مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

د. صلاح صالح الراشد: مركز الراشد للتنمية الاجتماعية والنفسية

تاريخ الحلقة:

17/08/2003

- دور الإيمان في تحقيق السعادة للإنسان
- المقصود بالسعادة

- علامات السعادة

- إمكانية خلق السعادة وسط محيط بائس

- كيفية الجمع بين سعادة الدنيا وسعادة الآخرة

ماهر عبد الله: سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

موضوعنا لهذا اليوم هو السعادة الغائبة في حياة الكثيرين من المسلمين، عندما نتحدث عن الكثيرين نتحدث عن الملايين.. عشرات الملايين وربما مئات الملايين.

منذ فترة طويلة والأمة بحاجة إلى رفع معنويات، نعيش حالات متتالية من الإحباط، من القلق، من التوتر، من مواجهة الكثير مما لا نستطيع له رداً، ومما لا نستطيع حتى التأقلم معه.

الدين في الأساس مجموعة من القناعات الداخلية وبقدر ما تكون هذه القناعات منسجمة مع التركيبة الطبيعية للإنسان، التركيبة النفسية والتركيبة البدنية الجسمانية كلما كانت أقدر على تحقيق السعادة له في حياته، في ديننا الإسلامي يعتبر الإنسان قيمة بحد ذاته، لأن الله -سبحانه وتعالى- اختار أن يكرِّمه، وكرَّمه أيما تكريم، بل نزعم أنه لم يُكرم الإنسان مثلما كُرِّم في الإسلام على اعتبار أن الإسلام ليس فقط دين الله الخاتم، ولكنه الحلقة المكملة لمجموعة من الحلقات التوحيدية التي ابتدأت بأول الأنبياء إلى آخرهم محمد صلى الله عليه وسلم.

الهدف الأساسي ربما لهذا الدين هو تحقيق الانسجام بين داخل الإنسان وخارجه وظاهره، هو ضمان سعادته في الدنيا والآخرة حتى يكون عبداً صالحاً لله.

من ناحية أخرى كما أسلفنا ظروفنا لا توحي بالكثير من هذه السعادة، يرجعها البعض إلى الابتعاد عن الدين، وقد يرجعها البعض الآخر إلى فهم مغلوط للدين لاسيما في ثقافة فرض عليها التحدي والمواجهات أن تميل إلى روح الجهاد، إلى روح الانتقام، إلى روح الصراع، لسنا دائماً مختارين في أن نكون في هذه البيئة، ولكن ربما تقتضي منا النظرة الشمولية أن نتوقف ولو للحظات لنرى ما إذا كنا فقط مجاهدين ويطلب منا التضحية، أم أننا أناس من حقنا أيضاً أن نرتاح في هذه الدنيا قبل أن نرتاح في الآخرة.

هذا باختصار هو موضوعنا لهذه الحلقة، يسعدني أن يكون ضيفي لمناقشة هذا الموضوع الدكتور صلاح صالح الراشد من الكويت، والدكتور صلاح حاصل على الدكتوراه في علم النفس الإدراكي، ورئيس مركز الراشد للتنمية الاجتماعية والنفسية، له مجموعة من المؤلفات والإصدارات حول موضوع تخصصه، ومن هذه الإصدارات مجموعة كبيرة تتركز حول السعادة كمفهوم، والسعادة كتطبيق، والسعادة كمطلب إنساني طبيعي. سيدي، أولاً أهلاً وسهلاً بك في (الشريعة والحياة).

د. صلاح صالح الراشد: أهلاً فيك وفي برنامجك الواصل إلى آفاق بعيدة. شكراً لاستضافتي.

دور الإيمان في تحقيق السعادة للإنسان

ماهر عبد الله: بارك الله فيك، القناعة، يعني في حواراتنا عبر اليومين الماضيين يعني أنت تميل إلى التركيز الشديد على أهمية القناعات لاسيما تلك الإيمانية منها، ليست كل القناعات، القناعات الإيمانية، دور الإيمان في تحقيق هذه السعادة التي نتحدث عنها، هل الإيمان أولاً يسعى إلى تحقيق السعادة في حياتنا؟

د. صلاح صالح الراشد: لا شك.. بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. لأن هذا يتعلق في جانب مهم جداً في السعادة وهو الجانب الروحاني، وهو الإيمان يعني أكبر مُشكل لإيجاد السعادة، حتى النفسانيين يعني في معظم.. مختلف الأديان ومختلف الفلسفات ومختلف الأيديولوجيات يقرون بأن الإيمان له دور كبير في إيجاد السعادة، الباحث الإنجليزي (مايكل هاردل) في كتابه (Psychology of Happiness) أو سيكولوجية السعادة في بحث مستفيض درس السعداء من عدة مجالات، فدرس المتدينون وغير المتدينين، المتزوجون وغير المتزوجين، يعني الأعمار المختلفة، الوظائف المختلفة فوجد أن الناس المائلون إلى الدين لكن الدين الوسطي هم يعني أكثر سعادة من الناس الذي لا يعتقدون أو يعتنقون ديناً مهما كان هذا الدين، فوجود الإيمان في حياة الإنسان مسألة في غاية الأهمية والضرورة، هناك طبعاً أناس تعتقد بقناعات مختلفة، لكن وجود الإيمان يعني يساعد ويساهم في إسعاد الإنسان.

ماهر عبد الله: طيب من خلال تجربتك الآن كمسلم اطلعت على ثقافتين، اطلعت على حضارتين، من خلال المدخل النفساني الذي هو مجال التخصص على صعيد إيماننا الإسلامي، على صعيد قناعتنا الإسلامية، على صعيد العقيدة كما جاء بها محمد تحديداً، نحن الآن لا نتحدث عن أي إيمان نتحدث عن هذا الإيمان من خلال الملاحظة هذا يعني ليس تشكيكاً في أن لا نريد تصديقاً للنصوص فقط، يعني من خلال التجربة، من خلال عملك في.. في هذا المجال، هل وجدت هناك علاقة بين الدين والإيمان به وبين تحقيق السعادة في الحياة؟

د. صلاح صالح الراشد: وجدت علاقتين، وجدت علاقة بين السعادة والتعاسة في فهم الدين، يعني قد يتعس أناس باعتناقهم دين، وقد يسعد أناس باعتناقهم دين، أنا أعتقد بل متيقن بأن النبي -عليه الصلاة والسلام- كان أسعد البشرية، كان أسعد الناس في البشرية كان.. ودلالة السعادة نراها من عدة علامات، والصحابة كذلك كانوا سعداء، هناك مسلمون اليوم غير سعداء، المشكلة فيه خلل في.. لأنه الله -عز وجل- يقول (فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) هناك كثيرون يعني قد يكونون ملتزمين بالدين، لكنهم غير سعداء ففيه خلل في فهم الدين، إذا كان الإنسان يفهم الدين فهماً صحيحاً فلابد أن يكون سعيداً، هذه قاعدة، لأن الأنبياء كانوا سعداء رغم أنهم يتعرضون لكثير من الظروف، أنت قدمت في مقدمتك الجميلة إن هناك ظروف كثيرة يعني تنتابنا الآن، الذي يتحجج بالظروف لن يستطيع أن يصل إلى السعادة، الأنبياء كانوا يتعرضون إلى ضغوط مستمرة، كانوا يتعرضون إلى.. يعني من كل أنواع التعذيب والمصادمة والمواجهة، ومع ذلك كانوا سعداء، لما تقرأ في القرآن الكريم.. أنه تقرأ عن النبي -عليه الصلاة والسلام- يعني كل علامات السعادة كانت تدل عليها، نعرف علامات السعادة من وضعه اليومي، كيف يتصرف؟ ما هي قناعاته التي يحملها؟ يعني سُئل النبي -عليه الصلاة والسلام- عن الحياة، سل اليوم إنسان يفهم الدين، اسأله: ما هي قناعاتك، إحنا نقصد بالقناعة المفاهيم التي يحملها الإنسان ما يعتقده وما يعتنقه يعني، فتسأل النبي عليه الصلاة والسلام، سل إنسان اليوم عن الحياة، ماذا تعتقد عن الحياة؟ سيقول لك الحياة مصايب، وكوارث، وكذا.. أغلب الناس، طبعاً هناك.. أكيد هناك ناس كثير سعداء، لكن سُئل النبي -عليه الصلاة والسلام- عن هذا السؤال فقال:" الدنيا خضرة حلوة" تعبير النبي عليه الصلاة والسلام كان بهذه.. الصدق، فقال: " الدنيا خضرة حلوة" يعني ليه لماذا يرى؟ لأنه في قناعاته في الداخل، فتجده يبتسم ويضحك، يظن الجرير.. عبد الله بن جرير البجري يقول: ما لقيت النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا متبسماً، يعني دائماً أراه متبسماً، سُئلت عائشة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- تصور هذا بعد وفاة النبي -عليه الصلاة والسلام- فسئلت عنه يعني كيف كان النبي عليه الصلاة والسلام، فما تذكرت من مواقف النبي الجليلة والعظيمة والكثيرة إلا أنها قالت: " كان كأحد من رجالكم غير أنه كان رجلاً بساماً" هذه الصفة التي طرأت على ذاكرتها فوراً، يعني قالت كان رجلاً.. كان الابتسامة دليل السعادة، يعني حتى أعرف الإنسان هذا سعيد أو لا أرى على وجهه الابتسامة من وقت إلى آخر، طبعاً قد لا يكون يبتسم طوال الوقت، لكن يبتسم معظم الوقت، فالنبي -عليه الصلاة والسلام- كان أسعد البشرية، ليش؟ يعني هذا سؤال وجيه، كان النبي عليه الصلاة والسلام قناعاته التي يحملها قناعات في غاية الأهمية، يحمل قناعات صحيحة، سله عن الحياة يقول: "الدنيا خضرة حلوة" سله عن الناس يرى أن الناس يعني يحتاجون إلى المساعدة، يقف معاهم يعينهم يقول: "اللهم حبب إليَّ المساكين وحببني إلى المساكين" فقناعات النبي -عليه الصلاة والسلام- المفاهيم.. الاعتقاد الذي يحمله هو الذي يؤدي به إلى السعادة، لو اعتقد الإنسان أو اعتنق قناعة خاطئة ستؤدي به إلى سلوك خاطئ، نحن كنفسانيين نقول: وراء كل سلوك قناعة، كل سلوك يتصرفه الإنسان وراءه قناعات معينة، وراءه اعتقاد، لذلك ظل النبي -عليه الصلاة والسلام- يربي أصحابه على قناعات معينة، يعني 17 سنة بدون حروب، ظل 13 سنة في مكة يربي أصحابه، يتعرضون للتعذيب، يتعرضون.. يعامل الناس بكل حب وبكل لطافة وظل يعودهم فقط قناعات يعلمهم قناعات ومفاهيم، لما جاء موضع الجهاد أو إقامة دولة أو تضحيات أو كذا كانت سهلة لأن الناس خلاص رُسِّخت قناعاتها، لكن ظل النبي -عليه الصلاة والسلام- على ذلك، حصيلة كل الصحابة ما تعدت الألف شخص في ذلك الوقت، لأنه كان يربيهم على قناعات قوية، لما ذهب النبي -عليه الصلاة والسلام- ترك ناس.. أناساً بقناعات طيبة بقناعات صحيحة، فما خيف على الإسلام بعدهم، لأن هم عندهم الآن هذه القناعات، فالقناعة قوة إما مدمرة وإما معمرة، ضع في إنسان قناعة سلبية سيفجر هذه القناعات في كل مكان السلبية، في أسرته، في.. في بيته، في نفسه، في بيئته، في بلده، في أمته، في..، ضع فيه قناعات إيجابية ستنتقل هذه القناعات الإيجابية فيما حوله، لذلك نحن دائماً نقول: أهم تغيير ينبغي أن يحدث في ذات الإنسان، أهم تغيير ينبغي أن يحدث في البلد، في الدولة، في الأمة، ينبغي أن يحدث في الداخل من القناعات والمفاهيم التي يحملها الإنسان، الله -عز وجل- يقول في آيتين في سورة الرعد (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) في سورة الأنفال (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) لن يحدث أي تغيير حتى يحدث تغيير في الداخل، أنا أعتقد مهما حاولنا التغيير سياسياً أو اجتماعياً أو اقتصادياً أو..، لن نستطيع أن نُحدث أي تغيير حقيقي في الواقع حتى نحدث التغيير في الداخل.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: بإمكانكم المشاركة معنا في هذه الحلقة: إما على رقم الهاتف: 4888873 أو على رقم الفاكس 4890865 بعد المفتاح الدولي لدولة قطر. أو على الصفحة الرئيسية (للجزيرة نت) على العنوان التالي: www.aljazeera.net

