- إشكالية علوم الدين والدنيا
- سجن العقول ونهضة الماضي

- علوم الدنيا وتحديات العصر


عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلاً بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة مِنْ برنامج الشريعة والحياة، يقول الله سبحانه وتعالى في سورة التوبة {فَلَوْلا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ ولِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إذَا رَجَعُوا إلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} ويقول أيضاً تعالى في سورة أخرى {يَرْفَعِ اللَّهُ الَذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ والَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ دَرَجَاتٍ واللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} مع بدء العام الدراسي الجديد وتضييق بعد الدول على طُلاب التعليم الديني خاصة واغتيال العلماء والتضييق على الخطباء في العراق ودول أخرى تُطْرَحُ مسألة طلب العلم ومكانته في الإسلام ومشكلات وطرائق تعليمه وهل العلم الواجب هو العلم الشرعي فقط؟ ولماذا تراجع المسلمون في العلوم الدنيوية؟ وهل يُوجِبُ الشرع على الحكومات تمكين طلاب العلم مِنْ طلبه وتلقيه دون مُعِيقات؟ وإلى أي مدى يعكس الإقبال المتزايد على المعاهد والكليات الدينية مع كل هذا التضييق حاجة ماسة للمسلمين إلى التعليم الديني؟ وهل يعتبر ذلك تعويض عن تهميش دور الدين في الحياة العامة؟ وهل يعتبر التخفيف مِنَ المعاهد الدينية مطلباً شرعياً مقابل توجيه الناس للعناية بباقي العلوم التي تَخَلَّف بها المسلمون؟ إذاً موضوع طلب العلم وحقوق المتعلم هو موضوع حلقة اليوم من برنامج والشريعة والحياة ودائماً مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي دكتور مرحباً بكم معنا هذا الأسبوع.

يوسف القرضاوي- مفكر وداعية إسلامي: مرحباً بك يا أخ عبد الصمد جزاك الله.



إشكالية علوم الدين والدنيا

عبد الصمد ناصر: نقول دائماً الإسلام دين ودولة، لكن بخصوص العلم ما هو العلم الواجب على المسلم الإقبال عليه شيخ؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله وعلى أهله وصحبه ومَنْ اتبع هداه وبعد فمِنْ حسن حظنا أن نبدأ العام الدراسي الحالي بهذه الحلقة عن العلم والتَعَلُّم والتعليم فالعلم في الإسلام له مكانته العظيمة حتى إن أول آية نزلت على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم هي {اقْرأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ ورَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} هذه الآيات الأولى الفوج الأول من الوحي الإلهي كان يتضمن العلم والتعليم القراءة.. اقرأ.. القراءة مفتاح العلم القلم آلة العلم أقسم الله بالقلم في القرآن ولم يقسم بالسيف، كان عندي بعض الصحفيين الألمان وذكر قول الشاعر.. السيف أصدق أنباء مِنَ الكتب.. فقلت له لا الكتاب أصدق نبأ مِنَ السيف والله تعالى أقسم بالقلم ولَمْ يُقْسِم بالسيف {والْقَلَمِ ومَا يَسْطُرُونَ} فبدأ القرآن بـ ..اقرأ.. وكررها {اقْرأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَذِي خَلَقَ} {اقْرَأْ ورَبُّكَ الأَكْرَمُ} وذكر القلم باعتباره أداة العلم والقراءة باعتبارها مفتاح العلم وجاءت آيات القرآن وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم تنوه بطلب العلم وبشأن العالم والمُتعلم والمُعلم "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" النبي عليه الصلاة والسلام قال عن نفسه "إنما بُعِثْتُ مُعَلِما إن الله بعثني معلماً مُيَسِّرا" فبذلك كان العلم شيء له أهمية وجاء عن النبي صلى الله عليه وسلم "طلب العلم فريضة على كل مسلم" وهذا الحديث يشيع عند الناس طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، الحديث جاء على كل مسلم إنما لا يعني على كل مسلم أي رجل أو ذكر لا على كل إنسان مسلم ذكر كان أو أنثى ولذلك الناس رواه بالمعنى فقالوا على كل مسلم ومسلمة فالمسلمة مطلوب منها أن تطلب العلم والمسلم الرجل مطلوب منه أن يطلب العلم وقصر العلم على الرجال للأسف كما حدث في بعض العصور إنهم عزلوا المرأة عن التعليم وعزلوها عن المسجد وكان المسجد يعتبر هو ساحة للتعليم مدرسة للتعليم فمنعوها مِنْ ذهاب المسجد وقالوا على أبيها أن يعلمها أو على زوجها أن يفقهها ولكن إذا كان الأب نفسه يعني غير متعلم والزوج غير متفقه كيف يعلمها الأب وكيف يفقها الزوج وفاقد الشيء لا يعطيه وقد ضل من كانت العميان تهديه ولذلك العلم مطلوب على الرجل وعلى المرأة سواء بسواء كما كان نساء الصحابة رضي الله عنهما.

