اعتبر المحلل السياسي الروسي ليونيد سوكيانين أن العمليات العسكرية التي تشنها روسيا في سوريا لم تفشل وإنما حققت بعض أهدافها، مستبعدا أن تدفع روسيا بقوات برية في المراحل المقبلة بحسب البيانات الصادرة عن المؤسسات الروسية الرسمية.

وأضاف سوكيانين في حلقة 21/11/2015 من برنامج "حديث الثورة" التي ناقشت أبعاد المراحل المقبلة من العمليات العسكرية الروسية في سوريا وموقف القوى الإقليمية والدولية منها أن روسيا وإيران تنسقان جهودهما في سوريا، معتبرا أن الأولوية في الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي بوتين إلى إيران هي بحث وقف إطلاق النار وبدء عملية سياسية في سوريا وليس الطلب من إيران زيادة أعداد قواتها في هذا البلد.

وأعرب سوكيانين عن قناعته بأن الرئيس السوري بشار الأسد لا يمكن أن يرشح نفسه للرئاسة إذا تم تطبيق اتفاقات فيينا2 التي تنص على مرحلة انتقالية ووضع دستور وإجراء انتخابات رئاسية، مضيفا "ليس من مصلحة روسيا بقاء الأسد إلى الأبد، كما أن الأسد لا مستقبل له، والمشكلة الآن في كيفية الانتقال من الحاضر إلى المستقبل".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا القوات الروسية إلى عدم خفض مستوى العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الجوية الروسية في سوريا.

وقال بوتين في مؤتمر عقده عبر الفيديو مع ممثلي القوات الروسية المعنية بالعمليات العسكرية في سوريا إن القوات الروسية تنفذ مهامها في سوريا بشكل جيد، لكن ذلك حتى الآن غير كاف لتخليصها من المسلحين و"الإرهابيين"، وحماية روسيا من هجمات "إرهابية" محتملة حسب قوله.

قوات برية
وعما إذا كان بوتين يشير في حديثه إلى إمكانية الزج بقوات روسية برية في سوريا، قال الباحث في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة دوغلاس أوليفنت إذا حدث ذلك فإن القوات البرية لن تكون روسية أو أوروبية وإنما قد يكون هناك دور للقوات الإيرانية في ذلك أو من يقاتل بالوكالة عن إيران في سوريا. 

video

وعما إذا كان يعتقد بإمكانية تشكيل تحالف دولي ضد "الإرهاب"، قال أوليفنت "هناك نفاد صبر لدى التحالف الدولي بقيادة أميركا، وهجمات باريس أضافت زخما جديدا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية أولا ثم بعد ذلك إطاحة الرئيس بشار الأسد"، مشيرا إلى أن الغموض الأميركي بشأن رحيل الأسد سيستمر حتى الوصول إلى تسوية ما للأزمة السورية.

بدوره، اعتبر الكاتب والباحث السياسي محمد زاهد غل أن هناك غموضا واضحا في مسمى مصطلح مكافحة الإرهاب، كما أن هناك تراخيا في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، وقال إن الفرصة حانت الآن لكل من تركيا وقطر والسعودية لتبيين وجهات نظرها تجاه ما يجري في المنطقة.

وقال إن "للإرهاب" أسبابا موضوعية وهي النظام السوري الذي يقتل أبناء شعبه "وإذا ذهب الأسد فسينتهي الإرهاب".

شبيحة للمعارضة
أما الكاتب والإعلامي السوري المعارض بسام جعارة فقال إن حديث الروسي فلاديمير بوتين عن أن قواته تنفذ مهامها في سوريا بشكل جيد هو "إعلان فشل، وأراد بحديثه هذا التغطية على هزيمته في سوريا، وإذا كان ثمة تقدم حقيقي يتحدث عنه فهو قتل قواته مئات المدنيين وضرب الأسواق والمشافي في سوريا".

ورأى أن روسيا "تتصرف بصفاقة وكقوة احتلال في سوريا، وتواطؤ أميركا التي تمنع السلاح عن المعارضة السورية هو سبب الغطرسة الروسية في سوريا".

وقال إن روسيا "تريد فرض شبيحة على المعارضة في المفاوضات المقبلة مع النظام السوري وذلك بطرح أسماء جديدة اصطفت مع بشار الأسد، وهذا يعني أن نصف وفد المعارضة سيكون من الشبيحة".

وأضاف "على الجميع رفض الجلوس مع هؤلاء، وعلى الائتلاف أن يشترط للمفاوضات سحب جميع القوات من سوريا، وعلى رأسها القوات الروسية والإيرانية، وسنحارب الروس ولن يستطيع بوتين فرض ما يريد على الشعب السوري".

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: هل تدفع روسيا بقوات برية إلى سوريا؟

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   ليونيد سوكيانين/ محلل سياسي روسي

-   دوغلاس اوليفنت/باحث في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة

-   محمد زاهد غل/كاتب وباحث سياسي

-   بسام جعارة/كاتب وإعلامي سوري معارض

تاريخ الحلقة: 21/11/2015

المحاور:

