- الدين بين الشريعة والممارسة الفعلية
- الفصام في واقع حياة المسلم
- أسباب ظاهرة الفصام وطرق علاجها

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بخير، يقول الله سبحانه وتعالى {قُلْ إنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيَايَ ومَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (162) لا شَرِيكَ لَهُ وبِذَلِكَ أُمِرْتُ وأَنَا أَوَّلُ المُسْلِمِينَ} صدق الله العظيم، فكيف يمتثل المسلم لذلك؟ ولماذا تحولت الشريعة إلى هوامش في حياة الإنسان؟ وما أسباب ذلك الفصام بين شريعة الله وواقع حياة المسلمين؟ وما هي مظاهر وأسباب ذلك؟ وأخيراً كيف يمكن لنا أن نعيد الانسجام والتآلف والتلازم بين الشريعة والحياة في واقعنا؟ وما هي مسؤولياتنا تجاه هذا الواقع؟ الفصام بين الشريعة والحياة موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع الداعية السعودي الدكتور ناصر العمر المشرف العام على موقع المسلم أهلا بك يا فضيلة الشيخ.

ناصر العمر - داعية سعودي: أهلا ومرحبا بكم وبالإخوان المستمعين والمشاهدين.

الدين بين الشريعة والممارسة الفعلية

عبد الصمد ناصر: يا أهلا وسهلا فضيلة الشيخ ما الذي يستدعي الآن وربما بإلحاح الحديث عن هذا الفصام أو الانفصام بين الشريعة والحياة بين الشريعة وواقع حياة المسلم؟

ناصر العمر: هذا الموضوع بعد حمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا موضوع الحقيقة من أساسيات الموضوعات التي يجب أن تبحث وبخاصة في هذا الوقت تعلمون الآن الهجمة الشرسة من أعداء الله على الأمة وكل منا يبحث عن طريق الخلاص كيف نوقظ أمتنا من هذا التآمر العالمي عليها وعلى مقدراتها الله جل وعلى يقول وقوله الحق {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} إذاً هناك خلل جعل العدو يهجم علينا من أبرز هذه الأسباب هو الفصام بين واقع الناس وبين ما جاء بشرع الله جل وعلى بينما الأصل كما أشرت في مقدمة حديثك {قُلْ إنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيَايَ ومَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ} إذاً من أجل أن يعود للأمة عزتها ومكانتها ومنزلتها لابد أن تتمثل بهذه الآية في سورة الأنعام ولذلك جاء الحديث.

عبد الصمد ناصر: نعم طيب لو تأملنا في هذه الآية التي قدمناها في أو وردت في المقدمة كيف تكون حياتنا ومماتنا لله سبحانه وتعالى فضيلة الشيخ؟

ناصر العمر: الأمر يسير يقول الله جل وعلى {قُلْ إنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيَايَ ومَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (162) لا شَرِيكَ لَهُ} الذي طبق ذلك هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وطبقه صحابته الكرام فنكون كما كانوا ويتلخص هذا بكلمتين أو بكلمة واحدة وحدة أو توحيد مصدر التلقي يقول الله جل وعلى {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ ورَجُلاً سَلَماً لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً} {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا} {أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الوَاحِدُ القَهَّارُ} إذا وحدنا مصدر التلقي عن كتاب الله جل وعلى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم أصبحت فعلا {إنَّ صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيَايَ ومَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ (162) لا شَرِيكَ لَهُ} بينما الواقع الذي تعيشه الأمة هذا الانفصام جعل وقتا كأنه يتوجه إلى الله جل وعلى وأوقات أخرى ينظر إلى البشر ويطيع البشر.

عبد الصمد ناصر: ربما قد يسأل السائل ما معنى أن تكون {صَلاتِي ونُسُكِي ومَحْيَايَ ومَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ}؟

ناصر العمر: هذه لها معنيان أو أكثر من معنى ولكن أخلص في معنيين أولا أن تكون الصلاة وهذه العبادات وفق ما جاء عن الله جل وعلى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "صلوا كما رأيتموني أصلي" وقال في الحج "خذوا عني مناسككم" وثانيا أيضا أن تكون لله ليست لغرض آخر لا كما قال القائد صلى المصلي لأمر كان يطلبه فلما قضى له فلا صلى ولا صام، لا رياء لا سمعة إنما يصلي لله حقيقة إذا دخل في الصلاة ينسى كل شيء إلا الله جل وعلى وبهذا تتضرع عن هذه الصلاة أعمال لعله يأتي الحديث عنها وآثار يأتي الحديث عنها فتكون لله جل وعلى.

عبد الصمد ناصر: إذا العبادة امتثالا لأوامر الله لرغبات الله سبحانه وتعالى وليس لتحقيق مآرب شخصية لكل فرد يؤدي هذه العبادات؟

ناصر العمر: نعم هذا صحيح ولكن أيضا أشير هنا لا يمكن أعظم مأرب يريده الإنسان لو تخلى عن هذه العبادات لا يمكن أن يحققها بينما لو التزم بها سيتحقق له أعظم مما يريده.

عبد الصمد ناصر: حتى وإن لم تكن نيته قبل ذلك رغبات؟

"
اليوم البشرية في شقاء في تعاسة في ضلال إلا مَن هداه الله جل وعلى هذه الغاية العظمى، والسعادة التي تبحث عنها تتحقق باتباع هدي الله جل
"
ناصر العمر: لا لابد أن تكون لله هنا {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ ولا يَشْقَى} أليس كل البشر كلهم يريدون عدم الضلال يريدون الهداية فكل منا يسعى لهذه الغاية فلا يضل ولا يشقى؟ تطبيقها في سورة طه {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ ولا يَشْقَى} فلنلتزم بهذا الهدى وإذا التزمنا بهذا الهدى يتحقق أعظم أمنية ينشدها البشرية اليوم، اليوم البشرية في شقاء في تعاسة في ضلال إلا مَن هداه الله جل وعلى وإن شاء الله يجعلنا وإياكم منهم هذه الغاية العظمى السعادة التي تبحث عنها حتى الحيوانات تتحقق بإتباع هدي الله جل وعلى في الدنيا والآخرة وعكس ذلك {ومَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً ونَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْمَى}.