عبد الصمد ناصر: طيب الشيخ يعني هذه مكانة العلم في الإسلام يعني أمر كما قلت واجب على كل مسلم كان سواء امرأة أو رجل، لكن هناك حيرة عند البعض أي على أي علم يُقْبِل أي علم يتعلم العلوم الدنيوية التي يراها البعض أنها هي علوم الحق التي يجب الإقبال عليها أم العلوم الشرعية الدينية التي يرى الكثير من الفقهاء هي العلوم الحقة يعني كيف يمكن أن نفهم هذه الازدواجية في الرؤى؟

"
العلم هو كل ما يكشف الحقيقة للإنسان سواء كان علماً دينياً أم علما دنيوياً وهناك علم يُعتبر طلبه فرض كفاية وعلم يعتبر طلبه فرض عين
"
يوسف القرضاوي: العلم كل ما يكشف الحقيقة للإنسان سواء كان علماً دينياً أم علم دنيوياً والعلوم الدنيوية تشمل العلوم الطبيعية والعلوم الرياضية وتشمل العلوم الإنسانية كل ما ليس مصدره الوحي فهو علوم دنيوية وهي مطلوبة مادام علماً نافعاً كل علم نافع للإنسان يجب أن يُتَعَلَم بس هناك علم يُعتبر طلبه فرض كفاية وهناك علم يعتبر طلبه فرض عين، أنا أعتبر مثلاً الآن فرض عين على الأمة الإسلامية أن تمحو أمية كل مسلم ومسلمة يعني كان زمان يقولوا ده فرض كفاية يجب.. إنما أنا أرى أن تُعلم كل فرد على الأقل القراءة والكتابة يجب أن يكون هذا مشروعاً عاماً لكل مسلم لأن هذا ينزل بقيمة الأمة الإسلامية ويَحُط من قدرتها ويجعل الجندي حتى في الجيش لا يستطيع أن يتعامل مع الآليات الحديثة ويجعلنا في مستوى دون الدول الأخرى فأنا أرى إن من فرض العين على الأمة الإسلامية أن تمحو الأمية وأن يتعلم كل فرد فيها رجل كان أو امرأة في حضر أو في بادية في قرية أو مدينة يجب أن يتعلم ما يمحو به أميته، هناك يعني العلم الديني يجب أن يتعلم من أمور دينه ما يعني يُصَحِح به عقيدته ويُصحح به عبادته يصلي صلاة صحيحة ما يتعلم به أداء فرائض ربه ما يتعلم به الحلال من الحرام وخصوصاً في الأمور العامة ما يُقَوِّم به خلقه وسلوكه ويقف به عند حدود الله لا يرتكب الحرام وهو لا يعلم إنه حرام.

عبد الصمد ناصر: بمعنى هذا من الضروريات.

يوسف القرضاوي: هذا فرض عين فرض عين على كل مسلم أن يتعلم ويجب أن نوفر لكل مسلم هذا القدر من علم العقيدة من علم الشريعة من علم الأخلاق من علم السيرة النبوية نعطي له خلاصات موجزة تُكَلِم الناس بلسان عصرهم مشكلة العلم عندنا أن هناك علم موجود في الكتب يكلم الناس بلسان قرون مضت والله تعالى يقول {ومَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ} بلسان قومه وبلسان عصره أيضاً لا يكلم بلسان أقوام آخرين ولا بلسان ناس ماتوا من قرون فهذا واجب علينا أن نتعلم ما الفرض..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يعني هذا ما ليس على المسلم جهله..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: الفرض العين الشيء الأساسي من الدين ونمحوا الأمية وإن كانت كلمة محو الأمية الآن أصبحت كلمة يعني تتسع يقول لك إن محو الأمية في عصرنا أن نتعلم الكمبيوتر مَنْ لَمْ يتعلم الكمبيوتر لم تُمْحَى أميته، العصر يتطور ما يتعلمه الإنسان والواجب أن يتعلمه سواء كان بالنسبة للفرد أو بالنسبة للأمة فروض الكفاية هي التي تجب على الأمة بالتضامن فهذا ما ينبغي أن نوفره لكل مسلم مِنْ علوم الدين ومِنْ علوم الدنيا.

عبد الصمد ناصر: مادمت جئت على ذلك فضيلة الشيخ تحدثتَ عن ما لا يسع المسلم جهله وبأن المسلم عليه أن يكون مُلِماً بالأساسيات التي تتعلق بدينه، أين يقع طلب العلم الشرعي من أولويات هذه الأمة؟

يوسف القرضاوي: العلم الشرعي كما قلت مستويان مستوى عام يجب أن يتوافر لكل مسلم ومسلمة هذا ما يُسمى فرض العين وكما قلت وهناك بعض العلماء يعني فسروا حديث طلب العلم علماء التوحيد يقولوا يجب أن يتعلم علم التوحيد علماء الأخلاق يجب يتعلم علم السلوك علماء الفقه يجب يتعلم.. لا إنما هو يجب أن نتعلم من كل علم من هذه النواحي ما لابد منه وهذا المستوى وبعدين هناك مستوى آخر الذي هو يتعلق بالأمة يجب أن يتوافر في الأمة من علماء الشرع المتخصصين والقادرين ما يستطيعون به أن يملئوا الفراغ ويسدوا الثغرة ويلبوا الحاجة يعني يجب أن يكون هناك مجتهدون يجب أن يكون في الأمة مجتهدون يصلون إلى مرتبة الاجتهاد، بعض الناس في وقت من الأوقات كانوا يقولوا لا الاجتهاد خلاص انقطع أُغْلِق باب الاجتهاد ولا يمكن أن نصل، مَنْ قال ومَنْ أغلق باباً فتحه رسول الله صلى الله عليه وسلم للأمة؟ ومَنْ قال إن فضل الله حُجِبَ بعد القرن الرابع أو القرن الخامس وأصبح..؟ لا.. ومَنْ قرأ أو استقرأ تاريخ المسلمين وجد أن هناك في كل عصر مِنَ العصور كان هناك مجتهدون وإن لم يدعوا الاجتهاد كانوا يجتهدون لعصر وفي عصرنا أصبح الاجتهاد أيسر مِنْ أي وقت مضى لأن الطباعة وفرت لنا الكتب التي كانت مخزونة بعيداً..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: شبكة المعلومات الدولية الإنترنت

يوسف القرضاوي [متابعاً]: والأشياء الجديدة هذه الكمبيوتر أصبح الآن لكي يبحث عن حديث يتعب كثيراً الآن لمسة من الكمبيوتر تقدر تصل إلى الحديث تصل الأشياء التي كنا زمان كنت أقعد أنقل الصفحة ولحد ما أصابعي يطلع لي كَلُّو زي ما يقولوا الآن بتصورها في ثانية وخلاص.

