفعل حيال موقف مجلس التعاون الخليجي مما جرى، هنا أسأل ضيفي إبراهيم النحاس، أستاذ إبراهيم النحاس، مجلس التعاون كما قلت قال واضح أن ما جرى في اليمن أنه انقلاب وأنه سيقوم بما يلزم من أجل حماية مصالحه، ما الذي يستطيع أن يفعله مجلس التعاون في هذه المسألة؟

إبراهيم النحاس: نعم شكراً أستاذي الكريم شكراً على هذه الاستضافة الكريمة طبعاً مجلس التعاون الخليجي كقوة سياسية أو أيضاً كمجموعة دول لديه الكثير ليفعله تجاه اليمن ونعلم أن اليمن خلال التاريخ الماضي أيضاً كان يعتمد بشكل مباشر على المساهمات الخليجية والدعم الخليجي الاقتصادي والسياسي وحتى الأمني بشكل كبير، هذه الأمور في البداية هي التي أشار لها البيان الخليجي بشكل مباشر الآن إذا ما نظرنا على سبيل المثال إلى الدعم السياسي، أين الشرعية السياسية التي يستند لها الحوثي على سبيل المثال في هذا الانقلاب؟ أنا أتكلم هنا بشكل مباشر بفقده للدعم الداخلي هو يفتقد أيضاً للدعم السياسي الخارجي ومن يعطيه الشرعية للتعامل مع الدول الخارجية وهذه الدول هي المباشرة بالنسبة له هي المملكة وعُمان ودول الخليج الأخرى التي تعطيه حتى الشرعية للتعامل مع المستوي الدولي ونعلم أنه بدون التعامل مع هذه الدول لن يكون هناك شرعية لهذا المكون في المستويات الدولية أضف إلى ذلك والأهم من الجانب السياسي هو الجانب الاقتصادي ونعلم أن اليمن بدون الوقوف الخليجي والوقوف السعودي بشكل مباشر مع هذه الدولة لا يستطيع حتى الإيفاء بالرواتب للموظفين اليمنيين فما بالك بالمعيشة والمستويات التي تتعلق في الجوانب الاقتصادية الأخرى، أضف إلى ذلك الجوانب الأمنية والدعم اللوجستي ومحاربة الإرهاب والمتطرفين وغيرها من الجوانب وبالتالي دول الخليج تملك الكثير جداً لتؤثر بشكل مباشر على الحوثي وطريقة إدارته لهذه الدولة التي يتطلع لإدارتها، أضف إلى ذلك حتى أن الشرعية الداخلية لا يملك هذه الشرعية التي تمكنه حتى من الوقوف على قدميه في الداخل.

عبد القادر عيّاض: طيب دكتور عبد الله فيما يتعلق دائماً في هذه المسألة كيفية التعاطي، بيان مجلس التعاون يصف ما جرى بالانقلاب، إيران تصف ما جرى بأنه مكمل للمبادرة الخليجية، نحن أمام أي وضع عندما يتعلق الأمر بمجلس التعاون وبين إيران فيما يتعلق بالشأن اليمني وتطوراته.

عبد الله الشايجي: طبعاً لا يمكننا أن نفهم ما يجري في اليمن وفي مناطق نفوذ إيران بدون أن نفهم المشروع الإيراني، واضح جداً أن إيران الآن تستقوي بحلفائها وما لديها من علاقات مع كل الذي لديها باستثناء النظام في بغداد المالكي والآن العبادي وكذلك النظام السوري هم لاعبون من غير الدول في نظام عربي يفتقد للبعد الاستراتيجي، إيران تملأ هذا الفراغ الاستراتيجي ونرى ما نرى اليوم، يعني قبل قليل كنا نستمع إلى تسريبات من مكتب السيسي وهذا للأسف إذا صح سيكون أيضاً فقدت يعني دول الخليج نصيرا مهما جداً لها وهو مصر في تشكيل محور مناور أو ينافس الهلال الشيعي الذي أصبح بدراً مكتملا الآن كلياً، يعني ما قام به الحوثيون هو انقلاب كلي على النظام، هو اعتقال وإخفاء ووضع إقامة جبرية للرئيس المنتخب بشكل شرعي، السيطرة على الدولة، إقامة مجالس كما يريدون، تنصيب رئيس مجلس ثورة، يعني كل هذه الأمور تجعل اليمن تنزلق أكثر نحو المجهول نحو التفكك، هناك رفض كلي، أُريد من الأخ البخيتي أن يعطيني أي حزب سياسي محترم في اليمن له ثقل أيد ما قاموا به، يعني حتى الحزب حليفكم علي عبد الله صالح اصدر بيانا الآن ينقلب عليكم ويصف ما قمتم به بغير شرعي وبأنه يمكن العودة إلى ما كنا عليه ويرفض الإعلان الدستوري الذي فقط يعلنون رئيسا منتخبا بشكل شرعي وأين الرئيس الشرعي يعني هل يمكن الإجابة عن هذا السؤال ما قام به مجلس الأمن في المجتمع الدولي..

