عثمان عثمان
يوسف القرضاوي

عثمان عثمان: السلام عليكم مشاهدينا الكرام، وأهلاً ومرحباً بكم على الهواء مباشرة من الدوحة في حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة، حلقتنا لهذا اليوم نخصصها لتلقي تساؤلاتكم واستفساراتكم حول مجريات الأحداث اليومية، حيث كان لتطورات الوضع في سوريا نصيب وافر منها، ولم تغب عن المشهد أيضاً أسئلة من بلدان الثوران العربي، إضافة إلى أسئلة فقهية متعددة جاء معظمها من دول أوروبا، يجيب على هذه الأسئلة بطبيعة الحال سماحة شيخنا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، مرحبا بكم سيدي.

يوسف القرضاوي: مرحبا بك يا أخ عثمان.   

النوازل الفقهية في الثورة السورية

عثمان عثمان: الحدث الأبرز على الساحة السورية سياسي بامتياز وهو إعطاء مقعد سوريا في جامعة الدول العربية إلى الائتلاف الوطني السوري وفتح سفارة لهذا الائتلاف في الدوحة، السيد عبد الرحمن الحمصي يقول: نرجو من فضيلة الدكتور دعوة دول الربيع العربي خاصةً والدول الداعمة للثورة السورية إلى ضرورة فتح سفارات للائتلاف السوري أسوة بدولة قطر بعد إعطاء جميع الدول العربية مقعد سوريا لهذا الائتلاف؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه {رَبَّنَا ءاتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا} [الكهف: 10] {رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ} [آل عمران: 8] وقبل أن أجيبك عن هذا السؤال يا أخ عثمان أود أن أجيب عن سؤال اتجه به إلي عدد من الأخوة في الأسبوع الماضي بناءً على أحداث حدثت في مصر في جامع الأزهر وفي بعض الكليات والأقسام الإسلامية، وحدث فيها تسممات وحدث أنه ناس ذهبوا إلى المستشفى، أعداد كبيرة، وبعض الناس أساؤوا، يعني بعض الأشياء، وأثاروا أشياء لا أساس لها، وتحدثوا عن الشيخ الطيب وقالوا أن الإخوان يرشحوا الشيخ القرضاوي بدلا من الشيخ الطيب وهذه كلها أوهام لا أساس لها من الصحة ولا قيمة لها، يعني المفروض أن العلاقة بيني وبين الشيخ الطيب علاقة حميمة وصميمة ومتينة جداً ونتقابل كلما التقينا ونتناقش في الأمور وكنا ملتقين في مجمع البحوث الإسلامية وحول بعض الموضوعات وحول هيئة كبار العلماء ودائماً يعني الأمور بيننا لا تمت إلى هذا، فبعض الناس يتوهم بان الإخوان يعملوا أن القرضاوي إن أبقى يعني هذه أشياء يعني ما أنزل الله بها من سلطان ولا قام عليها برهان ولا لها.. فأنا أحببت أن أبين هذه الأمور لا ينبغي أن الناس اللي عندهم عقل وعندهم دين وعندهم مروءة لا يفكرون في هذه الأمور، أنا مقيم في قطر، وعملي في قطر يستغرق وقتي ولا يكفيني الوقت يعني وأنا مشغول بمشاغل أريد أن أنجزها قبل أن يأتي الرحيل...

عثمان عثمان: أطال الله عمركم.

يوسف القرضاوي: فأنا سوف أسأل الله سبحان وتعالى أن يهيأ لنا من أمرنا رشداً وأن يكفينا هذه الترهات التي يأتي بها الناس من هنا وهناك ويهيأ لأخينا الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب الظروف الطيبة التي يقيم فيها ما يحب أن يطلبه ونساعده فيه، نحن أيضاً زملاؤه وشركاؤه في تحمل المسؤولية، هذا  أمر يعني لا بد أن نقوله قبل الإجابة عن سؤالك، سؤالك عن إيه؟

عثمان عثمان: حدث أنه في الفترة الماضية القريبة كان هناك فتح سفارة سوريا في قطر وتسليمها للائتلاف الوطني الحاكم، السيد الذي يسأل يطلب من سماحتكم أن تدعو الدول العربية خاصة الدول الإسلامية والدول المؤيدة للثورة السورية أن تحذو حذو قطر في هذه المسار. 

يوسف القرضاوي: أولاً نحن فعلاً نشكر لدولة قطر ما قامت به وما تقوم به في هذه النواحي كلها من إعطاء الحق لأهله الوقوف بجوار الشعوب، الحكام زائلون والشعوب هي الباقية، الشعب السوري هو شعب باقي، أما الحكام الذين فرضوا أنفسهم عليه فهؤلاء لن يبقوا أبداً، مستحيل أن يبقى حاكم أبد الدهر، ماذا يريد بشار الأسد ووالده حافظ الأسد أكثر مما أن يحكموا 50 سنة سوريا، كل من حكم معهم زالوا، ذهب زين العابدين من تونس وذهب مبارك من مصر وذهب القذافي من ليبيا وذهب علي صالح من اليمن ولا بد أن يذهب الأسد، هذه طبيعة الحياة هؤلاء الناس لا يمكن أن يبقوا، فقطر بلد عاقل ويعطي الأمور حقها ويدرسها دراسة جيدة ويقوم مع الحق مهما كلفه، فنحن نريد من البلاد العربية والبلاد الإسلامية وكل من يعني يرى الحق حقاً ويسأل الله أن يهديه إلى إتباعه أن يجعل هؤلاء جميعاً أن يقفوا موقف قطر ويفتحوا الباب لئن يكون هناك ممثل للاتحاد السوري للائتلاف السوري أن الائتلاف الخيّر الذي اختار له إخوتنا في سوريا، اختار الأستاذ أحمد، الأستاذ أحمد معاذ الخطيب، ونحن نريد لكل البلاد أن تفتح ذراعيها لهذا الأمر وتستقبل إخواننا في سوريا وتمد لهم وتعينهم على أن يمثلوا شعبهم، هم الذين يمثلون الشعب، أما بشار الأسد انتهى، أنا أعتقد أنه يمثل أيامه الأخيرة.