عبد الصمد ناصر: صح.

يوسف القرضاوي: كل ده يسر على الناس الاجتهاد ولذلك يجب أن يوجد في علم الدين سواء علم الفقه أو علم التفسير أو العلم الحديث أو علم الحقيقة أو العقيدة يعني أو علم الأخلاق كل هذه يجب أن نوفر للمسلمين على أعلى مستوى بحيث يكونوا مراجع في كل هذه الأمور وبحيث يستطيعون أن يقفوا أمام الآخرين في محاوراتهم وفي مجادلاتهم يكون عندنا الناس الأخصائيون المجتهدون الذين وصلوا إلى مرتبة الاجتهاد في كل علم من هذه العلوم.



سجن العقول ونهضة الماضي

عبد الصمد ناصر: توفير الكفاءات من كل علم إذاً فرض كفاية على المسلمين عامة ولكن شيخ كيف يمكن تحقيق هذا الفرض الكفائي في ظل سيطرة الأنظمة والحكومات على المناهج التعليمية على السياسات التربوية والتعليمية يعني هل يجب على هذه الدول أن تُدْرِجَ هذا من ضمن خططها؟

"
لحماية الأمة يجب أن تكون لديها مقومات القوة وتشمل المقومات العسكرية الاقتصادية والتكنولوجية ولا يمكن أن تكون عندها قوة عسكرية ولا توجد لها قوة علمية
"
يوسف القرضاوي: لابد أن يكون هذا مِنْ ما تُعْنَى به الدول الدولة لازم توفر الكفاءات في كل ناحية مِنَ النواحي يعني لا أقول بس توفر علماء الدين ولا توفر علماء الفيزياء أو علماء الفلك أو علماء الكيمياء أو علماء الرياضيات أو علماء الطب أو الهندسة لازم توفر في كل ناحية مِنْ هذه النواحي لأن عندنا قاعدة تقول ..ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.. لا يمكن الأمة تؤدي واجب حماية نفسها مِنْ مطامع الأعداء فيها وحماية يعني الرسالة التي تحملها الأمة الإسلامية ميزتها أنها أمة ذات رسالة يعني ليست أمة تعيش لتأكل وتشرب وتلهو وتلعب تمشي على التراب وتأكل من التراب ثم تُدفن في التراب وانتهى الأمر لا دي أمة لها رسالة ورسالة عالمية {وكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وسَطاً لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ} أمة لها مكانة الأستاذية، كيف تستطيع الأمة أن تحمي نفسها؟ لابد أن يكون عندها مِنْ مقومات القوة المقومات العسكرية والمقومات الاقتصادية والمقومات التكنولوجية ومكونات العلمية لا يمكن أن تكون عندها قوة عسكرية وليست عندها قوة علمية، كيف تستطيع.. لا يمكن إلا إذا اشتريت أسلحتك من غيرك وعندما تشتري أسلحتك من غيرك..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: وهذا هو حال المسلمين..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يكون هو المتحكم فيك إذا رضي عنك أعطاك وإذا غضب عليك منع عنك وذلك أمتنا للأسف يعني..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: مُسْتَهْلِكة..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: أخلت بهذا الواجب، نحن نقول أمتنا أمة سورة الحديد أمة الحديد لأن فيها سورة الحديد وفيه آية {وأَنزَلْنَا الحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ ومَنَافِعُ لِلنَّاسِ} وكلمة فيه بأس شديد إشارة إلى الصناعات الحربية ومنافع للناس إشارة إلى الصناعات المدنية ولكن للأسف أمتنا لا أفلحت في إنتاج الصناعات العسكرية ولا في إنتاج لا زلنا عالة على غيرنا بعضهم يقول نستورد من الإبرة إلى الصاروخ فإذا كانت الأمة تريد أن.. لازم تكون عندها قوة علمية حتى تتكون عندها قوة عسكرية وقوة اقتصادية العلم أصبح هو الذي يسير الحياة الآن العلم والمعرفة الأمم تتفاوت حسب معرفتها حسب ما عندها مِنْ معرفة قد يكون أمة عندها مواد خام ملء الأرض ولكن للأسف لا تستخدمها تبيعها بأرخص الأسعار ثم تُصَنَّع وتعود إليها بأغلى الأسعار.

عبد الصمد ناصر: وتعود إليها مستوردة يعني هذا الحديث فضيلة الشيخ يثير الشجون والحزن فعلاً في نفوس الكثيرين الذين يتابعوننا أو عامة الناس لأن المسلمون كانوا في حقبة معينة هم الذين يصدرون الإنتاج الفكري ويصدرون العلوم الدنيوية إلى الغرب الذي استفاد منها وطورها.

يوسف القرضاوي: ثمانية قرون والأمة الإسلامية هي الأمة الأولى أو العالم الأول..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: المصدرة للعلوم..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: وكان العالم يتعلم من المسلمين في الغرب وفي الشرق في الأندلس وفي صقلية وفي..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: وفي بغداد وفي دمشق..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: القنوات التي أوصلت العلم إلى الغربيين.

عبد الصمد ناصر: لماذا تراجعت فضيلة الشيخ تراجعت العلوم الدنيوية في حياة المسلمين؟ هل إقبال المسلمين في حقبة معينة ما على العلوم الشرائية كان على حساب العلوم الدنيوية أم هناك أسباب أخرى؟

يوسف القرضاوي: هو طبعاً أسباب كثيرة منها فعلاً إن بعض الناس زعم أن العلم فقط هو العلم الشرعي.

