الضربات الجوية الروسية على الأراضي السورية مستمرة رغم القلق والانتقادات الغربية والإقليمية. ولم تقتصر هذه الضربات على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، بل شملت أيضا جماعات سورية أخرى معارضة تعتبرها موسكو إرهابية.

وزيادة على ذلك فهناك تقارير تتحدث عن الاستعداد لعملية برية في الشمال السوري تشارك فيها قوات من إيران وحزب الله بغطاء جوي روسي.

تطورات تفرض تساؤلات عن طبيعة العلاقة بين أطراف هذا التحالف الداعم للنظام السوري بقيادة روسيا، وإلى أي مدى يمكن أن يصل التورط الروسي في الصراع السوري خاصة مع الأنباء عن نشر قوات من مشاة البحرية الروسية على الأراضي السورية، وحقيقة الموقف الأميركي من هذا الدور الروسي، وتداعيات هذا الدور على الأزمة السورية، وهل سيؤدي إلى إطالة أمدها؟

حلقة (1/10/2015) من "حديث الثورة" ناقشت محددات التنافس والتكامل في علاقات القوى المنغمسة في الصراع السوري، خاصة روسيا وإيران والولايات المتحدة.

موقف واشنطن
فمن وجهة نظر سفير الائتلاف السوري المعارض في واشنطن نجيب الغضبان فإن التدخل الروسي لم يتم برضى أميركي، ولكنه جاء في غياب موقف أميركي قوي بسبب تردد واشنطن في الانخراط في المشهد السوري.

بدوره يرى باري بافيل نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس الأميركي باراك أوباما أن واشنطن ما كانت لترحب بانخراط روسي في سوريا، لكن إدارة أوباما كانت مترددة في التدخل في سوريا لأنها تعتبر أن هذا التحرك سيعقد الوضع أكثر.

في المقابل أعرب الكاتب والباحث السياسي ياسر الزعاترة عن اعتقاده بأن الموقف الأميركي كان متماهيا مع الموقف الإسرائيلي منذ البداية لإطالة أمد الحرب وتدمير سوريا عبر منع السلاح النوعي عن المعارضة.

وقال إن هناك حالة من التنسيق بين الفرقاء لإجهاض ثورة الشعب السوري والإبقاء على الرئيس السوري بشار الأسد، واصفا ما يجري بالمؤامرة المفضوحة على الشعب السوري.

روسيا وإيران
وبخصوص التدخل الروسي في سوريا يشير نجيب الغضبان إلى أن موسكو كانت موجودة منذ اليوم الأول للصراع عبر تزويد الأسد بأدوات القتل "وهي الآن تتدخل بشكل مباشر".

أما الزعاترة فرأى أن الروس يتدخلون جوا في سوريا، بينما يتدخل الإيرانيون برا باعتبار أن سوريا تمثل مشروع التمدد الإيراني.

وأضاف أن المشهد في سوريا بالغ التعقيد والدخول الروسي يزيده تعقيدا، مؤكدا أن إيران الآن تشتري بعوائد البرنامج النووي كل المواقف الأوروبية.

أما الدبلوماسي الإيراني السابق هادي أفقهي فلم يستبعد تدخل قوات إيرانية لدعم القوات السورية وحزب الله إذا طلبت دمشق ذلك.

وقال إن هناك تقسيما للعمل بين روسيا وسوريا وإيران وقد يلتحق بهم العراقيون, نافيا وجود منافسة بينهم بقدر ما هناك تقسيم للمهام وتفاهم بصرف النظر عن المصالح.

وبشأن التفاهمات الروسية الإسرائيلية أوضح أفقهي أن مصالح إسرائيل في الداخل السوري ليس فيها مساحات مشتركة بين طهران وموسكو.

من جانبه عبر باري فيل عن قناعته بأن هدف الانتشار الروسي هو حماية النظام السوري، وتعقب مواقع الجماعات المسلحة, متوقعا أن تطيل العمليات العسكرية من أمد الصراع وتعميق المأساة الإنسانية.

ونفى وجود تنسيق بشأن الغارات التي شنتها روسيا قائلا إنه تم إبلاغ الأميركيين بها قبل ساعة واحدة من تنفيذها فقط، ولم يستبعد أن يتعرض الجنود الروس لمجازر إذا أقدموا على أي مغامرة برية.

في المقابل يرى نيكولاي سوخوف الباحث في معهد الاستشراق ونائب رئيس مركز الدراسات الشرق أوسطية أن التدخل الروسي سيقتصر على القوة الجوية فقط، مشيرا إلى وجود تخوف داخل المجتمع الروسي من تكرار حرب أفغانستان والشيشان.

وأضاف سوخوف أن الوسائل التقنية المعاصرة دقيقة جدا تسهل عملية تدمير الأهداف على الأرض بدقة دون اللجوء إلى قوات برية.

وقال إن الشعب الروسي لا يهتم كثيرا بما يجري في سوريا لأن لديه مشاكله الداخلية، لكن التخوف يوجد على مستوى الخبراء والسياسيين.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: موسكو وواشنطن وطهران.. حدود التنافس والتنسيق بسوريا

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   نيكولاي سوخوف/ باحث في معهد الاستشراق ونائب رئيس مركز دراسات الشرق أوسطية

-   هادي افقهي/دبلوماسي إيراني سابق

-   باري بافيل/نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق لأوباما

-   ياسر الزعاترة/كاتب وباحث سياسي

-   نجيب الغضبان/سفير الائتلاف السوري المعارض في واشنطن

تاريخ الحلقة: 1/10/2015

المحاور:

-   أفق التدخل الروسي في سوريا وحدوده الميدانية والزمنية

-   عملية برية إيرانية بغطاء روسي

-   حقيقة الموقف الأميركي

-   الخيار العربي الاستراتيجي

-   غارات روسية تستهدف مواقع المعارضة السورية

حسن جمّول: أهلا بكم مشاهدينا في هذه الحلقة من حديث الثورة، الضربات الجوية الروسية على الأراضي السورية مستمرة رغم القلق والانتقادات الغربية والإقليمية، ولم تقتصر هذه الضربات على مواقع تنظيم الدولة بل شملت أيضا جماعات سورية أخرى معارضة تعتبرها موسكو إرهابية ليس هذا فحسب؛ فهناك تقارير تتحدث عن الاستعداد لعملية برية في الشمال السوري تشارك فيها قوات من إيران وحزب الله بغطاء جوي روسي، تطوراتٌ تفرض تساؤلات عن طبيعة العلاقة بين أطراف هذا التحالف الدولي الداعم للنظام السوري بقيادة روسيا وإلى أي مدى يمكن أن يصل التورط الروسي في الصراع السوري خاصة مع الأنباء عن نشر قوات من مشاة البحرية الروسية على الأراضي السورية وحقيقة الموقف الأميركي من هذا الدور الروسي وتداعيات هذا الدور على الأزمة السورية؟ وهل سيؤدي إلى إطالة أمدها؟ هذه التساؤلات وغيرها نناقشها في حلقتنا هذه من حديث الثورة ولكن بعد متابعة تقرير الزميل فتحي إسماعيل في هذا الموضوع.