عثمان عثمان: مولانا هناك إشاعات كثيرة تثار حول الثورة والثوار في سوريا تستهدف تشويه صورتهم كمثل ما يسمى بجهات المناكحة وغيره التي اهتمت به وسائل الإعلام، السيدة فتيحة رشدي تقول كيف يمكن التعامل مع هذه الإشاعات المسيئة بظاهرها إلى الثورة والثوار في سوريا.

يوسف القرضاوي: إشاعات تقول إيه؟

عثمان عثمان: يعني مرة يقولوا هناك بفتاوى بجواز نكاح زواج المناكحة هناك...

يوسف القرضاوي: مناكحة إيه؟ يعني أنا مش فاهم!

عثمان عثمان: هناك إشاعات عدة تستهدف الثورة والثوار في سوريا أنهم ربما يقتلون الناس ربما يفعلون بعض الأفاعيل التي تسيء إلى الثورة وإلى الثوار، كيف يمكن مواجهة مثل هذه الإشاعات؟

يوسف القرضاوي: هذه يعني دائماً الثورات تحارب بالإشاعات الباطلة، والإشاعات الباطلة هذه أمر معروف لكل البلاد، الناس يثيرون هذه الأقاويل التي لا أساس لها ولا تقوم على منطق ولا عقل ولا على عرف ولا على شيء ولكن يثيرها بعض الناس لتُحدث بلبلة في العقول وزوبعة في التفكيرات، ونحن المفروض نحن الناس الذين نزّن الأمور بعقولنا ونقسها بمنطقنا نرفض هذه الأشياء، لأنها أشياء يعني هؤلاء الناس الذين يقومون بعضهم يقوم الليل وبعضهم يصوم النهار وبعضهم يصلي صلوات وبعضهم ناس يعني يعرفون الله حق معرفته، فإشاعة هذه الأشياء التي تقوم على غير دين صحيح لا يجيزها الدين الصحيح هذه لا نعتبرها ولا نقيم لها وزناً وندعو الجميع الذين يسمعون هذه الأشياء أن يكذبوا هذه الأمور لأنها أمور لا تقوم على منطق صحيح، على أساس صحيح، البينة على من أدعى واليمين على من أنكر، فليس هناك مدعي عنده بينة ولا هناك يعني فهذه الأشياء لا بد أن تكون لها أي صلة عند المؤمنين الصادقين.

عثمان عثمان: ندخل إلى بعض الأسئلة الفقهية فيما يخص موضوع سوريا عبد الله الراوي يقول: كيف يمكن التفريق في موضوع الغنائم التي يحصل عليها الجيش السوري الحر في سوريا بين سلاح الجيش النظامي والمنشآت العامة ففي الحالتين هي أموال للشعب هناك من لا يفرق بينهما؟

يوسف القرضاوي: لا، الجيش السوري ما يغنمه من استيلائه على ممتلكات الجيش، الجيش النظامي، ما يأخذه منه لأنه ما بيأخدش أموال الناس، الجيش الحر لا يستولي على أموال الشعب هذا حرام، فلا يمكن أن يذهب إلى بيت الناس ويأخذ ما فيه ويقول دي غنيمة، هذا ليس شيئا من هذا يعتبر غنيمة هذه سرقة وهذا مرفوض وهذا أكل للأموال بالباطل، إنما ما يأخذه من الجيش نفسه الجيش المحارب كل ما عند الجيش المحارب يمكن للجيش أن يأخذه ويغنمه، كل ما عنده، لأنه هذا جيش أصبح محاربا، فكل أدواته، الأدوات المعدة له ملكا له، ويستطيع الجيش الحر أن يأخذ من هذه الأشياء ما يأخذ ويوزعها على أفراده.

عثمان عثمان: السيد إبراهيم عبد يسأل ما حكم الشاب الذي يسكن سوريا ولا يشارك في القتال ضد النظام الحاكم، وما حكم الطبيب الذي يسكن سوريا ولا يذهب إلى أماكن القتال للمساعدة في مداواة المصابين بحجج مختلفة، يعني الشاب المقيم في سوريا..