عبد القادر عيّاض: طيب، ربما يجيبك دكتور عبد الله سيجيبك الأستاذ، نعم سيجيبك الأستاذ محمد، ولكن فقط قبل ذلك أسأل ضيفي من اسطنبول خالد الآنسي عما يتعلق في حال تدخلت دول الخليج بشكل مختلف الآن فيما يتعلق بالوضع اليمني، هل ترى بأن الوقت ما زال ممكناً لتدارك الأخطاء أم أن الوقت قد فات برأيك ؟

خالد الآنسي: أولا واضح من خطاب الحوثيين أنهم يتعاملون مع بيان دول مجلس التعاون الخليجي بنوع من السخرية، عندما أشار الأخ البخيتي أن دول الخليج صنفت الحوثيين كجماعات إرهابية ولم تتخذ أي إجراءات في مواجهتهم بل رعت المفاوضات التي تمت معهم أو أنهم يقولون أن هذا البيان هو فقط للاستهلاك الإعلامي ولن يؤثر على المشهد في شيء، أنا اعتقد الحوثيين حددوا موقفهم بشكل واضح وبوقت مبكر أنهم يريدون أن يعملوا لمصلحة إيران ولكن بالأموال الخليجية يعني حتى في الفترة الماضية وما يقوموا الآن من إنتاجه من هياكل ديكورية هم ينتجوا هياكل لكي تستمر وتعطي نوعا من الغطاء ليضمنوا حصولهم على مساعدات دول الخليج لا شك أن الحوثيين ومن ورائهم..

عبد القادر عيّاض: هل الوقت قد فات لأي تدخل خليجي فعّال في اليمن أستاذ خالد؟

خالد الآنسي: لا الخليج ما زال في مقدوره أن يعمل الشيء الكثير إذا كان الخليج لديه جدية أن يعمل لأن المشكلة الرئيسية في الفترة التي استغلها الحوثيين في الفترة الماضية هي الرئيس المخلوع والتي كانت دول الخليج تدعم الرئيس المخلوع فيما تعتقد أنها ستضرب الإسلاميين ولم تكن قد عرفت أن الرئيس المخلوع صار لديه علاقات مع إيران وليست الفكرة لديه فقط انتقام من الإسلاميين والعمل في ظل خطة تصفية المنطقة من الإخوان المسلمين ولذلك لا زال بيد دول الخليج أن تلعب الشيء الكثير إذا كان لديها هنالك قرارا يعني إذا كان هنالك قرار للمواجهة بتغيير قراراتها..

عبد القادر عيّاض: طيب دعني أفسح المجال لضيفي أستاذ محمد البخيتي حتى يجيب عن تساءل ضيفي من الكويت الدكتور عبد الله الشايجي عن مسألة الشرعية، بأي غطاء سياسي بأي شرعية تصفون ما جرى بالشرعي ولا حزب سياسي كما وصفه الدكتور عبد الله وكان ضمن ما بنيتم عليه هذه الشرعية؟

محمد البخيتي: نعم أخي الفاضل هذه ثورة شعب وثورة تعني التغيير وعندما تنجح الثورة عندما ينجح الشعب في ثورته فهذا يعني، نعم..

عبد القادر عيّاض: هذا عنوان عام الشعب يمثله أحزاب وجهات ماذا عن هذه الجهات؟

محمد البخيتي: لا أخي الفاضل الثوار من يمثلون الشعب الآن هم الثوار،عادة السلطة تكون بأسماء أحزاب، يعني معروف في العالم يعني لا يوجد تقريباً رئيس دولة في العالم إلا ومعه حزب أو معه حلفاء لكن عموماً هذه ثورة شعب وعادةً.. والتغيير التغيير..

عبد القادر عيّاض: هل تسمون وصفون من هم في صعدا وفي صنعاء بأنهم الشعب اليمني، هناك من يرفضكم في كثير من المحافظات اليمنية؟