عبد الصمد ناصر: طيب بإتباع هدي الله سبحانه وتعالى بإتباع شريعته حتى يبلغ الإنسان سعادته المنشودة في هذه الحياة لكن ماذا نعني هنا بالشريعة هل الشريعة هي مقابل للدين؟

ناصر العمر: الشريعة هي الدين لكن مفهوم الدين المصطلح الآن مفهوم مشوه تأثر بالمصطلح العلماني والتغريبي بينما الدين {وقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ ويَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ} مرة في سورة البقرة وفي سورة الأنفال كما تعلم الدين هو الشريعة هي الدينونة لله جل وعلى الدين هو الدينونة لله جل وعلى هو الطاعة لله جل وعلى هو العبادة {ومَا خَلَقْتُ الجِنَّ والإنسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ} ولكن بالمفهوم الواسع الشامل لا بالمفهوم الذي هو في أذهان كثير من الناس مع كل أسف إذاً هو الدين كله لله.

عبد الصمد ناصر: نعم طيب الله سبحانه وتعالى حينما مثلا يربط فرض الصوم برجاء التقوى حينما يقول سبحانه وتعالى {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} أين موقع هذا من حياة المسلمين التي تجب فيها المواءمة بين الشريعة والحياة؟

ناصر العمر: الحقيقة هذا خلل كبير ولعل من المناسبات الطيبة أن يكون هذا الموضوع أيضا في هذا الشهر الكريم تحقيق التقوى الواقع في واقع كثير من الناس لم يتحقق كما أمر الله جل وعلى لماذا؟ لأنك تلحظ أنهم اقتصروا على مظاهر الصيام من الإمساك عن الطعام والشراب والمفطرات لكنه لم يدخل إلى عمق نفوسهم ولم يؤثر في حياتهم..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: ولم ينعكس على جوارحهم..

ناصر العمر [متابعاً]: ولم ينعكس على جوارحهم يقول النبي صلى الله عليه وسلم "مَن لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" ويقول "إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يفطر ولا يفسق ولا يصخب فإن سبه أحد فليقل إني صائم" والعجيب أن هذه الكلمة بالمناسبة جربت ولا تحتاج تجربة فكلام المصطفى صلى الله عليه وسلم إذا كان الإنسان في شدة الغضب وقال له المقابل إني صائم هدأ فالناس الآن لم يحققوا معنى التقوى إلا القليل ومظاهر ذلك كثيرة هل تريد أن نذكر بعضهم؟

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل..

ناصر العمر: نأخذ مظهرين من المظاهر أن الناس يمسكون برمضان في النهار الإمساك وتجده أقرب إلى الروحانية ولكن حين يفطر تبدأ المنكرات ومتابعة المسلسلات وربما السهرات وربما بعضهم يقترف أيضا إضافة إلى ذلك ما حرم الله ليس هذا هو الصيام وآخرون وهم صائمون أيضا لا يمسكون عن اللغو ولا عن الرفث ولا عن أكل الحرام ولا عن العمل بما يغضب الله جلى وعلى إذاً لم تتحقق التقوى..

عبد الصمد ناصر: ربما قد يقول البعض أين قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "ساعة وساعة"؟

ناصر العمر: نعم هذه ساعة ينطبق عليها قوله تعالى أيضاً في سورة يوسف {أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ ويَلْعَبْ} اللعب والأمور المباحة لا حرج لكن في حدود المباح لما مر النبي صلى الله عليه وسلم وجدهم يرمون قال "ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا" وقال عمر قيل عن علي رضي الله عنهما إنه قال "علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل" اللهو المباح هذا المراد به لكن ليس ساعة وساعة يعني حلال وحرام ما يمكن..

عبد الصمد ناصر: ساعة لقلبك وساعة لربك..

ناصر العمر: نعم نفس هذا المعنى..

عبد الصمد ناصر: طيب حينما نتحدث عن الفصام بين الشريعة والحياة في حياة المسلمين في واقع المسلمين الآن ماذا نعني بذلك فضيلة الشيخ؟

ناصر العمر: هذا الحقيقة نعني فيه على مستوى الفرد وعلى مستوى الأمة على مستوى الأمة الآن كل الدول أو أغلب الدول الإسلامية دستورها الإسلام تعلن أن دستورها الإسلام أو أن مصدر التلقي هو الإسلام أو مصدر التشريع الإسلام..

عبد الصمد ناصر: أهم مصدر..

ناصر العمر: أو مصدر رئيس نعم إلى غير ذلك تختلف العبارات لكن كل ما يكون دولة مسلمة لكن تعال تجد عندهم مساجد يصومون يحجون يزكون كل هذه مظاهر طيبة يفتتحون الإذاعة بالقرآن الكريم لكن تعالى إلى بقية الأعمال الأخرى تجد في السياسة أبعد ما تكون عن الإسلام عند كثير من هذه الدول وقد يكون في الاقتصاد النظام الرأسمالي أو غيره ليس النظام الشرعي تجد في الاجتماع ربما نظرية دوركايم ولا غيرها نظريات التي تخالف الشرع وإلا لو كانت توافق الشرع لا حرج فأنت تجد مظاهر في الأحكام الجزائية تجد في بعض الدول ما يسمى بالأحوال الشخصية فقط بينما في بقية الأحكام الجزائية أبعد ما تكون عن الشرع والله جلى وعلى يقول{ فَلا ورَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ ويُسَلِّمُوا تَسْلِيماً} هذه مظاهر إذاً متناقضة فما كان الدين كله لله ولو كان لله لاتفقت المصادر واتفق الاتجاه فهذه من مظاهر الحقيقة الفصام أن دولة إسلامية تجدها تقول وتجد عندها مساجد وتنظم الحج والصيام ويعلنون رمضان ومع ذلك تجد مع كل أسف واقع السياسة واقع الاقتصاد واقع مظاهر كثيرة في الإعلام أبعد ما تكون عن الشرع وعن ديننا بل مصادمة لشرع الله جلى وعلى هذا فصام جدا..

عبد الصمد ناصر: يعني هل مرد ذلك إلى الآخذ بالجزء من الدين وترك أغلبه؟

ناصر العمر: نعم هذا ينطبق على قوله تعالى {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ} هذا هو الذي وقع فيه أهل الكتاب وقع فيه بعض المجتمعات الإسلامية أو بعض الدول الإسلامية فوقع الخلل الآن ولذلك استهان بنا العدو لأنه يجد منا عدم الالتزام بكتاب ربنا وسنة النبي صلى الله عليه وسلم..

عبد الصمد ناصر: صلى الله عليه وسلم..