يوسف القرضاوي: وهل هو قادر على أن يقوم بهذا؟

عثمان عثمان: هنا السؤال يعني هل من الواجب شرعا الدخول في مواجهة النظام على كل من يستطيع من الشباب في سوريا كلٌ في مجال اختصاصه وعمله؟

يوسف القرضاوي: طبعا، كل من يستطيع أن يبذل شيئا في تقوية هؤلاء المقاتلين الذين يبذلون أرواحهم وأموالهم وأنفسهم ويجيرون أهليهم ويبذلون كل شيء هؤلاء يجب أن يؤيدوا، كل واحد يستطيع أن يؤيدهم، الطبيب الذي يستطيع أن يؤيدهم بطبه وينقذ هؤلاء الجرحى وهؤلاء الذين يتعرضون للقتل ويسعفهم يقوم بما يجب وهو قادر على هذا لا يجوز التخلف عن هؤلاء، التخلف عن هؤلاء تخلف عن فريضة، ما دمت ربنا آتاك القدرة وتستطيع أن تلبي النداء لماذا لا تلبي؟ تلبية نداء هؤلاء الإخوة فريضة إذا وخصوصا إذا كانوا محتاجين إليك وأنت قادر على أن تعطي، فلماذا تتخلف عنهم؟ هذا كل من عنده قدرة على أن يمد هؤلاء الإخوة في محنتهم بشيء ينفعهم يخفف الضرر عنهم، يزيل الضرر نهائيا عنهم أو يقلله فهو واجب عليه مساعدتهم أما يتأخر لا يجوز أن يتأخر.

عثمان عثمان: أحد الشباب السوريين أيضا يسأل بأنه يريد الجهاد لكن لا يوجد شخص آخر يعيل أهله في سوريا ووالده غير موافق على خروجه للجهاد، ماذا يفعل؟ أسمع الإجابة ولكن بعد أن نذهب إلى فاصل قصير، فابقوا معنا مشاهدينا الكرام نعود إليكم بإذن الله بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

عثمان عثمان: أهلا وسهلا بكم مشاهدينا الكرام من جديد إلى حلقة هذا الأسبوع من برنامج الشريعة والحياة حلقتنا لهذا اليوم كما تعلمون مخصصة لتلقي أسئلتكم واستفساراتكم التي يجيب عليها بطبيعة الحال  فضيلة شيخنا العلامة دكتور يوسف القرضاوي، مولانا تحدثتم عن وجوب الخروج لمساعدة الثوار، ماذا عن شاب يعيش مع والديه يعيلهما ويريد أن يخرج للجهاد كما يسأل في سوريا لكن والده غير موافق، ماذا يفعل؟

يوسف القرضاوي: أولا موافقة الوالد في الجهاد المفروض عينيا الآن في سوريا لم يعد جهادا كفائيا، في جهاد نسميه فرض كفاية يعني إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين، وفي جهاد يجب على الجميع أن يساهموا فيه كلٌ بقدر ما يستطيع، الجهاد في سوريا مفروض على الشعب كله، هناك فئة تقاتل صار لها سنتين ودخلت في الثالثة، يجب على هذه الفئة أن تؤيد من كل القادرين، ولا يشترط رضا الوالدين في هذه الحالة، يشترط رضا الوالدين في حالة فرض الكفاية يقول له لازم تستأذن والديك، وبعض الأحاديث يقول له: اذهب فارضِ أمك كما أسقطتها أو أضحكهما كما أبكيتهما، إنما في حالة فرض العين لا يشترط رضا أب ولا رضا أم، فما لم يكن هناك حاجة من الأب وإلام إلى الابن فما يقدرش يقوم من مكانه لازم المعين له، أمٌ لا تستطيع أن تتحرك وتحتاج له وهو الوحيد الذي معين نقول له لا في هذه الحالة يجب أن تقوم على أمر والديك، فلازم نفرق بين حالة فرض الكفاية وحالة فرض العين، الآن نحن في حالة فرض العين، كل فرد في سوريا يستطيع أن يقدم شيئا للمجاهدين يجب أن يقدم نفسه لهما ما لم تكن هناك حاجة من أبويه ماسة له.

التقريب بين المذهب السني والشيعي

عثمان عثمان: مولانا يعني بطبيعة الحال حلقة مفتوحة تكون الأسئلة متداخلة وغير منضبطة بموضوع معين، عماد الروب يسأل: ما هو رأي فضيلة الشيخ في المشاركة في لقاءات التقريب بين المذاهب وخاصة بين السنة والشيعة في ظل تصاعد العلاقات سلبا خاصة أن البعض أصبح يرفض كل شيء له علاقة باسم هذا التقريب؟