عبد الصمد ناصر: "مَنْ يُرِدْ الله به خيراً يُفقهه في الدين".

يوسف القرضاوي: أنا أذكر يعني من سنتين أرسلت إليَّ المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية في الكويت وقالت نحن نريد أن نقيم ندوة لنرد على بعض العلماء الذين قالوا إن العلم الذي جاء به القرآن وجاءت به الأحاديث هو العلم الشرعي فقط قلت لهم هذا خطأ وكتبت لهم رد من حوالي ثلاثين صفحة أُبَيِن أن في القرآن وفي السنة حينما يقول الله سبحانه وتعالى {هُوَ الَذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً والْقَمَرَ نُوراً وقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ والْحِسَابَ} والحساب ده علم إيه علم شرعي هذا؟ ولم يقول {وهُوَ الَذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ البَرِّ والْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} يعلمون هنا العلم الشرعي؟ لا حينما يقول الله سبحانه وتعالى {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ} العالمين هنا العلم الشرعي؟ لا فكثير من آيات القرآن تشيد بكل علم كل علم نافع هو علم شرعي هو علم ديني ليس مجرد.. الإمام الغزالي جعل علم الفقه من العلوم الدنيوية في كتاب إحياء علوم الدين هو يتكلم عن أصناف العلوم وأنواعها وقال إن علم الفقه هذا من العلوم الدنيوية لأنه أنت تصل به إلى القضاء والحكم بين الناس والأشياء دي وهذا من أمور الدنيا فيعني المسألة ليست كما.. المسلمين أساؤوا التوزيع الآية التي أنت بدأت بها ماذا تقول؟ الله تعالى يقول في سورة التوبة {ومَا كَانَ المُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ ولِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إذَا رَجَعُوا إلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} كان المسلمون كلهم لينفرون للجهاد يتكدسوا في هذه الناحية وسابوا العلم وسابوا الفقه في الدين لا، الأمة التي تُكدس اختصاصاتها في ناحية وتنسى الجوانب الأخرى تكون أمة قليلة الكفاية ناقصة الكفاية زي ما في الحديث الآخر "ورضوا بالزرع وتبعوا أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله" يعني رضوا بالزراعة كلهم أصبحوا أمة زراعة بس تمشي يتبعوا أذناب يمشي وراء ذيل البقرة علشان يحرس ويعمل وليس عنده صناعة لا الأمة لازم تكون عندها تكامل في كل وذلك فلولا نفر من كل فرقة لأنهم أهملوا الناحية العلمية والناحية.. فالإسلام يريد أن تتكامل بحيث نوزع القوى على كل المجالات ومِنْ ذلك ولذلك اعتبر المحققون مِنْ علماء المسلمين الإمام الغزالي والإمام القرافي والإمام الشاطبي وغير هؤلاء أَنَّ تعلم كل ما لابد منه من علوم الدنيا مثل علم الهندسة وعلم الطب وعلم التشريح وعلم الحساب وهذه الأشياء اعتبروا هذا فرض كفاية حتى تعلم الصناعات البناء والنجارة والحدادة والخياطة قال لك لابد الأمة يكون عندها القدر الكافي والعدد الكافي مِمَّنْ يملأ الفراغ في هذه النواحي كلها دي يعتبروها فرض كفاية، ما معنى فرض كفاية؟ فرض كفاية يعني الأمة مسؤولة عنه بالتضامن الكل مسؤول عنه الأمة كلها ولكن بالتضامن إذا قصرت إذا أدت الأمة ما عليها ارتفع الحرج والإثم عن الجميع إذا قَصَّرَت أَثِمَت الأمة كلها عامة وأولو الأمر فيها خاصة لأن ولي الأمر المفروض هو يرتب هذه النواحي يشوف أين النقص في..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: الخلل..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يحاول يسد هذا النقص الثغرة دي فيها هو اللي يشرف على.. "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" لما يقول سيدنا عمر.. لو عثرت بغلة بالعراق لرأيتني مسؤول عنها أمام الله يوم القيامة لماذا لم أسوي لها الطريق.. ليه تركت الطريق فيه حفر علشان البغلة تعثر فيه، هذه مسؤولية الدولة لابد أن توفر الكفايات التي تحتاج إليها الأمة حتى لا تصبح الأمة عالة على غيرها كما هو شأننا الآن أصبحنا في ذيل القافلة وكنا في الرأس في مأخذ الزمام كنا معلمي الدنيا.

عبد الصمد ناصر: للأسف.

يوسف القرضاوي: كانت أسماء علماءنا هي أشهر الأسماء في عالم العلم..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: كانت مراجع..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: كتب العلماء مراجع العالم في أوروبا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: وفي بريطانيا وفي باريس..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: وتُرْجِمَت إلى اللاتينية وإلى غيرها.

عبد الصمد ناصر: سنعود لهذا الموضوع فضيلة الشيخ بعد أن نأخذ فاصل ثم نعود إليكم لاستكمال حديثنا هذا حول العلم وأهمية التعلم فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلاً بكم من جديد في برنامج الشريعة والحياة نعود إلى موضوع الليلة وهو طلب العلم وحقوق المتعلم ومعنا فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي وكنا نتحدث فضيلة الشيخ عن المكانة التي كان يحظى بها العالم الإسلامي كمُصَدِر للعلوم وكان العلماء في حقبة تاريخية من الفترة الطويلة ثمانية قرون كما قلت يعني يتسمون بالموسوعية في المعرفة كان العلماء يلمون بمختلف التخصصات العلمية الآن نرى أن حتى العلوم الشرعية فيها تخصصات وداخل كل تخصص هناك فروع فلم نعد نجد إلا دكاترة أكاديميين متخصصون في هذا الجانب وهذا في ذاك، يعني لماذا غابت هذه الظاهرة ظاهرة إلمام العلماء العلوم الشرعية بالعلوم الشرعية والعلوم الدنيوية لماذا اختفت؟

