مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

د. محمد هيثم الخياط: نائب المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية

تاريخ الحلقة:

26/07/1998

- الفارق بين تعريف الصحة: التراثي والحديث
- مدى ارتباط الصحة بالسلوك الإنساني
- رفاهية وأمراض

- التدخين.. الحكم الشرعي والمستقل الصحي

- الحكم الشرعي لأطفال الأنابيب

- مدى إمكانية العثور على دواء للإيدز

- هل يشفع المرض للإنسان عند ربه؟

- قضية ختان الإناث في ميزاني الشرع والصحة

- مدى جواز رفع الأجهزة الطبية عن مريض السكتة الدماغية

محمد هيثم الخياط
أحمد منصور

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة)، حيث نتناول اليوم موضوعاً هاماً هو فقه الصحة، فقد عرف المسلمون الكثير عن فقه العبادات وفقه المعاملات، إلا أن فقه الصحة لازال بحاجة إلى مزيد من التأصيل والتعريف رغم النصوص الكثيرة التي وردت فيه، و المنتشرة في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، تساؤلات عديدة حول هذا الموضوع نطرحها على ضيف اليوم الأستاذ الدكتور محمد هيثم الخياط (نائب المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في منطقة شرق المتوسط)، والدكتور الخياط ولد في دمشق عام 37، وأنهى دراسة الطب، وحصل على الدكتوراه والتأهيل العلمي في تدريس الطب من جامعة بروكسل، ودرس مدة 22 عاماً في كليات الطب في دمشق وفي حلب وفي جامعة بروكسل، وفوق ذلك فله أكثر من 20 مؤلفاً، علاوة على كونه فقيهاً ولغوياً، فهو عضو في كثير من المجامع اللغوية مثل مجمع القاهرة ومجمع بغداد ومجمع دمشق والمجمع العلمي في الهند، وكثير من الجمعيات العلمية المنتشرة في جميع أنحاء العالم مرحباً يا دكتور.

هيثم الخياط: أهلاً بكم.

أحمد منصور: دكتور في البداية أسألك عن الصحة.. الصحة هي نعمة من الله سبحانه وتعالى ليمن بها على الناس، في إطار التشريع الإسلامي وفي إطار التعريف الصحي الذي أقرته منظمة الصحة العالمية للصحة ،ما هي الصحة؟

هيثم الخياط: كما تفضلت الصحة نعمة، النبي- صلي الله عليه وسلم- يقول "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ" فالصحة إذن نعمة، ومن أجل ذلك فينبغي أن نتعامل مع هذه النعمة كسائر النعم، النعمة إذا شكرناها وإذا قدرناها حق قدرها فإنها تدوم، وإذا كفرنا بهذه النعمة أو إذا بدلنا هذه النعمة، فإننا سوف ندفع الثمن، لأن الله سبحانه وتعالي بقول (ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب) الصحة إذن نعمة، والصحة في كثير من المجتمعات كانت..، ولا زلت حتى الآن في كثير من المجتمعات، يُنظر إليها على أنها غياب المرض أو انتفاء المرض، وهذا مفهوم سلبي مع الأسف، مع أن علماءنا في الأصل، علماء الحضارة العربية الإسلامية، منذ أكثر من 1000 عام تنبهوا إلى هذا، وتحدثوا عن الصحة من منطلق إيجابي، لأن الله- سبحانه وتعالى- جعل السواء هو الأصل، فقال سبحانه (خلقك فسواك فعدلك)، (سبح اسم ربك الأعلى الذي خلق فسوي)، (ونفس وما سواها)،فالسواء إذن هو الأصل فالصحة –إذن- هي الأصل، وليس المرض هو الأصل، مادام السواء هو الأصل، لا نقول الصحة هي انتقاء المرض، وإنما نقول الصحة هي المعافاة الكاملة جسمياً ونفسياً واجتماعياً وروحياً، كما قالت منظمة الصحة العالمية قبل 50 عاماً، وتأخرت عن أطباء الحضارة العربية الإسلامية أكثر من 1000 عام حتى تصل إلى هذا التعريف.

أحمد منصور: ليس هناك اختلاف ما بين التعريف الذي أقره الفقهاء والعلماء، وعلماء الحضارة الإسلامية عن التعريف الذي وصلت له منظمة الصحة العالمية بعد 1000 عام؟

الفارق بين تعريف الصحة: التراثي والحديث

هيثم الخياط: الحقيقة لا يكاد يكون هنالك فارق إلا في.. في مجال التحديد التعريفي الحديث، إنما المنطلق هو أن هذه الصحة تقوم على أمرين إثنين، على ما نسميه الميزان الصحي وما نسميه الرصيد الصحي، الميزان المقصود به التوازن وهذا هو الأصل في الموضوع، الله سبحانه وتعالى بقول (ووضع الميزان، ألا تطغوا في الميزان، وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان).

أحمد منصور: لكن هذا الميزان أيضاً يتعلق بجانب الصحة؟

هيثم الخياط: هذا الميزان مبثوث في الكون كله، الله- سبحانه وتعالى- وضعه في كل شيء، فهو في صحة الإنسان، وهو في البيئة، في كل شيء، الحقيقة هذا الميزان، وهذا الميزان وضعت ضوابطه أنه لا يجوز فيه الطغيان، أي الإفراط، ولا يجوز فيه التخسير أي التفريط، فأي إفراط أو أي تفريط سوف يخل بهذا الميزان، وهذا الخلل سوف يدفع ثمنه الإنسان سواء كان هذا الخلل في البيئة كما نلاحظ الآن من هذه البلايا الكبيرة التي تحيط ببيئتنا كلها في الأرض كلها، وسواء كان في الإنسان وسواء كان في أي حيز من أحياز هذه.. هذه البسيطة التي نعيش عليها.

أحمد منصور: التعريف الذي أشرت له الآن وهو الميزان الصحي ربما يكون جديد على كثير من الناس، مفهوم الميزان الصحي، الميزان الصحي له علاقة مباشرة بالسلوك الإنساني، بمعني أن الإنسان وضع صحته وعافيته ومرضه وسقمه مرتبط ارتباط مباشر بسلوكياته، أم أن هذه أشياء أيضاً تدخل في إطار الابتلاء والنعم من الله سبحانه وتعالى ؟

مدى ارتباط الصحة بالسلوك الإنساني

هيثم الخياط: جداً السلوكيات لها أثر كبير في هذا الميزان، لأن هذا الميزان قائم على التوازن، وكما قلت أطباؤنا عرفوا ذلك من قديم، استوعبوا كلام ربهم –عز وجل- وفهموه واستنبطوا منه الشيء الذي وضعوه في كتبهم الطبية، يعني علي بن العباس قبل 1000 عام يقول "والصحة هي اعتدال البدن"، تعريف بسيط جداً وسهل جداً وواضح جداً، الصحة هي الاعتدال، هي هذا التوازن الموجود، حينما نخل بهذا التوازن، نحن نخل بهذا التوازن فسوف ندفع الثمن، ذلك سوف يؤدي إلى اختلاف في هذا الميزان، ومتي اختل الميزان فالنتيجة سوف تكون مرضاً من الأمراض أو عاهة من العاهات، أو اضطراباً ولو بسيطاً في صحة الإنسان، سوف يدفع ثمنها بشكل أو آخر.

أحمد منصور: دكتور، أفهم من كلام حضرتك الآن إن نحن –كبشر- لنا علاقة بما يتعلق بمرضنا أيضاً وعافيتنا من خلال سلوكياتنا وليس أن قضية المرض والعافية- كما أشرت في السؤال الماضي- هي قضية ابتلاء من الله سبحانه وتعالى، أو نعمة يمن بها على الناس، السلوك يدخل بشكل مباشر في قضية الإصابة بالأمراض أو المعافاة منها؟

هيثم الخياط: قضية الابتلاء أمر لا.. لا نعرفه نحن، الله سبحانه وتعالى يبتلي من يشاء بما يشاء وكيف يشاء، نحن الذي نشعر به أو الذي نعرفه هو أن هنالك قانوناً كونياً شاملاً لهذه الخليقة، وأن هذا القانون إذا خرجنا عليه فسوف ندفع الثمن كما ذكرت قبل قليل: (ومن يبدل نعمة الله من بعدما جاءته فإن الله شديد العقاب) الميزان الأخر الميزان البيئي مثلاً: (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) فإذن هذه الأشياء مرتبطة بالسلوكيات، السلوكيات المنحرفة تؤدي إلى نتائج سيئة، والإنسان هو الذي سوف يدفع الثمن،

أحمد منصور [مقاطعاً]: فيعني هذه..

هيثم الخياط [مستأنفاً]: أما قضية الإبتلاء فهي أمر غيبي، ونحن لا نعرف متي تم الابتلاء أو متى حصل الابتلاء، ولكن هذا لا يعني أن الابتلاء لا يتم، فهنالك كثيرون من الذين لا يؤدون إلى هذه العواقب يصنع أيديهم يبتلون.

أحمد منصور: نعم، صحيح.

هيثم الخياط: فهذا شيء إضافي كما قلت، لكن هذا شيء غيبي، نحن الذي نراه والذي يطلب ربنا- عز وجل- منا أن نتعامل معه هو.. هو اتباع القانون الذي نتعرف عليه في آيات الله الكونية والذي نسمعه ونتعلمه من آيات الله الشرعية.

أحمد منصور: يعني الآن يعني الذي يُسير أو الذي يسيطر على الكون تقريباً، يعني الحضارة الغربية هي التي تسيطر عليه، والآن هناك كثير من الاضرار التي أشرت إليها فيما يتعلق بالبيئة، فيما يتعلق بالصحة، إذا كانت هذه نتاج لسلوكيات البشر تجاه هذا الكون وتجاه النعم التي مَنَّ الله -سبحانه وتعالى- بها عليهم، فالذي يحصل النتيجة يعني السيئة والابتلاء هم الضعفاء الذين لا يملكون المقومات التي يعني تؤهلهم لكي يضعوا الستار بينهم وبين الإصابة بهذه الأشياء.

هيثم الخياط: والله الذي يُحصِّل هذه النتائج هم الجميع، لأن الله سبحانه وتعالى يقول..

أحمد منصور [مقاطعاً]: نحن أكثر.. أكثر ضررا منهم.

هيثم الخياط [مستأنفاً]: (واتقوا فتنة لا تصيبن إلا الذين ظلموا منكم خاصة)، هم قد يكون لديهم بعض الوقاية في بعض الأمور، ولكنهم أيضاً يتحملون بعض الأوزار أكثر مما نتحمل، فالحقيقة أن هنالك قسمة عادلة في توازع نتائج هذه البلاء المختلفة أو الابتلاء المختلفة التي نُبتلى بها من جراء هذه الأعمال، صحيح أن العالم المتقدم يساهم أكثر من العالم غير المتقدم في تلويث البيئة، لكن هو يدفع الثمن أيضاً كما ندفع الثمن، يدفعوه بصورة مباشرة وبصورة غير مباشرة.

