تتلاحق في سوريا التطورات الميدانية، ففي الوقت الذي تتواصل فيه ردود الأفعال على اغتيال قائد جيش الإسلام زهران علوش بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، أحرزت ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية تقدما في ريف حلب على حساب تنظيم الدولة الإسلامية.

تناولت حلقة السبت (26/12/2015) من برنامج "حديث الثورة" مآلات اغتيال علوش، حيث حذرت فصائل المعارضة من أن الاغتيال يضرب فصيلا وسطيا حارب تنظيم الدولة، علما بأن جيش الإسلام قدّم مشروعا للتسوية يتضمن وقف إطلاق النار ورحيل الأسد.

استهداف المعارضة
وقال الكاتب الصحفي جمال خاشقجي إن اغتيال روسيا علوش يؤكد أن الروس جاؤوا ليستهدفوا المعارضة التي لها وجه مقبول في سوريا وخارجها حتى لا يبقى في البلاد إلا "بشار الأسد وداعش".

أما التقدم الذي أحرزته قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب فرآه خاشقجي جيدا لفائدة التخفيف على الثوار ومزعجا للمشروع الروسي الإيراني.

لكن في المقابل لم تكن قوات سوريا الديمقراطية -في نظره- وطنية بحيث تتقدم إلى دمشق، بينما يمكن لجيش الإسلام أن يضطلع بهذه المهمة.

العمود الفقري لـ"قوات سوريا" من الأكراد وأقصى ما يريدونه هو تحرير الرقة من تنظيم الدولة. وعليه أبدى خاشقجي أسفه لأن العرب السنة وهم الأغلبية في سوريا، ينظر إليهم بتوجس. خاشقجي يرى أن الروس يهتمون بالطائفيين من النظام وحلفائه، بينما تهتم واشنطن بالأكراد.

فرض الحل والوفد
من جانبه قال الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوستراتيجية خطار أبو دياب إن موسكو التي جاءت لتفرض الحل في سوريا، هي الآن تريد فرض الوفد الذي يفاوض النظام، مضيفا أنها لا تريد أن يكون جيش الإسلام مفاوضا.

وأضاف أن ثمة تكالبا بالفعل -كما جاء على لسان خليفة زهران علوش- لقوى "عهر دولي إقليمي" ضد الشعب السوري، و"لكن بعد كل القتل والتغريبة التي تتجاوز التغريبة الفلسطينية نفهم لِمَ يترك للذين على الأرض في سوريا إلا المنفى أو القبر أو السجن".

خلص خطار أبو دياب إلى أن الشعب السوري لا يمكن محوه، رغم إمعان فلاديمير بوتين جوا وحلفائه أرضا في القتل والتدمير.

حماية النظام أولا
بدوره قال نائب رئيس المجلس الأطلسي باري بافيل إنه منذ بداية دخول روسيا كان واضحا أن الهدف حماية النظام.

وحول اغتيال علوش، قال بافيل إن واشنطن لو أصدرت بيانا سيكون مزيجا يتضمن القلق مما ورد عن أن علوش امتدح أسامة بن لادن وأنه دعا لتفريغ سوريا من العلويين والشيعة، "وهذا كلام طائفي".

مع ذلك، يواصل أن جيش الإسلام كان من أكثر القوات نفوذا في محاربة تنظيم الدولة ومحاربة الأسد، كما أنه أراد تحريك الأجندة من أجل الشعب برمته، وجيشه المدعوم من السعودية لا يوجد به أجانب.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: اغتيال زهران علوش.. وفرض الروس وقائع جديدة

مقدم الحلقة: محمود مراد

ضيوف الحلقة:

-   جمال خاشقجي/كاتب صحفي

-   خطار أبو دياب/باحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية

-   باري بافيل/ نائب رئيس المجلس الأطلسي

تاريخ الحلقة: 26/12/2015

المحاور:

-   منافذ الخيارات أمام السعودية

-   ثورة شعب ولادة

-   قوات سوريا الديمقراطية

-   نقاط تماس بين روسيا وأميركا

-   الخيارات السورية والأميركية

-   داعش أولوية أميركية

محمود مراد: السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم مشاهدينا الأعزاء في هذه الحلقة من حديث الثورة، تتلاحق التطورات الميدانية على الساحة السورية ففي الوقت الذي تتوالى فيه ردود الفعل على اغتيال زهران علوش قائد جيش الإسلام في الغوطة الشرقية أحرزت ما تسمى بقوات سوريا الديمقراطية تقدما على حساب تنظيم الدولة في ريف حلب، نناقش في الجزء الثاني من هذه الحلقة طبيعة هذه القوات والى أي حد يمكن أن يؤثر تقدمها هذا على علاقتها بالمعارضة المسلحة، لكننا نتوقف بداية مع محاولة استقراء مآلات اغتيال علوش فقد اعتبر رموز من المعارضة السورية اغتياله إضعافا لفصائل الجيش الحر والقوى المعتدلة التي تصدت للإرهاب وحذروا من تداعيات الحدث على المعتركين السياسي والدبلوماسي لحل الأزمة السورية، كان جيش الإسلام قد أكد استعداده لحل سياسي في سوريا بشرط وقف قصف المدنيين والالتزام برحيل بشار الأسد، وفي أول كلمة له أكد أبو همام البويضاني القائد الجديد لجيش الإسلام أكد التزام فصيله بنهج الوسطية والاعتدال ودعا الفصائل السورية المسلحة إلى الوحدة في الميدان، وأضاف أن رسالة جيش الإسلام هي رفع الظلم وإعادة الحقوق ونشر العدل والأمن للمستضعفين نتابع:

[شريط مسجل]

أبو همام البويضاني/القائد الجديد لجيش الإسلام: والى الفصائل المجاهدة الصادقة في الميدان بارك الله بجهادكم وتقبل الله بذلكم ورباطكم فلنكن يدا واحدة وصفا متماسكا كما يحب ربنا ويرضى، ولا شك أن النصر قريب بقربنا إلى ديننا ومنهاج ربنا الذي ارتضاه لنا وإن حدنا وإن حدنا عنه فالنصر بعيد المنال، نسأل الله لنا ولكم الثبات على الحق والى كل من نال شرف دعم الحق وأهله وكان صديقا أمينا ناصحا لأمتنا المنكوبة من الدول الصديقة والشقيقة توجب عليكم جهدا مضاعفا في تعرية المجرمين ومن يدعمهم والحرص على حقوق أمة تحالفت عليها قوى الشر جمعاء.

