- فتاوى الجهاد لنصرة نظام الأسد
- حكم تفجير النفس في الشرع الإسلامي
- الحراك الشعبي بالعراق والدعوات الانفصالية في اليمن
- أحكام القروض واسترداد الأموال المسلوبة
- قضاء الصلاة الفائتة


 عثمان عثمان 
يوسف القرضاوي 

عثمان عثمان: السلام عليكم مشاهدينا الكرام وأهلاً ومرحباً بكم على الهواء مباشرةً في هذه الحلقة الجديدة من برنامج الشريعة والحياة، في هذه الحلقة المفتوحة يجيب سماحة شيخنا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي على أسئلتكم واستفساراتكم والتي وردت إلينا عبر صفحة البرنامج على الفيسبوك وعلى بريد البرنامج، مولانا أسئلة كثيرة وردت إلى البرنامج خاصة حول الثورات العربية والثورة السورية بشكل خاص، مرحباً بكم بدايةً.

يوسف القرضاوي: سلام الله عليكم ورحمته الله وبركاته.

عثمان عثمان: نعم، بارك الله فيكم نبدأ مع سؤال الأخ فداء ياسر الذي يقول عامان على الثورة السورية ومنذ أيام قليلة صدر إعلان بالجهاد من قبل بعض العلماء المحسوبين على السلطان في سوريا للدفاع عن نظام بشار الأسد، ما رأيكم في مثل هذا الإعلان؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، {رَبَّنَا ءاتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا} [الكهف: 10] {رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ} [آل عمران: 8] وبعد، فقبل أن أجيب عن سؤالك هذا لا بد أن نجزي التهنئة لإخواننا المسيحيين في عالم الكاثوليك الذين انتخبوا في الأسبوع المنقضي هذا بابا جديداً لهم ونحن لا يسعنا إلا أن نهنئهم باختيارهم باباهم الجديد، فهذه سنة طيبة أن يختار الناس يعني رئيسهم الديني كما يختارون رئيسهم السياسي وهو اختيار حر يعني ليس لأحد أن يتدخل في أمرهم، فقد اختاروا هذه المرة خرجوا عن العالم الأوروبي الذي كانوا يختارون منه الباباوات طوال الأعوام والسنين والأجيال الماضية، واختاروا بابا من أميركا الجنوبية وإن كان أصله ايطالي إنما ولد في الأرجنتين، فهذا البابا فرنسيس الأول اختار لنفسه هذا اللقب وأصبح هو يمثل العالم المسيحي بالنسبة لبابا الفاتيكان، أصبح هو الرجل الأول والرمز الأول للمسيحيين الكاثوليك، فنحن نهنئهم بهذا الاختيار ونرجو أن يكون هذا الاختيار قد يعني وقع موقعه وأن يهيئ الرجل أسباب السلام والتسامح والتعاون بين الأديان عامةً وخصوصاً الأديان الكتابية التي تنتسب إلى إبراهيم عليه السلام اليهودية والمسيحية والإسلام، في الواقع نحن كنا يعني رحبنا بالبابا الذي كان قبله ولكن يعني أساء إلى الإسلام في حديثه المعروف ويعني جمدنا نحن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جمدنا العلاقة مع هذا البابا حتى يغير موقفه، ولم يغير موقفه وذهب بما له وما عليه، وجاء هذا البابا الجديد ونحن نتمنى أن يكون هذا البابا الجديد ممثلاً لما ترجوه الإنسانية عامةً في كافة بلاد العالم من سلام وتسامح وتضامن وتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان، فهذا ما تحتاجه البشرية جميعاً، وما يحتاج إليه أهل الأرض وأهل الأديان الذين يؤمنون بالله تعالى وبرسالاته وباليوم الآخر، فهذه هي القضية الأولى، القضية الثانية أني أيضاً أريد أن أهنئ إخواننا في سوريا الذين مر عليهم عامان كاملان وهما يجاهدان في سبيل الله ويتحملان الآلام والمتاعب ويقضون من الأيام الله أعلم به، يعني انقضى منهم حوالي 80 ألف شخص وأضعافهم من الذين جرحوا وأصبحوا معوقين ومصابين بعاهات مستديمة وجراحات بليغة والمفقودين وهؤلاء جميعاً إخواننا في سوريا الذين قضوا سنتين وبدؤوا في السنة الثالثة يعني نهنئهم ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يكون هذا العام وفي أوائله إن شاء الله أن يكون عام النصر إن شاء الله، نحن نتوقع لهم أن يأتي النصر لأن هذه هي سنة الله تبارك وتعالى انه هو سنته أن يدع الناس يصابون ويتحملون المآسي، {أَن تَكونُوا تَألمُون فإنهَم يالمُون كمَا تألمُون وتَرجَون مِنَ الله ما لا يَرجَون وكان الله عَليما حَكيما }[النساء:104] {أَم حَسِبتُم أَن تَدخُلوا الجّنة ولمّا يأتِكُم مَثل الذين خَلوا مِن قبلكم مسّتهم البئسَاء والضّرّاء وَزلَزلوا حتى يَقولُ الرّسُولُ والذَينَ آمنُوا مَعَه ُمَتى نَصرُ اللهِ، ألا أن نَصَرَ اللهِ لقَريب}[البقرة:214]، نحن ندعو لإخواننا في سوريا بالتوفيق في هذا العام الجديد وبالنصر على الجبارين والمسلطين على البشر أن يأخذهم الله أخذاً أليماً شديداً وينزل عليهم بأسه الذي لا يرد عن القوم المجرمين.