أحمد منصور: دكتور.. هل ظهور الأمراض المستعصية والأمراض الخبيثة والأمراض التي لم يستطع حتى الغرب- رغم التقدم التكنولوجي الهائل الذي وصل له- من أن يجد الدواء المناسب لها، هل هذا –أيضاً- يدخل في إطار السلوك المضاد للفطرة الإنسانية وللتوجيهات الربانية في التعامل مع الكون، ومع نعم الله سبحانه وتعالى؟

هيثم الخياط: يعني كأني بك تشير إلى بعض الأمراض المستجدة التي.. التي لم نكن نعرفها من قبل، وهذا هنالك حديث معروف في "ما شاعت الفاحشة في قوم حتى أعلنوا بها إلا أصابهم الله بالطواعين والأمراض التي لم تكن في الأمم التي مضت من قبل، فمثل هذا يدلنا على أنه يمكن لهذه الأشياء أن تظهر، ولو لم تكن من قبل، والحقيقة أن بنية هذه الكائنات الجرثومية الدنيا التي نتعامل معها، وبصورة خاصة الفيروسات، هذه يمكن أن تتحول بطفرات متتالية و نتعرف منها دائماً على ذرية جديدة لم تكن موجودة من قبل، حتى الأشياء البسيطة التي نتعايش معها مثل المرض المعروف باسم (الأنفلونزا) أو النزلة الوافدة، (الإنفلونزا) كل سنة تأتي ذرية جديدة لم نكن نعرفها ولذلك لقاح الإنفلونزا الذي نستعمله في هذا العام لن يفلح كثيرا في العام المقبل، لأن الذرية تتغير.. يتغير ثوبها وتتغير بنيتها تغيراً كاملاً، فمن أجل ذلك هنالك الكثير من الاحتمالات في ظهور شيء جديد من الأمراض ، قد يتغلب المرء على.. أو التقدم الطبي قد يصل بنا إلى أن نتغلب على بعض هذه الأمراض، لكن تحل محلها أمراض جديدة، هذا من حيث الأمراض المعدية كي ذكرت وتفضلت، الأمراض الأخرى غير المعدية أصبحت الآن تحل محل الأمراض المعدية، نظراً لأنه من جراء التحسن الذي طرأ على صحة الناس بعد اكتشاف المضادات الحيوية والإقلال، إلى حد ما، من وطأة الأمراض المعدية، الآن حلت محلها الأمراض التي نسميها الأمراض غير المعدية والأمراض غير السارية، والتي تتعلق بالدرجة الأولى -بسلوكيات الإنسان،هذه الأمراض التي نسميها أمراض المتخمة مثلاً، أو أمراض الرخاء هذه تصيب أكثر العالم المتقدم أكثر مما تصيب العالم غير المتقدم.

أحمد منصور: أمراض الترف يعني.

هيثم الخياط: ولو.. ولو أنها لا توفر أمراض الترف أو الرخاء أو التخمة أو ما شابه ذلك.

أحمد منصور: لأ، يعني تعطينا بعض الأمثلة لهذه الأمراض.

رفاهية وأمراض

هيثم الخياط: على سبيل المثال الأمراض.. أمراض القلب مثلاً، الأمراض التي تصيب شرايين القلب، فتسد هذه الشرايين، أو تصيب شرايين الدماغ أو المخ فتسد هذه الشرايين فيصاب الإنسان بإحتشاء في العضلة القلبية يعني ذبحة صدرية، أو يصاب بسكتة دماغية أو فالج أو شلل أو ما شابه من هذه الأمراض، مرض السكر الذي ينتشر انتشاراً ذريعاً الآن، لم يكن نسبة.. لم تكن نسبة انتشار هذا المرض كما هي عليه الآن، فالآن هذا المرض يعني يتسارع تسارعاً غير معقول، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع ضغط الدم.. ضغط الدم لم يكن بهذه الشدة في الماضي، ولكن هذا يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، كل هذا مرتبط بالسلوكيات، لأن طريقة الأطعمة التي يتناولها الناس، طريقة الحياة الرتيبة الوداعة التي ليس فيها نشاط، الحياة الراكدة الراقدة، هذه الحياة كلها تساعد على ترسب أمثال هذه المواد الضارة في بطائن الشرايين وتؤدي إلى أمثال هذه الاضطرابات التي لم نكن نشهدها على.. بهذه الشدة وبهذه السعة من قبل.

أحمد منصور: هل هناك قواعد في السلوك وضعها الإسلام أو التشريع الإسلامي، أو قواعد فطرية -حتى- في سلوكيات الإنسان تضمن له الوقاية من مثل هذه الأمراض التي أصبحت أمراضاً قاتلة وبدلاً من أن تكون أو بدلاً من أن يكون الرفاه أو الرفاهية هي وسيلة لرغد الإنسان أصبحت طريقاً الآن لقتله والقضاء عليه، كيف يستطيع الإنسان أن يوازن ما بين متطلبات، يعني، الصحة والعافية والسلوك السوي الشرعي الذي يحافظ به ويكون متوازناً في هذا المجال؟

هيثم الخياط: يعني على سبيل المثال موضوع الغذاء، كما قلت الغذاء هو من مظاهر السلوك من .. من أوضح مظاهر السلوك في حقيقة الأمر، لأن كل إنسان منا يأكل في اليوم على الأقل مرة واحدة إن لم يأكل 3 مرات، أو أكثر.

أحمد منصور: صحيح، هناك من يأكل 5 مرات!

هيثم الخياط: فربما يكون أفضل الإكثار من الوجبات والإقلال من كميتها، المهم أن.. أن الغذاء هو من.. من مظاهر السلوك التي يشترك فيها الناس جميعاً، فبالنسبة للغذاء، كما نعلم الإسلام وضع قواعد وضوابط مهمة جداً نتناول.. تتصل بموضوع الميزان الذي ذكرته، وتتناول توازناً أو اعتدالاً في الكم وفي الكيف، تتناول إعتدالاً في الكم، يتطلب أن لا يسرف الإنسان ولا يطغي كما قلنا الميزان، (ألا تطغوا في الميزان) (ولا تخسروا الميزان)، أيضاً في هذه الناحية بالذات ناحية الغذاء، (كلوا واشربوا ولا تسرفوا) كلوا من طيبات ما رزقناكم ولا تطغوا.. ولا تطغوا فيه، فإذن هذا الميزان أيضاً موجود هذا من ناحية الكم، ولذلك النبي_ صلى الله عليه وسلم- يقول: "ما أكل أدمياً…..

أحمد منصور: "ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه"

هيثم الخياط: ما ملأ آدمي وعاء شراً من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه"، يعني الحد الأدنى من الغذاء الذي يكفي لمواصلة حياته "فإن كان لابد فاعلاً فثلثاً لطعامه وثلثاً لشرابه وثلثاً لنفسه"، يعني يبقى جزءاً من المعدة فارغاً حتى لا يكون ممتلئاً بالطعام، إذن هنا من ناحية الكم تنقص كمية الغذاء التي.. التي يتناولها الإنسان وبذلك يبقي ضمن الحدود المقبولة التي تحفظ عليه توازنه.

أحمد منصور: نعم، في هذا الإطار أيضاً فيما يتعلق بالغذاء، هل للغذاء ونوعياته علاقة مباشرة بأمراض معينة من الأمراض التي –الآن- أصبحت تُسمَّي الأمراض القاتلة أو المميتة للإنسان؟

هيثم الخياط: الغذاء بالاتجاهين يمكن أن يكون له مثل هذا التأثير، يعني هنالك بعض الأغذية التي تكون منقَّاة جداً، وتنقيتها تخلصها من بعض المواد الأساسية التي يجب أن يتناولها الإنسان، بعض الأغذية المنقاة تخلصها من الفيتامينات فيصاب الإنسان بعوز في الفيتامينات، أنا أستعمل العوز للنقص الشديد، يعني ليس مجرد النقص.. النقص البسيط لا نسميه عوزاً، العوز هو الذي يحدث المرض، فبعض الفيتامينات تنقص أو بعض المواد المعدنية التي يجب أن يتناولها الإنسان بمقدار زهيد، لكن هذا المقدار الزهيد إذا لم يتناوله فإن المرض ينشأ، على سبيل المثال مادة اليود، وهي مادة مشهورة جداً، هذه المادة إذا لم يتناولها الإنسان في طعامه، إذا نقصت أصيب بعوز في اليود يصاب بأمراض متعددة منها مظاهر جمالية وهي ضخامة الغدة الدرقية في مقدم العنق، لكن الأخطر من ذلك بكثير هو التخلف العقلي الذي نشاهده في الأطفال الذين يتعرضون إلى هذه المشكلة منذ طفولتهم، فمثل هؤلاء يصابون بتخلف عقلي بليغ، وهذا ما يستدعي أن نحاول أن نعوض هذه بيودنة الملح.. بإضافة اليود إلى الملح بشكل من الأشكال وهي مشكلة كلنا نواجهها في إقليمنا، إقليم شرق المتوسط، وقد تغلبنا عليها- بحمد الله- في معظم هذه البلدان.

أحمد منصور: دكتور.. أنا أفهم من كلامك الآن… أنت أشرت بنقطة خطيرة جداً، قضية النخالة والتنقية، هل معنى ذلك أن الخبز الأبيض له يعني أضرار غير الخبز الذي بنخالته، وكذلك السكر، وكذلك أشياء كثيرة، إحنا بنعتبرها حاجات.. يعني أشياء نقية ومفيدة للإنسان، ونحرص على إن إحنا نتناول هذه الأشياء، هل هذه الأشياء تحمل من الضرر للإنسان.. بسبب فرز أو عزل بعض المواد اللي فيها- أكثر من الفوائد؟ من المعروف إن الخبز اللي في النخالة ربما يقال إنه لا يأكله إلا فقراء الناس، لأنهم لا يملكون الخبز الأبيض، كذلك السكر، وكذلك مثل هذه الأشياء، هل أفهم من هذا الكلام الذي طرحته أن الضرر موجود في الأشياء المنخولة أكثر من الفائدة؟

هيثم الخياط: جداً، جداً، كان هنالك أستاذ مشهور في التغذية في.. في بريطانيا اسمه البروفيسور (يوتكن) له كتاب عن السكر عنوانه "الأبيض النقي المميت"، هو يقول إن الله- سبحانه وتعالى- حينما يخلق الأشياء يخلقها بشكل.

أحمد منصور: متوازن

هيثم الخياط: تحتوي فيه على ما يوازن أضراره.

أحمد منصور: يا سلام.

