مقدم الحلقة

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة

الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، داعية إسلامي

تاريخ الحلقة

02/12/2001

- أهمية السيرة النبوية في حياة المسلمين المعاصرة
- الاستفادة من السيرة النبوية في فهم القرآن

- خصائص السيرة النبوية وما تتميز به عن باقي السير

- مكانة الأخلاق في السيرة النبوية

يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله: أعزائي المشاهدين مرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة)، الذي يأتيكم في هذه الأمسية الرمضانية من الدوحة على الهواء مباشرة.

موضوعنا لهذا اليوم هو سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهي سيرة بقدر ما لقت من عناية عبر التاريخ الإسلامي، بقدر ما عانت من حملات تشكيك في مصداقيتها، في علميتها، في دقة ما وصل إلينا منها، ولم يقتصر الأمر على السيرة من حيث هي موضوع واسع وكبير من حياته صلى الله عليه وسلم، بل وصل التشكيك حتى إلى الأحاديث التي لقيت من العناية أضعاف ما وجدت السيرة النبوية، لكن للمسلمين والمؤمنين بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم- ظلت السيرة مصدر إلهام لكل حركات التغيير والتجديد التي شهدها العالم الإسلامي عبر تاريخه الطويل.

لمناقشة موضوع السيرة النبوية، وماذا يمكن أن نستفيد منها يسعدني أن يكون معي لهذه الحلقة فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي.

سيدي، أهلاً وسهلاً بك مجدداً.

د. يوسف القرضاوي: أهلاً بك يا أخ ماهر وبارك الله فيك.

أهمية السيرة النبوية في حياة المسلمين المعاصرة

ماهر عبد الله: حملات التشكيك بالحديث والسيرة من باب أولى، على اعتبار أن الدقة في نقلها لم تكن بمرتبة الحديث، يعني لا تني تتواصل منذ زمن، قبل أن نتحدث عن أهمية حملات التشكيك هذه أو خطورتها، لماذا نهتم بالسيرة بعد كل هذه القرون من وفاة المصطفى صلى الله عليه وسلم؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد: فاهتمامنا بالسيرة النبوية، بسيرة محمد صلى الله عليه وسلم- ليس شيئاً غريباً، وليس شيئاً خاصاً بنا، كل الأمم الحية تهتم بسيرة عظمائها وكبار رجالها، الأمم التي تعرف تاريخها، والتي لها حضارة ولها مكان في التاريخ تهتم بالرجال الكبار فيها، وأكبر رجالنا نحن العرب والمسلمين هو محمد صلى الله عليه وسلم.

ماهر عبد الله: صلى الله عليه وسلم.

د. يوسف القرضاوي: حتى إن بعض المعاصرين اعتبر محمداً حينما ذكر مائة شخصية اعتبر من هذه الشخصيات الشخصية الأولى هي شخصية محمد عليه الصلاة والسلام، حتى لو نظرنا بمنظار إنساني عام وجدنا ما..، والمؤرخ والفيلسوف المعروف (توماس كرلاين) له كتاب اسمه "الأبطال"، فذكر الأبطال في صور، وبعدين ذكر في كتابه البطل في صورة نبي، فجاء البطل هو محمد صلى الله عليه وسلم. فأعتقد إنه من الطبيعي أن نهتم بسيرة محمد صلى الله عليه وسلم- باعتباره أحد عظماء العالم، بل نحن نعتبره أعظم رجل في التاريخ، وهو الكمال البشري مجسداً، يمثل قمة الكمال البشري كما أراده الله تبارك وتعالى، لأن الله -سبحانه وتعالى- اختار الأنبياء من خيرة الناس، كما قال تعالى: (الله أعلم حيث يجعل رسالته). يعني الأنبياء ليسوا من عامة الناس أو من السوقة أو من حثالة البشر، لأ، ربنا يصطفيهم (الله يصطفي من الملائكة رسلاً ومن الناس). فبيصطفيهم من الناحية النفسية، والناحية الخلقية، والناحية حتى البدنية، بحيث يكون يعني شكله مقبول، من الناحية العقلية حتى إن إحنا كنا ندرس في علم التوحيد إن الأنبياء يجب أن يتصفوا بصفات أربع: الصدق، والأمانة، والتبليغ، والفطانة. يعني لازم يكون عندهم جانب عقلي.. جانب نبوغ عقلي، بحيث يستطيعوا أن يسيروا بدعوتهم، وأن يخاطبوا الناس، وأن يوصلوا الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن يحاوروا المخالفين بالتي هي أحسن. فالأنبياء لابد أن يكونوا صفوة، وقمة في قومهم، فكيف بنبي الأنبياء وعظيم العظماء محمد صلى الله عليه وسلم- الذي اختاره ليحمل الرسالة العامة الخالدة؟ نعرف إن رسالات الأنبياء السابقين، كانت رسالات محلية، كل رسول لقومه، كل واحد يقول: (يا قومي..) (لقد أرسلنا نوحاً..)، موسى إلى قومه، عيسى إلى بني إسرائيل، كل الأنبياء وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "كان النبي يُبعث إلى قومه خاصة، وبُعثت إلى الناس كافة"، (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، (تبارك الذي نزَّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا) فأول مرة يأتي نبي ويقول: أنا بُعثت إلى الناس كافة، لم يقل هذا نبي قط، فهي رسالة عامة من حيث المكان والأمم لم تأتِ للعرب دون العجم، ولا لأهل الشرق دون الغرب، وبعدين هي أيضاً عامة في الزمان، ممتدة في الزمان، فليس بعد محمد نبي، ولا بعد القرآن كتاب، ولا بعد الإسلام شريعة. فهذه الرسالة العامة الخالدة لابد أن يقوم بها رسول كفء لها، ولذلك اختار الله محمداً ليمثل الكمال البشري الممكن للبشر. فهذا البشر المتميز الذي وهبه الله من المواهب والملكات والقُدَر ما لم يهب لغيره، لابد أن يعرف الناس سيرته، ليقتدوا به، خصوصاً إن محمد ليس مجرد.. الله تعالى يقول: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) كل حياته أسوة، ليس فيها مجال لعدم.. حتى حياته الخاصة، يعني هناك تسع نسوة، يعني لو واحدة نسيت التانية، تقول: "كان يقبلني.. وهو صائم"، "كان يأمرني فأتزر، فيباشرني وأنا.."، حتى هذه العلاقات الخاصة، لأنها تشريع للناس، فمن أجل ذلك لابد أن نعرف سيرة محمدٍ صلى الله عليه وسلم.

ماهر عبد الله: موضوع الأسوة هو الأساس بلا شك، لكن ما فوق الأسوة هناك التشريع وتفضلت بالحديث عن التشريع، كلام كثيراً ما يُذكر ويقال أنه هذه العمومية في الزمان والمكان، وهذه العمومية العابرة للجنسيات والعرقيات، لابد ما يكون هناك نوع من التخصيص في جانب من جوانبها وبالتالي هناك جانب تاريخي من حياته -صلى الله عليه وسلم- مرتبط لأنه عاش في مكة، عاش مع العرب، أم أن كل السيرة موضع تأسِّي للمسلمين؟ أليس هناك خصوصيات ما تنتهي بزمان ما؟

د. يوسف القرضاوي: هناك قطعاً فيه أشياء، يعني العلماء ذكروا عن حياته صلى الله عليه وسلم- يعني الرسول هناك أشياء يفعلها بصفته البشرية، كونه بيأكل ويشرب ويقوم بحاجاته البشرية، هذه ليس فيها أسوة، يعني من فعل شيئاً من ذلك بحكم الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم- يعني الرسول كان مثلاً يحب اليقطين.. القرع يعني أنا مش ضروري أنا أحب القرع، أحب الباميا أو الملوخية..!! يعني، إنما لو واحد قال: لا حتى أنا أبقى أحب القرع كما كان يحبه النبي صلى الله عليه وسلم، زي سيدنا عبد الله بن عمر كان يشوف الرسول.. كان في الحج مشي فين، نزل في المكان الفلاني ينزل في المكان، قضى حاجته في المكان الفلاني يقضي، ليس مطلوباً منه هذا. واحد دخل على النبي وكان يعني مفتوح الأزرار يعني، لعل الجو كان حاراً أو كذا، فهو فعل هذا، يعني يمكن كان ده.. فهناك أشياء خاصة، يعني أشياء اللي.. بمقتضى الجبلة، والأشياء اللي بمقتضى العادة، مثلاً العرب كان لهم عادة يأكلون مثلاً- بأيديهم، فالبعض بيعتبر دية يعني سنة، والبعض يقول: لأ دي سميت عادة، يعني همَّ كانوا معتادين يأكلوا بأيديهم، لأنه لم يكن متيسراً لهم أن يكون عندهم ملاعق وشوك، وأشياء زي كده، فلو أكلت أنت بالملعقة أو بالشوكة لا تعتبر مخالفاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم- هناك الأشياء أيضاً ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم- بحكم خبرته، الأشياء التي تتعلق بجوانب بعضها يتعلق بالبيئة، افرض قال يعني: "اكتحلوا بالإثمد".. الإثمد ده نوع من الحجر كان يستعمله أهل المكة وأهل الحجاز للاكتحال، إنما افرض إن جه طبيب العيون، وقال لي: لأ، هذا لا يصلح لعينك أنت، قد يضرها. هنا أنا أقول: لا، الرسول عليه الصلاة والسلام- لم يقصد أن يجعل هذا دواءً عاماً لكل الناس وكذا، ولكن دوة بحكم، فهذه الأشياء يعني معروفة.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: نذكركم أن الراغبين بالمشاركة عبر الهاتف يمكنهم أن يفعلوا ذلك على الرقم الذي يجدونه على الشاشة الآن وهو 974 المفتاح الدولي لدولة قطر، ثم الرقم 4888873، أما الراغبين بالمشاركة عبر الفاكس فيمكن أن يستخدموا نفس المفتاح الدولي لدولة قطر ثم الرقم 4885999.

