- مبايعة جبهة النصرة للقاعدة
- قاعدة العراق وخلط الأوراق

- بيان النصرة وإرباك المعارضة

- تورط حزب الله بالقتال في سوريا

- الصراع الطائفي وأبعاده


محمد كريشان
لؤي المقداد
سمير نشار
هيثم سباهي

محمد كريشان: السلام عليكم وأهلا بكم في حديث الثورة، في مسيرتها التي أخذتها حتى الآن إلى مشارف نهاية الشهر الأول من عامها الثالث كان المسلحون غير السوريون الداخلون على خط القتال في سوريا لدوافع طائفية أبرز عناوين الجدل في هذا الأسبوع من عمر الثورة السورية، أما في الجزء الثاني من حلقتنا هذه سنناقش الأنباء التي تواترت في الأيام القليلة الماضية تؤكد ما كان يتردد همسا عن مقاتلين شيعة لبنانيين وعراقيين يقاتلون إلى جانب قوات النظام السوري، أما في الجزء الأول من الحلقة فسنناقش ما ثار من جدل هذا الأسبوع في أعقاب تصريحات بجبهة النصرة نفت فيها خبر اتحادها مع دولة العراق الإسلامية وإن أكدت خلالها من جديد ولاءها لتنظيم القاعدة وزعيمها أيمن الظواهري.

[تقرير مسجل]

إبراهيم صابر: تحرك الغرب لدعم المعارضة السورية سياسيا وميدانيا اكتسب قوة دفع اكبر في العام الثالث للثورة وألقى هذا بظلاله على أجواء اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول الثماني الكبرى في لندن ولقاء عدد من هؤلاء الوزراء وفدا من المعارضة السورية، وقد سبق ذلك ورافقه حديث مصادر أميركية عن استعداد واشنطن لزيادة مساعدتها غير المميتة لجماعات الثوار وضغط فرنسا وبريطانيا برفع الحظر الأوروبي عن إرسال السلاح إلى سوريا، ولكن يتبقى البحث عن إجابة لسؤال جوهري عمن سيحمل هذا السلاح، تزايدت جوهرية السؤال عند طارحيه مع تطور لافت على الأراضي السورية.

[شريط مسجل]

بيان جبهة النصرة: هذه بيعة من أبناء جبهة النصرة ومسؤولهم العام نجددها لشيخ الجهاد الشيخ أيمن الظواهري حفظه الله.

إبراهيم صابر: هذا البيان يأتي بعد أكثر من عام من تأسيس جبهة النصرة في سوريا وقد نأى فيه زعيمها بجماعته كما يبدو عن إعلان أبو بكر البغدادي زعيم ما يسمى بدولة العراق الإسلامية عمل الجماعتين معا تحت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وأيا كان الأمر يبقى الثابت تجديد الارتباط بتنظيم القاعدة وهو ما يزيد قلق القوى الغربية، الولايات المتحدة صنفت في ديسمبر الماضي جبهة النصرة كتنظيم إرهابي، أما فرنسا فقد وعدت بإجازة هذا الموقف من الجبهة ومثيلاتها في مجلس الأمن، وبالتوازي مع هذه المواقف أشارت تقارير غربية إلى أن الولايات المتحدة ومعها بريطانيا وفرنسا تشرف في الأردن على تدريب ما وصفت بجماعات علمانية للحد من نفوذ الجماعات الإسلامية في المواجهة مع النظام السوري، أما قيادة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية فأكدت أن فكر القاعدة لا يناسب سوريا إلا أن معاذ الخطيب رئيس الائتلاف اعتبر قبلاً جبهة النصرة جزءا من الثورة السورية والجبهة إلى جانب لواء أحرار الشام أكدت حضورها في الرقة الواقعة في الشرق السوري بعد خروجها من سيطرة النظام، لكن تعقيدات المشهد السوري والدولي تثير مخاوف حقيقية على مستقبل العلاقة بين قوى الثورة الميدانية.

[نهاية التقرير]

مبايعة جبهة النصرة للقاعدة

محمد كريشان: ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من اسطنبول كل من سمير نشار عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري وعضو ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية ولؤي مقداد المنسق السياسي والإعلامي للجيش السوري الحر وعبر الهاتف من معان في الأردن الشيخ أبو سياف القيادي في التيار السلفي الجهادي، أهلا بضيوفنا جميعا لو بدأنا بالشيخ أبو سياف برأيك لماذا انتظرت جبهة النصرة كل هذا الوقت حتى تعلن هويتها بالضبط وانتماءها للقاعدة ولفكر القاعدة؟ سيد أبو سياف؟ واضح أن السيد أبو سياف لا يسمعنا إذن أطرح السؤال على السيد سمير نشار، البعض فوجئ من أن هذا التنظيم الذي كان يوصف دائما بأنه هو القاعدة الحقيقة لم يعلن عن هذا الانتماء إلا هذه الأيام برأيك كما فهمت لماذا؟ سيد سمير نشار؟

سمير نشار: أنا لا أسمعك.

محمد كريشان: أنت لا تسمعني والشيخ أبو سياف لا يسمعني إذن أن شاء الله السيد لؤي المقداد يسمعني وإلا سأتحدث مع نفسي معناها، سيد لؤي المقداد إذا كنت استمعت إلى السؤال يسرني سماع رأيك في هذا الموضوع؟

لؤي مقداد: نعم مساء الخير ما إلك غيري بس لا اعلم إذا كنت أنت تسمعني.

