أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن الدكتور عبد الكريم الإرياني مستشار الرئيس اليمني وعبد القادر هلال أمين العاصمة توجها إلى صعدة للاجتماع بزعيم جماعة الحوثيين بهدف إكمال بعض النقاط العالقة في مشروع اتفاق تسوية بين الرئيس اليمني والحوثيين.

وناقش برنامج "حديث الثورة" في حلقة 11/9/2014 الاتفاق المبدئي الذي أعلن عن التوصل إليه بين الحكومة اليمنية والحوثيين لإنهاء الأزمة الحالية.

ومن بين نقاط الاتفاق رفع مخيمات الحوثيين حول العاصمة, وتلك التي تقع على طريق المطار. غير أن الحوثيين يرفضون رفع هذه المخيمات إلا بعد تشكيل الحكومة وبدء تنفيذ مخرجات الحوار.

كما يتضمن الاتفاق, الذي لم يعلن بعد رسميا, تخفيض أسعار الديزل 500 ريال أخرى. وفي حال توصلت الأطراف إلى اتفاق سيتم التوقيع عليه في فعالية يحضرها ممثل الأمين العام للأمم المتحدة, وممثل مجلس التعاون.

"حكومة غير شرعية"
وقال رئيس لجنة القضاء في جبهة إنقاذ الثورة عبد الوهاب قطران إنه ضد ما يقال عن اتفاق بين "أنصار الله والرئيس عبد ربه منصور هادي"، لأن المطالب المراد تحقيقها إلغاء رفع أسعار الوقود وإسقاط الحكومة التي قال إنها غير شرعية والشروع في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

من جانبه قال رئيس البعثة السياسية الأميركية السابق في اليمن نبيل خوري إنه إذا لم تعرض على الحوثيين المشاركة في الحكومة المركزية فـ"لا أعتقد أن الحرب يمكن تجنبها".

وأضاف أنه لا يتوقع تخفيف الحوثيين ضغطهم السياسي والعسكري على صنعاء مقابل تعديل سعر الديزل أو تغيير رئيس الحكومة، لأن مطلبهم الأساسي غير المعلن عنه هو المشاركة في الحكم.

لكن قطران قال إن فكرة تقاسم الحكم والمحاصصة أثبتت فشلها في اليمن في السنوات الثلاث الماضية، مشيرا إلى أن الحوثيين يرفضون المشاركة في الحكومة المقبلة، ويريدون حكومة كفاءات وطنية تلبي مطالب الثورة والشعب، على حد قوله.

واعتبر قطران أن اليمن يعيش منذ إسقاط الرئيس علي عبد الله صالح تحت الوصاية الإقليمية والدولية، وأن اليمن يراد له أن يبقى هشا، لا هو بالحي ولا بالميت، كما قال.

video

"الحكمة اليمانية"
أما رئيس لجنة الإعلام بمجلس النواب اليمني الأمين العام المساعد لحزب العدالة والبناء عبده الحذيفي فقال إن المطالب التي يتحدث عنها الحوثيون رفعها الشعب اليمني بكل أطيافه، داعيا إلى استدعاء "الحكمة اليمانية" والابتعاد عما سماها "الانتهازية السياسية" والمماحكات.

وأضاف أن اليمن بسكانه الـ25 مليونا يشتمل على مكونات سياسية ومذهبية وقبلية عليها أن تتعايش، لافتا إلى الحروب الست التي كان الحوثي طرفا فيها شابت أغلبها الانتهازية السياسية وصراع المصالح، بينما كانت ساحة التغيير تجمع كل الشعب اليمني بما فيه الحوثيون في ثورة واحدة.

وقال الدبلوماسي السعودي السابق عبد الله الشمري إن الهم السعودي الآن ينصب على إنقاذ العملية السياسية في اليمن وعدم إسقاط الرئيس، مشيرا إلى أن الموقف الخليجي تجاه الأوضاع اليمنية شبه موحدة.

اسم البرنامج: حديث الثورة

عنوان الحلقة: أزمة اليمن في ضوء اتفاق مبدئي بين الحكومة والحوثيين

مقدمة الحلقة: خديجة بن قنة

ضيوف الحلقة:

-   عبد الوهاب قطران/ عضو في حزب أنصار الله

-   نبيل خوري/ رئيس البعثة السياسية الأميركية السابق في اليمن

-   عبده الحذيفي/رئيس لجنة الإعلام بمجلس النواب اليمني

-   عبد الله الشمري/ دبلوماسي سعودي سابق

تاريخ الحلقة: 11/9/2014

المحاور:

-   الرياض لم تعد اللاعب الأول في اليمن

-   اغتيالات طالت الحوثيين

-   مخاوف من نفوذ حزب الإصلاح

-   محاولة لتكرار تجربة حزب الله اللبناني

-   خلاف على الفدرالية

-   دبابات وطائرات وآلاف المقاتلين

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم إلى حديث الثورة، نناقش في حديث الثورة اليوم الاتفاق المبدئي الذي أعلن عن التوصل إليه بين الحكومة اليمنية والحوثيين لإنهاء الأزمة الحالية في اليمن، فقد أفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن الدكتور عبد الكريم الأرياني مستشار الرئيس اليمني وعبد القادر هلال أمين العاصمة توجها إلى صعدة للاجتماع بزعيم جماعة الحوثيين بهدف إكمال بعض النقاط العالقة في مشروع اتفاق تسوية بين الرئيس اليمني والحوثيين ومن بين هذه النقاط رفع مخيمات الحوثيين حول العاصمة وتلك التي تقع أيضا على طريق المطار غير أن الحوثيين يرفضون رفع هذه المخيمات أو إزالتها إلا بعد تشكيل الحكومة وبدء تنفيذ مخرجات الحوار، كما يتضمن الاتفاق الذي لم يعلن بعد رسميا تخفيض أسعار الديزل 500 ريال أخرى وفي حال توصلت الأطراف إلى اتفاق سيتم التوقيع عليه في فعاليات يحضرها ممثل الأمين العام للأمم المتحدة وممثلو مجلس التعاون.

موضوع حلقتنا هذا إذن نناقشه مع عبد الوهاب قطران عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثيين وأيضا من شيكاجو مع نبيل خوري رئيس البعثة السياسية الأميركية السابق في اليمن في انتظار أن ينضم إلينا لاحقا من صنعاء عبد الحذيفي رئيس لجنة الإعلان بمجلس النواب اليمني والأمين العام المساعد لحزب العدالة والبناء، نرحب إذا بضيفينا عبد الوهاب قطران ونبيل خوري في انتظار انضمام الضيف الثالث إلينا.