-   حدود الحرب الروسية في سوريا

-   موسكو والإعداد لحرب برية

-   رسائل سياسية مختلفة

-   الواقع الميداني وتأثيره على المعارضة

-   مستقبل التنسيق الروسي الإيراني في سوريا

-   مصير بشار الأسد

-   دور المعارضة السورية في المرحلة اللاحقة

حسن جمّول:  تحية لكم مشاهدينا وأهلاً بكم في هذه الحلقة من حديث الثورة، رغم اتفاق الأطراف المعنية بالأزمة السورية في فيينا أواخر الشهر الماضي على خارطة طريق تتضمن وقفاً لإطلاق النار وحوارا بين النظام ومعارضيه وتشكيل حكومة انتقالية فإن روسيا تتجه كما يبدو إلى تصعيد عملياتها في هذا البلد وقد طلبت من دولٍ في المنطقة تغيير مسار رحلاتها الجوية المدنية بحجة إجراء مناورات بحرية في شرقي البحر المتوسط، وتطمح القيادة الروسية بعد هجمات باريس إلى تشكيل تحالف ضد تنظيم الدولة وإقناع الغرب بالتخلي عن دعوته إلى إزاحة بشار الأسد عن السلطة، تزامن هذا مع توتر روسي تركي على خلفية غارات روسية على قرى تركمانية في شمال سوريا وبينما ساندت تركيا المعارضة السورية في قتالها ضد تنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي قصفت الطائرات الروسية مواقع للمعارضة في ريف حلب الجنوبي، نحاول في هذه الحلقة استقراء أبعاد العمليات العسكرية الروسية في سوريا خلال المرحلة المقبلة وأهدافها ومواقف القوى الإقليمية والدولية منها، ولكن أولاً نتابع تقرير الزميل ناصر آيت طاهر في الموضوع ونتابع.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: ممتازة لكنها لا تكفي، حين يكون هذا تقييم الروس لحملتهم العسكرية في سوريا فترقب المزيد، أدرك الرئيس فلاديمير بوتين ذلك بعد نحو خمسين يوماً على بدء حملة عسكرية شملت كل صنوف القصف الممكنة، حدّث بوتين قادة جيشه العاملين في سوريا عن عملٍ كبيرٍ ينتظرهم لتحقيق النتائج المرجوة من التدخل العسكري هناك؛ لم يقل أكثر، لكن محللين قالوا إنه ربما قصد توسعة نطاق العمليات التي ينفذها سلاح الجو الروسي أو رفع منسوبها أو مدها بعتاد حربي أكثر تطوراً وفتكاً، وقال آخرون لعله قصد إقحام قواتٍ برية قتالية وذاك احتمال طالما أثير مذ دخل الروس في سبتمبر الماضي عسكرياً على خط الأزمة السورية، ومع أن الكرملين ينفي وجود نقاشٍ حول المسألة فإنه يعد لأمر ما في سوريا، ليس معروفاً ما إذا كان لتلك الخطط صلة بطلب روسيا من دول في المنطقة تحويل مسارات رحلاتها المدنية، وحدهم الروس يعرفون؛ ويعرفون أيضاً كيف يستثمرون في الأحداث، يُوحي نقشُ عبارة "من أجل أحبتنا في باريس" على قنابل مخصصة لضرب أهداف في سوريا بأنها رسالة تضامن مع ضحايا هجمات العاصمة الفرنسية، لكنها ليست الرسالة الوحيدة فكأنما وجد الروس سانحة من ذهب لإلصاق الإرهاب بكل من يقصفونه في سوريا، صحيح أن ضرباتهم لتنظيم الدولة في ازدياد منذ هجمات باريس إلا أن اغلبها ما زال يضع حصراً في دائرة استهداف المعارضة السورية الموصوفة بالمعتدلة، ومن تلك المعارضة للمفارقة من يتوقع حضورها في جولة المفاوضات الأحدث في جنيف مع النظام السوري، هناك قد تواجه ضغطاً للمضي في مسار التسوية وفق مقررات فيينا، لكن أحاديث التسوية بتنوعاتها كاد يطغى عليها الآن موضوع مواجهة تنظيم الدولة، فهل تخفي تلك الحرب المفتوحة وراءها أيضاً مواضيع الخلاف بين القوى الكبرى في الملف السوري يتقدمها مصير الرئيس بشار الأسد؟ الرئيس بوتين مُنتظرٌ في طهران الاثنين المقبل بينما يعدُّ الرئيس الفرنسي لزيارة واشنطن فموسكو في خطوة يتطلع الروس لئن تؤسس لإنشاء تحالف جديد ضد تنظيم الدولة، لكن حراك فرانسوا أولاند سُبق برد قوي من بلاده على انتقادات الروس قصفها منشآت نفطية في سوريا، هناك غارات أخرى أثارت جدلاً هذه المرة بين موسكو وأنقرة لاعتبارات تبدو مختلفة، احتج الأتراك رسمياً على قصف المقاتلات الروسية لقرى تركمانية في شمال غربي سوريا قبالة الحدود التركية، تركيا نصيرة التركمان السوريين على الدوام توعدت بالرد على كل هجوم يستهدف المدنيين أياً كانوا قرب حدودها، لكن الأتراك الذين يقلقهم التدخل المتصاعد لروسيا في الصراع السوري ويخيفهم أكثر شبح كانتونٍ كردي على مدّ البصر ذهبوا إلى ما وراء الحدود، فقد ساندت طائرات تركية قوات المعارضة السورية في استعادة مواقع من تنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي، تبدو العملية أكبر من مجرد رد فعل تركي غاضب.

[نهاية التقرير]

حسن جمّول: لمناقشة أبعاد العملية الروسية في سوريا خلال المرحلة المقبلة ومواقف القوى الدولية والإقليمية منها ينضم إلينا من لندن بسام جعارة الكاتب والإعلامي السوري المعارض، ومن موسكو ليونيد سوكيانين المحلل السياسي الروسي، ومن اسطنبول ينضم إلينا الكاتب والباحث السياسي محمد زاهد غل، ومن واشنطن  دوغلاس أوليفنت الباحث في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة، وأبدأ من موسكو مع المحلل السياسي الروسي ليونيد سوكيانين، سيد ليونيد ما هي المرحلة التالية من الحرب الروسية والتي ألمح إليها الرئيس بوتين في لقائه المتلفز مع الضباط الروس؟

حدود الحرب الروسية في سوريا

ليونيد سوكيانين: طبعاً لا شك أن هناك الأوضاع تتغير وقد تغيرت في الآونة الأخيرة في كل ما يتعلق بمكافحة الإرهاب الدولي عامة وتنظيم الدولة الإسلامية على وجه الخصوص بعد التأكد من أن الكارثة كارثة الطائرة الروسية كانت بسبب انفجار القنبلة باعتبار هذا الأمر عملية إرهابية وبعد الأحداث المؤسفة في باريس الآن طبعاً العملية العسكرية التي تقوم بها روسيا تدخل مرحلة جديدة والرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو قال بكل صراحة أن روسيا تحتاج إلى دخول مرحلة جديدة للعمليات العسكرية ولكن بدون أي تفاصيل، لكن لا شك أن تكثيف الضربات هذا ليس فقط هذا طبعاً هناك بُعد آخر لهذه المرحلة الثانية، ما هي الأبعاد الأخرى؟ ليس لدينا أية معلومات ربما هذه المرحلة الجديدة ستشمل كذلك التعاون الأوثق بين روسيا وفرنسا في كل ما يتعلق بالضربات العسكرية والتعاون بين الأسطول الروسي والقطع البحرية العسكرية الفرنسية.

حسن جمّول: لكن كلام الرئيس الروسي لم يكن يشير إلى هذا التعاون أو ربما ليس وقت الحديث عن هذا التعاون مع الضباط المولجين بعمليات القصف الضباط الروس، عندما يتحدث الرئيس الروسي ويقول إن ما حصل جيد لكنه غير كافي لحماية أمن روسيا ولم يحقق ما نريد حتى الآن ألا يعني ذلك إقراراً حتى اللحظة بفشل الحملة الجوية الروسية؟

ليونيد سوكيانين: لا أبداً كيف يمكن الاستنتاج بأن العملية العسكرية قد فشلت؟ طبعاً لنترك جانبا التصريحات التي أدلى بها الرئيس بوتين قائلاً ما عملنا هو جيد، ولكن حسب المعطيات الموضوعية للعملية العسكرية التي تقوم بها روسيا هي ليست بفاشلة بالعكس هي حققت بعض الأهداف ربما ليست كلها ولكن هذا لم يكن متصورا خلال هذه الفترة ستحقق كافة الأهداف للعملية العسكرية.

