محمود مراد
فواز جرجس
غسان جواد
وائل الحافظ

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم وأهلاً بكم في حديث الثورة، في الوقت الذي تتضافر فيه الجهود الدبلوماسية لتمديد بعثة المراقبين الدوليين وإيجاد تسويةٍ سياسية للأزمة السورية، شهدت بلدة تريمسة يوماً من أكثر الأيام دمويةً منذ انطلاق الثورة السورية أسفر عن مقتل حوالي مئتين وعشرين شخصاً، توالت التنديدات الدولية بشأن مجزرة التريمسة واشتدت نبرتها إلى درجة تصريح المبعوث الدولي العربي كوفي أنان بأن المذبحة تظهر استخفاف الحكومة السورية بالقرارات الدولية فيما جددت واشنطن دعوتها إلى ضرورة إنهاء حكم الرئيس بشار الأسد قائلةً: أن ارتكاب النظام السوري المذابح يبدد أي شكوك في ضرورة التحرك من داخل الأمم المتحدة حتى روسيا الحليف الداعم لنظام الأسد نددت هي الأخرى بعمليات القتل الواسعة النطاق في تريمسة وطالبت بإجراء تحقيقٍ بشأنها. 

[تقرير مسجل] 

أحمد فال ولد الدين: يستيقظ السوريون كل يومٍ على مأساة جديدة. 

[شريط مسجل] 

مواطن سوري: جثة الشاب غسان عدنان الهواش بعد الحرق. 

أحمد فال ولد الدين: قصة تريمسة آخر القصص القادمة من بلاد الشام مئتان وعشرون روحاً أزهقت في غداةٍ واحدة بإحدى قرى حماة المدينة ذات التاريخ الطويل مع آل الأسد. 

 [شريط مسجل] 

جورج صبرة/ عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري: أغلقوا جميع المخارج حيث لم يستطع أحد أن يخرج قبل المجزرة. 

أحمد فال ولد الدين: كوفي أنان وصف ما جرى بالمجزرة بينما يخشى المُراقبون الدوليون من مجرد الاقتراب. 

  [شريط مسجل] 

روبرت مود/ رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا: إذا حصلنا على وقفٍ جدي للعنف ووقفٍ لإطلاق النار في المنطقة فنحن على أتم الاستعداد للذهاب إلى تريمسة مع فريقٍ كبيرٍ لتقصي الحقائق في الميدان. 

أحمد فال ولد الدين: بعد تصريحات مود تلك أعلن المُراقبون أن النظام السوري منعهم من دخول قرية تريمسة، يحدث ذلك بينما يشهدُ مجلسُ الأمن الدولي تجاذباً سياسياً بين مشروعي قرار تتبنى بريطانيا بدعمٍ غربي أحدهما وتتبنى روسيا الآخر، يدعو المشروع الروسي إلى تمديد مهمة المُراقبين المنتهية بعد أسبوع إلى ثلاثة أشهر كما يدعو إلى تطبيقٍ كامل لخطة أنان، يقترح المشروع البريطاني تمديد المهمة خمسةً وأربعين يوماً إضافةً إلى دعوة النظام السوري إلى وقفٍ فوري لكل أشكال العنف وسحب الآليات العسكرية من المناطق السكنية، وفي حال عدم تطبيق ذلك خلال عشرة أيام يدعو المشروع مجلس الأمن إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة ضمن الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وسط هذا التجاذب يلاحظ المراقب للمشهد السوري تصاعداً لافتاً في وتيرة العنف ونوعه ودرجته، فرغم النشاط الدولي المحموم الممتد من مؤتمر جنيف إلى مؤتمر أصدقاء سوريا الأسبوع الماضي في باريس فإن وتيرة المذابح تزداد، اللافت أيضاً أن روسيا طالبت بفتح تحقيق في مجزرة تريمسة واصفةً المذبحة بأنها تخدم مصالح الراغبين في نشوب حربٍ طائفية، فهل يعني ذلك أن المجزرة كانت مأساوية لدرجةٍ أعقلها أكبر حليف للنظام السوري مما قد يشكل تحولاً جذرياً في مسار الأزمة كُلها أم أن الروس بدؤوا يبحثون عن مخرج. 

[شريط مسجل] 

جورج صبرة/ عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري: نحمل روسيا الاتحادية مسؤوليةً خاصة في هذه المجازر. 

أحمد فال ولد الدين: رغم تصريحات روسيا بشأن تريمسة، فإن تساؤلاً آخر يظل قائماً، هل أحس النظام السوري بأن دعم الظهيرين الروسي والصيني له يزداد وأنه قد يكسبُ مكاسب دبلوماسية جديدة فأطلق يده بحرية أم أن الأفعال التي يقترفها هي ردة أفعالٍ غير محسوبةٍ لنظامٍ أحس بأن لحظة رحيله قد أزِفت. 

[نهاية التقرير] 

الموقف الدولي من التصعيد الميداني 

محمود مراد: لمُناقشة هذا الموضوع تنضم إلينا عبر الهاتف من نيويورك السيدة سارة واتسن مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان، ومن العاصمة البريطانية لندن ينضم إلينا السيد فواز جرجس مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة لندن، كما ينضم إلينا من باريس وائل الحافظ المتحدث الرسمي باسم التحالف الوطني السوري، ومن بيروت السيد غسان جواد مُدير المجموعة اللبنانية للدراسات السياسية نبدأ مع الدكتور فواز جرجس، دكتور فواز ماذا تقرأ من هذا التصعيد الميداني النوعي الخطير على الأرض السورية، هل تقرأ إغماض عين، وهل ترى إغماض عين من المجتمع الدولي عن هذا الأمر، ضوءٌ أخضر من الحليف القوي للنظام السوري أعني بذلك روسيا، تقرأ إخفاق الجهود الدبلوماسية المحمومة التي شهدنا تجلياتها في الاجتماعات والمؤتمرات المتتالية في جنيف ومجموعة أصدقاء سوريا في باريس وغيرها؟ 

