لا تزال ردود الأفعال في ليبيا تتوالى على إعلان مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليونيوم الخميس, تشكيلة لحكومة توافق وطني في هذا البلد بعد أشهر من المفاوضات.

وتمثلت ردود الفعل في العاصمة طرابلس وبنغازي ومدن أخرى, بخروج متظاهرين رفضا لنتائج الحوار الذي جرى في الصخيرات بالمغرب برعاية دولية. وهناك من اعتبر إعلان ليون لهذه الحكومة تكريسا للانقسام في ليبيا.

من جانبه أوضح المبعوث الأممي أن تشكيلة حكومة التوافق مجرد مقترح يحتاج إلى موافقة كل الأطراف قبل يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

اللافت أن ترحيبا متحفظا بهذا الاتفاق خرج من حزب العدالة والبناء الليبي ومن تحالف القوى الوطنية أيضا.

حلقة (10/10/2015) من برنامج "حديث الثورة" حاولت استقراء طبيعة اعتراضات مختلف الفرقاء في ليبيا على اتفاق تشكيلة حكومة التوافق الوطني، وخيارات كافة القوى الليبية في حال تعثر اعتماد هذا الاتفاق، وما هي خيارات المجتمع الدولي في التعامل مستقبلا مع الوضع الليبي المتأزم؟

مجرد مقترحات
وفي اتصال هاتفي مع "حديث الثورة" قال ليون إنه يفضل الاتسام بالحذر في تفسير كلماته عندما يتحدث عن الأسماء المعنية بتشكيل الحكومة، موضحا أن ما تقدم به من أسماء لتشكيل حكومة التوافق مجرد مقترحات، وأنه ليس لديه أي مصلحة في اختيارها.

وأشار إلى أنه استمع إلى كافة الممثلين وحاول نقل رأيهم في الشخصيات التي قد تكون ناجحة وتخلق توازنا في لبيبا, مضيفا أن هذه الحكومة موجهة لقيادة البلاد في المرحلة الانتقالية قبل إجراء الانتخابات لإخراج ليبيا من أزمتها.

وتوقع ليون أن يوافق ممثلو المؤتمر الوطني العام والبرلمان المنحل على تشكيلة الحكومة رغم الجدل الحاصل حول تمثيل المناطق المختلفة في هذه الحكومة.

واتفق الخبير في الشؤون العربية والأفريقية الموساوي العجلاوي مع موقف ليون، وعبر عن قناعته بأن ما توصل إليه المبعوث الأممي ثمرة لمجهودات بدأت في غدامس.

وأضاف أن ليون ترك الباب مفتوحا أمام المؤتمر الوطني لإدخال تعديلات على تشكيلة الحكومة، عندما شدد على أن ما تقدم به عبارة عن أسماء مقترحة فقط.

ووصف العجلاوي موقف حزب العدالة والبناء بالإيجابي, معتبرا أن ردود الفعل الشعبية عن إعلان تشكيل الحكومة أمر طبيعي.

ومضى يقول إن المشكلة الأساسية في ليبيا هي انعدام الثقة بين الأطراف الليبية، داعيا الجميع إلى الاقتداء بالنموذج التونسي، ولافتا إلى أن هناك تخوفا من الدخول في المرحلة الانتقالية.

وتوقع العجلاوي أن يكون مصير ليبيا محصورا بين 20 سبتمبر/أيلول الماضي و20 أكتوبر/تشرين الأول الجاري, معربا عن أمله في تمكن الليبيين من التوصل إلى اتفاق بحلول التاريخ الأخير.

video

أسماء وتحفظات
من جانبه لفت عضو اللجنة التشريعية في المؤتمر الوطني الليبي العام محمد مرغم إلى أن تحفظات المؤتمر كانت منذ بداية الحوار الذي اختار ليون أطرافه.

وقال إن الأخطاء المنهجية هي التي أخرجت هذه الحكومة المعيبة، والمؤتمر لم يوقع عليها وغير ملزم بالأسماء التي طرحت لأنه لم يتقدم بأي مقترحات.

وأضاف أن ليون عدّل في الاتفاق دون استشارة أطراف الحوار، في حين أن مجلس الدولة هو المخول بذلك، وهو أمر محرج بالنسبة للمجلس.

وحول ترحيب حزب العدالة والبناء بهذا الاتفاق، اعتبر مرغم أن مواقف الأحزاب تعبر عن نفسها، بينما المؤتمر يمثل قطاعا كبيرا من الليبيين، وهو ولم يشارك في تشكيل الحكومة ويعتبر نفسه غير معني بها.

لكنه أشار إلى أن المؤتمر سيناقش الأسماء المقترحة ويعلن موقفه منها، مشككا في الوقت ذاته في قدرة الأمم المتحدة على حل الأزمة الليبية.

وقال مرغم إن حل أزمات ليبيا رهن بيد أبنائها وحدهم، وإن تجارب سابقة أثبتت عجز الأمم المتحدة في إعادة الاستقرار.

في المقابل يرى الكاتب والصحفي كامل المرعاش أن الأصوات التي عارضت تشكيلة الحكومة -سواء من البرلمان المنحل أو المؤتمر- قليلة، وأن الأغلبية أبدت موافقتها على الأسماء المقترحة مع بعض التحفظات.

وأضاف أن الأسماء تمت مناقشتها مع الجميع سواء في الغرف المغلقة أو الحوارات الجانبية، لافتا إلى أن ليون مرر هذه الأسماء على الجميع.

وبخصوص تأثير التشكيلات المسلحة على مواقف الأطراف المتحاورة، قلل المرعاش من هذا التأثير على مواقف أعضاء البرلمان المنحل، بينما توقع أن تؤثر على مواقف أعضاء المؤتمر.

وتوقع أن يوافق البرلمان المنحل على الحكومة، لكنه أعرب عن خشيته من معارضة فئة في المؤتمر للتشكيلة الحكومية, محذرا من أن ذلك قد يدخل البلاد في فراغ دستوري وبالتالي الغرق في العنف والفوضى.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: مواقف متباينة بليبيا من حكومة التوافق المقترحة

مقدم الحلقة: جلال شهدا

ضيوف الحلقة:

-   محمد مرغم/ عضو اللجنة التشريعية في المؤتمر الوطني الليبي العام

-   كامل المرعاش/كاتب وصحفي

-   الموساوي العجلاوي/خبير في الشؤون العربية والإفريقية

-   طارق متري/مبعوث الأمم المتحدة السابق إلى ليبيا

-   برناردينو ليون/مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا

تاريخ الحلقة: 10/10/2015

المحاور:

