- لحظة تاريخية فارقة في مسيرة الدولة التونسية
- المشهد السياسي التونسي الحالي
- تونس بين الحاضر والمستقبل

 

 محمد كريشان
 نزيهة رجيبة (أم زياد)
 الصادق بلعيد 
خالد عواينية
رياض الشعيبي 
محمد كريشان: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله أهلا بكم في هذه الحلقة التي تأتيكم من حديث الثورة مباشرة من القصر الرئاسي في قرطاج هذا القصر هو بالنسبة للتونسيين ما يمثله البيت الأبيض بالنسبة للأميركيين وما يمثله الاليزيه بالنسبة للفرنسيين وما يمثله الكريملين بالنسبة للروس، هذا القصر بني بعد استقلال تونس عام 1956 حكم منه الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة لثلاثين عاما ثم جاء بعده الرئيس زين العابدين بن علي حكم منه لثلاثة وعشرين عاما بعد الثورة جاء الرئيس فؤاد المبزع لبضعة أشهر ثم بعد انتخابات الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي انتخابات المجلس التأسيسي لتونس رئيس جديد هو الدكتور منصف المرزوقي سنتابع مع بعض الآن الذهنية السياسية التي تعاملت بها السلطات في تونس مع الثورة وهي تعكس البنية السياسية لكيفية التعامل مع ما جرى نتابع مع بعض هذا التقرير ثم ألقاكم بعده داخل القصر إلى اللقاء.

[ تقرير مسجل ]

فتحي إسماعيل: كانت الاحتجاجات قد طوت يومها الثاني عشر وامتدت إلى عدة مناطق في سيدي بوزيد مخلفة قتلى وجرحى ومعتقلين عندما قرر بن علي مخاطبة التونسيين لأول مرة فهو بدا حتى هذا اليوم مستخفا بالأحداث عائدا لتوه من رحلة ترفيه في دبي.

[شريط مسجل]

زين العابدين بن علي: رجوع أقلية من المتطرفين والمحرضين المأجورين ضد مصالح بلادهم إلى العنف والشغب في الشارع وسيلة للتعبير أمر مرفوض في دولة القانون.

فتحي إسماعيل: بيد أن التهديد والوعيد ارتدا عكسيا فقد اجتاحت الاحتجاجات مناطق جديدة واجتذبت مزيدا من التونسيين من كل الفئات وارتفعت أعداد الضحايا برصاص الأمن لاسيما في تالا والقصرين، وإذ بدا للنظام أن الأوضاع آخذة بالتدهور أكثر فأكثر فقد أطل بن علي ثانية على التونسيين في العاشر من يناير وقوفا هذه المرة وأكثر إدراكا للوقائع إنما دون أن يتخلى عن توصيفه الأول لطبيعة الاحتجاجات.

[شريط مسجل]

زين العابدين بن علي: عصابات ملثمة أقدمت على الاعتداء ليلا على مؤسسات عمومية وحتى على مواطنين في منازلهم في عمل إرهابي لا يمكن السكوت عنه.

فتحي إسماعيل: ما إن أنهى بن علي خطابه الثاني حتى اشتعلت العاصمة تونس وأحياؤها الشعبية بمظاهرات أشد لقد بات واضحا أن حركة الشارع تجاوزت الوعود والمطالب نحو آفاق سياسية، في الثالث عشر من يناير أطل بن علي مهموما وعلى غير عادته ضعيفا متوسلا بالعامية التونسية عله يفلح في كسب العقول والقلوب المستعصية.

[شريط مسجل]

زين العابدين بن علي: أنا فهمتكم نعم قلت لكم أنا فهمتكم وقررت الحرية الكاملة.

فتحي إسماعيل: أربك هذا الخطاب النخبة التونسية لكن الوقت كان قد فات والشارع سبق الجميع فورا سابق وسائل الإعلام العالمية الزمن نحو تونس لتكون الصور في اليوم الموالي أوضح، أما ما كان أكثر وضوحا بالفعل فهو أن الشعب التونسي قد حسم أمره وقرر طرد الديكتاتور نهائيا.

[نهاية التقرير]

لحظة تاريخية فارقة في مسيرة الدولة التونسية

محمد كريشان: أهلا بكم إذن من جديد في هذه الحلقة الخاصة من حديث الثورة التي تأتيكم من القصر الرئاسي في قرطاج، لماذا نحن في هذا القصر في هذه الليلة تحديدا نحن برواق يسمى برواق البايات وكما تشاهدون الصور على اليمين وعلى اليسار هم مجموعة البايات مفردها باي حكموا تونس تقريبا لأكثر من 3 قرون مع النظام الجمهوري واستقلال تونس عام 1956 حكم الرئيس بورقيبة من هنا وفي الجمهورية هذا الرمز رمز القصر قرطاج كان مسرحا للفعل السياسي هنا في تونس، أيضا قرطاج بقدر ما كان يمثل الرئاسة وأحيانا مركزية القرار بشكل كبير هذا القصر أيضا أقصي منه لسنوات أجيال عن الفعل السياسي وعن القرار أردنا من خلال هذا الجلسة التي سنعرفكم بالمشاركين فيها أن نستعيد ولو بشكل رمزي في هذه الليلة الرمزية عودة القرار السياسي إلى الشعب، ضيوفنا في هذه الحلقة على يساري السيدة نزيهة رجيبة المعروفة بأم زياد وهي إعلامية وناشطة حقوقية، السيد الصادق بلعيد عميد سابق لكلية الحقوق وأستاذ القانون الدستوري، سيد خالد عواينية ناشط سياسي وحقوقي، والسيد رياض الشعيبي عضو الهيئة التأسيسية لحركة النهضة أهلا بكم جميعا، على يميني ثلة من الطلبة طلبة معهد الصحافة وعلوم الأخبار وأنا لدي حنين خاص لهذا المعهد باعتبار أنا أحد خريجيه وأيضا طلبة من كلية العلوم القانونية سيكون لدينا مشاركة من هؤلاء الطلبة بكل سرور، حلقتنا ستنقسم إلى 3 محاور سنحاول في المحور الأول أن نستعيد اللحظة التاريخية لهذا الحدث الذي شكل بداية الربيع العربي في محورنا الثاني سنلقي نظرة وإطلالة على المشهد السياسي التونسي الحالي ثم في الفقرة الأخيرة من حديث الثورة نتطرق إلى تونس المستقبل كيف يمكن أن تكون سيدة نزيهة رجيبة أهلا وسهلا بك وأهلا بكل الحاضرين بالنسبة إليك أن تكوني في قصر قرطاج في هذه الليلة التي شهدت العام الماضي خطاب فهمتكم ماذا يعني بالنسبة لك؟

