مقدم الحلقة: ماهر عبد الله
ضيوف الحلقة: رائد صلاح: رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين 48, رئيس بلدية أم الفحم
تاريخ الحلقة: 29/08/1999





الشيخ رائد صالح
ماهر عبدالله
ماهر عبد الله: أعزائي المشاهدين السلام عليكم ورحمة الله -تعالى- وبركاته، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة في برنامج (الشريعة والحياة).

موضوع حلقتنا لهذا اليوم هو الذكرى التي مرت قبل أيام لإحراق المسجد الأقصى، الكثير من المسلمين والعرب يعتقدون أن المحاولات الإسرائيلية لتدمير المسجد الأقصى مازالت قائمة، وأن هناك مؤسسات إسرائيلية تعمل لهذا الغرض، إضافة إلى مجموعة من المحاولات لتهويد مدينة القدس عموماً، وليس فقط الأقصى، حيث يزعم اليهود أن في مكانه يقع موقع الهيكل الذي هُدِم.

وأعتقد أن ضيفنا لهذا اليوم السيد رائد صلاح رئيس بلدية أم الفحم، وهو أيضاً زعيم الحركة الإسلامية في عرب 1948م داخل الخط الأخضر في فلسطين المحتلة عام 1948م، هو من الناس الذين شاركوا في الدفاع عن المسجد الأقصى، وكانت له جهود بارزة ومتميزة في الحادث الذي اشتهر عالمياً باسم حادث (الأنفاق) عندما حاول نتنياهو افتتاح أنفاق تحت المسجد الأقصى، واختلفت الروايات، الإسرائيليون أصروا أن لها طابع تاريخي أثري بحت، في حين أن المسلمين رأوا أن في هذا جزء من مشروع لهدم المسجد الأقصى وإعادة بناء الهيكل مكانه.

أيضا السيد رائد صلاح له مشاركات في إعمار بعض المساجد مثل المصلى المرواني بالتعاون مع اللجان الرسمية المختصة مثل هيئة الأوقاف، ولجنة الإعمار في القدس الشريف، السيد رائد صلاح أهلاً وسهلاً بك في قناة (الجزيرة).

رائد صلاح: أهلاً بك.

ماهر عبد الله: لو ابتدينا معك بسؤال يعني توطئة عن مكانة الأقصى.. مكانة القدس عند الأديان الثلاثة، فالمتفق عليه أنها مقدسة عند اليهود، والمسيحيين، وأخيراً عند المسلمين، يعني باختصار شديد درجة قدسيتها عند هذه الأديان إلى أي حدٍّ تصطدم ببعضها؟

رائد صلاح: بداية، طبعاً نحن نؤكد على أن مدينة القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك هو عبارة عن مكان مقدس في الإسلام، نجد ذلك واضحاً في الآية القرآنية المشهورة في مطلع سورة الإسراء (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله).

ونجد ذلك في عشرات أحاديث نبوية شريفة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-التي تؤكد على خيريَّة القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك فيما مضى من التاريخ، واستمرار هذه الخيرية إلى يوم الدين، ولا أدل على ذلك من حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم-المشهور الذي يقول فيه "لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله قالوا: أين هم يا رسول الله؟ قال: في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس".

إذن باختصار هذه نظرة الإسلام إلى القدس الشريف والمسجد الأقصى، نظرة تؤكد على أن هذين المكانين يجسدان خزينة من التراث الإسلامي تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً..

ماهر عبد الله(مقاطعاً): طب لو سمحت لي بالمقاطعة، هذا موقف المسلمين من الأقصى، المدينة لها وضع مميز عند الأديان الثلاثة، فهل نعترف نحن المسلمين بالمكانة المتميزة للمناطق المقدسة في القدس للديانتين الآخريين؟

رائد صلاح: طبعاً هنا أؤكد على حقيقة واضحة، وهي أن الإسلام –بشكل عام- جاء وأقر الحفاظ على مقدسات الديانات الأخرى لأنه –أصلاً- انطلق من منطلق الاعتراف بوجود ديانات أخرى سابقاً، بوجود أهل الكتاب سابقاً بوجود أماكن مقدسة لأهل الكتاب، وأكد القرآن الكريم وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-على ضرورة الحفاظ على أماكن مقدسة لأهل الكتاب.

على أساس هذه القاعدة الواضحة البينة في القرآن وسنة الرسول –عليه الصلاة والسلام- نجد أن خليفة المسلمين الفاروق عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-عندما دخل القدس الشريف فاتحاً، نجد أنه قد حافظ على المقدسات للديانات الأخرى، ولا أدلَّ على ذلك من رفضه أولاً: الصلاة في كنيسة القيامة عندما حلَّ عليه موعد الصلاة.

وقد فسر ذلك بشكل واضح أنه يخشى إذا صلى في كنيسة القيامة أن يتخذ المسلمون هذا المكان مسجداً من بعده، فصلى بعيداً عن كنيسة القيامة، وكانت نظرته ثاقبة وبعيدة، وحقاً جاء المسلمون من بعده وأقاموا مسجداً في المكان الذي صلى فيه، وهكذا نجد أن مثل هذه المواقف من الفاروق عمر هي تأكيد على أن الإسلام جاء.. ومن ضمن الدور الحضاري الشامل الذي يقدمه الإسلام كرسالة عالمية، هي الحفاظ على مقدسات الآخرين سواء كانت كنائس، أم كنس، سواء كانت في القدس الشريف أم في غيره من الأماكن الأخرى.

ماهر عبد الله: لو رجعنا للذكرى التي اجتمعنا بسببها اليوم، ذكرى إحراق المسجد التي مرت منذ..

رائد صلاح: ثلاثين عاماً.

ماهر عبد الله: ثلاثين عاماً، لكن من الأيام اللي.. الأسابيع.. الأسبوع الماضي كانت يوم السبت الماضي 21 أغسطس، أنا عندي دراسة للدكتور رائف نجم، المهندس رائف نجم بتحدث فيها عن.. وهو من الناس الذين ساهموا في الحفاظ على الكثير..

رائد صلاح] مقاطعاً[: ومازال له دور كبير.

ماهر عبد الله: ومازال، ففي.. في دراسته يؤكد أن عملية الإحراق كانت مخططة، ويستشهد بمجموعة أدلة أحدها أن الحريق شبَّ في مكانين متباعدين في وقت واحد، بيستشهد بأن المياه قطعت عن القدس حتى لا تتمكن سيارات الإطفاء من استخدام المياه في إطفاء الحريق، وهو يقول -أيضاً- أن سيارات الإطفاء الإسرائيلية تأخرت في القدوم، باعتقادك وأنت أدرى الناس بالمجتمع الإسرائيلي، بالحكومة الإسرائيلية أنت تخالط هؤلاء الناس، هل كانت مؤامرة، أم كانت حدث فردي من رجل مجنون؟

رائد صلاح: أولاً الحدث في تصوري لم يكن من رجل مجنون، فالرجل المجنون لم يقع جنونه فقط هكذا من فراغ في حريق المسجد الأقصى، على العكس تماماً هو رجل حاقد، ويملك التفكير الحاقد، ولا أقول الذكي لإحراق المسجد الأقصى المبارك، وهو ليس فرداً في سلوكه الذي أحرق المسجد الأقصى، بل من ورائه مجموعات أصلاً باركت عمله، ودعمت عمله، ومازالت هذه المجموعات حتى هذه اللحظة تتابع المشروع الحاقد الذي قام به (روهان) الذي حرق المسجد الأقصى، طبعاً قد تختلف الوسائل، هو اتخذ وسيلة الإحراق للاعتداء على المسجد الأقصى، ولكن هناك آخرون ورثوا هذا الدور عن (روهان) ومازالوا في تواصل واعتداء على المسجد الأقصى بوسائل مختلفة..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: شكل.. شكل يعني أشكال الاعتداء كيف؟

رائد صلاح: شكل.. نعم، بعد إذنك، دعني فقط أؤكد على لفتة مهمة جداً يجب أن أذكِّر بها كل المسلمين في كل العالم، وكل العرب في عالمنا العربي، وهي أن روهان الذي حرق المسجد الأقصى عام 1969م، أين بدأ الحريق؟ قصد عن سبق إصرار أن يبدأ الحريق في منبر نور الدين زنكي تاريخياً لو عدنا إلى منبر نور الدين زنكي نجد أنه منبر أعدَّه نور الدين زنكي، وجعل هدف واضح عندما أعده وهو تحرير القدس الشريف من الصليبيين، ووضع المنبر في مكانه في المسجد الأقصى المبارك، وأعد جيلاً للقيام بهذا المشروع الإسلامي، وبدأ تنفيذ هذا المشروع من خلال الدور التاريخي الذي حارب به الصليبيين.