يوسف القرضاوي: هذا الحقيقة من مظاهر تخلف الأمة وضعفها حينما كانت الأمة أمة قوية وكانت تقود ولا تقاد وتُتْبَعْ ولا تَتْبَع كانت أمة تشعر بالأستاذية فكان في هؤلاء العلماء الموسوعيون نحن لَمْ يكن عندنا في وقت من الأوقات ما وُجِدْ في بلاد أخرى وأديان أخرى إن هناك صراع بين العلم والدين أو بين الشريعة والحكمة أو بين الفكر والعقيدة لا لمْ يحصل هذا عندنا قط، الدين عندنا علم والعلم عندنا دين ولذلك كان كثير من علماء الدين عندنا مُبَرِّزين في العلوم الكونية والرياضية والطبيعية، الذي اخترع علم الجبر هو محمد الخوارزمي محمد الخوارزمي اخترع علم الجبر كان يُأَلِف رسالة في الفقه في الوصايا والمواريث وقعد يعني علم الميراث له صلة بالرياضيات لأن الثلث والربع والثمن وزاد البتاع حاجة اسمها العَوْل وحاجة يعني له علاقة.. فهو قعد يفترض أشياء بأن واحد أوصى بكذا لكذا وعملها بقى بدل ما يذكر أسماء ش ـ ص ـ ب وبعدين انتهى في نهاية الرسالة أن اخترع علم الجبر لذلك رسالته الجزء الأول منها فقه خالص والجزء الثاني منها رياضيات خالصة الذين نشروها من العلماء لمْ يعلقوا على النصف الأول بكلمة واحدة لأنه فقه وعلماء الرياضة لا يفهمون فيه وملئوا الجزء الأخير بالتعليقات احنا عندنا أصبح هناك انفصام.

عبد الصمد ناصر: نعم.

يوسف القرضاوي: انفصام النكد ده بين علم الدين وعلم الدنيا هؤلاء لم يكن عندهم هذا العلم، جابر بن حيان الكيميائي كان يسمى جابر الصوفي العَلاَّمة بن رشد الذي هو كان يقعد بعض مفكري أو مؤرخي الفكر يعتبروه أعظم فيلسوف إسلامي على الإطلاق بفكر الغربيين..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: نعم بن خلدون بن النفيس اسماء يعني كثيرة.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: كان فيلسوفاً مِنْ أكبر الفلاسفة وهو أعظم شُرَّاح أرسطو وعن طريق شرحه لكتب أرسطو وصلت إلى الغربيين واستفادوا منها لولا بن رشد ما عرف الغربيون أرسطو وهو طبيب مِنْ أعظم الأطباء وله يعني كتاب في الطب اسمه الكليات غير رسائل صغيرة أخرى وله كتاب في الفقه مِنْ أعظم كتب الفقه المقارن اسمه بداية المُجْتَهِد ونهاية المُقْتَصِد وهو اسمه القاضي بن رشد يعني هو كان قاضي شرعي كان في معاصره هو كان في الغرب في الأندلس معاصره في الشرق فخر الدين الرازي..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: الرازي.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: صاحب التفسير الكبير وصاحب المحصول في علم الأصول وصاحب المُحَصِّل في علم الكلام وصاحب كذا وكذا وهو كان طبيباً، قال الذين كتبوا عنه وترجموا له كانت شهرته في الطب لا تَقِلُّ عن شهرته في علوم الدين، بن النفيس مكتشف الدورة الدموية الصغرى ترجم له التاجي السبكي في طبقات الشافعية طبقات فقهاء الشافعية الكبرى على أساس أنه أحد فقهاء الشافعية هكذا لم يكن عندنا يعني هذا الانفصام بين علم الدين وعلم الدنيا لحد ما أُهْمِلَت هذه العلوم للأسف حتى لما جئنا أدخلناها في الأزهر سموها العلوم الحديثة مع أن هي علومنا القديمة الغربيين أخذوها منا المنهج بس مش بس العلوم..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: وأعادوا إنتاجها وعادت إلينا..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: الغرب مش أخذ العلوم أخذ المنهج التجريبي الاستقرائي أخذه من الحضارة العربية لأن كان المنهج القياسي الأرسطي الصوري المنطق الصوري كان هو السائد على أوروبا ولم يكن فأخذوه يعني روجر بيكون وفرانسيس بيكون كما قال بريفولت وكما قال كثير من مؤرخي العلم هؤلاء كانوا رسل الحضارة العربية الإسلامية إلى أوروبا فهكذا كنا فهذا الذي نحن فيه ليس مِنَ الدين في شيء ليس مِنَ إسلامنا.

عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ أريد فقط أن أشرك بعض السادة المنتظرين على الهاتف معي مِنَ باكستان قاري شمس الهدى وهو محاضر في الجامعة الإسلامية سيد قاري تفضل.



علوم الدنيا وتحديات العصر

قاري شمس الهدى- محاضر في الجامعة الإسلامية- باكستان: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد إن باكستان دولة إسلامية أُنْشِأت باسم الإسلام والبلد تكتظ بالمدارس الدينية ويصل عدد المدارس فيها إلى خمسين ألف تقريباً وكلها تعلم العلوم الإسلامية والعربية كما أن هناك عدة جامعات حكومية وتوجد فيها جميع الكليات والأقسام بما فيها العلوم الإسلامية والعربية والمدارس الدينية معظمها مسجلة لدى الحكومة فلا توجد فيها إرهاب ولا تدريب وحتى الآن لمْ تُثْبَت أن أية مدرسة تدرب الطلاب تدريباً مسلحاً أو تعلمهم الإرهاب وحتى الآن ما ثبتت أن أية مدرسة وجدت فيها الأسلحة نعم إنهم يأخذون فكرة جهادية مما يتعلمون من القرآن والحديث وهذه الفكرة ترسلهم أحياناً إلى الجهاد لِمَا يرون من الظلم والاضطهاد على المسلمين.

