- مفهوم فروض الكفاية
- مدى التعارض بين الفروض الكفائية والعينية

- مجالات فروض الكفاية

- دور الشعوب في إدارة الشؤون العامة


عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في برنامج الشريعة والحياة، يقول الله سبحانه وتعالى {فَلَوْلا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ ولِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إذَا رَجَعُوا إلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} صدق الله العظيم، هذا الأمر الإلهي لا يعدو كونه مثالا بارزا لحث المؤمنين على أن ينفروا طوائف لتأمين متطلبات معاشهم وعاقبة أمرهم في المجالات كافة، أما في واقعنا المعيشي فقد أدى استيلاء الدولة الحديثة على تفاصيل الحياة اليومية إلى كف أيد الناس عن المساهمة في كثير من شؤونهم العامة ورافق ذلك تسويق فهم قاصر لتديّن يحصره في إطار المسجد والممارسة الفردية وكادت فروض الكفاية تصبح مسخا على صورة صلاة الجنازة ودفن الموتى، فأضحى المسلم أسير فهم قاصر ومختزل للتديّن والسلطة المتغولة تكاد تَعُد عليه أنفاسه ولا تترك له من الأمر شيء، إن شحذ الهمم في هذه الأمم يتم عبر الفهم الصحيح لواجبات الدين وذلك لتنظيم سير الحياة وحلقاتها المتداخلة وإزالات بصمات عصور التخلف التي تضمنت تهميش الحياة العامة ومقتضيات النهوض والتنمية، فما معنى الواجب الكفائي؟ وكيف يؤدي تفعيل فروض الكفاية إلى تنمية الشأن العام؟ وماذا عن آثار الفهم القاصر لذلك كله؟ فروض الكفاية ودورها في بناء الأمة هو موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، فضيلة الشيخ مساء الخير.

يوسف القرضاوي- داعية إسلامي: مرحبا يا أخ عبد الصمد.



مفهوم فروض الكفاية

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ يعني فروض الكفاية تجد سَنَدَهَا في الخطاب القرآني وفي آيات كثيرة، ما المقصود بفروض الكفاية؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبة ومن اتبع هداه، قبل أن أجيب عن سؤالك أخ عبد الصمد هناك كلمة لابد لي أن أقولها، فقد جرت سنتنا في هذا البرنامج أن نرثي علماء الأمة الذين لهم دور في الدعوة إلى الخير في تنوير الأمة وفي تثقيف عقولها وفي إيقاظ ضمائرها، هؤلاء العلماء الذين كانوا حراس لهذا الدين، واقفين على ثغراته، من حقهم إذا انتقلوا إلى رحمة الله تبارك وتعالى أن نتحدث عنهم ونحن اليوم نتحدث عن عالِم من علماء اليمن ودعاية من دُعاة هذا البلد الشقيق، كان رجلا حرا مخلصا شجاعا في الحق، لا يخشى في الله لومة لائم ولا نقمة ناقم، هذا العالِم هو الشيخ عمر أحمد سيف، عرفت الشيخ عمر أحمد سيف كلما زرت اليمن وجدته ديدبانا يقظا كأنما هو سيف سله الله على الباطل، سله الله للدفاع عن حوزة هذا الدين وعن حرماته، يقول الحق وينطق بالصدق، لا يتلكأ ولا يتعثر ولا يتردد، كان من المنتمين إلى الحزب الحاكم في اليمن ومع هذا ما كان يألوا جهدا ولا يدخر وسعا ولا يتردد يوما في أن يقول كلمة الحق لأعضاء الحكومة، بل للرئيس اليمني نفسه، يجابهه بما يرى أنه الحق وهذا نوع نادر من الناس، فإن مشكلتنا في كثير من علمائنا أنهم ما بين ناطق بباطل أو ساكت عن حق وإنما تضيع الأمة إذا ولد فيها مَن ينطقون بالباطل ومَن يسكتون عن الحق، فالساكت عن الحق شيطان أخرس، إذا كان الناطق بالحق شيطانا متكلما فالساكت عن الحق شيطان أخرس، كان الشيخ عمر أحمد سيف لا يسكت أبدا عن الباطل ولابد أن ينطق بالحق، كان من الذين ينطبق عليه قول الله تعالى {الَذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ ويَخْشَوْنَهُ ولا يَخْشَوْنَ أَحَداً إلاَّ اللَّهَ وكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً} من واجبي ومن الواجب علينا أن نرثي هذا العالم الجليل ونسأل الله سبحانه وتعالى له الرحمة والمغفرة والرضوان وأن يتقبله في عباده الصالحين ويجزيه خير ما يجزي به العلماء العاملين ويعوّضَ اليمن والأمة فيه خيرا.

عبد الصمد ناصر: رحمه الله.. يعني كان لا يسكت عن الحق، يعني كان يؤدي فرض كفاية..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: نعم في الأمة..

عبد الصمد ناصر [متابعاً]: هذا في إطار حلقتي..

يوسف القرضاوي: ويقوم بما يجبن عنه الكثيرون، يقوم بهذا الفرض المهم، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الخير وهي التي أمر الله تعالى بها حينما قال {ولْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إلَى الخَيْرِ ويَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ ويَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ}.

