- شروط التساؤل الشرعي وآداب السؤال
- حول الربا والخمور والتمسح بالأضرحة

- عن الشراء بالتقسيط والاقتراض ولمس الزوجة

- زواج صغيرات السن ومراجعات الجماعات الإسلامية

عثمان عثمان
يوسف القرضاوي
عثمان عثمان: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أهلا ومرحبا بكم على الهواء مباشرة في حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة. يقول الله تعالى في كتابه العزيز {.. فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}[النحل:43] أمر بسؤال أهل الذكر خاصة لتبديد ظلمات الجهل بأنوار العلم، وهذا لا يتحقق إلا بفضيلة السؤال، وفي هذه الحلقة الخاصة مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي نفتح الباب لتلقي تساؤلاتكم المفتوحة عبر البريد الإلكتروني والهاتف والتي نرجو أن تكون تساؤلات عميقة وجادة ويفضل أن تكون مختصرة ومباشرة ومكتوبة عبر بريد البرنامج الذي يظهر على الشاشة. مرحبا بكم فضيلة الدكتور.

يوسف القرضاوي: مرحبا بك أخ عثمان.

شروط التساؤل الشرعي وآداب السؤال

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور قبل أن ندخل إلى هذه الحلقة لا بد أن نحدد الإطار لهذه الحلقة، بداية ما أهمية السؤال والتساؤل في الشريعة الإسلامية؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد فمن قرأ القرآن الكريم وجد هناك نهجين لبيان الأحكام، النهج الأول هو البيان مباشرة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ..}[المائدة:1]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ..}[المائدة:2]، {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ..}[المائدة:3] إلى آخره، هذا أمر أو نهي أو تحريم أو تحليل بالنص المباشر، وأحيانا يكون النهج الآخر بالإجابة عن السؤال {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى..}[البقرة:222]، {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ..} [البقرة:219]، {..وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ..}[البقرة:219] إلى آخره فهذان هما النهجان للتعرف على إما بيان الحكم مباشرة وإما الإجابة عن سؤال، وهذا هو الواقع في الحياة إما أن يتكلم الفقيه حكم كذا وكذا ببيان الأحكام وإما إجابة عن الفتاوى لذلك في كل المذاهب الفتاوى وأحيانا الفتاوى موسوعات وبعض المذاهب يسمونها النوازل، فهذا أمر.. لكن المهم هو حسن السؤال ولذلك جاء عن علماء السلف "حسن السؤال نصف العلم"، في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أنه في بعض الأحيان سأل الصحابة أسئلة لا لزوم لها، زي واحد مثلا يقول له من أبي؟ يقول له أبوك فلان، يعني متشكك أبوك فلان.. طيب السؤال ده لازمته إيه؟ تريد أن تفضح أمك وتفضح نفسك؟ ما تسيب الأمور مستورة. واحد ثاني قال له أين أبي؟ قال له في النار، وغضب الرسول صلى الله عليه وسلم حتى أن الصحابة كفوا عن الأسئلة وظلوا مدة من الزمن لا يسألون حتى جاء جبريل عليه السلام وسأل النبي عليه الصلاة والسلام الأسئلة الشهيرة، يعني ما الإسلام؟ ما الإيمان؟ ما الإحسان؟ متى الساعة وما علاماتها؟ إلى آخره، وبعد أن انتهى مشي جبريل يبحثوا عنه مش لاقيينه، قال لهم "هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" يعلمهم إيه؟ ده ما عملش حاجة، هو سأل، إنما أحسن السؤال، ففي أسئلة تستحق الرد وأسئلة.. القرآن، يعني {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ..}[البقرة:189] الهلال بيبدأ صغيرا وبعدين بيكبر وبعدين بيصغر، للإجابة عن هذا يحتاج إلى معرفة بعلم الفلك والقوم ليس عندهم أي أرضية لهذا، ولذلك قال لهم أفضل ما تسألوا عن الهلال ولماذا يبدأ صغيرا ثم يبدأ يكبر إلى آخره اسألوا عن منفعة الأهلة {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ..}[البقرة:189] فاسألوا عن.. فرعون سأل سيدنا موسى {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى}[طه:51] اسألوا عن التاريخ القديم المجهول فقال {قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى}[طه:52] في أسئلة لا يجاب.. زي لما بيسأل عن الساعة، متى الساعة؟ {..قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ..}[الأحزاب:63] واحد سأل النبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله متى الساعة؟ قال "وماذا أعددت لها؟" قال له والله يا رسول الله ما أعددت لها كثير صلاة وسلام غير أنني أحب الله ورسوله، فأحيانا يوجههم بدل ما تسأل عن الساعة بيسأل ماذا عملت للساعة؟ بعض الناس يسألون يقولون لك هو مثلا سؤال القبر بأي لغة حيكون؟ عربي ولا عبراني ولا سرياني ولا.. يا سيدي كل واحد حيسأل بما يفهمه، يعني كان الإمام الشعبي وهو من التابعين الذين يعني عاصروا كثيرا من الصحابة وكان رجلا عنده طرفة وملحة من الفكاهة، فواحد بيسأله يعني زوجة إبليس اسمها إيه؟ قال له والله هذا عرس لم أشهده، واحد يقول له لحيتي كثيفة كيف أتوضأ؟ قال له انقعها من الليل يعني بيتها في الماء، وأنا أحيانا أستعمل هذا الأسلوب، واحد مرة يعني بيقول لي هي أخت موسى اسمها إيه؟ قمت قلت له مالك ومالها؟ قال عايز.. قلت له أنت حتخطبها؟ يعني بعض الأسئلة ليس لها معنى وأحيانا يكون الواحد بس عايز يعجز العالم أو يمتحنه أو يظهر أنه عالم ومتفاصح ومتعالم، فالمهم أن نسأل السؤال الذي ينفع ونعرضه ونعلم الناس أن ما لا ينفع نعرض عنه، واحد يسأل سؤالا علشان يعمل فتنة، يعني نبعد عن هذه الأسئلة ونستعمل ما كان يستعمله.. يعني الصحابة سألوا 13 سؤالا معظمها فيما ينفع، على سؤال  {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ..} هذه.