نزيهة رجيبة أم زياد: يعني أنها أن ثورة حدثت ويعني أن بن علي رحل وأنه ترك المكان لمن يختاره الشعب على كل حال إلى حد الآن لا تتخذ في هذا القصر قرارات كبيرة نظرا لترتيبات التي وضعت للحكم في هذه المرحلة، وأرجو أن تكون صلاحيات الرئيس أكبر وهذا ما أتمناه بالنسبة للنظام بقي شيء أقوله بلا أي خلفية خبيثة يعني كان بإمكانكم أيضا أن تختاروا إدارة هذا الحوار من قصر الحكومة عساها تكون حنونة أكثر على الإعلاميين.

محمد كريشان: هذه دون نوايا خبيثة.

نزيهة رجيبة أم زياد: على الأقل أنا أعبر عن نواياي.

محمد كريشان: دكتور الصادق بلعيد كان لكم مساهمة متميزة قبل عام عندما هرب بن علي وكان هناك سجال أنتم أول من فجره على شاشة الجزيرة حول الفصل 56 والفصل 57 شغور مؤقت شغور دائم هل تعتقد بكل نوايا طيبة أنكم ساهمتم بدور فعال في توجيه دفة الأمور في تلك الفترة الدقيقة؟

الصادق بلعيد: والله إن كانت تسمع سيد محمد نحن شركاء في هذه العملية لأن أنت من سألت وأنا من أجبت، والحقيقة أنا أود أن أشكرك لتقديمك مشكورا لهذا التسجيل للخطاب الذي وقع بيننا، وفي الحقيقة في تلك الفترة بالذات كان أولا الضبابية هي كانت سيدة الموقف لا أحد يعرف ما حصل وما سيحدث وفي تلك الفترة بالذات عندما تساءل الجميع إلى أين ذهب هذا الرجل هل هو راجع ولا لا فإن الكثير لم يكن لهم لها رد وجواب في الحقيقة ما هداني إليه الله عز وجل هو أنني أنا استشرفت من المعلومات التي كانت موجودة عندي بأن هذا الرئيس خرج إلى بلاد أجنبية ومن غير أن يتخذ التدابير الدستورية العادية في مثل هذه الحالات وأنا استنتجت من ذلك أن..

محمد كريشان: وأفتيت دستوريا بتلك الفتوى التي كانت لها.

الصادق بلعيد: نعم.

محمد كريشان: سيد خالد عواينية أنت أحد أبرز نشطاء الثورة في سيدي بوزيد كلنا يعلم بأن شرارة الثورة انطلقت من هناك كيف تشعر بهذه اللحظة الآن في قصر قرطاج هذا القصر ما كان واردا على الإطلاق أن تنطلق منه لا برنامج تلفزيوني وغيره كان فقط للمناسبات الرسمية ولخطب بن علي التي كانت تقاطع بالتصفيق الحار طبعا أن يكون أحد أبناء سيدي بوزيد في هذا القصر الآن في هذا اليوم؟

خالد عواينية: شكرا أنا في تقديري أن التواجد وبث هذه الحلقة من قصر قرطاج ربما إيذان بنهاية الاستبداد المتخلف إيذان بنهاية الديكتاتورية في ثوبها الكلاسيكي في ثوبها التقليدي ولكن الخوف وكل الخوف هو ماذا أن نمر إلى ديكتاتورية ناعمة وديكتاتورية ربما جديدة تكون ممزوجة بهذه المساحيق الجديدة، لذلك أنا أعتقد أن الثورة عندما انطلقت من سيدي بوزيد وسيدي بوزيد هي تسمية هي مجرد تسمية إدارية لم تكن غريبة باعتبار أن تلك المنطقة بصفة عامة كانت حتى قبل استشهاد أو احتراق حرق البوعزيزي لنفسه كان هناك مؤشرات في بعض المناطق وبعض المعتمديات تدل على أنه ثمة تغيير قادم ثمة بركان قادم استغلها المناضلون حقا واستغلها النشطاء وقاموا بتحويل الحالة من مجرد حالة انتحار عادي إلى ثورة عارمة.

محمد كريشان: نعم سيد رياض الشعيبي يعني إذا كان من غير الوارد لنا أن نكون هنا فمن باب أولى وأحرى لمن هم في مثل وضعيتك لسنوات مطاردين وملاحقين البعض في المنافي البعض في السجون هل لهذا الحضور اليوم دلالة تختلف إلى حد ربما لا بأس به مع دلالة أخرى؟

رياض الشعيبي: نعم شكرا هو كل ما شهدته تونس بعد 14 يناير فيه كان مختلف كان مختلف في مذاقه ومختلف في معانيه ومختلف أيضا في أبعاده فأكيد اليوم الحضور في هذا القصر الذي أعتقد أنه منذ 14 يناير أصبح قصر الشعب ولم يعد قصر الرئيس فقط أكيد أنه هذا عنده دلالة رمزية كبيرة وكبيرة جدا ولكن ربما لو كان وقت الجزيرة يسمح والمكان يسمح لكان الكثير من الشعب التونسي اليوم المفروض أن يكون موجود هنا لأنه كل هؤلاء ساهموا في صناعة الثورة، ولكن للأسف مازالت أصواتهم غير مسموعة بالشكل الكافي في الإعلام بالنوايا الحسنة نفسها التي قالتها الأستاذة أم زياد طبعا مازالت أصواتهم يعني غير مترجمة حقيقة في الإعلام نتمنى أيضا بعض الفضائيات الأخرى أن تلتحق يعني بنبض الشارع وبإيقاع الثورة وحقيقة تصبح ثورة متعددة الأبعاد كما نريدها وتستمر لتحقيق أهدافها إن شاء الله.