موقع الجزيرة نت هو المفتاح للدخول إلى المشاركة معنا عبر الإنترنت على الموقع الرئيسي للجزيرة نت وهو كما تشاهدونه على الشاشة الآن:

www.aljazeera.net

سيدي، إذاً ما هو الخط الفاصل؟ كيف سنعرف أن هذا فعله المصطفى صلى الله عليه وسلم- جبلة، أو عادة، أو بحكم الخبرة الشخصية، أو بتأثير البيئة التي عاش فيها، وأن هذا مقصود به التأسِّي ليبقى خالداً جزءاً من هذا الدين إلى يوم الدين؟

د. يوسف القرضاوي: هو الموضوع يعرف يعني- الأكل والشرب والأشياء دية، هذا موضوع جبلِّي، موضوع الأشياء التي تتعلق بالخبرة أو بتاع معروفة، ولكن الأصل في أقوال الرسول وأفعاله، الأصل إنها كلها للتشريع، فلا يخرج عن التشريع.. ما خرج عن التشريع فهو خارج عن الأصل بالقرائن، والعلماء ذكروا هذا، قالوا فيه أشياء فعلها الرسول بمقتضى الجبلة، وأشياء بمقتضى العادة، وأشياء بمقتضى كونه قاضياً، وأشياء بمقتضى كونه إماماً ورئيساً، يعني أما يقول: من قتل قتيلاً فله سلبه أو من أحيا أرضاً ميتة فهي له" هل قال هذا بصفته نبياً ورسولاً أو بصفته إماماً ورئيساً؟ بيشرع للناس وينظم حياتهم ويصدر قرارات إدارية وسياسية إلى آخره، وبعدين أشياء بيقولها لعموم.. للناس، للتشريع العام والدائم، هذا هو الأصل يعني.

ماهر عبد الله: طيب، يعني ماذا تقول للذين.. هناك مدرسة ومدرسة واسعة الانتشار في زمننا هذا تصر على أن كل ما في السيرة وكل ما ورد في الأحاديث الصحيحة وغير الصحيحة أيضاً المقصود به التشريع والمقصود به التأسي والفهم الحرفي والظاهري له؟ إلى أي مدى يمكن أن نقبل بهذه القراءة للسيرة؟

د. يوسف القرضاوي: إحنا الذي يهمنا هو قول المحققين، قول العوام أو العلماء المقلدين أو المبالغين هذا لا يهمنا، هناك أناس يردون السنة يعني كلها، وهناك أناس يريدون أن يجعلوا كل السنة..، لا ليس هذا ولا ذاك، يعني من الناس الذين ذكروا ذلك الإمام شهاب الدين القرافي في كتابه "الفروق" وفي كتابه "الإحكام في التمييز بين الفتاوى والأحكام"، وكذلك حكيم الإسلام في الهند ولي الله الدهلوي.. شاه ولي الله الدهلوي في كتابه القيم "حجة الله البالغة"، ذكر إن السنة منها كذا ومنها كذا ومنها كذا، فهذا.. هذا هو عمل المحققين من العلماء في التمييز بين الأشياء، إنما ليس معنى هذا إن بعض الناس مثلاً يجي.. مثل حديث "أنتم أعلم بأمر دنياكم"، هذا حديث صحيح وثابت في صحيح مسلم عن عائشة وعن.. عن أنس، إنما بعض الناس يريد أن يأخذ من هذا الحديث إن كل ما جاء في شؤون الحياة فنحن أعلم به، طيب أمال لماذا ما جاء في القرآن وفي السنة في أحكام البيع والشراء والرهن و (الحذر) والكفالة والوكالة والأشياء دي كلها، لماذا كان هذا؟ ما كنا بنشوف أطول آية في القرآن كانت في شؤون الدنيا، لماذا لم يدعها الله لنا؟ ولماذا فصَّل فيها آية المداينة، (إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه) والسنة مليئة بأمور الحياة، فالمبالغات هي التي تفسد هذه الحقائق.

ماهر عبد الله: يعني ذكرت في معرض الكلام الأول عن جوانب متعددة في شخصيته صلى الله عليه وسلم، هناك المصطفى الرسول المكلف بالتبليغ، هناك الرسول كما مارس هذه الرسالة قاضياً، مارسها سياسياً، مارسها حاكماً، مارسها قائداً عسكرياً، ذكرت أيضاً الإمام القرافي، على أي أساس وقعت هذه التقسيمات، وكيف تميز.. كيف تصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم-قاضياً، أم تصرف سياسياً، أم تصرف بوحي من الله ليكون مُشرعاً للناس؟

د. يوسف القرضاوي: الأصل إن هو يتصرف نبياً ومبلغاً عن الله عز وجل، دا الأصل، لكن تأتي أحداث معينة أو أقوال معينة هي التي تحتاج إلى أن يُنظر فيها وتُتأمل بحيث نجد هناك ما يدل على أنها الرسول قال هذا بصفته يعني قاضياً، يعني.. أو يختلف العلماء هل هذا قاله بصفته قاضياً أو بصفته.. بصفته مبلغاً عن الله؟ حينما سألته هند أم معاوية.. هند بنت.. امرأة أبي سفيان هند بنت عتبة، وقالت: يا رسول الله، إن أبا سفيان رجل شحيح فلا يعطيني ما يكفيني أنا وولدي، فهل يجوز أن آخذ من ماله بغير إذنه؟ فقال لها: "خذي ما يكفيكي وولدك بالمعروف". العلماء اختلفوا هل ده قضاء.. هل هي تعتبر رفعت قضية على زوجها، والرسول قضى فتحتاج هذه العملية إن أي واحدة تاخد من زوجها، تحتاج إلى حكم قاضي، أو هو قالها بصفته نبياً ومبلغاً عن الله؟ القول الثاني هو الأقوى، لماذا؟ لأنه لو كان قاضياً لطلب الخصم الآخر ليسمع منه، فما دام لم يطلب الخصم فهو أفتاها، فهو يعتبر مفتياً ومبلغاً، فأي امرأة في مثل حالتها يجوز أن تأخذ فمثل هذه القضايا، مثلاً الرسول قال: " من أحيا أرضاً ميتة فهي له". الإمام أبو حنيفة قال: الرسول قال هذا بصفته الإمام والرئيس للدولة وللأمة، فلا يجوز لأحد أن يحيي أرضاً إلا بإذن الإمام، يعني لازم الدولة تقول له من حقك تعمل هنا، حتى ولو كان في الصحرا أو كذا، لازم ياخد إذن، لعل للدولة سياسة معينة فيها، وهي لا تحب، ولكن الأئمة الآخرون قالوا: لا، دا قاله باعتباره نبياً ومبلغاً، فهذا حكم عام، أي واحد يحيي أرض مادام ميتة، وليست ملكاً لأحد، وهي بوار ويصلحها، فهو بإصلاحها وإحيائها يملكها. مثل هذه الأمور ودا كله خصوبة، يعطي خصوبة وثراءً في فقه الأمة وفي تشريعها.

ماهر عبد الله: كتب.. كتب تاريخنا تحديداً والسيرة يعني هي الصميم أو جوهر كتب التاريخ الإسلامي، باعتقادك من خلال ما كُتب ونحن نعلم أن السيرة لم تلقَ من العناية ما لقيه..

د. يوسف القرضاوي: الأيه؟

ماهر عبد الله: لم تلق من العناية ما وجده الحديث النبوي الشريف، باعتقادك هل ثمة داعي اليوم، يعني كثير الشيخ الألباني مثلاً أعاد صياغة أو سَلْسلة الأحاديث الصحيحة، لم نر..

د. يوسف القرضاوي[مقاطعاً]: أنا أحب أن أصحح مفهوماً، السيرة هي جزء من السنة، وليست مقابلاً للسنة، يعني السنة أحياناً تقال بالمعنى الأصولي وهي: ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم- من قول أو فعل أو تقرير هذا عند الأصوليين، لأن هي اللي بيؤخذ فيها تشريع. إنما السنة عند المحدِّثين ما رُوي عن النبي من قول أو فعل أو تقرير أو وصف أو سيرة، يعني السيرة جزء من السنة، يعني السيدة عائشة حينما قالت مثلاً: "أول ما بدئ به صلى الله عليه وسلم- من الوحي الرؤيا الصادقة، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت كفلق الصبح"، هذا يعتبر أيه؟ سيرة، جزء من سيرته صلى الله عليه وسلم- ولذلك إذا أردنا أن نعرف مصادر السيرة.. مصادر السيرة أولاً: القرآن الكريم، هو مصدر من مصادر السيرة، وكتب الحديث.. إن كتب.. كل كتب الحديث فيها أجزاء من السيرة، لما تشوف البخاري مثلاً، كتاب بدء الوحي، كتاب الإسراء والمعراج، كتاب الهجرة، كتاب الغزوات، كتاب الوفود، كتاب حجة الوداع، كتاب وفاة النبي، مرض النبي صلى الله عليه وسلم- يعني هذا موجود في كل كتب الأيه؟ السنة والحديث، غير كتب السيرة اللي هي المعروفة زي كتب ابن إسحاق وابن هشام، كتب السيرة، وبعدين فيه كتب التاريخ زي الطبري وابن كثير وغيره، وفيه كتب الشمائل زي كتاب الترمذي وفيه كتب دلائل النبوة زي كتاب أبي نعيم.. أبي نعيم الأصبهاني، وكتاب البيهقي في دلائل النبوة وكتب الخصائص.. الخصائص النبوية، كل هذه هي تعتبر مصادر للسيرة النبوية، فالسيرة هي جزء من الحديث ولكن هي الجزء الذي يتعلق بأحداث حياة النبي صلى الله عليه وسلم.

[موجز الأخبار]

الاستفادة من السيرة النبوية في فهم القرآن

ماهر عبد الله: سيدي، كنا نتحدث عن شخصية الرسول وكيف نميز، لكن ثمة جانب مهم في السيرة على اعتبار أن المصطفى صلى الله عليه وسلم- كما روت عنه زوجته كان خلقه القرآن، وفي المحصلة النهائية يعني هي السنة رديف القرآن وشارحة القرآن ومعضدة القرآن، إلى أي مدى يمكن أن تخدمنا السيرة وتعيننا في زمننا هذا على فهم القرآن، على اعتبار إنه بعض الآيات نزلت مسببة ونزلت بحالات خاصة، بحالات تاريخية؟ فكيف نستفيد من السيرة في فهم القرآن؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا أعتقد إن السيرة مهمة، بل ضرورية في كثير من الأحيان لحسن فهم القرآن، بل بعض الآيات لا يمكن يعني فهمها إلا إذا درسنا السيرة، يعني خذ أبسط مثلاً الأشياء (والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى) لا تفهم معنى (ما ودعك ربك وما قلى) حتى تعرف أن هذه السورة نزلت بعد أن فتر الوحي وانقطع مدة عن النبي صلى الله عليه وسلم- وكان النبي في غاية الشوق وغاية القلق، وحتى أحس المشركون بذلك، وقالوا محمد ودعه ربه أو قلاه ربه، فنزلت هذه الآية تقول (ما ودعك ربك وما قلى). تجد مثلاً في سورة الممتحنة قول الله تعالى: (يأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار) لا تستطيع أن تفهم المقصود بهذه الآية حتى نعرف قصة صلح الحديبية وما جرى فيه من شروط وإن كان من ضمن هذه الشروط إنه من أسلم من المسلمين لا يرد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ارتد وذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم- عليه أن يرده إلى قريش، فهل هذا ينطبق على النساء؟ لو جاءت امرأة، فالآيات دي استثنت قالت: لأ، المؤمنات لهن وضع خاص (إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن..) لأن سنرجعها إلى.. إلى الفتنة والأذى، مثلاً القرآن حينما قال: (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم). لازم نعرف لماذا قال هذا؟ لأنه في غزوة أحد أُشيع أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- مات أو قتل، فهذا فتَّ في عضد كثير من الصحابة، حتى إن بعضهم فر وترك المعركة، فالقرآن نزل يقول لهم المسألة ليست متعلقة بشخص محمد صلى الله عليه وسلم- أنتوا أصحاب رسالة، الرسالة مستمرة (أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم) في نفس السورة أيضاً يقول: (أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم) ما معنى (قد أصبتم مثليها)؟ لا يعرف معنى هذه الكلمة إلا من عرف إن المسلمين في بدر قبل أحد أصابوا من الكفار سبعين.. قتلوا سبعين وأسروا سبعين، همَّ في أحد أُصيب منهم سبعون بيقول لهم أنتوا قبل هذا أصبتم سبعين قتيلاً وسبعين أسيراً (أصبتم مثليها) فالكثير من القرآن لا يمكن فهمه فهماً يعني حقيقياً إلا إذا تعرفنا على السيرة النبوية.