المقصود بالسعادة

سيدي، قبل أن.. أن نتحدث عن التغيير وأهمية.. عندما نقول سعادة أنت ذكرت الابتسام كعلامة، لكن ما الذي نقصده بالسعادة؟

د. صلاح صالح الراشد: هذه أيضاً من الأشياء التي ليست من السهل تعريفها، لأن السعادة مشاعر وأحاسيس، وقد تختلف من شخص إلى آخر، يُقال لو سألت مائة شخص عن السعادة تطلع بـ 110 أجوبة!! أرجع مرة أخرى في بحثه المستفيض اصطلح على أن السعادة هي ذلك الشعور في داخل الإنسان، وهذا تعريف مال إليه الماوردي كذلك في كتابه "أدب الدنيا والدين"، وابن القيم طرحه في بعض كتاباته، وسماها سعادة الدارين وهو السعادة في الدنيا والآخرة، فقد نصطلح على أن السعادة هي ذلك الشعور بالرضا في قرارة الإنسان، متى ما شعر الإنسان في قرارة نفسه بأنه راضٍ فهنا شعور بالسعادة، طبعاً هي أكيد تحمل مفاهيم أكثر من ذلك، لكنها كمشاعر وأحاسيس هي ذلك الشعور، هنا بس معارضة أنها تتعارض مع النجاح، السعادة قيمة من القيم ليست هي القيمة الوحيدة، نحن نسعى إلى السعادة، نريد السعادة، نريد أيضاً إيمان، نريد النجاح، هاي كلها قيم مختلفة، القيمة هي الشيء الذي يعطيه الإنسان قيمة، فالسعادة عندي ذات قيمة، النجاح تصطدم السعادة مع النجاح، لأن النجاح.. الشخص الذي يود النجاح يخطط ويسعى وعنده شيء من القلق والتوتر حتى يصل لما يريد أن يصل.. يصل له وينجزه وهكذا ويتابع، والشخص السعيد راضي، فهو يعني، فلذلك أغلب السعداء غير ناجحين، وأغلب الناجحين غير سعداء، هناك طبعاً أناس لا سعداء ولا ناجحين، لكن الميزة الجيدة أن.. أن المبشر للمجاهد أنه تستطيع أن تكون سعيداً وناجحاً، وحتى تجمع ما بين هذين الأمرين، الشخص الذي يود السعادة ينبغي له أن يقنع بما عنده الآن، لكن يخطط لتحسين المستقبل، فيجمع ما بين السعادة وما بين النجاح، وإلا لو ركن الناس كما قولاً للإمام علي -رضي الله عنه- يقول: لو قنع كل أناس بما عندهم لخربت الدنيا لو.. كل الناس يعني مقولة "القناعة كنز لا يفنى" قد تكون جيدة إيجابية وقد تكون سلبية، لأن لو كل إنسان رضي بما عنده لن تتطور البشرية ولن يتطور شيء في المجتمع، فلابد من التقدم والتطور المستمر، فأغلب السعداء هم يعني تجدهم كسولين، خمولين، راضين بما عندهم، وأغلب الناجحين في المقابل قلقين ومتوترين معظم الوقت، فيستطيع الإنسان أن يجمع ما بين الأمرين هو أن يرضى بما عنده الآن لكن يسعى للتحسين والتطوير دائماً، ولذلك أنا أخدم نفسي وأخدم الآخرين كذلك.

ماهر عبد الله: يعني هي كانت تتضمن شيء من الخمول أنا لا أعتقد إنه يعني الأمة في هذه المرحلة بحاجة إلى.. من يشجعها على.. على الخمول، يعني إذا كان جزء من هذا أن.. أن نخمل وأن نركن إلى ما نحن عليه وأن لا نحب التغيير، مع.. مع احترامي وتقديري لقضية الطموح إلى التغيير يعني أعتقد يعني أنت جعلت منها قيمة، لكن بشكل الأمر أنها قيمة سلبية.

د. صلاح صالح الراشد: هذا الجانب السلبي منها، ما فيه قيمة في الدنيا إلا وفيها جانب سلبي وفيها جانب إيجابي، لكن الجانب الإيجابي منها أن السعيد يعني يستطيع أن يعطي بطاقته باستمرارية، يعني عندما أكون سعيداً فقط بمجرد أن أكون سعيد أستطيع أن أعطي من حولي، أستطيع أن أعطي بيئتي، كثير من الناس لا يختار السعادة لها.. قد يكون هذا سبب من الأسباب، لماذا الناس ليسوا سعداء.. كثير من الناس ليسوا بسعداء، لأنهم يختارون التعاسة على السعادة، عنده قناعة ومفهوم في الداخل يقول طيب إذا السعادة هذه خمول وكسل إذن أنا لا أسعد أتعس، أو قد يكون مثلاً الإنسان يشعر بتحسر بأوضاع المسلمين في كل مكان، يشعر الآن ينظر إلى أوضاع المسلمين في فلسطين، إلى الإخوه في البوسنة، هناك من الناس من يهتم في أوضاع البشرية بشكل عام في (نيكاراجوا) أو في أي مكان، فيشعر كيف أكون أنا سعيد وآخرون غير سعداء، أو هناك قناعات كذلك يقول: كيف أكون أنا سعيد وأبي ووالدتي مثلاً غير سعداء؟ أو كيف أنا أكون سعيد وأهلي غير سعداء، فالذي فعلته أنك أضفت نفسك إلى قائمة التعساء، هذا كل الذي فعلته، لكن أنا عندما أكون سعيد يعني أستطيع أن أعطي وباستمرار لا أقف.. الشخص غير السعيد لن يستطيع أن يستمر لأنه مكتئب، أو لأنه قلق متوتر، الاكتئاب و.. والقلق هما نقيضان السعادة..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لكن.. لكن أنت قلت أن الناجحون في العادة غير سعداء، يعني الناجح إذن يعطي ويغير ولهذا أسميناه ناجحاً يعني.

د. صلاح صالح الراشد: وقد يضر في بعض الأحيان، لأنه قد ينقل طاقة سلبية إلى الآخرين، يعني قد.. يعني ينقل لهم أشياء خاطئة قد ينقل لهم حب خاطئ ويسميه تعلق مرضي ويسميه حب يعني، وقد يعطي الآن أنا قد أستفيد من إنسان ناجح الآن يعطيني ويعطيني بكثرة، لكن لن يستطيع أن يستمر، يعني سيقف يوم من الأيام، يعني مثل السيارة التي لا.. الشخص لا يعطيها من البنزين، أو لا يغير فيها الزيت، يقول ما عندي وقت، أنا مستمر أقود السيارة، ستقف، يعني سيأتيك يوماً ستتوقف السيارة، كذلك الإنسان غير السعيد، هو لن يستطيع أن يستمر في العطاء، إحنا.. إحنا نريد من الناجحين أن يكونوا سعداء حتى يستمر عطاؤهم في المجتمع، وإلا سيقف يوماً ما، عطاء الناجحين غير السعداء موقوت مؤقت يعني سيقف يوماً ما، لكن السعيد مستمر حتى وإن أعطى قليلاً، يعني قليل دائم خير من كثير منقطع، أنا أقول لكثير من الأمهات ولكثير من الآباء أقول أفضل شيء تفعله لأولادك أن تكون أنت سعيداً، هذا أفضل شيء تستطيع أن تعطيه لأولادك. لأن بمجرد أن تكون سعيداً تنتقل السعادة إلى الأولاد تلقائياً، تنتقل إلى البيت، تنتقل إلى المجتمع، ناجح وبدون سعادة سيسبب لنا كوارث، قد ينتحر، قد يؤدي به ذلك إلى تطرف وعنف، قد يؤدي به إلى أفكار خاطئة ويسعى إلى نجاحه هو فقط، لكن إن.. إن امتزجت بالسعادة وامتزجت كذلك بالإيمان يعني هذبنا.. هذبنا نجاحه الآن وعطاءه سيخدم نفسه وسيخدم الآخرين كذلك.

ماهر عبد الله: طيب تعريف السعادة مطاط وطويل وليس متفق عليه، العلامات قد تكون أسهل.

د. صلاح صالح الراشد: بس إحنا اتفقنا على الشعور، يعني شعور بالرضا من الداخل.

علامات السعادة

ماهر عبد الله: أي نعم، لكن يعني يمكن العلامات تكون أسهل للتحديد كيف يعرف الإنسان أنه سعيد؟

د. صلاح صالح الراشد: يعني نبدأ بالابتسامة هي عنوان السعادة، يعني وكثير من الناس قد يتحرج منها، لكن النبي -عليه الصلاة والسلام- كثير التبسم، الضحك علامة من علامات السعادة، ولذلك كان النبي -عليه الصلاة والسلام- يضحك حتى تبان نواجذه، تبان نواجذه يعني آخر أسنانه، يعني هذا لا فقط يبتسم، إنما يضحك بعمق يعني وهي دليل، هناك طبعاً فرق بين الضحك وبين كثرة الضحك، عشان بس نفرق بين شخص يضحك من الصبح إلى الليل، يعني هذه بلادة قد تكون فقط، لأن الشخص عندما يضحك يعني يشعر بنوع من التخدير ويفرز مادة اسمها الأندروفين في الجسم، والأندروفين هذا من فصيلة المورفين، فهو مخدر أصلاً في الجسم، فاستمرارية الضحك طوال الوقت، يعني الشخص هذا مخدر، إنما الضحك وأنا أفهم من نص الحديث إياكم.. الحديث "إياكم وكثرة الضحك" يعني عليكم بالضحك، أنا أفهم من نص الحديث كده، يعني لا تكثروا الضحك لكن عليكم بالضحك، لكن لا تكثروا منه هكذا أفهم من نص الحديث يعني، فالضحك علامة من علامات.. لذلك في القرآن الكريم يقول (فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا) يعني هذا وقف جيش سليمان -عليه الصلاة والسلام- أوقف جيش وقعد يتبسم مع ويتضحك مع نملة رأها سليمان تتحدث وتقول، فلذلك الضحك، وعندنا أقوال وردت يقول لك: ما ضحك فلان قط، عنده مشكلة ما ضحك، إذا هو ما ضحك هذا هو عنده مشكلة في الاكتئاب أو عنده مشكلة في القلق، النبي -عليه الصلاة والسلام- كان أكثر إيماناً وتحمل مسؤولية أعظم وأكثر ومع ذلك كان يضحك حتى تبان نواجذه، والصحابة حملوا الرسالة بعمقها وكانوا يضحكون ويتبادحون بالبطيخ، بل سُمي أحد الصحابة بالضحاك، ولذلك يُسمى ابن الضحاك المفسر المشهور، لُقب أبوه أو جده بهذا اللقب من كثرة الضحك، هذه من العلامات.