محمد كريشان: بالطبع عندما نتحدث عن نبض الشارع نبضه كان مختلفا متنوعا متعددا لا أحد يستطيع أن يزعم أو يدعي بأنه هو من كان الثورة لوحده سواء كتصنيفات سياسية أو حتى كشرائح عمرية ولكن بالطبع الشباب كان لهم دور مميز بالطبع لدينا ثلة من الشباب الطلاب ولكن ليسوا هؤلاء ولا ندعي بأنه هؤلاء هم الذين يمثلون كل الشباب هناك جزء كبير من الشباب العاطل هناك جزء كبير من الشباب خريج الجامعات وهو مازال يبحث عن عمل وهناك المهمش في المدن المقصية والأرياف وغيرها ولكن على الأقل نحاول أن نستشف من عينة معينة من شرائح الشباب التونسي إذا كان لديكم أي مداخلة في هذا المحور الأول الذي هو محاولة لاستعادة اللحظة التاريخية، إضراب عن الحديث على كل إذا أردتم يمكن لنا أن نعود إليكم في المحورين المقبلين لكن صدقوني اللي يتكلم الآن ربما ما يلحقش على فرصة بعد ذلك تفضل نرجو فقط أن تقدم نفسك أهلا وسهلا تفضل.

هاجر البتيري: هاجر البتيري طالبة بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار وصحفية في جريدة الساعة الالكترونية أردت الحديث عن العودة إلى خاصة الفترة الفاصلة ما بين 17 ديسمبر و13 و 14 جان كانت فترة مفصلية في تاريخ تونس وسوف تظل كذلك حدث شيئا لا يمكن لم يكن في تصورنا أنه سيحدث وهو هروب بن علي وترك السلطة منذ ذلك اليوم أصبح لدينا حجم كبير من الحريات تغير الكثير تغيرت العديد من الحقائق تغيرت العديد من الظروف ولكن يبقى الآن علينا على السلطة الحالية أن تستمع أكثر إلى الشعب هذا الشعب الذي قام بالثورة حتى تنجح هذه الثورة ونقول بأن أهداف الثورة قد تحققت.

محمد كريشان: شكرا هل من مداخلة أخرى تفضل؟

بلال المبروك: بلال المبروك طالب بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار فيما يتعلق بالشباب وإذا نوجه رسالة للذين راهنوا على أنبتات الشباب التونسي وعلى تفاهة الشباب التونسي أنهم أخطئوا الشيء الكثير لأن الشباب التونسي قاد الأحفاد يعني علي بو خليفة وناصر الشرايطي ومصباح جربوع أقاد النيران الأولى للثورة العربية الواحدة إذن وقدم لهم يعني لهؤلاء الذين زعموا أن هذا الشباب منبت وتافه قدموا لهم دروسا لا تنسى في الوطنية والإقدام أريد أن أسأل يعني أريد أن أسأل للسيدة أم زياد يعني كإعلامية كيف تراقبين أو بأي عين تنظرين إلى واقع الإعلام التونسي الآن يعني بشتى ظروفه الهستيرية من ناحية الهستيرية الإعلامية التي نلحظها الآن أو تدخلات سيد رئيس الحكومة المؤقت في الحقل الإعلامي من خلال يعني تصريحاته الأخيرة شكرا؟

محمد كريشان: قبل أن نعطي مجال إذا في إمكانية لمداخلة أخرى مع مراعاة ضرورة إنه نظل في السياق العام الذي اتفقنا فيه أنا لا اعتراض علي لا على السؤال ولا على فرصة الجواب لكن أن نبقى في السياق الذي اتفقنا فيه كتوزيع للمحاور حتى لا نشتت ذهننا تفضلي.

نورا بدوي: شكرا نورا بدوي طالبة ماجستير في معهد الصحافة وعلوم الأخبار ما لفت انتباهي هو أن الثورة لم تكن ثورة بكتابة سردية وإنما كانت ثورة باحتراق جسد ولقد خرجنا من سجن الورقة والقلم وعبر الشعب التونسي بكلمة ديغاج والعديد من الكلمات وهذا الشيء جميل جدا أن تكون ثورة منطوق ثورة ملفوظ وثورة جسد يحترق، وأتمنى من الحكومة الحالية أن تنظر إلى هذه الثورة وأن تجسد كل ما طمح الشعب التونسي فقط.

محمد كريشان: شكرا لك تفضلي أم زياد للجواب ثم نمر إلى التقرير التالي والمحور الثاني.

نزيهة رجيبة أم زياد: شكرا بعد هذه الثورة نحن لسنا في ديمقراطية ولن نكون فيها عن قريب ولكننا حققنا مكسبين عظيمين، ذهب الخوف وإن كان أحيانا خلفه بعض التهور ويجب أن نرجع إلى الاعتدال وجاءت الحريات وأيضا هذه فيها بعض الانفلات برأيي أن الإعلام التونسي يبحث عن نفسه حاليا مازالت العادات القديمة مازال الميل إلى السلب وهتك الأعراض هناك زمرة من الإعلاميين يريدون البحث عن عذرية جديدة بتشويه بعض الأسماء أو بافتعال بطولة ليست لهم ولا يمكن أصلا أن تكون لهم إذن هو الإعلام كسائر الأشياء في هذه البلاد هو في طور مخاض وعساه يكون مولودا جميلا.

محمد كريشان: نعم نتمنى ذلك على كل كتمهيد للتطرق للمشهد السياسي الحالي في تونس كما أفرزته انتخابات المجلس التأسيسي في الثالث والعشرين من أكتوبر تشرين الأول الماضي تونس الآن تشهد حياة سياسية مختلفة، توازنات مختلفة لم تكن في السابق نتابع هذا التقرير نتابع هذا التقرير الذي يرسم ملامح المشهد السياسي الحالي كان هناك حزب متغول يدعى التجمع الدستوري الديمقراطي انهار بالكامل واختفى من الساحة وبرزت قوى سياسية جديدة نتابع هذا المشهد ونتابع هذا التقرير بعد فاصل ثم نعود لاستئناف النقاش في هذا البرنامج الخاص المباشر من قصر قرطاج لنا عودة.