حسن جمّول: لكن أنت تعرف سيد ليونيد بأن الرئيس بوتين وقد وضع مهلة زمنية في البداية قال إنها ثلاثة أشهر فيما بعد ربطها بتحقيق تقدم على الأرض والآن هو ما يتحدث أن ما حصل حتى اللحظة الفترة الممتدة من ثلاثين سبتمبر حتى اللحظة غير كاف ويتحدث عن مراحل لاحقة، أنت لا تعرف ما هي المراحل اللاحقة ولكن هل يمكن بالفعل أن يزج الرئيس الروسي بقوات برية في سوريا لتحقيق الأهداف المتوخاة باختصار جوابك على هذا السؤال؟

موسكو والإعداد لحرب برية

ليونيد سوكيانين: إذا أخذنا بعين الاعتبار التصريحات والبيانات الرسمية من قبل المصادر المطلعة والمؤسسات السلطوية الروسية فليس هنالك ما يبرر احتمال القيام بالعملية البرية والرئيس بوتين سبق له أن أجاب عن هذا السؤال مراراً وسكرتير الرئيس بيسكوف هو أجاب على هذا السؤال مؤخراً قائلاً: بأنه لا ليس هنالك ما يبرر القول حول احتمال القيام الروسي بالعملية البرية وحتى الآن هذا الاحتمال غير وارد حسب التصريحات والبيانات الرسمية للأجهزة الرسمية في روسيا.

حسن جمّول: طيب من واشنطن دوغلاس أوليفنت الباحث في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة كيف يمكن أن تفسر برأيك كلام بوتين والحديث عن مرحلة تالية في حربه في سوريا؟

دوغلاس اوليفنت: إنه ليس من الواضح تماماً ما يعنيه الرئيس بوتين فواضح إنه يشير إلى نوع من تكثيف الجهد العسكري لكن ما يعنيه ليس واضحاً تماماً إنه يتحدث فقط عن تعاون أوثق مع اللاعبين الآخرين في المنطقة ويبدو واضحاً أن هجمات باريس قد قربت الفرنسيين من الموقف الروسي وإن التمرد يجب أن يقضى عليه وعلينا أن نعنى بخطايا نظام الأسد لاحقاً هذا قريب من الموقف الأميركي والسعودي والتركي رغم أن هناك بعض نقاط التوتر بين هذه الأطراف الثلاثة واضح أن الأتراك معنيون بالمسألة الكردية أكثر والأميركان والأتراك أو السعوديون ليس لديهم مصلحة في الأكراد على أية حال.

حسن جمّول: ولكن يعني تكثيف الضربات الجوية كما هو واضح حتى اللحظة ربما لن يجدي نفعاً وهل تعتقد بأن الرئيس الروسي عندما تحدث عن الاستعداد لمراحل تالية وأيضاً عن حديثه عن تحالف ضد ما اسماه الإرهاب، هل كل ذلك فقط ينحصر في تكثيف الضربات الجوية في سوريا؟

دوغلاس اوليفنت: ربما أن الأدوار الفرنسية والروسية قد تبقى متحددة ضمن نطاق الضربات الجوية لكن قد يكون هناك دور لعمليات برية للقوات الإيرانية أو من يقاتل عنها وكالة بدعم مالي أو عسكري روسي هذا ليس مستحيلاً ربما نرى مقاتلين آخرين يدخلون المنطقة لكنني اتفق مع ضيفكم من موسكو لا أعتقد أن هذه القوات البرية ستكون روسية ولا فرنسية.

حسن جمّول: من اسطنبول الكاتب والباحث السياسي محمد زاهد غل، برأيك محمد زاهد أيضاً كيف يمكن أن تفسر الحديث الروسي عن مرحلة تالية وكيف يمكن أن تنظر تركيا في ضوء المعطيات الميدانية لتكثيف عمليات القصف الجوي الروسي؟

محمد زاهد غل: ابتداءً في قناعتي كان هناك نوعاً ما من الحديث عن مسارين اثنين: هو ما يمكن تسميته بالتهدئة وإتمام العملية السياسية التي أنا في قناعتي فشلت في فيينا الثانية والحديث كان حقيقة بالنسبة للأتراك بشكل عام فيه الكثير من القلق إذ أنه لا يمكن أن يتم الحديث بهذه الصيغة عن مرحلة انتقالية ولا يمكن أيضاً تنفيذ أو لا يوجد هنالك طريقة لتنفيذ هذه المرحلة الانتقالية بشكل عام هناك نقاط نستطيع أن نسميها خلافية ولا يوجد هنالك تقارب حقيقي في وجهات الأمر، الأمر الثاني فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب في سوريا إذا كنا نتحدث عن إرهاب ويجب مكافحته هذا الإرهاب تحديداً حتى هذه اللحظة هناك غموض واضح جداً في مسماه وفي الطريقة التي يجب التعاطي بها أنا أتحدث هنا في إطار خارج داعش حتى داعش لا يوجد هنالك فاعلية أوروبية أو غربية كما يجب في هذا الإطار بل هناك انسحاب وتراخي حقيقي في الطرف الأميركي أو التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب والذي ربما سيأخذ زخماً جديداً خلال الفترة القادمة بعد عمليات باريس، في هذا السياق أنا في قناعتي الشخصية أن الفرصة قد حانت بالنسبة للدول الإقليمية سواءً تركيا قطر والسعودية أن تبين وجهة نظرها لما يحصل في سوريا يعني لن يكون هناك توازن حقيقي في السابق بين التدخل الروسي والتدخل الأميركي وكذلك بين التدخل الإيراني والتدخل الإقليمي العربي والتركي لم يكن هناك توازنا في الإطار العسكري، في قناعتي في الوقت الراهن آن وقت أن يكون هناك نوع من أنواع التوازن حتى يتم الحديث عن عملية سياسية، أما الذهاب إلى مفاوضات دون أن يكون هناك مكاسب حقيقية على الأرض..