فتاوى الجهاد لنصرة نظام الأسد

عثمان عثمان: لكن في المقابل مولانا هناك فتاوى صدرت مؤخراً كما يقول الأخ فداء ياسر، تدعو إلى إعلان الجهاد والنفير في سوريا لمواجهة الحالات الظلامية أو الإرهاب كما يسمونها للدفاع عن نظام بشار الأسد؟

يوسف القرضاوي: من الذي أرسل هذه النداءات؟ علماء سوريا أصبحنا نراهم في كل مكان، كل عالم في سوريا مرموق رأيناه ترك يعني سوريا وبعض العلماء يعني موجودين في سوريا لا يتحدثون، ليس هناك إلا يعني بقايا العلماء للأسف الذين يتحدثون بالباطل ويدعون لمناصرة بشار الأسد، عالم واحد هو الذي فقد هويته وفقد عقله وفقد كل ما يعني ما في الناس العقلاء الشيخ البوطي، سعيد رمضان البوطي الذي كنا نحسبه من العلماء، وكنا نحسبه ممن يملكون عقلاً ويملكون رشداً ويملكون علماً إذ هو يفقد هذا كله ويسير في ركاب الظالمين، يعني كيف له من الله سبحانه وتعالى هذه الآلاف 80 ألفاً قتلها هذا الجبار بجيشه وأسلحته وطياراته ببواريده الحربية بمدافعه بدباباته بصواريخه بشبيحته، 80 ألف، الشيخ البوطي وأمثاله ممن يدعون أنهم من العلماء سيلقون الله بدماء هذا الشعب، لماذا يريد بشار الأسد يحكم سوريا؟ انتهى، يعني لو كان هو مهما كان حاكم وظل عشر سنين انتهى 10 سنين و12 سنة وأكثر وأبوه ظل 40 سنة يعني لماذا يريدون أن يستولوا على هذه الشعوب، الشعوب ليست هكذا الشعوب تحكمها حسب الجمهورية وشعب سوريا من الشعوب الجمهورية التي سبق ميلاد العالم، كيف يريدون أن يستولوا على هذا الشعب، ويتحكموا فيه من الأب والابن وابن الابن إلى ما... هذا الشيخ البوطي فقد عقله، هو الذي أصدر هذا الكلام الذي يدل على جنون وعلى بلاهة وعلى غفلة، سيلقى الله عز وجل وسيحاسبه الله ويحاسب كل من يقبل هذا الكلام الذي يريد بشار الأسد بما معه من أسلحة، الأسلحة هو جابها منين؟ اشتراها من دماء الشعب السوري ومن أرزاق الشعب السوري وتساعده على ذلك روسيا، روسيا تعطيه الأسلحة باستمرار إلى الآن وتساعده إيران، إيران يعني تحمل عبء هذا القتال في سوريا تحمل عبئه مالياً وتدفع من جيبها للروس وتدفع عبء هذا الأمر من الرجال تبعث الرجال من إيران ومن العراق ومن لبنان حزب الله، وتدفع أيضا سياسياً، من كل ناحية مالياً وسياسياً وحزبياً ورجالياً، فهؤلاء جميعاً هم مسؤولون عما يجري، كل دم يسقط في سوريا سيحاسب عليه هؤلاء أمام الله يوم القيامة، فليستعدوا للحساب العسير، الله سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية ولا يغيب عنه سر ولا علانية وكل دم أهدر في هذه الدنيا فلن يضيع عند الله سيأتي الله بهم يوم القيامة ونراهم أمامنا، يعني يوم يرى الناس بعضهم بعضاً وينكشف بعضهم لبعض، حين لا يكون هناك يعني قوة ولا ناصر إلا الله عز وجل.

