تطرقت حلقة 9/2/2014 من برنامج "حديث الثورة" في جزئها الأول إلى الوضع في سوريا والتساؤلات المطروحة بشأن جدوى التفاوض بين النظام السوري والمعارضة قبيل استئناف الجولة الثانية من مفاوضات مؤتمر جنيف2، وقد تباينت وجهات نظر ضيفي الحلقة حول أولوية القضايا المطروحة للنقاش.

واعتبر المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض لؤي صافي أن الجولة الأولى من المفاوضات مخيبة للآمال بسبب مراوغات النظام، وأن ذهابهم غدا إلى جنيف هو لإقامة الحجة على النظام.

وقال إن وفد المعارضة سيحاول مناقشة إنشاء الهيئة العليا الانتقالية خلال هذه الجولة إلى جانب موضوع العنف، مضيفا أن المعارضة تسعى لإلزام المجتمع الدولي بتنفيذ التزاماته الإنسانية والأخلاقية.

من جهة أخرى، أشار صافي إلى أن النظام يستهدف استنفاد كل الفرص للتوصل إلى حل سلمي، وقال إن ما يسمى "الإرهاب" لاحق على استخدام النظام للعنف لقمع الثورة.

وحذر صافي من أنه إذا فشلت الجولة الثانية من مؤتمر جنيف2، فإن المعارضة ستطالب رعاة المؤتمر بموقف مناسب.

في المقابل، يرى الكاتب الصحفي فيصل عبد الساتر أن النظام يحاول خلال المفاوضات الحفاظ على سيادة الدولة.

وقال إن نوايا النظام الحسنة ظهرت في اتفاق حمص عندما سمح النظام بإدخال المساعدات إليها، مضيفا أن الحديث عن هيئة انتقالية أمر سابق لأوانه.

وفي هذا السياق، أكد عبد الساتر أن دمشق ماضية في مناقشة كل بنود جنيف1 رغم تحفظها على بعضها، لافتا إلى أن العالم بات مقتنعا بأن ما يجري في سوريا حرب ضد الإرهاب.

واعتبر عبد الساتر أن المعارضة راهنت على كل الدول لتفتيت سوريا، متهما إياها بأنها السباقة لخرق الهدنة، وقال إن مصير المفاوضات مرهون بمواقف الدول المعنية التي تدعم المعارضة.

السيسي والرئاسة
وتساءل الجزء الثاني من الحلقة عمّن سيترشح للرئاسة في مصر؟ وهل وراء تأخر قرار وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي بالترشح أسباب داخلية أم خارجية؟

ويعتقد المتحدث باسم حزب مصر القوية أحمد إمام أن وسائل الإعلام تطبل لرجل واحد، ومؤسسة الجيش تدعم مرشحا بعينه في تلميح إلى السيسي.

وقال إن المناخ الحالي الذي يتسم باعتقال الناشطين السياسيين وملاحقتهم وانعدام مساحات التعبير والحرية، لا يشجع على إجراء انتخابات.         

واستبعد إمام العودة إلى المسار السياسي والانتخابي في ظل إقصاء فصيل بعينه، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

من جانبه، يرى مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية أحمد مهران أن التسريبات التي يقوم بها النظام محاولات لجس نبض الشارع، وهو يغتنم الوقت لترسيخ قبضته على الحكم.

ولفت إلى أن قرار مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي الترشح للانتخابات الرئاسية يؤكد شائعات مفادها أن أمام السيسي معوقات دستورية قد تمنعه من خوض انتخابات الرئاسة.

لكن مهران اعتبر أن ما يجري حاليا هو مناورات سياسية وترتيبات تسبق ترشح السيسي للرئاسة.

من جانبه، برر الخبير العسكري والإستراتيجي ياسين سند تدخل الجيش في المشهد السياسي بأن مصر كانت على أبواب حرب أهلية، ومهمته كانت إنقاذ الأمن القومي المصري والعربي في ذات الوقت، حسب رأيه.

وقال إن وجود الجيش في المعترك السياسي ضرورة لعدم وجود مؤسسات تنوب عنه في هذه الظروف.

وكشف سند أن السيسي يعد برنامجا سياسيا ومشروعا قوميا سيطرحه على الشعب.

واعتبر أن هناك حرب شائعات ومحاولات لإفشال العملية الانتخابية، وأن من دخلوا المعترك الرئاسي هدفهم تشتيت الأصوات.

النص الكامل للحلقة