فواز جرجس: بالفعل لقد انزلقت سوريا إلى صراعٍ مُسلح طويل الأمد، لا أحد يعرف نتائج هذا الصراع على سوريا وعلى دول الجوار النقطة الأولى، وتكرار المجازر الحقيقة هو خير دليل على التصعيد يعني الميداني على بحرٌ من الدماء في سوريا، النقطة الثانية الحقيقة وبأهمية النقطة الأولى يعني أن هناك شلل في الدبلوماسية الدولية وهذا الشلل في الدبلوماسية الدولية رغم كُل التحركات يُذكرنا بمرحلة الحرب الباردة ما بين الإتحاد السوفيتي من جهة والولايات المتحدة، والآن الحقيقة المتابع للحالة السورية ينظر ويرى بأن الصراع الروسي الأميركي وخاصةً الموقف الروسي في مجلس الأمن الذي حيد مجلس الأمن هو الحقيقة خير دليل على شلل الدبلوماسية الدولية ومجلس الأمن بالأخص، والنقطة الثالثة أن المجازر تكرار المجازر في سوريا يُمكن قراءتُها من منظورين مُختلفين: المنظور الأول أن تكرار مثل هذه المجازر يُمكن أن يؤدي إلى تغيير جذري في الموقف الدولي من قضية التدخل العسكري في سوريا والعديد من المسؤولين الغربيين في الأسابيع الماضية تحدثوا وبصراحة أن تكرار مثل هذه المجازر يُمكن أن يُجبرهم لأن الحقيقة هناك يعني منظمات حقوق الإنسان، الضغوط الدولية، الرأي العام الدولي لكن أيضاً قراءة أخرى لتكرار هذه المجازر أنا أعتقد أن يمكن أن تؤدي إلى ترسيخ القناعة في الدول الغربية بأن الصراع في سوريا انزلق إلى صراع مذهبي، ومن هنا قضية التدخل الغربي أصبحت غير واردة لأنك كيف يُمكن أن تتدخل في منطقة نزاع هي منطقة نزاع مذهبية، النقطة الأهم أن الحقيقة أن عجلة الدبلوماسية البطيئة للغاية لا توازي التصعيد الميداني والمجازر التي تُرتكب شبه يومي في سوريا للأسف.. 

محمود مراد: كأنك تقول دكتور فواز أنه إذا كان الصراع مذهبياً طائفياً فإن المُجتمع الدولي سيقف مكتوف الأيدي.. 

فواز جرجس: هذا ما أتخوف منه للأسف، أنا اعتقد أن تكرار هذه المجازر ويعني خطورة هذه المجازر ودموية هذه المجازر يُمكن أن ترسخ القناعة الموجودة في الغرب، كيف يُمكن أن أتدخل في بلد القرى تُقاتل بعضها البعض الميلشيات هي الحقيقة التي تمارس هذه المجازر، ومن هنا هذا خوفي الرئيسي من أن يكون ويمكن أن أكون مخطئا وأتمنى أن أكون مخطئا أن الرسالة الحالية الحقيقة التي تصل من سوريا إلى القيادات الغربية أن تحول النزاع تحول طبيعة النزاع وهو طبعاً نزاع ليس مذهبيا كما نعلم، أن تكرار هذه المذابح التي تعكس طابعاً مذهبياً في أكثر الأحيان هو يؤدي بالنتيجة إلى ترسيخ هذه القناعة الموجودة في الغالب أن قضية التدخل العسكري في سوريا قضية صعبة.. 

محمود مراد: طيب. 

فواز جرجس: ومعقدة ومركبة.. 

محمود مراد: دكتور فواز.. 

فواز جرجس:  ويمكن أن تكون لها نتائج خطيرة على سوريا و.. 

مذبحة التريمسة والنزاع المذهبي الطائفي 

محمود مراد: دعنا نستطلع ما لدى مجموعات أو المنظمات المعنية بحقوق الإنسان منظمة هيومان رايتس ووتش معنا ممثلة لها السيدة سارة لي ويتسون هذه المنظمات لها تأثير قوي في الرأي العام الغربي الذي بدوره له تأثير قوي على صانع القرار في العالم الغربي، السيدة سارة الرسالة التي وصلتكم مما حدث الأمس في سوريا هل تُفيدُ بأن هناك نزاعاً مذهبياً طائفياً وحسب وأن ليس هناك من يُمكن تحميله المسؤولية أو إدارة إعماله في هذا الصدد؟ 

سارة لي ويتسون: أولاً؛ عليَّ القول بأن ليس لدينا تفاصيل كافية بشأن المجزرة التي جرت مؤخراً والتي تم الحديث عنها وما زلنا نجمع المعلومات عنها، ثانيا؛ إن كانت حرباً طائفياً أم لا، أو صراعاً طائفياً أم لا، هذا لا علاقة له بحقيقة أن الحكومة السورية ترتكب جرائم وجرائم ضد الإنسانية، وإذا كانت ترتكب هذه الجرائم بسبب الطبيعة السياسية للانتفاضة ضدها أو أي أسبابٍ أخرى تجعل الناس يثوروا ضد الحكومة فإن رد الحكومة كان غير مُتكافئا وغير قانوني بشكلٍ مُبالغ فيه.. 

محمود مراد: سيدة سارة يعني إذا كان هناك نقص في المعلومات والبيانات والتفاصيل بشأن ما جرى بالأمس، فإن هناك مذابح مماثلة جرت على مدى العام الماضي العام ونيف الماضي في سوريا وثقت كُلها وفي نهاية المطاف لم نجد إجراءً يردع تكرار مثل هذا الأمر، على سبيل المثال في إدلب في الثاني والعشرين من ديسمبر كانون الأول من العام الماضي، قُتل أكثر من مئة وعشرة مدنيين وذلك في إدلب كما ذكرنا، في الثاني والعشرين من فبراير شباط قُتل أكثر من ثمانين شخصاً في مدينة أو في محافظة حمص السورية في الحولة، هناك مجزرة أخرى لقي خلالها أكثر من مئة شخص بينهم كثير من الأطفال لقوا حتفهم خلال تلك العمليات في الخامس والسادس من يونيو/ حزيران هناك ما لا يقل عن ثمانية وسبعين شخصاً لقوا حتفهم بالقرب من حماة في مزرعة القبير وارتفع هذا العدد أو قفز إلى أكثر من مئتي قتيل فيما جرى في الأمس في تريمسة ماذا ينقص المُجتمع الدولي والقوى الفاعلة كي يوقفوا هذا الأمر؟ 

سارة لي ويتسون: الحقيقة ما يُمكن فعله ولم يفعل إلى الآن هو جهود حقيقية مخلصة من المجتمع الدولي لتوضح للحكومة السورية أنها ستكون معزولة إذا ما استمرت هذه المذابح ضد السكان المدنيين وكما يعلم المُشاهدون حيث أخفق المجتمع الدولي أخفق في إقناع روسيا والصين بأن تقفا عن كونها عائقاً في تمرير قرارات مجلس الأمن الدولي ووحدته وعمله المشترك ضد الحكومة السورية، على الأقل فيما يتعلق بفرض العقوبات وحظر السلاح على سوريا وكما يعلم المُشاهدون فإن الحكومة الروسية ما زالت توفر السلاح للحكومة السورية وبدعم لها بما في ذلك إرسال طائرات حربية إلى المنطقة الحدودية، وأعتقد أن المجتمع الدولي فشل بفرض عقوبات في الماضي والسؤال الآن للجامعة العربية عدا عن البيانات التي أدلوا بها وعدا عن ما تقوم به السعودية وقطر عدا عن ذلك ما الذي قامت به بقية دول الجامعة العربية لاحترام المقاطعة التي دعت إليها الجامعة العربية، هل الإمارات تمتثل بالمُقاطعة؟ هل العراق تمتثل للمُقاطعة؟ هل الأردن تمتثل للمُقاطعة؟ 

