تناولت حلقة السبت الموافق 24 أغسطس/آب من برنامج "حديث الثورة" المظاهرات التي شهدتها مدن مصرية عديدة متناولة تطور أساليبها، وفي الجزء الثاني من الحلقة تم نقاش التداعيات الاقتصادية لحظر التجول المفروض في البلاد.

استضافت الحلقة كلا من حاتم عزام نائب رئيس حزب الوسط والمنسق العام لجبهة الضمير، وعضو جبهة الإنقاذ حسام فودة، إضافة لعضو الهيئة العليا لحزب التيار المصري محمد عباس.

وأوضح عزام أن شعار "الشعب يقود ثورته" يتجسد حقيقة الآن، فبرغم إغلاق المساجد والقمع والاعتقالات خرجت أعداد كبيرة جدا على مستوى البلاد، مؤكدا أن اعتقال قيادات الإخوان المسلمين لم يثن الشعب عن الخروج، وفي هذه الجمعة غاب الأمن والشرطة فلم يسقط ضحايا، مما يؤكد سلمية الثورة.

وبدوره أرجع حسام عدم العنف إلى ضعف الحشد المشارك، مستشهدا بشهادة الشعب المصري في ذلك، مشيرا إلى انتهاء تعاطف الشعب المصري مع الإخوان إلى الأبد، وأن محاولاتهم ستفشل لأنهم يستعينون بالبلطجية.

وأشار عباس إلى أن الشيوخ هم من حموا الكنائس من البلطجية والمسيحيون شهدوا بذلك، مبينا أن ما يحدث اليوم هو قتل لثورة 25 يناير/كانون الثاني، حيث تم تخوين عدد كبير من الثوار، واتهموا جزافا، وصورة رابعة العدوية هي إقرار باستشهاد أكثر من ألفي قتيل في المجزرة.

وفي السياق أبان عزام أن شعار رابعة يثير حفيظة المخبولين عقليا، لأن الشعوب ما زالت تحمل صور تشي غيفارا و الكوفية الفلسطينية كرمز للثورة، فالعالم الآن كله يرفع شعار رابعة كرمز للصمود، وأكّد على فخره بالإخوان -رغم عدم انتمائه إليهم- لأنهم قدموا أبنائهم وأزواجهم فداء للثورة.

حظر التجول
وتناول الجزء الثاني من الحلقة التداعيات الاقتصادية لحظر التجول في مصر وتأثيراته من جوانب عديدة، وشارك بالنقاش كلّ من عضو جبهة الإنقاذ حسام فودة، والمدير التنفيذي السابق في صندوق النقد الدولي محمد فنيش، إضافة للكاتب الصحفي محمد القدوسي.

أوضح فنيش أن هناك ضرورة للحوار الوطني الشامل الذي لا يقصي أحدا، حتى يمكن وضع الإستراتيجيات اللازمة لإخراج البلاد من الأزمة، لأن الديمقراطية تحتاج إلى الصبر والمثابرة، حيث يتأثر الوضع الاقتصادي بكل التغيرات السياسية.

وأشار القدوسي إلى أن الرئيس المعزول محمد مرسي أخطأ حينما حاول أن يبني مؤسسات الدولة قبل أن يشعر الشعب بالأمان الذي هو من ضروريات الحياة الأساسية.

وبدوره أكّد حسام أن الملفين الاقتصادي والأمني هما أهم الملفات التي تهتم بها الحكومة الحالية، وصولا لتحقيق نهضة اقتصادية شاملة أكبر من تلك التي حدثت في عهد مرسي، لأن التطور في الملفين مربوط بالآخر.

النص الكامل للحلقة