أبدأ معك سيد عبد الوهاب قطران، يعني هناك حديث عن التوصل إلى اتفاق بين الرئيس هادي والحوثيين وأن هناك مبعوثين ذهبوا إلى صعدة للتشاور مع عبد الملك الحوثي لأخذ الموافقة، أين وصلت الأمور؟

عبد الوهاب قطران: مساء الخير، أولا أريد أن أصحح لكم أنا لست عضوا في المكتب السياسي لأنصار الله وإنما مؤيد لهذه الثورة ولهذه المطالب، حقيقة بالنسبة لما أشيع الليلة عن وجود اتفاق بين أنصار الله وبين الرئيس هادي حول تخفيض أسعار الوقود وتنفيذ مخرجات الحوار وتشكيل حكومة جديدة، سمعنا نعم في وسائل الإعلام ولكن لم يرد حتى الآن تأكيد رسمي عبر قناة المسيرة أو عبر الناطق الرسمي لأنصار الله ومن ثم لا يوجد حتى الآن ما يؤكد صحة هذا الخبر، يظل خبرا يحتمل الصدق ويحتمل الكذب، وحقيقة هذه الاحتجاجات وهذه الثورة مطالبها واضحة وشرعية.

خديجة بن قنة: طيب ما زال رسميا لم يعلن عن هذه الاتفاق لكن نريد أن نتحدث عن بنود الاتفاق الذي قالت الكثير من المصادر إنه فعليا تم التوصل إليه لكن لم يعلن عنه بعد سننتظر لنرى ما يعلن ولكن بالنسبة لبنود هذا الاتفاق إن كنت قد أطلعت عليها ما رأيك بها؟

عبد الوهاب قطران: أنا رأيي لست معها، نحن خرجنا ولدينا مطالب واضحة وعادلة وشرعية وهي إلغاء الجرعة وإسقاط هذه الحكومة التي لم يعد لها أي شرعية والشروع في تنفيذ مخرجات الحوار المتفق عليها، بالنسبة للمأزق هو أكثر من حكومة وأكثر من جرعة، اليمن اليوم يحكمها نظام غير شرعي شرعيته تآكلت صار غاصب للسلطة، من الذي يمتلك الشرعية اليوم لا الرئيس هادي ولا حكومة الوفاق الوطني ولا البرلمان فوفقا للمبادرة الخليجية ..

خديجة بن قنة:  لكن هذا كلام عمومي معلش، هذا كلام فضفاض وعمومي خلينا نتحدث عن البنود كما أعلنت، خصم 25% أي حوالي 1000 ريال من أسعار المشتقات النفطية البترول والديزل، الاتفاق على تغيير رئيس الوزراء والحكومة وسوف يشارك الحوثيون عن طريق ما يقولون أنهم حلفائهم، النقطة الثالثة التزام الحوثيين بالانسحاب من صنعاء وإزالة جميع المخيمات التي يقيمونها هناك، النقطة الرابعة توقيع اتفاق لوقف المواجهات في الجوف، والنقطة الخامسة الخروج من عمران وتسليمها إلى السلطات، هذه هي النقاط.

عبد الوهاب قطران: من أين أتيت بهذه النقاط؟ أنا لا علم لي بهذه النقاط ولا يمكن أن يفرط أنصار الله في هذه الثورة التي خرج الشعب والتف من حولهم وأيدهم ويساموا على مكرمات تأتي لنا من القصر الرئاسي.

خديجة بن قنة: طيب أنت لست على إطلاع بهذه البنود، دعنا إذن نرى مع السيد عبد الحذيفي رئيس لجنة الإعلام بمجلس النواب اليمني والأمين العام المساعد لحزب العدالة والبناء، ما هي بنود هذا الاتفاق، وهل تم التوصل إليها أو سيعلن عنه خلال هذه الليلة أو غدا ربما؟

عبده الحذيفي: شكرا أختي الكريمة خديجة وشكرا أيضا لضيفك الكريم الأخ عبد الوهاب وشكرا لقناة الجزيرة، حقيقة هي النقاط التي وردت على لسانك نحن أيضا عرفنا أن هذه هي نقاط الاتفاق التي يجب أن يكون قد تم الحوار حولها  ومن ثم أيضا الاتفاق بشأنها وذهاب الأخ السيد عبد الكريم الإرياني والسيد عبد القادر هلال لمقابلة الأخ عبد الملك الحوثي، يعني هو طبعا من باب التأكيد على بعض النقاط التي لا زالت ربما محل خلاف أو محل نقاش يعني، لكن هي هذه النقاط التي وردت عبر كثير من وكالات الإعلام العربية والعالمية يعني.

خديجة بن قنة: طيب متى سيعلن عن هذا الاتفاق؟

عبده الحذيفي: يفترض إذا عاد مبعوثو الأخ رئيس الجمهورية من صعدة بالقبول والاتفاق النهائي مع السيد عبد الملك الحوثي زعيم أنصار الله أن يتم الإعلان عن هذا الاتفاق والتوقيع عليه بشكل رسمي بحضور ممثل الأمين العام للأمم المتحدة وربما أيضا مشاركة القوى السياسية، أنا لا أستطيع أن أتحدث الآن بشكل دقيق ولكن يفترض أن يكون كذلك.

خديجة بن قنة: طيب، أستاذ نبيل خوري من شيكاغو هذا الاتفاق إن أعلن عنه رسميا في وقت لاحق وقد ذكرنا بنوده، هل تعتقد انه سيصمد هذا الاتفاق في وجه الضغوط؟

نبيل خوري: لا أعتقد أن هذا  الإنفاق سينفذ من قبل الحوثيين بمعنى رفع مخيماتهم ورفع ضغطهم السياسي والعسكري على صنعاء قبل تشكيل حكومة جديدة وذلك لأنني أعتقد أن سعر الديزل ورئيس حكومة جديد ليس هما المطلبان الأساسيان، المطلب الرئيسي الغير معلن عنه هو مشاركة فعالة وفعلية في الحكم بمعنى كيف يكون تمثيلهم في حكومة جديدة ولذلك أعتقد أنهم سينتظرون تشكيل الحكومة وتأمين نسبة معينة تضمن لهم التأثير على القرار الذي يخرج من صنعاء، وما اطلعت عليه من الاتفاق لحد اليوم لا أعتقد انه يغطي..

خديجة بن قنة: يعني النقطة الثانية التي ذكرناها  في بنود الاتفاق، أستاذ نبيل، يعني أن الاتفاق ينص على تغيير رئيس الوزراء والحكومة وسوف يتم إشراك الحوثيين ربما عن طريق حلفاء لهم.

نبيل خوري: تماما، ولكن أعتقد أنهم سينتظرون تشكيل الحكومة ليروا الفعل وليس الكلام يعني أعتقد أنهم يريدون أن يضمنوا صوتا فعالا في الحكومة الجديدة.

خديجة بن قنة: سيد عبد الوهاب قطران هل تعتقد إذن أن الحوثيين سيقبلون بما يعرض عليهم بهذا الاتفاق؟ وخصوصا النقطة التي ذكرها الآن الأستاذ نبيل خوري النقطة المتعلقة بمشاركتهم السياسية بالحكم أو الحكومة الجديدة.