طبعاً لم ينجز كل المشروع، وبقى منبر نور الدين زنكي ينتظر من يتابع الدور حتى جاء صلاح الدين الأيوبي وتابع هذا الدور، ووضع المنبر في مكانه الذي كان عليه قبل الإحراق، إذن هذا المنبر يمثل جيل النصر الذي يرتبط مع المسجد الأقصى المبارك..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: كان فيه إشارة رمزية..

رائد صلاح] مستأنفاً[: تماماً، وكان روهان -الذي قيل عنه مجنون- كأنه عن سبق إصرار بدأ بإحراق منبر نور الدين زنكي، وكأنه يريد أن يؤدي رسالة مفادها أن الذي قام بتحرير الأقصى المبارك، وكان له رمز وهو المنبر قد أحرقناه، وبإحراقه نحرق دوره، ونحرق جيل النصر الذي واكب هذا الدور..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: أنت ذكرت أن روهان لم يكن وحده يعني، ذكرت كلمة جماعات؟

رائد صلاح: لا شك.

ماهر عبد الله: هل هناك جهود حقيقية ملموسة؟ لأنه في بعض الأحيان العرب والمسلمين مغرمون بنظريات المؤامرة، يعني أنا لا أزعم أن هناك مؤامرة أو لا يوجد هناك مؤامرة، لكن من خلال مخالطتك هل هناك فعلاً محاولات جادَّة ورسمية لإقامة هيكل؟ أم أن فيه تهويل من جانب العرب والمسلمين في هذا الموضوع؟

رائد صلاح: أخي الكريم..دعني أقول لك ملاحظتين، الملاحظة الأولى:أن هناك تواصل إلى الآن بالاعتداء على المسجد الأقصى المبارك، وهناك تنفيذ خطوات كلها تلتقي، إذا أردنا استقراء هدفها وهو بناء الهيكل..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: أعطني.. أعطني جزءاً من هذه الخطوات؟

رائد صلاح [مستأنفاً]: نعم، سأعطيك –إن شاء الله تعالى- بشكل مستعجل أقول لك –على سبيل المثال- منذ عام 1967م حتى عام 1990م كان هناك أكثر من أربعين اعتداءً على المسجد الأقصى المبارك ما بين إحراق المسجد الأقصى المبارك، أو إطلاق الرصاص على المصلين وقتل المصلين، أو محاولات لتفجير قـبَّة الصخرة المشرفة، أو الدخول إلى بعض الآبار الموجودة في ساحات المسجد الأقصى المبارك مثل بئر (قايتباي):

من الجدير التأكيد على نقطة مهمة منذ اتفاق (أوسلو) حتى عام 1998م تم تسجيل (72) محاولة اعتداء أيضاً على المسجد الأقصى المبارك، أيضاً هي عبارة عن استمرار للاعتداءات السابقة التي كانت..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: اسمح لي أن أسألك هنا سؤال، إحنا عايشين في عالم عربي إسلامي فيه حركة صحوة دينية، على أطرافها فيه حركة تطرف إسلامية، أعتقد حنتفق أن فيه حركات تطرف إسلامية، في إسرائيل الذين يقومون بهذه الاعتداءات هل هي جهة رسمية حكومية، هل جزء من خطة رسمية أم أن هناك جماعات يهودية متطرفة لا تعكس بالضرورة لا موقف الشارع اليهودي، ولا موقف الحكومة الإسرائيلية؟

رائد صلاح: أنا أقولها بكامل المسؤولية، وبدون تردد ولا تراجع أن الاعتداءات التي تقع على المسجد الأقصى المبارك-في نظري كمسلم-هي اعتداءات من جماعات دينية متطرفة، وكذلك اعتداءات من جهات رسمية مسؤولة، وأعطي أدلة على ذلك، على سبيل المثال، لو أخذنا موضوع الحفريات تحت المسجد الأقصى المبارك الذي قام بمشروع الحفريات، وانتهى هذا المشروع في عام 1996م عندما قام رئيس الحكومة السابق نتنياهو بافتتاح هذا النفق الذي سمي باسم مبتدع بنفق (الحاشنومئيم) الذي قام بكل هذه الجهود لهذه الحفريات كانت جهود رسمية، تشرف عليها وزارة السياحة الإسرائيلية..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: يعني اسمح لي أنت شاركت في.. في المعمعة التي وقعت في تلك الفترة، يعني ما هو الخطأ بوجهة النظر الرسمية التي كان يعبر عنها نتنياهو أن هذه الأنفاق موجودة من زمن -أصلاً- هي أنفاق رومانية، وكل ما جرى هو زحزحة بعض التراب من بين الحجارة، والتراب هذا ما كانش من القوة بحيث يحمي لا مبنى المسجد الأقصى، ولا مبنى الحرم، يعني لماذا لا تتفقون مع هذا الرأي؟! لماذا يرفض القول بأن هذه أنفاق تاريخية، ونحن فقط كشفنا التراب عنها؟

رائد صلاح: طبعاً هذه الصورة ليست هي الواقع..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: ما هو المواقع؟

رائد صلاح [مستأنفاً]: الموجود عليه حال الأنفاق في المسجد الأقصى المبارك، بل على العكس تماماً حسب الواقع الموضوعي الذي نلمسه أن هذه الأنفاق كانت تحمل عدة أهداف، أحد أهدافها هي عملية التغلغل في أساسات المسجد الأقصى المبارك، وأعطيك دليل واضح على ذلك، هذا النفق الذي سمي باسمٍ مبتدع ومزيف باسم نفق الحاشنومئيم وهو لا يمت إلى هذه التسمية بأي صلة تاريخية، أو حضارية..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: اسمح لي، بس، إيش الحاشنومئيم، إحنا جمهورنا عرب.. لا يعرف العبرية كثيراً؟

رائد صلاح: نعم، هو عبارة عن مرحلة تاريخية في التاريخ اليهودي القديم فترة من الفترات تسمى فترة الحاشنومئيم اسم لفترة تاريخية قديمة، طبعاً هذه التسمية كأنها تريد أن تربط هذا النفق، وكأنه كان موجود في تلك الفترة، علماً أن هذا النفق أصله-كما تفضلت حضرتك-هو عبارة عن تاريخ، قسم منه تاريخ روماني وهو القسم القليل، بقية الأقسام في هذا النفق كانت عبارة عن تاريخ أموي أيوبي، تاريخ أموي أيوبي، ما الذي حدث؟

الذي حدث هو ليس مجرد إزالة تراب عن هذا النفق الذي كان عبارة عن قنوات مياه، أو طرق نجاة اضطرارية، ما كان هذا الشيء أبداً، على العكس تماماً لما تم بداية الشروع بحفر هذا النفق الذي يبدأ-على فكرة-في الجهة الغربية من المسجد الأقصى المبارك قريب من حائط البراق، عندما بدأت الحفريات أين اتجهوا

في الحفر؟ اتجهوا في الحفر مباشرة إلى جهة الصخرة المشرفة الموجودة في مركز ساحة المسجد الأقصى المبارك، واستمروا بالحفر حتى وصلوا إلى بئر قايتباي الموجود كذلك في ساحات المسجد الأقصى المبارك، كل هذه المسافة بداية من حائط البراق حتى قايتباي ما كان فيها أي شيء اسمه نفق، لا قناة مياه تاريخية، ولا طريق نجاة اضطرارية سابقاً، كانت عبارة عن جزء من الأرض بصخورها وترابها ولكن تم إزالة التراب، تم إزالة الصخور بهدف مبيَّت، وهو الوصول إلى قبة الصخرة المشرفة، ولو سألنا سؤال ما هي أدوات الحفر في هذه الأنفاق؟

أدوات الحفر بحدِّ ذاتها تشكل خطورة أخرى، عندما نعلم أنه تستعمل حوامض كيماوية لتفتيت الصخور، وهذه الحوامض الكيماوية لم تستعمل ليوم، ولا لشهر، ولا لسنة، وإنما استعملت لأكثر من عشر سنوات حتى تم الانتهاء..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب لو سمحت..

رائد صلاح] مقاطعاً[: عفواً، بس أريد أن.. لأن هاي نقطة مهمة جداً.

ماهر عبد الله: اتفضل.. اتفضل.

رائد صلاح: حتى تم الانتهاء من هذا النفق الذي سمي بنفق الحاشنومئيم خلال أكثر 10 سنوات هذه المواد الكيماوية التي استعملت أين ذهبت؟! ترسبت لا شك واجتمعت في أساسات المسجد الأقصى المبارك، بمعنى أن اجتماعها في أساسات المسجد الأقصى المبارك سيخلق أساسات ضعيفة..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: هشة..

