- تأثير تدخل حزب الله على الداخل اللبناني
- أبعاد التدخل الإيراني
- تداعيات الأزمة السورية على مستقبل حزب الله العسكري
- وجاهة تبريرات حزب الله لموقفه


الحبيب الغريبي
 حازم الأمين
 قاسم قصير
 ناجح إبراهيم
محمد أبو رمان
أبو يعرب المرزوقي

الحبيب الغريبي: أهلا بكم مشاهدينا الكرام في حديث الثورة، بينما تسعى دول كبرى إلى دفع طرفي الصراع في سوريا نحو طاولة الحوار تتسارع وتيرة المعارك على الأرض لاسيما في جبهة القصير التي يحاول كل طرف حسمها لصالحه بأسرع وقت ومهما بلغت التكاليف، لكن كل ما احتدمت المعارك في القصير كلما تجلى لاعبو الخارج في ساحة سوريا، فبينما باتت مشاركة عناصر حزب الله في المعارك أمرا لا جدال فيه يقول النظام السوري و المدافعون عنه إن أغلب من يقاتل ضد النظام في سوريا أتوا من الخارج أيضا، في حلقة اليوم نحاول أن نقرأ في التطورات الأخيرة في سوريا بعين الشارع العربي، كيف ينظر إلى ما يدور على الأرض إلى المواقف السياسية إلى الأطراف المشاركة والداعمة وصورتها، معنا من بيروت الكاتبان الصحفيان حازم الأمين وقاسم قصير ومن القاهرة الدكتور ناجح إبراهيم الكاتب والباحث الإسلامي، أنوه إلى أنه سينضم إلينا المزيد من الضيوف في سياق هذه الحلقة، قبل أن نبدأ النقاش دعونا نتابع هذه العينة الأولى من آراء الشارع العربي إزاء النزاع في سوريا.

[شريط مسجل]

الرأي الأول: تدخل حزب الله في المشاكل اللي في سوريا سيولد خلاف سني شيعي مش محتاجينه، حزب الله كان زمان كان معتبر بطل، دي الوقتِ بقى؛ بقى سبب في مشكلة ويمكن تبقى مشكلة تعد 15 أو 20 سنة حروب أهلية ما بين السنة والشيعة سواء في سوريا أو في العراق أو في لبنان أو حتى في تركيا.

الرأي الثاني: هلأ إحنا ما بنسى موقفه إحنا معنا كفلسطينيين بفلسطين، هذا شي يعني كثير موقف يعني ما ننسى له إياه بس اللي عم يصير هلأ يعني صورة عاكسة تماما للوضع اللي صار.

الرأي الثالث: وكان الأجدر لحزب الله إنه يتفرغ للمقاومة ولا ينحاز للنظام السوري لأنه النظام السوري كان اليوم ولا بكرة إلى الزوال..

الرأي الرابع: حديثه عن الحرية والمبادئ والنضال والممانعة كان مجرد شعارات سواء بالنسبة له أو بالنسبة للنظام السوري لا توجد ممانعة حقيقية على الواقع.

الرأي الخامس: لما دخل حزب الله هذا سيتسبب في خسارته لرصيد نضالي لمدة عدة سنوات.

الرأي السادس: تدخل حزب الله مرفوض، أنا أفتكر على الأنظمة العربية والحكام العرب لو يخافوا الله يعني هم يشكلوا تحالفا ويقعدوا يحلوا المشكلة السورية الآن.

الحبيب الغريبي: أشدد مرة أخرى إلى أننا سنعرض المزيد من هذه العينات في سياق البرنامج لنستعرض الطيف الواسع من الآراء بخصوص ما يجري حاليا في سوريا، سيد حازم الأمين كما استمعت هذه عينة أولى رافضة مستنكرة لتدخل حزب الله كتنظيم سياسي وعسكري في سوريا ما تعليقك؟

حازم الأمين: طبعا يعني في لبنان نحن غير متفاجئون لهذا الأمر لأنه حزب الله أعلن موقف سياسي وانتقل من الموقف السياسي بالتدريج إلى الانخراط العلني بما يجري في سوريا، طبعا الآن نحن أمام مرحلة مختلفة تماما أنا رأيي المؤشر الأبرز في هذه المرحلة يتمثل في أن النظام في سوريا عاجز عن خوض معركة موضعية في مدينة طرفية هي القصير الاستعانة بحزب الله للحسم هناك وهو أمر لم يجر حتى الآن يعني أنا قصدي الحسم يؤشر إلى أن هذا النظام أصبح في مرحلة متقدمة من حيث اهتراء جهازه العسكري والدليل على ذلك استعانته بحزب الله أو لجوئه إلى حزب الله لحسم معركة هامشية وليست جوهرية، إذا تحدثنا إذ مقارنة بما يجري في حلب أو في الشام أو في درعا أو قصير تبقى مدينة طرفية حدودية عدد سكانها لا يتعدى المئة ألف، النظام عاجز عن إسقاطها.

تأثير تدخل حزب الله على الداخل اللبناني

الحبيب الغريبي: طيب سيد قاسم قصير، لبنان الرسمي أكد أكثر من مرة أنه متمسك بسياسة النأي بالنفس عن الصراع الدائر في سوريا ولكن مع هذا التدخل المباشر لحزب الله وهو أحد المكونات الرئيسية في المشهد السياسي اللبناني، ألا تعتقد أنه يضر بشكل أو بآخر بالتماسك الوطني ويجعل ربما من الاصطفاف الوطني مسألة ثانوية أمام الاصطفافات الأخرى؟

قاسم قصير: مشاركة حزب الله في القتال في سوريا طبعا أحدثت خلافا بالإضافة إلى أن هناك أطرافا أخرى لبنانية شاركت في القتال في سوريا ولا تزال تقاتل، مشاركة الأطراف اللبنانية سواء كان حزب الله أو قوى أخرى تثير يعني خلافات وتثير إشكالات في الواقع اللبناني الداخلي لكن لكل طرف وخصوصا لحزب الله معطيات تدفعه لهذه المشاركة دون الأخذ بعين الاعتبار الارتدادات الداخلية، حزب الله يتصرف الآن وكأنه يشارك في معركة ذات بعد استراتيجي دفاعا عن وجوده دفاعا عن المقاومة دفاعا عن خياراته السياسية، ويعتبر الآن أن المنطقة كلها تتجه إلى صراع كبير أو هي في قلب صراع كبير وأن المسألة ليس فقط لها بعد لبناني لها بعد إقليمي ودولي، لذلك نجد الآن أن الصراع في سوريا ومشاركة حزب الله في سوريا رغم الخلاف حولها لا تحظى بنقاش عميق وكبير في الأوساط اللبنانية هي تمر الآن وكأنها أصبحت كأمر واقع بل أن العديد من الأطراف اللبنانية الآن بدأت تتحدث أن هذه المشاركة هي ضرورية كعملية استباقية في مواجهة مخاطر قد يواجهها لبنان..

