- كيفية نزول القرآن الكريم وتناقله
- عملية جمع القرآن وحفظه
- محاولات التشكيك في القرآن ومغالطات التفسير

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم إلى برنامج الشريعة والحياة يقول الله سبحانه وتعالى {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ} ويقول أيضاً {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}، يصعب أن يمر شهر رمضان من دون الحديث عن القرآن الكريم خاصة مع وصول التطاول في موسم الهجوم على المقدسات الإسلامية إلى مسألة ثبوت القرآن الكريم وسلامته من التحريف، سنحاول في هذه الحلقة أن نشرح ما معنى نزول القرآن في ليلة القدر وكيف وصل إلينا نصه بحروفه بعد كل هذه القرون الطويلة؟ وهل هنالك اختلاف في نصه؟ وماذا يعني حفظ الله له؟ ثبوت القرآن موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أهلا بك يا فضيلة الشيخ.

كيفية نزول القرآن الكريم وتناقله

يوسف القرضاوي: يا مرحبا يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مرحبا بك فضيلة الشيخ نحن في شهر رمضان خاصة في العشر الأواخر في الأيام التي يحضر فيها القرآن بامتياز تعبدا وقراءة وتدارسا وغير ذلك لكن في الأيام الأخيرة للأسف شهدنا حملات تشكيكية حملات تستهدف زعزعة عقيدة المسلم زعزعة الإيمان بثبوت القرآن وبخلوه من كل تحريف وبأن الله سبحانه وتعالى حافظ له كيف نفهم بداية قبل أن نخوض في الموضوع كيف نزَّل الله سبحانه وتعالى القرآن أو كيف نُزل القرآن الكريم؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد فمن فضل الله تعالى على هذه الأمة أنه أنزل عليها خير كتاب وبعث لها خير رسول فهي تؤمن بخير كتاب أنزل وبخير نبي أرسل هذا القرآن العظيم وخصوصا أن شهر رمضان معتبر عند المسلمين شهر القرآن {شَهْرُ رَمَضَانَ الَذِي أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى والْفُرْقَانِ} وليلة القدر التي ذكر القرآن أنها {خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} الطاعة فيها خير من ألف شهر.. ليلة القدر إنما فضلها وميزتها أنها ليلة إنزال القرآن {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ} {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ} فالليلة التي أنزل فيها القرآن هي خير الليالي والشهر الذي أنزل فيه القرآن هو خير الشهور والنبي الذي أنزل عليه القرآن هو خير الأنبياء وخاتمهم والأمة التي أنزل عليها القرآن هي خير أمة أخرجت للناس ولهذا تولى الله سبحانه وتعالى بنفسه حفظ هذا القرآن الكريم {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} استحفظ الأمم السابقة كتبها بما استحفظوا من كتابهم ولم يحفظوه للأسف ولكن الله هو الذي تولى بنفسه حفظ هذا القرآن ومعنى تولاه بنفسه يعني هيأ له الأسباب يعني قدرة الله تعالى تعمل من خلال السنن الكونية والاجتماعية من خلال شبكة الأسباب والمسببات أي أن الله سبحانه وتعالى هيأ لهذا القرآن مَن يحفظه طوال العصور منذ لحظة نزوله {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ} خطاب لمحمد عليه الصلاة والسلام {لِتَكُونَ مِنَ المُنذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ} الرسول عليه الصلاة والسلام يتلقى الوحي وكتاب الوحي من حوله يأمرهم بتسجيل هذا الوحي كل آية تنزل كل مجموعة آيات يمليها الرسول عليه الصلاة والسلام كما لقنه جبريل عليه الصلاة والسلام وكان النبي صلى الله عليه وسلم في كل سنة في رمضان يتدارس القرآن مع جبريل كما جاء في حديث ابن عباس ينزل جبريل فيدارسه القرآن..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: لو شرحت لنا يدارس القرآن..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فكان كل سنة يعرض عليه مرة في السنة الأخيرة عرض عليه القرآن مرتين يعني..

عبد الصمد ناصر: يدارسه القرآن حتى نفهم أكثر هل معنى ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم ربما كان ينسى بعض القرآن فيعيد تدارسه مع جبريل؟

يوسف القرضاوي: لا يدارسه يعني يتأمل فيه يعني قد يسأله في كذا أن معنى التدارس يعني محاولة الفهم فالرسول يعني الحمد لله يعني لقنه الله القرآن وحفظه هذا هو الثابت بيقين القرآن لم يضع منه حرفا واحد هذه هي العقيدة الصحيحة السليمة وإن وردت أخبار بعضها أكثرها غير صحيح وبعضها أخبار آحاد أقلها أخبار أحاد لا يثبت بها قرآن.

عبد الصمد ناصر: هذه مسألة سنعود إليها بالتفصيل لكن هل التدارس هنا للتثبيت أيضا؟

يوسف القرضاوي: نعم..

عبد الصمد ناصر: التدارس للتثبيت؟

يوسف القرضاوي: التدارس للتفهم ولتثبيت الحفظ أيضا يعني يعرضه عليه حتى لو حدث يعني لو افترض أنه حدث خطأ يعرضه على مَن جاء به من الله عز وجل..

عبد الصمد ناصر: طيب حينما نزل القرآن الكريم كيف تلقاه الصحابة الكرام ومَن بعدهم أيضا؟

يوسف القرضاوي: نعم..

