محمود مراد
فايز الدويري
سليم إدريس
قاسم قصير

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بكم في حديث الثورة، أسبوع حافل بالتطورات الميدانية أمضته سوريا في إطار معارك الكر والفر التي تحولت إليها الثورة، ورغم طول أمد الصراع لم تعدم المساحة السورية بعض محطات يكون فيها حجم الدماء ونوع الضحايا والطريقة التي ماتوا بها أمرا خارجا عن المألوف، مجزرة جديدة الفضل بريف دمشق كانت محطة شديدة المأساوية خلال هذا الأسبوع الذي لم يخلو إلى جانبها من تطورات بالغة الأهمية والتأثير في مسار المواجهة بين الثوار والنظام.

[تقرير مسجل]

أمير صدّيق: لا حصانة حتى للرموز ولا سقوف لصراع طال وتجاوز العامين مئذنة الجامع الأموي الكبير في حلب تترجل بعد نحو ألف عام على رفعها أول آذان، تنهار خلال الاشتباكات لكن ما هو تاريخي ورمزي على أهميته لا يغطي على ما هو راهن ودام وهو كثير في بلاد الشام على ما يؤكد معارضون، هنا جديدة الفضل البلدة الصغيرة المجاورة لدمشق فيها جرت واحدة من أسوأ عمليات القتل وأكبرها في سوريا خلال عامين، لا سقف لعدد القتلى إذن هذا ما تقوله وقائع تكشفت عما حدث في البلدة ما بين 100 و 400 ويُقال 500 قتلوا هناك، ثمة من قتل حرقا وآخرون ذبحا بالسكاكين لا فرق بين طفل وامرأة ورجل وثمة من قضى بالرصاص على أيدي الجيش والشبيحة كما تؤكد المعارضة، السقف يخرق أيضا في مكان آخر في القصير على الحدود مع لبنان تنفلت الأمور من سقوفها القديمة وتخاض معارك حقيقية حسب رواية المعارضة بين الجيش الحر ومقاتلين تابعين لحزب الله اللبناني، جورج صبرة أرجع قرار حزب الله بالقتال إلى جانب النظام السوري إلى إيران، معاذ الخطيب بدوره دعا الأمين العام لحزب الله  حسن نصر الله إلى سحب قواته، بالتزامن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ويخرقون سقفا آخرا من شأنه إضعاف النظام السوري أكثر فأكثر قرار بتخفيف العقوبات على سوريا يسمح بشراء النفط الخام من المعارضة، سقف واحد لم يخترق بعد أو على الأقل لم يتم الاعتراف رسميا بخرقه وهو استخدام السلاح الكيماوي، دمشق نفت أن تستخدمه حتى ضد إسرائيل لكن ضابطا إسرائيليا كبيرا قال أنه استخدم ضد مقاتلي المعارضة وكان لافتا مسارعة واشنطن للتريث والتشكك وحتى عندما اعترفت على لسان وزير دفاعها فإنها قالت أنه استخدم على نطاق محدود، ذلك أن من شأن تأكيدها استخدامه على نحو اكبر إلزامها بتغيير قواعد اللعبة على ما ذهب إليه الرئيس الأميركي.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: لمناقشة هذا الموضوع معنا من أنطاكيا اللواء سليم إدريس رئيس هيئة الأركان العامة للثورة السورية ومن عمان اللواء فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية ومن بيروت السيد قاسم قصير الكاتب في صحيفة السفير اللبنانية، نبدأ مع ضيفنا من عمان سيادة اللواء فايز الدويري، مرحبا بكم جميعا أولا، ما المعلومات التي يمكن أن تكون قد طرأت على الساحة حتى تغير كل من واشنطن ولندن رأيها ووجهة نظرها بشأن استخدام قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد الأسلحة الكيماوية، قبل بضعة أيام عندما كان جون كيري في المنطقة تريث كثيرا في تثبيت هذا الاتهام للنظام السوري والآن صدرت إشارات تبدو واضحة مؤخرا اليوم وقبل قليل من العاصمتين واشنطن ومن لندن تشير إلى استخدام هذا السلاح؟

النظام السوري واستخدامه للأسلحة الكيمياوية

فايز الدويري: أعتقد أن كثرة الحديث عن استخدام النظام السوري للعوامل الكيماوية وما تناقلته وسائل الأنباء وبعض الصحف ذات المصداقية حول قيام مركز الأبحاث والتحليل في وزارة الدفاع البريطانية من فحصه لعينات أخذت من منطقة العتيبة والحديث عن استخدام العوامل الكيماوية وإن تم الحديث في بعض الحالات بأنها عوامل مشلةٌ للحركة تعود للعامل 17 إنما حديث رئيس دائرة الأبحاث والدراسات في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية وتأكيده ولم يكن تأكيده من منطلق شخصي بقدر ما هو تنسيق امني على استخدام النظام ولو كان استخداما محدودا، كافة هذه الأمور ضغطت على الإدارة الأميركية لتعترف بأن النظام قد استخدمه بصورة محدودة لأن هناك تصريح سابق للرئيس الأميركي اعتبر أن استخدام الأسلحة الكيماوية غير مقبول وفي تصريح آخر اعتبره خط احمر، إذن اعتراف مباشر وصريح باستخدام مفتوح للعوامل الكيماوية يجب على الرئيس الأميركي من منظور أخلاقي أن يلتزم بما قال وأن يعيد ترتيب أوراق اللعبة وأن يعيد لأميركا مصداقيتها في التعامل مع هذا الملف خاصة أنه اعتبر تجاوزه خط احمر، إذن هناك ضغوطات كثيرة، هناك إسرائيل أكدت، المعارضة الداخلية أكدت، أكثر من وسيلة، صحافة عالمية ذات مصداقية أكدت، مركز الأبحاث في وزارة الدفاع البريطانية أكد، كل هذه العوامل أعادت إلى الإدارة الأميركية أن تذكر جزءا من الحقيقة أن لم تكن الحقيقة كاملة.

محمود مراد: لكن سيادة اللواء للنظام السوري ولحلفائه أن يقولوا إن المعارضة السورية خصم في أو طرف في هذا الصراع وبالتالي فإن شهادتها مجروحة أما باقي الأطراف التي أتينا على ذكرها من وزارة الدفاع الأميركية أو الطرف الأميركي بصفة عاملة الطرف البريطاني الطرف الإسرائيلي كل هذه الأطراف أيضا ربما تستدعى إلى الذاكرة على الفور خبرة التجربة العراقية التي أشارت إلى وجود أسلحة دمار شامل كمبرر وذريعة لغزو العراق عام 2003 ثم تبين لاحقا أن هذه الاتهامات أو هذه المعلومات لا صحة لها على الإطلاق.

