تناول برنامج "حديث الثورة" حلقة 23/3/2014 الموضوع السوري من زاويتين: الأولى انتهاكات النظام ضد المدنيين، وهل يمكن إدراجها في لائحة الإبادة الجماعية؟ والثانية انعكاس الأزمة على الواقع اللبناني.

في شأن الانتهاكات، كان رئيس فريق الأمم المتحدة المعني بالمعتقلين في سوريا ديزموند دي سيلفا قال في حلقة نقاشية نظمت في مقر الأمم المتحدة بنيويورك إن ثمة إمكانية لإنشاء محكمة دولية لمحاكمة مجرمي الحرب بسوريا إذا تعذرت إحالتهم إلى المحكمة الجنائية الدولية من قبل مجلس الأمن بسبب الفيتو الروسي.

 بدرخان:
 التعاطي الدولي تحت مستوى المأساة في سوريا، والمجتمع الدولي لأول مرة يرتكب مثل هذه الخطيئة، مما أعطى "المجرم" بشار شرعية الاستمرار في القتل

وقال المستشار القانوني للائتلاف الوطني السوري محمد صبرة لبرنامج "حديث الثورة" إن في سوريا جرائم ضد الإنسانية مكتملة الأركان ترقى إلى مستوى الإبادة.

وأضاف أن الذي يمنع أن تكون هناك محكمة خاصة بسوريا هو الاعتبارات السياسية والتوازنات في مجلس الأمن.

جريمة حرب
وأكد صبرة أن هناك توثيقا لأكبر قدر من هذه الجرائم، وساق ما قال إنه دليل ساطع على حجم المأساة وهو قتل 11 ألف معتقل، ووصفه بأنه 11 ألف جريمة حرب.

وطالب بتشكيل لجنة خاصة تابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة تعنى بحفظ الأدلة والوقائع وتوثيقها حتى لا يقال في ما بعد إنها لا تنسجم مع المعايير الدولية، كما قال.

من جانبه، قال المحلل السياسي عبد الوهاب بدرخان إن التعاطي الدولي تحت مستوى المأساة في سوريا، وإن المجتمع الدولي -لأول مرة- "يرتكب مثل هذه الخطيئة"، مما أعطى "المجرم بشار شرعية الاستمرار في القتل"، حسب وصفه.

وبخصوص محاكمة النظام السوري بتهمة الإبادة الجماعية، قال إن على الجامعة العربية أن تدفع بتشكيل مثل هذه المحكمة عن طريق مجلس الأمن، لأن الفيتو الروسي سيمنع ذلك وحتى أميركا - كما يضيف- ستعارضها لأنها تأخذ مصالح إسرائيل في الاعتبار، وهذه الأخيرة لا تريد أن تنزع الشرعية عن هذا النظام السوري.

أما أستاذ القانون بجامعة سيراكيوز في نيويورك ديفد كرين، فقال إن التوصيف القانوني بالإبادة الجماعية ما زال أمرا مرتبكا، وإنه "ليس لدينا دليل على أن النظام أراد أن ينهي الشعب"، علما بأن القتل والتدمير في سوريا يدخل ضمن مسمى جرائم الحرب وهي جرائم خطيرة.

وأشار كرين إلى أن نجاة الجناة من العقوبة خطر كبير، وأن ثمة طرقا قانونية لملاحقة جرائم الحرب في سوريا، ومنها إنشاء محكمة سورية أو محكمة دولية مدعومة من الجمعية العامة.

محمد سلام:
مشاركة حزب الله في الحرب بثمانية آلاف مقاتل جلبت للبنان "تسونامي" من المشاكل، والذي تدخل ليقتل الشعب السوري عليه أن يحصد ما يزرعه

انعكاس على بيروت
في الجزء الثاني من الحلقة نوقش موضوع انعكاس الأوضاع في سوريا على الساحة اللبنانية مع توالي الاشتباكات وسقوط ضحايا في بيروت العاصمة وفي مدينة طرابلس (شمال لبنان).

وقال الكاتب الصحفي يونس عودة إن لبنان جزء من المنطقة، وإن سياسة النأي بالنفس أصبحت خلف اللبنانيين، حيث لا يمكن أن تفصل الحالة السورية عن اللبنانية.

واتهم عودة حزب المستقبل بأنه كان أول المنخرطين في الحرب بسوريا، بينما اعتبر ضلوع حزب الله في الحرب "أمرا طبيعيا" لأن تيارات تحارب النظام في سوريا قالت إن حزب الله هدفها التالي، على حد قوله.

أما الكاتب الصحفي محمد سلام فقال إن مشاركة حزب الله في الحرب بثمانية آلاف مقاتل جلبت للبنان "تسونامي" من المشاكل، وإن الذي تدخل ليقتل الشعب السوري عليه أن يحصد ما يزرعه.

وذكر سلام أن حزب الله بدأ حربه على لبنان قبل أن يتورط في سوريا، وأن مشاركة قوى 14 آذار في الحكومة تهدف إلى منعه من السيطرة على الدولة اللبنانية.

النص الكامل للحلقة