عبد الصمد ناصر: كيف تلقاه الصحابة ومَن بعدهم؟

يوسف القرضاوي: الصحابة تلقوه عن الرسول صلى الله عليه وسلم يعني كانوا أكثر حرصا على حفظ هذا القرآن بعضهم يحفظه في صدره وبعضهم يكتبه في لوح عنده أو على قطعة من عسف النخل أو يعني من..

عبد الصمد ناصر: الجلد..

يوسف القرضاوي: العظام حتى العظام أو كذا كتبوه على أشياء لم يكن الورق يعني متيسرا عند العرب فكتبوه على مواد مختلفة بعضها من العظام بعضها من النخيل بعضها من الخشب بعضها ولذلك كان كمية كبيرة يعني مش فهذا الصحابة كانوا يتلقوه بعضهم من بعض يعني كل صحابي يأخذ من الآخر من كتاب الوحي من الرسول عليه الصلاة والسلام نفسه وهو يقرأ القرآن أمامهم إحدى الصحابيات قالت ما حفظت سورة قاف إلا من فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب بها في الجمعة كرر السورة حتى حفظتها سورة قاف فكان يقرأ في خطبه القرآن ولذلك نحن لا نعرف مثلا خطبا للرسول الرسول ظل يعني حوالي تسع سنوات..

عبد الصمد ناصر: خطبة الوداع..

يوسف القرضاوي: يخطب كل سنة فيها حوالي خمسين خطبة طيب فين الخطب دي؟

عبد الصمد ناصر: الخطبة المشهورة خطبة الوداع..

يوسف القرضاوي: الواضح أن كان معظم الخطب يقرأ فيها القرآن ويتلقى المسلمون والمسلمون كانوا يتعبدون بهذا القرآن لأنه الرسول عرفهم أن قراءة القرآن بكل حرف عشر حسنات فكانوا يتعبدون بتلاوة القرآن ويتعبدون بكثرة تلاوته وكلما أكثروا تلاوته كلما حفظوه.

عبد الصمد ناصر: نعم يعني لم يكن هناك أحد ربما في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم يحفظ القرآن عن ظهر قلب بكامله؟

يوسف القرضاوي: لا هناك جاء في حديث الصحاح أن هناك كان عدد من الصحابة حفظوا القرآن جمعوا القرآن كله يعني معظمهم من الأنصار أُبي بن كعب ومعاذ بن جبل وكما جاء في حديث أنس بن مالك وقال المحققون وأبو بكر من هؤلاء الذين حفظوا القرآن وبن مسعود ويعني قراء القرآن..

عبد الصمد ناصر: يعني يستفاد من هذا الكلام أن حفظ الصدور كان هو الأساس وليس حفظ السطور؟

يوسف القرضاوي: نعم بالنسبة للأفراد كان حفظ السطور وبعضهم كان يكتب إنما بالنسبة للمنهج النبوي يقوم على أمرين الحفظ والكتابة كل ما ينزل يُكتب يعني هذا يعني أمر متفق عليه وهناك عدد من الكتاب اسمهم كتاب الوحي يعني زيد بن ثابت وغيره.. وغيره نعم..

عبد الصمد ناصر: طيب كيف جُمع القرآن إذاً بعد ذلك في عهد أبي بكر رضي الله عنه؟

"
الوحي كان متتابعا بنزول القرآن في زمن الرسول الكريم لكن بعد وفاته وفي عهد أبو بكر جمع المصحف ووضع في بيت حفصة بنت عمر زوجة النبي صلى الله عليه وسلم
"
يوسف القرضاوي: القرآن ظل في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم يعني محفوظا في الصدور ومكتوبا ولكن غير مجمع بين دفتين لماذا؟ لأنه مادام الرسول حيا فالقرآن ينزل عليه وجبريل رواح غداء بآيات الله عز وجل وما كانوا يعرفون متى يتوفى الرسول موت الرسول كان فجأة على الصحابة ولذلك ذُهلوا لموته مَن قال محمد مات.. والرسول توفي يعني ثلاثة وستين سنة بالهجري يعني واحد وستين سنة فما كانوا يتوقعون ومادام الرسول حيا فإن الوحي متتابع نازل فما فكروا أنهم يجمعوه إلا بعد وفاة الرسول بعد وفاة الرسول في عهد أبي بكر جمع يعني جمع صحف ووضع في بيت حفصة بنت عمر أم المؤمنين وزوجة النبي صلى الله عليه وسلم..

عبد الصمد ناصر: يعني قلت بأن وفاة الرسول كانت مفاجئة وصادمة ولكن كانت هناك إشارات في حجة الوداع وربما كانت ستدعو البعض إلى أخذ المبادرة وجمع القرآن الكريم؟

يوسف القرضاوي: هو يعني وبعض الصحابة يعني فهم هذه الإشارات حتى لما نزل قوله تعالى {اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ورَضِيتُ} سيدنا أبو بكر بكى يعني..

عبد الصمد ناصر: فهم الرسالة..

يوسف القرضاوي: وقال ما بعد الكمال إلا النقصان ولكن لم يكن يعني هناك شيء قاطع يحس بأن فيه شيء ومع هذا كانوا يتفاءلون أن يبقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهم سنين أكثر..

