محمود مراد
فيصل عبد الساتر
إلياس الزغبي
ليونيد سوكيانين

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم في حديث الثورة والذي نخصصه اليوم لاستطلاع التوقعات من مؤتمر جنيف بشأن الأزمة السورية واحتمالات تأثيره في معادلة الصراع الحالي في ضوء التطورات الدامية على الأرض والمواقف السياسية المتدافعة سورياً وإقليمياً ودولياً، لكن البداية من ساحة أخرى وصلت إليها شرارة النيران السورية بدايتنا ستكون من لبنان وتصريحات الرئيس ميشيل سليمان اللافتة بشأن المقاومة اللبنانية والخشية مما سماه الفتنة وانزلاق لبنان ليتحول لساحات تقاتل في ضوء ما يحدث بالقصير في سوريا بمشاركة لحزب الله في القتال إلى جانب النظام السوري.

[شريط مسجل]

ميشيل سليمان/الرئيس اللبناني: اليوم عم يرجعوا يستعملوا لبنان أو نحن نسمح أو نحن نجعل بإرادتنا أن لبنان يكون أيضا ساحة أو نتقاتل في ساحة أخرى مثل ساحة القصير أو نتقاتل في ساحة داخلية مثل ساحة طرابلس ونكاد أن نتقاتل بساحة صيدا، هذا أمر معيب وينم أنه ما تعلمنا كثير من الدروس الماضية، يجب أن لا ندفع ثمن ديمقراطية الآخرين معاني المقاومة أعلى وأسمى من كل المعاني وأسمى من أن تغرق في رمال الفتنة.

ما وراء تصريحات الرئيس اللبناني

محمود مراد: لمناقشة هذا الموضوع معنا من بيروت السيد فيصل عبد الساتر الكاتب والباحث السياسي على أن ينضم إلينا لاحقا السيد إلياس الزغبي الكاتب وعضو الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار، مرحبا بك سيد فيصل الرئيس ميشيل سليمان يبدو في حديثه وكأنه خطو فوق الأشواك يزن كلماته بميزان بالغ الحساسية في ظل هشاشة الوضع السياسي اللبناني والتركيبة السياسية الهشة أيضا داخل لبنان، ماذا نفهم من هذه الكلمات والعبارات التي تحتمل الكثير من الوجوه، هل هو تحذير لحزب الله اللبناني أم إثناء على المقاومة وتذكيرها بماضيها المشرف ونصيحة مبطنة ومغلفة بكثير من اللياقة لهذا الحزب لكي يحسن أداؤه على المستويين أو الساحتين الداخلية والخارجية؟

فيصل عبد الساتر: أعتقد أن رئيس الجمهورية لم يكن يزن كلماته على الإطلاق أعتقد أنه فقد الميزان في هذا التصريح الذي خرج به على كل الثوابت الأساسية فيما خص العلاقة مع المقاومة، من حق رئيس الجمهورية أن يكون له رأي، لكن ليس من حق رئيس الجمهورية أن يكون رأيه اصطفافيا أسوة بما يحدث في الساحة اللبنانية، رئيس الجمهورية بحسب الدستور هو رئيس لكل اللبنانيين وهو رئيس الحكم والحاكم ما بين اللبنانيين، في تصريح اليوم أعتقد أن رئيس الجمهورية كان يوجه رسالة إلى الدول ذات النفوذ الواسع على المستوى اللبناني بأن عينه ربما تكون شاخصة على التمديد أسوة بالتمديد الذي سيحصل لمجلس النواب اللبناني وبالتالي على طريقة ما حدش أحسن من حد كما يقول المصريين ربما يريد التمديد لنفسه من قبل هذا المجلس، إما يعني أن خوفه ويعني صونه للمقاومة لا يكون بمثل هذا النوع من توجيه الانتقادات العلنية في ذكرى التحرير والانتصار أنا أعتقد أن رئيس الجمهورية ربما كان عليه أن يكون أيضا بنفس المستوى إذا كان فعلا يريد أن يقول انه فوق الاصطفافات عندما اعتدي على الجيش اللبناني في عرسال وقتل ضباط وأفراد من الجيش اللبناني لم نر هذه الحماسة لكي يوجه انتقادات إلى بعض الأطراف اللبنانية الأخرى التي كانت تعبث بالأمن اللبناني..

محمود مراد: أين هي العبارات التي جاءت فهما منها هذه الانتقادات الشديدة سيد فيصل، أين تلك العبارات التي جاءت في الكلام الرئيس اللبناني فهمت منها أنه ينتقد حزب الله اللبناني ويصطف إلى جانب طرف دون آخر؟

فيصل عبد الساتر: نعم، لا يمكن بأي حال من الأحوال القبول بأن توجه إلى المقاومة في لبنان انتقادات من نوع مذهبي أو طائفي لأن رئيس الجمهورية يعرف تمام المعرفة أن المقاومة في لبنان لم يكن لها أي خطاب طائفي ولا خطاب مذهبي في أي يوم من الأيام وهي إذ دخلت بشكل محدود فيما يجري في المعركة من سوريا هي لم تدخل تحت عنوان طائفي أو مذهبي وإنما دخلت تحت عنوان سياسي عنوانه الأساسي حفظ البيئة الإستراتيجية للمقاومة وأهلها المنتشرين في الكثير من القرى.

محمود مراد: سيد فيصل تريد من رئيس الدولة أن يرى أطرافاً لبنانية تتصارع ويسقط جراء هذا الصراع قتلى وجرحى في الشمال ويخشى أن تمتد هذه الصراعات إلى مناطق أخرى في لبنان ثم يصمت ولا يتحدث وإن تحدث بصورة مبطنة بهذه الطريقة ثم أنت تريد أن تنكر عليه كل هذا، هل تريد منه أن يتفرج على ما يجري دون أن يحرك ساكناً؟

فيصل عبد الساتر: أنا لا أريد أن أنكر على رئيس الجمهورية كما لا أنكر على أي أحد من الأطراف السياسية في لبنان أن يكون له انتقادات هذا في السياسة أمر مقبول وأمر ممدوح على العكس من ذلك تماما، لكن أن يكون الموقف هو موقف يعني فقط لكي يبرهن لنا رئيس الجمهورية بأنه أصبح محسوباً على جهة بلبنان دون جهة أخرى فهذا أمر يعني لا يقبل به أحد في لبنان، أما أنه يتفرج ما يجري في الشمال أولاً ما يجري في الشمال ليس هو المرة الأولى هذه الجولة العاشرة أو الحادية عشر من الأحداث في طرابلس والشمال اللبناني لم نكن نسمع أي انتقادات من رئيس الجمهورية أو أي قرار يكون من شأنه أن يضع حداً لهذا الذي يجري في الشمال وهو يعرف تماما أنه غير مرتبط بمشاركة حزب الله في الآونة الأخيرة في معركة القصير..