عبد الصمد ناصر: نعم طيب سيد قاري جئت على ذكر المدارس الدينية في باكستان يعني هناك مَنْ يتهم هذه المدارس بأنها لم تنتج سوى متعلمين سطحيين يعني لا يعلمون مِنَ الدين والمعرفة الدينية سوى سطحياتها ومقابل معرفة يعني للدين لا تصل إلى عمق الدين وبالتالي أنتجت بما يسمى بالتطرف، هل ترى أن التضييق على هذه المدارس سببه فعلاً أنها ارتبطت بالتطرف في الديني؟

قاري شمس الهدى: لا المدارس الدينية كلها تجري على تبرعات المحسنين وأهل الخير ثم إن الحكومة الباكستانية طردوا الطلاب الأجانب مِنْ هذه المدارس وفي الحقيقة لهذا ظلم عليهم لأنهم لو جاؤوا إلى هذا البلد جاؤوا بالتأشيرات والحكومة سمحت لهم قانونياً فمِنْ حقهم أن يكملوا دراستهم هنا ثم لو يذهبون فليذهبوا، فليس من حق أية حكومة أو أي قانون أو أي بلد أن يطردهم ولابد أن نحترم القوانين إن هؤلاء من جهة ينادون بالخضوع أمام القوانين ولكن من جهة أخرى هم بأنفسهم يطأون القوانين تحت أقدامهم فيبدو أن كل ذلك يتم تحت ضبط أميركي ويتم تحت مؤامرة عالمية لضرب المدارس الدينية والقضاء عليها، إن حكومة باكستان لما أعلنت عن طرد ألف وأربعمائة طالب أجنبي تعجب هؤلاء الطلاب وسألوا عن حقوقهم ولكن مَنْ يسمع كلامهم وهذا الإعلان قد جاء بعد أن أعلن توني بلير أن المتورطين في تفجيرات لندن ترجع جذورهم إلى المدارس الدينية الباكستانية.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك قاري شمس الهدى وهو محاضر في الجامعة الإسلامية بباكستان، دكتور عصام الراوي عضو هيئة علماء المسلمين من العراق تفضل دكتور.

عصام الراوي- عضو هيئة علماء المسلمين- العراق: جزاكم الله خيراً أخي الكريم أنت والشيخ الجليل الأستاذ القرضاوي، بسم الله الرحمن الرحيم أولاً أعزي العالم الإسلامي باستشهاد الشيخ مولود حسين التركي وهو من فقهاء الأحناف المعدودين الحقيقة في العراق وقد طالته يد الغدر الأميركية اليوم وهو متوجه للعلاج في الأردن حيث استهدفه أحد القناصة وقتله برصاصتين في رأسه أخي الكريم، أقول إن العراق الحقيقة كبلد ومنذ الثلاثينيات من القرن الماضي مع بدء الدولة العراقية الجديدة بدأ يخطو خطوات كبيرة ومباركة في الأمر الذي تفضلت به أنت والشيخ الكريم وبدأ هذا البلد يبني قاعدة علمية كبيرة جداً حتى وصل عدد حملة الشهادات العليا من الدكتوراه والماجستير إلى أكثر من ثمانين ألف في مختلف الاختصاصات ومنها الاختصاصات الشرعية في مختلف علوم الشريعة ولكن هذا الأمر عَزَّ على أعداء الإسلام والمسلمين فاستهدفوا هذا البلد بدءاً بالحصار الظالم الذي استمر كما تعلمون أكثر مِنَ اثني عشر سنة متواصلة وأدى إلى هجرة ما يقارب من 75% مِنْ هذه الكفاءات إلى شتى بقاع العالم وأوصل راتب الأستاذ الجامعي إلى ما يقرب من ستة دولارات..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: طيب دكتور عصام الراوي حتى لا ندخل في التفاصيل التي تستهلك منا وقت كثير يعني هل تعتقد أن هناك عملية ممنهجة تستهدف العلماء وتُضَيِق على العلم في العراق؟

عصام الراوي: نعم أخي الكريم أولا إلى الآن ليس هناك أي بناء حقيقي للمختبرات العلمية ولا للقاعات الدراسية ولا للمكتبات ثانياً دعني أضرب لك أرقام يعني وهذه هي الحد الأدنى يعني الأرقام الحقيقية أكثر من ذلك، اُسْتُشهِدَ منذ بدء العدوان إلى الآن أكثر من مئة وعشرين من أساتذة الجامعات أخي الكريم، أكثر من 15% منهم قتل على أيادي القوات الأميركية في الطرقات أو في منازلهم أو في داخل الجامعات، إذا أخذنا كل حملة الشهادات العليا فإن الرقم يتجاوز الأربعمائة بالنسبة لعلماء الدين والشريعة أخي الكريم أمامي أرقام تشير إلى مئة وخمسين إمام وخطيب وعالم ديني تم اغتيالهم، 82 من هذه الأسماء قدمها الوقف السُني وهيئة علماء المسلمين ورابطة التدريسيين الجامعيين وقرابة سبعين من أئمة المذهب الجعفري أكثر مِنْ ثلاثين منهم هم من وكلاء السيد السيستاني إضافة إلى أن أمامي قوائم باعتقال أكثر من ستمائة من أساتذة الجامعات وعلماء الدين وأكثر من ثلاثة أرباعهم هم مِنَ الخطباء والأئمة الشرعيين أخي الكريم.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك دكتور عصام الراوي عضو هيئة علماء المسلمين من العراق وقد وضعنا في صورة ما يجري هناك خصوص العلماء، قبل أن نعود إليك يا فضيلة الشيخ أستسمحك فقط آخذ معي مشارك مِنَ الولايات المتحدة، علي سعد تفضل باختصار أخ علي.