عبد الصمد ناصر: حينما يقول الله سبحانه وتعالى {لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وقُرْآنَهُ} ما معنى {إنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وقُرْآنَهُ} مادام أنه لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم؟

يوسف القرضاوي: هو الرسول عليه الصلاة والسلام كان حريصا على أن لا يفلت منه أي شيء من القرآن أن يحفظ كل ما يوحيه إليه جبريل فكان جبريل يلقنه يعني يحرك لسانه هو مش بس يسمع لا يحرك شفتيه بالقرآن يعني كنوع من تثبيت الحفظ فيعني ربنا أراد أن يطمئنه قال له لا تخف إن هذا القرآن محفوظ وإحنا اللي علينا أنت عليك أن تتلقاه فقط وتبلغه للناس بعد ذلك إنما إحنا علينا نحفظه علينا الوحي وعلينا الحفظ وعلينا يعني نجمعه في صدرك {إنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ} في صدرك {وقُرْآنَهُ} قراءته ليتضح للناس ثم إنا علينا بيانه بعد ذلك كل هذا فيقول له أنت اطمئن القرآن لن يضيع منه شيء..

عملية جمع القرآن وحفظه

عبد الصمد ناصر: نعم مهمة حفظ الدين لله سبحانه وتعالى قلت قبل قليل فضيلة الشيخ بأن كل ما كان ينزل على الرسول صلى الله عليه وسلم من الوحي من القرآن كان يكتب السؤال هنا لماذا لم يكتب في عهد النبي صلى الله عليه وسلم بشكل كامل مع كل تلك العناية من الصحابة؟

يوسف القرضاوي: مكتوب بشكل كامل كتب القرآن كله بشكل كامل ولكن كما قلت لك لم يوضع في كتاب بين دفتين لأنه كانوا منتظرين باستمرار أن يأتي يعني جديد إنما كل الكتب وكل آية تنزل يضعوها في سورة كذا يعني أحيانا تنزل سورة بالكامل وخصوصا في قصار السور وهذه الأشياء وبعض طوال السور يعني سورة البقرة نزلت يعني في طوال مدة العهد المدني..

عبد الصمد ناصر: سألتك لماذا لم يجمع فضيلة الشيخ لماذا لم يجمع ولم أقل لماذا لم يكتب؟

يوسف القرضاوي: ما أنا قلت لك أنه لم يجمع لأنه منتظرين أن يأتي بجديد كيف يجمع وهو لم يتم بعد الجمع حينما يصبح كتابا كاملاً لم يعرفوا أنه كتابا كاملا إلا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم..

عبد الصمد ناصر: ماذا عن ترتيب السور في القرآن الكريم هل كان عمل اجتهاديا فقط أم له ربما ضوابط؟

يوسف القرضاوي: هو يعني علماء القرآن اختلفوا في هذه القضية بعضهم قال إنه هذا أمر توقيفي من النبي صلى الله عليه وسلم بتوقيف من جبريل وبعضهم قال لا هذا اجتهاد من الصحابة وأنا أرى أن الأمرين معا أنه بعضه توقيفي من النبي صلى الله عليه وسلم يعني لما يقول البقرة وآل عمران يعني وبعدين الرسول قرأ لهم أحيانا كان يقرأ عدة سور وراء بعض فعرفوا من هذا أنه هذه..

عبد الصمد ناصر: تنتهي عند هذه الآية..

يوسف القرضاوي: السور متتابعة وسور المئين اللي زادت على المئات جعلوها بعد الفاتحة مرتبة بعضها مع بعض ففيه أشياء توقيفية وأشياء اجتهادية من الصحابة ولكنهم أجمعوا عليها ولذلك لم يحدث خلاف على ترتيب المصحف وترتيب السور فيه..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا بالنسبة للسور أم بالنسبة للآيات أيضا؟

يوسف القرضاوي: لا الآيات دي توقيفية بالإجماع يعني الرسول صلى الله عليه وسلم ترتيب الآيات داخل السورة الواحدة بتوقيف من رسول الله من جبريل يعني أمر إلهي إنما الكلام في ترتيب السور بعضها مع بعض فهل هو يعني بتوقيف أيضا أو هو باجتهاد من الصحابة حسب ما شاهدوا قراءات الرسول وكذا وكذا..

عبد الصمد ناصر: يعني نسمع بأن المصحف الحالي الذي بين أيدينا القرآن الكريم هو المصحف العثماني..

يوسف القرضاوي: مصحف عثمان..

عبد الصمد ناصر: نعم ما قصة مصحف عثمان؟

يوسف القرضاوي: المصحف جمع مرتين مرة في عهد أبي بكر جمع من المواد التي كُتب فيها في عهد الرسول وكانت متفرقة جمع في صحف ووضع في بيت حفصة كما قلنا من قبل هذا الجمع الأول في عهد سيدنا عثمان جاءه سيدنا حذيفة بن اليمان وكان في إحدى المعارك ورأى الناس يختلفون كثيرا في القراءات وواحد يقول له قراءتي أفضل من قراءتك قرآني أفضل من قرآنك واعمل.. اختلاف واللهجات والقبائل والكذا يعني فسيدنا حذيفة قال له أدرك الأمة قبل أن تختلف في كتابها كما اختلف اليهود في كتابهم والنصارى في كتابهم فسيدنا عثمان يعني قام بنسخ المصحف الإمام كون لجنة من الكتاب والقراء والمجيدين اللي على رأسهم كاتب الوحي الشهير سيدنا زيد بن ثابت هو رئيس هذه اللجنة وهو الذي يملي القرآن وقال لهم هاتوا القرآن يعني لا تكتفوا بما حفظه الناس في صدورهم أي شيء محفوظ لازم يشهد له الكتاب كتابة وحفظ الاثنين أن تضل إحداهما فتذكرها إحداهما الأخرى وعلى هذا كتبه وقال لهم إذا اختلفوا يعني يبقى لغة قريش واحد اسمه سعيد بن العاص معهم قال يبقى لغة قريش هي المفضلة لأنه نزل بلغة قريش..