-   اتهامات لليون بتجاوز الصلاحيات

-   أثر التدخلات الخارجية على الأوضاع في ليبيا

-   طبيعة التعديلات المطلوبة

-   انعدام الثقة بين الأطراف الليبية

-   تأثير التشكيلات المسلحة على قرارات القوى السياسية

-   سيناريوهات متوقعة

جلال شهدا: أهلا بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من حديث الثورة، لم تزل ردود الأفعال في ليبيا تتواتر على إعلان مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون يوم الخميس تشكيلة لحكومة توافق وطني في هذا البلد بعد أشهر من المفاوضات تمثلت ردود الفعل في العاصمة طرابلس وفي بنغازي ومدن أخرى بخروج متظاهرين رفضا لنتائج الحوار الذي جرى في الصخيرات بالمغرب برعاية دولية وهناك من اعتبر إعلان برناردينو ليون لهذه الحكومة تكريسا للانقسام في ليبيا، من جانبه أوضح المبعوث الدولي أن تشكيلة حكومة التوافق مجرد مقترح يحتاج موافقة كل الأطراف قبل العشرين من هذا الشهر الجاري اللافت أن ترحيبا متحفظا بهذا الاتفاق خرج من حزب العدالة والبناء الليبي ومن تحالف القوى الوطنية أيضا، نحاول في حلقتنا هذه من حديث الثورة استقراء طبيعة اعتراضات مختلف الفرقاء في ليبيا على اتفاق تشكيلة حكومة التوافق الوطني وخيارات كافة القوى الليبية في حالة تعثر اعتماد هذا الاتفاق، وما هي خيارات المجتمع الدولي في التعامل مستقبلا مع الوضع الليبي المتأزم؟ أبدا النقاش مع ضيوفي بعد متابعة تقرير مريم أوباييش في الموضوع.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: استثنائيا لم يختلف المتظاهرون الليبيون في طرابلس وبنغازي خرجوا لنفس الهدف رفضُ مقترحِ حكومة الوفاق الوطني الذي أعلنه المبعوث الأممي برناردينو ليون في صخيرات بالمغرب، هتافات وشعارات المتظاهرين تؤكد أن مبادرة ليون ولدت ميتة، تفاؤل الرجل بالتوصل إلى التوقيع على وثيقة الاتفاق السياسي النهائي قبل العشرين من أكتوبر الجاري غير واقعي كما يبدو، بعد ساعات فقط من إعلانه قائمة أسماء المرشحين لتشكيل الحكومة ورئاسة مجلسها بدأ سيل الاتهامات المتبادلة بين الفرقاء الليبيين منهم من رفض ترشيحه ومنهم من اتهم المبعوث الأممي بتجاوز صلاحياته، المفارقة أن المؤتمر الوطني العام ومؤتمر طبرق وعلى غير العادة اتفقا على عدم قبول مقترح ليون وإن اختلفت أسباب كل طرف، ليس هذا فحسب يتعقد المشهد أكثر ويزداد غموضا بسبب مواقف أطراف سياسية أخرى تبدأ بالترحيب وتنتهي بالتحفظ، فقد رحب حزب العدالة والبناء الممثل في المؤتمر الوطني العام بما وصفها بمقدمات ميلاد حكومة الوفاق الوطني ثم يُتبع ذلك بتسجيل تحفظين وصفهما بمخالفات برناردينو ليون، تحالف القوى الوطنية الممثل في برلمان طبرق رحب هو أيضا باتفاق حكومة الوفاق الوطني ثم نفى في بيانه المشاركة في الحكومة، هذا النوع من المواقف التي تجمع بين نعم ولكن هي غالبا ما تكون مناورة سياسية يريد كل واحد أن يخرج في الأخير منتصرا وبأقل الأضرار، ليبيا متضررة من حالة الانقسام التي أعقبت الإطاحة بنظام أعتقد أنه آخر أحزان البلد الخلاف والاقتتال قاد ليبيا إلى حرب أهلية وخلق تربة خصبة لتنظيم الدولة الإسلامية وللنزعة الجهوية وأوقف تصدير البلد للنفط الذي يعد ثروته ومصدر عائداته أكثر من ذلك أصبحت ليبيا قبلة لمهربي المهاجرين، إصرار الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي غير المبكر على إنهاء الصراع في ليبيا هدفه الأول وقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا عبر المتوسط الأهم أن يصر الليبيون على وحدة البلاد وتجاوز مصالحهم الجهوية الضيقة وعلى إنهاء فوضى السلاح، استمرار الوضع كما هو ينذر بصوملة ليبيا وليس من أجل ذلك قامت ثورة فبراير.

[نهاية التقرير]

جلال شهدا: لمناقشة الاتفاق على حكومة ليبية وأداء ليون حتى الآن ينضم إلينا من طرابلس محمد مرغم عضو اللجنة التشريعية في المؤتمر الوطني الليبي العام وأرحب من باريس بالكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش ومن الرباط السيد الموساوي العجلاوي الخبير في الشؤون العربية والإفريقية أهلا بكم ضيوفي جميعا، أرجو أن تبقوا معنا لأنه في البداية ينضم إلينا من بيروت طارق متري مبعوث الأمم المتحدة السابق إلى ليبيا طارق متري أهلا بك، أبدأ معك كتبت قبل أيام عبر صفحتك على تويتر منتقدا ليون ابدأ الاقتباس " لا يحسب نفسه مفوضا ساميا وأنصحه في السر والعلن أن يُحمّل القوى السياسية الليبية مسؤولية الحكومة الجديدة فهي ليست حكومته" أين أخطأ طارق متري خلفكم في قيادة هذه المفاوضات وصولا إلى ما وصل إليه؟

طارق متري: ما قالته مقدمة البرنامج كان كلاما دقيقا هادئا عقلانيا وأنا ما حاولت أن أقوله باختصار في هذه التغريدة هذا الصباح ليس من باب انتقاد ليون بالعكس للقول أن ليون ليس حاكم ليبيا وهو يعرف ذلك ولا يدعي أنه حاكم ليبيا، ولذلك هو لا يؤلف حكومات ولا يختار رؤساء الوزراء ولا يعين الوزراء هو يقترح هو هكذا قال، وأن ليون يعني لم يأتِ بهذه الأسماء كلها من بيت أبيه يعني جاء بها بعد تفاوض مع ممثلي القوى السياسية طيلة عام كامل كان يجمعهم في أماكن متنوعة في غرف منفصلة وأحيانا في قاعة واحدة والأسماء التي اقترحها هي أسماء جرى تداولها بين القوى السياسية أعتقد من غير الإنصاف التعامل مع هذه الحكومة بوصفها حكومة برناردينو ليون ليست هي حكومة برناردينو ليون هي حكومة اقترحها برناردينو ليون على أساس ما توصل إليه في سماعه للأطراف المختلفة وبعد تلقيه اقتراحات خطية من الكثيرين، بالطبع أي تسوية مهما كانت لا ترضي الجميع وردود الفعل الأولى بوجه الإجمال حذرة يعني بعد أكثر من عام من الصراع الدامي في ليبيا بمختلف أشكاله وأسبابه الكثيرة المعروفة ما زالت ثقة غير كافية بين القوى السياسية ولذلك لا يمكن أن يتوقع عاقل أن القوى السياسية مجتمعة ستهلل لأية تسوية ربما في المرحلة الأولى يعترضون قد يخف اعتراضهم أعتقد أن مهمة برناردينو ليون بدأت الآن بمعنى أنه عليه أن يقول للقوى السياسية لاسيما إذا جاء اقتراحه متجاوبا مع ما جاءه منها يقول لهم عليكم أن تفوا بوعودكم عليكم أن تلتزموا بكلامكم وأن هذه فرصة يعني لا يمكن الانتظار إلى ما لا نهاية من أجل الوصول إلى بداية تسوية، حكومة الوحدة الوطنية هي ليست حلا لمشكلة ليبيا مشكلة ليبيا كبيرة لكنها تشق طريقا نحو الحل واعتقد أن الليبيين يعني يستحقون بعد كل ما عانوه في السنة والنصف الماضية من دمار عانته ليبيا من دمار وخراب وعاناه الليبيون من آلام الهجرة والتهجير من حقهم أن تكون عندهم حكومة عليها أن..