محمود مراد: إذن نطرح السؤال على السيد غسان جواد من بيروت هل العالم العربي بيديه الكثير كي يتدخل في هذا الأمر ويقف ما يجري هناك من إهدارٍ للدماء؟ 

غسان جواد: نعم في الواقع عزيزي العالم العربي لديه الكثير ليفعله لو أنه تعاطي بتوازن في هذه الأزمة وأخذ بالاعتبار وجود عدة أطراف ووجود عدة أوجه لما يجري في سوريا ليس ما يجري في سوريا كما تم تصويره منذ ستة عشر شهراً حتى الآن على أنه ثورة سليمة مقابل نظام مستبد وما إلى ذلك ما يجري كما قال ضيفك في لندن هو نزاع مسلح وصراع على ما يبدو أنه على السلطة وإذا كان كانت المعارضة السورية تعتبر بأنها لها حق.. 

محمود مراد: بالمناسبة ضيفي من لندن ضيفي من لندن لا يبدو موافقاً على نسبة هذه الأقوال له يعني السيد فواز جرجس.. 

غسان جواد: نعم قال أن سوريا تنزلق إلى نزاع مسلح وأنا أوافقه على هذا وأقبل توصيفي في الأمر. 

محمود مراد: لأ هو قال تنزلق هي انزلقت بالفعل إلى نزاع مُسلح هذا لا يحتاج إلى توصيف هذه حقائق.. 

غسان جواد: نعم لكن قال لم نعد.. 

محمود مراد: في البداية الدكتور فواز جرجس لم يقل هذا في ظني.. 

غسان جواد: أنا سمعته قال أن سوريا انزلقت إلى نزاع مسلح وبني على ذلك ليقول أن هذه المسألة طائفية أنا أكمل وأقول توصيفي الشخصي بأن ما يجري في سوريا الآن هو صراع فعلاً مسلح، هنالك متمردين مسلحين يواجهون السلطة ويريدون إسقاط النظام وإسقاط الرئيس بالسلاح، وهذا ما يعطي السلطة الحق للدفاع عن نفسها وللدفاع عن وجودها وقتال هؤلاء، وما جرى في تريمسة هو جزء من هذه المعركة التي بدأت منذ عام تقريباً أو أكثر، فعلاً حدث مجزرة في تريمسة ولكنها مجزرة بالمُسلحين الذين كانوا يحتلون هذه القرية، ونحن نعلم بأن القوات السورية تقوم بعملية عسكرية واسعة منذ أكثر من شهر في دوما في حمص وفي غيرها من المناطق التي كانت بؤر للمُسلحين الذين يتمردون على الدولة.. 

محمود مراد: سيد غسان التاريخ.. 

فواز جرجس: ممكن.. 

محمود مراد: دكتور فواز هل تريد التعقيب في عُجالة لو تكرمت.. 

فواز جرجس: طبعاً، طبعاً الحقيقة لأوضح ما الحقيقة عنيت به، هو الحقيقة كان حراكاً سياسياً سليماً تحول إلى صراع عسكري لأن القيادة السورية تعاملت مع الحراك السياسي بطريقة عسكرية بطريقة أمنية ومن ثم هذا التحول الانزلاق إلى صراع مسلح أجبر الحقيقة المُتظاهرون ويعني فصائل كبيرة من الشعب السوري على التحول إلى العمل المسلح أنا لم أقول أنه صراع طائفي أبداً هو ما يزال.. 

غسان جواد: يعني وجهة نظر.. 

فواز جرجس: أنا، أنا، صراع لأ طب أنا، أنا، أنا عم وضح الحقيقة هو ليس صراعاً.. 

محمود مراد: دكتور فواز لا يعترض على طرح أي وجهة نظر في هذا الصدد لكنه يعترض فقط على نسبة وجهة النظر هذه إليه في أقواله أو في تصريحاته فيما قال.. 

غسان جواد: نعم، نعم أريد أن أكمل لو سمحت.. 

فواز جرجس: هنا ليست الفكرة وهو.. 

محمود مراد: تفضل. 

فواز جرجس: هو ليس صراعاً طائفياً الحقيقة هو هناك محاولة لفرض أطروحة طائفية ومذهبية على الصراع لأنه يخدم الحقيقة يعني.. 

محمود مراد: طيب. 

فواز جرجس: السلطة السورية على أن هذا الصراع مذهبي وعلى أن هناك تدخل من الخارج ومن ثم يعني.. 

محمود مراد: طيب، طيب.. 

فواز جرجس: محاولة تغيير وجهة وطبيعة هذا الصراع.. 

محمود مراد: سيد وائل، سيد وائل الحافظ، سيد وائل الحافظ.. 

وائل الحافظ: نعم. 

محمود مراد: السيدة سارة ويتسون تقول أن المجتمع الدولي بحاجة إلى أن يعزل النظام السوري، هل ترى أن النظام السوري، نظام الرئيس بشار الأسد يعبأ كثيراً في مسألة العزلة هذه أوليس هو أساساً في عزلة الآن؟ 

وائل الحافظ: السلام عليكم ورحمة الله الرحمة للشهداء ودعاؤنا للجرحى بالشفاء العاجل والنصر والمؤزر والأكيد والقريب بإذن الله لهذه الثورة المُباركة، أخي الكريم طبعاً السؤال أن الأخت سارة تقول أن هو النظام معزول أساساً هو نظامٌ منبوذٌ دولياً لأنه برهن وعلى الأقل منذ ستة عشر شهراً بأنه نظامٌ مجرم آثِمٌ قاتِل يقتل الأطفال ويستبيح الحرمات ويُدمر المساجد والكنائس يستبيح من المجازر وهذا القتل ما لم تشهده البشرية، هذا شيءٌ لا يُمكن أن يصمت عنه المجتمع الدولي إن بقي صامتاً وأكرر إن بقي صامتاً بهذا المستوى فهو مُشارك في الجريمة يكفينا ممن شاركوا النظام جريمته ما بين إيران وروسيا والصمت الصيني والموافقة الذين يزودون هذا النظام بالسلاح والرجال بما فيهم النظام في العراق وجماعتهم في لبنان كُلهم يزودون النظام في سبيل قتلنا وقتل شعبنا وتدمير بلدنا، نعم أقول لكم هو يوجد تدخل خارجي هذا التدخل من قبل الأطراف التي تحالف النظام وتحاول أن تحميه وتسانده حتى يبيد سوريا، ولكن نحن الحمد لله لا يوجد لدينا إلا الله سبحانه وتعالى وكثير من اللطف الدولي في الكلمات وفي التصريحات، لذلك نحن نطلب أن يراعي المجتمع الدولي دوره هذه في القانون الدولي أنه من لا يساعد إنسانٌ في خطر فهو مذنب، نحن ليس فقط في خطر نحن في مذبحة وفي مجزرة ورأيتم البارحة ولدي معلومات عما حدث البارحة إن تجنب ضيوفك الكرام الحديث عنها، أول البارحة صباحاً وصلت قوات من الفرقة الرابعة إلى مطار حماة وتمركزت فيه ثم انطلقت إلى تريمسة، القضية أنهم تساعدوا مع اللواء مع الفرقة 11 في تطويق المنطقة وفي الإعداد للمذبحة وكانوا بحدود ثماني مئة جندي وضابط ومن ثم أضيف إليهم 150 شبيحا بقيادة نمير الأسد ويتذكر المجتمع الدولي والسوري بشكلٍ خاص من هو نمير الأسد! هذا الذي هاجم كقاطع طريق وبقوة السلاح مركز الأهرام للصرافة الدولية في مدينة دمشق منذ وقتٍ ليس بطويل إذن القضية أعدت تماماً لتكون..