عبد الصمد ناصر: الاختلاف كان هل كان حول الآيات أن هذه الآية فعلا من القرآن أم لا أم كان فقط حول القراءات؟

يوسف القرضاوي: لا يختلف اثنان في أن آية من القرآن أو كذا يعني هذا لا خلاف على أي سورة من القرآن قصيرة أو متوسطة أو طويلة ولا على أي آية في سورة في هذا المصحف هذا المصحف أجمع عليه الصحابة كل ما في الأمر أن بعض الصحابة كان له مصاحف خاصة وكان يكتب فيها تعليقات أو تفسيرات أو كذا فسيدنا عثمان منع هذه المصاحف حتى لا تتبلبل الأمة وخلى هذه المصاحف هي التي ينبغي إنها تعتمد عند الأمة ده المصحف الرسمي الذي أعتمده عثمان مع الصحابة عثمان لم ينفرد بهذا والصحابة حتى سيدنا علي قال لو كنت مكان عثمان لفعلت مثل ما فعل حفظا فعمل مصاحف سمي المصحف الإمام وأرسل في كل نصر من الأنصار مصحف من هذه المصاحف..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا المصحف لا يحوي إلا النص القرآني فقط يعني كان هناك خشية؟

يوسف القرضاوي: حتى التفسيرات والتعليقات وهذه الأشياء لا منعها سيدنا عثمان وبعض الصحابة ممكن مثلا سيدنا عبد الله بن مسعود {فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ} وبعدين يكتب فوقها كده أو جنبها متتابعات يعني..

عبد الصمد ناصر: تفسير يعني..

يوسف القرضاوي: هذا تفسير في الحقيقة وليس قرآن إنما عثمان قال لا ولا هذه الأشياء لا تكتب

عبد الصمد ناصر: تداخلها تفسيرات..

يوسف القرضاوي: لا يكتب إلا ما كان من المصحف ولهذا يعني..

عبد الصمد ناصر: يعني أن مصحف عثمان جمع كل ما نزل من آيات..

يوسف القرضاوي: كل ما نزل من القرآن هو يحويه مصحف عثمان لا يوجد من المصحف خارج مصحف عثمان لا يوجد قرآن يعني آخر هناك طبعا أقوال في أن فيه أشياء نسخت تلاوتها وهذه يعني كلها إما أخبار غير صحيحة وأخبار يعني آحاد..

عبد الصمد ناصر: يعني هذه الأخبار نريد نعرض لبعضها حتى نفسر للسادة المشاهدين كيف يتعاملون معها ولو بشكل عملي علمي بعض الروايات في كتب التفسير تنسب إلى بن مسعود قوله إن المعوذتين ليستا من القرآن وروى بن داود في كتابه المصاحف أن الحجاج بن يوسف الثقفي غيّر في مصحف عثمان أحد عشر حرفا؟

يوسف القرضاوي: لا يستطيع الحجاج ولا مَن هو فوق الحجاج ولا يستطيع أحد أن يغير في القرآن شيئا..

عبد الصمد ناصر: نعم نحن لا نريد أن نتحقق إن كان فعل أم لا ولكن بالنسبة للمسلم الحالي حينما تقع بين يديه مثل هذه الأقوال والروايات والتي ربما قد يكون لها تأثير على عقيدته وقد تشككه في أشياء من الثوابت كيف علينا أن نتصرف أو نتعامل مع هذه الروايات فضيلة الشيخ؟

"
التوراة فُقِدت في عصر من العصور حينما دخل البابليون إلى أرض فلسطين وقضوا على الدولة الإسرائيلية وقضوا على حفظة التوراة حتى أملاها عزرا عليهم
"
يوسف القرضاوي: شوف القرآن الكريم هو أثبت كتاب في هذا الوجود يعني لا يوجد كتاب ثبت مثل ثبوت القرآن، التوراة فُقِدت في عصر من العصور حينما دخل البابليون إلى أرض فلسطين وقضوا على الدولة الإسرائيلية في ذلك الوقت وقضوا على حفّاظ التوراة مع أنهم ما كانوش يحفظون التوراة مثل المسلمين يحفظون القرآن إنما قضوا على نسخ التوراة وظلوا سنين لا يجدون توراة أمامهم في هذا الوقت قام واحد اسمه عزرا وقال أنا يعني أنا أحفظ التوراة وأملاهم عليها من حفظه وما كان يحفظها جيدا ولذلك فيها أغلاط وتناقضات كثيرة الأوروبيون نفسهم يعني العلمانيون من الأوروبيين أثبتوا أن هناك تحريفات كثيرة جدا في قلب التوراة أُلفت كتب يعني في هذا الإنجيل لا نعرفه الإنجيل باللغة الذي نزل بها يعني تُرجم من اللغة التي نزل بها إلى اليونانية والنسخ الأصلية فين؟ لم يكتب الإنجيل حتى الأناجيل الحالية إلا بعد المسيح بعشرات السنين فالقرآن..

عبد الصمد ناصر: نعم وهناك أناجيل عدة يعني..

يوسف القرضاوي: نعم..

عبد الصمد ناصر: هناك أناجيل عدة بقراءات مختلفة تنسب لهذا الشخص..

يوسف القرضاوي: هناك أناجيل عدة ده فيه أكثر من سبعين إنجيل أحرق يعني فالقرآن ثبوت القرآن هذا فوق كل شك وفوق كل شبهة..