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور طبعا ربما وضعتم الإطار لصناعة السؤال الشرعي ولكن ماذا عن آداب السؤال؟

يوسف القرضاوي: يعني آداب السؤال أولا يسأل عما يحتاج إليه أو يحتاج إليه الناس ويسأل وهو يريد أن يتعلم مش يريد يتفاصح أو يتعالم على غيره يعني، ويسأل بأدب، لأنه بيسأل عالما ونحن أمرنا بتوقير العلماء ويسأل من يعرف أن عنده القدرة على العلم، أن هناك أناسا يتعرضون للإفتاء وهم ليسوا أهلا للإفتاء والنبي عليه الصلاة والسلام قال "إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من صدور الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا" فأنت هذا النوع لا تسأله لأنه مستعد أن يجيب عن.. هو بيعرف في كل شيء ولا يقول لا أعلم لا أدري، لا أدري للي لا يعرفها، هو يدري في كل شيء، فهذا النوع ينبغي أن نبتعد عنه إذا انكشف لنا، فهذه بعض آداب السؤال.

حول الربا والخمور والتمسح بالأضرحة

عثمان عثمان: لندخل فضيلة الدكتور مباشرة إلى أسئلة السادة المشاهدين، الأخ جاد من سوريا يسأل ما حكم العمل في المصارف الربوية وشركات التأمين والعمل في البورصة؟

يوسف القرضاوي: كل الأشياء الربوية لا يجوز العمل فيها إلا لضرورة معينة، لو كان واحد يعني لم يجد عملا ومضطر أن يؤكل أولاده ففي هذه الحالة نقول له يجوز هذا للضرورة والضرورات تبيح المحظورات كما هو معلوم ولكن الضرورة تقدر بقدرها، بمجرد ما تنتهي الضرورة ولاح له عمل ثاني يترك هذا العمل مش يقول ده راتبه أفضل، لا، في حالة الضرورة ما يراعيش الراتب الأكثر والراتب الأفضل، إنما يراعي التخلص من الحرام ما أمكنه.

عثمان عثمان: الأخت لطيفة من المغرب يعني تسأل السؤال ذاته ولكن تضيف عليه طبيعة عملها في المصرف لها طابع خدماتي، كباقي الخدمات التي تقدمها الشركات الأخرى قد لا تكون ربوية فهل هذا أيضا حرام؟

يوسف القرضاوي: هي بتشتغل فين في أي بلد؟

عثمان عثمان: في بنك ربوي أيضا.

يوسف القرضاوي: لا، بس بتشتغل في بنك ربوي ولا في أوروبا؟

عثمان عثمان: بتشتغل في المغرب.

يوسف القرضاوي: آه، لأنه يعني في البلاد الغير إسلامية لها وضع آخر، يعني مخفف، يعني الإنسان مش مطلوب أن يطبق أحكام الإسلام في بلاد غير الإسلام، إنما لو هي كانت في بلد إسلامي أولا لا يجوز لها أن تعمل في بنك ربوي ولكن كونها بتشتغل في غير الإقراض والاقتراض يكون أخف يعني الإثم فيها أخف إنما أي عمل محرم الإنسان لا تشتغل في هذه المؤسسة لأنك بتقويها وبتشد أزرها فلا تعمل فيها أساسا إلا من باب الضرورة.

عثمان عثمان: الأخ منتصر يسأل عن حكم التعامل بالربا من أجل إجراء عملية جراحية هو يحتاج إلى المال..

يوسف القرضاوي: نفس الشيء هذا لا يجوز إلا للضرورة، إذا كانت العملية الجراحية لا بد منها له أو لابنه أو لأمه أو لزوجته ولا يجد إلا العمل في بنك أو أي شيء أو يقترض من بنك علشان يعمل العملية فهذه ضرورة ولكن الضرورة كما قلنا تقدر بقدرها والأصل في الضرورة أنها استثناء، لا يجوز أن ينقلب الاستثناء إلى قاعدة أو أصل، لا، يظل استثناء مجرد ما نقدر على التخلص منه نتركه.