[تقرير مسجل]

فتحي إسماعيل: كمن يصب الزيت على النار جاء الانخراط الروسي بشكله الجديد في سوريا أقرب إلى القتال نيابة عن نظام الأسد الذي لم يعد معنيا فيما يبدو حتى بشعاراته حول استقلال سوريا الوطني، فالمأزق الذي عليه يبدو هذه المرة قد وصل إلى حد وجود النظام من عدمه فكانت استغاثة منه لبتها فورا روسيا، استجابة تفقد الدور الإيراني على الأرجح مرتبة الريادة لكنه يظل مكملا لانقاد نظام دمشق مع تأكيد مصادر لبنانية مطلعة أن مئات من جنود القوات البرية الإيرانية وصلوا سوريا منذ أيام للمشاركة في عملية برية في شمال البلاد تحت غطاء سلاح الجو الروسي، الولايات المتحدة الأميركية التي تبدو عاجزة حتى الآن عن مواكبة هذا التدخل الروسي يتغلب هاجس خطر تزامن حملتين جويتين ضمن مجال جوي واحد على ما سواه من هواجسها ولذا دعت إلى إحداث آلية طارئة للتنسيق العسكري مع الروس، على هذا النحو يبدو الأميركيون والروس أقرب إلى التحالف منه إلى التنافر أو العداء بقطع النظر عما إذا كانت واشنطن مرغمة على مجاراة هذا التورط الروسي في روسيا لانعدام خياراتها أو سعيا منها ربما إلى إغراق موسكو في المستنقع السوري كما غرق الاتحاد السوفيتي في المستنقع الأفغاني ثمانينيات القرن الماضي أو على الأقل أن يرتد تدخلها الحالي عليها تفجيرات وهجمات في الداخل كما ارتدت عليها حروبها في القوقاز، وبقطع النظر عما يردده الروس الآن من أن هجومهم الجوي حرب استباقية للقضاء على المتشددين في سوريا قبل وصولهم إلى روسيا فإن مجريات الميدان تُنبأ بأن الدفاع عن نظام الأسد هو الهدف الرئيس فبعد تأكيد واشنطن والمعارضة السورية أن المستهدف من القصف الروسي كان الجيش الحر وما يسمى المعارضة المعتدلة وسكانا مدنيين جاءت إشارة النظام لتؤكد تلك الروايات حيث اعتبرت مصادره العسكرية أن الجيش الروسي سيحدث تغييرا كبيرا في مجريات الحرب وهذا يفترض ألا يتحقق إلا إذا كان المستهدفون هم كل خصوم النظام السوري وأولهم الجيش الحر والجماعات التي قاتلته منذ البداية، أيا يكن من الأمر فثمة من يعتبر التدخل الروسي الحالي إيذانا بتغيير الخرائط لا المعطيات العسكرية فحسب، وأن الحل الآن خرج من يدي السوريين تماما ليمتد النزاع سنوات أخرى، في مقابل وجهات نظر تعتقد أن انتقاله إلى مربع التدويل العسكري قد يمهد لإنضاج تسوية سياسية تكون الأولوية فيها لمصالح القوى الكبرى قبل مصلحة الشعب السوري.

[نهاية التقرير]

حسن جمّول: ينضم إلينا من موسكو نيكولاي سوخوف الباحث في معهد الاستشراق ونائب رئيس مركز دراسات الشرق أوسطية، ومن نيويورك نجيب الغضبان سفير الائتلاف السوري المعارض في واشنطن، ومن عمان ياسر الزعاترة الكاتب والباحث السياسي، كما ينضم إلينا من طهران في الجزء الأول من هذه الحلقة هادي أفقهي الدبلوماسي الإيراني السابق وأيضا من نيويورك سيكون معنا باري بافيل نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس أوباما، وأبدأ معك سيد نيكولاي سوخوف من موسكو بالسؤال عن أفق هذا التدخل الروسي في سوريا وحدوده الميدانية والزمنية أيضا؟

أفق التدخل الروسي في سوريا وحدوده الميدانية والزمنية

نيكولاي سوخوف: السلام عليكم كما قال الرئيس ووزير الخارجية لروسيا قالوا أن هناك حدود لتدخل روسيا في الحرب السورية استعمال القوة الجوية فقط لأنه كما قلتم في مقدمة لهذه الجولة الحلقة أنه هناك في المجتمع الروسي خوف لإعادة حالة حرب أفغانستان الشيشان وهذا يعتبر حد لا تتجاوزه الحكومة الروسية.

حسن جمّول: طيب إذا كانت عفوا إذا كانت هذه الحملة تقتصر على الجو لماذا كانت إذن الانتقادات الروسية للتحالف الدولي الذي أيضا اعتمد نفس السياسة القصف من الجو من دون أي قوات برية، ما الفرق هنا ما بين روسيا والتحالف الدولي؟

نيكولاي سوخوف: هذا السؤال يسأله جميع وكالات الأنباء والآخرين لأنه موقفنا موقف روسيا أنه خلال السنوات الأخيرة كانت محاربة داعش من جانب القوى الجوية الأميركية غير دقيق ولأسباب معينة، الوسائل التقنية المعاصرة بما فيها الفضائية والجوية هي دقيقة جدا وأمامنا أمام عيوننا أمثلة في أفغانستان في قطاع غزة وفي باكستان أنه ممكن استطلاع وتدمير الأهداف بشكل دقيق وبدقة عالية جدا.

حسن جمّول: اليوم ذكرت روسيا بوضوح عفوا سيد سوخوف بأن ما تقوم به وما تستهدفه هو نفس ما تقوم به الولايات المتحدة ونفس الجهات التي تستهدفها الولايات المتحدة، أيضا هذا يطرح تساؤلا لماذا لا تتكامل مثلا الجهود الأميركية الروسية إذا كانت الأهداف واحدة وإذا كانت الطريقة والأسلوب واحد؟

نيكولاي سوخوف: طبعا هناك خلافات سياسية بين روسيا وأميركا وهي واضحة كذلك الآن الموقف الأميركي تغير شوية تجاه نظام بشار الأسد لكن هناك نقاط اختلاف شديدة ما زال باقية وكذلك أوكرانيا وسياسات سيطرت في الشرق الأوسط هذا واضح، لكن في نفس الوقت رئاستين لبلدين واقعتين الحمد لله يعني ولذلك هناك احتكاكات ومحادثات بين وزارتي الدفاع الأميركية والروسية اللي بدأت اليوم حسب الأنباء لإزالة أو لمنع أي اشتباكات للطيران الروسي والأميركي.