محمود مراد: هذا وقد أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا أنه لن يسمح للتطورات المستمرة على الأرض بإخراج العملية السياسية عن مسارها، وأعرب في بيان له عن أمله في عقد محادثات سلام بين النظام السوري ومعارضيه في جنيف في الخامس والعشرين من الشهر المقبل، تقرير مريم أوباييش.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: التحضير لمفاوضات المعارضة السورية مع النظام خلال شهر هل بدأت بالاغتيالات، بعد تصفية قائد جيش الإسلام زهران علوش من التالي على قائمة غير المرغوب فيهم في المرحلة الانتقالية المرتقبة والمعقدة والصعبة، قتل إذن قائد أقوى فصيل مسلح في ريف دمشق وتحديدا الغوطة الشرقية في عملية يرجح أن الطائرات الحربية الروسية نفذتها على مقر جيش الإسلام في منطقة مرج، نسب الجيش النظامي السوري إلى نفسه عملية الاغتيال بيد أن أكثر من رواية ومصدر أكدوا أن روسيا هي التي قتلت علوش وعددا من قادة الجيش. وصف الائتلاف السوري المعارض العملية بالجريمة التي تؤكد أهداف الغزو الروسي ومنها مساندة الإرهاب والنظام المستبد كما ورد في بيان الائتلاف، جيش الإسلام نجح بعد معارك طاحنة في طرد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة من الغوطة الشرقية كما خاض ضدهم معارك في جنوب دمشق والقلمون وحلب، أسس زهران علوش بعد خروجه من المعتقل ضمن عفو عام بعيد اندلاع الثورة لواء الإسلام الذي تحول لاحقا إلى جيش الإسلام بعد انضمام عشرات الفصائل المسلحة التابعة للمعارضة السورية، تقدر مصادر غربية أن يكون عدد مقاتلي الجيش نحو20000، بلغت قوته إلى درجة تنظيم استعراض عسكري حضره القائد المغتال. كان يفترض أن يلعب علوش دورا في المرحلة القادمة خاصة بعد مشاركة وموافقة جيش الإسلام على قرارات اجتماع الرياض الأخير للمعارضة السورية. محاربة جيش الإسلام لتنظيم الدولة الإسلامية جعلته في نظر البعض أكثر قبولا لدى بعض الأطراف الإقليمية والدولية وقد يبدو معتدلا لدى البعض الآخر مقارنة بفصائل أخرى، هل الهدف من اغتيال علوش هو إضعاف المعارضة المسلحة قبل البدء في أي مفاوضات، ولكن ما جدوى ومصير أي محادثات سياسية دون حضور وموافقة أطراف مسلحة تخوض الحرب ضد نظام الأسد وضد تنظيم الدولة الإسلامية، فرد قائمة بأسماء ترضى عنها موسكو لا يعني بالضرورة أن تلك الأسماء لها كلمة على أكبر عدد من المسلحين المؤكد أن شيئا ما يحضر بأي صيغة ومقابل أي ثمن لن يصبح ذلك سرا في المقبل من الأيام، اغتيال علوش تزامن مع صفقة غير مسبوقة من حيث الشكل والمضمون، ثمة حديث عن اتفاق بين النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية لإخراج ما يقرب 4000 شخص بينهم مسلحون من ثلاثة أحياء جنوبي دمشق تتولى الأمم المتحدة مهمة المراقب لعملية الخروج ونقل المسلحين والمدنيين من مخيم اليرموك وحيي القدم والحجر الأسود إلى ريف حلب الشمالي والرقة، تتبين الروايات عن الأطراف الضالعة في الصفقة وعن دور كل واحدة منها بما فيها الأمم المتحدة، يقال أن أربع محاولات سابقة أخفقت في التوصل إلى هذا الاتفاق الذي تختلف أيضا المصادر بشأن دخوله حيز التنفيذ، وبين سياسة الاغتيالات من جهة والصفقات من جهة ثانية تمضي أيام أخرى من سباق الحرب والسلام في سوريا.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: لمناقشة تأثيرات اغتيال زهران علوش على المساعي الدبلوماسية لحل الأزمة السورية ومحاولات روسيا والنظام فرض واقع جديد ينضم إلينا من جدة الكاتب الصحفي السعودي السيد جمال خاشقجي ومن باريس الأستاذ خطار أبو دياب الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية ومن واشنطن السيد باري بافيل نائب الرئيس للمجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس باراك أوباما، سؤالنا للدكتور خطار أبو دياب من باريس، قتل علوش يكشف عن إستراتيجية شبيهة بتلك التي اتبعتها روسيا من قبل في الشيشان استهداف المعارضة السورية المسلحة الأكثر اعتدالا ذات الموقف الواضح في عداء تنظيم الدولة الإسلامية وذلك بهدف قطع الطريق على محاولة المعارضة تسويق أي رأس لها دوليا، يحدث ذلك بالتوازي مع إنهاك المعارضة السياسية في الخارج في مفاوضات مع النظام السوري لا طائل من ورائها سوى تعويم النظام إلى أي مدى تتفق مع هذا؟

خطار أبو دياب: أتفق بشكل شبه كامل مع هذا التقديم لأن الجانب الروسي مع التدخل الكثيف في سوريا منذ أواخر سبتمبر أيلول الماضي يريد فرض الحل والآن وكأنه يريد فرض الوفد المفاوض، هو يريد أن ينحاز بشكل كامل إلى النظام ويريد أن يكون الشريك المضارب في وفد المعارضة له بعض الأنصار ضمن الوفد الذي تشكل إثر مؤتمر الرياض لكن في الوقت الذي كلف فيه الأردن بإعداد ما سمي القائمة السوداء للمجموعات الإرهابية كانت موسكو على ما يبدو تصر على إدراج جيش الإسلام ضمن هذه القائمة، موسكو إذن تريد فرض وجهة نظرها بالقوة العسكرية وأيضا هناك احتمال آخر ربما يتصل باغتيال سمير القنطار وربما من خلال هذه العملية أرادت موسكو طمأنة الحلفاء بأنها لا تلعب فقط في جانب واحد، هي مستعدة لأن ترضي في نفس الوقت نتنياهو كما ترضي نظام بشار الأسد وكما ترضي إيران، الآن بالنسبة للعملية السياسية هذا استهداف كبير، هذا استهداف من أجل إفراغ العملية السياسية من مضمونها وجعلها أحادية الجهة، هكذا ما طبق في الشيشان لا يفرض على سوريا، من الصعب كثيرا فرض ذلك على سوريا ومن الصعب كثيرا حشر الناس كما يجري اليوم، هناك أيضا مسألة إخراج عناصر من جنوب دمشق..

محمود مراد: لماذا؟ لماذا دكتور خطار هذا يحدث على الأرض تقريبا؟

خطار أبو دياب: نعم.