هيثم الخياط: ولذلك فحينما نريد أن نأخذ هذا السكر، يجب أن نأخذه من مادته الطبيعية، ففي مادته الطبيعية يوجد ما يوازن ضرره، والله -سبحانه وتعالى- لم يخلق الإنسان ليتناول مواد كيماوية صرفة، فهذه المواد الكيميائية لم.. لم يخلق البدن للتعاطي معها أو التعامل معها، ومن أجل ذلك فالسكر إذا تناوله الإنسان، مثلاً، بشكل عسل أو بشكل دبس أو ما شابه من المواد.

أحمد منصور: بالشكل الطبيعي.

هيثم الخياط: بالشكل الطبيعي، توجد الأشياء التي توازن مضاره، أما حينما يتناوله بشكل.. فيتناوله بشكله النقي كيميائياً فليس هنالك ما يوازن هذه الأضرار، وبذلك يعرض نفسه إلى مخاطر كثيرة، والسكر الآن يعد في رأس قائمة المواد التي تعرض الإنسان إلى المخاطر الغذائية.. كما تفضلت الخبز المحتوي على النخالة، هذا هو الخبز الصحي الذي ينغي أن.. أن يؤكل، وكلما زادت تنقية الخبز زاد ضرره أو قل نفعه -إن صح التعبير- فهذه المواد أولاً تحتوي- كما قلت- على مجموعة كبيرة من الفيتامينات التي تلزم الإنسان في حياته، والأمر الآخر أنها تحتوي على كمية من الألياف، والألياف الآن- كما أصبحنا نعلم علم اليقين، هي وسيلة أساسية في وقاية الإنسان من كثير من الأمراض وفي طليعتها الأمراض السرطانية، فهذه الألياف وحدها قد تكون كفيلة لوقاية الإنسان من مرض خبيث كمرض السرطان، بمجرد أن يتناول الإنسان هذه الألياف، من أجل ذلك نركز الآن في تغذيتنا الحاضرة الحديثة على الأطعمة المحتوية على الألياف الكثيرة سواء كانت حبوباً غير منخولة، أو كانت فواكة أو خضاراً، فهذه كلها تساهم.

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني أيضاً سلوكيات الإنسان، التي تُسمى سلوكيات حضارية، ساهمت بشكل غير مباشر بإصابته بكثير من الأمراض عن طريق النخالة.

هيثم الخياط: صحيح- صحيح.

[موجز الأنباء]

أحمد منصور: أود قبل أن نبدأ الحوار أذكر مشاهدينا الراغبين في المشاركة.. في المشاركة في الاتصال بنا على البرنامج بأن هواتفنا في القاهرة هي 025748941، لمشاهدينا في القاهرة، أما مشاهدينا من خارج القاهرة فعليهم الاتصال مع إضافة كود القاهرة (02)، أما مشاهدينا من جميع أنحاء العالم فيمكنهم الاتصال بنا على أرقام43/ 5748942 مع إضافة كود مصر 00202، أما رقم الفاكس فهو 5753940، أهلاً يا دكتور، دكتور.. هناك قضية تتعلق بالسلوك، طالما نحن نتكلم عن سلوك الإنسان والضرر الذي يسببه، هناك سلوك من السلوكيات التي تطرأ، وهو التدخين مثلاً كظاهرة منتشرة في جميع أنحاء العالم وفي العالم الإسلامي، طالما نحن نتناول الجانب الشرعي في مسألة الصحة، هناك خلاف بين الفقهاء في قضية التدخين لا نريد أن نتعرض له، ولكن من إطار أو من خلال المضار التي يسببها التدخين للإنسان ولعائلته ولمجتمعه، كيف يُنظر لحجم الضرر السلوكي الذي تسببه قضية التدخين؟ وهل الأمر مع هذا الضرر الهائل الذي تحدثت عنه منظمة الصحة العالمية، والضرر الهائل في جميع أنحاء العالم الآن والتعويضات الهائلة التي تدفعها شركات التدخين للمدخنين وأمرا ض السرطان وغيرها هل الأمر لا زال بحاجة إلى نقاش بين الفقهاء حول حل وحرمة التدخين؟

التدخين.. الحكم الشرعي والمستقبل الصحي

هيثم الخياط: ما دمنا نتحدث عن فقة الصحة،فالفقه هو العلم بالأحكام الشرعية العملية مستنبطة من أدلتها الشرعية الأصل، فلو عرضنا هذا الأمر على الأدلة الشرعية لوجدنا أن النتيجة التي يوصل إليها سهلة جداً، نظراً لما يقوله الأطباء، الأمر الأول أن الله- سبحانه وتعالى- قد حرم الضرر، حرمه بنص القرآن، يقول- سبحانه وتعالى (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم)، ويقول في آية أخرى (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس) فجعل الإثم في مقابل النفاع، إذن الإثم هو الضرر، فإذن، بنص القرآن، الله- سبحانه وتعالى- حرم أي الضرر، الضرر بالنفس والضرر بالآخرين، ووضح ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، بقوله "لا ضرر ولا ضرار" وهذه قاعدة فذة جامعة من جوامع الكلم التي علمنا إياها سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم، الإضرار بالغير أشد حرمة لا يجوز أن يضر الإنسان بنفسه ولا يجوز أن يضر بغيره، ولو أن إلا أن الإضرار بالنفس –أيضاً- محرم، والله سبحانه وتعالى يقول: (ولا تقتلوا أنفسكم) ويقول ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) فحينما نحاول أن ننزل هذا.. هذه القاعدة على التدخين فسوف نجد أن التدخين تنطبق عليه كل الانطباق، قبل سنة 64 لم تكن الأمور بهذا الوضوح، لم نكن قد وصلنا إلى مثل هذا اليقين في موضوع الضرر المترتب على التدخين، الآن كل يوم- لا أريد أن أقول كل شهر أو كل أسبوع- كل يوم تطالعنا مقالة جديدة تتحدث عن بحث جديد أو تجربة جديدة أو دراسة جديدة تبين لنا ضرراً جديداً من مضار التدخين لم نكن نعرفه من قبل، المضار لا يمكن أن يتخيل الإنسان كم هي واسعة وكم هي شاملة، ومن أجل ذلك فهذا الضرر أصبح الآن متيقناً 100% وقائمة الأضرار لو حاولنا عدها فسنجد أنها قائمة طويلة لو نجا الإنسان من أحدها فلن ينجو من الآخر.

أحمد منصور: فيما يتعلق بالتدخين وحده.

أحمد منصور: فيما يتعلق بالتدخين وحده، ولو نجا بمدة معينة، فلن ينجو في بقية عمره، بعض الناس يقولون أنا أدخن من مدة طويلة ولم أصب بشيء، سوف يصاب.

أحمد منصور: بل البعض يفخر أنه يدخن فوق الـ 100، سيجارة ويتمتع بصحة جيدة.

هيثم الخياط: مع الأسف، مع الأسف إنهم سيصابون، ومع الأسف أن بعض الذين أصيبوا بمرض مثلاً بمرض قلبي، بإحتشاء في العضلة القلبية أو سكتة قلبية من جراء التدخين، وعولجوا بعضهم يعود إلى التدخين، وهذا شيء خطير جداً، بعض الذين يصابون بالسرطان، بعضهم يعود إلى التدخين، السبب في ذلك أن التبغ يحتوي على مادة أسمها، النيكوتين وهي الآن أصبحت تُصنف مع مواد الإدمان، فلنعود إلى الناحية الفقهية التدخين ينبغي أن ينظر إليه ليس فقط من ناحية الضرر، وإنما من ناحية الحكم الذي يتعلق بالمخدرات، فإذا كنا نقول إن الشرع يحرم المخدرات، فإن التبغ الآن يعتبر من المخدرات، التبغ الآن في نظر منظمة الصحة العالمية يعتبر من المخدرات الـ F.D.A، مؤسسة لتغذية والأدوية الأميركية أدخلت الآن التبغ ضمن المخدرات، فالآن نتعامل مع التبغ على أنه مخدر بالإضافة إلى ضرره المعروف، طبعاً المشكلة تتفاقم أكثر حينما يضر الإنسان بغيره، نحن مع الأسف..

أحمد منصور [مقاطعاً]: الأم الحامل مثلاً.

هيثم الخياط [مستأنفاً]: نحن، مع الأسف، كلنا مدخنون، مدخنون بالإكراه ، هنالك مدخنون طوعاً وهنالك مدخنون كرهاً، أما الآن لا يكاد يخلو الإنسان من أن يكون مدخنا بأحد هذين الحالين، إما أن يكون مدخناً طوعاً أو أن يكون مدخناً كرهاً، فالإنسان الذي يكون لديه مثلاً مريض، هذا المريض أصيب من جراء التدخين بمرض قلبي أو بسرطان أو ما شابه ذلك، ثم عوفي وشريكه في المنزل أو شريكه في العمل يستمر على التدخين، هذه جريمة مضاعفة، لأنه يعرف أنه سبق له أن أصيب، وهو يثابر على الإضرار به، وهذا موقف أنا أستغربه الحقيقة من كثير من الناس، وهذا يجب أن نحاول إقناع إخواننا جميعاً بهذا الضرر.

أحمد منصور: دكتور.. في هذا الإطار هل هناك إثم يقع على المدخن تجاه نفسه، وتجاه الآخرين أيضاً؟

هيثم الخياط: بالطبع، أولاً تجاه.. تجاه الآخرين قولاً واحداً، تجاه الآخرين.. الله -سبحانه وتعالى- يقول: (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبين).

أحمد منصور: يعني هل التدخين يدخل أيضاً في..

هيثم الخياط: بالطبع، هذا إيذاء بالعكس هو الأذى أقل من الضرر الأذى باللغة العربية –أقل من الضرر، الأذى هو مجرد الإزعاج، مجرد المضايقة، فالضرر من باب أولى الضرر أشد بكثير، ولذلك النبي- عليه الصلاة والسلام- يقول "والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قالوا: من هو يا رسول الله خاب وخسر؟

قال: من لا يأمن جاره بوائقه".

أحمد منصور: يعني أيضاً في.. في هذا الإطار الأب المدخن يتحمل مسؤولية وإثم تجاه أنه يضر ابناءه ويضر زوجته؟

هيثم الخياط: طبعاً، طبعاً.

أحمد منصور: الأم المدخنة تتحمل في هذا الإطار خاصة إذا كانت أيضاً حامل، والتدخين إذا له هذه الآثار الضارة والكبيرة على الإنسان، وعلى أيضاً المرأة في... الحامل.

هيثم الخياط: طبعاً، طبعاً "من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فلا يؤذي جاره"، الجار في.. في المكتب هو جار، جار في مكان العمل هو جار، الجار في الحافلة.. في الأتوبيس، في.. الطائرة ، في السيارة هو جار، الجار في البيت هو جار ذو قربى، والله- سبحانه وتعالى- قد أوصى بالإحسان إلى الجار ذي القربى، والجار الجنب وصاحب بالجنب، فأي إحسان.. أي إحسان هذا أن نعرضهم إلى الخطر؟! الأم التي تدخن وهي حامل، أو الرجل الذي يدخن وزوجه حامل، أو الذين يدخنون في وجود الأطفال.. أطفالهم، هؤلاء يعرضون هؤلاء العُزل الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، ولا الاعتراض. يعرضونهم إلى هذا الخطر، وهذا إثم مضاعف.