فايز الدويري: أعتقد أن الأمر مختلف العراق عندما تم الحديث عن وجود عوامل كيماوية تم الحديث بعد أن قامت لجان التفتيش الدولية بتدمير المخزونات العراقية، بعد حرب عاصفة الصحراء كان هناك سنوات طويلة قامت من خلالها الهيئات المعنية اليونيسكم وغيرها بتدمير المستودعات والمخزونات العراقية الحديث عن سوريا بأنها تمتلك أو لا تمتلك هذا حديث أصبح خارج إطار التاريخ، سوريا من الثمانينات تمتلك، هناك تقارير مؤكدة بأنها تمتلك من 400 إلى 500 طن، لوران فابيوس أكد  بأنها تمتلك ألف طن، رئيس شعبة الاستخبارات الإسرائيلية أكد بأنها تمتلك ألف طن وتعتبر الدولة رقم أربعة في العالم، لكن الحديث يدور حول استخدام أو عدم استخدام، ما شاهدناه على اليوتيوب وما شاهدناه على شاشة التلفاز والمصابين والأعراض التي كنا نشاهدها، وأنا مختص بالسلاح الكيماوي، ما كنا نشاهده هي أعراض جانبية لاستخدام بعض العوامل الكيماوية لا نستطيع أن نحدد من مراقبتنا بأنه عامل السارين أو الـ VX أو التابون أو غيره ولكن هناك استخدام لعوامل كيماوية تحديد نوع العامل يتم من خلال المختبرات العلمية المختصة، لكن ما كنا نشاهده هو الآثار الجانبية لاستخدام العوامل الكيماوية.

محمود مراد: طيب ما جاء على لسان وزارة الخارجية البريطانية اليوم أن لديها معلومات مقنعة هي محدودة آه لكنها مقنعة من مصادر متعددة تظهر استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ومنها غاز السارين على وجه الخصوص، هل لك أن تعطينا فكرة مختصرة وموجزة عما يمكن أن يصنعه هذا الغاز إذا ما استخدم على نطاق واسع ضد المعارضة؟

فايز الدويري: سيدي؛ عامل السارين هو احد عوامل الأعصاب وهو لا يعتبر العامل الأكثر خطورة حيث العامل الأكثر خطورة هو عامل الـ VX عامل السارين يؤثر على جسم المصاب بأكثر من طريقة، احد هذه الطرق انه يعيق أو يوقف عمل العضلات اللاإرادية في جسم الإنسان مما يسبب تشنجات وبالتالي يوقف عمل جهاز التنفس وتحدث الوفاة خلال دقائق إذا كانت الجرعة عالية، يدخل إلى الجسم من أكثر من طريق يدخل عن طريق الجهاز التنفسي وعن طريق الجلد وعن طريق الجهاز الهضمي وبالتالي..

محمود مراد: نعم أنا لا اسأل عن هذا سيادة اللواء أنا أستفسر عن كيفية استخدامه في صراع متشابك ومتداخل كهذا يعني القذائف والقصف المدفعي وقصف الطائرات يمكن أن يميز بدرجة ما، لكن هذا يعني لا يتحكم فيه سوى اتجاه الريح وهذه لا يمكن التحكم بها أو التكهن بها بدقة.

فايز الدويري: أخي عندما نتحدث عن مقتل من 100 إلى 500 في جديدة عرطوز، عرطوز الفضل سواء بالساطور أو بالسكينة أو بالحرق أو إذا النظام يرتكب هذه الجريمة لا يسأل عن المصابين في استخدام العوامل الكيماوية خاصة بأنه استخدم ضد مناطق تحت سيطرة الجيش الحر سواء كان في خان العسل أو في جوبر أو في حي البياضة أو في الخالدية، أنا هنا لا اجزم بأنه استخدمها لأنها تحتاج إلى إثباتات، ولكن ما شاهدناه من المصابين من هذه المناطق يؤكد وبالتالي هذه المنطقة جميعها كانت تحت سيطرة الجيش الحر إذن النظام لا يسأل عمن هو المصاب، وأنا تحدثت أكثر من مرة بأن النظام يستخدمه مؤطرا زمانا ومكانا.

محمود مراد: دعني أطرح السؤال على السيد اللواء سليم إدريس معنا من أنطاكيا سيادة اللواء ما الذي تتوقعونه أن تصنعه الولايات المتحدة في حالة التأكد من استخدام الأسلحة الكيماوية في هذا الصراع؟

سليم إدريس: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، سيدي الكريم الرئيس الأميركي صرّح أن استخدام السلاح الكيماوي خطا أحمر، وتحت هذا المسمى نفهم أنه ستتخذ الإجراءات المناسبة لمنع النظام أو لوقفه عند حده ولمنعه من استخدام على الأقل الأسلحة الكيماوية، نحن نعلم في سوريا أن النظام المجرم استخدم الأسلحة الكيميائية 4 مرات المرة الأولى ضد مدينة حمص القديمة ومرة في حلب ضد خان العسل ومرة أخرى حول دمشق والمرة الأخيرة أيضا ضد الجيش الحر والمدنيين في مدينة حلب حول حلب، كما تفضل الأخ الكريم الأعراض التي لوحظت على المصابين والعينات التي أخذت والفحوص التي أجريت تدل أن النظام استخدم مواد كيماوية ضد المدنيين وضد الجيش الحر، نتمنى من الأصدقاء في المجتمع الدولي ومن إخواننا في الإنسانية أن لا ينتظروا حتى يستخدم النظام السلاح الكيميائي بكثافة ويسقط مئات آلاف القتلى لنقول عندها أن النظام استخدم السلاح الكيميائي وتعالوا اليوم نقول انه تجاوز الخط الأحمر، النظام المجرم تجاوز الخط الأحمر منذ بدأ بقتل المتظاهرين لأن هذه جرائم ضد الإنسانية أتمنى أن لا ننتظر وأن تتخذ الإجراءات وعلى الأقل..

محمود مراد: طيب تقول أنه ينبغي على المجتمع الدولي أن لا ينتظر حتى يستخدم النظام السوري هذه الأسلحة، هل يكفي في هذا الصدد  تطمين نظام بشار الأسد أو نظامه بأن هذه الأسلحة لم تستخدم حتى ضد إسرائيل؟

سليم إدريس: لا يا سيدي لا يكفي، أكيد أنا متأكد أنا بشار الأسد لم يستخدم لا الأسلحة الكيميائية ولم يستخدم الأسلحة التقليدية ضد إسرائيل، بشار الأسد ليس له عدوا إلا الشعب السوري منذ أن جلس والده على كرسي الحكم بالزور والبهتان كانوا يعلمون أن عدوهم الوحيد هو الشعب في سوريا لأنهم جاءوا من خارج إرادة هذا الشعب وهو منذ أن استلم مقاليد الأمور بالوراثة عن والده قامت جوقة الكهنة من حوله وقالوا له أن عدوك الوحيد هم السوريون، فبدأ يجيش جيشا طائفيا حاقدا مجرما خان أمانة الوطن ويستخدم كل أنواع الأسلحة ضد المواطنين السوريين، هذا لن يستخدم أي نوع من الأسلحة ضد إسرائيل، لذلك إسرائيل أنا متأكد أنها مطمئنة إلى أعلى درجة بأنها لن تعاني بل نحن الذين سنعاني من استخدام هذا السلاح.