الحبيب الغريبي: سيد قاسم، قلت أن هذا الموضوع يثير جدل وخلاف داخلي، هل أفهم من أن هذا التدخل هو بالنهاية شر لا بد منه؟

قاسم قصير: يعني يمكن كلمة شر قد تكون لها بعد سلبي يمكن البعض يعتبر أن هذا الأمر هو ضرورة لا بد منها رغم التداعيات السلبية لها يعني هذا الآن يعني بدأنا نسمع بعض القيادات اللبنانية التي تعتبر أن هذه المشاركة قد تقطع الطريق أمام مشكلات قد واجهها لبنان في حال نجحت يمكن المجتمعات الإسلامية المتشددة في الإمساك في مناطق قريبة من حدود لبنان هذه وجهة نظر طبعا وجهة النظر عن رأيي الشخصي في هذا الأمر، لكن بالأمس يعني قبل أمس سمعنا أحد قيادات لبنانية وهو سليمان فرنجية الذي يقول أن مشاركة حزب الله في سوريا هي جزء من إستراتيجية متكاملة أنا فقط ما أريد قوله أنه لأول مرة الآن مشاركة لبنانية في معركة خارجية رغم انعكاساتها السلبية لكنها بدأت تحظى بنوع من القبول لدى فئات لبنانية غير حتى غير مسلمة.

الحبيب الغريبي: دعني أستطلع رأي آخر الدكتور ناجح إبراهيم معنا من القاهرة، دكتور كيف تنظر أنت إلى المسألة خاصة وأن الأمر يتعلق بتنظيم حزبي له مكانة كبرى في الذاكرة الجمعيّة العربية ويقال بأن صورته بدأت تهترأ وتتآكل من جراء هذا التدخل الذي أصبح صريحا ومعلنا.

ناجح إبراهيم: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله هو طبعا حزب الله اكتسب شرعيته وشعبيته ومصداقيته السابقة من تبنيه لقضية عادلة وهي مواجهة العدو الإسرائيلي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان، هذه القضية أكسبته هذه الشعبية والمصداقية تعاطف معه الجميع، نسي الجميع أي خلاف مذهبي وفكري معه كل الناس أحبته، الآن وقع في أمر أضاع هذه المصداقية وأضاع هذه الشعبية وأضاع هذه المسألة الأخلاقية وهو أنه يساند دكتاتورا قتل من شعبه حوالي مئة ألف واحد وكان يظلم شعبه، السنة لم يتعاطفوا مع صدام حسين حينما كان يظلم شعبه أو شيعة أنا آت الآن لأتعاطف ولا أتعاطف فقط مع بشار الأسد ولكن أدخل معه في مساندة مسلحة عسكرية وأسانده في قتل شعبه وما إلى ذلك هذه مسألة أخلاقية أضرت بحزب الله وسوف تضره في المستقبل..

الحبيب الغريبي: ولكن، اليقين..

ناجح إبراهيم: أكمل بس كفكرة..

الحبيب الغريبي: تفضل، تفضل..

ناجح إبراهيم: أكمل كم فكرة بس مهمة جداً، المسألة الثانية إن فقد مصداقية التنظيمات وهي بداية زوال وضعف هذه التنظيمات، المسألة الثانية أن حزب الله يعني كان يجب ألا يستجيب للضغوط السورية أو الإيرانية للدخول في هذه المعركة الخاسرة لأنه مهما كانت هناك أفضال لبشار الأسد على حزب الله أو أفضال لإيران على حزب الله ما كان له أن انخرط في هذه المعركة الغير أخلاقية والغير مبررة، المسألة الثالثة حزب الله يعتبر أسوء قرار لو هذا القرار، وهذا القرار سوف يكون بداية ضعف وخروج لو من المعادلات السياسية الكثيرة الموجودة في المنطقة، المسألة اللي بعد كده أنه لم يقرأ تجربة عبد الناصر في الستينات حينما تدخل في اليمن ورغم إني كانت دولة إلا أن مصر ضعفت كثيرا وكانت هذه مقدمة لهزيمة 67، المسألة الثانية كخلل سياسي كيف لتنظيم في دولة أن يدخل في حرب في دولة أخرى دون عدوان على لبنان دون إذن الدولة ودون إرادتها ودون حتى الاتفاق مع الفرقاء السياسيين وما إلى ذلك ليؤدي إلى  مشكلة طائفية في لبنان، هذا التدخل سيؤدي إلى مشكلة طائفية في لبنان وقد تمتد إلى العراق وقد تمتد بعد ذلك إلى الوطن العربي كله ليتحول الصراع العربي الإسرائيلي إلى  صراع سني شيعي يملئ المنطقة العربية كلها والمنطقة العربية مهلهلة ومهيأة لمثل هذه الصراعات التافهة، إسرائيل هي التي استفادت من كل هذا..

أبعاد التدخل الإيراني

الحبيب الغريبي: أشكرك سيدي ينضم إلينا عبر الهاتف من طهران السيد محمد صالح صدقيان مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية، وعندما نتحدث عن إيران نتحدث أيضا عن لاعب يبدو أنه أصبح أساسي في ساحة الصراع الداخلي السوري، سيد صدقيان يعني السؤال يعني إيران الآن نزلت بثقلها إلى ساحة الصراع السوري، ما معيارية هذا التدخل هل هي سياسية إستراتيجية، ماذا بالضبط نريد أن نفهم؟