علي سعد- أميركا: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

علي سعد: أخي عبد الصمد تحياتي لك وللشيخ القرضاوي ولكل العاملين بقناة الجزيرة وسبق أني ما أخطأت عندما قلت أن قناة الجزيرة أصبحت جامعة عالمية حقيقة إحنا نتلقى دروسنا من الجامعة هذه فعلى العموم يا سيدي..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: تفضل أخ سعد مباشرة في الموضوع..

علي سعد [متابعاً]: نعم على العموم يا سيدي المداخلين الذي دخلوا قبلي طبعاً هم قد حطوا النقاط على الحروف إنما أنا أريد أعلق على كلام الدكتور القرضاوي عندما قال على أن المفروض العالم الإسلامي هم حالياً معناه يستوردوا من الإبرة إلى الصاروخ طبعاً كانت هذه الدول موجودة ومازالت تحاول حالياً يعني الذي يصبحوا أن يستغنوا ويصنعوا من الإبرة إلى الصاروخ ولكن حصل التآمر عليها حتى مِنَ المسلمين أنفسهم لعدة أسباب معناه عندما تأتيه ذئاب الغابة إحنا المسلمين أنفسنا الذي نشجع الذئاب هذه على..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: طيب علي هل لديك سؤال لفضيلة الشيخ؟

يوسف القرضاوي: سؤالي نعم معناه عندما قال الدكتور القرضاوي.. ما هو الحل حالياً؟ في معيار سؤال آخر الذي هو عندنا الآن علماء يأتوا معناه مِنَ الدول العربية يتعلموا بداخل أميركا عدة مناهج وفي الآخر يأتي لهم علماء بيقولوا لهم على أن العلم باللغة الإنجليزية أو المناهج الإنجليزية على أنها حرام أريد أسأل الدكتور السؤال هذا وشكراً لكم.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك علي سعد مِنَ الولايات المتحدة الأميركية يعني هل سمعت السؤال جيداً يا دكتور؟

يوسف القرضاوي: أه بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً أعزي الأخوة العراقيين في العالم الجليل الذي قاله الأخ عصام..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: الدكتور مولود حسين..

"
التآمر على العراق وعلى الأمة الإسلامية تآمر معروف والتآمر على العلماء واغتيال العلماء والأئمة والخطباء أمر لا ينبغي السكوت عليه
"
يوسف القرضاوي [متابعاً]: الراوي الشيخ المولود هذا ما عرفنا به يعني واغتياله بهذه الطريقة برصاصتين في رأسه هذا يضيف إلى جرائم الاحتلال الأميركي جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائمه وهي لا تُعَد ولا تُحصى ونسأل الله أن يتقبل هذا العالم الجليل وفي الصالحين من عباده ويجزيه عن دينه وعن أمته خير ما يجزي به العلماء العاملين، التآمر على العراق وعلى الأمة الإسلامية تآمر معروف يعني التآمر على العلماء واغتيال العلماء والأئمة والخطباء هذا أمر في الحقيقة يعني لا ينبغي السكوت عليه يعني هذه أمور بدأ يصرخ أخيراً بعض الناس الذين سكتوا طويلاً وزير خارجية السعودية وغيره يعني هذه الأشياء لا يجوز السكوت عليها نحن في الحقيقة لا نريد أن نثير فتنة ونقول يجب أن يظل العراق يعني بلداً واحداً وشعباً واحداً لا طائفية ولا عنصرية ولا عرقية ولكن إلى متى يظل هذه الأشياء؟ اغتيال العلماء يعني بالجملة وبالعشرات والأميركان يعني يريدون تجهيل هذا البلد مِنْ أول يوم سمحوا النهب المكتبات والعلماء والمختبرات وهذا يعني..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: المتاحف والمختبرات.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: ونحن أنا عندما قلت إن أمتنا للأسف يعني تستورد من.. ليس هذا عن عجز في الأمة، الأمة عندها قدرة ولكن لا تُمَكَّن هذه الأمة هناك تخلف يُرَاد أن يظل هذا التخلف وتخطف هذه القوى الغربية تخطف العقول النابغة من بلادها لتشغلها عندها عشرات الآلاف من البلاد العربية والإسلامية هذه الطيور المهاجرة من نوابغ بلادها كانت ممكن تشتغل في بلادها وأحياناً تصل إلى حد الاغتيال حتى اغتالوا بعض العلماء المصريين اللي كانوا بيعملوا في الناحية النووية في العراق الدكتور المَشَدْ قضيته يعني..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: مشهورة.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: معروفة وكثير مِنَ العلماء وكثير مِنَ العلماء الذين كانوا يعملون في عالم الذرة وعالم النواة وهذه الأشياء اُغْتِيلُوا مصريين وغير مصريين في أوروبا وفي أميركا لأنه لا يراد لهذه الأمة وضُرِبَ المفاعل النووي في العراق..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: العراق والآن تستهدف إيران..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: والآن يُراد التخلف على الأمة الإسلامية ويجب أن نرفض هذا التخلف..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: فضيلة الشيخ عفواً عن المقاطعة الأخ قاري شمس الهدى يعني حينما تحدث..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: عايز أعلق على الكلام الأخ القاري شمس الهدى من باكستان، نحن في الحقيقة يعني أصدرنا بياناً للاتحاد العالمي لعملاء المسلمين وموقع باسمي وبعثنا به إلى أجهزة الإعلام وبعثنا به إلى السفارات الباكستانية المختلفة ليصل إلى الحكومة الباكستانية، استغربنا أشد الاستغراب هذا الموقف من طلبة العلم الديني هؤلاء طلاب جاؤوا من البلاد المجاورة إلى باكستان باعتبارها بلداً أُماًّ بالنسبة لهم وبلداً قام على الإسلام مِنْ أول يوم انفصلوا عن الهند الكبرى من أجل الإسلام ليقيموا دولة إسلامية وطول عمر المدارس الإسلامية في الهند قبل الانفصال وبعد الانفصال تستقطب البلاد التي حولها البلاد الأقليات الإسلامية.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: مِنْ مختلف البلاد العربية الإسلامية..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: مِن نيبال ومش عارف إيه وسيريلانكا وكذا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: مِنَ المغرب إلى روسيا شرقاً..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يتعلمون وطول عمر المسلمين يستقطبون الغرباء الأزهر في حاجة اسمها الأروقة رِوَاق المغاربة رواق الأتراك رواق الأكراد رواق دارفور رواق.. أروقة ليتعلم فيها الناس ووقف الخَيِّرون من المسلمين الأوقاف على هؤلاء الغرباء، نحن كنا في الأزهر نحن الطلبة المصريين لا نأخذ أشياء لا نأخذ مكافأة ولا مساعدة يعني مالية والطلاب الذين جاؤوا من البلاد الأخرى البعوث الإسلامية لهم مكافأة تُدفع من الأزهر هذا تاريخ هذا باكستان البلد الإسلامي يطرد هؤلاء أكثر من ألف طالب هذا يعني..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يعني فضيلة الشيخ يعني تعتقد أن باكستان تطردهم هكذا يعني بدون أي سبب ألا يمكن أن.. هناك من يتحدث عن مشكلة في طرائق التعليم في هذه المعاهد الدينية وبأنها..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: أنا شوف أقول لك شيء.