محمود مراد: طيب، هل تتوقعون في الأيام القادمة أن يصدر قرارا مثلا من المجتمع الدولي أعني بذلك مجلس الأمن أو أي هيئة أخرى ببدء حملات تفتيش على غرار تلك التي تعرض لها العراق قبيل الغزو، حملات تفتيش على الأسلحة الكيماوية وتدمير هذه الأسلحة؟

سليم إدريس: طبعا مجلس الأمن سيكون هناك فيتو روسي ولم يُصدر قرار من مجلس الأمن لإتاحة المجال للجان التفتيش بأن تدخل سوريا، سوريا من المعلوم أنها تمتلك أسلحة كيميائية ومواضع هذه الأسلحة بالتأكيد معلومة لجميع الدول الغربية لأنها تمتلك أقمار صناعية ووسائط رصد وهذا ليس سرا عليهم، ما نريده نحن في سوريا كشعب وكثوار أن لا تكون الأمور مقتصرة على قرارات من مجلس الأمن وإنما على إجراءات رادعة فعلية ملموسة على الأرض، يجب أن توجه ضربات قاصمة لهذا النظام اقلها.. نحن طبعا لسنا مع تدخل عسكري مباشر في الصراع السوري، اقلها هو السماح بتسليح المعارضة السورية وتسليح الجيش السوري الحر بأسلحة وبذخائر نوعية تمكننا نحن من تغيير معادلة ميزان القوى على الأرض ومن تغيير مجرى العمليات العسكرية نحن قادرون إذا توفرت لدينا الوسائل المناسبة على الإطاحة بهذا النظام المجرم وعلى وضع حد لجرائمه.

محمود مراد: طيب السؤال للسيد قاسم قصير الكاتب الصحفي معنا من بيروت سيد قاسم عندما يقول سيادة اللواء سليم إدريس أن تطمينات بشار الأسد بأنه لن يستخدم السلاح الكيماوي حتى ضد إسرائيل هذا كلام لا قيمة له لأنه لن يستخدم سلاحا تقليديا ولا غير تقليديا ضد إسرائيل إلا ترى منطقا في هذه العبارة؟

قاسم قصير: يعني لا ادري الآن ما هي القضية التي نبحثها اليوم؟ نبحث استخدام السلاح الكيماوي بشكل عام أنا طبعا ضد استخدام السلاح الكيماوي بأي شكل سواء ضد الشعب السوري أو غيره، موضوع السلاح الكيماوي هو مدان دوليا، الصراع ضد إسرائيل هذا صراع استراتيجي وطبعا سوريا كان لها دور كبير في دعم قوى المقاومة في فلسطين وفي لبنان يعني موضوع الصراع مع إسرائيل هو موضوع آخر يعني يحتاج لبحث تفصيلي، دور سوريا في هذا الصراع متى تستخدم السلاح متى لا تستخدم السلاح هذا موضوع يعني يستحق..

محمود مراد: إن لم تكن الأمور واضحة دعني أركز أو أسلط الضوء على موضوع هذه الحلقة تحديدا نحن ندرس التطورات الميدانية الأخيرة التي استجدت على الساحة السورية، لحظة سيد قاسم..

قاسم قصير: سمعت أنا اللواء وسمعت اللواء الآخر يعني وأخذوا وقتا طويلا في النقاش وفي التفصيل يعني هناك طرحت حوالي 10 قضايا في ربع ساعة يعني يجب تركيز الحلقة إذا كان الموضوع دور سوريا في الصراع مع إسرائيل..

محمود مراد: لو أنك استمعت إلي ستعرف علام تدور هذه الحلقة، الحلقة تدور حول التطورات الميدانية التي استجدت على الساحة السورية مؤخرا وأحدث هذه التطورات التصريحات الصادرة من واشنطن ولندن..

قاسم قصير: نعم أنا أود أن يكون النقاش موضوعي وهادئ، هناك طرحت 10 تقريبا موضوعات في هذه العشرة دقائق يعني حول السلاح الكيماوي ما هو، ما تفاصيله؟ متى يستخدم؟ ماذا تريد المعارضة؟ الموقف الأميركي الإسرائيلي ثم أخذنا الحلقة إلى موضوع دور سوريا في الصراع مع إسرائيل، نحن أنا..

محمود مراد: أنا لم أسأل عن دور سوريا في الصراع مع إسرائيل سيد قاسم..

قاسم قصير: لا لا استخدام السلاح الكيماوي ضد إسرائيل أو لا تستخدمه، استخدام السلاح الكيماوي في أي صراع هذا أصلاً يعني استخدام السلاح الكيماوي مدان سواء ضد الكيان الصهيوني العدو أو غيره، لأنّ هذا سلاح مدان دولياً يعني ولا أحد يقبل أن يستخدمه لا وضد الكيان الصهيوني مع رفضي لكل الكيان الصهيوني، أنا برأيي الآن المهم رفض استخدام السلاح الكيماوي في أي صراع سواء في سوريا أو خارج سوريا، أميركا أو إسرائيل أو الدول الكبرى تستخدم موضوع السلاح الكيماوي حجة للتدخل العسكري كما جرى في العراق وأنت ذكرت هذا في سؤالك هم يتحدثون عن السلاح الكيماوي عندما يريدون إيجاد تبرير للتدخل الخارجي كما حصل في ليبيا سابقاً وفي العراق وفي دول أخرى، موضوع السلاح الكيماوي أمر مرفوض كلياً ويجب إدانة أي استخدام للسلاح الكيماوي لكن الوضع في سوريا يحتاج لمقاربة أخرى أو لمعالجة أخرى، هل ما يجري في سوريا هو مفيد للشعب السوري، يخدم الشعب السوري؟ أنا برأيي كل الصراع في سوريا الآن يخدم إسرائيل وأميركا والدول الكبرى والخاسر الوحيد..

محمود مراد: هذه النقطة تحديداً سيد قاسم قتلت بحثاً ودراسة على مدى العامين الماضيين..

قاسم قصير: نعم، نعم..

محمود مراد: نحن نسأل عن التطورات التي طرأت هذا الأسبوع..

قاسم قصير: الآن الموضوع..