عبد الصمد ناصر: يقول الله سبحانه وتعالى {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} بعض المشككين يرون الذكر غير القرآن نريد جوابا عن هذا فضيلة الشيخ لكن أستسمحك بعد الفاصل مشاهدينا الكرام نعود لكم بعد الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم من جديد في برنامج الشريعة والحياة حلقة الليلة حول ثبوت القرآن الكريم فضيلة الشيخ قبل الفاصل تحدثنا عن موضوع الذكر والقرآن هل الذكر هو القرآن؟

يوسف القرضاوي: قبل أن أجيبك عن هذا السؤال أنت أثرت قضية أن بن مسعود الرواية التي تقول أن بن مسعود كان ينكر أن المعوِّذتين من القرآن المعوذتين من القرآن وهذه الروايات في الحقيقة يعني تضلل الناس الثابت يقين عن بن مسعود القراءة التي تواترت عن بن مسعود وهي قراءة عاصم عن بن مسعود الذي رواها عنه عاصم أبي النجود عن زر بن حبيش عن ابن مسعود قراءة حفص عن عاصم إحنا قراءة حفص عن عاصم هي القراءة فيها {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ} {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ} هذا ثابت بالتواتر..

عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ هذه الروايات الخطيرة الآن التي تشوب التراث الإسلامي لماذا لا يتم التعامل معها علميا الآن حتى نقطع دابر كل محاولات التشكيك؟

يوسف القرضاوي: هو شوف المنهج العلمي أولا أن هناك يعني قواعد لازم نتبعها في هذا المنهج القاعدة الأولى أن المعلوم من الدين بالضرورة لا يناقش ولا يُطلب له دليل في شيء يقول معلوم من الدين بالضرورة يعني إيه؟ يعني يعرفه الخاص والعام يعني ما تجيش تقول لي إيه الدليل على أن الصلاة خمس مرات خلاص فهذا أمر أصبح علم من الدين بالضرورة وتوارثته الأجيال فالقرآن كما هو في المصحف هذا أمر معلوم من الدين بالضرورة الشيء الأخر أنه إذا تعارض يعني ظني وقطعي ماذا نرجح؟ قطعا نرجح القطعي على الظني هذا إذا افترضنا صحة هذا الظني يعني افترضنا أنه صحيح إنما حتى لو صحيح ولكنه ظني لأنه خبر واحد..

عبد الصمد ناصر: ضعيف أمام القطعي..

"
القرآن أصبح قطعي الثبوت فكل علماء المسلمين من جميع المذاهب والفرق والمدارس يجمعون على أن القرآن بأكمله يبتدئ من سورة الفاتحة إلى سورة الناس
"
يوسف القرضاوي: فخبر الآحاد لا يقاوم التواتر فهذه المنهجية التي يجب أن تتبع أمام هذه الأشياء وهذا ما قاله المحققون من المتكلمين المسلمين القاضي أبو بكر وغيره إنما المشكلة في بعض المحدثين الذين يأخذون هذه الروايات وينشرونها ويرون أنه يعني من الأمانة أن يذكر كل ما قيل سواء كان غثا أو ثمينا صواب أم خطأ صحيحا أم ضعيفا وهذه هي المشكلة إنما إذا أخذنا أنه القطعي مقدم على الظني وأن القرآن أصبح قطعي الثبوت كل علماء المسلمين من جميع المذاهب والفرق والمدارس مجمعون على أن القرآن كله من سورة الفاتحة إلى سورة الناس قطعي الثبوت فهذا أمر مفروغ وهذا معلوم من الدين بالضرورة..

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ سنرد على هذه الآراء لكن لو عدنا إلى موضوع الذكر والقرآن..

يوسف القرضاوي: نعم هناك للأسف بعض الناس يقول لك الذكر شيء والقرآن شيء آخر وهذا يعني ليس بصحيح أولا الآية التي قالت {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} قبلها بآيتين هذه الآية التاسعة من سورة الحجر قبلها بآيتين {وقَالُوا يَا أَيُّهَا الَذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إنَّكَ لَمَجْنُونٌ} {يَا أَيُّهَا الَذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ} القرآن فالذكر هو القرآن وأيضا يعني قال الله تعالى {إنَّ الَذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وإنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لا يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ ولا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} الذكر هو نفس الكتاب العزيز المحفوظ من الله أيضا الآية الأخرى تقول {وأَنزَلْنَا إلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إلَيْهِمْ} أنزل على محمد الذكر ليبين لأنه الرسول هو المبين للقرآن فلا شك أن الذكر هو القرآن هناك بعض المتعالمين الذين لم يفقهوا في الثقافة الإسلامية ولا في علوم الإسلام شيئا ولا في علوم القرآن ولا علوم الحديث ولا أصول الفقه ولا في تراثنا الإسلامي.. تقول لك الذكر الشيء والقرآن شيء والكتاب شيء والفرقان شيء وهذه كلها يعني ما صدق واحد..