محمود مراد: دعني اطرح السؤال على السيد إلياس الزغبي الذي انضم إلينا وهو عضو الأمين العام في لقوى 14 من آذار سيد إلياس، هل تراجع دور الرئاسة اللبنانية إلى الحد الذي ينظر إلى تصريحاته وإلى كلماته النحو الذي عبر عنه ضيفنا السيد فيصل عبد الساتر ينظر إلى هذه التصريحات والكلمات على أن مجرد إبداء وجهة نظر وإبداء رأي، ماذا يختلف الرئيس أو بماذا يختلف الرئيس عن الكُتّاب في الصحف وعن الجالسين على المقاهي في المنتديات؟

إلياس الزغبي: في الواقع دعني أعرب عن أسفي فعلاً لأنني سمعت من مواطن لبناني افتراضيا يحمل الهوية اللبنانية يتطاول بهذا الشكل بكلمات خارجة عن الأخلاق وخارجة عن التوصيفات المعهودة في الصحافة اللبنانية حتى لرئيس الجمهورية، في الواقع رئيس الجمهورية ليس مواطناً عادياً إنه المواطن الوحيد الذي أقسم اليمين الدستورية على الدستور اللبناني كي يحافظ عليه كي يحافظ على السيادة اللبنانية، ويأتي من يخرق هذه السيادة في الاتجاه المعاكس أي يذهب من لبنان كي يحارب في دولة أخرى، فكيف لرئيس الجمهورية أن يصمت عن هذا الاختراق الخطير للسيادة والاستقلال اللبناني وبدون علم الدولة اللبنانية!؟ رئيس الجمهورية يتحدث باسم الدولة اللبنانية وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة اللبنانية، والدستور أعطاه الصفة بأنه يحافظ على وحدة لبنان وعلى السيادة والاستقلال وهو يرعى تطبيق الدستور وكل من يخرق الدستور يتصدى له ما قاله رئيس الجمهورية اليوم هو كلام من الدولة اللبنانية..

محمود مراد: سيد إلياس السيد فيصل عبد الساتر يقول أن الرئيس أن ينبغي ألا يصطف وراء طرف دون طرف آخر ولا ينبغي عليه أن يتحدث عن هذه المقاومة بهذه النبرة اللاذعة؟

إلياس الزغبي: في الواقع رئيس الجمهورية يصطف وينحاز إلى جهة واحدة فقط هي لبنان هي الدولة اللبنانية هي الجيش اللبناني هي القرار اللبناني الشرعي، وكل طرف يخرق هذه الشرعية وعلى رأس هذه الأطراف التي تخرق الشرعية هو حزب الله كحزب ينتسب من خلال البرلمان اللبناني ومن خلال الحكومة اللبنانية إلى المؤسسات الشرعية فيتصرف دون العودة إلى هذه المؤسسات الشرعية وعلى رأسها رئيس الجمهورية وينصرف إلى القتال في دولة أخرى ويقول أن هناك بيئة للمقاومة يجب أن نحافظ عليها، قد تكون هذه البيئة ذات يوم في الشيشان مثلاً أو فنزويلا فليذهب حزب الله ليدافع عن بيئة المقاومة التي يفترضها بيئتها في تلك المناطق، هذا أمر لا يمكن التساهل معه من قبل موقع رئيس الجمهورية، هو مؤتمن على الدستور هو مؤتمن على الحفاظ على السيادة والاستقلال مؤتمن على وحدة الوطن، وتحدث عن المذهبية..

مساعي حزب الله للحفاظ على المقاومة

محمود مراد: لكن، لكن الفرقاء السياسيون في لبنان أو المكونات المختلفة للساحة السياسية اللبنانية غضت الطرف عن وضعية حزب الله المميزة بوصفه حزب مقاوم حتى اللحظة الراهنة، أليس من حقه كما جاء أيضاً على لسان السيد فيصل عبد الساتر أن يذهب إلى هنا أو إلى هناك لكي يحافظ على هذه الوضعية ويحافظ على قواته كحزب مقاوم أو يحافظ على خطوط إمداده حتى يستطيع المواجهة، يستطيع أو يتمكن من الاضطلاع بمهامه في المواجهة مع العدو الإسرائيلي ولاسيما إذا جاءت هذه التحركات دونما الحديث عن طائفية كما أشار السيد فيصل؟

إلياس الزغبي: يا سيدي بأي حق يتصرف حزب الله ويشن حرباً في دولة أخرى أي حق، أي مقاومة تسمح له بذلك؟ هو مقاومة لبنانية أو مقاومة إقليمية أو مقاومة إيرانية، إذن هو كشف هويته الفعلية بذلك هو يريد أن يدافع عن المشروع الإيراني في المنطقة عن هذا القوس المضروب من طهران عبر كربلاء وصولاً إلى دمشق حتى الضاحية الجنوبية في لبنان، إذن هو يعمل في خدمة هذا المشروع لا يعمل في خدمة لبنان ولا يتعاطف في مقاومة تدافع عن حقوق لبنان وعن الأرض اللبنانية، أعلن السيد حسن نصر الله أخيراً أنه سيذهب إلى الجولان لأنه سيحرر الجولان ولدينا منطقة محتلة اسمها مزارع شبعا، ماذا سيفعل لتحرير مزارع شبعا؟ يحرر أراضي الآخرين ثم يتخلى عن حقنا كلبنانيين في تحرير أرضنا، هذه هي المسألة التي وضع رئيس الجمهورية يده عليها بلياقة طبعاً ولكن بحزم وهو موقع أول في الدولة اللبنانية ويحق له ملامة على الأقل وتوجيه النقد في حد أوسط وتوجيه التحذير بحد أقصى، هو رئيس للجمهورية ويمثل كل الشرعية اللبنانية ويحق له ذلك..