محمد صالح صدقيان: بسم الله الرحمن الرحيم، لا شك بأن إيران عندما كانت تقول بأن أمنها الإقليمي يصل إلى أو وصل إلى المتوسط إنها كانت تعني ما تقول، إنها تعتقد بأنها في مواجهة عدو رئيسي وهو إسرائيل وبالتالي ظلت إستراتيجيتها الدفاعية والسياسية في المنطقة على أساس المواجهة مع إسرائيل وبالتالي عندما كانت تدعم محور سمته محور المقاومة هي كانت تدعم عناصر حزب الله تدعم الفصائل الجهادية الفلسطينية وحتى سوريا هي كانت تعتقد ولا زالت تعتقد ذلك بأن سوريا تقف في مواجهة إسرائيل وهي تدعم جهات المقاومة أو واجهات المقاومة أو مجموعات المقاومة وبالتالي يجب عليها بناءا على هذه النظرة الإستراتيجية أن تدعم سوريا من أجل الوقوف وتعزيز جبهة الممانعة والمقاومة ضد إسرائيل، الآن عندما تتدخل وتعمل على دعم الحكومة السورية تعمل في هذا  الإطار وبالتالي لا يصح أن نحاسب إيران بما نعتقد وإنما بما تعتقد إيران هي أيضا لأن إيران تعتقد بأن إستراتيجيتها في المنطقة لمواجهة إسرائيل هي تتكون أو سوريا كحكومة سورية تقع في صلب جبهة المقاومة من أجل مواجهة إسرائيل.

الحبيب الغريبي: ولكن، الصراع في سوريا هو صراع سياسي بالأساس يعني بين الشعب والنظام وهذا الشعب يطالب بمطالب سياسية الديمقراطية والعدالة وما إلى ذلك يعني كيف يفسر دخول إيران على الخط إذا كانت المسألة سياسية بامتياز؟

محمد صالح صدقيان: هذه نقطة أخرى، النقطة هي علاقة الحكومة بشعب أو علاقة المعارضة بالحكومة منذ البداية منذ بداية الأحداث بداية 2011 إيران أعطت وجهة نظرها بصورة واضحة جدا نقلته للمعارضة كما أنه نقلته للحكومة أيضا وقالت بشكل واضح بأنه يجب أن تجلس المعارضة مع الحكومة من أجل التوصل إلى نتائج إيجابية لا تصب في مصلحة الحكومة وإنما تصب أيضا في مصلحة المعارضة، بالتالي نحن سمعنا بشكل واضح الدكتور علي أكبر صالحي وزير الخارجية عندما قال وقاله إلى جانب وليد المعلم عندما جاء إلى طهران في عام 2011 قال بشكل واضح بأن الشعب السوري له الحق في أن يمارس الحرية يمارس تبادل السلطة يمارس التعديلات السياسية التي يجب أن تمنح له من قلب الحكومة ويشارك في الحكم هذه كل الأمور قالها أمام وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وبالتالي إيران الآن عندما تدخل على الخط وتقول بشكل واضح بأنه يجب الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى نتائج إيجابية هي تعني وتقول أنه يجب أن يكون هناك حلا سياسيا وسلميا تُمنح من خلاله الحقوق الطبيعية للمعارضة للشعب السوري من أجل المشاركة في الحكم ومن أجل إجراء الإصلاحات السياسية التي تريدها المعارضة ويريدها الشعب..

الحبيب الغريبي: ولكن الاصطفاف الإيراني الرسمي مع النظام السوري، ألا يجعل إيران تدخل في معادلة صعبة وخطيرة هي كسب النظام وخسارة الشعب؟

محمد صالح صدقيان: يعني هذا سيف ذو حدين ربما يتصور البعض بأنها تقف مع الحكومة وتخسر الشعب هناك من يعتقد بأنها تقف مع الشعب أيضا ولا تخسر الحكومة، أنا يعتقد بأن الآن الجميع وصل إلى طريق مسدود، الحكومة وصلت إلى طريق مسدود لم تستطع أن تعزز حالة الأمن والاستقرار في كافة المناطق السورية المعارضة أيضا وصلت إلى طريق مسدود وحتى الدول الإقليمية سواء كانت عربية أو إسلامية أو دولية الكل الآن وصل إلى طريق مسدود، الكل الآن يبحث كما نرى في مؤتمر جنيف 2 يبحث عن حلول سياسية، هذه نفس الحلول السياسية إيران كانت تطالب بها منذ أواسط 2011 وبالتالي عندما كانت تدعم مبادرات الأمم المتحدة، مساعي السيد كوفي أنان مساعي الأخضر الإبراهيمي قبل كل ذلك كانت قد دعمت المساعي التي قامت بها الجامعة العربية، كل هذه الجهود كانت تصب في إطار ضرورة التوصل إلى حل سياسي وسلمي في الأزمة السورية دون تدخل أي أطراف أخرى أو الاستعانة بالخيار العسكري.

الحبيب الغريبي: أشكرك سيد محمد صالح صدقيان مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية من طهران على هذه المشاركة أعود إليك سيد حازم الأمين، أنت متفق معي أن سوريا أصبحت  الآن ساحة صراع إقليمي ودولي، وهناك أطراف عديدة تدخلت وتقول وتشرع لتدخلها في هذه الحرب، لماذا يستنكر، بهذا المنطق، لماذا يستنكر تدخل حزب الله في هذا الصراع، حلال علينا حرام عليكم؟

حازم الأمين: أولا يجب أولا تقييم تدخل حزب الله في الشأن السوري من الموقع اللبناني أولا لأنه رأيي حجم حزب الله في سوريا يبقى محدودا في القصير، سوريا أكبر وأوسع من أن يتمكن حزب محدود القدرة كحزب الله بالمعنى اللبناني والطائفي الضيق أن يحدث نقلة في وضعها، يبقى تدخله في سوريا محدودا في إطار مدن هامشية ولكن الارتدادات على الوضع اللبناني برأيي كبيرة جدا، غير صحيح أولا أنه هناك أكثر من طرف لبناني شارك في الحرب في القصير، المجموعات الهامشية السنية التي شاركت أو التي توجهت إلى سوريا هي مجموعات غير ممثلة في البرلمان اللبناني، حزب الله حزب كبير ممثل في البرلمان وفي الحكومة أعلن رسميا أنه جزء من الحرب في سوريا هذا الأمر لم تعلنه أي جهة لبنانية أخرى توازي حزب الله أو أقل منه، تيار المستقبل وهو الممثل الأكبر للطائفة السنية أدان مشاركة لبنانين سنة في القتال في سوريا، تيار المستقبل أيضا وهو الطرف السني الأكبر أصدر بيانا واضحا من تصرفات الشيخ الأسير في مدينة صيدا، حزب الله الآن أعلن الانخراط في الحرب في سوريا وهذا لأمر يشكل تحديا كبيرا لأطراف طائفية موازية، ما يجري اليوم في طرابلس هو أحد تداعيات ما يجري، ما يمكن أن يحصل في مدينة صيدا وكان مؤشره في الأمس خطيرا أيضا هو أحد تداعيات هذا التدخل المباشر لحزب الله في سوريا، حزب الله هو حزب طائفي مذهبي وبالتالي هنالك قوى طائفية مذهبية أخرى في لبنان لن يعني هي جزء من الانقسام الذي أحدثته الأزمة في سوريا لن تبقى في منأى عما يجري في لبنان عم بقول، لبنان الآن أصبح فقد مزيدا من المناعة في اتجاه ما يجري في سوريا وأعتقد أن حزب الله مغامرة حزب الله أو ما دفع إليه حزب الله للمشاركة في هذه الحرب ستكون ارتداداتها كبيرة على لبنان..