محمود مراد: لماذا؟

خطار أبو دياب: هذا يحدث، هذا يحدث على الأرض لكن رغم كل ما وصفه خليفة علوش بالتكالب نعم هناك تهافت وتكالب واجتماع لقوى عهر دولي وإقليمي مشكلة ومتنوعة ضد الشعب السوري لكن إذا كان الشخص بعد كل هذه المحنة بعد شلال الدم و300000 شهيد وقتيل وبعد كل النزوح وهذه التغريبة التي تتعدى حتى التغريبة الفلسطينية وبعد كل ما يجري في المعتقلات والمنافي والبحر وكل ما تعانيه المرأة السورية والطفل السوري في أيام البلاء علينا أن نتذكر أكثر نفهم جيدا أنه لم يترك لهؤلاء الذين على الأرض إلا المنفى أو القبر أو السجن ولذلك هؤلاء من المقدر لهم وقدرهم أن يصمدوا ولذلك المعادلات الدولية نعم ضد هؤلاء، المعادلات الإقليمية ضد هؤلاء، لكن بالنهاية لا يمكن حذف هؤلاء بسهولة، السيد بوتين يحاول، يحاول في شمال سوريا، يحاول في الساحل، مع كل الحلفاء، هو على الجو والحلفاء على الأرض وحتى الآن ليس هناك تلك النجاحات الكبيرة، هو يستفيد الآن من مهلة الشهر التي منحت حسب القرار الدولي 2254 من أجل فرض معادلة ما، لكن هذا الصمت من المجتمع الدولي ومن مجلس الأمن ومن السيد دي مستورا مريب لأنه في النهاية إذا كان هناك بصدقية سعي لإجراء عملية سياسية واقعية في سوريا يجب فرض وقف إطلاق نار شامل وصارم، أعطي النظام رخصة للقتل من خلال القول بترك العمل ضد الإرهاب لأن النظام كما بوتين يحاولون تصوير كل ما هو ضد النظام بإرهابي، هنا الطامة الكبرى هنا التصنيف الأخرق وهذا أصلا برسم الكل يعني برسم ما سميت مجموعة أصدقاء الشعب السوري وهذه المجموعة حتى الآن لم تثبت وجودها.

منافذ الخيارات أمام السعودية

محمود مراد: يعني تصنيف، تصنيف كل من يعارض النظام بالإرهاب وتسويق هذا الأمر دوليا في اللحظة التي نتحدث فيها بهذه الصورة ربما يضيق منافذ الخيارات أمام المملكة العربية السعودية وحلف تركيا وقطر معها إلى أي مدى هذا الكلام صحيح يا أستاذ جمال خاشقجي؟                     

جمال خاشقجي: تأكد أن الروس يحاولون ذلك يحاولون فرض واقع على الشعب السوري وعلى الدول الصديقة للشعب السوري لكن كما تفضل السيد خطار وأوضح الدكتور بشكل جدا جيد بأن هذه ثورة شعبية ومن هذه الثورة الشعبية تستمد المملكة العربية السعودية قوتها في دعم الشعب السوري، ليست هي حركة انفصالية مثلا لكي يتجاهلها المجتمع الدولي هي حركة تقوم على فكرة أننا نريد نحن الشعب السوري حياة أفضل، نظاما ديمقراطيا فبالتالي فرص نجاحها أقوى، لكن الروس بالفعل يحاولون أن يطبقوا ما فعلوه في الشيشان، هم الآن يحاولون أن يفككوا تحالف الرياض والوفد المفاوض الذي اتفق عليه المجتمع الدولي أن يتوجه للرياض في اتجاهين الاتجاه الأول العسكري كعملية الاغتيال التي فعلوها البارحة والفعل الآخر هو ما يصرح به لافروف وآخرين بأن الوفد المفاوض المنبثق عن الرياض غير كافي ولا بد من توسيع قاعدته وهو الأمر المرفوض، حتى الآن لم يصرح مسؤول سعودي برفض ذلك ولكن أعتقد أن أي مسؤول سعودي ناضل من أجل هذا الإنجاز الكبير بتوحيد المعارضة السورية يعلم بأن إضافة أي أسماء جديدة وأحزاب جديدة سوف تؤدي إلى تفكيك هذا الوفد المفاوض فبالتالي حتى 25 يناير الموعد المفترض الذي يعمل..  

محمود مراد: سيد جمال، سيد جمال..

جمال خاشقجي: نعم.

محمود مراد: يعني الرجل الذي اغتالته روسيا بالأمس السيد زهران علوش هو كان من المشاركين أساسا في هذه المفاوضات، يعني روسيا لا تقترح وإنما تغير كما قال الدكتور خطار في مداخلة سابقة مع الجزيرة تغير خريطة المفاوضين من خلال الطائرات وليس من خلال الاقتراحات..               

جمال خاشقجي: لا، نعم ولكن زهران علوش لم يكن هو الذي سوف يذهب إلى جنيف، حركة جيش الإسلام لا تزال قائمة، هنالك ميزة مهمة كنا نعتبرها ضعفا في الثورة السورية أن السوريين لم يجتمعوا على ديغول واحد، ربما أن من حسن طالعهم أنهم لم يفعلوا ذلك، الثورة السورية لا تقوم على قائد واحد، قضى قبل زهران علوش قادة مهمون، زهران علوش قائد من قادة الثورة السورية ولكن الثورة السورية مستمرة فيجب رغم الخسارة الهائلة يجب أن لا نركز بأن هذه انتكاسة أو نهاية للثورة السورية، لا يوجد الثورة السورية لا تتمحور حول شخص واحد.

محمود مراد: أستاذ جمال نناقش، أنا أعتذر منك على المقاطعة، نناقش اغتيال زهران علوش ليس بوصفه زعيم الثورة السورية ولكن بوصفه مقياسا ومؤشرا إلى أين تتجه الصواريخ الروسية، لا تتجه إلى تنظيم الدولة وإنما يعني بمقدار تتجه إلى تنظيم الدولة..                   

جمال خاشقجي: نعم، نعم..

محمود مراد: من أجل وجاهة الحرب على الإرهاب وهذه اللافتة للحفاظ عليها وتسويقها دوليا ولكن لكي نشير إلى..

جمال خاشقجي: نعم.

محمود مراد: تفضل.