رائد صلاح [مستأنفاً]: هشة، قابلة للمفاجآت -لا سمح الله- في مستقبل المسجد الأقصى المبارك..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: لو سمحت لي، بس أنا حبيت أقاطعك، عندي سؤال شوية تفصيلي خلال هذه الحفريات، السبب والتسمية الحاشنومئيم كلها مربوطة بالتاريخ، وفيه سعي حثيث إسرائيلي منذ 67 للبحث عن آثار بقايا للهيكل، خلال كل هذه الحفريات، لما احترق المسجد الأقصى 69، أنا أعتقد لجنة الإعمار حفرت تسعة أو عشرة أمتار حتى وصلت إلى الطبقة الصخرية، هل ظهرت آثار -ولنكن منصفين بعيداً عن الصراع السياسي- هل ظهرت آثار للهيكل اليهودي الذي هدم في منطقة الحرم؟

رائد صلاح: أولاً: أنا أريد أن أتحدث بمنطق تاريخي جريء، وأنا أتحدث من منطلق موضوعي، ليس من مجرد عاطفة جياشة فقط، أنا من الناس الذين يؤمنون إيماناً قطعي أن مصطلح الهيكل لم يكن في أرض الواقع إطلاقاً، بل هو عبارة عن مصطلح دخيل لفرض حقائق على خلفية هذا المصطلح التاريخي الدخيل، ولو كان هناك متسع من الوقت لأعطيت شرح، وأقمت الحجة –على الأقل- لهذا الموقف الذي أنا على قناعة به قناعة مطلقة.

ولكن أريد أن أؤكد.. أعود إلى السؤال، الحفريات التي بدأت قبل أكثر من 15 عام نتيجة الحفريات لم يتم اكتشاف أي أثر تاريخي يجسد أثر تاريخي يهودي ولو بحجم هذا الكأس من الماء –إطلاقاً- كل ما وجد نتيجة هذه الحفريات هو عبارة عن آثار إسلامية تعود إلى العهد الأموي، أو بعض الآثار التي تعود إلى عهد روماني، لو أخذنا على سبيل المثال..

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: كنا في حوار مع السيد..الشيخ رائد صلاح –من عرب 48.. ما نسميه فلسطين المحتلة عام 48- وكان يتحدى المقولة الصهيونية بوجود الهيكل، وأن المصطلح كله –كما أسماه- بدعي لا أساس له، وإنما جاء التحقيق بعض الأغراض السياسية، وأنا الحقيقة أريد أن أعود إليك بالسؤال، يعني أبدي استهجاني كمسلم على هذه المقولة لأنها تعارض -ما أزعم أنه- ظاهر القرآن يعني القرآن لما يتحدث (ليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة) في الصراع بيننا وبينهم، فيه إشارة لمسجد هم يسموه هيكل، ربنا يسميه –سبحانه- مسجد، يعني قضية الأسماء مش حنختلف عليها، المهم من ظاهر القرآن أن هناك مكان عبادة لليهود في فلسطين.

في مقدمة الحوار هذا أنت قلت لي أننا -كمسلمين أيضاً- نقر بوجود أماكن مقدسة للمسيحيين ولليهود، أنا أعتقد ماعندناش مشكلة كبيرة مع المسيحيين، ولا المسيحيين عند.. عندهم مشكلة كبيرة معنا، نعترف بوجود مكانة خاصة للقدس عند اليهود، إشارة من القرآن أن كان لهم شيء، يعني سليمان عاش في تلك المنطقة -عليه السلام-، وداود -عليه السلام- عاش، وهم يزعمون أن الذي بنى الهيكل أول مرة داود ثم وريثه وابنه سليمان، يعني ألا ترى تناقض بين ما قلت من أن الهيكل فكرة لا أساس لها، وظاهر القرآن بأنه كان لهم وجو ديني معبد وهيكل؟

رائد صلاح: بداية ما زالت أؤكد على أن الإسلام في أحد أبعاده الحضارية..نعم جاء ليحافظ على مقدسات أهل الكتاب، سواء كانت كنائس أم كنس، ومن هذا الباب الإسلام يحافظ على الكنس اليهودية حتى لو كانت في القدس الشريف، ولكن ليس معنى ذلك أن يستغل هذا الموقف الإسلامي الحضاري الواضح ليقال لأن الإسلام يحافظ على مقدسات الآخرين إذن تعالوا عطوا نصيب من المسجد الأقصى للآخرين، هنا فرق بين موقف الإسلام الصافي، وبين ضرورة –أيضاً- الحفاظ على حقوق المسلمين في أماكنهم المقدسة، وكي أوضح الأمر أكثر دعني –بعد إذنك- أن أبين نظرة الإسلام الصافي البعيدة عن العنصرية إلى المكان المقدس الذي يسمى المسجد الأقصى، في الحديث النبوي الشريف المروي في صحيح البخاري عن أبي ذر الغفاري –رضي الله عنه- قال: "قلت يا رسول الله أي مسجد بنى في الأرض أول؟ قال: المسجد الحرام قلت: ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى، قلت: كم بينهما؟ قال: أربعون عاماً".

باختصار نفهم من هذا الحديث حقيقة تاريخية أنا أعتبرها فوق اجتهادات كل المؤرخين لأنها من مصدر نبوي شريف، معصوم، لا ينطق عن الهوى، وهو حديث صحيح من صحيح البخاري أصح كتاب عند المسلمين بعد القرآن الكريم..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: بس أنا.. أنا متفق معك في هذا وبس لو سمحت لي قليلاً ما داود –عليه السلام- مسلم؟

رائد صلاح: لو تسمح لي سأبين هذه النقطة، الآن وفق هذا الحديث النبوي الشريف نفهم حقيقة واضحة أنه بعد الانتهاء من بناء الكعبة بأربعين عام تم بناء المسجد الأقصى لأول مرة على وجه الأرض، ابن هشام معروف المؤرخ الإسلامي، الخطابي، ابن حجر العسقلاني ماذا يقولون حول هذا الموضوع واستناداً إلى هذا الحديث أن الذي بنى أول ما بنى الكعبة المشرفة هو آدم -عليه السلام- وأبناؤه، إذن استنتاج تاريخي أن..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: الكعبة الشريفة آدم ولا إبراهيم؟

رائد صلاح: لأ.. آدم، سيدنا إبراهيم هو الذي رفع القواعد، أي القواعد كانت موجودة، وجاء رفع البناء على هذه القواعد، نعود هؤلاء المؤرخون المسلمون يؤكدون على أن بداية انتهى آدم وأبناؤه من بناء الكعبة المشرفة، بعد أربعين عام بدأت مرحلة بناء المسجد الأقصى المبارك فجائز أن يكون الذي بنى الكعبة المشرفة هو شخص آدم –عليه السلام- أو أبناؤه على الاحتمال الأبعد، هذه بداية البناء.

هذا البناء هو عبارة عن رمز لوحدة دور الأنبياء، وحدة رسالة الأنبياء في مهمتهم لتعبيد الناس لله رب العالمين، وتثبيت التوحيد كعقيدة في حياة الإنسان عالمياً، وليس عنصرياً، هذا المكان -الذي اسمه المسجد الأقصى المبارك- لا شك كان يتعرض في مراحله التاريخية لعمليات هدم، إما بأسباب طبيعية كزلازل أو فيضانات، أو بسبب حروب، فكان يعاد ترميمه، أو يعاد بناؤه تماماً كالكعبة المشرفة.

الكعبة المشرفة تم إعادة بناءها أكثر من 6 مرات، المسجد الأقصى المبارك بنفس المنطق لأنه رمز لوحدة مهمة الأنبياء كالكعبة المشرفة تماماً، أيضاً كان يعاد بناؤه مرات ومرات عبر التاريخ، مرة من المرات ساهم في بنائه إبراهيم-عليه السلام-وبعد ذلك ساهم بإعادة بناءه النبي سليمان -عليه الصلاة السلام- والنبي داود عليه الصلاة السلام.

وهكذا كانت مراحل الحفاظ على المسجد الأقصى المبارك جزء لا يتجزأ من مهمة الأنبياء كنظرة موحدة، وليست عنصرية بمعنى أنها إيش تعطي ملكية خاصة لعنصر خاص..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب اسمح لي بس.. اتفضل.

رائد صلاح] مستأنفاً[: الآن.. بعد إذنك فقط أريد أن أقول الخلاصة، بناءً على كل ذلك جاء رسول الله-صلى الله عليه وسلم-في رحلة الإسراء والمعراج كانت هناك صلاته بجميع الأنبياء والمرسلين التي جسدت أحد أهدافها وهو وراثة الأنبياء والمرسلين بمهمتهم..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: سأعود.. سأعود معك إلى هذا الموضوع لكن اسمح لي بس نخلي الإخوة المشاهدين يشاركونا، ونأخذ على الأقل مكالمة من الأخ عصام مغنية، أخ عصام مغنية من ألمانيا اتفضل.

عصام مغنية: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

رائد صلاح: عليكم السلام.

عصام مغنية: معلش، أنا بدي أحكي بالعامية، يعني صراحة..

ماهر عبد الله: اتفضل.