عثمان عثمان: طبعا أذكر السادة المشاهدين أننا نتلقى أسئلتكم عبر البريد الإلكتروني أو عبر رقم الهاتف الذي سيظهر على الشاشة (+974) 4888873 فضيلة الدكتور الأخ عبد الكريم إدريس من كندا، يقول أنا مقيم في كندا منذ سنتين وأعمل بغسل الأواني في أحد المطاعم وبعضها يستعمل في شرب الخمور فهل عملي هذا حرام أم حلال؟

يوسف القرضاوي: لا هو عمله غسل المطاعم مالوش دعوة ويغسلها أي كان سببها ومالوش دعوة بالسبب، لا يسأل هي دي كانت فيها خمر ولا فيها خنزير ولا فيها، لا، هو ينظفها وخلاص، طبعا الأولى أن يبحث عن مكان ليس فيه هذا وهذا ومستحيل إذا كان بيعمل في بلاد الغرب لا بد أن يكون إما في خمرة وإما في خنزير يعني فهذه ضريبة العيش في هذه الديار.

عثمان عثمان: الأخ أحمد عبد القادر واغي من فرنسا يقول نحن طلبة علم في فرنسا، في موسم الحصاد يعمل كثيرون في هذه الحقول وأغلب الظن أن هذا العنب يحول إلى الخمر وقد ثبت حديث تحريم الخمر وكل ما يمت بصلة إليه، السؤال ما حكم العمل في هذه الحقول؟

يوسف القرضاوي: هو هذا يعني يدخل في باب وعاصرها، وعاصرها أي بتاع الخمر مش.. عن العنب، فهو قريب من عصر العنب، وفي بعض الآثار الواردة وبعضها أحاديث حسنها بعض العلماء لمن حبس العنب في أيام القطاف حتى يبيعه ممن يتخذه خمرا فقد تقحم النار على بصيرة، هذا يعني لأن الإسلام سدا للذريعة يعني يمنع أن الإنسان يعمل في شيء ينتهي إلى الحرام، فهذا إذا كان مؤكدا أو مرجحا أن هذا العنب في بعض القرى يعني كل الأعناب بتاعها معروفة أنها تنتهي إلى التخمير يعني وحتى يقول لك ده من العنب اللي اسمه إيه؟ نسيت..

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور نأخذ بعض المشاركات من السادة المشاهدين عبر الهاتف أيضا، حيدر نورين من السودان، السلام عليكم أخ حيدر.

حيدر نورين/ السودان: السلام عليكم ورحمة الله، فضيلة الشيخ في موسم الحج نرى الآلاف من الحجاج يتمسحون ويتبركون بالكعبة الشريفة دون أن يمنعهم أحد من ذلك إلا ما ندر، أغلب هؤلاء الأشخاص هم من يتبركون بالأضرحة والقبور، لماذا يكفرون ويضللون عند الأضرحة وعند الكعبة مسلمون ومؤمنون مع أنه لا يوجد دليل على تغيير نياتهم؟ يعني نفس النية عند الكعبة أو عند الضريح النية واحدة هنا يضللون ويكفرون وعند الكعبة يعني لا أحد يتكلم عنهم بشيء. وجزاكم الله خيرا.

عثمان عثمان: شكرا جزيلا. محمد كاظم من العراق.

محمد كاظم/ العراق: السلام عليكم. سؤالي أن النبي صلى الله عليه وآله كثيرا ما تخوف على أمته من عدة أمور مثل أخوف ما أخاف عليكم إذا انفتحت عليكم الدنيا، أو أخوف ما أخاف عليكم أن تنافسوا فيها، وغيرها، فهل تخوف النبي على أمته من الشرك الأكبر؟ وخصوصا نجد في البخاري ينكر يقول والله لا أخاف أن تشركوا من بعدي، فهل تخوف النبي على أمته من الشرك أم لا؟ وشكرا لكم.

عثمان عثمان: شكرا لك. الأخت أماني جرار أميركا.

أماني جرار/ أميركا: السلام عليكم. السؤال هل الـ debt insurance هل هي من تركة الشخص هل تعتبر من الميراث أم لا لأنها تدخل بعد موت الشخص إلى ضمن أمواله فهل تعتبر من تركة الميراث أم لا؟ وشكرا جزاكم الله خيرا.

عثمان عثمان: يمكن توضيح السؤال أكثر هنا؟.. انقطع الاتصال من المصدر. فضيلة الدكتور الأخ حيدر يسأل أن هناك بعض الناس يطوفون بالأضرحة ربما فيكفرون بينما في الكعبة الشريفة يتمسحون بالكعبة ويتشبثون بأستار الكعبة ولا ينكر عليهم ذلك، يعني ما الفرق بين الحالتين أو الصورتين؟

يوسف القرضاوي: الفرق كبير جدا، هذه شعيرة من شعائر الإسلام والطواف بها من قديم من عهد إبراهيم هذا مشروع {..وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ}[الحج:29] والطواف هو ركن في الحج وركن في العمرة، العمرة هي يعني طواف وسعي والحج فيه عدة طوافات، طواف القدوم وطواف الإفاضة اللي هو الركن وطواف الوداع فالطواف ولكن هم لا..