ماهر عبد الله: ولكن يعني- ثمة تخوف في هذه النقطة تحديداً أن البعض يريد أن يحصر الفهم القرآني والآيات الواردة في هذه المناسبات بتلك المناسبات فقط، بمعنى أن لابد من توفر كامل الشروط التي نزلت فيها الآية أو يطبقها فقط في تلك المحدودية، الجزئية المحدودة من السيرة النبوية، أليس الأولى أن يكون تطبيقات القرآن أعم من..؟

د. يوسف القرضاوي: هذا أنت بتتكلم عن موضوع آخر اللي هي الآيات العامة التي نزلت على سبب خاص، يعني هو ده الكلام فيها، هناك أسباب خاصة نزلت فيها آيات بألفاظ عامة، فهل يُقصر اللفظ العام على سببه فقط، أم نأخذه بعمومه؟ هنا القول وطبعاً علماء الأصول اختلفوا في هذه القضية، هل العبرة بعموم اللفظ أم بخصوص الأيه؟ السبب؟ فالقول الصحيح إنه الأصل -فيه- قد يخرج عن الأصل ده لاعتبارات معينة، الأصل أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص الأيه؟ السبب، لأنه قد يجد الأمر أو النهي أو كذا على سبب خاص ولكن بلفظ عام، افرض إن القرآن ذكر مثلاً عن التوراة أو الإنجيل (وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون). (ومن لم يحكم..) جاء عن التوراة أيضاً (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون). فالحكم في سبب خاص وهو التوراة والحكم بالتوراة، ولكن اللفظ هنا يقول (ومن لم يحكم..) "من" ده يعني من أسماء الشرط.. اسم شرط، وهو من ألفاظ العموم من يعني كأنه قال كل من لم يحكم بما أنزل الله، زي ما تقول: فلان مثلاً لم يذاكر فرسب، ومن لم يذاكر لابد أن يرسب. "من لم يذاكر" دية حكم عام الأول بتتكلم عن شخص، وبعدين دي حكم عام، فالحكم العام هذا لا يجوز إنت نقفه على اللفظ الخاص، وأنا لا أقول لا دا ده نزلت في التوراة، فماتحكمش على من لم يحكم بما أنزل الله في القرآن أو نزلت في الإنجيل لأن حتى هذا معناه إن ربنا بيكيل بكيلين مادام ده لفظ عام، وبعدين هل القرآن أدنى من التوراة أو أدنى من الإنجيل بحيث إن من لم يحكم بما أنزل الله في التوراة يكون كافراً ومن لم يحكم بما أنزل الله في الإنجيل يكون فاسقاً، ومن لم يحكم بما أنزل الله في القرآن لا يكون كافراً ولا..؟ هذا، فالأصل هو اعتبار العموم ولا نتقيد بالخصوص إلا إذا قامت قرائن قاطعة معينة تدل على هذا.

ماهر عبد الله: من خلال كتب السيرة لما وضحت فضيلتكم أن السنة جزء من السيرة والسيرة جزء من السنة كتب السيرة دائماً موضع تشكيك، إذا استثنينا المصادر التي لا يمكن الشك فيها من القرآن الكريم وكتب الحديث الصحيحة، ثمة كتب خُصصت للسير والمغازي، حتى ابن إسحاق يمكن أهم مرجع في السيرة لم يسلم من علامات استفهام، أولاً لماذا لم تلق السيرة نفس العناية التي وجدها الحديث؟ واثنين: بعد كل هذا الزمن، لماذا لم تقع تنقية وتركيز على إعادة قراءة السيرة مرة أخرى، بزمننا الحاضر ضمن معطيات هذه البيئة كما وقع لأشياء أخرى من علوم الإسلام؟

د. يوسف القرضاوي: لأ، هناك محاولات لهذا هناك أناس أخذوا السيرة من الحديث يعني وجمعوا الأحاديث التي في الصحيحين، وبعضهم السيرة من الصحيحين، وبعضهم جمع السيرة من كتب السنة بصفة عامة وفيه أخونا الدكتور أكرم العمري كتب "السيرة الصحيحة على منهج المحدِّثين" ونشرناه نحن في مركز بحوث السنة والسيرة النبوية، فالمحاولات موجودة، والتشكيك في سيرة ابن إسحاق هذه في جزئيات معينة، يعني مثلاً أضرب لك مثل: البعض مثلاً يشكك في قضية زي قضية العنكبوت مثلاً في الهجرة النبوية أو في الحمام، إن فيه حمام عشش على فم الغار أو كذا، وقال إن الحمام دي لم يرد حتى في حديث ضعيف، وبعضهم قال لا فيه حديث ضعيف، والعنكبوت ورد في حديث بعضهم حسَّنه وبعضهم ضعَّفه ومن مَنْ ضعفه قالوا: إن ظاهر القرآن عكس هذا، لأن القرآن يقول: (وأيده بجنود لم تروها)، (ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها). ولاشك إن العنكبوت جند مرئي، لأنه ظاهر، يعني تراه.. فجند لم تروها معناه إن هؤلاء من الملائكة ومن جند الله الخفي، فيعني إنما هل التشكيك في الهجرة نفسها؟ في حادث الهجرة؟ في إن أبو بكر كان رفيق النبي في الهجرة وإن علي نام في موضعه في الهجرة، وإن أسماء وصلت إليهم في الغار، وإن عبد الله بن أريقط كان دليل النبي صلى الله عليه وسلم وهو مشرك، يعني الأحداث الأساسية متفق عليها، إنما فيه أشياء جزئية يمكن أن يختلف فيها، فلا ينبغي إن إحنا يعني نضخم في قضية التشكيك حتى كأن السيرة كلها، لأ، السيرة موجودة في القرآن والقرآن عقب على أحداث السيرة، عقب على الهجرة، عقب على غزوة بدر، عقب على بني قينقاع، عقب على بني النضير، عقب على غزوة أحد، وعلى غزوة خيبر، على غزوة الفتح، على الحديبية، كل هذه الأشياء موجودة، غزوة تبوك في سورة التوبة نزلت فيها، فليست السيرة كلها موضع تشكيك.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، يعني قبل أن ننتقل إلى خصائص السيرة كعلم نختم بشيء من.. مما تفضلت به سابقاً عن أن السنة.. أن السيرة جزء من السنة، العلاقة بين السنة والتشريع واضحة، هي المصدر الثاني والبعض يقول: أصلاً لا فرق بين القرآن والسنة كمصدر من.. من مصادر التشريع.. هل السيرة تكتسب نفس العلاقة بالتشريع التي تمتلكها السنة النبوية؟

د. يوسف القرضاوي: هو السيرة فيها أجزاء للتشريع وأجزاء ليست للتشريع، يعني فيه أشياء هي سرد لحياة النبي صلى الله عليه وسلم- ما حدث كذا وكذا وكذا، وفيه أشياء هي أصلاً تشريعية، يعني كما ذكرنا حينما تقول السيدة عائشة: "كان يقبلني وهو صائم وكان أملككم لإربه"، معنى هذا إنه يجوز للإنسان أن يقبل امرأته وهو صائم إذا كان مالكاً لزمام نفسه ولشهوته ولا.. لا تستطيع أن تلعب به الشهوة، فنأخذ من هذا تشريعاً من.. من غير.. غير شك، أحياناً ليس من الضروري أن أنا أقلد السيرة فيما حدثت، يعني الرسول عليه الصلاة والسلام- هاجر إلى المدينة، هل يجب علينا أن نهاجر إلى المدينة كما هاجر؟ أو حتى مجرد الهجرة هل يجب على كل مسلم أن يهاجر كما هاجر الرسول؟ لأ، ولكن نأخذ العبرة من السيرة إنه إذا كان الإنسان ضيق عليه في بلده، ولم يستطع أن يقيم شعائر دينه، ولا أن يؤدي فراض ربه، و لا أن يقوم بحق دعوته ووجد مهجراً، عليه أن يهاجر، أيضاً كلمة "وجد مهجراً" دية، لأن الآن قد.. قد تريد أن تهاجر ولا تجد مهجراً، لأن الآن لم يعد.. تعد الهجرة ميسورة كما كمان في الزمن الماضي، الزمن الماضي كان الواحد يحمل متاعه على كتفه ويذهب إلى أي..، ولكن الآن أصبحت هناك حدود، وأصبح تحتاج إلى تأشيرة، وتحتاج إلى قبول، ولذلك فالمهم أن توجد المبررات أو الدواعي التي توجب الهجرة، كما جاء في القرآن الكريم: (إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيراً، إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً، فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفواً غفوراً). فأنا أقول: نأخذ فقط من السيرة النبوية إنه مشروعية الهجرة إذا ضُيِّق على الإنسان في بلده ووجد مهجراً آمناً فعلية أن يقتدي بالرسول في ذلك، ولكن ليس على كل إنسان، ولذلك الرسول صلى الله عليه سلم- بعد أن فتح مكة قال قولته الشهيرة: "لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية، وإذا استنفرتم فانفروا". يعني الهجرة كانت.. التي كانت إلى.. إلى المدينة قبل فتح مكة كانت فرض على كل من دخل في الإسلام أن يهاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم- وينضم إلى المجموعة المسلمة ليقويها من ناحية، وليتعلم الإسلام من ناحية أخرى، هذه بعد الفتح انتهت "لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية".