محمود مراد: السؤال محدد استمع إلي ثمّ أجب كما تريد..

قاسم قصير: تفضل.

ردود الفعل الدولية بشأن كيمياوي سوريا

محمود مراد: السؤال المحدد: هل تتوقع أن يكون هناك تحرك دولي خلال الفترة القادمة على خلفية قصة استخدام الأسلحة الكيماوية إن صدقت هذه الاتهامات أو كذبت؟

قاسم قصير: أنا برأيي أميركا الآن لا تريد أن تتدخل في سوريا ولا الدول الكبرى تريد أن تتدخل في سوريا والمعارضة إذا كانت تنتظر تدخلا دوليا لحسم الصراع في سوريا عليها أن تنتظر كثيراً، إذا لم يحسم الصراع في سوريا داخلياً ويبدو حسب كل المعلومات أنّ الوضع في سوريا لن يحسم من قبل فريق ضد فريق، الوضع في سوريا سيبقى استنزاف للفريقين، أميركا قالت سابقاً أنّ السلاح الكيماوي هو خط أحمر والآن هم يحاولون التخفيف من قيمة التقارير التي تقول أنّ هناك سلاح كيماوي لأنّ أميركا لا تريد التدخل في سوريا ولن تسمح بالتدخل في سوريا لأنها تريد استنزاف المعارضة واستنزاف النظام وتدمير سوريا، الهدف الأساسي لما يجري في سوريا هو تدمير سوريا وتدمير الشعب السوري والجيش السوري، أمّا أنّ أميركا   الآن ستتدخل أشك في ذلك أنا إلا عندما يكون هناك تطورات يعني غير تقليدية وهذا أمر الصراع في سوريا الآن روسيا والصين لن تسمحا في التدخل الأميركي لأنه إذا حصل تدخل عسكري أميركي سيحصل تدخل روسي وصيني مباشر، والروس حاضرون برأيي موجودون الآن في أكثر من منطقة داخل سوريا وفي البحر المتوسط، السلاح الكيماوي هو حجة يتم استخدامها عندما يكون هناك تبرير لتدخل خارجي، الآن حالياً أميركا لا تريد أن تتدخل خارجياً وحتى هي تريد أن تبقى المعارضة ضعيفة حتى تبقى المعركة في استنزاف بين المعارضة والنظام بانتظار حصول اتفاق روسي أميركي يتوقع البعض أن يتم في شهر حزيران المقبل لذلك علينا أن ندقق في متابعة هذا الأمر وأن نجري..

التطورات الميدانية وتغير ميزان القوى

محمود مراد: السؤال لسيادة اللواء فايز الدويري، سيادة اللواء على ما يبدو هذا الأسبوع حمل أيضا أخبارا غير سارة بالنسبة لمقاتلي المعارضة السورية يبدو في بعض الأحداث أو بدا في بعض الأحداث أنّ الجيش النظامي السوري قد استعاد شيئاً من عافيته، سيطر على بلدة عتيبة في شرقي دمشق ليقطع بذلك طريق حيوياً لنقل إمدادات السلاح التي تصل إلى مقاتلي المعارضة، يبدو أنّ هناك سيطرة بصورة ما لمقاتلين من حزب الله على البلدات المتاخمة للحدود السورية اللبنانية، هل تعتقد أنه هناك مدداً ما أتى أو ضخ بعض الدماء الجديدة في عروق وشرايين الجيش النظامي السوري؟

فايز الدويري: في الواقع ما جرى خلال الأيام والأسابيع الماضية في منطقتي شرق دمشق ومنطقة القصير له دلالاته أولاً ما جرى في منطقة الغوطة الشرقية والمناورة المزدوجة التي نفذها الجيش السوري عملية الإحاطة المزدوجة وصولاً للعتيبة هناك بعض التقارير ذكرت بأن هذه نصائح قدمت من الخبراء الروس والخبراء الإيرانيين وحتى ذهبت بعض التقارير بأنّ التخطيط والإشراف على التنفيذ كان من قبل هؤلاء الخبراء لأنّ هذه العملية تمكنهم من إجبار قوات المعارضة على الانكفاء إلى الخلف والانسحاب من حي جوبر والسيطرة لاحقاً على طريق المطار ومن ثمَّ التواصل مع منطقة داريا والمعضمية، نعم الجيش النظامي حقق بعض الإنجازات ولكنها ليست بالإنجازات التي تغير طبيعة العمليات في هذه المنطقة، لكن التطور الأخطر هو ما جرى في منطقة القصير خلال ستة الأشهر الماضية كان الجيش النظامي منشغلاً في بعض المناطق الأخرى وبالتالي تمكنت المعارضة المسلحة من السيطرة على منطقة القصير والقرى المحيطة، وعلينا أن نتذكر بأنّ منطقة القصير هي عبارة عن الشريان الحيوي الاستراتيجي الذي يمد النظام بالإمدادات القادمة من الساحل إلى دمشق حيث لم يعد هناك طريق آخر كما أنّ يجب أن نتذكر جميعاً أن حمص تعتبر حجر الزاوية في حال بناء أي كانتون علوي مستقبلي، النظام قدراته القتالية تراجعت بصورة واضحة جداً وبالتالي استعان بحزب الله رغم تصريحات قادة حزب الله بأنّ الذين يقومون بالعمليات هم من الطائفة الشيعية في القرى الموجودة في داخل سوريا، لكن كيف نتحدث عن الجثامين التي ترسل إلى الجنوب وإلى الضاحية وكيف نتحدث عن التعويضات خمسة وثلاثين ألف دولار لكل من يقتل في مهمة جهادية وخمسين ألف للمسؤول، إذن استدراك حزب الله للدخول المباشر في هذه الأزمة له أكثر من دلالة، الدلالة الأولى تراجع قدرات النظام وعدم قدرته على الحسم الأرضي والدلالة الثانية على أنّ صاحب القرار يسكن في قم ويصدر أوامره من قم إلى حزب الله وإلى النظام السوري لتنفيذ هذا الشيء.

محمود مراد: طيب برأيك ما الإستراتيجية التي ينبغي على المعارضة أو مقاتلي المعارضة أن يتبعوها خلال الفترة القادمة لكي يخففوا من وطأة هذه الآثار؟

فايز الدويري: الإستراتيجية تحدثت أكثر من مرة بأنّ النظام يحاول تأجيل معركة دمشق الحاسمة من خلال استعادة السيطرة على الغوطة الشرقية، تحقيق بعض المكاسب في درعا والسيطرة على عقدة المواصلات الإستراتيجية في حمص، وتحدثت في أكثر من حلقة بأنّ على المعارضة وعلى السيد اللواء سليم إدريس الذي يشاركني هذه الحلقة وأطرح عليه التحية أن يعيد النظر في الخطة العملياتية على مستوى مسرح العمليات لنصرة الأحياء المحاصرة في غرب حمص ونصرة القوات الموجودة في منطقة القصير لأنّ منطقة حمص هي العقدة الإستراتيجية والتي ستقرر مع الغوطة الشرقية ودرعا مصير معركة الحسم في دمشق، لابد من نصرتهم لابد من تعزيزهم بالسلاح المطلوب وإعادة فرض السيطرة على عقدة الاتصال الإستراتيجية.