يوسف القرضاوي: أنا كنت قديما من دعاة التقريب، وظللت سنوات في هذه المسيرة أحضر كل مؤتمرات التقريب، حضرت مؤتمر التقريب في الرباط، وحضرت مؤتمر التقريب في سوريا، وحضرت مؤتمر التقريب في البحرين، وحضرت مؤتمر التقريب في قطر، وزرت إيران وزرت الملالي هناك وآيات الله ورحبوا بي ترحيبا في المرحلة الثانية للرئيس محمد خاتمي، ورحب بي ترحيبا كبيرا وظللت سنين على هذه ولكني في الحقيقة وجدت أن الذين يستفيدون من عملية التقريب هم الشيعة أما أهل السنة فلا يستفيدون شيئا، ذهبنا إلى سوريا وعملنا تقريب فبعد ذلك فتحوا حسينيات، عشرات الحسينيات، وفي أماكن ليس فيها شيعة، أماكن السنة، عملوا فيها هذا ويقولون نحن سوى سوى فكانوا يستفيدون وأهل السنة لا، وبعدين أنا وجدت في الحقيقة أنّ الجماعة هناك عندهم أموال هائلة وعندهم رجال معدون وعندهم يعني قدرة على غزو أهل السنة في عقر ديارهم في آسيا وأفريقيا وفي كل مكان فأنا في الحقيقة بدأت أتحفظ في تصريحاتي شيئاً فشيئاً إلى أن أعلنت أنّ هذا لا يجوز، لا يجوز أنّ الشيعة ينتهزوا فرصة غفلة أهل السنة نحن كنا لا نعّلم أهل السنة عن الشيعة وماذا عندهم وفيما يختلفون عنا، فكان الناس يعني أنه أهل الشيعة يحبون أهل البيت وكلنا نحب أهل البيت لأ لا نعرف أن لهم رأي في القرآن غير رأينا، ولهم رأي في السنة غير رأينا، ولهم رأي في الصحابة وفي أمهات المؤمنين غير رأينا ولهم آراء في كذا وكذا ما كنا نقل لهم هذا، أصبح الآن يلزمنا أن نعلّمهم حتى يحذروا من الذين يأتونهم ومعهم فلوس في مليارات وفي ناس مستعدة تدفع عشان تفسد أهل السنة من مذهب أهل السنة لمذهب اللي هو المذهب الأصلي الأساسي، الأصل الناس كلها سنة وفي مجموعة أقل من عشرة في المئة هم يعني شيعة فبدأت أنا أقول لأ وبدئوا يهاجمونني كان في الأول يعني ما شاء الله المديح على الآخر الآن بدئوا يهاجمونني، ولكن يعني ليهاجموا أنا أقول الحق ولا أخاف في الله لومة لائم، أنا لا أقبل أنّه أهل السنة يأتون يغزون من الشيعة، مصر كانت يعني أنت تعرف في عهد الفاطميين حكم مدة كبيرة من الزمن، ولكن كان الناس في ظاهرهم فاطميين يأخذوا الموالد والحاجات هذه والبتاع، ولكن مجرد مازال الفاطميون وجاء صلاح الدين الأيوبي ظهر الناس على حقيقتهم كلهم سنة، وبقي المصريين سُنيين على مذهب أهل السنة حتى منهم من أهل جعفر الصادق منتسبين إليه نسبياً وهم الجعافرة في صعيد مصر، وظلوا هكذا إلى أن ظهر هذا الوقت بعد الإمام الخميني وبعد انتشارهم وبعد أن أصبح لهم وجود في مصر صحيح أنه وجود ضئيل وقليل يضخموه ويكبروه، ولكن المصريين فتحوا أعينهم وآذانهم لهذا الأمر، فهناك ناس من يقول لك أنا أمثل الشيعة وأنا أمثل كذا وكذا، هذا لا يجوز مصر بعد صلاح الدين أمست سنية كاملة ليس فيها شيعي واحد إلاّ هؤلاء الذين جاءوا في هذه الفترة الأخيرة، ونحن في الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، أنا حينما بدأت بالاتحاد العالمي للعلماء المسلمين لم أرد أن أجعله لأهل السنة وحدهم وعندنا بعض علماء أهل السنة يعني عابوا علي هذا وقالوا، ولكنني أردت أن يكون لكل المسلمين، فكان اخترنا الشيخ محمد علي التسخيري أحد نواب الرئيس، كان نائباً من نوابي، كان نائب لي الشيخ التسخيري والشيخ الخليلي والشيخ عبد الله بن بيه هؤلاء كانوا ثلاثة فيعني جعلتهم هم الآن..

عثمان عثمان: يعني نقول بعد هذه التجربة الطويلة لا فائدة من هذا الحوار وهذا التقريب؟

يوسف القرضاوي: لا، لا فائدة، الآن ما الذي يحدث؟ نجد سوريا تحارب الشعب السوري..

عثمان عثمان: هل ترون أنه من المناسب يعني أن نأخذ بعض المشاركات المنتظرة على الهاتف؟

يوسف القرضاوي: نعم.

عثمان عثمان: ثمّ نكمل في الموضوع محمد أبو الهيجا من السويد، السلام عليكم.

محمد أبو الهيجا: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تحية لكم أستاذ عثمان وتحية إلى مولانا فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حفظكم الله سيدي من كل سوء، سؤالي سيدي إذا كانت الطاعة في الإسلام هي طاعة مبصرة وليست طاعة عمياء، فما هي حدود طاعة ولي الأمر ما بين الالتزام والنصيحة وبارك الله بكم سيدي؟

عثمان عثمان: شكراً جزيلاً سيد سرمد عبد الكريم من الدنمرك.

سرمد عبد الكريم: السلام عليكم أخي أستاذ عثمان نشكر قناة الجزيرة وحضرتك على هذا البرنامج الطيب فضيلة العلامة الشيخ القرضاوي السلام عليكم نحبك يا شيخ بالله ونسأله أن يمد في عمرك وتستفيد الأمة بعلمك اللهم آمين، فضيلة الشيخ صدر بيان من الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين في 8 جمادى الأولى 1434 هـ، 20 مارس 2013 حول سكان معسكر Liberty في العراق وكان في البيان إدانة للحكومة العراقية تعاملها التعسفي مع سكان هذا المعسكر من إخواننا الشيعة الذين سكنوا أكثر من ثلاثة آلاف مسلم و مسلمة من الشيعة من ضمنهم أكثر من ألف امرأة، حقيقة هؤلاء الناس لاجئون قدموا إلى العراق منذ فترة طويلة وهم مسالمون ونقلوا بالقوة من معسكرهم الأول في أشرف بطريقة قصرية لمعسكر Liberty وعقب مبادرتكم الكريمة وبيانكم اللي نال الاستحسان على المستوى العالمي صدرت فتاوى من مراجع إسلامية من ضمنهم مفتي الديار العراقية تؤيد هذه الفكرة، سؤالي يا شيخ: هؤلاء الناس تعرضوا إلى هجوم وحشي من قبل النظام الإيراني ملالي طهران وعملائهم في العراق طوال السنوات الماضية الثلاثة، ثلاث مرات، أدى إلى مقتل سبعة وخمسين شخص وجرح أكثر من ألف من الرجال والنساء والشيوخ..