محمود مراد: أين الدليل؟ أين الدليل على هذا؟ 

وائل الحافظ: من.. 

محمود مراد: أين الدليل على هذه التفاصيل هل هناك دليل موثق على هذا أو شهادات شهود؟ 

وائل الحافظ: هذا نعم الضباط الذين سربوا لنا المعلومات قريباً سيكون قسمٌ منهم كما نأمل أن يُسرب هناك فيديو كليب يُسرب إلى اليوتيوب أنا الحقيقة أعطوني هذه المعلومات هاتفياً الآن بعد الظهر قبل مجيئي إلى الأستوديو لذلك لم تنزل بعد إلى اليوتيوب لكنها قريبا ستكون كما كثير من المذابح السابقة التي اقترفها النظام وكان النظام وحلفائه يُشككون فيها وعندما تظهر الأفلام يحاولون التملص والتنسيب إلى عصابات مُسلحة، نعم في سوريا يوجد عصابات مسلحة يقودوها شبيحٌ كبير الذي هو مغتصِبٌ للسلطة ووريثٌ غير شرعي لسلطةٍ غير شرعية في سوريا العربية، لذلك نحن الآن المجتمع الدولي واجبٌ عليه ولزامٌ عليه أن يُساعد الشعب السوري، أنا أبلغكم ويسمع ضيوفك أن الثورة سلمية كانت وما تزال وتستمر، المُتظاهرون هم سلميون ويرفعون اللافتات ويطالبون بالحرية بأن تكون سوريا الديمقراطية الجديدة هي جارٌ لكُل جيرانها جارٌ صدوقٌ وجارٌ إيجابي، أما المجرمون الذين يرغبون بأن يمر القوس الفارسي ليحتل من طهران ليحتل بغداد ودمشق وبيروت وهذا وهمٌ وسيسقطٌ قريباً مع سقوط بشرون، وأما الآخرون الذين يبيعون الحديد الصدأ لهذا النظام حتى تبقى أيضاً القاعدة في طرطوس يغامرون جميعهم في مصالحهم أما الفتات من المجموعات التي تدخل من العراق ومن لبنان فنحن سهلٌ علينا جداً تصفية أمرها.. 

محمود مراد: طيب دكتور فواز.. 

وائل الحافظ: نحن نقوم الآن حرب التحرير والتطهير.. 

محمود مراد: دكتور فواز جرجس، الأستاذ وائل الحافظ نقل الصراع إلى دائرة إقليمية ثم دائرة دولية بالحديث عن هلال من إيران وحتى البحر المتوسط وقاعدة عسكرية روسية هل تعتقد أن هذا التحليل فيه شيء من الصواب أم مجرد نظام يريد أن يحافظ على كُرسيه بشتى الوسائل والسبل؟ 

فواز جرجس: أنا أعتقد الحقيقة أن خطورة وصعوبة وتعقيد الأزمة السورية أنها أصبحت مُرتبطة ارتباطا عضوياً بصراعات إقليمية ودولية، والحقيقة هذا الوضع الخطير يعني تحول سوريا إلى ساحة معركة تحول سوريا إلى مسرح للصراعات ومن هنا ما أتخوف منه أننا نتكلم عن صراع طويل الأمد معقد للغاية لأن ليس هناك رغبة أو إرادة دولية في التدخل لأن مجلس الأمن معطل ولأن الدبلوماسية الدولية مشلولة ولأن أيضاً أي تدخل عسكري في سوريا غربي يُمكن أن يؤدي إلى صراع إقليمي هذه الأطروحة التي تعتقد بها القيادات الغربية هي أحد الأسباب الرئيسية لعدم وجود حتى طرح جدي للتدخل في سوريا أن هناك خوفٌ جدي من أن أي تدخل عسكري في سوريا يمكن أن يتحول إلى صراع إقليمي، ومن هنا الحقيقة لا يمكن فهم ما يحدث في سوريا الآن  هو الأول الحديث الحقيقة لنكون صريحين كلمة حق الصراع في سوريا كان حراكاً سياسياً سليماً وتحول هذا الصراع إلى صراع سياسي إلى صراع عسكري ومن ثم تحولت سوريا لأنه الحقيقة هذا التحول لعدة أسباب لأنه التكوينات وطبيعة الوضع في سوريا وطبيعة الفصائل المتصارعة، ومن هنا يعني الضيف من باريس معه حق أنه لا يمكن فهم تعقيد الأزمة السورية إلا من خلال يعني ارتباط هذه الأزمة بتعقيدات إقليمية وتعقيدات دولية، ومن هنا أقول أننا الحقيقة أن الحالة السورية تذكرنا بحالات مرحلة الحرب الباردة والذي كان الشعب السوري هو الضحية الأولى، أنا أتخوف أن هذه المجزرة مجزرة التريمسة لن تكون الأولى والأخيرة للأسف وأن بحر الدماء لن يتوقف على الأقل على المدى القريب.. 

القوى الدولية ودعمها لنظام الأسد 

محمود مراد: هي بالفعل، هي بالفعل ليست الأولى، ليست الأولى، سيد غسان جواد ألا تغامر هذه الأطراف الإقليمية والدولية التي تدعم نظاماً ربما يتشابه مصيره مع مصير أنظمة سبقته في العالم العربي فيما عُرف باسم الربيع العربي ألا تغامر بمصالحها مع العنصر الدائم والباقي في هذه المعادلة وأعني بذلك الشعب السوري الشعب لن ينتهي لن يفرغ لن يقتل عن بكرة أبيه.. 