ناصر العمر: نعم ولهذا هذا الخلل لابد من عودة مرة أخرى لتصحيحه ولعل في مثل هذا اللقاء وغيره من اللقاءات ما يوضح للمسلمين أنهم وقعوا في خلل كبير بعضهم ربما لم ينتبهوا له ويأتي لعله فيما بعد مزيد من إيضاح هذه النقطة لكن السؤال الثاني عن الأفراد كما قلت هذا على مستوى الدول لكن على مستوى الأفراد كما قلت لك قبل قليل يصوم هو يصوم لكنه لا يلتزم أو لا يكف لسانه عما يغضب الله جل وعلى أو تجده في النهار مع القرآن مع الذكر مع الصلاة في الليل مع ما حرم الله جل وعلى بل تلاحظ أن البرامج الإعلامية في بعض القنوات أسوأ البرامج تقدم في رمضان..

عبد الصمد ناصر: في رمضان..

ناصر العمر: هذا مشاهد..

عبد الصمد ناصر: بل هناك منافسة بين القنوات..

ناصر العمر: نعم منافسة سيئة جدا هل هذا رمضان قال الله جل وعلى {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} أبدا على مستوى الأفراد نجد قصص كثيرة جدا أضرب لك مثال يعني فيه شخص مثلا تقول له زوجته شخص عند زملائه في العمل طيب وأخلاقه عليا تقول إذا دخل إلى بيته خلع أكرمكم حذاءه وملابسه وأخلاقه ثم دخل..

عبد الصمد ناصر: وأصبح شخصا آخر..

ناصر العمر: شخص آخر..

عبد الصمد ناصر: ازدواجية..

ناصر العمر: هذا فصام..

عبد الصمد ناصر: هنا فصام..

ناصر العمر: بينما النبي صلى الله عليه وسلم يقول "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" نعم الفصام أن تشعر المرأة أو الرجل أن حياتها لا أحد يسيطر عليها هذه حياتها الخاصة أو هو يقول حياتي الخاصة بينما هذه دينونة لله جل وعلى فمظاهر هذا كثيرة جدا في حياة المسلمين الآن ولذلك تداعت علينا الأمم.



الفصام في واقع حياة المسلم

عبد الصمد ناصر: حينما قدمنا للموضوع قلنا بأن الحديث له الكثير من المبررات التي يستدعي حضور هذا الحديث الآن والخوض فيه ولكن ما الذي يدعو إلى الحديث عن الفصام بين الشريعة والحياة في شهر رمضان تحديداً؟

ناصر العمر: نعم أنا لافت نظري بحكم تجربتي وواقعي أن هناك مَن يأتي ويسألني حتى اليوم إلى اليوم في الجوال وأنا عندكم يقول نزل مني نقط من اللعاب في الأنف هل يفطر أم لا يفطر؟ آخر يقول شممت شيء من الطيب هل أفطر أو لا أفطر؟ ثالث يقول دخلت منطقة فيها غبار أفطر ولا ما أفطر؟ وتبدأ الأسئلة بشكل عجيب جداً لماذا يفعلون ذلك؟ من أجل أن يصوموا صيامهم وإن كان بعضهم يبالغ في هذه الأسئلة لكن تعال ما تجد أحد منهم يقول لك هل نظري إلى بعض البرامج الإعلامية يؤثر في صيامي؟ هل اللغو والرفس الذي أقع فيه في نهار رمضان يؤثر في صيامي؟ هل عدم أدائي للعمل يؤثر في صيامي؟ هل سوء الأخلاق ما سألني واحد لقد تضاربت أنا وفولان وفولان هل أثر في صيامي؟ ما أذكر أن أحداً سألني قال سببت فولان فهل أثر في صيامي؟ أبداً يسألون عن أشياء يسيرة من أجل الحرص على صيامهم لكن عجيب الأمور الأهم بينما غالب هذه الأسئلة الأولى هذه يعني لا يفطر الكثير منها لا يفطر بينما الذي فعلاً فإذاً هنا فيه فصام فيه التصور خلل فيه خلل فيه مفهوم العبادات الصلاة الصيام الحج فرصة رمضان لا شك كما قلت قبل قليل فرصة مناسبة طيبة لطرح الموضوع نقول ما دمتم حرصتم على أن تسألوا هذه الأسئلة الدقيقة وجزاكم الله خيراً لاحترام وصيانة صيامكم صيانة الدين أعظم صيانة العقيدة أعظم صيانة المجتمع أعظم نعم.

عبد الصمد ناصر: طيب يعني حينما يتمسك المسلم بأمثال هؤلاء الذين ذكرتهم يتمسكون كما قلت بثانويات من الأمور ويهملون المهمات منها هل تعد هذا فضيلة الشيخ من مظاهر فصام بين الشريعة والحياة في حياة المسلمين؟

ناصر العمر: أنا سأذكر لك مثلين فردي وعلى مستوى الجدول أما الأول جاء رجل لابن عمر رضي الله تعالى عنه وهو في الحرم وقال يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عمر..

عبد الصمد ناصر: ابن عمر نعم جاء من العراق..

ناصر العمر: أي نعم جاء من العراق وقال له يا ابن عمر هل دم البعوضة حرام برواية أخرى وكلها في البخاري ما حكم قتل الذبابة في الحرم؟ فالتفت فقال للرجل من أين؟ قال من العراق قال عجب لكم يا أهل العراق تقتلون ريحانة النبي صلى الله عليه وسلم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم يعني الحسين وتسألون عن قتل الذباب في الحرم هل هذا هو الورع؟ نعم هذه حقيقة مسألة موجودة من عهد ابن عمر إلى اليوم على مستوى الأفراد على مستوى الدول أقول لك قصة حقيقة أرسلت جامعة الدول العربية قبل أكثر من أربعين سنة رسالة لسماحة مفتي الملكة العربية السعودية سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله قالوا عندنا مؤتمر من أجل توحيد الأهلة..

عبد الصمد ناصر: مؤتمر جامعة الدول العربية..

ناصر العمر: نعم مؤتمر في جامعة الدول العربية من أجل توحيد الأهلة لأن فيه مشكلة في رمضان فنريد رأيكم يريدون الشيخ محمد إبراهيم رأيه الفقهي فكتب لهم كتابة عجيبة جدا قال لهم هل الأولى توحيد الأهلة أو البحث في توحيد الله جل وعلى؟ لماذا لا تعقدون مؤتمرا تبحثون فيه التوحيد تبحثون فيه العقيدة تبحثون فيه التحاكم أما هذه المسألة فمسألة طبيعية مختلف فيها من عهد الصحابة لا يضر الخلاف فيها؟ هذا نوع من الفصام أنا لا أعرف أن جامعة الدول العربية أو غيرها عقدت مؤتمر لبحث المسلمين في عقيدتهم..