عبد الصمد ناصر: ماذا عن فروض الكفاية يا فضيلة الشيخ كتعريف؟

"
فرض العين هو ما يتعين على شخص معين بذاته بحسب قدرته واستطاعته مثل الصلاة والصيام والزكاة، فروض الكفاية يكفي فيها بعض عن بعض، بحيث إذا قام بها البعض سقط الإثم عن الباقين
"
يوسف القرضاوي: الفرض هو أحد الأحكام الشرعية، نحن نعرف أن الأحكام الشرعية التي تحيط بالفرد المسلم وبالأسرة المسلمة وبالجماعة المسلمة وتَحكم حياته كلها تنقسم إلى خمسة أحكام، الأحكام الشرعية إما فرض وإما مستحب وإما حرام وإما مكروه وإما مباح، الفرض هو ما أمَرَ الله به أمرا جازما، بحيث مَن فعله استحق الثواب ومَن تركه استحق العقاب، فهذا هو الفرض، الفرض قَسّمَه العلماء إلى أقسام كثيرة، من أهم تقسيمات العلماء في الفرض أن هناك فرض عين وفرض كفاية، فرض العين هو ما يتعين على شخص معين بذاته بحسب قدرته وبحسب استطاعته إن الصلاة فرض عين على كل مسلم، الصيام، الزكاة، الحج، بر الوالدين، صلة الأرحام، قول الصدق، تجنب الكذب، أداء الأمانة، كل هذه فروض عينية يعني لا يجب.. لا يجوز لشخص أن يتخلى عنها، ولكن فروض الكفاية لا تتعلق بشخص بعينه، تتعلق بالأمة في مجموعها، هناك فروض يجب أن تقوم بها الأمة، الأمة مسؤولة عنها بالتضامن، فلا يوجد فرد معين أو مجموعة أفراد معينين مطالَبون بهذه الفروض الكفائية ولكن الأمة كلها ومعنى كفاية أي يعني يكفي فيه البعض عن البعض، بحيث إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين.. عن باقي الأمة ومعنى قام به البعض قام عدد كافي يلبي الحاجة ويغطي المطلوب ويسد الثغرة، يعني افرض إن الأمة محتاجة إلى ألف مهندس فقام ثمانمائة، يبقى لا يصلح لابد أن.. وإذا كانوا محتاجين إلى مهندسين في الهندسة المعمارية أو الهندسة الإنشائية أو الهندسة الكيماوية والهندسة الكهربائية والهندسة كذا.. لابد أن تغطي كل المساحات المطلوبة وتسد الثغرات أو نطلبه، ففرض الكفاية يتعلق بما تحتاج إليه الأمة في مجموعها حتى تكون أمة قوية مرهوبة سيدة في أرضها، مستقلة في حياتها، قادرة على الدفاع عن نفسها، مؤدية لرسالتها، لأن الأمة الإسلامية ليست أمة عادية أمة ذات رسالة، فيه أمم مهمتها إنها تعيش، توفر لنفسها الأكل والشرب واللباس والمساكن إنما الأمة الإسلامية ليست مهمتها هذا، الأمة الإسلامية أمة ذات رسالة عالمية لابد أن تؤديها في العالم، لأنها أمة ترث رسولها، قال الله {ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} ليكون للعالمين نظير.. الأمة مبعوثة بما بعث بها رسولها ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام خاطب الأمة قال "إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين" الأمة مبعوثة برسالة كما قال ربعي بن عامر أمام رستم قائد قوات الفرس، قال إن الله ابتعثنا لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، فالأمة ذات الرسالة هذه لابد أن تتحقق بها مقومات روحية ومادية وعقلية وعاطفية بحيث تستطيع أن تؤدي رسالتها العالمية.

عبد الصمد ناصر: سنعود إلى هذا الجانب الذي يخص الأمة بعد قليل ولكن قلت فضيلة الشيخ بأن هناك فروق بين فرض الكفاية والفروض العينية، فروض الكفاية حسب ما فهمت غالبا ما تهدف إلى مصلحة عامة للأمة، معنى ذلك أن فروض الكفاية الأهم فيها والفعل نفسه وليس الفاعل؟

يوسف القرضاوي: آه لأن التوجه ليس إلى شخص معين، الشخص هنا غائب، إحنا لا يهمنا شخص إنما يهمنا أن يتحقق هذا الفعل، مطلوب من الأمة أن تكون أمة قوية عسكريا {وأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ ومِن رِّبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وعَدُوَّكُمْ} هذا مش موجّه لفرد معين لكن للأمة في مجموعها، فليس الخطاب هنا متوجّه إلى شخص أو الاهتمام.. إنما متوجّه بهدف يجب أن يتحقق، إن الأمة يجب أن تكون قوية من الناحية العسكرية حتى لا يطمع فيها الطامعون، حتى يرهبها الأعداء {تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وعَدُوَّكُمْ} فإذا أرهبتموهم.. بيسموه هذا السلم المسلح، السلم المسلح أن تكون قويا لا تحارِب ولكن قوتك تجعل الآخرين لا يطمعون في أن يغزوك أو يدخلوا أرضك فهذا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يكون لك هيبة..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فهذا هو الفعل المطلوب وليس الشخص المعين..

عبد الصمد ناصر: البعض رأى أن تسميه الفروض كفاية لم تكن موفّقة لأنها كما يقولون أدت إلى إساءة فهم طبيعة تلك الفروض وعدم تقدير أهميتها، بمعنى باتت وكأنها أمور ثانوية، هل تتفق مع هذا الرأي فضيلة الشيخ؟

يوسف القرضاوي: هو يمكن يعني إلى حد ما، إنما همّ قصدوا الكفاية أن البعض يكفي فيها عن البعض ولكن هو الحقيقة ما هي فروض الكفاية؟ هي الفروض التي تُسأل فيها الأمة عن تحقيق عمل معين تحتاج إليه الأمة بالتضامن، فهناك يعني فروض تتعلق بالأفراد وفروض تتعلق.. لو أمكن أن نقول إن هناك فروض فردية فروض للأفراد وهناك فروض للأمة على الأمة ولكن عليها بالتضامن..