غسان جواد: يعني لا أحد يريد قتل الشعب السوري عن بُكرة أبيه وكُل مزاعم القتل التي نسمعها من المعارضة السورية ومن يقف خلفهم هي مزاعم دعائية ليس لها ما يسندها وهي عبارة عن فبركات إعلامية لم تتأكد صحتها ونحن عشنا في لبنان مرحلة مُشابهة عندما كان هُنالك أي تحرك دولي سياسي حول القضية اللبنانية كان يجب الاغتيال ويجري استثماره على المستوى السياسي دولياً للضغط على أطراف معينة في لبنان، وهذا ما يجري منذ مدة في سوريا عندما يجتمع مجلس الأمن أو يكون هُنالك تحركات دولية حول سوريا تحدث حادثة كُبرى ويقوم تجار الدماء باستغلالها وبمحاولة إلباسها لبوساً طائفياً والغمز واللمز من قناة إيران وحزب الله وغيرهم وهذا ما يدفع بالأمور نحو تطييفها ليس النظام من يُريد التطييف ومذهبة الصراع لأن النظام هو نظام قومي عربي ولا ينظر إلى الأمور من منظار طائفي وهُنالك من جميع الطوائف والمذاهب موجودون في النظام ويدعمونه حتى الآن، أما في شق التعقيدات الإقليمية والدولية للأزمة نعم وهذا يعيدنا إلى القول بأن الأزمة لم تحل إلا في سوريا وكما قال الرئيس بشار الأسد أن سورنة الحل وإعادة الحل إلى سوريا هو ما يمكن أن يدفع بالأمر نحو الهدوء ونحو وضع على سكة الحل يعني عندما اجتمع مع أنان ووضع آلية متكاملة للحل الرئيس بشار الأسد وطلب منه أن يذهب ويعرضها على المعارضة وكلف شخصية سورية للحل، ما هو المطلوب منه أكثر من ذلك؟! وهو يمثل في الشارع السوري والانتخابات أثبتت ذلك و أيضاً هو في هذه الآلية يلحظ  أولا حكومة انتقالية بصلاحيات دستورية جيدة.. 

محمود مراد: أستاذ غسان كأنك تقول أنه في بداية هذه الأزمة عندما كان الناس يخرجون للتظاهر سلمياً في الشوارع ويواجهون بآلات قمع شديدة البطش كان هناك كوفي أنان مثلاً أو كان المجلس يعقد اجتماعات داخل سوريا مثلا ً؟ الأزمة كانت سورية في الأساس لماذا لم تحل؟ 

غسان جواد: الأزمة بدأت سورية ولكنها تعقدت لمداخلات وضغوطات إقليمية ودولية تريد أن تعلق مصالحها على مشجب الأزمة السورية وهذا تمظهر من خلال التدخل العربي غير المتوازن في الأزمة وأيضاً من خلال التدخل الدولي الذي يريد  من سوريا عكس كل ما خرج لأجله السوريون في البداية، في البداية خرج السوريون للإصلاح يريدون  صوريا دولة تحتاج إلى الإصلاح ليس إلى الهدم تحتاج إلى الترميم ليس إلى هدمها وإعادة بناء كل شيء من جديد وبالتالي بدأت تتعقد الأمور بناء على ذلك وكانت السلطة منفتحة منذ البداية على الحوار على الحل على الإصلاح لأنها ليست سلطة ضعيفة هي سلطة تمثل في الشارع وبالتالي إذا كان هنالك معارضة تريد المشاركة السياسية تريد أن يكون لها تغيير، تريد أن يكون لها التغيير دستوري وقانوني وكل ذلك هناك آليات دولتيه ومؤسساتية تعززت أيضاً في السنة الماضية من خلال ما فعلته السلطة بالتشريع والدستور الجديد والقوانين وقانون الأحزاب وكل ذلك.. 

محمود مراد: سيد سارة ويتسون هل توافقين ابتداء على ما ذكره السيد غسان جواد من أن كل ما جرى من أعمال القتل أو ما أُذيع من أعمال القتل هي فبركات إعلامية لا سند لها من الواقع ولم تحدث بالأساس وإنما يتاجر بها من سماهم تجار الدماء للحصول على مكاسب شخصية؟ 

سارة لي ويتسون: أعتقد أنه من المحرج والغرابة أن ننكر ذلك وهذا لا يختلف عن مصير القذافي ومبارك الذين كانوا يقولون بأن المتظاهرين عملاء أجانب ومدمنين مخدرات إذن يمكن أن نرى 15 ألف شخصاً عربيا يقتلون في سوريا وما زال هناك مزاعم بأن لا شيء يجري في البلد، هذا لا يعني بأن ليس هناك صراعا مسلحا في سوريا لا شك بأن هناك معارضة مسلحة في سوريا ولكن هذا لا يقصي حقيقة أن الحكومة السورية قتلت الآلاف والآلاف من المدنيين الأبرياء الذي لا يمكن قتلهم وليس هناك مبرر لقتلهم وهذا أيضا لا يشير إلى أنه لم يكن هناك تعذيب للآلاف من الناس والذين الكثيرون منهم لم يكونوا مقاتلين مسلحين والحقيقة حتى لو كان هناك صراع مسلح في سوريا والأمر كذلك فإن الرد الحكومي كان همجياً وغير متكافئ.. 

محمود مراد: سيدة سارة أرجو منك ومن ضيوفي الكرام أن تبقوا معنا سنذهب إلى فاصل قصير نتابع بعده الحديث عن المذبحة التي وقعت في بلدة تريمسة السورية واستمرار النقاشات في مجلس الأمن بشأن الأزمة السورية ككل، لنتابع.. 

[فاصل إعلاني] 

محمود مراد: أهلاً بكم مجدداً مشاهدينا الأعزاء في هذه الحلقة من حديث الثورة التي تناقش المذبحة التي وقعت في بلدة تريمسة السورية واستمرار النقاشات في مجلس الأمن في هذا الشأن، مع تزايد المذابح في سوريا في ظل تعليق مهمة بعثة المراقبين الدوليين وتعثر الخطة ذات النقاط الستة التي اعتمدها كوفي أنان لحل هذه الأزمة تتزايد حدة الانتقادات الموجهة لأنان إلى درجة أن بعض المعارضين السوريين يعتبرونه جزءاً من المشكلة وليس جزءاً من الحل. 