[ تقرير مسجل ]

لطفي حجي: إنه المبنى اللغز بالنسبة إلى التونسيين المقر المركزي للتجمع الدستوري الديمقراطي المنحل الذي حكم تونس أكثر من 50 سنة 17 طابقا وعشرات القاعات الفخمة و3 مسارح شاسعة لا تتوفر لدى أكبر الجامعات في تونس وزعت الطوابق بشكل محكم والغاية واحدة وهي الهيمنة المطلقة على المجتمع في جميع أصعدته مثلما يؤكد قياديون سابقون بالتجمع طردوا منه لتعبيرهم عن آراء مخالفة.

[شريط مسجل]

أصبح حزب معناه مليشاوي يعبد شخص يدجن يخرج شخص هو يعمله يجيب له الحافلات يغني له يبرر له أخطاءه يبرر له عيوبه يبرر له سرقاته.

لطفي حجي: في كل ركن من أركان المبنى تتجسد عبادة الفرد إذا لا يخلو مكتب من صور لبن علي بأحجام مختلفة لكن الثورة أنزلتها من عليائها مثلما أنزلت بن علي من عرشه، وكتب تبرز مناقبه أغدق الحزب على كتابها التونسيين والعرب والغربيين من خزينة الدولة مالا كثيرا في الطابق الخامس عشر حيث ديوان الأمين العام للحزب عثرنا على كم هائل من الوثائق المخابراتية تفضح دور التجمع في ملاحقة التونسيين حيثما ما كانوا.

[شريط مسجل]

هذه بتاريخ 22 نوفمبر 2005 موجهة من التجمع آنذاك يقول بالنسبة للأحياء السكنية التي يوجد بها المسرحون أو العائدون من العراق ومن الخارج والمتطرفون بصفة عامة فقد وقع التأكيد على الكتاب العاميين للجان التنسيق على ضرورة التركيز على اليقظة التامة في شأنها دون جلب الانتباه مع متابعة تحركاتهم واتصالاتهم في محيطهم بصفة عامة والإبلاغ عنها فورا.

لطفي حجي: أما الطابق السابع عشر والأخير فقد خصص بالكامل لرئيس التجمع زين العابدين بن علي كي ينفرد بأعلى درجات البذخ في المبنى ربما لم يكن بن علي يعتقد أنه سيغادر الحكم وهو في هذا المكان لكن إرادة الشعب كانت أقوى من اعتقاده فهرب وبقيت هذه البناية الضخمة للشعب لتطوى صفحة مظلمة من تاريخ تونس. لطفي حجي الجزيرة من مكتب رئيس التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل بتونس العاصمة.

[نهاية التقرير]

المشهد السياسي التونسي الحالي

محمد كريشان: نشير فقط بأن هذه هي أول دخول للإعلام لهذه القلعة المسماة بمقر التجمع الدستوري الديمقراطي التي كان يختلط فيها السياسي بالأمني برجال الأعمال ولم بكن من السهل أن يدخل هذه المقرات على الأقل رجال الإعلام إذا أردنا أن نتطرق إلى المشهد السياسي التونسي الحالي سيد رياض الشعيبي لا أحد ينكر بأن الآن القوى ما يسمى بقوى الإسلام السياسي هي القوى الصاعدة ليس فقط في تونس وإنما أيضا في مصر وفي ليبيا وربما في سوريا وفي اليمن مستقبلا كيف تنظرون إلى مسؤولية حركة النهضة على تقديم نموذج مشجع ومغري إن صح التعبير لبقية التجارب حتى لا ندخل في عصر آخر ربما قد لا يكون لا سمح الله أقل سوءا من غيره؟

رياض الشعيبي: نعم بالنسبة لبروز الإسلام السياسي أو حركة النهضة وغيرها من الحركات الإسلامية في الانتخابات التي حصلت بعد الثورات وبعد ربيع الثورات العربية الذي مازال مستمر هي هذا حصل لأن الشعوب العربية تقريبا لأول مرة في تاريخها تعبر عن إرادتها بالتالي هذا يمكن أن يحصل منذ سنوات طويلة ولكن ما كان يعوقه هو الاستبداد نحن في حركة النهضة حاولنا دائما أن نكون متميزين نستمد تميزنا من انتمائنا التونسي ومحاولة تعبيرنا قدر الإمكان طبعا عن الشخصية التونسية والاقتراب منها ومن مزاجها ومن طريقة تفكيرها وأردنا أن نعبر عن ذلك بطرق متعددة.

محمد كريشان: هل من السهل أن يتم ذلك بعيدا عن التنظير عندما تحتكون بالواقع يصبح ربما الأمر مختلف؟

رياض الشعيبي: هو بالعكس هو الواقع يعمق ذلك، لأن نحن في مرحلة معارضة كنا نبني ذلك في مفاهيم وأفكار نحاول أن نجعل منها ثقافة مشاعة داخل المجتمع ولكن الآن بوصول الحركات الإسلامية إلى الحكم وبمشاركتها في السلطة أصبح الواقع هو الذي يحقق الإشباع بهذه المعاني وهو الذي يعمق هذه الأبعاد في فكرها لذلك أنا أرى أنه ما تشهده المنطقة من تغييرات الحركة الإسلامية ليست بمنآي عنها الحركة الإسلامية أيضا تحدث فيها تغييرات تعمق عندها الكثير من المعاني وتجعلها أكثر واقعية وأكثر معقولية وهذا أعتقد أنه ايجابي لمجتمعنا الذي نعيش فيه.

محمد كريشان: نعم سيد خالد عواينية بالطبع عندما خرجت الجماهير في سيدي بوزيد أو في غيرها من المناطق لم تكن لديهم لا شعارات إسلامية ولا شعارات سياسية فاقعة كانوا يبحثون عن كرامة عن شغل عن احتجاج على أوضاع معيشية قائمة عندما تتوج الثورة بمثل هذا المشهد السياسي الحالي هل تعتقد بأن لا إشكال في ذلك لدى الذين خرجوا في سيدي بوزيد وغيرها؟

خالد عواينية: لا هناك أكبر إشكال الثورة في تونس لم تكن ثورة إسلامية والمشهد السياسي في تونس لم يتشكل بعد مازالت الأيام كفيلة ربما بالإجابة على بعض الأسئلة حينما رفع شعار نحن نريد حياة كريمة ليس شعارا إسلاميا وليس شعارا للنهضة وحينما رفع شعار التشغيل الاستحقاق يا عصابة السراق لم يكن شعارا للنهضة أصلا نحن نحترم النهضة..