عثمان عثمان (مقاطعا): هو يسأل عن التمسح بالكعبة.

يوسف القرضاوي: التمسح بالكعبة ما فيش تمسح بالكعبة، تمسح إما بالحجر الأسود أو بالركن اليماني، الحجر الأسود إما بيقبله أو يعني يمسه بيديه أو يشير إليه من بعيد، والركن اليماني بس يمسه أو يشير إليه وهذه عملية الحج قائم على الأعمال الرمزية، اللغة الرمزية وهي لغة عالمية، يعني هو كما قال الشاعر

وأمر على الديار ديار ليلى

أقبل ذا الجدار وذا الجدار

وما حب الديار شغفن قلبي

ولكن حب من سكن الديار

فهو زي ما واحد يجي له كتاب من صديق أو حبيب ويأخذ يقبله فهو مش القصد الورق الكتاب إنما هو رمز، كل الحج في هذه اللغة الرمزية، رمي الجمار وهذه الأشياء فهذا شعيرة إنما ليس.. لم يأت أمر من الله ورسوله بالطواف حول الأضرحة بل لم نؤمر بعمل أضرحة، الأصل أن يكون القبر قريبا من الأرض وإذا احتاج الناس زي البلاد الترابية والطينية مثل مصر والبلاد دي أنهم يعملوا يبنوا القبر إنما لم يرد أن القبر يضاء مثلا أو يتمسح به أو يطاف به لم يرد هذا، هذا من مبتدعات الخلق وكل بدعة ضلالة.

عثمان عثمان: أخ محمد كاظم من العراق يقول إن النبي عليه الصلاة والسلام تخوف على أمته من أمور عدة، هل تخوف عليها من الوقوع في الشرك الأكبر؟

يوسف القرضاوي: نعم، تخوف عليها من الشرك الأصغر ومن الشرك الأكبر، تخوف عليها من الرياء وتخوف عليها في آخر الزمان أن يأتي قوم يعبدون الأصنام، قال إنه حيأتي قوم تعبد فيه اللات والعزى يعني مش هي نفسها يعني تعبد الأصنام وخاص عليهم الدنيا "والله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها من قبلكم فتهلكهم كما أهلكتكم" خاف عليهم أن يحرش بينهم الشيطان يعني يعادي بعضهم بعضا، فهذه أشياء كثيرة خافها النبي صلى الله عليه وسلم على أمته، خاف عليه من الأمة المضلين، يعني الرؤساء السياسيين والرؤساء الدينيين، فخاف عليهم أشياء كثيرة يعني تغير طبيعتهم الدينية وتجعلهم فتنة من أمرهم، كل ما يخاف منه ضياع الدين أو ضياع حتى الكرامة الإسلامية والعزة الإسلامية النبي عليه الصلاة والسلام حذر منه أمته.

عثمان عثمان: الأخ محمد من قطر يسأل عن لبس الرجال للذهب الأبيض هل هو حرام بالمطلق، لأن هناك بعض الأقول تقول إن الذهب الأبيض عبارة عن خليط من الذهب ومعادن أخرى؟

يوسف القرضاوي: والله إذا كان ذهبا فهو حرام على الرجال، وما حدث الرجل يعني أن يلبس ذهبا أبيض أو غير أبيض، يعني الأولى.. يعني صحيح أن المعروف في الذهب أنه أصفر، الأصل في الذهب يعني قيل هم الأحمران الذهب والزعفران، فالأصل في هذا.. ولكن احتياطا ما دام اسمه ذهب أن يبتعد الرجال عنه.

عثمان عثمان: نعم، فضيلة الدكتور يعني بالعودة إلى موضوع الكرمة والعنب، هناك بعض المزارعين يكون عندهم بساتين من العنب، كروم عنب ويؤجرونها لبعض الأشخاص ويضمنونها لبعض الأشخاص وغالب الظن أن هذا العنب يذهب به إلى صناعة الخمور، هل يجوز هذا الأمر أم لا؟

يوسف القرضاوي: لا يجوز ما دام عارف أنه ينتهي إلى خمر لا يجوز أن يشارك فيه بشيء.

عثمان عثمان: نعم. أحد الإخوة المشاهدين يقول أنا.. مشاهدة تقول أنا فتاة مسلمة مقيمة في النرويج لي أخت اشترت شقة بقرض ربوي وتراكمت عليها الديون والقروض رغم أنني حذرتها من شؤم الربا وقد قمت بإقراضها قرضا حسنا، الآن تريد أن تحول قروضها إلى بنك آخر ذو فائدة أقل لتستطيع السداد.

