لا يزال اليمن ومستقبله محور أسئلة لا تلوح في الأفق إجابات قاطعة عنها، فعلى المسار السياسي اكتملت المسودة الأولى لدستور جديد للبلاد وسُلمت للرئيس عبد ربه منصور هادي، وستُطرح للنقاش في الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني، قبل أن تطرح للاستفتاء الشعبي.

لكن شكوكا تحوم حول إمكانية إقرار هذا الدستور في الظروف الراهنة مع إعلان الحوثيين اعتراضهم على مسودته الأولى، ومع تمدد نفوذهم في مؤسسات الدولة وفي مناطق مختلفة من اليمن.

كما تطرح تساؤلات عن دور الدولة والحكومة الغائب بعد اقتحام عناصر من الجماعة مكتب وزيرة الإعلام إثر رفضها الاستجابة لمطالبهم بتعيين قيادات جديدة لمؤسسات إعلامية رسمية.

حلقة الخميس (8/1/2015) من برنامج "حديث الثورة" ناقشت فرص إقرار دستور يمني جديد في ظل واقع يغلفه العنف وفي ظل تمدد نفوذ الحوثيين.

وشارك في الحلقة كل من راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية، ومحمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله، وعبد الباقي شمسان أستاذ الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء، ويحيى الثُلايا الباحث المختص في الصراعات والمناطق الشمالية باليمن.

إنقاذ اليمن
وقال راجح بادي إن حكومة الكفاءات دورها إنقاذ اليمن والسير بالبلاد نحو استفتاء على الدستور وإجراء انتخابات. ودعا المكونات السياسية إلى تنفيذ ما عليها من التزامات تضمنها اتفاق السلم والشراكة.

وذكر بادي أن السفينة لا يمكن لها أن تبحر ولها أكثر من ربان، مشددا على ضرورة أن تتاح للحكومة فرصة العمل دون تدخل من هذا الطرف أو ذاك.

وأوضح المتحدث الحكومي أن هناك مؤسسات دستورية هي المؤهلة حصرا للتعامل مع أي ملف فساد، منتقدا تدخل الحوثيين في مسائل ليست من صلاحياتهم.

ولفت بادي إلى أن الحكومة الحالية هي بمنأى عن المحاصصة السياسية، وتحظى بدعم إقليمي ودولي، لكن أطرافا تعرقل عملها وتتدخل بشكل سافر في شؤون الوزارات.

من جانبه، قال محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله، إن السلطة لم تلتزم ببعض بنود اتفاق السلم والشراكة فيما يتعلق باستيعاب عناصر من أنصار الله في مؤسساتها وبمكافحة "الإرهاب".

وأوضح أن اليمن يمرّ بمرحلة انتقال سياسي ومرحلة ثورية، معتبرا أنه من حق الثوار أن يغيروا.

وحذر البخيتي من أنه في حال استمر "الفاسدون" بمؤسسات الدولة، فإن الحوثيين سيستخدمون الشرعية الثورية لمكافحة الفساد واجتثاثه من جذوره، بحسب تعبيره.

وأضاف في السياق نفسه أن الحكومة لم تتحرك خطوة واحدة في اتجاه مكافحة الفساد، متهما إياها بدعم "المجاميع التكفيرية" في مأرب.

انقلاب الحوثيين
وقال عبد الباقي شمسان أستاذ الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء إن جماعة الحوثيين هي جماعة مذهبية وعسكرية قامت بانقلاب على الحوار الوطني. واستبعد خروج اليمن من الأزمة التي يتخبط فيها ما لم يتم تشريح الواقع على نحو صحيح.

وبين أن الحوثيين يريدون اختزال الصراع داخل المجتمع اليمني طائفيا، مؤكدا أنهم لن ينسحبوا من العاصمة صنعاء ولن يعطوا الحكومة فرصة للنجاح.

أما يحيى الثُلايا الباحث المختص في الصراعات والمناطق الشمالية باليمن، فوصف الرئيس اليمني بأنه إحدى أدوات الحوثيين التي يمارسون بها الحكم.

وذكر أن العلاقة القائمة بين الحوثيين والقوى السياسية قائمة على لغة المنتصر، لافتا إلى أن الوضع في البلاد مختل وعلى كل القوى والحوثيين أن يفكروا في مستقبل اليمن.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: فرص إقرار دستور يمني جديد

مقدم الحلقة: عبد الصمد ناصر

ضيوف الحلقة:

-   محمد البخيتي/عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله

-   راجح بادي/المتحدث باسم الحكومة اليمنية

-   عبد الباقي شمسان/أستاذ الاجتماع في جامعة صنعاء

-   يحيى الثلايا/باحث مختص في الصراعات

تاريخ الحلقة: 8/1/2015

المحاور:

-   محاولة سيطرة الحوثيين على وسائل الإعلام

-   سلطة موازية للسلطة

-   اتهامات الحوثي للحكومة

-   طبيعة العلاقة بين الحوثيين والقوى السياسية

-   مصير الحركة الحوثية في اليمن

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلاً بكم في هذه الحلقة من "حديث الثورة"، اليمن ومستقبله لا يزال محور أسئلةٍ لا تلوح في الأفق إجاباتٌ قاطعةٌ عليها، فعلى المسار السياسي اكتملت المسودة الأولى لدستورٍ جديدٍ للبلاد وسُلّمت للرئيس منصور هادي وستُطرح للنقاش في الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني وذلك قبل أن تُطرح للاستفتاء الشعبي، لكن ما هي إمكانية إقرار هذا الدستور في الظروف الراهنة؟ فالحوثيون لم يخفوا اعتراضهم على مسودته الأولى ويترافق هذا مع تمدد نفوذهم في مؤسسات الدولة وفي مناطق مختلفة من اليمن، وهناك تساؤلاتٌ عن دور الدولة والحكومة الغائب بعد اقتحامهم مكتب وزيرة الإعلام إثر رفضها الاستجابة لمطالبهم بتعيين قياداتٍ جديدة لمؤسساتٍ إعلاميةٍ رسمية، نناقش في حلقتنا هذه من حديث الثورة التطورات الراهنة في اليمن ولكن بعد أن نتابع التقرير التالي.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: منذ أن دخل أول مسلحيهم صنعاء تلاشت أو كادت معالم الدولة في اليمن لكنها كانت البداية، فالحوثيون الماضون في تمددهم في المحافظات اليمنية يتهمون بمحاولة فرض سُلطة الأمر الواقع، أرادوها هنا سُلطة على المشهد الإعلامي باقتحامهم مكتب وزيرة الإعلام بعد يومين من استيلائهم على صحيفة الثورة الرسمية، ووفقاً للنهج نفسه يواصل الحوثيون التدخل في شؤون الكثير من مؤسسات الدولة، وقد فرضوا مسؤولين منهم في مناصب عُليا سياسيةٍ وعسكرية، كما يشكو يمنيون ودولٌ جارة استمرار تمترس مسلحي الحوثي في الشوارع في خرقٍ لاتفاق السلم والشراكة الذي وقعوه يوم اجتياحهم صنعاء، من يومها لم تنقطع تهديداتهم بالتصعيد، ومع غيابٍ شبه تامٍ لقوات الجيش والأمن وسيطرة الحوثيين على مُدنٍ يمنية عِدة يزداد الوضع الأمني هشاشة، ميزته الأبرز تفجيراتٌ في صنعاء ومُدنٍ أخرى ليس الحوثيون خارج دائرة أهدافها، تواجه الجماعة الموصوفة بأنها ذات نزعة طائفية وجِهوية مقاومةً من مسلحي القبائل الذين يناوئون فكرها، يصفونه بالفكر الأحادي الإقصائي الذي تستحيل معه المشاركة السياسية لاستعادة الدولة اليمنية، وإذا صحّت تلك القراءة فكيف تُفسَّر محاولات التقارب الحوثية مع بعض المكونات السياسية في اليمن؟ اتفاق الجماعة مع أحزاب اللقاء المشترك على دعم السلطة المحلية في تعز وإزالة المظاهر المسلحة هناك لا يبدو منزّهاً عن المرام السياسية، أما المشهد السياسي الأعم فتصنعه المسودة الأولى لدستور دولة اليمن الفدرالية التي أصبحت بين يدي الرئيس عبد ربه منصور هادي، لم تَرُق الوثيقة جماعة الحوثي التي ترفض ما حوته من نظامٍ جديد أقره مؤتمر الحوار الوطني وقسّم البلاد إلى 6 أقاليم، لا تُعارض الجماعة كما تقول النظام الاتحادي لكنها لا ترى القسمة في صالحها، يتحدث الحوثيون عن محاولاتٍ لتفتيت اليمن وهي للمفارقة ذاتها التهمة التي توجّه إليهم.