عثمان عثمان: مولانا الأخ عمار النعمان يسأل هل يجوز في الحالة السورية فقط أن يقوم بتفجير نفسه ليستهدف تجمعاً ما تابعاً للنظام الجائر ولو نتج عنه خسائر في صفوف المدنيين، أسمع الإجابة ولكن بعد أن نذهب إلى فاصل قصير، فابقوا معنا مشاهدينا الكرام نعود إليكم بإذن الله بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

حكم تفجير النفس في الشرع الإسلامي

عثمان عثمان: أهلاً وسهلاً بكم مشاهدينا الكرام من جديد إلى حلقة هذا الأسبوع من برنامج الشريعة والحياة والتي يجيب فيها فضيلة شيخنا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي على أسئلتكم واستفساراتكم، مولانا نعود إلى سؤال الأخ عمار النعمان يقول هل يجوز في الحالة السورية خاصةً أن يقوم شخص ما بتفجير نفسه ليستهدف تجمعا ما تابع للنظام الجائر كما يقول ولو نتج عنه خسائر في صفوف المدنيين؟

يوسف القرضاوي: الأصل في هذه الأمور أنها لا تجوز إلا بتدبير جماعي، يعني الأصل إن الإنسان يقاتل فيقتل، إنما عشان يفجر نفسه هذا لا بد أن الجماعة هي التي ترى أنها في حاجة إلى هذا الأمر، إذا الجماعة رأت أنها في حاجة إلى من يفجر نفسه في الآخرين ويعني يكون هذا أمر مطلوباً وتدبر الجماعة كيف يفعل هذا بأقل الخسائر الممكنة وإذا استطاع أن ينجو بنفسه فليفعل إنما لا يترك هذا لأفراد وحدهم، لا يوجد فرد أن يتصرف هذا، أنا أروح أفجر نفسي لأ، أنت ما تتصرفش لوحدك لازم تتصرف في حدود ما تريده الجماعة، تسلم نفسك للجماعة، الجماعة هي التي تصرف الأفراد حسب حاجاتها وحسب المطالب، إنما لا يتصرف الأفراد لوحدهم وهذا هو المطلوب في هذه القضية.

عثمان عثمان: قرار الجماعة في حال قرروا مثل هذا الأمر أليسوا بحاجة إلى فتوى من علماء معتبرين؟

يوسف القرضاوي: طبعا، لازم يكون معهم علماء ويقولون لهم هذا جائز وهذا مطلوب لأن هذا ليس مفتوحاً لكل من أراد..

عثمان عثمان: دكتور أحمد فاروق يسأل عن حكم أخذ أعضاء من شهداء لا يعرف لهم أهل لمصلحة أناس هم بحاجة إلى مثل هذه الأعضاء؟

يوسف القرضاوي: إيه؟

عثمان عثمان: يعني قد يكون هناك شهيد كما يقول السائل لديه قرنية تصلح لئن توضع لشخص آخر هو جريح ويحتاجها لكن..

يوسف القرضاوي: الشهيد شأنه شأن الآخرين يعني ليس هناك حكم للشهداء يعني ليس هناك حكم للشهداء، الشهيد هو ميت من الميتين ويمكن أن ينتفع ببعض أجزائه أو كل أجزائه حتى تفقد حيويتها ويفقد كل ما فيها بعد أيام فإذا كان يمكن أن يستفاد منها لأناس آخرين من الأحياء يحتاجون إلى القرنية يحتاجون إلى الكبد يحتاجون إلى القلب يحتاجون في عدة يعني أعضاء يحتاج إليها إذا أخذ الميت قبل وهو لسه فيه الحياة وأخذت منه هذه الأعضاء حية ونقلت إلى المرضى بشروطها المعتبرة فتفيد هذا كله عند الله مثوبة عظيمة فهذا الشهيد وغير الشهيد في هذا سواء يعني كونه شهيد لا يمنع من إننا نستفيد من بعض أجزائه جثته إذا لم يعرف له أهل..

عثمان عثمان: نعم الحسين قرقراوي ما واجب المواطن السوري في بلاد الاغتراب تجاه بلده؟ وما الوسائل التي يساعد فيها الثورة؟

يوسف القرضاوي: كل سوري في أي بلد فعليه أن يعمل لقضية سوريا للدفاع عن سوريا لإعادة أهل سوريا إلى أوطانهم الذين يعني شردوا هنا وهناك لمناصرة المستضعفين في سوريا لمناصرة الجيش الحر في سوريا لمقاومة الجيش المتجبر الذي يقتل الناس بالآلف وبالمئات يوميا، يعني كل سوري في أي بلد عليه أن يعمل هو بنفسه وبماله ما استطاع ويجمّع إخوانه السوريين من كان منهم مترددا يعني يقويه من كان منهم ضعيفا يعني يشد أزره يعني والآخرين من غير السوريين أيضا يعرّفهم بهذا والجميع يدعون الله سبحانه وتعالى بنصرة المؤمنين الأقوياء ويحاولوا أن يمدوا إخوانهم السوريين بما يستطيعونه من أشياء عينية وأشياء نقدية، كل سوري مطلوب منه هذا {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ}[التوبة:71] بعض الأمة المؤمنة بعضها يوالي بعضاً وهذه قضية لا شك فيها.