جمال خاشقجي: يعني 100% الروس منذ أن أتوا في سبتمبر والخرائط تقول ذلك، هم يستهدفون المعارضة التي تشكل بديلا مقبولا للشعب السوري والمجتمع الدولي لبشار الأسد، هم يريدوا أن تصفو الساحة على نظام الأسد أو أي نظام يخرج من بينه أو من ركامه وداعش، حينها لا يملك العالم إلا أن يصطف حول هذا النظام، هم يريدوا أن يفرغوا الساحة بحيث لا يبقى إلا الأسد أو داعش، هذا الاختيار مستحيل ولكن يبدو أن بوتين يحلم بهذا الاختيار، الخطة الروسية هي تخلية الساحة تماما حتى لا تبقى إلا داعش تواجه النظام السوري المعترف به دوليا حينها بالتأكيد العالم يعني سوف يصطف خلف هذا النظام لكن من المستحيل بإذن الله أن يلغى الشعب السوري الذي يشكل قوام الثورة هذه.

محمود مراد: سيد باري بافيل، المساعي الروسية كما قال ضيفانا إنما تسعى إلى تشكيل المعارضة على الأرض واصطناع معارضات ربما موالية للرئيس السوري بشار الأسد أو على الأقل معارضة سورية تقبل بشراكة في حكومة يغلب عليها أو تغلب عليها سيطرة النظام الحالي، أميركا متهمة في هذا بقوة بأنها متواطئة مع روسيا في هذا الصدد ما تفسيرك، أو ما تحليلك؟                           

باري بافيل: أعتقد أولا ومنذ بداية التدخل الروسي كان من الواضح تماما أن روسيا موجودة بقوتها العسكرية لحماية النظام وعند بداية نشر القوة الروسية سميتها أنا بقوة حماية النظام الروسية وإلى أن أتفق مع صيغة سؤالكم ومن الواضح أن الولايات المتحدة تود أن يكون هناك وفد من المعارضة يمثل بشكل شرعي أطياف المعارضة السورية ولا يتضمن أشخاصا وقادة مثل تنظيم الدولة الإسلامية ضد مصالح الشعب السوري وطبعا أنا أولا وبالمناسبة لا أتحدث نيابة عن الحكومة الأميركية لكن لو كان هناك تصريح رسمي من الحكومة الأميركية حول اغتيال هذا القائد المعارض سيتضمن مزيجا من عدة مضامين أولا طبعا هو حوله بواعث قلق فقد قيل عنه أو نقل عنه أنه امتدح أسامة بن لادن وأيضا قال أن سوريا يجب أن تخلى من الشيعة والعلويين وهذا الكلام له سمة طائفية وأمور أخرى حول علوش هي مصدر قلق للولايات المتحدة، لكن من جانب آخر كان متنفذا وفي الحقيقة جيشه كان من أكثر القوات نفوذا في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومحاربة الأسد أيضا، إذن هذا عنصر آخر مهم وبالإضافة إلى كل هذا وذاك هو أراد أن يحرك الأجندة من أجل الشعب السوري برمته وأيضا جيشه يخلو من المقاتلين الأجانب وهو مدعوم من السعودية، إذن الموقف الأميركي مهما كانت أسبابه سيكون مزيجا من عدة مواقف، أولا يجب إزاحته من الساحة، طبعا شعر الروس بأنه مهم جدا لهذا السبب استهدفوه واستهدفوا جيشه ولكن أعتقد أن العملية ستبقى وستمضي قدما إلى الأمام..

محمود مراد: دكتور خطار كيف بتقديرك يمكن أن يؤثر اغتيال زهران علوش على مدى تماسك المعارضة المسيطرة على منطقة الغوطة الشرقية في دمشق؟

خطار أبو دياب: إذا أخذنا أمثلة سابقة في تاريخ هذا الصراع الأليم لاحظنا أن هذا الشعب قادر على الاستمرار لأنني أيضا أركز على القول أن المسألة في سوريا رغم أنها عدة حروب في حرب عدة نزاعات في نزاعات لعبة كبرى وأول نزاع دولي متعدد القوى في القرن الحادي والعشرين لكنها قبل كل شيء ثورة شعب وهذا ما يميزها ولذلك عندما نقرأ تاريخ الغوطة عندما وقفت الغوطة بجانب جبل السويداء جبل العرب في الثورة السورية الكبرى نعلم ما هي الغوطة وهذه الغوطة التي كانت عصية حاولت إيران كثيرا مع محورها إخضاعها ولم تفلح ولا أظن بالرغم من الضغط الروسي الآن أنه سيكون هناك تغيير كبير لموازين القوى، هناك معلومة لا أدري إذا كانت صحيحة، كان ربما يفتش عن مخرج لعناصر يقال أنها من تنظيم الدولة وربما هي من تشكيلات أخرى كان عليها أن تمر في مناطق زهران علوش، إذن هناك نوع من ترتيبات وتركيبات تعطي الانطباع بأن تنظيم الدولة هو صناعة معينة وهو شركة مساهمة وهناك إذن تحت هذا العنوان نلاحظ من يستفيد ومن يحاول جعل سوريا مختصرة ما بين النظام والتطرف من أجل أن تختار الناس النظام، لعبة تدمير شعب بأكمله تتم، الغوطة كانت النواة ربما البعض في النظام يتوهم أنه يريد أن يكون خط أمان لإسرائيل وأن يصنع دولة تمتد من السويداء إلى كثب، هذا المشروع غير قابل للحياة ليفتشوا عن مشاريع أخرى، هذا المشروع الذي سيتم فيه إخضاع جماعات معينة لصالح جماعات أخرى من أجل إبقاء الترتيبات التي تسري منذ اتفاقيات فصل القوات..

محمود مراد: يعني هذا المشروع عفوا عفوا، دكتور خطار..

 خطار أبو دياب: هذه المشاريع كلها لا تسري الذي يسري هو حل وطني..

محمود مراد: هذا المشروع تبدو ملامحه آخذة في التشكل على أرض الواقع، ألا تحقق قوات النظام السوري يعني انتصارات بطيئة نعم ومحدودة نعم لكنها تحقق انتصارات في سبيلها إلى السيطرة على أرياف المدن الكبرى، بمثل هذه الوتيرة هناك بعض الصفقات التي تعقد بين النظام السوري وبين تنظيم الدولة أو الجماعة أو بعض الجماعات المسلحة لكي يخرجوا من المواقع التي يسيطرون عليها تحت شرط أن يسلموا أسلحتهم أو أن يخرجوا بأسلحتهم دون أن يحصلوا على شيء في المقابل شيئا فشيئا ستكون هناك مساحات متواصلة من الأراضي والمدن الكبرى تحت سيطرة النظام؟