تداعيات الأزمة السورية على مستقبل حزب الله العسكري

الحبيب الغريبي: سيد قاسم، مغامرة كبيرة لحزب يعني لنترك جانبا الحسابات الإستراتيجية للحزب وكذلك الموازين الداخلية داخل لبنان، ألا يضعف هذا التدخل تدخل حزب الله في سوريا بمقاتليه وسلاحه يضعف من قدراته العسكرية ألا يعري ظهره أمام إسرائيل؟

قاسم قصير: بس أولا توضيح للزميل والصديق الأستاذ حازم أن ليس فقط حزب الله الذي شارك في القتال لكن هناك أطراف أخرى بغض النظر عن حجمها طبعا التيارات الإسلامية أرسلت عشرات المقاتلين وقتل في حادث واحد  23 سقطوا، سقط 23 مقاتل في حادث واحد، تيار المستقبل رغم إعلانه أكثر من مرة أنه لا يشارك لكن قيادات في الحزب ونواب في الحزب يقيمون في دول إقليمية وهم يتولون تنسيق العلاقة  مع المعارضة وتأمين الإمكانيات العسكرية والدعم لها وتم إعلان هذا بشكل صريح بدون أي مواربة، ووقفت قوى 14 آذار إلى جانب المعارضة السورية طبعا على المستوى الإعلامي والسياسي وإن كان لا أدري إذا كان شاركت مباشرة في إرسال دعم عسكري، لكن تيار المستقبل شارك في تقديم دعم عسكري من خلال قياداته ومن خلال علاقاته بالمملكة العربية السعودية التي قدمت مساعدات كبيرة لقوى المعارضة السورية وهذا أمر معلن وليس سريا، أما القوى الإسلامية فعدد كبير منها أعلن مشاركته في القتال وسقط العديد من مقاتليه في المعارك، هذه مسألة فقط لكي طبعا هذا لا يعني عدم إشكالية مشاركة حزب الله لكن هذا الأمر معروف، والمناطق اللبنانية الشمالية والزميل  الأستاذ حازم أمين يعرف أن مناطق عكار ومناطق البقاع الشمالي كانت ممر للقوات والسلاح، هناك باخرة سلاح وصلت إلى طرابلس وكانت في طريقها إلى المعارضة السورية لولا أن الجيش اللبناني أوقف هذه الباخرة، مناطق شمال لبنان هي مناطق للمقاتلين والأسلحة للمعارضة السورية بتسهيل من أطراف للبنانية واضحة ومعلنة وبعضهم نواب في البرلمان اللبناني، بالنسبة لحزب الله طبعا القتال في سوريا لا بد أن يكون له انعكاس على دوره في موضوع المقاومة ولكن هناك معلومات تقول يمكن التدقيق بها أن أحد الأسباب التي دفعت حزب الله للمشاركة في القتال خصوصا في منطقة القصير ليس هو دفاع عن النظام أو دعم للنظام إنما الآن منطقة القصير هي أحد ممرات السلاح لحزب الله عن طريق الشاطئ السوري بعد أن قامت إسرائيل بقصف بعض الأسلحة أو بعض الغارات التي شنتها إسرائيل على دمشق لقطع طريق إمداد حزب الله بالسلاح، هناك معلومات وهذا طبعا تحتاج إلى تدقيق أن أحد خطوط الإمداد لحزب الله للسلاح هي تتم عن طريق منطقة القصير وأن حزب الله يريد من خلال وجوده ليس فقط عملية استباقية ولكن أيضا يريد تأمين خطوط إمداد وفي بعض التطورات الأخيرة..

الحبيب الغريبي: واضح، أشكرك.

قاسم قصير: فقط أود أن أقول طبعا أنا برأيي أن مشاركة حزب الله تحدث إشكالات له لكن حسب قيادته أن هذه المعركة صحيح أنه تخسره على المدى القريب لكنه ستفيده في حال لكي يمنع تحول سوريا إلى مركز استقطاب معادي للمقاومة هي سوف تخدم قوات حزب الله بغض النظر عن رأينا لهذه المسألة.

الحبيب الغريبي: واضح جدا سيد قاسم، الدكتور ناجح أمام اختلاط الأوراق الآن في الساحة السورية إلى أي مدى تعتقد أننا وصلنا إلى حالة فرز نموذجي إن صح التعبير سياسي إيديولوجي مصالحي أيضا في سوريا مما سيعسر الوصول إلى حل؟