عبد الصمد ناصر: طيب هذا واضح حتى لا نكرر ما قلناه فضيلة الشيخ أيهما أفضل البعض يتساءل هل الفروض العينية أم الفروض الكفائية؟ وهل تستقيم أصلا المفاضلة بينهما أم أنهما مفهومان ربما يكملان بعضهما البعض؟

يوسف القرضاوي: هو الواقع لابد منهما ولكن أيهما هذا إذا كان الإنسان عنده استطاعه يحقق بعض فروض الكفاية التي تحتاج إليها يكون أدى عملا عظيما وهذا يفضله المحققون من العلماء من ناحية الأفضلية، من ناحية الثواب على فرض العين، حتى.. يعني الإمام النووي يقول في كتابه روضة الطالبين القائم بفرض الكفاية له مزيّة على القائم الفرض العين من حيث أنه أسقط الحرج عن نفسه وعن المسلمين كافة وقد قال إمام الحرمين في كتابه الغياثي الذي أراه أن القيام بفرض الكفاية أفضل من فرض العين لأنه ساعي في صيانة الأمة عن المأثم، بدل الأمة ما كانت كلها يحيط بها الإثم هو أسقط هذا الإثم عن الأمة، فلذلك يقول ولا يَشُك أحد في رجحان مَن حل محل المسلمين أجمعين في القيام بمهمة من مهمات الدين والدنيا، يعني كأنه حل محل الأمة فهذا له فضل عظيم، مش بس حتى يعني قضية المأثم إنه رفع الإثم، لا.. حقق للأمة مطلب من مطالبها التي لا يمكن أن تكون أمة بدونها.



مدى التعارض بين الفروض الكفائية والعينية

عبد الصمد ناصر: طيب هل يمكن أن يحدث مثلا أن يتعارض.. أن يكون هناك تعارض بين الفروض الكفائية والعينية في هذه الحالة مَن يُقدَم على الآخر؟

"
عند تعارض الفروض الكفائية والعينية يجب على الفرد تقديم الفروض العينية، وفرض الكفاية الذي لم يقم به أحد مقدم على فرض الكفاية الذي قام به أحد من الناس
"
يوسف القرضاوي: هناك إذا تعارضت.. عند التعارض أولا الفرد يجب أن يُقدِم الفروض العينية، الإمام الغزالي له في كتاب الإحياء.. يعني كلمات قيمة جدا سماها ترتيب الخيرات، ترتيب الأعمال الصالحة بعضها على بعض، لأن الأعمال الصالحة ليست في منزلة واحدة، فيه عمل يأخذ رقم 1 وعمل يأخذ رقم 2، زي النبي عليه الصلاة والسلام ما قال "الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها لا اله إلا الله وأدنها إماطة الأذى من الطريق" مش هتبقى إماطة الأذى مثل لا اله إلا الله، ففيه بين الأعلى والأدنى أيضا درجات كثيرة وكما قال القرآن {أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الحَاجِّ وعِمَارَةَ المَسْجِدِ الحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخِرِ وجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ} ولذلك فيه عندك شيء بنسميه هنا فقه الأولويات، أن تُقدِم ما حقه التقديم وتأخر ما حقه التأخير، أن تعطي لكل عمل تسعيرته، لأن الشرع سَعَرَ الأعمال، ده يساوي كذا وده يساوي كذا، بعض الناس تأخذ العمل الصغير وتهتم به وتترك العمل الخطير والمهم، فهنا من ترتيب الأشياء اللي سماها الإمام الغزالي ترتيب الخيرات وقال ترك ترتيب الخيرات يعتبر من الشرور، قال إنه فرض العين يُقدَم على فرض الكفاية، يعني مطلوب منك تصلي قبل ما تعمل أي عمل يا أخي صلي وخصوصا العمل الموقوت بوقت، الصلاة لها وقت {إنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى المُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً} ما تجيش في الوقت ده وتأخذ عمل آخر وتترك الصلاة الموقوتة بوقت أو صلاة الجمعة موقوتة بوقت ومع الإمام ما تروحش تؤدي أمر آخر وقته متسع، فالعمل المحدد بوقت مُقدَم على العمل الذي وقته موسّع والعمل الفرض العين مُقدَم على فرض الكفاية وفرض الكفاية الذي لم يقم به أحد مقدم على فرض الكفاية الذي قام به أحد من الناس، إنه أفرض إنه الأمة يجب أن يكون فيها كذا طبيب وقام الناس بهذا الفرض يبقى تروح أنت تشوف عمل آخر لم يقم به الناس، كان الإمام الغزالي يعيب على أهل زمانه إن البلد الواحد فيه خمسين واحد يشتغل بعلم الفقه ولا يوجد إلا طبيب من غير المسلمين، البلد محتاجة إلى كذا طبيب، إنما لأنه العلماء في الفقه في الوقت ده كانوا يتولون القضاء ولهم يعني رواتب ولهم أوقاف موقوفة عليهم.. الإمام الغزالي يقول هذا من علماء الدنيا هذا مش علم الدين، هذا علم دنيا، فلابد الإنسان يبحث عن فرض الكفاية الذي لم يقم به أحد ويحاول أن يسده ويقم به.