محمد كريشان: لا لها ولا لغيرها.

خالد عواينية: لا للنهضة ولا لغيرها كان كل الناشطين من ناصريين وبعثيين وحزب عمال ومنتمين للحزب الديمقراطي التقدمي كانوا متواجدين في الساحة وكنا ننسق مع بعضنا البعض لذلك في اعتقادي أن المشهد على مستوى النظام السياسي الرسمي الآن المؤقت أقول جيدا المؤقت لا يعبر بالمرة على تطلعات الشباب الذي ثار وغضب وتمرد وكذا..

محمد كريشان: لا يعبر بالمرة أو لا يعبر بالكامل؟

خالد عواينية: لا يعبر بالكامل بطبيعة الحال والدليل ثم الصعوبة الثانية أكثر ما يجعل المنطقة الآن سيدي بوزيد والقصرين وتلك المناطق المهمشة منذ عهد البايات وهم منذ عهد البايات..

محمد كريشان: وهم شهود علينا الآن.

خالد عواينية: وهم موجودين هنا عندما ثار علي بن غذاهم سنة 1864 أدى الأمر إلى سقوط دستور 18، 161 همشت منطقة تالا، وتالا الآن يعني عاصمة الشهداء عندما ثارت أول الرصاصات ضد المستعمر الفرنسي كانت في تلك المناطق الغريب أن الحكومة البورقيبية وحكومة بن علي وحتى حكومة الغنوشي 1 والغنوشي 2 وحكومة السبسي وها هي الآن الحكومة الجديدة تتعامل ربما بنفس المنطق يقدمون لنا كلاما يقدمون لنا خطب جوفاء هذه المنطقة لازالت مهمشة..

محمد كريشان: ولكن أليس من الإجحاف أن تقارن 30 سنة بثلاثة وعشرين سنة بسنة بأقل من شهر؟

خالد عواينية: لا نحن لا يمكن أن ننكر لا يمكن أن ننكر أهمية ما حصل ولكن فقط الصعوبة الآن هي في عدم هذا التناغم بين طبيعة الثورة وأسباب الثورة والنتيجة التي وصلنا إليها.

محمد كريشان: أترك للطلبة إذا في هذا المحور يكون السؤال موجه لأم زياد أو الدكتور بلعيد تفضل.

أحد طلبة معهد الصحافة وعلوم الأخبار: هو يعني السؤال إلي حبيت أطرحه أين نحن من الثورة يعني بعد مرور سنة تقريبا أين نحن من الثورة بتاريخ 14 يناير من 2011 أن الثورة تترجم اجتماعيا واقتصاديا وتترجم كذلك على المستوى السياسي وعلى المستوى القانوني؟

محمد كريشان: سؤال موجه لأحد.

الطالب: السؤال موجه لهم.

محمد كريشان: لهم جميعا سيكون الجواب من الدكتور بلعيد أو أم زياد.

الطالب: بالضبط ممكن موجه للأستاذ الصادق بلعيد لأنه في نفس الإطار القانوني لكن هو صحيح إنه الترجمة انطلاقا من انتخاب مجلس تأسيسي وانتخاب سلطة أصلية وسلطة تأسيسية إلي هي سوف تؤسس إلى واقع جديد يقطع مع جمهورية قديمة، ونحن الآن في إطار الجمهورية الثانية لكن جوابنا على سؤالك إلي ممكن طرحته للأخ إنه الناس في سيدي بوزيد وفي الرقاب وفي قفصة وفي غيره عاشوا 50 سنة من القمع و50 سنة من الحرمان أين المؤشرات الايجابية اللي إحنا نجمل من خلالها على أساس أنه تحس إنه الثورة هذه راجعة للناس اللي عملتها شكرا.

محمد كريشان: واضح واضح لا نعطيهم مجال للي مازال ما تكلمش الصف الأول تفضل مثل ما تكلموا على التوزيع العادل بين المناطق التوزيع العادل بين الحاضرين أيضا تفضل.

صالح العطوي: أهلا وسهلا صالح العطوي طالب بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار يعني أسأل السيد رياض بما أنه تحدث عن الإسلام السياسي، الإسلام السياسي في ظهوره مع السيد حسن البنا كان مبني على ثلاثية هي مرحلة الإعداد مرحلة التنفيذ مرحلة قطف الثمار هل أن حركة النهضة الآن أصبحت في مرحلة قطف الثمار؟

محمد كريشان: واضح تفضل سؤال الأخت هناك.

رحاب الحمروني: رحاب الحمروني طالبة ماجستير في علوم الإعلام والاتصال معهد الصحافة وعلوم الأخبار صحيح أن الثورة التونسية لم تكن ثورة إسلامية وأتوجه لكم بالخطاب ولكن هناك صناديق اقتراع أفرزت صعود الإسلاميين بنسبة محترمة، ولكن عند وصول الإسلاميين لم ينفردوا بالحكم وهذا طبعا يعني نتيجة للقانون الانتخابي الذي لا يجعل هناك أغلبية مطلقة ولكن أغلبية نسبية وتحالفت حركة النهضة مع حزبين علمانيين فيمكن من خلال هذا التحالف الإسلامي العلماني أن نرى أنها بوادر ايجابية وكذلك يعني هناك خطابات دائما تكون موجهة للحكومة وهي خطابات سلبية في مجملها ولكن الحكومة لم تتسلم الحكم إلا من فترة وجيزة وبالتالي لا يمكن الحكم عليها يعني منذ البداية إلا بعد إعطائها يعني وقت معين من أجل أن تبرز خطوات ايجابية على أرض الواقع وشكرا.

محمد كريشان: زميلك اللي على يمينك تفضل.