عثمان عثمان: السؤال، السؤال نعم.

سرمد عبد الكريم: وأخيرا زار وزير الاطلاعات الإيراني حيدر مصلح العراق وأكد في وسائل الإعلام هدف زيارته للعراق..

عثمان عثمان: يا ريت سؤالك يا أخ سرمد بارك الله فيك.

سرمد عبد الكريم: الأمنية..

عثمان عثمان: ما هو السؤال بالضبط؟

سرمد عبد الكريم: السؤال أستفسر رأي سماحة الشيخ حول ضرورة الدفاع عن حقوق هؤلاء المظلومين أمام الحاكم الظالم في العراق ليبين لنا هل يجوز التعدي على أرواح ونواميس وأعراض مجاهدي خلق، المسلمون في العراق، هل يجوز تعدي وتعرض ألف امرأة مسلمة ومؤمنة في مخيمين Liberty وأشرف..

عثمان عثمان: شكراً السؤال واضح، السؤال واضح شكراً السيد سرمد عبد الكريم من الدنمرك، السيد خليل عاصي من قطر..

خليل عاصي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا.

عثمان عثمان: وعليكم السلام.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

خليل عاصي: سؤالي للاستفادة من موضوع الحوار مع الشيعة، فسؤالي أنا أطول قليلاً أكثر، هل استفدنا الدرس يعني كم جهود بذلت للتقريب بين المذاهب وكم جهود تبذل للتقريب بين الأديان أو الحوار ما نسميه حوار الأديان، وفي الإطار الثالث كم من الجهود تبذل لعرض الدين بالأسوة الحسنة خاصة في أوروبا هذا مطلوب خاصة عرض الدين بطريقة حسنة في أوروبا، بقي أمر رابع مهم ألم نستفد الدرس، ولماذا لا نستثمر جهودنا وأوقاتنا في دعم الحوار الداخلي، دعم الحوار السني السني أو يعني دعم الحوار الداخلي بما ينهض الأمة وتستفيد الكثير من الدروس، لأنه كما أسلفت موضوع حوار الأديان، هذا موضوع طويل عريض..

عثمان عثمان: شكراً، شكراً السؤال واضح شكراً جزيلاً هيثم الرفاعي من لبنان السلام عليكم.

هيثم الرفاعي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عثمان عثمان: تفضل.

هيثم الرفاعي: بسم الله الرحمن الرحيم أستاذ عثمان حياكم الله تعالى شيخنا الفاضل العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أولاً نحبكم بالله ونبلغكم تحيات إخوانكم في لبنان، شيخنا الفاضل سؤالي هو في ظل التململ الذي بتنا نشهده على ساحة البلدان المتاخمة،  وفي ظل الهجمة الثالثة التي تتعرض لها الثورة المباركة هناك أصبحنا نرى من يحرض على الأخوة النازحين ويثير عليهم الناس ويقلب عليهم الشارع حتى انفض بعض الممولين عن مد يد المساعدة للأخوة اللاجئين، في ظل هذا الذي يحصل سؤالي هو عن مفهوم النصرة وفقه الإغاثة للملهوف ولمن فر من البطش والظلم بأهله وعياله، فكثير من الأخوة للأسف الشديد يعني الوضع في البلدان المتاخمة وتحديداً عندنا في لبنان ممن يعادون الثورة المباركة يحرضون تحريضاً شنيعاً وفظيعاً على الأخوة اللاجئين حتى بتنا نرى بأنّ من يأوي لاجئاً أصبح يعني ينظر له بنظرة معينة، عن هذا الموضوع نريد توضيحاً فضيلة الشيخ.

عثمان عثمان: شكراً، شكراً جزيلاً لهيثم الرفاعي من لبنان، مولانا هناك أسئلة عديدة أبدأ بالسؤال الذي نستكمل به ما تفضلتم به، يسأل السيد خليل عاصي هل استفدنا من الدروس في موضوع هذا الحوار أليس من المطلوب استثمار كل الجهود لحوار داخلي بين المسلمين بين السنة والسنة، يعني عندما نتحدث عن عدم الاستفادة من الحوار بين السنة والشيعة وترك هذا الحوار، أليس في ذلك دعوة إلى التفريق تفريق الصف الإسلامي كما يتساءل البعض، وكيف يمكن استثمار الجهود في الحوار السني والسني؟

يوسف القرضاوي: السنة والسنة.

عثمان عثمان: نعم.