محمد البخيتي: لا أخي الفاضل الشعب اليمني غالبيته مع الثورة لأن هذه الأحزاب قد أوصلت البلد إلى حد المجاعة وكانت بعض الأحزاب ولا أقول كلها قد عطلت مسار العملية السياسية وليس كل الأحزاب بشكل متعمد من أجل إدخال البلد في حالة من الفوضى التي لا يمكن السيطرة عليها لذلك كان لزاما علينا أن نتخذ مثل هذه الخطوة، أضف إلى ذلك أننا عندما كنا ندعو للشراكة ولا زلنا كنا ندعو لأن نكون شركاء كانوا يقولون لنا أنتم تريدون أن تحكموا باسم آخرين وكانوا يقولون لماذا أنتم لا تتولون المسؤولية والآن عندما قمنا بهذه الخطوة وتحملنا المسؤولية الآن يتباكون، يعني خطاب متناقض يعني هذه الأحزاب تمارس خطابا متناقضا لا يتوافق مع الواقع، لذلك أنا أقول يجب أن نعود إلى الواقع، الواقع يقول أن هذه الأحزاب أوصلت البلد إلى هذا الحد المزري، الشيء الثاني أن هذه القوى قد تلكأت عن سد الفراغ، فراغ في السلطة التنفيذية، فراغ في السلطة التشريعية، فراغ في السلطة يعني فراغا دستوريا أي أن المرحلة الانتقالية التي كنا نمر بها لم يكن فيها إعلان دستوري يتضمن..

عبد القادر عيّاض: ومن كان السبب في هذا الفراغ سيد محمد أنتم تحاصرون الرئيس ورئيس الوزراء وألغيتم البرلمان، من كان السبب في هذا الفراغ؟

محمد البخيتي: أخي الفاضل الحكومة والرئيس هادي والحكومة هم من قدموا استقالتهم ونحن لم نطلب منهم ذلك وكانت الاستقالة بتوجيه خارجي وكانوا يريدون أن يدخلوا البلد في حالة من الفوضى لذلك وكان يفترض على الحكومة عندما تستقيل أن تمارس عملها من اليوم الثاني نحن قلنا لهم استمروا في عملكم لكنهم رفضوا أما ما يعني تقول أنه نعم تفضل.

تصور خليجي لما يحدث في اليمن

عبد القادر عيّاض: أشكرك، أستاذ إبراهيم النحاس فيما يتعلق بالتدخل الخليجي بعد هذا البيان أو تصورنا لما قد تفعله دول الخليج لإنقاذ اليمن وإعادة المسار الطبيعي لهذا البلد ألم تكن هذه الدول تقدر مجرى الأمور في هذا البلد وكل شيء كان واضحا بشكل كبير؟

إبراهيم النحاس: نعم أخي الكريم هو إلى حد ما الوضع في اليمن خلال السنوات الأخيرة نعم هو كان يصب في هذا الاتجاه وتقدير دول الخليج مدرك تماما لما قد يذهب إليه اليمن ولكن هناك عندما تنظر في الداخل اليمني لدول الخليج دائما سياساتها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ومنها هذه الدولة الكبيرة أيضا اليمن بشعبها الكبير، فبالتالي إما أن تدخل في هذا المعترك وتتلقى كثيرا من النقد الداخلي وهذا حدث حقيقة حتى خلال الثورة الأخيرة وإما أن تكون بعيدا وأيضا تنتظر النتائج، ودول الخليج أثرت أن ترى النتائج من أرض الواقع وليكن لأخوتنا في اليمن الشعب اليمني هو نفسه المبادرة التي يتطلع لها، عندما كان الشعب اليمني لا يريد الرئيس علي عبد الله صالح نزل إلى الشارع وهذا المنتظر منه في هذه اللحظة بالذات عندما حدث هذا الانقلاب بشكل مباشر منعا للفوضى ومنعا أيضا لأن تكون هناك نزاعات داخلية قد تؤدي بعد ذلك إلى اتهام دول الخليج بشكل مباشر بأنها أججت مثل هذه المطالب، أضف إلى ذلك أن دول الخليج من فترة طويلة كانت تنادي أيضا دول مجلس الأمن على سبيل المثال والدول الفاعلة بأن تكون فاعلة أيضا في الداخل اليمني وأن توجه هذه الدعوة لمن يتدخل في الشأن الداخلي لليمن وهم الإيرانيون بشكل مباشر والضيف أيضا من صنعاء للأسف يستخدم أيضا لغة التضليل بشكل مباشر وكأننا لا نعيش أيضا في هذا الكوكب معه وكأننا لا نعلم ما يحدث في الداخل وأيضا وكأن الخطاب الإيراني يتكرر على لسان الضيف من صنعاء وهذا من المحزن المؤسف حقيقة بأن يقود هذه الدولة التي يعيش بها إلى أن تكون للأسف دولة عميلة لدولة أخرى وهذا ما حدث للأسف في المالكي والعبادي في العراق وبشار الأسد في سوريا وبالتالي هذه المسألة تدعو إلى كثير من التفكير، أضف إلى ذلك عودا على زميلنا الأخ خالد من اسطنبول عندما يقول هل دول الخليج جدية؟ نعم لدى دول الخليج الجدية الكبيرة جدا بأن لا يذهب اليمن لهذا المعترك ولكن الحسابات لدى صانع السياسة الخليجي عميقة جدا وكبيرة.