خصائص السيرة النبوية وما تتميز به عن باقي السير

ماهر عبد الله: في بداية هذا الحديث ذكرتم أن الأمم كلها تحتفل وتحتفي بعظمائها وتكتب سيرهم، وتشعر أن من المهم لها بين الفينة والأخرى أن.. أن تعود، ولكن يعني واضح أن السيرة لقيت من الاهتمام أو سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم- لقيت من الاهتمام ما لم تجده سير الآخرين بما فيهم الأنبياء، رقم أن كثير منهم كان لهم الكثير من الأتباع. في المحصلة النهائية من خلال ما نرى من كتب السيرة من كل المصادر التي تحدثت عن السيرة، بِمَ تتميز سيرة محمد -صلى الله عليه وسلم- عن سيرة غيره من الأنبياء والمرسلين، أو حتى عظماء التاريخ؟

د. يوسف القرضاوي: لا شك أن سيرة محمد صلى الله عليه وسلم- لقيت من العناية والاهتمام من العلماء والباحثين والدارسين ما لم تلقه سيرة أخرى، وإن كنا يعني أحب أن أذكر للأسف- أن كثير من المسلمين لازالوا يعيشون في خرافات السيرة لا في حقائق السيرة، يعني للأسف المسلمين عندهم شيء اسمه "المولد النبوي"، يقرؤون في شهر ربيع الأول قصة المولد، وقصة المولد التي تقرأ عليهم من مولد البرزنجي أو مولد المناوي، أو غيرها، معظمها تقوم على خرافات وأحاديث ضعيفة، أو ضعيفة جداً، أو موضوعة ويهتمون بهذا، وتركوا السيرة الحقيقة، إنما السيرة الحقيقة موجودة وأستطيع أن.. أن أعدد عدد مزايا أو خصائص للسيرة النبوية، وأود أن أقول هنا يعني إنصافاً للحقيقة وللتاريخ إننا في هذا عالة على عالم كبير من علماء الهند هو السيد سليمان الندوي، هذا أحدث أئمة ندوة العلماء في.. في الهند وله يعني كتاب عن السيرة، وله محاضرات عن السيرة النبوية، هي هذه المحاضرات ألقاها في جامعة "مدراس" في الهند 8 محاضرات، وذكر في هذه المحاضرات خصائص السيرة النبوية، أنا يعني أستطيع أن أكتفي من هذه الخصائص بثلاث.

الخصيصة الأولى هي: اكتمال هذه السيرة إنها سيرة مكتملة.

الخصيصة الثانية: إنها سير علمية تاريخية.

الخصيصة الثالثة: أنها سيرة جامعة شاملة. من حيث الاكتمال..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: تسمح لي بس عندي مجموعة من الإخوة على الهاتف من فترة، بس آخذهم وبعدين نفصل في.. في المواصفات.

د. يوسف القرضاوي: طيب.

ماهر عبد الله: معايا الأخ أمير البصري من بريطانيا، معذرة أخ أمير، تفضل.

أمير البصري: شكراً جزيلاً، السلام عليكم الأخ الدكتور ماهر عبد الله، سماحة الشيخ القرضاوي.

د. يوسف القرضاوي: الصوت بعيد جداً.

أمير البصري: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لدي بضع ملاحظات يقتضيها الموضوع الذي تتحدثون فيه في برنامجكم هذه الأمسية عند السنة النبوية المطهرة، وأيضاً اقتضاها حديث سبق لهذا البرنامج الأسبوع الماضي.

د. يوسف القرضاوي: الصوت بعيد بس.

ماهر عبد الله: ممكن الصوت يا إخوانا شوية.

أمير البصري: مع أمين عام رابطة العالم الإسلامي. عبد الله التركي ملاحظتي تتعلق وأنتم تتحدثون عن موضوع السنة النبوية وشروحها لا شك، وذكر قبل قليل الشيخ.. سماحة الشيخ القرضاوي عن الشيخ الندوي في شرحه للسنة النبوية، أقول ملاحظتي تتعلق بطبيعة الطرح الانفرادي والخاص للإسلام في (الشريعة والحياة) مقتصراً على مذاهب أهل السنة وهي المذاهب الأربعة المعروفة: المالكي والحنفي والشافعي والحنبلي، ولكن للأسف هذا الطرح كان ولا زال معرضاً بشكل كامل ومتعمد عن المذهب الجعفري، مذهب الإمام جعفر بن محمد الصادق، وهو مذهب أهل البيت عليهم السلام، إذ أن اسم المذهب أساساً يطلق تجاوزاً عليه، وإلا فهو طريقة أئمة أهل البيت الإثني عشرية، وليت الأمر يتوقف عند هذا.. هذا الاقتصار والإهمال والإعراض، ولكن رأيناه يتعداه لينال ويشكك ويهون في عقيدة وإيمان طائفة كبيرة من المسلمين، وبطريقة التكفير أو التفسيق أو الضلال والانحراف التي..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: تقصد البرنامج أم الضيوف يا سيدي؟

أمير البصري [مقاطعاً]: التي توحي بها، الأمر الذي يجعل في الحقيقة هذا البرنامج في بعض حلقاته مُعرَّض لاتهام، وإن كنا من جانب آخر نشهد لسماحة الشيخ القرضاوي الاعتدال في طروحاته الإسلامية والرائدة في مجالات معينة، والإنصاف في بعض الأحيان القليلة لمذهب أهل البيت عليهم السلام. ولكن اسمحوا لي أن أقول لكم: أن أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ عبد الله التركي في لقائكم الأسبوع الماضي ذكر عدة مرات أن طريق الحق ما عليه السلف الصالح من الصحابة، وذكر اسم الصحابة رضوان الله عليهم- أبو بكر وعمر وعثمان، واقتصر عليهم، وتوقف عن ذكر الإمام علي، وأن طريق الحق هو ما عليه أتباع المذاهب الأربعة وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب، وزاد أن هؤلاء يمثلون الفرقة الناجية الواردة في حديث الرسول المعروف المشهور، وهكذا وضع بقية المسلمين في الضلال والانحراف والنار. والآن دعوني أسأل إذا سمحتم وسمح لي سماحة الشيخ القرضاوي- سؤالاً واحداً بسيطاً، وأنا أوجهه بشكل خاص للشيخ عبد الله التركي عن شرعية هذا الفهم رغم احترامنا له، هل يملك آية قرآنية واحدة، أو حديثاً نبوياً شريفاً واحداً ألزم، ويلزم المسلمين باتباع المذاهب الأربعة، أو ابن تيمية، أو محمد بن عبد الوهاب، وقد عاصر هؤلاء الفقهاء فقهاء وأئمة آخرون كبار وفطاحل سنة وشيعة فاقوهم كثيراً؟

ماهر عبد الله: أخ أمير، مشكور جداً على.. مشكور جداً على الملاحظة، ورغم يعني خروجها الصارخ على الموضوع، لكن لأنها ناقدة وحتى لا نتهم بأننا لا نريد أن.. أن نسمع من ينتقدنا، أولاً يعني قبل أن أعطي الشيخ فرصة للإجابة، وإنصافاً للدكتور عبد الله التركي أنا أقول لك: أن أنا لا أعلم، أنا شخصياً لا أعلم وهو أكيد ستسمع من الشيخ، لا أعلم أحداً من أهل السنة منذ الفتنة الأولى إلى اليوم يأخذ موقفاً سلبياً من الإمام علي، فإذا لم يذكره الدكتور عبد الله التركي وأنا لست في معرض الدفاع عنه هو أقدر على الدفاع عن نفسه فلا يمكن أن يكون لأنه أخذ موقفاً سلبياً من الإمام علي، أما اقتصار الطرح على أهل السنة فسأترك الإجابة بعد ذلك للشيخ يوسف القرضاوي مع التنويه أننا في هذا البرنامج استضفنا من علماء الجعفرية والاثني عشرية على الأقل أربعة مرات استضفتهم أنا، ولكن كما قلت أترك التعليق لاحقاً للدكتور يوسف على منهج الشيعة في الاقتراب من السيرة ولماذا نعرض عنه كما زعم الأخ أمير. معايا الأخت ليلى سعيد من فلسطين، أخت ليلى، تفضلي.

ليلى سعيد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

ليلى سعيد: من القدس أتكلم إليكم والقلب يعتصر ألماً وحزناً على ما أصاب أمة الحبيب محمد، فأرجو منك يا أخ ماهر أن تسمح لي بأن أحكي هذه المداخلة.

ماهر عبد الله: تفضلي.

ليلى سعيد: يا فضيلة الشيخ، في الوقت الذي كانت فيه الطائرات والدبابات الإسرائيلية تقتل المسلمين بفلسطين رأيناكم كعلماء المسلمين بدل أن تستنفروا الجيوش الإسلامية والأمة الإسلامية لنصرة المسلمين بفلسطين لم تفعلوا وأرجو أن تفعلوا ذلك، فاليوم والحملة الصليبية على الإسلام وأهله..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخت ليلى، أخت ليلى، اسمحي لي أنا يعني أشعر وأقدر تمام التقدير مشاعر الناس في هذا الجو المأزوم الذي نعيشه، ما تتحدثين عنه في فلسطين واقع وواقع منذ أكثر من.. من سنة، وخسارتنا.. وخسارة الأمة كلها، في.. في أفغانستان ليست بعيدة عن الأنظار، لكن للأسف الشديد ليس هذا موضع أو موضوع نقاشنا لهذه الأمسية، وأنا أعتقد إذا بقينا يعني نعمم كل المواضيع للحديث في كل الأشياء لن نصل إلى نتيجة، ولن نستوعب شيئاً لا من السيرة، ولا حتى من.. من حياتنا التي نزعم أننا نعرف عنها شيئاً، فمعذرة يا أخت ليلى على المقاطعة. معي الأخ حازم الشامي من الدنمارك، ومضطر يا أخ حازم أن أنبهك أن يكون الكلام في.. في موضوع هذه الحلقة.

حازم الشامي: نعم، السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام.