[تقرير مسجل] 

زياد بركات: كان يمكن أن تظل تريمسة مجرد بلدة منسية، لا يعرف اسمها إلا سكانها وموظفو الإدارات المحلية لولا ما حدث لها فجر الخميس وتواصل لساعات، حصار وقصف تلته عملية ذبح بالسكاكين ورمي للجثث في نهر العاصي بالتزامن مع ذبح في الحقول أتى على عائلات كاملة لم يتبق منها فرد واحد ليتذكر ويخبر، من هذا الموت نهضت القرية من النسيان صارت اسماً لمجزرة أحدهم هاتف أنان ربما  وأخبره بالموت القادم من ريف حماة فقرر بحسب مصدر روسي أن يزور موسكو لا تريمسة خلال أيام، عُين الرجل مبعوثاً دولياً وعربيا إلى سوريا في شباط/ فبراير الماضي/ وكان الهدف الرئيسي لمهمته وقف العنف، جاء وذهب؛ تنقل بين جنيف ودمشق وما بينهم طهران وغيرها، صافح أنان الأسد ورفع تقاريره إلى الأمم المتحدة إلا أن ما يسميه السوريون قتلاً لا عنفا لم يتوقف في بلادهم بل ازدادت وتيرته، أليس هذا الفشل بعينه؟ تساءل منتقدو أنان مؤكدين أنها ليست المرة الأولى التي يفشل فيها في حقن الدماء منذ التحاقه بالمنظمة الدولية، قبل تعيينه أميناً عاماً للأمم المتحدة وتحديداً خلال عامي 1993 و1997 من القرن المنصرم كان أنان مسؤولاً عن عمليات السلام في المنظمات الدولية، وفي الفترة نفسها وقعت أسوأ عمليات التطهير العرقي في التاريخ المعاصر في رواندا والبوسنة، وفي كلتا الحالتين تعهد أنان بعدم تكرار ما حدث، عام 1994 أسقطت طائرة رئيس رواندا الذي ينتمي لعرقية الهوتو لتبدأ بعدها حرب أهلية وعملية تطهير واسعة النطاق بين الهوتو والتوتسي أسفرت عن نحو 800 ألف قتيل، كان أنان هناك ولم يفعل شيئاً بل كان سلبياً بشكل مفرط في رده على المذابح، هذا ما قاله رجل عاصر الأحداث مع أنان هو الجنرال الكندي روميو داليير، وفي كتابه "مصافحة الشيطان.. فشل الإنسانية في رواندا" يقول إن أنان شل يد القوات الدولية عن التحرك لوقف الصراع بعد ذلك بعام وتحديداً في البوسنة سيقتل 8 آلاف مسلم في سربرنيتشا على أيدي الصرب وأنان كان هناك أيضاً وقيل أنه اعترف بالفشل بقوله إن المجزرة ستظل وصمة عار في تاريخ الأمم المتحدة، وصف لم يسمعه أحد بعد من أنان إزاء مجازر سوريا.

[نهاية التقرير] 

مدى قدرة كوفي أنان على حل الأزمة 

محمود مراد: دكتور فواز للسوريين أن يسألوا هل كان كوفي أنان الرجل المناسب لهذه المهمة؟ 

فواز جرجس: أنا أعتقد الحقيقة إنه من الخطأ بمكان التركيز على شخصية حامل الرسالة الدولية بغض النظر عن رأينا بشخصية كوفي أنان الأهم بالقضية التحليلية هي الآليات الدولية الموجودة للقيام بالضغط المناسب على الحكومة السورية، النظام الدولي بطبيعته نظام مشلول في هذا الآن إذا كانت قراءتي صحيحة ليس هناك من توافق دولي، أن مجلس الأمن محيد أن الدول الغربية غير راغبة وليس لها إرادة التدخل في سوريا، إذن كوفي أنان هو الحقيقة جزء من المشكلة، مشكلة الآلية الدولية المعطلة يعني حتى لو غيرنا شخصية كوفي أنان اليوم لن تتغير هذه الآليات الدولية، التغيير المرتقب التغيير المهم هو كيفية تعامل المجتمع الدولي ليس فقط المجتمع الدولي الدول العظمى مع الأزمة السورية، ومن هنا التركيز على أن شخصية كوفي أنان الحقيقة أنا في رأيي يضيع الفرصة علينا لفهم الآليات الدولية ولماذا الدول الكبرى وخاصة الدول الغريبة.. 

محمود مراد: دعنا نركز إذن على مهمة السيد كوفي أنان لا على شخصه سيد وائل الحافظ هل من الحكمة في هذه المرحلة تعليق آمال عِراض على مهمة السيد كوفي أنان؟ 

وائل الحافظ: الحمد لله عدت لي لأنني يعني لم يكن هناك إنصاف في الوقت، ضيوفك الآخرون أخذوا أكثر مني شكراً على كل حال، أنا الآن أقول لضيفك من بيروت الذي يحاول أن يحجب الشمس بغربال وأن يدعي ما يدعي وهذا موقفه لأنه محابِ لنظام وهو لا يلعب دور المحلل و أنا أنصحه من أن هذا الوقوف النظام انتهى وقفت إيران أو الجماعة في لبنان إلى جانبه أم لم يقفوا ولم يستطيعوا أن يزودوه بأكثر مما كان، نهاية هذا النظام قريبة وأن من يتخذ دور القبضاي في لبنان ويفرض سيطرته على الحارة بقوة السلاح ستنتهي أيضاً عندي ملاحظة على هذا.. 

محمود مراد: خلينا في سوريا، خلينا في سوريا الآن.. 

وائل الحافظ: السيد أنان ويا للمصادفة كل ما يذهب يبتدئ زيارته إلى المنصب المفروض الوريث علينا في دمشق، المحتل للسلطة، ثم يذهب إلى موسكو وطهران لا نفاجئ نحن لا نفاجئ، صرنا نعرف في كل مرة يجدد هذه ثلاثية الزيارة تكون هناك المذابح وارتفاع وتيرة القتل لا أعرف إن كان يعطيهم الضوء الأخضر أو ينقل إليهم تعليمات معينة أو محاباة له يرفعون من وتيرة القتل ووتيرة التدمير، أخي الكريم كل هذه المذابح والعالم يعرف أن السيد أنان لم يطبق من مبادرته إلا نقطة استقدام الضيوف ذوو القبعات الزرقاء الذين لا حول لهم ولا قوة وكلفونا الكثير من الشهداء لحمايتهم أثناء زيارتهم، لذلك هذه المبادرة التي ولدت ميتة واستمرت ميتة والآن يحملها في جثة عفنة هذا المسكين السيد أنان ويدور بها محاولا تسويقها فشلت، ففي الوقت الذي  يتدفق فيه السلاح وتعرفون قريباً أن هناك أيضاً سفن حاملة للسلاح والذخيرة وطائرات الهيلوكبتر للنظام ليزدادوا فيها قتلاً وتدميراً للمدن السورية في هذه اللحظات التي نتكلم فيها شعبنا يضرب بالطائرات وبالمدفعية والدبابات، وأنا لدي معلومات من أنه يحضر لاستعمال الأسلحة الكيماوية ونحن هنا نحذره أن استعمال السلاح الكيماوي سوف يقلب إبان عليه وسوف ويرى ونحذر من يساعدوه من إيران ومن أطراف أخرى بأن لا يدعوه يفعلها، إن التدمير الذي أصاب المدن والقرى السورية ونسبة الجرحى وهذا الحصار الخانق المطبق علينا والشعب السوري والثورة السورية، وأقول للسيد في بيروت نحن ثورة شاء من شاء وأبى من أبى، العصابات هي عصابات بشار وأزلامه لذلك نحن الحصار علينا مطبق لا أدوية تصلنا ولا وسائل اتصال  كما وعدنا البعض ولا مساعدات ولا أموال في الوقت الذي تتدفق فيه الأسلحة إلى النظام.. 