حسن جمّول:  سيد زاهد نحن الآن نتحدث عن الوقائع الميدانية المتسارعة وكأنك هنا تقول بأنه يجب أن تكون هنالك دعوة للولايات المتحدة ولقوى دولية أخرى لموازنة الواقع الميداني على الأرض ولكن روسيا ذهبت أبعد من ضربات جوية على ما يبدو هي ذاهبة إلى أقصى ما يمكن وتتحدث عن مراحل تالية في هذه الحرب، السؤال هنا تركيا ما هو موقفها وكيف يمكن برأيك أن تكون المراحل التالية من الحرب ميدانياً؟

رسائل سياسية مختلفة

محمد زاهد غل: يعني الموقف التركي ابتداءً من الضربات الروسية كان واضحاً وخاصة أن الضربات الروسية لم تستهدف داعش بنسبة ما لا يقل عن 90% بحسب التصريحات الرسمية التركية هذه هي النقطة الأولى، وكان هنالك خلاف أو كان هناك نوع من أنواع الخلاف الذي وقع بسبب الانتهاك الروسي للمجال التركي أكثر من مرة وكان هناك استدعاء للسفير، أما المرة الأخيرة تحديداً الذي وقعت البارحة وبالأمس تحديداً أنا أظن فيه رسائل سياسية مختلفة عما كانت عليه الأمور في السابق نحن نتحدث هنا عن استهداف قرى مجاورة للحدود التركية مدنيين من التركمان الآن يوجد على سبيل المثال داخل الأراضي التركية ما لا يزيد على ألف وخمسمائة لاجئ من هذه القرى التركمانية التي لا يتواجد فيها لا جيش سوري حر ولا أي مظهر من مظاهر الإرهاب ولا تواجد فيها لداعش، إذاً هناك محاولة لإفراغ هذه المنطقة على حساب جهات أخرى تريدها روسيا هذه هي النقطة الأساسية، التحرك التركي لن يقتصر فقط على استدعاء السفير بل كان هناك تنسيق مع الولايات المتحدة الأميركية في إطار عمل عسكري داخل الأراضي السورية شهدناه بشكل مباشر البارحة أيضاً على الصعيد الدبلوماسي كان هناك حوار بين وزيرا الخارجية التركي مع وزير الخارجية الأميركي وطلب من الأمم المتحدة الأميركية التدخل في هذا السياق لوقف الانتهاكات أو لوضع على الأقل مجال للضربات الروسية لأن الضربات الروسية لم تعد تحتمل بالنسبة للدول الإقليمية وخاصة أنها لا تستهدف الإرهاب على الإطلاق وإنما تستهدف المدنيين وتستهدف المعارضة السورية التي توصم بالاعتدال والتي تعرف الولايات المتحدة الأميركية جيداً أن جزءا منها قاتلت داعش بشكل مباشر على الأرض.

حسن جمّول: سيد بسام جعارة الكاتب والإعلامي السوري المعارض أمام كل ما سمعته ما هي خيارات المعارضة السورية وما تأثير هذا المناخ كله على الواقع الميداني بالنسبة للمعارضة السورية؟

الواقع الميداني وتأثيره على المعارضة

بسام جعارة: يعني اسمح لي أن أقول أولاً بعد 52 يوم من القصف الجوي الروسي قصف دفعي روسي من داخل الأراضي السورية وقصف جوي وأيضاً قصف من بحر قزوين ومن البحر المتوسط ماذا حققت روسيا؟ ما قاله بوتين أمس كان إعلان فشل أراد أن يغطي على هزيمته فاستدعى المزيد من القوات وطالب بزيادة العمليات العسكرية تم رفع عدد الطائرات من 45 إلى 69 وأيضاً تحدثت الصحف الروسية أمس عن وجود مدفعية ثقيلة روسية تقصف من ضمن الأرض السورية هناك تقديرات تقول أن عدد قوات روسيا البرية أصبحت الآن بحدود عشرة آلاف والقادم كبير أيضاً طلبوا من إيران أن ترسل المزيد من القوات ما الذي جرى منذ 52 يوم؟ قالت موسكو أنها خلال ثلاثين يوم ستغير الوضع على الأرض وأن العملية ستنتهي بين ثلاثة أشهر وبين أربعة أشهر الذي جرى خلال الأيام الأولى استطاعوا أن يحتلوا حوالي 32 كم ثم اجبروا على التراجع وأؤكد لك أجبروا، كل هذا القصف، أما التقدم الذي تحدث عنه بوتين فهو فعلاً تقدم حقيقي استطاع أن يقتل مئات المدنيين في سوريا استطاع أن يقصف الأسواق التجارية أن يدمر المشافي أن يدمر المدارس هذا هو الانجاز الوحيد، أنا اللي بدي أقوله بكل وضوح تتصرف بصفاقة تتصرف كقوة احتلال ليس فقط بحق الشعب السوري بل دعني أقول ماذا جرى مع كاميرون، عندما قال كاميرون أنه سيطلب من مجلس العموم الموافقة على إرسال طائرات لتقصف في سوريا موسكو ردت فوراً قالت على لندن أن تتعاون معها، أيضاً أمس.

حسن جمّول: سيد بسام يعني كل المحللين العسكريين منذ اليوم الأول وكل التجارب السابقة كانت تؤكد بأن العمل الجوي القصف الجوي لا يحقق تقدماً على الأرض ومن الطبيعي أن يكون هذا في ذهن الرئيس الروسي وفي ذهن القيادات العسكرية ألا تعتقد بأن هناك خطة مبيتة روسية خطة كاملة يتم الإعلان عن مراحلها أولاً بأول حتى لا تتم مواجهتها بشكل مباشر حتى لا نقول بأن هناك فشل لعملية جوية كان كل العالم يقول إذا اقتصر الأمر على العمل الجوي فإنه سيفشل.

بسام جعارة: اسمح لي أقول إنه كلامك دقيق جداً ولكن موسكو كانت تعول على عشرات آلاف من الإيرانيين والعراقيين وحزب الله الذين اتجهوا باتجاه حلب يعني بدؤوا بمعركة حلب وبدأوا بمعركة ريف حماة الشمالي كان يعتقدون آه هذه آلاف تعوض أو تغطي إذا كان القصف الجوي وحده لا يكفي فإن هؤلاء المرتزقة يستطيعون احتلال المزيد من الأراضي وهذا ما تحقق في الأيام الأولى، ولكن سرعان ما اندحروا اللي بدي أقوله بكل وضوح وأؤكد لك هذا الكلام روسيا سترسل قوات برية وبأعداد كبيرة ولكن تدريجياً هي تتحدث عن عملية سياسية فقط للتغطية على العمل العسكري الذي يجري الإعداد له، روسيا تهدف إلى أمرين إلى تغيير الوضع على الأرض والقضاء على كل فصائل الجيش الحر لفرض أمر سياسي هي فرضت هي اختارت المعارضة من تريد أن تفاوض هي تقول أن الشعب السوري يقرر ولكن اختارت أن تكون الدولة علمانية اختارت أن تحافظ على مؤسستي الجيش والأمن هي تفرض كل شيء لماذا؟ لأن الأميركي يريد ذلك أقول ذلك صراحة عندما قصفونا من بحر قزوين قالوا أنهم أخذوا بمعنى تشاوروا مع الأميركان وأمس قالوا انه جرت ثلاث اتصالات حول التصعيد العسكري الجوي مع أميركا بمعنى قبل لقاء أوباما مع بوتين قال البيت الأبيض أن روسيا دولة عادية مثلها مثل اسبانيا ما الذي يجعلنا نرى هذه الغطرسة الروسية؟ هي الموافقة الأميركية التي تركت لروسيا أن تفرض ما تريد وهذا الكلام قيل تماماً..