يوسف القرضاوي: لا بد طبعاً إذا كان هناك نوع من الجدليات أو الخلافات أو سوء التفاهم أو قلة التفاهم بين بعض فئات أهل السنة بعضها ببعض فلا بد أن نعمل على التقريب بينها وأن نقيم حوارات بين هذه الفئة حتى يعني نزيل هذا الغبش ونقرب بين المتباعدين ونصلح بين المتخاصمين بعضها أسباب فكرية يعني  هذا له رؤية وهذا له رؤية هذا يتمذهب و هذا لا يتمذهب هذا يقول بوجوب الاجتهاد وهذا لا يجتهد، هذا يقول أشياء بالأولياء وهذا لا يقول، هناك  أشياء فيها خلافات تحتاج إلى أن نصفي الخلافات في هذه القضايا ونقرب بين الفئات بعضها وبعض وفي أشياء لا يمكن يعني نخلي هذه الأشياء التي لا يمكن الاتفاق عليها ونتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعض فيما اختلفنا فيه هذا هو الذي ينبغي أن يكون لدينا أهل السنة  بعضهم وبعض.

عثمان عثمان: البعض يتساءل عندما نضع خطاً أحمر على الحوار السني الشيعي أليس في ذلك دعوة إلى تفريق الصف الإسلامي؟

يوسف القرضاوي: الصف الإسلامي هو مفرق أنا سأعمل له إيه؟ أنا حاولت أجمع بقول لك عشت سنين، سنين طويلة، وأنا أقرب بين هؤلاء، لقيت التقريب لا يستفيد منه أهل السنة، هذا تقريب يعني ليستفيد منه الآخرون فقط، ما معنى أنك تقربني على شان أنت تستفيد مني وتقتنص مني وتأخذ أفرادي وتضيعهم من دينهم، وأنا لا أستفيد شيئاً هل هذا هو التقريب هل هذا هو المقصود؟ لأ يعني لا بد إذا كان يعني سنعمل تقريب يكون فيه أسس وأسس واضحة على ما نقترب ومن اللي يقترب من البعض، هل إحنا نقرب المذاهب أو نقرب أهل المذاهب؟ بعضهم من بعض إذا كنت تريد تقرب بين المذاهب دي عملية ثانية نبحث عن كل مذهب على ماذا يقوم وهذا على ما يقوم وممكن نزيل من هذا هذه القطعة وندخل من هذا هذه القطعة في هذا المذهب إلى الخ إنما عايزين نقرب أهل المذاهب وهم مختلفون يعني التقريب لما أقول نقرب بين المسلمين والمسيحيين لم يصبح المسلم مسيحي ولا المسيحي مسلما إنما نقرب بينهم بحيث يتعاملون فيما يجب أن يتعاملوا فيه ويبتعدوا عن الأشياء التي يعني تبعد ما بينهم هذا هو معنى التقريب، إنما ليس التقريب أنك تقول أنا بقرب وأنت بالحقيقة تبعد لا إذا كان في جماعة تصر على أن تريد تقتلعك من جذورك وعندها من الأموال، إذا كان أنا أقولك إزاي أقرب مع الشيعة والشيعة تقاتلني في سوريا؟ المال تدفعه والسلاح تدفعه لتقاتلي والرجال تأتي بهم وتؤيد الروس حتى يظلوا ممولين بأسلحتهم لي والصينيين كذلك هذا ليس من التقريب في شيء يعني.

عثمان عثمان: على سيرة سوريا السيد هيثم الرفاعي من لبنان يقول: هناك تحريض على النازحين أو اللاجئين في لبنان ودول الجوار السوري حتى انفض الكثير من الممولين عن تمويل هؤلاء اللاجئين يسأل عن مفهوم النصرة ووجوب الإغاثة لهؤلاء اللاجئين الذين يعيشون حالات مأساوية ومحزنة؟

يوسف القرضاوي: على كل مسلم يقدر على معونة هؤلاء خصوصاً الذين جاؤوا إلى بلده وتركوا أماكنهم وديارهم وأهليهم ومأواهم تركوا هذا كله وجاءوا إليه وربنا نجاه هو لماذا لا يقوم بالواجب نحو هؤلاء؟ يترك هؤلاء إذا كان يتركهم عشان لأنه مذهبه غير مذهبهم هذا يعني لا يليق أن أقول إن كل مسلم يجد مسلماً مضيعاً لا يجد حاجاته ولا يجد مأكله ولا يجد مشربه ولا يجد ملبسه ولا يجد مأواه يجب أن يقوم بما يستطيع لهذا المسلم، كل واحد يكف عن هذا فهو مسؤول أمام الله عز وجل قبل مسؤوليته أمام الناس وأمام التاريخ يعني مسؤوليته أمام الله عز وجل، والمسلمون بعضهم أولياء بعض، "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً"، فالمسلمون يسعون بذمتهم أدناهم وهم يد عمن سواهم، فلا يجوز أن نترك إخوانا في هذه الساعات ساعات الشدة يروحوا فين؟ إذا لم يجدوا صدراً يعني يؤويهم ويفتح لهم نفسه لا يجدون أحدا.

حدود طاعة ولي الأمر بين الالتزام والنصيحة

عثمان عثمان: بقي عندي سؤالان محمد أبو الهيجا من السويد يقول إذا كانت الطاعة في الإسلام هي طاعة مبصرة وليست طاعة عمياء، فما حدود طاعة ولي الأمر بين الالتزام والنصيحة؟

يوسف القرضاوي: طاعة ولي الأمر ليست مطلقة، الله تعالى قال عن النبي عليه الصلاة والسلام حينما قال عن بيعة النساء قال: {وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ} [الممتحنة:12] يعني النساء يبايعنك على كذا وكذا وكذا {وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ}إنما إذا لم يكن معروفا يعصينه، النبي عليه السلام يقول: (حَقٌ عَلَى الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ إِلَّا أَنْ يُؤْمَرَ بِمَعْصِيَةٍ فَإِنْ أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلَا سَمْعَ وَلَا طَاعَةَ) ولذلك قال: (لا طاعة لمخلُوقٍ في معصيةِ الخالق) ولا طاعة لبشر في معصية الله، فكل شيء له يعني أسسه وله ضوابطه.

