محمد كريشان
هيثم السباهي
لؤي مقداد
سمير نشارة
هاني خلاف

محمد كريشان: السلام عليكم ورحمة الله، أهلا بكم في حديث الثورة وكل عام وأنتم بخير، أعلنت دمشق ومعظم المعارضة المسلحة في سوريا الموافقة المشروطة على وقف إطلاق النار خلال فترة عيد الأضحى المبارك، الشرط من كل طرف هو الاحتفاظ بحق الرد إذا ما قام الطرف الآخر بأي انتهاك للاتفاق، بشكل عام يمكن القول إن جوا من التفاؤل الحذر يحيط بالأجواء خصوصا مع الترحيب والدعم الدوليين للفكرة، لكن ستبقى كلمة السر التي سيعتمد عليها نجاح أو فشل الاتفاق هي الثقة، التي لا يبدو أنها متوفرة بالشكل الكافي بين الجيش السوري والمسلحين المعارضين. 

[تقرير مسجل] 

حجي جابر: حتى اللحظة الأخيرة تأخر إعلان الموقف السوري الرسمي من الهدنة التي اقترحها المبعوث الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي، جاءت الموافقة أخيرا لكنها اقترنت بشروط. 

[شريط مسجل]

ناطق رسمي باسم الحكومة السورية: تحتفظ قواتنا المسلحة بحق الرد على: أولا استمرار الجماعات الإرهابية المسلحة بإطلاق النار على المدنيين والقوات الحكومية، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، وكذلك استخدام السيارات المفخخة والعبوات الناسفة. 

حجي جابر: كما أضاف البيان أن حق الرد يشمل قيام المسلحين بتعزيز مواقعهم، واستمرار دول الجوار في تمرير من وصفهم بالإرهابيين إلى سوريا، الجيش الحر من جانبه أعلن التزام مقاتليه بالهدنة لكنه شكك في نيات النظام. 

[شريط مسجل]

مصطفى الشيخ/ رئيس المجلس العسكري السوري: نحن قلنا للسيد الأخضر الإبراهيمي، في حال توقف النظام عن قصف المدن والبلدات، يعني بدأ هنا بوقف إطلاق النار نحن ملتزمين بوقف إطلاق النار. 

حجي جابر: موافقة الحكومة على الهدنة نقلت المقترح من خانة إقراره إلى البحث في كيفية المحافظة عليه، فالعقبات التي تعترض الهدنة أكثر من العوامل التي تدعمها، إذ لا يوجد طرف ثالث على الأرض يحمي الهدنة ويمنع انهيارها، خاصة مع بقاء قوات النظام والمعارضة على تماس في مختلف مناطق البلاد، كما أن جيش النظام لا يزال ينشر جنوده وآلياته الثقيلة داخل المدن والأرياف، في المقابل قد ينذر تعدد المرجعيات لدى المعارضة، لفشل الهدنة خاصة بعد إعلان حركتي النصرة وأنصار الإسلام رفضهما لفكرة الهدنة مع النظام، ويواصل الجانبان اتهاماتهما المتبادلة بتلقي دعم من أطراف خارجية، ففي وقت يتهم فيه النظام تركيا وأطرافا خليجية بدعم المعارضة، ترى الأخيرة أن النظام يتلقى دعما عسكرية من روسيا وإيران، وهي أمور قد تخلخل الهدنة الهشة أصلا، الهدنة التي اقترحها الإبراهيمي لثلاثة أيام، يراد منها إحداث اختراق ولو كان محدودا في الأزمة السورية يصبح كمدخل لإطلاق عملية سياسية شاملة كما سينعكس نجاح الهدنة أو فشلها على مجمل مهمة المبعوث الأممي في سوريا، وهذا ربما ما جعل الأمم المتحدة تذهب إلى ما هو أبعد من التأييد حين اقترحت إرسال قوات حفظ السلام في حال توقف إطلاق النار، بينما أعلنت المفوضية العليا للاجئين استعدادها لإرسال مساعدات لآلاف العائلات في أماكن تعذر الوصول إليها، الهدنة لقيت أيضا ترحيبا دوليا واسعا لكن هذا قد لا يكون كافيا لوقف العنف، ما لم تكن  لدى الطرفين رغبة حقيقية في الالتزام بالهدنة. 

[نهاية التقرير] 

أهمية التزام جميع الأطراف بهدنة عيد الأضحى 

محمد كريشان: معنا في هذه الحلقة من لندن هيثم السباهي عضو النادي الاجتماعي السوري، من اسطنبول لؤي مقداد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الأعلى لقيادة الجيش السوري الحر والمجلس الثوري الموحد، ومن اسطنبول أيضا معنا سمير نشار عضو المكتب التنفيذي بالمجلس الوطني السوري، ومن القاهرة السفير هاني خلاف مساعد وزير الخارجية المصري ومندوب مصر السابق لدى جامعة الدول العربية، أهلا بضيوفنا جميعا، نقول لهم كل عام وأنتم بخير، نبدأ بلندن والسيد هيثم السباهي، سيد السباهي بعد كل هذه الأشهر من الدماء هدنة عيد الأضحى ما أهميتها لإطلاق أجواء مختلفة في سوريا. 

هيثم السباهي: أولا مساء الخير أخ محمد، وكل عام وأنتم بخير والأمة الإسلامية بخير وسوريا قيادة وجيش وشعبا بخير إن شاء الله 

محمد كريشان:  كل عام وأنت بخير. 

هيثم السباهي: يعني هذه الهدنة تعني، وأنت بالخير، هذه الهدنة تعني كثيرا للشعب السوري  فإذا ثبتت هذه الهدنة، وامتدت أكثر من ثلاثة أيام ستكون فاتحة خير إن شاء الله لهدنة أطول ولعملية سياسية لاحقا، يعني الجميع يتطلع إلى هذه الهدنة، أنها هي بمثابة يعني فحص أو نوع من تبادل بين الطرفين. 

محمد كريشان: جس نبض.. 

هيثم السباهي: أو جميع الأطراف، أن الجميع سيمتثل لها والجميع سيؤّمن، هذه الهدنة لمدة ثلاثة أيام ليأخذ الشعب السوري في جميع أطيافه يعني النفس ويمارس طقوس العيد بأمان واستقرار ويعني كما نعرف في كل عيد في سوريا والدول العربية والدول الإسلامية. 