ناجح إبراهيم: والله هو النموذج السوري سبحان الله يعني نموذج أصبح سلبيا للغاية أصبحت سوريا ملعب لكل اللاعبين العالميين وملعب المخابرات العالمية وساحة للصراع الدولي وإعادة الحرب الباردة بين أميركا وروسيا مرة أخرى عبر سوريا، سوريا الآن تعد نموذجا للحرب بالوكالة يعني كل مفاتيح الأزمة السورية أصبحت بيد الآن اللاعبين الدوليين وليس بيد الشعب السوري، الشعب السوري يكاد يكون خرج من المعادلة تقريبا، حل الأزمة وتسيير الأزمة ودوران الأزمة وكل شيء يتم عبر أميركا وروسيا وإيران ووسطائهم وإسرائيل يعني كل حقق هدفه، إسرائيل حققت كل أهدافها روسيا حققت كل أهدافها إيران حققت كل أهدافها كل القوى الإقليمية الأخرى مثل تركيا وغيرها حققت كل أهدافها، الذي لم يتحقق له أي خير أو أي هدف هو الشعب السوري هو الذي قتل وهو الذي دُمر وهو الذي أبيد وهو الذي شرد وهو الذي يتسول في البلاد الأخرى وهو الذي ينام في البرد والحر في البلاد الأخرى، كل ذلك لمصالح إقليمية لدول مختلفة، كل أهداف الدول الإقليمية والدولية تحققت إلا مصلحة الشعب السوري، هذه أزمة ينبغي أن تدرس لكل الأجيال هي حرب بالوكالة يعني كأن الناس يموتون من أجل غيرهم ويحاربون من أجل تحقيق غيرهم يا أميركا وإسرائيل وحلفائهما وغيرهما يتقاتلون وإيران وحزب الله وغيرهم يتقاتلون هنا، وكل يزعم يريد حرب إسرائيل لا هذا يريد حرب إسرائيل ولا هذا يريد حرب إسرائيل، وبشار الأسد ظل في الحكم 14 عاما لم تحدث مظاهرة واحدة في الجولان ولم يلق حجرا على الجولان ولم تضرب إسرائيل بل ضربته إسرائيل عدة مرات وكان دائما يقول نحن نحتفظ بالرد في الوقت المناسب والزمان المناسب وما إلى ذلك، ولم يحدث أي رد في أي وقت من الأوقات بل في هناك تطمينات مستمرة تتلقاها إسرائيل وتعلنها في بجاحة أننا نضمن أننا مع بشار، كل ذلك ويتحدثون عن الممانعة والمقاومة، الشعب السوري هو الذي خسر في هذه المعادلة، روسيا باعت السلاح للجميع ثم باعتهم باعت للقذافي وباعته، باعت لصدام وباعته، وباعت لبشار ثم سوف تبيعه، هي Business السلاح وأوجدت المشكلة السورية أوجدت لها قدما في المنطقة قدما كبرى في المنطقة إذن كل حقق أهدافه إلاّ الشعب السوري المسكين الذي لم يحقق أي شيء سوى أن أريقت دماؤه ودمر..

الحبيب الغريبي: أشكرك دكتور ناجح إبراهيم الكاتب والباحث الإسلامي من القاهرة شكرا لك، الآن نستمع إلى العينة الثانية من آراء الشارع العربي حول ما يجري في سوريا.

[شريط مسجل]

الرأي الأول: حزب الله حزب مقاوم وبعرف كلمة الحق ورفع رأسنا قبل هيك حزب الله ورفع راية العرب كلها حزب الله في الصراع مع الكلاب اليهود، هو دايما رافع رأس العرب في السماء عاليا.

الرأي الثاني: حزب مقاوم، حزب الله يعرف الصح من الغلط صراحة، لما بده يوقف مع النظام يعرف أنه أنا موقّف مع النظام لعدة أسباب صراحة.

الرأي الثالث: عبارة عن مؤامرة دولية وكونية وإقليمية علي نظام ممانع نظام يدعم للمقاومة نظام طول عمره يقف مع الشعوب العربية وحركات التحرر العربية في المنطقة، فواجب من حزب الله ومن جميع الحركات العربية الثورية والفلسطينية بالوقوف مع النظام.

الرأي الرابع: أعتقد أن أوضح من اليوم الأول أن النظام السوري هو الرئة التي يتنفس منها حزب الله وبالتالي تتنفس منها باقي المقاومات في المنطقة، طبعا يدافع عن الرئة التي يتنفس فيها.

الرأي الخامس: إن عديد من الإحصائيات تتحدث عن أكثر من 40% من مقاتلين في صفوف جبهة النصرة وكل الجبهات الموجودة في سوريا هم أجانب فبالتالي أستغرب، لماذا نتحدث اليوم عن وجود حزب الله؟

الحبيب الغريبي: إذن ينظم إلينا الآن من عمّان محمد أبو رمان كاتب وباحث سياسي، مرحبا بك سيد محمد إذن لو لخصت ما قيل في هذه العينة حزب الله متصالح مع منظومته القيمية هو حزب الممانعة هو حزب المقاومة ويمكن فهم تدخله في الشأن السوري، كيف ترد سيد محمد؟

محمد أبو رمان: لا أنا أعتقد أن حزب الله هو متصالح لكن ليس مع منظومة المقاومة والممانعة هو متصالح مع قاعدة تحالفاته الإقليمية والمذهبية، كما تحدث الصديق حازم الأمين، لا يمكن أن نتوقع من حزب الله غير ما قام به لأنه حاول تأخير دخوله إلى المعركة في سوريا إلى أن طلب منه إيرانيا ذلك، حزب الله يعتمد في عقيدته العسكرية والسياسية والدينية على علاقته بإيران على علاقته بسوريا، قاعدة تحالفاته قامت معهم، اقتصاديا لا يستطيع العيش بدون الدعم الإيراني عسكريا لوجستيا حتى ولاية الفقيه حزب الله من الذين يؤمنون بولاية الفقيه، وبالتالي أعتقد أن حزب الله حاول تأخير دخوله حاول تبرير في الآونة الأخيرة لو استمعنا إلى خطاب حزب الله في البداية حاول أن ينأى بنفسه عن الثورة السورية عن الصراع بين الثورة والنظام السوري، ومن ثم حاول تبرير دخوله أو التغطية على دخوله وجعل ذلك سرا إلى انكشاف الأمر ومن ثم بدأ تبرير دخوله إلى الساحة السورية عبر الحديث عن مقامات الأنبياء والصحابة يعني فبركة هذه الحجة ومن ثم في المحصلة قبل 3 أو 4 أيام عندما انكشف الأمر ودخل إلى معركة القصير وأصبحت مشاركته علنياً وجدناه يتحدث عن أنه هذا جزء من منظومة المقاومة ومنظومة الممانعة أنا في تقديري المسألة أولا وأخيرا ترتبط بقاعدة تحالفات حزب الله التاريخية والعقائدية والفكرية والسياسية وهو وضع بين خيارين: إما يتخلى عن هذه القاعدة وهذا أنا بالنسبة لي حزب مثل حزب الله يعيش على هذه القاعدة هذا خيار انتحار وإما أن يذهب إلى الانتحار أكثر بطئا وهو دخول بالمشهد السوري وأنا ربما أتفق مع حازم أن دخول حزب الله هي نقطة تحول لكن ليست خطورتها أنه فقط أن النظام السوري الآن هو في مرحلة انهيار وبالتالي يستعين بحزب الله لا هذه نقطة تحول في المنطقة بأسرها حساسية دخول حزب الله مع احترامي للأخ قاسم الصديق العزيز إلى أن يسطح المشهد كثيرا، لا يمكن مقارنة عشرات من المقاتلين من جماعات إسلامية سنية بحزب سياسي كان له حضوره كان له رمزيته كان له شرعيته وشعبيته في الشارع العربي يدخل إلى المشهد السوري ويثير هذه الحساسيات الطائفية أنا أنقل لك الشارع الأردني لم يكن يعرف ما معنى الحساسية الطائفية قبل دخول حزب الله وقبل الثورة السورية قبل أيام يعني هنالك حالة احتقان أصبحت في الشارع الأردني أنا أعتقد بأنّ حزب الله ساهم بدرجة كبيرة بدخوله وقطعه الجسور التي كانت بينه وبين السنة وقطعه تلك الصورة التي كانت له في الشارع العربي، حزب الله أحدث انهيارا كبيراً وخطيراً في الشارع العربي اليوم سندفع جميعاً ثمن ما قام به حزب الله..