من العلامات الرئيسية جداً الطمأنينة، يعني الإنسان يشعر بالطمأنينة في قرارة نفسه، الطمأنينة هي سكون القلب، يعني هذه.. هذه المسألة مهمة جداً، القلق عكس الطمأنينة، الإنسان عندما يكون قلقاً متوتراً فهو هذا.. في هذا يُشير على أنه ليس عنده اطمئنان، أنا عندما أرى إنسان مطمئناً فهذا يُشير لأنه إنسان فيه علامة من علامات السعادة، يعني العلامات كثيرة هذه بعضها يعني.

ماهر عبد الله: لا ما هو يعني الإنسان حتى.. حتى يعرف حتى يحكم على نفسه، لأنه لن يكون على صلة بصلاح الراشد طوال الوقت يعني مقياس أكثر سعة من.. من.. من مجرد أنه يبتسم أن يكون مطمئناً.

د. صلاح صالح الراشد: هو.. شوف إذا.. إذا كان الإنسان، شوف برنارد شو.. (جورج برنارد شو) من الكتاب يعني المبهرين في.. في.. في المجتمع ما هو جورج برنارد شو كتب كتاب سماه “Mohammed the greatest” محمد الأعظم، حرقته دائرة المعارف البريطانية في (..) وتجمعت بعض مقولاته في كتب أخرى، جورج برنارد شو يقول: إذا كان يسعك السؤال بأنك سعيداً أو غير سعيد، ففي الغالب أنت غير سعيد، إذا تصل فيك إنك تسأل ما هي علامات السعادة، أو مثلاً هل أنا سعيد أو غير سعيد، هذه دليل ومؤشر أنه هو الإنسان فعلاً يحتاج إلى أن يُضفي لحياته كثير من السعادة.. من.. من العلامات الرئيسية أنه تكون عنده.. عنده..

ماهر عبد الله: ما هو هذا..

د. صلاح صالح الراشد: إعطاء حق للجوانب الرئيسية في الحياة، هناك الجانب الروحاني وهناك الجانب الاجتماعي..

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: يعني سيدي، قبل العودة إلى العلامات، يعني حيرتني معك، لابد من علامات للسعادة، عندما سألنا عن العلامات وكيف يعرف الإنسان أنه سعيد قلت أن مجرد السؤال هو دليل على عدم السعادة، يعني.

د. صلاح صالح الراشد: أنت تريد نرجع إلى العلامات؟

ماهر عبد الله: أنا.. نرجع للعلامات، لكن يعني طلعني من ها المأزق إنه إذا سألت برغبة أن أكون سعيداً هذا مؤشر.

د. صلاح صالح الراشد: مرة أخرى إحنا قلنا أن السعادة هي شعور، فهو الإنسان السعيد تلقائياً يشعر بهذا الشعور، إذا بدأ يحتار في هذه المشاعر يعني هو لا يستشعر هذه المشاعر أو لا يشعر بهذه الأحاسيس، فتلقائياً سيبدأ يسأل.. سيبدأ يبحث يعني، فهي الشخص السعيد يستشعر السعادة، أصلاً في الغالب الشخص السعيد يعني إذا شارك في برنامج عن السعادة أو قرأ كتاباً عن السعادة هو فقط يبحث عن إما تنمية السعادة عنده أو إما أنه يود أن يتعلم كيف أن ينقل السعادة للآخرين فقط، لكن الآخرين عندما يقرءون كتاب عن السعادة فهم يبحثون عن السعادة مثلاً هو يستفقد هذا الشعور، لا يشعر بالرضا في حياته، في ذاته في.. فأنا أقول عندما يسأل معناه أنه لا يستشعر هذا الشعور، متى ما فقد الشعور بدأ السؤال، إذا تواجد الشعور ذهب السؤال، يعني (...) بين المسألتين، كلمة وقيلت من برنارد شو.

ماهر عبد الله: طيب نعود للعلامات، أنت ذكرت الابتسامة، ذكرت الضحك، ذكرت الطمأنينة..

د. صلاح صالح الراشد: منها التفاؤل.. التفاؤل مؤشر للسعادة، ليس كل متفائل سعيد، ولكن كل سعيد متفائل، كل شخص سعيد هو أكيد متفائل، بس مش بالضرورة يكون كل متفائل سعيد، لأن السعادة أعم ...

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: فسر لي الثانية يعني الأولى مفهومة بس فسر لي التانية.

د. صلاح صالح الراشد: لأن قد يكون.. قد يكون متفائل ساذج ويعرض نفسه لكثير من المشاكل والمعاناة في بيئته ولا يحسن التعامل مع الآخر، لكنه ساذج بتفائله، فيتعرض لإهانات، يتعرض لمشاكل، يتعرض لـ.. يعني ضغوطات في حياته، لكن كل سعيد متفائل ينظر بعين التفاؤل، والتفاؤل من أهم الأشياء في حياتنا الدنيا اليوم، يعني اليوم أصبح كان التفاؤل أول حاجة، جيد أن يكون الإنسان متفائل، الآن أصبح ضرورة يعني صار يدرس التفاؤل في علم الإدارة صار يدرس في علم السياسة، صار يدرس في.. في علم يعني التسويق، يدرس في علم المبيعات، فأصبح التفاؤل جزء اليوم من العلوم، فعندما أرى إنساناً متفائلاً أعرف أنه سعيد لأنه هو في النهاية قاعدة هناك تقول: (perception is projection ) تقول إن أنت اللي تفهمه في مفاهيمك في الداخل هو انعكاسك عن العالم، ما تحمله من مفاهيم في الداخل، من قناعات في الداخل من مشاعر في الداخل تسقطه على الدنيا اسأل إنسان: هل الدنيا سعيدة أم تعيسة؟ هو سيحدثك عن مشاعره ليس بالضرورة هذه حقيقة، يعني كل ما يقوله الناس عن الدنيا هي مشاعرهم فقط، ليست.. ليست هناك حقيقة مطلقة عن الدنيا، يعني أن الدنيا هي مركبة واحد اثنين ثلاثة كذا، إنما سيتحدث عن انطباعاته وانعكاساته في الداخل، هذا يقيني واعتقادي وقناعتي عن الدنيا ثم سيتحدث عنها، فالشخص المتفائل يعني يشعر في ذات نفسه.. الشخص السعيد يشعر في ذات نفسه بالتفاؤل لذلك هو يواجه الدنيا بتفاؤل، وعندنا أحاديث كثيرة عن هذا الموضوع يعني أخطرها وأعظمها حديث النبي -عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن ربه: "أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما يشاء" هذه مسألة في غاية الخطورة، تعرف أستاذ ماهر الظن أول شيء تبدأ فكرة، تنتقل إلى شك ترتفع تنتقل إلى ظن، تنتقل إلى قناعة تنتقل إلى يقين، الحديث ينص على أن الظن يقع، يقول "أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء" سؤال وجيه نسأل فيه الأمة اليوم: ماذا تظنون أن الله -عز وجل- فاعل بكم خلال يومين؟ خلال أسبوعين؟ خلال شهرين؟ خلال سنة؟ كيف ترون الأمة بعد فترة؟ يعني أمة بدون هذا الظن، الظن هذا رؤية، أمة تضع رؤية، بلد يضع رؤية، وطن يضع رؤية، أسرة تضع رؤية، شخص يضع رؤية، بدون أن يكون هذا الظن موجود، الحقيقة الموضوع في غاية الخطورة، إحنا عندنا تجارب دول ضاعت، شوف فيه مقولة في الكتب المقدسة القديمة تقول: حيث هناك لا رؤية الشعب سينمحي، حيث هناك لا رؤية الشعب سينمحي، يعني شعب بلا رؤية بشره بأنه لن يستطيع أن يدوم، شعب برؤية سيبقى، ولذلك شوف عندنا تجارب، حتى على المستوى السياسي حتى على المستوى الاقتصادي، الشعوب التي وضعت رؤى واضحة.. وضعت ظن واضح، ورسخت هذه الظنون خذ على سبيل المثال ماليزيا الآن، لما جاء.. لما رئيس الوزراء (مهاتير) وضع رؤية واضحة سل أي ماليزي عن 2022 أو 2020 على ما أعتقد لو سألته سيجيبك على طول فوراً أن هذه الرؤية تعني أن ماليزيا في سنة 2020 أو سنة 2022 ستصبح إحدى الدول الاقتصادية، بهذه الرؤية استطاع الماليزيون أن يغزون التجارة الآن، الأثاث أصبح ماليزي، أصبحت.. السياحة أصبحت ماليزية، يعني استطاع.. يعني أصبحت هناك ظن، الشعب بدأ يظن، سؤال في غاية الخطورة أنه هو الآن الشعب الفلسطيني ماذا في ظنه؟ ماذا يظن بعد 40 سنة؟ ماذا يظن بعد 50 سنة؟ يعني الشعب العربي ماذا يظن يعني؟ الشعب الكويتي، الشعب السعودي، الشعب القطري، الشعب المصري، الشعوب الأخرى، ماذا تظن في قرارة أنفسها؟ يعني ما هو الظن الذي تحمله؟ أنا أفهم من حديث "أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء" يعني فليظن ما شاء، بعض الناس يروي الحديث يقول "أنا عند حسن ظن عبدي.." الحديث: "أنا عند ظن عبدي بي.." ظن معناها إن ظنيت خيراً سيأتيك خيراً، وإن ظنيت غير ذلك فلا.. فلن يأتيك غير ذلك.

النص.. الجانب الآخر من الحديث أيضاً هو في غاية الخطورة كذلك، أن كل ما يقع لنا هو بسبب ظنوننا، يعني المسألة في غاية الخطورة حتى لا نلوم أحد، يعني هناك ناس مولعون في الاسقاطات، يعني يقول لك: مش أنا اللي متسبب في التعاسة اللي أنا أعيشها ولا الشعوب اليوم، هم الحكام هم أميركا، إسرائيل، السحر، الحسد، المس، إبليس، الوالدة، البيت، البيئة، مجلس الشعب، مجلس الأمة، مستمرة الإسقاطات، في الحقيقة إن لم تكن سعيداً فأنت السبب، إن لم نكن نحن ناجحين فنحن السبب، (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) لن نستطيع أن نصنع النجاح والسعادة حتى تبدأ من..

ماهر عبد الله: في جوانب حياتنا، يعني أنت تلوم وتشتم الإسقاط، أنا عايزك تعمل لي أنت إسقاط على جوانب حياتنا المتعلقة بالسعادة، يعني كيف.. كيف نلمسها؟ ما هي جوانب حياتنا المتعلقة بـ...؟

د. صلاح صالح الراشد: يعني الجوانب الرئيسية في الحياة، هناك جانب روحاني، هناك جانب اجتماعي، هناك جانب نفسي، هناك جانب جسدي، هذه الجوانب مهمة..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: الجوانب نظرة شمولية..

