- السب والشتم واللعن والفرق بينها
- الإسلام والسباب دفاعا عن الدين والأوطان

عبد القادر عياض: مشاهدينا الكرام السلام عليكم وأهل هذا البريد من أبواب الشريعة والحياة نرحب فيه كما جرت العادة بفضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي ونفتح معه هذا الباب في مجال أخلاقيات التخاطب يقول الله تعالى {لا يُحِبُّ اللَّهُ الجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ القَوْلِ إلاَّ مَن ظُلِمَ} إن المجتمع شديد الحساسية وفي حاجة إلى آداب اجتماعية تتفق مع هذه الحساسية ورب كلمة عابرة لا يحسب قائلها حسابا لما وراءها تترك في نفسية المجتمع وأخلاقه وتقاليده وجوه أثار مدمرة تتجاوز الفرد المقصود إلى الجماعة الكبيرة، فلماذا تسود ظاهرة السباب والشتائم بين بعض الناس وهل يشرع التشنيع على الآخرين قولا وكتابة تحت أي ذريعة وماذا يفعل المظلوم تجاه الظالم وهل تعكس المظاهر السياسية والاجتماعية فقرا أخلاقيا وما أسبابه، أخلاقيات التخاطب موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، السلام عليك فضيلة الدكتور.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام أخ عبد القادر ورحمة الله.

السب والشتم واللعن والفرق بينها

عبد القادر عياض: لنبدأ أولا حتى نضبط المصطلحات نبدأ بمصطلح السب والشتم وربما اللعن ما تعريف كل مصطلح وهل هناك فروق بينها؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه {رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً}، {رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْ هَدَيْتَنَا وهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ} وبعد فكل هذه الألفاظ من السب والشتم واللعن كلها مما يسميه علماء السلوك آفات اللسان، الإمام الغزالي في إحيائه في ربع المهلكات الأخلاق المهلكة للفرد وللإنسان ذكر كتابا في آفات اللسان وذكر أن للسان آفات تبلغ العشرين منها السب وفي المتأخرين العلامة عبد الغني النابلسي وصل آفات اللسان إلى اثنتي وسبعين آفة مش بس عشرين، ففصل في الأشياء السب هو ذكر الإنسان أو غير الإنسان بالسوء ولكن إذا كان السوء يتعلق بالإنسان بالذات يعني ممكن الإنسان يسب الأصنام، ممكن يسب البهيمة ممكن.. إنما الشتم في العادة يتعلق بالإنسان أحد يقولك ما يشتمش البهيمة يسبها إنما يعني الشتم في الغالب هو يتعلق بالعقلاء أم اللعن فيتضمن دعاء عليه بالطرد من رحمة الله..

عبد القادر عياض: من رحمة الله..

يوسف القرضاوي: آه فهذا الفرق وكلها يعني مذمومة لأن الإسلام يريد من المسلم أن يكون لسانه نظيفا يعني بحيث قبل أن يتكلم الكلمة يعرف موضعها ويعرف أثرها لأن الله سبحانه وتعالى يكتب على الإنسان كل ما ينطق به {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد} يعني كل كلمة مكتوبة عن الإنسان {أيحسبون أن لا نسمع سرهم ونجواهم بلا ورسلنا لديهم يكتبون} قلم التسجيل الإلهي يسجل على الإنسان كل ما يقوله.

عبد القادر عياض: طيب جاء في الحديث بأن المسلم ليس لعان ولا طعان من خلال بحثي وتحضيري لهذه الحلقة وجدت البعض يقول بأن المسلم أينعم لا يكون شتاما ولا سبابا ولكن مسألة اللعن هنا فيها أكثر من وجه لعان بصيغة التفعيل بمعنى أنه ليس كثير اللعن ولكن أن يلعن مرة على مرة فهذا جائز هل هذا صحيح؟

يوسف القرضاوي: هذا صحيح لأن كلمة صيغة فعال في اللغة نقول هي صيغة مبالغة سموها العلماء اللغة صيغة مبالغة يعني الإنسان في واحد آكل وأكال..

عبد القادر عياض: أكال..

يوسف القرضاوي: أكال يعني كثير الإيه الأكل..

عبد القادر عياض: كثير الأكل..

يوسف القرضاوي: الأكل لا تقول عنه أكال إلا إذا كان نهم شرها يقول ده أكال أو أكول من صيغ المبالغة فمن يسب مرة لا يسمى يعني سبابا إنما السباب أو اللعان أو الشتام الذي يتكرر منه هذا بحيث يصبح كأنما هي عادة له لا يكاد يعني يكلم إنسانا إلا وخرج منه شيء في حقه..

عبد القادر عياض: يضره.

يوسف القرضاوي: والنبي عليه الصلاة والسلام قال عن نفسه "إني لم أبعث سبابا ولا لعانا ولكني بعثت رحمة" ولما سيدنا أبو بكر أراد أن يلعن أحد قاله يعني الصديقون لا يكونون لعانين يعني تتنافى اللعنة والسب مع الصديقية وبالطبع مع النبوة أكثر.