محمود مراد: سيادة اللواء سليم إدريس ما رأيك في هذا الكلام ؟

سليم إدريس: أنا أرد التحية لضيفك الكريم بالنسبة لنا في الجيش الحر لا يغيب عن بالنا أنّ معركة النظام الرئيسية هي في مدينة حمص وفي المنطقة الساحلية لأنه يخطط ويعني تراوده أحلام إقامة كيان طائفي في هذه المنطقة، نحن قمنا بكل الإجراءات اللازمة لإرسال الإمدادات المطلوبة بالأسلحة والذخائر إلى المناطق الساخنة وبالنسبة لإخواننا الثوار المقاتلين في حمص يعلمون ما هي الإجراءات التي قمنا باتخاذها، الأوامر التي صدرت من طهران إلى قادة حزب الله لتوجيه مقاتليهم بالاشتراك المباشر والسيطرة على بعض القرى في ريف القصير كانت كما تفضل ضيفكم الكريم لأنّ قوات النظام لم تعد قادرة بمفردها على القتال، ونحن نلاحظ هذه الظاهرة منذ فترة طويلة ومعلوماتنا الاستخباراتية تدلنا أو تشير لنا أنّ قوات النظام في حالة معنوية سيئة للغاية نحن لن نتأخر وبالنسبة لخططنا الإستراتيجية قابلة، تفضل.

محمود مراد: لكن عفواً سيادة اللواء أيضاً هناك بالمقابل أيضاً هناك فتاوى تخرج في أكثر من بلد عربي وتحديداً حتى هذا الأسبوع في لبنان تدعو إلى نصرة أهل السنة بين قوسين داخل سوريا في قتالهم ضد قوات النظام السوري، كيف ترون هذه الدعوات؟

سليم إدريس: سيدي الكريم نحن نشكر هذه الدعوات وأنا أقول لجميع الإخوة في لبنان الشقيق أنّ أخوتكم السوريين ليسوا بحاجة إلى مقاتلين الرجال موجودون والحمد لله ومعنوياتهم عالية جداً ما نحتاجه نحن هو الأسلحة والذخائر، هذه الدعوات الخيرة المباركة تستغل بشكل سلبي جداً من حزب الله، هذا يجد مبرراً للتدخل ولإرسال أعداد كبيرة جداً من المقاتلين للمشاركة في العمليات العسكرية في الداخل السوري، ويجعل الأمر مفتوحاً على مصراعيه للقائمين في إيران والذين يدعمون النظام وغيرهم من جماعة المالكي والمقاتلين الذين يأتون من العراق للقول بأنّ الباب أصبح مفتوحاً لجميع المشاركين من جميع الطوائف ويصبح الأمر شديد الخطورة، أنا أتمنى على الأخوة جميعاً أن يتحلوا بالصبر ويدركوا أنّ الثوار في سوريا بحالة معنوية جيدة ولا ينقصنا المقاتلون، لو كان ينقصنا مقاتلون لطلبنا منكم العون والمدد، طبعاً نحن نقدر عالياً ونشكركم على هذه الرغبة في مساعدة إخوانكم في سوريا لكن نتمنى أن نتحلى بالصبر والحكمة فهذا الأمر يستغل بشكل سلبي كبير من حزب الله ومن غيره، وأنتم ونحن لا نريد أن نعطي ذريعة لهذا الحزب وأمّا أننا نعلم أنه قد لا يدقق كثيراً على الذرائع قد زجّ بأعداد كبيرة من مقاتلي الحزب الذي كان يدعي ويدعي الضيف من لبنان أنهم مشروع مقاومة زج بهم في قتال السوريين الذين طالبوا بالحرية، وكان هناك سؤال هام جداً وهو أنّ الذي يجري في سوريا لمصلحة من أهو لتدمير الجيش السوري وتدمير سوريا، أنا أريد أن أتساءل أمامكم ألم يكن بالإمكان أن يتنحى هذا الرجل عن السلطة هذا المجرم عن السلطة بشكل سلمي ويبقى الجيش السوري مصان وتبقى سوريا حرة عزيزة وأهلها كرام وألا تسقط نقطة دم واحدة؟!

الدعوات السنية اللبنانية للجهاد في سوريا

محمود مراد : طيب دعني أطرح هذا السؤال على السيد قاسم قصير من صحيفة السفير اللبنانية، سيد قاسم يعني فيما يتعلق بالأنباء التي تشير إلى تدفق العديد من المقاتلين التابعيين لحزب الله داخل سوريا ثمّ الدعوات التي تلتها من جانب أطراف لبنانية أيضاً لتستنفر المقاتلين للدفاع عما قالوا أهل السنة في سوريا، هل تعتقد أنّ لبنان أو إلى أي مدى تعتقد أن يبقى لبنان بعيداً أو قريباً من تداعيات هذا الصراع؟

قاسم قصير: يعني طبعاً لبنان يتأثر بالصراع في سوريا بشكل كبير حصلت تطورات عديدة عسكرية وأمنية على الحدود اللبنانية السورية تم قصف أحياناً بعض القرى اللبنانية من الجانب السوري سواء من الجيش الحر أو من الجيش النظامي، هناك تدخل طبعاً لحزب الله تحت عناوين متعددة في الصراع في سوريا، الدعوات التي صدرت مؤخراً أعتقد أنها دعوات إعلامية أكثر منها دعوات حقيقية لأنه من يريد أن يقاتل لا يعلن أنه يقاتل يعني يرسل مقاتلين سراً وبدون إعلان لكن لاحظنا أنّ هذه الدعوات أولاً لقيت استنكاراً من قبل تيارات سواء داخل المعارضة السورية أو داخل القوى اللبنانية، مصلحة لبنان أن يبقى ينأى عن النفس، الآن دور حزب الله في سوريا لم يعد أمراً سرياً أنّ هناك مقاتلين لحزب الله يقاتلون في سوريا، طبعاً الحزب والمسؤولون في الحزب يقدمون تبريرات عديدة بعضها دفاعا عن قرى أو عن لبنانيين موجودين في مناطق سوريا وبعضها لكن أنا برأيي الصراع في سوريا ليس صراعا لم يعد صراعا داخلياً، الصراع في سوريا هو صراع دولي وإقليمي وهناك الكل يتدخل في سوريا الآن سواء دول كبرى أو دول صغرى طبعاً بالنسبة للبنانيين مصلحة لبنان.. 