محمود مراد: طيب السيد فيصل، السيد فيصل عبد الساتر الاتحاد الأوروبي يعتزم مناقشة إدراج الجناح المسلح لحزب الله اللبناني على قائمة المنظمات الإرهابية باقتراح بريطاني ودعم فرنسي، كيف تتوقع أن يحتمل لبنان مثل هذه الإجراءات إذا ما تم إقرارها، هذا البلد الصغير الذي دخل في أكثر من حرب وتحمل المصاعب على السنوات العشر أو العشرين أو الثلاثين الماضية، كيف يمكن أن يتجاوز مثل هذه الضغوط في المستقبل ؟

فيصل عبد الساتر: أولاً أريد أن أذكر أستاذ محمود، المواطن اللبناني الزميل إلياس الزغبي عندما كانوا يهتفون في الشوارع في بيروت ضد الرئيس ايميل لحود الذي كان يعتبر أهم رئيس جمهورية وصل إلى سدة الرئاسة وانتصر المقاومة في لبنان كانوا يقولون عنه أنه قاتل وكانوا يقولون قادوا حملة فل في تاريخ لبنان لم يحدث أن قامت مجموعة من اللبنانيين بأوامر خارجية أو أوامر داخلية بأن توصف أو تُوصّف رئيس الجمهورية بأنه قاتل ثم تراجعوا بعد ذلك عن هذه القضية عندما لم يجدوا أن..

محمود مراد: طيب الفكرة واضحة، وأرجو أن لا نسترسل كثيراً في سجال من هذا النوع، أرجو، نعود إلى..

فيصل عبد الساتر: ثانياً: استنكاره عليّ بأنني خرجت الأخلاق أنا لا أعتقد أن أحداً ممن سمع حديثي بأنني تجاوزت الحد الأخلاقي وأنا اعتبر نفسي ربما من أكثر الإعلاميين في الساحة العربية محافظاً على السوية الأخلاقية عندما أريد أن انتقد سواء أكان هذا الانتقاد لرئيس الجمهورية أو لغيره..

محمود مراد: نعود إذن إلى موضوع حلقتنا الأساسي الخاصة بلبنان

فيصل عبد الساتر: سأعود إلى الموضوع..

محمود مراد: أنا طرحت عليك سؤالا أرجو أن تجيبه.

فيصل عبد الساتر: سأعود إلى الموضوع، سأعود إلى الموضوع وأذكره أيضا بالسيادة عندما تحرق صهاريج المحروقات في لبنان وعندما تقطع كل الشوارع والحدود، وتسيب الحدود اللبنانية وتنتهك سوريا..

محمود مراد: السيد فيصل أنت تشكو دائماً في نهاية الحلقات من عدم العدالة والحيف في توزيع الأوقات أنا أتيح لك الفرصة كاملة للرد على السؤال حتى لا نخرج عن الخيط الناظم لموضوع الحلقة أرجوك أجب عن سؤالي.

فيصل عبد الساتر: الآن، الآن، الآن أعود إلى سؤالك أستاذ محمود..

محمود مراد: تفضل.

فيصل عبد الساتر: أما بشأن محاولات الاتحاد الأوروبي فهي ليست محاولات جديدة، وهذه المحاولات باتت مكشوفة ومعروفة لا تحتاج إلى أي ذريعة ولا تحتاج إلى أي حجة، هؤلاء يريدون بشكل أو بآخر رأس المقاومة في لبنان، كما يريدون رأس المقاومة في سوريا، كما يريدون رأس المقاومة في إيران، في إيران استطاعوا أن يعني يضربوا عقوبات اقتصادية وسياسية منذ أكثر من ثلاثين عاماً، على سوريا منذ بداية الأزمة وهم يفرضون عقوبات وصلت إلى حد الاختناق للشعب السوري ولم يعاقب إلا الشعب السوري، وفي لبنان الآن يحاولون مجدداً بعد يعني الاستغلال لكثير من الحوادث الأمنية التي حصلت في العالم ومنها حادثة بلغاريا ومنها أكثر من حادثة..

محمود مراد: يعني لنا أن نسأل هنا سيد فيصل..

فيصل عبد الساتر: نعم.

محمود مراد: لنا أن نسأل في هذه المرحلة أو رداً على هذه الجزئية لو كانوا يريدون ذلك أما كان الأولى بهم أن يستجيبوا للضغوط الأميركية والإسرائيلية وقت أن كان حزب الله يضطلع فعلا بدور مقاوم للعدو الإسرائيلي منذ سنوات وكانت واشنطن وتل أبيب تضغطان في ذلك الوقت لإدراج حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية ولم يرغب في ذلك الإتحاد الأوروبي وقاوم هذه الضغوط وقتها، يعني أليس على حزب الله أو على المؤيدين لحزب الله في هذه اللحظة أن يسألوا أنفسهم ما الذي غيّر موقف هذه القوى الكبرى في العالم والتي كانت تقف في وجه الضغوط الأميركية الإسرائيلية في وقت ما والآن تسعى لإدراج حزب الله أو الجناح المسلح منه في لائحة المنظمات الإرهابية؟

فيصل عبد الساتر: يا سيدي أولا دعني أذكرك أستاذ محمود دعني أذكرك بمسائل مهمة جدا أولا الولايات المتحدة الأميركية وكثير من الدول الأوروبية لم تعترف يوما بأن هذه المقاومة هي مقاومة مشروعة، لأنها تقاوم العدو الإسرائيلي وإسرائيل بالنسبة إليهم هي الخط الأحمر الوحيد في هذه المنطقة، لذلك كانت دائما المقاومة توصف من هؤلاء بأنها أعمال إرهابية ثم أكثر من ذلك استطاعت الولايات المتحدة الأميركية أن تحرض الكثير من الأوروبيين والكثير من العرب وبعض الأطراف في لبنان عندما خاضت الحرب الضروس على لبنان وعلى المقاومة في 2006 لأنها لو كانت استطاعت أن تقضي على المقاومة لكان انتهى هذا المشروع الأساسي التي رفعته الولايات المتحدة الأميركية، أما وأن المقاومة خرجت منتصرة ووضعت الرأي العام العالمي أمام معادلة أن المقاومة في لبنان استطاعت أن تهزم إسرائيل ومن خلفها كل الدول المتآمرة على المقاومة لجئوا إلى شيء آخر تماما بدأت الأزمة في سوريا والآن يستخدمون ذريعة مشاركة حزب الله..