د. صلاح صالح الراشد: يعني شوف لما بدأ (ستيفن كوفي) في كتاباته الأخيرة يرسخ هذا المعنى، هو المعنى عندنا شرعي، موجود في الشرع، النبي -عليه الصلاة والسلام- نصَّ عليه، يعني سلمان زار أبو الدرداء زاره في البيت، فوجد.. ما وجده.. وجد زوجته، فقالت.. قال: كيف أبا الدرداء يسأل عن حاله ويسأل الزوجة فقالت: نعم الرجل أبو الدرداء. صائم نهاره وقائم ليله، سلمان فهم أن هذه شكوى، هذا مش (...) رجال، ما فهم إن هذا ورع تقي لأ، فهمها قال هذا إذا صائم طول النهار وقائم طوال الليل وين وضع زوجته في التركيبة؟ فذهب إلى أبو الدرداء فقال: يا أبا الدرداء، إن لربك عليك حقاً وإن لأهلك عليك..، أبو الدرداء ما عجبه الكلام أن تقارن بين الله وبين الأهل، فقالوا إذن نختلف إلى النبي.. نختلف يعني نروح للنبي فذهبوا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: "صدقك سلمان - شوف نص الحديث - قال "صدقك سلمان، إن لربك عليك حقاً -هذا الجانب الروحاني -شوف سيدي- وإن لأهلك عليك حقاً" هذا جانب اجتماعي زاد النبي عليه الصلاة والسلام في طبيعته الزيادة وقال: "وإن لنفسك عليك حقاً" يعني هذا الجانب النفسي وزاد في رواية عند البخاري "وإن لجسمك عليك حقاً"، ثم قال: "فأعط كل ذي حق حقه" الشخص السعيد وسماها هو دائرة النجاح ستيفن كوفي.. إحنا نسميها دائرة السعادة، دائرة السعادة هي الذي يستطيع أن يوازن الإنسان في عدة جوانب في حياته، التوازن ليس أو التوازن هو.. شخص بيقول لك: زين أنا أصبح أب كويس أم موظف كويس، تقول له: التوازن هو أن تصبح جيداً في الجانب الروحاني وجيداً في الجانب النفسي وجيداً في الجانب الاجتماعي وجيداً في الجانب الجسدي، أن تعطي كل ذي حق حقه، هذه جوانب مهمة جداً في الحياة.

ماهر عبد الله: وفي قناعتك إن هذا ممكن؟

د. صلاح صالح الراشد: هو هذا الشخص الذي.. هو السعادة ليست شيء سهل وليست شيء بسيط، إحنا ما قلنا.. أنا ما قلت الدنيا سهلة أصلاً، الدنيا صعبة تحتاج إلى تسهيل وتبسيط لكنها.. لكنها بالتطبيق..

ماهر عبد الله: طب كيف.. كيف نوازن؟ كيف نوازن؟

د. صلاح صالح الراشد: فأعطي الجانب الروحاني حقه، فأعطي.. الجانب الروحاني يتعلق بربي ويتعلق في البشرية بشكل عام وارتباطي بالكون وارتباطي بالطبيعة، هذا كله جانب روحاني، أعطي الجانب الاجتماعي حقه، وهذا يرتبط بأهلي، برِّي بوالدَّي، علاقتي بأقربائي، علاقتي بأولادي علاقتي بأهلي، أعطي الجانب النفسي حقه، أغلب الناس مهمل لهذا الجانب يعني اليوم.. في السابق كنا نقول: اجلس جلسة استرخاء تشعر بنوع من الارتياح، اليوم نقول: ما تجلس جلسة الاسترخاء ستعاني، الشخص الذي لا يجلس جلسات استرخاء، لا يجلس جلسات تأمل، جلسات راحة، جلسات هدوء، سيستمر في المعاناة، المسؤول الذي لا يسترخي نحن سنعاني من قراراته التي سيتخذها، فالجانب النفسي..

ماهر عبد الله: لأ هو مسترخي ما تخافش، الأخ عبد العظيم فهمي المراغي يقول: القرآن يقول: (لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ) هذه الآية الكريمة تبين أن الإنسان مخلوق في المشقة، فهل تنفي هذه الآية الكريمة بوجود السعادة كما يفسرها البعض؟

د. صلاح صالح الراشد: هذه واحدة من القناعات التي نحن نعاني منها اليوم، هو شخص يشعر بأن يعني أنه نحن خُلقنا لنتعس مثل البلاء، أعطيك حديث أكثر.. أنا أفهم خلق في كبد يعني معناتها في جد واجتهاد، لكن قد يفهمها شخص بمفهوم آخر، لكن هناك قد يفهم الحديث إنسان حديث أن المؤمن مبتلى، فيقول المؤمن مبتلى، طيب هو مبتلى ويأخذ البلاء على أنه مصائب ومشاكل وكوارث، طيب هو مبتلى ممكن بأموال، المؤمن مبتلى يعني مختبر، (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ) يعني لا يختبرون، يعني لا يمحصون (وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ) أي اختبرنا الذين من قبلهم، فالقصد إن الإنسان في الدنيا يبتلى، يعني يُمحصَّ يعني يبتلى يعني يختبر، يعني هو يستفيد من البلاء، لذلك الإمام السكندري -الله يرحمه- أبو العطاء السكندري كان يقول: "العالم الرباني هو الذي يستطيع أن يقلب المحنة إلى منحة" وهي محنة الدنيا كثيرة المحن، لكن الذكاء أن تستطيع ما هو تعريف التفاؤل أيه؟ إنك أنت تتوقع الأفضل في الأوضاع الأسوأ، إنسان.. متى نحتاج إلى التفاؤل؟ عندما يكون الإنسان أصلاً في وضع ليس جيد، يعني مثلاً اليوم تقول أوضاعنا ليست جيدة.. أوضاعنا ليست بأسوأ من عصر المماليك، لكن عصر المماليك خرَّج رجال وخرَّج نساء وخرَّج بحوث وخرَّج علماء ما سمعنا بهم إلا بعصر المماليك، فاستطاع هذا العصر على الشدة.. الشدة التي كانت فيه أن يخرج، نفسنا اليوم إحنا نستطيع، لكن هم كانوا غير.. هم يعملون مجتهدين أتمنى أن هذا الشيء يكون موجود اليوم كذلك، فإحنا نستطيع، التفاؤل أن ننظر في الوضع الأفضل في الأوضاع الأسوأ.

ماهر عبد الله: طيب.. في الجوانب اللي ذكرت والعلامات.. عودة على العلامات، يعني مناقضات ما ذكرت من غياب الابتسام، من غياب الضحك، يعني لو الإنسان في المحصلة النهائية في العموم سعيد، هل يمكن أن يصاب بحزن؟ هل يمكن أن يصاب بقلق، بشيء من التشاؤم بين الفينة والأخرى أم هي سمت عام سيبقى سعيداً في كل لحظات حياته؟

د. صلاح صالح الراشد: أنا أعتقد أن هذا سؤال في غاية الأهمية، لأن من صفات السعيد أن.. كثير من الناس يظن أن السعيد لا يحزن، السعيد لا يخاف بعض الأحيان، هو تصيبه كل هذه المشاعر الإنسانية المقبولة، النبي موسى -عليه الصلاة والسلام- يعني كان معروف بأنه يعني قوي البنية، قوي الجسد، قوي في أمته، يعني، ومع ذلك لما قال الله -عز وجل- له يعني (أَلْقِ عَصَاكَ…) يقول الله -عز وجل- في الآية القرآنية يقول (وَلَّى مُدْبِراً…) تولى مدبراً يعني هرب.. أعطى ظهره وهرب، النبي موسى تولى مدبراً، هذا يعني متوقع وعادي، يحصل من جميع الناس فهو سعيد، لكن يخاف بعض الأحيان، يقلق بعض الأحيان، يتوتر بعض الأحيان، يتشاءم ربما بعض الأحيان، يحزن، يبكي، لكن في أغلب أوقاته سعيد، السعادة ليست هي الضحك.. فرق بين السعادة والفرح، فرح معناتها إن أنا في بهجة مستمرة فأنا فرحان يعني، لكن قد أكون سعيد وأنا أبكي، والنبي -عليه الصلاة والسلام- سعيد، لكن بكى على وفاة ابنه، فالسعادة تعريفها أشمل وأعم، فمن صفات السعيد أنه في غالب أوقاته سعيد، لكنه قد يصاب بهذه المشاعر الإنسانية المقبولة، أنا قد أرى منظر في التليفزيون فتدمع عيني وأبكي، ولا أعد إن هذه من التعاسة عندي، تأثرت في موقف معين رأيته، فبالعكس هاي تنم عن قناعات السعيد الصحيحة.

ماهر عبد الله: طيب نسمع من الإخوة المشاهدين، نسمع من الأخ عبد الرحمن من السعودية. أخ عبد الرحمن، اتفضل.

عبد الرحمن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. صلاح صالح الراشد: عليكم السلام.

عبد الرحمن: نسأل الله العلي القدير أن يصلح حالك أخي ماهر وحال الضيف ولكن كررنا لك عدة مرات يا أخي الحبيب -الله يحفظك- لا تذكر لنا السعودية، قلنا السعودية هذه لا نعترف بها، وستكون -إن شاء الله- في مزبلة التاريخ، وهذه سنة الله في..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ عبد الرحمن أنت عرِّف نفسك للأخ اللي بتتصل فيه بالطريقة اللي تناسبك.

عبد الرحمن: والله أنا كلمته يا أخ ماهر الله يبارك فيك، ولكن للأسف يعني قلنا له.. قلنا له قولوا من بلاد.. من جدة..

ماهر عبد الله: طيب على كل الأحوال اتفضل.. اتفضل خش في الموضوع، اتفضل.

عبد الرحمن: على العموم بالنسبة -الله يبارك فيك- ضيفك اللي في الحلقة السابقة يعني هو أصلح الله حاله وقبله آخرين يعني يقيمون هذا.. قيموني بأفكار يعني بصراحة.. وبالنسبة يقول على حكاية الانحراف، شو اسمه هذا؟ قلت في العبادات، أخي ماهر أبغى بس أعطي توضيح علشان تكون الصورة واضحة، أخي بالنسبة علشان أنا ما أصلي في المسجد، وأبين الأسباب هذه، الله -سبحانه وتعالى- يا أخي يقول (لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَداً...) لمسجد، ثانياً: يا أخي ماهر أنا سبق وأن تكلمت في المسجد وأقوم أحرض على هذه العصابات الحاكمة التي هي متولية الأمة، فللأسف ما يهاجمني إلا أئمة المساجد، يعني أقول لهم سبحان الله، الذين يقوم يتسول تسمحوا له..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: شوف.. شوف أخ عبد الرحمن يعني..

عبد الرحمن: بس بعد..

ماهر عبد الله: أنا مقدر.. مقدر مشاعرك ومقدر الأزمة اللي أنت مار فيها، بس إحنا اليوم.. حتى بس نكون منجزين بعض الشيء، حتى ما يتهمنا الدكتور صلاح إنه يعني فشل في سعينا إلى تحقيق السعادة، بس خلينا في موضوع الحلقة اليوم.