خطار أبو دياب: نعم، بالطبع هذه هي اللعبة الكبرى اللعبة هنا اللعبة هنا من قبل النظام وروسيا وإيران ربما تكون في إخضاع هذه المدن الكبرى وهي معروفة الانتماء، حصل ذلك في دمشق حصل في حمص، يحصل في حماة، يمتد ذلك وهناك الآن إفراغ ما يسمى بتنظيم الدولة هناك مصادر تقول أنه تم الإفراغ نحو شمال شرق السويداء وهذا مشروع فتنة إذن يحضر له منذ فترة أو ربما نحو الرقة لمنع التقدم الذي تحرزه قوات سوريا الديمقراطية سنرى إلى أين سيتم إخراج هؤلاء، هناك تحريك إذن لهذا المشروع تحريك واقعي لكن أظن في منطقة هناك أيضا ما جرى منذ باب عمرو ومنذ أن ترك العالم الجيش الحر وترك الشعب السوري لوحده في مواجهة هذه الآلة العسكرية الجبارة وهذا المحور الكبير، منذ ذاك الوقت نلاحظ هذه الخطط تواجه حتى الآن رغم كل التقدم البطيء هنا أو هناك، هناك مواجهة من إدلب إلى حماة إلى حلب وأيضا حمص والقلمون يستمر وريف دمشق، الأساس سيكون في القلمون وريف دمشق ولذلك أظن وحدة هذه العناصر هناك وحدة هذه الفصائل تجميع نفسها المهم ألا يكون أحد منخدع بالحل السياسي، هذا النظام هو نظام كل شيء أو لا شيء، هذا النظام وحلفاء هذا النظام يفتشون إذن عبر هذه العمليات عن إفراغ الحل السياسي من مضمونة أو جعله استسلاما، إذن هناك فرق كبير ما بين الحل السياسي الواقعي الذي يضمن استمرارية سوريا ووحدة أراضيها ودولتها والاستسلام الذي يفتش عنه النظام وروسيا..

محمود مراد: غصت مواقع التواصل الاجتماعي بردود فعل متباينة على عملية اغتيال زهران علوش قائد جيش الإسلام، هناك من اعتبر العملية جزءا مما دعاها حلقة في مسلسل الإرهاب في سوريا كما رأى فيها آخرون مؤشرا على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يريد على أرض سوريا سوى بشار الأسد وتنظيم الدولة.

[شريط مسجل]

أنور مالك: باغتيال روسيا زهران علوش الذي حارب داعش وتصدى للتطرف يكون بوتين قد أكد لمن لم يصدق أنه لا يريد على أرض سورية سوى البغدادي والأسد.

حسان السوري: مقتل زهران علوش من الحلقات الأخيرة في مسلسل الإرهاب الذي يضرب سوريا.

مشروع دمار: يكفيني أن أفتح عيوني صباحا وأنا أعلم أن المجرم زهران علوش ليس له وجود لأكون سعيدا.

عبد الله الفضلي: الذين حزنوا لمقتل زهران علوش واعتبروه شهيدا أمس هم من احتفلوا قبل أمس بتصفية سمير القنطار والعكس صحيح تماما حالة تجسد الواقع العربي!

عبيدة النحاس: تصفية زهران علوش جاءت لتمكين النظام الذي اغتال عبد القادر الصالح من قبل لتمكين داعش محور الشر في سوريا واحد: روسيا إيران الأسد داعش.

عبده حسام الدين: أليس غريبا أن يتزامن اتفاق عصابة الأسد مع تنظيم داعش الإرهابي وخروجهم آمنين من دمشق، مع مقتل زهران علوش قائد جيش الإسلام؟

[نهاية الشريط المسجل]

محمود مراد: سيد جمال خاشقجي أليس غريبا فعلا هذا التزامن؟

جمال خاشقجي: بل هو تفسير الروس والإيرانيين يريدون رسم خريطة في سوريا تقتصر على نظام بشار الأسد أو من يرث نظام بشار الأسد وداعش، واضح هذا التوجه، هذا الفصل بين القوات الذي حصل في جنوب دمشق، ألفا عنصر من عناصر داعش حاولت الأمم المتحدة أن تعقد صفقة حتى مع جيش الإسلام لكي يمروا عبر أراضي جيش الإسلام وثم ينطلقوا في البرية السورية نحو الرقة دون أن يتدخل بوتين الذي يفخر ويقدم الصور لاستهدافه لناقلات النفط التي زعم أنها تركية وتبين أنها ناقلات نفط تابعة لحكومة كردستان، مسألة تدعو إلى الشك لاحظ أيضا لو قدمنا خرائط الآن لتقدم نظام الأسد وتقدم داعش منذ تدخل الروس نجد أن هذين الطرفين الذين تقدما على حساب المعارضة الوطنية السورية، داعش تقدمت في مناطق حول حلب والأسد تقدم في ريف اللاذقية، من الذي يقصف ويمهد الأرض لداعش وللأسد هم الروس مسألة جدا تدعو لشك وتدعو إلى أن نشك في نوايا الروس وسعيهم فيما إذا كانوا صادقين.

ثورة شعب ولادة

محمود مراد: أنا لم أفهم كيف مع هذا تقلل من أثر اغتيال زهران علوش على المسار السياسي؟

جمال خاشقجي: لإيماني بأن هذه الثورة لا تدور حول أشخاص يعني عبد القادر الصالح كان من أهم زعماء الثورة السورية واستشهد ومضت الثورة، استشهاد كل قادة أحرار الشام في يوم واحد وأحرار الشام لا تزال أساسية في الصراع في الشمال، نفس الشيء ما أن استشهد زهران علوش حتى حل محله قائد أخر فهذه الثورة ولادة، هذه الثورة ثورة شعب ولا تدور حول شخص واحد.

محمود مراد: هذه ربما عبارات للتشجيع لكن على أرض الواقع سيد رياض حجاب قال أن استهداف زهران علوش بهذه الصورة يؤثر تأثيرا جذريا في مسار التفاوض؟

جمال خاشقجي: بالطبع رياض حجاب ليس منزعجا فقط من استهداف زهران علوش هو منزعج من التدخلات التي تأتي من روسيا وغير روسيا ليست روسيا وحدها هنالك من يحاول أن يفتت فريق رياض حجاب ويرسل عناصر أخرى لو دخلوا في الوفد المفاوض لتفكك الوفد المفاوض، أنا مؤمن بأن الروس يحاولون جهدهم أن لا يدخل الجميع لغرفة التفاوض لأن اللحظة التي يدخلوا فيها لغرفة التفاوض يضطر الوفد المفاوض عن نظام بشار الأسد أن يقبل بالحكم الانتقالي، لاحظ وليد المعلم أيضا هو لا يستخدم كلمة الحكم الانتقالي وإنما يستخدم جملة نريد تشكيل حكومة وحده وطنية، عندما يكون حكما انتقاليا سوف يتفتت هذا النظام وبالتالي القلق والتحدي هو أن نمضي بصبر حتى ندخل الجميع إلى غرفة التفاوض في جنيف، حتى الآن لا توجد دلائل حتى دي مستورا لما قال يوم خمسة وعشرين يناير قالها بشيء من الشك يأمل أن يتم عقد الجلسة في خمسة وعشرين يناير أيضا.