اتهامات لليون بتجاوز الصلاحيات

جلال شهدا: سيد متري هذه القوى تتهم سيد ليون بأنه تخطى صلاحياته بتسمية أشخاص لرئاسة الحكومة وأيضا وزراء في هذه الحكومة، هل ترى أنت من موقعك وأنت كنت مبعوثا سابقا إلى ليبيا هل ترى أنه فعلا يعني عندما دخل في لعبة الأسماء تخطى صلاحياته؟

طارق متري: هو اقترح يعني إذا كان ما نحن بصدده مجرد اقتراح على القوى السياسية أن تنظر فيه وتتفق عليه في 20 أكتوبر فيكون برناردينو ليون قد قام بواجبه، أما إذا كان عرض هذه الأسماء من باب التعيين فيكون تجاوز صلاحياته أنا لا اعتقد أنه فعل ذلك أعتقد أنه ما قام به هو اقتراح واقتراح محسوب بمعنى أنه ظنّ أن حكومة كهذه ستحظى بتأييد واسع يسمح لها بوضع حدٍّ لنزول الليبي نحو المزيد من العنف والفوضى، وبرناردينو ليون خضع أيضا ليس فقط لضغط القوى السياسية الليبية التي لم تبدو مستعجلة على التسوية بل هو خاضع لضغط من مجلس الأمن الذي يريد إنجاز تسوية على الأقل منذ 20 شهرا، مجلس الأمن يضغط من أجل حوار وطني يصل بالبلاد إلى وفاق إلى صيغة حكم وفاقية واشترط- لا أعرف ما هو حجم الدعم الذي سيقدمه للمجتمع الدولي لليبيا احتار في هذا الأمر- إنما مجلس الأمن اشترط دائما اتفاق الليبيين على أولوياتهم الوطنية وقيام حكم يتمتع بصدقية وبصفة تمثيلية واسعة لكي تكون له ادوار أكثر فاعلية في ليبيا، فكان يتعرض برناردينو ليون لهذا الضغط أيضا.

جلال شهدا: هو كما ذكرت هو ضغط بحجم كبير هذا من جهة ليون إذا ما انتقلنا من جهة الأطراف المتحاورة وأن خضت هذه التجربة وعندما التقيتك في طرابلس في ليبيا كنت تشتكي من التأثير الخارجي على الأطراف الداخلية في ليبيا، ما حجم تأثير التدخلات الخارجية على قرارات الأطراف المتحاورة في ليبيا؛ طارق متري؟

أثر التدخلات الخارجية على الأوضاع في ليبيا

طارق متري: يعني أنا كنت أقول وما زلت أقول أن ليبيا ليست أرض منازلة ليست ساحة مفتوحة للصراع بين القوى العربية والدولية بخلاف ما يعتقده الكثيرون، لكن هناك تدخلات عربية ودولية في ليبيا والمشكلة وإن كانت هذه التدخلات محدودة الحجم المشكلة هي أن القوى السياسية الليبية تستقوي بها وكان لا بد وأعتقد أن برناردينو ليون قام أو على الأقل حاول أن يقوم بهذه المهمة كان لا بد من إقناع كل الدول المعنية بليبيا أكانت الدول العربية القريبة والبعيدة أم الدول الأوروبية أيضا القريبة والأقل قربا إقناعها جميعا بأن من مصلحتها دعم العملية الحوارية الآيلة إلى الوفاق عوض تقديم الدعم العسكري المالي السياسي لفئة بعينها وأن هذا في آخر المطاف لا يخدم أحدا هذا يدفع ليبيا نحو المزيد من الفوضى وهو يجعل من ليبيا أرضا خصبة للتطرف أنا كنت أقول لبعض الناس الذين يقولون نحن ندعم الطرف الفلاني لمكافحة التطرف أقول لهم أن الدعم الذي تقدمونه لجهة ضد جهة أخرى يجعل من ليبيا أرضا خصبة للتطرف، إذا كنتم تريدون أن تضعوا حدا للتطرف عليكم أن تساعدوا الليبيين على الاتفاق فيما بينهم عليكم أن تساعدوا الدولة الليبية وليس القوى السياسية والجماعات المسلحة التي تلوذ بها من هذه الجهة أو تلك.

جلال شهدا: طيب الآن الأطراف الليبية ترفض هذا المقترح كما سميته أنت وسماه بطبيعة حال برناردينو ليون لتشكيل الحكومة..

طارق متري: بعضها.

جلال شهدا: بعضها طبعا هناك من يعني من يقبل بها ولكن بتحفظ بشروط إذا صح التعبير هل هي محاولة للضغط من أجل..

طارق متري: يعني المواقف يكتنفها بعض الغموض.

جلال شهدا: صحيح هذا الغموض إذا ما قلنا انه بناء هل هو محاولة للضغط من أجل تحسين المكاسب ربما السياسية؟

طارق متري: هذا بطبيعة الحال احتمال، هذا احتمال، وأنت تعرف أن في ليبيا كما في غيرها ولكن في ليبيا أكثر من سواها هناك سياسة الكيد فإذا كان خصمي تحفظ فلماذا لا أتحفظ إذا كان خصمي راضيا عليّ أن أرضى يعني هناك فالكل ينتظر أيضا موقف سواه ففي شيء من الانتظار ربما قد تتغير المواقف أو تصبح أقل غموضا في الأيام المقبلة ثم هناك أنا لا أريد إعطاء هذا الأمر أهمية كبيرة لكن هناك موقف مجلس الأمن يعني مجلس الأمن سارع إلى الترحيب بقيام حكومة وحدة وطنية وحمّل وليست هذه المرة الأولى حمّل الجهات التي تحول دون قيام هذه الحكومة وبالتالي دون استقرار ليبيا السياسي الذي يمهد لاستقرار أمني حمّلها مسؤولية، قد لا يعبأ أحد بهذا الموقف لأنه موقف بنظر الكثيرين بلا أنياب ولا مخالب ولكن قد يرى البعض أيضا أن خسارة تأييد المجتمع الدولي ليست لمصلحة ليبيا ولعله من المفيد عدم استعداء المجتمع الدولي على ليبيا أو دفعه لإدارة ظهره بالكلية لليبيا وهو احتمال حقيقي، المجتمع الدولي له اهتمامات أخرى في العالم- أقصد مجلس الأمن بصفة خاصة- غير القضية الليبية ويستطيع مُجمعا أن يقول حاولنا كانت أمام الليبيين فرصة لم يستفيدوا منها ولا نستطيع نحن أن نحل محلهم مرة أخرى لا برناردينو ليون ولا مجلس الأمن يستطيعان أن يحكما ليبيا، ليبيا يحكمها الليبيون ولا يمكن لطرف أن يحكمها ضد طرف آخر.