وائل حفار: وائل حفار من كلية العلوم القانونية سيادة رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي قال في آخر لقاء متلفز له بأن الرجل السياسي يحاسب بالنتيجة التي يأتي بها وليس بمجرد المجهود مهما كان المجهود كبير الذي يقوم به يعني أوجه سؤالي إلى أستاذ خالد عواينية وبقية الضيوف إن أمكن ما رؤيتكم في هذا الموضوع بالنسبة للحكومة الحالية هل يجب أن يترك للحكومة المجال للقيام بالأعمال التي تراها أصلح للبلاد ومن ثم محاسبتها بالنتائج يجب أن تتم محاسبة في الإطار الوقتي لكل عمل تقوم به الحكومة شكرا لك.

محمد كريشان: شكرا لك تفضلي أم زياد ثم الدكتور بلعيد.

نزيهة رجيبة أم زياد: بلاقي عندي تعقيبات على الثورة من أبوها ومن أمها هي لا أب لها ويمكن القول بأن لها آباء كثيرين هم أولئك المناضلون على مر العشريات اللذين قاوموا الديكتاتورية ولم يتركوا البلد يتيما حتى جاءت لحظة الاختمار الثوري وحتى خرج الشعب فأطاح بالطاغية، وأنا دعوني بلا ذكر أسماء لأني ذات نوايا طيبة دائما..

محمد كريشان: لا نشك في ذلك إطلاقا.

نزيهة رجيبة أم زياد: أحيانا نسمع هنا وهناك أن فلان الفلاني هو فيلسوف ثورة رجاء هذا تزييف للتاريخ وانقلاب على الحقيقة، بالنسبة لما قاله الأستاذ خالد حول أن الثورة يعني ليست قريبة من أي اتجاه سياسي وهي نطقت بشعارات اجتماعية وليست مربوطة بأي حزب صحيح الشغل استحقاق يا عصابة السراق، ولكن يحدث أن هذه الشعارات قريبة جدا من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية ومن حزب العمال الشيوعي التونسي يجب أن ننصف الناس الآن حول تصرف أنا لم أكن يوما استئصاليه والحمد لله وليس لي شيء ضد أن يفوز الإسلاميون ولكن من جهة أخرى ديمقراطية وبودي أن يحقق الإسلاميون ديمقراطية والدولة المدنية كما وعدوا بها لا أكذب فأقول أن الناس يشعرون ببعض التخوفات من بعض الممارسات التي أرجو أن ينتبه إليها وأن يقع تداركها قبل أن يعني تصير حقيقة واقعة وتعيدنا إلى ماض قاتل هناك عمل من حركة النهضة على تحزيب الإدارة التونسية وهذا في فترة وقتية لا يجوز ولا يجوز بالنسبة إلى حزب ديمقراطي حتى في فترة عادية في فترة طويلة..

محمد كريشان: يعني في هالفترة القصيرة حصل ذلك؟

نزيهة رجيبة أم زياد: حدثت بعض حدثت أنا مطلعة طبعا ليست..

محمد كريشان: لا بقصد للتوضيح ربما أي حزب حاكم أو يعني طبيعي أن يعين بعض مناضليه لكن إذا أصبح الاكتساح كاملا هذا المخيف.

نزيهة رجيبة أم زياد: يا سيد كريشان يعينوا وزرائه وأحيانا لما يكونوا حزبا حكيما وواقعيا ويرى أن كوادره ليست جاهزة للحكم يعينوا حتى ناس مستقلين ولكن لهم كفاءة ولكن أن يتغلغل حزب ما في الإدارة الآن مازلت على مستوى الوزارات بعض الحالات أرجو وأحذر من أن تمتد إلى الولايات والمعتمديات وإلى البلديات لأن هذا تحزيب للإدارة وهو مؤذي مستقبل البلاد مارسه التجمع واكتوينا جميعا بناره فيجب أن لا نتشبه به وأن نحذر قدر الإمكان أن نقع في التشبه.

محمد كريشان: توضيح من السيد رياض الشعيبي ثم نعود للدكتور بلعيد تفضل.

رياض الشعيبي: أنا أحترم كثير أم زياد ككل التونسيين الذين يحترمون نضالها ويحترمون التاريخ ولكن هذا لا يمنع أن أختلف معها في وجهة النظر بل حتى في سرد الوقائع أنا في موضوع هذا إلى الآن لا توجد أي تسميات داخل الإدارة التونسية مطلقا فقط الوزراء وبعض يعني الموظفين المساعدين لهم فقط ولم تحصل أي تسميات على مستوى الإدارة وهذا معطى يعني موثوق أقدمه على الآن بشكل مباشر وهو طبعا كل تونسي يستطيع أن يتثبت من ذلك ملاحظة أخرى صغيرة حول نسبة الثورة أعتقد أنه إحنا الآن بعد سنة ما نشاهده الآن من اختلاف هو من ثمرات الثورة وهو شيء ايجابي وأنا اعتقد أنه غير مفيد كثيرا أن ننسب الثورة إلى طرف سياسي أو آخر ونقول هذا شعار قريب من هذا الطرف أو هذا شعار يعبر عن هذا الطرف، الثورة التونسية هي ثورة مجتمعية قامت بها كل فئات المجتمع التونسي وضحت من أجلها كل أجيال المجتمع التونسي هذه ليست ثورة فقط في المكان هي أيضا تختزل زمن كامل منذ اليوسفيين إلى الآن كل التونسيين كل الأجيال التونسية ساهمت في هذه الثورة لا فائدة حقيقة من عدد الضحايا لأننا عندها سنقول نحن عنا 30 ألف سجين و150 شهيد وهذا لا فائدة منه لأنه هذه ثورة كل التونسيين نريدها أن تكون لكل التونسيين.

محمد كريشان: نعم أستسمحكم فقط في فاصل ثم نعود لاستئناف هذا الحوار الذي يأتيكم مباشرة من القصر الرئاسي بقرطاج وسنتطرق بالمحور الأخير إلى مستقبل تونس كيف نرى مستقبل تونس حتى ننهي بنظرة تفاؤلية واستشرافية إن أمكن لنا ذلك طبعا نعود إليكم بعد قليل.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام مازلتم معنا في هذه الحلقة الخاصة من حديث الثورة تأتيكم مباشرة من القصر الرئاسي بقرطاج دكتور بلعيد فيما يتعلق بالمشهد السياسي التونسي الحالي.