محمد كريشان:  هي دلالتها أن تأتي في عيد الأضحى وهي مناسبة حتى وإن كانت محدودة وهنا أسأل السيد سمير نشار، حتى وإن كانت محدودة ثلاثة أيام فقط، هل تعتقد بأنها يمكن أن تشكل بداية جس نبض استعداد الأطراف سواء السلطة أو المعارضة بعد أن أنهك على ما يبدو الاثنان. 

سمير نشار: أنا ولو كنا نتمنى أن يكون هناك وقف إطلاق النار حقنا للدماء المواطنين السوريين، الذي يقصف بجميع أنواع الأسلحة وفي كافة المدن السورية ولكننا بالتأكيد لن نتوقع أن يلتزم النظام في هذه الهدنة، لأن لنا تجربة ولنا تاريخ مع هذا النظام، إلى فترة سابقة كان هناك مبادرة السيد كوفي أنان، وكان هناك مراقبين دوليين في سوريا، ومع ذلك لم يتوقف القتل ولا لحظة واحدة، السؤال اليوم من يراقب وقف إطلاق النار، مزاعم النظام بدأت تتبدد حين يعترف بأنه قبل بوقف النار مع عصابات مسلحة كما يزعم هو، هذا يؤكد أن مزاعمه وإدعاءاته كلها مطعون بها وأنها مرفوضة شكلا وموضوعا وحتى من المجتمع الدولي، النظام السوري نحن بحكمة تجربة لا نتوقع منه أن يلتزم بهذه المبادرة ولا يتوقف عن إطلاق النار على المواطنين السوريين، على الرغم أنه لا يوجد أي مواطن سوري لا يتمنى أن يتوقف قصف الطيران الحربي لقوات بشار الأسد في قصف المدن السورية وفي قصف الشعب السوري، اليوم على الرغم، على الرغم. 

محمد كريشان: ولكن اسمح لي سيد نشار، سيد نشار من الصعب أن يغير النظام في سوريا من وصفه لهذه الجماعات بأنها عصابات إرهابية أو عصابات مسلحة، المهم الآن ليس ما تصفه دمشق ما تصف به دمشق المعارضة أو ما تصف به المعارضة النظام في دمشق، المهم أن نبدأ، هنا من الصعب أن تطلب أكثر من مجرد بداية وقف إطلاق النار. 

سمير نشار: يا سيدي دعنا نتذكر أن الثورة السورية بدأت سلمية وهتفت للسلمية وبقيت ستة أشهر وهي تقول سلمية سلمية سلمية وسقط ما يقارب أكثر من خمسة آلاف شهيد، وبعد مرور ستة أشهر بدأ الشعب السوري يلتجئ إلى السلاح للدفاع عن نفسه. 

محمد كريشان: هو بغض النظر، يعني اسمح لي مرة أخرى بغض النظر عن الخلفيات، يعني عندما بعد كل هذه الأشهر من الدماء وهنا اسمح لي أنطلق، أنتقل إلى السيد لؤي مقداد، بعد كل هذه الأشهر من الدماء  من الصعب أن نعود إلى الحوار من المسؤول؟ ومتى انتقلت من سلمية إلى حربية؟ كل هذا الكلام الذي يتم ترديده بكل مناسبة، سيد مقداد مجرد توقف أو التوقف المأمول حتى نكون أكثر دقة، مجرد التوقف المأمول للمعارك ولسقوط قتلى في سوريا، هل يمكن أن يشكل بداية ما لصفحة جديدة في سوريا؟ 

لؤي مقداد: سيدي عفوا ليس من الصعب معرفة الطرف القاتل والمتسبب، فالشعب السوري قد ركن طائراته ودباباته وصواريخه ولم يستعملها حتى الآن، الشعب السوري يقتل ويذبح، يعني هذا الكلام منتهي، لكن اسمح لي فمنذ لحظات صدر البيان الرسمي للمجلس العسكري الأعلى  للجيش السوري الحر حول موضوع وقف إطلاق النار، واسمح لي هنا أن أتلو مقتطفات بسيطة منه "صدر عن مجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر البيان التالي: بعد التشاور مع مختلف المجالس والألوية والكتائب المنضوية تحت لواء المجلس العسكري الأعلى وبالتنسيق مع معظم تشكيلات الجيش السوري الحر وتجاوبا مع الوساطات العربية والدولية وخصوصا مبادرة السيد الأخضر الإبراهيمي وإيمانا منا بواجبنا الأساسي بحماية أهلنا وحقن دمائهم التي تسفك على يد نظام المجرم نعلن ما يلي: أولا وقف العمليات العسكرية لكافة كتائب وتشكيلات الجيش السوري الحر ابتداء من أول أيام عيد الأضحى المبارك وحتى نهايته، ثانيا: تحتفظ كافة مجموعات وفصائل ومقاتلي الجيش السوري الحر بحقهم في الرد والدفاع عن النفس في الحالات التالية: واحد اعتراض طريق أي تعزيزات عسكرية برا وجوا قد يحاول النظام استغلال فترة وقف إطلاق النار لنقلها أو إعادة تمركزها وحشد قواته على كافة الجهات. 

محمد كريشان: هو، هو.. 

لؤي مقداد: ثانيا..

محمد كريشان: اسمح لي سيد مقداد يعني اسمح لي على المقاطعة، لأن موقف الجيش السوري الآن معروف وموقف الجيش السوري الحر أيضا معروف، الاثنان ملتزمان مبدئيا كما يعلن رسميا بهذا الوقف، هل تعتقد بأن رغم أجواء الثقة الشبه منعدمة، يمكن أن تشكل هذه الثلاثة أيام على قصرها بداية يمكن أن يبنى عليها لمرحلة أخرى. 