حسن جمّول: كل هذه الخلافات سنعود لنقاشها معك سيد نيكولاي سوخوف وأيضا نريد أن نسأل عن القلق الروسي الشعبي الذي أشرت إليه في البداية من أن تكون روسيا قد دخلت في مستنقع سوري، أنتقل إلى السيد هادي أفقهي الدبلوماسي الإيراني السابق من طهران سيد أفقهي هناك تقارير تقول بأن قوات إيرانية قد دخلت قبل 10 أيام إلى سوريا وأن هناك تحضير لعملية برية شمال سوريا بغطاء جوي روسي وربما هذا ما يميز الحملة العسكرية الجوية الروسية عن حملة التحالف الدولي، ما صحة وحقيقة هذه الأنباء؟

عملية برية إيرانية بغطاء روسي

هادي أفقهي: تحياتي لك وللضيوف وللمشاهدين الأعزاء أنا ليس لي علم عن هذه القوات التي دخلت الأراضي السورية من جانب إيران ولكن هناك جيش عربي سوري وقوات دفاع وطني وحزب الله يقاتلون كتفا إلى كتف ضد الإرهاب فلا أتصور ولكن إذا اقتضت الضرورة حسب المعاهدات الموجودة والمعاهدات العسكرية طبعا الأمنية والتعاون العسكري بين إيران وسوريا إذا طلبت سوريا ربما ستدخل قوات برية إلى الأراضي السورية لمؤازرة مقاتلو الجيش العربي السوري وحزب الله وقوات الدفاع الوطني.

حسن جمّول: بأي هدف بأي هدف ميداني يعني..

هادي أفقهي: محاربة الإرهاب واضح الهدف.

حسن جمّول: أنا أقصد هنا بأي هدف ميداني على مستوى المنطقة وعند أي حدود بالضبط بالنهاية هناك حملة جوية وسيكون هناك قوات برية إذا طلبت الحكومة السورية ذلك معنى هذا أنه هناك خريطة عسكرية سيرسمها هذا التحرك الميداني.

هادي أفقهي: نعم بكل تأكيد يعني أنا أشرت أنه ما دام هناك إرهاب وما دام هناك تهديد للدولة السورية وللشعب السوري فطبقا لقرار 2170 الذي يعني يسمى بالاسم منظمتين إرهابيتين وهما جبهة النصرة وداعش وكل من يحمل السلاح سوف يقاتلون هذه المجاميع الإرهابية وهذا في الحقيقة حق كل دولة عندما تواجه إرهاب وقوات مسلحة تهدد الأمن وتهدد وحدة الأراضي في ذلك البلد من حقها طبق القوانين والأعراف الدولية أن تحمل السلاح وتطارد هؤلاء الإرهابيين إلى أن في الحقيقة تخرجهم من البلاد أو تقضي عليهم.

حسن جمّول: معنى ذلك بأنك لا تستبعد بالفعل أن يكون هذا السيناريو مطروحا على أرض الواقع.

هادي أفقهي: لا هو الآن جاري على ارض الواقع ولكن سألتني عن دخول القوات الإيرانية أنا قلت ليس لي علم ولكن إذا اقتضت الضرورة لا ضير أن تدخل القوات اليوم حسب طلب رسمي من الحكومة السورية.

حسن جمّول: ولمقاتلة كل المعارضين من وصفهم قرار مجلس الأمن بالإرهابيين وأيضا كل من يحمل السلاح بغض النظر إن كان قد وصف إرهابيا أم لا من قبل مجلس الأمن.

هادي أفقهي: كل من يحمل السلاح أخي العزيز هو إرهابي ليس عندنا هناك معارضة مسلحة معتدلة ومعارضة مسلحة متطرفة، كل من يحمل السلاح حسب التعاريف والقواميس السياسية كل من يحمل السلاح لإسقاط حكومة لإرهاب شعب فهو إرهابي..

حسن جمّول: من نيويورك باري بافيل نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس أوباما أين هي الولايات المتحدة مما يجري هي دائما تُعرب عن القلق تقول بأن روسيا تزيد أمد الصراع هي قلقة من الأهداف التي شُنت عليها الغارات الروسية لكن ليس لدى الولايات المتحدة أكثر من القلق لماذا سيد باري بافيل؟

باري بافيل: أود أن أتعامل مع فحوى الموضوع وأعتقد أن هدف الانتشار العسكري الروسي هو حماية النظام أي حماية الأسد تحديدا وبالتأكيد روسيا في هذا السياق ستتعقب أهدافا للتنظيمات الإسلامية لكنها أيضا كما ستستهدف مواقع للمتمردين المختلفين بما فيهم أولئك الذين تدربهم التحالف الذي تقوده أميركا، إذن نحن سنشهد هذه العملية التي ستطيل أمد الصراع وأميركا تشعر بقلق حيال ذلك وتحديدا بشأن التعاون العسكري وحيث أنه لم يكن هناك مستوى مرضيا تنسيق بشأن الغارات الأولى فهناك أنباء تقول بأن الروس أخبروا الأميركيين في بغداد ساعة قبل الغارات، وبالتالي نحن سنواجه موضوعا ووضعية صعبة ما لم يكن هناك تنسيق كبير، يجب أن يكون واضحين بأن القوات الروسية ستستهدف كافة الأهداف التي تعمل ضد تنظيم الدولة ولن تقتصر فقط على تنظيم الدولة الإسلامية.

حسن جمّول: يعني وأنتم على علم بذلك كيف سيكون الموقف فيما لو أيضا كانت هناك قوات برية إيرانية كما تقول التقارير لمؤازرة القصف الجوي الروسي وتغيير الواقع الميداني على الأرض؟

باري بافيل: أعتقد بأن هذا الأمر يحتاج إلى المزيد من التفكير والتأمل ولا يمكنني أستبق ردة الفعل الأميركي لكنني اتفق معكم بأن هذا الأمر سيطيل في أمد الصراع لا يمكنني أتصور سيناريوهات ستسمح للأسد بالوجود والحصول على شرعية باعتبار شعبه وبالتالي فإن هذا الأمر سيعمق المعاناة الإنسانية، المتغير الوحيد الذي ليس واضحا هو إذا ما كانت الولايات المتحدة ستعاني فقد شاهدنا جنود روسيين تقطع رؤوسهم على يد مقاتلين من تنظيم الدولة سواء من خلال مهاجمة للمرافق الروسية في سوريا وفي أماكن هنا، الآن هؤلاء انضموا وهناك الكثير من المقاتلين انضموا إلى هذا التنظيم الذي لديه نفوذ كبير داخل سوريا وفي المنطقة ولكن أيضا المستوى العالمي.