[ نهاية التقرير]

عبد الصمد ناصر: موضوع حلقتنا هذا نناقشه مع ضيوفنا مع كلٍ من راجح هادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية من صنعاء، ويحيى الثلايا الباحث المختص في الصراعات والمناطق الشمالية، ومن صنعاء أيضاً محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله، كما ينضم إلينا من اسطنبول الدكتور عبد الباقي شمسان أستاذ الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء، مرحباً بضيوفنا الكرام، سيد محمد البخيتي لو نبدأ بالتطور الأخير والمتعلّق باقتحام مسلحي جماعة أنصار الله الحوثيين مكتب وزيرة الإعلام والسيطرة على صحيفة الثورة وإجبار رئيس تحريرها على الاستقالة والمطالبة بتغيير قيادات عدد من المؤسسات الإعلامية، لعل الكثيرين يسألون هل يتفق هذا مع بنود اتفاق السلم والشراكة وقد تعهد زعيم الحوثيين مع مستشار الرئيس على الالتزام بتطبيقه؟

محاولة سيطرة الحوثيين على وسائل الإعلام

محمد البخيتي: بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً لم يكن هناك أي اقتحام لمكتب الأخت ناديا السقاف وإنما كان هناك توجّه شخص أو شخصين من اللجان الشعبية إلى مقر الوزارة وطالبوا ببعض المعلومات وبعض الأوراق، هذا ما حصل وحتى أن الأخت الوزيرة قد أكدت أن من دخلوا لم يكونوا مسلّحين ولم يستخدموا أساليب عنيفة للحصول على بعض المعلومات، إذاً كان هناك مبالغة كبيرة في هذا الجانب، طبعاً الصحيح يعني أن هناك التزامات على أنصار الله أو على الثوار وهناك أيضاً التزامات على الحكومة وعلى السُلطة وعلى الأحزاب التي كانت ممثلة في السلطة أو التي تتحكم بالسلطة ولكن للأسف الطرف الآخر لم يلتزم بما تم الاتفاق عليه، مثلاً في قضية استيعاب أنصار الله في مؤسسات الدولة أيضاً في جانب مكافحة الفساد وفي المشاركة في القرار السياسي، يعني هناك من الطرف الآخر قد عرقل تنفيذ بعض بنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية مما أدى إلى تأخير تنفيذ  الالتزامات التي كانت علينا.

عبد الصمد ناصر: طيب حتى ندقق أستاذ محمد البخيتي ونسمع أيضاً رأيك فيما قيل لأنه هناك معلومات في وسائل الإعلام اليمنية على مواقع الكترونية وبعض الصُحُف تقول بأن المسلحين المنسوبين إلى جماعة الحوثي الذين اقتحموا مكتب وزيرة الإعلام السيدة ناديا السقاف ومصدر من داخل وزارة الإعلام صرّح لهذه الوسائل بأن الحوثيين قاموا بالاقتحام وصوروا مجموعة من الأوراق والوثائق التي كانت على مكتب السيدة الوزيرة وهددوا باحتلال المكتب وقالوا بأنهم سيبدؤون من اليوم وصاعدا بالدوام فيه، ماذا تقول في ذلك؟

محمد البخيتي: شوف أخي الفاضل يعني التهمة تبين لك أن هناك تناقضا، فلو كان أنصار الله فعلاً اقتحموا الوزارة ما فائدة أن يهددوا باحتلالها؟ يعني الاقتحام هو عملية احتلال، إذاً هذا غير صحيح وأنا أُطالب جميع الإخوة الرجوع إلى ما قالت به الأخت ناديا السقاف حيث أكدت على انه صحيح أن هناك شخص أو شخصين أو مجموعة من أنصار الله دخلوا إلى الوزارة وأخذوا بعض المعلومات ولكن لم يستخدموا وسائل عنيفة ولم يدخلوا بالسلاح وهذا حق كل مواطن. .

عبد الصمد ناصر: ألم يطردوا، ألم يطردوا نائبها..

محمد البخيتي: يعني مثلاً في أي دولة في العالم ديمُقراطية من حق أي مواطن أن يحصل على المعلومات.

عبد الصمد ناصر: طيب عذراً للمقاطعة ألم يطردوا نائبها كما تقول بعض الأنباء فؤاد الحميري من مكتبه ومنعوه من مزاولة عمله؟

محمد البخيتي: غير صحيح أخي الفاضل هم فقط دخلوا وأخذوا بعض المعلومات وهذا حق لأي مواطن يمني أن يحصل على المعلومات.

عبد الصمد ناصر: جميل.

محمد البخيتي: ونحن نستغرب من مؤسسات الدولة التي لا زالت تمنع هذا الحق على المواطنين.

عبد الصمد ناصر: إذا لم يحصل عليه فليحصل عليه بالقوة وباقتحام مكتب وزيرة في حكومة في دولة يُفترض أن لديها هيبة وسيادة.

محمد البخيتي: لا أخي الفاضل نحن الآن نمر بمرحلة تحول سياسي وبمرحلة ثورية، الثوار من حقهم أن يغيروا، نحن الآن يعني الجميع يعني يقول أن أنصار الله هم يمتلكون سُلطة الأمر الواقع ومع ذلك لم نغيّر رئيس الجمهورية لم نفرض حكومة، لم نفرض دستور، نحن نطالب فقط بالشراكة يعني نحن أكرم منتصر يعني نحن لم نستخدم يعني سُلطتنا الآن على الأمر الواقع في إقصاء الآخر بل نطالب بالمشاركة هذا من ناحية، من ناحية ثانية قضية مكافحة الفساد يجب أن تستمر، إذا تجاوبت مؤسسات الدولة من أجل مكافحة الفساد فهذا طيب، اللجان الشعبية ستتوقف لكن إذا الدولة إذا كانت..

عبد الصمد ناصر: مكافحة الفساد.

محمد البخيتي: نعم، لكن إذا استمر الفاسدين في مؤسسات الدولة ولم يكن هناك جدية من السُلطة الحالية ممثلة بالرئيس هادي والحكومة وكذلك من قبل بقية الأحزاب السياسية فأنا أؤكد لك أننا سنستخدم شرعيتنا الثورية لمكافحة الفساد واجتثاثه من جذوره، هذا يعني وعد قطعناه على أنفسنا ويجب أن نحققه.

عبد الصمد ناصر: قضية مكافحة الفساد، نعم قضية مكافحة الفساد يجب أن تستمر وستعملون على اجتثاثه وهنا أسأل السيد راجح بادي، كيف رأت الحكومة ما وقع اليوم والسيد محمد البخيتي ينفي أن يكون هناك اقتحام إنما كانت هناك معلومات أرادوا أن يحصلوا عليها وقاموا بما قاموا به وليس هناك أي احتلال لمقر وزيرة الإعلام ولا طرد لنائبها كما ينفي.

راجح بادي: مساء الخير سيدي الكريم.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

راجح بادي: تحية لكم ولضيوفك الكرام ولمشاهدي قناة الجزيرة، أنا أعتقد أن القضية أكبر من قضية الجدل حول هل تم الدخول إلى مكتب الأستاذة نادية السقاف وزيرة الإعلام أو لا، نحن أمام اتفاق سلم وشراكة وقّعت عليه كل المكونات السياسية بما الأخوة أنصار الله فاليمن عموماً أمام خيارين لا ثالث لهما إما أن يجري تنفيذ..