عبد القادر عياض: قد يقول قائل فضيلة الدكتور أن أخلاقيات التخاطب ليس حكرا على الإسلام كل الشرائع وحتى الأمم التي لا دين لها تؤمن بضرورة وجود أخلاق في التخاطب إذا ما الذي يضيفه الإسلام لهذا المفهوم وما هي مكانته؟

"
الإسلام اعتبر الأخلاق من صلب الرسالة حيث يقول النبي عليه الصلاة والسلام: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
"
يوسف القرضاوي: الإسلام يضيف إلى مفاهيم التي ثبتت عند النبوءات والفلسفات الأخلاقية المختلفة يضيف أنه يؤكد هذا الأمر ويؤصله ويفصله ويبين نواحيه المختلفة، كل الأديان تنهى عن السب وكل الناس في حاجة إلى أخلاقيات يعني الأخلاق دي ضرورة للحياة حتى لو جماعة يعني حرامية لصوص لابد لهم من مجموعة من حتى يتعايشوا بينهم يقسموا الغنيمة اللي يقسموها بالعدل حتى لا يختلف بعضهم، يعني إذا كان كلمة شرف يقولك إحنا أخذنا كلمة شرف يكتموا بعضهم عن بعض إذا وقع واحد منهم لازم إيه يحملوه مجموعة من الأخلاقيات هذا أمر متفق عليه إنما جاء الإسلام واعتبر الأخلاق دية من صلب الرسالة يعني النبي عليه الصلاة والسلام يقول إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ولما مدح الله رسوله قال {وإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}..

عبد القادر عياض: {وإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}..

يوسف القرضاوي: وجعل الأخلاق ومكارم الأخلاق من ثمرات العقيدة يعني مثلا يكون "من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليقل خيرا أو ليصمت" جعل قول الخير هذا من ثمرات الإيمان بالله واليوم الأخر جعل من ثمرات العبادة، الأخلاق يعني الإنسان يصلي {إنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ والْمُنكَر} ويزكي، { خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وتُزَكِّيهِم بِهَا}، الصيام {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} وهكذا فالأخلاق يعني من ثمرات العبادات وجاء وفصل يعني دستور أخلاقي يعني كامل في الإسلام يعني بحيث تفاصيل الأشياء ومن ضمنها أدب الحديث يعني أدب الكلام كيف يتكلم الإنسان مع غيره حتى يعني الصوت {واغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الحَمِيرِ} يعني راعي الأدب مع الكبار راعي كذا ففصل الإسلام هذا وجاء من الترغيبات والترهيبات بما لم يجئ به دين آخر يعني..

عبد القادر عياض: طيب إذا فهمت بشكل جيد ما جاء في الآية الكريمة التي بدأنا بها هذه الحلقة {لا يُحِبُّ اللَّهُ الجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ القَوْلِ إلاَّ مَن ظُلِمَ} هل لكل قاعدة استثناء وهل هناك استثناءات يجوز فيها للمؤمن للمسلم بأن يجهر بالسوء؟

يوسف القرضاوي: نعم الأصل إن السوء ممنوع..

عبد القادر عياض: نعم..

يوسف القرضاوي: {لا يُحِبُّ اللَّهُ الجَهْرَ بِالسُّوءِ} ولكن المظلوم الإسلام راع ظروفه أنه في حاجة إلى أن ينفس عن نفسه المظلوم إذا ظل يكتم هذا الأمر سينفجر يعني الإناء إذا كانت النار تغلي تحته ولم تفتح له فتحة يعني إما يتفجر أو يتكسر أو..

عبد القادر عياض: هل هذا مراعاة للطبيعة البشرية؟

يوسف القرضاوي: طبعا مراعاة للطبيعة البشرية وإذا الظلم إذا وقع على الإنسان يعني الواحد ممكن يصبر مرة واثنين إنما ظلم مستمر من الذي يجعل.. الشعوب تثور على حكامها وعلى المستعمرين وعلى كذا هم الظلم يتحملوه فترة ولكن بعد مدة من الزمن تصبح ثورة عارمة تأكل الأخضر واليابس فالظلم يعني قد يقع على الفرد وقد يقع على الشعب أو على الجماعة وتكون نتيجته فالإسلام جعل من حق الإنسان يقول هذا ظلمني، هذا رجل جبار، هذا رجل كذا من حقه بس يكون صادقا يعني في بعض الناس يعني لا يكون يعني صادقا في كلامه ويتهم الآخرين بالظلم ولكن إذا كان صادقا فمن حقه أن ينفس عن نفسه بأن يشتكي هذا يشتكيه للناس يشتكيه للقاضي يشتكيه لولي الأمر يعني يشتكيه لمن يستطيع أن يفصل بينه وبينه

عبد القادر عياض: فقط يعني حتى نكون أكثر دقة الجهر بالسوء هل معناه الجهر بالحق في وجه الظالم أم المقصود بالسوء هنا حتى لو يقول الإنسان كلاما سيئا لا أخلاق فيه لا أدب فيه..

يوسف القرضاوي: لا يعني ما يقولش ده (كلمة نابية).

عبد القادر عياض: مثلا..

يوسف القرضاوي: (كلمة نابية) دي ملهاش دعوة بالبتاع إنما أقول هذا رجل ظالم، هذا رجل أكل حقي، هذا رجل كذا يعني بحيث يصفه بما هو فيه، إنما مثلا يلعن أبوه يلعن أمه يلعن كذا هذا خروج عن أدب التخاطب يعني حتى وإن كان الإنسان مظلوما إنما ليس له أن يتجاوز الحدود ويحمل من ظلمه يحمل أوزاره على آخرين لا

عبد القادر عياض: طيب هل هذا المبدأ ينطلق المسلم مع كل الناس أم أن لا هناك أولوية أن المسلم أن المسلم مع المسلم هناك قاعدة المسلم مع غير المسلم هناك قاعدة أخرى..

يوسف القرضاوي: لا السوء المسلم يبتعد عن السوء مع غير المسلم حتى في حواره مع المشركين القرآن يقول {وَإنَّا أَوْ إيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ}..

عبد القادر عياض: مبين.

يوسف القرضاوي: يعني ما قالش أنتم ضلالية وإحنا اللي على هدى واحد منا {قُل لاَّ تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ} كان مفروض مقتضى التقابل قل لا تسألون عن ما أجرمنا ولا نسأل عن ما تجرمون إنما يعني ما أردش أين ينسب إليه الإجرام نسب إلى نفسه (كلمة غير مفهومة) قال لا نسأل عما تعملون هذا هو الأدب فالأدب المسلم مع الجميع مع المسلم ومع غير المسلم..