لؤي مقداد: يا سيدي نحن نتمنى لكن هذا الكلام من المستحيل، نحن هنا بهذا الكلام قد وقّع القتيل على موافقته على الهدنة، نحن الذين نقتل، يعني من المستحيل أن يلتزم النظام، نحن نعلم ماذا سوف يفعل النظام، سوف يحاول الآن حشد قواته ونقل آلياته واجتياح المدن والبدء بحملة اعتقالات وتحريك السيارات التي تحشد الآن في عدة مناطق في مناطق قريبة على سلمى وجبل الأكراد تحشد السيارات الآن وهو غدا يريد أن يفعل الهدنة، يعني كيف نتكلم عن هدنة وأفران الخبز تقصف والمدارس تقصف والأطفال تقتل، يعني من يريد هدنة على الأقل كان التزم منذ بداية اليوم بتقليل عدد الشهداء أما هدنة نظام بشار الأسد على ما يبدو فهي تحويل آلية القتل من الصواريخ إلى الذبح بالسكاكين، ومع ذلك الطرف الذي يقتل والطرف المظلوم قبل في هذا في هذا الكلام المخجل حقيقة التي الذي آتانا به المجتمع الدولي بعد مشاهدتنا لمدة عام ونصف نقتل، مع ذلك نحن قبلنا، يعني ليس هناك ليس هناك أي ثقة في النظام، اليوم عندما اتصل فينا السيد الأخضر الإبراهيمي أجبناه ما هي الآلية؟ على ماذا تعتمد؟ من أين تأتي بمصدر قوتك؟ قال أنا أعتمد عليكم وعلى النظام، يعني هو يعتمد على رأس نظام يحكم نصف استرداد المزة وغربي المالكي وبأن يلتزم بهدنه، هذا الكلام مستحيل يا سيدي هذا يقصفنا بالطائرات والصواريخ والبراميل ويذبح الأطفال ويشرد النساء وخمس ملايين مهجّر، والآن يعتمدون عليه، من الأساس لو بإمكان هذا النظام. 

محمد كريشان: ولكن، اسمح لي سيد مقداد يعني بالطبع بالمعنى الدقيق والصريح، النظام لا ثقة له في المعارضة المسلحة، والمعارضة المسلحة لا ثقة لها  في النظام، إذا ظللنا بهذا المنطق وهنا أسأل السفير هاني خلاف، إذا ظللنا بهذا المنطق، انعدام الثقة بالكامل، فمن الصعب أن تنجح هذه الهدنة لأربعة أيام حتى قبل أن تبدأ، هل ترى الأمر بهذا الشكل؟  

هاني خلاف: هو الهدنة في تقاليد الدولية أو في القانون الدولي معروف في الصراعات العسكرية بتكون لها أركانها وشروطها وتوقيتها الزمنية وآليتها الخاصة بالمراقبة والتحقق من مدى التقيد والامتثال وغير ذلك، وينظم ذلك القانون الدولي في حالة الحرب أو القانون الدولي الإنساني، أما في الحالات التي تحدث فيها صراعات داخلية داخل البلد الواحد فليس هناك قانون مسبق جاهز وناظم للحكم على هذه العمليات التي تسمى هدنة، في هذه الحالة لكل ظرف خصوصيته، وحسبما يتمكن الوسيط من تحقيق ترتيبات تفصيلية أكثر وضوحا لكل الأطراف تكون فرصة الهدنة في الاستدامة، ولكن يبدو أن الأستاذ الأخضر الإبراهيمي لم يتمكن بسبب ضيق الوقت أو عدم التوافر كافة الإرادات المتاحة من تحقيق هذا الترتيب التفصيلي لكثير من الأمور الفنية، التي ينبغي الاحتكام إليها في قياس ما إذا امتثل ذلك أو اخترق ذلك الهدنة، أنا ملاحظتي  الأولى، أن بيان أن بيان النظام الرئاسي. 

محمد كريشان: اسمح لي سيد خلف لأنه ربما الإبراهيمي يعلم قبل غيره أنه إذا دخل في هذه التفاصيل الدقيقة  لن يتوصل إلى شيء، سيظل غارقا في هذه التفاصيل وربما لهذا السبب حاول أن يدفع بعملية ربما تفرز شيئا مختلفا.

هاني خلاف: لا هناك، هناك بعض القواعد البسيطة التي يمكن إدراجها لبيان مدى شمول الهدنة لبعض المجالات، يعني أنا النهاردة لو أنا بحلق بطيران عسكري دون أن أقصف ودون أن أضرب أيّ من التحركات على الأرض، هل هذا يعتبر خرق للهدنة؟ اثنين الدخول والخروج عبر الحدود الدولية، هل هو أيضا مسموح فيه بإدخال أو إخراج أي عنصر من العناصر، ثلاثة ما إذا كانت يعني إذا توقفنا عن العملية، عمليات إطلاق النار وتبادلها وظهرت هناك مظاهرات سلمية في الشارع، هل هناك اعتبار يعني هل هناك ترتيبات معينة لمثل التعامل مع مثل هذه التظاهرات وفق خطة السيد الأخضر الإبراهيمي؟ أنا كنت أميل إلى أن تقدم بعض العناصر الإرشادية حتى لبيان مدى شمول لوقف إطلاق النار لعناصر فيها الإغاثة الإنسانية، فيها إعادة توصيل الكهرباء المقطوعة عن بعض الأماكن، توصيل المياه، تحركات المدنيين، حصر عدد القتلى والجرحى، أنا شايف أن الهدنة في حد ذاتها غير فكرة التخفيض النسبي لعدد القتلى والجرحى ولو حتى لمدة.. لنسبة محدودة أو لمدة يوم واحد فحد ذاتها شيء أنساني مهم، ولكن الأهم من ذلك أنها تتيح الفرصة لإحصاء دقيق عن عدد القتلى والجرحى، وإتاحة الفرصة لمنظمات الإغاثة الإنسانية أن تعمل عملها الطبيعي في مناطق الاشتباك، وأيضا فوق ذلك لها قيمة.. 

هدنة الأضحى في ظل الشروط المتبادلة 

محمد كريشان: وعلى ذكر المنظمات الإنسانية  سيد خلاف، على ذكر المنظمات الإنسانية، على ذكر المنظمات الإنسانية مثلا المفوضية اللاجئين العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة اعتبرت أن هذه الهدنة هي فرصة لها لإيصال مساعدات لأماكن تعذر الوصول إليها في السابق، أشرت إلى نقطة مهمة جدا سيد خلاف هي أن غياب هذه بعض العناصر الإرشادية كما سميتها، يبدو أن كل طرف فصل هذه العناصر الإرشادية على مزاجه، فالنسبة للنظام السوري وهنا السؤال موجه للسيد هيثم السباهي في لندن، بالنسبة للجيش السوري مثلا في بيانه كان واضحا أنه أي تحرك لقوات المعارضة أو الجماعات الإرهابية كما يسميها المسلحة، سواء بإدخال أسلحة أو بمرور للعناصر أو الذخيرة من دول الجوار أو غيرها يشكل انتهاك، هل معنى ذلك بأن الإكثار من هذه الشروط أو الإكثار من هذه العناصر الإرشادية بطريقة النظام، يجعل من الصعب أن تستمر الهدنة سيد السباهي؟