حسن جمّول: سيد ياسر الزعاترة من خلال هذا النقاش ألا تلاحظ بأن هناك تفهم أميركي واضح رغم كل التصريحات وأيضا هناك تنسيق ميداني واضح إيراني روسي تفهم أميركي لكل هذه الحركة على الأرض السورية، ألا تلاحظ أن هناك دائرة مرتبة في هذا المجال؟

ياسر الزعاترة: يعني من الواضح أن الشعب السوري يتعرض لمؤامرة كبرى ما ينبغي أن يقال هنا أم الموقف الأميركي منذ اللحظة الأولى كان هو ذات الموقف الإسرائيلي ممثلا في إطالة أمد النزاع من أجل تدمير كل المنطقة وكل الفرقاء وكل خصوم وأعداء الكيان الصهيوني والولايات المتحدة هي التي ضغطت على كل الأطراف بلا استثناء من أجل الحيلولة دون منح الثوار السلاح النوعي القادر على مواجهة النظام، وبالتالي الشعب السوري يتعرض لمؤامرة وبينما يصرخ الطرف الآخر الطرف الإيراني وشبيحتهم في كل مكان بأن هناك مؤامرة على النظام السوري واقع الحال أن هناك حالة مما يشبه الإجماع الآن في الأوساط الدولية على بقاء نظام بشار الأسد وإيران الآن تشتري بعوائد النووي كل المواقف الأوروبية من أجل الإبقاء على بشار الأسد، الولايات المتحدة لا مانع لديها في الإبقاء على بشار بالعكس هي تدعم هذا الخيار لأنه الطرف الإسرائيلي هو الذي يدعمه وعندما أرادت روسيا أن تتدخل ذهب نتنياهو من أجل التنسيق وتنسيق المواقف واليوم صحيفة هآرتس الإسرائيلية تقول أن كل الضربات جرى إبلاغ الطرف الإسرائيلي بها قبل أن تبدأ قبل ساعات من بدئها، وبالتالي هناك حالة من التنسيق بين مختلف الفرقاء من أجل إجهاض ثورة الشعب السوري بدعوى مواجهة الإرهاب، يعلم الدبلوماسي الإيراني أن الموقف الإيراني من ثورة الشعب السوري كان ستبقى على مسألة السلاح وهذه مسألة بالغة الوضوح وربما يحتاج إلى تذكيره بأنه مصطلح الإرهاب وفق تعريفه ينطبق على الحوثيين في اليمن بينما هو يسمي التحالف العربي غزاة ولذلك هؤلاء..، ونسي بالضرورة أن يذكر بحكاية المقاومة والممانعة المهم أن الموقف الأميركي والموقف الإسرائيلي يدعمان الموقف الروسي كل ما هنالك أن الولايات المتحدة الأميركية لا مانع لديها في ظل حالة الصراع السياسي مع المشروع الروسي أن يتورط الروس أكثر فأكثر في المستنقع السوري ومعلوم أنك بوسعك أن تبدأ الحرب لكن ليس بوسعك أن تحدد مقتضياتها، الآن الروس يتدخلون من خلال الجو، الإيرانيون دخلوا الآن من خلال الجنود، وأنا شخصيا توقعت منذ أسابيع أن يدخل الإيرانيون وجنودهم إلى سوريا لأنه سوريا هي محور المشروع مشروع التمدد الإيراني ومحافظو إيران يدركون أن الفشل في سوريا يعني فشل كل المشروع الذي صرفوا فيه عشرات المليارات على مدى ربع قرن ولذلك سيدخلون، لكن عندما تبدأ النعوش تتدفق إلى إيران أيضا سيكون للشارع الإيراني موقف مختلف إن كان على صعيد القتلى أو كان على صعيد تبديد عوائد النووي في سوريا، المشهد في سوريا بالغ التعقيد لكن التدخل الروسي الآن يزيد تعقيدا التدخل الإيراني المباشر وهو موجود أصلا من خلال حزب الله لم نسمع في يوم من الأيام الولايات المتحدة الأميركية دقيقة بس تعترض على سبيل المثال على وجود الميليشيات حزب الله في سوريا، وهذا دليل على أن هذا ينسجم مع الإرادة الأميركية في الحفاظ على النظام السوري ولذلك الآن هناك مؤامرة واضحة ومفضوحة على الشعب السوري يتعدد الفرقاء فيها لكن بالتأكيد نعم.

حقيقة الموقف الأميركي

حسن جمّول: أريد أن أسأل السيد نجيب الغضبان من نيويورك أريد أن أسأله عن هذا المشهد كائتلاف سوري معارض في واشنطن يتابع الموقف الأميركي ويتابع أيضا التطورات الميدانية والمواقف الدولية، أين هو من هذا المشهد وكيف يقرأه سيد نجيب؟

نجيب الغضبان: يا سيدي المشهد هو واضح تماما الآن دخلت روسيا بشكل مباشر في هذا الصراع وهي كانت موجودة منذ اليوم الأول، أدوات القتل التي يستخدمها النظام هي أدوات روسية بشكل أساسي، البراميل المتفجرة، الطائرات كلها روسية، وأيضا هناك تدخل إيراني، ما نراه الآن هو احتلال وأنا أؤكد على هذه الكلمة مزدوج إيراني روسي، إيران كانت تفاوض بالنيابة عن النظام قبل أيام مع أحرار الشام والآن روسيا تقوم بشكل مباشر بالحرب ضد السوريين.

حسن جمّول: هل هذا برضا أميركي أريد أن أسألك هل هذا برضا أميركي سيد نجيب؟

نجيب الغضبان: لا أنا الحقيقة هنا اختلف مع السيد الزعاترة في هذا الموضوع لا اعتقد أنه برضا أميركي بقدر ما هو استغلال لعدم وجود موقف قوي من قبل الإدارة الأميركية، الإدارة الأميركية لا تريد أن تكون منخرطة في المشهد السوري وبالتالي لا يعني هذا رضا وأنا هنا يعني في هذا الموقف تم يعني إبلاغه بشكل مباشر من قبل كثير من الدول الغربية الآن الحقيقة هذا المشهد يعني يغير الموضوع ليس فقط في سوريا وإنما في كل المنطقة وبالتالي لا اعتقد أنه إذا الولايات المتحدة وإدارة أوباما بقيت على نفس الموقف السلبي من الموضوع السوري فلا اعتقد أن دول أخرى في المنطقة لديها الرفاهية لأنه تقف هذا الموقف وهذا ما سمعناه هنا في نيويورك على مدى الأيام الماضية.