عبد القادر عيّاض: ولكن أستاذ والسؤال موجه للدكتور عبد الله الشايجي فيما يتعلق عندما يخاطب قيادات الحوثيين دول المجلس وتقول بأن البديل طبعا بشكل غير مباشر البديل لنا هو القاعدة ألا يبدو في هذا الطرح شيء من الوجاهة التي تدخل في حسابات الخليجيين؟

عبد الله الشايجي: لا طبعا يعني هذا كلام مردود عليه، طبعا هناك تخادم واضح جدا بين الحوثيين والولايات المتحدة الأميركية، شعار الحوثيين الموت لأميركا الموت لإسرائيل وهم يحمون السفارة الأميركية في صنعاء، يعني هذا كلام مردود عليه واستخفاف بعقولنا، كم أميركيا وإسرائيليا قتل الحوثيون يعني هذه هي النقطة، رد دول مجلس التعاون الخليجي تأخر، من خسر اليمن من تسبب بخسارة اليمن؟ التردد في موقف المجتمع الدولي، أميركا إلى اليوم لم تصف ما قام به الحوثيون بأنه انقلاب ولم تصفهم بأنهم حزب إرهابي بعد، دول الخليج عليها أن تسحب السفراء من صنعاء بسرعة عليها أن تغلق السفارات اليمنية في عواصم دول الخليج وترسل رسالة قوية أن ما قام به الحوثيون يجب أن يكون له ثمن وهم يقودون اليمن إلى الهاوية، يدعي الأخ في صنعاء أنهم عندهم ثورة، أي ثورة؟ أنتم تشكلون 15% من الشعب اليمني، الجنوب ينتفض ضدكم الآن وتعتقلونهم وتخطفونهم وتقتلونهم وأيضا رئيس اليمن أسألك يا أستاذ محمد البخيتي أين الرئيس اليمني في إقامة جبرية، طلب منكم مجلس الأمن أن ترفعوا الإقامة الجبرية عنه وعن رئيس الوزراء ثم تأتي وتقول بأنهم السبب، أنتم الذين عطلتم النظام، السلطة التنفيذية حللتم البرلمان واعتقلتم حتى بحاح رئيس الوزراء، لا يمكنك أن تكون الصحاف العراقي في هذا العصر عصر تويتر و24 ساعة، إنك تعيش في عالم غير العالم الذي نحن موجودون فيه وسيكون هناك مشكلة كبيرة في المنطقة والحوثيون هم الذين يجرون الآن اليمن إلى المجهول.

عبد القادر عيّاض: طيب دعني اسأل ضيفي طيب، ضيفي من اسطنبول خالد الآنسي هل تعتقد عندما قرأت أو تابعت بيان مجلس التعاون الخليجي نبرة جديدة تحمل أفقا جديدا تحركا جديدا أم أنها صرخة في واد؟

خالد الآنسي: هنالك قوة في البيان لا شك يعني وإن كان قد أتى هذا البيان يعني بعد انتظار، وحقيقة الأمر يبدو أن دول الخليج تستشعر خطرا على الرغم من خطاب عبد الملك الحوثي اليوم الذي حاول أن يدغدغ مشاعر الخليجيين ويقول أنه سيحمي الخليج من القاعدة وهو شخص له سجل في الانتهاكات ولم يحمِ دماء اليمنيين، إذا عبد الملك الحوثي قد قتل من اليمنيين عشرات الآلاف من أجل إيران ولم يبالي، لا شك أنه لن يحمي الخليجين، لو تابعتم إعلان ما يسمى بالإعلان الدستوري ستجدون أن احد من ألقى هذا الإعلان وهو صحفي معروف أسمه عبد الكريم الخيواني وولاءه واضح لإيران وللحوثيين كان قد كتب لفترة منشورا أنهم سيطوفون بأسلحتهم كحوثيين في موسم الحج القادم، أنا أقول أننا كيمنيين ربما الآن نكون قد تضررنا واستنزفنا بشكل كبير جدا وأن الخطر لم يعد فقط خطرا علينا وإنما أيضا خطر على دول الجوار ويجب أن يتم التعامل مع اليمن ليس من خلال الرئيس المخلوع الذي سلم الأموال التي أعطيت له من أجل إجهاض الثورة للحوثيين ليسلموا اليمن لإيران.

عبد القادر عيّاض: أشكرك أدركنا الوقت كنت معنا من اسطنبول خالد الآنسي الناشط الحقوقي شكرا جزيلا لك كما أشكر ضيفي من صنعاء محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله كما أشكر ضيفي من الرياض إبراهيم النحاس أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك سعود ومن الكويت الدكتور عبد الله الشايجي أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت والأستاذ الزائر في جامعة جورج واشنطن، بهذا تنتهي هذه الحلقة إلى اللقاء في حديث أخر من أحاديث الثورات العربية، دمتم برعاية الله.