عبد الصمد ناصر: إذا لم يقم به أحد هل يأثم الجميع؟

يوسف القرضاوي: نعم، يأثم الجميع ولكن ليس إثما متساويا، إثم القادرين غير إثم العاجزين، إثم المتعلمين غير إثم الأميين، إثم أولى الأمر والمسؤولين عن الأمة اللي ربنا ولاهم على أمر الناس أكثر من إثم غيرهم، لأن أولى الأمر هم.. بالذات المسؤولين إن هم يحاولوا يبحثوا عن صغراء الثغرات التي لم تُسَد ويحاولوا أن يسدوها ويكلفوا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: العاجز يأثم أيضا لأنه ربما يحُث ولم..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: العاجز عجزا مطلقا لا يأثم.

عبد الصمد ناصر: طيب إذاً فرض الكفاية مرتبط بالقدرة والاستطاعة والأهلية؟

يوسف القرضاوي: نعم، لابد كل عمل لازم.. يعني {لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إلاَّ وسْعَهَا} لا تُكلّف نفسا إلا وسعها، فإذا الإنسان بذل ما في وسعه ولم يستطيع أن يفعل كذا قد لا يحاسبه الله.

عبد الصمد ناصر: قبل أن نأخذ فاصل أريد فقط أن أجيب على هذا السؤال، إذا لم يحصل المقصود بالمُكلّف صار فرضا عينيا على كل مُكلّف فمتى إذاً تصبح الفروض الكفائية واجبات عينية؟

يوسف القرضاوي: الفرض الكفائي ممكن يتعين على بعض الناس، يعني واحد مثلا البلد قريته محتاجة إلى عالم وهو عنده الكفاية أن يطلب علم الشرع، عنده القدرة العقلية، عنده الكفاية البدنية، عنده الناحية المالية اللي تجعله يستطيع أن يطلب العلم، يبقى يجب أن يتعلم عن هذا، واحد مثلا أقول لك.. واحد سيغرق وفيه واحد يُحسِن السباحة كان موجود يتعين عليه بقى لأنه الأمر أحيانا يصبح فرض عين على الشخص بمناسبة من المناسبات.

عبد الصمد ناصر: سألتك هذا السؤال لأن بهذا المنطق الكثيرون يجيزون الآن الجهاد هل ينطبق هذا على الجهاد في أيامنا هذه؟

يوسف القرضاوي: طبعا الجهاد الواجب.. هناك جهاد فرض عين وهناك جهاد فرض كفاية وهذا فيه كلام كثير، الجهاد المطلوب الآن هو من جهاد فرض العين، يعني جهاد مثلا المسلمين في فلسطين هذا واجب على أهل فلسطين وعلى المسلمين عامة أن يساعدوهم، لأن العلماء قالوا إذا دخل العدو بلدا من البلدان وجب على أهل البلد أن يدافعوا بكل ما استطاعوا حتى المرأة وحتى الولد بغير إذن أبيه وحتى الأجير بغير إذن سيده إلى آخره، إذا لم يستطيعوا أن يدافعوا العدو.. العدو كان أقوى منهم أو أكثر عددا أو أقوى عدة يبقى على جيرانهم ثم على جيرانهم. حتى يشمل المسلمين كافة ولذلك نحن نقول إن الدفاع على فلسطين الآن فرض على المسلمين جميعا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: فرض عين

يوسف القرضاوي [متابعاً]: كل واحد عليه أن يبذل ما يستطيع، على أي بلد يحتل.. العراق أحتله الأميركان يجب أن يدافعوا حتى يخرج الاحتلال من بلدهم، فهذا..

عبد الصمد ناصر: على كل حال سنتوسع أكثر في مجالات فروض الكفاية فضيلة الشيخ ولكن بعد أن نأخذ هذا الفاصل، فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

مجالات فروض الكفاية

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد في الشريعة والحياة، حلقة اليوم حول فروض الكفاية ودورها في بناء الأمة، فضيلة الشيخ تحدثنا في الجزء الأول من البرنامج عن فروض الكفاية كأحد الأحكام الشرعية، تحدثنا عن معناها كمفهوم شرعي نريد أن أنتقل إلى مجالات تطبيق هذا الفرض لأن البعض ربما له فهم قاصر لهذه الفروض، حتى أنهم حصروه أو قصروه في أمور محدودة كصلاة الجنازة ودفن الميت وما شابه ذلك، ما هي مجالات فروض الكفاية فضيلة الشيخ؟

"
فروض الكفاية تشمل كل أمور الدين والدنيا، فالجانب الديني لابد أن يتوافر للأمة كل ما تحتاج إليه الأمة في دينها من مساجد وإقامة مؤسسات تُخرِّج للناس أئمة وخطباء
"
يوسف القرضاوي: الحقيقة أن مجالات فروض الكفاية تشمل الحياة كلها، كان شيخنا الشيخ محمد الغزالي رحمه الله يعيب على العلماء أنهم إذا ذكروا فروض الكفاية ذكروا مسالة.. يعني تغسيل الميت وتكفينه وصلاه الجنازة عليه وهذه وكأن هذه هي كل فروض الكفاية، حقيقة فروض الكفاية تشمل كل أمور الدين والدنيا، يعني لابد أن تتكامل للأمة مقومات حياتها بحيث تتحقق شخصيتها الدينية، هذه أمة قامت على أساس ديني من وحي الله عز وجل، أمة ارتبطت بالسماء، فالجانب الديني لابد أن يتوافر، لابد أن تتوافر لها المساجد التي تصلي فيها ولابد أن تتوافر.. من فروض الكفاية صلاة الجماعة، الأذان، الإقامة، الدروس الدينية وهذه لها.. يعني العلماء عندهم قاعدة تقول ما لا يتم ويجب إلا به فهو واجب ولذلك هذا يرتبط بإقامة مؤسسات تُخرِّج للناس أئمة وخطباء ووعاظ إلى آخره، فالجانب الديني لابد أن يتوافر للأمة كل ما تحتاج إليه الأمة في دينها، لابد أن يكون لها علماء متبحرون في الدين، يعني مش بس مجرد علماء سطحيين أو يعرفوا قليل، لابد أن يعرف الدين بفروعه المختلفة، التفسير والحديث والعقيدة والفقه وأصول الفقه والأخلاق، هذه الأشياء كلها لابد.. وقالوا لابد أن يصل فيها إلى درجة من التبحّر والتعمّق بحيث يصل إلى درجة الاجتهاد والاستنباط، لأن العلماء قالوا إن وصول العالم إلى مرتبة الاجتهاد هو فرض كفاية، يعني الأمة لابد أن يكون فيها عدد من المجتهدين بحيث إذا عرضت عليهم المشكلات المستجدة للحياة الإسلامية سواء في الأمور المدنية، في الأمور السياسية، في الأمور الدستورية، في الأمور الجنائية، في العلاقات الدولية، في هذه الأمور كلها لابد أن يوجد من العلماء مَن يكونوا مقتدرين..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: على الفهم.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: على استنباط الأحكام من النصوص مراعيين الربط بين النصوص الجزئية والمقاصد الكلية، إذا لم يكن عند الأمة هذا العدد فالأمة..