أحمد منصور: أنت حضرتك الآن توسعت في المسألة ولم تعد مجرد.. يعني مسؤولية الإنسان تجاه نفسه فقط وإنما أيضاً هناك إثم كبير يتحمله تجاه الآخرين بالضرر الذي يسببه.

هيثم الخياط: صحيح.

أحمد منصور: اسمح لي آخذ بعض الاتصالات الهاتفية، لأن هناك ضغط من المشاهدين.

هيثم الخياط: تفضل.

أحمد منصور: الأخ عبد العزيز من المغرب، أخ عبد العزيز.

عبد العزيز: أيوه.

أحمد منصور: تفضل يا أخ عبد العزيز.

عبد العزيز: ألو مساء الخير يا أستاذ أحمد.

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا أخي.

عبد العزيز: مساء الخير يا دكتور.

هيثم الخياط: أهلاً وسهلاً.

عبد العزيز: دكتور.. أنا أريد أن أسألك سؤال من فضلك.

أحمد منصور: تفضل.

عبد العزيز: مادام وفقك الله بين العلم والدين، أريد أن أسألك سؤالاً وهو كالتالي.

أحمد منصور: اتفضل.

عبد العزيز: ما حكم الشرع في أطفال الأنابيب؟ شكراً.

أحمد منصور: شكراً يا أخ عبد العزيز، الأخ الدكتور خلف الله من المنيا من مصر، أخ دكتور خلف الله، أخ دكتور خلف الله يبدو أن هناك خلل في

خلف الله : السلام عليكم.

أحمد منصور: اتفضل يا دكتور، وعليكم السلام ورحمة الله.

خلف الله: إزيك يا دكتور أحمد منصور.

أحمد منصور: حياك الله يا أخي، أهلاً بك.

خلف الله: أنا سعيد بك، وبصراحة يعني برنامج (الشريعة والحياة) من أمتع البرامج.

أحمد منصور: حياك الله.

خلف الله: وإن أنا باستمتع بقناة (الجزيرة) يعني تقريباً طول الوقت اللي هي شغالة منه.

أحمد منصور: شكراً ليك يا دكتور.

خلف الله: لي مداخلة حضرتك.. أنا أصلاً واخد دكتوراة في الجغرافيا الطبية.

أحمد منصور: ما شاء الله، تفضل.

خلف الله: من الولايات المتحدة الأميركية، و بمناسبة الموضوع، يعني متهيأ لي بمكن أول دكتوراه في الجغرافيا الطبية في مصر يمكن.

أحمد منصور: بالتوفيق إن شاء الله.

خلف الله: السلوك الصحي ، يعني المفروض ياريت نركز في البرامج الدينية على الإسلام ودوره في هذا المضمار بشكل خاص يعني، لأن هناك أدبيات في الإسلام كثيرة تتناول هذه القضية يعني، وياريت، بحكم الدكتور محمد هيثم الخياط منظمة الصحة العالمية، يا ريت يكون لها دور –أيضاً- في نشر الفكر الثقافي الصحي وأبعاده على مستوي العالم كله، هناك تحول في الأمراض على مستوي العالم كله بالنسبة للتحول الحضاري، فيواكبوا تحول في الأمراض، فياريت يكون عندنا وعي يكون عندنا وعي بهذا التحول، حتى إن هناك تقريباً الأمراض المعدية تكاد تنعدم، وبدأت الأمراض التي يتحدث عنها أستاذنا الدكتور محمد هيثم وهي أمراض العصر، hard attack ، الأمراض الخاصة بالدورة الدموية، السكتة الدماغيه، هذه الأمراض لابد أن يكون توعية للمواطنين،لا أريد إن أطيل، لأن أنا عارف وقت البرنامج ثمين، إنما أنا سعيد بقناة (الجزيرة)، وسعيد بحضرتك ووجودك في القاهرة.

أحمد منصور: وإحنا سعداء بيك وبالمشاهدين في القاهرة وفي مصر.

خلف الله: ونتمنى أن يكون علي اتصال بيك دائماً وربنا يسعدكم ويسعدنا وتسعد بإقامتك في القاهرة.

أحمد منصور: شكراً لك يا دكتور شكراً جزيلاً.

خلف الله: عفواً، والله يبارك فيك.

أحمد منصور: بإيجاز يا دكتور، هو موضوع أطفال الأنابيب موضوع كبير، والأخ عبد العزيز من المغرب ربما يفتح علينا إطار كبير، هو بيسأل عن حكم الشرع طالما أنت فقيه وطبيب.

الحكم الشرعي لأطفال الأنابيب

هيثم الخياط: هو أطفال الأنابيب أعتقد إنه بت به من.. من قديم من قبل المجامع الفقهية المتعددة، الشرع يؤيد الإنجاب، هذا شيء أساسي، هذا مقصد من مقاصد الشريعة الإنجاب، مقاصد الشريعة حماية النسل هي واحدة من المقاصد الأساسية للشريعة، والنبي- عليه الصلاة والسلام- يقول "تزوجوا الودود الولود" ، فأن.. أن.. أن يكون للإنسان ذرية، هذا أمر محبب، وهي سنة من سنن المرسلين (ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية)، و( المال والبنون زينة الحياة الدنيا)، فلذلك الإسلام يرغب في.. فحينما يكون الإنسان لأمر ما قد تأخر الإنجاب لديه أو وجدت ظروف تمنعه من الإنجاب، فلا مانع من اللجوء إلى وسيلة ما دمنا ضمن إطار الحلال، ما دمنا لا نستعمل أي شيء من خارج نطاق الزوجية، يعني إذا كان الأمر خلية من الذكر، من الزوج، مع خلية من الزوجة فأي طريقة نستعملها لدمج هاتين الخليتين وإدخالهما إلى الرحم، واكتمال هذا جنيناً فيما بعد هذا كله لا حرج عليه إن شاء الله.

أحمد منصور: شكراً يا دكتور، الأخ إيهاب فهمي من أسبانيا.

إيهاب فهمي: أيوه، السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

إيهاب فهمي: أولاً: السؤال طبعاً بعد الشكر وكل المقدمة.

أحمد منصور: شكراً جزيلاً.

إيهاب فهمي: سؤالي للدكتور أحمد منصور عن صحة الدكتور يوسف القرضاوي، يطمتنا إن شاء الله، وثانياً.. وثانياً سؤالي للأستاذ الخياط عن يعني أرجو أن هو يكلمني شوية، أنا مش مدخن، ولي ناس كثير مدخنين، وبأزهق من كتر الناس اللي بيقعدوا حواليهم، دا حرام.. حرام ، ولما يعني.. يتعبوهم في عيشتهم، يعني كفاية إن همّ مدخنين ومبتلين، وكمان دولم قاعدين ينغصوا عليهم حياتهم، فبحكم إن إحنا مدخنين شئنا أو لم نشأ، أرجو من الأستاذ الدكتور يوضح لنا يعني فوائد.

أحمد منصور: إن شاء الله.

إيهاب فهمي: ويقول لنا، لأن أكيد ليه فوائد طبعاً، وبعدين كانوا في الأول..

أحمد منصور: للتدخين فوائد يعني، يعني أنت عايز الدكتور الآن يحدثنا عن فوائد التدخين وليس مضاره!!

إيهاب فهمي: بالضبط كده، خاصة إن اللي زي حالاتي أنا، عشان يقعد ويحس إنه هو بيستفيد حاجة يعني.

أحمد منصور: بس أنت هل.. هل أنت مدخن يا أستاذ إيهاب؟

إيهاب فهمي: لا.. لا.. لا مش مدخن إطلاقاً، وبأكره التدخين، وبأقرف منه.

أحمد منصور: نعم، شكراً لك.

إيهاب فهمي: بيتعبني كثير، فياريت الدكتور فعلاً دا حقيقة يعني.

أحمد منصور: إن شاء الله.

إيهاب فهمي: إن هو لو حتى لو يقول لي فائدة واحدة.

أحمد منصور: إن شاء الله، شكراً ليك الدكتور القرضاوي بخير إن شاء الله، ونسمع الإجابة من الدكتور هيثم، هو يعني مش عايز مضار هو عايز فوائد حضرتك.

هيثم الخياط: أتمنى.. أتمنى.

أحمد منصور: شوف لنا إي فائدة عشان يستفيد بيها.

هيثم الخياط: أتمنى أن لا أخيب ظن الأخ الكريم، ولكن الحقيقة يصعب علي أن أتحدث عن.. عن فوائد، يعني.. يعني مضار التدخين أكثر من مضار.. من مضار الخمر حتى مضار المخدرات في اعتقادي، والله- سبحانه وتعالى- حرم الخمر لأن إثمها أكثر من نفعها، فإثم التدخين أكثر بكثير من نفعه، إن كان هنالك نفع، قد يكون هنالك.

أحمد منصور: النفع لشركات التدخين.

هيثم الخياط: غير النفع لشركات التدخين، المدخن طبعاً بسبب النيكوتين الذي فيه يمكن أن تستريح أعصابه أحياناً بعض الشيء، ولذلك نلاحظ أن إخواننا في حالة التوتر والإجهاد وإلى أخره يلجأون إلى التدخين من أجل أن.. أن يحرق السيجارة، وهذا قد يكون من جملة الفوائد، لكن كلها هذه لو وجدت أمثال هذه الفوائد فهي لا تقارن بالمضار الشديدة التي يجلبها التدخين.

أحمد منصور: لعل الأخ إيهاب يكون ارتاح من الإجابة. الأخ طارق نافع من الإسكندرية،

طارق نافع: ألو ، السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

طارق نافع: هو سؤالي خاص بعد فرحتي طبعاً ببثكم في القاهرة إن شاء الله.

أحمد منصور: حياك الله.

طارق نافع: الله يخليك. بالنسبة للتدخين بإعتبار إن إحنا اعتبرناه إثم فكيف يكفر المسلم عن هذا الإثم سواء إن كان حياً أو بالنسبة لمن توفاه الله؟ لأن أصلاً لينا آباء طبعاً وأمهات كانوا مدخنين فكيف لنا أصلاً أن نطمئن لأننا –أصلاً- نقدر نعمل حاجة بالنسبة لهذا الإثم؟ وجزاكم الله كل خير.

أحمد منصور: شكراً يا أخ طارق، تفضل يا دكتور.

هيثم الخياط: الأصل في.. في الأشياء أن يكف الإنسان عن هذه.. يعني التوبة تُجبُّ ما قبلها إن شاء الله، والمهم أن يتوقف الإنسان ولا يتابع الإضرار بالغير.

أحمد منصور: الأخ سيف من ألمانيا.