عبد الصمد ناصر: يعني من الأشياء الكثيرة التي ربما يلاحظها المسلم خاصة في شهر رمضان وقد أثارتها فضيلة الشيخ بعض النماذج ما يخص النساء تحديدا يعني أصبح المرء يتحرج وهو يتوجه إلى السوق للتبضع مثلا أو لشراء بعض الحاجيات بعد النساء في شهر رمضان وخاصة في بلداننا الإسلامية لا يلتزمن بالحجاب لكن يلتزمن بفرض الصيام هل لهذا علاقة بالفصام؟

ناصر العمر: قد يكون وقد يكون قد يكون معصية وجهل وقد يكون فصام وقد يكون خلل وسأذكر أمثلة توضح ما تريد يذكر أحد الأشخاص يقول كنت في الطائرة وجدت رجل معه زوجته محتجبة متحجبة وبناته سافرات قلت إلى أين أنتم ذاهبون؟ قال لدولة أوروبية لنقضي العطلة مع بناتي طبعا بنات سافرات أين سيذهبن؟ للأسواق كما أشرت يقول فجلس بعد قليل جاءني وقال نحن في شهر الحج أسألك وهذا طالب علم الشخص اللي يروي الرواية يقول أنا يا شيخ جاء له قال هل أفضل أضحي في بلدي أوكل أحد يضحي في بلدي أو أن نضحي في البلد اللي ذهبنا إليه وقد ذهبوا لبلد أوروبي؟ فتعجبت بناته الآن سافرات يضحي ببناته اسمح لي بهذه العبارة وينزلن للأسواق والملاهي ويسأل عن سؤال فرعي دقيق هل أنه يفعل ذلك أو لا هذا خلل آخر نعم الحقيقة نعم في مرة من المرات يقول أحد الأخوان ركبت الطائرة من دولة من الدول وخاصة بعض الدول الخليجية يقول النساء متحجبات لما نزلنا إلى لندن ما وجدت امرأة متحجبة يقول سألت صاحبي قلت نزلن في الجو النساء أين النساء اللاتي كن متحجبات؟

عبد الصمد ناصر: هذه ملاحظة الكثير يسجلها في سفرياته بين دول الخليج ودول أخرى خاصة..

ناصر العمر: نعم هذا فصام نكد لكن لم تأخذ الحجاب عبادة أخذته عادة فانفصم عندها أما بعض النساء قد يكون تقصير منها أو جهل فيصحح لها هذا المفهوم وهو فعلا يخل بالناس والصيام..

عبد الصمد ناصر: على كل حال سنخوض في المزيد من التفاصيل في مظاهر ومجالات الفصام بين الشريعة والحياة في واقع المسلمين فضيلة الشيخ ولكن نأخذ هذا الفاصل..

ناصر العمر: تفضل..

عبد الصمد ناصر: نعود إليكم مشاهدينا الكرام بعد الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله موضوع هذه الحلقة الفصام بين الشريعة والحياة وضيفنا الدكتور ناصر العمر فضيلة الشيخ كنا بصدد الحديث عن مجالات ومظاهر الفصام بين الشريعة وواقع المسلمين لو تواصل؟

ناصر العمر: إكمالا للجواب في المظاهر وأنا أعتقد أن المشكلة تتعلق بالخلل في التصور مثال من الأمثلة التي سأذكر لك مثلين مثل يتعلق برجل ومثل يتعلق بامرأة الرجل كان جالس يصلي فالحديث على جواره أن يوحدوا الصف حتى بشدة طبعا هذا تنفيذا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم وإن كان ربما بالغ نعم "ساووا الصفوف" لكن لما خرج بدأ يبالغ في أعراض الناس فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول لا تختلف يعني في الصف تختلف قلوبكم..

عبد الصمد ناصر: هناك رمزية لتسوية الصفوف..

"
تسوية الصف في المسجد هي من أجل تسوية القلوب وتسوية الركوع وتوحيد كلمة المسلمين
"
ناصر العمر: هي رمزية يعني هذه فقط إشارة من أجل توحيد الصف هو حريص الآن على توحيد الصف بس نسي الغاية أو لم ينتبه لها أو لم أصلا يعرفها وخرج يفرق المسلمين ويحزب المسلمين ويتكلم في فلان وفي العالم الفلاني وفي الداعية الفلاني سبحان الله أيهما أولى؟ تسوية الصف الذي من أجل تسوية القلوب نعم أو تسوية الركوع أو توحيد كلمة المسلم؟ أما على مستوى المرأة أذكر قصة قديمة شخص يقول لي أختي تدرس في أميركا وهو أيضا من دولة عربية يقول تدرس في أميركا وحدتها وفي يوم من الأيام لما جاءت من أميركا قالت لي أريدك أن تذهب معي للحرم آخذ عمرة يقول أنا قلت لها يعني أخوها رجل ملتزم فاضل صالح قلت طيب اذهبي أنتي قالت أعوذ بالله أذهب للحرم وحدي..

عبد الصمد ناصر: هي ذهبت إلى أميركا..

ناصر العمر: طيب أميركا وحدها وتدرس لوحدها وتركب الطائرة وحدها وعند الغرب وترى الحرم لا هذا انفصام الحقيقة شديد جدا..

عبد الصمد ناصر: هل يمكن الحديث هنا عن أن العبادة أصبحت أكثر منها عادة من أن تكون عبادة ومن أن المسلم أصبح تغيب عنه الكثير من المقاصد من هذه العبادات؟

ناصر العمر: نعم هذا صحيح نعم لأن هذه المرأة لو صلت صلاة حقيقية لنهتها عن الفحشاء والمنكر فنعم الآن نحتاج لمعالجة الموضوع أن كثير من العبادات لم تؤدَّ على وجهها الصحيح فصح فما ذكرته صحيح..

عبد الصمد ناصر: هناك من قد يقول إن تلك الأشياء لا تقع من باب الجهل فقط ولكن ممكن أن نقول تقع من باب التقصير ومن الطبيعي أن يلتزم المسلم ببعض الأحكام ويقصر في أخرى؟

ناصر العمر: ليس بهذا الشكل التقصير يحدث من كل إنسان وليس هناك أحد معصوم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن أن أتكلم عن خط بياني أن هذا حلال وهذا حرام وهو كله حرام هنا الخلل فيه فرق بين امرأة مثلا تكشف وتقول أنا مقصرة الله يتوب علي إنسان يعمل معصية ويقول الله أنا تأخرت عن صلاة الجماعة أسأل الله أن يعفوَ عني لكن الخلل أنه يعرف أن هذا يجب وهذا لا يجب هذا جائز وهذا حرام وهو كله عن نصفه واحد هنا نقل انفصام الذي عنده انفصام شخصية تجد له أكثر من تفكير في الأمر الواحد نعم ولذلك قال الله جل وعلى {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وأَنتُمْ تَتْلُونَ الكِتَابَ} لاحظ فما قال أفلا تؤمنون لاحظ قال {أَفَلا تَعْقِلُونَ} ونحن نعتبر الذي عنده انفصام شخصية عنده نقص في العقل أليس كذلك؟ فعبر عن الخلل هنا أنه نوع من الانفصام لأن يتعلق بعقل الإنسان..