حسن جمّول: ابق معي، تفضل باختصار..

بسام جعارة: اللي بدي أقوله بكل وضوح ما يجري ليس بسبب قوة روسية العسكرية بل بسبب التواطؤ الأميركي وأقول هذا الكلام صراحة هو تواطؤ مكشوف يمنع وصول السلاح للشعب السوري ويترك روسيا أن تغير كل شيء على الأرض.

مستقبل التنسيق الروسي الإيراني في سوريا

حسن جمّول: سيد بسام أصبح واضحاً أريد أن أعود إلى ضيفي من موسكو ليونيد سوكيانين، أريد أن أسالك بالنسبة لزيارة بوتين إلى إيران بالفعل هدف هذه الزيارة هو استدعاء المزيد من القوات الإيرانية التي يمكن أن تعول عليها روسيا في سوريا، بوتين سيكون في إيران يوم الاثنين سيلتقي الرئيس الإيراني والمرشد الإيراني وهي زيارة يضعها في صلب أولوياته؟

ليونيد سوكيانين: طبعاً لا شك أن من بين الأمور وبين القضايا التي ستناقش في طهران خلال زيارة الرئيس بوتين لجمهورية إيران الإسلامية طبعاً الملف السوري سيكون من بين الأولويات التي ستناقش بين الرئيس الروسي المسؤولين الإيرانيين، لا اعرف هل ستناقش هذه القضية بهذه الصيغة يعني كمية الشرطة وكمية التشكيلات الإيرانية في سوريا وغيرها لا شك أن الجهود الروسية وإيران تنسق فيما يتعلق في سوريا على الرغم من وجود بعض الخلافات في المواقف لكل دولة مصالحها مصلحتها في العالم كله وبما في ذلك سوريا، لروسيا مصلحتها ولإيران المصلحة..

مصير بشار الأسد

حسن جمّول: هل كانت روسيا تعول عفواً سيد ليونيد هل كانت روسيا تعول على أعداد أكبر من القوات الإيرانية في سوريا وهو ما جرى الحد منه بعد ظهور الخلافات الروسية الإيرانية بشأن الملف السوري وتحديداً مصير الرئيس الأسد أريد إجابات واضحة في ذلك.

ليونيد سوكيانين: أنا سأجيب إجابة واضحة في رأيي الشخصي هذه القضية ليست من أولويات العلاقات الثنائية بين الدولتين القضية تكمن في الأولويات الأساسية كيفية معالجة هذه الأزمة في إيران ليس قضية الموازنات العسكرية وغيرها، قضية كيفية وقف إطلاق النار وبداية العملية السياسية على ضوء القرارات التي الصادرة عن فيينا 2، هذه القضية الأساسية على هذا الأساس ولكن أنا لا اعرف ولا استطيع أن الآن أفتح بال الرئيس الروسي والمسؤولين في إيران ما هي أفكارهم بالنسبة لهذه القضية، ولكن لاشك أن القضية تكمن ليست في عدد العسكريين والضباط الخبراء الروس والإيرانيين في الأراضي السورية القضية تكمن في مجموعة جهود لتحويل النزاع والحرب الأهلية في سوريا إلى الحوار هذه القضية الأساسية.

حسن جمّول: طيب سيد دوغلاس أوليفنت من واشنطن الروس كما أعلن قد أبلغوا الأميركيين ثلاث مرات مسبقاً بضربات جوية في سوريا، هل يمكن هنا أن نستنتج بأننا أمام بدايات تعاون أميركي روسي وتنسيق للأهداف بين الطرفين خصوصاً وأنه كما أيضاً هو معروف في بداية الحملة الجوية الروسية كان هناك انتقاد أميركي لهذه الضربات على اعتبار أنها لا تصب ضد مصلحة تنظيم الدولة بل ضد المعارضة المعتدلة؟

دوغلاس اوليفنت: أعتقد أن هناك شيء من المنطق في ذلك فالتنسيق بين الروس والأميركيين يستمر في كونه ذي طبيعة تقنية منعاً للاصطدام بالجو بين الطيارين الروس والأميركان طبعاً هاتين قوتين نوويتين سواء اختلفتا أو اتفقتا حول السياسة حول سوريا ينبغي أن لا يكون هناك أي حوادث أو أي صدام مباشر بينهما، لكنه أكثر أهمية من ذلك كل من له علاقة بسوريا معني بالإرهاب ونحن بإمكاننا أن نرى لماذا الروس والإيرانيين يأخذون الموقف الذي يأخذونه فهم يعتقدون إن كل الجماعات الإسلامية في المعارضة كلهم إرهابيون من داعش إلى النصرة إلى أحرار الشام كلهم لكن الأتراك يقولون فقط داعش والأكراد هم الإرهابيون الولايات المتحدة تقول فقط داعش والنصرة هم إرهابيون ويتركون الإسلاميين الآخرين وهم حلفاء مع الأكراد، بالطبع السعوديون لا يعتقدون إن أي جماعات إسلامية ما عدا داعش إرهابية ويوجهون أنظارهم صوب الإطاحة بنظام الأسد، إذاً ينبغي أن نفهم كل طرف ومن يعتقد أنه إرهابي أو لا، وتكون الأمور واضحة أو لا هذه هي مشكلتنا.

حسن جمّول: هل هذا يصعب المهمة التي يتوخاها الروس بإقامة تحالف دولي جديد ضد الإرهاب يشترك فيه الروس والفرنسيون والأميركيون وربما لاحقاً البريطانيون، هل هذه الخلافات تُصعد قيام تحالف من هذا النوع خصوصاً مع وجود تحالف تقوده الولايات المتحدة؟

دوغلاس اوليفنت: أعتقد أن هناك نفاذ للصبر لدى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وهجمات باريس وبيروت والآن مالي أضافت زخماً جديداً إلى الاعتقاد بأن داعش ينبغي أن يتم التعامل معها أولاً وباستقلالية عن مسألة الإطاحة بنظام الأسد، أما القيام بكلى الأمرين سوية محاربة داعش والإطاحة بنظام الأسد لم ينجح لذا علينا أن نختار مهمة نقوم به أولاً وطبعاً ليس نظام الأسد هو الذي يضرب التحالف بل داعش هي التي تضربه.