جلال شهدا: سأعيد صياغة السؤال هذا الرفض الضاغط على برناردينو ليون هل سيجبره على تغيير فكرة عدم إدخال تعديلات على مسودة الاتفاق النهائي يعني العشرون من الشهر الجاري هو الموعد نهائي لإعلان هذا الاتفاق؟

طارق متري: نعم لا اعرف لكن خبرة الأشهر الماضية تظهر أنه عند برناردينو ليون قدر كبير من المرونة يعني لم يرم اقتراحه فقال خذوه ولست مستعدا لأناقش أمرا معكم، اعتقد أنه مستعد لا بل مضطر لكي يسمع وجهات النظر المختلفة، لكن أعتقد انه يصعب عليه أن يعدل في مقترحه تعديلات جذرية لأنه إذا فعل يكون قد عاد بالعملية السياسية إلى حيث كانت منذ أربعة أعوام.

جلال شهدا: ممتاز وهنا السؤال الأخير لك السيد طارق متري ما هي الخيارات أمام الأمم المتحدة في حال الوصول إلى 20 الجاري دون التوقيع على اتفاق؟

طارق متري: يجتمع المجلس لا أعرف لا أستطيع التكهن بما سيفعله مجلس الأمن لكني ميال للظن أن مجلس الأمن سيجتمع وسيصدر بيانا يحمل فيه الليبيين مسؤولية فشل التسوية السياسية عندهم ويحتفظ مجلس الأمن لنفسه الحق لاحقا التلويح بعقوبات أو وفي كل الأحوال لن يكون مجلس الأمن دافعا باتجاه مساعدة ليبيا.

طبيعة التعديلات المطلوبة

جلال شهدا: شكرا لكم طارق متري مبعوث الأمم المتحدة السابق إلى ليبيا حدثتنا من بيروت شكرا على هذه المداخلة، أعود إلى ضيوفي وابدأ من طرابلس مع محمد مرغم عضو اللجنة التشريعية في المؤتمر الوطني الليبي العام، سيد محمد نريد أن نفهم ما أسباب التحفظات من المؤتمر الوطني العام على هذه التشكيلة الحكومية؟ وما هي طبيعة التعديلات التي يطالب بها المؤتمر الوطني العام على الاتفاق النهائي؟

محمد مرغم: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه، في الحقيقة التحفظات كانت من  بداية ما يسمى بالحوار، الحوار الذي اختار ليون أطرافه هناك أطراف هناك طرفين رئيسيين معروف يتنازعا الشرعية في ليبيا هما: المؤتمر الوطني العام والبرلمان الذي أبطلته المحكمة الدستورية العليا، وهناك أطراف أخرى أفراد اختارهم من بين 6 مليون ليبي وقال أنهم يمثلون الشعب الليبي بأي حق يعطي لنفسه ليون اختيار هؤلاء الأشخاص دون غيرهم واختار بعض..

جلال شهدا: ألم يمضي وقت على مثل هذا الكلام سيد محمد المؤتمر الوطني العام اجتمع وتباحث مع هؤلاء؟

محمد مرغم: هذه الأخطاء المنهجية، دعني أكمل، هذه الأخطاء المنهجية أخرجت هذه المقترحات وهذه الحكومة المعيبة، دائما عندما تبدأ بمقدمات خاطئة ستصل إلى نتائج خاطئة، الحكومة أولا المؤتمر الوطني العام لم يوقع هذه المسودة، مسودة الاتفاق، وبالتالي هو خارج هذه المسودة وليس ملزما بأي شيء لم يوقع عليه ولم يتعهد بالالتزام به هذه أول نقطة.

جلال شهدا: هو غير ملزم بالأسماء أيضا سيد محمد فقط لنوضح النقطة هو أيضا غير ملزم بالأسماء المطروحة الآن سيد برناردينو ليون أن هذا هو مجرد مقترح يحتاج إلى توافق الجميع.

 محمد مرغم: المؤتمر الوطني العام لم يتقدم بأي مقترحات، نعم المؤتمر الوطني العام لم يتقدم بأي مقترحات فيما يخص أسماء رئيس الحكومة أو نائبيه أو الوزيرين أو بقية أسماء الحكومة، ثم الخرق الآخر لليون للاتفاقية التي عرضها علينا للتوقيع هي أنه عدل في الاتفاقية من عنده لم يستشر حتى الأطراف التي وقعت وأضاف نائبا آخر للحكومة وتدخل في تعيين رئيس مجلس الدولة في الوقت الذي المسودة تنص على مجلس الدولة هو من يختار وهو من ينتخب رئيسا وتدخل في تشكيلة الحكومة أيضا لأن الحكومة في الأصل الأطراف تتفق على رئيس ونائبين ووزيرين ثم هذا المجلس الرئاسي هو الذي يقترح الأسماء ويختار الأشخاص، فهذه كلها خروقات أثارت ريبة كثير من اللبيبين وكثير من القوه السياسية في ليبيا وبالتالي..

جلال شهدا: طيب سيد محمد السيد ليون قال إنه عندما تنتهي هذه الفترة، السيد ليون قال إنه عندما ستنتهي هذه الفترة سينفذ فيها الاتفاق في حال طبعا قرار نهائي سيكون من حق مجلس الدولة الاحتفاظ بهذا الرئيس أو تغييره، ألم يكن بالإمكان القبول بهذه التسوية الآن لدرء الفتنة التي تحصل الآن في ليبيا؟

محمد مرغم: هل يريد أن..، لنفرض أن مجلس الدولة يريد أن يختار عبد الرحمن السويحلي رئيسا له، بعد اختيار ليون له سيظهر مجلس الدولة بأنه ينقاد إلى ليون وينفذ تعليمات ليون ويختار ما يختاره له ليون وهذا محرج لمجلس الدولة هذا شيء لا يقبله مجلس الدولة ولا يقبله أي ليبي أن يختار لك رئيسك وأيضا حتى الحكومة، حتى الحكومة الشعب الليبي لا يقبل من أي طرف خارجي أن يعين له حكومة.