الحراك الشعبي بالعراق والدعوات الانفصالية في اليمن

عثمان عثمان: نبقى في إطار الثورة لكن من سوريا إلى العراق السيد بارق الجبوري يقول ما رأي فضيلة الشيخ في الحراك الشعبي الجاري في العراق؟

يوسف القرضاوي: هذا الحراك الشعبي الذي يقوم به أهل السنة في بلاد مختلفة من جراء ما ظلموا ظلما شديدا وبليغا طوال يعني شهور وسنوات مضت وهؤلاء الناس يعني من كثرة الظلم صرخوا ومن حق المظلوم أن يصرخ، ومن حق المظلوم أن يتداعى مع المظلومين غيره ويقفوا ضد الظالمين، فهؤلاء معهم حق حينما تنادوا بعضهم مع بعض وخرجوا في مسيرات ووقفوا ضد المستكبرين عليهم الذين يعملون ضدهم بغير حق الله سبحانه وتعالى أهل لئن ينصر المظلومين على الظالمين لا يمكن أبدا أن يدع الله أهل الظلم وإن كان معهم القوة وان كان معهم البطش والجلود لا يدعهم الله سبحانه وتعالى يتسلطون على عباد الله، المؤمن لا يرضى بهذا المؤمن المفروض يعني المؤمن اقل ما يفعله أن يترك هذه البلاد إذ كان لا يستطيع أن يقاوم الظلم يترك ويهاجر كما قال الله تعالى {إن الذين..} آية سورة النساء.

عثمان عثمان: "الم تكن أرض الله واسعة لتهاجروا فيها "

يوسف القرضاوي: {أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا* إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا}[النساء:97] فالهجرة من أهل الأرض والظلم والاستبداد مطلوبة لكل من يقدر إلا المستضعفين من شأن المؤمنين أن يقفوا ضد الظلمة لا يمكن أن يسكتوا بأبد الدهر.

عثمان عثمان: الهجرة من لا يستطيع مقاومة الواقع الظالم ولكن لولا أن يبقى في بلده.

يوسف القرضاوي: طبعا الواجب أن يبقى ونقول إذا لم يستطع أن يفعل شيء أن يهاجر، إن لم يستطيع أن يقف هؤلاء في بلدهم وكل الناس في أرضهم يعني مش أقلية لأ كل أهل هذه الأرض يعني يقفون في الأنبار وفي البلاد كلها يعني كلهم يقفون ضد الظلم ويرفضون أن يفرض عليهم أن يقبلوا هذا الهوان هذا من واجبنا أن نقول لهم قفوا كما انتم ولا تتزلزلوا أبدا واصبروا على هذه المقاومة حتى يأتكم الله الفرج إن شاء الله.

عثمان عثمان: من العراق إلى اليمن وضّاح عاطف يسأل: ما نصيحة فضيلة الشيخ لمن يطالب بالانفصال في اليمن يبدو أن هناك جماعات أو شخصيات أو جمعيات تطالب بالانفصال في اليمن يعني عودة اليمن إلى ما كان عليه، ما قولكم في مثل هذه الدعوات؟

يوسف القرضاوي: نحن ضد الانفصال في أي بلد نحن نريد أن نجمّع المسلمين، نحن المسلمين كنا أمّة واحدة وظللنا قرونا أمّة واحدة يحكمها خليفة واحد بلد واحد كل هذه البلاد اللي أصبحت عشرات الدول كانت بلدا واحدا، فالآن بعض الناس يريدون البلد الذي أصبح جزء صغير من دولة كانت كبرى هذا البلد يريدون أن يقسموه هذا أمر مرفوض، نحن ضد الانفصال، اليمن تبقى بلدين ليه؟ هي اسمها اليمن ما فيش يمن شمالي ويمن جنوبي اليمن هي اليمن يجب أن يكون أهلها بلدا واحدا، فنحن كل من ينادي بالانفصال نحن ضده نحن لا نقبل أن يظلم جزء من بلد على حساب الجزء الآخر لا نقبل هذا، لا بد أن يقام العدل بين الجميع أن يفصل الناس في الحق بين أهل البلد الواحد فنحن ضد الظلم ولكن ليس معنى الظلم أن ننادي بالانفصال هذه القضية غير هذه القضية أعداء الإسلام هم الذين ينادون بالتفرقة دائما، شعارهم "فرق تسد" يريدون التفرقة بين أهل الإسلام بعضهم البعض، التفرقة طبعا يعني يمكن ما تقدر أن تأكل رغيف واحد في لقمة واحدة إنما لو قطعته لقم بسهولة تأكله لا تقدر تأكل يعني نصف كيلو لحمة مرة واحدة تقطعه قطع تأكله، فتقطيع البلاد الإسلامية يسهل على الناس أن يأكلوها ويفترسوها جزءا جزءا، فالله سبحانه تعالى يقول: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ}[آل عمران:103] {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}[الأنبياء:92] {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ}[المؤمنون:52] {وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}[آل عمران:105] نحن ضد الانفصال ضد التفرقة ضد تجزيء الأمة ضد تمزيقها هذا ما لا يجوز أن تقبله عالم ولا يقبله إنسان يفكر بعقله أو بدينه أو بإيمانه لا يقبل هذا أحد أبدا..