عبد الصمد ناصر: هذا ليس سؤالي، أستاذ راجح رجاءاً، رجاءاً..

راجح بادي: دعني، دعني..

عبد الصمد ناصر: أنا أتفق معك على أن الموضوع أكبر من مسألة جدال حول قضية  واقعة ما، ولكن أريد أن أسمع منك حتى من باب التنوير الإعلامي للمشاهد اليمني، هل وقع ما وقع فعلاً أم أن ما قاله السيد محمد البخيتي هو الصواب؟

راجح بادي: سيدي الكريم بالإمكان العودة إلى ما قالته الأستاذة ناديا السقاف وهو الكلام الذي قاله الأخ محمد البخيتي، هي أكدت أن هناك أشخاصا دخلوا مكتبها وصوروا أوراق هددوا بأنهم سيداومون في الوزارة من يوم غد بدلاً عنها، هذا ما قالته الوزيرة وبإمكانك..

عبد الصمد ناصر: هذا نفاه البخيتي، نفاه.

راجح بادي: سيدي الكريم الوزيرة قالت هذا الكلام ومن حق البخيتي أن ينفي، لكن أنا أعتقد أن الوزيرة قالت هذا الكلام وهذا الذي حدث بالفعل اليوم وهو الذي أكده الأخ محمد البخيتي أن هناك أشخاصا دخلوا، هو فعلاً لم يكونوا مسلّحين لكن هناك أشخاص ليسوا موظفين في الوزارة دخلوا إلى مكتب الوزيرة وهي لم تكن موجودة في مكتبها والحكومة موقفها واضح وتم الحديث أكثر من مرة أنه ليس الحق لأي مكون لا يمتلك صفة رسمية بالتدخل في أعمال المؤسسات الحكومية، ودولة رئيس الوزراء قبل أسبوعين تم التوجيه في اجتماع للحكومة وللوزراء والمحافظين بشكل واضح وصريح أنه لا يتم السماح لأي مكون لا يمتلك أو أي جهة لا تمتلك صفة رسمية بالتدخل في أعمال الوزراء أو في أعمال المحافظين.

عبد الصمد ناصر: ومن يقم بذلك، ومن يقم بذلك.

راجح بادي: لحظة، سيدي الكريم دعني، دعني أكمل.

عبد الصمد ناصر: ومن يقم بذلك كيف ستتصدى له الحكومة؟

راجح بادي: سيدي الكريم دعني أوضّح الصورة بشكل أوضح، نحن أمام اتفاق تم التوقيع عليه إما أن يتم تنفيذ هذا الاتفاق أو أن الحكومة كما قال دولة رئيس الوزراء مستعدة لتسليم السلطة ومغادرة هذه الحكومة، هذه الحكومة ليس لها دخل بما وصلت إليه اليمن من حالة مُزرية وصلت بنا في 21 سبتمبر، هذه الحكومة حكومة كفاءات اتفقت المكونات السياسية أن تأتي شخصيات كفاءات تُشكّل هذه الحكومة لتُنقذ اليمن إلى بر الأمان وتسير بالبلد نحو انتخابات ونحو استفتاء للدستور، إذا لم تلتزم المكونات السياسية بما عليها من التزامات في اتفاق السلم والشراكة فلن تستطيع الحكومة أن تعمل، لذلك على جميع هذه المكونات السياسية أن تُنفّذ ما عليها من التزامات بعدم التدخل في عمل الحكومة وعدم توسع مسلحيها في المحافظات وكل طرف يلتزم بما عليه من التزامات في هذا الاتفاق ما لم تستطع أن تعمل شيء، نحن نتحدث مع اليمنيين بشكل واضح وصريح ولذلك دولة رئيس الوزراء تحدث أن السفينة لا يمكن أن تُبحر ولديها أكثر من ربان، لا بد أن يكون هناك ربان واحد، نحن بناءاً على اتفاق السلم والشراكة هناك شرعية دستورية الحكومة حصلت على ثقة البرلمان لذلك لا بد أن تتاح لهذه الحكومة فرصة أن تعمل لكن أن يتدخل الجميع في أعمال هذه الحكومة وكل طرف يُعطي نفسه الحق في التدخل في أعمال الحكومة لن تنجح هذه الحكومة في العمل وستتجه اليمن للأسف إلى مآلات سيئة للغاية وهذا ما لا نتمناه.

سلطة موازية للسلطة

عبد الصمد ناصر: عبد الباقي شمسان هل ما يقوم به أنصار ومسلّحو جماعة الحوثي تدخل في عمل الحكومة كما يقول السيد راجح بادي أم أنهم باتوا يعتبروا نفسهم سُلطة وحكومة موازية لسُلطة الحكومة القائمة الآن؟

عبد الباقي شمسان: أنا أعتقد أن يعني الحكومة يعني تكذب أو توهم نفسها بأن ما يحدث الآن هو عبارة عن تدخل، الذي يُسيطر موضوعياً على الواقع في الحقل السياسي اليمني هم أنصار الله، لا يمكن لنا الحديث يجب أن نكون واضحين، اليمن بحاجة إلى وضوح لمعالجة ما يجري، لا يمكن أن لك أن تقول هناك ثورة 21 سبتمبر ثم تتحدث عن أنك مكون من المكونات السياسية، لا يمكن لك أن تتحدث عن محاربة الفساد وتقول أنك لم تنفّذ اتفاقية السلم والشراكة ولم تنسحب من العاصمة، لا يمكن لك أن تتحدث عن طلب الشراكة بالقوة ومكافحة الفساد والآن يقول أن هناك مجموعة من الأشخاص غير المسلّحين ولكن جماعات أخرى مسلّحة خارج الوزارة أيضاً موجودة، المليشيات المسلّحة في كل مكان بالتالي أنا غير مسلّح ولكن المسلحين آخرين، أدخل بأي حق أطلب المعلومة يعني الحق الحصول على المعلومة أدخل إلى الوزارة وآخذ معلومات وأصورها، هذه مغالطات نحن أمام وضع كارثي.

عبد الصمد ناصر: يعني هذا الجو الثوري القائم في البلاد يقول السيد محمد البخيتي هو الذي يجيز ذلك، الآن البلد في ثورة هناك ثوار ومن يحجب عنهم المعلومات سيقوم بما يقوم به بنفسه وبالقوة.

عبد الباقي شمسان: بالنسبة لكلمة ثورة الثورة هذه مفردة تخص جماعة أنصار الله عندما يتحدثون عن ثورة ويتحدثون أنهم مكون، يتحدثون عن سيطرة على العاصمة ثم يتحدثون عن شراكة، هذه مغالطات ينبغي الوضوح معها وينبغي على الحكومة أن تعالجها بجدية لأن لا يمكن لنا أن نتحدث عن المستقبل في ظل هذا الغموض المفاهيمي لتحليل الواقع، ثورة سبتمبر يعني أنها ثورة مضادة لثورة سبتمبر 1962، الثورة يعني الثورة تغيير شامل أنت الآن تحدث عن تيار أو جماعة مذهبية عسكرية قامت بعملية انقلاب وعلى الحوار الوطني والإجماع الوطني رغم كل يعني نواقصه وبالتالي تضع مفاهيم ولا أحد من السياسيين يحاول أن يرد بموضوعية ومنطق، عندما نتحدث عن دخول مواطنين، عندما نتحدث عن شراكة جبرية، أنا لا أسمع في التاريخ السياسي ولم أسمع في نظرتي السياسية عن شراكة جبرية، أعرف أن الشراكة تأتي في مناخ ديمُقراطي لا أتحدث عن سيطرة فعلية على الجيش ثم أتحدث عن تعاون المليشيات مع الجيش، المكونات عندما، أي مكون من المكونات، لا يمكن لنا الحديث عن مكونات في ظل هذا الوضع وعلى الأحزاب السياسية أن تكون واضحة وعلى الحكومة أيضا، ولن تخرج اليمن من هذا المأزق إذا ما استمرينا في هذه المغالطات وعدم تشريح الواقع.