عبد الرحمن: ما بأعرف تقييم الأخ صلاح يعني هو وغيره يعني كثير من الإخوة يعني أراهم يقيموني تقييم حسب يعني لم يسمعوا ماذا يدور في أفكاري، ماذا يدور في خلجات نفسي..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لأ ما هو الآن مش.. يعني الأخ الدكتور صلاح مش هيرد على.. مش هيعطينا تقييم لأنه خارج موضوع الحلقة لو كان في موضوع الحلقة كنا هنسمع تقييم، فيعني اسمح لي.. اتفضل إما أن.. يعني أنت تسأله، إما أن تسأله في موضوع الحلقة أو مش هيعطيك تقييم..

عبد الرحمن: والله يا أخ ماهر للأسف يعني بصراحة أنا أسمع تقييم كثير يصدر علي، ولكن للأسف أبغى أعطي توضيح حتى تكون الصورة واضحة الله يبارك فيك، إذا تتكرم تعطيني بس يعني فرصة الله يحفظك.

ماهر عبد الله: لأ خليها في موضوع يكون غير.. غير موضوعنا هذا اليوم، مشكور جداً يا أخ عبد الرحمن، ومعذرة على المقاطعة، نسمع من الأخت أم نورة من الكويت.

أم نورة: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

أم نورة: أهلاً أستاذ ماهر، شكراً لكم على هذا البرنامج القيم، ونشكر الدكتور صلاح لما يقدمه لنا من برامج في مجال التنمية البشرية، وأنا من المتابعين للدكتور صلاح لبرنامج (ثورة إيجابية) وأتابع إصدارته ومنها السعادة في ثلاث شهور، أول سؤال طبعاً محدد عندي الحين لماذا حدد الدكتور السعادة في ثلاث شهور؟ هذا أول شيء، السؤال الثاني: إذا كان الشخص يعيش في بيئة سلبية وتحيط به المشاكل من كل جهة، فشلون يقدر يخلى السعادة تنبع من داخله؟ شلون يقدر يتغلب على هذه الضغوط النفسية؟

ماهر عبد الله: شكراً.. شكراً أخت أم نورة، معايا الأخ صلاح من الأردن.

صلاح صادق: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام. اتفضل.

صلاح صادق: شكراً لكم جميعاً على هذا البرنامج الشيق.

ماهر عبد الله: حياك الله.

صلاح صادق: واسمحوا لي في هذه المداخلة، السعادة طبعاً هي نسبية ومعناها يعني الواقعي هي الرضا والاطمئنان فالإنسان قد يطمئن ويرضى لأشياء مادية يطلبها في حياته من المال، من الجنس، من الجاه، من غير ذلك، فهو إذا كان هدفه هو هذا فقد يشعر بالرضا والطمأنينة، ولكن نحن نبحث عن الحقيقة، ما هي حقيقة السعادة؟ السعادة الحقيقية هي طلب رضوان الله -سبحانه وتعالى- فطلب رضوان الله -سبحانه وتعالى- هذه السعادة الحقيقية التي تعطي الطمأنينة للشخص نفسه ولمن حوله أياً كانوا، لأن الله -سبحانه وتعالى- حينما يطلب الإنسان الرضا منه هو ضمن منهجه الذي وضعه للخليقة للبشر جميعاً، فحينما يكون المسلم واعياً على معنى السعادة بطلب رضوان الله كما يريد الله -سبحانه وتعالى- بالفهم الصحيح، عند.. عند ذلك يكون الشخص مطمئناً في حياته وفي آخرته سواءً حقق الأشياء التي يسعى لها أو لم يحققها، لأنه يكون قد أرضى الله سبحانه وتعالى، أما تحقيق الأشياء فهو ليس بيده هو بيد الله -سبحانه وتعالى- فالمسلم حينما يكون هدفه إرضاء الله -سبحانه وتعالى- يكون من هدفه أن يعم الإسلام العالم كله، فحينما يعم الإسلام العالم كله لا شك أن هناك ستكون سعادة ولو مادية، ولو حسية في الحياة الدنيا بالإضافة إلى السعادة الأخروية التي ينعم بها كل إنسان يسير في هذا الطريق، فهذا هو طريق السعادة السامية الراقية الذي خطه لنا سبحانه وتعالى.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: مشكور جداً يا أخ صلاح، مشكور جداً على هذه المداخلة، نسمع من الأخ محمد من فرنسا، أخ محمد اتفضل.

محمد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام، اتفضل.

محمد: عندي ثلاث نقاط يعني حول السعادة، أولاً: السعادة مرتبطة باحتياجات الإنسان، واحتياجات الإنسان كما تكلم عنها مازلو.. (إبراهام مازلو) هناك خمس حاجات احتياجات يعني للإنسان، احتياجات بيولوجية واحتياجات أمنية واحتياجات للموالاة والانضمام إلى جماعة واحتياجات للاحترام والتقدير في هذه في هذه الجماعة واحتياجات حول تحقيق الذات والإنجازات، فلذلك السعادة هي نسبية شيئاً ما على حسب الإنسان على حسب احتياجاته، في ظرف ما في مكان ما، هذا.. هذه النقطة الأولى.

الثانية: هو أن ليس هناك تعارض -كما قال الدكتور- بين النجاح والسعادة، فيمكن الرجوع إلى كتب (جودت سعيد) حول هذا الأمر، حيث أنه يقول أن المسلم ملتزم.. ملتزم بالإخلاص وبالنجاح في العمل، وهذا الذي ينقص كثير من المسلمين، كثير من المسلمين -كما قال الأخ آنفاً- يقول أنا.. أنا عليَّ النية فقط وأعمل ولكن النتائج بيد الله، نعم هي بيد الله، لكن هناك سنن، يجب على المسلم أن يقوم بهذه السنن وأن يحترم هذه السنن لكي يكون هناك نجاحاً كيف يمكن لك أن تقوم بالصلاة كما يجب، ونيتك ألا يكون هذا العمل ناجحاً؟ فلذلك النجاح فرضٌ إسلامي، وهذا من رواسب التربية الإسلامية التي نتلقاها اليوم هي تربية فقه المحن، فقه المصائب فقه الفقر، فقه الصبر على الظلم إلى غير ذلك، فلذلك هناك مشكلة تربية في الوعي الإسلامي..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب، النقطة.. النقطة الثالثة؟

محمد [مستأنفاً]: والنقطة الأخيرة التي أريد أن أشير إليها هو: المرجو من المثقفين العرب والمسلمين أن يساهموا في رفع معنويات الأمة عوض أن يشرحوا وضعهم الذي يعيشون فيه، فكثير من المثقفين العرب منهزمون، فعندما يتكلمون في (الاتجاه المعاكس) أو في برامج أخرى، فإنهم يتكلمون أن الأمة يعني ماتت وأن ليس هناك أي أمر يمكن العمل لأجله إلى غير ذلك، وكأنهم يدافعون عن الحكام الظلمة الذين هم يريدون هذا الحديث لكي يخدِّرون الشعوب ولكي.. وأنا.. أنا غير متفق مع الأخ أن هناك تغيير نفسي نعم، ولكن لا يمكن أن يحصل هناك تغيير ما دام هناك (the structure) البنية ظالمة، البنية السياسية ظالمة، البنية الاجتماعية ظالمة، البنية الاقتصادية ظالمة، فبالغرب تحرر الإنسان بالثورة على.. على الظلمة، تحرر بالثورة على الظلمة، وهذا إذا كان هناك شجاعة لدى المثقفين العرب فعليهم ألا يجعلون المسلم أمام مشكلة، وهي أنه لا سبيل إلى الثورة على الحكام ولا سبيل إلى انتقال الحكام، ولا سبيل إلى الموت في سبيل العدل في بلدانهم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: طيب أخ محمد شكراً.. شكراً جزيلاً لك، سيدي الأخت أم نورة من الكويت لماذا حددت السعادة في ثلاثة شهور؟ أنت حصرتها في ثلاثة شهور؟

د. صلاح صالح الراشد: لأ أنا حصرت برنامج السعادة.. اسمه برنامج السعادة في ثلاثة شهور، لأني أعتقد أن في حديث النبي -عليه الصلاة والسلام- قول "إنما العلم بالتعلم وإنما الصبر بالتصبر، وإنما الحلم بالتحلم" جاءت على وزن إنما الفعل بالتفعل، يعني أنك تصنع الشيء، فأنا عندي اعتقاد أيضاً إنما السعادة بصنع السعادة يعني إنك تصنع السعادة، فعندما يلتزم الإنسان ببرنامج فترته ثلاثة شهور، يكون خلاص تبرمج يعني برنامج هو روحاني وبرنامج اجتماعي وبرنامج نفسي وبرنامج جسدي، ملتزم فيه لمدة ثلاثة شهور، يكون قد حقق البرمجة خلاص، تعود الآن، أصبحت السعادة عنده عادة، يعني تصبح عادة، فقط هذا، قطعاً يختلف بعض الناس..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: مقدمة..

د. صلاح صالح الراشد: بعض الناس قد يقول تحتاج ستة شهور، بعض الناس يقول: شهر واحد كافي يعني لكنها فقط قدرت بتوقيت معين.

إمكانية خلق السعادة وسط محيط بائس

ماهر عبد الله: طيب سؤالها الثاني كان في ظل هذا الذي يحيط بنا من مبررات التعاسة والشقاء والإحباط كيف يمكن أن تنبع السعادة من الداخل؟

د. صلاح صالح الراشد: هذا سؤال جيد، لأن قد تكون أنت سعيد وأنت مسجون، وفي ظروف قد يكون إنسان الآن في وسط العراق، يعني وفي وسط معاناة وفي وسط ضغوط ويكون سعيد، وقد يكون إنسان يعيش في حياة ترفة جداً ويعني كل ما لديه عنده لا يشعر.

ماهر عبد الله: كيف؟ كيف؟

د. صلاح صالح الراشد: لأن السعادة أصلاً ليست في الخارج، من يظن أن السعادة في المال أو في الجاه هو يخطئ، قد تنمِّي سعادتك بذلك، لكن لن تستطيع أن تنشئ سعادة ما لم تنشئها في الداخل، الإمام شيخ الإسلام ابن تيمية كانت له مقولة لما سجن، سجن في قضية المرأة، يعني هو دافع عن قضية المرأة قال: بدل ما يقع الطلاق ثلاثة يقع واحداً والمشكلة انتشرت كثيراً في..

ماهر عبد الله: نسميها قضية الطلاق مش قضية المرأة.

د. صلاح صالح الراشد: في قضية الطلاق..

ماهر عبد الله: ليست مشكلة.. ليست مشكلة مرأة في المجتمع..

د. صلاح صالح الراشد: لأ كانت في عصر المماليك..

ماهر عبد الله: المشكلة الطلاق..

د. صلاح صالح الراشد: كانت (..) الشكاوي كانت جاءت من النساء في ذلك الوقت فالمهم تحاصر عليه الناس وبعض العلماء، كان هو سجن في هذه القضية ولما سجن ما نفر على حكام ولا قتل حكام ولا خرج على حكام، تحمَّل وتصبَّر، واحتبس[احتسب] -على كلام الأخ محمد- لكن قال: ماذا يضع أعدائي بي أنا إن قتلوني فقتلي شهادة، وإن نفوني فنفيي سياحة يعني دعوة وإن سجنوني فسجني خلوة.