الشارع اللبناني وموقفه من حزب الله

محمود مراد: في الواقع هذا الكلام لا يجيب عن السؤال الذي طرحته الخاص بأن الاتحاد الأوربي لو كان يرغب في التآمر على المقاومة، أما وقد أبيت إلا حديث المؤامرة على المقاومة، لو كان يرغب في هذا لاستجاب للضغوط الأميركية الإسرائيلية في حينه، دعني أطرح السؤال إذا على السيد إلياس الزغبي سوف أعود إليك، سأعود إليك مجدداً سيد فيصل، السيد إلياس الزغبي السيد فيصل عبد الساتر لا يريد الاعتراف بأن الموقف من حزب الله كمنظمة تغير على المستوى الخارجي، ماذا عن الداخل بعد مشاركة حزب الله في القصير بمقاتلين في هذه الصورة، هل نظرة المواطن اللبناني العادي البسيط لهذا الحزب كحزب مقاوم لعدو الدولة اللبنانية والأمة العربية بصفة عامة والأمة الإسلامية هل تغيرت هذه النظرة في الداخل اللبناني أم لا؟

إلياس الزغبي: نعم تغيرت بالعمق لأن المعادلة تغيرت، حزب الله منذ سبع سنوات منذ حرب تموز 2006 أدار سلاحه وقوته العسكرية إلى الداخل اللبناني واليوم يدير قوته العسكرية إلى الداخل السوري هو يتنزه في الجنوب بالطائرات الورقية تحت عنوان المقاومة ولكنه فعلياً يضرب في الشمال على حدود لبنان داخل سوريا يحارب الشعب السوري تماما كما يفعل النظام السوري وهذا ما يجمعهما في الحقيقة، تخلى عن الجولان وحّول كل أسلحته إلى الداخل السوري يبطش في السوريين المدنيين من أطفال ونساء وكبار وصغار، إذن المسألة هنا هذا المشروع الذي تلّبس بعنوان المقاومة والممانعة وهو اليوم يفعل فعله ويرتكب جرائمه في الداخل اللبناني والداخل السوري، شاهدنا 7 أيار في الداخل اللبناني كيف تريد من الرأي العام اللبناني أن يؤيد السيد حسن نصر الله في قوله إنه يوم مجيد حين اجتاح بيروت وقتل من قتل، إذن المسألة الآن تورط في الجانب السوري في الداخل السوري المسألة هي نفسها مسألة المقاومة والممانعة بدأت الآن وكأنها في سوريا فعلا مقاومة من؟ مقاومة إسرائيل في القصير وحمص وفي السيدة زينب..

محمود مراد: سيد إلياس، كلمة الرئيس اللبناني ميشيل سليمان التي وصفتها في اللباقة والكياسة والرفق، هل تعتقد أنها سيكون لها أثر في الصراع أو القتال الدائر في شمال لبنان ولا يخشى امتداده أيضا إلى مناطق أخرى في الداخل؟

إلياس الزغبي: في الواقع كلمة رئيس الجمهورية وضعت الأمور في نصابها الصحيح وضعت نقاطها على الحروف، هذا الخطاب التأسيسي اليوم لرئيس الجمهورية سيؤسس عليه بمعنى أن المؤسسات مؤسسات الدولة الشرعية بدءاً بالجيش ومرورا بكل المؤسسات الأخرى مجلس النواب والحكومة التي سيتم تشكيلها آجلا أم عاجلا، كل هذه المؤسسات ستكون معنية بتنفيذ موقف رئيس الجمهورية بشكل مباشر أي أن الجيش اللبناني يتجه إلى ضبط الحدود اللبنانية ومنع التدخل في الاتجاهين لبناني في سوريا أو سوريا في لبنان وكذلك الحكومة الجديدة سيكون لها موقف في هذا الاتجاه والسياق، رئيس الجمهورية تحدث باسم الشعب اللبناني والدولة اللبنانية إذا كان هناك جزء من الشعب اللبناني بقيادة معينة يأخذونه إلى الانتساب إلى مشروع غير لبناني فهذا جزء من لبنان وليس كل لبنان، أغلبية اللبنانيين تؤيد موقف رئيس الجمهورية..

محمود مراد: سيد إلياس إلى أي درجة من الحزم أو بأي درجة من الحزم تعتقد أن يتحلى القرار اللبناني الرسمي في الفترة المقبلة في هذا الاتجاه الذي تحدثت عنه؟

إلياس الزغبي: طبعا هناك إعلان بعبدا وهو إعلان رسمي وجميع الأطراف وقعوا عليه تنصل منه حزب الله وهو يتحدث عن حياد لبنان؛ عدم عن التدخل في شؤون الآخرين وعدم الانتماء إلى محاور خارجية، هذا هو إعلان بعبدا الذي وقع عليه حزب الله الآن يخرقه حزب الله، إذن نحن نتجه إلى إلزام على الأقل تذكير حزب الله بتوقيعه فليحترم توقيعه على البيان والإعلان التاريخي الشهير ويلتزم النأي بالنفس وعدم التدخل في الشأن السوري..

محمود مراد: وإلاَّ ماذا؟

إلياس الزغبي: نعم وإلا فاللبنانيون يتجهون إلى كشف حزب الله إلى المزيد من تعرية حزب الله بمواقفه التي تهدد لبنان فعلا وتهدد النسيج اللبناني، ورئيس الجمهورية تحدث عن أمر حساس جدا هو المذهبية حين تحدث أن المقاومة باتت مذهبية أي أن حزب الله مقاوم تحول إلى مجموعة شيعية تدافع عن مناطق شيعية..

محمود مراد: سيد عبد الساتر هل يعبئ حزب الله كثيرا في مثل هذه التحذيرات؟

فيصل عبد الساتر: عفوا لم أسمع السؤال بشكل جيد.

محمود مراد: هل يعبئ حزب الله كثيرا في هذه التحذيرات أو هذه القرارات المنتظرة من الدولة اللبنانية؟

فيصل عبد الساتر: طبعا حزب الله هو جزء من الدولة اللبنانية وحزب الله هو جزء من السلطة اللبنانية ومن الهيئة التشريعية في الدولة اللبنانية وبالتالي إذا كان يحق للبعض أن يكون لهم نظرة مختلفة إلى حزب الله والمقاومة أيضا من حق المقاومة وحزب الله أن ينظر إليهم بمنظار مختلف، فكما أنهم يتهمون المقاومة بأنها أصبحت وكأنها غير موجودة وأنها ارتدت إلى الداخل أيضا من حق المقاومة أن تقول أن بعض الأطراف في لبنان طعنت المقاومة في الظهر، وسأعطي الكثير من الأمثلة على ذلك الرئيس فؤاد السنيورة كان رئيسا للحكومة في لبنان وهو طعن المقاومة أكثر من مرة قبل أن يكون هناك أي شيء في الداخل اللبناني ولم يكن هناك لا أيار 2008 ولا ولم يكن هناك أي أحداث في هذا الأمر، أنا أعتقد أن الأمر أكبر من ذلك بكثير أن بعض الأطراف في لبنان تورط إلى درجة أنه يريد أن يتخلص من المقاومة وكأنها عبء على لبنان بدل أن تكون فخر للبنان كما كانت فخر للعالم العربي والعالم الإسلامي ولكل الأحزاب في العالم..