هيثم السباهي: شكرا على كلمة جس النبض، بالحقيقة هي جس نبض، لكن البيان السوري يقول صباح الغد الساعة السادسة صباحا، سيعلن وقف إطلاق النار، لكن هناك جماعات مسلحة في سوريا كجبهة النصرة وجبهة الإسلام وغيرها، تقول أنها لن تلتزم، إذا حاولت هذه الجماعات بإعادة التموضع أو إطلاق نار على قوات الأمن أو على قوات الجيش السوري، أو إرسال مفخخات في أي مكان سيتم التعامل معها، وسيتم التعامل مع كل حدث على حدا، هذا أنا ما فهمته من هذا البيان، لكن إذا التزمت الأطراف الأخرى بعدم إعادة التموضع والتسلح من عن طريق الحدود التركية وحضور مقاتلين جدد للمناطق وترويع المواطنين، فهذه ستكون هدنة لمدة ثلاث أيام وكما أعلنها البيان أنها مدة ثلاثة أيام، ثلاثة أيام فقط، إلا إذا كان هناك آليات أخرى لتطوير هذه الهدنة بوقف إطلاق النار والتعامل مع هؤلاء المسلحين، بالآليات التي يتم الاتفاق عليها، هذا من ناحية، يعني أنا أعرف أن هناك قسم من المواطنين السوريين يخافون من هذه، من هذه الأمور، هناك ما حدث عندما وقف إطلاق النار، عندما كان هناك المراقبون العرب والدابي والسيد الدابي تكلم عن هذا، أيضا حدثت وقف إطلاق النار والتزم بها الجيش السوري تماما، كما في الهدنة الأولى عندما كان المراقبون الأجانب في سوريا، يعني سوريا أو القيادة في سوريا متحذرة جيدا من هذا الوضع، الهدنة الماضية أثرت على الوضع على الأرض..

محمد كريشان: نعم، اسمح لي فقط، أولا حتى نكون واضحين يبدو أن إجازة عيد الأضحى والهدنة ستستمر لأربعة أيام يفترض، جمعة، سبت، أحد، اثنين، أربعة أيام كاملة حتى تكون القصة واضحة، سيد السباهي حتى عندما كان كوفي أنان والمراقبين كانت الاتهامات توجه باستمرار للسلطة على أنها لم تحترم وقف إطلاق النار حتى عندما طلب منها إخراج الدبابات والآليات الثقيلة من المدن، لم يقع الالتزام، أبعدت قليلا وبقيت على كل لا نريد أن نعود إلى هذه التفاصيل ولكن ذكرت شيئا مهما جدا أريد أن استوضحه منه حسب ما ترى الأمور قلت إذا ما قامت أي مجموعة بأي عمل خرق نحن سنرد، هذا مفهوم يعني إذا ما تحركت النصرة أو أنصار الإسلام بأي تحرك عسكري سيقع الرد، نريد أن نفهم هل تعتقد بأن هذا الرد سيكون محدود في الزمان والمكان الذي وقع فيه الخرق أم معنى ذلك أن السلطة ستكون في حل من التزامها بالهدنة أصلا؟

هيثم السباهي: يعني على ما فهمت أنا من هذا البيان، أنه سيكون وقف إطلاق النار وأي خرق بإطلاق نار على الجيش العربي السوري أو قوات الأمن أو على المواطنين أو خرق بإرسال سيارة متفجرة أو قتال في الشارع أو ما هنالك، سيرد على هذه النقطة وعلى هذه الحدث وعلى ما أظن وأعتقد وجازم، يعني أستطيع أن أقول جازم أن الهدنة هي لفترة عيد الأضحى المبارك ليتمتع الشعب السوري ويأخذ أنفاسه في فترة هذا العيد، وبعدها لكل حادث حديث.

محمد كريشان: نعم، المشكلة سيد سمير نشار، المشكلة في هذه الهدنة لأربعة أيام أنها حتى قبل أن تبدأ سواء السلطة أم المعارضة المسلحة، تقول إذا حصل كذا سأقوم بكذا، إذا حصل كذا سأقوم بكذا، فهذا يعني أن كما يقول المثل الشعبي كل طرف شيطانه في جيبه، يعني هو أصلا لا يؤمن أن هذه الهدنة ستقع، فبالتالي يكثر من هذه الاشتراطات، هل هذه بداية لا تطمئن كثيرا؟

سمير نشار: بالتأكيد أنا أعتقد أن السيد الأخضر الإبراهيمي لم يضع تفاصيل لهذه الهدنة المقترحة وهو ربما عن نية حسنة أراد أن يستغل مناسبة عيد الأضحى حتى يقدم شيئا لأنه خلال فترة تكليفه حتى الآن لم يستطع أن يستجمع أي أفكار حقيقية لقيام حل لمشكلة الشعب السوري ولإيقاف القتل الذي يقوم به نظام بشار الأسد، بالإضافة إلى أن أي هذه المبادرة لم تضع لا آلية للتنفيذ ولا آلية للمراقبة، ما الذي سيحدد من هو الطرف الذي خرق وقف إطلاق النار، لا يوجد إجابة على هذا السؤال، الناحية الأخرى يجب أن نتذكر جميعا أن الشعب السوري والجيش السوري الحر هو في حالة دفاع عن النفس، ليس في موقع الهجوم إلا في حالات اضطرارية إلا لإسكات النيران التي يتعرض لها سواء كان من المدفعية أو من أسلحة النظام المتعددة والشاملة، كيف يكمن أن نقارن دفاع الجيش السوري الحر عن الشعب السوري بأسلحة الطيران والقصف والطائرات الحربية والطائرات الهيلوكبتر التي تقصف جميع المدن السورية، اليوم صباحا على الرغم إعلانه عن وقف إطلاق النار غدا مع ذلك الطيران العسكري لم يتوقف عن قصف محافظة ادلب وخاصة في منطقة معرة النعمان ووادي الضيف وكان القصف على المدنيين تحديدا لإفراغ المنطقة من السكان وهناك الآلاف الآن في طريقهم إلى الحدود التركية هربا من الطيران العائد لبشار الأسد، هل هذه تقنع هذه الأعمال الحربية، تقنع المواطن السوري والجيش السوري الحر والمجتمع الدولي أن هذا النظام هو حقا يطلب وقف إطلاق النار؟ أنا لا أعتقد ذلك، ومن هنا تأتي الشكوك أن هذا النظام لا مصداقية له والتجارب وتاريخيه كله يقول بذلك، كان الأفضل على السيد الأخضر الإبراهيمي إما أن يتقدم بمبادرة مفصلة يضع فيها آليات للمراقبة وهذا غير متوفر وأما أن يقول أنه وصل إلى أفق مسدود لا يمكن إيجاد أي حل خاصة أن النظام السوري لا يزال مستمر بأعمال القتل على نطاق واسع.