عصام مغنية: أنا بس.. نحنا.. نحنا العرب بالذات والمسلمين نعتمد كتير على.. عفواً على الحكام العرب، والجيوش العرب إنه يدافعوا عن القدس أو عن المسجد الأقصى بالأحرى، فأنا بأعتبر معلش إذا كان -عفواً- سؤالي يختلف عن حديثكم، بس أنا بأعتمد أو بأعتبر بالأحرى إنه إن إحنا المسلمين لازم نعتمد على أنفسنا أكتر بكتير من قصة الأنظمة أو، شيء من ها النوع، هذا برأيي أنا بس.

ماهر عبد الله: طب، مشكور يا أخ عصام.

عصام مغنية: شكراً.

ماهر عبد الله: أنا أعتقد نأخذ مكالمة أخرى من الأخ سعيد أبو صافي من ألمانيا أيضاً.

سعيد أبو صافي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

سعيد أبو صافي: ممكن إذا مداخلة بسيطة لو سمحت؟

ماهر عبد الله: المهم تكون قصيرة لو تكرمت علينا، اتفضل.

سعيد أبو صافي: لأ، هي قصيرة، بالنسبة للهيكل، يعني ممكن أتفق في بعض الشيء مع الأخ رائد صلاح على أساس إنه الهيكل مش موجود، ولكن إذا كانت الحقائق التاريخية تدل على إنه موجود، فهو الهيكل قد دمر تماماً سنة 135م على يد الإمبراطور الروماني (أدرينوس) وقد اختفى تماماً من الصفحات التاريخية التي تتحدث عن القدس، أي أن الهيكل إذا كان قد انتهى في ذلك التاريخ، فلم يكن هناك ولم يعد أي دليل لليهود في أن يبحثوا بعد ذلك في تاريخ القدس على أنه كان هناك هيكل، رغم أن كل المحاولات المستمرة التي تحدث عنها الأخ رائد صلاح في إحراق المسجد الأقصى، وما تلاه بعد ذلك من محاولات أخرى للاعتداء عليه، وحتى المسيح –عليه السلام- حينما مرَّ بالهيكل على أساس أنه كان مكان للعبادة في عهد بني إسرائيل فبشر المسيح -عليه السلام- أنه لن يبقى.. لن يبقى فيما بعد في هذا المبنى حجر على حجر، وقد تحققت نبوءة المسيح بعد ذلك، وقد دمر الهيكل، وشكراً.

ماهر عبد الله: طيب يا أخ سعيد، طب أنا أعتقد أن الأخ سعيد رجعنا للموضوع، بس عايز منك جواب مختصر على الأخ عصام مغنية اللي سألك أنه الاعتماد على الأنظمة لن يجدي يعني، هل هناك جهود شعبية -أعيد صياغة سؤاله- لعمل شيء لمقاومة ما يجري من.. من تهويد؟ إحنا طبعاً أخرناه في النقاش وقد نعود إليه لاحقاً ما يجري لتهويد المدينة كمدينة، يعني إحنا حصرنا في الأقصى بمناسبة الذكرى، ونعتقد أنه موضوع يستحق يعني، هل هناك جهود شعبية لمحاربة التهويد للحفاظ على قدسية الأقصى؟

رائد صلاح: لا شك الحمد لله رب العالمين، هناك جهود شعبية مباركة، ولكن للحق يجب أن نقول: أن هذه الجهود الشعبية هي عبارة عن عمل تطوعي ترعاه مؤسسات رسمية وهي هيئة الأوقاف الإسلامية، ولجنة الإعمار في حرم الأقصى المبارك، ولا شك أن هذه الجهود -بفضل الله رب العالمين- قد أحبطت محاولات كانت تهدف إلى مقتل في المسجد الأقصى المبارك.

على سبيل المثال، كانت هناك محاولة لم تكن سرية، كان الحديث عنها علناً وهي السعي إلى تحويل المصلى المرواني -وهو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك- كان هناك محاولة لتحويله إلى كنيس يهودي، وقامت هناك الجهود المباركة التي رعتها هيئة الأوقاف الإسلامية ولجنة الإعمار، وبفضل الله رب العالمين تم إعمار المصلى المرواني خلال شهرين بجهود مكثفة متواصلة، مع تأكيدي على أن هذا المصلى المرواني الذي هو جزء من المسجد الأقصى تبلغ مساحته 4 دونمات.

مثال آخر:الأقصى القديم وهو المكان الموجود تحت مبنى المسجد الأقصى المبارك، وهذا الأقصى القديم هو جزء كذلك لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، أيضاً كان هناك تصريح.. محاولات بين الفترة والأخرى بهدف أيضاً تحويله إلى كنيس يهودي من بعض الجماعات المتطرفة، وقامت الجهود المشكورة المباركة من المسلمين تطوعاً، وعملاً دؤوباً برعاية وإدارة من هيئة الأوقاف ولجنة الإعمار، وتم افتتاح الأقصى القديم قبل شهرين آسف قبل أسبوعين بفضل الله رب العالمين..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طب يعني اسمح لي نأخذ مكالمة أخرى من الأخ أحمد النجار من ألمانيا، يا أخ أحمد اتفضل.

أحمد النجار: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

أحمد النجار: يا أخي الحبيب، أولاً: في الأشياء العلمية، أولاً اليهود يستشهدوا في بعضهم البعض حتى يكون الأمر على أنه شيء واقع وحقيقي، فالمسلمون لم يبنوا على هيكل سليمان البناء، وهذا ليس من طبع المسلمين أن يبنوا المسجد الأقصى على هيكل سليمان لأن الإسلام فيه العدالة وليس فيه الظلم، ولذلك فما يستشهدوا به اليهود ليس لها من الحقيقة شيء والسلام عليكم.

ماهر عبد الله: مشكور طيب معنا مكالمة أخرى من الأخ رياض صوان من الإمارات، الأخ رياض اتفضل.

رياض صوان: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

رياض صوان: عندي تعليق يا أخ على ما قاله الشيخ الحين، هو أنهم يستعملون الأحماض الأمينية في الحفر، ما فيه حد يستعمل الأحماض الأمينية في التنقيب عن آثار، وهذا أنهم يدمرون الشيء قبل لما يوصلوا له، هم –أصلاً- ما يدورون على يعني الآثار، وبعدين فيه الحين الأقمار الصناعية موجودة، يقدرون يعرفون فيه حقول البترول من بعد، فمش طريقة حفر هاي، الحفر هاي ما يعتبر تنقيب عن آثار أو هيكل سليمان ولكن هو تدمير مدبر ومدروس، ولكن يعني يغطوه بأنهم بيدوروا على هيكل سليمان.

ماهر عبد الله: طيب يا أخ رياض مشكور جداً على المداخلة، في نفس الموضوع أنا مازلت مصر على موقفي في إن ما تفضلت به، وما تفضل به الأخ أحمد النجار أيضاً من ألمانيا مع احترامي الشديد يعني لوجهة النظر هو أنا لا أستطيع أن أصادر، أنا أؤمن أن اليهود انحرفوا عن ديانة إسماعيل -sorry-داود وسليمان -عليهما السلام- لكن أيضاً لا أستطيع مصادرة حقهم في الزعم بأنهم يتبعون داود وسليمان، نحن لا نتحدث بالضرورة عن الأقصى بشكله الحالي، الأقصى بشكله الحالي بني بعهد المسلمين بعد محمد -صلى الله عليه وسلم- أنت تتحدث عن أنه بني في زمن آدم أو بعد آدم بأربعين سنة بعد.. بعد الكعبة، إذن نحن نتحدث عن بقعة مقدسة، هذه البقعة كما أشار آدم إلى قدسيتها عندما بني أو بنى أولاده، عندما هاجر إليها إبراهيم -عليه السلام- عندما أقام حولها أو فيها داود –عليه السلام- فيه إشارة إلى أن هذه البقعة مقدسة، اليهودي الذي يزعم أنه يتبع داود ثم سليمان هو يبحث عن هذه البقعة، أنا.. هل من حقي أن أصادر حقه في أن يعتقد أن هذه البقعة مقدسة تماماً كما أن -بناء على هذا التاريخ- هي أصبحت عندي مقدسة، بناءً على هذا التراكم، فلماذا أسلبه هذا الحق في أن يعتبر هذه البقعة مقدسة؟حتى لو لم يكن هناك هيكل؟

رائد صلاح: أولاً: أنا.. هذا ليس حديثي الشخصي أن نبي الله آدم هو الذي بدأ أولاً في بناء المسجد الأقصى المبارك، أعود وأؤكد هذا حديث نبوي شريف لرسول الله صلى الله عليه وسلم..

ماهر عبد الله: صلى الله عليه وسلم.

رائد صلاح: وهو حديث صحيح في صحيح البخاري هذا أولاً.