محمود مراد: في عجالة، ما هو أوجه الفخر في قتال، بين قوسين، المقاومة اللبنانية في مناطق مثل القصير في دولة يفترض أنها مستقلة ودولة ذات سيادة مثل سوريا؟

فيصل عبد الساتر: المقاومة أعلنت على أكثر من مرة وفي أكثر من مناسبة أن ما يحصل في سوريا إنما يستهدف مشروع المقاومة في المنطقة ولم يعد له علاقة البت بما نسميه يعني مجازا حرية الشعب السوري وأحقية الشعب السوري في الحصول على مطالبه المحقة، الحصول على المطالب المحقة والحرية والديمقراطية لا يستدعي أن يكون أكثر من مئة دولة في هذا العالم ترفد المعارضة المسلحة السورية بكل أنواع السلاح وبكل أنواع الدعم الإعلامي والعسكري واللوجستي وخصوصا السياسي والعقوبات وإلى آخره، لو كان هذا الأمر صحيحا كما يدعون لما يحتاج الشعب السوري إلى هذا التعب لا يحتاج إلى شيء آخر تماما..

محمود مراد: في الحقيقة لو كان هذا الأمر صحيح كما تقول أن مئة دولة تدعم المعارضة السورية بما يحتاجون من أسلحة وخلافه لانتهى أمر النظام السوري هكذا يمكن أن يقول الكثيرون، على أية حال هذا الجزء المخصص لتحليل تصريحات الرئيس اللبناني من حلقة حديث الثورة انتهى، ولا يسعنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد إلياس الزغبي الكاتب وعضو الأمانة العامة لقوى 14 من آذار، وأشكر كذلك ضيفنا من بيروت الكاتب والباحث السياسي السيد فيصل عبد الساتر على هذه المشاركة، وفي الجزء الثاني أو ستستمر دون شك تفاعلات وتصريحات اللبناني ميشيل سليمان وهي في جوهرها مثال على امتدادات الأزمة السورية من الداخل السوري إلى لبنان، في الجزء الثاني من حلقتنا بعد الفاصل حقيقة التوقعات من مؤتمر جنيف 2 واحتمالات أن يكون هناك فرصة لأي حل ينهي هذا الصراع في ضوء التطورات الدامية الداخلية في سوريا تابعونا.

[فاصل إعلاني]

محمود مراد: أهلا بكم من جديد مع حديث الثورة من لبنان إلى زاوية أخرى من الوضع السوري حيث نمر الآن لاستطلاع التوقعات والاحتمالات من مؤتمر جنيف 2 فمن المرتقب أن يلتقي وزير الخارجية الأميركية جون كيري بنظيره الروسي سيرغي لافروف في باريس الاثنين المقبل لبحث عقد هذا المؤتمر وقد استبقت روسيا الاجتماع المرتقب بإعلانها موافقة الحكومة السورية من حيث المبدأ على حضور جنيف 2، إعلانٌ بدا لافتا وهو يخرج من موسكو بدلا من دمشق، في هذه الأثناء انتهت مساء الجمعة في اسطنبول اجتماعات الجمعية العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية دون التوصل إلى إعلان موقف الائتلاف من المشاركة في مؤتمر جنيف 2.

[تقرير مسجل]

تعليق صوتي: في علاقتها بموسكو لا سؤال سورياً ولا حساسية بالغة إزاء مفهوم السيادة تلك ترفع في وجه ما تصفه دمشق بالمؤامرة الكونية عليها، لا غرابة والحال هذه تقول المعارضة أن تأتي من موسكو لدمشق موافقة الحكومة السورية على المشاركة في مؤتمر جنيف 2.

[شريط مسجل]

لؤي صافي/المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري: نود أن نسمع من المتحدث باسم الحكومة السورية ما إذا كانت روسيا تتحدث بالنيابة عن السوريين، كما نود أن نعرف أيضا ما إذا كان هذا الوفد يملك صلاحية اتخاذ القرارات بما ذلك نقل السلطة لهذه الحكومة المؤقتة؟

تعليق صوتي: سؤال لا تعرف الإجابة عنه بعد، لكن ما يتسرب أن الوفد السوري في حال تحولت الموافقة المبدئية إلى نهائية قد يتشكل من عدة شخصيات من بينها رئيس الوزراء وائل الحلقي ونائبه قدري جميل ووزيرا الإعلام والمصالحة الوطنية، ومن جانب المعارضة فإن اجتماعات اسطنبول لم تنته إلى رأي نهائي حول المشاركة في جنيف 2، وما عرف هو ما توصف بمبادرة معاذ الخطيب الجديدة وتقترح تسليم الأسد لسلطاته إلى نائبه فاروق الشرع أو رئيس وزرائه ومغادرة البلاد بصحبة 500 شخص من أتباعه، مبادرة يتردد أنها لم تحظى بإجماع في صفوف المعارضة نفسها ناهيك عن القوى الإقليمية والدولية، فالانقسام ما زال على حاله إزاء مصير الأسد وتحديدا بين موسكو وواشنطن، ولتضييق الفجوة بين الموقفين سيلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومع سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في باريس الاثنين المقبل، وبين الجانبين مفاوضات لتحسين شروط كل منهما قبل انعقاد المؤتمر وهو ما تمثّل في موقف موسكو الأخير، فلم تكتفِ برفض اشتراط رحيل الأسد بل ألمحت إلى احتمال ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسية العام المقبل، تصعيد تفاوضي ربما يسبق مؤتمرا يعتقد أن فشله قد يُغلق باب الدبلوماسية ويفتح واسعا باب تسليح المعارضة لتغيير الأوضاع علي الأرض.