حازم الشامي: الله أكبر ونبارك لكم ولجميع المسلمين وللأمة الإسلامية بما لحق باليهود في هذا اليوم المبارك. بالنسبة للموضوع هناك جوانب من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم- مهملة ولا يتطرق إليها كثير من العلماء والمشايخ. ومن هذه الجوانب أو الأمور قول الرسول صلى الله عليه وسلم-: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية"، أو قوله صلى الله عليه وسلم-: "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية"، أو قوله صلى الله عليه وسلم: "إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما"، وإلى ما هنالك من أحاديث صحيحة وردت في البخاري ومسلم وغيرهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم- تبين بشكل واضح لكل من يؤمن بالإسلام ويريد أن يعمل..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ حازم، تسمح لي بس أنا بالمقاطعة، يا سيدي، نحن لا نتحدث عن هذه التفصيلة أو تلك لحياة المصطفى صلى الله عليه وسلم-، أنا أدرك تمام الإدراك أن الأخ المنشغل بالجهاد الدائر في.. في أفغانستان يريد أن يدخل مدخل الجهاد إلى هذه السيرة، المنشغل بقضية سياسية قطعاً سيدخل إليها مدخلاً سياسياً، المشغول بالجمعيات الإغاثية وما يرى من فقر في أفريقيا وآسيا وكير من بلاد المسلمين سيدخل من المدخل الخيري والإنساني، حديثنا اليوم يا سيدي، وأرجو أن يكون كل النقاش الدائر هو حول السيرة هذه ككينونة، نحن لم ندخل في تفصيل الكثير يا سيدي، لم نتحدث عن التوحيد أساس هذا الإسلام في السيرة، لم نتحدث عن القرآن وهو أهم ما ميز محمد صلى الله عليه وسلم- رسالته هي القرآن في المقام الأول، نحن نتحدث عن السيرة كمفهوم، عن السيرة كما.. كي يمكن أن نستفيد منها بشكلها الإجمال وشكلها العام، كل المواضيع التي تفضلت بها وتفضلت بها الأخت قبلك وتفضل بها الأخ أمير كلها بحاجة إلى نقاش، لكن في حلقات قد تخصص لهذا الموضوع أو ذاك، قد نعود إلى موضوع البيعة وموضوع الإمام في حلقات قادمة، لكن موضوعنا لهذا اليوم، وهذه أمنيتي على كل الذين يريدون أن.. أن يشاركوا، واسمح لي فضيلة الشيخ بس أنا أحتج على مداخلة في.. في الإنترنت من الأخ بندر محمد المشاركة رقم (10)، يعني الحقيقة فيها درجة عالية من غير الإنصاف من الأخ محمد رغم إنه خارج عن الموضوع، لكن يقول: أسألك بالله يا شيخنا الجليل أن تقول برأيك بما فعلته إيران الشيعية الرافضية مع أميركا في أفغانستان، وكيف شاركت معها بالهجوم على أفغانستان، وهي لمدة 22 سنة تقول: أميركا الشيطان الأكبر". يا أخ محمد، أولاً هذا الموضوع خارج تماماً عن موضوعنا، ولكن لا يمكن أن تعمينا الطائفية لدرجة أن نرى ما فعلته إيران ولا نرى ما.. ما فعلته الدول السنية الأخرى، وكل العالم، كل دول الدول غير إيران هي دول سنية، ومواقفها في أحسن التعبيرات قد يعني اكتفى بالقول أنه كان مخجلاً. أن نركز على إيران أنا أعتقد أن هذا دافع طائفي مقيت سيعمينا عن رؤية حقيقة ما يجري، ما فعلته إيران على الأقل في.. من وجهة نظري الشخصية وأنا ليس مطلوباً مني أن أقدم رأيي كان أدق وأشرف وأقرب إلى الصحة من كثير من دول أهل السنة والجماعة، للأخ بندر، ويعني كنا نتمنى عليه لو لم يشغل هذا الحيز الكبير، أرسل الرسالة أكثر من خمسة عشر مرة على الإنترنت!!!

سيدي، إنصافاً للأخ أمير وكون الموضوع يعني يطرح كثيراً وجهة نظر الشيعة، وجهة نظر.. خلينا نسميها "الجعفرية" كما اختارها هو، لا نتعرض لها نحن أهل السنة، هل هذه صحيح، أننا نهمل من.. من كتب السيرة كتب.. الكتب المنسوبة إلى المذهب الجعفري؟

د. يوسف القرضاوي: أولاً أحب أن أؤكد ما ذكرته أنت يعني إنه إذا كان الدكتور عبد الله عبد المحسن التركي لم يذكر سيدنا علي، وأنا لا أعرف صحيح إن كان لم يذكر أو ذكر، فلابد أن يكون هذا نوعاً من السهو، لأن جميع أهل السنة إذا ذكروا الصحابة يقولون: أبو بكر رضي الله عنه، عمر رضي الله عنه، عثمان رضي الله عنه، وإذا ذكروا علياً يقولون: رضى الله عنه وكرم الله وجهه.

ماهر عبد الله: ويسمونه بـ "الإمام".

د. يوسف القرضاوي: والإمام وأمير المؤمنين، وحب الناس من أهل السنة لأهل البيت هذا أمر لا يشك فيه أحد، يعني فأنا أعتقد إنه يعني وصف أي عالم سني بالإعراض عن سيدنا علي رضي الله عنه أو سبطيه الحسن والحسين، أو أمهما السيدة فاطمة الزهراء، أو..، هذا أمر يعني ليس وارداً على الإطلاق. كل ما أريد أن أقوله: إنه نحن يعني أهل السنة كل واحد بيقول ما يقتنع به، يعني أنا أعرض وجهة نظري قد تكون مخالفة لوجهة نظر الشيخ عبد الله التركي الذي كان قبلي، لست.. ليس مفروضاً أن أتبنى رأيه، ليس مطلوباً مني أن أتبنى رأي الأخ أمير أو.. أو الإخوة الجعفرية، إنما الذي يستطيع أني فعله مثل هذا البرنامج أن يأتي هو في بعض الأحيان، كما فعلت أنت في أكثر من مرة، جئت بمشايخ يعتبرون رموزاً للـ..

ماهر عبد الله: للشيعة.

د. يوسف القرضاوي: للإخوة الجعفرية، بعضهم من لبنان، بعضهم من إيران، بعضهم من العراق، بعضهم.. يعني، فهذا هو الذي نستطيعه. وأنا أقول إن حتى إخواننا السلفيون يعني في السعودية وغيرهم دائماً يعني لا يدعون إلى المذاهب الأربعة ولا إلى غيره هم يدعون إلى الكتاب والسنة يقول لك: إحنا ندعو إلى الكتاب والسنة، وأعتقد الدعوة إلى الكتاب والسنة لا تزعج أحداً، كل ما في الأمر إن هناك اختلاف في الفهم الكتاب والسنة بيننا وبين الإخوة الجعافرة، وأسأل الله أن يجمع الجميع على كلمة سواء.

ماهر عبد الله: طيب نعود إلى ما قطعناك عن الحديث عنه، ذكرت بإجمال أن الخصائص العامة للسيرة هي اكتمالها وعلميتها وشموليتها. لو تحدثنا عن.. عن الاكتمال، ما المقصود بأنها سيرة مكتملة؟

د. يوسف القرضاوي: يعني إذا نظرت مثلاً إلى سيرة سيدنا موسى تجد إنه المعروف من سيرة سيدنا موسى أجزاء معينة من حياته، وبقية هذه الأجزاء غير واضحة، إذا نظرت إلى سيرة السيد.. سيدنا المسيح عيسى عليه السلام- نجد أيضاً يعني فيه فجوات في حياته غير معروفة. السيرة المكتملة اللي هي من بدء الولادة، يعني فيه ولادة.. ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم- ولد عام الفيل، واللي حدث كذا، في رضاعه وفي بني سعد، وحليمة السعدية التي أرضعته، والحوادث الهامة التي حدثت في صباه، وفي شبابه شارك في حرب الفجار، ذهب مع عمه في بعض الرحلات، رعى الغنم، قصة الحجر الأسود، الأشياء اللي.. هذه أشياء واضحة، صحيح في الحياة.. حياته المكية ليست بالتفاصيل كما هي الحياة المدنية، يعني وقبل البعثة كانت أقل، إنما المحطات الأساسية كلها معروفة. في حياته المدنية تفاصيل التفاصيل كلها معروفة، ولا يوجد فيها شيء مثلاً نقول عليه دائرة حمراء نقول ما ترووش الحكاية دي، لا، كله، حتى حياته الخاصة كلها مروية عنه عليه الصلاة والسلام- فأنا أقصد باكتمال حلقات حياته كلها موجودة عندنا.

هذا.. من ناحية العلمية إنه كما ذكرنا إن هذه السيرة سيرة ليست مثل ما بنحكي إحنا عن سيرة عنترة بن شداد، أو قصة سيف بن ذي يزن، أو الملاحم الشعبية اللي اختارها الناس بمخيلاتهم، وأنشأوا بالخيال قصص حياة ليست..، إنما دي. السيرة مروية بالأسانيد، عندنا كما ذكرنا مصادرها العلمية المعروفة في القرآن الكريم، في كتب الحديث، كل كتب الحديث، وأنا أعتقد لو أن يعني يمكن نحاول أن.. أن نفعل هذا في مركز بحوث السنة والسيرة إننا نجمع من كتب السنة ومن دواوين السنة حياة النبي صلى الله عليه وسلم- بما روي بالأحاديث الصحاح والحسان سنجد كمية يعني كبيرة جداً، فهي سيرة علمية تاريخية.

من ناحية الشمولية نجد إنه هذه السيرة حياة كاملة، فيها كل ما يحتاج إليه الإنسان للقدوة. يعني لو نظرت إلى بعض الرسل والأنبياء تستطيع أن تقتدي بهم في جانب معين، يعني تستطيع أن تقتدي بسليمان عليه السلام- إنه في جانب الحكم، كان ملكاً وآتاه الله ملكاً لم ينبغي لأحد من بعده، ولكنه كان عادلاً وكان رحيماً وكان..،لا تستطيع أن تقتدي به إذا كنت فقيراً ماذا تفعل؟ أو إذا كنت محكوماً ماذا تفعل؟ فالقدوة هنا، عيسى عليه السلام- تستطيع أن تقتدي به في الزهد في الدنيا، نستطيع أن تقتدي به في التعبد لله عز وجل، تستطيع أن تقتدي به في حسن الدعوة إلى الله وعرض الحقائق الدينية، ولكن مثلاً لا يستطيع الزوج أن يقتدي بالمسيح عيسى لأنه لم يتزوج، ولا يستطيع الأب أن يقتدي به لأنه لم.. لم ينجب، ولا يستطيع الحاكم أن يقتدي به لأنه لم يحكم، ولا يستطيع القائد الحربي أن يقتدي به، لأنه لم يحارب ولم يسالم.

ولكن محمد عليه الصلاة والسلام- تستطيع أن تقتدي به في كل ناحية، الحاكم يقتدي به لأنه حكم، والمحكوم يقتضي به لأنه حكم، في فترة من الفترات كان محكوماً، الفقير يستطيع أن يقتدي به لأنه كان معظم حياته فقيراً، والغني لأنه جاءته الفتوح والغنائم بكثير من الأموال، الشاب يستطيع أن يقتدي به حينما كان شاباً وعزباً، والمتزوج يستطيع أن يقتدي به، بل المتزوج بزوجة واحدة يستطيع أن يقتدي به وصاحب الزوجات يستطيع أن يقتدي به، الزوجة الصغيرة مثل عائشة، والزوجة الكبيرة مثل سودة بن زمعة، والزوجة العربية، والزوجة اليهودية والزوجة.. يعني.. يعني الأب يستطيع أن يقتدي به والجد يستطيع أن يقتدي به، ويقتدي به في حالة حياة الأولاد وفي حالة موت الأولاد، المسالم يستطيع أن يقتدي به في حالة السلم، والمحارب يستطيع أن.. ويستطيع أن يقتدي به في حالة النصر كما في بدر وفي حالة الانكسار كما في..