محمود مراد : طيب على ذكر، على ذكر الدول..

قاسم قصير: بس لو سمحت أريد أن أوضح..

محمود مراد : تفضل.

قاسم قصير: نعم أوضح مسألة يعني رأيي ووجهة نظري أنه لا مصلحة للبنان ولا اللبنانيين سواء كان حزب الله أو التيارات الإسلامية أو كل القوى بالتدخل بالشأن السوري، أي تدخل بالشأن السوري ينعكس سلباً على لبنان نحن مصلحتنا أن تنتهي هذه الأزمة لأنه لبنان يدفع ثمناً كبيراً لهذه الأزمة وكلما تعجل إنهاء الأزمة سواء بالاتفاق بين المعارضة والنظام أو برحيل الرئيس بشار الأسد أو بقيام نظام ديمقراطي جديد في سوريا هذه هي مصلحة لبنان، وعلى جميع اللبنانيين سواء كانوا تيارات إسلامية أو حزب الله أن يعملوا لمساعدة السوريين للتوصل إلى حل لهذه الأزمة، هذا هو الخيار الوحيد، كل يوم في أزمة في سوريا هو خسارة للجميع بدون استثناء للشعب للنظام للجيش للبنان للدول العربية والإسلامية، خسارة صافية لا ربح فيها لأحد، أنا هذا رأيي وأود أوضح هذا الأمر أنا طبعاً لا أتحدث هنا لا باسم حزب الله ولا باسم المقاومة أنا أنظر للصراع أنه صراع استراتيجي للأسف الكل الآن أصبح غارق في هذا الصراع والكل بدون أي نتيجة ولن يتوصل أحد لنتيجة مع احترامي للواء واللواء، معركة دمشق لن تحسم ولن تحسم ومعركة القصير الآن هناك تطورات إستراتيجية أخرى قيل أنّ الجيش السوري يعاني من مشاكل لكن الجيش السوري الآن يحقق انجازات بغض النظر عن رأينا بالجيش السوري وبالنظام السوري، المعارضة مختلفة فيما بينها غير قادرة على توحيد صفوفها وهي الآن يعني ما حققته سابقاً توقفت عنده المهم الإسراع في إنهاء هذه الأزمة، الجلوس على طاولة الحوار، هذا..

محمود مراد: أتيت على ذكر القوى الكبرى، سيد قاسم أتيت على ذكر القوى الكبرى تناقلت وكالات الأنباء تصريحات صادرة من العاصمة الأميركية عقب لقاء مسؤولين أميركيين بنظراء روسيين تفيد بأنّ واشنطن وموسكو متفقتان على ضرورة رحيل بشار الأسد لكن الاختلاف في كيفية وتوقيت هذا الرحيل ويبقى الاتفاق بينها غائماً إلى حد كبير، هل تعتقد..

قاسم قصير: صحيح.

محمود مراد: إنَّ تطورات الأحداث الميدانية على مدى الأيام أو الأسابيع القليلة الماضية يمكن أن تغير من هذا الاتفاق أو يمكن أن تعجل بالاتفاق حول التوقيت والكيفية التي يرحل بها الرئيس السوري؟

قاسم قصير: نعم، كان هناك رهان وكما تفضل اللواء في دمشق أو اللواء الأول ليس اللواء سليم بل اللواء الآخر أنه كان هناك مطلوب حسم معركة دمشق لأنّ الاتفاق الروسي الأميركي كان لو تم حسم معركة دمشق كان يمكن الانتهاء من قضية بشار الأسد، لكن يبدو أنّ المعطيات الميدانية أكدت أنّ النظام لا يزال باقٍيا لأن الرئيس بشار الأسد لا يزال باقٍ، لذلك الآن البحث هو ما بعد 2014 الكل يتحدث الآن أنّ بقاء الرئيس بشار الأسد حتى 2014 هو سيستمر، كان في خلاف روسي أميركي سابقاً هل يمكن إيجاد فترة انتقالية بدون الرئيس بشار الأسد حتى عام 2014 يبدو الآن الكل يتجه أن الوضع سيبقى كما هو عليه حتى عام 2014 طبعاً المعارضة إذا استطاعت حسم معركة دمشق أو معركة القصير أو المعارك الأخرى تستطيع أن تجلس على الطاولة وتقول انتهى الرئيس بشار الأسد لكن يبدو حسب المعطيات أنّ الرئيس بشار الأسد باق والنظام باقِ حتى الآن يعني والمعارضة لن تنجح لا بإقامة حكومة مؤقتة ولا بتحالف خلاف بل الائتلاف الوطني وجبهة النصرة وداخل الائتلاف الوطني في خلافات لذلك سيكون البحث في حزيران المقبل مرحلة انتقالية مع بقاء الرئيس بشار الأسد حتى لعام 2014..

محمود مراد : طيب

قاسم قصير: الآن المعارضة قد لا تقبل هذا عليها أن..

محمود مراد: دعنا نطرح هذا السؤال على اللواء السيد الدويري من عمّان ، سيادة اللواء أيهما أطول نفساً في هذا الصراع أو تعتقد أن نفسه سيكون أطول في هذا الصراع مقاتلو المعارضة أم مقاتلو النظام السوري؟

فايز الدويري: أعتقد أنّ النفس الأطول هي للمعارضة فرغم أنها بدأت كمعارضة مشرذمة مقطعة الأوصال استطاعت أن تعيد بناء نفسها بصورة مقبولة إلى حد ما أسست رئاسة الأركان، بدأ اللواء سليم إدريس يمارس صلاحياته ولو بصورة محدودة من حيث الواقع الميداني ولكن في المقابل قدراتها تتنامى إنجازاتها التراكمية إيجابية مقبولة، قدرات النظام تتآكل، أعتقد أن قدرة النظام على الصمود هي مرتهنة بوصول الإمدادات والمساعدات من روسيا وإيران، لو توقفت هذه الإمدادات والمساعدات أعتقد أن الجيش السوري سيعاني سواء خاصة في البعد الجوي وسيطرته الجوية يضاف إلى ذلك إذا تم تسليح الجيش الحر في الأسلحة النوعية وهي كميات محدودة وزهيدة، الجيش الحر يحتاج إلى 300 صاروخ أرض جو ويحتاج تقريبا 1000 صاروخ ضد الدبابات، إذا توفرت هذه الإمكانات، النظام لن يستطيع الصمود حتى حزيران، ولكن إذا لم يتم تجهيز الجيش الحر وإمداده وإعداده  في الأسلحة النوعية وبقيت روسيا وإيران تمد النظام بكل آليات القتل وكل قطع الغيار والاستشارات الإستراتيجية فيمكن أن يمتد الحرب حتى  لنهاية العام..