المعارضة المسلحة وإمكانية تطبيق مقترح الإبراهيمي

محمد كريشان: نعم، هو ربما هذه الهدنة ستكون امتحان حقيقي للجميع  بما في ذلك السيد الأخضر الإبراهيمي الذي ربما في ضوء تقييمه لما جرى طوال أو ما سيجري بالأحرى طوال هذه الأيام الأربعة سيقرر ربما الخطوات المقبلة، هناك قضية سيد لؤي مقداد تتمثل في مدى التزام كل طرف بوقف إطلاق النار طوال هذه الفترة، الجيش النظامي السوري له قيادة واحدة ومنظمة ومنضبطة وبالتالي عندما يصر القرار العسكري السياسي بوقف إطلاق النار سيكون هناك مبدئيا، مبدئيا التزام كامل، بالنسبة للمعارضة المسلحة السورية فصائل لا حد لها وكتائب بأسماء مختلفة، من يمكن أن يضمن بأن فصيل صغير هنا أو هناك لا يخترق هذه الهدنة وبالتالي أن يربك الموضوع كله، في حين أن النظام إذا اتخذ قراره النهائي بوقف إطلاق النار طوال هذه الفترة سيكون طرفا منضبطا، المشكلة بالنسبة للمعارضة كيف تراها؟

لؤي مقداد: نعم، سيدي بداية دعني أوصف لك المشكلة بالنسبة للنظام، تستطيع من وصف بيتك الآن بقوله سوف نسمح لما تبقى من الشعب السوري أن يستمتع بعطلة العيد ونقف القصف عليه حتى يأخذ أنفاسه، يعني تصور مرحلة الجبروت والطغيان التي وصلوا إليها، وكأن الشعب السوري وضعه الطبيعي هو تحت القصف وعندما يوقفوا القصف عليه فهذه منحة منهم، مسألة القيادة الموحدة للجيش، لجيش النظام، بداية الجيش السوري الوحيد على الأراضي السورية هو الجيش السوري الحر لأنهم هم أهل الأرض وهم أصحاب الأرض، الباقي هم مجموعة مرتزقة يقتلون الشعب وهم يعني بعدين إذا بدنا عن جد نأخذ الكلام بمعنى الحرفي وكان هناك قيادة نظامية موحدة للجيش النظامي السوري، هل يعني هذا الكلام بأن القيادة الموحدة تتحمل مسؤولية قصف ما يفوق 40 ألف مواطن سوري؟ تتحمل قصف المدارس والمساجد والمشافي والكنائس، هكذا تكون القيادة؟ إذا كان هذا مفهوم القيادة فنعم القيادة لهم، حقيقة لا نمتلك قيادة الجيش الحر من هذا النوع، قيادة تأمر بالقتل وبقتل الأطفال..

محمد كريشان: اسمح لي أن أعود قليلا للفظ المرتزقة الذي أشرت إليه، تقصد به الجماعات التي أتت من خارج سوريا لمساعدة الجماعات المعارضة المسلحة؟ هذا وصفك لها؟

لؤي مقداد: أقصد بهم 45 ألف مقاتل شبيح طوعهم ماهر الأسد في الفرقة الرابعة ليعوض انشقاق 118 ألف مقاتل من الجيش النظامي، أقصد بهم مقاتلو حزب الله، أقصد بهم الطيارون الكوريون، أقصد بهم الخبراء الروس، أقصد بهم كل من يستجلبهم بشار الأسد من خارج سوريا لقتل الشعب السوري، اليوم بشار الأسد هو يرأس عصابة حقيقة هو لم يعد يعني بأي مفهوم، يعني ليس رئيس ولا قائد جيش ولا قائد أي شيء، رئيس عصابة وحاول التحكم في سوريا وقتل ما أمكنه من الشعب، وبالنسبة..

محمد كريشان: ولكن اسمح لي حتى لو سايرتك في هذا الوصف وفي هذه الاتهامات لكل هذه الأطراف بالمشاركة مع الجيش السوري، حتى لو كان هذا صحيح إذا قررت القيادة السورية السياسية والعسكرية بالانضباط طوال هذه الأيام، كل هذه الأطراف سوف تلتزم لأن لا أحد سيطلب منها التدخل يعني..

لؤي مقداد: يا سيدي من المستحيل هو لا يستطيع ضبط الأرض أساسا، كل سكان سوريا يعني دعني أشرح لك الوضع تماما تفصيليا، كل حاجز في سوريا هو جمهورية لوحده اليوم، كل فرع أمن هو مؤسسة وجمهورية مستقلة في سوريا، يعني صدقني إذا كان بشار الأسد يقضي الوقت مع وئام وهاب وأصدقائه فمن يقود الأرض حقيقة! هناك مطلق صلاحية جميع مقاتلين وشبيحة النظام لديهم كل الصلاحية في قتل من يشاءون، قصف من يريدون، أما إذا فرضنا جدلا بأن هذا الوضع سيحدث والنظام سوف يوقف إطلاق النار فنحن قد التزمنا ونحن الطرف الذي يقتل، التزمنا بأننا لن نقوم بأي عمليات عسكرية على كل الأراضي السورية إلا في حالة الدفاع عن النفس، لكن نحن نتحدى أساسا النظام بالمرحلة الأولى أن يستطيع السيطرة على شبيحته وقواته..