عبد الوهاب قطران: والله المشهد السياسي اليوم هو يؤكد على أن هناك قطبي رحي الرئيس هادي والجيش وأنصار الله الحوثيين الذين هم القوى الفاعلة في الساحة اليمنية، ولكن الحوثيين حسب مواقفهم المعلنة وتأكيد زعيمهم أنهم لن يشاركوا في أي حكومة قادمة وإذا شاركوا فلن يأتوا بجديد تقاسم ومحاصصة وهذه حصة الحوثي وهذه حصة الاشتراكي وهذه حصة المؤتمر وهذا التقاسم أثبت فشله على مدار 3 سنوات، نريد حكومة تكنوقراط حكومة كفاءات وطنية تعبر عن الثورة وعن الشعب وتلبي تطلعاته وتكفل أو تقوم بإنجاز مهام الثورة مهام متفق عليها، هذه المهام يجب أن تتوافق عليها فرق الحياة السياسية ويجب أن تحدد الفترة الانتقالية الثانية وهي تنفيذ مخرجات الحوار في فترة لا تزيد عن 6 أشهر، أما أن تظل الفترة الانتقالية مفتوحة وفضفاضة فهذا هو الخطر، نحن اليوم أمام نظام لا يوجد له أي شرعية كما أكدت سابقا لأن المبادرة الخليجية حددت شرعية هذا النظام بسنتين يعني ينجز مهام محددة  وواضحة لم ينجز شيئا..

خديجة بن قنة:  أستاذ عبده هل هذا ممكن إنصاف الحوثيين سياسيا كما يطالبون؟

عبده الحذيفي: أختي الكريمة الأخوة الحوثيين يعني ربما يطرحون شيئا ويضمرون أشياء أخرى، أنا هذا تصوري، الاتفاق حسب ما ورد عبر كثير من وسائل الإعلام وبناء على المقارنة لموضوع النقاط مع ما طرح في خطاب السيد عبد الملك هم طرحوا ثلاث نقاط وهي قضايا إحنا كلنا كنا مجمعين عليها أنها قضايا مشروعة ومطالب الشعب اليمني يطالب بها ليس منذ اليوم الذي خرج فيه الحوثيون ولكن من قبل أن يخرج الحوثيون، إذن عملية الاتفاق والتنفيذ هذه هي القضية الأساسية التي يجب أن تستدعى الحكمة اليمانية وان يكون هناك مصداقية سياسية وأن تبتعث القوى السياسية بدءا من الحوثي نفسه مرورا بالقوى السياسية الأخرى ووصولا عند الأخ رئيس الجمهورية، هذه القوى السياسية جميعا يجب أن تبتعد عن الانتهازية السياسية وأن تكون الموضوعية هي عنوان طرحهم وعنوان حديثهم وعنوان تعاملهم حتى يخرجوا باليمن إلى بر الأمان لأن المماحكة والأعذار وطرح النقاط وتسجيل النقاط بين القوى السياسية لن يجدي شيئا في اليمن أكثر مما سيسيء لليمن بالضرر الكبير وبالتالي نحن مطالبون اليوم في اليمن من أقصاه إلى أقصاه وبكافة مكوناته وبكافة قواه السياسية مطالبون أن نكون أصحاب مصداقية وأصحاب قول صادق أصحاب رأي يعني يهتم بمستقبل اليمن وأمن اليمن. 

الرياض لم تعد اللاعب الأول في اليمن

خديجة بن قنة: نعم، ينضم لدينا من الرياض ألان عبر الهاتف الدبلوماسي السعودي السابق عبد الله الشمري، إن تم التوصل فعلا إلى اتفاق وأعلن عنه في وقت لاحق من هذه الليلة أو غدا كيف تقرأ الرياض أي اتفاق محتمل بين الرئيس هادي والحوثيين أو بين الحكومة والحوثيين؟

عبد الله الشمري: مساء الخير، طبعا الرياض الآن هي ليست اللاعب الأول ربما أو المؤثر في اليمن كما كان قبل عام 2011 قبل الربيع العربي، لذلك من المهم جدا في البداية القول أن المملكة العربية السعودية رغم أن الملف اليمني ربما يعتبر هو الملف الأول اهتماما خلال الأسابيع الماضية إلا أن اليمن بعد المبادرة الخليجية قي إبريل 2011 ثم بعد قرار مجلس الأمن رقم 2140 في فبراير 2014 بوضع اليمن تحت البند السابع أصبحت المملكة العربية السعودية ربما أحد اللاعبين في اليمن مع..

خديجة بن قنة: نعم، لكن أحد اللاعبين المهمين والرئيسين على اعتبار أن ما يجري في اليمن يجري على حدودها الجنوبية وأن تدهورت الأمور وجود دولة فاشلة على حدودها الجنوبية يعني بالتأكيد يؤثر على الرياض.

عبد الله الشمري: بكل صراحة أنا أؤكد أن الوضع في اليمن ربما أصبح يشبه الوضع في لبنان، لا أذهب إلى أن المملكة العربية السعودية الآن أصبحت ربما صاحبة القرار في التأثير الأول كما كانت في السابق وخاصة في التعامل مع رئيس واحد كما كان عليه عبد الله صالح. المملكة العربية السعودية اشتركت بالمناسبة بفاعلية في جلسة مجلس الأمن قبل عشرة أيام تقريبا في 26 أغسطس وكانت نتائج الاجتماع بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأميركية ومندوب الأمين العام أن الوضع في اليمن هو وضع خطير جدا وقد يصل لا سمح الله إلى المنطقة الجنوبية.

خديجة بن قنة: ومن مصلحة السعودية إذن أن يتم هذا الاتفاق لإنهاء المواجهة العسكرية والبدء في العملية سياسية يعني تدخل أو تنصف الجميع.

عبد الله الشمري: طبعا هذا الأمر لا شك فيه ولا نقاش فيه لكن العامل الجديد في اليمن هو دخول صراحة موضوع العامل الحوثي والذي أصبح ينظر إلى المملكة العربية السعودية كدولة غير صديقة إن لم تكن دولة معادية وهذا الأمر يعيق حتى ربما حيادية المملكة العربية السعودية، الآن طبعا المملكة بكل صراحة هي تتفادى أن تظهر وكأنها ضد الحوثيين لكن تستخدم جميع الأوراق ربما القديمة.

خديجة بن قنة: نعم هي تتفادى أستاذ عبد الله الشمري ولكن الواقع يقول أنها الآن معنية جدا بما يحدث في اليمن على اعتبار إنها بين كماشتين يعني كماشة تمثلها قوى شيعية تحكم العراق من شرق السعودية وأيضا إذا مالت الكفة لصالح الحوثيين ستجد نفسها أيضا أمام كماشة ثانية من جهة الجنوب وهي قوة شيعية أيضا تحكم حدودها الجنوبية، هل من مصلحة السعودية اليوم أن تنحاز إلى الإخوان المسلمين ممثلين بحزب الإصلاح مثلا؟