محمود مراد: طيب إزاء هذا الوضع سيد وائل، إزاء هذا الوضع وانسداد أفق المبادرات الدولية وفشل كما ترى مهمات كوفي أنان المكوكية أو جولاته المكوكية على العواصم في مختلف دول العالم هل من الحكمة التصعيد في هذه المرحلة، لماذا لا تعمدون إلى الحل السياسي؟ 

وائل الحافظ: نحن من جهتنا أخي الكريم الشعب وثورته السلمية مستمرة، هل يستطيع أحد في العالم وهؤلاء انتم وضيوفكم الكرام أن ينكر على الشعب السوري حقه في الدفاع عن النفس، هل تستطيع دولة ما أو أحد ما أي دين أي مذهب أي قانون مدني في العالم يستطيع أن ينكر علينا حق الدفاع عن النفس؟ من يقتل هم أطفالنا من يقطع ويمزق ويدمر هم أطفالنا وأهلنا، من يغتصب هم نساؤنا وأبناء شعبنا من تدمر بيوتهم بيوت السوريين وليس بيوت الآخرين، إذن نحن الذين أيدينا  في النار وليس الآخرين الذين يُنظرون علينا إن كان في طهران أو في موسكو أو في المدن الأخرى نحن الذين نقتل يوميا ونقدم المئات من الشهداء نحن الذين اقتصادنا يدمر، نحن الذين عانينا من هذا النظام اللاشرعي 49 عاماً مستمرة من الأب أو على الأقل منذ السبعين وإلى الآن الأب الراحل وهذا المجرم المستمر كيف تريدوننا أن لا ندافع عن أنفسنا، نحن لا نفتعل ولم نصعد، من صعد في المجازر هو النظام، من قتل الأطفال هو النظام، من استعمل الطائرات هو النظام، ومن يساعدوه، نحن نستمر في دفاعنا قوتنا تتعاظم الآن هؤلاء الأبطال الذين ينشقون كل يوم من مدنيين وعسكريين هؤلاء الأبطال الثوار الذين يدافعون عن الثورة في  داخل القطر العظيم مع كل من يساعدننا من العرب الخيريين، ومن الدول الصديقة نحن ندعوهم أن يأخذوا دورهم كاملا ليساعدوننا في المدافعة عن أنفسنا نحن لم نتراجع، سنتقدم وننتصر، سنسقط هذا النظام وسوف نحاسبه. 

محمود مراد: طيب أستاذ غسان جواد هل من الحكمة أن تطالب رجلاً فقد ابنه أو أمه أو أخته أو زوجته أن يستمع إلى صوت العقل أو أن يجعل احتجاجه قاصراً على سوريا فقط وعدم تدويل هذه الأزمة بل وينصت إلى مبادرات السيد كوفي أنان، هل هذا من الحكمة؟ 

غسان جواد: يعني في جميع المجتمعات التي تحدث فيها هذا النوع من القتال تحدث مصالحة ومحاكمات بعد أن يجري حوار وطني وتنقية للذاكرة وما إلى ذلك، هذا أمر يعني موجود في كل تجارب الدول منها تجربة إفريقيا على ما أظن ولكن أريد أن أقول أمراً يعني لماذا هذه العبثية في التعاطي مع المبادرات السياسية، المراقبون العرب عندما أتوا إلى سوريا خرجوا في جمعة طرد المراقبين العرب وتم إلغاء مهمة المراقبين العرب لأنهم تقدموا بتقارير بدا من خلالها بأن النظام ليس كما تصوره المعارضة ويصوره من يقف خلفها، أيضا كوفي أنان يعني ماذا فعل كوفي أنان؟ ولماذا تخصيص جمعة ضد كوفي أنان واعتباره خادما لإيران ولا أعلم من أيضا، في الوقت الذي يعمل الرجل على تسوية سياسية تعكس موازين القوى الدولية والإقليمية والواقع السوري، أنان لا يعمل من بنات أفكاره، أنان يتصل بجميع أرفقاء الأزمة السورية الخارجيين والداخليين ويحاول صياغة حل سياسي على المدى المتوسط والبعيد وما جرى الاتفاق عليه مع الرئيس بشار الأسد هو حل على سنتين يعني يصل عام 2014 تشكل خلاله حكومة انتقالية ويجري تعديل الدستور والحكومة تكون بصلاحيات واسعة ويبقى لرئيس الأسد في السلطة ويكمل ولايته الدستورية ويترشح كما غيره من المرشحين، المعارضة الآن.. 

محمود مراد: سيد غسان تتحدث يعني عفواً أنت تتحدث عن انتخابات ويترشح كما يترشح غيره كما لو كنت تتحدث عن فرنسا أو ديمقراطية كالتي في بريطانيا يعني أنت تعلم جيداً ماذا يجري في الانتخابات في العالم العربي وكيف جرى أساسا  وصول السيد بشار الأسد إلى السلطة؟ 

غسان جواد: عزيزي أنت لست منصفاً أيضا معي في الوقت يعني أضم صوتي للسيد وائل الحافظ أنا أريد أن أكمل الفكرة يعني أولا هذا رأيك أن سوريا ليست فرنسا نعم ليست فرنسا، لكن لكل مجتمع ديمقراطياته وآلياته وأهلا وسهلاً بالمراقبة الدولية.. 

محمود مراد: أن أعتذر منك بشدة على المقاطعة مرة أخرى، لكن أتعتقد أن هذا مجرد رأي لي أم هي حقيقة؟ مسألة أن سوريا ليست فرنسا وليست بريطانيا هل تجد تشابه في التجارب الديمقراطية بين ما يجري في سوريا وما يجري في بريطانيا أو فرنسا؟ 

غسان جواد: سوريا بالتأكيد ليست روسيا وليست فرنسا ولكن سوريا لديها مجتمعها كأي دولة وبالتالي.. 

وائل الحافظ: سوريا لو سمحت لي أخي، سوريا.. 

محمود مراد: سيد وائل عفواً دع السيد غسان يكمل فكرته لو تكرمت.. 