يوسف القرضاوي: نحن أجزنا في المجلس الأوروبي للافتاء أجزنا للأقلية المسلمة في أوروبا أن يشتري الأخ عن طريق البنك إذا لم يستطع أن يجعلها يبيع بالتقسيط يجوز له شراء بيت للسكنى فقط وألا يكون عنده بيت آخر وألا يكون قادرا، ما يكونش عنده سيولة فائضة يعني وأجزنا لمثل هذا وهي فتوى المجلس الأوروبي بالأغلبية بجواز هذا وكثير من الإخوة استفادوا من هذا كثيرا جدا وقالوا لو عرفنا هذا لاستطعنا وإحنا بقى واحد قال أنا بقى لي 43 سنة في أوروبا وأنا بأدفع إجار لو كنت اشتريت شيئا من هذا كنت زماني ملكت من عشرين سنة على الأقل بيتا بهذه الفوائد، وخصوصا في أوروبا وأميركا في الغرب عامة من يشتري يعني شيئا فائضا عليه بيدوا له تسهيلات يعني تسهيلات كثيرة جدا بحيث مش بس بيستفيد أن بدل الإيجار يجعله قسطا، لا، يدوا له أشياء أخرى ويستفيد أشياء اجتماعية، أن الأماكن التي يملكها أصحابها مستوى الخدمات فيها أعلى بكثير من البيوت المستأجرة فهؤلاء ملاك يعني كل الخدمات عندهم مرتفعة، فيستفيد الإنسان من هذا فلماذا لا ننفع المسلمين؟

عثمان عثمان: يعني هي تستطيع إذاً مصلحتها أن تحول من بنك ربوي فائدته عالية إلى بنك أقل فائدة لا مشكلة في ذلك.

يوسف القرضاوي: أنت قلت الأول إنها مش قادرة تسدد ومش عارف إيه، إحنا بنجيز لها من أول الأمر أن تعمل هذا عن طريق البنك.

عثمان عثمان: هل هذا خاص بالدول الأوروبية والغربية أم يمكن أن يكون..

يوسف القرضاوي: (مقاطعا): هذه فتوى للأقليات المسلمة في بلد غير إسلامي، ليس فيه بنوك إسلامية ولا كذا ولا كذا.

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور نتابع إذاً بعد الفاصل، فابقوا معنا مشاهدينا الكرام نعود إليكم بإذن الله بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

عن الشراء بالتقسيط والاقتراض ولمس الزوجة

عثمان عثمان: أهلا ومرحبا بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة الجديدة من برنامج الشريعة والحياة والتي نجيب فيها على تساؤلات السادة المشاهدين الذين يتواصلون معنا عبر الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني. فضيلة الدكتور أحد السادة المشاهدين رشيد يقول هل يجوز شراء بضاعة بالتقسيط وبدون فائدة مضافة مع العلم أن البنك أو شركة التمويل هي التي ستمول البضاعة؟ يعني سؤاله لا أدري إن كان واضحا لديكم.

يوسف القرضاوي: أولا البيع بالتقسيط جائز على القول الراجح والصحيح، في بعض الناس المتشددين بيقولوا لا يجوز البيع بالتقسيط لأنه بيزود الثمن في مقابل الأجل، ولكن هذا بيشبه يعني مقابل السلم أو نقيض السلم، السلم اللي هو جائز بالإجماع هو عبارة عن أنه واحد عنده سلعة وما معهوش فلوس فبيجي واحد بيشتري منه هذا الشيء يعني أو العكس يعني ليس عنده رأس المال فبيبيع الشيء اللي حيأتي عنده مثلا تمر حيجي بعد ستة أشهر أو قمح أو قطن أو أي شيء بيبيعه له بأقل من السعر العادي، هذا يعني وهذا أجازه النبي صلى الله عليه وسلم وأجمعت عليه الأمة السلم لحاجة الناس بيسموه بيع المحاوييج يعني لأنه محتاج بيبيع أقل من السعر، ونفس بيع التقسيط هو بيع التقسيط محتاج إلى السلعة وما معاهش فلوس فبيأخذ السلعة وبيأخذ ثمنها أكثر شوية لا مانع من هذا، يعني الشرع لا يمنع من الزيادة في ثمن السلعة لاعتبارات أو النقص منها، واحد لصديقه بينقص شوية، زبون بيشتري منه كثيرا ممكن ينقص له، فلاعتبارات كثيرة يمكن الزيادة في الثمن أو النقص منه.

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور نأخذ مزيدا من السادة المشاهدين، الأخ محمد سعد من قطر.

محمد سعد/ قطر: السلام عليكم. سؤالي لفضيلة الدكتور أن الإنسان إذا أخذ قرضا على بيته للضروريات ليس للكماليات لابتداء مشروع أو إنهاء مشروع ويرد المبلغ حين يأخذ فلوسه من هذا المشروع اللي اقترض من البنك عليه ويرجع الفلوس للبنك، هل هذا حلال أم حرام؟ وشكرا.

عثمان عثمان: هذا القرض بربا أم بلا؟

محمد سعد: نعم، بره، ما هو بفائدة.

عثمان عثمان: نعم واضح السؤال فضيلة الدكتور.

يوسف القرضاوي: لا في غير الأقليات لا يجوز، نحن أجزنا فقط..

عثمان عثمان (مقاطعا): طالما هناك فائدة لا يجوز.