جلال شهدا: طيب دعنا نسمع رأي الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش، سأعود إليك كامل مرعاش هل لدى برلمان طبرق أيضا برأيكم نفس التحفظات على هذه التشكيلة الحكومية وعلى مسار التفاوض مع برناردينو ليون.

كامل المرعاش: بداية أحييك واحيي ضيفيك وأحيي مشاهديّ القناة، الحقيقة الأصوات التي نسمعها من كلا الطرفين سواء من البرلمان الشرعي أو من المؤتمر المنتهية ولايته هي أصوات فئة قليلة ليست ليس كل الليبيين وليس كل النواب وليس كل أعضاء المؤتمر الوطني العام يعارضون هذه الحكومة هذا يجب أن يعرفه المشاهد هم فئة قليلة وربما فئة متطرفة لا تريد التوافق ولا تريد حل الأزمة الليبية وتبحث عن مصالحها هذا أولا، أما بالنسبة للبرلمان فاعتقد أن أغلبية أعضاء البرلمان من النواب يوافقون على هذه الحكومة وإن كان لديهم بعض التحفظات التي يمكن معالجتها لاحقا لأنه لا بد أن نعرف أن هذه الحكومة هي مقترح وضعه على الطاولة الوسيط الأممي وهي مجموعة من الأسماء تمت مناقشتها من كل الأطراف المتواجدة في الصخيرات دون استثناء، كل الأطراف كانت متواجدة وافقت على هذه الأسماء والحقيقة لا يمكن..

جلال شهدا: عفوا سيد كامل، الأطراف تقول أنها يعني لم تسمع بهذه الأسماء إلا بالمؤتمر الصحفي لبرناردينو ليون أنت تقول غير ذلك تقول أنها نوقشت معهم أنت واكبت المفاوضات في الصخيرات.

كامل المرعاش: نعم أنا واكبت هذه المفاوضات وهذه الأسماء تم مناقشتها مع الجميع دون استثناء سواء في الغرف المغلقة أو في الحوارات الجانبية ومن كل الأطراف وأصر على هذا الكلام واستمعت إلى..

جلال شهدا: محمد مرغم يقول لك المؤتمر الوطني العام لم يكن طرفا في اختيار الأسماء هذه حتى ولم يسمِ أي مرشح لتولي سواء رئاسة الحكومة والنواب أو حتى في مجلس الدولة.

كامل المرعاش: طيب يا سيدي السيد عبد الرحمن السويحلي ومجموعة من المؤتمر الوطني العام كانوا موجودين في الصخيرات هل كانوا يتسوقون هناك؟ ماذا كانوا يفعلون هناك يعني؟

جلال شهدا: في تصريح للسيد السويحلي للجزيرة نعم سيد الموساوي في تصريح للسيد السويحلي للجزيرة قال انه لم يكن يعلم بهذا الأمر وهو من السيد برناردينو ليون مباشرة عبر المؤتمر الصحفي.

كامل المرعاش: يا سيدي هذا الكلام يعاد إليه هو عليه أن ينفيه أو لا ينفيه هذا يخصه هو أما ما سمعته أنا وما قاله المبعوث الأممي أنه مرر هذه الأسماء على الجميع وكل المتحاورون في الصخيرات كانوا يتداولون هذه الأسماء وكانت معروضة أمامهم لمدة يومين تامين وفي الليل وفي النهار وبالتالي الآن جلب هذه المعلومات التي تشوش ليس مفيدا.

جلال شهدا: ينضم إلينا من الرباط الموساوي العجلاوي الخبير في الشؤون العربية والإفريقية هل يمكن أن يُحدث الطرفان الرافضان لهذه التشكيلة وأيضا لما تم الاتفاق عليه حتى الآن تغييرا فيما يقترحه السيد برناردينو ليون؟

الموساوي العجلاوي: لا أعتقد لأن ما وصل إليه برناردينو ليون هو مجهود هو ثمرة لعدد من اللقاءات التي بدأت في غدامس منذ عام تقريبا وأن هذه اللقاءات المتعددة المتكررة الطويلة جدا بالخصوص في الصخيرات أدت إلى ما أدت إليه السؤال المطروح الكبير الذي نطرحه نحن من خارج ليبيا كعرب وكمغاربة: هل الإشكال في ليبيا هو برناردينو ليون أم الإشكال هو الدخول في مرحلة انتقالية يمكن أن تؤدي بعد سنتين إلى توضيح الأمور؟ هذا هو السؤال الكبير، أنا لا اعتقد أن النقاش الحالي في ليبيا سيوقف هذه المسألة لأنها تراكم لعدد من اللقاءات، صحيح أن المؤتمر الوطني لم يقدم مقترحات بخصوص هذه التشكيلة ولكن برناردينو ليون ليل الخميس قال بالحرف هذا اقتراح فقط بمعنى أنه فتح الباب بالخصوص للمؤتمر الوطني لإدخال بعض التعديلات، هذا حتى بالنسبة لما يطرح من تعديلات طلب المؤتمر إدخالها على المسودة الرابعة ممكن قال برناردينو ليون وهو رجل منفتح جدا ويعرف جيدا الكيمياء الليبية قال إذا كانت الأطراف كلها متفقة على إدخال هذه التعديلات فمرحبا إذا لم يكن الأمر يصعب العودة إلى تعديل في المسودة الرابعة ولكن يمكن إدخال هذه التعديلات في الملاحق وسكت الجميع، أيضا موقف حزب العدالة والبناء كان موقفا إيجابيا على الأقل ما شاهدته هنا في الرباط هذه الأشياء كلها تبرز انه الآن ما يصرخ بها ربما هي صحيح هي أشياء طبيعية ولكن لا اعتقد أنها ستوقف مسلسل التحرك ومسلسل البناء والدخول إلى هذه المرحلة، العالم ينتظر من الليبيين أن يدخلوا في هذه المرحلة علما أن الإشكال هو صعب جدا، أكثر من 40 سنة لم يعرف الليبيون ثقافة المؤسسات، الحوار كان نظاما أوتوقراطيا أصوليا قامعا الآن لا يمكن كذلك أن نطلب في 4 سنوات من الليبيين أن ينتقلوا فجأة إلى نظام ديمقراطي، هناك مشكلة الثقة بين هذه الفصائل.