عبد الصمد ناصر: طيب ما هي أبرز الفروض الغائبة؟

يوسف القرضاوي: نعم؟

عبد الصمد ناصر: الفروض الغائبة لحد الآن ما هي أبرزها التي تغيب عن الأمة؟

يوسف القرضاوي: كثيرة جدا، الفروض الغائبة كثيرة جدا، يعني خذ مثلا أبرز فريضة ذكروها في الفروض الكفائية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الأمر بالمعروف وهذه فريضة شاملة تشمل كل ميادين الحياة، لازم يكون فيها.. كل قضية فيها أمر يناسبها، الانتخابات.. افرض دلوقتي فيه بلاد فيها انتخابات.. فيه أمر بالمعروف ونهي عن المنكر في الانتخابات، أكبر منكر التزوير في الانتخابات، البلطجة في الانتخابات، منع الناس من الوصول إلى التصويت، الذي يقف ضد هذا كما وقف القضاة في مصر وهذا يعني أمر يجب أن نسجله لهم لأن من الواجب إسلاميا أن تقول للمحسن أحسنت، فنحن نقول لإخواننا القضاة الشرفاء أحسنتم، لأن الدفاع عن حق الأمة، إذا ظلت أمتنا على هذه الطريقة تزوّر.. بعض الناس بيفهم إن شهادة الزور إن واحد يروح يشهد في المحكمة، ده بيبقى من أكبر شهادات الزور أنك تزور إرادة الأمة، تزيّف الأمر على الأمة بحيث يأتي ناس لا تريدهم الأمة وإنما أرادت غيرهم، فهذا أمر.. هناك الأمر بالمعروف والنهي.. أنت ذكرت قضية الجهاد وهناك ما الذي يجعلنا عندما يقع الذين يدعون أنهم مجاهدون يقعون في أخطاء ننبههم على هذا مثل خطف الأبرياء الذين لا ذنب لهم، المدنيين الذين.. يعني مثل..

عبد الصمد ناصر: المغربيين المختطفين أمس عبد الرحمن الوهدان وعبد الكريم المحافظ..

يوسف القرضاوي: إخوانك المغاربة.. الاثنين المغاربة الذين خُطِفُوا وكما علمت أنهم.. يعني لا ناقة لهم ولا جمل وأن لهم حوالي 25 سنة يعملون في العراق وليسوا من الدبلوماسيين، أنا كنت أظن أنهم دبلوماسيون أو كذا..

عبد الصمد ناصر: سائق وعامل صيانة..

يوسف القرضاوي: ولكن هؤلاء ناس عاديون ولذلك نحن نناشد.. يعني أخواتنا الخاطفين هؤلاء إذا كانوا يزعمون أنهم مجاهدون حقا هذا ليس من الجهاد في شيء، الجهاد إنك تضرب المحتل الذي جاء إلى بلدك ليحتل أرضك ويحرمك حريتك، إنما هؤلاء يعني لا ذنب لهم، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو الفريضة العظيمة التي تشترك فيها الأمة برجالها ونساءها، حتى إن القرآن يقول {والْمُؤْمِنُونَ والْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ ويَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ} فيشمل كل ما تقوم به الآن جهات شتى، الجهات الرقابية المختلفة.. يعني حتى الرقابة على السلع، الرقابة على الأغذية، الرقابة على المصنوعات، كل هذه تدخل في الأمر بالمعروف، الرقابة على الآداب.. يعني كل هذه تدخل في فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي اعتبرها الإسلام من أعظم الفرائض ولَعَنَ الذين يتركونها كما قال {لُعِنَ الَذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وكَانُوا يَعْتَدُونَ. كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ} لا ينهى بعضهم بعض عن المنكر إذا فعلوه.