محمد كريشان: ولكن حتى المعارضة، ولكن حتى المعارضة الجيش السوري الحر يسيطر على من يسيطر هناك جماعات بعضها قال صراحة بأنه لن يلتزم مثل النصرة وأنصار الإسلام وهناك أيضا كما أصبح الآن شبه معروف أن هناك جماعات مسلحة غير سورية يوصفون بالجهاديين أو بالتكفيريين، لا يهم التسمية، هؤلاء أيضا قد لا يلتزمون وقد لا يكون للجيش الحر سيطرة عليهم هؤلاء أيضا من يتحكم فيهم؟

لؤي مقداد: سيدي هذا موضوع بسيط لكن جرى تضخيمه عبر إعلام النظام، لكن بكل الأحوال هذه الجماعات تسأل عن موقفها، نحن نسأل عن موقف الجيش الحر النظامي بكتائبه وفصائله ومجالسه المعروفة وبكل تشكيلاته حتى لو اختلفنا مع بعضهم، لكن الجميع ملتزم في الهدنة، وهذه الجماعات والتكفيريين وهذا السيناريو الذي يكرره إعلام النظام، السبب الرئيسي به هو سكوت المجتمع الدولي عامين على ذبح الشعب السوري وتحويل سوريا إلى تربة خصبة إلى العمليات العسكرية والقتالية والجهادية والاستشهادية، أما هذه الجماعات هل هي تشكل آلاف أو مئات آلاف؟ بعدين يعني اسمح لي هون ما الذي تفعله هذه الجماعات ولا يفعله النظام يعني، النظام اليوم يذبح في السكاكين البارحة تم إعدام اثنين وخمسين بين دوما وحرستا إعداما ميدانيا فقط اثنين وخمسين شهيد على حواجز النظام، يعني هذا الكلام ثم يقولون لنا هناك تكفيريين وجهاديين بكل الأحوال يا سيدي لو افترضنا أن جميعنا تكفيريين وجهاديين وقادمون من الصومال وأفغانستان وجماعات مسلحة ونحن جميعنا لسنا سوريين، فهل فكيف أريد أن اسأل هذا السؤال لضيفك كيف يتفق النظام على هدنة معنا؟ هل بلغ بشار الأسد مرحلة من الضعف ليتفق على هدنة مع جماعات مسلحة وأجانب وتكفيريين وجهاديين يعني اعترافه بوجودنا واعترافه بأننا سوريون واعترافه لنا بأننا طلاب حرية ولدينا قضية هذا بحد ذاته نصر لنا يعني هم ما زالوا مصرون..

محمد كريشان: هذه الهدنة كل طرف يفهمها كما يريد النظام أيضا بإمكانه أن يفهمها أنها دليل على أن المعارضة المسلحة وصلت بدورها أيضا إلى نقطة وصلت فيها إلى عجز معين عن تغيير النظام وبالتالي كل طرف يمكن أن يفهم الهدنة كما يريد، إذا أردنا أن نسأل فيما يتعلق بهذه الهدنة سفير هاني خلاف في القاهرة تعتقد بأنها هي بالأساس امتحان أولي وأساسي للسيد الأخضر الإبراهيمي وبناء عليها سنعرف من الآن فصاعدا أن كان عليه أن يواصل أم لا؟

هاني خلاف: هي صحيح اعتبرها امتحان له وامتحان أيضا لكل القوى السورية وكل الأطراف الإقليمية والمجتمع الدولي كله، كيف ينظر كل طرف إلى إمكانية الفعل المتحرك أو الفعل المنتج شيئا؟ أنا أظن انه ليس امتحانا  له فقط ما يقدمه اليوم من محاولة تحمل الطابع الإنساني للتخفيف من أعداد القتلى أو الجرحى أو حالات الدماء وشلالات الدماء ولو لأربعة أيام ولو لثلاثة أيام ولو ليومين سيحسب له كدور إنساني، ولكنه أيضا يستطيع أن يستفيد بها إفادات سياسية في المراحل اللاحقة والتي نأمل أن يستفيد بها بوضوح منها مثلا: تأكده من مدى السيطرة الميدانية والمسؤولية السياسية لقيادات فصائل المعارضة السورية على اختلاف مشاربها، قد يظهر له في هذه الأيام الدقيقة التي يفترض أن تتوقف فيها أعمال القتال من هو الشخص الذي يحمل قدرا أعلى من المسؤولية التاريخية والسياسية والحس الإنساني، من هم الذين يستسهلون فكرة القتال من أجل القتال حتى لو كان رفقاؤهم في النضال توقفوا مؤقتا، يعني قد تكون هذه علامة فارقة له يحسبها في حساباته عندما يطلع فكرة الحوار السياسي أو الحوار الوطني لمستقبل النظام، هناك نقطة أخرى تفيده أيضا ما هو الوزن النسبي المتصور أو القائم للعناصر السورية المحلية vice versa أو في مقابل عناصر التأثير الإقليمي الخارجية سيكون من المهم جدا أن يتعرف على إذا كان نصف أعداد المعارضين في سوريا ومعه النظام الحاكم يميلون إلى توقيف العمل القتالي، بينما هناك أطراف أخرى إقليمية تود تأجيج وإضرام الصراع مرة أخرى وإلا لا، علينا أن نضع هذين الموضوعين كمعايير يستفيد بها الأخضر الإبراهيمي في إدارته أو في اقتراحه خطوط التسوية السياسية، والتسوية السياسية أستاذ محمد نوعان: إما تسوية نهيئ بها الأطراف السورية لكي تصل بها إليها بنفسها أو تسوية سياسية مفروضة بعد أن تعجز كافة الأطراف السورية وإنما تنتهي إلى تسوية يفرضها المجتمع الدولي طبعا بمباركة أو بتأسيس من المجتمع العربي أرجو أن يكون واضحا أمامه تحدي غيرها.

الموقف الدولي بين الترحيب الواسع والآمال المتضائلة

محمد كريشان: واضح تماما وأنت هنا وسعت النقاش ببعده الدولي وهي هنا نقطة مهمة جدا على ذكر هذا البعد الدولي سيد هيثم السباهي في لندن، الحذر والتفاؤل الحذر فيما يتعلق بهذه الهدنة ليس فقط من أطراف دولية مختلفة الغريب انه حتى المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قال بأن الأمم المتحدة تأمل بصدق في أن تصمد هذه الهدنة وأشار بأنها مع ذلك غير واثقة بذلك عندما تأتي الأمم المتحدة وهي التي يفترض أنها راعية لمهمة الإبراهيمي ولكثير من المساعي الدولية وتقول هذا الكلام كيف يمكن أن يفهم بتقديرك في دمشق؟