ثانياً: أنا أؤكد على أن هذا البناء عندما بني.. بني كمسجد يحمل اسم علم الأقصى بداية في مرحلة بنائه الأولى على عهد آدم عليه السلام.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: مقبول.. مقبول.

رائد صلاح [مستأنفاً]: وكل من جاء من الأنبياء والمرسلين جاء لإعادة ترميم أو بناء هذا المسجد الذي يحمل اسمه الواضح المسجد الأقصى المبارك، ومن هنا عندما جاء عبد الملك بن مروان ومن بعده الوليد بن عبد الملك -رحمة الله عليهم- وأعادوا بناء المسجد الأقصى المبارك هم لم يبنيا المسجد الأقصى لأول مرة في التاريخ، هم أعادوا بناء المسجد الأقصى المبارك الذي له امتداده التاريخي العميق في التاريخ حتى إيش يصل إلى بداية آدم وأبنائه -عليه السلام-،ورسول الله -عليه الصلاة والسلام- عندما أكد القرآن الكريم وقال (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى) لم يتحدث القرآن عن مسجد في فراغ معلق في الهواء -غير معقول- القرآن تحدث عن مسجد أقصى، مسجد وله اسم، له جذوره التاريخية له كيانه، قائم، موجود بدليل أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما قام بالصلاة لم يختر أي مكان في القدس الشريف، واختار المكان الذي هو المسجد الأقصى المبارك، خليفة المسلمين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عندما فتح القدس وسأل عن مكان المسجد الأقصى المبارك، تعرف على مكان المسجد الأقصى المبارك، ولم يبحث عن أجمل منطقة في القدس ذات الأشجار، النخيل، والمياه بل بحث عن المكان الذي هو مكان المسجد الأقصى المبارك..

ماهر عبد الله: ذو البعد في التاريخ.

رائد صلاح: وهكذا عبد الملك بن مروان، وهكذا الوليد بن عبد الملك مع ملاحظة مهمة -لو سمحت لي- أريد أن أؤكد عليها، حتى الطوائف اليهودية التي تتحدث عن وجود هيكل بني مرتين فيما مضى، حتى هذه الطوائف لا تتفق في المكان الذي بني عليه الهيكل، على سبيل المثال هناك طائفة مشهورة وهي يهود(السمر) تحمل هذا الاسم الذين يعيشون -على سبيل المثال- الآن في مدينة نابلس لهم اعتقاد أن الهيكل كان قد بني على جبل (جرزيم) في مدينة نابلس..

ماهر عبد الله: نابلس.

رائد صلاح: هناك من يعتقد اعتقاد آخر أن الهيكل كان قد بني في منطقة.. منطقة (إيل) وهي خارج كل حرم المسجد الأقصى المبارك.

وهناك بعض أساتذة جامعات يهود من علماء آثار لهم أقوال حديثة.. لهم أقوال حديثة تنسف المقولة التي تقول أن هناك هيكل كان تحت المسجد الأقصى المبارك..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب، اسمح لي نسمح أيضاً للإخوة المشاهدين بالمشاركة، ويبدو فيه غزو ألماني للشريعة والحياة هذه الليلة، معنا الأخت ليلى طاهر من ألمانيا أيضاً، أخت ليلى.

ليلى طاهر: آلو، مساء الخير.

ماهر عبد الله: مساء النور.

ليلى طاهر: بأحب أدخل داخل مداخلة بسيطة.

ماهر عبد الله: اتفضلي.

ليلى طاهر: بأحب أقول إنه المسجد موجود صحيح وبغض النظر عن التسمية أو.. ولكن في نبوءة المسيح قلت إنه راح ينهد الهيكل.. ينهدم، ولكن فيه نبوءة تانية بتقول إن الهيكل راح يرجع يعمر وراح إسرائيل ترجع تعمره، وراح الرب يجمعهم من شتات الأرض على إسرائيل، بأعتقدها النبوءة يعني عم تتحقق، وشكراً.

ماهر عبد الله: مشكورة، معنا أيضاً الأخ أشرف عجلان من ألمانيا، أخ أشرف اتفضل.

أشرف عجلان: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

أشرف عجلان: هو تعليق بسيط جداً في نقطتين اتنين.

ماهر عبد الله: اتفضل.

أشرف عجلان: حضرتك قلت العرب مغرمين بنظرية المؤامرة، فما أعرفش حضرتك بتستنكر الموضوع ده، أم بتستفسر عليه، أولاً في إيدي كتاب.. في إيدي كتاب الآن لواحد اسمه (A.W.Haine) دا ألماني –واخد بال حضرتك- الكتاب دا اسمه "نيويورك تقع في (..)" اللي هو العصر الحجري، والكتاب بيقول.. بيقول في صفحة 180 إن علوم الأنتيكا اللي هي ما قبل الإسلام ومعتبر العصر اللي هو.. الأنتيكيا، أنا مش عارف أحدد بالظبط..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: العصور.. العصور القديمة.

أشرف عجلان: اللي هي قبل الإسلام، وصلتنا عن طريق المسلمين، وصلت الأوروبيين عن طريق المسلمين، يعني المسلمين ترجموا (...) اللي كانت في (جريس لاند) اللي هي اليونان ومصر والحاجات دي كلها وصلت الأوروبيين عن طريق المسلمين، عن طريق الترجمة من.. من أمهات الكتب للغة العربية وبعد كده ترجمت للأوروبية.

ونحن أسقطنا.. نريد أن نسقط العرب والمسلمين من التاريخ، يعني هو مش بيقول إحنا.. هو بينقد المجتمع اللي هو جاي منه، طبعاً هو مش.. مش بيدعوا إلى ذلك، فطبعاً إيه؟ يعني دي منظومة كبيرة قوي.. قوي.. قوي والأجزاء الصغيرة زي مثلاً المسجد الأقصى، هو مش صغير حاجة كبيرة معناها أكبر من أي حد يتخيل وإحنا نعرف دا كلنا، فأنا لا أستنكر يعني لا أستبعد المؤامرة التي هي مؤامرة كبيرة قوي قوي قوي وقديمة جداً ومستمرة وستستمر دي حاجة ..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طب مشكوراً جداً يا أخ أشرف.

أشرف عجلان [مستأنفاً]: نقطة تانية، معلش أنا آسف جداً.. نقطة تانية..

ماهر عبد الله: اتفضل.

أشرف عجلان: دلوقتي إحنا بنقول إيه؟ إحنا مش عايزين ننكر حق مجموعة من البشر في الإدعاء، إحنا لا ننكر مجموعة.. حق مجموعة، لكن تعال نتخيل –أنا رجل من مصر- تعال نتخيل فيه ناس في العالم قليلين جداً، ولكنهم مجانين –معلش أنا باسميهم كده- بالديانات المصرية القديمة، ويؤمنوا ببعض الديانات المصرية القديمة، هل من حق هذه البشر تيجي تطردنا دلوقت من مصر لأن إحنا ما عدناش بنؤمن بهذه الأديان، وهم أصحابها هذا المثل ينطلق تماماً على الوضع..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب مشكور جداً يا أخ أشرف.

أشرف عجلان: العفو.

ماهر عبد الله: أنا أعتقد.. لنبدأ بالسؤال الأخير ثم نعود إلى تعليق الأخت ليلى، أنا يمكن هو فهمني خطأ، أنا لما سألت أنا عايز أستوضح إنه هل هناك مؤامرة أم هي جهود.. خبط عشوائي (…) وأنا أعتقد إن إجابتك أيضاً كانت واضحة أنت تصر على أن هناك مؤامرة رسمية وشعبية، وهذا الحقيقة كان بيذكرني بسؤال كنا سنعود إليه إنه إن القدس تبدو إجماع في إسرائيل، إجماع بمعنى ليس فقط الطوائف يعني قد يختلفون على هذا المكان وذاك، لكن متفقين على أن للقدس مكانة خاصة، وإجماع ليس فقط بين الطوائف الدينية يبدو لي، وأنت أدرى بالموضوع، يعني اعتبر هذا سؤال هل هناك إجماع بين الديني من ناحية والسياسي من ناحية أخرى على.. على موضعه القدس عند اليهود؟

رائد صلاح: لا شك هناك إجماع على موقف يعتبر القدس موحدة ذات مشروع يحمل اسم القدس الكبرى بين جميع الأحزاب الدينية وغير الدينية، بين جميع الأحزاب غير الدينية التي يطلق عليها اسم اليمين الإسرائيلي، أو اليسار الإسرائيلي، ولا أدل على ذلك من التصريحات التي أطلقها كثير من القيادات إما الدينية وإما السياسية.

وأقول بشكل واضح أنها لم تكن تصريحات مجرد إعلام، وإنما كان لها ممارسات، ومازال لها ممارسات حتى الآن، ودعني مثلاً أعطيك بعض التصريحات بشكل سريع حول المسجد الأقصى المبارك وحول القدس الشريف بشكل عام، على سبيل المثال هناك المقولة المشهورة لـ (بن جوريون) حيث يقول بالحرف الواحد: "لا قيمة لإسرائيل بدون القدس، ولا قيمة للقدس بدون الهيكل" وهي مقولة مشهورة.