عبد الصمد ناصر: نعم.

يوسف القرضاوي: أنا لا أمنع مِنْ أن هذه المدارس الدينية والكليات والجامعات الدينية تطور نفسها ولكن ينبغي أن تطور نفسها بنفسها لنفسها لا ينبغي أن تتطور حسب طلب الأميركان وحسب رغبة الأميركان اعملوا كذا نعمل كذا لا إحنا مش عبيد عند الأميركان نريد إحنا ننبثق انبثاق ذاتي ربما، الأزهر طَوَّر نفسه وأدخل العلوم الحديثة أنا يعني فيما كتبت من زمان وأنا أطالب المدارس الدينية والمعاهد الدينية لابد أن تُدْخِل ما سميناها في الأزهر العلوم الحديثة يعني لازم تُدخل الكيمياء والفيزياء والرياضيات والأشياء العلوم الحديثة الأحياء والنبات والحيوان وهذه.. لازم يدرس الطالب وإلا يظل يعني بعيداً عن عصره أنا أقول لك في بعض الفتاوى التي كتبتها كان بعض العلماء المشايخ يستغربوا بيقولوا إيه الشيخ القرضاوي قاعد بيقول المرأة البويضة والبتاع.. المرأة تبيض ولا بتولد؟ يعني ما سمعش إن في حاجة اسمها البويضة إن المرأة كل 28 يوم تنزل بويضة وإن الراجل عنده ملايين الحيوانات المنوية ما درس هذا ولذلك دراسة العلوم الحديثة لابد هي لتصحح فهم الإنسان للحياة، إحنا مشكلتنا مع كثير من علماء الدين في كل رمضان مسألة الفلك الحساب الفلكي هل نأخذ بالحساب الفلكي؟ هل نأخذه به حتى في النفي وليس في الإثبات؟ البعض يرفض هذا تماماً وفي أحد المجامع الفقهية قام بعض المشايخ وقال إيه الكلام الذي يقوله الشيخ القرضاوي ده إيه اللي يقول إن الحساب الفلكي قطعي.. مَنْ قال الفلكي قطعي؟ إحنا بنشوف أصحاب التقويمات والروزنامات العجيري وأُم القرى والأنصاري والسيوطي واللي ما أعرفش مين ده يقول رمضان يوم الاثنين وده يقول يوم الثلاثاء وده يقول يوم الأربعاء ولسنا هذا هو العلم الفلكي الذي نقصده علم الفلك الذي تطور وأصبح على أساسه يصل الإنسان إلى القمر يقول لك ينزل في الوقت الفلاني وفي الساعة الفلانية وفي المنطقة الفلانية ويصل كم، حتى قال لنا أحد العلماء جاء يشرح لنا في أحد المجامع قال إن احتمال الخطأ في علم الفلك الحديث أصبح واحد على مائة ألف في الثانية الذي جعل هؤلاء العلماء يرفضون لأنهم لم يدرسوا نحن نريد للمدارس الدينية أن تتطور ولكن تتطور بدافع إسلامي وبدافع وطني وبدافع قومي لا بإملاء من الآخرين ونريد من حكومة باكستان أن تراجع نفسها في هذا القرار وأن تظل حفيظة على المدارس الدينية فهذا هو الذي يميزها كدولة إسلامية وحرام عليها أن تتخلى عن هؤلاء الذين جاؤوا مغتربين من ديارهم ليطلبوا العلم عندها، نسأل الله أن يوفق المسلمين إلى ما يحبه ويرضى.

عبد الصمد ناصر: نعم شيخ جزاكم الله خير فضيلة الشيخ شكراً لك في نهاية هذه الحلقة ونشكر كل من شارك معنا أو تابعنا ونلتقي في الحلقة المقبلة بحول الله.