عبد الصمد ناصر: يحيى الثلايا قبل قليل الأستاذ راجح بادي يعني تحدث عما جرى اليوم في وزارة الإعلام وهو مظهر وهو ظاهرة باتت الآن قائمة وهي تدخل كما يقول معارضو جماعة الحوثي في شؤون الدولة وفي إدارة الشأن العام لكنه لم يُرِد أن يعني يتحدث بلغة الناقد رغم تدخل هذا في الشأن الحكومي، لم يُرِد أن يُسمي الأشياء بمسمياتها وبدا وكأن الحكومة تواجه الأمر بقلة حيلة، كيف نفهم نحن وتفسّر أنت ما يبدو أنه قلة حيلة من الحكومة في مواجهة هذا الواقع وعدم تشريحها له حتى بالمصطلحات التي ينبغي أن توصف بها الأمور؟

يحيى الثلايا: مساء الخير أخي العزيز، بالنسبة لحديث السيد الناطق باسم الحكومة الأستاذ راجح بادي عن اتفاق السلم والشراكة وعن الحكومة كان على حكومة الوفاق الوطني كما يسميها أن تدرك ذلك مبكراً، بعد تشكّلها كان عليها أن تشترط لكي تبدأ أعمالها أن تنسحب اللجان الثورية واللجان الشعبية من أبواب الوزارات ومن أبواب المكاتب، لم يحصل أي تغيير منذ سقطت صنعاء إلى أن تشكّلت حكومة الوفاق الوطني حكومة الكفاءات، كُنا نتوقع أن هناك شيء من الاحترام ستمارسه في الحكومة نفسها وسيمارسه الحوثيون معها بالبلد بعد تشكل حكومة هم في موقع الفعل فيها، لم يحصل أي انسحاب ما تزال اللجان الشعبية كما يسمونها أو اللجان الثورية تحتل المباني هي من تحرس هي من تقرر وهي الآمر الناهي إضافة إلى تواجد عناصرهم داخل المكاتب، الأخ محمد البخيتي مشكوراً لم ينفِ حادثة الاقتحام لمكتب الأستاذة نادية السقاف اعترف بذلك واتهم بالمبالغة ومن الطبيعي أن يتهم بالمبالغة، وكنت أتوقع منه أن ينكر الحادثة برمتها، ليس هناك أي إنكار من جانب الزميل الأستاذ محمد البخيتي فقط قال بأن هناك مبالغة واعترف بأنهم يمارسون سُلطة الأمر الواقع، الغريب في كلام الأستاذ محمد البخيتي أنه يتحدث عن أطراف أخرى تمارس النكوص للوفاء بالتزاماتها، أخي العزيز محمد من هي الأطراف الأخرى التي بقيت في البلد؟ كل الأمر الآن وسُلطة الأمر الواقع الذي تحدثت عنها من يمارس السُلطة اليوم هم أنتم، إذا كنت تتحدث عن عبد ربه منصور فهو أحد أدواتكم، رئيس الجمهورية ليس سوى أحد أدواتكم التي تمارسون بها الحكم وتمررون من خلالها قراراتكم..

عبد الصمد ناصر: طيب دعه يجيب إذن، سيد يحيى أنت الآن سألت له أن يجيب، تفضل سيد محمد البخيتي.

محمد البخيتي: نحن واضحين وصريحين، أنا أقول لك..

يحيى الثلايا: بالأمس، بالأمس..

عبد الصمد ناصر: سيد يحيى الكلمة لمحمد البخيتي ليجيب عن سؤالك.

محمد البخيتي: طيب، نعم أخي الفاضل أنا أقول لك نحن صريحين وواضحين، نحن في أنصار الله نلتزم بتنفيذ كل بنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية بما في ذلك انسحاب اللجان الشعبية من النقاط ومن صنعاء وعدم التدخل في سُلطات الدولة، ولكن بشرط أن تلتزم الدولة بمكافحة الفساد لأنه لماذا ثُرنا؟ البند الخامس يقول تلتزم الحكومة الجديدة بالتنفيذ الكامل لمخرجات مؤتمر الحوار المتعلّقة بمكافحة الفساد وتوفير الموارد الضرورية لذلك، حتى الآن لم تتحرّك الحكومة خطوة واحدة باتجاه مكافحة الفساد، لماذا لم يتم إحالة ولا فاسد واحد حتى الآن إلى المحاكمة؟ بل على العكس الحكومة الآن تساعد الفاسدين على تهريب أموالهم وعلى الهروب، تخيل أنهم منحوا مدير شركة صافر النفطية الذي لهف مئات الملايين من الدولارات منحوه جواز دبلوماسي من أجل أن يفر من عدن من مطار عدن لأنه لا يستطيع أن يفر من صنعاء.

عبد الصمد ناصر: نعم، طيب، طيب سيد البُخيتي البُخيتي، أنت تُحمل الحكومة نعم تُحمل الحكومة المسؤولية هناك من يقول يسألك، ماذا بيد اسمح لي محمد البخيتي..

محمد البخيتي: نعم هذه عصابة يا أخي هل، تفضل.

عبد الصمد ناصر: ماذا بيد الميت ماذا بيد الميت بين قوسين أن يفعل وهو بين يدي مغسله؟ هل ما زالت هناك فعلا حكومة وهناك دولة بعد ما سيطرتم على العاصمة وبدأتم تتمددون في كل المحافظات وبسطتم هيبتكم أقصد سلطتكم فيها؟

محمد البخيتي: بالعكس أخي الفاضل نحن عامل مُساعد لهذه الحكومة، الحكومة هذه إذا صارت باتجاه مكافحة الفساد فنحن سندعمها في مواجهة أي نافذ يُحاول وقف هذه العملية أيضاً أخي الفاضل كيف أن هذه السلطة لا زالت تمول الإرهاب؟ كيف؟ يعني تخيل أنهم الآن يمولون المخيمات الإرهابية التي في مأرب مخيم السحيل ونخلة، هذه مجاميع إرهابية مجامع تكفيرية مجامع قاعدية تجمعت هناك، التمويل يأتي لها من ميزانية الدولة وأيضاً وقاموا بإهدائها كتيبة عسكرية متكاملة من أحدث الكتائب العسكرية.

اتهامات الحوثي للحكومة

عبد الصمد ناصر: هل لديكم أي إثباتات على ذلك؟ هل لديكم أي إثباتٍ على ذلك؟ هل لديكم أي إثباتات على أن الحكومة تُمول ما تصفه بالإرهاب؟

محمد البخيتي: نعم، معروفة أخي الفاضل هذا الشيء معروف والحكومة أعلنت أثناء الثورة أنها كانت تمول ما كانوا يسمون بلجان شعبية، الآن المتواجدين التكفيريين المتواجدين في السحيل ونخلة كانت الحكومة تمولهم وقد اعترفوا وكانوا يعني يفتخرون بذلك أن الحكومة تمولهم، أيضاً الكتيبة التي تم نقلها من شبوة إلى مأرب لإهدائها لهم كانت هذه الكتيبة كان بإمكانها أن تمر من طريق خولة وهو أقرب من الطريق الآخر لكن تم الذهاب بها إلى تلك المنطقة التي يتواجد فيها أولئك التكفيريين وتم سلبها، هذه الكتيبة تتملك أحدث أسلحة من أي كتائب أخرى، هذه عصابة هذه الدولة.

عبد الصمد ناصر: طيب، يعني أنت يعني أنت توجه اتهاماً للحكومة وراجح بادي نعم سيرد على هذه الاتهامات، أستاذ راجح بادي الحكومة ما زالت تغض النظر عن الفساد لا تقوم بما هو مطلوب عليها وفق اتفاق السلم والشراكة كما يقول البخيتي لمكافحة الفساد بل والأدهى من ذلك يتهمها بدعم ما وصفها بمجموعات إرهابية؟

راجح بادي: أنا حقيقةً أأسف أن يصدر مثل هذا الكلام من قيادي في حركة أنصار الله بحجم السيد محمد البُخيتي، أنا هنا على هذه الشاشة وأمام هؤلاء الملايين من المشاهدين أتحدى محمد البخيتي أن يُطلع أي وثيقة يُثبت هذه الاتهامات الغير مسؤولة والغير منطقية لحكومة الوفاق لحكومة الكفاءات، يتحدث عن دعم تصرفه الحكومة لمعسكرات في مأرب وفي غيرها، أتمنى وهو قيادي كبير في..