ماذا يصنع أعدائي بي؟ أنا جنتي شوف حدد مكان السعادة قال: أنا جنني في قلبي، وقلبي لن يستطيع أن يصله أحد، وقلبي بيد ربي، (ديل كارنيجي) عندما كتب كتاباته في بداية القرن يعني كتب أنه توقع الأسوأ وتقبله، يقول هو توقع الأسوأ وتقبله. هذه قاعدة ابن تيمية لما قال شنو.. ما هو الأسوأ؟ الأسوأ أن.. أن يقتل فشهادة، و أن يسجن فخلوة، أو أن يُنفى فسياحة، أنا جنتي بقلبي، وقلبي بيد ربي، السعادة.. هذا الشخص بالسجن، مسجون في السجن صنع 36 مجلد من الفتاوى، اليوم لو بنقرأها ما عندنا وقت، هو كتبها، من بحوث ودراسات وفتاوى وأعمال وإلى غيره، وأشخاص آخرون أنا أسأل واحدة عندها كل متاع الدنيا، أقول لها ماذا تتمني؟ قالت أتمنى ملك الموت يجي يخلصني، لأن كل متاع الدنيا عندها، فقارن ما بين هذين الأمرين، هذا يدلنا على أن مهما ألمت الظروف في الخارج ينبغي لك أن تصنع السعادة في الداخل، استشعر.. السعادة شيء شعوري، السعادة ليست حدث يحصل في..، النجاح إنجاز، السعادة ليست إنجاز، السعادة شعور في الداخل، اشعر بالسعادة الآن، وشخص يقول لن أسعد حتى يتحقق ذلك، اسعد الآن إذا كانت حتى يتحقق، فأسعد من الآن ثم حقق ما تريد.

ماهر عبد الله: طيب سؤال الأخ صلاح، واللي أيده عليه شويه الأخ محمد في موضوع النسبية، وكونها شعور كونها من الداخل، هل هي مسألة نسبية؟

د. صلاح صالح الراشد: هي مسألة نسبية طبعاً، وقد تختلف من شخص إلى آخر، يعني كيف نستطيع أن نقيس السعادة، دا شيء يعني صعب مقياسه..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لأ نسبية بمعنى إذا كان شعور، يعني مشاعرنا في أغلب الأحيان بالطريقة الشمولية التي وصفت، يجب ألا تكون نسبية، لأنه إما أنت سعيد أو غير سعيد، بمعنى غير مرتبطة لا بالحاجات اللي ذكرها الأخ محمد لاحقاً، ولا بحال وما أنت تريد ردة فعل يعني حالة سرور، حالة قبول.

د. صلاح صالح الراشد: ما ربطت.. ما ربطت، لم أعرف في الربط بين الاحتياجات والسعادة.

ماهر عبد الله: لأ هنيجي لسؤال الأخ محمد، بس موضوع النسبية الاثنين ذكروا إنه المسألة نسبية.

د. صلاح صالح الراشد: شو المقصود فيها نسبية؟

ماهر عبد الله: السعادة نسبية، وتختلف من شخص إلى آخر.

د. صلاح صالح الراشد: هي تختلف طبعاً.

ماهر عبد الله: يعني الأخ محمد لاحقاً.

د. صلاح صالح الراشد: وقد تأتي.. وقد تنزل وتصعد، يعني أنا.. الآن قد أشعر بسعادة أكثر، وبعد شوية أشعر شوية..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: الأخ صلاح كان ذكر إنه تعريف السعادة.

د. صلاح صالح الراشد: هو ذكر في تحقيق الأشياء.

ماهر عبد الله: مرتبط.. الآن مرتبط بالغرب باحتياجات مادية صرفة بعيدة عن الجانب الروحاني، في حين هو يعتقد أن السعادة الحقيقية كما أسماها، هي طلب رضوان الله والحصول عليه.

د. صلاح صالح الراشد: صحيح، وأنا أعتقد إنه.. أوافقه على هذه النقطة، لأنه رضا الله - عز وجل- فيه فهم، يعني كيف أُرضي الله، يعني قد يفهم إنسان إنه يرضى الله بقتل آخرين مثلاً، هذا بالنسبة له هذا رضا عند.. رضا الله، قد يفهم إنسان رضا الله -عز وجل- بأنه يسعد الآخرين، قد يشعر إنسان برضا الله بأنه يساعد المساكين وقد يشعر إنه إنسان يعني يرضي الله بأن يكون هو سعيداً فيرضي الله، قد يشعر الإنسان.. الفهم، فهو 100% أن الله -عز وجل- يرضى السعادة للناس، الله -عز وجل- يريد السعادة من الناس، يريد النجاح للناس، يريد الإيمان للناس، يريد إن الناس يكونون سعداء.

ماهر عبد الله: طب في هذا بس الأخ أسامة الكردي تعقيباً على سؤال الأخ صلاح يقول (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ) إن معيار السعادة هو مدى رضا العبد عن طاعته، ومدى تقبل الله تعالى لهذه الطاعات.

د. صلاح صالح الراشد: صحيح، يعني فيها تفسيرين عند.. عند المفسرين، (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً) وهي عند الزمخشري إنت ذكرته قبل.. وذكر إنه هاي المسألة في البرزخ ومن أعرض عن ذكري فإن له في البرزخ معيشة ضنكاً، يمكن هذا شوية فيه تأويل بعيد كذا، لكن قد تكون في (..) لن يصل إلى السعادة الحقيقية، سيعاني بعض الشيء لو استمر أنه أعرض عن ذكر الله، لكن التعريف لذكر الله، ما هو ذكر الله؟ يعني هذه مسألة، ذكر الله منهج الله عز وجل في الأرض، يعني الذي يعطي الإنسان حق، الذي يعطي الجوانب الحق الروحاني والجانب الاجتماعي الجانب النفسي والجانب الجسدي، هذا يؤدي ذكر الله -عز وجل- في الأرض، الله -عز وجل- لا تختلف الشريعة عن الحقيقة، لا يختلف العلم عن كذا، لا يصطدمان معاً، فالله وضع -مثل ما قال الأخ محمد- وضع سنن في الحياة، هذه السنن حتى تحقق السعادة مطلوب قوانين معينة، هناك قوانين لابد أن تفعلها حتى تصل للسعادة، مثل النجاح له قوانين ومبادئ معينة، كذلك (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي)، أي عن منهج الله، فقد.. قد يأتي إنسان غير مسلم ويتبع منهج الله، ويشعر بشعور السعادة.

ماهر عبد الله: هذه محتاجة تفسير..

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: كافر ممكن أن يتبع منهج الله فيسعد؟!

د. صلاح صالح الراشد: وهو غير مؤمن نعم.

ماهر عبد الله: ومسلم قد لا يتبع منهج الله فيكون تعيساً، بس فسَّر لي..

د. صلاح صالح الراشد: النسبية مسألة نسبية يعني، قد يتبع بعض الأشياء في المنهج فتسعده..

ماهر عبد الله: سنة الله

د. صلاح صالح الراشد: سنة الله.

ماهر عبد الله: سنة الله في الأشياء وفي الحياة.

د. صلاح صالح الراشد: نعم هذا الذي أقصد أنا، سنن الله -عز وجل- وضعها في الحياة، فقد يتبع شيء منها فيسعد، ويحصل على السعادة، فقد يتبع شيء منها فيسعد، ويحصل على السعادة، لو قلنا أن يعني النبي -عليه الصلاة والسلام- أشار في الحديث أنه أعط ربك حقه، أعط أهلك حقهم، أعطِ، فلو جاء شخص الآن وهو جيد في معاملته مع أهله، وخيركم خيركم لأهله، هو يحسن التعامل مع أهله، وايضاً يحسن التعامل مع ذاته ونفسه، فهو يعطي نفسه حقها، وأيضاً هو يحسن التعامل مع جسده من ناحية الغذاء ومن غير الغذاء، فهو يحسن التعامل معه، الآن هذا سيحصل على سعادة نسبية 100%، فهذا يتبع الآن ما أراده الله -عز وجل- للعباد، وقد يأتي غير مؤمن يعني يتعب جسده، ويتعب نفسه، ويتعب أهله فلا يحصل على السعادة، فهذا المقصود في قد أنت قد صححت المعنى سنن الله.

كيفية الجمع بين سعادة الدنيا وسعادة الآخرة

ماهر عبد الله: طيب، الأخت أم ناصر من الكويت يعني تتمنى لك أن يطيل الله في عمرك، ويحفظك على ما تقدم للبشرية وللأمة العربية خاصة من برامج إيجابية متنوعة، ساهمت في تغيير كثير من الناس، ودفع حياتهم للأفضل، ولقد أسعدتنا وأفدتنا بالبرنامج سواء بالتلفاز أو الإذاعة، سؤالي هو كيف يجمع الإنسان بين سعادة الدنيا وسعادة الآخرة؟

د. صلاح صالح الراشد: هذا سؤال في غاية الأهمية، لأنه نحن لو وضعنا الدنيا والآخرة في الميزان، فعندنا ناس سعداء في الدنيا، سعداء في الآخرة، أنا أسميه هذا المؤمن الفطن، المؤمن غير الفطن سعيد في الآخرة، لأنه بإيمانه يسعد بالآخرة، لكنه غير فطن لأنه ما يسعد في الدنيا، هناك فطن غير مؤمن، فهو يسعد في الدنيا، لكنه لا يسعد في الآخرة، لن يسعفه عدم الإيمان، وهناك شخص وهم الأغلبية الغالبية في البشرية اليوم، لا سعداء لا في الدنيا ولا في الآخرة، فيسعد الإنسان بالآخرة بإيمانه وتقربه إلى الله -عز وجل-، وتأدية منهج الله، ويسعد في الدنيا بتطبيق ما نحن نتحدث عنه من تطبيقات السعادة، بما فيها إعطاء كل جانب من هذه الجوانب حقها، هنا يكون هو سعيد، هو مؤمن فطِن، يسعد في الدنيا ويسعد في الآخرة.

ماهر عبد الله: كيِّسٌ فطن.

د. صلاح صالح الراشد: كيِّسٌ فطن.

ماهر عبد الله: طيب سؤال الأخ محمد كان احتجاجه على بعض ما.. ما تفضلت به، قال إنه النجاح والسعادة ليس بالضرورة أن يتعارضا.

د. صلاح صالح الراشد: أنا أوافق على هذا، يعني هو الاختلاف مصطلحي، هو أنا أقول المفروض أن لا يتضاربا، الأصل في السعيد أنه راضٍ، والأصل في.. في الناجح أنه يسعى دائماً يعني في.. فهو حتى يجمع ما بين الأمرين، يعني يفعل، نقول لا عذر للناجحين أن لا يكونوا سعداء، ولا عذر للسعداء أن لا يكونوا ناجحين، فإحنا متوافقين في هذه النقطة، ينبغي للإنسان المؤمن الفطن أن يكون ناجحاً وسعيداً في الدنيا هذا خيار الله -عز وجل- أعطاك إياه، ومنها هاي الفرص.

ماهر عبد الله: لكن مع.. يعني فيه.. فيه مشكلة، ما هو الإنسان حتى ينجح، حتى على الصعيد الروحاني الصرف، يعني ورد في بعض الأحاديث إنه من تساوى يومه بأمسه فقد هلكً، يجب أن يكون هناك سعي دائم إلى التحسن، وبالتالي شعور دائم بعدم الرضا في اللحظة التي ترضى فيها عن نفسك وتطمئن لتكون سعيداً ستفشل، لأنك ستتوقف هنا، ولن.. ولن تتحسن، فلابد دائماً من إعادة صياغة المصطلحات.