دور الشعوب في إدارة الشؤون العامة

عبد الصمد ناصر: ربما غياب هذه الفروض فضيلة الشيخ قد يعيدها البعض إلى أن شتى أمور الحياة في عصرنا هذا أصبحت من اختصاصات الدولة، يعني صارت الدولة متوغلة متوسعة في كل شيء وتكاد نقول أنها استولت على الشأن العام، ما هو في الحالة دور الناس في ممارسة وإدارة الشؤون العامة؟

يوسف القرضاوي: هو لذلك العالم الآن يتنادى بما يسميه إشراك مؤسسات المجتمع المدني، المجتمع الأهلي لابد أن يكون.. والإسلام يهتم بهذا الأمر يعني جدا، نريد أن كل فرد يحس بالمسؤولية، الحديث النبوي يقول "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" كل واحد مش بس الحكام وحدهم، كل واحد في الأمة يجب أن يشعر أنه مسؤول عن رعيته، لا يقول أنا مالي، أنا إيش دخلي في هذا، لا كل واحد يقول.. أنت مسؤول مسؤولية.. ولذلك النقمة حينما تنزل على الجميع، القرآن يقول {واتَّقُوا فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً} مش بتصيب ليه؟ لأن الظالمين ظلموا والآخرين سكتوا، لابد أن يكون الناس جميعا شركاء في المسؤولية، المسؤولية مسؤولية عامة، كان سيدنا عمر يقول أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فليؤتين من قِبلك، أنت واقف حارس على هذه الثغرة..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: كيفما كان موقعك.

يوسف القرضاوي[متابعاً]: إياك تترك مسؤوليتك يتسلل الناس ويدخلوا من هذه النقطة اللي أنت واقف حارس عليها، فليؤتين من قِبلك، كل واحد حارس على نقطة فلا يجوز أن يفرط فيها، الشعور بالمسؤولية الجماعية كما جاء في الحديث.. حديث السفينة الذي جاء في صحيح البخاري وغيره "استهموا سفينة جماعة في الطابق الأعلى وجماعة في الطابق الأسفل، الجماعة اللي في الطابق الأسفل قالوا لو أنّا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذي من فوقنا" نجيب المياه من تحت بدل ما نطلع فوق مع أن هذا يدل على إن نيتهم سليمة ولكن النية السليمة دي تودي في داهية تغرق الجميع، المسؤولية تضامنية، يجب أن يكون المجتمع متضامنا في حمل المسؤولية.

عبد الصمد ناصر: دعني أشرك بعض السادة المشاهدين فضيلة الشيخ ومع التنويه رجاء ألا تتجاوز كل مشاركة دقيقة واحدة، لو بدأنا بكمال شكري من ألمانيا، تفضل أخ كمال.

كمال شكري - ألمانيا: تحية لك يا أخ عبد الصمد وتحية خاصة للدكتور يوسف القرضاوي من ألمانيا، في الحقيقة النقطة ومربط الفرس الأساسي عندي اللي هو البحث العلمي، أموال الأمة يا أخ عبد الصمد تُبدد بطريقة.. يعني شنيعة جدا وتذهب أموال شبه الجزيرة العربية من إنتاج البترول إلى البنوك الصهيونية والأميركية ولا يسعى أي إنسان في هذه المنطقة لمحو الأمية، أقل ما فيها يعني أضعف الإيمان محو الأمية أساسا وبعدين نرجع لوضع بحث علمي، كما تكلم الدكتور يوسف القرضاوي عن صورة الحديد ونحن واقفين مكبلين الأيادي لا نستطيع فعل أي شيء، يعني إزاي؟ دي نقطة خطيرة جدا ولا نسعى لتطوير نفسنا، في هذا الوضع لن نستطيع أن نحرر المسجد الأقصى..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: واضحة الفكرة أخ كمال، كمال عفوا للمقاطعة شكرا لك، دقيقة لكل مشارك ذكرنا ذلك، محمد محمود من مصر تفضل.

محمد محمود - مصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد محمود: تحية لحضرتك ولفضيلة العلامة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي، هل عمل على توحيد صف الأمم المسلمة وتوحّد المسلمين على مستوى العالم يعتبر من الفرائض التي يتعين علينا العمل إليها؟ وما مسؤولية كل فرد من حيث الفرد أو الحكومات أو العلماء؟ السؤال الآخر، الشق الآخر، هل العمل على إقامة دولة تلم المسلمين وإقامة خلافة إسلامية وإمام عادل للمسلمين يعتبر فرض حتى يقوم؟ وجزاكم الله خيرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك محمد العروسي من السعودية.

محمد العروسي- السعودية: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: تفضل محمد.

محمد العروسي: تحية لك فضيلة الشيخ.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي تفضل.

محمد العروسي: أنا عندي سؤال واحد بس يا شيخ.

يوسف القرضاوي: تفضل.

محمد العروسي: ما الدليل على أن صلاة الجماعة فرض كفاية؟

عبد الصمد ناصر: ما الدليل على أن؟

محمد العروسي: صلاة الفرد صلاة الجماعة فرض الكفاية، حيث قالها الشيخ سدد خطاه الله ألا يدل قول الله تعالى {وارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} على أن صلاة الجماعة فرض عين.

عبد الصمد ناصر: نعم واضحة الفكرة محمد شكرا لك، فضيلة الشيخ لو بدأنا بكمال شكري الذي تحدث عن أموال الأمة التي تُبدد ولا تُستغل في البحث العلمي في الأمة.

يوسف القرضاوي: آه هو تكلم الأخ كمال عن قضية مهمة جدا وهي قضية البحث العلمي..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: هذا فرض غائب.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: وخصوصا في العلوم الكونية الطبيعية والرياضية التي هي وراء تقدم العالم الغربي وفقدانها سبب تخلف المسلمين، كنا نحن في وقت من الأوقات.. يعني قادة العالم، كنا نملك أزمة العلوم الطبيعية هذه والرياضية، حتى إن مخترع علم الجبر هو عالم من علماء الشريعة محمد أبو بكر الخوارزمي، هو.. يعني ولم يكن عندنا انفصال بين علم الدين وعلم الدنيا، كان ابن رشد عالم قاضي شرعي وطبيب، الفخر الرازي، ابن النفيس وغيره، كنا نحن قادة العالم في هذه الناحية، تأخرنا، سرقوا منا همّ الغربيين المنهج الاستقرائي التجريبي، كانوا منهجهم القديم المنطق الأرسطي الصوري القياسي أخذوا المنطق التجريبي منا وإحنا تخلفنا، يجب أن نأخذ زمام المبادرة، لابد أن نرصد..