عبد الصمد ناصر: لجان شعبية.

راجح بادي: حركة الحوثيين أن يُخرج وثيقة تؤكد أن حكومة الكفاءات صرفت ريالاً واحداً لأياً من هذه المخيمات التي يدعي عليها، سيدي الكريم عندما يتحدث محمد البخيتي أن هذه الحكومة لم تُحارب الفساد، هذه الحكومة لم يمض منذ نيلها الثقة أكثر من شهر كيف يُقيم هذا الكلام ومن الذي أعطاه حق هو أن يُحارب الفساد هناك شرعية لهذه الحكومة، هناك مؤسسات دستورية قائمة هناك برلمان هناك هيئة عليا لمكافحة الفساد، من يمتلك وثائق على فساد عليه أن يُقدمها لهذه المؤسسات وهذه الجهات، أما أن يكون هناك لفظ فضفاض وعام عن الفساد لكي يكون مظلة لكي تصفي حساباتك مع خصومك السياسيين فهذا الكلام غير مقبول وغير منطقي ولا يليق أن نتحدث كقيادات في حركات سياسية وفي أحزاب وفي مكونات سياسية للأسف بهذا الخطاب هذه اتهامات خطيرة أتمنى من الأخوة أنصار الله أن يُلزموا الأخ محمد البُخيتي بتقديم ما يُثبت حول صحة كلامه هذا، أما أنا بالنسبة لي من موقعي فأنا أنفي صحة هذه الاتهامات التي أطلقها البخيتي جملةً وتفصيلاً وأتحدى من على شاشة الجزيرة أن يُخرج وثيقة أن حكومة الكفاءات صرفت ريالاً واحداً لهذه المخيمات التي يتحدث عنها.

طبيعة العلاقة بين الحوثيين والقوى السياسية

عبد الصمد ناصر: نعم، طيب هنا أنتقل إلى يعني هذا الموضوع يفتح النقاش لطبيعة العلاقة بين جماعة أنصار الله أو جماعة الحوثي بباقي القوى السياسية لأن هناك كما يبدو عدم ثقة وتراشق بالاتهامات، هنا أسأل السيد عبد الباقي شمسان كيف تنظر أنت إلى هذه العلاقة بين جماعة الحوثي التي تحكم على أرض الواقع وفرضت واقعاً جديداً بعد 21 من سبتمبر في اليمن وبين باقي القوى السياسية؟ هل فعلاً تعبأ هذه الجماعة من باقي القوى السياسية، هل أمام تلك القوى السياسية أي هامش للتحرك لكي يكون لها فعل سياسي واضح ومؤثر في اليمن اليوم؟

عبد الباقي شمسان: أعتقد أن الإجابة التي يتحدث بها البخيتي هو تحدث أنه سينسحب شريطة أن يلتزموا بمكافحة الفساد هذه أيضاً فضفاضة لكن من أهم ما يقول عليه أن الحوثيين يريدون إيجاد أو اختزال الصراع داخل المجتمع اليمني طائفياً وبالتالي عندما يتحدث عن أن هناك جماعات إرهابية، من الذي وصف هذه الجماعات بالإرهابية؟ إذا دخلنا في تصنيف الآخرين وأنت طرف مُسيطر واقعياً ولك توجه ديني وطائفي وسياسي تتحدث عن تصنيف الآخر ما الآخر يصنفك أيضاً بأنك تكفيري وأنك من الروافض وإلى أخره، بالتالي هذه التوصيفات أنت طرف من النزاع ومُهيمن عليه لا يُمكن لك أن تُلقي صفات للأطراف الأخرى وتضمها، هم الآن يتحدثون عن الكتيبة هل يعني أخذ 70% من معدات الجيش اليمني مع الحوثيين لا يُعتبر انتهاك يعني لممتلكات الدولة وسيادة الدولة، فقط عندما قبائل مأرب يعني حاولت الاستيلاء على الأسلحة قبل وصولها إلى أنصار الله أصبحوا وهذا السلاح سيذهب يعني هنا مغالطات أنا أقول أن جماعة الحوثي لن تنسحب من العاصمة ولن تُعطي هذه الحكومة فرصة للنجاح لأنها تُريد للوضع أن يظل أعرج ومشلول وفوضى منظمة مسيطر عليها حتى.

عبد الصمد ناصر: أنا سألتك عن علاقتها بالقوى السياسية الأخرى أيضاً أستاذ عبد الباقي.

عبد الباقي شمسان: لا علاقات سياسية، العلاقات السياسية الأخرى القوى السياسية وليس نقول الدينية، القوى السياسية الأخرى علاقتها الآن بها مُهيمن ومهيمن عليه وبالتالي غير قادرة على صناعة القرار أو التأثير عليه وغير قادرة على يظل يعني عدم وجود مؤسسات وجيش وأمن، نحن لا نستطيع أن نتحدث عن علاقات نستطيع أن نقول عن سلطة أمر واقع عن فرض حتى عندما يتحدث عن حوار فإن أي حوار أو أي نقاش أو استفتاء على الدستور لن يمر إلا بموافقة ليس موافقة بما يمليه الحوثيون لأنهم هم القوى الفاعلة وبالتالي نحن لا نتحدث عن حوار، لا نتحدث عن علاقات لا نتحدث عن توافق، التوافق بالدلالة الحوثية يعني موافقة الحوثيون وليس التوافق على التقاء نقاط مشتركة.

عبد الصمد ناصر: يعني، نعم

عبد الباقي شمسان: نحن نتحدث عن خلل..

عبد الصمد ناصر: يحيى  الثلايا يحيى الثلايا يعني المنطق الذي يعمل به الحوثيون وفق ما قاله الأستاذ عبد الباقي شمسان هو فرض الرؤية الهيمنة على القرار السياسي، الهيمنة على باقي القوى السياسية، هنا أريد أن أسألك كيف ترى علاقة الحوثيين بهذه القوى خاصةً حزب الإصلاح الذي كان قد دعا الحوثيين إلى إلقاء السلاح واتجاه العمل السياسي وجرى بين الطرفين حوار انتهى في نهاية المطاف إلى الفشل.

يحيى الثلايا: أولاً أكاد اتفق مع الأخ محمد البُخيتي عندما قال بأن السلطة تدعم الإرهاب أنا ربما اتفق معه إلى حد كبير بأن السلطة تدعم الإرهاب وتتواطأ معه وبالأخص مع ما حصل في جريمتي أمس في كلية الشرطة وجريمة إب، السلطة اليوم هي سلطة الأمر الواقع الذي تحدث عنها الأخ محمد البخيتي هي سلطة الحوثيين وحليفهم عبد ربه منصور هادي وبالتالي هذا اعتراف كبير من الأخ محمد البخيتي بالنسبة للعلاقة بين القوى السياسية والحوثيين علاقة قائمة على لغة المنتصر الذي يتحدث عنها الأستاذ البخيتي أيضاً لغة النصر ما تزال هي السائدة في خطاب جماعة الحوثيين نحن نعلم قبل يومين أنهم اقتحموا مقر الحزب الاشتراكي اليمني حزب يساري في محافظة إب بتهمة أن السكان يلجئون إليه، قبل أيام أيضاً اقتحموا مقر تنظيم الوحدوي الشعبي الناصري حزب قومي في محافظة الضالع وسط اليمن، مقرات كثيرة من مقرات التجمع اليمني للإصلاح الحزب الإسلامي الذي تخلى عن حربهم ودعاهم لإلقاء السلاح وبالذهاب للتفاوض معهم ما زال تحت قبضة الحوثيين في عمران وفي صنعاء العاصمة وفي محافظة صنعاء في أرحب وفي الكثير من المناطق، على هذه اللغة وعلى هذا المعيار تقوم العلاقة بين الحوثيين والقوى السياسية أيضاً حصل ملاحقة ومضايقة لكثير من مشايخ ورموز وكوادر المؤتمر الشعبي العام، حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظات عمران وصعدة وحجة ومختلف المحافظات التي يحتلها الحوثيون من 21 سبتمبر، حديث الأخ محمد البخيتي عن الحالة الثورية هو نوع من الوهم والمغالطة يا أخي العزيز يا محمد البخيتي من يتحدث عن الحالة الثورية لا يمكن أن يلجأ لاتفاق شراكة وسلم كما تنادي وتعترف أنت بأنكم مستعدون للالتزام بما ورد فيه، العمل السياسي والأزمة التي تنتهي إلى اتفاق سياسي لا تسمى ثورة مثلما هو الحال مع ثورة 2011 كما كانت تسمى، هناك أزمة سياسية ومبادرة خليجية والثورة الوحيدة..