محمد كريشان: نعم، أنا أسمعك واكرر السؤال هو لماذا انتظرت جبهة النصرة كل هذا الوقت حتى تعلن عن هويتها السياسية والفكرية؟

لؤي مقداد: نعم الحقيقة منذ بداية الثورة السورية أو منذ بداية دخول جبهة النصرة على خط الثورة السورية تعامل معها كل الشعب السوري وكل مكونات المعارضة السورية والجيش السوري الحر بكل ايجابية وبكل ترحيب لأنهم اعتبروا أنها كيان أتت لنصرة الشعب السوري به مجاهدين أبطال أتوا لخدمة هذه القضية قضية إسقاط الظلم، كانت دائما جبهة النصرة تتعامل مع المقاتلين بالأرض بآلية أنها تصرح علنا ويصرح مقاتلوها وقيادتها الميدانيين لضباط الجيش الحر بأنهم ليس لدينا أي مشروع نحن غير مرتبطين بالقاعدة ولا بأي تنظيم آخر، وبناءا عليه وبعد أن خرجت عدة مرات وحتى عبر الجزيرة خرجت عدة تصريحات من قيادات ميدانية لهم بأنهم لا يتعاطون لا مع القاعدة ولا مع غيرها، كان هناك كل الترحيب وكل الصدر الرحب وحتى تحاشت المعارضة السورية بكثير من الأحيان أن توجه كل كلمة انتقاد والجيش الحر تحاشا أي كلمة انتقاد لأي تصرف يخرج من جبهة النصرة، أما اليوم وقد قرروا هم أن يغيروا كلامهم وحقيقة اليوم هو تغيير كلام، ونحن مع كل احترام للمقاتلين هذه الجبهة الأبطال الذين شاركوا مقاتلي الجيش الحر بأشرس المعارك وكان لهم فضل عظيم بانتصارات رائعة للجيش السوري الحر، ولكن اليوم قالوا كلمتهم بأنهم هم يتبعون لأيمن الظواهري وبايعوه بيعة نهائية، ولا أعلم بالنسبة لمسألة الدولة بين العراق وسوريا وضعوا..

محمد كريشان: هو ربما سيد لؤي مقداد ربما ما دفعهم إلى هذا الإعلان هو تحديدا ما قاله أبو بكر البغدادي من أنهم أصبحوا الآن كيان واحد في الدولة الإسلامية في العراق والشام فربما أرادوا أن يناءوا بأنفسهم عن القاعدة في العراق ولكن في نفس الوقت لا يستطيعون أن ينأوا بأنفسهم عن القيادة الأساسية للقاعدة وهم ينتمون إليها حتى وإن لم يعلنوا ذلك سابقا.

لؤي مقداد: سيدي أنا استمعت إليه بالتسجيلات وما عرضته كل قيادات الجيش السوري الحر باجتماعها بالأمس أن أبو محمد الجولاني قال بالحرف الواحد انه اعترف بالأموال التي تلقاها من البغدادي وبالسلاح وبأنه سينتقل إذا كانت هذه رغبة البغدادي بالدقيقة السادسة وثانيتين تماما بأنه سينتقل من المستوى الأدنى إلى المستوى الأعلى بمعنى أنه وافق، ثم انتقل وقال وهي بيعة لأمير الجهاد الشيخ أيمن الظواهري هذا الموضوع يعني هو يضر بالثورة ويضر بالجيش السوري الحر ويضر بكل المحاولات الدولية لتسليحنا ويضر بكل شكل الثورة يعني إذا كانوا حقيقة يريدون إقامة دولة إسلامية فلا أعتقد أن هذه الطريقة مثالية يعني هم بما فعلوه لا أريد أن اشكك حقيقة لكن ما فعلوه اكبر خدمة ممكن أن تقدم للنظام بهذا الوقت لعشية مؤتمر روما عشية اجتماعات لتسليح الجيش السوري الحر عشية أن بدأ المجتمع الدولي يغير موقفه، لنقل أن سوريا هي إمارة إسلامية، سوريا والعراق يعني حتى لو كنتم تريدوها إمارة إسلامية على الأقل خذوا رأي الشعب السوري انتظروا صناديق الاقتراع ليس بهذه يعني لا يفرض شكل الدولة على الشعب السوري عبر رسائل صوتية متبادلة بين أبو محمد الجولاني وأيمن الظواهري والبغدادي، ليست هذه الطريقة التي يستحق أن يتعامل بها شعب قدم 100 ألف شهيد وأكثر دمرت نصف سوريا ليس ليحدد شكل دولتنا وحدودها الجغرافية من سوريا إلى العراق عبر تسجيلات صوتية، هل هذا مصير الشعب السوري؟!

محمد كريشان: ما أشرت إليه من أنه يضر بنضال الشعب السوري وبالثورة جعل بعض المعلقين يصف جبهة النصرة بأنها في النهاية أصبحت جبهة نصرة الأسد هكذا وصف احد المعلقين هذا الأمر، هنا أعود إلى السيد أبو سياف القيادي في التيار السلفي الجهادي وبالطبع هو مطلع على آليات التفكير لدى هذا النوع من الجماعات، سيد أبو سياف لماذا انتظرت جبهة النصرة كل هذا الوقت ثم تعلن هذا الانتماء بشكل أحرج وأربك المعارضة السورية على الأقل كما يقول بعض قياديها كما كنا نتابع؟

أبو سياف: السلام عليكم ورحمة الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد، أخي أنا أؤكد على كلام الأخ السابق سواء أعلنت الجبهة الآن أم لم تعلن فهي فكريا وتنظيميا هي من القاعدة والقاعدة من الجبهة وإن كان الآن متأخر في هذا الوقت، لكن أنا أقول الصحيح الآن البحث يجب أن لا يكون بمثل هذا الخلاف ونشره أقول أن الجبهة الآن تقاتل أشرس قوى العالم روسيا وإيران وسوريا وأنظمة كثيرة تساهلت مع هذا النظام الإرهابي الخبيث الجاثم على صدور الأمة منذ عقود، فلو كان البحث كيف يزول هذا النظام لكان أفضل، أما موضوع إعلان الجبهة في هذا الوقت فهي سواء أعلنت أم لم تعلن فهي تتفق مع فكر القاعدة ومع كل موحد على وجه الأرض، كل موحد على وجه الأرض فهو من القاعدة رضي أو لم يرض.

محمد كريشان: ولكن سيد أبو سياف البعض كان يفهم جبهة النصرة بأنها من القاعدة ولكن هي لن تعلن ذلك صراحة حتى أن البعض من قياديي المجلس الوطني والائتلاف دافعوا عنها حتى لدى المحافل الدولية ولدى القيادات الأميركية والقول بأن هؤلاء مناضلون مسلحون لا يتبعون القاعدة، فإذا بجبهة النصرة تحرج هؤلاء وتقول: لا، أنا من القاعدة وافتخر بذلك وأقدم البيعة، ألا يضر ذلك على الأقل بتحرك القيادات السياسية والعسكرية الأخرى، الجيش الحر أو غيرها، الآن أصبحت القصة وكأن فعلا نظام الرئيس بشار الأسد محق عندما يقول لدي تكفيريين ولدي جهات متطرفة تريد أن تحول سوريا إلى إمارة إسلامية، الآن قدموا له الدليل، ما رأيك؟

أبو سياف: أخي العزيز الآن هو الانتماء للقاعدة ليست تهمة وإن كان الأميركان وضعوها على قائمة الإرهاب ووضعوا الجبهة على قائمة الإرهاب قبل أن تعلن الانضمام إلى القاعدة أعلنوا أنها جبهة إرهابية وهذا الكلام مردود على الأميركان هم رأس الإرهاب في العالم الصحيح، لكن نحن نقول أن الواقع خير دليل، الجبهة وجودها منذ سنتين وواقعهم الآن في سوريا يشهد له العوامل والناس في سوريا أنهم قدموا للشعب السوري ما لم تقدمه أي جبهة ولا الجيش الحر حتى وإن كان انتصر الجيش الحر لكن الجبهة أثبتت على أنها تعامل الناس معاملة إسلامية ولن يثبت عليها أي إساءة لشخص سوري..

قاعدة العراق وخلط الأوراق

محمد كريشان: نعم على ذكر هذه النقطة أريد أن اسأل السيد سمير نشار، على ذكر هذه النقطة تحديدا بعض الكتابات التي كتبت في هذا الشأن تقول بأن جبهة النصرة تأخرت كل هذا الوقت بعد أن أسست لنفسها قاعدة شعبية تحترم جهودها يعني ما قامت به في الرقة وفي الحسكة وفي دير الزور من دفاع عن المتاجر ودفاع عن الأملاك، كما يقول هؤلاء، جعل لها بعض من يؤيدها وحاولت تنأى بنفسها حتى في تصريح محمد الجيلاني، الجولاني عفوا، أرادت أن تنأى بنفسها عن السجل يوصف بالسيئ للقاعدة في العراق، هل يمكن أن نفهم الأمر على هذا النحو؟

سمير نشار: أنا بس فقط إذا سمحت لي بدي أقول توضيح لضيفك من عمّان قال أن كل موحد هو من القاعدة، أنا بدي أقول أنه أنا موحد وأنا مسلم سني وأنا مواطن سوري ولكنني لست من القاعدة، لا يستطيع أي قائد من القاعدة أو أي مسلم سني أن يفرض عليّ أن أكون من القاعدة، "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا"، هذا ما يتمثله الإسلام، لا يمكن أن يقوم تيار سواء كان جبهة النصرة أو غير جبهة النصرة بفرض فكرة الإيديولوجي على الشعب السوري، الشعب السوري خرج في ثورة من اجل الحرية الشعب السوري ليسوا كلهم مسلمون وليسوا كلهم من السنة، ومع ذلك وأنا أقول إنني مسلم سني ولا أريد دولة دينية في سوريا أنا أريد دولة ديمقراطية مدنية تعددية، وهذا الشعار ما خرج به أكثرية السوريين وما دفعوا من دمائهم ثمنا تضحياتهم في سبيل هذا الهدف، لا يمكن لأي جهة أو لأي تيار أن يفرض فكره الإيديولوجي على أكثرية الشعب السوري بالإكراه، والجميع يعرف أن في الإسلام "لا إكراه بالدين" هذا أولا، الناحية الثانية للأسف الشديد أضيف عامل تعقيد إضافي على الموضوع السوري بأن تقوم جبهة النصرة التي رحبنا بها كشركاء في القتال ضد نظام بشار الأسد ولكن ليسوا شركاء في بناء تفكيرهم أو فرض تفكيرهم على المواطنين السوريين، جبهة النصرة نعم ذات سلوك أخلاقي هذا ميزها عن بعض القوى الثورية التي ارتكبت من السلوك المشين بحق المواطنين السوريين سواء كان بالاعتداء عليهم أو على أمنهم أو على أملاكهم وخاصة في مدينة محافظة حلب، مما جعل الكثيرين يرون في سلوك جبهة النصرة سلوكا أخلاقيا يمكن أن يعتمد عليه في تأمين الأمن والآمان لهم ولأعراضهم ولأملاكهم ولحياتهم..

محمد كريشان: لهذا السبب سيد نشار اسمح لي لهذا السبب برأيك أرادت أن تفصل نفسها عن القاعدة عن الأقل كخطاب سياسي علني أن تفصل نفسها عن القاعدة في العراق، لأن القاعدة في العراق ما يروج عنها ليس نقيا بين قوسين كما يشار الآن لجبهة النصرة في سوريا، هنا أريد أن أسألك سؤال آخر سيد نشار اسمح لي يقال بأن جبهة النصرة وفق بعض التقارير تسيطر على 90% من آبار النفط ومن صوامع الحبوب في الرقة وغيرها وهذا يجعلها رغم أنها لا تمثل نسبة كبيرة من المقاتلين المسلحين على الأرض ذات ثقل اقتصادي هام، هل هذا يعطيها قوة أكثر عندما تتحدث عن أنها من القاعدة وبالتالي سيصبح لها تأثير اقوي في المعادلة السورية؟

سمير نشار: بالتأكيد هي جبهة النصرة كما تفيد اغلب المعلومات أنها وضعت يدها على كثير من ممتلكات الدولة ومن الإدارات والمصالح التي ذات مردود اقتصادي سواء كان بترول أو صوامع الحبوب أو مستودعات القطن أو المؤسسات والشركات العامة ولم تعتد على أموال أو ممتلكات الأفراد العاديين، رؤوا المواطنين العاديين في هذا السلوك بعدا عن الاعتداء عليهم، هذا اكسبها مصدرا للتمويل ومصدرا ذاتيا أن هذه الممتلكات التي تعود للدولة اعتبرتها غنائم حرب من دولة كافرة وبالتالي استطاعت بناء سياج أخلاقي لها بوسط البيئة الاجتماعية التي هي موجودة وجعلتها حاضنة ومؤيدة لها في سلوكها نظراً لأنهم مقاتلون أشداء لا يعتدون على المواطنين ويتصدون نظام بشار الأسد هذا حقيقي وهذا صحيح، ولكنه ليس مبرراً أن تقوم جبهة النصر في أن تحاول فرض فكرها وأيديولوجيتها وسلوكها على المواطنين السوريين..

بيان النصرة وإرباك المعارضة

محمد كريشان: سيد بشار قلت كلمة مهمة أريد أن أنقلها للسيد لؤي المقداد قلت بأنّ دخول القاعدة بهذا الشكل في هيئة جبهة النصرة أضاف عنصر تعقيد جديد للموضوع السوري، هنا أريد أن أسأل سيد لؤي مقداد لأنه نقل عنك تصريحات تقول بأننا نحن لا ننسق في الجيش الحر مع جبهة النصرة ربما ننسق في بعض الأشياء الحياتية اليومية، ولكن كقتال كعمليات لا علاقة لنا بها، هل تعتقد الآن بعد أن أعلنت عن هويتها موضوع التسليح الآن سيتخذ بعد تعقيد آخر وقد تتردد دول كثيرة بعد أن كشفت وجهها بشكل رسمي لا غبار عليه؟

لؤي مقداد: سيدي بدايةً لتوضيح هذا التصريح بحرفيته أنا لم أقل أنه لا يوجد تنسيق أنا قلت أنه يوجد تنسيق بين بعض الكتائب في عمليات موضعية ولا يوجد أي تنسيق على مستوى قيادة هيئة الأركان أو الضباط مع قيادات جبهة النصرة بمعنى أنّ هناك واقع على الأرض وقوى مسلحة اليوم تُسمى جبهة النصرة يفرض وجودها وتسليحها عمليات مشتركة في بعض الأحيان في بعض الجبهات تنتهي كل العملية والتنسيق والارتباط بمجرد انتهاء العملية مع الكتائب..

محمد كريشان: يعني لأ اسمح لي سيد لؤي لأن الدقة مطلوبة هنا، التصريح الذي اعتمدت عليه جاء في جريدة الشرق الأوسط ويقول: "وقال المنسق الإعلامي والسياسي للجيش الحر السيد لؤي مقداد بأنّ لا يوجد قرار على مستوى القيادة بالتنسيق معها ولكن هناك ميدانياً بعض التنسيق الذي يفرض نفسه أحياناً" هذا هو بالضبط ما قلت كلامك..

لؤي مقداد: تماماً.

محمد كريشان: نعم،  نعم.

لؤي مقداد: تماماً وهذا هو بالضبط..

محمد كريشان: لأ يعني كعمليات كأسلوب نضالي ليس لكم علاقة بجبهة النصرة كأشياء عملياتية عسكرية.

لؤي مقداد: كقيادة لا يوجد أي تنسيق يعني كرئيس هيئة أركان كضباط وجيش حر وقيادة هيئة أركان لا يوجد أي تنسيق مع جبهة النصرة وهم يعلمون ذلك يعني بكل الأحوال هم لا يرغبون أساساً بأي نوع من التنسيق، أمّا هناك نقطة أود أن أشير إليها كل ما قلته تفضلت به حضرتك والأستاذ سمير أنا أوافق عليه بمسألة أنّ هناك بعض التجاوزات وبعض الخروقات وأنّ جبهة النصرة عكست صورة إيجابية جداً لدى المواطنين، وكل ما ذكره ضيفك من عمان عبر الهاتف هو حقيقي لكن كله سقط اليوم إذا كان هذا الشيء كله ليس عفوياً وليس حقيقياً وهو برنامج انتخابي للوصول إلى سلطة أو لحكم أو إقامة شكل معين من أشكال الدولة فكله اليوم سقط، هذا الشعب السوري لن يفرض عليه شكل دولة ببعض معونات وزعت أو عدة أشهر قامت بها جبهة النصرة بأفعال جيدة مع المواطنين لم تسرقهم ولم تسلبهم يعني هذا اليوم أصبح هو فعل مقرر ومع سبق الإصرار والتصميم قاموا فيه بهذا الشكل لكي يسوقوا لبرنامجهم ومشروعهم الذي هو إقامة دولة وأن يبايعوا أمراء وأن يرسلوا رسائل صوتية إلى البعض وكأنّ سوريا ملعب إمّا بشار الأسد وإما أيمن الظواهري، هذا الكلام مرفوض يعني بغض النظر، ومسألة أنّ كل مسلم هو بجبهة القاعدة كما قالت الأستاذ سمير يعني خمسة وعشرين مليون سوري  ما عليه نحترمهم شوي ونحترم آرائهم كلهم مسلمين لا يزايد عليهم أحد في الإسلام أهل الشام هم أهل الإسلام لا يزايد أحد بأي فزاعة كانت، كلنا مسلمون وكلنا مسلمون وسطيون ومعتدلون ونعرف الله ونعرف ديننا تماماً، أما من يأتي من يريد أن يقودنا ويخيفنا باسم الإسلام هذه المسألة ديننا ألطف وأحن ونحن نحب الله ونقدره حق قدره، وأمّا أن يأتوا اليوم ويقولوا نحن سنحكمكم لأننا نحن نعرف الله أكثر منكم هذا الكلام مرفوض.

محمد كريشان: هو هذه النقطة تحديداً وهنا أسأل الشيخ أبو سياف مرة أخرى الكل يقول أنّ الشعب السوري خرج في مظاهرات سلمية ولفترة طويلة ثمّ دخل عنصر السلاح والقمع أدًّى إلى حمل السلاح ضد النظام، كل هؤلاء خرجوا بحثاً عن الحرية وعن الكرامة وعن الديمقراطية لم يخرجوا بشعارات إسلامية ولا طالبوا بدولة إسلامية ولا طالبوا بالولاء لأيمن الظواهري عوض بشار الأسد، فربما التساؤل المشروع الآن هذا العنصر إدخال أيمن الظواهري وهذه الرسائل الصوتية سيشوه في النهاية نضال الشعب السوري وسيجعل العالم عوض أن يساعد حتى المساعدة البسيطة ربما تتراجع لأنّ لا أحد يريد أن يتورط في "جهاد" بين قوسين من هذا النوع؟ 

أبو سياف: أخي طالما أنّ الجبهة منذ سنتين فرضت نفسها وأعطت صورة إيجابية للشعب السوري وهذا ما يعترف به الإخوة الموجودين وجميع الشعب السوري فلما هذا الخوف الغير مبرر من الإسلام الإسلام؟ أخي إذا طبق..

محمد كريشان: لأ لأ سيد أبو سياف لا أحد اسمح لي مرة أخرى، لا أحد يعرب عن الخوف من الإسلام هم يعبرون عن الخوف من هذا النمط السياسي الذي يراد فرضه على سوريا ، لأ لأ اسمح لي حتى نميز..

أبو سياف: يقول أنا إسلامي موحد لكن لا أريد تطبيق دولة إسلامية، ولا في الآخر لا أدري لما هذه الخشية من الإسلام؟ طالما الجبهة منذ سنتين تعطي صورة ناصعة إيجابية والإمام الجولاني بالأمس صرح وقال أننا موجودون حتى نقيم سلطانا رائعا على الأرض، فهذا سبب وجودنا إخراج الناس من الظلمات إلى النور لماذا يتم..

محمد كريشان: لكن اسمح لي سيد أبو سياف اسمح لي حتى اسمح لي سيد أبو سياف نعم..

أبو سياف: ويتخوفوا الآن من الجبهة التي أعطت صورة ناصعة، هذا الخوف غير مبرر..

محمد كريشان: اسمح لي اسمح لي بالسؤال هو كونها هذه العناصر من جبهة النصرة أعطت نموذجاً أخلاقيا جيداً وتعاملاً نزيهاً هذا لا يعطيها الحق أن تفرض على الشعب ولا أحد حتى التعبير من الظلمات إلى النور حتى هذا التعبير كأنّ الشعب السوري يعيش في الجاهلية وجبهة النصرة هي التي ستدخله الإسلام، هو هذا النوع من التفكير هو هذا النوع من التفكير هو الذي يخيف..

أبو سياف: لا أحد يزايد على الشعب السوري بإسلامه وهويته الإسلامية.

محمد كريشان: إيه هذا الكلام يوجه إلى جبهة النصرة ربما وليس لمن يتحفظ عليها؟

أبو سياف: نعم.

محمد كريشان: نعم، يعني يوجه لجبهة النصرة؟

أبو سياف: نعم، إذا كانت الجبهة تريد تطبيق شريعة الله سبحانه وتعالى فهذا مستغرب من يعني مسلمين يخشوا أن يطبق شرع الله، أنا أقول يعني إذا شرع الله سبحانه وتعالى طبق على الأرض فإنّ العجماوات سترتاح لهذا الشروع.

محمد كريشان: على كل شكراً لك شيخ أبو سياف الجهادي في التيار السلفي على الأقل أعطيتنا وجهة نظر مهمة نسمعها في هذا الجزء من البرنامج شكراً لحضورك، سيبقى معنا كل من السيد سمير نشار ولؤي مقداد وسينضم إلينا ضيف في الجزء الثاني وهو السيد هيثم سباهي عفواً عضو النادي الاجتماعي السوري، وسيكون الموضوع بعد الفاصل هو الحديث عما يتردد الآن بإلحاح عن تنامي لدور المقاتلين الشيعة غير السوريين هذه المرة جاءوا من العراق جاءوا من لبنان ودخلوا على الساحة السورية مؤيدين هذه المرة ليس كجبهة النصرة، مؤيدين للنظام في سوريا، لنا عودة بعد فاصل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد في حديث الثورة، ذكرت وكالة رويترز أنّ ميليشيات عراقية بدأت تقر علناً بأنّها تقاتل في سوريا ضد المعارضة الساعية للإطاحة بالرئيس بشار الأسد، وقد نشرت مواقع الكترونية مرتبطة بعصائب الحق وجيش المهدي وكتيبة أبو الفضل العباس وهي ميليشيا تضم مقاتلين شيعة من العراق وسوريا ولبنان، نشرت صوراً لمسلحين عراقيين يرتدون ملابس عسكرية، قالت أنهم قتلوا في سوريا، وقال أحد زعماء هؤلاء المقاتلين لوكالة رويترز للأنباء إنهم يشعرون بأنّ المعركة في سوريا اكتسبت مشروعية أكبر ولا يهم ما إذا كانت لحماية أضرحة شيعية أو للقتال إلى جانب جنود النظام السوري، وقال البعض إنهم يقاتلون في سوريا استجابة لمرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي لكن دون موافقة رسمية من طهران أو بغداد أو من قيادة الميليشيات التي يتبعونها، إذن مرة أخرى نرحب بضيوفنا ما زال معنا من اسطنبول كل من سمير نشار عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري وعضو ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية وكذلك السيد لؤي مقداد المنسق السياسي والإعلامي للجيش السوري الحر وانضم إلينا الآن من لندن هيثم سباهي عضو النادي الاجتماعي السوري، نرحب به ، نبدأ السيد سباهي في الجزء الأول تحدثنا عمن يمكن أن يوصفوا من قبل البعض بالمتطرفين السنة في شكل القاعدة وجبهة النصرة، الآن يبدو من الناحية الأخرى هناك متطرفون من نوع آخر طائفيين بالشكل الذي يتهم به الطرف الأول من الطائفة الشيعية الكريمة يأتون من العراق ومن لبنان ويحاربون إلى جانب النظام، هل هذه معركة فعلاً تهم هؤلاء حتى يشاركوا فيها؟

هيثم سباهي: أولاً مساء الخير.

محمد كريشان: مساء الخير سيدي.

هيثم سباهي: أخ محمد لك ولضيوفك الكرام.

محمد كريشان: مساء الخير.

هيثم سباهي: يعني بالنسبة لما صرح عنه عن وجود مجموعات من حزب الله أو مجموعات من العراق يعني هذا نحن نقول عنه أنه تصعيد إعلامي لشرعنة ما يقال اليوم عن جبهة النصرة، جبهة النصرة موجودة على الأرض لكن هؤلاء الذي يقال عنهم أنهم أعضاء من حزب الله ومن العراق لا أحد لديه الدليل إلاّ بما كان عن أربعة مهندسين خطفوا سابقاً وأخلي سبيلهم أو عن مجموعة الحجاج في الباص وغير ذلك لم يثبت..

تورط حزب الله بالقتال في سوريا

محمد كريشان: لأ اسمح لي أقاطعك فقط في هذه النقطة هذه، بالنسبة للمقاتلين الشيعة من حزب الله حزب الله الآن لم يعد ينكر حتى أنّ البعض قبل أيام سيد سمير قصير، قاسم قصير عفواً، كان معنا في أحد البرامج وقال علناً وهو يعتبر مقرب من حزب الله قال فعلاً هناك مقاتلون يذهبون إلى سوريا، إذن الآن لم يعد الحزب ينفي كما كان في السابق وأصبح يسكت بما يعني ضمناً أنه فعلاً منخرط في هذه الحرب "فقط للتوضيح" بين قوسين تفضل.

هيثم سباهي: طيب أخي محمد إذا كان هناك مقاتلون المهم هل هم بأمر حزب الله أم هناك مقاتلون يذهبون بأنفسهم؟ نحن نعرف جميعاً أّنّ أحد الأشخاص اللبنانيين وله علاقات لبنانية سورية كان موجود في السيدة زينب وقتل أثناء بعض الاشتباكات، لكن إذا كانت هذه هي مصلحة أو قرار من حزب الله فحزب الله لم يصرح بهذا الشيء أنه قرار للمقاتلة في سوريا، ولا المجموعات الموجودة في العراق، لكن إذا كان هناك الأمر هو لشرعنة جبهة النصرة أو لشرعنة الذين يأتون من ليبيا وتونس وبعض الدول العربية وبعض الدول الأخرى إلى سوريا لمجابهة هؤلاء فهذا كلام خاطئ، أنا سمعت النصف الأول من حلقتكم والسيد نشار قال أنّ جبهة النصرة بنت سياج أخلاقي، وهل السياج الأخلاقي يكون بتفجير السيارات بالمدنيين؟ والسياج الأخلاقي يكون بقطع الرؤوس؟ يعني هذا كلام لكن ما نراه الآن هو جيد جداً على الصعيد العسكري، عندما يخرج الجيش السوري وهناك معلومات أنّ الجيش السوري بدأ بعملية واسعة هذا ما قاله زميلكم وزميلنا صفوت الزيات قبل قليل أنّ الفرقة الأولى والفرقة التاسعة والفرقة الخامسة قد تحركت، إذا كان هذه فرق، فرق عسكرية، بكاملها عسكرية ليست ألوية، هل هم بحاجة لأشخاص من حزب الله وبحاجة لبعض الأشخاص من العراق لتقاتل على الأرض السورية؟ الجيش العربي السوري يقاتل على الأرض السورية وهناك قوات الدفاع الوطني ولم يثبت حتى الآن إلاّ من بعض هناك أشخاص قتلوا هنا أو هناك ربما يقوموا بعمليات وهناك..

محمد كريشان: لكن ولكن سأعطي المجال للسيد سمير بشار حتى يوضح بين قوسين ونغلق القوسين بسرعة لكن فقط أريد أن أسألك حزب الله كان ينتمي لحكومة برئاسة نجيب ميقاتي تقول إنها تنأى بنفسها بما يجري في سوريا وبالتالي حتى لو كان الحزب لديه قرار رسمي من أعلى قيادة فيه بالمشاركة إلى جانب بشار الأسد لن يقول ذلك لأنّ هذا يتنافى مع خطاب رسمي لحكومة هو شريك فيها بالتالي لا يمكن أن ننتظر من حزب الله أن يقول نعم أنا أؤيد بشار الأسد وأرسل مقاتلين هذا يعتبر يعني سذاجة في السياسة إن فعل ذلك، يعني هل تعتبر أنّ هذه النقطة تحسب لفائدة من يفهم الأمر بشكل مختلف؟

هيثم سباهي: هل هو السؤال لي؟ نعم..

محمد كريشان: نعم تفضل لك..

هيثم سباهي: يعني حزب الله يقول أنه لا يخفي شهداءه ولا يخفي مقاتليه ولا يخفي أحدا، هناك بعض الأشخاص طبعاً هناك علاقات عائلية سورية لبنانية وسيد نشار والسيد المقداد يعرف هناك تداخل لكن إذا كان أحد الأشخاص أو أشخاص ينتمون نوعاً ما إلى حزب الله أو تفكير حزب الله وأرادوا أن يتطوعوا في سوريا ممكن هذا جائز لكن هذا لا يشكل قوة على الأرض أو القوة على الأرض هي للجيش العربي السوري وللفرق كما قال السيد صفوت الزيات والألوية السورية الموجودة على الأرض حالياً..

محمد كريشان: نعم.

هيثم سباهي: هناك تقدم على الأرض وكل ما عندما يكون تقدم الجيش العربي السوري وعمليات على الأرض تظهر هذه القصة وتقولوا أنّ حزب الله لكي تخفى الأضواء عما يحصل على الأرض، يعني هناك كلمات ترمى هنا وهناك ونحن لا نعلق عليها كما حدث في بالضبط في برنامج الاتجاه المعاكس وكان العكس صحيح رميت كلمة واحدة وأخذه الجميع أن هذا هو الكلام الصحيح وهذا ما حدث بالضبط وخرج بطلاُ لم يفعل أي شيء.

محمد كريشان: على كل، على كل، سيد سمير نشار هل من توضيح للإشارة التي أشار إليها بسرعة فيما يتعلق بجبهة النصرة حتى نغلق القوس لأنّ موضوعنا موضوع مساهمة هذه العناصر التي يقال أنها تأتي من العراق ولبنان وهي عناصر شيعية كما يقال؟

سمير نشار: منذ البداية بدون ما الواحد يقف كثيراً عند هذه المعلومات التي تؤكد وجود من الشيعة، برنامج ومشروع إيران الإقليمي يقوم على أساس مذهبي، إيران تنشر مشروع مذهبي في منطقة الشرق الأوسط اعتمدت على النظام السوري كأحد أهم هذه الحلقات في المشروع الإقليمي نظراٌ لأن النظام السوري ذو طبع طائفي، الجميع يعرف أن هناك انتماءات طائفية للنخبة الحاكمة في سوريا وهي للطائفة العلوية الكريمة التي وظفت هذا الانتماء الطائفي في خدمة إيران بحيث تكون جزءا عضويا من مشروع النفوذ الإقليمي لإيران بالتكامل مع حزب الله، ولذلك نجد التصريحات الإيرانية التي ظهرت مؤخراً التي قالت أن مصلحة الأمن القومي الإيراني هي في المحافظة على النظام السوري، بشار الأسد هو خط أحمر بالنسبة للنظام الإيراني ليس مستغربا في وسط هذا الصراع التي تحاول إيران أن تجعل منه صراعا سنيا شيعيا للأسف الشديد الذي سوف يخدم أولا وأخيرا إسرائيل ومشروع إسرائيل الذي يدفع إيران إلى أن تذهب في هذا المشروع نحو صراع مذهبي سني شيعي يخدم إسرائيل كما ذكرت بالدرجة الأساسية ويحاول يستقطب القوى المتطرفة لدى الطائفتين إن كانوا لدى السنة أو لدى الشيعة بحيث يجعلان من سوريا ساحة للصراع الطائفي على مستوى الإقليم ككل، هذا ما يبرهن..

محمد كريشان: ميدانيا اسمح لي ميدانيا هل تأكد وهنا أسأل السيد لؤي مقداد هل تأكد فعلا وجود هذه العناصر بشكل لا يجعلها في خانة الإشاعة أو في خانة تشويه حزب الله أو تشويه عناصر من العراق، هل فعلا وقع الإمساك ببعض هؤلاء وتأكد للجميع بأنهم عناصر جاءوا من العراق أو جاءوا من سوريا وهم عناصر شيعة وجاءوا للدفاع عن النظام؟

لؤي مقداد: يا سيدي أي تأكيد من قبلنا نحن؟! إذا كان حزب الله هو الذي أكد، اليوم حزب الله دفن محمد ناصر الدين شيعه في الساعة الثالثة ظهرا وقد أعلنها رسميا على تلفزيون المنار، وقال أنه سقط بواجبه الجهادي أين يجاهد حزب الله غير سوريا؟ هو لم يطلق طلقة على إسرائيل منذ سنة 2005 لكن إذا أبقينا في هذا المنطق صدقني لنبق على منطق أبو سياف أرحم مما سمعته من ضيفك من لندن، انتصارات وتقدمات والجيش لا يحتاج، وهل يلعب جيش بشار الأسد؟ كان في فريقه الاحتياطي سنة سنتين والآن سينزل فريقه الأساسي، ما هذا الكلام كما يكتبون على صفحاتهم سيرتدي بشار البدلة يبدو الموضوع من لندن أسهل بكثير من الواقع، ليتفضل ضيفك وينزل إلى الرقة ينزل إلى إدلب ينزل إلى حلب ينزل إلى درعا سوف أعد لك ثمانية محافظات أتحدى أي مسؤول بالنظام السوري أن يجرؤ ويزورها يعني هذا ويقولون لك بالنسبة للمقاتلين في حزب الله في الأسبوع الماضي قد شيع الحزب ثلاثة مقاتلين دفنوا جويا في الجنوب اللبناني وواحد منهم دفن هرمل، اليوم شيع  قتيل البارحة شيع قتيلين وهذا الموضوع لم يعد مخفيا وحتى الحزب لم يعد ينكره، في الأسبوع الماضي عرضنا شريط مصور لضابط في الباسيج في الحرس الثوري ألقيَ عليه القبض في ريف قرية الفوعا بريف إدلب، هذا الضابط كان يدرب على القناصات، باعترافاته أنَّ هناك أكثر من 140 مقاتل لحزب الله في هذه المنطقة فقط، في منطقة القصير نحن نقصف من الهرمل من مرتفعات الهرمل تقصف قرى الغسانية والبرهانية اليوم حزب الله مسيطر على ثمانية قرى ويقوم كتائب الجيش الحر ودرءا في دماء الناس لا نريد لحد الآن أن نقوم بسفك دماء الناس، نرجو من الجميع ونرجو من رئيس الجمهورية اللبناني فقط اسحبوا هؤلاء المقاتلين، راجمات صواريخهم تدك الأراضي السورية من داخل الأراضي اللبنانية.

محمد كريشان: ولكن يا سيد مقداد..

لؤي مقداد: ويقول ضيفك من الممكن أن يكون لهم بعض أقرباء يعني هذا منطق العصافير تزقزق بعد سنتين من عمر الثورة، القصر الجمهوري، بشار الأسد يقصف.

الصراع الطائفي وأبعاده

محمد كريشان: نعم، سيد مقداد يعني ربما البعض يقول في أجواء استقطاب حاد في الملف السوري النظام يتهم دول مثل قطر ومثل السعودية ومثل تركيا في الوقوف ضده، أعداء النظام يقول أنت معك إيران والعراق وبالتالي أصبحت الأرض السورية مستباحة بين دول وبين جهات طائفية للأسف ربما البعض يقول مثلما يأتي مقاتلون للقاعدة وللتيارات الجهادية كما توصف من دول مختلفة عربية مختلفة، طبيعي أن يأتي شخص من العراق أو من لبنان يعتقد بأن هؤلاء أتوا إلى العراق عفوا أتوا إلى سوريا في إطار نفس طائفي وقد يستهدفون الطائفة الشيعية أو العلوية وبالتالي الأرض السورية أصبحت مستباحة من الجميع؟

لؤي مقداد: يا سيدي لو قبلنا في هذا المنطق نحن يأتي المقاتلون لنا إن كان هناك مقاتلون، وأعتقد وأعلم وأعترف أن هناك بعضهم المجاهدين الذين يأتون بنفس النصرة والدفاع، وأنا لا أتهم قطر، على فكرة، كلامك أن قطر ترسل مقاتلين يعني..

محمد كريشان: لا لا لا تقوِّلني حاجة لم أقولها، قلت أنا مثلما تتهم دولة مثل قطر والسعودية وتركيا دولة بتأييد النظام هناك دول تتهم بالوقوف مع النظام وهي إيران والعراق هذا على مستوى الدول، على مستوى الأشخاص هناك جهاديون يأتون لنصرة المعارضة وهناك جهاديون آخرون يأتون لنصرة النظام؟

لؤي مقداد: طيب يا سيدي نحن إذا آتانا جهاديون يأتون لأننا نحتاج إلى مساعدة ليعترف الآن ضيفك وليعترف نظام بشار الأسد أن جيشه انشق وأنه يعتمد الآن على مرتزقة وميليشيات من مقتدى الصدر إلى حسن نصر الله إلى الحرس الثوري وسنقول لبشار الأسد تفضل تنحى أنت لم تعد رئيسا في المطلق، إذا ابتدأت باستقدام مرتزقة إلى سوريا باعترافك وهي ساحة للقتال، فكيف تقول عن نفسك أنك رئيسا وتحرك الفيالق والجحافل وسترتدي البدلة العسكرية، يعني هذا الكلام الكوميدي ليخرجوا منه، شعبنا يقتل، نصف سوريا تدمرت، وما زالوا في هذا المستوى من الخطاب، إذا كان فعليا يستقدم مقاتلين أجانب وهو يعترف بأننا يا سيدي نحن يلزمنا مقاتلين ويلزمنا أموال وقطر لم تدفع كفاية والسعودية لم تدفع كفاية وتركيا لا تسلح، نحن نعترف أننا ضعاف لأننا نحن شعب ليس نظام حكم أما بشار الأسد عندما يصل إلى هذه المرحلة من الارتزاق ويتحول إلى مرتزق يستأجر مرتزقة ويستقدم مرتزقة هذا يسقط نظرية الجيش الذي يقاتل لا يوجد جيش، الجيش إمّا أنشق وإمَّا هرب وإمَّا خرج إلى خارج الحدود، اليوم هناك أكثر ثلاثة عشرة ألف ضابط موجودون ومقاتلون مع الجيش السوري الحر، اليوم تعداد جداول الجيش السوري الحر يناهز 280 ألف لو اعتبرت أن ثلثهم ثلاثين في المئة عسكريين ستعرف ما تبقى عند جيش بشار الأسد، وإذا كان حقيقة جيش بشار الأسد سيحرك الجحافل والفيالق وهذه الأفلام التي يقنعونهم بها يحضرونها على أفلام رسوم متحركة، لماذا يفتي بالجهاد؟ لماذا يأتي بمقاتلي حزب الله؟ لماذا يصرخ حسون الجهاد؟ ويسحبون الأطفال وشباب بعمر  17 سنة يسحبون من منازلهم/ هم يأخذون كل الناس ليقتلوا بعضهم ثم يقولون..

محمد كريشان: عدد لا بأس به من الأسئلة أنقلها جميعا إلى السيد سباهي..

هيثم سباهي: أولا سيد محمد أنا لم أقل أي شيء عن الجحافل هو زميلكم العميد صفوت الزيات ما قاله قبل قليل أنَّ ثلاثة فرق خرجت في الفرقة الأولى والخامسة والتاسعة، وأنا لست عسكريا ولا أعرف ماذا يحصل على الأرض ولا هؤلاء ضيوفك يعرفون بالضبط ماذا يحصل على الأرض! إذا الجميع عرف ماذا يفعل الجيش السوري ستكون كارثة ومصيبة، يعني هناك قتال على الأرض وهناك كر وفر على الأرض لكن ما رأيناه الآن أن هناك توجه لعمل سياسي، إظهار جبهة النصرة وارتباطها في القاعدة، وعلى فكرة هذا قرار من مجلس الأمن هي أن القاعدة منظمة إرهابية قرار رقم 1267، 1989 يعني مجلس الأمن لم تأت بقرار مجلس الأمن، لم تأت به سوريا، هي قرار أن القاعدة ومن يحارب أو يقاتل..

محمد كريشان: عفوا اسمح لي حتى لا ندخل في تصنيفات دولية قانونية لجبهة النصرة، لنعد لموضوع دخول أو اتهامات بدخول مقاتلين من الطائفة الشيعية من العراق ومن لبنان إلى دعم بشار الأسد، هل تعتقد بأن النظام يقول أنه ما زال متماسكا وأن هؤلاء مجرد عصابات إرهابية هنا وهناك يحتاج إلى بضعة عناصر حتى وإن كانوا يزعمون أنهم يأتون للدفاع عن بعض أقاربهم هل هذا منطقي؟

هيثم سباهي: سيدي لا الدولة في سوريا ولا الجيش في سوريا بحاجة لعناصر من خارج الدولة، وإذا كانوا بحاجة إلى عناصر من خارج الدولة سيدربون عناصر وسيأتون بهم وسيصرحون عنهم، لكن ما يهمنا هناك تصعيد كبير على الأرض حاليا وهناك تقدم في بعض المناطق، كما وهناك تصعيد في السياسة أيضا كما في الإعلام يعني لافروف قال منذ قليل أن مجموعة G8 مجموعة الثمانية قد اتفقت اتفاقا كاملا حول سوريا، وهذا ما نريده، ما نريده هو عملية سياسية، إما من يريد القتل والقتال والدفع بهؤلاء أو من خارج الدولة من خارج حدود الوطن فنحن كلنا لا نريده، الشعب السوري في معظمه معارضين أخي ومواليين يريدون العملية السياسية أن تنجح وأن تأتي ثمارها إذا بدأت، ونحن نعول على أصدقاء سوريا، أصدقاء سوريا الحقيقيين، وعلى من يدعم سوريا في مواجهة الطرف الآخر من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أن الجميع يصلوا إلى هدف أن هناك حل سياسي في سوريا حل أفضل للسوريين جميعهم.

محمد كريشان: ولكن هل هذا الحل السياسي إذا ما تم التوصل إليه وأنا سؤالي للسيد سمير نشار في نهاية البرنامج، هذا الحل السياسي على افتراض أنه جاء كيف يمكن له أن يتعامل مع كل هذه المجموعات المسلحة المؤيدة للنظام والمعارضة له؟

سمير نشار: أنا أعتقد أن دخول هذه القوى من الطرفين هي تطوير لحالة الصراع الذي كان بدأ في سوريا بين الشعب السوري والنظام السوري، الشعب السوري وفي بداية تظاهراته وثورته كانت ثورة سلمية وكان يهتف دائما "واحد واحد الشعب السوري واحد" شدة القمع التي مارسها النظام ضد الشعب السوري هي التي أدت إلى عسكرة الثورة للدفاع عن النفس، الشعب السوري دفاعا عن نفسه حمل السلاح، إيران منذ بداية الثورة وقفت إلى جانب النظام المستبد، وبدأت في عملية مذهبة الصراع ودعم النظام السوري بكافة وأشكال الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي هذا أدى أنه نتيجة استمرار الصراع أدى إلى تفكك وانهيار الروح المعنوية لدى الجيش السوري، الجيش السوري انخرط في صراع ضد الشعب السوري أي  ضد أهله وضد ناسه الذي ينتمي إليه من هنا اشتد الصراع وبدأت تدخل عوامل إضافية سواء كان من الطرفين وبذلك تحقق تقدما كبيرا في أن الصراع للأسف الشديد أصبح مذهبيا في سوريا.

محمد كريشان: شكراً جزيلاً لك سيد سمير بشار عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري وعضو ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية، شكراً أيضاً لضيفنا لؤي المقداد المنسق السياسي والإعلامي للجيش السوري الحر، وشكراً أيضا لضيفنا من لندن هيثم سباهي عضو النادي الاجتماعي السوري، بهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة دمتم في رعاية الله وإلى اللقاء.