عثمان عثمان: السيد سرمد عبد الكريم يقول نرجو توضيح من فضيلة الدكتور حول البيان الذي أصدره الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين والذي يدين الإجراءات التعسفية ضد المستضعفين القاطنين في معسكر liberty ويطالب الحكومة العراقية بتوفير الحماية والرعاية الإنسانية لهم، هل الدفاع عن المستضعفين في الأرض واجب بغض النظر عن طائفتهم عن مذهبهم عن دينهم عن جنسياتهم؟

يوسف القرضاوي: طبعاً أي إنسان يعني تؤكل حقوقه وتُهان كرامته ولا يجد ما يأكله أو ما يشربه أو ما يؤويه أو ما يدفئه أو ما يحتاج إليه من دواء، كل إنسان له حق في هذه الأمور مسلماً أو غير مسلم لأن دي حقوق بشرية للبشر إذا كان الحيوان نفسه لا يجوز إنك تتركه، الرسول عليه السلام قص علينا قصة رجل سقى كلباً يعني سقاه من خفه ملأ الخف وحمله بفمه وظل يسقي هذا الكلب حتى ارتوى، قال: "فشكر الله له فغفر له" الصحابة قالوا يعني استغربوا؟! يغفر له عشان كلب؟ قال: "نعم"، إن في هذه الأوامر أمراً "في كل كبد رطبة أجر" الكبد الرطبة من الحياة إن فيها حياه فيها كبد ما دام تبل هذه الكبد وتسعفها بأي شيء فلك فيه أجر، فإذا كان هذا الكلاب والحيوانات فما بالك بالإنسان؟ حتى ولو كان كافراً ولكن لو كان كافراً لا تتركه يموت من الجوع لا بد أن يطعم وأن يسقى وأن يداوى وأن يعني نبحث عن جرح ليداوي جرحه حتى يعني يؤدى إليه حقه، فهؤلاء الإخوة الذين يسأل عنهم الناس هم جماعة بتوع مجاهدي خلق اللي كانوا في العراق حينما كانوا ضد الإيرانيين في أول الأمر أيام الإمام الخميني وكان العراق يؤويهم، لما تغير الوضع تغير العراق في التعامل معهم فأصبح لا يعطيهم حقوقهم ولا.. ونحن نقول لهم لا إحنا صحيح لسنا معهم في الناحية الفكرية الإيديولوجية عندهم لا نوافقهم عليها ولكن نعطيهم حقوقهم.

عثمان عثمان: بالبعد الإنساني؟

يوسف القرضاوي: الناحية الإنسانية لا بد أن يأخذوا حقهم باعتبارهم بشراً ولا يجوز أن نهمل هذه الأشياء فهذا ما جاء به الإسلام الذي يعطي كل ذي حق حقه مهما تكن الخصومة بينك وبينه.

أحكام دينية وفقهية حول الشأن العام

عثمان عثمان: هناك الكثير من الأسئلة لا أدري إن كنا نستطيع الإجابة عن مجملها، لكن سنعطي بعض الوقت للسائلين من أوروبا، السيد مالك عودة من شيكاغو يسأل: هل يجوز الإنفاق في الغرب خاصة من مال الزكاة من مصرف في سبيل الله على عمارة معاهد لتعليم القرآن الكريم واللغة العربية وكذلك الإنفاق على مستلزمات هذه المعاهد من أدوات ومناهج ونفقات دورية من أجور موظفين وغيرها وذلك من الحفاظ على الهوية الإسلامية في البلاد الغربية؟

يوسف القرضاوي: يجوز الإنفاق يعني على الموظفين وعلى الإدارة وعلى هذه الأشياء من مال الزكاة، ولكن يعني الرأي الراجح أنه لا يجوز فتح الباب على مصراعيه تأخذ مال الزكاة وتضيع نصه ولا ربعه على الإدارة، لا.

عثمان عثمان: هناك نسبة محددة؟

يوسف القرضاوي: هناك يعني المذهب الشافعي إن الثمن يعني 12.5% لأن القرآن ذكر 8 مصارف، {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا..}[التوبة:60] ثمانية، فالعاملين عليها واحد من ثمانية فواحد يعني له 12.5% فلا يجوز أنك تزيد عن 12.5% في النفقات على الإداريات وما يتعلق بها، إنما الأشياء الأخرى تأخذ حقوقها.

عثمان عثمان: البناء مثلاً لو أراد أن يبني؟

يوسف القرضاوي: البناء هذا غير..

عثمان عثمان: يؤخذ من مال الزكاة؟

يوسف القرضاوي: آه يؤخذ.

عثمان عثمان: موضوع وضع المناهج التربوية التعليمية أيضاً؟

يوسف القرضاوي: هذه ليست إداريات دي.