عبد الله الشمري: هناك مبالغة في قضية ربما الموقف السعودي من الإخوان المسلمين في اليمن تحديدا، نحن لو ذهبنا إلى الذاكرة التاريخية كان الإخوان في اليمن ربما هم الحليف الأقرب للمملكة العربية السعودية وبغض النظر عن الأحداث التي حدثت في مصر وما تلاها وبغض النظر كما يجري في الإعلام لا زالت العلاقات قوية جدا مع ملاحظة وجود الجالية اليمنية الكبيرة والمؤثرة ماليا وسياسيا في المملكة العربية السعودية والذين هم من أصول يمنية وبالتالي يجب أن لا ننظر أن الملكة العربية السعودية تنظر إلى الإخوان في اليمن تحديدا نظرة غير جيدة، لذلك الآن الهم السعودي بكل صراحة هو إنقاذ ربما العملية السياسية في اليمن، عدم انهيار العملية السياسية وسقوط الرئيس الذي وصلت أنباء أن هناك محاولات، أيضا المملكة العربية السعودية بكل صراحة تعاني ربما من وجود بعض الأطراف التي كانت تدعم الرئيس  اليمني علي عبد الله صالح ولا زالت السعودية تمارس نوعا من الدبلوماسية في عدم إظهار أيضا أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لا زال يؤثر وربما تأثيره خطر على العملية السياسية، لكن ما أحب أن أؤكد عليه أن هناك تناغما خليجيا بما يتعلق باليمن رغم وجود اختلافات بين دول مجلس التعاون الخليجي في ملفات وخاصة في مصر ربما وسوريا لكن لا زال الموقف الخليجي في اليمن ربما شبه موحد والدليل على ذلك أن الأمين العام لمجس التعاون الخليجي عين مندوبا سعوديا له الأسبوع قبل الماضي في اجتماعات جدة وبالتالي المملكة بكل صراحة قلقة ولكن يظل التفاؤل..

خديجة بن قنة: شكرا لك، عبد الوهاب قطران ما عواقب.. هل تحسب أو يحسب الحوثيون عواقب أي رفض لفرصة مثل هذه بإصرارهم هذا إذا رجحنا إصرار الحوثيين على المواجهة العسكرية وهذا سيناريو يبقى أيضا مطروحا، أليس كذلك؟

عبد الوهاب قطران: بالنسبة للحوثيين هم واثقون من شعبهم، شعبهم ملتف حولهم حول مطالب عادلة واضحة ومشروعة وبالنسبة لما ذكره الأستاذ الدبلوماسي السعودي.

خديجة بن قنة: لكن سيضيعون الكثير من المكاسب يعني من أهم.. ، تتحدث عن أي شعب أولا؟

عبد الوهاب قطران: الشعب اليمني الذي خرج في ساحات صنعاء وفي ساحات تعز وفي ساحات الحديدة وفي ساحات ذمار وكل المدن اليمنية.

خديجة بن قنة: نعم، يعني الشعب اليمني كله محتشد وراء الحوثيين تقصد؟

عبد الوهاب قطران: هم يعبرون عن الشعب اليمني كله من مصلحته إسقاط الجرعة وإزاحة.

خديجة بن قنة: هم يعبرون عن مطالب، معلش سيد قطران، هم يعبرون عن مطالب خاصة بالحوثيين، أنا سؤالي عن المكاسب السياسية التي حققها الحوثيون من خلال الحوار الوطني الذي أعطاهم شرعية سياسية في الداخل والخارج، ألا يعرضوا أنفسهم لضياع مثل هذه المكاسب السياسية بإصرارهم على الخيار العسكري؟

عبد الوهاب قطران: هم بالعكس، ما حد طرح الخيار العسكري، الناس يخرجون ويتظاهرون سلميا والسلطة هي التي تقمع الناس وتقتل الناس المسالمين الذين خرجوا في مظاهرات سلمية وتواجههم بالرصاص الحي، بضوء أخضر سعودي أميركي، هم الآن قلقون السعوديون والخليجيون والدول العشر، قلقون أن تخرج اليمن من تحت الفصل السابع والوصاية والارتهان، في اليمن نحن نقع في محيط معادي للثورات، الجميع يريد أن تظل اليمن ضعيفة هشة لا تموت ولا تحيى، الشعب اليمني محاصر منذ ثلاث سنوات بنظام الوصاية، نظام فاشل فشلا ذريعا لم يستطع أن يحمي أبراج الكهرباء ولا أنابيب النفط ويريدون أن يفرضوا علينا هذا النظام، هذا النظام لا يعبر عن اليمنيين يستمد شرعيته من الأجانب من الدول العشر ومن السعوديين، السعودية الآن قلقة من أن تخرج اليمن من وصايتها وتبعيتها وارتهانها تريد لنا أن نظل ضعافا.

خديجة بن قنة: نعم لكن خلينا واقعيين، أستاذ قطران نعم، خلينا واقعيين يعني استمرار المواجهة العسكرية قد تؤدي إلى حرب شوارع لا يملك الحوثيون الخبرة الكبيرة فيها في هذه المناطق لأنها خارج مناطقهم التي تعودوا فيها على الحرب، هناك احتمالات يعني تفتحون اليمن على احتمالات كثيرة وهي احتمال انضمام القاعدة في شبه الجزيرة العربية إلى مساندة القوى التي تقاتل الحوثي الذي يهدد في الواقع مذهبها السني، يعني انتم تفتحون أبواب مواجهة وتوسعونها أكثر بهذا الطرح.

عبد الوهاب قطران: والله اليمن لا يوجد فيها طوائف ولا يوجد فيها هذه الفزاعات التي يخوفوننا بها، فزاعة انفصال الجنوب فزاعة الزيد والشوافع، اليمن هوية واحدة جماعة وطنية واحدة منذ 1200 سنة، الزيدية والشافعية متعايشين في هذا البلد منذ 1200 سنة، اليمن ليست لبنان وليست العراق.

خديجة بن قنة: طيب ما الداعي إلى حمل السلاح؟ إذن سيد قطران إذا كان الوضع هكذا ما الداعي إلى حمل السلاح؟

عبد الوهاب قطران: تخويفنا بداعش والقاعدة لن يثنيا عن إسقاط هذا النظام الفاسد الذي نهب ثروات اليمن.

اغتيالات طالت الحوثيين

خديجة بن قنة: لا اسأل عن داعش، سؤالي أنكم طالما أنكم مقتنعون بذلك ما الداعي أن يحمل الحوثيون السلاح؟ لديكم أكثر من 10000 مقاتل أسلحة ثقيلة مدفعيات متطورة، ما الداعي؟

عبد الوهاب قطران: الحوثيون يا أستاذة خديجة الحوثيون مستهدفون الاغتيالات تطالهم يوميا، السلطة تميع القضايا، اليوم سيطر على السلطة الأخوان المسلمون الجيش الأمن القضاء توضع في أيدي خصومهم، كيف تطلب من الحوثيين أن يسلموا سلاحهم والطرف الأخر يستقوي عليهم بالدولة؟ سيطر على السلطة سيطر على الثروة سيطر على القوة ومن ثم لا أستطيع أن ألزم الحوثيين أن ينزعوا سلاحهم في هذه الظروف.