محمود مراد: طيب أنت تعلق هذه..

فايز الدويري: لكن ليس..

محمود مراد: أنت تعلق هذه التطورات أو تعلق هذا التفاؤل بأن الجيش الحر أو مقاتلي المعارضة السورية هم أطول نفسا تعلق على افتراضات ليست موجودة، إيران وروسيا لم يتوقفا عن إمداد النظام السوري بالأسلحة وكذلك الأطراف الغربية التي تقول بأنها تحالف المعارضة أو تقدر موقف الشعب السوري لم تمد المقاتلين في المعارضة السورية في هذه الأسلحة التي تتحدث عنها، بين هذه  وتلك يقف الشعب السوري هو الذي يدفع الثمن الباهظ جدا، لعلك اطلعت على الأخبار التي تتحدث عن مجزرة جديدة الفضل هذا الأسبوع أكثر من مئة قتيل وربما وصل العدد إلى 400 قتيل في بلدة واحدة؟

فايز الدويري: نعم أنا بنيت رأيي على قدرة الثورة السورية على الصمود، الثورة السورية بدأ سلاحها، بدأت بأسلحة خفيفة ومن ثم متوسطة، كان المورد الرئيسي للسلاح هو ما يحصل عليه من  جيش النظام وبعض الأسلحة القادمة من الخارج عبر الحدود التركية أو العراقية أو الأردنية سمي ما شئت، ولكن استطاع الجيش الحر رغم صعوبات الميدان ورغم صعوبات التنظيمية وصعوبات التنسيق استطاع أن يثبت طيلة 18 شهر إذن من استطاع أن يحقق هذه الإنجازات في ظل هذه التحديدات هو قادر على الاستمرارية الآن في ظل وجود قيادة رئاسة أركان وفي ظل وجود ائتلاف وطني وحكومة قد تشكل في لحظة ما، في المقابل النظام السوري فشل في إدارة العمليات رغم توفر السلاح، إذن النظام السوري فشل في البعد التخطيطي وفي إدارة العمليات وإذا راجعنا مسيرة الجيش السوري خلال 18 شهر الماضية نجد أنه يتحرك من إخفاق للإخفاق في حالة إجراء تقييم إستراتيجي لإدارة العمليات كأنه لا يوجد قادة في الجيش السوري يخطط لإدارة العمليات.

محمود مراد: دعني أطرح السؤال على سيادة اللواء سليم إدريس، معنا من أنطاكيا، سيادة اللواء جبهة وادي الضيف تمكن النظام من تحقيق اختراق ما فيها ومرر بعض الإمدادات وعاد المعسكر التابع للجيش النظامي في وادي الضيف من قصف المناطق المحيطة به، كيف تضمنون أن لا يتكرر هذا الأمر في عموم الأراضي السورية، هناك أنباء أيضا عن تحقيق النظام السوري اختراقات في بعض المناطق في شمال البلاد البعيدة جدا عن دمشق والتي كانت خاضعة تماما لسيطرة مقاتلي المعارضة؟

سليم إدريس: سيدي الكريم نحن نقاتل بما يتيسر لنا من أسلحة وذخائر وكل من يهتم أو لديه إطلاع على الشأن العسكري يعلم علم اليقين أن المقاتل يحتاج إلى سلاح وذخيرة، نحن في هذا البلد فرض علينا القتال، وأنا لن أتكلم عبر الإعلام عما يصلنا من سلاح وذخيرة لكنني أؤكد لكم أننا سنواصل هذا القتال وما حصل في وادي الضيف وما حصل في مناطق أخرى وغيرها مما يسمَّى نجاحات لجيش النظام أنا أعتبرها ليست نجاحات هامة على الإطلاق وإنما هي تغير في الموقف وهذا التغير مؤقت، عندما كان النظام يحقق نجاحات في وادي الضيف كان الثوار الأبطال في ريف حمص وعلى الرغم من تدخل مقاتلي حزب الله  يسيطرون على مطار الضبعة العسكري، هناك نجاحات أخرى للثوار في البلاد، أنا أتمنى على الأصدقاء وعلى الأخوة والأشقاء أن يمدوا السوريين بوسائل الصمود لنضع حد للقتل والتدمير في هذا البلد، ولنضع حدا وبوقت قصير لمعاناة الشعب السوري، فنحن حريصون على إنهاء هذا الصراع وعلى أن يعودوا السوريون إلى أهلهم وديارهم وأعمالهم طبعا إلى ما تبقَّى من الديار التي لم يدمرها الجيش الخائن الذي خان أمانة القسم وتحول من جيش للدفاع عن الوطن إلى جيش لتدمير الوطن.  

أهمية السيطرة على كتيبة العلقمية ومطار منغ

محمود مراد: سيادة اللواء، للصورة أوجه أخرى دعنا نناقشها فيما يتعلق في قرب أو اقتراب السوريين المقاتلين المسلحين في المعارضة السورية من مطار منغ ووضع أيديهم عليه، ما القيمة الإستراتيجية للمعارك الدائرة حول هذا المطار؟ ما القيمة الإستراتيجية والعسكرية لسقوط كتيبة العلقمية قرب هذا المطار؟

سليم إدريس: أخي الكريم طبعا المنطقة الشمالية بقي فيها أهداف قليلة جدا أمام الجيش الحر إن تمكنا بإذن الله من السيطرة عليها ستصبح حلب كلها خاضعة للثوار، ريف حلب والنظام يعلم ذلك أغلبه تحت سيطرة الثوار وأكثر من  60% إلى 65% من حلب تحت سيطرة الثوار، هناك مطار حلب الدولي والعسكري ومطار منغ ومطار الكلية الجوية هذه المطارات الثلاث وأهمها مطار حلب الذي يستخدمه النظام لنقل الإمدادات إذا سقطت إن شاء الله بأيدي الثوار ستصبح مدينة حلب ساقطة عسكريا، وسقوط مدينة حلب عسكريا سيكون له تأثير كبير جدا على مسار الثورة في سوريا، لن أتكلم عن فوائده بالنسبة للثوار ولكن أريد أن أعود إلى سؤالك بالنسبة لمطار منغ نحن لدينا أهداف محددة من السيطرة على هذا المطار لن نبوح بها الآن لكن نعد بإذن الله تعالى أن نتمكن من السيطرة وخلال فترة قصيرة إن شاء الله على أهداف حاسمة ومهمة سواء كانت في ريف حلب أو غيرها من المناطق السورية.