أعطي مثال آخر الرئيس الإسرائيلي السابق (مناحم بيجين) عام 1982م عندما أبَّن أحد الذين قتلوا من القيادات العسكرية الإسرائيلية في لبنان، وكان اسمه (يوكتوئيل آدم) عندما أبَّنه من ضمن خطابه ماذا قال؟ "أنك قد ذهبت إلى لبنان كي تحضر خشب الأًرز من أجل إعادة بناء الهيكل".

مثال آخر -وهو حديث- لنأخذ الهدية التي أرسلها نتنياهو إلى المطران (سلوم) بمناسبة عيد ميلاد المسيح -عليه الصلاة والسلام- ماذا كانت الهدية -وهذا الأمر كان قبل سنوات معدودة-كانت عبارة عن مدينة القدس الشريف وقد اختفى منها نهائياً المسجد الأقصى المبارك، وحلَّ مكانه مبنى تصوري للهياكل..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: خلينا بالموضوع الأخير هذا، أذكرك بس بتعليق الأخت ليلى طاهر مداخلتها إنه نعم المسيح تنبأ بهدم الهيكل عندما رآه، لكنه تنبأ أيضاً تنبأ بإعادة إقامته وإعادة مملكة إسرائيل، الطرف الآخر لنقل يعني أيضاً عنده شواهده التاريخية، عنده أحاديثه عنده.. رواياته، بأي حق أنت تصادر؟

رائد صلاح: في تصوري أنا لا أصادر رأي أي إنسان، ولكن لي الحق الكامل أن أبين موقفي، وأن أبين الأدلة التي أؤمن بها إيمان قطعي أنها صادقة، وقطعية الدلالة والثبوت في عقيدتي وفي تاريخي الإسلامي، ومن هذا الباب أنا مازلت على القناعات التي قلتها في خلال حديثي في هذا البرنامج، مع التأكيد على أننا كمسلمين لسنا منغلقين، نحن لدينا هناك الاستعداد دائماً لإثبات ومقارعة الدليل بالدليل، ومقارعة الحجة بالحجة في قضايانا المختلفة.

أصلاً إسلامنا دعانا إلى مثل هذه الحوارات التي تبنى على التفكير السليم، وعلى إثبات الأدلة الإسلامية من مصادرها المعروفة، ومن هنا أنا أقول مع وجود أفكار عند الآخرين أنا عندي قناعاتي، وأقولها بشكل واضح وصريح أن قناعاتي الإسلامية إذا تصادمت مع بعض أفكار عند اليهود، أنا أعتبر أن أفكارهم باطلة، لأنني أعتقد أن قناعاتي الإسلامية المبنية من مصادر قطعية الدلالة والثبوت هي أصل أنا شخصياً لا أتنازل عنه إطلاقاً.

ماهر عبد الله: طب لنأخذ رأي الأخ أبو مريم من الإمارات، الأخ أبو مريم اتفضل.

أبو مريم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

أبو مريم: أولاً: طبعاً قضية القدس والمسجد الأقصى قضية دينية بحتة، وإن شاء الله سيتحرر الأقصى بالرجوع إلى كتاب الله وسنة الرسول-صلى الله عليه وسلم-وعلى طريقة السلف الصالح، وغير هذا -بارك الله فيكم- يعني إن شاء الله سمعنا كمان في أحاديث صحيحة نزول سيدنا عيسى-عليه الصلاة والسلام-وكسره الصليب، وقتله الخنزير، وهذا الدلالة أن الدين الحق دين الإسلام، ليس كما يقول النصارى إن عيسى ابن الله، أو ثالث ثلاثة.

والشيء الأخير -يعني- صحيح أن قناعتنا تتصادم مع اليهودية حتى مع النصرانية وقال الله سبحانه وتعالى (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) يعني مهما عملنا من باب القومية والعروبة والوطنية النصارى هم أعداؤنا في الدين، وغير إن إحنا نتفاهم معهم من باب الإخوة في الوطن –كما يقولونه- ولا أخوة إلا في الإسلام-بارك الله فيكم-وحتى أعياد الميلاد التي تحدث فيه هناك هذا غير شرعي، لأن لا يجوز أن نحتفل بأن عيسى بن الله ويسجدون لعيسى، ونحن نقول هؤلاء إخوانا ، وبارك الله فيكم.

ماهر عبد الله: طب مشكور يا أخ أبو مريم، الأخ يوسف إبراهيم من الإمارات.

يوسف إبراهيم: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

يوسف إبراهيم: أودُّ أن.. يعني فيه إلي مداخلة.. أنا.

ماهر عبد الله: اتفضل.

يوسف إبراهيم: إنه على زمن بداية الفتح الإسلامي زمن دخلها سيدنا عمر.. دخل القدس، أودُّ أن أذكر أنه استلم مفاتيح القدس من المسيحيين، وهذا يعني ما يشير إنه لا يوجد هنالك أي يعني أي شيء لليهود.

ماهر عبد الله: طب أخ يوسف، مشكور جداً على هذه المداخلة، يعني هل يستنتج من تسليم المفاتيح القدس إلى عمر بن الخطاب من رجل دين مسيحي أنه لم يكن هناك وجود يهودي بين..؟

رائد صلاح: هو قطعاً لا أستطيع أن أستنتج هذا الاستنتاج، لا شك هناك تاريخ، والتاريخ يتحدث عن وجود يهودي قبل ذلك في القدس الشريف وما حولها من الأماكن، إلا أن تسليم المفاتيح للفاروق عمر –رضي الله عنه- يرمز إلى شيء عظيم في التاريخ، وهو يرمز إلى العهدة المعروفة في التاريخ الإسلامي بالعهدة العمرية، التي تعتبر بحق هي عبارة عن قانون لحقوق الإنسان ولحقوق الأديان شعاراً وممارسة، وليس مجرد ترويج إعلامي أو مجرد تجميل لوجه سياسي معين، بدليل أن أمير المؤمنين الفاروق عمر –رضي الله عنه- عندما تسلم المفاتيح، وعندما نص بشكل صريح على العهدة العمرية، ووقع عليها مجموعة من قيادات الفتح الإسلامي في حينه، لم توضع في خزانة سرية ويطويها التاريخ بل ترجمت إلى أرض الواقع..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طب على ذكر التاريخ.. على ذكر التاريخ أنا عندي سؤال بالفاكس أن هناك عدد كبير من المختصين اليهود يعني فيما يتعلق بالقدس وتاريخها، فيما تعلم، هل لدينا في الجانب العربي والإسلامي مختصين حول هذه المدينة المباركة؟ أختكم آمنة.

رائد صلاح: أولاً: أقول بارك الله للأخت على هذا السؤال لأنه –فعلاً- لفتة أقولها بصراحة لفتة مُرَّة جداً، ولماذا مُرَّة؟ لأننا حتى الآن ونحن عالم إسلامي، وعالم عربي لم يقم مشروع -على حد معلوماتي إلى هذه اللحظة- لكتابة موسوعة حول مدينة القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك، علماً أننا نجمع في كل عالمنا الإسلامي والعربي على أن قضية القدس هي قضية كل المسلمين وكل العرب، وكذلك المسجد الأقصى المبارك، إلا أن السؤال الذي تفضلت به الأخت هو فعلاً في مكانه المناسب، أتمنى على اتحاد الكتاب العرب -على سبيل المثال- أن يكون هناك مشروع عربي لصياغة مثل هذه الموسوعة التي تحمل البعد الديني، وتحمل البعد التاريخي، وتحمل بعد يتعلق بعلم الآثار فعلاً لتعريف المسلمين والعرب على هذا المكان الذي يعتبر قاعدة لتوحيد عالمنا العربي والإسلامي.

ماهر عبد الله: طب يعني عند هذه النقطة دعنا أيضاً نعود إلى للإخوة المشاهدين، الأخ محمد منصور من ألمانيا.

محمد منصور: نعم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

محمد منصور: مع كل احترامي لأقوال الأخ الشيخ، وأنا أؤيده في كل ما قاله، إنما هناك إذا كان هناك مسجد من.. بناه من أبناء آدم لحتى ما استلم الخليفة عمر بن الخطاب المفاتيح ودخل على المسجد الأقصى، أن أعتبر أن هناك بنى وهدم، وبني هدم، إذن لا مانع أن يكون هناك، أن يكون في هذا المكان هيكل، إنما الحقيقة التي أنا أعلم فيما من كتب ومصادر تاريخية كثيرة على أن هناك فيه معبد لليهود، وإنما ليس في المكان الموجود فيه المسجد الأقصى، وإنما في مكان آخر في القدس، وهو.. وهو لحد الآن مجهول ويبحث عليه خفية من الجانب اليهودي، وليس.. وإنما رسمياً.. هم مصممين على أنه كان المسجد في مكان المسجد الأقصى، إنما هو موجود في أماكن أخرى غير.. غير مكان المسجد الأقصى.