عبد الصمد ناصر: مسؤولية مَن هذه الدولة أم أفراد؟

يوسف القرضاوي: هذه مسؤولية الأمة جميعا، أنا دائما أقول مش عايزين.. دائما الناس تقول لك إيه؟ المسؤولية على العلماء والعلماء يقولون المسؤولية على الحكام والحكام يقولوا المسؤولية على الاستعمار وكل واحد يفر.. كل الأمة مسؤولة ولكن كما قلنا من قبل، أصحاب القدرة العقلية والعلمية والمالية عليهم مسؤولية أكبر، أولوا الأمر الذين ولاهم الله أمر قيادة الأمة ومسؤولين.. عليهم الأمر الأكثر، إحنا كلنا الأمة العربية والأمة الإسلامية كلنا موصومين بأننا في دائرة التخلف، من البلاد النامية أو من العالم الثالث، لابد أن نتجاوز هذا..

عبد الصمد ناصر: واضح، محمد محمود سألك فضيلة الشيخ عن توحيد صف المسلمين هل هو فرض على كل مسلم؟ هل هو فرض على الحكومات عمَن تقع عليه المسؤولية؟

يوسف القرضاوي: توحيد المسلمين.. يعني واجب على كل المسلمين أن يسعوا ما استطاعوا إلى أن يلموا شتات الأمة، التفرق.. يعني جريمة من الناحية الدينية ومصيبة من الناحية العملية، كارثة، الأمة إذا لم تتوحد لا تستطيع أن تحقق أهدافا من أهدافها، لا هدفا اقتصاديا ولا هدفا سياسيا ولا هدفا اجتماعيا ولا ثقافيا..

عبد الصمد ناصر: يسألك هل..

يوسف القرضاوي: الوحدة فريضة وضرورة، فريضة يحتّمها الدين وضرورة يحتّمها الواقع.

عبد الصمد ناصر: يسألك سؤال حول ما يُلح عليه البعض إقامة دولة الخلافة هل هي فرض على كل المسلمين؟

يوسف القرضاوي: نعم؟

عبد الصمد ناصر: إقامة دولة الخلافة يقول هل هي فرض؟

يوسف القرضاوي: لا دولة الخلافة مطلوب من كل مسلم أن يسعى إلى هذا ولكن لابد أن تُقام بشروطها، ليست الخلافة إنك تجيب واحد.. تطلّع واحد كده وتقول أنت خليفة المسلمين تعالى نبايعك، لا، هناك شروط لابد أن تتوافر، عدة بلاد تحكم بشريعة الإسلام ثم يسعى بعضها إلى أن ينضم بعضها إلى الآخر ويقيموا خليفة عليهم.

عبد الصمد ناصر: نعم واضح محمد العروسي من السعودية سألك ما الدليل على أن صلاة الجماعة فرض كفاية؟

يوسف القرضاوي: هذا أمر اختلف فيه العلماء، الأخ عايز يدخلنا في خلافات فقهية، هناك الحنابلة يقولون إن صلاة الجماعة فرض عين وهناك مَن يقول إنها سنّة وهناك مَن يقول إنها فرض كفاية، ما معنى فرض كفاية أي لا يجوز أن يبقى مسجد لا تقام فيه جماعة، لا يجوز في بلد إسلامي، في أي قرية مهما صغرت، في أي مسجد مهما كانت مساحته لا يجوز ألا تقام فيه جماعة، فهذا معنى فرض الكفاية، الأمة مسؤولة.. إذا حدث هذا كل المسلمين مسؤولين..

عبد الصمد ناصر: نعم، التعريفات الفقهية القانونية لفروض الكفاية ربما أدت إلى حصر التفكير في فروض الكفاية فقط كما قلت قبل قليل في رفع الإثم أو الحرج الذي أدى إلى إغفال دور هذا الفرض في بناء الأمة.. يعني وضيّع مقاصد الشريعة من هذه الفروض، ما هي مقاصد الشريعة من الفروض الكفائية؟