هيثم السباهي: يعني الموضوع بالنسبة للمجتمع الدولي الجميع يعرف أن هناك قوى ودول معادية لسوريا وكما قلتم أنتم في تقريركم وتدعم بالتحريض المالي أو بالسلاح وحتى التحريض الإعلامي، هناك دول في المجتمع الدولي تريد لهذه الأزمة أن تنتهي وتحاول بعد أن صعدت في السابق تحاول أن تصل إلى نتيجة، لأن الجميع يعرف أن هناك مجموعات على الأرض السورية غير منضبطة وليس لها قيادة وسيطرة واحدة وهذا على فكرة امتحان كما قال ضيفك من القاهرة ولا ننسى ما قاله ضيفك من اسطنبول بأنه أوهام هذه عملية امتحان لهذه القوى لنعرف بالضبط من هو الذي سيطر على الأرض ومن هو الذي خارج هذه السيطرة أو هذه الدول الإقليمية والدول الدولية التي تسيطر على من هذه المجموعات وتستطيع أن تقول لها أن توقف القتال وتوقف العنف في سوريا هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى المجتمع الدولي وبعض دول المجتمع الدولي بدأت تتراجع وهناك حديث مهم تصريح المتحدث باسم البيت الأبيض قالت بالحرف الواحد أن الهدنة هناك حظر شديد عليها لأن الدولة في سوريا فقدت بعضا من مصداقيتها كلمة بعضا من مصداقيتها ولم تقل بأنها فقدت مصداقيتها يعني هناك تحول من هذه الدول باتجاه العملية السياسية ودفع العملية السياسية باتجاه الطاولة للمحاورة بين السوريين وتحت سقف السيادة السورية.

محمد كريشان: نعم، بالإشارة إلى الطرف الدولي أيضا سيد السباهي دول مثل روسيا والصين وقد دعمتا النظام في دمشق بقوة على الأقل كاتهام يوجه إليهما باستمرار، اللافت للانتباه بأن موافقة الحكومة السورية على الهدنة خرجت من موسكو قبل حتى أن تخرج من دمشق عندما تم التصريح في موسكو بأن الحكومة السورية ستقبل بذلك، هل تعتقد بأن الحكومة السورية الآن أيضا في ظل التمديدات الدولية الواسعة أصبحت دول مثل روسيا والصين تضغط عليها هي الأخرى حتى تلتزم على الأقل طوال هذه الأيام الأربعة هدنة عيد الأضحى كما سميت؟

هيثم السباهي: يعني كما قالت الخارجية السورية أن هناك اتصال وتشاور دائم مع روسيا ومع الصين، وطبعا يعني الجميع لاحظ لا ينكر هذا، روسيا والصين تتعامل مع دول مثل الولايات المتحدة مثل بريطانيا وفرنسا، الاتصالات بين هذه الدول والدولة في سوريا مقطوعة فروسيا تتعامل وتقرأ الخارطة جيدا وتتحاور، والاتصال دائما مع الحكومة السورية للخروج من هذه الأزمة، وطبعا إذا قررت القيادة في سوريا أن تأخذ هذه المبادرة بجدية ويكون هناك هدنة لوقف إطلاق النار أنا متأكد أن هذا الأمر بحث على المستوى الدولي وعن طريق روسيا وعن طريق الصين لأخذ هذا الموقف بجدية وللاتجاه به لموقف اكبر بالقريب العاجل أن شاء الله.

محمد كريشان: سيد سمير نشار أنت تتحدث من اسطنبول وأيضا ضيفنا السيد لؤي مقداد والحكومة السورية تتهم دول من بينها تركيا بالطبع والسعودية وقطر دائما بالوقوف وراء المعارضة المسلحة السورية، وأيضا الجيش السوري عندما أصدر بيان وأعتبر بأنه من حقه أن يرد أذا كانت هناك خروقات أشار إلى دول الجوار هل تعتقد بأنه دول مثل تركيا على سبيل المثال أو غيرها من الدول  قد تلتزم خلال هذه الأيام الأربعة بسياسة مختلفة عن السياسات السابقة لإفساح المجال لتجربة حقيقية لهذه الهدنة كبروفة أن صح التعبير لخطوات مقبلة ربما في المستقبل؟

سمير نشار: يعني الحقيقة هو من الغريب أن تكون المقارنة بين دعم إيران وروسيا المطلق سياسيا واقتصاديا وعسكريا للنظام السوري وأن نقارنها بالمساعدات التي تقدمها سواء كانت تركيا أو قطر أو المملكة العربية السعودية أو أي دولة أخرى نحن كنا دائما نقول أن الثورة السورية هي ثورة تكاد تكون يتيمة، حتى الآن الجيش الحر لا يملك أسلحة مضادة للطيران، حتى الآن المساعدات أغلبها من جميع الدول مساعدات إغاثية وإنسانية وخاصة خارج سوريا على اللاجئين السوريين الذين شردوا في لبنان وفي تركيا وفي الأردن، كيف يمكن أن نطلب من الأتراك وقف هذه المساعدات الإنسانية أو حتى المساعدات العسكرية البسيطة ولا نطلب من إيران أو من روسيا وقف إمداد نظام بشار الأسد بجميع أنواع الأسلحة الفتاكة التي تستخدم ضد الشعب السوري! السؤال يجب إلى أي مدى روسيا هي ملتزمة فعلا  بوقف إطلاق النار وأن يوجه السؤال أيضا إلى إيران، هل هي فعلا ملتزمة بوقف إطلاق النار! الشعب السوري يقاتل محور، محور إقليمي ومحور دولي لا يوجد أي دولة تساعد ولو بقليل جزء بسيط ويسير جدا من التي تقدمه هذه الدول للنظام السوري لا السعودية ولا قطر ولا تركيا ولا الولايات المتحدة الأميركية ولا الاتحاد الأوروبي، المساعدات هي مساعدات بسيطة جدا وخاصة في الجانب الإغاثي الشعب السوري والجيش السوري أغلب أسلحته سواء كان من التهريب أو أسلحة من التي يغتنمها من معسكرات النظام في سوريا وإلا لكانت تغيرت موازين القوى في الداخل، اليوم لا يوجد تعادل في ميزان القوى نتيجة أن قوات الجيش السوري الحر وقوات الثورة في سوريا لا تملك غطاء جويا يقيها الضربات الجوية، كيف يمكن أن نقول ومع ذلك للأتراك أو للخليجيين أن لا تساعدوا بشيء ولا تهربوا بشيء ولا تقدموا أي شكل من أشكال المساعدة ودعوا قوات بشار الأسد تذبح السوريين ولا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم هذا هو السؤال..

محمد كريشان: بالإشارة إلى موضوع التهريب...