حسن جمّول: سيد سوخوف ماذا عن القلق الشعبي الروسي من التورط في الرمال السورية وإطالة أمد النزاع؟

نيكولاي سوخوف: أعتقد أنه ليس قلق غير الشعب الروسي هو قلق الخبراء في سياسة أنه في حالة ضحايا بين عسكريين روس يكون في اندهاش من الشعب الروسي، الآن الشعب الروسي لا يهتم كثيرا بالأحداث السورية لأنه عندهم مشاكل داخلية يومية هذا واضح، الآن في الطريق بالتاكسي إلى الأستوديو هذه تكلمت مع صاحب التاكسي أنا سألته هل تهتم بسوريا؟ هو حتى لا يعرف شيء عن الأحداث هناك لأنه هو يشتغل يوميا ليكتسب رزقه..

حسن جمّول: هو قلق على مستوى المسؤولين..

نيكولاي سوخوف: على مستوى السياسيين هذا المستوى، بالنسبة لكلمات الاحتلال الروسي المباشر لسوريا هذا شيء يضحك لأنه الآن 60% من الأراضي السورية محتلة من وحدات إرهابية والسيد في أميركا يتهم بالاحتلال الروسي هذا واحد..

حسن جمّول: على كل سأعود أيضا لنقاش بعض هذه النقاط، لكن أريد أن أوجه سؤالي الآن إلى السيد هادي أفقهي من طهران ألا تخشى طهران في نهاية المطاف أن تكون روسيا منافسة لها على الأرض السورية خصوصا وأنها كما يقال أكلت الجو حاليا من كل الأطراف واللاعبين على الساحة السورية.

هادي أفقهي: يعني هناك تقسيم عمل في غرفة عمليات مشتركة بين روسيا وسوريا وإيران ربما سيلتحق العراق إذا طلب العراقيون كما جاء على لسان السيد العبادي ممكن نطلب مساعدة الروس لأنهم خذلتهم أميركا وأصمت أذان العالم أنه نحن شكلنا وأسسنا تحالف دولي لضرب داعش ونرى أن هذه المنظمة المتوحشة الإرهابية تعيث في كل المنطقة وأخذت تطرق الأبواب الأوروبية فسادا، فليس هناك منافسة بقدر ما هناك تقسيم عمل وتفاهم وتنسيق بالكامل فالمنافسة تأتي عندما يكون هناك مصالح صرفة ليس نحن لا نتحدث عن مصالح صرفة بقدر ما نتحدث الآن عن محاربة الإرهاب وعندها عندما نتفرغ من محاربة الإرهاب وإخراج إرهابيين أتوا من 83 دولة من الشيشان وتترستان ومش عارف أفغانستان السعودية والمغرب والجزائر وتونس وهؤلاء يريدون أن يحرروا شعبا لم يرحموا إلا الحجر ولا المدى ولا الشجر ولا البشر فعلى كل الأحوال ليست هناك منافسة هناك تفاهم.

حسن جمّول: طيب هذا التنسيق الذي تشير إليه هذا التنسيق الذي تشير إليه هل يوازيه تنسيق سياسي أيضا في الأهداف؟

هادي أفقهي: لا طبعا هذا يختلف يعني الآن المهمة هو ضرب الإرهاب كما اتفقنا على أساس غرار 2170 وهذا ما بادرت به يعني سبقتنا فيه الولايات المتحدة الأميركية عندما أسست التحالف الدولي هذا أسلفته ولكن فيما يتعلق بالقضايا السياسية لما تفرج وتضع الحرب أوزارها سيتجه كل المعارضين السوريين وستتجه في الحقيقة ممثلين والوفد الحكومي السوري ويجلسوا على طاولة الحوار ولكل حادث حديث، ولكن الآن الحديث عن السياسات والأهداف السياسية طبعاً هناك أهداف سياسية عند الروس ونحن عندنا أهداف سياسية والسوريون نفسهم السوريون عندهم أهداف سياسية.

حسن جمّول: طيب يبقى السؤال فيما يتعلق أيضاً بالدخول الروسي بالتأكيد تابعت لقاء نتنياهو بوتين وإعلان نتنياهو عن احترام مصالح إسرائيل في سوريا وعن أنه لن تكن هناك جبهة ثانية لأن النظام لا يستطيع أن يفتح جبهة ثانية في حين أيضاً أنت تعرف بأن حزب الله في لبنان أعلن عن وحدة الجبهات، أيضاً هل هناك تنسيق روسي أميركي عفواً روسي إيراني في هذه النقطة تحديداً.

هادي أفقهي: مع من؟ تنسيق روسي إيراني أنا قلت موجود التنسيق من البداية..

حسن جمّول: نعم هذا التنسيق لكن هذا التنسيق إذا تابعنا المواقف الروسية فيما يتعلق بإسرائيل نجد بأن روسيا تعمل على الاحترام والحفاظ على مصالح إسرائيل في سوريا وأنت تشير إلى تنسيق إيراني روسي هل يشمل هذا التنسيق موضوع احترام هذه المصالح أقله في هذه المرحلة هذا هو السؤال؟

هادي أفقهي: لا يعني الروس لهم شأنهم ولهم علاقات وطيدة وقديمة مع الصهاينة ونحن أساساً لا نعترف بالكيان الصهيوني لأنه بالحقيقة كيان لقيط فهذه الآن ليست مهمتنا أخي العزيز أنا أركز على الداخل السوري، ما هي مصالح إسرائيل في الداخل السوري؟ وليس لروسيا أن تحدد مصالح إسرائيلية في الداخل السوري، نحن الآن نقاتل الإرهاب في داخل الجغرافيا السورية ولكن للروس مصالح وعلاقات خاصة مع الإسرائيليين هذا شأنهم نحن..

حسن جمّول: نعم..

هادي أفقهي: نعم.

حسن جمّول: نعم تفضل.

هادي أفقهي: أنا نعم قلت أنه ليس هناك مساحات مشتركة في كل المواضيع بيننا وبين الروس هناك الآن غرفة عمليات وهناك أهداف مشتركة في داخل العمق السوري وفي الجغرافيا السورية، موضوع إسرائيل موضوع حزب الله موضوع إيران موضوع العلاقات بيننا وبين الروس موضوع العلاقات بين روسيا وإسرائيل هذه مواضيع تبحث على حدى ولها ملفاتها الخاصة.

حسن جمّول: أريد أن أشكرك سيد أفقهي من طهران على هذه المداخلة في حلقتنا.

هادي أفقهي: أهلاً وسهلا.