محاولات التشكيك في القرآن ومغالطات التفسير

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ يعني في الأيام الأخيرة صُدم الرأي العام الإسلامي المتابع بمقال للدكتور محمد عابد الجابري نشر في صحيفة إماراتية كتب مقالا يعتبر فيه أن التأويل والزيادة بالحروف والحركات كاختلاف القراءات والاختلاف حول البسملة هل هي من القرآن أم لا أعتبر هذا كله من التحريف ما تعليقك يا فضيلة الشيخ؟

يوسف القرضاوي: هذا يعني الحقيقة يعني طبعا العلماء يقولوا لا مشحة في الاصطلاح ولكن إذا كان المصطلح يؤدي إلى تضليل القارئ ويؤدي إلى تضليل الناس هذا ليس من التحريف في شيء يعني تسمية مثل هذا تحريفا هذا كيف تحريفا يعني افرض المسلمين اختلفوا في البسملة هل هي آية من القرآن؟ أو آية من البسملة؟ أو ليست آية من البسملة ولا من القرآن؟ ولمالك في هذا رأي ولغيره رأي ولكن الرأي الصحيح والرأي الذي أرجحه أنا شخصيا من مجموعة قراءاتي واضطلاعاتي أن كل ما وجد في المصحف فهو قرآن الذي أقره الصحابة في مصحف عثمان هو قرآن البسملة وجدت في سورة الفاتحة وفي 113 سورة هي من القرآن هذا هو الرأي الذي صحيح من خالف هذا هذا لا ينفي..

عبد الصمد ناصر: يعني ما صدم القارئ في ذلك المقال حينما تحدث عن أشياء نقصت من القرآن أو زادت وهو قال بأن الجميع وسرد بعض الأمثلة في هذا المقال وقال بأن جميع علماء المسلمين هذا باللفظ من مقاله من المفسرين ورواة حديث وغيرهم يعترفون جميع علماء المسلمين يعترفون بأن ثمة آيات وربما سورا قد سقطت أو رفعت ولم تدرج في نص المصحف هل هذا صحيح فضيلة الشيخ؟

يوسف القرضاوي: لا أقول جميع المسلمين هناك..

عبد الصمد ناصر: هو جزم بأن جميع المسلمين العلماء المسلمين..

يوسف القرضاوي: المتكلمين المسلمين من ينكر هذا ويقول القرآن لا يثبت إلا بالتواتر هذه الروايات التي جاءت روايات آحاد ومعظمها بأسانيد واهية وأسانيد ضعيفة سواء حتى لو نظرنا إليها من ناحية الأسانيد نجد أسانيد ضعيفة لو نظرنا إليه من ناحية المتن من ناحية المضمون من ناحية المعنى لا يمكن أن تثبت فهذا الكلام لا يقبل على عواهنه.

عبد الصمد ناصر: يعني هذه القاعدة متفق عليها والدكتور عابد الجابري ذكرها في مقاله أن القرآن قاعدة التواتر في القرآن طيب فضيلة الشيخ هناك روايات في كتب التفسير تفيد بأن سورة الأحزاب كانت أكبر مما هي عليه ما حقيقة الأمر؟

يوسف القرضاوي: هذه أيضا من الروايات التي ذكرت..

عبد الصمد ناصر: وينسبون إلقاء الكلام إلى السيدة عائشة..

يوسف القرضاوي: وبعضهم قالوا إنها كانت تقارب سورة البقرة وتناظر سورة البقرة وبعضهم قال إنها مائتين آية وذكروا أن من الآيات التي كانت في سورة الأحزاب وذكرها الدكتور الجابري أيضا أن آية الشيخ والشيخات إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم هذه قالوا دي كانت من الآيات اللي موجودة في سورة الأحزاب..

عبد الصمد ناصر: وبأن سيدنا عمر يقرأها..

يوسف القرضاوي: هذا الكلام كله مردود يعني كيف ينزل الله سورة وبعدين يسقط ثلاث أرباعها ويبقي ربعها أو يعني أو ثلثها هذا غير معقول والآية التي ذكروا أنها يعني كانت موجودة في السورة لا تتفق مع السورة أولا حتى لفظ الآية يعني ينكره المسلمون حتى سيدنا عمر توقف فيها قال يعني الشيخ والشيخات طيب الشاب إذا زنا وكان محصنا يرجم والشيخ إذا زنا ولم يكن محصنا يجلد فقط فيعني النص غير متفق مع ما أجمع عليه المسلمون الأديب العربي الكبير مصطفى صادق الرافعي قال إن كلمة البتة ليس كلمة قرآنية كل القرآن له معجم خاص فيه كلمات ثقيلة لا تصلح أن تكون كلمة قرآنية حتى إنه ذكر في الآية في أخر سورة الطلاق {اللَّهُ الَذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ ومِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ} يعني لم يقل سبع أراضين لأن كلمة أراضين كلمة ثقيلة ما تصلحش تكون قرآن قال {ومِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ} فيقول كلمة البتة لا تصلح كلمة قرآنية ثم فيه شيء آخر أذكر أنا بهذه المناسبة تقول فارجمهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم وهذه مأخوذة من آية حد السرقة {والسَّارِقُ والسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ واللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} ولكن لا تصلح هذه الآية أن تكون ضمن سورة الأحزاب لماذا؟ القرآن كل سورة لها إيقاع معين لها فواصل يعني سورة الطور غير سورة النجم غير سورة القمر غير سورة الرحمن كل سورة من هذه السور لها إيقاع يخصها فسورة الأحزاب الفاصلة فيها {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ ولا تُطِعِ الكَافِرِينَ والْمُنَافِقِينَ إنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً (1) واتَّبِعْ مَا يُوحَى إلَيْكَ مِن رَّبِّكَ إنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً (2) وتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وكَفَى بِاللَّهِ وكِيلاً} {إنَّ اللَّهَ ومَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً} {إنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً ومُبَشِّراً ونَذِيراً} إلى آخر آية في الكتاب {ويَتُوبَ اللَّهُ عَلَى المُؤْمِنِينَ والْمُؤْمِنَاتِ وكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} فمتجيش والله عزيز حكيم تيجي إزاي في وسط هذه المجموعة فهذا ما يقول على أن هذا الكلام كله ليس له قيمة من الناحية.. يعني لو طبقنا المعايير التي تهتم بالسند لم تثبت هذه ولو طبقنا المعايير التي تهتم بالمتن والمضمون لا تثبت آية الأحاديث..