حسن جمّول: طيب سيد محمد زاهد غل أين هي الحدود التي ترسمها تركيا الآن للتحالف الدولي وأيضاَ للقصف الجوي الروسي، وماذا عن القول أو عن الإعلان الأميركي بأن تركيا تم الاتفاق مع تركيا على إقفال 98% من الحدود مع سوريا؟

محمد زاهد غل: ابتداء يعني هو استكمال لجملة تحدث بها ضيفكم من واشنطن أنه بدأ ينفذ صبر الأوروبيين وكذلك الصورة في الغرب من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب بقيادة الولايات المتحدة الأميركية هذه نقطة مهمة للغاية السيد باراك أوباما حقيقة لم يرد أن يقدم شيئاً للسوريين ولا لسوريا وإنما تعامل مع القضية بسلبية كبيرة وربما يمكن أن يقال إدارة أزمة أكثر منها محاولة لحل هذه الأزمة، في هذا الظرف الراهن حتى عندما ننظر إلى مثلاً السماح التركي أو الاتفاقية التركية الأميركية بالسماح للولايات المتحدة الأميركية بالتواجد على الأراضي التركية وكذلك في قاعدة أنجليك وغيرها من القواعد العسكرية في إطار عمليات التحالف هذا الأمر تم تضخيمه إعلامياً وسياسياً وتم اعتباره على أنه نصر حقيقي للتحالف الدولي لمكافحة الإرهاب وكأن تركيا ستضيف شيئاً جديداً وكأن هذا المطار أو الثاني أضاف شيئاً جديداً على ستين دولة متحالفة من أجل في إطار مكافحة الإرهاب عملياً هناك خلل حقيقي في الرؤية الإستراتيجية الأميركية في إطار ما يمكن تسميته بمحاربة الإرهاب هناك أسباب موضوعية لا يمكن حل مسألة الإرهاب في سوريا إلا من خلالها، الأسباب الموضوعية تكمن في وجود نظام يقاتل شعبه في الدرجة الأولى ما دام هذا الأمر موجوداً على الأرض لا شك أن الأسباب الموضوعية للإرهاب ستكون قائمة بل وستكون لها مشروعية كبيرة، فداعش الآن لها حاضنة نسبيا في الأراضي السورية ونسبية أكبر ربما في الأراضي العراقية بسبب الطائفية السياسية التي سادت خلال الأعوام الماضية، لو كان هناك من عملية سياسية عادية صحيحة على أسس ديمقراطية في العراق ولو كان هناك موقف من نظام بشار الأسد الذي قتل نصف مليون من شعبه كان هناك ربما تعاطي أكبر من السوريين أنفسهم في موضوع محاربة الإرهاب في هذا الإطار تركيا لها مطالب واضحة لأنها هي التي تلمس عملياً الخطر في المسألة السورية تركيا لها 920 كيلومتر من الحدود تعاني من مشكلة المسلحين الأكراد تعاني من مشكلة داعش بطبيعة الحال وخاصة أن داعش استهدف الأراضي التركية..

حسن جمّول: طيب لنكن أكثر دقة في هذا الموضوع كل المطالب سيد محمد زاهد غل كل المطالب التركية حتى الآن وُجهت برفض أميركي لاسيما منها موضوع حظر الطيران وموضوع المناطق الآمنة تركيا رغم ذلك هناك ضغط أميركي عليها في موضوع الحدود وأيضاً هناك ضغط حالياً ضغط عسكري روسي ما هي الإمكانات التي يمكن أن توفرها روسيا وما هي وسائل الضغط بالنسبة إليها حالياً لمواجهة هذه الضغوط الأميركية والروسية؟

محمد زاهد غل: أنا في قناعتي بدأ هناك نوع من أنواع التقارب الأميركي التركي واضحاً خلال الآونة الأخيرة وأن هناك العملية العسكرية التي حصلت لأول مرة بين من قبل الأتراك والأميركيين بشكل مشترك وكذلك دخول المروحية التركية بشكل مباشر على خط المواجهة مواجهة داعش على خط الحدود السورية التركية هذه لأول مرة نشهدها في خط المواجهة التركية في داخل الأراضي السورية، هذا الأمر أنا في قناعتي سيتطور إلى إحداث نوع من أنواع المنطقة الآمنة والعازلة التي تريدها تركيا دون أن تسميها الولايات المتحدة الأميركية أنها منطقة آمنة أو عازلة أو منطقة خالية من داعش لا تريد الولايات المتحدة الأميركية أن تكون لها كلفة مادية أو سياسية في هذا السياق على الأقل حتى نهاية فترة أوباما على الأقل أن أميركا لا تريد أن يكون هناك تلبية للمطلب التركي بشكل واضح لكن في الوقت الراهن إذا ما كان هناك من عمل ضد الإرهاب فإنه سيمر عبر الأراضي التركية وهذا الأمر لا يمكن أن يتأتى إلا من خلال مطلب تركي واضح وهي المنطقة الآمنة والعازلة لأن تركيا لديها مخاوف من المجموعات الكردية لديها مخاوف من الطموح الكردي في سوريا لديها مخاوف أيضاً من داعش وتسلل داعش إلى الأراضي التركية من خلال هذه الثغرة..

حسن جمّول: وواضح أن وواضح أن الأكراد واضح أن الأكراد هم حصان طروادة الأميركي حالياً في المنطقة، وهذا ما لا يتوافق مع السياسة التركية.

محمد زاهد غل: النقطة الثانية سيدي النقطة الثانية تركيا أيضاً نعم نقطة واحدة فقط..

حسن جمّول: سأعود عفواً سيد محمد زاهد غل عفواً سأعود إليك في الحديث عن الموقف طيب تفضل تفضل..

محمد زاهد غل: النقطة الوحيدة التي تحاول تركيا الآن أيضاً تفعيلها بشكل مباشر هو الدور الإقليمي يعني في بداية الشهر القادم ستكون هناك زيارة إلى الدول الخليجية من قبل رئيس الجمهورية سيستهلها بدولة قطر ثم إلى المملكة العربية السعودية في قناعتي سيتم تبلور موقف واحد إقليمي مما سيحصل في المستقبل السوري في قناعتي هناك إلى نهاية هذا العام سيكون موقف إقليمي واضح من الأعمال العسكرية الميدانية في سوريا وإلا ربما يمكن أن يقال أننا دخلنا إلى النفق المظلم في سوريا.