ماهر عبد الله: حنين.

د. يوسف القرضاوي: في أحد، يعني كل ما يمكن أن يحتاج إليه الناس من القدوة تجدها في حياة محمد صلى الله عليه وسلم- وده لشمولية دعوته، لأنه رسالته جاءت رسالة شاملة للدين وللدنيا وللدعوة وللدولة، فجاءت سيرته أيضاً مكافئة لهذا الشمول، فيستطيع كل إنسان أن يجد فيه مجالاً للأسوة، ولذلك (لقد كان لكم) هذا لكل الناس (في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر).

ماهر عبد الله: أنا هاسألك مرة أخر عن الشمولية لكن بمنظار معاصر، لكن بعد ما نستمع لبعض الإخوة الذين ينتظرون على الهاتف من فترة، الأخ مصطفى حمرون من تونس، معذرة يا أخي مصطفى تفضل.

مصطفى حمرون: تحية إلى قناة (الجزيرة)، وتحية إلى الأخ ماهر وإلى فضيلة الشيخ الدكتور يوسف الرضاوي، وبودي أن أسأل الشيخ في الدراسات الشرعية وخصوصاً فيما يهم السنة، هناك القانون المقارن في بعض الدراسات الحديثة في مجال القوانين، فهل يمكن أن نجد الفقه المقارن المذاهب الإسلامية من جعفرية ومذهب السنة مثلاً على أساس هذه الدراسات يمكن أن نوحد كثيراً من المفاهيم الشرعية التي تتناقض من جهة إلى أخرى ومن شعب إلى آخر في.. في الإطار الإسلامي؟ وشكراً.

ماهر عبد الله: مشكور يا أخ مصطفى، معايا الأخ بسام الجوهري من أميركا، أخ بسام، تفضل.

بسام الجوهري: نعم، السلام عليكم ورحمة الله، أدعو الله راجياً أن،، أن يبارك على جميع المسلمين وأن ينصرهم في جميع البلاد وخصوصاً في فلسطين المحتلة إن شاء الله. في موضوع السيرة النبوية بس حابب إنه ندخل فيها بعدم التشكيك أو الاختلاف عليها، أو.. وإنا نقتدي في.. في.. فيما قاله رسولنا العظيم: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، الصبر الجميل في المصائب والطاعات، والخلق العظيم، والصادق الأمين، والإيثار، والحياء، والإحسان، والعدل، والوفاء، والتواضع في السراء والضراء، والأدب، والذوق، والرحمة، وألا نتبرج تبرج الجاهلية، ونعكس الصورة المضيئة المشرفة السامية العزيزة للإسلام، ونكون شهداء على.. على الناس، والسلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: مشكور جداً يا أخ بسام، معايا الأخ فايز المطيري من الكويت، أخ فايز، تفضل.

فايز المطيري: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

فايز المطيري: السلام عليكم فضيلة الشيخ.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام يا أخي ورحمة الله.

فايز المطيري: يا فضيلة الشيخ، والله أنا شايف هذا البرنامج مبارك والله إن شاء الله يعطيكم العافية في قناة (الجزيرة)، بس يعني أشوفكم تتطرقون لجوانب من السيرة النبوية وتتركون جوانب أخرى يعني، يعني الرسول ألا يوجد في السيرة النبوية يعني ما يحثنا على نصرة المسلمين، والرسول يعني حثنا على نصرة المسلمين أكثر من مرة وأكثر من حديث يعني، يا فضيلة الشيخ، أنت قاعد تشوف (...) اللي بتصير بالأمة، لأنه تأخرنا عن السيرة النبوية، يعني ندرس جوانب ونترك جوانب أخرى، ندرس اللي به الصالح يعني جوانب.. الرسول حثنا على نصرة المسلمين، فاللي قاعدين نشوفه في فلسطين وقاعدين نشوفه في أفغانستان يعني شيء مهول، الرسول ما حثنا على أن نشوف المسلمين ينضربون ونسكت، حثنا على نصرة المسلمين، يعني أرجو يا فضيلة الشيخ إنك تنور الناس بالشغلة هذه، الله يرحم والديكم.

ماهر عبد الله: أخ فايز، النقطة واضحة، وإن شاء الله تسمع من الشيخ تعليق عليها.

سيدي، الأخ مصطفى يعني لفت لقضية مهمة، الدراسات المقارنة، لي فقط مع المذهب الجعفري، ولكن يعني بين ليس كل الذين كتبوا السيرة على منهج واحد، لا في التفكير، ولا في الخلفية، بعضهم من أهل الحديث، بعضهم من المحسوبين على الفقهاء، بعضهم مؤرخين، بعضهم مفسرين زي.. زي ابن كثير، ذكرت أنت بعض شغل الأستاذ أكرم ضياء العمري، ذكرت كلام الأخ الندوي، هل أخذت الدراسات المقارنة للسيرة حظها الذي ترضى عنه؟

د. يوسف القرضاوي: هو لا شك أن السيرة يعني نالت اهتماماً كبيراً من كثير من الدارسين والباحثين على مناهج مختلفة، بعضهم على.. أكثرهم على منهج المؤرخين، وأقلهم على منهج المحدثين، والذين تحدثوا على منهج المؤرخين بعضهم طبعاً لهم رؤى مختلفة، ولهم بعض تأويلات، مثلاً هناك "حياة محمد" للدكتور محمد حسين هيكل، هذا من أوائل ما كتب في السيرة الحديثة، وله يعني وقفات جيدة في السيرة من غير شك، وله بعض تأثرات زي حديثه عن الإسراء، وإنه مجرد تحليق روحي وكذا استوعب السماوات وسدرة المنتهى وكذا، يعي بعض أشياء، وتأويله لبعض مثلاً نزول الملائكة في بدر وبعض هذه الأشياء، يعني بعض الناس يعني المتأثرين بالفكر الغربي يعني لهم بعض تأويلات كثير منها يعني يرفض. بعض الناس كتبوا السيرة بطريقة أخرى، يعني العقاد حينما أراد أن يكتب السيرة كتب عن عبقرية محمد، طبعاً الرسول فيه جانب الوحي وفيه جانب العبقرية، لأن كما قلنا ربنا اختار الرسل دولا من أعظم الناس (الله أعلم حيث يجعل رسالته) فلاشك أن محمداً كان عبقرية من العبقريات، واتكلم عن هذه العبقرية في مجالات مختلفة، عبقريته بوصفه زوجاً، وبوصفه أباً، وبوصفه صديقاً، وبوصفه مديراً، وبوصفه سياسياً أو رئيساً، وبوصفه قائداً عسكرياً، حتى عمل مقارنات بين مواقف الرسول وبين نابليون يعني في الحروب وكيف استطاع محمد عليه الصلاة والسلام- ولم تكن له خبرة بالحروب سابقة، قبل أن يعني ينازل المشركين هذه.. وهناك أناس فصّلوا في هذه الأشياء، مثلاً العبقرية العسكرية للرسول كتب فيها أكثر من واحد يعني، ومنهم اللواء شيت محمود خطاب ومنهم اللواء جمال الدين محفوظ في القاهرة، ومنهم الأستاذ اللواء فرج أو مش عارف مين في العراق. عدد تحدثوا عن العبقرية العسكرية، وكل جانب من الجوانب يمكن أن يُختص بهذه النواحي. كتب نظمي لوقا، وهو رجل قبطي غير مسلم، كتب "محمد الرسالة والرسول"، كتب عن السيرة النبوية من زاوية معينة، وكتب الرسول في بيته محمد في بيته، كيف كان يعيش في بيته.

فهذه ولازال الباب مفتوحاً إنما الأخ أشار إلى قضية الفقه المقارن، عملية الفقه المقارن عملية غير السيرة النبوية، هذا بحث آخر، ممكن تكون السيرة أو السنة أحد المصادر، إنما المسلمين اهتموا بالفقه المقارن من قديم، يعني أيام.. أيام ابن حزم وابن قدامه وابن عبد البر، والإمام ابن رشد في كتابه "بداية المجتهد ونهاية المقتصد"، اهتموا بالفقه المقارن بين المذاهب الإسلامية بعضها وبعض، وحتى الكتب الأخيرة كتب "سبل السلام" للصنعاني و"نيل الأوطار" للشوكاني تأتي بالمذاهب المختلفة، ومنها مذاهب أهل البيت والعترة، ومنها جعفر والناصر والصادق والهادي وغيرها، وهناك فقه مقارن آخر فقه مقارن مع القوانين الوضعية، ودي اهتم به أناس مثل الأستاذ الشهيد عبد القادر عودة في "التشريع الجنائي"، مثل الأستاذ الله يرحمه- الشيخ مصطفى الزرقا في "القانون المدني" وآخرين، وهذا الباب مفتوح لمن يريد، وسيظل مفتوحاً إلى يوم القيامة إن شاء الله.

ماهر عبد الله: سيدي، إستتباعاً لسؤال الأخ مصطفى عندي سؤال من الأخ حسن علي مهندس من السعودية أغلب الدراسات التاريخية لا تدخل علم الآثار كأحد الشواهد، يقول: لماذا لا يكون هناك حفاظ على الآثار النبوية؟ فنلاحظ أن كل هذه الآثار قد هُدمت في مكة والمدينة بدعوى سد الذريعة، علم الآثار كون المصطفى صلى الله عليه وسلم- عاش في فترة جغرافية أو في عفواً- في بقعة جغرافية محددة، هل يمكن الاسترشاد به؟ هل يمكن أن يفيدنا في تعقيد بعض المرويات في السنة؟

د. يوسف القرضاوي: لاشك، أنا أعرف إن بعض الإخوة من علماء الجامعة الإسلامية في المدينة حاولوا أن يعرفوا الخندق، الرسول حفر خندق في المدينة، فحاولوا أن يعرفوا حدود الخندق كان فين في المدينة القديمة، طبعاً المدينة اتسعت دلوقتي، فحاولوا أن يعرفوا هذه الأشياء، وطبعاً المسلمين في فترة من الفترات ماكانش عندهم اهتمام بالآثار، وكان بعض إخواننا في المملكة عندهم حساسية من تقديس الناس لهذه الأشياء، أو ربما اتخذوها عبادة، واتخذوا من عمل سيدنا عمر حينما قطع الشجرة التي بايع النبي صلى الله عليه وسلم- المسلمين تحتها شجرة الرضوان (إذ يبايعونك تحت الشجرة..) فلما رأى بعض الناس.. قطعها، فاتخذوا من دي حجة إنهم أزالوا كثير، الآن هناك حس يعني حتى عند الإخوة في المملكة.. إنهم هذه الأشياء يريدون أن.. يحاولوا أن يحتفظوا بها لتكون معلماً من المعالم، هي جزء من المصادر التاريخية، لابد أن يستفاد منها.