سمير نشار: روسيا أو إيران تريد أن تلتزم بوقف إطلاق النار كان عليها أن توقف إمداد النظام السوري بالأسلحة.

محمد كريشان: عفوا صحة سيدي تفضل اشرب يعني، بالإشارة إلى موضوع التهريب هنا اسأل سيد لؤي مقداد، ما الذي يضمن على الأقل عندما أتحدث عن الأطراف الدولية أن هذه الأيام الأربعة لن تستغلها المعارضة المسلحة على الأقل كما يمكن أن يقع التفكير في دمشق بأن تعيد ترتيب أمورها وربما التكثيف من حركة تدفق السلاح إلى هذه المجموعات كما تتهم في دمشق مرة أخرى أكرر هذه الصيغة في سؤالي؟

لؤي مقداد: يا سيدي لنكون واضحين يعني ما الذي سوف يتغير في الهدنة؟ نحن اليوم نتكلم عن خمسة وستين إلى سبعين بالمئة من الأراضي السورية محررة يعني جميع المعابر الحدودية مع تركيا هي محررة أغلب المعابر مع العراق هي محررة، هذه المناطق ومن ثم ما الذي سنستغله في الهدنة؟ يعني هل سوف نستغل انشغال بشار الأسد ونظامه بمحاولة إيجاد مكان ليصلي به صلاة العيد ونقوم بتهريب الأسلحة! يعني ما الذي سنستغله أو ما الذي سيتغير على الأرض ليس هناك من شيء سيتغير على الأرض أنا أقول لك النظام سيحافظ على ضرباته الجوية، النظام سوف يحاول مجددا أن يقوم بحالات اعتقال وقتل، أما مسألة تهريب الأسلحة فهي مسألة خاصة تخص الجيش السوري الحر أغلب الأسلحة التي يمتلكها الجيش الحر هي من الغنائم والباقي يباع من السوق السوداء وهذه السوق مفتوحة في كافة دول الجوار أنت تعلم تماما الوضع في العراق وفي لبنان وهي حدود طويلة وكبيرة أغلب هذه المناطق تحتوي على أسلحة لكن تبقى أسلحة فردية خفيفة من غير الممكن لنا أن نواجه بها الدبابات والطائرات والمدافع والبراميل المتفجرة يعني هذه مسألة تهريب السلاح وهذه الأفلام يعني صدقني هي كلام رخيص، الآن النظام يلفظ أنفاسه الأخيرة أنا أقول لك الآن معلومات ولست هنا أتكلم بشيء آخر النظام منذ ثلاثة أيام حتى الآن يحاول لإيجاد مكان ليؤدي به بشار الأسد صلاة العيد، طوقوا جميع المساجد في مدينة دمشق واللاذقية وطرطوس يعني تصورهم لا يريدون حتى تحديد المحافظة الذي يريد أن يصلي بها ستكون مثل صلاة العيد الماضي صلاة دقيقة ونصف ويسلم قبل الشيخ ويهرب بشار الأسد ويخرج بعض أبواقه  على  الإعلام ليعلمونا معنى الوطنية والمقاومة والصمود والتصدي ويقتل الشعب السوري وهم يغطون هذا القتل، مسألة تهريب السلاح هي مسألة خاصة بالجيش الحر لن تتوقف لا بهدنة ولا بغير هدنة لا يوجد دول تدعمنا أساسا ولا يوجد دول تدعمنا إذا كان النظام سقط منذ ثلاثة الأيام الأولى يعني هذا النظام الذي سقطت منه سوريا وسبعين بالمئة منها وهم محاصرون جميعا مسؤولي هذا النظام داخل العاصمة بمحيط لا يتجاوز اثنين أو ثلاثة كيلو متر داخل دمشق من دون أسلحة يا سيدي ومن دون أن يزودونا بالأسلحة..

محمد كريشان: نعم ومع ذلك وهنا أختم هذه الحلقة بالسفير هاني خلاف مع ذلك وبالرغم من كل هذه التوقعات المنخفضة لموضوع هدنة عيد الأضحى هل تعتقد بأنها رغم كل ذلك قد تشكل بداية لشيء ما رغم كل التحفظات التي سمعناها والتي سنسمعها أيضا في هذه الأيام؟

هاني خلاف: زي ما قلت لحضرتك يا أستاذ محمد حتى لو افترضنا أن توقف للقتال تم لست ساعات في كافة الأراضي السورية هذا سينقص العدد الإجمالي للقتلى والجرحى عما هو مشهود في الأيام الأخيرة، ولكنا نستطيع أن نجعل من هذا  المنبر الذي تجمعنا نحن حولك فيه بداية من الأخ لؤي والدكتور هيثم والسيد سمير، الثلاثة مع إخوانهم المستمعين يستطيعوا أن يقدموا نداء للشعب السوري كله ونظامه أن يعملوا حسابا للأطفال المقدمين على عيد، فقط يتحدثوا إلى الجانب الإنساني فيهم ليوقفوا القتال فرديا دع عنك الأوامر القيادية وتعليمات القيادات العسكرية والميدانية وغيرها كل واحد يتصور أن ابنه أو ابنته أو قريبه يموت غدا أو يموت اليوم يستطيع أن ينقذ هذه الحياة لمدة يوم آخر يومين آخرين لغاية ما تنتهي الهدنة لو تمكن واحد واحد فينا من الاقتناع بهذه الرسالة ونقلها إلى الآخرين المختلف معهم سياسيا، ولكن إنسانيا علينا أن نفعل شيء لإيقاف ما تستطعش حضرتك تشوف الألم الذي يعتصر قلوبنا في العائلة المصرية عندما يشهدوا أطفالا يذبحون في دوما أو آثار التفخيخ المجرم الذي أضاع بحياة ناس أبرياء ما لهمش لا بدول ولا بدول، شكرا. 

محمد كريشان: شكرا جزيلا لك السفير هاني خلاف مساعد وزير الخارجية المصري ومندوب مصر السابق لدى الجامعة العربية شكرا جزيلا لك، شكرا أيضا لضيفنا من اسطنبول سمير نشار عضو المكتب التنفيذي بالمجلس الوطني السوري ومن اسطنبول أيضا شكرا للسيد لؤي مقداد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الأعلى لقيادة الجيش السوري الحر والمجلس الثوري الموحد، وشكرا أيضا لضيفنا من لندن هيثم السباهي عضو النادي الاجتماعي السوري، كل عام وانتم بخير وفي أمان الله.