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ هناك مشاركة من تونس زينب لها مداخلة أعتقد تفضلي زينب..

زينب - تونس: السلام عليكم فضيلة الشيخ..

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله..

زينب: أنا طالبة في كلية الشريعة في تونس ولكني أجود حاليا في فرنسا وحاولت أن أتصل بكم لعرض مشكلتي..

عبد الصمد ناصر: تفضلي هل لديك مداخلة بخصوص موضوع الليلة؟

زينب: نعم بالنسبة للتشكيك في آية من آيات القرآن الكريم وهي آية الحجاب فنحن في تونس الطالبات المتدينات تتعرض منذ مدة طويلة لمحنة لا مثيل لها فالحجاب ينزع منا بالعنف ونمنع من دخول الجامعة وهذا في جميع الكليات والثانويات في تونس..

عبد الصمد ناصر: سؤالك؟

زينب: في الأماكن العامة..

عبد الصمد ناصر: سؤالك؟

زينب: نعم؟

عبد الصمد ناصر: سؤالك أخت زينب؟

يوسف القرضاوي: هذه الآية آية الحجاب يعني..

زينب: سؤالي أريد أن أعرف موقف فضيلة الشيخ والعلماء من الزي الإسلامي لأنه في تونس لا يعترف بهذا الزي ويقال إنه لباس دخيل..

عبد الصمد ناصر: طيب السؤال واضح أخت زينب السؤال واضح والشيخ سيرد إن شاء الله..

زينب: بارك الله فيك..

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك، تفضل فضيلة الشيخ..

يوسف القرضاوي: آية الحجاب آية قرآنية ثابتة محكمة لم يعترها نسخ ولا أي شيء بإجماع الأمة طوال القرون الماضية {ولْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ولا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ} {ولا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا ولْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} هكذا جاء في سورة النور وجاء في سورة الأحزاب {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وبَنَاتِكَ ونِسَاءِ المُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ} فلا يجوز في بلد مسلم أن تُنهى المسلمة عن لبس الحجاب أقل ما يطلب من الدولة المسلمة التي تعترف بأن الإسلام دينها أقل ما يُطلب منها أن تترك النساء حرائر يخترن ما يشاؤون واحدة تختار الميني جيب وواحدة تختار الميكرو جيب وواحدة.. وواحدة تختار الحجاب وواحدة تختار النقاب حتى يعني هذا راجع إلى الحرية الشخصية ما دمنا نعطي حرية المرأة تلبس ما تشاء قصيرا طويلا تلبس موضة تلبس.. ما أحد يتدخل فيها لماذا نتدخل في أمر المتدينة؟

عبد الصمد ناصر: الغريب فضيلة الشيخ..

يوسف القرضاوي: أنا حتى اعترضت على فرنسا وقلت لهم إن هذا يتنافى مع حريتين من الحريات الأساسية التي يتضمنها ميثاق حقوق الإنسان الحرية الشخصية والحرية الدينية لأن أنت معناها أنت تجبرني على أن أخالف ديني أن أعصي ربي هذا.

عبد الصمد ناصر: الغريب فضيلة الشيخ أن القيادات السياسية الكثير منها يعتبر ويصرح بذلك للإعلام أن هذا اللباس دخيل على الإسلام.

يوسف القرضاوي: مَن قال هذا؟

عبد الصمد ناصر: هذا مشهور ومعروف في..

يوسف القرضاوي: المسلمون دول يعني ده أكثر من 13 قرناً لم تكشف امرأة رأسها في هذه حتى دخل الاستعمار بلاد لمسلمين بدؤوا يقلدون الأجانب فهذا أمر يعني..

عبد الصمد ناصر: شيخ ربما الميني جيب يبقى الزي الإسلامي ربما.

يوسف القرضاوي: ثابت بيقين أنا هذا للأسف من الأشياء أن يصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً والنهي عن المنكر يعني فيه حديث يعني إن كان خرج عن الموضوع ولكن الموضوع يستحق النبي عليه الصلاة والسلام قال "كيف بكم إذا أصبحتم في زمن لم يؤمر فيه بالمعروف ولم ينه فيه عن المنكر قالوا وكائن ذلك يا رسول الله قال نعم والذي نفسي بيدي وأشد منه سيكون كيف بكم إذا أصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً قالوا كائن ذلك يا رسول الله قال نعم والذي نفسي بيدي وأشد منه سيكون قالوا وما أشد منه قال كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف" هذا أشد ما يكون فتنة وخروجاً على شرع الله إننا ننهى عن المنكر يعني ننهى المسلمة التي تحتشم وتريد أن تنفذ أمر ربها ويحدث هذا في بلاد الإسلام هذا ما ينكر ويجب على علماء المسلمين في أنحاء العالم أن ينكروه هذا لا يجوز بحال من الأحوال.