عبد القادر عياض: نعم طيب يعني لا نستطيع أن نتكلم عن هذا الموضوع دون أن نشير ونعرج على ما جرى مؤخرا في الساحة الفلسطينية من كلام سيئ صدر من مختلف الأطراف في الساحة الفلسطينية خاصة في غزة كيف تنظر فضيلة الشيخ إلى هذه اللغة أو هذا المستوى من التخاطب بين أصحاب قضية كالقضية الفلسطينية؟

يوسف القرضاوي: والله هذا مما يؤسف له على الساحات الدينية نجد الاتهام بالتكفير يكفر المتدينون بعضهم بعضا حتى على الخلاف في بعض الآراء أو كذا بعض الناس كفروني أنا يعني وكتبوا كتب يعني ضدي وعلى الساحة الوطنية تكون التهمة مش بالتكفير بالتخوين وأحيانا يدخل التكفير في الموضوع وهذا يدل على يعني فعلا فقر في الناحية الأخلاقية وفي التفقه في الدين وفقر في الوعي السياسي إننا لم نصل إلى درجة بحيث يستطيع أن يستوعب بعضنا بعضا وندرس مع بعض بدل ما نشتم بعض نتحاور يعني فللأسف الحوار القرآني يقول {وجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.. يعني مش بس جدال بالحسن بالتي هي أحسن يعني هذا هو ما يطالب به الإسلام..

عبد القادر عياض: نعم أحيانا عندما ندخل مواقع الدردشة سواء الصوتية أو حتى المكتوبة نجد كم هائل من السباب ومن الشتائم تكال من هذا الفريق إلى ذاك ومن أصحاب هذا الدين إلى ذاك الدين وأصحاب هذا المذهب إلى ذلك المذهب يعني كمية رهيبة جدا ينده لها الجبين وبكلمات وألفاظ نابية ولا يصلح المقام هنا لذكرها أو حتى ملامستها كيف يستطيع الواحد منا في حال ما دخل في هذه الوسائل وسائل التخاطب ومعرفة الآخر أن يتجنب أن يقدم صورة راقية لمفهوم التخاطب حتى ولو أن الذي يقابله أسمعه أو كتب له كلاما قمئيا وكلاما يعني لا أخلاق فيه؟

يوسف القرضاوي: هذا يحتاج إلى أن يتعلم الناس أدب التخاطب كما يريده الإسلام أن يتربى الناس من صغارهم على هذا الأمر الإسلام يعني مش بس وقولوا للناس حسنى يقول {وقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَتِي هِيَ أَحْسَنُ} يعني فيه الحسن وفي الإيه..

عبد القادر عياض: الأحسن.

يوسف القرضاوي: الأحسن {وقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَتِي هِيَ أَحْسَنُ} لعبادي مش حتى بس للكل {إنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإنسَانِ عَدُواً مُّبيِناً} القرآن يقول {ولا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ ولا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإذَا الَذِي بَيْنَكَ وبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ ولِيٌّ حَمِيمٌ} ولذلك كان السلف كان يعني واحد يجيء يقول له يا فلان أنت مرائي كل عبادتك دي رياء وأنت كذا فبماذا يرد عليه يقول له يا أخي إن كنت صادقا فغفر الله لي وإن كنت كاذبا فغفر الله لك يعني وينهي الخصومة بهذه الكلمات كأنه ألقى يعني على هذه النار دلوا من الماء فأطفأها إن كنت صادقا وأنا مرائي وكما تقول فغفر الله لي وإن كنت كاذبا فغفر الله لك كذبك هذه هي الآداب التي ينبغي أن يتربى الناس عليها منذ صغارهم الأدب والأدب في الصغر كالنقش على الحجر كما يقولون

وينفع الأدب الأحداث في صغر

وليس ينفع عند الشيبة الأدب

إن الغصون إذا قومتها اعتدلت

ولن تلين إذا قومتها الخشب

الغصن الطري لما تأخذه من الشجرة ممكن تلويه كده يلتوي معك..

عبد القادر عياض: لين.

يوسف القرضاوي: إنما بعد ما ينشف ويبقى خشبة ما فيش إلا بالكسر..

عبد القادر عياض: بالكسر.

يوسف القرضاوي: فلذلك الأدب يجب أن يبدأ من الصغر وهذه مسؤولية الآباء في البيوت ومسؤولية الأمهات ومسؤولية المعلمين والمعلمات في المدارس ومسؤولية المجتمع كله.

عبد القادر عياض: كنت دائما أقرا في كليات تدريب الشرطة يعني قاعدة يعلمونها لهم بأن حسن التعامل من حسن التعلم فيبدو أنها جانب كبير من الصحة فضيلة الشيخ البعض يتلفظ بكلام سيئ وأحيانا حتى يسب الدين ويسب الله ويستسهل هذه المسألة ويقول يعني يعتقد بأن لا ضرر في قول هذا الكلام والتلفظ بهذه الألفاظ هي مسألة المعتقد قد تسب الله وتسب الدين؟

يوسف القرضاوي: هو لو كان يقصد السب حقيقة هذا يكفر بهذا الكلام..

عبد القادر عياض: كفر؟

يوسف القرضاوي: آه يكون كفرا إذا كان يقصد إنما غالب هذه الأشياء هي من سوء التربية وسوء الأدب فيتلفظ بهذه الأشياء وأي حاجة يسب الدين أي حاجة يسب.. فهؤلاء [عطل فني] تحذير مفروض أن المجتمع يصدر من القوانين ما يؤدب هؤلاء الناس يدخل السجن يضرب كام سوط يعمل يعني بعض الناس تستنكر الضرب ولكن رأيت في سنغافورة إن واحد رمى مثلا عقبة سيجارة ولا حاجة في الشارع يجلدوه يعني فهذه الأشياء تحتاج..