عبد الصمد ناصر: كيف يمكن أن نفهمها هذه المسألة نقص في العقل؟

ناصر العمر: نقص في العقل نعم لأن الذي عنده اكتمال العقل لا يليق أن يأمر الناس بشيء ويخالفه لا يليق لا تنهى عن شيء وتأتي مثله عار عليك إذا فعلته ولذلك قال الله جل وعلى {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ}..

عبد الصمد ناصر: هذه صفات المنافق؟

ناصر العمر: {كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} يعني لا يليق بالإنسان أن يفعل لأن هذا تناقض كيف تأمر وتنهى؟ ولذلك من أشد الناس عذاب يوم القيامة كما في حديث أسامة أن رجل يؤتى به فتندلق أقطاب بطنه في النار فيقول الناس يا فلان ألم تكن تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر قال بلى كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه وأنهاكم عن المنكر وآتيه أنظر كيف يعذب..

عبد الصمد ناصر: هل هذه صفة المنافق أم صفة ناقص العقل؟

ناصر العمر: لا ناقص العقل بمعناه الدقيق الشرعي لا يكلف لكن نحن نتكلم على أنه هو أصلا نقص في العقل ولذلك شيخ الإسلام يتكلم عن بعض الفلاسفة أو غيرهم يقول عندهم ذكاء ولكن ليس عندهم ذكاء، العقل إذا لم يوجه صاحبه إلى الطريق المستقيم هو نقص في العقل ولذلك بعض الناس يتصورون أن عقولهم كبيرة فتجرؤوا على النصوص على الآيات على الأحاديث أنت سمعت آخر ما سمعنا قبل أيام أن يقول يريد أن يحذف بعض صفات الله كالجبار والمتكبر..

عبد الصمد ناصر: أعوذ بالله..

ناصر العمر: نعم أستاذ جامعة يقول يجب أن نحذف هذه ما تليق بالله سبحان الله هذه ثابتة في القرآن الجبار المتكبر سبحانه وتعالى المتعالي ويقول تحذف هذا نقص في العقل ولذلك أذكر قصة جميلة جدا حدثني بها أحد مشايخنا يقول فيه رجل قديم قال سأختصر القرآن مثل قصة هذا الذي يقول إن سنحذف الجبار والمتكبر..

عبد الصمد ناصر: يأمر الله كما يقول يريده أن يكون هو..

ناصر العمر: نعم كما يريده أن يكون هو هذه قصة تعلمون جديدة ما لها أشهر وتكلمت عنها الصحف أما القصة التي حدثني بها أحد المشايخ فهي قديمة يقول شخص قال سأختصر القرآن فذهب الناس وقالوا للوالي وكان حاكم عادل قوي إن فلان قال سأختصر القرآن قال جيئوا به قال صحيح ما بلغني عنك أنت تريد أن تختصر القرآن؟ قال نعم قال كيف تختصر القرآن؟ قال مثلا في سورة الرحمن {فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} واحد وثلاثين مرة تكتب واحدة في سورة المرسلات نكتفي بواحدة فبدأ يعدد الآيات المتشابهة في القرآن قال له الحاكم هذا طبعا هذا الرجل أصبح زنديق فقال الحاكم مشروعك جميل لكن نحتاج مشروع قبله قال ما هو؟ قال أنت عندك عينين سنأخذ واحدة فأمر بأخذها عندك يدان سنأخذ واحدة وبدأ يأخذ كل شيء مكرر حتى قضى عليه هناك زنادقة الآن يحتاجون إلى هذا الحكم هذا نقص العقل لو تتأمل فيه لكن مكلفون شرعا ليسوا مجانين هذه قضية من الفصام الآن الذي يجري دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر ومع ذلك حتى هذه لم يتركوها والله ما دعوا ما لله لله تدخلوا في المساجد تدخلوا في صلاة الناس في عباداتهم في أحوالهم الشخصية تقول لي كيف؟ دولة من الدول أنا ذهبت إليها يطبقون الأحوال الشخصية ممنوع تعدد الزوجات طيب ألم تكن أحوال شخصية هذه أحوال شخصية دع الناس يتزوج ثلاث أربع زوجات طيب واحد آخر يورثون الابن ولو كان مات يقول نحن نطبق الأحوال الشخصية الشرعية تماما كيف تورثون مَن مات؟ إذا مات الابن قبل أبيه ثم مات الأب يورثونه يعني حتى تدخلوا في الأحوال الشخصية هذا كله خلل الحقيقة نابع من خلل في التفكير وفيه عبارة جميلة لأحد الغربيين المسلم إن وجدها فهو أحق بها يقول كل جريمة إرادية تقع على وجه الأرض سبقتها جريمة في التفكير فإذاً علينا أن نعالج هذا الخلل الموجود في تفكير هؤلاء وليست مجرد معاصي كما ذكرت المعاصي نعم تقع..



أسباب ظاهرة الفصام وطرق علاجها

عبد الصمد ناصر: ولمعالجة الخلل طبعا يجب أن نعرف أولا الأسباب ونحن أصبحنا في عصر تزخر به هذه المظاهر مظاهر الفصام بين الشريعة وواقع المسلمين فصام بين الشريعة والحياة لو تحدثنا الآن فضيلة الشيخ بعد أن تحدثنا عن بعض مظاهر الانفصام عن أسباب هذه الظاهرة ظاهرة الفصام بين الشريعة والحياة ما دمت تحدثت عن المعالجة؟

ناصر العمر: الأسباب كثيرة يصعب حصرها في هذه العجالة منها الحقيقة خلل في التربية في بناء الفرد ذاته لأن يقولون إن تصرفات كل فرد انعكاس عن ثقافته يعني عن علمه وتعلمه وتربيته فالخلل ده ولكن يقول النبي صلى الله عليه وسلم "كل مولود يولد على الفطرة" أحياناً يكون من الخلل طبعاً الجهل وقلة العلم أيضاً يكون عدم توحيد مصدر التلقي الآن هذه المؤسسة التي نحن فيها الآن لو أن لها رئيسان متساويين هل تستقيم الأمور فيها تماماً؟

عبد الصمد ناصر: أكيد..

ناصر العمر: لا يمكن..

عبد الصمد ناصر: لا يمكن طبعاً..