ماهر عبد الله: طب يا أخ محمد مشكور جد على هذه المداخلة -إن شاء الله-حنناقشها لكن خلينا نخد مكالمة أخرى من الأخت أم أحمد من الإمارات، أخت أم أحمد.

أم أحمد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

أم أحمد: آلو السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

أم أحمد: شكراً للبرنامج، بس الواقع أنا شاكرة لكل اللي شاركوا في الأسئلة، يعني لن أتعرض للنواحي التاريخية للموضوع، لأنه أشبع بحثاً منكم، من الأخ الشيخ، ومن المشاركين، ولكن لي سؤال وتعليق، إنه هل يصادر حقهم في هذه البقعة المقدسة من الأرض، ما المطلوبة منا كمسلمين هل نقول لهم تفضلوا ها هو مكان الهيكل، واهدموا المسجد الأقصى، وأقيموا هيكلكم، فقط لا أكثر من هذا، هذا هو سؤالي، وشكراً جزيلاً لكم.

ماهر عبد الله: طيب شكراً، لنأخذ مكالمة من الأخ راشد ليث من الدوحة أيضاً، أخ راشد اتفضل.

راشد ليث: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

راشد ليث: لو سمحت لي مداخلة مع الشيخ رائد ومعك.

ماهر عبد الله: اتفضل.

راشد ليث: جزاكم الله خير على هذا البرنامج الشيِّق، وبرنامج في نفس الوقت شائك وطويل، باختصار أنا يعني إنسان بسيط بس على قد فهمي لا تؤاخذني..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: حياك الله تفضل بالسؤال.

راشد ليث: نبينا محمد –اللهم صلي وسلم عليه- ما هو إلا امتداد حق جميع الأنبياء، فهو خاتم لجميع هاي الأنبياء، فلا ننكر حق اليهوديين، ولا ننكر حق الصليبيين أهل الكتاب، فما ننكر عليهم أي شيء، فلهم حتى حق في الكعبة لو أنهم اتبعوا، فأصلاهم جم عند أنبيائهم ووقفوا عليهم، وياريتهم ساروا على منهج أنبيائهم، وجاتهم البشارات في كتبهم، فهم اللي بيقفوا عند ها الأشياء اعترضوا على أنبيائهم فلو هم جم وأسلموا.. حتى الكعبة لهم حلال، فهي حلال على كل الناس، مفتوحة هذه عالمية، الرسالة.. الرسالة محمدية عالمية (وما أرسلناك إلا كافة للعالمين)... للمسلمين للعرب العالم ولا حق لفئة معينة أرسل للجميع للعالمين مفتوح للعالمية..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب، فكرة جميلة جداً يا أخ راشد..

راشد ليث [مستأنفاً]: وما ننكر حق دولت ولا ننكر حق دولت، لكن هم وقفوا عند نقاط معينة، وقفوا عليها وتحجروا وحرفوا وسووا في كتبهم، فهذا النبي جاء امتداد للنبي عيسى والنبي سليمان وجميع الأنبياء هو امتداد لهم، فجاء كخاتم.. كان خاتم.. جاء مثل..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب، أنا أعتقد.. يا أخ راشد مشكور جداً على هذه المداخلة، وأنا أعتقد أنها لفتة ظريفة يعني ولطيفة، وفي مكانها، خلينا نرجع بس لكلام الأخ محمد منصور إنه هناك معبد، ولكن ليس بالضرورة في نفس مكان المسجد الأقصى، وهو يقول أنه يعلم علم اليقين أن هناك آثار.

رائد صلاح: يا أخي الكريم، دعني أقول حقيقة أولاً حول مقدسات المسلمين، وبشكل خاص حول المسجد الأقصى المبارك، المسلمون بداية من عهد الخليفة عبد الملك بن مروان -كما قلت- شرعوا بإعادة بناء المسجد الأقصى المبارك، هل منعهم هذا الأمر من بناء مساجد أخرى في مدينة القدس الشريف، على سبيل المثال الآن هناك عشرات المساجد الإسلامية في داخل القدس الشريف، ومنها ما هو مجاور ويكاد أن يكون ملاصق لمبنى المسجد الأقصى المبارك.

ماذا أريد أن أقول: أن الآخرين إذا بنوا المعابد سواء كانت كنائس أو كنس بالعشرات هم بنوها، ولكن ليس من الضرورة إذا بنوا هذه المعابد أن يفترضوا فرضية وحيدة فقط لا غير أنها كانت -رغم كل من يقول لا- فقط كانت تحت المسجد الأقصى المبارك، ليس من الضرورة أن تكون هذه الفرضية، ولكن للأسف -وهذا ما أريد أن أؤكد عليه- واقع الحال وواقع تصريحات كثيرة سواء على مستوى قيادات الدينية يهودية أو سياسية هي تؤكد على هذا المعنى أنه بما أنه بنى معبد ما، إذن كان فقط تحت المسجد الأقصى المبارك، لذلك هناك الآن تجد مجموعة نظريات تتحدث عن إعادة بناء هيكل، وهذه النظريات جامعها أنها تفترض مكان وحيد فقط..

ماهر عبد الله: للمسجد.

رائد صلاح: وهو على حساب المسجد الأقصى المبارك.

ماهر عبد الله: طب اسمح لي بالمشاركة من الأخ عامر البياتي من النمسا، أخ عامر اتفضل.

عامر البياتي: نعم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

عامر البياتي: الحقيقة نشرت إحدى الصحف النمساوية في الأيام الماضية خبر مفاده: أن هناك جدل حول صحة وموقع الهيكل، وقد شكك مؤرخ إيطالي بصحة وجود الهيكل، وقصة الهيكل بشكل عام بعد أن ادعى أحد المؤرخين اليهود أن الهيكل كان في السعودية نسبة إلى أن اليهود كانوا في اليمن القديم، إذن هناك هدف مقصود، ربما سيكون الهيكل غداً في مكان الكعبة المشرفة، وهكذا -لا سمح الله- وهذا الغرض المقصود على المسلمين أن يدافعوا عنه بقوة، وأعتقد أن الجدل هو تاريخي من قبل يهود ومن قبل علماء التاريخ، فلماذا نحن كمسلمين نأخذ به.

وفي ذات الوقت أنا زرت كصحفي مختص في الشؤون الإسلامية في الصحافة النمساوية لعدة مرات غزة، والتقيت مع الشخصيات الفلسطينية، ومنهم الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي وغيرهم، وعندما زرت القدس الشريف لاحظت هناك أكوام من الزبالة يرميها الجنود الإسرائيليون، والقطط والكلاب تتراكض وتبعثر هذه، وتشوه المدخل للقبة والمسجد الأقصى، فعلى السلطة الفلسطينية عندما تتباحث في مسيرة السلام عليهم أن يضمنوا شيء بسيط للأعراف الإسلامية والمحافظة على المقدسات الإسلامية، فكيف يسمحون أن الجنود الإسرائيليين -اللي هم عندهم ثكنة عسكرية في باب أو المدخل الرئيسي للقدس الشريف-أن يبعثروا العظام بقصد وبتعمد؟

ماهر عبد الله: طب، يا أخ عامر مشكور جداً على سؤالك وملاحظتك، لنأخذ مكالمة أخرى من الأخ مبارك الخيارين من قطر، وأرجو أنها تكون المكالمة الأخيرة لأن شوية فاكسات أخرى –إن شاء الله- نمر عليها سريعاً، أخ مبارك اتفضل.

مبارك الخيارين: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

مبارك الخيارين: مساء الخير يا أخي.

ماهر عبد الله: حياك الله.

مبارك الخيارين: عندي.. لي مداخلتين بس.

ماهر عبد الله: اتفضل.

مبارك الخيارين: المداخلة الأولى: بالنسبة للوثيقة العمرية اللي لما كان مفروض إن عمر جاء يتسلم القدس الشريف، اليهود.. النصارى لم يسلموه القدس الشريف إلا بنبوءة خاصة بهم، حتى لما قالوا هجي لنا اسمك يا عمرو بن العاص، فلما هجوه لقوه أربع أحرف، قالوا لأ يستلم القدس منا رجل بثلاثة حروف.. عمر، فجاء عمر واستلم مفاتيح القدس على هذه النبوءة.