[نهاية التقرير]

آلية تقارب وجهات النظر في مؤتمر جنيف 2

محمود مراد: لمناقشة هذه القضية ينضم إلينا من موسكو الكاتب والأكاديمي السيد ليونيد سوكيانين على أن ينضم إلينا لاحقا الدكتور لؤي صافي المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري، سيد ليونيد سوكيانين ماذا تستنتج من خروج التصريحات المعبّرة عن الموقف الرسمي السوري من المشاركة في مؤتمر جنيف 2 من العاصمة الروسية موسكو بدلا من العاصمة السورية دمشق كما هو مفترض في كل الأعراف الدولية؟

ليونيد سوكيانين: أنا لا أعرف أسباب إطلاق مثل هذه التصريحات أو الموافقة للنظام السوري على المشاركة في المؤتمر المقبل من موسكو بدلا من دمشق أنا لا أعرف التفاصيل والجزئيات والحيثيات ولكن على ما أعتقد ليست القضية تكمن في الشكل ولكن في المضمون إذا كان النظام موافق على المشاركة في مؤتمر جنيف فربما هذه إشارة إيجابية للاستجابة للمبادرة المشتركة الروسية الأميركية لعقد مثل هذا المؤتمر، وهذه المبادرة تم الاتفاق عليها خلال زيارة كيري إلى روسيا قبل عدة أسابيع في بداية هذا الشهر وعلى هذا الأساس..

محمود مراد: قبل الاسترسال ليونيد سيد ليونيد قبل الاسترسال في هذا الأمر أنت تدري أن الشكل فيما يتعلق بسيادة الدول واستقلالية قرارها، أنت تعلم أن مسألة الشكل يعني تحظى في الكثير من الاهتمام لدى الدول ألا يصدمك ولو قليلا خروج مثل هذا القرار  أو مثل هذه التصريحات من روسيا لعل أحدا يقول أن السيد بشار الأسد ونظامه لم يعد له من الأمر شيء داخل سوريا ولا في القرار المتعلق بمصير حتى هذا النظام ومصير الرئيس السوري بشار الأسد وإنما الأمر صار في يد موسكو وفي يد طهران وفي يد ممثلي حزب الله الذين يقاتلون بالباع والذراع كما يقول البعض في الداخل السوري؟

ليونيد سوكيانين: لا أعتقد أن الآن القضية في يد طهران أو موسكو وحزب الله بدلا من النظام السوري، وروسيا لا تستطيع أن تحل محل النظام السوري، روسيا لديها بعض الإمكانيات ولكنها ليست مطلقة للضغط أو التأثير على النظام السوري، روسيا تتعاون مع هذا النظام ولكن روسيا لا تكتفي بالتعاون مع النظام ولكنها على اتصال مباشر والدائم والمنتظم مع المعارضة وعلى هذا الأساس روسيا يجب أن لا نبالغ إمكانيات روسيا في هذا الأمر كما يجب أن لا نبالغ بإمكانيات أية دولة أخرى ما عدا سوريا نفسها وعلى هذا الأساس لا أعتقد أنه مثل هذه التصريحات المنطلقة من موسكو الأمر الذي يدل على أنه النظام السوري ليس له أية إمكانيات ولا أنه لا يسيطر على الأوضاع ولكن بدلاً منه الأوضاع تحت السيطرة من الدول الأخرى أو القوى السياسية خارج سوريا لا أعتقد ذلك.

محمود مراد: دعني أرحب بالسيد الدكتور لؤي صافي المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري انضم إلينا من اسطنبول، دكتور لؤي انتهت اجتماعات اليوم للمعارضة السورية دونما التوصل لقرار فيما يتعلق بمسألة المشاركة في جنيف 2 بالإضافة إلى ذلك ما تسرب حتى اللحظة الراهنة من مواقف واجتماعات للائتلاف الوطني السوري المعارض لا يشي بأن هذا الائتلاف سيذهب إلى جنيف 2 بأجندة قوية، يبدو أنّ الدكتور لؤي صافي يشار إليّ أنه غير جاهز أو لا يسمعني في اللحظة الراهنة، أعود مجدداً إلى السيد ليونيد سوكيانين كنت تتحدث سيد ليونيد عن محدودية الدعم الذي تقدمه موسكو للرئيس السوري بشار الأسد رغم استخدام موسكو حق الفيتو أو النقض في مجلس الأمن ثلاث مرات حتى اللحظة الراهنة لمنع صدور قرار ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد كل المعطيات على الأرض تشير إلى دعم قوي لا محدود من روسيا وإيران وحزب الله للرئيس السوري بشار الأسد وإلاّ لما كان صمد كل هذه السنوات حتى وليس الشهور فقط، ماذا تتوقع من مؤتمر جنيف 2 هل يتواصل هذا الدعم الروسي اللامحدود ليُصر بشار الأسد على البقاء في السلطة أم إنك ترى أنه هناك صيغة معينة ستتوصل إليها القوى الكبرى مع النظام السوري وممثلي المعارضة لرحيل الرئيس بشار الأسد في فترة انتقالية؟

ليونيد سوكيانين: في البداية أريد أن أقول أنا لم أقل أنه روسيا تقدم الدعم المحدود أنا قلت فقط إنه لروسيا إمكانيات محدودة للتأثير على الأوضاع في سوريا، لا تستطيع أن تحل محل السوريين أنفسهم، أمّا بالنسبة للدعم الغير محدود فما معناه غير محدود أو المطلق روسيا تنفذ الاتفاقيات المعقودة مع النظام ولكنها قد صرحت أنها لا تسعى ولا تعتزم عقد الاتفاقيات الجديدة بالنسبة للأسلحة إلى جانب ذلك روسيا كانت تتحاور مع النظام وكانت تحاول إقناعه على تغيير موقفها من المعارضة أكثر من مرة، روسيا كانت تضغط على النظام سابقاً بالنسبة للموافقة على مبادرة كوفي أنان سابقاً، المبادرة التي قد فشلت، روسيا تؤثر تأثيراً يعني المتاح لديها سياسياً..

محمود مراد: طيب أنا سألتك عن المتوقع من جنيف 2 في ضوء المعادلات الراهنة واللقاءات المكوكية بين كيري ولافروف؟

ليونيد سوكيانين: نحن نتوقع قبل كل شيء أن هذا المؤتمر ربما سيسهم إسهاما إيجابياً في استعراض المواقف لكل اللاعبين داخل سوريا وخارجها، وربما هذا المؤتمر سيحدد بعض النقاط المشتركة بين القوى العالمية بالنسبة لكيفية معالجة الأزمة السورية، نحن نتوقع من هذا المؤتمر بأنه سيحدد موقفه من القرارات التي قد صدرت عن المؤتمر الأول والتي لا تزل ذات أهمية في رأينا..