ناصر العمر: الفصام النكد كما قلت في أول حديثي في قوله تعالى {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ ورَجُلاً سَلَماً لِّرَجُلٍ} وكما في سورة يوسف {أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ} فهنا الحقيقة خلل في قضية عدم وحدة مصدر التلقي ولذلك الدول تتلقى أقصد على مستوى الدول تتلقى دفاتر مختلفة تأخذ من القرآن شيء ومن السنة شيء ومن القانون الغربي شيء ومن تجارب البشر شيء نحن لسنا ضد تجارب البشر التي لا تتعارض مع الشرع لكن تتعارض مع الشرع كما قلت لك فهذا أنشأ الانفصام النكد بل كثرة هذه المصادر وتعدد المصادر كالابن الذي يربيه ثلاثة من المربين وهم متناقضون وسأذكر لك قصة جميلة جداً سمعتها من أحد الأشخاص مباشرة يقول أنا أدرس دراسات عليا في قسم عقيدة من أقسام العقيدة في جامعة إسلامية في الصباح وفي المساء في دراسات عليا في قسم في الفلسفة تقريباً، يقول في الصباح يقولون عن ابن سينا أنه منحرف وأنه وفي المساء مدرس الفلسفة يقول من أعظم مصلحي التاريخ يقول فلما جاء الامتحان في الصباح كتبت أنه من المصلحين حتى أنجح وفي المساء كتبت أنه من.. عفواً وفي الصباح أنه من المفسدين وفي المساء كتبت أنه من المصلحين إذاً ماذا أفعل؟ مرة طفلة صغيرة في مدرسة ابتدائية جاءت لأبيها قالت يا بابا إن مدرس العلوم يقول ارسموا صورة ومدرس الدين يقول حرام الصورة فصار عندها في ذهنها أن الصورة حرام عند مدرس الدين واجب عن مدرس العلوم تصور في مدرسة واحدة طفلة صغيرة فتعتبر أن مدرس الرسم والعلوم وغيره يوجب عليها الإجابة وإلا ترسب لازم تصور أن تكتب رسم صورة إنسان..

عبد الصمد ناصر: وتشكل الخلل من الصغر..

ناصر العمر: نعم بينما مدرس الدين يقول حرام لا يجوز فنشأت في هذا الصراع إذاً عدم وحدة مصدر التلقي على مستوى الأمة أقصد أو على مستوى الفرد أيضاً كما تعلم الإعلام اليوم، اليوم أصبح كانت وسائل التربية القنوات التربية محدودة البيت المسجد المدرسة لكن اليوم كم وسائل التربية هل يستطيع أحد أن يقول إني مسيطر على ابني سيطرة تامة من المؤثرات الخارجية ليس من السهل.

عبد الصمد ناصر: على كل حال هي الأسباب كثيرة سنعود إليها بعد قليل ولكن أريد فقط أن لأن الدكتور وليد الرشودي منتظر على الهاتف منذ فترة نريد أن نشركه معنا في مداخلة دكتور وليد الرشودي هو رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية المعلمين بالرياض من السعودي تفضل دكتور.

وليد الرشودي - السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته دكتور وليد يعني هل يمكن أن نعتبر الآن بأن هذا الفصام بين الشريعة والحياة بين الشريعة وواقع المسلمين لربما هو علة مرض هذه الأمة؟

وليد الرشودي: الله أم صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد أولاً أبدأ أشكر قناة الجزيرة على استضافتها لشيخنا العالم العلامة الشيخ ناصر بن سليمان العمر الذي أتحفنا بهذه الحلقة التي تميزت بنصوص الكتاب والسنة أما أن يكون هذا الموضوع هو علة هذه الأمة فأظن أن كل العقلاء يجمعون على أن العلة المتأصلة في الأمة اليوم هو هذا الفصام بين واقعهم وبين شريعته التي يتلقون منها والسبب هو الواقع وليس الشريعة وأنا أعطيك أقرب مثال بكل صراحة..

عبد الصمد ناصر: لا نسمع صوتك بشكل واضح..

وليد الرشودي: أنا أقول الآن تسمعني جيداً؟

ناصر العمر: تفضل..

عبد الصمد ناصر: تفضل..

وليد الرشودي: أنا أقول هذا الداء الذي هو الفصام هو الموجود اليوم في العالم الإسلامي وهو علته الأصيلة بين الواقع وبين الشريعة وليس العلة في الشريعة وإنما في الواقع وأنا سوف أعطيك مثال حي قطع بسببه برنامجك قبل قليل أنظر إلى القضية الفلسطينية القضية الفلسطينية قضية ديمقراطية وصلت الحكومة بتصويت وبديمقراطية ثم انظر إلى الفصام الذي حصل حول هذه الحكومة التعليق أرجو أن يكون منكم فيما بعد ولذلك أنا أناشد شيخنا الجليل أن يوجه مناشدة للفلسطينيين اليوم أن يتقوا الله تعال في هذا الشهر الكريم وفيما هم فيه من هذا الأمر أما ما أريد التعليق عليه أيها الحبيب فهو فيما انتهى إليه شيخنا وهو قضية الأسباب ومن أعظمها الإعلام، الإعلام أصله غربي الهوية ولم يدخل المسلمون إلى الإعلام إلا متأخرين ولذلك أصبحوا يلحقون بالركب كمتأخرين جداً لا يوجد إعلام حر أيها الحبيب في العالم كله مهما حاول أي إعلام يقول أنا حر إلا أن تجد أن هذه الحرية مقتضبة ومجزأة حتى في البلد التي تدعي الحرية وهي أميركا وهي التي أصبحت اليوم علم من أعلام الظلم في العالم كله لا يوجد عندها إعلام حر بل هي توجه إعلامها ونحن رأينا حتى في قضايا الأمة حينما تنزل ملمة من ملمات بالأمة تجد أن الإعلام يتنحى يمنة أو يسر لما يتبع من هواه ما السبب في هذا أنا أريد أن أعلق أنا أقول أن الإعلام كان له تاريخ قبل الحادي عشر من سبتمبر وبعد الحادي عشر من سبتمبر قبل الحادي عشر من سبتمبر كان الإعلام يوجه إلى تغريب الأمة على مدى طويل على نفس طويل ثلاثين سنة أربعين سنة حتى تتحول الأمة المسلمة إلى أن تلحق بركاب الغربيين في الهوية وفي المعتقد وفي كل شيء بعد الحادي عشر من سبتمبر أصبح الأمر متسارع جداً فأصبح الناس ينظرون أو أصبح أصحاب الآلة الإعلامية يوجهون السهام على الأمة المسلمة في فصام نكد يحاول أن تنفصل بها عن شريعتها عن طريقين اثنين الأول قضية الشهوات وهو ما نراه اليوم عبر الفضائيات في تشويه صيام المسلمين وعبادتهم وكل ما يتعلق بهم وللأسف تجد أن التوقيت للمسلسلات الهابطة توقيت مكة الكرمة أليس هذا انفصام أيها الحبيب هل يوجد أعظم من هذا الانفصام وأعظم من ذلك قضية الشبهات قالوا إن سبب التدين عند المسلمين هو أصلاً قضية دينهم الذي يدعو إلى كراهية الآخر وثم بعد ذلك وجهوا السهام لينصبوها على هذا الدين كما سمعنا من أمثلة قبل قليل..