الصادق بلعيد: والله أنا أقول أن كلنا متفقين أن الثورة من البداية كانت الثورة قائدية شعبية لا أب لها ولا مفكر ولا أظن أن بهذا متفقين..

محمد كريشان: نعم نتحدث الآن عن التشكيلة السياسية الحالية.

الصادق بلعيد: تدخل العامل السياسي أقول بأن ثلة الأحزاب سواء كانت النهضة أو غيرها لم يكونوا مستعدين وحتى النهضة عندما أخذت بوسائل معروفة الحكم وعندما ننظر إلى..

محمد كريشان: كلمة بوسائل معروفة لا حتى نكون واضحين لا بكلمة بوسائل معروفة لا حتى نكون محقين جرت انتخابات الكل لم يشكك في نتائجها وعلينا أن نكون عنا روح رياضية فقط لأن الإشارة قد توحي بأشياء أخرى، مش هذا الموضوع على كل تفضل.

الصادق بلعيد: أقول بأنه وقتها شفنا الخطاب اللي قدمه السيد رئيس الحكومة وتكلم فإنه لم يأت بشيء من برنامج حكومي إلي مش يقود ثورة إلي مش يجيب لنا مبادئ وتوجهات بحيث معناه هناك إفلاس وعدم استعداد من طرف كل الأحزاب..

محمد كريشان: الإفلاس قبل ما يبدأ.

الصادق بلعيد: لا لو كان جاء بمشروع وقال أنا ها هو المشروع تعي باش نقدمه وهذا مش نحب ننجزه عندما..

محمد كريشان: يعني عادة الواحد يبدأ مشروعه وقد يفلس في نهايته أو في وسطه ولكن اعتبرت إفلاس قبل أن يبدأ.

الصادق بلعيد: معناه الإفلاس في التفكير في التصميم فارق يعني الخطاب من ناحية دي فارغ لا معناه لا يعتمد عليه إذا باش تقول ممكن سياسة أو سياسة كذا فأقول بأن معناه تصميم الثورة كله مازال قائما والمطلوب من ثلة الجهات بأن تقوم بالمشروع المثالي لانجاز ذلك.

محمد كريشان: سيد خالد.

خالد عواينية: سيدي الكريم الثورة قامت عديد المرات عندها أكثر من 200 سنة هناك محطات ثورية لا أحد ينكرها نتيجة ماذا؟ نتيجة تخلي الدولة على دورها كجهاز إدارة، المؤشر الذي سمعنا عنه والذي نسمعه في وسائل الإعلام هو أن الدولة لازالت مواصلة على عدم القيام بدورها مباشرة نتحدث على المستثمر اصمتوا واسكتوا وحتى يأتي لكم المستثمر متى سمعنا أن هناك مستثمر رأسمالي يريد أن يقدم الخيارات للناس رأس المال مرتبط بالاستغلال ورأس المال..

محمد كريشان: اسمح لي هذا عموما منطق أي دولة تريد أن يكون لها اقتصاد قائم الذات هناك منطق دولة غير منطق الأفراد أو منطق الأهواء.

خالد عواينية: أنا أتحدث على الدولة، الدولة المفروض الدولة الآن المفروض أن تقوم هي بدورها في التنمية وحل المشكلات الحقيقية الآن تتولى إحالتها على أصحاب رؤوس الأموال.

تونس بين الحاضر والمستقبل

محمد كريشان: في العشر دقائق الأخيرة نريد أن نلقي نظرة على ما نؤمله من المستقبل أو كيف نرى تونس المستقبل كل الأخوة الطلبة الذين لم يتحدثوا سيأخذون فرصتهم لكن باختصار تفضل سيدي أو إلي عنده الميكرفون تفضل.

مروة الكوكي: مروة الكوكي طالبة سنة أولى ماجستير إعلام سمعي بصري معهد الصحافة وعلوم الأخبار أعتقد أن الثورة التونسية لم تحصل بعد لأن الثورة الحقيقية هي ثورة الفكر وثورة تحرر العقول فالظلم والاستبداد فيها ثورة العقول وأخيرا رحم الله الشهداء ورحم الله أبا القاسم الشابي الذي قال:

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.

محمد كريشان: شكرا لك تفضل.

نضال قطام: شكرا نضال قطام صحافي وطالب ماجستير بحث في العلوم والإعلام والاتصال بخصوص مستقبل الثورة التونسية أود أن انطلق من نقطتين مهمتين جدا ألا وهما أنه الدولة المدنية أو ديمقراطية الدولة وهي أحد المطالب الرئيسية في هذه الثورة على أهميتهما هذين النقطتين ليست لكن لهما ليس هما الأهداف الأساسية بل هما آليات للمرور نحو الأسمى لأنه بعد هذا الحراك الكبير أو بعد هذه الثورة الهامة في تاريخ تونس من المؤسف جدا بعد 10 أو 5 سنوات ألا تتحول تونس مثلا إلى دولة فاعلة على المستوى الإقليمي أو على المستوى الدولي وهنا أستحضر المثال الألماني أو المثال الياباني أو حتى مثال الصين منذ عقدين من الزمن أي أنه بغض النظر وابتعادا عن جميع الخلافات والاحتقان الحاصل هنا ما لم تتغير تونس بعد 10 أو 15 سنة وتصبح دولة فاعلة على الأقل على المستوى الإقليمي فلا يمكن اعتبار ما حصل ثورة.

محمد كريشان: تفضل اللي ما تكلمش تفضلي.

هاجر عمار: هاجر عمار صحافية وطالبة بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار أريد أن أسأل السيدة أم زياد عن دور المعارضة في هذه الفترة خاصة وأننا نرى المعارضة وأنت ذكرت البعض منهم يعارضون لأجل المعارضة نريد أن نرى جميع الطيف السياسي في تونس من اليمين واليسار ولكن نريد أن نرى معارضة بناءة وليست مجرد معارضة للهدم فقط.