سيف: إزيك؟

أحمد منصور: حياك الله.

سيف : كيف حالك؟

أحمد منصور: الحمد لله بخير.

سيف : بأحييك بالسوداني طبعاً آه، في الحقيقة أنا عندي صديقي دكتور مصري بتاع تجميل هنا، جراحة تجميل، فلأول مرة –طبعاً- اتكلمت معاه، فبيقول لي بنجري علميات جراحية بإنه بنحول الراجل من راجل لامرأة، والمرأة لرجل، من مرأة لرجل ، ما رأي.. ما رأي الطب الديني فيه؟ وهل يجوز الزواج؟

أحمد منصور: إحنا قبل.. قبل 4 أسابيع.. قبل شهر ونصف أو شهرين، يعني قمنا بحلقة كاملة كانت عن قضية تحويل الذكر إلى أنثى والأنثى إلى ذكر، وكان معنا أستاذ من جراحة التجميل من طب القاهرة، وكان معنا -أيضاً- فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، وعكسنا الجانب الطبي والفقهي في المسألة بشكل واسع فأرجو.. أن تستطيع أن تحصل على هذا الشريط ربما ليوضح لك الأمر بشكل تام، ومع ذلك إترك المجال للدكتور ليتحدث بإيجاز عن هذه المسألة، اتفضل يا دكتور.

سيف : بارك الله فيك.

أحمد منصور: شكراً لك يا أخ سيف.

هيثم الخياط: الحقيقة تغيير الجنس من ذكر إلى أنثي أو من أنثي إلى ذكر، هذا لا يكون من ذكر محض إلى أنثي محضة أو العكس، وإنما هنالك بعض الحالات الملتبسة التي تكون في أصل الخلقة غير مكتملة الأعضاء الجنسية الظاهرة، ففي أمثال هذه الحالات قد يُلجأ إلى مثل هذه العمليات لما ندعوه التحديد الحقيقي للجنس، وأمثال هذه العمليات حينما يقصد بها أن يعني يظهر المظهر الحقيقي للإنسان لا أعتقد أن فيها شيئاً أو حرجاً، إنما الحرج هو في محاولة تحويل.. تبديل خلق الله، هذا هو الشيء الذي لا يجوز.

أحمد منصور: دكتور، عندي سؤال من الأخ محمد البيطاني من (الإربد) من الأردن، يسأل عن موضوع الإيدز الآن ويعني هل هناك أمل.. العالم الآن يسير نحو الهاوية كما يرى الكثير من الذين يستقرأون أحداث العالم ويرون ما يحدث بالذات في الغرب، فهل هناك أمل أن يتيسر علاج- وأنتم في منظمة الصحة العالمية تتابعون مثل هذه الأمور- لهذا المرض في الوقت الذي يتجه العالم بسلوكياته التي -كما أشرت- هي سبب رئيسي في الأمراض، حتى العالم الإسلامي الآن أصبح- للأسف أيضاً- يصاب يعني لم يعد ينجو من مثل هذه الأمور، هل هناك أمل في الحصول أو في.. في العثور على دواء لمرض الإيدز؟

مدى إمكانية العثور على دواء للإيدز

هيثم الخياط: سيدنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- علمنا أن هنالك أملاً لكل داء، فقال "ما أنزل الله داءً إلا له شفاء، علمه من علمه وجهله من جهله"، وهذا أولاً فتح باب الأمل على مصراعيه للناس حتى لا ييأسوا من جهة، ومن جهة أخرى حث للأطباء على أن يحاولوا أن يعلموا هذا الدواء، فإذن هنالك حث للأطباء أن يبحثوا، أن يقوموا بالبحث العلمي اللازم للوصول إلى الدواء، حتى الآن لم نصل.. لم نصل إلى ما يمكن إن نسميه علاجاً شافياً لمرض الإيدز ، ولكن هنالك بعض المعالجات التي تحفف من الأعراض والتي تطيل من أمد بقاء هذا الإنسان على قيد الحياة، هذه ناحية، الناحية الأخرى الإيدز هو مرض مرتبط بالسلوكيات كما تفضلت، وهذا المرض -لحسن الحظ- في العالم الإسلامي هو أخفض بكثير جداً من النسبة العالمية، يعني لا.. لا مجال للمقارنة إطلاقاً، العالم الإسلامي.. الإقليم الذي نحن نعتز بالانتماء إليه، هو عالم –تقريباً- نسبة الإصابات بمرض الإيدز نسبة منخفضة جداً إذا قورنت بأي منطقة أخرى من مناطق العالم، حتى منطقة الجمهوريات الإسلامية في.. في

أحمد منصور: آسيا الوسطي، نعم.

هيثم الخياط: في آسيا الوسطي، هذه نسبة الإصابات فيها بالإيدز أخفض بكثير من المناطق الأخرى، والسبب .

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني هنا الدين يلعب ضابط أساسي هو السلوك.

هيثم الخياط: ليس هنالك إلا سبب واحد، إلا سبب واحد، مثلاً بعض البحوث قالت إن المختونين، الذكور المختونين نسبة الإصابة فيهم أقل، بينما الإناث المختونات (….) أكثر بكثير لأنهن يتعرضن إلى نزف كل.. في كل مناسبة جنسية، لكن المختونون، طيب من هم الذين يختتنون؟ هم المسلمون واليهود، لكن نسبة المصابين في إسرائيل عالية جداً تماثل أو تفوق أمثالها، إذن القضية ليست قضية الختان في حد ذاته، وإنما الختان هو تعبير عن السلوك الإسلامي، فالمسلمون الملتزمون بشرعهم، الملتزمون بعفافتهم، بإستعفافهم، بوفائهم لزوجة واحدة، هؤلاء –حتماً- يقون من هذا المرض، والإصابات التي ظهرت في البداية لأناس لا ذنب لهم إلا أنهم أخذوا دماً ملوثاً أو ما شابه ذلك، هؤلاء قلة قليلة والآن- الحمد لله- هذه القلة لم نعد نراها إلا في حالات نادرة، إنما القضية الآن السبب الأساسي هو أن ينقل هذا المرض عن طريق اتصال جنسي غير شرعي، أو أن ينقل عن طريق حقن المخدرات، وكلاهما أمر غير مشروع وغير مشاع.

أحمد منصور: لكن إحنا كمسلمين- لا بد أن نؤمن بأنه ما من داء إلا وجعل الله- سبحانه وتعالى- له الدواء.

هيثم الخياط: طبعاً.

أحمد منصور: الأخ إبراهيم عبد المنصف من المحلة الكبرى من مصر.

إبراهيم عبد المنصف: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله.

إبراهيم عبد المنصف: منور يا دكتور أحمد.

أحمد منصور: حياك الله.

إبراهيم عبد المنصف: والله مصر منورة كلها.

أحمد منصور: شكراً لك يا أخي.

إبراهيم عبد المنصف: متابع دائماً مع حضرتك.

أحمد منصور: شكراً لك.

إبراهيم عبد المنصف: تقدر تقول القدرات المالية مبنقدرش نتصل دولي بصراحة.

أحمد منصور: حياك الله ، تفضل.

إبراهيم عبد المنصف: ونرحب بالدكتور الخياط.

أحمد منصور: شكراً لك، اتفضل.

هيثم الخياط: شكراً.

إبراهيم عبد المنصف: بعد إذن حضرتك أنا عندي بس حتة كدة، الخطباء ورجال الدين دائماً ما بيهتموش بالصحة بالنسبة للشباب الصغير، فحتى لو حضرتك دخلت مدرسة إعدادي أو ثانوي، هتشوف الجسم أو التكوين بتاع الطلبة، ما يصلحش خالص يبقى شباب يعني نعتمد عليهم، فنرجو من حضرتك إن يبقى فيه حتة توجيه لرجال الدين إن هم يعني يهتموا بالصحة والقدرات الجسمية للصبية والشباب، عندي برضو سؤال.

أحمد منصور: تفضل.

إبراهيم عبد المنصف: لو شخص ابتلى بمرض ما يعني مزمن زي الربو، زي شلل الأطفال، زي.. زي، هل في الآخرة وهل عند الحساب هيحاسب، أو ربنا هينزل من سيئاته بسبب جزئية المرض اللي عنده؟

أحمد منصور: شكراً لك يا أخ..

إبراهيم عبد المنصف: بصفة شخصية يا دكتور أحمد لو سمحت، أو

أحمد منصور: اتفضل، اتفضل يا أخي.

إبراهيم عبد المنصف: أستاذ أحمد جنسيتك أيه؟ بس

أحمد منصور: هتكشفني أمام المشاهدين أنت كده.

إبراهيم عبد المنصف: جنسيتك أيه يا دكتور؟

أحمد منصور: ما أنا بأقول لحضرتك هتكشفني أمام المشاهدين.

إبراهيم عبد المنصف: لأ، أنا عايز أعرف، أنا اللغة مش قادر أحدد بصراحة، مصري، خليجي، لبناني، مغربي..؟

أحمد منصور: سؤال خارج نطاق الحلقة.

إبراهيم عبد المنصف: معلش.. معلش.

أحمد منصور: أنا من مصر يا سيدي.

إبراهيم عبد المنصف: تشرف يا سيدي، طب منين من مصر؟ منين؟

أحمد منصور: لأ، كفاية كدة.. كفاية كدة شكراً لك.

إبراهيم عبد المنصف: مع السلامة يا دكتور، مع السلامة.