عبد الصمد ناصر: دكتور وليد للأسف لضيق الوقت هناك مداخلات أخرى أشكرك دكتور وليد الرشودي وهو رئيس قسم الدراسات الإسلامية بالكويت والمعلمين بالرياض والسعودية شكراً لك عبد الله التميمي تفضل أمامك دقيقة واحدة أخ عبد الله.

عبد الله التميمي - قطر: إن شاء الله أنا أرى حقيقة أن هذا الفصام النكد الذي تحدث عنه الدكتور ناصر العمر سلمه الله حتى على مستوى الدول والمجتمعات المختلفة أيضاً فحري بالدول الإسلامية أن تتوافق مع ما تعلنه ما سياسة وانتماء لدين الإسلام مع ما تفعله وتطبق في واقع الحياة سواء على مستوى الشعوب أو العلاقة مع الآخرين وإلا تقع فيما وقعت فيه من انفصام مع دول أخرى تنادي بتقليص الحرية وتعلن سياساتها وهي العدالة والحرية في حين أنها تتدخل بحرية الدول والشعوب والمجتمعات بل وتصادرها وتسعى لمقاطعتها وحربها وما أدل من ذلك على ما يجري في سجون غوانتانامو ودارفور وفلسطين والعراق والكثير الكثير من هذا أسأل الله أن يصلح أحوال الراعي والرعية إنه سميع مجيب..

عبد الصمد ناصر: شكراً لك عبد الله إن شاء الله دكتور عبد الله التميمي شكراً لك عادل الحربي من السعودية تفضل.. أخ عادل تفضل.. عادل غير جاهز يوسف القرعاني تفضل من السعودية أيضا..

يوسف القرعاني - السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يوسف..

يوسف القرعاني: عندي سؤال موجه إلى الدكتور ناصر العمر حفظه الله وسلمه..

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي..

يوسف القرعاني: دكتور ناصر مرحبا بك كيف حالك..

عبد الصمد ناصر: مرحبا أخي تفضل..

يوسف القرعاني: دكتور سؤالي الآن لدي سؤالان السؤال الأول يتعلق في العقيدة والسؤال الآخر سؤال عام أما السؤال الذي يتعلق في العقيدة الآن نحن لا شك طبعا نؤمن بالجنة ونؤمن بالنار لكن أحيانا يقع في نفس الإنسان بعض الوساوس مثلا الآن الجنة يوم القيامة هل الله عز وجل يقوم بإنزال الجنة من السماء إلى الأرض بحيث المؤمنون يدخلون فيها أم أن المؤمنون هم الذين يصعدون إلى السماء؟ هذا سؤالي هل الجنة يوم القيامة تكون على الأرض أم المؤمنون يصعدون إلى السماء لدخول الجنة؟

عبد الصمد ناصر: السؤال الثاني..

يوسف القرعاني: أما السؤال الآخر الآن نسمع كثيرا من المشايخ والعلماء فتاوى على الهواء وقضايا مختلفة جدا وأن كان سؤالي بعيدا عن موضوع الحلقة إلا أنه مهم جدا الآن الأخ المستمع ممن يأخذ هذا العالم يحلل وهذا يحرم وهذا يقول أنه يرى طاش ما طاش وهذاك يحرمه ويجعله من الموبقات فالطالب المبتدئ الضعيف الذي هو رصيده من العلم بسيط جدا يأخذ من مَن؟ هذا سؤالي وبارك الله فيكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك واضح السؤال أخي شكرا لك يوسف من السعودية دكتور باختصار لو نجيب الأخ يوسف على أسئلته؟

ناصر العمر: ويش السؤال الأول؟

عبد الصمد ناصر: السؤال الأول قال يعني هو سؤال عقدي وإن كان خارج الحلقة إذا كان لديك رد هل الله سبحانه وتعالى سينزل الجنة من السماء إلى الأرض أم أن المسلمين سيصعدون إلى السماء؟ والسؤال الثاني قال هناك اضطراب لدى المتلقي المسلم الباحث عن حلول أحيانا والباحث عن أجوبة لأسئلة محيرة ممن يأخذ هناك فتاوى متعددة متضاربة؟

ناصر العمر: بالنسبة لأنك اشترطت علي أن أكون باختصار يصعب أن أطرح هذا الموضوع بكلمة أو كلمتين فأنا أفضل أدعو الأخ أن يلتقي مع أحد المشايخ أو يتصل بي مباشرة مستقبلا وأنا أجيب على سؤاله..

عبد الصمد ناصر: طيب السؤال الثاني موضوع الفتاوى وتعددها واضطراب المسلمين أمام هذه الاختلافات؟

ناصر العمر: جزء منه طبيعي فقد اختلف الصحابة في الفتاوى وجزء غير طبيعي المهم أنه لا يأخذ الفتوى إلا من موثوق بعلمه ودينه أن هذا العلم دين فانظروا عن من تأخذون دينكم هنا لا يضر الخلاف.

عبد الصمد ناصر: هذا واضح الأخ قبل قليل توجه إليك بمناشدة لتوجيه مناشدة للفلسطينيين بخصوص هذا الاضطراب الذي تشهده الساحة الفلسطينية بعد ما وصلت الحكومة أو بعد ما وصلت حماس إلى البرلمان بأغلبية وشكلت الحكومة وظهر ما ظهر حولها ماذا تقول للفلسطينيين؟

ناصر العمر: الحقيقة أعان الله إخواننا في فلسطين أعانهم الله في كل مكان وفي العراق وفي غيره أنا أنصحهم أخطر عدو من الداخل نعم فأنصحهم بتوحيد الكلمة وقد انتصروا انتصارا عظيما بفوز حماس واجتمعت عليها الدول وأجلبت بخيلها ورجلها كما تعلم وحدث ما حدث أرى أن نفوت الفرصة على العدو وأن تتحد كلمتهم وتدفع بعض المفاسد وتدفع المفاسد الكبرى بالمفاسد الصغرى ولو حدثت مفسدة صغرى حتى لا تقع المفسدة الكبرى فتذهب ريحهم ويستهين بهم العدو وخاصة أنه يتربص بهم اليهود يتربصون بهم فهذه نصيحتي لهم.