"
مقاصد الشريعة من فروض الكفاية أن تتحقق للأمة كل مقوماتها المادية والمعنوية والروحية، ومقوماتها المعنوية من ناحية الإيمان والأخلاق والثقافة  والعلم، ومقوماتها المادية من الناحية الاقتصادية
"
يوسف القرضاوي: مقاصد الشريعة من فروض الكفاية أن تتحقق للأمة كل مقوماتها المادية والمعنوية، الأمة الإسلامية أمة كما قلت ذات رسالة، فلابد أن تتحقق لها مقوماتها الروحية ومقوماتها المعنوية من ناحية الإيمان، من ناحية الأخلاق، من ناحية الثقافة، من ناحية العلم ومقوماتها المادية حتى الناحية الاقتصادية، العلماء قالوا إن تعلم العلوم زي الطب والهندسة والحساب وهذه الأشياء فرض كفاية على الأمة وتعلم الصنائع والحرف، حتى قالوا الإمام الغزالي والإمام القرافي والإمام الشاطبي وغير هؤلاء تعلُم النجارة والحدادة والخياطة والبناء.. كل ما تحتاجه.. يعني بلغتنا الحاضرة التكنولوجيا، العلوم والتكنولوجيا، يجب أن تتوافر في الأمة، يجب أن يتوافر للأمة من الناحية الاقتصادية الاكتفاء الذاتي، معنى الاكتفاء الذاتي يعني تتكامل مقوماتها، في بعض الأحاديث النبي عليه الصلاة والسلم عاب على الأمة إذا رضوا بالزرع وتبعوا أذناب البقر، يعني رضوا بالزرع وتركوا الصناعة، الزراعة من غير صناعة لا تكفي، لابد أن تكون للأمة.. عند الأمة كما ذكّرنا الأخ إن أمة صورة الحديد لا تصنّع الحديد، لابد أن تتكامل، من ناحية هذه كلها فروض يعني لابد منها، ذكر العلماء في فروض الكفاية أشياء مهمة جدا، قالوا إن إطعام الجائع، كسوة العاري، إيواء المشرد، كفالة اليتيم، التقاط المنبوذ، اللقيط، واحد.. يعني رماه أهله في الشارع للأسف.. يعني الأم ارتكبت جريمة وتخلصت.. التقاط هذا وتربيته ورعايته فرض على الأمة، كل.. والعجيب أن علماءنا قالوا هذا واجب كفائي بالنسبة للمسلمين وبالنسبة لأهل الذمة، يعني إذا كان هناك جائع من أهل ذمة يجب أن يُطعم، إذا كان عريان يجب أن يُكسى، إذا كان يتيم يجب أن يُكفل، إذا كان محتاج يجب أن تُقضى حاجته، هذا.. مسلمين وغير مسلمين، كل مَن يعيش في ظل الدولة الإسلامية.

عبد الصمد ناصر: نعم، فضيلة الشيخ يعني يلاحظ.. يعني أن العلماء ربما يقصرون في توضيح هذه المسألة للناس وبأن هناك فروض غائبة عن حياتهم ويركزون على الفروض العينية ماذا نقول في هذا الشأن؟

يوسف القرضاوي: هو ليس..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: الدعاة والعلماء.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: معنى اهتمامنا بالفروض الكفائية إننا نهمل الفروض العينية، لابد أن.. يعني هناك تكامل في هذه القضية، ليس هناك يعني تضاد بين الفرض الكفاية وفرض العين، أنا مطلوب مني أصلي، أصلي ولكن مطلوب مني أنني أبحث عن الثغرات اللي عند الأمة، الأمة محتاجة إلى اتحاد للعلماء، دعوت إلى اتحاد للعلماء، الأمة محتاجة إلى رعاية الموهوبين، أنا ناديت من عدة سنوات بإنشاء مؤسسة عالمية ترعى الموهوبين والمتفوقين، هناك في الأمة موهوبون كثر يضيعون في قراهم، في بلادهم لأنه لم يجد تعليما يناسبه، ضاعت هذه المواهب وكثير من مواهبنا أيضا لا نرعاها فتذهب إلى الغرب، العقول المهاجرة إلى أوروبا وأميركا بالآلاف المؤلفة لم تستفد منهم الأمة، استرداد هؤلاء فرض على الأمة، أن يعودوا إلى أمتهم ليعملوا في حدود بلادهم، يخدمون أمتهم بدل أن يخدموا أمما أخرى، يعني لعل المسلم اللي يعيش في أميركا هناك لعله بيشتغل في أسلحة بتروح تقتل إخوانه في العراق أو في فلسطين.

عبد الصمد ناصر: نعم، لا أريد أن أهمل هنا سؤال لأحد المشاركين عبر الإنترنت لأنك جئت على ذكر الانتخابات المصرية قبل قليل ونوّهت بقضاة مصر، يقول تجرى الآن بمصر انتخابات شرعية فهل الذهاب إلى الاقتراع فرض كفاية أم فرض عين وهل يؤثم على مَن ترك الذهاب للاقتراع؟

يوسف القرضاوي: لا، فرض عين، الذهاب إلى صندوق الانتخابات والإدلاء بالصوت هذا فرض عين، لأنه مطلوب للشهادة، الله تعالى يقول {وأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ} ويقول {ولا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إذَا مَا دُعُوا} هو مدعو للشهادة إذاً لا يأبى، لازم يروح يدلي، لأنه إذا ما راحشي هيذهب المبطلون ويقولوا شهادة زور وينجّحوا مَن لا يستحقوا النجاح، أنا أدعو الناس في كل البلاد وفي مصر خاصة أن يذهبوا بكثافة إلى صناديق الانتخاب، للأسف إنه يقول لك ده 35% وأحيانا 24% في انتخابات الرئاسة، هذا عدم الكثافة في الانتخابات تؤدي إلى التزوير، لو ذهب الناس بكثافة ووقفوا كلهم يحاولون أن يوأدوا ما استطاع الآخرون أن يزوروا أبدا، هذا فرض على الناس، لماذا يا أخي يذهب الأوروبيون ويحاول كل.. بيعتبره حق، إحنا مش بنعتبره حق فقط بنعتبره واجب، أن تؤدي ما عليك حتى يصل إلى الأمة أفضل الناس فيها، النبي عليه الصلاة والسلام لمّا سُئل "متى الساعة يا رسول الله؟ قال إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة، قالوا وكيف إضاعتها؟ قال إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة" فإذا ذهب الإنسان ليدلي صوته بحق وينتخب مَن يستحقه كان ممَن ساعد في توسيد الأمر إلى أهلة، إذا أهمل هذا فقد وسّد الأمر إلى غير أهله وتحمّل مع الآخرين المسؤولية.

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك فضيلة الشيخ، شكرا جزيلا لك ونشكر كل من تابعنا وفي ختام هذه الحلقة لكم تحيات المخرج منصور طلافيح والمعد معتز الخطيب ولنا لقاء آخر بحول الله في الأسبوع القادم، إلى اللقاء.