عبد القادر عياض: ردع.

يوسف القرضاوي: تأديب من أولي الأمر ونهر من المجتمع حتى لا يعودوا لمثل.. يصبح يعني الكلام عن الألوهية والدين يلاك بهذه الصورة السيئة هذا أمر لا يقبل بأي حال..

عبد القادر عياض: هذا الاستسهال هل هو ثقافة؟

يوسف القرضاوي: طبعا ثقافة هذه الأشياء مبنية على تثقيف المجتمع في مجتمع ثقف على حسن الأدب على رعاية الحرمات على وضع الناس منازلهم على ضبط اللسان وفيه ناس سيبيين يعني لا ضابط له..

عبد القادر عياض: نعم جاء في الحديث "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر" ماذا يعني هذا؟

يوسف القرضاوي: يعني النبي عليه الصلاة والسلام..

عبد القادر عياض: صلى الله عليه وسلم.

يوسف القرضاوي: من أدب تأديبه للمسلمين أنه طبعا حرم على المسلمين أن يقاتل بعضهم بعضا واعتبر هذا من دلائل الكفر وفي حجة الوداع قال للناس وجموع عشرات الآلاف موجودين الناس.. قال لهم "لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض"..

عبد القادر عياض: بعض.

يوسف القرضاوي: هذا القتال كفر والسباب أيضا القتال اعتداء على دم المسلم، السباب اعتداء على كرامة المسلم، على عرض المسلم، على حرمة المسلم، فسبابه فسوق وقوله هنا يعني سباب المسلم لا يعني أن يعني غير المسلم نسبه إنما لآن هو يكلم المسلمين..

عبد القادر عياض: نعم حرمة الإنسان بصفة عامة.

يوسف القرضاوي: فيقول هذا إنما السباب للمسلم وغير المسلم من الفسوق بئس الاسم الفسوق القرآن يقول { يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ ولا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ ولا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ} اللمز يعني إنك تعيب الشخص تتكلم عليه أن فلان ده كذا {ولا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ} تقول لفلان هذا الأسود هذا الأعور هذا الكذا يعني حتى أي كلمة يكرهها {بِئْسَ الاسْمُ الفُسُوقُ بَعْدَ الإيمَان} فهذا نوع من الفسوق أي كلمة حتى السيدة عائشة كانت تقول عن ضرتها صفية يعني بنت (كلمة غير مفهومة) إحدى نساء النبي صلى الله عليه وسلم بتكلم النبي عليه الصلاة والسلام بتقول يعني ما يعجبك من صفية إلا أنا أشارت كده أنها قصيرة فقال لها "يا عائشة لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته" يعني كلمة تعكر بحرا شوف مكملتش الجملة..

عبد القادر عياض: لهذه الدرجة.

يوسف القرضاوي: وهي أشارت بس وقالت إلا إنها ولم تكمل الجملة إنما تشير إلى إنها قصيرة فإلى هذا الحد يشدد الإسلام في احترام الآخرين.



الإسلام والسباب دفاعا عن الدين والأوطان

عبد القادر عياض: طيب عندما ينهانا الله سبحانه وتعالى عن سب معتقدات الآخرين هل فهو فقط من باب سد الذرائع أم أنه لا يقوم على مسألة احترام معتقد الآخر؟

يوسف القرضاوي: هو الآية الكريمة في صورة الأنعام قالت {ولا تَسُبُّوا الَذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ}..

عبد القادر عياض: {بِغَيْرِ عِلْمٍ}.

يوسف القرضاوي: يعني هو يقول حتى تحفظوا حرمة الألوهية ولا تفتحوا الباب للناس سيئي الأدب حتى يتكلموا عن الله سبحانه وتعالى بسوء لا تسبوا أصنامهم لا تبادروهم بسب الأصنام فيردوا عليكم وهذا جاء في مثل حديث يقول إن من الكبائر أو "من أكبر الكبائر أن يسب الرجل والديه قالوا يا رسول الله وهل يسب الرجل والديه؟" في واحد بسب أبوه أو أمه فقال "نعم يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه"..

عبد القادر عياض: أمه.

يوسف القرضاوي: يعني هو يسب أبوه فالثاني مش بس يرد عليه يشتم أبوه وأمه معا فهو زي ما يقول لك الولد السوء يجلب لأهله إيه اللعنة حينما يلعن أباء الآخرين ناس هليعنوا أبوه فهذا من باب يعني سد الذرائع حتى لا يجر الآخرين إلى أن يدخلوا في مدخل السوء هذا.

عبد القادر عياض: نعم على كل حال سوف نواصل هذه الحلقة والتي عنوانها أخلاقيات التخاطب ولكن بعد فاصل قصير ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد القادر عياض: مشاهدينا الكرام أهلا بكم مرة أخرى نذكر بموضوع هذه الحلقة أخلاقيات التخاطب ومعنا فضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي دائما في نفس النسق الذي بدأناه قبل الفاصل فضيلة الشيخ عن مسألة السب والشتم هل يجوز شتم الآخرين وسبهم دفاعا عن الوطن دفاعا عن الدين كما يعتقد البعض؟

"
السب ليس من شيم المسلم، فلا يلجأ له إلا السوقة من الناس
"
يوسف القرضاوي: السب ليس من شيم المسلم لا دفاع عن الدين ولا دفاع عن الوطن الإنسان يستطيع أن يخاطب غيره بأسلوب غير أسلوب السب والشتم هذا لا يلجأ إليه إلا السوقة من الناس تستطيع أنت أن يعني تؤيد قضيتك بغير السب بالمنطق، بالحجة، بالبينات، إنما تسب الآخرين هذا من سوء..

عبد القادر عياض: حتى ولو كان البعض يعتقد بأنها لأسباب دينية تاريخية إن صح هذا التعبير؟

يوسف القرضاوي: حتى هذا يعني أنا مثلا أقول لك بصراحة مثلا سب الصحابة..

عبد القادر عياض: مثلا.

يوسف القرضاوي: يعني هذا يعني أنا كتبت فيه كتبت رسالة مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب الإسلامية وذكرت أن من الأشياء المثيرة والمستفزة بين الشيعة والسُنّة هي مسألة سب الصحابة أولا حينما تنظر إلى الأدب الإسلامي في هذا.. تجد النبي عليه الصلاة والسلام..

عبد القادر عياض: صلى الله عليه وسلم.

يوسف القرضاوي: نهى عن السب قال "لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر"، "لا تسبوا الحمى فأنها كفارة الخطايا"، "لا تسبوا الريح فأنها مأمورة"، "لا تسبوا الديك فإنه يوقظ للصلاة" حتى قال "لا تسبوا الشيطان وتعوذوا بالله من شره" ده في..

عبد القادر عياض: حتى الشيطان فضيلة الشيخ؟

يوسف القرضاوي: حتى الشيطان يعني جاء في حديث أحد الصحابة [عطل فني] دابة فعثرت الدابة فقال تعس الشيطان فقال النبي صلى الله عليه وسلم "لا تقل هذا فإنك إذا قلت تعس الشيطان انتفش وانتفخ حتى يصبح مثل الجبل لكن إذا قلت بسم الله تصاغر وتصاغر حتى يصبح مثل الذباب" يعني كلمة بسم الله ده عمل إيجابي مش فيه مثل عند الغربيين يقول لك بدل أن تلعن الظلام أضئ شمعة..

عبد القادر عياض: أضئ شمعة.

يوسف القرضاوي: فأنت بدل ما تقول لعن الله الشيطان أو تعس الشيطان قول بسم الله ولذلك يقول يعني لا تلعنوا الشيطان ولا تسبوا الشيطان وتعوذوا بالله من شره فلما تمس كتب الحديث لا تسبوا لا تسبوا تجد يعني كمية كبيرة من النهي عن السب ومنها سب الصحابة "لا تسبوا أصحابي فالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفة"..

عبد القادر عياض: فضيلة الشيخ كلما ذكر الشيطان أو إبليس إلا ولعنوه كجزء من التقليد كلما ذكر إلا وقالوا عليه لعنة الله.

يوسف القرضاوي: إنما لو أن إنسانا يعني قابل الله يوم القيامة ولم يسب الشيطان ولم يسب فرعون ولم يسب النمرود ولم يعني.. لن يسأل لماذا لآن مش فريضة إنما لو لعن واحد بغير حق سواء كان هذا الواحد ميتا أو حيا النبي عليه الصلاة والسلام مما أدب به الصحابة قال "لا تسبوا الأموات فتؤذوا الأحياء" لأن لما تجيء يعني تلعن أبو جهل طب عكرمة بن أبي جهل لا يذكر أبوه بسوء هتؤذيه ما تذكر الوليد بن المغيرة وفيه خالد بن الوليد وبعض إخوانه أولاده أصبحوا مسلمين ومن قادة المسلمين فتؤذي الأحياء فيقول "لا تسبوا الأموات فأنهم أفضوا إلى ما قدموا" يعني هم لقوا ربهم وسيحاسبهم على أعمالهم خيرا أو شرا {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ}، {ومَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَراً يَرَهُ} فالسب ليس من أخلاق.. سئل سيدنا عمر بن عبد العزيز عن ما شجر بين الصحابة من خلافات وكذا في الجمل وفي صفين وفي غير ذلك فقال تلك دماء طهر الله منها أيدينا فلنلطخ بها ألستنا إحنا الحمد لله ما وقعناش في هذا فما فيش داعي نلطخ ألستنا بالكلام عن هؤلاء [عطل فني] خطأ..

عبد القادر عياض: فضيلة الشيخ من باب الاستثناء هل سبّ النبي أو لعن؟

يوسف القرضاوي: أيوه نعم حدث أحيانا يسب النبي عليه الصلاة والسلام في بعض المواقع مثلا النبي عليه الصلاة والسلام لما كان في رايح إلى تبوك في غزوة تبوك وبعدين قال للصحابة إننا مقدمين إلى تبوك في عين فيها ماء وماءها قليل فقال يعني "إذا ذهب أحد فلا يمس من ماءها شيئا حتى آتي إليه" يترك هو ماءها قليل فمش عايز الرسول يروح بعض الناس يشرب اللي فيها ويترك الباقين سبق رجلان إلى هذه العين ولما جاء إليها وجدها تبض يعني تسيل بماء قليل فوجد رجلين قال لهما "أمسستم ماءها؟ قالا نعم يا رسول الله فسبهما النبي صلى الله عليه وسلم" يعني قال لهم أنتم ناس أنانيين لم تسمعوا الكلام رسول الله وسبقتم وأردتم يعني تنفردوا بمائها دون إخوانكم ويعني قال لهم كلام..

عبد القادر عياض: ولكن قد يقول قائل فضيلة الشيخ وكيف يسب نبي؟

يوسف القرضاوي: يسب من يستحق السب.

عبد القادر عياض: هو الذي قال فيه الله تعالى {وإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}؟

يوسف القرضاوي: مش يسبه يعني هو العرب حتى كانوا ينقلوا إيه مثلا كلمات تعتبر كأنها سب هم لا يقصدون مثلا يقول ثكلتك أمك يا معاذ لا يقصد ترتت يمينك..

عبد القادر عياض: يمينك.

يوسف القرضاوي: يعني تبت يداك أو يعني كلام من هذا لا يقصد به هذا الأمر فهؤلاء وبعدين الرسول عليه الصلاة والسلام لو فعلا غضب وسبّ إنسانا لا يستحق السب النبي صلى الله عليه وسلم قال "اشترطت على ربي أن من سببته أو لعنته ولم يكن يستحق ذلك كان سبي عليه رحمة يوم القيامة" يعني في هذا..

عبد القادر عياض: هل هذا من باب أن النبي صلى الله عليه وسلم هو أيضا بشر؟

يوسف القرضاوي: نعم هو بشر {إنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ} هو بشر بس بس يوحى إليه فهو ولكن يعني إذا فعل شيء من هذا يعني يرجع عليه على طول إنما ليس من شأنه السب يعني ليس سبابا يعني قد يصدر منه سب لبعض الأشخاص في موقف.. إنما لم يكن سبابا ولا لعانا..

عبد القادر عياض: لعانا نعم..

يوسف القرضاوي: وقال لعائشة "هل عهدتيني فاحشا" يعني [عطل فني] دخل عليه فقال بئس أخو العشيرة رجل كان سيئ الأخلاق وهكذا وبعدين لما دخل على النبي صلى الله عليه وسلم هش له استقبله استقبالا حسنا فالسيدة عائشة عجبت أنه قال عنه يعني بتاع وبعدين استقبله فقال لها "يا عائشة متى عهدتيني فاحشا" أنا يعني مهما كان رأيي في الرجل لست فاحشا ولست يعني قليل الذوق أو سيئ الأدب مع الناس وإن كان لي رأي فيهم.

عبد القادر عياض: فقط لو أذنت لي فضيلة الشيخ نفتح الآن المجال لنستقبل مجموعة من المكالمات ونبدأ بعثمان المرابط من المغرب عثمان تفضل.

عثمان المرابط - المغرب: السلام عليكم.

عبد القادر عياض: وعليكم السلام ورحمة الله.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

عثمان المرابط: تحياتي لك أخي ولفضيلة الدكتور الشيخ القرضاوي..

عبد القادر عياض: أهلا وسهلا.

يوسف القرضاوي: بارك الله فيك.

عثمان المرابط: المحبوب جدا.

يوسف القرضاوي: بارك الله فيك.

عثمان المرابط: حفظه الله ذخرا للأمة إن شاء الله..

يوسف القرضاوي: بارك الله.

عثمان المرابط: ولو سؤالي قد يزعل منه الشيخ لأنه طرح عليه مرات عديدة خارج يعني في أوروبا يعني وحول أكل لحوم أهل الكتاب لحوم المسيحيين يعني أنا مسافر على البرازيل لمدة خمسة عشر يوم أسال إذا كان يعني ما في أن الواحد يأكل من لحومهم؟

عبد القادر عياض: هذا فقط؟

عثمان المرابط: فقط.

عبد القادر عياض: أشكرك أخ عثمان لست أدري إن كان برهان العراقي من بريطانيا جاهز معنا أم لا أخ برهان؟

برهان العراقي - بريطانيا: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد القادر عياض: وعليكم السلام ورحمة الله تفضل.

برهان العراقي: شكرا سؤالي الأول أخي العزيز الرسول صلى الله عليه وسلم..

عبد القادر عياض: صلى الله عليه وسلم.

برهان العراقي: معاذ عندما كان رديفه قال "يا معاذ أتدري ما حق الله على العباد قال الله ورسوله أعلم" الحديث طويل لكن قال "حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا" فهنا من يعبد غير الله أليس يعتبر يعني تعدي على حدود الله هذا سؤال أول يعني لأنه أعظم جريمة بحق الله هو الشرك الله عز وجل يقول في القرآن { مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً} السؤال الثاني فضيلة الشيخ ما حكم من يتطاول على زوجات الرسول مثل عائشة وعلى معاوية وعلى أبو بكر وعمر وعثمان هل يخرج من الإسلام وسبه ولعنه ما حكمه لو سمحت يا فضيلة الشيخ أليس.. أرجو أن توضح لنا هذه المسألة شكرا لك.

عبد القادر عياض: أشكرك معنا أيضا خديجة محمد من هولندا خديجة.

خديجة محمد - هولندا: ألو سلام عليكم.

عبد القادر عياض: وعليكم السلام ورحمة الله.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

خديجة محمد: سلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته شيخ

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا أختنا العزيزة.

خديجة محمد: جزاكم الله كل خير أرجو من حضارتكم فضيلة الشيخ يعني الفتوى لناس في المغرب أنا مغربية أعيش بهولندا يعني ناس بالمغرب أعتقد أكثر من 60% أو 70% الذين يسبون الدين والرب فأنتم قلتم يعني هذا ممكن يكون من الكفر أرجو توضيح الفتوى وأرجو أن تعطوا فتوة لهؤلاء الناس يعني لتوضيح (كلمة غير مفهومة) إذا يعني سبوا شخصية مهمة فأعتقد أنهم يدخلون الناس للسجن مدى حياتهم فإذا سبوا الدين أو سبوا الله أو سبوا النبي حتى الشرطة نفسها تسب.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخت خديجة إذا فضيلة الشيخ مجموعة أسئلة لعلك أجبت عن سؤال الأخت خديجة فيما يتعلق بمن يسب الدين أو الله قلت من كان على قصد فهذا يعتبر كفر؟

يوسف القرضاوي: نعم.

عبد القادر عياض: فقط مزيد من التوضيح لو سمحت.

يوسف القرضاوي: آه هو أنا اللي معظم هؤلاء الذين يسبون الدين ويسبون الله لا يقصدون هذا الأمر وإنما هي كما قلت من قلة التربية ومن سوء الأدب ومن عدم تعليم هؤلاء ما ينبغي.

عبد القادر عياض: هل عليهم إثم؟

يوسف القرضاوي: عليهم إثم كبير مش بس إثم، عليهم إثم كبير هذا من الكبائر إنما كونه يخرج من الملة ونحكم عليه بالكفر أيضا لا ينبغي أن يترك هؤلاء دون أدب لأنه يقولوا من أمن العقاب أساء الآداب، فهؤلاء يعني يسب ليل ونهار وما حدش بيقول له حاجة لازم اللي يسمع من هذا يؤخذ على السجن ويحكم عليه بمدة كذا يحكم عليه بغرامة يحكم .. حتى يتعلم الناس يعني لابد من هذا وكما أشارت الأخت إن لو واحد مثلا سب يعني الحاكم هل يعني يترك..

عبد القادر عياض: يسجن طبعا.

يوسف القرضاوي: يعني كما قال أخونا الشاعر العراقي رحمه الله وليد الأعظمي يقول

يساق للسجن من سب الزعيم

ومن سب الإله فإن الناس أحرارا

هنا حرية..

عبد القادر عياض: آه حرية.

يوسف القرضاوي: إنما ما أخدوش حرية ليه لما سب الزعيم أو سب الرئيس أو.. لا يعني ينبغي أن يؤدب هؤلاء..

عبد القادر عياض: نعم أيضا أجبت ولو بشكل غير مباشر على مسألة من يتطاول على زوجات النبي والصحابة أيضا.

يوسف القرضاوي: نعم قلنا هذا السيدة عائشة بالذات لآن القرآن يعني برأها يعني برأها في عشر آيات أو أكثر من عشر آيات في سورة النور { إنَّ الَذِينَ جَاءُوا بِالإفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَراً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ } إلى آخره فلا ينبغي أن يساء إلى أم المؤمنين رضي الله عنها أحب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم إليه وهي يعني التي عاشت معه وروت عنه يعني رضي الله عنها.

عبد القادر عياض: أما عن سؤال أكل لحوم أهل الكتاب فهذا نتركه إن شاء الله لحلقة قادمة ربما تخصص بالكامل لهذا الموضوع فضيلة الشيخ كنت أتابع في المدة الأخيرة في إحدى القنوات التبشيرية وكان موضوعها كيف أن الدين الإسلامي يحط من قيمة الإنسان كيف عندما يصف كما يقول الكتاب المقدس يعني به القرآن الكريم الناس يقول بأنهم {أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أضَلُّ} وكان يتساءل معد البرنامج يقول كيف لدين سماوي ولرسول ولنبي أن يتكلم بهذه اللغة ويصف الناس بأنهم أي الكفار بالأنعام بل هم أضل حتى نوضح فقط هذه المسألة ونتركها للعام والخاص يخوض فيها كما يشاء؟

يوسف القرضاوي: دي لا تدخل في باب السباب..

عبد القادر عياض: نعم.

يوسف القرضاوي: هذه لكن يتحدث عن أصناف من الناس فيجعل الإنسان الذي يتبع هواه وشهواته ولا يتبع عقله ولا يتبع الحجة كالأنعام أو أضل سبيلا لماذا لأن الأنعام لم تؤت ما أوتي الإنسان.. الإنسان أوتي العقل أوتي الإرادة ونزل عليه الكتاب وبعث له الرسول وقامت عليه الحجة ومع هذا لم يقم بما يجب عليه الأنعام لم يأت لها كتاب ولم تؤت العقل ومع هذا قامت بمهمتها هل رأيت حمارا تمرد على أن يركب، هل رأيت بقرة تمردت على أن تحلب، بتؤدي المهمة..

عبد القادر عياض: وظيفتها.

يوسف القرضاوي: فالإنسان خلق لمهمة ولم.. ولذلك كان أضل من الأنعام {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إنْ هُمْ إلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً} هذا ليس من السباب في شيء..

عبد القادر عياض: إذاً مجرد ذكر الأنعام ليس شتيمة؟

يوسف القرضاوي: لا هذا ليس شتيمة هو هنا لا يتكلم عن شخص يتكلم عن أصناف من الناس لابد أنك تبين أن هؤلاء مخطؤون في طريقهم وضلوا عن الحق وعملوا كذا وهذا لابد..

عبد القادر عياض: هل هذا أيضا ينساق عندما يصف كذلك عندما يكون مثلا كالكلب في بعض الحديث النبوية؟

يوسف القرضاوي: آه كالكلب..

عبد القادر عياض: القردة والخنازير.

يوسف القرضاوي: {كَمَثَلِ الحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً} اللي بيحمل..

عبد القادر عياض: هل فضيلة الشيخ السياق الزمني والثقافي له دور في التعاطي مع هذه المصطلحات مثلا أنه صفة الكلب ربما عند فئة من الناس ولنقل مثلا البدوي في ذلك الزمان لم تكن مسبة بدليل الشاعر عندما مدح أحد الملوك وقال أنت كالكلب في الوفاء هل مثلا أنه الزمن الآن تغير والسياق الثقافي تغير وبالتالي تعاطي الناس الآن مع هذه المفردات يجب أن يتغير؟

يوسف القرضاوي: والله ما أظن أحد يقبل أنك تقول أنت كلب أو يعني مهما يعني تغيرت الثقافات لا يقبل الإنسان أن يكون كلبا..

عبد القادر عياض: نعم.

يوسف القرضاوي: أو حمارا يعني فالإنسان هو الإنسان..

عبد القادر عياض: هو الإنسان كرمه الله.

يوسف القرضاوي: كرمه الله عز وجل واستخلفه في الأرض جعله في الأرض خليفة..

عبد القادر عياض: طيب نستقبل أيضا مجموعة من المكالمات معنا رحاب علوي من مصر.

رحاب علوي - مصر: السلام عليكم.

عبد القادر عياض: وعليكم السلام ورحمة الله.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

رحاب علوي: بس سؤال عن العمل بالبنوك ومدى حرمانياته ولو مفيش بديل في الفترة الحالية هل يعني حرام لازم تركه أي كان الوضع ولا الاستمرار فيه لحين؟

عبد القادر عياض: أخت رحاب هل لك سؤال في موضوع هذه الحلقة أخلاقيات التخاطب؟

رحاب علوي: لا.

عبد القادر عياض: أشكرك.

رحاب علوي: سؤالي..

عبد القادر عياض: نعم.

رحاب علوي: سلام عليكم.

عبد القادر عياض: وعليكم السلام.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد القادر عياض: كذلك معنا محمد برهام من عمان الأخ محمد.

محمد برهام - الأردن: السلام عليكم.

عبد القادر عياض: وعليكم السلام ورحمة الله.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

محمد برهام: شيخ كيف الحال..

يوسف القرضاوي: أعزك الله يا أخي.

محمد برهام: شيخنا نبغي نسألك الآن أنت قلت قبل بداية الحلقة أنه يعني لعن إبليس يعني لا يجوز وهل إبليس ما لعن الله ليوم الدين..

يوسف القرضاوي: نعم.

محمد برهام: ما دام أن لعنه الله ليوم الدين هذه اللعنة جاءت له من ربنا فإذا لعناه ليس علينا إثم غير ذلك يا شيخ..

يوسف القرضاوي: أنا لم أقل لا يجوز..

محمد برهام: نعم.

يوسف القرضاوي: أنا لم أقل لا يجوز يا أخي..

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ محمد برهام تفضل فضيلة الشيخ.

يوسف القرضاوي: لا أنا قلت إن الإسلام بينهانا عن أن يكون مهمتنا السب حتى لا يكون الإنسان شغلته أن يسب الآخرين ويسب الأشياء.. بعض الناس كل حاجة يسبها فالإسلام يعلمنا أن لا يكن كل همنا السب ويكون كل همنا الكلام الجميل والكلام السديد..

عبد القادر عياض: نعم.

يوسف القرضاوي: يعني الإسلام يعلمنا الكلام الحسن قولوا للناس الحسنى والكلام السديد قولوا قولا سديدا {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً} ومعنى الكلام الحسن أي الكلام الذي يحمل التلطف مع الآخرين والكلام السديد الذي يوضع في موضعه يعني يضع الكلام في موضعه قد لا يكون يعني المقصود به التلطف ولكن يضع.. كان الحكماء دائما يحذرون من عثرات اللسان اللي يقول كلمة ولا يضعها في موضعها فتسبب له يعني أشياء يعني كثيرة ولذلك يقول احفظ لسانك أيها الإنسان لا يلدغنك إنه ثعبان يعني جراحات الأسنان لها التئام ولا يلتئم ما جرح اللسان جراحات الأسنان والسكين والآلات الحادة ممكن تلتئم إنما جراحات اللسان لا التئام لها فلذلك يضع الإنسان عليه أن يضع الكلمة في موضعها أو يسكت لذلك قالوا بعض الناس يقول لك أنا افضل الإنسان حتى لا يقع في العثرات لا يتكلم رحم الله امرئ قال خير فغنم أو سكت فسلم..

عبد القادر عياض: فسلم.

يوسف القرضاوي: إذا كان الكلام من فضة كان السكوت من ذهب..

عبد القادر عياض: من ذهب.

يوسف القرضاوي: إنما الإنسان لا يستغني عن الكلام لأن ربنا {أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ}، {ولِسَاناً وشَفَتَيْنِ} أمال جعل له {الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ القُرْآنَ (2) خَلَقَ الإنسَانَ (3) عَلَّمَهُ البَيَانَ} فالبيان ده مما اختص به الإنسان فلا يمكن الإنسان أن يظل ساكتا أبد الدهر ولكن المهم أن يضع الكلام في موضعه.

عبد القادر عياض: طيب فضيلة الشيخ لو أن هناك شخص تعود لسانه على الكلام السيئ وعلى لفظ السوء كيف يستطيع أن يعالج نفسه بشكل عملي هل بكثرة الذكر بقراءة القرآن بماذا؟

يوسف القرضاوي: نعم يعود لسانه كلام آخر يعني بدل يعني ويعود أيضا يغير البيئة التي تعوده مثل هذا يعني إذا كان هو في شلة من الناس من أصدقاء والذين يتعامل معهم كلهم بهذه الطريقة لازم يحاول يغير هؤلاء بناس آخرين هذا أمر مهم جدا تغيير البيئة حتى في التوبة يعني النبي عليه الصلاة والسلام ذكر لنا قصة الرجل الذي قتل 99 نفسا وقال التوبة وبعدين قال الرجل اللي قال له لك توبة قال له بس تنتقل من القرية التي أنت فيها إلى قرية أخرى تترك قرية الفساد إلى قرية الصلاح قرية الشر إلى قرية الخير هذا لتغيير البيئة فلازم يترك البيئة التي تتحدث دائما بالسب والشتم والسوء إلى بيئة أخرى أنظف ألسنة وأطهر أخلاقا.

عبد القادر عياض: على كل حال لم يبق لنا فضيلة الشيخ في ختام هذه الحلقة أخلاقيات التخاطب إلا أن نرجو من الله العلي القدير أن تسلم قلوبنا وتسلم ألستنا وإلا أن نشكرك شكرا جزيلا على أن حظينا منك بهذا القدر من المعلومة ومن الفائدة في مسألة التخاطب وكيفية التخاطب والنموذج الذي يجب على المسلم أن يكون عليه، لم يبق لي مشاهدي الكرام في ختام هذه الحلقة أيضا إلا أن أشكركم باسم معد هذه الحلقة معتز الخطيب وكذلك مخرج هذه الحلقة عبد الهادي العبيدلي نرجو لكم أمتع الأوقات والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وإلى اللقاء.