أحكام القروض واسترداد الأموال المسلوبة

عثمان عثمان: ندخل إلى بعض الأسئلة متفرقات من السادة المشاهدين فاطمة محمد طالبة مسلمة مقيمة في بريطانيا تسأل عن حكم الاقتراض مع دفع معدل التضخم عند سداد القرض لأجل دفع رسوم الدراسة الجامعية من مؤسسة حكومية، تفرض على الطلاب أو تقرض الطلاب لسداد رسوم التعليم علما أن هذا القرض لا يتطلب دفعه إلاّ بعد التخرج والحصول على وظيفة وفي حين الوفاة يسقط هذا القرض يعني هل دفع معدل التضخم في مثل هذه الحالة يعتبر ربا؟

يوسف القرضاوي: هذا لا يعتبر ربا إذا حاسبوهم على هذا يعني التضخم هو ليصبح الأمر كما هو يعني شو بده يفرق قد إيه التضخم الطبيعي، فإذا كان يفرق 2% ولا 3% يضع 3% هذا أمر جائز يعني فلو كانوا يفعلون هذا يمكن يعني أن يقبله الطالب ولا حرج فيه، لأن هذا هو الأصل، الأصل أن ما يكون فيه فرق بين ما يستقرضه الإنسان وما يعيده إنما يعطى الزيادات هذه لا تقبل إذا كانت معروفة بالضبط وسوف يطالب بها ولاما نع من هذا.

عثمان عثمان: نعم، الأخ عبد الله من موريتانيا يقول عندنا في بلدنا إشاعات كثيرة حول مفهوم الصلاح بعض الأشخاص يوهمون الآخرين بأن لديهم كرامات خصهم الله بها وآخرون يدعون أنهم يكلمون الأموات يقظة وغير ذلك أن يسأل عن حقيقة الصلاح متى نصف هذا الإنسان بالصلاح أو هذه المجموعة بالصالحين؟

يوسف القرضاوي: من هم الصالحون؟ الصالحون هم الله تعالى يقول: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ}[العنكبوت:9] الصالح هو المؤمن الذي يعمل الصالحات هذا هو الذي يسمى صالحا، سيدنا إبراهيم قال: {رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ}[الشعراء:83] سيدنا سليمان قال: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ}[النمل:19] كل الأنبياء والرسل طلبوا من الله أن يحشرهم في الصالحين من عباده، الصالح هذا ما معنى الصالح؟ الصالح مش لعبة، الإنسان الصالح يعني يصلح يعني أن تعمر به الحياة، تعمر به الحياة ماديا وتعمر به الحياة روحيا وتعمر به الحياة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا، سبب الخير للناس كلها وسبب البركة للناس، {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ}[الطلاق:2-3] {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا}[الطلاق:4] {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ}[الأعراف:96] فهذه هي البركات والتي تأتي من جراء الصلاح وما نسميه الصلاح مش معنى واحد يدعي أنه يعني يخرق العادات ليس هناك إنسان يزعم انه يخرق العادات، الولي حتى الناس اللي تحدثوا عنه الأولياء، من هم الأولياء؟ يقول الله تعالى أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ* الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ}[يونس:62-63] فالمؤمن التقي هو الولي، الولي ليس شيئا غريبا، مؤمن يتق الله تبارك وتعالى فلا مانع أن ربنا سبحانه وتعالى يستجيب دعاءه ويظهر عنده عند اللزوم من غير يعرف هو، ربنا يسهله شيء يظهر شيء بركة من الله سبحانه وتعالى شيء يخرق العادات المعروفة يشفى مريض من غير حاجة واحد يعني تنفرج عنه كربة هذا ليس غريبا، هذه يسميها العلماء الكرامة، الكرامة هي الشيء الخارق للعادة الذي يظهر على يد عبد صالح في ظاهر الأمر يظهر عليه يعني يدري الله به وله ما يريد يعني إعانة له أو لمن يتصل به من الناس أو يسأله هذه هي الكرامة، ونحن أهل السنة نثبت الكرامة المعتزلة يقولون ما فيش كرامة، ولكن الراجز الذي ألف في التوحيد يقول وأثبت للأولياء الكرامة ومن نفاها فمنابذا كلامه، الكرامة الأمر الذي يخرق العادة ويظهر على يد الناس الصالحين في نظر الناس، الصالح معنى صالح يعني رجل يؤدي الصلاة يؤدي الزكاة يصوم رمضان يفعل الخيرات يبر أبويه يصل أرحامه يكرم اليتامى يحض على طعام المسكين يقوم بواجباته الفردية والأسرية والاجتماعية هذا هو الإنسان الذي تظهر على أيديهم مثل هذه الكرامات، فمثل هذه الكرامات لا مانع منها إنما واحد قاعد يقول أنا أعملكم شيء يخرق العادات والناس تشوفه وليس بصالح في أعماله ولا في عاداته ولا يظهر منه خير يعني هذا كلام فارغ يعني كثير من الناس يفعل هذه الأشياء ويشيع أشياء والناس تشيع عنه عمل كذا ولا عمل كذا ولا حاجة، إشاعات يشيعها في الناس حتى يشيع بين الناس بأنه من الصالحين ومن الأولياء ولما يموت يعملوا له قبرا ويعملوا له مقاما ويعملوا له كذا، وهذا ما أنزل الله به من سلطان ولا قام عليه في الشرع برهان.