أحمد منصور: دكتور الآن يعني هو الأخ إبراهيم أشار إلى نقطة إحنا أشرنا لها في المقدمة، وهي أن قضية فقه الصحة من القضايا التي لم يتم التأصيل لها، أو فهمها أو استيعابها كما قام الفقهاء بتأصيل فقة العبادات وفقة المعاملات، وهو الحقيقة بيطلب طلب ربما يكون شيء أساسي وهدفنا من اختيار هذا الموضوع من الحلة هو قضية التوجيه بالنسبة لعملية البناء الجسمي، يعني علمية النباء الجسمي بالنسبة للشباب وبالنسبة للطلبة، -فعلاً- بتلاقي أحجام ترانزستور زي ما بيقلولوا في المدارس في الوقت اللي كان في عهد الرسول- صلي الله عليه وسلم- كان شاب عمره 17 سنة قاد جيش المسلمين، فالآن قضية التوجيه فعلاً في قضية البناء، هذه قضية مهمة،

ثانياً: النقطة المهمة اللي أشار إليها لو ابتلي الإنسان بمرض مزمن، هل يشفع له هذا عند الله سبحانه وتعالى في الآخرة؟

هل يشفع المرض للإنسان عند ربه؟

هيثم الخياط: نرجو الله، إن شاء الله، والنبي- عليه الصلاة والسلام- بشر بذلك، وأن المسلم لا يصيبه "نصب ولا وصب حتى الشوكة يُشاكها إلا كفر عنه من سيئاته"، فلعلها- إن شاء الله- تكفر من السيئات. بالنسبة للأمر الأول نحن في.. في هذا المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية قد اهتممنا بهذا الموضوع وبادرنا إلى إصدار سلسلة من الكتيبات سميناها سلسلة الهدي الصحي، وهذه السلسلة تشتمل على كثير من المعلومات التي يمكن أن تفيد إخواننا خطباء المساجد والوعاظ وغيرهم في نقل بعض هذه المعلومات، مازالت هذه السلسة في بدايتها ومازالت غير مستوعبة على الوجه الذي نتمناه لها، ولكنها –إن شاء الله- بداية خير وسوف نتابع العمل بها، وأريد أن أغتنم هذه المناسبة لأنبه إلى قضية مهمة جداً هي أهمية العلماء والخطباء والوعاظ وأساتذة التربية الدينية في إيصال هذه المعلومات، بما في ذلك- وهذا موضوع حساس، أرجو أن.. أن تسمح لي بمناقشته- بما في ذلك موضوع التربية الجنسية، نحن أطفالنا لا يتلقون التربية الجنسية كما ينبغي أن يتلقوا، يتلقون أشياء مبتسرة ومشوهة، يتقلونها من قرنائهم أو يتلقونها من بعض الإذاعات المرئية، يستطيعون التسلل إلى رؤيتها أو ما شابه ذلك، وكلها معلومات مشوهة، ولا يتطوع أحد بإيصال المعلومة الصحيحة إليه، أنا –في اعتقادي- أن أفضل طريقة لتوصيل هذه المعلومات التي تتعلق بالثقافة الجنسية هي دروس التربية الدينية، أستاذ التربية الدينية هو أفضل أستاذ يستطيع أن يعلم طلبتنا وطالباتنا هذه المعلومات، لأنه سوف -الطالب أو الطالبة- سوف يتعاملان مع هذه المعلومات بمنتهى الجدية، وبمنتهى النظافة والطهارة التي تتعلق بدروس الدين بكل الأمور الدينية، وبطبيعة الحال هذه الأمور يتناولها الدين قبل أن يتناولها أي شيء آخر، الطفل منذ صغره حينما يقرأ القرآن يقرأ من بين ما يقرأ، (وإن كنتم جنباً فاطهروا)، يقرأ من بين ما يقرأ (أُحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم)، إذا سأل الطفل عن هذه المعلومات، هذه المعلومات يجب أن تعطى له من خلال دروس التربية الدينية ، فأنا يعني سعدت بملاحظة الأخ، قضية.. دور الخطباء في إيصال المعلومات الصحية بما فيه الصحة الجنسية، هذه كلها ينبغي أن تستخدم فيها هذه القناة التي ينظر إليها الناس باحترام وبتوقير وبجدية وبطهارة وبنقاء، وهذه هي التي ينبغي أن تكون طريقنا إلى إيصال هذه المعلومة.

أحمد منصور: والحقيقة موضوع التربية الجنسية للأطفال من الموضوعات التي أدرجتها على يعني خريطة أو خطة الفترة القادمة، وآمل- إن شاء الله- أن أعالج الأمر بشكل فعلاً، لأن هناك حواجز كثيرة يضعها.. حتى الأب لو.. لو استفسر منه ابنه أو الأم إذا استفسرت منها ابنتها عن أشياء ينبغي أن تربيها عليها، تجد الحواجز، كما أشرت حضرتك، يضطر أنه يلجأ إلى صديق أو كذا، ويكون في هذا شيء من أشياء أيضاً التشوية للثقافة الجنسية التي من المفروض أن يتعلمها في هذا الأمر ، معي الأخ محمد عبد الرحيم من أبو ظبي .

محمد عبد الرحيم: آلو.

أحمد منصور: تفضل يا أخي.

محمد عبد الرحيم: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

محمد عبد الرحيم: بارك الله فيكم على ها البرنامج الطيب.

أحمد منصور: حياك الله.

محمد عبد الرحيم:والحقيقة يعني دائماً باتأمل فيكم الخير.

أحمد منصور: حياك الله، شكراً لك.

محمد عبد الرحيم: يا سيدي.. سؤالي هو كالتالي، مرض اللوكيميا ليمفوبلاستيك لوكيميا) هل هو (….)

أحمد منصور: عفواً إعادة.

محمد عبد الرحيم: (….) سلوكيات الإنسان يعني لها أثر طيب، لها أثر كبير في تأثيره على الإنسان أو جلبه للإنسان؟ وهل هو.. ما نظرة الدين يعني لمريض اللوكيميا؟

أحمد منصور: شكراً لك يا أخ محمد، شكراً لك، الأخ هانى سامح من القاهرة، أخ هاني.

هاني سامح: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

هاني سامح:كيفك يا أستاذ أحمد.

أحمد منصور: حياك الله.

هاني سامح: وكف حال الدكتور محمد.

أحمد منصور: كلهم بخير، تفضل.

هاني سامح: أريد أن أشكر قناة (الجزيرة) بقطر على برامجها الطيبة.

أحمد منصور: حياك الله.

هاني سامح: كان عندي سؤال للدكتور بشأن ختان الإناث هل هو جائز شرعاً، وهل له مضار طبية؟

أحمد منصور: شكراً لك يا أخ هاني، دكتور عندنا سؤالين.

هيثم الخياط: بالنسبة للسؤال الأول، مرض اللوكيميا أو إبيضاض الدم كما نسميه يعني ما يسمى بسرطان الدم أو كثرة الكريات البيضاء كثرة غير طبيعية في الجسم، هذا المرض في بعض أشكاله، يوجد عامل وراثي وبعض الأشكال الأخرى تحمل الإصابة بطريقة لا نعلمها على وجهه التأكيد، وفيه بعض النظريات تقول بعامل –أيضاً- فيروسي في الموضوع، فنالك مزيج من هذه العوامل،والحقيقة لا نستطيع أن تحدد أُيها هو العامل المسبب، إلا أن الدراسات الوراثية الآن تطورت إلى درجة نستطيع معها أن نعرف إن كان هنالك سبب وراثي أم لا .

أحمد منصور: لكن لا ينظر له على أنه من الأمراض التي يتسبب سلوك الإنسان غير السوي في أصابة الإنسان به؟

هيثم الخياط: لا.. لا أستطيع أن أقول ذلك، لا.

أحمد منصور: الأخ.. قضية ختان الإناث من القضايا الشائكة.

قضية ختان الإناث في ميزاني الشرع والصحة

هيثم الخياط: قضية ختان الإناث من القضايا التي أصدرنا في شأنها كتيباً من كتبيات الهدي الصحي التي ذكرتها، وقد تفضل بكتابتة لنا أخونا العالم الجليل أستاذ محمد لطفي الصباغ (أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة الرياض)، وتناول بالبحث في الحديث المدقق، الأحاديث التي تذكر في شأن جواز ختان الإناث، تناولها حديثاً حديثاً راوياً راوياً، وبين أن كل هذه الأحاديث ليس فيها ما يصح على الإطلاق، وهذه الرسالة متاحة لمن شاء ويستطيع الاتصال بالمكتب الإقليمي ومركزه في الإسكندرية، أو الكتابة إلى المكتب الإقليمي ونحن سنكون سعداء بإرسال هذه الرسالة، فيها ضميمة كتبها أخونا العالم الفاضل الأستاذ محمد سليم العوا، وفيها أيضاً ضميمة طبية تتناول المضار الطبية الشديدة لهذه العادة ولا لا سيما حينما تمارس بشكل المتوحش الموروث عن.. عن الأقدمين، من.. من جاهليات السابقة، وهذه هي، بهذا الشكل، تمارس أكثر في مناطق جنوبي السودان والصومال وما شابه من هذه المناطق.

أحمد منصور: دكتور، يعني باختصار من خلال موقف منظمة الصحة العالمية، كموقف طبي، أو الموقف الطبي بشكل أساسي والموقف الشرعي، الآن الذي أشرت له ختان الإناث يعتبر شيء غير جائز.

هيثم الخياط: غير جائز.

أحمد منصور: أو له مضاره طبية ولا يوجد في السنة النبوية ما يؤكد على وجوبه أو أنه أمر..

هيثم الخياط: صحيح ، أنت لخصت الموضوع أفضل تلخيص.

أحمد منصور: حتى.. حتى يفهم المشاهدين، لأن هذه القضية مثارة بشكل شائك في مصر هنا على وجة الخصوص، وفي بعض الأقطار، فالآن كونكم من الناحية الصحية قد أحلتم للمسألة وأثبتم مضارها وفي الناحية الفقهية أيضاً أثبتم جوازها من عدمه، فالآن أعتقد إن الأمر يكون واضح لدى المشاهدين في هذه المسألة الشائكة.

هيثم الخياط: إن شاء الله، لأنه الأحاديث- كما ذكرت- كلها أحاديث غير صحيحة التي، يعني، يحتج بها حديث قوله عليه الصلاة والسلام -للخافضة.. للخاتنة "شمي ولا تنهكي"، أو قوله "الختان سنة للرجال مكرمة للنساء"، كل هذه الأحاديث لا أصل لها، وحتى لو صحت فهي يعني صحتها تدل على.. على –أيضاً- خلاف ما يزعمه الناس، لأنه إذا كانت الختان سنة للرجال ومكرمة للنساء، يعني غير سُنة للنساء، هذا أقل ما.. أقل ما في الموضوع، وإلا لقال سنة للرجال وللنساء، ولقال سنة وسكت، وقضية الإشمام وعدم النهك الذي يجرى دائماً هو فيه إنتهاك، والإشمام هو ألا يشعر به، الإشمام في التجويد مثلاً لدينا الإشمام، أن يتحرك.. يتحرك شفتا المجود بحركة لا يشعر بها أبداً، فالمهم أن يكون شيء لا يشعر به ، وهذا يحتاج إلى جراح تجميل على أكبر درجة من.. من الإتقان وهذا لا يحصل عادة أن تقوم به الدايات و الحلاقون وما شابه ذلك.

أحمد منصور: الأخ سامح عسكر من أمستردام.

سامح عسكر: آلو، السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

سامح عسكر: والله كان لي سؤال، لحضرتك.

أحمد منصور: اتفضل يا سيدي.

سامح عسكر: للدكتور بمعني أصح.

أحمد منصور: أتفضل.

سامح عسكر: وهو سؤال طبي إسلامي.

أحمد منصور: تفضل.

سامح عسكر: هو عن لو إنسان أصيب بسكتة الدماغ، ما رأي الطب هل تنزك عنه…؟ يعني يقول بعض الأطباء وخاصة هنا في الدول الأوروبية أن ممكن يعني نبعد عنه التقنيات الطبية، فاهم؟ فاهم، لو تركت معه التقنيات الطبية قد يعيش مثلاً ممكن يعيش سنة أو سنتين أو أكثر ولكن.. ولكنه في النهاية لا أمل إنه يعيش فما رأي الشرع؟

أحمد منصور: شكراً لك يا أخ سامي، الأخت سلوى سامي من القاهرة.