عبد الصمد ناصر: يعني نقطة في غاية الأهمية هنا نقطة في غاية الأهمية..

يحيى الثلايا: اسمعني أستاذ عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: تفضل بس باختصار من فضلك..

يحيى الثلايا: اسمعني أستاذ عبد الصمد، هناك أزمة  سياسية انتهت إلى اتفاق السلم والشراكة  الحوثيون يمارسون فيها دور القوي ودور المنتصر كما كان في 2011 أزمة سياسية انتهت إلى المبادرة الخليجية، الثورة التي يجمع عليها اليوم هي ثورة 26 سبتمبر المجيدة فقط..

عبد الصمد ناصر: طيب محمد البخيتي يعني نقطة في غاية الأهمية قالها يحيى الثلايا، أنتم تقولون بأنكم حالة ثورية وبأنكم تكافحون الفساد وتتهمون الحكومة بأنها حكومة لم تحارب الفساد وبأنها لم تقم بدورها الذي نص عليه اتفاق السلم والشراكة وبل وتتهمونها بما وصفته بدعم جماعات إرهابية، كيف لكم أن تضعوا يدكم في يد هذه الحكومة بكل هذه الأوصاف وأنتم حالة ثورية جئتم لمكافحة الفساد كما تقول.

محمد البخيتي: نعم نحن نعبر عن حالة ثورية هذه الحالة الثورية كان بإمكانها إقصاء الآخرين ولكن نحن لم نسع إلى إقصاء الآخرين..

عبد الصمد ناصر: حتى لو كانوا فاسدين..

 محمد البخيتي: هذا يعني لا نعم لا أخي الفاضل نحن نتحدث عن قوة سياسية أنا أتحدث الآن قوى سياسية لأنه طريق الإقصاء هي سياسية فاشلة ونحن نريد بناء مستقبل اليمن، لذلك سعينا على التوقيع على اتفاق السلم والشراكة الوطنية يبني العملية السياسية في اليمن على أساس التوازنات الداخلية وعلى أساس استيعاب الجميع حتى لا نكرر خطأ العملية السياسية التي قامت على أساس المبادرة الخليجية، وما يقوله الأخ نحن لا نعبر عن حالة ثورية، نحن نعبر عن حالة ثورية استطعنا أن نحدث تغيير في هذا البلد، ونسعى لتنفيذ أهداف الثورة الشعبية التي بدأت في 2011، الثورة الشعبية في 2011 أهم أهدافها هو القضاء على الفساد..

مصير الحركة الحوثية في اليمن

عبد الصمد ناصر: ولكن عمليا أستاذ محمد البخيتي نعم عمليا أنتم بحسابات الواقع حققتم مكاسب كبيرة لكنكم في الآن نفسه كما يبدو تواجهون ما يمكن وصفه بحالة يعني استنزاف تعانون منه، كيف لكم أن تواجهوا يعني كل القوى وكل مكونات المجتمع اليمني وأنتم لا تمثلون سوى يعني نسبة من هذا المجتمع وقد تمددتم في محافظات كبيرة وتريدون أن تتمددوا أكثر وتفرضوا هيمنتكم على الآخرين، أي واقع مستقبلي لعلاقتكم بباقي المكونات اليمنية مستقبلا تريدونه؟

محمد البخيتي: بالعكس أخي الفاضل الثورة الشعبية هي انتصرت شعبيا قبل أن تنتصر بالسلاح ومن كان يشاهد الحشود في صنعاء يعرف هذا الشيء هذا من ناحية، من ناحية ثانية نحن نسعى إلى تحقيق أهداف الثورة بالطرق المناسبة قد يكون هناك طرق في الاتفاقات السياسية لا بأس في ذلك أين المشكلة، لكن أنا أقول للإخوة هل يعقل أن نقوم بثورة ونضحي ونقدم الألف الشهداء وبعد ذلك نسمح باستمرار الفساد لا يمكن أخي الفاضل، نسمح باستمرار الاختلالات الأمنية وتعاون بعض الأطراف في مؤسسات الدولة مع الإرهابيين لا يمكن أخي الفاضل، الجميع في اليمن يعرف أن القاعدة..

عبد الصمد ناصر: أنتم الآن تحاربون الفساد كما تقول والدولة يعني تغلغل فيها الفساد إلى حالة إلى درجة الاختناق، لماذا لا تتسلمون بشكل مباشر إدارة أمور الدولة؟

محمد البخيتي: أخي الفاضل إذا كان الرئيس هادي وحكومة الكفاءات عاجزة يقول لنا يا أخي إحنا عجزنا وتفضلوا وإحنا سنجد حلول أخرى لكن أن يتحولوا إلى حماة فساد، يعني الآن المشكلة أن الدولة لا تقف بشكل محايد بل أن السلطة أقصد السلطة الآن ممثلة بالرئيس هادي وبحكومة الكفاءات بما يسمى بحكومة الكفاءات يحمون الفساد تخيل، لماذا؟ أنا أتساءل أخي الفاضل من حقنا أن نتساءل لماذا لم يتم فصل شخص واحد بتهمة الفساد ويتم إحالته المحاكمة؟ لماذا تهرب أموال الفاسدين..

عبد الصمد ناصر: قال لك راجح بادي لماذا لا تسلمون السلطة أسماء الفاسدين وحالات الفساد وملفات الفساد لكي يبت فيها القضاء؟ محمد البخيتي، محمد البخيتي..

محمد البخيتي: إلي السؤال؟

عبد الصمد ناصر: نعم، نعم قبل قليل أجابك راجح بادي قال لك إذا كان هناك فاسدون إذا كان هناك ملفات فساد وقفتم عليها وبين أيديكم لماذا لا تسلمونها للسلطة وللقضاء لكي يبت فيها.

محمد البخيتي: طيب أخي الفاضل نعم شوف مثلا هناك الكثير من ملفات الفساد في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، لماذا لا يتم إحالة تلك الملفات إلى القضاء؟ هم لا يرفضون، يرفضون في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أيضا القضاء يرفض أن يستدعي تلك القضايا إليه أو يقوم بالاستدعاء، لذلك نحن نتدخل فلماذا لا نتدخل أيضا قلت لكم يحمون الفساد المشكلة أنهم يحمون الفساد وهذه هي المشكلة.

عبد الصمد ناصر: طيب راجح بادي الحكومة تحمي الفساد وكان هناك لقاء بين مستشار الرئيس عبد ربه منصور هادي مع عبد الملك الحوثي ونسأل هنا إذا كان هذا اللقاء قد أثمر عن أي شيء يمكن أن يحلحل الوضع في البلاد لتحقيق الاستقرار في اليمن؟

راجح بادي: أنا أحب أن أؤكد أنه حسب المعلومات المتوفرة لدينا أن اللقاء بين مستشار رئيس الجمهورية والسيد عبد الملك الحوثي كان لقاءا ايجابيا وتم التوصل إلى تفاهمات جيدة من أجل إخراج البلد مما تعيشه من وضع صعب والدفع بتنفيذ بعض اتفاق السلم والشراكة..