انعدام الثقة بين الأطراف الليبية

جلال شهدا: هنا أريد أن اسأل سيد العجلاوي تحدثت عن الخوف من مرحلة انتقالية وهذا يطرح سؤال، ما مدى تأثير انعدام الثقة في هذه الخلافات التي يعيشها الليبيون الآن؟

الموساوي العجلاوي: يا أخي فليتوقف الجميع عن الصراخ وعن الصياح وينظروا فقط إلى جهة الغرب غرب ليبيا إلى تونس التي حظيت بجائزة نوبل الرباعية، لأن الإشكال كبير أيضا- الرباعية التونسية- لأن الإشكال كبير في ليبيا لا توجد قوى ثالثة هناك أطراف متنافرة متنابذة متناقضة في حين كان ربما الأمم المتحدة لو لم تكن الأمم المتحدة هل كان الليبيون يستطيعوا أن يصلوا إلى ما وصلوا إليه اليوم، ربما الآن لا يجب أن نتخوف يجب أن نكون متفائلين لأن 6 ملايين ليبي ينظرون إلى هذه المرحلة نظرة إيجابية وهم بالخصوص، أنا تابعت الحوار واللقاءات استمتعت كثيرا بمواقف الوفود النسائية كانت هي الأمل كانت هي عين العقل فيما يخص الوفود الذي حضرت على الأقل إلى الصخيرات لأنها الأم والزوجة والبنت هناك القبائل هناك الحكماء، في ليبيا لا ينعدم الصوت العادل ولكن ربما يجب أن يحضر صوت العقل فقط لو أنا أقول لو أنه في المسودة الأولى لكل طرف يمكن أن يعدلها لصالحه خلال المرحلة الانتقالية، هناك تخوف من الدخول في هذه المرحلة الانتقالية شيء طبيعي ولكن برناردينو ليون ربما فهم أنه عليه أن يطرح اقتراحات لأن ليس هناك طرف، كنتم تعتقدون أن طرفا سيوافق أو الأطراف الليبية ستجتمع حول طاولة واحدة ويتفقوا على قرار لكن لن يحصل هذا، برناردينو ليون وصل إلى مستوى أنه جمع الأطراف التي كانت ترفض الجلوس حول طاولة واحدة أنا أراهم في الصخيرات مثلا لا اعتقد عندما تراهم مجتمعين متحاورين لم تقل بأن هؤلاء الناس هم متناقضين لهم مواقف متناقضة، فبالتالي أنا اعتقد أن الوفود المحاورة يجب كذلك أن تكون لها مشروعية التواصل وأيضا نقل ما يمكن أن يقع في ليبيا حتى نتمكن أن ندخل إلى مرحلة جديدة..

جلال شهدا: طيب طرحت نقطة مهمة وأشرت إلى ما سميته موقف إيجابي من حزب العدالة والبناء هنا اسأل محمد مرغم ضيفي في طرابلس كيف تفهمون أو تقرأون هذا التفاوت بالمواقف ما بين العدالة والبناء والمؤتمر الوطني العام المشارك في عضويته فيما يتعلق بالترحيب وإن كان مشروطا بالأسماء التي طرحها برناردينو ليون سيد محمد مرغم.

محمد مرغم: في الحقيقة نحن نتكلم من داخل المؤتمر الوطني العام يعني بغض النظر عن مواقف الأحزاب التي تعبر عن نفسها وتعبر عن مواقفها؛ والأحزاب السياسية لها حسابات لكن المؤتمر الوطني العام كطرف أساسي ورمز للشرعية ويمثل قطاع كبير من الليبيين الذين يؤدون شرعيته لم يشارك في وضع هذه الحكومة وبالتالي ليس معنيا بها، أنا لم أشارك أنا لم أضع أسماء لماذا تلزمني بها أنا لست ملزما حتى بالاتفاق الذي لم أوقع عليه، ما دام هذا الاتفاق أراه غير متوازن ولا يحقق التوازن ولا يحقق سلاما عادلا دائما بين الليبيين وفيه..

جلال شهدا: طيب يسألك كامل المرعاش سيد محمد ماذا كان يفعل أعضاء المؤتمر الوطني العام خلال كل فترة التفاوض هذه؟

محمد مرغم: كانوا يحاولون عرض التعديلات التي يرون ضرورة إدخالها للمسودة لإعادة التوازن إلى المسودة..

جلال شهدا: وفيما يتعلق بالأسماء..

محمد مرغم: وهذا ما قرره المؤتمر، الأسماء إذا عرضت إليهم ولنفرض أنها عرضت عليهم ولا أدري إذا كان هو رأى أنه عرضت عليهم هل وافقوا على هذه الأسماء؟ هذا السؤال هل وافقنا على هذه الأسماء؟ هل وفد المؤتمر الوطني العام قال كويس  أنت تقدر تقترح أسماء الحكومة من يقول هذا؟

جلال شهدا: طيب كامل المرعاش أيضاً هناك أطراف وافقت على هذا المقترح من جانب برلمان طبرق ما هو تأثير أيضاً هذه الموافقة على قرارات المجموعات الأخرى، ودعني أسأل سؤال بطريقة أخرى إلى أي مدى تستطيع المجموعات المسلحة الفاعلة على الأرض بتغيير آراء أو مواقف الجهات التي تريد وتوافق ربما على هذه التشكيلة من السيد برناردينو ليون وإلى أي مدى تستطيع أن تعرقل هكذا اتفاق مع قرب موعد انتهاء المهلة؟

كامل المرعاش: نعم أعتقد أن البرلمان الشرعي في طبرق غير معني بهذه المليشيات لا توجد بالمعنى الذي يوجد في غرب ليبيا مليشيات في شرق ليبيا، في شرق ليبيا يوجد جيش ليبي منتظم ونظامي وتقوده قيادة جيش تم تسميتها من البرلمان الشرعي، هذا السؤال ينطبق على المليشيات التي تسيطر على طرابلس، الآن السيد مرغم يتكلم عن المؤتمر الوطني العام يا سيدي هناك مجموعة كبيرة حتى في المؤتمر الوطني العام..

جلال شهدا: طيب، لدينا مشكلة في الصوت والصورة مع سيد كامل المرعاش وصلني الآن على موقع الأمم المتحدة على الفيس بوك قال السيد ليون سيتم إدراج الأسماء الستة الذين اختيروا في الملحق رقم واحد من الملحق السياسي للتفاوض وللاتفاق الليبي أما الأسماء الأخرى التي طرحت فهي مقترحات وتم مناقشتها خلال المفاوضات التي حصلت، سيد محمد ووحده مجلس الرئاسة سيقرر..

محمد مرغم: نعم.

جلال شهدا: ما إذا كانت سيتم قبول هذه المقترحات، محمد مرغم ردك الآن على ما جاء على موقع الأمم المتحدة للسيد برناردينو ليون.

محمد مرغم: المؤتمر الوطني العام قراره واضحاً عندما يدخل السيد ليون التعديلات التي يطلبها المؤتمر العام في مسودة سيطرح أو سيناقش المؤتمر الوطني الأسماء التي طُرحت ويقترح من عنده أسماء لهذه ويصل إلى توافق مع الليبيين هذا قرار المؤتمر واضح ومن قبل إعلان هذه التشكيلة الحكومية.