د. صلاح صالح الراشد: يعني قد.. قد أوافق، ما هي فلسفة في النهاية، يعني قد نوافق عليها، ولذلك ما أدعو الناس إنه يكونوا خمولين كسولين، لأ، أنا أدعو.. وأدعو السعداء أصلاً حتى السعادة هي.. هي تطبيقات، هذا الشخص الذي يعطي الجانب الروحاني حقه، يعطي الجانب الجسدي حقه، هذا تطبيق هذا الشخص يلعب رياضة، هذا الشخص يأكل أكل صحي، هذا الشخص يجلس جلسات استرخاء، هذا الشخص يعامل أهله، يزور أقرباءه، يبر والديه، يعامل ربه، هذه كلها تطبيقات، يعني فهو جاد، ليس فقط حامل وساكت لا يفعل شيء، السعادة سلعة غالية، السلعة الغالية لا تأتي هكذا عبطاً، تأتي لابد بالجد والاجتهاد.

ماهر عبد الله: طب سؤال محمد الأخ محمد احتجيت عليه أنت في البداية، قال إنه إذا كنا نتحدث عن الرضا، وأنت تحدثت عن الرضا، فالرضا هو تلبية لمجموعة من الاحتياجات، ذكرها بيولوجية، أمنية، مشكلة انتماء، مشكلة احترام، ومشكلة تحقيق الذات، هل هي مرتبطة بمجموعة حاجات في.. في حال تحققها فأنت سعيد؟

د. صلاح صالح الراشد: لأ هي (مازلو) في.. في يعني في احتياجاته، والهرم الذي ذكره في الاحتياجات، يقصد إن هذه الاحتياجات لابد أن تكون عند الإنسان حتى يعيش، حتى يشعر، فالاحتياجات المبدئية له، هناك ناس يأكلون ويشربون، لكنهم غير سعداء، السعادة مرتبة أعلى بكثير من ذلك، أكيد قد نوافق في هذا، إنه إذا لم تتوفر له الاحتياجات قد يعاني، لكن ليس بالضرورة مرة أخرى، عندنا شيخ الإسلام ابن تيمية كمثل، هناك كثيرون كذلك، هناك ناس في.. في السجن، هناك ناس في الأسر، وهم يشعرون بالسعادة، هناك احتياجات لا تتوفر لهم، هم يعني بالقطَّار يحصلون على الأكل والشرب، هم بالقطَّار يحصلون على الاحتياجات هذه اللي تكلم عنا مازلو أو غيره، ومع ذلك يشعرون بالسعادة والطمأنينة في قرارة أنفسهم.

ماهر عبد الله: طيب لو الأخ محمد ذكر مازلو، وأنت ذكرته أكثر من مرة، وذكرت (كوفي) أكثر من مرة، أخ ثاني محمد بالإنترنت بيسأل: هل السعادة مرتبطة بالثقافات وبالموروث الحضاري؟ وإذا كان كذلك فكيف نجلب السعادة من الغرب ومن مراجعهم وكتبهم، يعني إنها سعادة مؤقتة مرتبطة بالماديات والاستغراق فيها؟

د. صلاح صالح الراشد: أنا ما أدري فعلاً هل اللي هي في الغرب مرتبطة فقط في الماديات؟ نحن نكرر الكلام كثير، بس ما أعرف إذا كان هذا الكلام يعني موجود، أنا أعتقد أن الثقافة التي هي موجودة عند الغرب، هي صنيعة الشرق أصلاً، أنا أذكر وأنا طالب في علم الاجتماع في بداية السنوات كان (ريجان) في ذلك الوقت يحكم أميركا، كان يتحدث ريجان في خطابه، فقال هذه قاعدة كالدون، أنا ما فهمت من قاعدة خلدون، فإذا هو يتحدث عن ابن خلدون، يعني أصل النظرية في.. لما قال هو رفع الضرائب على الأغنياء، رفع عفواً الضرائب على الطبقة الوسطى، وترك الأغنياء والفقراء، فقال حتى بس الأغنياء يدعموا الاقتصاد، فأنا أعتقد إنه معظم النظريات اليوم موجودة أنا قلت نظرية (ستيفن كوفي) الشهيرة الآن وكتبه مترجمة في كل مكان، وقلت أن لها أصل شرعي، فأنا أزعم أن معظم ما يوجد عند لكن هم رتبوها وهذبوها، يعني جعلوه في طريقة مهذبة، لكنه أزعم أن.. أن مصدره شرقي هي.. أميركا ما تزعم أنها مستمرة من 1500 سنة، هي تقول نحن نشأنا من ثلاثمائة سنة، وكل الدراسات هذه قاعد تجلب من أميركا..

ماهر عبد الله: هل.. هل تترك.

د. صلاح صالح الراشد: بس فيه مسألة ضرورية أستاذ ماهر.

ماهر عبد الله: تفضل.

د. صلاح صالح الراشد: وهي أنه أنا أيضاً ما أشعر أنه هناك تضارب وصراع بين الحضارات، نحن كأمة لسنا في صراع مع الحضارات الأخرى، النبي عليه الصلاة والسلام ذكر في حديث يا إما أنه قاله من التواضع، أو أنه قاله فلسفة حياة قال: "مثلي ومثل الأنبياء من بعدي.. من قبلي كمثل مبنى جعلت فيه اللبنات إلا موضع لبنة، فجعل الناس يطوفون، يقولون لولا وضعت تلكم اللبنة -يعني البناء قائم (فيَّ وبلا إياي)- فأنا تلكم اللبنة" أنا أكملت البناء، شوف يا إما قالها تواضعاً مع بقية الأنبياء، يا إما إنه قالها فلسفة حياة، لأنه الحياة قائمة بينا وبلا إيانا، تقوم الحياة، لكن نحن موضع اللبنة، نحن جئنا نجمل الدنيا، قال النبي عليه الصلاة والسلام قال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" موجودة، موجودة في الديان الأخرى، إنما جئت لأتمم مكارم الأخلاق، ما جئت أنا أعلم الناس الأخلاق، لذلك هذا المقصود فيه، لذلك نحن لسنا في صراع مع الحضارات، يعني هناك بعض الناس يشعر إنه إحنا دائما في صراع، لأنه إما إسلام، أنا من كام ساعة أنا كنت في المكتبة وواحد كاتب كتب "للمسلمين فقط"، ليش؟ علم هذا يدرس لكل الناس، هو حاطط للمسلمين طلع سلسلة اسمها للمسلمين فقط، إحنا.

ماهر عبد الله: طب هذه.. هذه مفارقة عجيبة إنه يعني عندما يأتيك رجل مسيحي من.. من الغرب بهدف نشر الثقافة، نشر التعليم، نتهمه بالتبشير، ولابد نتصدى له، وفي نفس الوقت ما عندنا من خير، لا نريد أن نعممه على غير المسلمين حتى لا نبشر، كان فيه جانب سؤال الأخ محمد علي الإنترنت على الارتباط بالثقافة وبالموروث الحضاري، يعني بغض النظر عن.. عن الصراع والحوار، في علاقتنا بالسعادة، في سعينا، ألسنا محكومين ببيئة نتاجها نحن، إفراز لها نحن؟ وبالتالي نرجع لسؤال الأخ محمد علي الهاتف، إنه لابد من تغيير البُنى المحيطة يعني، أنت تقول لابد من إصلاح النفس أولاً، ومن الداخل، وهو يقول لأ يعني لأن نتاج مضمون.

د. صلاح صالح الراشد: طب وإذا ما صلحت..

ماهر عبد الله: في.. في جانبين، فيه الجانب الذاتي هذا، وفيه الجانب.

د. صلاح صالح الراشد: أنا أسأل الأستاذ محمد، يعني أقول له لو ما صلحت، قدر الله علينا أن يستمر.. تستمر هذه البيئة والحكومة وكذا وغيرها يستمر إلى بعد 5 قرون في الأمام، نعيش تعساء؟! لا ننجح، لا نفعل، لا نعمل؟! أنا.. أنا ضد هذه النظرية اللي هي دائماً إسقاط.. هم.. هم ما هم المسؤولين، والحكام هم منين جم؟ وهم مش جزء من بيئتنا، أم جم ركبوهم ولا إيش يعني؟ إما إحنا.. هل طب المشاهدين اللي بيشاهدوهم مش فيهم مسؤولين، وفيهم حكام وفيهم كذا مين قاعد يشاهدونَّا، فاللوم المستمر هذا، والقتال فيما بين بعضنا البعض، حتى النبي -عليه الصلاة والسلام- ذكر صفات الروم لعمرو بن العاص فقال فيهم خمسة خصال، مدح فيهم الروم، يعني مدح الأوربيين، النبي -عليه الصلاة والسلام- فقال: وذكر وقال وصفة خامسة أرحمهم بملوكهم، يعني هم حتى إحنا الآن المفروض أن ندعم مسؤولينا في كل مكان موجودين، ما إن نصارعهم، إحنا عايشين في صراع معهم، إن استمرينا في صراع.. من سيأتي مؤهل إن لم نكن نحن صالحين في الداخل؟ هل سأزيل الحكام، وسأضع من في.. في المكان؟ من مؤهل الآن ليمسك الحكم من الشعب؟ من الناس؟ أنت رأيت عندنا أحزاب كثيرة، وحضارة ومشاريع حضارية، ومشروعات موجودة، وهل هم الآن مؤهلين ليحكموا؟ فالكلام يعني.

ماهر عبد الله: لا تعليق أنا اللي أسأل الأسئلة، مش أنت.

د. صلاح صالح الراشد: لأ أنا وأنا أسأل.. أنا أوجه التساؤلات، حتى نفتح هذه المسألة، لأن الاستمرار في.. الإمام ابن تيمية وضع.. وضعه مزري في المماليك، أسوأ بكثير من الوضع الذي نعيش فيه الحين، ومع ذلك وضع يده بيد الناصر، حاكم في الشام وحاكم في مصر وحاكم في.. في.. في تركيا، وحاكم.. وضع يده بيد الناصر وحارب التتار، وحرر بلده وأقام الإسلام، ووزعت نشرات، ووزعت كتب وعم، هو فعل.. فعل هذا، إحنا ما نتصارع مع بعض، نحن في صراع مع أنفسنا يا أستاذ ماهر، في صراع مع الحكام، في صراع مع الحكومات، في صراع مع بلداننا، في صراع مع أميركا، في صراع مع إسرائيل، في صراع مع أوروبا، في صراع مع بعضنا البعض، في صراع مع أنفسنا يعني الشخص قعد يفجر الآن في مكة والمدينة وفي الدار البيضاء، وفي الرياض وفي بالي، في صراع مع أنفسنا، لذلك إحنا لابد أن نوقف هذا الصراع، التغيير ما يأتي(..)، لا أقول غيِّر، إذا استطعت غيِّر، إذا استطعت إن تغيِّر وتوجد لنا شيء مثالي، إحنا سنبارك على هذا التغيير، ما تستطيع، أنت تتكلم بالخيال لكن حتى يأتي هذا التغيير هو.. لابد أن الأمور دائماً تتغير، لكن حتى يأتي ذلك التغيير ينبغي أن تصنع الآن العمل، أن نصنعه في ذواتنا، هو النبي -عليه الصلاة والسلام- كان غيَّر الحكم في قريش، أول ما (..) لم يغير، شو يغير فيه، الوضع هو معروف واضح كان يربي في أصحابه، يربي كذا.. ثم وجد مكان، وأنشأ.. وجد ناس تتقبله، وأنشأ فيه دولته، ثم بعد ذلك بدأ بعد ذلك يعمل، لكن الآن أتصارع مع كل الموجود، أتصارع مع ذاتي ونفسي وأهلي وبلدتي ووطني، ويموت منا مئات الآلاف وعشرات الآلاف كما حصل في بعض البلدان، حتى بسبب إني أنا، فهذه الآن إحنا تعلمنا الدرس، هذا الكلام لو قيل في السبعينات كلام جيد.