عثمان عثمان: معاذ سهيل يسأل: هل يجوز لمن سلب حقه أن يسترده بالقوة أو بطريقة ظاهرها سلبي؟ واحد سُرق ماله، سُرق ماله يسترده بالقوة أو بالاحتيال ربما أو بسرقته من جديد..

يوسف القرضاوي: هو كفرد أو كجماعة؟

عثمان عثمان: كفرد.

يوسف القرضاوي: يعني لماذا لا يسأل عن الجماعة الذي أخذ حقها يعني بدل ما يسأل عن الفرد إن الفرد دا يأخذ حقه، المفروض أنه نسأل هنا عن حق الجماعة إذا سلبت الجماعة حقها، حقها في أن تعيش حرة أن تعيش عزيزة أن تعيش كريمة أن تعيش مستقلة يعني من حق الجماعة أن تسترد حقها وبالقوة إذا استطاعت إذ لم تستطع تحاول أنها توفر هذا، تثقف الأفراد، تهيئ لهم الظروف حتى يستطيعوا أن يأخذوا حقهم، الفرد الأصل إن إذا كان حقه موجود بعينه افرض شاف واحد إن سرق بقرته أو جاموسته أو حماره أو ناقته وعند واحد هي شايفها أهي، شايف ناقته أو الكبش بتاعه واستطاع أن يتفق مع جماعة ويروح يعيده يأخذه هذا لا حرج فيه، لأنه يسترد حقه أخذ حقه بيده بشرط ألا يترتب عليه يعني ضياع حقوق أخرى، إن يمكن هؤلاء يمسكوه ويقتلوه لأ ضياع الجمل أو البقرة أو الغنمة أسهل يعني من يذبح الرجل أو يذبح هو ومن معه وأن يعني المنكر يعني نسكت عليه ولا نزيله يترتب على زواله منكر اكبر منه لكي تغير المنكر وتزيله من الوجود هذا جائز إذا لم يترتب عليه منكر اكبر منه، إذا منكر اكبر منه تترك هذا حتى تتمكن، الإسلام دين واقعي لا يريد للناس أنهم يعني واحد متحمس والحماس يدفعه إلى أن يقدم على أشياء يعني تورطه فيما لا يستطيعه، شيء اكبر من طاقة الإنسان، الأكبر من طاقة الإنسان لا ينبغي للإنسان أن يدخل فيها، الاستطاعة أمر مهم فإذا أمرتكم فأتوا منه ما استطعتم و الذي لا تستطيعه لا يجوز لك أن تدخل فيه.

عثمان عثمان: الأخ إدريس يسأل عن معنى التبذير في الإسلام وما هو حكمه {وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} [الفرقان: 67] {نَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ}[الإسراء:27].

يوسف القرضاوي: الإسلام له يعني فلسفة في الإنفاق لا يحب الإسلام للمسلم أن يكون مقترا ولا مسرفا، مقترا يعني يشدد على نفسه يمنع نفسه من المال وهو مستحق له، إذا له يجوز له أن يمتع نفسه بما أنعم الله عليه من حلال طيب وهو ملكه ويتركه، هذا التقتير البخل الشديد، والإسراف في إسراف وفي تبذير، التبذير هو الإنفاق في المعصية في الحرام فهذا لا يجوز ولو كان المال قليلا، انك تنفق مال في شرب الخمر أو في المخدرات يعني الحشيش والأفيون والأشياء اللي يعملوها البانغو ودي الحاجات لا يجوز أن تنفق في هذا ولا درهما واحدا ولا قرشا واحدا في الحرام هذا تبذير الله تعالى يقول {وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا}[الإسراء:26-27] أما الإسراف فالأصل فيه أنه في المال الحلال ولكن الإسراف معناه إيه؟ انك تزيد عن الحد المعقول، تبالغ أنت مطلوب لك عشر دراهم تصرف خمسة عشر أو عشرين، لا، هذا ليس لك في هذه الحالة ولذلك يقول {يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِين}[الأعراف:31] كل واشرب والبس يعني ولكن في غير إسراف ولا مخيلة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم صرفت انك تزيد عن الحد، المخيلة انك تنعم بالشيء وأنت مختال يعني إيه مختال؟ مستكبر فخور يعني تفخر على غيرك وتغتر بنفسك وتعتبر انك أنت أفضل من غيرك لا ليس هذا شأن المؤمن، لا يختال ولا يفخر {إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}[لقمان:18].