محمد كريشان: شكرا لك نكمل نواصل كل الذين لم يتداخلوا بعد.

نسرين بن حسين: نسرين بن حسين طالبة ماجستير في الإعلام السمعي والبصري بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار، أنا أريد أن أتوجه بنداء بسيط إلى المجتمع بمختلف فئاته أرجو أن نتحلى بقليل من الصبر وقليل من الثقة في الحكومة لنحكم عليها بالفشل أو بالنجاح نحن مازلنا في فترة انتقالية لا نستطيع أن نحكم على الحكومة بأنها غير لم تتحقق أهداف الثورة فقط.

محمد كريشان: شكرا تفضلي أم زياد.

نزيهة رجيبة أم زياد: شكرا لست أدري سيد كريشان إذا كانت ملاحظتي سمعت الساعة.

محمد كريشان: عفوا.

نزيهة رجيبة أم زياد: إذا هل سمعت ملاحظتي منذ قليل عندما قال السيد رياض أنه ليس لي أن أقول إن الهدف قريب من هذا الحزب أو ذاك فأجبت أنا وقد قلت لا أريد أن أذكر أسماء فأجبت أن الصحافة..

محمد كريشان: المفترض أغلقنا القوس هذا خلينا الدقائق الأخيرة نخصصها للمستقبل.

نزيهة رجيبة أم زياد: نعم أنا السيد لطفي زيتون وهو صحفي أحترمه وابن عزيز قال إن السيد راشد الغنوشي أبو الثورات العربية مش التونسية فقط طيب بالنسبة للانتخابات..

محمد كريشان: طيب إذا كانت هذه وجهة نظره مبروك عليه يعني بالنهاية يعني أنت ممكن تعتبريني أنا أبو الثورات.

رياض الشعيبي: اختاري أبو الثورات الذي يناسبك..

نزيهة رجيبة أم زياد: أنا اخترت القريب من الحدث لم أدع يوما أن هذا أو ذاك..

محمد كريشان: أم زياد كيف تنظرين إلى تونس المستقبل؟

نزيهة رجيبة أم زياد: طيب كيف أنظر أنا أقول إن بعض الناس فرحون بنتائج الانتخابات وهم أنصار الأحزاب التي فازت وخاصة أنصار النهضة وهنيئا لهم الفرحة، ولكن هنالك أناس كثيرون يعبرون عن خوف شديد من المصير تحديدا لفوز النهضة، أنا أقول أن هناك بعض الحياة بعد 23 أكتوبر ليست نهاية العالم والعمل الحزبي متواصل ويجب أن لا يكون فوز هذا أو ذاك يحملنا على إلقاء المنديل والتسليم بأن فوز هذا الاتجاه أو ذاك هو أمر أبدي بالتأكيد لا ونحن يجب أن نسعى وأن نصل إلى التعددية وإلى التداول ليس فقط في شخص الرئيس ولكن أيضا في الأحزاب التي تتداول على إدارة تونس..

محمد كريشان: فقط أم زياد اسمحي لي فقط لأنه باقي دقيقتين.

نزيهة رجيبة أم زياد: الآنسة العزيزة طرحت علي سؤالا..

محمد كريشان: بكلمتين لأنه دقيقتين حتى نأخذ.

نزيهة رجيبة أم زياد: يعني هي تسأل عن المعارضة شوف كنا نسمع الغرائب في برلمان بن علي وصلة من المدائح والأذكار لذلك اللص، الآن عندنا معارضة تعارض وبن علي كان أيضا يطلب المعارضة البناءة لا تقعوا في فخاخ الكلمات هناك معارضة أو لا معارضة.

محمد كريشان: واضح سيد رياض الشعيبي مستقبل تونس كيف تراه؟

رياض الشعيبي: أنا أعتقد أن الثورة التونسية قامت على مطلبين أساسيين: مطلب سياسي ومطلب اقتصادي اجتماعي الآن المطلب السياسي تحقق منه بعض الشيء ومازال الكثير ولكن مازال المطلب الاقتصادي والاجتماعي لم يراوح مكانه للأسف بسبب التحديات التي يعرفها الجميع أنا أعتبر أنه الرهان الأول في المرحلة القادمة هو رهان اجتماعي واقتصادي بما يعني من تنمية حقيقية وتوفير شغل وإلى آخره من المطالب الاجتماعية وهذا كل التونسيون مطالبين بالالتزام به والتعاون والعمل من أجله.

محمد كريشان: دقيقة واحدة سيد خالد وسيد بلعيد دقيقة بيناتكم يعني.

خالد عواينية: أنا أقول إن لم تتحقق أهداف الثورة في تلك الربوع وفي تلك المناطق حتى لا أسقط في الجهوية فإن أحفاد الشهيد صالح بن يوسف وأحفاد الشهيد الأزهر الشرايطي وأحفاد يعني كل الشهداء الذين سقطوا من أجل استقلال تونس قادرون على دك كل عرش لا يحقق وأي حكومة لا تحقق مطالبها.

محمد كريشان: دكتور بلعيد.

الصادق بلعيد: أقول بأن مستقبل تونس مركز على ثروته الفكرية والبشرية وفي هذا الباب هو الرهان الكبير للحكومة القادمة، والشيء الثاني أقول بأن تونس يجب أن تقوم بدور فعال وريادي في الإدماج الجهوي المغاربي لأن فيه معناها مستقبل الجميع.

محمد كريشان: شكرا لك، شكرا لكل الحاضرين نزيهة رجيبة السيد الصادق بلعيد خالد عواينية رياض الشعيبي كل الشباب الطلبة النيرين عكسوا نموذج لتونس المتعددة والمختلفة وإن شاء الله تبقى تونس دائما في هذا المستوى المتسامح التعددي القابل بالتداول والقابل بالوسطية ونرجو أن لا يكون هذه الحلقة حلقة استثنائية أن يصبح هذا القصر أيضا تعبير عن تداول سلمي للسلطة ونموذج جديد يشرف الربيع العربي ويشرف تونس التي منها انطلقت الثورات العربية دمتم في رعاية الله وإلى اللقاء.