ماهر عبد الله: سأؤجل سؤال الأخ بسام، بس سؤال الأخ فايز عن جانب مهم، كونه له علاقة بالأزمة التي نعيشها اليوم، حض الرسول صلى الله عليه وسلم- نصرة المسلمين، كان خط واضح في حياته، هل تعتقد أننا أغفلناه أم أنها جزئية لم نرد أن نخوض فيها فقط لجزئيتها؟

د. يوسف القرضاوي: لأ، نحن إذا كنا أغفلناها يعني في هذا البرنامج..

ماهر عبد الله: لأ، في هذه الحلقة..

د. يوسف القرضاوي: أو في هذه الحلقة؟

ماهر عبد الله: هذه الحلقة تحديداً.

د. يوسف القرضاوي: الحلقة، لأ، إحنا ما.. إحنا بنتكلم عن عموميات السيرة، إنما نحن في هذا البرنامج من أوائل الانتفاضة ظللنا عدة أشهر ونحن نتحدث عن الانتفاضة، وكان لهذا البرنامج ولقناة (الجزيرة) أثرها في إحياء هذه الانتفاضة، وتأجيج يعني شعلتها، وكذلك في الحرب القائمة في أفغانستان، يعني لا نُتَّهم بأننا نغفل هذه الأشياء. ولكن أحياناً نريد أن نعطي للموضوع حقه، والموضوع طويل الذيول، فلا نستطيع أن نحيط بجميع جزئياته، إنما نحن نعتقد أن المسلمين أمة واحدة، يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم، "والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً"، وهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر.

[موجز الأخبار]

مكانة الأخلاق في السيرة النبوية

ماهر عبد الله: سيدي، الأخ بسام كان سأل عن.. يعني اختصر السيرة بأنها إنما أوتيت.. (إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق). إلى أي درجة أو ما هي المكانة التي احتلتها الأخلاق في سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم. لاشك أن لمكارم الأخلاق في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم- وفي سنته، وفي رسالته بصفة عامة- أهمية كبيرة، حتى هو في هذا الحديث يقول" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، كأن يعني إتمام مكارم الأخلاق هو هدف الرسالة الأصل، حتى التشريعات المختلفة يراد بها أيضاً أن تهيئ مكارم الأخلاق وتتمم مكارم الأخلاق، معنى هذا إن الرسول صلى الله عليه وسلم- جاء متمماً، لم يجئ ليهدم ما كان من قبل، وإنما جاء ليتمم وليكمل، ولذلك القرآن يقول (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي)، فهو جاء متمماً ومصححاً للأديان من قبله، ربما كان هناك انحرافات في بعض الأديان، فجاء يصححها، وربما كان هناك أشياء كانت تليق بالبشرية في أطوارها الأولى، بعد أن بلغت البشرية رشدها ونضجها فجاءت هذه الرسالة تتمم مكارم الأخلاق. والأخلاق الإسلامية في الحقيقة التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم- هي تعتبر الذروة في الفضائل الأخلاقية، يعني أخلاق القوة، وأخلاق الرحمة، ليست أخلاق اللذة أو المنفعة الخاصة. تعرف إنه فلاسفة الأخلاق اختلفوا في المعايير أو مقاييس الحكم الخلقي، هناك من قال: بإن المقياس هو اللذة، وهناك من قال: المقياس هو المنفعة وهناك من قال: المقياس هو الحاسة الخلقية أو الضمير أو الواجب أو إلى آخره، ولكن الأخلاق الإسلامية جاءت تجمع هذا يعني كله، والمهم فيها إن تضع كل خلق في موضعه، يعني القوة لها وقتها، والرحمة لها وقتها، الشدة لها وقتها، واللين له وقته، يعني في وقت (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك)، ولكن في وقت آخر (ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخِر). وكما يقول أبو الطيب:

ووضع الندى في موضع السيف بالعلا

مضر كوضع السيف في موضع الندى

ولهذا وصف الله الرسول صلى الله عليه وسلم- بقوله (وإنك لعلى خلق عظيم)، أعظم ما وصفه به عظمة الخُلُق، لم يقل له إنك كثير الصلاة أو الصيام أو القيام أو الصيام، إنما وصفه بهذا، ولهذا كان ظاهراً وتجلى في حياته صلى الله عليه وسلم- في السلم وفي الحرب، حتى في الحرب، الناس عادة في الحروب يتجاوزون، لكن عليه الصلاة والسلام في غزوة من الغزوات رأى امرأة مقتولة، فأنكر وغضب، وقال: "ما كانت هذه لتقاتل"، يعني نحن لا نقتل إلا من يقاتل، ونهى عن التمثيل، إن تمثل بالجثث وتشوَّه، بعض الناس من الحقد يريدون أن يفعلوا ذلك، فالرسول.. يعني منع هذا، فكان هذا هو.. وعلى هذا ربَّى أصحابه، رباهم على مكارم الأخلاق، حتى إن بعض قادة الفرس في الحروب بين المسلمين والفرس مر على المسلمين وهم يتهيأون للصلاة ويتوضئون، ثم أمَّهم إمامهم، ووقفوا يعني خلف الإمام كأن على رؤوسهم الطير صفوف صفوف منظمة، فنظر إلى هؤلاء وقال: "أكل كبدي عمر بن الخطاب لقد علَّم هؤلاء البدو مكارم الأخلاق".

والحقيقة إنه ليس عمر بن الخطاب هو الذي علَّمهم، الذي علمهم وعلم عمر معهم هو محمد صلى الله عليه وسلم، الذي رباه ربه وأدبه ربه فأحسن تأديبه، وهيَّأه لهذه الرسالة العظمى ليقود العالم بهذه الدعوة العالمية العظيمة ويكون رحمة للعالمين.

ماهر عبد الله: طيب، معايا الأخ حامد شاكر من بريطانيا، أخ حامد اتفضل.

حامد شاكر: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

حامد شاكر: صحيح شيخنا الفاضل بأننا مكلفون بالإسلام كله، بعد أن أكمل الله سبحانه وتعالى- الدين، لكن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم- ترشدنا إلى أنه صلى الله عليه وسلم- قام بعمل عندما كان في مكة أدى بهذا العمل إلى إقامة الإسلام في كل جوانب الحياة، هذا العمل اللي من شأنه أدى إلى قيام دار الإسلام، يعني أن الرسول صلى الله عليه وسلم- كان يقوم بالأعمال التي أدت إلى هذه الدار، لأنها بإقامة الدار يقام الإسلام، وكان هذا العمل هو الأولوية اللي قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم- رغم وجود المنكرات في المجتمع بأشكالها المختلفة، والسور المكية تطرح المواضيع بشكل واضح، عندما كان الرسول صلى الله عليه وسلم- صاباً كل جهده على هذه.. على هذا العمل. فأراد الرسول صلى الله عليه وسلم- أن يقول لنا أن السم في رأس الحية وليس في ذنبها، وهذا حال أكثر المشتركين في برنامج..

ماهر عبد الله[مقاطعاً]: معذرة على المقاطعة، إن شاء الله تسمع من الشيخ تعليق على هذه النقطة القيمة، معايا الأخ مصلح عبد الرؤوف من فلسطين، أخ مصلح، تفضل.

مصلح عبد الرؤوف: سلام الله عليكم وتقبل طاعتكم، يقول الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم: "إذا أراد العالم بعلمه ما عند الله أهابه كل شيء، وإذا أراد العالم بعلمه ما عند الناس أهابه الله من كل شيء". وقوله عليه السلام: "أهلك أمتي رجلان: عالم فاجر وجاهل متعبد"، فأسأل فضيلة الشيخ: لماذا إذا سُئل الشيخ، أو سُئل العالم عن حكم الشرع في مواضيع فقهية كأحكام النفاس والطلاق إلى.. إلى.. إلى آخره رأيت الشيخ أو رأيت العالم يجيبونك بإسهاب، ويفرحون لو كان هناك مصورون لنقل إجابته ولو عبر الفضائيات، أما إذا سُئل العالم عن أمور سياسية، وبخاصة عن نظام الحكم بالإسلام وهو نظام الخلافة، رأيت المذيع أمثال أخي ماهر عبد الله يقطع المتصل ويقول: إن هذا الأمر ليس في صلب الموضوع، أو رأيت الشيخ الفاضل يجيب عليك بجواب مبتور.

ماهر عبد الله: طب تسمح لي يا أخ مصلح، تسمح لي أن أسألك سؤال؟ أخ مصلح.

مصلح عبد الرؤوف: إني أقول للشيخ الفاضل..

ماهر عبد الله: تسمح لي يا أخ مصلح بسؤال؟ يا سيدي، تسمح لي بسؤال يا أخ مصلح؟ هل تتوقع أن نتحدث عن الخلافة في كل حلقة من حلقات هذا البرنامج؟

مصلح عبد الرؤوف: هذا هو.. هذا هو رأس الأمر يا أخ ماهر ونحن بأمس الحاجة، وإنني لأناشد الشيخ الفاضل الآن وأقول له: عليك أن تستنفر المليار وربع المليون [المليار] مسلم.

ماهر عبد الله: طيب يا سيدي، يا أخ مصلح، يا أخ مصلح أنت مضطرني إنه أقطعك الآن، أنا سألتك سؤال أجبني عليه ببساطة، نحن نلتقي هنا كل أسبوع، هل تعتقد أن من المفيد لهذه الأمة للمليار الذين تحدثت عنهم أن نتحدث عن الخلافة في كل حلقة؟ إلى أن تقوم هذه الخلافة ألا نريد أن نعي قرآننا؟ ألا نريد أن نعرف سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم؟ ألا نريد أن نتعامل فيما بيننا؟ ألا نريد أن نعرف الحلال والحرام؟ إن لم تقم الخلافة قرناً آخر، الخلافة ضاعت منذ قرن، قد ننتظر قرناً آخر، نضيع كل جوانب الإسلام إلى أن تقوم هذه الدولة يا سيدي؟!!

المكالمة الأخيرة من الأخ..

د. يوسف القرضاوي: وبعدين أنا أحب أن أقول للأخ متى فصّلنا نحن وأسهبنا في الحيض والنفاس والأحكام؟ هذا لم نذكره قط في برامجنا منذ خمس سنوات، منذ بدأ هذا البرنامج لم ندخل في هذه الأشياء التي يقول الأخ، نحن نتكلم في قضايا المسلمين العامة الفكرية والاجتماعية والثقافية والسياسية.

ماهر عبد الله: طيب سنعلق عليه..