تأثير التشكيلات المسلحة على قرارات القوى السياسية

جلال شهدا: جيد، يعود التواصل مع السيد كامل المرعاش ضيفي في باريس سألتك عن تأثير التشكيلات المسلحة على قرارات القوى السياسية؟

كامل المرعاش: نعم أنا أكرر ما قلته أن هذه المشكلة يمكن أن توجد في طرابلس التي تسيطر عليها المليشيات أما في شرق ليبيا فهناك جيش نظامي تقوده قيادة عسكرية تم تسميتها من البرلمان الشرعي وبالتالي..

جلال شهدا: ولكن سيد كامل أيضاً أيضاً بنغازي شهدت تظاهرات..

كامل المرعاش: نعم.

جلال شهدا: تحمل صور اللواء خليفة حفتر وهي ترفض هذه الأسماء وتقول إنها لا تمثل الليبيين بل هناك من ذهب أبعد من ذلك وقال أنهم نحن نحاول التخلص بين قوسين من الإخوان المسلمين وبرناردينو ليون يعيدهم إلى التشكيلة بهذا الوضوح وبهذه الصراحة.

كامل المرعاش: نعم أنت تحدثت عن مظاهرة ويعني ذلك أن بنغازي تعيش أجواء حرية التعبير لكن هل من قيادة الجيش الليبي أن يخص هذه الحكومة هذا هو الذي.. أما مظاهرة قام بها شباب يعبرون بكل حرية عن رأيهم في بنغازي هذا يعني أن هناك مناخ للحرية في بنغازي في طرابلس لا يوجد..

جلال شهدا: طيب.

كامل المرعاش: هذا المناخ من الحرية هناك مجموعات افتعلت مظاهرات لترفض ليس فقط الحكومة الجديد..

جلال شهدا: طيب سيد كامل.

كامل المرعاش: وإنما ترفض مبدأ المصالحة وهناك خطاب ديني يحرض الشباب ويحرض على المصالحة ويحرض على أن ينتهي الاقتتال في ليبيا وما شهده ميدان الشهداء اليوم..

جلال شهدا: جيد سيد كامل..

كامل المرعاش: خير دليل على ذلك هناك خطاب ديني يستغل الشباب في الدفع بليبيا إلى الاقتتال من جديد.

جلال شهدا: اسمح لي أن نسمع موقف المعني الرئيس بهذه القضية ينضم إلينا عبر الهاتف من ضواحي مدريد السيد برناردينو ليون مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، سيد ليون شكراً لكم للانضمام إلينا موقفكم الآن من رفض الأطراف الليبية هذه الأسماء والتشكيلة وأنتم متهمون من قبلهم بأنكم تخطيتم الصلاحيات المعطاة إليكم عبر تسمية أشخاص لرئاسة الحكومة ونواب وأيضاً وزراء في هذه الحكومة سيد ليون؟

برناردينو ليون: يجب أن اتسم بالحذر حول كيفية تفسير كلماتي وعندما تحدثت عن الشخصيات المعنية كانت مجرد مقترحات وتم اقتراحهم من قبل الأطراف في الحوار الليبي أنا أؤكد لكم أنه ليس لدي مصلحة وأنا لا أعرف العديد من هذه الشخصيات بشكل شخصي، لذلك كانت هذه الأسماء مقترحة من قبل كما قلت من قبل عدة أطراف في الحوار الليبي.

جلال شهدا: ولكن هذه الأطراف تقول سيد ليون صراحة أنها لم تعرض عليها هذه الأسماء وتفاجئت بها من خلال مؤتمرك الصحفي.

برناردينو ليون: ما أستطيع إخباركم به هو شرحته قبل قليل وإنني كنت أستمع إلى كل الليبيين ومن ممثليهم وكنت أحاول أن أنقل رأيهم في الشخصيات التي قد تكون ناجحة وتخلق توازناً في ليبيا ليس هنالك أحد منهم اقترح تشكيلة الحكومة النهائية وكما قلت تشكيل أعتقد يعكس أغلبية المشاركين في الحوار الليبي هو مقترح من الأمم المتحدة هو ليس مقترحاً تفاوضياً لكنه مقترح أعتقد بإخلاص إنه يمثل رأي المفاوضين والمشاركين في الحوار الليبي.

جلال شهدا: طيب لنخرج من قضية الأسماء ما موقفكم الآن من رفض الأطراف لهذا الاقتراح وما تأثيره على التوقيع النهائي في العشرين من الشهر الجاري على ما تم التوصل إليه حتى الآن؟

برناردينو ليون: ما أستطيع إخباركم به في هذه المرحلة أن الحكومة وما طلبتُ من الليبيين أن يفهموه أن هذه الحكومة مخصصة لقيادة الدولة أو البلد لأشهر قليلة في الفترة الانتقالية وأن تقوده إلى الانتخابات حيث يستطيع الشعب أن ينتخب الحكومة، إذا لم يكن هنالك حكومة تمثل كل المناطق الأمر لا يتعلق بهذا الموضوع بالتأكيد حاولنا أن يكون هنالك حكومة تتشكل بشكل متوازن تمثل كل المناطق والآراء السياسية، لكن هذا هو ليست هذه هي النقطة الأساسية النقطة الأساسية هي إخراج ليبيا من هذه الأزمة أريد من جميع الليبيين وخاصة الساسة منهم أن يتصرفوا بشكل مسؤول وأن لا يقوموا بنقل هذه المشاعر السلبية ويخبرون الناس والشعب بشكل عام أن هذه المنطقة وهذه الفئة غير ممثلة لكنهم يجب أن يكون هنالك حكومة تتشكل من عدة أشخاص تخرج بالبلد من الأزمة وهذا هو الشيء الأهم في هذه المرحلة.

سيناريوهات متوقعة

جلال شهدا: بالتالي ما خيارات الأمم المتحدة إذا لم يتم التوافق عند المهلة المحددة سيد ليون؟

برناردينو ليون: نتوقع الآن من المؤتمر الوطني والبرلمان أن يقوما بالموافقة على الحكومة بالتأكيد إذا لم تتشكل الحكومة ولم يوافقوا عليها في المقام الأول ويعتقدون أنها ليست الحكومة المناسبة لقيادة ليبيا في هذه المرحلة يجب علينا أن نعيد النظر في عملنا لكن كما قلت أعتقد أن كلا من العناصر الممثلة والتي تمثل المواقف السياسية يجب أن تكون حاضرة كما قلت أن هنالك شخصان السيد معيتيق والمجبري اعتقدنا أنهم أشخاص سيتمتعان بدعم كبير من المؤتمر الوطني وأيضاً تلقينا دعوات ووثائق تدعمهم من قبل أكثر من 25 شخص من المؤتمر الوطني، وقد تلقى الكثير من التواقيع التي توافق عليهم، لذلك كما قلت إنهم يمثلون الأعداد الكبيرة من المؤتمر الوطني لذلك نأمل في نهاية الأمر أنه بالرغم من الجدل الحاصل الآن حول تمثيل المناطق المختلفة فإن الحكومة والاتفاق سيتم الاتفاق عليه والموافقة عليه من قبل الطرفين.