عثمان عثمان: نعم، عنا الأخ حسن محمد ميرو مقيم في ألمانيا يقول أنا أدفع ضرائب شهرية للدولة، هل هذه الضرائب تقوم مقام الزكاة المفروضة علي؟

يوسف القرضاوي: لا الدولة ما تنفقهاش بالزكاة، الدولة تنفقها على أشياء أخرى.

عثمان عثمان: نعم، الأخت سهام الطاهر تقول في هولندا سمعنا أخيرا بأن الدجاج لا يذبح بالطريقة الإسلامية استفسر والدي من شخص يعمل بمعمل لذبح الدجاج في هولندا، فقال له بأن الدجاج يتم ذبحه ألياً بمعدل 70 دجاجة كل 5 دقائق، مع العلم أن اسم الله لا يذكر إلا فقط عند ذبح الدجاجة الأولى، أما باقي الحيوانات والدجاجات لا يذكر اسم الله عز وجل عليها، كيف ذلك في عدد في أنواع أخرى من الحيوانات كيف يتم التعامل مع مثل هذه المسألة فقهياً؟

يوسف القرضاوي: هو المفروض إن في جهة إسلامية تنظر في هذه الأمور وتطمئن وتقول للمسلمين يعني البلد الفلاني يعني كلوا من ذبائحه من نعاجه من أبقاره من دجاجه من هذه الأشياء، وتطمئن أنه يذكر اسم الله، المهم إن يكون فيه الجهاز اللي يذكر الاسم يكون مفتوح يعني ويفتح على الجميع يعني يكفي هذا، وإذا كان نخشى أن يكون جرى للجهاز شيء توقف في بعض الأحيان أو حاجة زي كده، جاء في بعض الأحاديث عن السيدة عائشة أن قوما سألوا رسول الله صلى الله عليهم وسلم وقالوا: إن قوماً يأتوننا باللحم لا ندري إذا ذكروا اسم الله عليه أم لا؟ فقال: ((سموا الله عليه وكلوا)) يعني في هذه الحالة سموا أنتم لما ساعة ما تيجوا تأكلوا "بسم الله الرحمن الرحيم" وكُل، إذا كان الأصل إنهم يسموا ولكن يخشى أن يكون حصل تغافل أو تناسي أو شيء من هذا نسمي نحن ونأكل.

عثمان عثمان: لو ذهبت الآن إلى بلد أوروبي أنا كنت في باريس منذ فترة قصيرة دخلت أي مطعم وفيه لحومات، هل يجوز أن آكل منها وأسمي أم أن الأمر يجب أن نتحرى في هذه المسألة؟

يوسف القرضاوي: إذا كانت بلد تذبح على الطريقة الإسلامية لا بأس بذلك، أما إذا كان بلد لا تفعل ذلك وهو بلد شيوعي وما بيلتزمش بهذا الأمر لا مش ملتزم أن تأكل من هذا، كُل سمك كُل جبنة كل أي شيء.

عثمان عثمان: السمك أفضل بطبيعة الحال، الأخ عادل عمري يقول: أنا مواطن مسلم يعيش في أوروبا أريد أن أعرف من فضيلة الدكتور هل العمل في شركة منتجة للحم الخنزير حلال أم حرام؟

يوسف القرضاوي: إذا كانت عملها لحم الخنزير فالعمل فيها حرام إلا إذا كان هو يعني مش لاقي أي عمل خالص ويعني يعمل هذا العمل مضطراً إذا كانت لا تبيع للمسلم، إذا كانت تبيع لهم هم ممكن يعمل بحكم الضرورة في هذا العمل، مادام لا يبيع لمسلم ولا يأكل منه مسلم.

عثمان عثمان: الأخ صلاح إبراهيم يقول: ما الموقف من سعي البعض لتقلد المناصب ومنها منصب القضاء أليس طالب الولاية لا يولى؟ في أقل من دقيقة..

يوسف القرضاوي: كيف؟

عثمان عثمان: البعض يطلب الولاية سواء منصب بالقضاء منصب في الوزارة منصب في الدولة منصب في مكان عام؟

يوسف القرضاوي: الآن يطلب منك إنك تقدم طلب لهذا الأمر، فكل واحد مطلوب منه لازم يقدم أوراقه، فأنت بتقدم الأوراق وهل يعني يأخذون بها هل هي مستوفية أو غير مستوفية؟ يطلبوا أشياء عاوزين الوظيفة عايزين يعني كم سنة قضيت فيها؟ كم تقديرك؟ كم كذا؟ هل..

عثمان عثمان: إذا كانت الشروط موافقة؟

يوسف القرضاوي: إذا كانت الشروط موافقة..

عثمان عثمان: هناك امتحان بطبيعة الحال.

يوسف القرضاوي: هذا يعني ليس هو كل الناس تطلب الولاية الآن لأنه إذا لم تطلب ستبقى من دون طعام ولا شراب فلا مانع أن تطلب الولاية بحكم يعني الوضع العام يعني الوضع العام يلزم كل شخص أن يقدم أوراقه ومطالبه وكذا حسب استيفاء الشروط ولا بأس بذلك يعني.

عثمان عثمان: أشكركم فضيلة شيخنا العلامة فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي على هذه الإفاضة الطيبة، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة، لكم تحيات معد البرنامج معتز الخطيب والمخرج منصور الطلافيح، وفي المتابعة عبير العنيزي وسائر فريق العمل، وهنا عثمان عثمان يترككم في أمان الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.