الحبيب الغريبي: أشكرك.

محمد أبو رمان: من تدخل في القصير والمدن السورية..

الحبيب الغريبي: أشكرك سيد محمد ينضم إلينا أبو يعرب المرزوقي الدكتور أبو يعرب المرزوقي الكاتب والمفكر السياسي من تونس مرحباً بك دكتور، دكتور كيف ينظر إلى هذه الجدلية جدلية التدخل الخارجي بعناوينه المختلفة في سوريا، كيف ينظر إليه من خلال المزاج الشعبي في تونس ومن خلال المواقف الرسمية أيضا؟

أبو يعرب المرزوقي: أنا شخصياً لا أستطيع أن أصف الشعور الشعبي في تونس لأنّ هذا الشعور متنوع متعدد ولكن الغالب عليه هو أنه لا يفهم التبريرات التي يقدمها حزب الله للتدخل في معركة شعب مع نظام دكتاتوري وفاسد يريد أن يحرم المواطنين من حرياتهم، التبريرات الثلاثة التي يقدمها حزب الله لا يقبلها لا العقل ولا الأخلاق التبرير الأول هو حماية اللبنانيين المقيمين في سوريا وهذه ليست وظيفة حزب بل وظيفة الدولة اللبنانية إن صح أنّ للدولة الخارجية الحق في التدخل في دولة أخرى لحماية مواطنيها المقيمين فيها، الحجة الثانية هي حماية المراقد والمقدسات وهذه أيضاً من وظائف الدولة السورية وليس من وظائف حزب أجنبي، وفي العلة الأخيرة هي حماية المقاومة أو خلفية المقاومة التي توجد بين لبنان وسوريا، كل هذه الحجج لا يمكن أن يقبلها أحد أولاً لأنها تثبت أنّ الدولتين لبنان وسوريا لم تعودا قادرتين على سياسة بلديهما ومن ثمّ فإنّ حزباً يتعدى على سيادة دولتين على سيادة دولته التي لم يستشرها في التدخل وعلى سيادة  دولة سوريا التي ربما طلبت منه ولكن ليست الدولة التي طلبت منه بل النظام الذي رفضه الشعب وهو إذن نظام غير شرعي، أنا شخصياً لم أتعجب من ذلك لأني كنت أعلم أنّ هذا الحزب كان يتعامل مع النظام بن علي وكان يبيض صفحته بواسطة أجهزته الإعلامية وبتمويلات كبيرة كان يدفعها نظام بن علي لهذا الحزب ولتلفزته ووسائل الاتصال التي يستعملها إذن في الحقيقة الآن هذه الحادثة تثبت لنا أن كل ما كان يقدم كان في الحقيقة لإخفاء أجندة أخرى غريبة يعني أنا أريد أن أسأل الممثلين لحزب الله لو كان الحسين حياً هل كان يدافع عن الثوار أم يدافع عن النظام الفاسد والمستبد؟ هم الآن يتحالفون مع زيد وليس مع يزيد وليس مع الحسين الذي يتعللون بأنهم ممثلون لقضيته..

وجاهة تبريرات حزب الله لموقفه

الحبيب الغريبي: دعني أنقل دكتور أبو يعرب دعني أنقل خلاصة أسئلتك إلى السيد قاسم قصير الكاتب الصحفي ما زال موجوداً معنا، إذن السيد أبو يعرب المرزوقي يتساءل عن وجاهة التبريرات التي يقدمها حزب الله للتدخل في سوريا ويقول إنّ كل هذه القضايا هي شأن الدولة السورية وحزب الله موجود لأجندة قال إنها غريبة، بماذا ترد؟

قاسم قصير: يعني أولاً أنا أحترم وجهة نظر الدكتور أبو يعرب وأنا سعيد بأن أستمع وهو والمفكر والكاتب المهم، طبعاً أنا هنا لا أتحدث باسم حزب الله لكي أدافع عنه ولست في هذا الموقع، لكن أنا أود أن أشرح الرؤية التي سمعتها من أوساط في الحزب أو قريبة من الحزب صحيح أنّ الحجج الثلاثة التي تحدث عنها الدكتور أبو يعرب التي قدمها حزب الله من أجل تبرير تدخله، أنا أود أن أشير إلى أنّ حسب رؤية الحزب وبعض الأوساط أنّ ما يجري الآن في سوريا هو يعيد تركيب خريطة المنطقة سواء على مستوى الحدود على مستوى الصراع في المنطقة نحن لسنا أمام الآن مشهد طبيعي في سوريا هناك تدخل دول كبرى هناك تدخل مجموعات إسلامية متشددة ليس الآن صراع حزب الله هو مع الثوار السوريين بالمعنى الذين قاموا يمكن ضد النظام بالمعنى التقليدي، حزب الله يقول أنه هو مع الشعب السوري ومع الإصلاح في سوريا ومع يعني مطالب الشعب السوري لكنه الآن يواجه خطر مجموعات إسلامية متشددة كما يحصل الآن يمكن في تونس هناك مجموعات تريد ضرب حتى ليس فقط سواء الشيعة حتى السنة هذه مجموعات هي الآن تقدم نموذج غير إسلامي سواء من خلال الصور البشعة التي مثل قتل الناس وبشكل وحتى أكل قلوب الجثث أو غير ذلك وهناك مشهد أنا برأيي، طبعاً هل هذه مهمة حزب الله أم لا؟ أنا أوافق أنّ ما قام به حزب الله أدّى إلى إشكالات عديدة في دوره وفي صورته على مستوى الرأي العام العربي والإسلامي وهو يثير وسيثير الكثير من الالتباسات لكن حسبما يقول مسؤولون في حزب الله أنّ ما يقومون به مرتبط بإستراتيجية ليست هي مسألة تحالفات إقليمية أو طائفية أو مذهبية هم يعتبرون أنّ المنطقة تتعرض لمؤامرة كبرى من قبل دول كبرى من أجل حرف هذه المنطقة عن خيارها استراتيجي الذي كان في إطار المقاومة وهم يعتبرون أن النظام في سوريا..