محمود مراد: سيد ليونيد، سيد ليونيد الصراع يعني عامان ونيف من الصراع في الداخل السوري وأعداد القتلى مستمر، بلغ عدد القتلى أكثر من ثمانين ألف قتيل سوري غالبيتهم من المدنيين الذين لا حول لهم ولا قوة ثمّ تأتي التوقعات من مؤتمر بهذا الحجم لمجرد تحديد النقاط وتحديد المواقف من الأطراف المختلفة على الساحة الدولية؟

ليونيد سوكيانين: لا أعتقد ذلك نحن نتوقع أن يسهم هذا المؤتمر في الخطوات الساعية نحو وقف إطلاق النار، الخطوة الأولية وأولوية الأولويات تكمن في وقف إطلاق النار بأي طريق من الطرق بأي أسلوب من الأساليب، ولتحقيق هذا الهدف لا يتوقف على النظام وحده ولكن على طرفي النزاع على النظام وعلى المعارضة وإذا كانت المعارضة والنظام متفقة على هذه النقطة، نقطة الأولوية بالنسبة لوقف إطلاق النار وتسعى نحو إيجاد الطرق المؤدية إلى ذلك فنحن نرحب بمثل هذا المؤتمر إلى جانب ذلك هذا المؤتمر مبادرة مشتركة بين روسيا وأميركا وهذه هي إشارة جيدة وإيجابية أنه بين واشنطن وموسكو هناك يعني تراقب بالمواقف بالنسبة لكيفية معالجة الأزمة السورية لأنه دون الاتفاق بين روسيا وبين الولايات المتحدة لم تقدم هذه المبادرة بالنسبة لعمل هذا المؤتمر، إذن كل الاحتمالات واردة، ولكن الآن الأجواء ربما أفضل مما كانت قبل عدة أسابيع بل أشهر بالنسبة لاحتمال وقف إطلاق النار..

محمود مراد: طيب من بين هذه الاحتمالات المختلفة والوضع الذي تقول أنه صار أفضل، هل منها تنحي الرئيس السوري بشار الأسد وخروجه من المشهد وفق اتفاق ما أم أنّ هذا الاحتمال مازال مستبعداً أو ما زالت موسكو تصر على أنه أي محادثات لا ينبغي أن تتضمن شرطاً مسبقاً في البداية وهو رحيل الأسد؟

ليونيد سوكيانين: روسيا رسميا لا تقدم أو تعتقد أنه لا مجال لتقديم أية شروط مسبقة لبداية التفاوض داخل سوريا، تنحي الرئيس هذا هو قضية تقريباً حتمية ولكن يجب اختيار اللحظة والشروط والظروف لتنحي الرئيس وليس تنحي الرئيس هو من الشروط المسبقة لبداية الحوار داخل سوريا هذا هو الموقف الروسي، وذلك لأنه تنحي الرئيس لن يوقف النار والمعارك والنزاع المسلح في سوريا بل بالعكس سيزيد شدة التوتر في سوريا حسب وجهة النظر الروسية، ربما هذا الحوار والتفاوض داخل سوريا سيبدأ من مناقشة الشروط ومنها تنحي الرئيس ولكن هذا..

الشروط المسبقة للمعارضة بشأن المشاركة بالمؤتمر

محمود مراد: لكن أنا في الحقيقة لست أدري إلى أين يمكن أن يصل الوضع إذا زادت حدة التوتر كما تخشى روسيا إذا ما تنحى بشار الأسد، لكن دعني أطرح عليك السؤال الخاص بالمبادرة التي تقدم بها السيد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري سابقاً والتي تدعو إلى تنحي السيد الرئيس بشار الأسد وتسليم صلاحياته لرئيس الوزراء أو إلى نائبه السيد فاروق الشرع بموجب هذه المبادرة المكونة من ستة عشرة نقطة على أن يرد الأسد على هذه المبادرة في خلال عشرين يوماً وتترك للحكومة الانتقالية عقبه 100 يوم فترة 100 يوم وتعيد خلالها هيكلة القوات المسلحة قبل أن تسلم السلطة لحكومة منتخبة أو متفق عليها بالتوافق، هل تعتقد إن مثل هذه المبادرة التي حتى الآن تتعثر في أروقة اجتماعات اسطنبول للمعارضة السورية، هل يمكن إذا ما أقرت أصلاً أن تلقى قبولاً من موسكو والولايات المتحدة؟

ليونيد سوكيانين: لا أعتقد ذلك أنّ روسيا ستوافق على هذه المبادرة وذلك ليست لأنها لا تؤيد هذه المبادرة روسيا ستقول بدون شك إنّ هذه القضية المطروحة على بساط الحوار داخل سوريا للتفاوض والحوار إذا كان بذلك حوار يمكن مناقشة هذه المبادرة ولكن ليست بشروط مسبقة لأنه إذا كانت مثل هذه الشروط المسبقة فلا مجال للحوار فلا داع لأية تفاوض ولا حوار هذا سيعني سعي المعارضة إلى إسقاط النظام هذا هو الموقف الروسي ولكن إسقاط النظام لن يؤدي إلى وقف إطلاق النار.

محمود مراد: يعني هذه المبادرة تتضمن خروجاً آمناً للرئيس السوري بشار الأسد مع 500 شخص من بطانته إلى خارج البلاد قبل الشروع في المرحلة الانتقالية أوليست هذه تنازلات كافية أوليس حاضراً فيها في الأذهان ما حصل مع العقيد الليبي معمر القذافي في نهاية الثورة الليبية؟

ليونيد سوكيانين: ربما مثل هذه الشروط ومثل هذه النقاط معقولة جداً ولكن يجب أن ننتظر الرد عليها من قبل النظام، لماذا نحن نتوقع الرد من موسكو أولاً الرد من النظام، روسيا لا تستطيع أن تحل محل النظام السوري في مثل هذه المبادرة..