عبد الصمد ناصر: نعم ذكرت قبل قليل الكثير من الأسباب لهذا الفصام ولو تحدثنا الآن عن العلاج ما هي طرق العلاج لهذه الحالة التي وصل إليها المسلمون كيف نعيد ذلك الانسجام بين الشريعة والحياة كيف نعيد صياغة تلك العلاقة بين الشريعة والحياة بحيث تصبح علاقة تأثير وتأثر علاقة تلازم وتكامل؟

ناصر العمر: الجواب واضح ومختصر يقول النبي صلى الله عليه وسلم لأن اتفقنا على أن هذا الفصام ضلال وانحراف يقول "تركت فيكم ما أن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي" التوحيد مصدر التلقي ثانيا معالجة الأخطاء في التصور نحن مع كل أسف أسلوب الدارج عندنا معالجة المظاهر دون الأسباب نعالج الأسباب من أين نشأ هذا الخلل؟ فكما تحدثت عنه في التصور في التربية في غيرها تعالج الأسباب فنصل إلى نتيجة بإذن الله المؤثرات الغربية التي دخلت على الأمة يعني النصارى وما يتعلق بدينهم يختلف عن دين الإسلام دين الرحمة {ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} بعض المسلمين يسيء إلى الإسلام بتصرفاته بمعاملاته بأخلاقه وهذا خلل فإذا أحسنوا ذلك وأيضا مما يساعد أن أركان الإسلام الخمسة كلها لا تقتصر على ذاتها أن الصلاة تمنع عن الفحشاء والمنكر ما تقتصر على أداء الصلاة بينما بعض المسلمين إذا خرج من الصلاة كأنه انتهى الصيام كما قلنا من لم يقول النبي صلى الله عليه وسلم "قول الزور والعمل به فليس لله حاجة" فهي تؤثر على أخلاقه يعني دورة تدريبية في الأخلاق وفي ضبط اللسان الحج.. {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الحَجَّ فَلا رَفَثَ ولا فُسُوقَ ولا جِدَالَ فِي الحَجِّ} الزكاة {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وتُزَكِّيهِم بِهَا} أركان الإسلام لو طبقناها على كما شرعها الله لقومت أخلاقنا وعدلت من صفاتنا ولذلك قال قوم شعيب لشعيب {أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ} قال سفيان والحسن إيه والله أنها تأمرهم تصور وهم مشركون أدركوا أن الصلاة تأمر لكن مع كل الأسف الآن الكثير من المسلمين الصلاة لا تأمره ولا تنهاه.

عبد الصمد ناصر: ربما حديث عن هذا الفصام بين الشريعة والحياة لربما قد يحيلنا إلى موضوع أخر وهو هذا الصراع لربما نتحدث عن صراع بين مرجعيتين في حياة المسلم المرجعية الإسلامية والمرجعية العالمية المرجعية الغربية التي أصبحت تزحف على حياة المسلمين الآن خاصة بعد سيطرة ما يسمى بالعولمة على حياة الناس؟

ناصر العمر: الحقيقة المرجعية العالمية ثبت فشلها وأنها لا تسعى إلا لمصالحها فقط فمثلا مجلس الأمن هو مجلس الخوف ولا يسعى ألا لمصالحه الخاصة فقط..

عبد الصمد ناصر: لو نتحدث عن المرجعية الثقافية بالتحديد..

ناصر العمر: حتى المرجعية الثقافية فيها خلل الآن هذا الإعجاب بالغرب وهذا مع كل أسف المهزوم يتأثر بالغالب كما قال ابن خلدون وإلا لو أننا {ولَوْ رَدُّوهُ إلَى الرَّسُولِ وإلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ} {فَإن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللَّهِ والرَّسُولِ} فلهذا الرجوع إلى العلماء فإذا كان مما يؤخذ قبل الآن العلاجات ما يمكن يقبل أي علاج ألا بعد فحصه والتأكد من سلامته وهل يناسب هذه البيئة أو يناسب هذا البلد وإلا لا يمكن يؤخذ فنحن لماذا نأخذ من الغرب ما هب ودب؟ نأخذ من الغرب الصالح من التقنية من الأمور المناسبة حتى بعض الثقافات أما المتعارضة مع ديننا فإننا في غنى عنها.

عبد الصمد ناصر: هناك سؤال أخير من عبد الكريم عبر الإنترنت وهو فني يقدم نفسه كفني من السويد يقول لا أعتقد أن هناك انفصاما بين الشريعة والحياة ولكن أعتقد شبه جازم بأن الانفصام هو في علماء المسلمين لأنهم لا يمتلكون نفس المؤهلات العلمية ولا السياسية ولا الدينية وأغلب الذين وصلوا إلى مكان يقربهم من الحكام يبيعون كل شيء مقابل حفنة من المال ولدي دليل في برنامج الشريعة والحياة نفسه كما يقول ويوجد ما هو أخطر من هذا التأويل من هذا هو التأويل الذي يرافق فتاوى العلماء لكي يؤثر على العامة يسرد بعض الأمثلة على كل حال..

ناصر العمر: أنا لا أوفق الأخ لأنه اليوم أصبح العالم كقرية واحدة قد يصح هذا في سنوات مضت أما اليوم الجودة هي التي تفرض ذاتها في الصناعة وعلى مستوى العلماء وعلى مستوى أبداً الذي يطرح قوله بقوة وبحق وبصدق هو الذي يسمع له نعم عبر أي مجال هذا الذي أراه وألا نرى تعميم الأحكام في هذا المجال وأسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين.

عبد الصمد ناصر: نعم سؤال أخير باختصار كثيرون يتحدثون عن الدين يتصورنه منفصلا عن الواقع كيف هو شكل العلاقة بين الدين والدنيا باختصار للأسف؟

ناصر العمر: بكلمة واحدة الخطأ أن نجعل الدين جزء من الدنيا الصحيح أن الحياة جزء من الدين..

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك فضيلة الشيخ جزاك الله خير..

ناصر العمر: وأنا كذلك..

عبد الصمد ناصر: وأسأل الله أن يتقبل منا الطاعات في هذا الشهر الفضيل..

ناصر العمر: آمين..

عبد الصمد ناصر: وشكرا لكم مشاهدي الكرام ولكم في الختام تحيات المخرج منصور الطلافيح والمعد معتز الخطيب ومني عبد الصمد ناصر ونلتقي في الأسبوع القادم بحول الله.