محمود مراد: سيد باري بافيل، الذين يحملون السلاح في وجه نظام ما لا يضعونه إلا إذا قضوا على هذا النظام أو توصلوا إلى تسوية ما ترضيهم، الآن حين يرى هؤلاء زعماءهم المعتدلين كزهران علوش يقتلون ويستهدفون بالتزامن مع إعلانهم الذهاب في مسار تفاوضي، أي سبيل أو أي طريق يترك لهؤلاء الذين يحملون سلاحهم سوا الانخراط والانضمام إلى الجماعات المتشددة التي لا تقبل بأي نوع من الأنواع التفاوض كتنظيم الدولة وغيره؟

باري بافيل: نعم وجهت سؤالا صعبا للغاية وربما تصعب الإجابة عليه، من الواضح أن مثل هذا النوع من عمليات الاغتيال تسبب على الأقل انتكاسة وقتية فالذين يدعون إلى مستقبل سياسي معتدل يجتمع تحت لوائه الجميع، أنا طبعا هذه الجماعة أنا لا أسميها معتدلة ولكن كما قلت في بداية كلامي العملية سوف تمضي قدما إلى الأمام وربما هذه العملية ستقوي المجموعات المتشددة بسبب الديناميكية التي اقترحتها في مضمون سؤالك لكن هناك سوريون آخرون لا يشاركون هؤلاء أرائهم المتشددة ونأمل أن يكون هذا ممثلا للغالبية العظمى من أطياف الشعب السوري في عملية انتقالية نحو حكومة سورية جديدة لكن علينا أن لا نهون من قدر التأثير الكبير لعملية الاغتيال هذه وما قد تؤدي إليه من تشدد وربما إلى مفاقمة الوضع على المدى القريب.

قوات سوريا الديمقراطية

محمود مراد: قد يقودنا هذا الكلام إلى المحور الثاني في حلقتنا هذه وأعني الموقف من قوات سوريا الديمقراطية، هل غيرت الولايات المتحدة إستراتيجيتها التي كانت تتحدث عن استجلاب المقاتلين إلى خارج سوريا وتدريبهم ثم إرسالهم مجددا باللجوء إلى مسار أخر وهو دعم قوات مثل قوات سوريا الديمقراطية يقودها أناس تثق فيهم الولايات المتحدة؟

باري بافيل: من الصعوبة بمكان أن نحصل على تفاصيل التكتيكات التي تستخدم، هل هذه القوات تدرب في الخارج تعاد للداخل أم العكس؟ طبعا هناك أمور لا يتم الإبلاغ عنها وتناقل تقارير بشأنها علنا، لكن بالنسبة للولايات المتحدة أن تحاول تقوية مجموعات تحظى بالمشروعية وبمرور الزمن إذا تمت عملية التفاوض وانتقلت إلى الأمام بشكل ملموس فإن هذه المجموعات من المؤمل أن يكون لها دور أكبر في مستقبل سوريا هذه طبعا تنم عن تحديات لا يستهان بها لكن علينا أن نتشبث بالآمال بأن يكون هذا كله جزءا من عملية تفاوض التي ستمضي قدما إلى الأمام.

محمود مراد: مصادر في قوات سوريا الديمقراطية التي تضم مقاتلين أكراد وعرب وتركمان، قالت أنها تمكنت وبدعم جوي من طائرات التحالف من السيطرة على سد تشرين في محافظة حلب في حين لم يصدر عن تنظيم الدولة أي معلومات بهذا الخصوص، تأتي أهمية السيطرة على سد تشرين لكونه أبرز محطات توليد الطاقة في شمال سوريا كما أن هذه الخطوة تتيح قطع طرق الإمدادات للتنظيم بين محافظتي الرقة وحلب، تقرير حسين دلي في الموضوع ثم نستكمل النقاش.

[تقرير مسجل]

حسين دلي: قوات سوريا الديمقراطية تسيطر بالكامل على سد تشرين جنوب كوباني عين العرب في محافظة حلب شمال سوريا، حدث فارق يتيح قطع طرق إمدادات تنظيم الدولة بين محافظة الرقة وريفي حلب الشرقي والشمالي لكن اللافت أكثر من السيطرة على السد هو التقدم السريع لقوات سوريا الديمقراطية فهو تشكيل من ميليشيات سبق أن تبادلت الاتهامات منذ إنشائها قبل شهرين ونصف على عين أميركا فهي مموله الرئيسي تنوعه المناطقي والعرقي من قوات كردية وعربية ومسيحية غير متجانسة أثارت تساؤلات حينها، مركز ثقله العسكري هو قوات الحماية الكردية وهي أكثر المستفيدين من تشكيله إذ تحصل على التمويل اللازم بسببه ما مكنها من التمدد خارج المناطق الكردية السورية تماما كما يحصل في الجوار العراقي، تتنوع ولاءات تشكيلاته حتى إن بينها من هو حليف لنظام بشار الأسد علانية وتمتاز أيضا بأنها قوة علمانية تتوافق مع مقررات مؤتمر فيينا الأخير الذي انعقد نهاية أكتوبر الماضي التسليح الجيد ودعم طيران التحالف حققا لها مكاسب ميدانية أبرزها السيطرة على بلدة الهول في ريف الحسكة إلى جانب السيطرة أخيرا على سد تشرين، حتى الآن تقاتل قوات سوريا الديمقراطية تنظيم الدولة دون النظام السوري في ريف الحسكة والرقة فقط لكن تشكيل فرعها في حلب وإدلب وتحديدا في مدينة عفرين ذات الغالبية الكردية ربما كان مؤشرا إلى توجه جديد فعفرين تمثل نقطة التماس مع فصائل المعارضة المسلحة حتى الآن يشوب علاقتها مع المعارضة التحفظ فقوات سوريا الديمقراطية ترى في المعارضة المسلحة حليفا لعدوهم جبهة النصرة وفي الوقت ذاته تعتبر المعارضة المسلحة قوات سوريا الديمقراطية مجرد غطاء لحلفاء النظام، سياسيا عارضت قوات سوريا الديمقراطية نتائج مؤتمر الرياض ورفضت مقرراته وعدت عدم دعوتهم إليه مؤامرة ضدهم، أما ميدانيا فقد بدأ تقدم قوات سوريا الديمقراطية وكأنه محاولة من واشنطن لاستباق موسكو بإحراز نصر على تنظيم الدولة يحول دون خروج أراضٍ من تحت سيطرته لصالح جيش النظام كما أن من شأن السيطرة على الرقة لو تمت أن تضرب اقتراح إقامة المنطقة الآمنة التي تضغط أنقرة بغية إنشائها وهنا قد تلتقي الأهداف الأميركية وروسية معا أو تتفق.