سلوى سامي: أيوة، السلام عليكم.

أحمد منصور: الأخت سلوى، عليكم السلام.

سلوى سامي: كنت عايزة أسأل بس سؤالين سراع قوي، الأول بالنسبة لعمليات نقل الأعضاء من.. من الأموات حديثاً وأيه صحة هذا الموضوع من الناحية الفقهية؟ وبعدين سؤال ثاني سريع جداً الحقيقة (….) مش عارفة مناسبته ممكن يبقي دلوقتى.

أحمد منصور: دة حضرتك بتسألي سؤال سريع محتاج حلقة.

سلوى سامي: سريع جداً، لأ السؤال الثاني: هل فيه أي.. أي تفسير صحي علمي لعملية التئثاؤب؟

أحمد منصور: التثاؤب؟

سلوى سامي: التثاؤب، أه يعني أنا احترت كثير قوي إني آخذ…

أحمد منصور: هو فيه نص في قضية التثاؤب بس لا أدري الدكتور هيثم يعني يتناول المسألة.

سلوى سامي: ما أنا عايزة الدكتور هيثم من الناحية الصحية أو الطبية أو العلمية إذا كان فيه أي حاجة علمية ومن الناحية طبعاً الفقهية.

أحمد منصور: الاثنين إن شاء الله، نعم.

سلوى سامي: لأن الموضوع دة محيرني شويه.

أحمد منصور: سؤالينك سراع جداً، لكن محتاجين كل سؤال حلقة، شكراً لك.

سلوى سامي: ألف شكر، السلام عليكم.

أحمد منصور: الأخ.. عليكم السلام، الأخ سامح يسأل عن موضوع السكتة الدماغية، وأعتقد أن ده موضوع أيضاً واخذ إطار واسع، ما بين الفقهاء والأطباء.

مدى جواز الأجهزة الطيبة عن حريص السكتة الدماغية

هيثم الخياط: يعني هذا الموضوع عولج في أكثر من ندوة فقهية طبية، ونحن- بحمد الله- لدينا مؤسسات تجمع الأطباء والفقهاء بحيث يعرض الأطباء الأمر من الناحية العلمية عرضاً وافياً يستطيع الفقهاء معه أن يجتهدوا، وهذا عُرض في أكثر من ندوة أقامتها المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية مع منظمة الصحة العالمية، وبعض المجاميع الفقهية أيضاً ناقشت هذا الموضوع، الحقيقة أن إن كان المقصود بالسكتة الدماغية أنها التي أوصلت إلى موت جذع الدماغ، فهذه الغالب أن الإنسان يعتبر وصل إلى المرحلة التي لا عودة فيها، تعريف الموت -في حقيقة الأمر- لم يعرف، الشرع لم يعرف لنا الموت، لكن.

أحمد منصور: نعم دكتور هي مهمة فعلاً.

هيثم الخياط: إلا.. إلا أنه عرف لنا تعريف نستطيع أن تستنبطه أستنباطاً غير مباشر، ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب أرجعون لعلي أعمل صالحاً في ما تركت كلا..)، إذن الموت نقطة الموت، لحظة الموت، الموت لم يُعَّرف، لكن لحظة الموت عُرَّفت، هي اللاعودة، (ارجعون كلا)، لا رجعة ، فكل ما ينطبق عليه أنه لا رجعة فيه فهذا ينطبق عليه اسم الموت، ولو بقي الإنسان يُبدي بعض الحركات أو بقية بعض الخلايا تتكاثر فالإنسان الذي يموت ميتة متفق عليها، تبقى خلاياه قابلة للزرع يمكن أن نزرعها في مزرعة نسيجية وتنمو ويبقى شعره ينمو، يعني الميت حينما لو فتحنا عليه لسبب ما- لسبب طبي شرعي مثلاً بعد يومين أو ثلاثة، قد نجد أن لحيته قد طالت وأن.. ورغم أنه مات، فإذن هذه المظاهر كلها لا تعني الحياة، الحياة هي في جذع الدماغ، هي اللاعودة، نقطة الموت هي مرحلة اللاعودة، فعادة الأطباء الآن يجمعون على أن موت جذع الدماغ هو مرحلة اللاعودة، وفي هذه الحالة فلا حرج- إن شاء الله- من رفع هذه الأجهزة، بل على العكس ربما كان في ذلك نفع لآخر قد يستفيد منها ويحتاج إليها، وأستاذنا الشيخ يوسف القرضاوي قد أفتى بذلك منذ زمن قديم.

أحمد منصور: طيب هي أسئلة الأخت سلوي سريعاً، لو تجبني إجابات سريعة.

هيثم الخياط: سريعة.. الإصابات سريعة، الحقيقة عليها.. فيها.. فيها شيء من..

أحمد منصور: طب نأخذ التثاؤب على الأقل.

هيثم الخياط: لا أنا أفضل أني أخذ الأول لأن التثاؤب.. التثاؤب حتى.

أحمد منصور: أنا عايز أخذه بسرعة .

هيثم الخياط: حتى الآن.. حتى الآن لا أعلم، لا أعلم فيه شيء وصل إليه بشكل نهائي.

أحمد منصور: بشكل طبي يعني.

هيثم الخياط: بشكل طبي الحقيقة.

أحمد منصور: أو حتى فقهي لأن الحديث "التثاؤب من الشيطان" هل هو له مرجعية أو صحة أو دقة؟

هيثم الخياط: والله لا أستطيع أن أقول، لا أذكر الآن درجة الحديث، فمن أجل ذلك يعني أتوقف عن هذا السؤال.

أحمد منصور: طيب، موضوع نقل الأعضاء من الأموات، نعم.

هيثم الخياط: أما بالنسبة لسؤال نقل الأعضاء أيضاً هذا مما ناقشته المجامع الفقهية وناقشته المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية مع منظمة الصحة العالمية، وفيه ضوابط كثيرة وضعت وكلها تؤيد نقل الأعضاء بدون حرج ما دامت بعيدة عن الجانب التجاري، يعني بدن الإنسان لا يباع، لا يشتري، لا يمتهن، بدن الإنسان هذا الامتهان أما فيما عدا ذلك فهذه مكرمة للإنسان أن يستطيع.. أن نستطيع بواسطة عضو من أعضائه أن يحي أنساناً آخر، والله- سبحانه وتعالى- يقول (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)، فمن أجل ذلك، ومادام أن العملية تتم بطريقة جراحية، يعني العمل الجراحي حينما نريد أن ننقل عضواً من ميت إلى حي، نقوم بعملية جراحية كأننا نقوم بعملية لإنسان حي، ونحترم هذه الجثة كل الاحترام الواجب لإنسان كأنه حي، أمامنا.

أحمد منصور: هل الأمر يستدعي موافقة الميت قبل وفاته أن ينقل منه شيء؟

هيثم الخياط: القضية مختلف.. مختلف فيها، وطبعاً مما يرفع الحرج أن.. أن يوصي الإنسان بأعضائه، وأعتقد أن هذا الشيء من.. من المبرات والمكرمات لأنه لن يستفيد بجسده بعد أن يموت، صحيح هنالك أُناس يقولون أنه لا سلطان للإنسان على.. على جسده، ولكن هذا أمر أيضاً مختلف فيه، لأن مثلاً الله- سبحانه وتعالى- أعطى لأولياء القتيل أن.. أن يسامحوا بالدم، فإذن أعطاهم نوعاً من السلطان، (ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطان فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا)، إذن الأمر –حقيقة يعني- يمكن أن.. أن يناقش فيه، لكن في اعتقادي أن نقل الأعضاء، في الأصل كمبدأ مبدأ مهم جداً، وهو المبرات التي أمر بها الإسلام، وهو من إحياء النفوس الميتة، حتى نقل القرنية يحيي الإنسان بهذا، يعني الحياة ليس فقط الحياة الكاملة، وإنما حتى حياة الإبصار وحياة الإسماع، كل هذه الأنواع من الحيوات مهمة جداً.

أحمد منصور: شكراً لك على هذا التبسيط، الحقيقة والتوضيح يا دكتور في المسألة الهامة هذه، الأخ عبد اللطيف من القاهرة، أخ عبد اللطيف

عبد اللطيف: السلام عليكم

أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد اللطيف: أنا بأقدم لحضرتك الشكر ولقناة (الجزيرة).

أحمد منصور: حياك الله.

عبد اللطيف: وللبرنامج.

أحمد منصور: شكراً جزيلاً.

عبد اللطيف: فعلاً برنامج شيق وممتع.

أحمد منصور: حياك الله.

عبد اللطيف: لو سمحت أنا كنت عايز أسأل معلهش هو السؤال برة النطاق يعني.

أحمد منصور: أتفضل.

عبد اللطيف: بالنسبة للـSITe بتاعكم اللي على الإنترنت، ليه ما عليهوش كل الحلقات يعني، فيه حلقات أنا بأبحث عنها بقالي فترة ومش لا قيها يعني.

أحمد منصور: يعني فيه ترتيب الآن إن شاء الله إنه حتى يتم بث (الجزيرة) بثاً حياً على الإنترنت، ونأمل- إن شاء الله- أن يتم ذلك مع دخول (الجزيرة) عامها الثالث، فلمن تطلع فقط على النصوص وإنما سوف تشاهد نستطيع أن تشاهد البرنامج وتتابع (الجزيرة) قريباً إن شاء الله، هناك ترتيبات لهذه التقنيةن هل لديك سؤال عن موضوع الحلقة.

عبد اللطيف: لأ للأسف، طب لو حضرتك ممكن إعادة حلقة، يعني أنا -لو سمحت- عايز الحلقة بتاعة الإلحاد في الفكر العربي المعاصر، ممكن إعادتها.

أحمد منصور: نعم، والله قضية الإعادة أيضاً قضية صعبة، لكن يعني راسلنا وربما يعني، راسلنا على قسم التسويق، ربما يوفروا لك شريط من الحلقة.

عبد اللطيف: شكراً.

أحمد منصور: شكراً يا أخ عبد اللطيف. الأخ رشيدي بن عمار من دبي.

رشيدي بن عمار: آلو، السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله، تفضل يا أخي.

رشيدي بن عمار: أهلاً يا دكتور.

أحمد منصور: أهلاً بيك.

رشيدي بن عمار: كيف حالكم؟

أحمد منصور: حياك الله.

رشيدي بن عمار: والله عندي سؤال لكني لا.. غير متعلق مباشرة بموضوع الحصة.

أحمد منصور: طالما دخلت إلينا، تفضل بسؤالك.

رشيدي بن عمار: أيوه، سؤالي مَا الأولى المنطق أو الدين؟

أحمد منصور: طيب، هو ربما لا نستطيع أن نجيبك في هذه الحلقة، ولكن نأمل- إن شاء الله- أن نجيبك في حلقة قادمة، لأن الموضوع خارج نطاق الحلقة، دكتور لدي سؤال شائك..