د. يوسف القرضاوي: ويعني مشكلة إخواننا حزب التحرير يعني أسأل الله أن يصلح حالهم.

ماهر عبد الله: طيب الأخ.. ما هو الأخ "مصلح"، المكالمة الأخيرة من الأخ إبراهيم الكردي من ألمانيا وأرجو من الأخ إبراهيم يكون مختصر، تفضل يا أخ إبراهيم.

إبراهيم الكردي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام.

إبراهيم الكردي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

إبراهيم الكردي: وأدام الله شيخنا الفاضل ذخراً ونصراً لهذه الأمة، أخي الكريم، كلمتين باختصار أريد أن أسأل فضيلة الشيخ عن ما يجري وما جرى في قلعة (جانجي)، وما يجري الآن في أرض فلسطين من.. من سلطة واشنطن إلى عرفات وزبانيته بأن يقوموا بما تريد إسرائيل وأميركا بحجزهم وضربهم، الآن رأينا على أخباركم ماذا يجري بأرض فلسطين، أرجو فضيلة الشيخ هل هذه قتلاً للروح الجهادية أم لا؟ والسلام عليكم.

ماهر عبد الله: طيب أخ.. أخ إبراهيم مشكور جداً.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: مرحباً بكم مجدداً في هذه الحلقة التي لن تنحصر لا هي ولا قادماتها في موضوع مهما كان تقديرنا للراغبين بالخوض في هذا الموضوع، نحن نقدر قيمة الدولة الإسلامية، وأنا متأكد أنك لن تسمع أكثر من يوسف القرضاوي أعلى صوتاً في المطالبة بالدولة الإسلامية وتطبيق الشريعة الإسلامية، ولكن لا يمكن أن نحصر وأن نعطل مصالح المسلمين بانتظار إقامة هذه الدولة التي نتمناها جميعاً، سيدي يعني..

د. يوسف القرضاوي: هو فيه شيء يعني الحقيقة أيضاً أريد أن أذكره، يعني هو نحن ننادي بالخلافة الإسلامية ومن قبل أن يوجد الإخوان هذا، وقبل أن يوجد حزب التحرير نفسه يعني، الخلافة الإسلامية جزء من برنامج الدعوة الإسلامية، ولكن نحن نخالف الإخوة في إن هم يريدون هذا نقطة البداية، نحن بالعكس نراها نقطة النهاية، يعني الأول تريد إصلاح حال الأمة، تريد مقاومة الغزو الفكري، تريد أن ترد الأمة إلى أصول دينها، أن تحرر عقائدها من الشركيات، أن تحدث قاعدة إسلامية موجودة، وبعدين حينما تتحقق الشريعة الإسلامية في عدد من الأقطار، هذه الأقطار هي تحاول أن تتجمع فيما بينها وتقيم الخلافة، فقبل هذا يعني سنظل على خلاف في هذه القضية، إحنا العملية لا.. لا نقول الخلافة غير..، ولكن ليست بالطريقة التي يتصورونها.

ماهر عبد الله: نعم، طيب سؤال من الأخ جاسم الأهوازي سؤال محدد، وفي السيرة بعض الأحيان نغفل كثيراً بعض الجزئيات منها ذكر هو تحديداً الكرامات والمعجزات، مع إنها لا تخالف لا العقل ولا الشرع يعني.

د. يوسف القرضاوي: لا ننكر الكرامة ولا المعجزات، بالعكس إحنا يعني أقول الكرامة موجودة، ولكن بشرائطها الشرعية، ولكن.. والمعجزات موجودة وذكرها القرآن الكريم ومعجزات النبي صلى الله عليه وسلم- الحسية والمعنوية، يعني شيء هائل.. هائل، ولكن أيضاً لا نريد أن نشغل المسلمين بالخوارق حتى لا يعتمدوا على هذه الأشياء ويتركوا سنن الله في الأنفس والآفاق.

ماهر عبد الله: الأخ عباس رضا من السويد يسأل بالفاكس: ماذا لو وقع في بعض الأقوال المنسوبة إلى النبي عدم تطابق مع ما جاء في القرآن، فهل نعتبره غير صحيح؟

د. يوسف القرضاوي: إذا مخالفة للقرآن، مناقضة للقرآن لابد أن يكون غير صحيح، إنما قد لا يكون مخالف للقرآن، يمكن مستقل بالتشريع، يعني بعض الأشياء جاء بها النبي عليه الصلاة والسلام- السنة دي بحث طويل، هذه السنة تستقل بالتشريع ولا تستقل، الإمام الشافعي يقول: إن كل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم- هو مأخوذ من القرآن، والبعض يقول ليس من الضروري، يعني مثلاً وده خلاف في.. في التكييف، يعني مثلاً الرسول عليه الصلاة والسلام- قال إنه من شرب أو أكل في آنية ذهب أو فضة، فإنما يجرجر في بطنه نار جهنم، ما جاش هذا في القرآن، ولكن الذين يقولون: إن السنة تدور في فلك القرآن، يقول هذا دائر فيما حمل عليه القرآن من الترف، لأن القرآن يعني حمل على الترف والمترفين حملة هائلة، فمن ضمن الترف الأكل في آنية الذهب والفضة، ولبس الحرير ومفارش الحرير والديباج، فهذا كله داخل في الترف الذي نهى عنه القرآن.

ماهر عبد الله: الأخ عباس أيضاً يسأل سؤال آخر: هل كان النبي صلى الله عليه وسلم- على اعتبار أنه الأساس في حياته والأسوة، هل كان مسيراً في كل ما فعل وفعله بأمر الله؟

د. يوسف القرضاوي: لا.. لا، لا.. لا كان بيفكر ويجتهد ويعني ولذلك إحنا قلنا يعني ليه قال العقاد "عبقرية محمد" في أشياء فعلها، لأنه ربنا اختار الرسل من أذكى الناس، والفطانة من الصفات الأساسية في.. في الرسل، فمش كل شيء مسير، فيه أشياء بالوحي، فيه شيء بالاجتهاد وبالفكر البشري.

ماهر عبد الله: الأخ صبَّاح يوسف، أو الأخت لا أدري، يسأل أن كتب السيرة لم تتحدث عن دين النبي صلى الله عليه وسلم- قبل أن يكون مسلماً، هل عندك إيضاح لـ..؟

د. يوسف القرضاوي: هو كان على دين إبراهيم، على الحنيفية، على دين إبراهيم عليه السلام- ومن المعروف أنه عليه الصلاة والسلام- لم يسجد لصنم قط، وهذا مقر، حتى المشركين لم يعترضوا عليه مثلاً لأنه جاي تدعونا إلى الأصنام وأنت كنت بتشاركنا، عمرهم ما قالوا هذا، فهذا أمر متفق عليه، إنه عليه الصلاة والسلام في جاهليته لم يسجد لصنم، لم يشرب خمراً قط، ما ذاق الخمر في حياته، لم يشارك في عبث أو لهو، يعني هذا أمر معروف.

ماهر عبد الله: طب الأخ أظن أن اسمه عبد الله محمد يسأل إنه يعني هناك تركيز على السنة لا داعي له، ما ورد عند الإمام مسلم من حديث هو "لقد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به لن تضلوا كتاب الله"، وبالتالي يعني هناك افتعال لموضوع السنة، الفاكس طويل، لكن يُفهم منه أننا أقحمنا موضوع السنة كمصدر.

د. يوسف القرضاوي: لا فيه، لا فيه يعني ورد "كتاب الله وسنتي" وورد "كتاب الله وعطرتي" وبعدين السنة مش بس مذكورة في.. في هذا الحديث في حديث آخر كثيرة وفي القرآن الكريم (قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول)، (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)، (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم)، (وما أرسلنا إليك)، (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نُزِّل إليهم) فالسنة بيان للقرآن بنص القرآن نفسه، فليس في حاجة إلى يعني هذا الحديث وحده حتى نثبت إنه أهمية السنة.

ماهر عبد الله: الأخت عبير تسأل، يعني أرجو الجواب مختصر على اعتبار إن الوقت راح، أنه مما تعرف هي أن لم يكن هناك حاجز بين مصلى الرجال ومصلى النساء في المسجد النبوي في أيام المصطفى، لماذا تقام الحواجز بين مصليات النساء والرجال في زماننا؟

د. يوسف القرضاوي: هذا أمر أنا لا أقره، وطالما يعني دعوت إلى إحنا للأسف في بعض المساجد وخصوصاً في رمضان يُقام يعني حاجز للنساء لصلاة التراويح، وهذا الحاجز لا يستطيع النساء أن يروا الإمام قط، ولا يروا صفوف المصلين، ولذلك كثيراً ما يحصل الخطأ، الإمام يسجد لسجدة تلاوة وهن لا يسجدن، أو العكس يترك سجدة وتحصل لخبطة لأنه اشترط جمهور العلماء إن المأموم يرى الإمام.. حركات الإمام ولو في الصفوف، آخر الصفوف بحيث يكون هناك صلة حسية ليست مجرد الصلة الصوتية فقط عن طريق الميكرفون.

ماهر عبد الله: الأخ طالب بعث فاكس طويل الحقيقة يستحق وحده حلقة خاصة، وأعتقد ليس عندي من الوقت، لكن أطرح عليك السؤال حتى نفكر في.. في تخصيص حلقة له، يقول: نحن تحدثنا كثيراً عن.. عن سنة النبي، لكننا لم نذكر سنة الله، سنن الله في.. في الكون، أنا أعتقد أنه سنن الله والتعامل معها هذه بحاجة إلى.. نعم..

د. يوسف القرضاوي: آه، سنن الله دي تستحق موضع حديث آخر طبعاً.

ماهر عبد الله: هو موضوع آخر.

د. يوسف القرضاوي: سنن الله في الخلق والكون ويعني عمومها وشمولها (ولن تجد لسنة الله تبديلاً) (ولن تجد لسنة الله تحويلاً)، تستحق حلقة فعلاً.

ماهر عبد الله: طيب، الأخ يوسف أبو لبن يعني يهديك السلام ويقول لك إنه في بوسطن عندهم كثافة غريبة من الطلب على المحاضرات وانتشار الإسلام والكتب الإسلامية، وهو طبيب أخصائي في جامعة هارفارد وأيضاً هذا قد..

د. يوسف القرضاوي: والله هو الإخوة في أيضاً في هارفارد أقاموا يعني الآن ينشئون مركزاً إسلامياً عظيماً، يعني وخصصوا له ملايين، وهو يقوم بمهمة الدعوة ومهمة التربية للمسلمين، ومهمة الرد على الذين يحرفون معنى الإسلام ومفاهيم الإسلام، فنسأل الله أن ييسر أمرهم ويسدد خطاهم ويهديهم سواء السبيل.

ماهر عبد الله: طيب، لم يبق لي إلا أن أشكركم، وإلى اللقاء في الأسبوع القادم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.