يوسف القرضاوي: نعم، طالما هنالك فائدة لا يجوز.

عثمان عثمان: طيب خالد أبو الفتوح من السعودية.

خالد أبو الفتوح/ السعودية: السلام عليكم. لو سمحت الشيخ في الفترة الأخيرة كثر الحديث عن الدولة المدنية وأن تكون خلفيتها شرعية وأن الحكم ممكن يكون غير مسلم وفي ناس من بعض الشيوخ بيؤيدوا الموضوع ده، والموضوع فيه ضبابية إلى الآن، فنرجو كلمة من حضرتك للموضوع ده. حاجة كمان موضوع الجن بدأ ينتشر كثيرا جدا والناس بتضخم من دوره أو بتقلل منه برضه كلمة فصل وشكرا جزيلا.

عثمان عثمان: الأخ يحيى حامد من مصر، تفضل.

يحيى حامد/ مصر: السلام عليكم. لو سمحت عاوزين يوم الجمعة في المساجد أن يكون في بتاع قرآن والناس تقول لك ممنوع وناس تقول مش ممنوع وهكذا، عاوزين نشوف ممنوع ولا لا؟

عثمان عثمان: يوم الجمعة قبل الآذان يعني؟.. انقطع الصوت من المصدر. صالح الصالحي من تركيا، تفضل أخ صالح.

صالح الصالحي/ تركيا: السلام عليكم. حابب أسأل الشيخ عن موضوع مهم بالنسبة لنا في تركيا اللي هو قصة عن لمس الزوجة هل ينقض الوضوء أم لا؟

عثمان عثمان: شكرا جزيلا يجيب إن شاء الله فضيلة الدكتور. فضيلة الدكتور الأخ خالد أبو الفتوح يسأل عن الدولة المدنية، أن هناك حديثا الآن يعني كبيرا وكثيفا عن موضوع الدولة المدنية أن تكون بخلفية شريعة وأن يكون الحاكم قد يكون غير مسلم.

يوسف القرضاوي: الدولة دولة الإسلام دولة مدنية الدولة الإسلامية التي يقيمها الإسلام وتحكم بالشرع الإسلامي هي دولة مدنية ليست دولة دينية بمعنى أنها ثيوقراطية كما يقول الغربيون، يعني ليست دولة الكهنة إنما هي دولة مدنية مرجعيتها الشريعة الإسلامية، يعني سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا أبو بكر وعثمان وعلي وعمر بن عبد العزيز هؤلاء كانوا مدنيين ما كانوش كهنوتيين، مدنيين يحكمون بالشريعة الإسلامية، فكون الدولة تحكم بالشريعة ليس معناها أنها دولة دينية بالمعنى الغربي، المعنى الكهنوتي، المعنى الثيوقراطي أن هذا.. يعني دولة تقوم على الشورى تقوم على المسؤولية تقوم على أن الحاكم واحد من الناس من حق أي واحد يأمره من المعروف وينهاه عن المنكر هو كما قال سيدنا أبو بكر "إني وليت عليكم ولست بخيركم، إن رأيتموني على حق فأعينوني وإن رأيتموني على باطل فقوموني، أطيعوني ما أطعت الله فيكم فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم" وسيدنا عمر يقول "من رأى منكم فيي اعوجاجا فليقومني" ويقول سيدنا عمر الحمد لله.. فواحد قال له والله لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا، فقال "الحمد لله الذي جعل في المسلمين من يقوم اعوجاج عمر بحد السيف" هذه دولة مدنية، فإذا كنا نقول مثلا دولة تحكم بالشريعة فهذا لا يخرجها عن مدنية الدولة.

عثمان عثمان: طبعا هو سأل أيضا عن موضوع الجن وأن هناك تضخيما في هذا الموضوع، نحيله إلى حلقة سابقة في برنامج الشريعة والحياة كانت عن الجن. الأخ صالح الصالحي من تركيا يسأل عن لمس الزوجة هل ينقض الوضوء أم لا؟

يوسف القرضاوي: هذا يعني خلاف في المذاهب إذا كان الأخ تركيا الغالب أنه يكون حنفيا والمذهب الحنفي لمس الزوجة لا ينقض الوضوء إنما إذا كان كرديا مثلا فهو شافعي والمذهب الشافعي أشد المذاهب في هذه القضية حتى لو واحد لمس امرأته عن طريق الخطأ وهي بتناوله العشاء أو بتناوله الماء ولا حاجة ولمسته ينتقض الوضوء، والمذهب المالكي والحنبلي يقول إذا قصد اللمس أو الشهوة لمس بشهوة.. وأنا الحقيقة أرى أن المذهب الحنفي هو أقوى المذاهب في هذا، أن لمس المرأة لا ينقض الوضوء، وأن قوله تعالى {..أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء..}[المائدة:6] ليس معناه اللمس كده إنما هو كما جاء عن ابن عباس رضي الله عنه، أنه قال اللمس والمس والملامسة في القرآن كناية عن الجماع، إن الله حيي كريم يكني عما شاء بما شاء، فكان في على أيام سيدنا.. اختلف العربي والموالي، الموالي اللي هم أصلهم عجم من الفرس أو هؤلاء.. فالعرب قالوا اللمس هو الجماع والعجم قالوا لا اللمس هو.. فسيدنا عبد الله بن عباس سأل أحد أصحابه قال له أنت كنت مع من مع العرب أم مع العجم؟ قال له مع العجم، قال له لا، يعني القرآن لما يقول {وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ..}[البقرة:237] معنى تمسوهن يعني إيه؟ هل معناه كده.. أما السيدة مريم تقول {..وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ..}[آل عمران:47] فهي يعني القول الأرجح أو الراجح هو أن لمس المرأة لا ينقض الوضوء.

زواج صغيرات السن ومراجعات الجماعات الإسلامية

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور عندي سؤال من الأخ عزام الحميدي من اليمن يقول يثار هذه الأيام في البرلمان اليمني مشروع قانون لتحريم زواج الصغيرات ما تحت سن الـ 18 سنة وقد أفتى علماء اليمن بحرمة ذلك لكن البعض يبحث عن آراء..

يوسف القرضاوي: حرمة إيه؟ حرمة ذلك اللي هو إيه؟

عثمان عثمان: تشريع هذا القانون.

يوسف القرضاوي: آه، تحريم القانون مش تحريم الزواج؟

عثمان عثمان: نعم، تحريم تشريع هذا القانون. يسأل عن رأيكم في هذه المسألة.

يوسف القرضاوي: هو طبعا القرآن واضح أنه ممكن تكون الزوجة صغيرة يعني كما قال الله تعالى {وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ..}[الطلاق:4] يعني فمعناه يمكن المرأة أن تتزوج وهي غير حائضة ولكن الحقيقة يعني التشريع الإسلامي جاء لتحقيق مصالح العباد في المعاش والمعاد، فأحيانا يعني كما قال سيدنا أبو عمر بن عبد العزيز "تحدث للناس أقضية بمقدار ما أحدثوا من فجور"، حينما شاع في المجتمعات أن المرأة الصغيرة يمكن أن تظلم ولا تستطيع الدفاع عن نفسها فيجوز في هذه الحالة أن نقيد المباح مش نحلل ونحرم وإنما اسمه تقييد المباح، زي ما سيدنا عمر أنكر على سيدنا حذيفة أنه تزوج يهودية أو مجوسية، فقال أحرام هو يا أمير المؤمنين؟ قال لا، ولكن أخشى أن يكون في ذلك فتنة على نساء المسلمين، يروحوا يتزوجوا النساء البيضاوات والشقراوات وتتركوا النساء اللي حواليكم، وفي بعض الروايات أخشى أن تواقعوا المومسات منهم، لأن القرآن يقول {..وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ..}[المائدة:5] لازم تكون محصنة عفيفة شريفة، فيقول أخشى أن تتهاونوا في هذا الشرط تأخذ أي.. فهذا من باب تقييد المباح، إذا كان هناك وراءه مصلحة وإذا كان في تركه مفسدة، فالآن مثلا أصبح تعليم الفتاة أمرا مهما وعلى الأقل تتعلم الثانوية، يكون عمرها 17 أو 18 سنة، فهذا يقيد، مثل بعض البلاد مثل ذبح الحيوانات في بعض أيام الأسبوع وهذا فعله سيدنا عمر، المجازر لا تفتح في بعض الأيام لتوفير اللحم للناس في سائر الأيام، تقييد المباح هذا أمر جائز إذا كان وراءه مصلحة حقيقية، وأنا أرى أنه أيضا تراعى بعض المجتمعات خصائص بعض المجتمعات يعني المجتمعات القبلية لا ينبغي أن تعامل مع المجتمعات الحضارية الأخرى، يجب نقلل السن شوية، يعني إذا كان في مصر وسوريا وبعض البلاد دي 18 سنة، ينبغي أنه في اليمن وهذه البلاد تكون 16 سنة يكفي هذا.. ولازم يتاح لها فرصة لتتعلم ولكن أيضا نحاول أن نحميها من الأزواج الشرسين والأزواج الذين لا يراعون مكارم الأخلاق في معاملة الزوجات، فهذا أمر قابل للاجتهاد.

عثمان عثمان: الأخ نعمان الأطرش من ليبيا يقول "منذ أيام أطلق سراح قيادات الجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا بعد قيامهم بمراجعات فكرية وإصدار كتاب سمي بـ "مراجعات تصحيحية في الجهاد" سؤالي ما تقييم الشيخ لهذه الخطوة وما الدروس المستفادة؟

يوسف القرضاوي: أولا أنا في خطبة الجمعة يعني شكرت القيادة الليبية على هذه الخطوة وأيضا شكرت هؤلاء الشباب على مراجعاتهم الشجاعة وقبل ذلك أثنيت على شباب الجماعة الإسلامية في مصر فيما أصدروه من عدة كتب كلها مراجعات صريحة وقوية وشجاعة وبعضها يعني أحد هذه الكتب تسليط الأضواء على ما وقع في الجهاد من أخطاء وذكروا عشرة أخطاء يعني أخطؤوا فيها فأنا أؤيد، أنا لم أقرأ الكتب الليبية إنما على كل حال أنا أؤيد هذا الاتجاه، اتجاه المراجعة وإن كان للأسف يعني كل جماعة لازم تقوم بتجربة يعني من الصفر ولا تستفيد من الجماعات الأخرى، يعني كان الإخوان في مصر في وقت من الأوقات يعني كان عندهم جهاد سري وعمل بعض العمليات وإن كان لم يبلغوا مبلغ الجماعات المقاتلة في كثير من البلاد السلفية الجهادية والقاعدة والجماعة الإسلامية في مصر وجماعات الجهاد هذه عملت فظائع، يعني أحيانا عشرات القتلى في الموقعة الواحدة وأحيانا ناس مالهمش ذنب مثل السياح مذبحة الأقصر هذه الأشياء، فأنا أؤيد كل مراجعة لهذه الأشياء وأدعو الجماعات التي لا تزال تحمل السلاح ضد قومها وتستخدم السيف ولا تبالي بقتل المدنيين وبقتل السياح، أريد هؤلاء جميعا أن يستفيدوا ولا ينتظروا حتى لازم يعني يقعوا في الأخطاء ويقعوا في البلاد ويدخلوا في السجون وبعد هذه الانتحارات الجماعية يراجعوا أنفسهم في النهاية، على كل حال من راجع نفسه فهو خير ممن لم يراجع ومن استفاد من غيره فهو أفضل ممن لم يعتبر إلا بنفسه، ونؤيد كل حكومة تشجع هذه الاتجاهات وتبرئ ساحة أصحابها وتجعلهم ينضمون إلى المجتمع بدل ما يفضلوا معزولين عن المجتمع خليهم يندمجوا في المجتمع وينصهروا فيه ويعملوا مع أهله.

عثمان عثمان: الأخ أحمد قاصر، فضيلة الدكتور، يعيش في إحدى الدول الأوروبية يقول بأن المسجد بعيد عن بيته يعني عدة كيلو مترات وبالتالي إذا ذهب إلى صلاة الجمعة سيتغيب عن حصص دراسية، هل هناك عذر لصلاة الجمعة هنا أن تسقط عنه مثلا؟

يوسف القرضاوي: لسه، لسه كمل السؤال.

عثمان عثمان: يعني هذا جانب من السؤال، السؤال الآخر يعني هل يمكن أن تقدم صلاة الجمعة مثلا..

يوسف القرضاوي: هذا مهم لأنه جزء من السؤال. لأنه ممكن هذا يحل المشكلة، أن تبدأ الصلاة مبكرا شوية وهذا لا مانع منه، في عدد من المذاهب بيجعل صلاة الجمعة من بعد.. مما تصح به صلاة العيد يعني بعد ارتفاع الشمس إلى العصر، فهذا يعني.. وفي بعض الأحاديث يعني يدل على هذا، فلا مانع أن نبكر صلاة الجمعة أو نؤخر، بعض المساجد تجعل أكثر من صلاة، صلاة مبكرة وصلاة متأخرة، بعض الناس ما يقدرش يروح إلا متأخرا، فهذا جائز خصوصا في أوروبا، ولا يجوز أن نلزم الناس بمذهب واحد خصوصا إذا كان الناس  محتاجين إلى هذه الرخص والله تعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه.

عثمان عثمان: سؤال أخير، أيهما أعظم إثما حلق اللحية أم النمص؟ وما المقصود باللعن في حديث النامصة هل هو الطرد من رحمة الله أو هو من باب التخويف أو الترهيب؟ يسأل مصابر شهال هذا السؤال، في دقيقة واحدة.

يوسف القرضاوي: النمص لا شك أنه محرم قطعي وفيه عدد من الأحاديث، إنما اللحية أمر مختلف فيه، وفي مذهب الشافعي يقولون إنها سنة والحلق مكروه، وهناك بعض إخواننا أخونا الشيخ عبد الله الجديع يعني ألف كتابا عن اللحية، بالأحاديث والآثار يعني تبين أن اللحية هي سنة وليست فرضا ولا واجبا وأن حلقها ليس حراما لا يزيد عن أنه مكروه أو خلاف الأولى أو نحو ذلك، إنما النمص "لعن الله النامصة والمتنمصة والواشرة والمستوشرة والواشمة والمستوشمة والواصلة والمستوصلة" كل هذه ملعونات، فأقل هذا أن يكون حراما، وبعضهم بيقول لا اللعنة مش مجرد حرام، اللعنة هذه تفيد أنها كبيرة من الكبائر.

عثمان عثمان: فضيلة الدكتور يعني هناك العديد العديد من الأسئلة عبر الإيميل أو عبر الاتصالات يعني..

يوسف القرضاوي: لنا كل شهر حلقة مثل هذه إن شاء الله.

عثمان عثمان: ستكون هناك حلقة شهرية في هذا الموضوع، نشكركم سيدي كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة، لكم تحيات معد البرنامج معتز الخطيب وسائر فريق العمل، دمتم بأمان الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.