عبد الصمد ناصر: هذا كلام عام هل هناك نتيجة ملموسة؟

راجح بادي: نعم، نعم هناك نتائج طيبة لكن يبدو أن هناك أطرافا داخل أنصار الله وأتمنى أن لا يكون محمد البخيتي من هذا الطرف لا يريدون لهذا الاتفاق ولهذا التقارب أن يتم، لذلك كانت هناك خطوات تصعيدية سواء بالتصعيد الذي حدث في مؤسسة الثورة أو في مكتب وزيرة الإعلام والكلام التصعيدي الذي يقوله اليوم محمد البخيتي والهجوم الغير مبرر والاتهامات الغير مدللة التي يلقي بها جزافا الليلة من على قناتكم هناك تقارب نحن..

عبد الصمد ناصر: يعني هم واضحون اسمح لي سيد راجح، الحوثيون واضحون ينتقدون يوجهون الاتهام وانتم تبدون مسالمين أكثر من اللازم تبدون وكأنكم خانعين وخائفين من جماعة الحوثي، بدليل أن اللقاء- اسمح لي- وسائل الإعلام اليمنية قالت أن ترددونه حول ما تم اتفاق بين مستشار الرئيس أو جماعة عبد الملك الحوثي حول مسألة تم تطبيق اتفاق السلم والشراكة وإنما كان لتغطية عجز مستشاري الرئيس لإقناع عبد الملك الحوثي بمسودة الدستور لأن الرجل رفض  هذه المسودة رفضا قاطعا لتضمنها مسألة الأقاليم الستة.

راجح بادي: شكرا أخي عبد الصمد أرجو أن تتيح لي فرصة لكي أجيب على سؤالك، لأن سؤالك مهم ويحتاج بعض الإيضاحات، أولا بالنسبة فيما يتعلق بموقف الرئاسة أو لقاء الإخوة مستشاري الرئيس عبد الملك الحوثي أنا لست مخولا في الحديث حول هذه النقطة، أنا سأتحدث فيما يتعلق بمسألة الحكومة والاتهامات التي تقال بأنها خانعة سيدي الكريم عندما جاءت حكومة الكفاءات إلى ارض الواقع استلمت بلد منهار تماما لم تعد فيه أي مؤسسة يعني قائمة بعملها كان هناك انهيار تام لكل المؤسسات، كانت مسؤولية جسيمة تحملها دولة رئيس الوزراء والإخوة أعضاء الحكومة لتنفيذ اتفاق السلم، وبالتالي كان هناك اتفاق تفويض من قبل المكونات السياسية بما فيها الإخوة أنصار الله أن يتم دعم الحكومة ورئيس الحكومة في عملهم، نتفاجئ أن تصدر اليوم مثل هذه التصريحات عن طريق محمد البخيتي رغم تلقينا تأكيدات من بعض الأخوة في قيادات حركة أنصار الله أنهم يدعمون جهود الحكومة، هذه الحكومة التي تشكلت لأول مرة في اليمن تأتي حكومة بعيدا عن المحاصصة السياسية حكومة كفاءات ولاقت ارتياحا شعبيا لا يستطيع احد أن ينكر ذلك، هناك ارتياح إقليمي وارتياح دولي لهذه الحكومة بدأت الحكومة بالعمل بشكل جاد لكن هناك أطراف تريد أن تعيق عمل الحكومة، وبالتالي تتدخل بهذا الشكل السافر في عمل الوزارات أنا أتكلم بشكل واضح وبشكل صريح إذا لم يلتزم الإخوة الموقعين على اتفاق السلم والشراكة بما عليه من التزامات في اتفاق السلم والشراكة وخاصة الإخوة أنصار الله فإن الحكومة لن تستطيع أن تعمل في ظل هذه الأجواء ولذلك كان خطاب دولة رئيس الوزراء عقب النيل على الثقة إننا ندعو الجميع ترك الفرصة للحكومة لكي تعمل وعدم التدخل في عملها وأن يكون للبلد ربان واحد هي الحكومة، نحن لا نقول إننا استلمنا دولة لكي يتم محاسبة الحكومة خلال عملها خلال شهر، نحن استلمنا مؤسسات منهارة بشكل كامل جيش منهار أجهزة أمن منهارة كانت مهمة تاريخية تصدت لها هذه الحكومة لا نريد معوقات لكي ننقذ هذا اليمن..

عبد الصمد ناصر: ماذا عن موضوع الدستور سيد راجح موضوع الدستور الذي سألتك عنه؟

راجح بادي: موضوع الدستور لجنة الدستور أنهت أعمالها في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وقدمت نسختها أمس للأخ رئيس الجمهورية وبالتالي يتم الآن التفاوض السياسي هناك الأخوة الحوثيين أنصار الله متحفظين على مادة أو مادتين في الدستور.

عبد الصمد ناصر: موضوع الأقاليم.

راجح بادي: موضوع الأقاليم نعم، هم يرفضون فكرة الستة أقاليم هناك تواصل الآن بين المؤسسة الرئاسية وبين الأخوة الحوثيين وإذا تم التوصل إلى اتفاق ستبدأ الحكومة واللجنة العليا للانتخابات للتهيئة وللاستفتاء على هذا الدستور.

عبد الصمد ناصر: موضوع الأقاليم كان أحد الأشياء التي نصت عليها مخرجات الحوار الوطني وهناك بعض المصادر تقول بأن الرئيس نفسه متفق مع عبد الملك الحوثي على هذه النقطة وبأن عبد الملك يرفض ذلك لأنه كان قد تلقى وعداً من رئيس الجمهورية بأنه سيعاد النظر في مسألة الأقاليم وبأن معطيات ما بعد 21 سبتمبر يفرض شكلاً جديد وآخر للأقاليم هل هذا صحيح؟ سيد راجح بادي وباختصار حتى أنقل الكلمة للآخرين.

راجح بادي: باختصار، باختصار شديد أنا ليست لدي أي معلومات حول هذا الموضوع بشكل صريح لكن أنا أبدي استغرابي أن الأخوة أنصار الحوثيين عندما خرجوا بحركة احتجاجات في سبتمبر الماضي كان لهم 3 مطالب رئيسية إلغاء قرار رفع أسعار المشتقات النفطية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، مخرجات الحوار الوطني من أهم مخرجاته هو تقسيم البلد.

عبد الصمد ناصر: إلى ست أقاليم.

راجح بادي: إلى دولة اتحادية تتكون من 6 أقاليم.

عبد الصمد ناصر: نعم.

راجح بادي: الآن لا ندري ما الذي حدث حتى ينقلبوا على الهدف الثاني من أهداف ما يسمى..

عبد الصمد ناصر: ولهذا أسأل نعم ولهذا سأسأل عبد الباقي شمسان يعني من أهم الأشياء التي تم الاتفاق عليها في مخرجات الحوار الوطني هو مسألة الأقاليم الآن هناك ظروف أمنية وسياسية معقدة في البلاد، هل يمكن أن يتم إقرار دستور جديد في البلاد في ظل هذا المناخ المعقد، وهل يمكن أن تقبل القوى السياسية بأن يتم إقرار دستور بدون هذه المادة التي تنص على 6 أقاليم.