هيثم الخياط [مقاطعاً]: أنا أعقتد.. أنا أعتقد إنه نستطيع أن نجيب.

أحمد منصور: طيب تفضل.

هيثم الخياط: ابن تيمية- رحمه الله- له كتاب درأ تعارض النقل والعقل" أو موافقة، صريح المعقول لصحيح المنقول، فعلماؤنا أثبتوا منذ البداية أنه لا تناقض بين المنطق والدين، وإنما مصدرها واحد، وهو الله عز وجل ، ولذلك فلا يمكن أن يكون تناقض، لأنه (لا ترى في خلق الرحمة من تفاوت).

أحمد منصور: دكتور، أنا لدي سؤال شائك يتعلق فيما اصطلح على تسميته بالطب النبوي، وقد كُتب فيه عشرات الكتب، بدءاً من ابن تيميه إلى غيره من الكُتَّاب، وانتشرت في الآونة الأخيرة الكتابات المتعلقة بالطب النبوي، من الناحية، يعني- الشرعية ومن الناحية العلمية، هل الطب النبوي هو وحي من الله -سبحانه وتعالى- إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، أم أنه كان متعلقاً بالبيئة ويجب أيضاً ألاَّ نأخذ منه إلا ما يتوافق مع البيئة والعصر؟ هل نأخذه كنص شرعي أو كأثر شرعي مثل السنة، أم نأخذه، يعني، نأخذ منه ما يناسب العصر وندع منه ما.. ما لا يتوافق مع مستحدثات الطب الحديث؟

هيثم الخياط: أعتقد أن في حديث النبي- صلي الله عليه وسلم- ما يدلنا على هذا، في الحديث المتفق عليه الذي رواه، بخاري ومسلم عن جابر أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال "إن كان في شيء من أوديتكم خير ففي شفطة محجم أو شربة عسل"، حتى عسل آه "أو لزعة نار وما أحب أن أكتوي" هذا حديث متفق عليه في الصحيحين، فإذن النبي- عليه الصلاة والسلام- يتحدث عن أوديتكم، فهو حينما يصف دواء من هذه الأدوية فهي من أدويتهم مما وصلت إليه التجربة ومما عرفه الناس وهو كان من أكبر العارفين بهذه الأشياء، ومن أجل ذلك ينصح أصحابه حينما يحتاج أحدهم إلى النصيحة، فهو صلى الله عليه وسلم يقول من "أدويتكم"، وادرج العسل فيها مع أن العسل فيه نص أنه شفاء للناس ومع ذلك اعتبره النبي.. اعتبره النبي- صلى الله عليه وسلم- من أدوية قومه، فمن أجل ذلك الذي أميل إليه أن هذه الأدوية الطبية النبوية أو التي تسمى.. تنسب إلى الطب النبوي، أكثرها من هذا القبيل مما عرفه العرب من تجارب، وبعضها يناسب بيئة معينة كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يصفها لهؤلاء، ولكن لا توصف لكل بيئة، بعضها وصفت لأناس معينين، طبعاً نحن نستطيع الآن أن نجد تفسيراً يعني العرانيين مثلاً الذين أرسلهم النبي- صلى الله عليه وسلم- إلى.. إلى الإبل ليأكلوا من أبوالها وألبانها، هذا الشيء قد نجد له تفسيراً طبياً الآن لحالة كانت معهم، يعني نشخص بطريق راجع، نشخص الحالة التي كانت معهم والتي نفع فيها تناول الأبوال التي تحتوي على الأمونيا والتي يمكن أن تكون قد أثرت في ذلك، لكن هذه حدثت لقوم معينين، أما لا يمكن أن تعمم على.. على غيرهم، طبعاً هنالك بعض الأشياء التي ورد بها الطب النبوي، وفيها وجدنا الآن حينما أُجريت عليها بعض الدراسات أن فيها بعض المواد النافعة، هذه أيضاً تدخل ضمن التجارب، يعني الناس كانوا يجربون هذه الأشياء ويعرفونها، ومن اعتقد أنها من.. من معجزات النبي- صلى الله عليه وسلم- على حق، وهو مثاب على ذلك إن شاء الله.

أحمد منصور: الأخ درويش جنينة من غزة أخ درويش.

درويش جنينة: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

درويش جنينة: أيوه معك.

أحمد منصور: أتفضل يا أستاذي.

درويش جنينة: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

درويش جنينة: يا أخي أول حاجة بأحب أقدم شكري لقناة (لجزيرة).

أحمد منصور: حياك الله.

درويش جنينة: وشكري الجزيل للبرنامج (الشريعة والحياة).

أحمد منصور: حياك الله.

درويش جنينة: و بأحب أقدم شكري لسيادة الدكتور محمد الخياط.

أحمد منصور: شكراً لك.

درويش جنينة: وبأحب بس.. بس أدخل يعني مداخلة بسيطة.

أحمد منصور: طب بإيجاز لأن الوقت قرب على الانتهاء، تفضل يا أخ درويش بإيجاز لو سمحت.

درويش جنينة: ما شي فيه.. هو ذكر فائدة صغيرة للتدخين اللي هي يعني.. ممكن تهدي الأعصاب، فهذه الدليل على حرمة التدخين، لأنه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- نهى عن كل مسكر ومفتر، فإذا كان ثبت طبياً إنه التدخين مفتر فهذا يعني دليل على حرمته.. حرمة قطعية حرمته، لأنه الرسول- صلى الله عليه وسلم- ينهي عن كل مسكر ومفتر، والمسكر مهما كان قليلاً أ وكثيراً حرام، كذلك ينطبق الحكم على نفس المفتر، فإذا كان فيه فائدة الإفتار، فتكون حرمته كحرمة الخمر، فالدخان حرام زيه زي الخمر.

أحمد منصور: أخ درويش لو انتبهت معنا يعني قضية الفائدة لا تلغي قضية الحرمة، والنص القرآني يقول (وإثمهما أكبرمن نفعهما).

درويش جنينة: في الموضوع.

أحمد منصور: فالآن الدكتور.. الدكتور حينما تحدث عن فائدة للمدخنين، فإنه لم يلغِ –أيضاً- الكلام الذي أوضحة في قضية الحرمة، وقضية الضرر الصحي.

درويش جنينة: لا لا أنا معاك.. أنا مع الدكتور، أنا مداخلة بسيطة، مع الدكتور، عايز أثبت إنه يعني التدخين بنص شرعي، محرم بنص شرعي مش.. مش يعني بالإيحاء أو بالإيماء، أو لأضراره كذا ، لأ، فيه نص شرعي زي نص الخمر، زيه زي الخمر وشكراً جزيلاً.

أحمد منصور: طيب شكراً لك يا أخ درويش. بإيجاز شديد يا دكتور شكراً.. شكراً لك.

هيثم الخياط: نعم أنا أوافق على ما ذكره الأخ الكريم، وهذه حجة إضافية لهذا الموضوع وكل مخدر وكل مفتِّر محرم، وهنالك حديث رواه أبو نعيمة عن أنس بن حذيفة" ألا إن كل مسكر حرام وكل مخدر حرام"، وهكذا بلفظ المخدر، "وما أسكر كثيره حرم قليله، وما خمر العقل فهو حرام" هذا يعم كل هذه الأشياء التي تعاين منها البشرية اليوم أكبر المعاناة.

أحمد منصور: دكتور لو أردت أن أسألك عن السلوك الصحي يعني السوي الذي يستطيع الإنسان المسلم- وحتى الإنسان بشكل عام- من خلاله أن يكون له رصيد صحي يساعده على الحياة بعمر أطول وبصحة أفضل، يعني لو هناك قواعد أساسية للسلوك الصحي السوي، يمكن أن، يعني، في ختام الحلقة، بإيجاز أن توضحها للمشاهد؟

هيثم الخياط: هن الرصيد الصحي الذي نتحدث عنه يمكن أن يكون رصيداً تغذوياً، يعني الإنسان الذي.. الذي يراقب تغذيته مراقبة جيدة، فيلتزم بالموازين والضوابط، هذا سوف تكون.. سوف يكون لديه رصيد صحي تغذوي يستطيع به أن يجابه كثيراً من الأمراض، الذي يكون لديه رصيد مناعي، يعني إما أخذ التطعيمات اللازمة في صغره أو في كبره، حتى لأن بعض التطعيمات يلزم أن تُعاد منها جرعات معززة في الكبر، هذا يمكن أن إن يساعد في ذلك، وبهذه المناسبة أحب أن ألفت إلى أهمية تطعيم الأطفال، كواجب على الآباء، لأن كثيراً من الآباء يهملون تطعيم أطفالهم فيلقون بهم إلى التهلكة، ويكونون مسؤولين عنهم أمام الله عز وجل، وينطبق عليهم قوله تعالى (قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفهاً بغير علم) لأن السفة والجهالة لا تعذرهم أمام الله عز وجل، فمن أجل ذلك يجب أن يحرصوا على تطعيم أطفالهم البنية.. البنية النفسية المطمئنة حينما نحاول أن نبني هذه النفسية المطمئنة، هذه تساعد على التخلص من كثير من.. من الكروب، وهذه تساعد على التغلب حتى على بعض السرطانات، فيه بعض السرطانات تتفاهم أو تبدأ حينما يكون الإنسان منهاراً من الناحية النفسية، فتقويتهم من الناحية النفسية يمكن أن تجعله يتغلب حتى على الأمراض الخبيثة، أمثال هذه الأشياء التي ذكرتها -باختصار- ، هي التي تؤلف ما ندعوه الرصيد الصحي الذي يستطيع الإنسان به أن يجابه الأمراض والذي وردت الإشارة إليه في حديث البخاري عن ابن عمر، موقوفاً "وخذ من صحتك لمرضك" يعني ليكن لديك رصيد صحي كاف تستطيع أن تستمد منه لتنفق على مرضك من أجل أن يعود الميزان الذي اختل إلى حالة الإعتدال.

أحمد منصور: الناس تعودت أن يكون هناك رصيد مالي ، وأن يكون هناك رصيد اجتماعى، ولكن قضية الرصيد الصحي أيضاً أنت يعني لفتَّ النظر إلى هذه المسألة الهامة، حتى يلتفت لها الإنسان، وهناك نص شرعي في حديث نبوي لها، وربما الإنسان فعلاً لم يفكر في قضية الرصيد.

هيثم الخياط: اغتنم خمساً قبل خمس " صحتك قبل سقمك"

أحمد منصور: دكتور، أشكرك شكراً جزيلاً على هذه المشاركة، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، وأعتذر للأخوة المشاهدين الذين لم أتمكن من أن أخذ مداخلاتهم سواء على التليفون أو على الفاكس، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا أحمد منصور يحييكم من القاهر، في الحلقة القادمة إن شاء الله.