عثمان عثمان: {فَخُورٍ}..

يوسف القرضاوي: فالأصل أن المسلم يمتنع عن هذين الأمرين ولذلك ربنا لما وصف عباد الرحمن قال: {وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} [الفرقان:67] كانوا بين الأمرين {وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا}[ الإسراء:29] الإسلام يريد المسلم على النهج الوسطي..

عثمان عثمان: الاعتدال.

يوسف القرضاوي: الأمة الإسلامية تربيتها تربية وسطية في كل شيء والله تعالى حينما وصف الأمة القرآنية والأمة المحمدية قال: كنتم، قال {كَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا}[البقرة:143] ولذلك ربنا قال: {والسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ أَلاَّ تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ} [الرحمن: 7-8] لا طغيان في الميزان ولا اخسار في الميزان الحد الوسط هذا هو ما يريده الإسلام من المسلم.

عثمان عثمان: لدينا الكثير الكثير من الأسئلة سأحاول أن اختار بعضها إيمان الأسمر تسأل عن بعض الشباب الذين ينضمون إلى منظمات دينية كما تقول فيصبح هدفه القتل والتفجير أو محاربة الآخرين، ويصبح كل تفكيره منصب على تكفير الناس..

يوسف القرضاوي: منظمات إيه ؟

عثمان عثمان: منظمات دينية كما تقول يصبح كل هدفه القتل، التفجير وتكفير الآخرين ماذا يقال لمثل هؤلاء؟

يوسف القرضاوي: المنظمات الدينية الحقيقية تعلم الناس كيف يقيمون دين الإسلام في أنفسهم وفي من حولهم، والإسلام دين وسط ودين سلام يدعو إلى السلم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}[ البقرة:208] السلم النفسي والسلم العائلي والسلم الاجتماعي والسلم العالمي، الإسلام جاء يدعو إلى هذا السلم كله حتى في الحرب حينما تقوم الحرب يقول ويعني {وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ..}[الأنفال:61].

عثمان عثمان: {فَاجْنَحْ لَهَا}[الأنفال:61].

يوسف القرضاوي: يتكلم عن المحاربين أعداؤك {وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ}[الأنفال:61] إذا مالوا إلى السلم ميل أنت إليه وتوكل على الله، {وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ}[الأنفال:62] ربا سيحميك حتى وإن كانوا يريدوا الخديعة، {فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ أَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ}[الأنفال:62-63] فربنا إيه يحث المؤمنين ويحرضهم بأن يقبلوا الدعوة إلى السلام حتى ممن يخادعهم، فأي دين يدعو يعامل الناس بالطريقة اللي بقول بها إنهم يفجروا الناس ويقتلوا الناس ما جاء الإسلام بهذا، الإسلام جاء انك تتعامل مع الناس بالحسنى، ادفع بالتي هي أحسن السيئة {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}[فصلت:34-35] الإسلام هذه تربيته للمسلم، الجهاد في الإسلام.. لماذا جاهد الإسلام؟ الإسلام يجاهد ليدفع الناس عن المسلمين يريدون أن يقتلوا المسلمين يعني لولا أنهم تعرضوا للمسلمين ما تعرض المسلمون لهم، فالإسلام يدافع عن نفسه بالجهاد {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}[البقرة:190] هذا ما يريده الإسلام من المسلم الذين يعني ينضم إلى منظمات دينية حقيقية ومنظمات إسلامية لا تعلم الناس التكفير ولا تعلم الناس تفجير نفسه في الآخرين ليس هذا هو الإسلام الحقيقي، إذا كان هناك يعني علماء ودعاة يعرفون الإسلام ويعلمون الناس حقائق الإسلام من الكتاب والسنة الإسلام ليس بهواك، الإسلام فيه آيات قرآنية فيه أحاديث نبوية لازم تأخذ هذه الآيات وتضعها في موضعها، والأحاديث النبوية لازم أحاديث صحيحة وصريحة صحيحة في ثبوتها، صريحة في دلالاتها لكي تأخذ منها الحكم الشرعي السليم إنما لا تأخذ الحكم من آيات ومن أحاديث لا تدل على ما تقول إليه تدل على عكس ما تريد وأنت تزعم انك تريد هذا لا يجوز.