دور المعارضة السورية في المرحلة اللاحقة

حسن جمّول: سيد بسام جعارة أين دور المعارضة هنا في سياق التنافس السياسي العسكري على الأرض السورية؟ أين دور المعارضة سياسياً في موضوع تنظيم الصفوف وفي موضوع الفرز يعني فرز الصفوف بينما يتهمهم الأميركيون بالإرهاب وبينما يوصفون بالمعارضة المعتدلة؟

بسام جعارة: يعني اسمح لي بداية أشير لنقطتين مهمات مجلس الأمن أصدر قرارين 1737، 1747 تحت الفصل السابع يحظر على إيران إرسال قوات أو أسلحة خارج حدودها هذا الأمر يتم بموافقة أميركا وروسيا وكل دول العالم هذا أولاً، ثانياً اليوم دي مستورا في تصريحه لصحيفة الحياة عندما سئل عن القوات الأجنبية يعني الحرس الثوري الإيراني وحزب الله والمليشيات العراقية قال أنها ستخرج بعد إجراء الانتخابات بعد تشكيل الحكومة وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، بمعنى حتى الأمم المتحدة يعني توجد قرارها الأساسي الذي يمنع إيران وتوافق على إبقاء هؤلاء وتطلب الآن من الأردن أن يصنف المجموعات الإرهابية طبعاً الملك عبد الله ملك الأردن ذاهب إلى سوتشي منتصف الأسبوع القادم ليأخذ من بوتين قائمة المنظمات الإرهابية، هذا ما سوف يجري تماماً، أما بالنسبة للمعارضة يعني بكل أسف تريد روسيا وبعض الدول أن تفرض شبيحة للمعارضة بمعنى آخر يريدون أو يتحدثون عن معارضة مختلفة كيف مختلفة شبيح بشار يجب أن يكون مع وفد النظام وليس مع وفد المعارضة من يقول أن بشار يجب أن يبقى رئيساً لا يمكن أن يكون في صف المعارضة يستطيع أن يجلس خلال عملية تفاوض مع وفد بشار، عندما يكون هناك برلمان من حق الجميع أن يتحدث عن تمثيل جميع أطياف الشعب السوري نحن نتحدث عن معارضة بكل أسف في فيينا نسفوا دور الائتلاف الذي فاوض في جنيف ويخترعون الآن معارضة جديدة تضم عشرات الأسماء التي اصطفت وتصطف مع بشار ويريدون لهذه المعارضة أن تجلس لتفاوض بشار الأسد وهذا أمر غير معقول وغير مقبول أما بالنسبة للتشكيلات العسكرية..

حسن جمّول: طيب من يتحمل مسؤولية ذلك سيد بشام من يتحمل مسؤولية ذلك؟

بسام جعارة: يتحمل مسؤولية ذلك أصدقاء الشعب السوري إلي وافقوا في فيينا على هذه المقررات دعني أوضح أمراً أمر جرى في اسطنبول أو في تركيا توحيد معظم المجالس العسكرية ما عدا أحرار الشام وجبهة النصرة، الجميع شكلوا مجلس عسكري سيتم الإعلان عنه غداً أو بعد غد هذا أولا، ثانياً من هو الذي قال أن المعارضة ليست متوحدة نحن قلنا أن الائتلاف يمثلنا وهو الذي فاوض في جنيف لماذا يجب أن يأتي قدري جميل ورندا قسيس وفاتح جاموس وكل من اصطف مع بشار الأسد يريدون لهؤلاء أن يمثلوا المعارضة بمعنى عندما يتم الاجتماع في جنيف أو فيينا سيكون نصف وفد المعارضة من الشبيحة طبعاً الائتلاف لن يقبل ولكن الأمر سيفرض فرضاً ونحن نرى أن على الائتلاف إذا وافق يكون قد باع الشعب السوري، على الجميع أن يرفض الجلوس مع هؤلاء ونحن نقول أولاً قبل الذهاب إلى جنيف يجب على الائتلاف أن يشترط سحب جميع القوات الأجنبية من سوريا ليس فقط حزب الله والحرس الثوري الإيراني بل قوة الاحتلال الروسي التي تريد أن تفرض الأمر الواقع بقوة السلاح على الشعب السوري، هم ينتظرون حتى مطلع العام القادم يغيروا الوضع على الأرض ولكن أؤكد لك الآن تتحد كل يوم تتحد مجموعات جديدة مسلحة في الداخل الجميع سيحارب الروس ولن يستطيع بوتين أن يفرض ما يريد على الشعب السوري..

حسن جمّول: طيب ابق معي سيد بسام.

بسام جعارة: الأرض بيننا والنتائج موجودة.

حسن جمّول: ابق معي سأعود إلى موسكو مع ليونيد سوكيانين للحديث عن هذا الموضوع سيد ليونيد هل تسعى روسيا اليوم إلى استثمار التعاطف الدولي بعد قضية الطائرة الروسية وبعد هجمات باريس تريد استغلال هذا الواقع لفرض أجندتها السياسية في الاجتماعات الدولية المخصصة لحل الأزمة السورية وأيضاً في تصعيد العمل العسكري الموازي في سوريا؟

ليونيد سوكيانين: طبعاً فيما يتعلق بالعمليات العسكرية فسبق لنا أن ناقشنا هذا الموضوع بشكل واسع جداً بالنسبة لي البعد السياسي للملف السوري فلا شك طبعاً أنه القرارات والنتائج المترتبة على طبعاً على فيينا 2 والأدوار والجولات القادمة بمشاركة وممثلي النظام والمعارضة إقراراً أو تعبيداً للطريق نحو الحل السلمي فلا شك بأنه يجب الضغط على النظام والضغط على المعارضة لا شك أن الضغط يعني مطلب ملح جداً على المستوى العالمي وكل القوى الدولية وكل الدول التي لديها العلاقات مع الجهات ذات الصلة بهذه الأزمة بهذا الملف السوري يجب أن تمارس كل ما لديها من الإمكانيات للضغط على هذه الأطراف..

حسن جمّول: طيب أنت قبل قليل سيد ليونيد أنت قبل قليل عفواً سيد ليونيد أنت قبل قليل عندما سألتك عن الملفات المطروحة بين الرئيس الروسي والمسؤولين الإيرانيين يوم الاثنين القادم قلت بأن موضوع حل الأزمة السورية سلمياً سيكون هو الأساس، طيب هل سيكون هناك اتفاق إيراني روسي حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد وهذا خلاف بات واضحاً ومعلناً بين الطرفين، ما هو الحل الوسط الذي يمكن أن تتوصل إليه إيران وروسيا قبل أن يطرح على باقي الدول المختلفة مع روسيا بهذا الشأن؟

ليونيد سوكيانين: برأيي الشخصي أن هذا الاتفاق أمر محتمل لا شك في ذلك يجب تقارب المواقف لروسيا وإيران بخصوص مصير بشار الأسد في إطار الاتفاقيات أو القرارات التي قد صدرت عن فيينا 2 تشكيل الحكومة الانتقالية إعداد الدستور في فترة معينة وبعد ذلك إجراء الانتخابات بما في ذلك الانتخابات الرئاسية، أنا شخصياً مقتنع أن الرئيس بشار الأسد يمكن أن لا يرشح نفسه في هذه الانتخابات طبعاً إذا كان هنالك الظروف المناسبة لذلك، روسيا ليست في مصلحتها بقاء بشار الأسد للأبد إطلاقاً روسيا لا تربط نفسها بشخصية بشار الأسد وهي تعترف وتعرف حق المعرفة بأنه لا مستقبل سياسي لبشار الأسد ولكن الآن نحن نعيش في الحاضر وليس في المستقبل كيف الانتقال من الحاضر إلى المستقبل هذا هو القضية الأساسية.