[نهاية التقرير]

نقاط تماس بين روسيا وأميركا

محمود مراد: دكتور خطار مرة أخرى نجد أنفسنا أمام وضع شديد التعقيد يبدو فيه أن هناك أكثر من نقطة تماس بين روسيا والولايات المتحدة في بعض الأهداف، الآن أميركا تدعم قوات سوريا الديمقراطية ضد تنظيم الدولة في الوقت ذاته يبدو أن روسيا لا تستهدف هذه القوات قوات سوريا الديمقراطية نظرا لأنها تتكون بالأساس من المقاتلين الأكراد بالإضافة إلى مجموعات من العرب والتركمان الأكراد الذين يضايقون تركيا التي لها مشاكل في الوقت الراهن مع روسيا، خريطة بالغت التعقيد يبدو في ثناياها أن هناك توافقا أميركيا روسي في بعض الأهداف والنقاط إلى أي مدى توافق؟

خطار أبو دياب: في شمال وشرق سوريا هناك أيضا إذن تعقيدات كبيرة كما قلتم لأننا في هذا الصراع المتعدد الأقطاب ونحن أمام عدة حروب في حرب كما قلت هناك مشكلة خاصة هناك المسألة الكردية، المسألة الكردية في سوريا تعود وبشكل خاص انفجرت عام 2004 ويومها لم تقف حتى المعارضة السورية بأطيافها التي كانت قادرة إلى جانب هؤلاء في لحظة وعندما اندلعت الأحداث في درعا يجب أن يسجل بأن أول مدينة وقفت إلى جانب درعا كانت عامودا في المنطقة هناك، من هنا هناك سباق على الكرد سباق عليهم، هناك تأثير من قبل بالطبع الولايات المتحدة الأميركية التي خاضت معهم معركة في كوباني عين العرب وهناك روسيا التي تحاول الآن استمالتهم ورأينا منذ عدة أيام كيف أتى أحد القادة الأكراد المهمين في تركيا إلى موسكو وهناك بالطبع إيران وتأثيرها الخفي وهناك غياب عربي عن هذا التأثير، الأهم الآن وهذا ما طرحتموه في التقرير، صحيح هناك سعي من الولايات المتحدة الأميركية للقول أنها هي فعالة أكثر وأنها يمكن عبر حلفاء على الأرض من إحراز السبق وإحراز إنجازات ضد تنظيم الدولة وهذا ما يحصل حتى الآن، بالطبع توجيه هؤلاء نحو الرقة وهذا ربما بعد أحداث باريس أصبح هذا أكثر من دولة، هذا التوجيه سيكون أصعب لكن سيجعل الخريطة أيضا أكثر تعقيدا لأنه بالنسبة لتركيا في هذا الوقت هي تخشى من هذه الصلة بين جرابلس وعفرين وتحاول بعد سقوط مشروع المنطقة الآمنة والبعض كان يسميه خفيا مشروع التركمان داخل سوريا، تحاول الآن تركيا الضغط على الأكراد داخل الحدود التركية، هذا يعقد أكثر المشهد ويجعله عرضة لانتقال الصراع، لأن البعض أيضا يريد التخطيط لانتقال الصراع من سوريا إلى تركيا لاحقا وهذا سيضع تركيا في وضع صعب جدا في محاولة كيف ستدافع عن نفسها في وجه القدرة الروسية وهذا ما لاحظناه بعد التوتر الذي حاولت موسكو من خلاله زيادة الضغط على أنقرة، إذن هذا الصراع حول سد تشرين وداخل سوريا متصل بأبعاد إقليمية أكبر بدور الأكراد في كل الإقليم وهذا يؤكد على نقطة أخرى برأيي ربما تكون من المداخل الأخرى لمؤتمر الرياض لمسارات أخرى خلال المفاوضات، لا يمكن برأيي العودة إلى سوريا مثل ما كانت قبل آذار مارس 2011، يجب التفكير بشكل اتحادي وأن يكون هناك قوة أكثر لتكون الاتحادية السورية أو الفيدرالية الجديدة ترضي الكرد من دون أن يكون ذلك على حساب العرب وهذا برأيي من المسائل التي ستطرح الآن.

الخيارات السورية والأميركية

محمود مراد: خلينا لا نتوسع كثيرا ونركز على الخيارات السورية والأميركية فيما يتعلق بجماعات المعارضة والنظام في سوريا، سيد جمال خاشقجي قوات سوريا الديمقراطية كما أنها تستهدف تنظيم الدولة فإن جيش الإسلام حارب أو أكثر الفصائل حربا وعداء لتنظيم الدولة، الولايات المتحدة الأميركية غضت الطرف عن اغتيال زهران علوش في المقابل أن روسيا التي تستهدف الفصائل التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية غضت الطرف عن تقدم قوات سوريا الديمقراطية هل السر في هذا علمانية قوات سوريا الديمقراطية؟

جمال خاشقجي: أنا أعتقد أنه وقت غير جيد أن تكون سنيا هذه الأيام في سوريا أو في العراق فهذا الذي أجده العامل المشترك في المواقف المتناقضة هذه، قوات سوريا الديمقراطية ليست قوات وطنية سوف تتقدم في النهاية نحو دمشق بينما جيش الإسلام هو الذي يمكن أن يتقدم نحو دمشق ويساهم في بناء سوريا الجديدة الوطنية، سوريا الديمقراطية لديها مشروع مناطقي عرقي صرف رغم وجود بعض العشائر وبعضهم حتى موجودين ضمن تحالف الرياض يقاتلون معها، هؤلاء أقسى مدى ينتهون إليه هو أن ينجحوا في تحرير الرقة من داعش وحتى هذا خير للثورة السورية ومضر للمشروع الروسي الإيراني في سوريا ويخفف الضغط عن الثوار في الجبهات الشرقية لهم، هي تحالفات متناقضة لكن السؤال الذي سألته لماذا الجميع مركز على إما الطائفيين نظام بشار وإيران ومن حولهم أو الأكراد بينما قوام الشعب السوري الغالبية هذه ينظر إليها بنوع من التوجس...