الملاحظة الثانية: يا سيدي الكريم، لما إحنا اليهود دائماً خططوا من 400 سنة حتى احتلوا فلسطين، إحنا ماذا فعلنا؟حديث الرسول يقول: "تحاربونهم وأنتم شرق نهر الأردن وهم عربية"، ماذا فعلنا؟ هل شفنا النهر هذا كم عمقه؟ كم ارتفاعه؟ ماذا خططنا لليهود؟ ما خططنا ولا حاجة لحد الآن كل ما نقوله كلام.. كلام.. كلام، لكن الحقيقة ما عملنا أي بحث أو أي دراسة في الموضوع هذا نهائي، كأن حديث الرسول أو نبوءة الرسول لا تعنينا بشيء، كل ما نقول اليهود قالوا، النصارى قالوا، اليهود قالوا، النصارى.. أين قول الرسول؟ أين قول الله سبحانه وتعالى؟ متى نحاربهم؟ ماذا أعددنا لحربهم؟ ولا شيء!!

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طيب يا أخ مبارك مشكور جداً على هذه.. اسمح لي بس –شيخ- يعني قبل ما ترد، يعني حابك ترد على الجزء الأول من سؤال الأخ عامر البياتي على الناس اللي.. أو النظرية التي تقول إنه اليهود كانوا موجودين بالسعودية، وقد تمتد طموحاتهم إلى الكعبة المشرفة لكن بس إنصافاً للناس الذين أرسلوا بنا بالفاكس، فيه سؤال ورد من.. على الأقل من طرفين والفحوى واحد، أنت ذكرت الأحماض الأمينية والمس بقواعد المسجد لو حدث زلزال كالذي حصل في تركيا، هل سيهدم الأقصى بسبب تخلخل الأساسات بفعل الحفريات التي -كما قلت- تمتد إلى عشرات السنين؟ هل هذا ما تريده إسرائيل؟ يعني ليس بالضرورة أن تهدمه مباشرة خشية ردة الفعل العربية المسلمة، وإنما تنتظر هزة بحيث تكون أمور الأساسات مهتزة من قبل؟

رائد صلاح: في الواقع أن موضوع الأحماض الكيماوية التي استعملت خلال الحفريات في تصوري نتيجتها الطبيعية لتفكير كل إنسان عاقل أنها تُوجد عنده تخوف على أساسات المسجد الأقصى، بمعنى تخوف على كل مبنى المسجد الأقصى المبارك، وإذا حدث زلزال، أو إذا حدث هناك تفريغ هوائي مفتعل، إذا حدث هناك عملية تفجيرات صوتية مفتعلة فقط لإحداث قوة صوت، لا شك أن هناك سيكون هناك مخاطر على مبنى المسجد الأقصى المبارك، ولكن دعني أقول حقيقة ومرة أخرى أقول حقيقة مرة، حقيقة مرة أقولها نحن الآن نتحدث ونتلقى مكالمات طيبة وكريمة من أهلنا في كل عالمنا الإسلامي.

ولكن دعني أنا الآن أريد أن أسأل سؤال، أسأله لنفسي، وأسأله لجميع عالمنا الإسلامي والعربي من يعرف منا بالضبط حقيقة ما يحدث تحت المسجد الأقصى المبارك من حفريات؟! الكل يعلم أنه تم افتتاح نفق سمي باسم مبتدع نفق الحاشنومئيم، ولكن –على سبيل المثال- ونحن نتحدث في هذا البرنامج الطيب أيضاً هناك استمرار لحفر نفق آخر وهو نفق البراق، أنا شخصياً دخلت في هذا النفق، ونزلت إلى عمق تسعة أمتار..

ماهر عبد الله] مقاطعاً[: طب اسمح لي بس بالمقاطعة عندي سؤال في نفس هذا الموضوع، الأخ جوزيف شلال، المواطن العربي جوزيف شلال بيقول إنه في المدن الكبيرة في العواصم الكبيرة المعقدة يتم حفر أنفاق كبيرة -وأنا بأعتقد كبيرة جداً- للمترو وللقطارات دون أن تهدد البنايات المشيدة عليها، يعني لماذا لا تتحطم لندن بفعل المترو، ولا تتحطم باريس ونخشى نحن على القدس من هذه الأنفاق، يعني كونك كما ذكرت الأنفاق؟

رائد صلاح: أعود وأقول أن الأنفاق التي يتم حفرها الآن، أو تم حفرها في الماضي لم تكن مجرد إزالة تراب، على سبيل المثال أعود إلى بداية حديثي عندما أنا شخصياً نزلت في نفق البراق الذي يجري حفره الآن – ونحن نتحدث- لم يقم الذين يشرفون على حفر هذا النفق بمجرد إزالة تراب، أبداً هم استخدموا توجه النفق، وقاموا بتوسعة النفق أفقياً وعمودياً، هذا الشيء يأتي على حساب إيش؟ يأتي على حساب تماسك البنية الموجودة في المسجد الأقصى المبارك كأساسات للمسجد الأقصى المبارك، أنا شخصياً مشيت في هذا النفق أكثر من مائة متر، في نهاية الأمر عدت بعد أن شعرت ببعض الاختناق لقلة التنفس في مشوراي في هذا النفق، ولكن ما لاحظته أن هناك اتجاهات التي تسير نحو أساسات المسجد الأقصى المبارك.

وأعود وأقول لإخونا السائل أن المخاطر لا تنبع فقط من عملية اختلال في بنية المسجد الأقصى المبارك فقط، بل أن حفر هذه الأنفاق كان هو وسيلة للتغلغل إلى أعماق ساحات المسجد الأقصى المبارك وصولاً -على سبيل المثال- إلى بئر قايتباي في وسط المسجد الأقصى المبارك.

مثال آخر: وصولاً إلى البئر الموجودة في المسجد الأقصى القديم، وهذا البئر الموجود مباشرة تحت المسجد الأقصى المبارك، أخونا السائل هل يعلم أنه في فترة من الفترات جماعة دينية متطرفة يهودية وصلت إلى هذه البئر عن طريق استخدام مشروع الحفريات والقنوات، ومع التأكيد على أنه كان هناك محاولات لإيصال متفجرات من أجل تدمير المسجد الأقصى المبارك استخداماً مثل هذه القنوات.

إذن المخاطر ليست مجرد مخاطر من جهة واحدة حتى نقيس على مترو لندن ومترو باريس، المخاطر من أكثر من جهة كلها تلتقي بالواقع الذي يعيشه المسجد الأقصى المبارك، لذلك أنا أعود إلى سؤالي وأسأل مرة أخرى: هل نعلم صورة ما يجري تحت المسجد الأقصى المبارك كلنا كعالم إسلامي وكعالم عربي؟ هل نعلم مدى المخاطر بشكل موضوعي من خبراء مهندسين في البناء، أو علماء آثار هل نعلم بشكل موضوعي الخطورة الموضوعية القائمة الآن تحت المسجد الأقصى المبارك؟كل هذه الأسئلة بصراحة مُرَّة، لا نعلم جواب عليها.

ماهر عبد الله: طيب، خليني.. يعني عايز أطلعك من الجو الحامي شوية، بس سؤال تاريخي بس ذكر على الهاتف، وأنا أعتقد أنه مهم لأنه تدول في بعض الأوساط الأكاديمية، أعتقد هو الأخ ذكر مؤرخ يهودي، أنا أعتقد أن المؤرخ عربي الأستاذ كمال صليب يؤمن معك إن قضية الهيكل مزعومة، وعنده شواهد لغوية وتاريخية على إنه قصة بني إسرائيل كلها وقعت في الحجاز، لك رأي في موضوع أن التاريخ اليهودي كله وقع في الحجاز؟

رائد صلاح: أنا طبعاً لست مؤرخ، ولا أريد أن أعطي لنفسي أكبر من حجمي، لا شك أن لليهود كان هناك تاريخ في مرحلة ما في منطقة الحجاز والشواهد التي كانت في المدينة المنورة بني قريظة، وبني نضير، وبني قينقاع، وخيبر، طبعاً تدل على تلك المرحلة التاريخية في فترة ما، وهي كانت موافقة بالعهد الزمني لبداية التاريخ الإسلامي على عهد الرسول-عليه الصلاة والسلام-ولكن حول النظرية بشكلها الكلي، أنا لا أستطيع أن أخوض بها إطلاقاً.

ماهر عبد الله: طب، يا سيدي أنا أعتقد عند هذه النقطة نقف، وأعتذر جداً للإخوة الذين أرسلوا فاكسات، ولم نتمكن من.. من قراءتها، وخصوصاً للإخوة الذين سألوا أسئلة محددة، وللإخوة الذين علقوا على كلام الأخت ليلى طاهر وصلني يعني تعليق جميل "إن الإنجيل يذكر أن الهيكل لن يقوم سينزل جاهزاً من السماء"وهذه الرواية منقولة عن ابن ميمون العالم الديني الإسرائيلي.

لم يبق لي إلا أن أشكر باسمكم فضيلة الشيخ الأستاذ رائد صلاح (رئيس بلدية أم الفحم، وزعيم الحركة الإسلامية في -مازلنا نسميه- فلسطين المحتلة عام 48)، نرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا في هذا اللقاء، شكراً لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.