خديجة بن قنة: أستاذ عبده الحذيفي هل الحوثيون فعلا مستهدفون؟

عبده الحذيفي: نعم، أخت خديجة حقيقة الطرح الذي طرحه الأخ عبد الوهاب فيه كثير من المبالغة وكثير من التناقض أيضا،  عندما يقول أن الشعب اليمني شعب واحد ولا يوجد به طوائف ولا يوجد فيه مكونات ولا يوجد فيه يعني مكونات ولا يوجد فيه حاجه اسمها زيدي شافعي كل الناس يعني اتجاه واحد، هذا كلام.. وبعدين يقول الحوثيون مستهدفون  إذن من يستهدفهم إذا كانوا هم أنفسهم الذين يطرحون الطرح السابق هذا، أنا أقول الشعب اليمني 25 مليون فيه مكونات سياسية متعددة وفيه مكونات مذهبية معروفة وفيه مكونات قبلية معروفه وفيه مكونات اجتماعية معروفة، إذا أردنا أن نتعايش جميعا كيمنيين علينا أن نستدعي الحكمة اليمانية وأن نقبل التعايش بصدق وبموضوعية وبإيمان أيضا، ولا نقبل الكلام هذا لمجرد الكلام فقط يعني للمزايدة، التعايش لا يعني فقط أن نتبناه كشعار والمشاركة لا يجب..

مخاوف من نفوذ حزب الإصلاح

خديجة بن قنة: هو ليس كلاما من أجل المزايدة عندما نعلم أنهم يطالبون مثلا يعتبرون أن حزب الإصلاح في اليمن يأخذ أو أخذ نفوذا سياسيا كبيرا وهم يتهمونه بقتالهم طبعا خلال حكم صالح وبعد حكم صالح وبأن له نفوذا سياسيا في الحياة السياسية اليمنية بعد الثورة في حكومة بسندوة وله نفوذ أيضا في الجيش، ما ردك؟

عبده الحذيفي: أختي الكريمة أولا فيما يتعلق بحديثهم عن حزب الإصلاح، أنا هنا لست بصدد الدفاع عن الإصلاح، الإصلاح حزب سياسي تكون وتشكل استنادا إلى دستور الجمهورية اليمنية الذي يعني تم التصويت عليه والاستفتاء عليه في كل مناطق اليمن من صعدة إلى حوف ومن مأرب يعني إلى عدن.

خديجة بن قنة: يعني تنكر النفوذ السياسي للإصلاح في حكومة بسندوة؟

عبده الحذيفي: لا، عفوا أخت خديجة لا أسمعيني، أنا قلت أن الإصلاح حزب سياسي تم تشكيله وتكوينه استنادا إلى الدستور اليمني الذي تبنى التعددية السياسية ومن حق الحوثيين أو أي مكون أخر أن يشكل حزبا سياسيا، لم يمنع الدستور أو يحظر الدستور على الأخوة الحوثيين أن يشكلوا حزبا سياسيا وبالتالي الحديث عن أن الإصلاح يستهدف الحوثيين، أنا أعتقد أن هناك نوعا من المبالغة ومحاولة تقسيم الشارع بقصد أخذ الشارع مجزئا، الموضوع ليس هذا، الموضوع وما فيه إما أن نكون يمنيين كلنا من صعدة إلى حوف ومن مأرب إلى عدن ونقبل التعايش المجتمعي وفقاً للدستور يعني سيتم الانتهاء من صياغته وبالتالي الاستفتاء عليه والبدء والشروع مباشرة في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وعلينا أن نقبل بعضا أو أن نطرح يعني أعذارا وأشياءً نحملها على شماعات، القضية ليست كما تطرح أختي الكريمة يعني الأخ عبد الوهاب أنا مع احترامي لرأيه يعني أقول الأخوة الحوثيين يعني هم فعلا يعني عانوا وظلموا و فرضت عليهم حروب صحيح، لكن لا يجب ألان أن يفرضوا يعني رؤى وصورا أخرى هم كانوا يصيحون منها، أنا أقول الحرب التي خاضها الأخوة الحوثيون في الـ 6 حروب لا يوجد فيها حرب صحيحة إلا الحرب الأولى أما الحروب الأخرى فكانت حروبا انتهازية، فيها مصلحة مادية فيها صراع سياسي.

خديجة بن قنة: لكن شنت عليهم ستة حروب.

عبده الحذيفي: وبالتالي لا يجب أن يستغلوا هذه الظروف، صحيح  شنت حروب عليهم وكما قلت أختي خديجة هذه الحروب لم يشنها الشعب اليمني يعني نتيجة صراع سياسي في السلطة خرج الشباب في عام 2011 ضد المبدأ الحرب على الحوثيين ضد الظلم الذي وقع على الأخوة في الجنوب وبالتالي وجد الشعب الحوثي والشعب الجنوبي..

خديجة بن قنة: وفي الواقع وفي الواقع الثورة  السؤال أستاذ نبيل خوري نعم..

عبده الحذيفي: أختي أكمل أكمل أستاذة لو سمحت.

خديجة بن قنة: تفضل.

عبده الحذيفي: يعني الشباب اليمني بمختلف مكوناتهم نزلوا في ساحة التغيير بغض النظر عن هذا من صعدة و هذا حوثي و هذا من الجنوب.

محاولة لتكرار لتجربة حزب الله اللبناني

خديجة بن قنة: ولكنهم واقعياً خلصوا الحوثيين، لكنهم في هذه الثورة في الواقع خلصوا الحوثيين من جزء من خصومهم السياسيين، أتحول إلى نبيل خوري، نبيل خوري في شيكاغو هل إصرار الحوثيين على مطالبهم وهل مطالبهم في محلها واتهاماتهم لحزب الإصلاح على انه يحتكر القرار السياسي في حكومة باسندوة.

نبيل خوري: أظن أن هنالك إجحافا بحق الحوثيين يعود إلى سنة 2004 عندما بدأت الحروب معهم ولو تم التعامل معهم منذ ذلك الوقت بإنصاف وديمقراطية وبمنع الفساد لما وصلت الأمور إلى ما وصلت عليه اليوم، اليوم هنالك تحدٍ سياسي وعسكري  يعني مدافع الحوثيين موجودة في الجوف وعمران وعلى مشارف صنعاء  ولديهم مقاتلين  كثيرين في صنعاء، لذلك هذه عملية عرض عضلات ولوي اذرع والتعامل معها يكون بواقعية  يعني هذا الواقع السياسي والعسكري اليوم يذكر بما قام به حزب الله في لبنان في سنة 2005  عندما فرض وجوده بالشارع على 14 آذار والحكومة في ذلك الوقت وحصل على الثلث المعطل في تلك الحكومة، الوضع اليوم مشابه سوى انه في لبنان كان في قيادة 14 آذار التي تجنبت خوض حرب مع حزب الله واستجابت لمطالبهم، الوضع في اليمن مختلف لأنه ليس هنالك قيادة موحدة للقوى المناوئة لأنصار الله ولذلك هنالك خطر اكبر في الانزلاق إلى حرب أهلية بالتالي التعامل يكون على أساس عرض مشاركة فعلية للحوثيين في الحكومة المركزية في صنعاء و إن لم يتم ذلك لا اعتقد أن الحرب سيمكن تجنبها.