ماهر عبد الله: يمكن أنت تعلمت بس مش.. مش الكل يعني.

د. صلاح صالح الراشد: يعني لو قيل هذا الكلام في السبعينات والثمانينات كلام جيد..

ماهر عبد الله: طيب نسمع.. نسمع من الأخ حسن من الكويت، أخ حسن تفضل.

حسن: آلو السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

حسن: لو تسمح لي أنا قعدت وايد على التليفون الله يخليك - أعطني وقت للبرنامج يخلص، دكتور صلاح الراشد (..)، لكن عندي انتقاد حقكم أنتم الاثنين، أخ ماهر أول شيء أنت ما تجيب ناس يعني ناس مثلاً مثل الشيخ (المهاجر) مثلاً، زين مع إنه فيه اختلاف بالمذهب، بس على.. الشيخ (المهاجر)، أو الدكتور التيجاني، ها رقم واحد.

رقم 2: دكتور صلاح الراشد طبعاً الإنسان السعيد الجانب الروحي .. والمهني والصحي وطبعاً الروحاني، لكن الجانب الروحاني اتكلم عليه ابن تيمية، ابن تيمية اللي يخطِّئ الإمام علي، الإمام علي "علي مع الحق والحق مع علي يدور معه حيث ما دار"، يتكلم عنه الإمام ابن تيمية، لأنه قرأ كتاب واحد، يعني من جانب واحد، ما قرأ من الجانب الآخر، فيتكلم عن ابن تيمية، ابن تيمية اللي خطَّأ الإمام الحسين، الإمام الحسين، "الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة"، ابن تيمية يقول الحسين أخطأ في.. في قيادته على يزيد، يبقى شوف أنا قاعد بأقول لكم أنا مو من باب.. باب التعسف، إحنا ناس إخوان مسلمين، لكن لما الإنسان يقرأ من طرف واحد، هذه مشكلته، حق مطلق أو باطل مطلق، أيوه شوف يأتي من بعد اثنى عشر خليفة من قريش نقول 12 خليفة منهم،.. من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية" تسأل واحد مثلاً أهل البيت واحد صغير من هو إمام زمانك؟ يقول إمام زماني..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخ.. أخ حسن يعني أنا أعطيتك الفرصة، رغم إنه الموضوع خارج عن موضوعنا، مش في معرض تقييم ابن تيمية، بس إنصافاً لابن تيمية وما تعلقش على ابن تيمية، ابن تيمية في قتاله للبغي في الجزء السابع من.. من الفتاوي قال في الصراع اللي قام بين علي ومعاوية قناعته الشخصية، إنه علي اجتهد فأصاب، فله أجران، ومعاوية اجتهد فأخطأ فله أجر، في هذه المسألة، نسمع من الأخ خالد من أميركا، أخ خالد تفضل.

خالد عزيز: آلو السلام عليكم.

ماهر عبد الله: سلام ورحمة الله.

خالد عزيز: عندي مداخلة صغيرة إنه (أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ) هي يعني نصيحة، يكون الواحد متضايق وكذا، يعني يتنهد يقول الله، فيها يرتاح، بس مو.. مو هي المداخلة، مداخلتي هي السؤال للأستاذ، هي مشكلة يعني صايرة هون ما بأعرف كيف حلها، إنه واحد خاصة يعني في مجتمعاتنا، يكون معتمد على أبوه، على أمه مثلاً مال وكذا، بيزوجوه وكذا، ويجيب أولاد، المشكلة إزاي بقى المشاركة (..) كذا، ما فيه إنه يترك بذمته مرة وعيال شو بيسأل فيهم، وما في إنه يتركها وعنده عيال، وأزيدك من الشعر بيت، ففي العجز نوعين مثلاً، عندك output و input ، input مثلاً (..) العمي والأصم وكذا.. وعندك القاصر ومكسح، المكسح ممكن يقول عليك.. يحمل حاله ويمشي، يدبر حاله مع مرته، ما صعب عليه، بس فيه إنه يشتغل، عقله يشتغل manager كذا بيدبر حاله، أو يترك مرته يعيش مع أهله، بس عندك مشكلة بالـInput مثلاً مثل الأعمى، كيف بده بيشتغل؟ بيترك أهله اللي هم معيشينه مشكلة، وإذا بده يترك مرته، كمان مشكلة عنده ولاده، وكمان هيحس يعني السعادة ما فيه، ومشكلة هاي السعادة.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب السؤال.. السؤال أخ خالد، كون الوقت بدأ يدركنا، السؤال.

خالد عزيز: هو السؤال، شلون يدبر حاله، ما به (..) بنصفه الآخر وما بيتمنى الحياة الدنيا.

ماهر عبد الله: طيب مشكور.. مشكور جداً، أخ خالد، نسمع من الأخت أميمة من الكويت، أخت أميمة تفضلي.

أميمة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

أميمة: بداية على الهواء مباشرة أحب أشكر الدكتور صلاح الراشد على الرحلة الأخيرة في جزيرة (مارديس)، لأنها فعلاً حققت معنى السعادة، مع أن السفر فيه يعني مشقة، وقطعة من العذاب كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم.

وثاني شيء أحب أبين أن السعادة تبدي من الإنسان من الداخل، وهو بالأخير يصنع السعادة من حواليه، فأنا أؤيد كلام الدكتور صلاح الراشد فيما يقوله صراحة وعندي له سؤال، ماذا ترد على من يقول أن صاحب الدين يجب عليه أن يبتعد عن جميع الأمور اللي فيها رفاهية وفيها متعة وفيها جو مثل ما قلت الضحك والتبسم؟ والأشياء..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب مشكورة.. مشكورة جداً أخت أميمة على هذا السؤال، نسمع من الأخت أم عبد الله من الكويت، أخت أم عبد الله تفضلي.

أم عبد الله: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

أم عبد الله: يعطيكم العافية، أنا بغيت أسأل الدكتور أفهم من الكلام اللي حضرته قاله، إنه يا ترى السعادة مكتسبة أم شيء بالفطرة؟ شكراً.

ماهر عبد الله: طيب، سيدي باختصار شديد، معانا ثلاث دقائق أو أقل ترد على الأخ خالد من أميركا.

د. صلاح صالح الراشد: هو شون كان يعني اختصار السؤال هو إنسان يعاني، كيف؟

ماهر عبد الله: يعني هو بيقول إنه في بعض الأحيان إنه المشكلة مشكلة Input، لا يدري هو محروم مما يدخل عليه السعادة، كرجل أعمى، رجل لا يسمع، ليس عنده مدخلات.

د. صلاح صالح الراشد: على افتراض.. على افتراض هذا.. على افتراض إنه السعادة تأتي من الخارج.

ماهر عبد الله: لا دا ما هو افتراض، ولكن يعني ميَّز بين.. بين مشكلتين.. مشكلة إنسان لا يستطيع أن ينفس ما عنده وهو رجل كسيح مثلاً فهذه مشكلة إخراج مخرجات وليس مدخلات إنسان محروم من أن يدخل إليه معاني السعادة قيم السعادة، رجل أعمى رجل لا يسمع..

د. صلاح صالح الراشد: هو أنا أذكر ونحن في المتوسطة في كتاب الإنجليزي كانوا يعلمونا عن (هيلين كيلر)، هيلين كيلر كانت صماء بكماء عمياء، يعني كانت هي عمياء لا ترى وصماء لا تسمع ومع ذلك كانت لا..، بنت معاها لغة باللمس مُدرسته..

ماهر عبد الله: يعني باختصار معزولة عن الجسد، كشعور.

د. صلاح صالح الراشد: نعم معزولة.

ماهر عبد الله: معزولة.

د. صلاح صالح الراشد: وكانت تقول.. ومع ذلك كانت تقول: ما أسعد الدنيا، كيف لا وأنا أشتم رائحة الزهور وألامس..

ماهر عبد الله: طيب، أنا عايز منك في أقل من دقيقتين إجابات مختصرة جداً، الأخ ذكر (أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ) الله، وحدها تكفي لإدخال شيء من الطمأنينة.

د. صلاح صالح الراشد: يعني بالطبع أكيد هو ذكر الله -عز وجل- (أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ) نذكر الله، نقول سبحان الله، نقول الحمد لله، نقول الله أكبر، كما علمنا النبي -صلى الله عليه وسلم- والقرآن الكريم.

ماهر عبد الله: طيب، السعادة سؤال الأخت أم عبد الله مكتسبة أم فطرية؟

د. صلاح صالح الراشد: هي السعادة مكتسبة هذه نقطة ضرورية جداً، إنما العلم بالتعلم، الصبر بالتصبر، الحلم بالتحلم، السعادة بصنع السعادة، النصر بصنع النصر، النجاح بصنع النجاح، لابد من فعل شيء هي مكتسبة ليست فطرية.

ماهر عبد الله: طيب، سؤال الأخت أميمة صاحب الدين يجب أن يبتعد عن المتعة عن الرفاهية؟

د. صلاح صالح الراشد: أنا أقول صاحب الدين ينبغي أن يكون يشعر بنوع من المتعة، لأن هو الأحق بالمتعة في الدنيا والآخرة، ينبغي له كان يعني من أقوال الصحابة يقولون "إننا لنستعين بشيء من الباطل على الحق أنه شيء من اللهو شوية كده على الحق فهو أحق الناس بالسعادة هو المؤمن صاحب الدين يعني، فلذلك هذه مهمة، الأخ حسن هو قال أنت ما تقرأ مراجع أو جوانب كثيرة بالعكس، إحنا نقرأ من جوانب كثيرة، ونقرأ كذلك حتى لأصحاب المذهب الجعفري، نقرأ للصدر ونقرأ لـ.. ونقرأ لغير المسلمين يعني بغض النظر عن طوائف المسلمين فمن كل الجوانب وأتمنى إنك تستضيف يعني في برنامجك ناس من جميع الطوائف وأعتقد أنك استضفت يعني..

ماهر عبد الله: استضفنا من كل الملل والنحل.

د. صلاح صالح الراشد: كثير أي نعم..

ماهر عبد الله: مشينا بنظرية الشيخ السيستاني، خالفناه في التقييم لكن استضفنا، استضفنا من الجعفرية وغير الجعفرية..

د. صلاح صالح الراشد: يمكن الأخ حسن ما تابع.

ماهر عبد الله: لأ هو يمكن في باله تفضيل لشخص معين وذكر اسم..

د. صلاح صالح الراشد: وملاحظة.. وملاحظة الأخ حسن على الشيخ ابن تيمية.. في محلها على رأيه هو رأيه.. رأيك محترم يعني أنت ليس مطالب أن تعترف بأي إنسان في التاريخ على مدى التاريخ طالما إن هو خارج الأنبياء والصحابة، فكيف تعتقد إنه هكذا، ما يناسبك هذه الشخصية تختار شخصية أخرى إحنا ناخد الجوانب الإيجابية من كل شخصية، سواء كانت سنية أو شيعية أو غيرها.

ماهر عبد الله: دكتور صلاح، شكراً جزيلاً لك كما أشكركم أنتم أيضاً على حسن المتابعة، إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم، تحية مني والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.