محمود مراد: لا تستطيع أن تحل محل النظام كما تقول ولكنها تستطيع ببساطة شديدة أن تمارس ضغوطاً قوية على حليفها السوري بل وتحذره بشدة من أن الدعم الروسي له لن يستمر إلى الأبد وبالتالي يمكن أن يلين مواقفه من مثل هذه المقترحات؟

ليونيد سوكيانين: هذه القضية لها بعدان البعد الأول أنه لماذا نعتقد أنّ روسيا لم تمارس مثل هذا الضغط على النظام؟ لماذا دائماً يقال أنّ روسيا لا تضغط على النظام، الضغوطات هي من الدبلوماسيات الغير المعلنة وروسيا كانت ولا تزال تضغط على النظام هذه ناحية، ومن الناحية الثانية لماذا نحن دائماً نقول أن روسيا يجب أن تضغط على النظام ولا نقول أنّ القوى الدولية الأخرى يجب أن تضغط على المعارضة لجعلها أكثر مرونة وأكثر استجابة لمختلف المبادرات الأخرى..

محمود مراد: يعني من قال هذا؟ من قال أنّ الدول الغربية وحلفاء المعارضة السورية لا يضغطون على المعارضة يعني لعلك؛ لست أدري إن كنت اطلعت على المقال الذي نشرته وكالة الأنباء رويترز الذي يشير إلى أنه في اسطنبول في الشهر الماضي وعدت كل من السعودية وقطر بتقديم مساعدات عسكرية إضافية للواء سلام إدريس أو سلاّم إدريس القائد العسكري لمقاتلي المعارضة السورية بين قوسين "المعتدلة " والتخفيف أو التقليص من المساعدات المتجهة للجماعات الإسلامية المتشددة التي تقاتل داخل سوريا وعلى ما يبدو وفت الدولتان بهذا الوعد حتى هذه اللحظة الراهنة مما استجلب ثناء الولايات المتحدة في صورة تصريحات لصادرة عن الخارجية الأميركية، ماذا تصنع موسكو في المقابل، ماذا تصنع إيران في المقابل؟

ليونيد سوكيانين: موسكو قبل كل شيء كما قلت لك كانت ولا تزال تضغط على النظام إلى جانب إعلان بأنها لا تسعى نحو عقد اتفاقيات جديدة بالنسبة للأسلحة مع النظام هذا الأول، وطبعاً إذا كانت هنالك المواقف تتقارب بين موسكو وبين واشنطن والدول الغربية فهذا هو خير، وننتظر مؤتمر جنيف ربما هو سيظهر النتائج الإيجابية من خلال هذا التقارب للمواقف لموسكو ولواشنطن، أنا أتوقع وأنا على ثقة كاملة إلى أنه المفاوضات المكثفة بين واشنطن وموسكو تجري باستمرار وبما في ذلك تناقش قضية الضغوطات والتأثير على المعارضة من جهة، والنظام من جهة أخرى نحن يجب أن نفتح المجال أمام موسكو وواشنطن لكي تستمرا بجهودهما في هذا المجال.

محمود مراد: يعني تفتح المجال إلى حتى متى وما هو شكل إفساح هذا المجال بعد مرور أكثر من عامين من هذا الصراع الدامي حتى اللحظة الراهنة، كلامك هذا ربما يفسر على أن موسكو والولايات المتحدة لا تريدان كلاهما سوى أن يظل الوضع في سوريا كما هو عليه، تتقاتل الأطراف بهذه الضراوة حتى تنهار تماماً قوة الدولة السورية بما يتيح أو يهيئ الفرصة كاملة للفرقاء الإقليميين الموجودين سواء إسرائيل سواء حزب الله أو إيران لكي تنمو قوى هذه الأطراف الإقليمية في ضعف كامل للدولة السورية؟

ليونيد سوكيانين: هل هناك أي قوى دولية أخرى لديها مفتاح لمعالجة هذه القضية؟ وربما ما عدا واشنطن وموسكو هنالك العواصم الأخرى التي تعرف كيف تعالج هذه القضية، هل هنالك مبادرات أخرى؟ هل هنالك أي مفتاح في داخل سوريا أو خارجها؟

محمود مراد: هل يفترض بهذه المفاوضات أو هذه الترتيبات بين موسكو وواشنطن أن تظل للأبد هكذا، متى يمكن أن يُتخذ قرار حاسم وجذري بشأن هذا الصراع المستمر منذ أكثر من عامين كما قلنا؟

ليونيد سوكيانين: يجب أن يتخذ هذا القرار من قبل السوريين النظام والمعارضة، أمّا اللاعبون الدوليون فبإمكانهم فقط إتاحة الفرصة وتعبيد الطريق وتهيئة الأجواء المناسبة للاتفاق فيما بين السوريين.

محمود مراد: سيد ليونيد، سيد ليونيد بين جنيف 1 وجنيف 2 لقي أكثر من خمسين ألف سوري مصرعهم في هذا الصراع، يعني ماذا تنتظر حتى يعقد مؤتمر جنيف 3 ويسقط عدد مماثل خلال هذه الفترة التي تفصل بين جنيف 2 الذي لا تتوقع منه أن يأتي بقرارات حاسمة أو يأتي بترتيبات حاسمة لإنهاء هذا الصراع؟

ليونيد سوكيانين: يا أخي العزيز هل أنت تعرف الجواب على هذا السؤال؟ هل أنت تعرف ربما كيفية حل هذه الأزمة أو ربما أنت تعرف من يمكن أن يُنهي هذه الأزمة والاقتتال والضحايا والتخريب والتدمير..

محمود مراد: يعني في مرات سابقة وفي صراعات مشابهة مثلما حدث في ليبيا أقر من قبل مجلس الأمن الدولي قرارات أدت في نهاية المطاف إلى تسليح المعارضة الليبية بصورة حاسمة وانتصرت ثورة الشعب الليبي في نهاية المطاف على النحو الذي رأيناه، يمكن أن يحدث هذا أو كان يمكن أن يحدث هذا لولا الفيتو الروسي المتكرر والدعم الدولي والدبلوماسي..

ليونيد سوكيانين: ولكن..

محمود مراد: اللامحدود للنظام السوري، على أية حال أنا أعتذر من لأنّ الوقت المخصص لهذه الحلقة انتهى واعتذر من السادة المشاهدين على عدم تمكننا من التواصل مع الدكتور لؤي صافي من اسطنبول بسبب صعوبات فنية، بهذه أو بهذا تنتهي هذه الحلقة أشكر ضيفي من موسكو السيد ليونيد سوكيانين الكاتب والباحث الأكاديمي، وأشكركم مشاهدينا الأعزاء على حسن المتابعة إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله.