- طبيعة تكوين العالِم وحدود مسؤولياته
- فوضى المسميات وعلاقة العالِم بالجمهور

- حكم زلة العلماء وتراجع دورهم

- موقف العالِم من أزمات العصر



توفيق طه: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يقول الله تعالى في محكم كتابه بسم الله الرحمن الرحيم {إنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ} صدق الله العظيم وجاء في الحديث النبوي الشريف "العلماء ورثة الأنبياء" وقد طرحت الأحداث الكبيرة التي مرت بها الأمة من أحداث سبتمبر عام 2001 إلى غزو العراق والأحداث الطائفية فيه والمجازر وتدمير المساجد وأحداث مصر الطائفية.. طرح ذلك كله وغيره من الأحداث مسألة الدور الواقعي للعلماء، فالعالِم ودوره في الواقع من الأمور التي تتصل بالشأن العام، فهو يقوم بتوجيه الأفراد في تصرفاتهم والكيفية التي ينجزون بها مسؤولياتهم، لكن كيف يمكن التمييز بين مسايرة الواقع والجمهور وبين الارتقاء بهما وتوجيههما؟ ولماذا تراجع دور العلماء وما هي مسؤولياتهم تجاه قضايا الأمة الكبرى؟ وكيف يكون لهم دور فاعل تجاه الشعوب والحكام؟ مشاهدينا الكرام دور العلماء في الواقع المعاصر هو موضوع حلقتنا اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، فأهلا ومرحبا بكم وأهلا بك فضيلة الدكتور.

يوسف القرضاوي- داعية إسلامي: أهلا بك يا أستاذ توفيق يا مرحبا.

طبيعة تكوين العالِم وحدود مسؤولياته

توفيق طه: بداية فضيلة الدكتور من هو العالِم الذي نتحدث عنه؟ وما هي مسؤولياته؟ وما هي طبيعة تكوينه العلمي؟

"
حذر السلف من الصحفيين فقالوا "لا يؤخذ العلم من صحفي ولا القرآن من مصحفي
"
يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن أتبع هداه وبعد.. فالمراد بالعالِم هو العالِم الذي يحمل ميراث النبوة بين جنبيه سواء كان هذا العالِم متخرجا في جامعة رسمية أم متخرجا في حلقات يديرها علماء.. بعض الناس ربما لم يتخرج في موريتانيا وفي بعض البلاد، هناك حلقات علمية تخرج علماء ربما كانوا أفضل ممن يتخرجون في الجامعات الرسمية التي تعطي الماجستير والدكتوراه وهكذا، المهم أن يأخذ العلم من ينابيعه الصافية ويأخذه عن أهله، لأن بعض الناس يريد أن يعلم نفسه بنفسه.. لا بالنسبة لعلم الشرع وأدواته.. لأن علم الشرع يحتاج إلى علوم أخرى يسميها العلماء العلوم الآلية مثل علوم اللغة العربية، علم اللغة وعلم النحو والصرف والبلاغة وهذه الأشياء أدوات لابد منها، هذه لابد أن تؤخذ من أهلها ولذلك حذر السلف من الصحفيين من العلماء، قال لا تأخذ العلم من صحفي ولا القرآن من مصحفي، يعني لا تتلقى القرآن من واحد تعلم القرآن من المصحف.. لازم يتعلم القرآن من قارئ مجيد للقرآن، إحنا تعلمنا القرآن في الكتاب، قعدنا نكتب الألواح لوحا لوحا ونسمَّعه، نقرأه أول ما نكتبه على الفقي كما نقول أو العريف وبعدين نرجع نسمعه ثاني يوم ونرجع ثاني نعيده وهكذا حتى لا نغلط في اللفظة من اللفظات، لا تأخذ القرآن من مصحفي ولا العلم من صحفي، يعني كل علمه أخذه من الصحف.. لم يأخذه من الشيوخ السقاة، فربما فهم الشيء على غير وجهه، يقرأ.. يعني زي واحد كان يقرأ أمامي حديث وأن فلان قال "ما أَنْكَرها" فهو قرأها قال ما أُنْكِرُها.. شوف فرق بقى بين ما أُنْكِرُها وما أَنْكَرها، ما أُنْكِرُها يعني هي جيدة وما أَنْكَرها يعني ما أشد ما تنكر.. يعني يرفضها، فمن يأخذ العلم من أهله السقاة حتى يصل إلى درجة يشهد له بها الناس، يعني الإمام الشافعي يقول ما أفتيت حتى شهد لي سبعون من كذا أنني كذا، الإمام مالك وكذا يعني..

توفيق طه: وكان الأولون يسافرون ويتجشمون المشاق سعيا وراء شيخا يأخذون عن..

يوسف القرضاوي: لا يرحل لكي العلم واحد.. يعني جاء أخذ حديث من الشعبي وقال لها خذها من غير شيء وإن كان الواحد منا لا يسير في ما دونها من الكوفة إلى المدينة، خذها مجانا الآن، فكانوا يتعبون من أجل تحصيل العلم وقد قال السلف إن العلم لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك، أنت تعطي العلم كلك وهو يتفضل عليك يعطيك بضعا منه وبعدين كان الواحد منهم يطلب العلم من المهد إلى اللحد كما قال الإمام أحمد مع المحبرة إلى المقبرة، يعني يظل طول عمره يتعلم هكذا.

توفيق طه: نعم، هناك في الألقاب التي يعني نعرفها عن رجال العلم.. ألقاب عديدة، العالِم، الداعية، المفكر، الفقيه، الإمام، ما هي طبيعة هذه الألقاب؟ فحواها؟ ما هي العلاقة بينها أو الفروق بينها؟

يوسف القرضاوي: هو هذا سؤال في غاية الأهمية لأن للأسف الناس لا تفرق بين هذه الأوصاف والألقاب وأظن أن كل واحد هو عالم مثل الآخر، هناك يعني داعية ما معنى داعية؟ أنه يستطيع أن يدعو الناس بأسلوب من الأساليب، هناك داعية يعني قادر على أن يخطب الناس.. يصعد المنبر ويهز أعواد المنابر وعنده قدرة على الخطابة وواحد ثاني يلقي درسا في الرقائق يرقق المشاعر، يحرك القلوب إلى ذكر الله وإلى الطاعة وإن لم يستطع أن يخطب يعني يرتقي منبرا وربما هذا وذاك لا يستطيع أن يلقي محاضرة علمية معمقة وهناك من يستطيع أن يدعو باللسان ولا يستطيع أن يدعو بالقلم، بعض الخطباء حينما يسمك القلم ترتعش يده وإذا كتب شيئا لا تجد فيه الأصالة العلمية، ربنا وزع المواهب بين الناس بعضها وبعض وهناك داعية ولكن هناك فقيه، معنى الفقيه يعني إيه؟ الذي علم الفقه، علم الأحكام الشرعية من أدلتها التفصيلية وأصبح متبحرا بحيث يستطيع أن يجيب الناس إذا سألوه وأن يفتيهم إذا استفتوه، هذا اللي نسميه الفقيه.

توفيق طه: ويستطيع أن يستنبط أحكاما مما عرفها ودرسها.

يوسف القرضاوي: فيه درجات، فيه فقيه مقلد على مذهب من المذاهب وفيه فقيه محقق هو يستطيع أن يستنبط ويعمل درجات بعضها فوق بعض ولكن ليس كل داعية فقيها أو مفتيا، الناس كثيرا ما يظن أنه الخطيب المفوه هو فقيه مفتي ويروح يستفتوه في أعوص المسائل وهذا ليس شأنه وللأسف كثير من هؤلاء الوعاظ أو الخطباء لا يقدرون قدر أنفسهم ويخوضون فيما لا يحسنون، فيفتون الناس بغير علم فيُضِلون ويًضِلون، هناك ما يسمونه المفكر، المفكر يعني إيه؟ يعني واحد له قدرة على التفكير وعلى المناقشة وله رؤية في المشاكل المعينة ربما كانت هذه الرؤية فلسفية غير شرعية، ربما جاءت من قراءات ومن دراسات ومن كذا وهذا قد يسمونه المفكر، قد يحتار الناس في الشخص يسموه إيه؟ يقول لك مفكر، لابد التفريق والتمييز بين هذه الأنواع من الناس بحيث يعطي الإنسان كل واحد مرتبته التي يليق بها..

توفيق طه: من هو العالِم من بين هؤلاء؟

يوسف القرضاوي: العالِم..

توفيق طه: من الذي نقصد وهو نتحدث عنه الآن؟

يوسف القرضاوي: أيضا حتى الفقيه لا أستطيع أن أقول هو عالم في الفقه يعني.. في واحد عالم في التفسير يفسر القرآن، إذا سألته في الحديث لا يحسن الحديث، قد يكون عالم بالفقه ولا يعرف الحديث وقد رأيت كثيرا من مشايخنا من كبار علماء الفقه يجهلون الأحاديث، أحيانا يذكر أحاديث ضعيفة جدا أو أحاديث موضوعة أو أحاديث لا أصل لها لأنه لم ينشغل بهذا ولذلك أنا من الدعوات الإصلاحية التي تبنيناها الوصل بين الفقه والحديث وقد قال بعض السلف سفيان بن عيينة وغيره لو كان الأمر بيدنا لضربنا بالجريد محدث لا يشتغل بالفقه أو فقيه لا يشتغل بالحديث، لأن لازم من الوصل بين الأمرين هناك وخصوصا في عصرنا، يعني نحن في زمنا.. أنا تخرجت من كلية أصول الدين، هذه كنا ندرس فيها التفسير والحديث وأصول الفقه وندرس التاريخ الإسلامي وندرس علم العقيدة وعلم الكلام وندرس المنطق وندرس الأخلاق وندرس الفلسفة وندرس هذه الأشياء، الآن عملوا كل واحدة من هذه قسم، ففي قسم للحديث وقسم للتفسير وقسم للعقيدة وقسم للدعوة، إذا سألت واحد من هؤلاء يقول لك أنا والله أنا ما أعرفش، أنا في العقيدة ما أعرفش شيء في التفسير، أنا في الحديث ما أعرفش شيء في العقيدة، ففصصوا هذه الأشياء.. حطموا الذرة، هذا التحطيم أصبح يخرج عالم في ناحية واحدة ولا يعرف بقية الإسلام..

توفيق طه: هذه ربما عن تعقيدات الحياة التي ازدادت، نشأت فروع جديدة للعلم، أصبح هناك تخصصات ومع ذلك نجد أن هناك من يتصدى لكل أنواع العلوم ويحاول أن يفتي فيها ويدلي بدلوه وربما لا يكون متبحر فيها جميعا، أين أنت من هؤلاء دكتور؟

يوسف القرضاوي: في ناس موسوعيون..

توفيق طه: فضيلة الدكتور هل تؤمن بهذه الاختصاص في هذا المجال؟

يوسف القرضاوي: يعني عرف التاريخ أناس موسوعيين ولا يزال فضل الله يأتيه من يشاء، لا يزال في العلماء من رزقه الله التبحر في الكثير من هذه العلوم وإن كان بعضها أسهل عليه من بعض..

توفيق طه: هل ما زال هذا ممكن في هذه الأيام؟

يوسف القرضاوي: ما زال هذا ممكن، يعني الفضل الذي أعطاه الله للأولين لم يحرم منه الآخرين، بعض الناس يقول لك الاجتهاد كان عند السابقين فقط، لا يا أخي ليه من قال؟ الاجتهاد كما أعطي للعلماء السابقين الله سبحانه وتعالى قادر على أن يعطيه للاحقين أيضا ولكن الخطر في هذه الأشياء أن يدعي الإنسان ما ليس له، أن يدخل في شيء لا يحسنه.

توفيق طه: هنا فضيلة الدكتور السؤال.. حين يأتي شخص إلى إمام المسجد أو الخطيب فيستفتيه في أمر من أموره أو يسأله عن مشكلة تواجهه فيفتيه، يعني كيف ننظر إلى هذه الحالة؟

يوسف القرضاوي: الفتوى أيضا مراتب وأنواع، في فتوى في الأمور اليومية التي تحدث ممكن لأي عالم عنده قدر من المعرفة الدينية يفتي فيها، بنسأله في الوضوء والنجاسة والطهارة والصلاة والرضاع والطلاق والأشياء اللي زي كده.. أي عالم درس في أي كلية شرعية يستطيع، إنما في أشياء عويصة لا ينبغي للإمام المسجد أو الواعظ العادي إنه يتصدى لهذه الأشياء، لا مانع أن يقول له لا أدري، أو دعني حتى أسأل أو أراجع هذه المسألة.. هذا ليس عيب، من قال لا أدري فقد أجاب والله تعالى يقول {فَاسْئَلْ بِهِ خَبِيراً} أيضا المفروض الإنسان يسأل الخبير.. يعني يكون عنده تحسس، مش كل واحد بيأم الناس في الصلاة أو يخطب الجمعة إنه قادر على أن يفتي الناس في كل شيء، لابد إنه يكون عنده بصيرة في انتقاء من يسأله والله تعالى يقول {ولا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ} يقول {ولَوْ رَدُّوهُ إلَى الرَّسُولِ وإلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ} {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} أسأل أهل الذكر والخبرة، إذا كنا نسأل في شؤون الدنيا يسأل الخبير بشؤون الدنيا، ربما خطيب المسجد هذا ما يعرفش في شؤون الحياة كثيرا، يمكن واحد عنده جاره ولا قريبه يفهم منه أكثر منه، يسأل في كل قضية من هو أهل لها..

فوضى المسميات وعلاقة العالِم بالجمهور



توفيق طه: وهذه في تاريخ الأمة، في تاريخ الإسلام كان هناك تمايز بين من سموا وعاظ وبين من سموا أهل الفقه، لماذا اليوم نجد فوضى؟ يعني ما هو سبب هذه الفوضى والتداخل بين مهام ومسميات العلماء؟

يوسف القرضاوي: هو لقلة الوعي في الأمة أصبحت لا تستبصر ولا تميز بين هذا وذلك، قد يوجد واعظ ويوجد فقيه مثل الإمام ابن الجوزي.. الإمام ابن الجوزي كان من أعظم الوعاظ الذين تجتمع عشرات الألوف من الناس في مجلسه ويبكي الناس ومع هذا كان من الفقهاء ومن المحدثين ومن المؤرخين من الصنف الموسوعي الذي قلت عليه الإمام أبو الفرج بن الجوزي رحمه الله توفى سنة 597 هجرية ومن الحنابلة.

توفيق طه: القرآن الكريم أكد على مرافقة أهل العلم وأكد على مكانتهم والسنة النبوية أيضا دعت إلى احترام العلماء وحفظ منزلتهم وقالت.. يعني جعلت العلماء ورثة الأنبياء كما ورد في الحديث الشريف، هل هذا الأمر عام بالنسبة لكل العلوم أم هو خاص بعلوم الدين والعلماء المتخصصين في علوم الدين؟

يوسف القرضاوي: طبعا بعض آيات القرآن إذا قرأتها تعرف إن المراد بها العلم الكوني أو العلم الطبيعي أو العلم الإنساني، يعني كما في قوه تعالى {وهُوَ الَذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ البَرِّ والْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} هنا النجوم والأشياء ليس علم الدين {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ} العالمين باختلاف الألسنة والألوان، حتى الآية اللي أنت بدأت بها {إنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ} جاءت في سياق العلوم الكونية والإنسانية {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا ومِنَ الجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وحُمْرٌ} ثمرات مختلف ألوانها، ده النبات.. علم النبات أَنْكَرها ومِنَ الجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وغَرَابِيبُ سُودٌ} ده علم الجيولوجيا وعلم الأرض {ومِنَ النَّاسِ والدَّوَابِّ والأَنْعَامِ} علم الحيوان والإنسان مختلف ألوانه كذَلك {إنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ} فهنا العلماء بأسرار الكون وأسرار الحياة وأسرار الإنسان وهذا العلم الذي قال فيه علمائنا إن تعلمه فريضة، تعلم الطب والهندسة والفيزياء والكيمياء وعلوم الحياة هذه التي لا يمكن أن تتفوق الأمة وتصبح أمة قادرة على الدفاع عن نفسها وعلى الاكتفاء بذاتها إلا بإتقان هذه العلوم.

توفيق طه: وهي أيضاً سبيل لمعرفة قدرة الله سبحانه وتعالى..

يوسف القرضاوي: طبعاً أيضاً بها نعرف.. واحد ألف كتاب اسمه الطب محراب الإيمان، لأنك إذا نظرت في الجسد الإنساني وفي هذه الأشياء أوصلك ذلك إلى الإيمان، ألف بعضهم ثلاثون عالماً كتاباً سموه الله تجلى في عصر العلم ولكن في بعض العلم يقصد به علم النبوة، مثل الحديث هذا "إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر" هذا علم النبوة، ورثة الأنبياء هم علماء الدين، علماء العقيدة والشريعة والأخلاق الذين يهدون الناس إلى الله ويأخذون بيد الناس إلى صراط الله المستقيم وده العلم اللي جاء فيه في حديث آخر يحمل هذا العمل، أي علم النبوة وعلم الهداية الإلهية، "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين" هذا يعني.. فليس كل العلم مقصود منه علم الدنيا وليس كل علم مقصود منه علم النبوة، إنما العلماء الفذين هم ورثة الأنبياء هم اللذين ورثوا علم النبوة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله ورث علم النبوة من الأنبياء جميعاً {أُوْلَئِكَ الَذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ}.

توفيق طه: ولكن الدين الإسلام يدعوا إلى حفظ مكانة العلماء في جميع المجالات.

يوسف القرضاوي: العلماء يقولون علوم الدنيا تعلمها فرض كفاية، إذا لم تصل الأمة لتعلم هذه العلوم بعدد كافي يلبي حاجة الأمة ويغطي مطالبها تكون كل الأمة آثمة.

توفيق طه: نعم، هناك من يتحدث الآن عن جفوة بين العلماء والأمة ويتساءل عن أسباب هذه الجفوة، هل تعتقد أن هناك فعلاً مثل هذه الجفوة بين الناس والعلماء؟

يوسف القرضاوي: يعني أنا لا أحب التعميم في هذه الأشياء، هناك علماء والحمد لله ليس بينهم وبين الأمة جفوة.. بينهم وبين الأمة صلة قوية والأمة تلتف من حولهم وتستمع لهم وتجيب نداءاتهم، موجود هذا في كل بلد، الناس تجفو عمن تظن أنه يبيع دينه بدنياه أو بدنيا غيره، يعني العالِم الذي يثق الناس به هم بينهم وبينه صلة متينة وعروة وثقى، إما المشكلة في العلم الذي يظن الناس إنه يفرخ فتاوى لأهل السلطة، نسميه علماء السلطة وعملاء الشرطة.. يعني فهؤلاء هم الناس الذين يجفونهم.

توفيق طه: أنت وصلت بنا إلى..

يوسف القرضاوي: ولكن لازال العملاء والحمد لله لهم مكانة وقد لاحظنا هذا يعني بحمد الله في كل أقطار المسلمين.

توفيق طه: أنت وصلت بنا إلى العلماء الذين يعتقد الناس أنهم يسعون إلى إرضاء السلطان ويحسون بأن هؤلاء العملاء انحرفوا عن مهمتهم الأساس فيظنون أن هؤلاء يمالئون الحكام لذلك لا يثقون بهم، كيف يمكن إدارة العالِم بالسلطان وبالجمهور؟

يوسف القرضاوي: العالِم الحق هو الذي يقصد بعلمه وجه الله ويبلغ رسالة الله إلى الخلق ولا يخشى أحد إلا الله، نحن أنشأنا اتحاد عالمي لعلماء المسلمين جعلنا شعاره آية من سورة الأحزاب هي قول الله تعالى {الَذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ ويَخْشَوْنَهُ ولا يَخْشَوْنَ أَحَداً إلاَّ اللَّهَ} هذا هو العالِم الحقيقي، طبعاً هذا سيعرضه للأذى، قد يعرضه للسجن، قد يعرضه للاعتقال، قد يعرضه.. وأئمتنا جميعاً، كل الأئمة.. الأئمة الأربعة ابتداء من الإمام أبو حنيفة الذي عرض عليه القضاء فأبى رفض فأدخلوه السجن، يعني فهكذا.. الإمام مالك ضرب، الإمام الشافعي، الإمام أحمد فحدث ولا حرج أؤذي إزاء شديداً وظل في السجن مدداً طويلة من الزمن..

توفيق طه: وحتى العلماء بعد ذلك العز بن عبد السلام..

يوسف القرضاوي: لأنه تمسك برأيه ولم يمشي وراء السلطة والدولة تريده أن يقول شيئاً وهو لا يعتقده، فرفض وأبى وإذا نظرت في الحقيقة إلى العلماء حتى في عصرنا تجد العلماء هم الذين قادوا مسيرة الإصلاح ومسيرة المقاومة ومسيرة الجهاد ضد الاحتلال..

توفيق طه: جمال الدين الأفغاني..

يوسف القرضاوي: جمال الدين الأفغاني، محمد المهدي في السودان..

توفيق طه: العز بن عبد السلام..

"
العلماء في عصرنا هم الذين قادوا مسيرة الإصلاح والمقاومة والجهاد ضد الاحتلال ومن هؤلاء حسن البنا في مصر والسنوسي في ليبيا والأمير عبد القادر في الجزائر
"
يوسف القرضاوي: السنوسي في ليبيا، الأمير عبد القادر في الجزائر، هؤلاء علماء، ناس يمكن بعض الناس تظن إن هو قائد مجاهد كبير لكنه عالم، قرأت له رسائل في غاية القوة في الدعوة إلى الإسلام، هؤلاء العلماء الآن الذين قادوا الحركات الإسلامية الكبرى وواحد مثل حسن البنا في مصر، مثل أبي الأعلى المودودي في باكستان الذين قاوموا الاحتلال، منذ عهد الاحتلال الفرنسي حينما دخلت فرنسا مصر، من الذي قاوم الفرنسيين؟ ومن الذي حرك الشعب المصري إلى ثورات متتالية؟ هم علماء الأزهر ولذلك أفرغ الفرنسيون حقدهم على الأزهر فضربوه بالمدافع حتى انهارت منازل من حوله وبعد الجدران انهارت وبعدين دخلوه.. دخلوا الأزهر.. اقتحموه بالخيل وأيضاً الذي قتل كليبر خليفة نابليون هو طالب أزهري كان من حلب.. سليمان الحلبي، فحتى برنارد لويس هو له كتاب اسمه الغرب والشرق الأوسط ذكر في كتابه عن حركات التحرير في العالِم الإسلامي، قال الذي قاد هذه لحركات غالباً هم العلماء وزعماء الحركات الدينية، هم الذين قادوا حركات.. صحيح للأسف بعد ما تنتصر هذه الثورات.. ثورات التحرير والمقاومة يسرقها ويخطفها العلمانيون، الإسلاميون يزرعون والعلمانيون يحصدون.

توفيق طه: سنواصل في هذا المحور محور مهمة العلماء ودورهم في الواقع فضيلة الدكتور بعد فاصل قصير نعود إليكم مشاهدينا بعد فاصل قصير انتظرونا.

[فاصل إعلاني]

حكم زلة العلماء وتراجع دورهم



توفيق طه: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من الشريعة والحياة وموضوعها دور العالِم في الواقع المعاصر، وصلنا إلى تصنيف بعض العلماء بين من يثق بهم الناس ومن يرون أنهم ربما يسعون إلى ممالئة السلطان فلا تكون فتاواهم يعني مقبولة كثيرا لدى الجمهور، وصلنا فضيلة الشيخ إلى هذا المحور، هناك من يتحدث عن شيء اسمه زلة العالِم إذا جاز التعبير، متى يزل العالِم وما هو واجب المسلم تجاه هذه الزلة ومن يحدد أن هذه زلة أم لا؟

يوسف القرضاوي: العالِم طبعا بشر وكل بشرا..

توفيق طه: خطاء.

يوسف القرضاوي: يعني غير معصوم، ممكن أن يزل ويخطئ ولكن هناك أخطاء يعني أحيانا تغتفر وأخطاء لا تغتفر، الخطأ الكبير الذي يخطئ فيه العالِم ولا يوافقه عليه أحد لأنه أحيانا يكون ضد آية من القرآن، ضد جملة من الأحاديث الصحاح، ضد الإجماع المتيقن الذي استقرت عليه الأمة في عصورها، هذه أحيانا تكون زلة كبيرة ولذلك حذرت الأحاديث والآثار من زلة العالِم ولذلك قالوا زلة العالِم يضرب بها الطبل وزلة الجاهل يخفيها الجهل وقالوا إذا زل العالِم زل بزلته عاًلم وكثيرا ما حذر السلف الصحابة والتابعون من زلات العلماء..

توفيق طه: هنا يعني هل يجوز أن تقف المجامع الفقهية وتصدر فتوى أو تسحب الثقة من هذا العالِم وتحذر الناس منه؟

"
الدكتور حسن الترابي يجيز للمسلمة أن تتزوج ابتداء من غير المسلم، وهذا أمر أجمعت الأمة على عكسه
"
يوسف القرضاوي: طبعا أنه أحيانا.. أنا أضرب لك مثلا بعض الأمثلة لزلات العلماء، مثلا في ربع القرن الأول من القرن العشرين سنة 1925 أصدر عالم أزهري كتابا خالف فيه القرآن وخالف فيه السنة وخالف فيه السيرة وخالف فيه التاريخ الإسلامي وخالف فيه إجماع الأمة المستقر أكثر من ثلاثة عشر قرنا هو الشيخ علي عبد الرازق الذي زعم أن الرسول لم يؤسس دولة وأن الإسلام لا علاقة له بشؤون الحكم ولا بشؤون السياسة وأنه مجرد رسالة روحية وأنه وأنه.. وهذا أمر خارج مسار الأمة كلها، هذه زلة كبرى.. يعني فهذا يعني من الزلات الكبيرة، هنا في هذه الأيام يعني قرأنا للدكتور حسن الترابي.. يعني نسأل الله أن يرده إلى الصواب أشياء لم يقل بها يعني أحد، أنه يجيز للمسلمة أن تتزوج ابتداء من غير المسلم وهذا أمرا يعني أجمعت الأمة على عكسه.. أجمعت المذاهب السنية والشيعية والإباضية والظاهرية وأئمة الصحابة والتابعين حتى خارج المذاهب وإجماع متصل بالعمل أنه المسلمة لا تتزوج غير مسلم، فيقول لك لا يعني وأنه الحجاب ليس الحجاب تغطي المرأة يعني صدرها ولكن مش ضروري تغطي وجهها، يعني هذا يعني كلام.. لا هذه زلات كبيرة، أنا لا أقول بكفر من فعل ذلك لأن الكفر أمر خطير ولقد رأيت الأخوة في المجمع الفقهي السوداني طلبوا منه التوبة إلى الله ولكن التوبة لا تعني إنه الكفر، لا نقول نطلب التوبة من الله من هذه الزلة الكبيرة، فالإنسان قد يزل ولقد ربما يراجع نفسه في حديث أبي داوود عن سيدنا معاذ بن جبل والنبي عليه الصلاة والسلام قال عن معاذ إنه أعلم الناس بالحلال والحرام، هو قال إياكم وزيغة الحكيم، يعني قالوا الحكيم قد يزيغ، قال نعم إن الحكيم قد يزيغ ولا يثنينكم ذلك عنه فإنه لعله أن يراجع، إذا كان حكيم وأهل علم ممكن يراجع نفسه ويراجعه أهل العلم فيعود إلى الرشد فممكن زلته ولكن إذا كثرت زلات العلماء في مجتمع وأصبح هؤلاء الزالون هم الذين يقودون السفينة يبقى السفينة هتغرق، لابد أن يكون الراشدون وأهل العلم الحق هم أصحاب الرأي السائد في الأمة..

توفيق طه: في ندوة بالقاهرة قلتم فضيلة الدكتور إن دور العالِم تراجع في عصرنا هذا ومر بمراحل عدة عبر تاريخ الأمة، لماذا تراجع دور العالِم؟

يوسف القرضاوي: لا أنا قصدت دور العالِم مع الحاكم، يعني دور العالِم مع الحاكم تراجع لأن في فترة من الفترات كان الحاكم نفسه عالم، يعني مثلا الخلفاء الراشدين هم نفسهم كانوا علماء أئمة مسلمين، بعد ذلك جاءت فترة لم يكن الحاكم عالما ولكنه كان يستعين بالعالِم، يستشيره ويقربه منه ويأخذ برأيه ونصحه، بعد ذلك جاءت فترة أصبح العالِم بعيد عن الحاكم والحاكم بعيد عن العالِم، جاءت فترة أشد من هذه..

توفيق طه: فجوة وعداء بينهم..

يوسف القرضاوي: وهي إنه العالِم أصبح عدو للحاكم والحاكم أصبح عدو للعالم، يأخذ العالِم ويسجنه أو يعتقله أو كذا كما نرى في عصرنا في كثير من البلاد هناك خصام بين العلماء والحكام، العلماء الذين يدعون إلى الشريعة في نظر كثير من الحكام هؤلاء يرتكبون جريمة، يخالفون الدستور ويخالفون كذا.. كثيرا ما يأخذ بهؤلاء إلى السجون وكثيرا ما يأخذ بهم إلى المشانق، يعني في مصر.. قتل الشيخ حسن البنا، أخذ عبد القادر عودة والشيخ محمد فرغلي، سيد.. علقوا على المشانق وهؤلاء كلهم علماء يعني من فطاحل أهل العلم، فهذا تراجع.. يعني في العصور الأخيرة أصبح العلم في وادي والحكم في وادي ولا يمكن أن يستقيم أمر الأمة إلا إذا حصل تواصل بين العلماء والحكام.

توفيق طه: إذاًَ يعني الحل هذا من شروط تأدية العلماء لدورهم؟ هل هناك شرط أو شروط أخرى غير التوافق بين الحاكم والعالِم حتى يؤدي العالِم دوره؟

يوسف القرضاوي: هو العالِم عليه أن ينصح، يعني..

توفيق طه: أن يكون دوره فعالاً..

يوسف القرضاوي: عليه أن ينصح الحاكم ويقول له اتقي الله ولكن كما جاء في بعض الأثر "من أمر بمعروف فليكن أمره بالمعروف" يدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وهناك يعني وسائل كثيرة، عصرنا أعطنا وسائل كثيرة.. نحن نستطيع ننصح الحكام من خلال برنامجنا هذا، نقول كلاماً يستفيد منه الحكام.. تقول لهم الواجب كذا وكذا وممكن الإنسان إذا أراد أن ينصح الحاكم في قضية يعني يذهب إليه ويسار له في أذنه ويقول له والله المسألة الفولانية هذه مسألة لا تليق ديناً ولا تليق شرعاً وأنا أنصح بكذا وكذا وهذا لا يسيء إليك وإلى سمعتك وإلى كذا لأن المجاهرة بالنصيحة تنقلب إلى فضيحة.

توفيق طه: لكن هذا أيضاً.

يوسف القرضاوي: يأتي أمام الناس ويقول له أنت فاسق وأنت ظالم وأنت كذا..

توفيق طه: هذا يتطلب أن يكون باب الحاكم مفتوحاً للعالم.

يوسف القرضاوي: واحد من العملاء دخل على المأمون وقال له يا ظالم أي فاسق يا كذا يا كذا، فقال له يا هذا إن الله بعث من هو خير منك إلى من هو أشر مني وأمره بالرفق، قال من؟ قال أرسل الله موسى وهارون وهما خير منك إلى فرعون وهو شر مني وقال لهما فقولوا له قوماً ليناً لعله يتذكر أو يخشى، فدور العلماء تراجع من هذه الناحية ولكن لا زال للعلماء دوراً في الناحية الشعبية إلى اليوم، يعني دور العامل في تفقيه الشعب وتثقيفه ودعوته إلى الله وتعريفه بالحلال والحرام لا زال يعني دوراً قائماً يتفاوت من عالم إلى آخر ومن بيئة إلى أخرى.

توفيق طه: سنحاول فضيلة الدكتور أن نأخذ بعض المشاركات، محمد ظاهر من فرنسا.

محمد ظاهر- فرنسا: ألو السلام عليكم.

يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

توفيق طه: عليكم السلام، تفضل.

محمد ظاهر: أحييك أخي الكريم وأحيي الدكتور العلامة يوسف القرضاوي.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

محمد ظاهر: الله يبارك فيك، نعم أنا حقيقة لدي موضوعان.. الموضوع الأول هو حول حصار الشعب الفلسطيني وتجويع الشعب الفلسطيني، الموضوع الثاني هو العراق، أنا أريد أن أستفسر من العالِم العلامة الكبير الشيخ القرضاوي.. أولاً لأن كثير من العلماء لم يتعرضوا إلى هذا الموضوع باستثناء طبعاً الشيخ القرضاوي وبعض العلماء قلة جداً تعرضوا لهذا الموضوع وعندما قُتل بعض الأجانب في السعودية يعني وجعوا لنا رأسنا وقالوا لنا هذا يعني.. يعني كل المساجد في السعودية تكلمت عن هذا الموضوع ولكن عند تجويع الشعب لفلسطيني لم يتكلم أحد، الإمام في المسجد الحرام لم يتكلم عن تجويع الشعب الفلسطيني، بالنسبة للعراق.. تجنيد العراقيين حتى الآن لم نسمع رأي العلماء في تجنيد العراقيين وهل العراقي الذي يذهب إلى الجيش عندما يقتل هل هو شهيد أم يذهب إلى النار؟ موضوع خطير جداً، لم نسمع رأي العلماء.. المرجعية في العراق الشيخ السيستاني قال إنه شجع على وجود العراقيين في الجيش العراقي، يا ترى ما هو موقف الشيخ القرضاوي من هذا؟

توفيق طه: نعم، شكرا محمد ظاهر من فرنسا وندع مجالا لمشاركات أخرى، محمد عبد الله من البحرين.

محمد عبد الله- البحرين: السلام عليكم..

توفيق طه: عليكم السلام..

محمد عبد الله: فضيلة الشيخ القرضاوي أنا أحبك في الله.

يوسف القرضاوي: أحبك الذي أحببتني من أجله يا أخي، بارك الله فيك..

محمد عبد الله: يقول الله تعالى في كتابه الحكيم {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ والَّذِينَ آمَنُوا أَن يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ ولَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الجَحِيمِ} استغفارك لبابا الفاتيكان هل أنت تعتبره زلة عالم؟ جزاك الله خيرا والسلام عليكم.

توفيق طه: شكرا.. إذا لدينا استفساران..

يوسف القرضاوي: طيب أنا ابدأ بالسؤال الأخير..

توفيق طه: ابدأ بالأخير..

"
أنا لم أستغفر للبابا، إنما قلت جزاه الله خيرا بقدر ما أدى من خدمات للإنسانية
"
يوسف القرضاوي: هذا الأخ أنا يا أخي لم استغفر للبابا، أنا قلت جزاه الله خيرا بقدر ما أدى من خدمات للإنسانية، يعني ربنا يجزيه لأن إحنا عندنا الكفار ليسوا في مرتبة واحدة، هناك الذين كفروا وهناك الذين كفروا وظلموا، يعني ربنا قال على فرعون يعني {أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ العَذَابِ} في واحد بيأخذ أشد العذاب وفي واحد يأخذ عذاب شديد وفي واحد يأخذ عذاب فقط زي ما جاء في الأحاديث عن أبي طالب أنه أخف أهل النار عذابا بسبب دفاعه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

توفيق طه: والآية تقول مشركين وهل البابا يعني يعتبر مشركا؟

يوسف القرضاوي: فأهل النار في درجة وبعدين قال العلماء أن الإنسان حتى وأن كان كافرا بمحمد صلى الله عليه وسلم وبالإسلام فإن الله سبحانه وتعالى يجزيه عن عمله الصالح في الدنيا بتخفيف العذاب عنه يوم القيامة، خفف درجة من العذاب عنه فأنا قلت.. الناس لم يفهموا كلمتي، جزاه بقدر كذا، هذا وأنا أقصد هذه الكلمة لا أقولها اعتباطا فالناس لم يفهموا أن يجزيه بقدر كذا، فأنا لم استغفر للمشركين ولا أي شيء من هذا.

موقف العالِم من أزمات العصر



توفيق طه: نعم، بالنسبة لسؤال محمد ظاهر من فرنسا هو يعني طرح مسألة تصدى العالِم للمشاكل الكبرى في الأمة مثل حصار الشعب الفلسطيني الآن، مثل مسائل تجييش العراقيين في جيش يتحكم فيه المحتل.. القوات الأميركية هل هذا حلال أو حرام؟ يعني يقول أن بعض العلماء ينأون بأنفسهم عن مواجهة مثل هذه المشاكل.

يوسف القرضاوي: أنا أقول العالِم المسلم لا ينبغي أن ينأى عن هذه، العالِم هو كما ذكرت العلماء الذين قادوا المعارك، مَن الذي أحي الشعب الجزائري لمقاومة الاستعمار الفرنسي الذي احتل الجزائر قرن وثلث من الزمان؟ ابتداء من الأمير عبد القادر بعد ذلك جمعية العلماء الجزائريين بقيادة الرجل الرباني المجاهد الشيخ عبد الحميد بن باديس ونائبه الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وعدد من العلماء الشيخ التبسي والشيخ فلان والشيخ.. جمعية العلماء هي التي قاومت الفرنسة، إذ كان يراد فرنسة الشعب الجزائري، يعني تضييع دينه ولغته.. يسيب الإسلام ويسيب العربية، فجاء الشيخ عبد الحميد بن باديس ويقول.. يعلم الشعب حتى عن طريق الأناشيد، شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب، من قال حاد عن أصله أو قال مات فقد كذب، يعني دور العلماء معروف، مَن الذي قاد الجهاد الفلسطيني خلال نصف قرن أو تزيد؟ مش الحاج أمين الحسيني مفتى فلسطين الأكبر وقبل ذلك من الذي قاد القتال ومعارك القتال؟ الشيخ عز الدين القسام عالم ديني من سوريا.. جاء من سوريا وقاد الكتائب ووقف ضد الإنجليز واليهود ولذلك أخوانا في حماس أرادوا أن يعني يفوه حقه ويعرفوا جميلة فسموا كتائبهم باسمه، يعني كتائب عز الدين القسام، فالعلماء ينبغي ألا يعني يتركوا هذه الأشياء ويقودوا الأمة..

توفيق طه: نعم هل هناك جواب للسائل محمد ظاهر عن مسألة تجييش العراقيين في الجيش العراقي، هل هو حلال أم حرام؟

يوسف القرضاوي: ماذا؟

توفيق طه: تجنيد العراقيين في الجيش العراقي هل هو حلال أم حرام؟

"
أدعو شيعة العراق إلى أن يفسحوا المجال لأهل السنة كي يكون لهم دورهم ونصيبهم في عملية الدفاع عن أمن البلد
"
يوسف القرضاوي: لا يجب يجند العراقيين الآن لأن إذا تركت الجيش تستولي عليه بعض الفئات وتحرم بعض الفئات الأخرى وتتحكم.. لازم يدخل وأنا أقول لأهل السنة ادخلوا في الجيش وادخلوا في الشرطة، بل أقول لأخوانا الشيعة يجب أن تفسحوا المجال لأهل السنة ليكون لهم دورهم ويكون لهم نصيبهم في عملية الدفاع عن البلد والدفاع عن أمن البلد وهذا أمر لابد منه..

توفيق طه: نعم في إطار مسألة حصار الشعب الفلسطيني في المؤتمر أخيرا بالدوحة هددتم فضيلتكم بمقاطعة البنوك التي تمتنع عن تحويل أموال المساعدات للفلسطينيين، ما هو واجب العلماء غير الدعوة إلى المقاطعة أو التهديد بالمقاطعة؟ هل هناك دور أكبر يمكن أن يقوموا به في هذا المجال؟

يوسف القرضاوي: والله أنا أحب أن أقول إن هذا الملتقى هو يعني أيضا لون من أداء الواجب الذي على العلماء نحو قضايا الأمة الكبرى، العلماء لابد أن يتحركوا والحمد لله حينما تحركنا تجاوبت الأمة معنا.. تجاوبت الأمة مع العلماء في قضية الرسوم الدنماركية المسيئة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، تجاوبت في المشارق والمغارب مع نداء العلماء، تجاوبت الأمة معنا.. هذا ملتقانا هذا كان له أصداء في داخل فلسطين وأصداء في أنحاء العالم الإسلامي وأصداء لدى الآخرين، أنا خطبت يوم الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب وأنا بأنتهي من خطبتي حوالي الساعة الواحدة.. الساعة اثنين ونصف اتصل أحد الأخوة المسؤولين عن الرابطة الإسلامية في لندن يقول إن وزارة الخارجية البريطانية اتصلت به سألته أصحيح أن الشيخ القرضاوي دعا إلى مقاطعة الدول التي تقاطع الحكومة المنتخبة في فلسطين؟ قال والله أنا ما سمعتش الخطبة، قالوا إحنا جاء لنا تقرير إنه قال هذا، انزعجوا من هذه الدعوة، العلماء يستطيعون أن يفعلوا الكثير، عليهم أن يحركوا الشعب، إذا تخلوا عن هذا تخلوا عن واجبهم والشاعر العربي يقول يا أيها العلماء يا ملح البلد ما يصلح الملح إذا الملح فسد، العلماء هم الملح الذي تصلح به الحياة، إذا فسد الملح فسدت الحياة.

توفيق طه: نعم قبل أن نختم هذه الحلقة يعني نريد أن نعرج قليلا على منهج التعامل مع مستجدات العصر في الفقه في الإسلام، بعض من كتب في ظل أزمة الرسوم الكاريكاتيرية قال إن هذه أزمة التعامل معها ومع المستجدات في هذا يعني يتطلب معرفة لا نملكها نحن كمسلمين أو كفقهاء؟

يوسف القرضاوي: هذا شخص مغرور الذي يقول ظن هو اللي يملك المعرفة وأن علماء الأمة وفقهاها لا يملكونها، هذا يعني تطاول يعني هناك من العلماء يا أخي من يملك هذه المعرفة التي يقتضيها العصر، لماذا..

توفيق طه: هل هناك منهجية معينة للتعامل مع..

"
وزارة الخارجية البريطانية اتصلت بالرابطة الإسلامية في لندن تستفسر عن حقيقة دعوتي إلى مقاطعة الدول التي تقاطع الحكومة الفلسطينية
"
يوسف القرضاوي: نتهم الأمة بأن الأمة كلها يعني غبية والأمة كلها جاهلة والأمة كلها بدوية؟ يا أخي لا.. هناك علماء يعرفون ينظرون إلى التراث بعين وإلى العصر بعين أخرى وهذا معروف ورأينا هؤلاء العلماء وعايشنهم والحمد لله، فهذا لا يجوز أن يقول هذا.. لو قال هذا إن إحنا نحتاج إلى معرفة يجب أن نحصل على هذه المعرفة، إنما يقول لا نملكها يعني ما فيش في الأمة حد خالص؟ يجب أن نوسع دائرة المعرفة بالعصر، نوسع آفاق العلماء.. هذا مطلوب وأنا ذكرت في كتابي ثقافة الداعية منذ ثلاثين عاما عن الثقافات التي يجب أن يتحلى بها الداعية ومن الثقافة العلمية والواقعية أن يعرف الواقع ويعرف العصر الذي يعيش فيه ويعرف التيارات الفكرية والفلسفية التي تسود هذا العصر ويعرف المشكلات التي يمر بها المجتمع العالمي إلى آخره.

توفيق طه: هل يمكن الحديث عن منهجية في التعامل مع المستجدات في الفقه الإسلامي؟

يوسف القرضاوي: هو المنهجية في الحقيقة أن لابد أن يكون في الأمة مجتهدون، أناس قادرون على أن يطبوا للإسلام من صيدلية الإسلام، مشكلتنا أن في ناس تريد أن تعالج المشاكل الإسلامية بأدوية مستوردة من الخارج ولا يمكن أن تعالج الجسم الإسلامي إلا بأدوية من أرضه لأن هي.. فلابد أن يكون عندنا أناس قادرون على الاستنباط من الإسلام يجمعون بين النصوص الإسلامية والمقاصد الشرعية، هناك ناس يعيشون في النصوص الجزئية بمعزل عن معرفة المقاصد وهناك ناس يعيشون في التراث وفي الماضي بمعزل عن رؤية العصر، نريد الناس تجمع هذا مع الإخلاص لله سبحانه وتعالى والقوة الذاتية.. قوة الإيمان لتجعله يقول ما يعتقد دون أن يخشى في الله لومة لائم.

توفيق طه: نعم ما مدى قدرة المجامع الفقهية والتجمعات العلمية الأخرى في الأمة على مواجهة المستجدات وتحسين واقع المسلمين؟

يوسف القرضاوي: المجامع الفقهية تقوم بنوع من الاجتهاد الجماعي وتحل كثيرا من المشكلات وإن كان يغلب على بعضها بعض التشدد أحيانا لأن قد يسيطر عليها رئيس متشدد أو تسيطر عليها مجموعة ولكن هي على كل حال خطوة لابد منها في الطريق ويعني الآن يعني هناك يعني في سبيل تحسين المجمع الفقهي الدولي أخونا الدكتور أكمل الدين إحسان أغلو الأمين العام يعمل بجد لمحاولة تطوير المجمع الفقهي وتحسين أداءه وتطعيمه بشخصيات واشتراط بعض الأشياء، نرجو أن هذا يعني يكون خير للأمة إن شاء الله.

توفيق طه: نعم فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي شكرا جزيلا لك في نهاية هذه الحلقة على ما أفدتنا به وشكرا لمتابعتكم مشاهدينا الكرام ويمكنكم التواصل معنا على عنوان البرنامج الإلكتروني المبين على الشاشة وحتى نلتقي الأسبوع المقبل إن شاء الله لكم منا أطيب المنى، معد البرنامج معتز الخطيب والمخرج منصور الطلافيح وهذا توفيق طه يستودعكم الله، إلى اللقاء.