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ نغلق هذا القوس نعود إلى موضع حلقة الليلة نعود إلى محاولة تشكيك أن في ندوة عقدت عام 2003 تردد الحديث عن ما سمي أو يسمى بتحقيق القرآن وهناك مشروع الآن في ألمانيا يقوم على نحو هذه المقابلة من نسخ القرآن يزعم بأنه وقف على مخطوطات نادرة في اليمن للقرآن فيها بعض الاختلاف ومؤخراً تابعنا كثير من المقالات قرأنا كثير من المقالات تصب في هذا الاتجاه كيف تنظر فضيلة الشيخ إلى هذا؟

يوسف القرضاوي: يا أخي هذه المحاولات..

عبد الصمد ناصر: في أي سياق يمكن أن نضع هذه الدراسات والمحاولات؟

يوسف القرضاوي: هذه كلها يعني نحن الآن في عصر الهجمات على الإسلام موسم الهجمات على الإسلام عشنا موسم الهجمة الدانمركية في السنة الماضية بالرسوم المسيئة والكاريكاتورية.

عبد الصمد ناصر: تصريحات البابا.

يوسف القرضاوي: وعشنا هجمة الباب في هذا العام على نبي الإسلام وعلى عقيدة الإسلام..

عبد الصمد ناصر: والآن هناك لعب في الدانمرك فضيلة الشيخ.

يوسف القرضاوي: وعشنا أيضاً صحيفة فيغارو الفرنسية ما فعلت يعني فهذا موسم أصبحنا غرضاً.

عبد الصمد ناصر: كمعلومة هناك لعب الآن تباع في السوق الدانمركي تصور الرسول صلى الله عليه وسلم في أوضاع غير محتشمة مكتوب عليها حلال محمد وغير ذلك وصلتني صور من الدانمرك في هذا الموضوع للأسف.

يوسف القرضاوي: في هذا السياق أصبحنا يعني غرضاً لكل رامٍ بسهمه فضعف المسلمون هان المسلمون فهان دينهم عند الناس ولكن أنا أقول الإسلام قوي الإسلام أقوى ما يكون لا يوجد دين له قوة ذاتية كقوة الإسلام لا يوجد كتاب له قوة مثل قوة القرآن له ثبوت مثل ثبوت القرآن بل الأحاديث عندنا الأحاديث عندنا لا يبلغ أي كتاب من الكتب المقدسة عند اليهود أو النصارى لا يبلغ أن يكون له سند مثل الأحاديث الصحاح عندنا هيهات هيهات هناك انقطاع فجوات كبيرة بالعشرات السنين وأحياناً مئات السنين نحن الأمة التي احتفظت بالأسانيد واحتفظت بالتواتر ونقلت الأشياء نقلاً متواتراً جيلاً عن جيل عن جيل حتى وصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه المحاولات كلها لن تجدي فتيلاً ولن تنال من القرآن أو تمس من قدسية القرآن أو من ثبوت هذا القرآن..

عبد الصمد ناصر: محاولة التشكيك فضيلة الشيخ..

يوسف القرضاوي: القرآن..

عبد الصمد ناصر: نعم محاول التشكيك هذه لم تقتصر فقط على التشكيك في ثبوت القرآن وسلامته من التحريف وإنما أيضاً تعدى ذلك إلى بعض التفسيرات التي تخرج السياق ومعنى القرآن عن المعنى الذي هو في النص هل هناك..

يوسف القرضاوي: أنا أولاً أريد أن أقول..

عبد الصمد ناصر: عفواً سؤالي الأخير لم يعد هناك وقت كثير فضيلة الشيخ هل هناك جهود مؤسسية؟

يوسف القرضاوي: قبل هذا لا أريد أن أقول القرآن لما قال {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} لم تذهب هذه الكلمة عبث هذا القرآن هيأ له الله سبحانه وتعالى طوال القرون من يحفظه وفي هذا العصر كنت تسأل عن مؤسسات هناك مؤسسات هناك مركز تحفيظ القرآن في العالم كله هناك مسابقات القرآن تعقد في كل بلد ويُعطى لحفاظ القرآن في دبي يُعطى الأول مائتين وخمسين ألف درهم ربع مليون ريال أو ربع مليون درهم هناك مجمع الملك فهد هناك حفاظ القرآن بعشرات الآلاف ومئات الآلاف في تركيا في وقت من الأوقات كان في عشرة آلاف مدرسة قرآنية تحفظ الأطفال هناك في حتى من غير العرب وجدنا من الباكستانيين والهنود والبنغاليين والبرميين والأتراك والماليزيين وغيرهم من يحفظ القرآن لا يسقط منه حرفاً أنا هنا في قطر كنت أرأس لجنة لامتحان مسابقات القرآن وأنا مدير المعهد الديني الثانوي في قطر امتحنت طلاباً من الهنود والباكستانيين وغيرهم من أبناء آسيا أسأله في متشابهات القرآن التي يخطئ فيها الناس أحياناً وينسون يعني يكر الآيات كأنه ريكوردر مسجل لا يسقط كلمة ولا يخرم حرفاً وبعدين أقول له ما اسمك لا يعرف معنى ما اسمك لا يفهم كلمة في العربية أليس هذا من إعجاز هذا الدين أن يحفظ كتابه مَن لا يعرف لغته القرآن محفوظ ومحفوظ ومحفوظ ولن يمسه هذه الأشياء التي يثيرها من يثيرها ما بين الحين والحين {وإنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لا يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ ولا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}.

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك فضيلة الشيخ شكراً لك والشكر لكم أيضاً مشاهدينا الكرام لكم تحيات المخرج منصور طلافيح والمعد معتز الخطيب ومني عبد الصمد ناصر ونلتقي في حلقة قادمة بحول الله.