عثمان عثمان: ذكرتم مولانا أن الجهاد كان لرد الظلم ورد العدوان المسلمين، لكن.. كيف نفسر خروج المسلمين في غزوات لبلاد غير إسلامية لتخييرهم بين الدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو القتال؟

يوسف القرضاوي: ولماذا خرج المسلمون إلى هذه البلاد؟ خرجوا مضطرين ليدفعوا عن أنفسهم، المسلمون راحوا في غزوة مؤتة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وذهب كان أول قائد لهم زيد بن حارثة قالوا إذا يعني إذا جاء يعني أجلك وتوفيت يبقى القائد بعدك عبد الله إيه..

عثمان عثمان: ابن رواحة.

يوسف القرضاوي: لأ القائد بعدك جعفر بن أبي طالب، إذا استشهد جعفر بن أبي طالب يكون عبد الله بن رواحة واستشهد القوات الثلاثة واحد بعد واحد كانوا ثلاثة آلاف وراحوا إلى بلاد الروم إلى يعني جيش 150 ألفا، فكيف يقاتلوا هؤلاء القلة هذا يعني ولكن ضحوا وإلى أن وصل قتل الثلاثة ووصل الأمر إلى خالد بن الوليد اختاره المسلمون ورأى خالد أنه الأولى أن ينسحب بالمسلمين، لا يغرر بهؤلاء، يدخل في معركة لأنه ليس هناك نسبة من ثلاثة آلاف إلى 150 يعني على قدهم خمسين مرة فلذلك انسحب ولما بعض الناس يقول لهم: أنتم فُرار، النبي قال: بل هم الكُرار يعني فالمسلمون حينما ذهبوا إلى هؤلاء كانوا يردوا عن أنفسهم لأنهم قتلوا دعاتهم وفعلوا ما فعلوا وبعد ذلك اضطروا أن يستمروا معهم يعني في حروبهم ودخلوا الحروب التي كانت في عهد أبي بكر، في عهد عمر وهكذا، فالإسلام لا يقاتل الناس إلا إذا بدؤوا هم بقتاله واضطر أن يدافع عن نفسه والفتنة أشد من القتل والفتنة أكبر من القتل.

عثمان عثمان: سؤال قد يكون الأخير أبو جلال من السويد يقول الحيوان المنوي الذي يحفظ في ثلاجة، ما حكم استعماله من الزوجة بعد وفاة زوجها؟

يوسف القرضاوي: لا يجوز للزوجة إذا توفي زوجها أن تستعمل منيه لأنه خلاص انقطع ما بينها وبينه، لا يجوز لها أنها تأتي وتحمل نفسها من الزوج إذا الزوج مات خلاص انقطعت علاقتها بزوجها تماما، وفي حالة وجود زوجها لابد أن تستأذن الزوج في استعمال منيه لأن المني هذا من حق الرجل فلا يجوز لها تستخدموا من غير إذنه، لازم تقول له، ويعني أنا سأستخدم هذا المني، فلازم يكون هناك اتفاق بين الزوجين أما إن وحدة تستخدم مني الزوج بعد زوجها وتقول أنا حامل منه لأ، انتهى، الموت قطع العلاقة ما بين الزوجين.

عثمان عثمان: وقد يجر شبهة عليها أيضا.

يوسف القرضاوي: طبعا هذا لا يجوز.

قضاء الصلاة الفائتة

عثمان عثمان: نعم، سؤال أخير مولانا هل يوجد أوقات محددة لقضاء الصلاة الفائتة في اقل من دقيقة؟

يوسف القرضاوي: هو القضاء الفائتة يجب أن يقضيها الشخص أسرع ما يمكن، إذا كان فاتته الصلاة يعني لأنه كان نائما مثلا أو نسي النبي عليه الصلاة والسلام يقول: ((من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها أو إذا استيقظ)) نام واستيقظ ساعة حتى ولو فات كذا ساعة يصليها لو نسي وتذكرها فساعة ما يتذكرها يعني يسارع بها لا يجوز يؤخرها لأن الصلاة في وقتها حتى إن يعني ابن حزم وبعض الظاهرية يقولون إن الصلاة لا تقضى يعني إذا فات وقتها خلاص انتهى ما عادتش صحت تقضيها فإنما إذا كان من أجل النوم أو من اجل النسيان هي تقضى عندما يتذكر أو عندما يستيقظ من نومه.

عثمان عثمان: في الختام أشكركم فضيلة شيخنا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي على هذه الإجابات الطيبة، وأعتذر منكم السادة المشاهدين لعدم قدرتنا على الإجابة على كل أسئلتكم، في الختام أنقل لكم تحيات معد البرنامج معتز الخطيب والمخرج منصور الطلافيح وسائر وفريق العمل، وهذا عثمان عثمان يترككم في أمان الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.