حسن جمّول: طيب سيد دوغلاس اوليفنت من واشنطن الولايات المتحدة تشارك في فيينا 2 تتحدث أو توافق على قرارات على المرحلة الانتقالية لمدة 18 شهراً لا يؤتى على ذكر مصير الرئيس بشار الأسد ثم بعد أيام يقول الرئيس الأميركي أنه لا يمكن أن يكون هناك حل بوجود الرئيس الأسد، لماذا هذا التذبذب والتلاعب بالألفاظ أميركياً في موضوع مصير الرئيس الأسد والذي عليه ربما تنجح مفاوضات العملية السياسية أو لا تنجح؟

دوغلاس اوليفنت: اعتقد أنه سيكون من الصعوبة بمكان للرئيس أوباما أن يتراجع عن قوله بأن بشار الأسد عليه أن يرحل، لكن من جهة أخرى وجد أن الكثير من حلفائه في فيينا أو الذين يمكن أن يكونوا حلفاء لا يمكن أن يقبلوا هذه الصيغة إذاً سنستمر في حالة الغموض هذه حتى النهاية وحتى الوصول إلى تسوية ما ووضوح الموقف الأميركي هل أن على الأسد أن يرحل أو ربما أكثر دقة ماذا يعني رحيل الأسد؟ هل يعني أنه يجب أن يرحل فوراً أو بعد عام أو يعني ذلك في فترة لم تتحدد بعد في المستقبل، الولايات المتحدة سوف تستمر في ترك موقفها هذا غامضاً.

حسن جمّول: سيد محمد زاهد غل هل أحداث باريس الأخيرة وموضوع إسقاط الطائرة الروسية قد ساهم بالفعل في تقارب مواقف دولية بأن العدو الآن هو تنظيم الدولة وليست أولويتنا اليوم هي إخراج بشار الأسد من الحكم.

محمد زاهد غل: يعني هكذا تبدو الصورة بشكل عام لكن بالنسبة للرؤية التركية أو حتى الرؤية الإقليمية لهذا الموضوع أن هناك أسباب موضوعية لهذا الإرهاب الموجود يعني هذا الإرهاب الموجود كل الدول العربية عملياً قد تحدثت عنه مراراً وتكراراً وتركيا تحدثت عنه لكن دون أن يكون هناك فاعليه أوروبية أو غربية أو أميركية في التفاعل مع خطورة الإرهاب الموجود يعني كلنا نعرف أن التحالف الدولي في نهاية المطاف تم تشكيله في جدة وكلنا نعرف أن داعش كمنظمة إرهابية ضربت في الدول العربية والإسلامية بشكل مباشر وخاصة في تركيا وفي السعودية وغيرها من الدول العربية والإسلامية وهي تنشط بعدد في الدول العربية لكن دون أن يكون هناك تحرك فعلي واقعي بقدر ما هو كان إدارة للأزمة، عندما ضرب هذا التنظيم قلب أوروبا بشكل مباشر وقلب العاصمة الأوروبية باريس هنا تحرك الوضع الغربي لاحتواء هذا الأمر أو لمحاربة هذا الأمر، لكن حتى هذه اللحظة أنا في قناعتي لن يستفيقوا من الصدمة هم يتحدثون عن مكافحة الإرهاب هم يتحدثون عن مكافحة الإرهاب بأي ثمن وبأي طريقة لكن الأسباب الموضوعية للإرهاب قائمة في الشرق الأوسط وقائمة في سوريا تحديداً ..

حسن جمّول: طيب.

محمد زاهد غل: النظام السوري هو السبب الموضوعي للإرهاب إذا ما ذهب يعني رأس هذا النظام تحديداً فإن الأسباب الموضوعية للإرهاب أنا في قناعتي ستكون قد زالت...

حسن جمّول: طيب سيد بسام جعارة عفواً..

محمد زاهد غل: وعندها يمكن للسوريين قبل أن يكون للتحالف الدولي كلمة ورأي في مكافحة الإرهاب أفضل وأكثر واقعية.

حسن جمّول: سيد بسام جعارة يعني ما ذكره السيد محمد زاهد غل على ما يبدو لم يقنع الغربيين حتى اللحظة خصوصاً بعد أحداث باريس والهجمات التي تعرض لها هنا المعارضة ماذا سيكون دورها في إقناع الغرب بوجهة النظر هذه باختصار؟

بسام جعارة: اسمح لي أقول الأمر لا علاقة له بهجمات باريس ولا بإسقاط الطائرة الروسية في شهر أغسطس 2011 قال أوباما أيام الأسد معدودة ثم ضربنا بالكيماوي وبقي يضربنا بالكيماوي وبالبراميل رغم وجود قرارات مجلس الأمن بمعنى آخر قبل ظهور تنظيم الدولة وقبل ظهور تنظيم النصرة كنا نقصف بالطائرات والعالم لم يتحرك، الجميع يكذب تصريحات الغرب منذ أشهر وقبل الهجمات كانت تقول..

حسن جمّول: أشكرك.

بسام جعارة: بقاء بشار الأسد رجل قتل نصف مليون سوري يقفون معه الآن الجميع يكذب وأنا بدي أقول الرد الوحيد للشعب السوري هو أن يتحد سياسياً وعسكريا وأن يواجه الغزو الروسي وهذا الأمر هو ما يجري الإعداد له على الأرض..

حسن جمّول: أشكرك جزيلاً.

بسام جعارة: نحن لا نستطيع أبداً أن نثق بأحد على الإطلاق والكلمة الأخيرة للميدان.

حسن جمّول: أشكرك جزيلاً لأنه انتهى الوقت سيد بسام جعارة الكاتب والإعلامي السوري المعارض من لندن أشكر جزيلاً من موسكو أشكر ليونيد سوكيانين المحلل السياسي الروسي ومن اسطنبول الكاتب والباحث السياسي محمد زاهد غل أشكرك جزيلاً وشكراً أيضاً لدوغلاس اولفينت من واشنطن الباحث في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة انتهت حلقتنا إلى اللقاء.