حسن جمّول: شكراً جزيلاً لك وأعود إلى ضيفي من نيويورك باري بافيل نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس أوباما، أسألك عن الموقف الأميركي المتأرجح وعن هدف هذه اللقاءات السياسية التي يعني تكاد تكون شبه يومية ما بين وزيري الخارجية الأميركي والروسي في حين أن روسيا تقوم بما تقوم به والولايات المتحدة تعلن عن القلق هل من يصدق أن ما يجري هو خارج التفاهم الروسي الأميركي سيد بافيل؟

باري بافيل: ليس لدي أدنى شك بأن الولايات المتحدة الأميركية ما كانت بالأحرى لترحب بانخراط روسي عسكري في سوريا ليس هناك أدنى شك بذلك الخصوص، وفي ذات الوقت اعتقد أن إدارة أوباما في حد ذاتها كانت مترددة في التدخل بشكل مباشر في الحرب الأهلية الدائرة رحاها في سوريا في حين أنها تقوم بتحالف ضد دولة التنظيم الإسلامية التي تخترق الحدود العراقية والسورية، أنا على قناعة بأن الولايات المتحدة الأميركية لا ترحب بالتحرك الروسي هذا وما نسمعه من وزارة الخارجية الأميركية هو أن هذا التحرك سيعقد الصراع وما سمعناه من وزير الدفاع الأميركي أمس الذي قال بأن هذا التحرك شبيه بصب الزيت على النار أنا شخصياً اعتقد حقاً بأن تلك هي قناعة المسؤولين الأميركيين وأعتقد بأن هذا الأمر سيزداد تعقيداً مع المزيد من التدخل العسكري الروسي في المستقبل.

حسن جمّول: أليس هناك أي تأثير أميركي ولا وسائل ضغط أميركية على الروس إذا كان هذا هو الموقف الحقيقي.

باري بافيل: أنا لا أقول بأن الولايات المتحدة لديها الكثير من مواطن التأثير على روسيا ففي هذا الصراع الذي يوجد في بلد حليف لروسيا وبالأخص أن أميركا لا تتدخل بشكل مباشر هنالك الذين يقولون بأن أميركا كان بمقدورها أن تقوم بأمر ما أنا اختلف معهم وتساءل ما الذي بمقدور أميركا أن تقوم به لا اعتقد أن الأمر يستحق أن نقوم بحرب عالمية ثالثة بالأحرى يجب أن نكون حذرين بتجنب أي حوادث عسكرية حيث أن قواتنا قوات البلدين تتحركان في نفس المجال الجوي السوري إذاً لا أرى تأثيراً أميركياً على روسيا ولا أرى في المقابل أن أميركا ترحب بالتدخل الروسي.

الخيار العربي الاستراتيجي

حسن جمّول: سيد ياسر الزعاترة يعني كما استمعت كأن الولايات المتحدة أعدمت الوسيلة في الضغط على الروس وعلى أي طرف فيما يتعلق بالأزمة السورية ما هي الخيارات خيارات الجانب العربي إذاً الذي يبدو حتى الآن قلق أو غير راضي لكنه أيضاً ليس لديه وسيلة للحد مما يجري حالياً.

ياسر الزعاترة: يعني الموقف الأميركي واضح منذ البداية قبل الموقف العربي، الموقف الأميركي لو كانت أميركا جادة في ترك الصراع لتركت الدول الداعمة للثوار السوريين بأن تمنحهم السلاح النوعي القادر على مواجهة طيران بشار والبراميل المتفجرة، الولايات المتحدة سعيدة بهذا الصراع لأن الإسرائيليين أيضاً سعيدون به لأنه يحطم كل القوى ويدمر ويأتي بصفقات السلاح وبالتالي هذا الصراع كل منظومة الصراع العربي الإيراني الراهنة حالياً تسعد الأميركان الآن التورط الروسي أيضاً يريح الأميركان لأنه ببساطة إما أن ينجحوا بالإبقاء على بشار وهذا مطلب إسرائيلي أيضاً وإما أن يتورطوا وهذا مطلب لأن هناك منافسة وإشكال كبير بين الروس والأميركان على مواقع النفوذ في العالم، الموقف العربي الآن في وضع حرج خصوصا المحور الداعم للثوار السوريين أو الذي يسعى لتحجيم النفوذ الإيراني من خلال المحطة السورية والذي يتمثل عملياً في تركيا والسعودية وقطر بشكل أساسي إضافة إلى بعض الدول الأخرى لكن في واقع الحال هذا المحور في مأزق عليه أن يضاعف من جهوده الآن في دعم الثوار السوريين من أجل مواجهة هذه الهجمة الجديدة إن كان على صعيد تصعيد العمليات الجوية بطائرات أكثر تقنية وأكثر خطورة روسية جاءت من روسيا أو كان على صعيد التدخل الإيراني المباشر الآن في خلال الشهور الماضية كان هناك تراجع كبير للنظام على الأرض رغم كل المحاولات من طرف إيران ومن طرف حزب الله لإحداث بعض التقدم كل هذا فشل كانت هناك آمال إيرانية بأن يغيروا ميزان القوى من أجل فرض حل سياسي يبقي بشار هناك المشروع الإيراني يتعرض لمأزق كبير في اليمن الآن وهناك محاولة للتعويض في سوريا كان الأمل أن تجري مقايضة الأمل بسوريا لكن هذه المقايضة فشلت الآن ومحافظو إيران في مأزق كبير في محاولة لملمة الوضع لا خيار أمام الوضع العربي الداعم لثورة سوريا والرافض للجنون جنون التوسع الإيراني إلا أن يخوض المعركة بيديه وأسنانه من أجل لجم هذه الموجة وفرض حل سياسي يمكن أن يقبل به السوريون، لا أحد يرفض الحل السياسي لكن ماهية هذا الحل أن تبقي على أقلية طائفية عائلة تتحكم ببلد بأكمله هذا مرفوض، ومرفوض أيضاً أن تبقى إيران تسيطر على سوريا ومن خلالها تسيطر على الوضع في المنطقة أو تحاول أن تكرس سيطرتها كما كانت تتحدث عن 4 عواصم عربية..

حسن جمّول: سيد نجيب..

ياسر الزعاترة: إيران في مأزق الآن الوضع العربي في مأزق لكن الوضع ربما من طرف الوضع العربي هو أفضل ويمكن أن يكون أفضل من خلال تصعيد عمليات الدعم للثوار السوريين من أجل إفشال الغزو الإيراني الروسي الراهن حالياً.