محمود مراد: الذين هم العرب السنة؟

جمال خاشقجي: الذين هم العرب السنة لم يبق لهم سوى السعوديين والقطريين والأتراك، الأميركان مترددون نحوهم لأنهم يدققوا في ما قاله الزعيم الفلاني في كلمته أو أن هذا الفصيل يقاتل مع ذلك الفصيل، مسائل مزعجة يمارسها الأميركان والغرب ولكن هم في الحقيقة هم أصل الثورة السورية أصل الثورة السورية هي الثورة الممتدة من درعا إلى حلب، هذا الخط العمودي الذي يشكل القوام الثورة السورية، فسؤالك في مكانه ومسألة مزعجة بالفعل الثورة السورية أن تجد هذا التجاهل من المجتمع الدولي بينما نجد اهتمام الروس يهتمون بالطائفيين في سوريا والأميركان يهتمون بالأكراد في سوريا.

داعش أولوية أميركية

محمود مراد: سيد باري بافيل ألم يكن هذا هو الخطأ الذي وقعت فيه الولايات المتحدة في العراق لماذا تريد استنساخه مجددا في سوريا وهي تزعم أنها ضد تنظيم الدولة الإسلامية بينما يجد العرب السنة في وضع كهذا يفضل فيه الطائفيون كما قال الأستاذ جمال خاشقجي والأكراد على العرب السنة، لن يبقى أمام هؤلاء أمام العرب السنة سوى الارتماء في أحضان تنظيم الدولة كما صنع كثير منهم في العراق.

باري بافيل: أعتقد أن الولايات المتحدة والسياسة الأميركية لا تركز على الطائفية باعتبارها مركز تهديد أساسي، السياسة الأميركية لديها أولوية أولها داعش أو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وهذا واضح أنه تهديد للجميع وإيران والشيعة والبلدان الإقليمية والخليج وأوروبا والولايات المتحدة وكلها تشكل خطرا على هذه جميعا، ولكنها تسعى في نفس الوقت إلى أن يكون لها موقع قدم وتأثير في المفاوضات مع نظام الأسد، إذن قد تكون هناك تصورات تفرز نظريات مثيرة للاهتمام بأن الولايات المتحدة ميالة للشيعة ضد السنة، هذا ليس جزءا من تفاضل حسابات وآلية اتخاذ القرار في أميركا، وأوضح مرة أخرى أنا لا أتحدث نيابة عن الحكومة الأميركية بل أتحدث عن طبيعة السياسة الأميركية تجاه سوريا لكن مع كل..

محمود مراد: أعتذر منك على المقاطعة سيد باري بافيل لكن هل من الحكمة معالجة مرض الإيدز بخافض الحرارة أم البحث عن أسباب هذا المرض والتصدي لها، السبب في ظهور هذه التنظيمات التي وضعتها الولايات المتحدة على قمة أولوياتها في الحرب على الإرهاب هو هذا النظام الذي يذبح شعبه أو يقتل شعبه منذ خمس سنوات حتى اللحظة الراهنة، أن قضت الولايات المتحدة وتحالفها والروس معها على تنظيم الدولة الإسلامية فسينشأ بدل منه تنظيمان للدولة الإسلامية أو أكثر.

باري بافيل: أنا اتفق بقوه مع مضمون وافتراض سؤالك من أن مجموعات مثل داعش وغيرها لن تختفي من الوجود ما لم يكن في سوريا نوع من نظام الحكم الذي يحظى بأكبر وأطياف ومعظم أطياف وفصائل المجتمع السوري حتى لو أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بشكل ما استطاع أن يلحق الهزيمة بداعش على أرض المعركة وهذا احتمال فيه احتمالات كثيرة لكن تنظيم الدولة القادم الذي سيأتي محله سيظهر في الوجود ما لم يختفي نظام الأسد ويظهر نظام يستطيع إعادة بناء المجتمع السوري والنظام السياسي السوري.

محمود مراد: في سبيل الإبقاء على نظام بشار الأسد تقوم روسيا بتشكيل خارطة القوى السياسية وقوى المعارضة المسلحة لهذا النظام من خلال الصواريخ والطائرات، ما هي خيارات الولايات المتحدة إزاء هذا إن لم تكن متواطئة؟

باري بافيل: هذا وضع معقد، الولايات المتحدة لم تخاطر بأن ترى حربا عالمية ثالثة بالقيام بعمل عسكري ضد القوات الروسية، إذن الخيار العسكري محدود للغاية لكن الولايات المتحدة تفعل ما تستطيع لتمكين قوى من شأنها أن تعزز من تأثير ونفوذ الفصائل المعارضة في عملية التفاوض لاحقا وعليهم أن ينسقوا لكي لا تسوء الأمور فيما يتعلق بعمل الطائرات الأميركية والروسية في السماء السورية لكن ليس للولايات المتحدة من النفوذ ما تحتاجه للحيلولة دون قيام روسيا باستهداف معارضة سورية تفضل واشنطن أن لا تضربها موسكو لنكن واضحين حول هذا.

محمود مراد: دكتور خطار أبو دياب أما وقد شارفنا نهاية الحلقة بعد كل هذه التحليلات السيد ستيفان دي مستورا يقول أن المفاوضات بين النظام والمعارضة ستكون في جنيف في الخامس والعشرين من يناير ما الذي تتوقع أن تسفر عنه؟

خطار أبو دياب: هو يقول يمكن أن تبدأ وأنا برأيي هناك احتمال أن تتأخر نتيجة الضغوط ونتيجة الأوضاع الجديدة نتيجة عمليات الاغتيال، أنا أعتقد أن ما جرى في فيينا وفي القرار الدولي هو الخطوة الأولى من درب شائكة، أتفق مع الأستاذ جمال على أن المهم أن تبدأ هذه العملية، المهم أن يتم وضع هذا النظام على المحك، والمهم أيضا أن تقف هذه الجلجلة وهذا ضرب الآلام للشعب السوري، المهم أن يكون هناك هدنه فعلية ووقف إطلاق نار فعلي ولكن هل أتوقع الكثير قبل نهاية عهد إدارة أوباما؟ لا أتوقع الشيء الكثير.

محمود مراد: شكرا جزيلا لك الدكتور خطار أبو دياب الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية كان معنا من باريس، أشكر ضيفنا من واشنطن السيد باري بافيل نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس باراك أوباما، وأشكر ضيفنا من جده الكاتب الصحفي السعودي الأستاذ جمال خاشقجي، وأشكركم مشاهدينا الأعزاء على حسن المتابعة في هذه الحلقة المتشابكة في الحقيقة، إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية، دمتم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.