خديجة بن قنة: طيب نأخذ من الرياض أيضاً رأي الدبلوماسي السعودي السابق  عبد الله الشمري تحدث ألان الأستاذ نبيل خوري عن احتمال انزلاق اليمن إلى أتون حرب أهلية شاملة تقضي على وحدته و ما تبقى من دولة اليمن ماذا يعني ذلك بالنسبة للملكة العربية السعودية؟ هذا السيناريو.. يبدو أننا فقدنا إذن ضيفنا من الرياض الدبلوماسي السعودي السابق عبد الله الشمري، أعود مرة أخرى إذن إلى ضيفنا عبد الوهاب قطران رئيس لجنة القضاء في جبهة إنقاذ الثورة، الآن السيناريو هذا السيناريو  الذي نتحدث عنه، هناك سيناريوهين سيناريو الانزلاق نحو حرب أهلية أو التوصل إلى تسوية  تحافظ على وحدة اليمن، أيهما ترجح الآن على ضوء المعطيات الجديدة.

عبد الوهاب قطران: حرب أهلية بين من ومن، اليمن لا يمكن أن تنزلق إلى حرب أهلية هذه الفزاعات استخدموها للالتفاف على الثورة عام 2011 اليوم يخوفونا بنفس الفزاعة، حرب أهلية بين من ومن؟ اليمنيون كلهم اليوم مطلبهم إسقاط الجرعة وإزاحة هذه الحكومة الفاشلة المترهلة غير الشرعية وبعدين ما هي شرعية الإخوان في حزب الإصلاح و غيره من الأحزاب حتى يسيطروا على الحكومة وعلى مؤسسات الدولة وعلى الجيش وعلى القضاء وعلى الأمن ما هي شرعيتكم؟ من اختاركم؟ من انتخبكم؟ لماذا تصرون على إقصاء الآخرين وتهميشهم؟ انتم فشلتم في هذه ال3 سنوات وسمتم الشعب سوء العذاب و عجزتم حتى أن تحموا أنبوب النفط الذي يمر من مأرب إلى  الحديدة، الخزينة العامة تكبدت في خلال 10 أيام بعد هذه الجرعة 85 مليون دولار جراء تفجير الأنبوب  وبدلا من أن تعاقب هذه الدولة المفجرين والمخربين تكافئهم وتدفع لهم الأموال يبيعوا لنا اسطوانة الغاز ب 2000 ريال وللخارج ب 120 ريال يمني،  نظام فاسد ومترهل غير شرعي.

خديجة بن قنة: طيب هناك من يرد عليكم، معلش هذا الكلام الذي قلته.

عبد الوهاب قطران: أنصار الله والحالة الشعبية ليسوا أجانب.

خديجة بن قنة: نعم ستجد من يرد عليك  نقطة نقطة الحزب موجود وضمن تحالفات وتوافقات سياسية انتم حصلتم على الكثير أن الثورة خلصتكم من علي عبد الله صالح وهي الثورة التي شارك فيها الجميع وكانت كما ذكرنا من قبل بعد أن شنت عليكم ستة حروب من قبل منذ 2004 حصلتم على شرعية داخلية حصلتم على شرعية خارجية عندما شاركتم و أشركتم في الحوار الوطني و في السلطة المركزية، حصلتم على  إقليم من الأقاليم الستة وفق التقسيم الفيدرالي الذي تم لليمن، كل هذا لا يكفي؟

عبد الوهاب قطران: أولا مشروع تقسيم اليمن هذا مشروع تآمري أميركي غربي نحن ضده ولا نوافق عليه، تقسيم اليمن و أقلمتها هذا غير وارد ومرفوض وأنا أتكلم عن السيد عبد الملك وضد التقسيم وضد الأقلمة، كان عندنا القضية الجنوبية مطروح مشروع فيدرالي  من  الإقليمين ذهبوا لتقسيم الشمال إحنا رافضين للأقلمة، القضية الأخرى أننا إحنا تخلصنا من صالح وما إلى ذلك، الشعب مصدر السلطة ومالكها، من منحنا  ومن الذي يدعي انه منحنا الشرعية؟ شرعيتنا نستمدها من شعبنا ومن الناس الذي تلتف اليوم حول أنصار الله وخرجت إلي الشوارع تطالب بإسقاط هذا النظام و هذه الحكومة.

خلاف على الفدرالية

خديجة بن قنة: طيب عبده لنأخذ ردا على كلامك من الأستاذ عبده الحذيفي ما ردك على هذا الكلام؟

عبده الحذيفي: أخت خديجة  وأريد أن أؤكد للأخ عبد الوهاب عليه أن يكون موضوعيا  يعني ولو بالحد الأدنى، عندما يجعل القضية وكأنها صراع  بين الحوثيين  والتجمع اليمني للإصلاح، أنا اسأله سؤالا، هل التجمع اليمني للإصلاح يحكم في اليمن لحاله؟ يعني منفرد بالسلطة  حتى نحمله كل هذه المسؤولية نحن نقول أن مكونات كثيرة من الشعب اليمني نزلت إلى الساحات في 2011 ومن ضمنها التجمع اليمني للإصلاح والأخوة أنصار الله كانوا موجودين في الساحة ونزلوا رفضا للفساد، رفضا للظلم، رفضا للأخطاء التي تكلم عنها مع انه في أخطاء كثيرة جداً انأ نفسي كنت عضوا في الحزب الحاكم اللي هو المؤتمر الشعبي العام وخرجت من المؤتمر وقدمت استقالتي في جمعة الكرامة ليش؟ لأنني كنت أرفض كثيرا من السياسات التي اتبعها المؤتمر الشعبي العام وبالتالي علينا أن نكون موضوعيين إذا أردنا أن نجنب اليمن كما قلت الفتنة والانزلاق إلى حرب يجب أن يفهم الجميع هذا الكلام علينا أن نستدعي الحكمة اليمنية التي تقول بأننا كلنا يمنيون و مصيرنا أن نعيش مع بعض على هذه الأرض أن نحيا مع بعض على هذه الأرض أن نستفيد من خيرات هذه الأرض نتشارك في السلطة ونتشارك في الثروة ونتشارك في كل شيء لكن أن نستدعي الأعداء مجزأين في البنية الاجتماعية اليمنية آو في التركيبة السياسية اليمنية هذا هو الذي سيقود اليمن إلى الفتنة و سيقود اليمن إلى الدمار و لن تخرج اليمن وبالتالي أنا أرجو من الأخ عبد الوهاب وكل من الأخوة جميعا يعني سواءً في أنصار الله أو في غير أنصار الله أن لا نستدعي الآن الصراع السياسي الحزبي آو الصراع السياسي المذهبي آو الصراع السياسي القبلي علينا أن نستدعي المسؤولية الوطنية لليمن، اليمن هي أمانة في أعناقنا كلنا وعندما يقول الأخ عبد الوهاب انه ضد الأقلمة وضد الفدرالية طيب مكون أنصار الله كان موجودا في  الحوار الوطني ووقع على مخرجات الحوار الوطني التي تنص على أن الفدرالية هي إحدى.. يعني هي النتيجة الطبيعية التي يحكم فيها اليمن يعني مستقبلاً كنتيجة طبيعية للخروج من المركزية القوية التي أدت باليمن أن يصل إلى ما وصل إليه، إذا كانت في عهد سبأ وحمير ومعين قبل الإسلام كان اليمن يحكم بأقاليم كان عندك إقليم سبأ وإقليم ظفار وإقليم ذبيدان وإقليم.. يعني اليمن كانت أقاليم في عصر ما قبل الإسلام ثم كانت أقاليم في عصر الإسلام و نأتي ألان نقول لا إذن هنا تظهر النية في الهيمنة و تظهر النية أيضا في الأخذ بالأمور في المجتمع اليمني إلى طريق غير سوي..