الحبيب الغريبي: لكن..

قاسم قصير: أنا بس نقطة أخيرة..

الحبيب الغريبي: تفضل.

قاسم قصير: النظام في سوريا بالنسبة لهم قدم خلال سواء حرب تموز أو قبل حرب تموز مساعدات عسكرية كبيرة وشكلت سوريا ممر لمجيء المساعدات سواء لحزب الله أو للمقاومة الفلسطينية وهم يعتبرون أن للأسف يعني أنّ قوى المعارضة السورية منذ البداية أعلنت أنها تريد أخذ سوريا إلى تحالفات جديدة سواء مع الأميركيين أو أنها تريد أن تقطع على هم ليسوا..

الحبيب الغريبي: ولكن سيد قاسم بالمنطق العملي الميداني يعني النظام الآن في سوريا يعني تضخ له أسلحة ثقيلة وكثيرة يعني بما يكفي ويزيد عن إدارة معركته والصراع هل هو يحتاج إلى المزيد خاصة وأنّ الطرف الآخر المعارضة يعني كل ما لديها هو سلاح خفيف للدفاع عن النفس؟

قاسم قصير: يعني دور حزب الله أنا حسب معلومات هو ليس دور استراتيجي هو دور موضعي، المكان الذي تدخل فيه حزب الله هنا ثلاث أماكن تدخل فيها حزب الله وهو هذا هو المعلن يعني المكان الأول هو حول المقامات بغض النظر عن صحة هذه الحجة أنه هل يجب على حزب الله أن يذهب إلى المقامات للدفاع عنها أو لأ، هم هناك يقولون موجود بمجموعات، المكان الآخر هو القرى السورية التي فيها لبنانيون وهذا أمر حقيقي وليس أمر مصطنع، هذه القرى تعرضت إلى هجمات، المسألة الثالثة هي في منطقة القصير هي المعركة التي أحدثت هذا الضجيج، هذه المنطقة تشكل بالنسبة لحزب الله خط إمداد عسكري، وهذه المنطقة كانت يبدو أنها كانت معطلة منذ..

الحبيب الغريبي: هذه المعلومات ذكرتها منذ قليل أنتقل إلى السيد..

قاسم قصير: فالفكرة أن ليس حزب الله يقاتل عن النظام هو لا يمكن لحزب الله أن يحل محل النظام وجيش النظام..

الحبيب الغريبي: طيب جميل.

قاسم قصير: اليوم هناك تقرير للمخابرات بس نقطة أخيرة، تقرير للمخابرات الألمانية اليوم، يقول مسؤول المخابرات الألمانية أن الجيش السوري نجح في إعادة ترتيب أوضاعه والإمساك بالمناطق التي خرجت عن سيطرته وهذا ليس أنا برأيي بفضل حزب الله إعادة الخطط إستراتيجية للجيش السوري..

الحبيب الغريبي: أشكرك.

قاسم قصير: في صراعه وبسبب مشكلات المعارضة.

الحبيب الغريبي: أشكرك حتى أكون عادلاً طبعاً في توزيع الكلمة، أعود للسيد حازم الأمين سيد حازم إذا كان المغزى من تدخل حزب الله هو الإسناد العسكري ألا تكفي كل هذه الترسانة من السلاح التي تصل من روسيا صواريخ وأسلحة ثقيلة؟

حازم الأمين: أولاً يعني يجب أو ما يثير الحيرة في تدخل حزب الله إذا انتقلنا من الحديث عن المضمون الأخلاقي لهذا التدخل لننتقل إلى السياسة، حزب الله لم ير بعينه كيف أنّ نظاماً لا يستطيع استعادة مدينة كالقصير، كيف يمكن بالسياسة عم أتكلم، كيف يمكن أن نراهن على النظام عاجز عن استعادة مدينة بحجم القصير؟ هذه أولاً، ثانياً بالنسبة للحجج الثلاث التي يعني أوردها حزب الله في تدخله وهي موضوع المقامات والقرى اللبنانية والقصير بصفتها ممراً لسلاحه، أولاً بالنسبة للمقامات سبق لهذا النظام في سوريا أن كان ممراً لنفس المجموعات الإسلامية التي تقاتله اليوم إلى العراق والتي استهدفت المقامات في العراق ويدرك الجميع هذا الأمر ولم يكن لحزب الله موقف من هذا الدور، فإذن الاستعانة بقضية المقامات للقول أو بحماية المقامات للقول أننا نقاتل هناك من أجلها حجة يعني لا تبدو ركيكة حيال هذه الحقيقة، المجموعات الإسلامية التي انتقلت من سوريا إلى العراق والتي أحدثت عشرات التفجيرات في هذه المقامات ولم تحرك في حزب الله أي رغبة بموقف علني منها يعني يؤشر هذا الأمر إلى أنّ مسألة حماية المقامات مسألة غير يعني غير جدية وغير يعني سياسية..

الحبيب الغريبي: نعم، نعم.

حازم الأمين: موضوع القصير وما تمثله من خلفية ومن طريق لعبور السلاح إلى الحزب، هذه المدينة عاجز هذا النظام عاجز عن استعادتها فكيف لحزب الله أن يؤمن ظهره من خلال نظام عاجز أن يستعيد مدينة..

الحبيب الغريبي: أشكرك، أشكرك سيد حازم نمر الآن إلى عينة أخرى من آراء الشارع العربي، تعتقد أنّ ما يحدث في سوريا يجب أن يبقى شأناً داخلياً وأن التدخل العربي أو الإقليمي يجب أن يكون فقط من أجل وقف الاقتتال وإنهاء سفك الدماء السورية لنستمع.