حسن جمّول: سيد نجيب الغضبان خيارات قوى الثورة في ظل هذا الواقع حالياً إذا كانت كما أشار السيد ياسر الزعاترة إلى أن هذه هي الخيارات المطلوبة أو المفروضة على الجانب العربي الداعم لقوى الثورة، قوى الثورة بحد ذاتها ما هي الخيارات أمامها اليوم؟

نجيب الغضبان: الخيار الأول هو استمرار الحقيقة في هذه الثورة وتحول من ثورة ضد نظام دكتاتوري ارتكب كل جرائم الحرب وجرائم الإنسانية وشرد نصف الشعب السوري ودمر البلد إلى حركة مقاومة ضد احتلال أيضاً أنا في تصوري أنه رد الفعل المبدئي من قوى الثورة ومن الجيش الحر هو زيادة التصميم يعني هذه قوى الاحتلال فشلت تاريخياً ويبدو أن إيران وروسيا يعني نسوا تجارب التاريخ غير البعيدة يعني روسيا مرت بمآسي في أفغانستان وحتى محاولاتها في الشيشان ما نقوله أنه فيما يتعلق بالشأن السوري الآن لا بد أن أصدقاء الثوار والجيش الحر والمعارضة أنه فعلاً يقفوا بجانبه بشكل واضح التدخل العسكري الاحتلال الروسي هذا إلي نراه الآن يمكن أن يوقف وهناك يعني الكثير من الحقيقة وسائل الضغط أنا استغربت الحقيقة من ضيفك أيضاً من هنا من نيويورك عن أن الإدارة الأميركية ليس لديها أي أدوات هناك أدوات كثيرة وطبعاً فوتتها الإدارة الأميركية الواحدة بعد الأخرى وعلى الأقل رفع كما ذكر السيد الزعاترة الفيتو على إعطاء الجيش الحر السلاح النوعي وهذا يمكن أن يغير المعادلة ولازال هذا الأمر قائم، أنا اعتقد أن الآن التحول إلى حركة مقاومة لتحرير سوريا من النظام السوري وممن يدعموه سواء كانوا إيرانيين أو روس، ولاحظنا يعني الإيرانيين الحقيقة أنا استغرب جداً فشلوا بالفترة الماضية مع حزب الله ومع كل المليشيات ومع كل التجنيد إلي قاموا فيه وصل العدد إلى تقريباً 60 ألف لأنه هم قوى غازية قوى تقف مع رجل ارتكب جرائم حرب ضد شعبه رجل ساقط رجل لن يستطيع الاستمرار..

حسن جمّول: طيب دعني..

نجيب الغضبان: أنا اعتقد أن الجيش الحر سيزداد عزيمة وتوحد، الأمر الخطير هو في أن هذه القضية يمكن أن تزيد من مخاطر التطرف والإرهاب في المنطقة بأكملها.

حسن جمّول: طيب سيد نيكولاي سوخوف هل هذا التدخل جاء بعد فشل إيراني وفشل النظام السوري وفشل القوات الحليفة له من تغيير الخريطة الميدانية على الأرض وبالتالي جاء هذا التدخل لإنقاذ النظام وإنقاذ هذه القوى هل هذا صحيح؟

نيكولاي سوخوف: أعتقد هذا صحيح لأن الروس والأميركان خلال السنة الماضية مع بعض كانوا خائفين من إسقاط دمشق واحتلاله بقوات داعش وإذا كانت هذا حقيقة أصبحت دمشق عاصمة للخلافة الإسلامية التكفيرية ..

حسن جمّول: طيب ضيفنا من طهران.

نيكولاي سوخوف: ولذلك، ولذلك الآن الآن..

حسن جمّول: عفواً.

نيكولاي سوخوف: الآن اعتقد أن نقطة استفزاز القوى البشرية للجيش السوري العربي السوري في هذه النقطة نقطة الوقت تدخلت روسيا لوقف أو إيقاف تقدم وحدات المجاهدين التكفيرية.

حسن جمّول: طيب ضيفنا من طهران أشار إلى أنه هناك تنسيق أمني وتنسيق عسكري ولكن ليس هناك تنسيق سياسي بمعنى أنه ليس هناك تطابق بالأهداف بين موسكو وطهران فيما يتعلق بالوضع في سوريا؟

نيكولاي سوخوف: هذا صحيح لأن كل من البلدين تمارس سياستهم الخاصة هذا واضح ما فيش تنسيق أعتقد بين إيران وروسيا..

حسن جمّول: يعني يعني لم أفهم الطرفان يؤيدان بقاء..

نيكولاي سوخوف: هل هناك تنسيق هناك تنسيق عسكري..

حسن جمّول: عفواً الطرفان يؤيدان بشار الأسد في السلطة هذا على الصعيد السياسي أين يختلفان بالضبط؟

نيكولاي سوخوف: لا لا لا الموقف الروسي هناك نحن الآن لا نتكلم عن التطور أو التدخل الحربي، بالنسبة للموقف الروسي في السياسة السورية نحن واقفين للتغيرات الديمقراطية والآن في هذا الحين لازم أن نؤمن أو نضمن حالة استقرار في البلد أو وقف الإرهاب للتغيرات للانتخابات...

حسن جمّول: طيب هذا سأناقشه مع ضيفي ..

نيكولاي سوخوف: التشاركي للمعارضة..

حسن جمّول: طيب فقط.

نيكولاي سوخوف: لأن أنا شخصياً نحن لحظة بس ..

حسن جمّول: نعم.

نيكولاي سوخوف: نحن نتكلم ونتعامل مع معارضة سورية سلمية طبعاً في موسكو وعندهم خطط واقعية لتغيير النظام السوري باتجاه الديمقراطية من أجل مصالح الشعب.

غارات روسية تستهدف مواقع المعارضة السورية

حسن جمّول: طيب فقط قبل أن أنتقل وحفاظاً على الوقت فقط لاختصار الوقت أريد أن أسألك فيما يتعلق بجميع من يحمل السلاح، ضيفنا في إيران قال أنه جميع من يحمل السلاح يعتبر إرهابيا وبالتالي هل هذا ما تتعامل معه موسكو في سوريا خصوصاً وأنه غارات الأمس بمجملها أو بمعظمها على الأقل كانت تستهدف قوات من المعارضة السورية المعتدلة هل تصنف روسيا الجميع على أنهم إرهابيون؟

نيكولاي سوخوف: لا، لا هناك كان كلام واضح لوزير الخارجية الروسي أنه نعتبر القوات أو وحدات المعارضة المعتدلة الجيش السوري الحر نعتبرها كجزء من المعارضة الذي نتعامل معهم وفي المستقبل طبعاً وجزء من المجتمع السوري وهناك كما قلت..

حسن جمّول: طيب إذاً هذه نقطة خلاف إذاً هذه نقطة خلاف كما..

نيكولاي سوخوف: اعتقد أن هذه نقطة خلاف طبعاً طبعاُ ..

حسن جمّول: نعم أريد أن أعود إلى السيد..

نيكولاي سوخوف: لكن كل القضية ليس نحلها خطوة خطوة..