جلال شهدا: شكراً لكم برناردينو ليون مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا حدثتنا عبر الهاتف من ضواحي مدريد، أعود سريعاً إلى ضيوفي الموساوي العجلاوي أيام وتنتهي ولاية برلمان طبرق وأيضاً هناك تساؤلات كبيرة في الداخل والخارج على مدى شرعية المؤتمر الوطني العام، الآن ما هي السيناريوهات المتوقعة في حال وصول العشرين من الشهر الجاري دون التوقيع على اتفاق نهائي؟

الموساوي العجلاوي: هو مصير ليبيا ربما محصور بين العشرين من سبتمبر والعشرين من أكتوبر وبالتالي أنا اعتقد أنا متفائل ربما أنه إلى حين الوصول إلى 20 أكتوبر ممكن أن يكون هناك اتفاق ربما قد الآن سمعنا في هذه الحلقة تصريح إيجابي من السيد الأخ من طرابلس أيضاً أكده برناردينو ليون تواً فبالتالي هناك أمل هناك ربما لا يجب أن ننظر إلى الجانب الأسود من الشيء يجب أن ننظر إلى نقطة الضوء لأنه لأول مرة منذ سقوط نظام القذافي هناك نوع من توفق أو على الأقل هناك تشكيلة مقترحة للتوافق حولها للوصول إلى المرحلة الانتقالية، يجب أن نتذكر فقط أنه منذ أيام أصدرت الأمم المتحدة تقريراً حول ليبيا تقول أن أكثر من نصف الليبيين بحاجة إلى مساعدات طبية وغذائية وأشياء أخرى هذه هي الأسئلة التي يجب أن يطرحها الجميع يجب أن لا نقف عند كذا أو كذا ربما برناردينو ليون هو ذكي جداُ ويعرف كيف يتصل بالأطراف جميعها..

جلال شهدا: طيب.

الموساوي العجلاوي: اعتقد أن يجب أن ننظر بتفاؤل إلى المستقبل.

جلال شهدا: سيد العجلاوي أيضاً سؤال سريعاً لو سمحت قرار من مجلس الأمن يسمح باستخدام القوة لمواجهة الاتجار بالبشر وأيضاً لمكافحة الهجرة غير الشرعية يتقاطع مع أيضاً قانون أقر القاهرة لمكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، هل يمكن أن يفتح هذا باب أمام تدخل خارجي في ليبيا من بوابة مكافحة الاتجار بالبشر مثلاً هل هناك مخاوف؟

الموساوي العجلاوي: وهل من باب الصدف أن تصدر الأمم المتحدة إحالة أو إعطاء الضوء الأخضر لأوروبا للتدخل في سواحل ليبيا مع اقتراب 20 من أكتوبر، أنا اعتقد أن هذا كرسالة من المجتمع الدولي للأطراف الليبية جميعها على أساس ربما هناك تصور للتدخل في لبيبا بشكل أو بآخر لأن ليبيا لم تعد مشكل بالنسبة لليبيين فقط..

جلال شهدا: طيب.

الموساوي العجلاوي: هناك مشكلة الهجرة التي تذهب إلى أوروبا ثم هناك الأخطر من هذا وذاك هو تنظيم الدولة  الموجود في وسط ليبيا والذي يشرف على حقول الهلال النفطي ويشكل خطر على أمن المتوسط..

جلال شهدا: شكراً.

الموساوي العجلاوي: ربما سيصل الوقت أن الدول الكبرى ربما قد تتخذ قرارا ما.

جلال شهدا: شكراً الموساوي العجلاوي كامل المرعاش سريعا ما هي مآلات الوضع في ليبيا سريعاً لو سمحت والسيناريوهات المتوقعة؟

كامل المرعاش: والله أنا أتوقع متفائل لأن البرلمان سوف يوافق على هذه الحكومة وإن كان بعض التحفظات، أعتقد أتوقع أن فئة قليلة أيضاَ في المؤتمر الوطني ستعرقل وهذه الفئة يجب أن لا يستهان بها لأن لديها مليشيات مسلحة يمكن أن تعرقل في طرابلس لأنها تحتل طرابلس وعندما يصل 20 أكتوبر القادم أخشى ما أخشاه أن تقع البلاد في فراغ دستوري..

جلال شهدا: شكراً.

كامل المرعاش: وتعود حالة الاقتتال إلى ليبيا من جديد.

جلال شهدا: محمد مرغم..

كامل المرعاش: هذا هو المآل الذي نخشاه جميعاً.

جلال شهدا: شكراً كمال المرعاش، محمد مرغم اختم معك بدقيقة واحدة أيضاً السيناريوهات المتوقعة بقراءتكم وهل ممكن أن يحدث أي تغيير من الآن حتى العشرين الجاري؟

محمد مرغم: هو بنظرة إلى العالم من حولنا رأينا تجارب الأمم المتحدة في اليمن وفي سوريا وفي العراق ورأينا الفشل الكمال ورأينا أن الاتفاقات التي تشرف عليها الأمم المتحدة ليس وراءها إلا مزيد من الدماء ورأينا كيف تجمع التوانسة المختلفين بإشراف التوانسة استطاعوا أن يحققوا إنجازاً ملموساً واستطاعوا أن يحوزوا على جائزة نوبل للسلام نحن نريد أن يجلس الليبيون إلى بعضهم بإشراف ليبي حوار ليبي ليبي بإشراف ليبيين فيما بينهم وليحكم بيننا أي ليبي، لنفرض الأخوة الأمازيغ لا يدخلون الآن في العملية السياسية ولا يشاركون في لجنة الدستور ولا في البرلمان المنحل..

جلال شهدا: شكراً.

محمد مرغم: وانصرفوا جانباً في الصراع العسكري في ليبيا يمكن أن يكونوا حكماً كما كان الرباعية في تونس..

جلال شهدا: شكراً لكم.

محمد مرغم: ونستطيع أن نعبر بليبيا إلى السلام إذا خلصت النوايا..

جلال شهدا: شكراً من طرابلس محمد مرغم عضو اللجنة التشريعية في المؤتمر الوطني الليبي العام شكرا لك..

محمد مرغم: واعتقد أن الليبيين سيكونون أهل قلب رجل واحد ولا يسمحون بالتدخل الأجنبي ولا بوصاية ليون ولا بأن يكون ليون المندوب السامي وأي طرف أجنبي في ليبيا.

جلال شهدا: شكراً محمد مرغم أيضاً من باريس أشكر الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش ومن الرباط الموساوي العجلاوي الخبير في الشؤون العربية والأفريقية كما أشكر السيدان طارق متري وبرناردينو ليون اللذان شاركا معنا في هذه الحلقة، بهذا تنتهي مشاهدينا الكرام هذه الحلقة من حديث الثورة إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم بأمان الله ورعايته إلى اللقاء.