[شريط مسجل]

الرأي الأول: نحن كفلسطينيين كشعب فلسطيني نحن ضد أي طرف يتدخل في الشأن السوري الداخلي لأن ما يحصل في سوريا هو شأن داخلي ولا يجوز لحزب الله أو لأي طرف آخر مهما كان عربي أو أجنبي التدخل في هذا الشأن إلاّ إذا كان هذا التدخل إيجابي وفي صالح الشعب السوري.

الرأي الثاني: أنا من وجهة نظري أنا ما بشوف أنه لصالح حزب الله أن يتدخل في الحرب الأهلية في سوريا لأن هذه حرب أهلية بين بعض يعني منازعة على النظام وبنفس الوقت أنه هذه المعارضة يعني أنا من وجهة نظري حسبما بشوف أنه هذه مدعومة من أميركا وإسرائيل لإسقاط ضد نظام بشار الأسد.

الرأي الثالث: يعني تدخل حزب الله بدلا أن يتدخل في الحرب لازم هو يوقفها مش بأنه هو يوقف الحرب إن هو يخش فيها لأ يوقف الأطراف، كيف ينحط على اسمه حزب الله..

الحبيب الغريبي: إذن أعود إلى السيد محمد أبو رمان من عمّان استمعت معي وربما استنتجت بأن الجميع مع التدخل لكن أن يكون هذا التدخل إيجابي، كيف برأيك أو بنظرك لو كان لا بد من هذا التدخل أن يكون إيجابي؟

محمد أبو رمان: يعني أنا بعتقد أنه كانت هذه الفرصة الوحيدة المتاحة أمام حزب الله للهروب من الاستحقاقات الخطيرة التي كان يقع فيها وربما هذا يذكرنا بالجهود التي بذلتها حماس في بداية الأزمة، حماس استطاعت أن تنفذ من الشرك الذي وقع به حزب الله وحاول رئيس المكتب السياسي خالد مشعل في بداية الثورة السورية أن يقنع حسن نصر الله بمحاولة الضغط على النظام السوري للمصالحة الداخلية ولعب دوراً كبيراً وقام بزيارة السيد حسن نصر الله وكان موقف حزب الله حينذاك أقل من المرحلة الحالية، لكن كان يمكن لحزب الله أن يدعو إلى المصالحة أن يحاول القيام بوساطة أن يحاول القيام بأدوار إيجابية لكن للأسف الحزب اختار أنا في تقديري السيناريو الأسوأ الدخول إلى جانب النظام السوري في مواجهة الشعب والثورة السورية، وحتى لو فرضنا أن هنالك قوى مسلحة وفصائل مسلحة هل يستطيع يعني حزب الله الدخول للتمييز بين كل شخص وآخر هذا من الثوار وهذا من الفصائل المسلحة هذا مدني وهذا ثوري، هذه ورطة كبيرة دخل فيها الحزب وأنا بتقديري الورطة الأكبر للحزب ستكون في بيروت ولبنان، دعك من الحجج التي ساقها الحزب والمبررات التي تذرع فيها اللي هي فقط محاولة غطاء لتبرير دخوله بسبب تحالفاته الإقليمية، أنا أعتقد أن التعبئة للأسف الطائفية الداخلية هي التي دفعت باتجاه الدخول نحو سوريا لكن إلى متى يمكن للأشقاء في لبنان والقاعدة الاجتماعية لحزب الله أن تبقى صابرة أو..

الحبيب الغريبي: نعم.

محمد أبو رمان: أن تتقبل مثل هذه الحجج لقتل أبنائها في سوريا وهم يعودون إليهم جثث هذا واحد اثنين النقطة مهمة

الحبيب الغريبي: باختصار.

محمد أبو رمان: التحول الخطير في مفهوم العقيدة القتالية لحزب الله، حزب الله كان يقاتل جيش احتلال وكان يقاوم وكانت شرعيته ورمزيته مستمدة من ذلك بغض النظر عن الاختلافات الآن حزب الله يدخل إلى أرض أخرى يقاتل شعب في دولة وفي المحصلة مهما كانت الحجج هو بذلك لصالح نظام مستبد. 

الحبيب الغريبي: أشكرك، أشكرك سيد محمد وضحت الفكرة، السؤال الأخير للدكتور أبو يعرب المرزوقي من تونس دكتور بعد أن أوغلت الحرب كل هذا القدر في الدم في القتل وبعد أن أصبحت الساحة السورية مرتع ربما للعديد من اللاعبين، هل هذا الحياد كان ممكن، هل هو معقول في القاموس السياسي للمنطقة بكل تدخلاتها السياسية والطائفية والإستراتيجية؟

أبو يعرب المرزوقي: والله لو كان التدخل من أفراد تطوعوا للدفاع عن هذا الصف أو  ذاك الصف لفهمنا ولكانت القضية قضية خلقية بحسب ضمائر الأفراد الذين تدخلوا، أمّا أن يتدخل حزب لكأنه دولة ويفرض على دولته وعلى الدولة المجاورة أن يتدخل وأن يفرض على الشعب السوري اختيار من يحالفون ومن لا يحالفون فهذا أمر لا يفهمه عقل، إلاّ إذا قلنا إنّ الدولة اللبنانية في الحقيقة هي دولة حزب الله وأنّ الدولة اللبنانية تدخلت في سوريا بمن يمثلها حقيقة وليس بمؤسساتها الشرعية أي حزب الله هذه المشكلة الأولى، والمشكلة الثانية وهي الأخطر الإشارة إلى أنّ حزب الله لن يدافع عن المراقد في العراق وهو يريد أن يدافع عنها في سوريا.

الحبيب الغريبي: أشكرك.

أبو يعرب المرزوقي: أنا شخصياً أعتقد أن الكلام عن الدفاع عن المراقد..

الحبيب الغريبي: في عشر ثواني لو سمحت دكتور.

أبو يعرب المرزوقي: شعب كامل وفرض إرادة نظام مستبد عليه للحفاظ على خارطة سايكس بيكو هذا يعتبر ليس فقط خيانة للمقاومة وليس فقط خيانة لحقوق الإنسان بل هو سياسية خاطئة ستؤدي إلى العودة إلى الحرب الأهلية..

الحبيب الغريبي: وصلت الفكرة دكتور أبو يعرب المرزوقي شكراً جزيلاً لك الكاتب والمفكر السياسي من تونس أشكرك، أشكر الأستاذ إذن محمد أبو رمان كاتب وباحث سياسي من عمّان، شكراً أيضاً للصحفيين حازم الأمين وقاسم قصير من بيروت، بهذا تنتهي هذه الحلقة إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في رعاية الله.