حسن جمّول: نعم سيد باري بافيل عذراً، عذراً منك سيد سوخوف سدي بافيل فيما يتعلق بنقاط تفاهم مشتركة أعلنت أمس بين الوزيرين الأميركي والروسي تحدثوا عن تنسيق عسكري تنسيق أمني وقالوا أن هناك نقاط مشتركة فيما بتعلق بالحل ماذا تنتظر الولايات المتحدة من روسيا حتى يبدأ العمل على نقاط الحل هذه؟

باري بافيل: أرى أن هناك نقطتان أساسيتان تتعلقان بالاختلاف بين البلدين أحدهما تتعلق بالجانب العسكري والأخرى بالجانب السياسي، فيما يتعلق بالجانب العسكري وكما قلت آنفاً فنحن نتحدث عن تعاون حقيقي في مجال العمليات وما حدث أمس يجب أن لا يتكرر وبالتالي يجب أن يكون هناك مستوى من التواصل والتعاون على المستوى التكتيكي والعملياتي والعسكري وإلا فإننا سوف نواجه مشكلة كبيرة حيث أن قوات بلد ما قد تنتهي بها المطاف إلى أن تقتل بشكل عرضي أو تصاب بشكل عرضي على يد قوات أخرى وهذا من ناحية، من الناحية العسكرية أيضاً إذا كانت روسيا تود أن تدخل المعارضة السورية المعتدلة في عملياتها فإنها ستقصف مواقع الجيش الحر السوري وأعتقد أن تصريح روسيا بهذا المجال فارغ من المعنى أما فيما يتعلق بالجانب السياسي فالخلاف بين الطرفين بشأن الأسد فبعد قتل 250 ألف من مواطنيه وذلك باستخدام بعض من الأسلحة الأكثر ترويعاً يمكن تصورها على المناطق المدنية والمشافي هل هذا هو القائد الذي سيستعيد أي شرعية في أي نوع من الانتقال في البلد؟ أما أن العملية الانتقالية يجب أن تعني ضرورة أن لا يكن للأسد أي دور فيها أو في أي حكومة مستقبلية هذا هو موطن الخلاف بين الطرفين...

حسن جمّول: طيب سيد ياسر سيد ياسر الزعاترة إذا أخذنا بالاعتبار إذا صح التعبير التكويع الأوروبية فيما يتعلق بالموقف من الرئيس السوري وأيضاً الحديث الأميركي عن أنه ليس بالضرورة أن يرحل على الفور وأتبعناه بما قامت به روسيا هل تعتقد بأن هذا التدخل الروسي يعتبر مقدمة بالفعل لوضع أطر حل حقيقي في سوريا في المستقبل القريب باختصار سيد ياسر؟

ياسر الزعاترة: هذا هو جوهر الهدف من التدخل الروسي والإيراني في واقع الحال هناك محاولة لتغيير ميزان القوى في سوريا من أجل فرض هذا الحل السياسي، إيران تشتري الآن المواقف الأوروبية بالصفقات التجارية بعد رفع العقوبات إثر الاتفاق النووي ولاحظنا توالي التصريحات من الأوروبية في كل الدول الأوروبية الكبرى التي تقبل بوجود بشار الأسد في المرحلة الانتقالية والموقف الأميركي لا يختلف على هذا الصعيد لا يجب أخذ المسائل من خلال آخر تصريح لأوباما، خلال أربع سنوات سمعنا عشرات التصريحات من كيري وأوباما تتناقض لكنهم في الجوهر يريدون بقاء بشار الأسد في المرحلة الانتقالية ويريدون أن يبقى النظام لأنه ببساطة الموقف الإسرائيلي يرى بشار ضعيفاً ومنهكاً وبمرجعية إيرانية متصالحة مع الإسرائيليين بل متعانقة معهم الآن وأيضاً مع الأميركان في العراق، بشار في هذا الوضع هو أفضل خيار لإسرائيل وأفضل خيار لأميركا لذلك المشهد الآن بالغ الوضوح ضد الثوار السوريين..

حسن جمّول: طيب.

ياسر الزعاترة: وضد الشعب السوري لكن هذا ليس نهاية المطاف المطلوب الآن..

حسن جمّول: السؤال..

ياسر الزعاترة: هو موقف من القوى الداعمة للثورة من أجل إعادة الاعتبار لميزان القوى من أجل فرض حل سياسي بعيداً عن بشار لأنه نحن نتحدث عن نظام أقلية طائفية إذا بقي بشار الأسد والبنية الأساسية للنظام هذا يعني أننا لم نغير شيئاً في واقع الحال.

حسن جمّول: طيب دعني أسمع رأي السيد نجيب سيد ياسر عفوا عفوا اتضحت الفكرة دعني أسمع رأي السيد نجيب الغضبان في هذه النقطة إمكانية الوصول إلى تسوية بعد أن تتعقد الأمور ميدانياً مع التدخل الروسي سيد نجيب.

نجيب الغضبان: يعني لا زلنا ملتزمين بالحل السياسي القائم على أساس بيان جنيف الذي يتحدث عن إيجاد الجسم الانتقالي الحكومي الانتقالي بالتوافق المشترك هذا يعني بالنسبة لنا ليس هناك مكان لبشار الأسد في هذه العملية الانتقالية أبدينا نوع من المرونة في فترة التفاوض هذا الموقف نحن ملتزمون به لا اعتقد أنه سيتغير، الثابت الأساسي بالنسبة لنا وللشعب السوري لن يقبلوا هذا الشخص بعد كل الجرائم التي ارتكبها أؤكد على هذه القضية ولن تنقذه لا إيران ولا روسيا ولا العالم كله حتى لو أوروبا كلها قالت أنه يجب أن يلعب دور الشعب السوري قال كلمته لا يمكن لشخص شرد نصف الشعب السوري نازحين ولاجئين ودمر نصف البلد وقتل 300 ألف ومستمر بالقتل أن يكون جزء هذه شيء أساسي من منطلق إنساني من منطلق مبدئي..

حسن جمّول: شكراً لك.

نجيب الغضبان: من منطلق أخلاقي ومنطلق قانوني وأيضاً من منظور عملي هو في طور هزيمة والروس يحاولوا في اللحظة الأخيرة..

حسن جمّول: شكراً لك سيد نجيب ..

نجيب الغضبان: يعني يوجدوا له أسباب الحياة ولن ينجحوا.

حسن جمّول: شكراً لك نجيب الغضبان سفير الائتلاف السوري المعارض في واشنطن وأشكر من موسكو نيكولاي سوخوف الباحث في معهد الاستشراق ونائب رئيس مركز دراسات الشرق أوسطية ومن عمّان ياسر الزعاترة الكاتب والباحث السياسي وأيضاً من نيويورك باري بافيل نائب رئيس المجلس الأطلسي والمستشار السابق للرئيس أوباما، بهذا مشاهدينا تنتهي حلقتنا إلى لقاء آخر وحديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في رعاية الله.