خديجة بن قنة: نعم لكن لكن..

عبده الحذيفي: نتحمل أمانة المسؤولية ..

خديجة بن قنة: يعني نتمنى أن الجميع يتحلى بالمسؤولية ولكن ماذا لو لم يكتفي.. طبعا نحن نتحدث عن سيناريوهين إما اتفاق سلام أو سيناريو استمرار المواجهة العسكرية والحرب الأهلية لا قدر الله لكن يعني ماذا لو لم يكتفي فقط بهذا الإقليم وهو ما حدث بالفعل من خلال أن الإقليم التي تحت سيطرتهم فقير من ناحية الموارد وهذا ربما ما بررت تمددهم نحو الجوف على اعتبار أن هناك مخزونا من الطاقة موجود في الجوف وأيضا تمدد نحو جهة المنفذ البحري في منطقة حجى.

عبده الحذيفي: أخت خديجة، أخت خديجة،  أخت خديجة.

خديجة بن قنة: نعم.

عبده الحذيفي: أولا مخرجات الحوار نصت على انه سيكون في مشاركة في الثروة وسيتم اقتسام الثروة السيادية بين مختلف أقاليم اليمن ولم تقل أن منطقة الجوف.

خديجة بن قنة: نعم معلش لكن النقطة هي انه عندما تعطيهم إقليما فقيراً من ناحية الموارد ماذا يعني ذلك؟

عبده الحذيفي: طيب فلنتفق مع طرحك ألان اللي تطرحيه أنت ونقول إن هذا الإقليم فقير وانه لا يحتمل تمام فلنقبل بهذا الطرح لكن هل يستدعي الشكوى من هذه القضية أن نحشد المقاتلين والأسلحة  والمعدات يعني لنرعب العالم لا انأ أقول نحن مطالبون ألان وعلى رأس الجميع السيد عبد الملك الحوثي يعني الذي ألان هو في المحك يعني مطالبون جميعاً أن نستدعي الحكمة وان نحافظ على اليمن  وحدة،  أرضا وإنسانا.

خديجة بن قنة: طيب أستاذ نبيل خوري كيف يمكن أن تتحرك القوى الإقليمية والدولية التي رعت الحوار في اليمن؟

نبيل خوري: أولا بالنسبة لأميركا الدبلوماسية الأميركية في اليمن مفقودة منذ سنة 2011 والانتفاضة في ذلك الوقت، المبادرة الخليجية كانت مبادرة جيدة ولكن تنفيذها لم يكن على مستوى، اتفق مع الأخ من الرياض بأن السعودية تتفادى التدخل حالياً لأنها ما بين حزب الإصلاح وحزب أنصار الله من الصعب اتخاذ أي خطوة ولكن الدور لمجلس التعاون الخليجي ما زال قائما، الدور لقطر ما زال قائماً وهي قامت بالماضي بدور وساطة في الشمال كان دورا جيدا يمكن إعادة محاولته، لا أظن لأميركا آو لأوروبا دور في هذا المجال و المهم تفادي الخطب الرنانة وكلنا إخوة والى ما هنالك، تعامل مع الواقع السياسي  والعسكري، اليوم هنالك قوى كبيرة هي قوة الحوثيين وهنالك حزب الإصلاح وهنالك حزب المؤتمر الشعبي العام، يجب تقاسم السلطة بينهم أو لنقل المشاركة، المشاركة بإنصاف بينهم هذا ما يقتضيه الواقع السياسي هلأ الحوثيين إذا لم يوافقوا على الفيدرالية معناها أنهم يطمعون إلى حكم اليمن كله وهذا طمع وهذا غير واقعي يعني في لبنان تم تقاسم السلطة مرة أخرى برغم أن حزب الله في لبنان برغم أن قوته أضعاف قوة الحوثيين لم يحاول التفرد بالحكم وطلب المشاركة بثلث معطل أظن هذه فكرة لا بأس بها بالنسبة لليمن ولكن أن نقول أن المشكلة هي مشكلة سعر الديزل وان المشكلة هي أشياء يعني محددة قصيرة الأمد هذا لن ينفع، أظن أن حوارا بين الأقطاب ضروري لأنه كان في الحوار الوطني المشكل فيه انه دخل بتفاصيل الفيدرالية والفيدرالية ليست التقسيم، الفيدرالية جيدة كاقتراح بالنسبة لليمن ولكنهم دخلوا في التفاصيل قبل أن يتفق الأقطاب السياسيون على مبادئها و لا ضرر من العودة إلى اجتماع الأقطاب السياسيين وهم لا يتجاوز عددهم 6 أو 7 أو 8 أشخاص ليجتمعوا وليعاودوا الاتفاق على أسس توزيع السلطة والأسس الجديدة لدستور جديد للبلاد ومن بعد ذلك يمكن للجنة الحوار الوطني أن تدخل في التفاصيل ولكننا اليوم نشهد عدم اتفاق كبير وهوة كبيرة بين الأقطاب السياسية في اليمن.

خديجة بن قنة: طيب قلت في خلال كلامك أن المشكلة ليست في سعر الديزل عبد الوهاب قطران المشكلة اعقد بكثير مما يبدو يعني ظاهرياً في المشهد السياسي اليمني خصوصا بالنسبة لارتباط الحوثيين التنظيمي والعضوي بارتباطهم الإقليمي إلى أي مدى يمكن للحوثيين أن يفكوا هذا الارتباط بإيران من اجل السعي إلى حل سياسي يخرج اليمن من هذه الأزمة.

عبد الوهاب قطران: والله بالنسبة لاتهام الحوثيين أنهم ينفذوا أجندة إيران وما إلى ذلك من هذا القبيل هو لا أساس له من الصحة.

خديجة بن قنة: يعني تنكر تنكر؟

عبد الوهاب قطران: الحوثيون جماعة وطنية.

خديجة بن قنة: تنكر وجود ارتباط سياسي وتنظيمي بإيران للحوثيين؟

عبد الوهاب قطران: قد تكون إيران دولة حليفة ولكنها ليست بالشكل الذي تتوقعونه، الحوثيون عندهم انتماء وطني.

خديجة بن قنة: ما حدود هذا التحالف إذن؟

عبد الوهاب قطران: تحالف في حدود دعم المواقف دعم الموقف السياسي وما إلى ما ذلك أما بالنسبة لقول الأستاذ نبيل..

دبابات وطائرات وآلاف المقاتلين

خديجة بن قنة: لديكم أكثر من عشرة آلاف مقاتل، لديكم عشرات الدبابات والأسلحة الثقيلة المتطورة لديكم مضادات طائرات وتقول أن التحالف فقط تحالفا سياسيا بالمواقف.