عبد الباقي شمسان: لا أعتقد أن بالإمكان الاستفتاء على الدستور، وما يحدث اليوم هو عبارة عن عمليات يعني عبثية لأنه كما تعلم هناك طرف آخر في ظل هذا الواقع هو الحراك الجنوبي الذي هو يعد بالنسبة له إقليمين حد أدنى من المطالب يعني كمطلب أولي باتجاه الاستفتاء على الاستقلال بعد 5 سنوات، الظاهر أو في الواجهة الحوثيين، والحوثيين بالنسبة لهم الآن حتى لماذا الذهاب إلى صعدة هناك مفاوضات كبيرة حول التمديد للرئيس حول حتى سفر الرئيس للخارج دون حدوث انقلاب على السلطة الانتقالية، هناك الكثير من المخاوف تسربت إلى الرأي العام لكن أرى أن الحديث عن 6 أقاليم هو حديث عبثي، هذه مخرجات الحوار الوطني أيضاً الحديث عنها الآن وعن مخرجاتها عبثي، أكثر شخص معنا من الضيوف وضوحاً هو البخيتي يتحدث بشكل واضح نحن قوى فاعلة عندما نتحدث أن الحوثي مكون من مكونات هذا أيضاً مغالطات، الحوثي هو القوة الرئيسية هناك قوة غائبة لماذا لا يذهبون إلى الحراك الجنوبي ولكن يذهب المستشارين فقط إلى صعدة ولماذا صعدة؟ لأنها مركز صناعة القرار لماذا لا يأتي ممثلين الحوثي للعاصمة، نحن مركز صناعة القرار لدينا الآن في صعدة العاصمة الروحية لجماعة أنصار الله، هناك يصنع القرار، أصبح التقسيم الأقاليم إلى 6 أعتقد يعني احتماله أو تطبيقه غير ممكن الآن لأن هناك أنصار الله بالنسبة لهم 6 أقاليم مستحيل، ويبدو لي أنه من أحد الأسباب الرئيسية التي أدت إلى ما حدث من تسليم صنعاء في 21 مارس وما يحدث الآن كان أحد أسبابها تقسيم الأقاليم إلى 6.

عبد الصمد ناصر: نعم.

عبد الباقي شمسان: وكان هناك في دول خارجية كانت تخشى من إعطاء صعدة منفذ بحري أو جماعة أنصار الله بأن يكونوا في منطقة فيها منفذ بحري، بالتالي الدستور الحالي لا يمكن لنا أن نتحدث عن دستور ينبغي أن نكون واضحين ويتم مناقشة تسمية الأشياء بأسمائها لا نستطيع أن نتحدث عن مكونات لا نستطيع أن تحدث عن استفتاء على الدستور في ظل رفض أبناء المناطق الجنوبية في الأقاليم وفي ظل وضوح الحوثيين في هذا الجانب وفي ظل سيطرة واقعية على المؤسسات، وأنا أود أن أرد فقط على ممثل الحكومة عندما قال استلمنا مؤسسات منهارة.

عبد الصمد ناصر: منهارة.

عبد الباقي شمسان: ولن سيعاد بناء هذه المؤسسات لأنها منهارة وستظل منهارة لأن هناك ازدواجية في السلطة ولا يمكننا المرور نحو منطقة آمنة.

عبد الصمد ناصر: نعم دقيقتان باقيتان من وقت البرنامج وأسأل هنا يحيى الثلايا إذا كان الحوثيون ماضون في مخططهم يتمددون في البلاد يسيطرون على المزيد من المناطق يسيطرون على العاصمة والقرار تقريباً الأمني والسياسي بأيديهم والقوى السياسية الأخرى خاضعة لقوة وهيمنة الحوثيين، إذا كان الجنوبيون لديهم أيضاً وجهة نظر بخصوص تقسيم البلاد ألا يبدو الحديث عن صياغة دستور جديد الآن من العبث ما دام أن هذا الدستور نفسه قد يكون متجاوزاً بفعل التطورات الأخيرة؟

يحيى الثلايا: يبدو الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي فرحاً ومسروراً كثيراً بإنهاء مسودة الدستور وأعتقد أنه يفكر بنفس العقلية أن الاستفتاء على الدستور سيتم بنفس الآلية التي تمت، أو بنفس الآلية الانتخابية التي أوصلته إلى رئاسة الجمهورية، مجرد تجميع أصوات وصناديق لا يا فخامة الرئيس يا جلالتك ليلة القدر ليلة واحدة ما يجري اليوم هو مختلف ومختلف جداً حلفاءك الوحيدين هم الحوثيون اليوم ومع ذلك ليسوا مستعدين لئن يستفتوا على الدستور ولا أن يقبلوا بك، البلد يعني أكثر من مساحة البلد خارج سلطتك أنت تبدو وكأنك تعيش خارج السياق، لن يتم الاستفتاء على الدستور ولا تستطيع أنت أن تفرض لا تشكيل لجنة عليا ولا تستطيع دعوة الناخبين قرارك مرهون خارج العاصمة وربما خارج يعني خارج البلد من ترتهن إليهم خارج العاصمة هم أيضاً مقيمون خارج البلد، الوضع في البلد مختل ومختل جداً على القوى السياسية وعلى الأخوة الحوثيين بالدرجة الأولى بحكم كونهم سلطة الأمر الواقع أن يفكروا في مستقبل البلد، البلد اليوم تحتاج إلى وقفة جادة ومراجعة..

عبد الصمد ناصر: يعني أنت كلامك نعم سيد يحيى، يحيى هل تلمز وتغمز بأن الرئيس متواطئ مع الحوثيين وهو يعني ينفذ طلباتهم لكي يمكنهم من السيطرة على البلاد في وقت ما بشكل كامل؟

يحيى الثلايا: لا يهمني إن كان متواطئا أو كان عاجزاً عن رفض ما يمررونه، الواقع أن الأخ الرئيس يرضخ لهم بسلطة الأمر الواقع كما سماها الأخ محمد البخيتي أم أن هناك حلفاً يتحدث البعض عن اتفاق تمديد لرئيس الجمهورية تم بينه وبين الحوثيين كما تتحدث بذلك صحافة المؤتمر الشعبي بشكل عام، الحزب الذي ينتمي إليه هادي وفُصل منه لا يهم هذا، المهم أن هناك حالة من القوة يمارسها الحوثيين وحالة من التمدد والنفوذ اللامسؤول والغير القانوني..

عبد الصمد ناصر: نعم طيب، طيب محمد نعم كلمة أخيرة لمحمد البخيتي كيف ترى أنت مستقبل اليمن ولماذا أعدتم فتح النقاش مرة أخرى حول مسألة الأقاليم التي يفترض أن الحوار الوطني قد يعني حسم فيها؟

محمد البخيتي: أولاً الإخوان الأخ يتكلم بشيء غير منطقي.

عبد الصمد ناصر: باختصار.

محمد البخيتي: لماذا تلومون وتنتقدون الرئيس هادي والسلطة لماذا لا يدخلوا في مواجهة مع الحوثي؟ لماذا لا تنتقدوهم؟ لأنهم لم يحاربوا ولم يكافحوا الفساد وأنا سألتك وكررت هذا السؤال لماذا لم يجب الأخ راجح بادي لماذا حتى الآن الحكومة لم تحيل فاسد واحد إلى المحاكمة ولم تجمد أمواله، يا أخي الشعب يموتون جوعاً ماذا تريدون منا أن نرى الشعب يموت جوعاً ونسكت؟ لا والله هذا من ناحية، قضية الدستور أخي الفاضل اتفقنا في مؤتمر الحوار الوطني على 3 معايير في التقسيم.

عبد الصمد ناصر: طيب نعم، نعم.

محمد البخيتي: المعيار الأول هو المعيار الجغرافي والاقتصادي والثقافي لم يتم الالتزام بهذه المعايير التي تم التوافق عليها وتم فرض المشروع الذي طرحه حزب الإصلاح والمؤتمر في أثناء الحوار، طيب ما هو فائدة الحوار وما هو فائدة اللجنة وهم فرضوا خيار طرفيّ فقط، هذا من ناحية، الناحية الثانية أخي الفاضل فكرة..

عبد الصمد ناصر: محمد البخيتي محمد البخيتي الوقت انتهى الوقت انتهى محمد انتهى الوقت ولكن أريد منك في كلمات: الأمر بين أيديكم أنتم تسيطرون أليس بأيديكم أن تلقوا القبض على هؤلاء الفاسدين وتقدمونهم للقضاء باختصار.

محمد البخيتي: طيب أخي الفاضل نحن نريد أن تقوم الدولة بذلك.

عبد الصمد ناصر: أين هي الدولة؟

محمد البخيتي: تطلب منا الدولة ذلك تقول عجزت ونحن سنقوم بهذه المهمة.

عبد الصمد ناصر: طيب شكراً لجميع ضيوفنا في هذه الحلقة الوقت لا يسمح باستعراض جميع الأسماء نشكرهم جزيل الشكر، ونشكركم مشاهدينا الكرام على المتابعة إلى اللقاء بحول الله.