محمود مراد: سيد قاسم قصير، الرافضون الاستمرار الصراع على هذا النسق بعضهم يطرح مبادرات للحوار بين النظام السوري ومعارضيه هل تعتقد أن هناك أي آفاق أو آمال لهذا الحوار في ظل الدماء الكثيرة التي سالت وسفكت خلال العامين الماضيين؟

قاسم قصير: برغم من احترامي وتقديري لكل قطرة دم سقطت في سوريا من قبل كل سوري سواء كان في الجيش أو في الشعب، المدنيين، رغم يعني تعبيري عن شدة الأسى لما يجري في سوريا من تدمير لكن ليس هناك أفق للوضع السوري إلا الحوار والمفاوضات، هذا نحن ما عنيناه في لبنان بقيت الحرب اللبنانية خمسة عشرة سنة سقطت عشرات الألوف من القتلى ودمر لبنان لكن في الختام جلسنا عل طاولة مفاوضات وعملنا اتفاق الطائف، ثم حصلت مشاكل في لبنان كثيرة ثم جلسنا على الطاولة لكي نختصر الوقت نختصر الدماء، علينا أن نجلس على طاولة المفاوضات، الرئيس بشار الأسد بغض النظر عن رأينا به وما ارتكبه من أخطاء لكن هو يمثل الآن شريحة ما من الشعب السوري وهناك يلتف حوله سواء جيش سوري سواء مسؤولون من كل الطوائف من كل المذاهب يمثلون شريحة ما، هؤلاء لا يمكن إلغاءهم من الوجود لا يمكن رميهم في البحر هؤلاء جزء من الشعب السوري سواء أخطئوا أو أصابوا ليس هناك خيار إلا المفاوضات لكن للأسف القرار لم يعد بيد الأخوة السوريين مع احترامي لهم لا في يد المعارضة ولا في يد النظام القرار بيد الأميركيين والروس، هناك اتفاق روسي أميركي على إنهاء الأزمة السورية لكن عندما يشعر الطرفان بأنهم غير قادرين على حسم المعركة كليا وهذا يحصل يوما بعد يوم.

محمود مراد: الحوار في تصورك على ما سيرتكز؟ سيدور حول بقاء أم رحيل بشار الأسد أم أن هذه المسألة مفروغ منها؟

قاسم قصير: لا بشار الأسد حسب كل التقديرات سيبقى حتى سنة 2014 هناك مرحلة انتقالية يتم وضع نظام جديد في سوريا يشبه اتفاق الطائف أو الاتفاق في العراق من أجل إعادة توزيع الإدارة السياسية يمكن أن يكون هناك حكومة جديدة تدير هذا الوضع مع وقف إطلاق النار إذا وافق الإخوة السوريين على هذا الأمر، طبعا هناك قوى لا تريد أصلا إقامة نظام ديمقراطي في سوريا، القوى الإسلامية وخاصة جبهة النصرة، تريد إقامة إمارة إسلامية في سوريا وهي مختلفة مع الجيش السوري الحر وحصلت اشتباكات بينهما وخلافات حتى على  النفط يعني خلال الأسبوع الماضي عندما تم الإعلان عن بدء تصدير النفط للإتحاد الأوروبي بدأت اشتباكات.. 

محمود مراد: بدء تصدير النفط أو إلغاء الحظر الذي فرضه الإتحاد الأوروبي على استيراد النفط من سوريا يعني بدء تصدير النفط هذا بيننا وبينه على أقل شهر من الآن؟ 

قاسم قصير: نعم فالفكرة بما أريد أن أقوله الآن القوى الكبرى هي تريد أن يشعر السوريين بالتعب سواء النظام وحتى يأتون إلى طاولة المفاوضات وهم ضعاف وهم  غير قادرين على قول لا وهناك توقع الآن أنه منذ الآن حتى شهر حزيران هناك فرصة الآن للمعارضة أن تستطيع أن تقوم في إنجازات ميدانية  في دمشق أو في حلب أو في مناطق أخرى إذا نجحت المعارضة بإنجاز تقدم ميداني تصبح ورقة المفاوضات أقوى من أجل فرض إقالة بشار الأسد أو رحيله لكن حسب المعطيات واعترف به..

محمود مراد: سيادة اللواء إدريس، سيادة اللواء سليم إدريس..

قاسم قصير: فكرة أخيرة أنا أريد أن أقولها..

محمود مراد: تفضل، تفضل ولكن في عجالة لو تكرمت..

قاسم قصير: أنا فقط أريد أن أقول أن الوضع الميداني مع احترامي لرأي  اللواء واللواء ليس لصالح المعارضة الآن الوضع الميداني الآن لصالح النظام، لذلك قوة النظام في المفاوضات هي أقوى الآن، إذا المعارضة الآن تفاوض هي أقوى أما إذا انتظرت حتى شهر حزيران قد يكون وضعها أصعب وليس أقوى حسب تقديراتي الميدانية..

محمود مراد: اللواء سليم إدريس هل تعتقد أن تقديرات ضيفنا من بيروت سليمة؟

سليم إدريس: السيد الضيف من بيروت يحاول إحباط معنويات المقاتلين في الجيش الحر أنا أقول له كيف تطلب من الجيش الحر ومن المعارضة أن تتفاوض مع رجل يرفض الحوار وما يزال حتى الآن يتهم الثوار والمقاتلين والمنتفضين بأنهم إرهابيون، هذا الرجل خارج إطار التاريخ لم يعترف حتى الآن بأن غالبية الشعب ترفضه ولم تعد تريده وما يزال يكرر كالببغاء كلما قاله..

محمود مراد: إذا تراجع عن هذه الوضعية وتوقف عن نعت معارضيه بأنهم إرهابيون هل هناك مجال من جانبكم لإجراء حوار بصورة ما أو القبول بالجلوس على طاولات المفاوضات أو طاولة المفاوضات لعلك تذكر السيد معاذ الخطيب تعرض للانتقادات عنيفة عندما تطرق أو لمح إلى هذا الأمر؟ 

سليم إدريس: أنا بالنسبة لي كمقاتل وكثائر موجود على الأرض لا أقبل بشكل من الأشكال الجلوس مع هذا المجرم على طاولة مفاوضات، ولن نقبل كثوار في الجيش السوري الحر إلا باستقالته الفورية ورحيله مع زمرة القتلة التي تحيط به عن هذا البلد لا تفاوض مع هذا المجرم.

محمود مراد: أشكرك شكرا جزيلا اللواء سليم إدريس كان معنا من أنطاكيا وهو رئيس هيئة الأركان العامة للثورة السورية وأشكر كذلك في نهاية هذه الحلقة ضيفنا من عمّان اللواء فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية وأشكر من بيروت السيد قاسم قصير الكاتب الصحفي في جريدة السفير اللبنانية، ولا يفوتنا مشاهدينا الأعزاء أن نشكركم على حسن المتابعة، لكم مني التحية وإلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية، السلام عليكم.