عبد الوهاب قطران: ما فش ما يثبت صحة كلامك هذا لدينا عدة طائرات ودبابات وما إلى ما ذلك، جماعة أنصار الله هي ولدت من رحم الحروب والمعاناة، الحروب الستة التي شنت عليها ومن ثم وضعها الطبيعي أنها جماعة مسلحة إلي أن توجد دولة القانون دولة المواطنة المتساوية وعندها نتكلم عن سلاح أنصار الله أما وان الدولة المخطوفة في يد جماعة دينية أيدلوجية هي جماعة الإخوان المسلمين أرد على الأستاذ عبده الحذيفي يقول أن الإصلاح لا يحكم اليمن من يحكم اليمن منذ 11 فبراير  من عام الثورة هو حزب الإصلاح حزب وأفراد عديدون، باسندوة هو مجرد غطاء، الرئيس هادي مجرد غطاء، نعم تغيرت تلك التحالفات بعد سقوط الإخوان المسلمين في مصر وفي تونس نوعا ما لمصلحة هادي ولكن ظل حزب الإصلاح هو المسيطر، صدرت مئات القرارات لصالح عناصره في مؤسسة الدولة العسكرية والمدنية والقضائية ومن ثم إذا لم تراجع تلك القرارات من قبل لجنة وطنية ويعاد بناء الدولة بناء حقيقي فنحن أمام مأزق حقيقي.

خديجة بن قنة: طيب للأستاذ عبده الحذيفي حق الرد على هذا الكلام، لديك حق الرد أستاذ عبده.

عبده الحذيفي: نعم، طيب أخت خديجة أنا أولا أريد أن أقول للأخ عبد الوهاب يعني كلامه صحيح أن الأخوة في أنصار الله ولدوا من رحم الحروب ولذلك امتلكوا السلاح هذا اتفق فيه معه وأنا قلت أنهم ظلموا بالحروب التي شنت عليهم انأ اتفق معه وأنا شخصياً تكلمت في مجلس النواب يعني في عام 2005، 2006  وقلت أن الحرب التي تشن في صعدة هي حرب ظالمة وان الضحية فيها هم منتسبو القوات المسلحة لأنهم هم وقود هذه الحرب بينما من يحرك هذه الحرب هو مستفيد بطرق مختلفة لكن ما أريد أن اسأل فيه الأخ عبد الوهاب و ليجاوبني بموضوعية عندما يقول إن التجمع اليمني للإصلاح هو الذي يحكم يعني هنا نحن يعني نزايد على بعضنا البعض أولا بموجب المبادرة الخليجية تشكلت الحكومة على أساس مناصفة بين المؤتمر الشعبي العام الذي كان يسيطر على السلطة بنسبة 100% تقريباً إذا لم نقل 80% ولا نبالغ إذا قلنا 100% كان المؤتمر يسيطر على السلطة قبل 2011 يعني بنسبة 80% تقريباً، بعد 2011 وبموجب المبادرة الخليجية التجمع اليمني للإصلاح واللقاء المشترك اخذ نصف السلطة نصف الحكومة و ليس نصف السلطة نصف الحكومة ممثلة بوزارات والمؤتمر الشعبي العام اخذ نصف الوزارات ولا زال إلى اليوم إلى اليوم 80% من المسؤولين التنفيذيين على مستوى الجمهورية لا زالوا أعضاء في المؤتمر الشعبي العام، ليش نحاول نحن نجر البلد إلى هاوية تحت مسمى نحن نعادي الإصلاح فقط هذا كلام غير موضوعي وبالتالي أنا بقول علينا أن نكون صادقين وان نخاطب الشعب اليمني هذا بعقلية صحيحة نخاطبه بعقلية نظيفة أن مستقبل اليمن هو أمانة في أعناقنا جميعاً علينا أن نكون موضوعيين ولا يجب أن نطرح كلاما فيه مزايدة، الإصلاح صحيح ارتكب أخطاء بعد أن دخل في حكومة الوفاق وأنا اتفق معه وأنا أول من انتقد هذه الأخطاء وارفضها جملة وتفصيلا لكن هل أخطاء الإصلاح  تؤدي بنا إلى أن يدخل اليمن في حرب  وتضيع اليمن كلها وإذا قامت الحرب في اليمن لا قدر الله ولذلك بقول أننا يجب علينا أن نستدعي الحكمة اليمانية وان نقف كلنا بمسؤولية تجاه مستقبل اليمن لا يجب أن نسمح بانزلاق اليمن إلى الهاوية علينا أن نتحمل مسؤوليتنا كلنا عندما يقول الأخ عبد الوهاب انه فيه 3 مكونات اللي هو التجمع اليمني للإصلاح والمؤتمر الشعبي والحوثيين طيب أين الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم دولة في الجنوب و كلنا نعلم هذا الكلام؟ أين القوى السياسية الأخرى والتي هي ألان مشاركة أيضاً في بمستويات ضعيفة علينا أن لا نهمش بعضنا البعض، الشعب اليمني كما قلت 25 مليون من صعدة إلى حوف.

خديجة بن قنة: طيب أستاذ نبيل خوري مستقبل اليمن على ضوء كل هذه  المعطيات، في دقيقة لو سمحت.

نبيل خوري: أظن الوضع شديد الخطورة والتوتر شديد في جميع أنحاء اليمن و فرص الانزلاق إلى حرب أهلية هي فرص كبيرة، المطلوب اليوم من الحوثيين أولا أن يوضحوا تماماً ماذا يريدون، يعني أن يقدموا مطالب سياسية حقيقية وليس التذرع بمسألة إصلاحات اقتصادية ومسألة الديزل، يقولون يعني ما هو النظام الذي ممكن أن يقبلوا أن يشاركوا به في صنعاء و بعد ذلك عندما يشاركوا يخضعون لأي قرارات تصدر عن صنعاء، بعد ذلك يكون يعني وجودا ديمقراطيا بمعنى أنهم يشاركون ولا يسيطرون، لذلك هم اليوم لا يوضحون تماماً ماذا يريدون من كل هذا  الضغط السياسي و العسكري وهو لا مبرر له إلا أنهم يريدون حصة أكبر من الحكومة إذن فليتفضلوا ويقولوا تماماً ماذا يريدون  ومن بعد ذلك  يمكن التوصل وأظن أن الرئيس هادي مستعد أن يصل إلى اتفاق معهم حول حصتهم في الحكومة.

خديجة بن قنة: شكراً.

نبيل خوري: يتضمن ذلك طبعاً الوزارات و يتضمن كل مؤسسات الحكومة.

خديجة بن قنة: شكراً جزيلا لكل ضيوفنا الأستاذ نبيل خوري رئيس البعثة السياسية الأمريكية السابق في اليمن وشكراً للأستاذ عبد الوهاب قطران رئيس لجنة القضاء في جبهة إنقاذ الثورة وشكراً أيضاً لعبده الحذيفي رئيس لجنة الإعلام بمجلس النواب اليمني والأمين العام المساعد لحزب العدالة  والبناء، شكرا أيضا لكم مشاهدينا على حسن المتابعة، إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية مني ومن فريق البرنامج، أطيب المنى والى اللقاء.