غسان جواد: وبالتالي فلتأتِ مراقبين دوليين تجري انتخابات بوجود مراقبين دوليين وبضمانات دولية وعربية وإقليمية، ونحن نعلم بأن الحل السياسي عندما ينضج ويكون له داعمين إقليميين ودوليين ومحليين أيضاً يمر بسهولة ونخرج من الدائرة العبثية ومن الصراع على السلطة الذي تبدو فيه المعارضة بأنها مستعدة لتدمير البلد كله شرط أن يتنحى الرئيس، الرئيس لن يتنحى لأنه يمثل شرعية شعبية  وسياسية ودستورية الآن ولن يتنحى، وإذا كانت المسألة الاحتكام للميدان فهذا ما يجري في الميدان أما إذا كان الاحتكام للحل السياسي  فهنالك خطة الآن فليتفضل الجميع إلى هذه الخطة وإلى الحوار ولمحاولة الخروج من هذا المأزق بشكل يحفظ وجه الجميع باستثناء الذين ارتكبوا مجازر بحق شعبهم، وطبعاً أشكر السيد وائل على نصيحته وأنا أنصحه بأن يذهب إلى سوريا ويحاور السلطة في سوريا وأن يحاول أن يخرج مع هذه السلطة مع رفاقه في المعارضة مع غيرهم بحل سياسي يضمن سلامة واستقرار سوريا الذي ننشده وما تدخلنا وما قولنا الذي نقوله في المسألة السورية إلا طلب للاستقرار ولمحاولة عدم تفجير الواقع السوري الذي  سيمتد على كل المنطقة. 

محمود مراد: سيدة سارة ويتسون هل المهمات الدولية من نوعية تلك التي تصدى لها السيد كوفي أنان يكون فيها مجال واسع أو هامش واسع للقدرات الشخصية أن تلعب دورا أم تأتي النتائج دائما انعكاسا للوضع الدبلوماسي الدولي بصفة عامة، فإذا كان هناك انسداد أو تسرب إلى القوى الكبرى تفشل المهمة بغض النظر عما يتصدى لها وإذا كان هناك توافق إلى حد ما في دول مجلس الأمن الفاعلة والدائمة تنجح تلك المهمات؟ 

سارة لي ويتسون: أعتقد أن بعثة أنان وللأسف بضعفها وفشلها هي كل ما لدينا وهي الخيار الوحيد على الطاولة، ولكن من المهم أيضا أن لا نستخدم تعميمات كالقوى العظمى وان نكون واضحين بأن نلقي اللوم على من يستحقوا اللوم، أولا هذه مشكلة مع الحكومة السورية، والحكومة السورية هي التي قتلت أكثر من 15 ألف سوري ودمرت مدن وبلدات وقرى في هجمات همجية، ثانيا هذه مشكلة يلام فيها روسيا والتي ما زالت تدافع عن عاملها وهذه الدولة التي حصنتها من التحركات الدولية، كما أن  اللوم هو على الجامعة العربية التي فشلت بأن تتخذ تصرفا جماعيا يعزل الحكومة السورية وخاصة حكومة العراق وهي دولة مجاورة رفضت أن تقوم بدورها بالسماح للإجراءات الدبلوماسية أن يكون لها النفوذ الحقيقي، هذا النوع من الحكومات المعيقة هي من يسمح لهذا الوضع أن يستمر في سوريا كما هو يستمر الآن.

محمود مراد: طيب السيدة سارة المجتمع الدولي ما برح يبلور الآلية تلو الآلية والمؤسسة تلو المؤسسة للأخذ على يد الظالمين وإنصاف المظلومين وتحقيق العدالة هل ما جرى ربما ما جري في تريمسة بالأمس لم تتضح تفاصيله بالنسبة للمؤسسات القانونية والحقوقية بعد، لكن هناك كما ذكرنا مذابح مشابهة جرت في الستة عشرة شهرا الماضية، هل هناك  جريمة متكاملة الأركان ووقائع وأدلة يمكن أن توضع المحكمة الجنائية الدولية أو مجلس حقوق الإنسان أو أي هيئة أو مؤسسة دولية معنية يمكن من خلال تحميل المسؤولية للمرتكبين بحق أو الجناة بحق يعاقبون في هذا الصدد؟ 

سارة لي ويتسون: بكل تأكيد وقد دعونا الحكومة السورية ومرتكبي الجرائم ضد الشعب السوري أن يحالوا إلى المحكمة الجنائية الدولية لعدد من الأشهر على مدى أكثر من عام الآن، وأعتقد أن من المزعج جدا والمروع أن نرى أن ليبيا أحيلت إلى المحكمة الجنائية الدولية والإدعاء بينما قتل من قتل كان الأمر مناسباً آنذاك ولكن أيضا إذا كان ملائما في ليبيا فإنه ملائم للحكومة السورية بعشرة أضعاف ذلك أن تحال إلى المحكمة الجنائية. 

محمود مراد: دكتور فواز من خلال متابعتك لمجهودات أو لجولات دبلوماسية كتلك التي يقوم بها السيد كوفي أنان متى يمكن أن يعلن السيد كوفي أنان شهادة الوفاة لمبادرته أو لجهوده ويشرع المجتمع الدولي في تبني خيار آخر غير هذا؟ 

فواز جرجس: هو الحقيقة أعلن فشل مهمته الأولى مهمة من 6 نقاط، والآن الحقيقة يحاول صياغة مهمة أخرى من خلال إشراف إيران والعراق وروسيا أنا أعتقد بغض النظر عما سيجري في الأيام والأسابيع القادمة المؤلم والملفت أن ليس هناك من أفق سياسي للصراع في سوريا ليس هناك ضوء في آخر النفق، أنا قراءتي للوضع أنه هذا يبدو تحول إلى صراع وجودي، وأن هذا الصراع، الحل السلمي هو الحل الوحيد الذي يوقف سوريا من صراع طويل الأمد ومدمر، ومع ذلك لا أرى أرضية لهذا الأفق السياسي، وبطريقة أخرى أيضا لا أرى أيضا حلا للصراع في سوريا، طالما بقي الموقف الروسي والصيني على ما هو عليه طالما بقي ارتباط الأزمة السورية بتعقيدات الوضع الإقليمي يعني للأسف نحن نتكلم الحقيقة عن شلل للدبلوماسية الدولية ونتكلم عن صراع طويل الأمد وليس قصير الأمد. 

محمود مراد: شكرا جزيلا للدكتور فواز جرجس مدير مركز دراسات الشرق الأوسط كان معنا من لندن، وأشكر كذلك ضيفي من باريس السيد وائل الحافظ المتحدث باسم التحالف الوطني السوري، وأشكر السيد غسان جواد كان معنا من بيروت وهو مدير المجموعة اللبنانية للدراسات السياسية وأشكر ضيفتي من نيويورك السيدة سارة ويتسون مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان، بهذا مشاهدينا الأعزاء تنتهي هذه الحلقة إلى لقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله.