تناولت حلقة السبت 5/10/2013 من برنامج "حديث الثورة" في جزئها الأول انطلاق مؤتمر الحوار الوطني في تونس، وتوقيع الأحزاب المشاركة على "خارطة الطريق"، مع امتناع ثلاثة أحزاب عن التوقيع، وتأكيد الرئيس التونسي منصف المرزوقي على محاربة الإرهاب وإكمال هياكل الدولة.

استضافت الحلقة كلا من الأمين العام لحزب الإصلاح والتنمية التونسي محمد القوماني، وعضو الكتلة الديمقراطية المعارضة فاضل موسى، إضافة إلى القيادي في حركة النهضة التونسية سامي الطريقي.

ووصف موسى ما حدث اليوم بأنه يثير بعض التساؤلات، فمثلا جبهة الإنقاذ بكل مكوناتها قبلت بخارطة الطريق وبدون شروط، علما بأن هذه الخارطة تعد تحضيرية للنقاش حولها وليست نهائية.

بينما أكد الطريقي من جانبه أن حركة النهضة لا تناور ولكنها تجلس على طاولة الحوار بجدية، وتنظر إلى هذه التنازلات على أنها من مقتضيات مصلحة البلاد العليا، كما أنها تسعى لتأمين المسار الانتقالي وتحقيق الاستقرار الوطني ومكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن الحركة وقعت على المبادئ العامة لخارطة الطريق التي تمثل أجندة الحوار الوطني.

ياسر الهواري:
الأوضاع صعبة في مصر الآن بين عموم المصريين وجماعة الإخوان المسلمين، وذكرى 6 أكتوبر عزيزة على كل المصريين، ولا أستبعد قيام الإخوان بتعكيرها

وذكر القوماني أنهم في حزب الإصلاح والتنمية تفاجؤوا بطرح خارطة الطريق للمصادقة عليها قبل انطلاق المؤتمر، ملمحا إلى أن هذه الخطة قد طرحت سابقا من قبل حركة النهضة، وأبدى تحفظات عليها واعتبرها غير قابلة للتطبيق وفق شروطها الحالية.

6 أكتوبر
وتناولت الحلقة في جزئها الثاني مرور الذكرى الأربعين لحرب "6 أكتوبر" في ظل دعوات مؤيدي الشرعية إلى الخروج في احتجاجات بكل أنحاء مصر، وانتشار الجيش في الميادين الرئيسية، ودعوات "حركة تمرد" للاحتشاد، مقابل تحذيرات بعض المراقبين من سياسة الحشد والحشد الآخر.

واستضافت الحلقة كلا من عضو جبهة الإنقاذ ياسر الهواري، وعضو مجلس الشعب السابق عبد الموجود الدرديري.

وأشار الهواري إلى صعوبة الأوضاع في مصر الآن بين "عموم" المصريين و"جماعة" الإخوان المسلمين، حيث إن ذكرى 6 أكتوبر عزيزة على كل المصريين، ولم يستبعد قيام الإخوان بتعكيرها مؤكدا احتفالهم "بهزيمة" الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في "حرب يونيو".

في المقابل أوضح الدرديري أن القضية ليست قضية الإخوان المسلمين، ولكنها قصة شعب يقف ضد "المجرمين القتلة" الذين قسموا الشعب وسرقوا الديمقراطية وخطفوا الرئيس المعزول محمد مرسي، مبينا أن موقفهم ليس ضد جيش مصر "العظيم"، ولكن مشكلتهم مع تلك "الفئة" التي قتلت الشعب المصري في رابعة العدوية والنهضة وغيرهما.

النص الكامل للحلقة